اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية
مسرحنا

مسرحنا

رابط الموقع:

   تحميل وعرض نسخة طبق الاصل (صيغة pdf ) من جريدة (مجلة)  مسرحنا المصرية

عرض              ------ مسرحنا -----                    Open

تحميل              ------ مسرحنا -----             Download

 

جريدة مسرحنا المصرية تحتوي على نصوص مسرحية قصيرة بداية من العدد 116 ويمكنك الذهاب الى قسم النصوص المسرحية وتحميل ماتريد من نصوص مسرحية قصيرة

إقرأ المزيد...

   تحميل وعرض نسخة طبق الاصل (صيغة pdf ) من جريدة (مجلة)  مسرحنا المصرية

عرض              ------ مسرحنا -----                    Open

تحميل              ------ مسرحنا -----             Download

 

جريدة مسرحنا المصرية تحتوي على نصوص مسرحية قصيرة بداية من العدد 116 ويمكنك الذهاب الى قسم النصوص المسرحية وتحميل ماتريد من نصوص مسرحية قصيرة

إقرأ المزيد...

   تحميل وعرض نسخة طبق الاصل (صيغة pdf ) من جريدة (مجلة)  مسرحنا المصرية

عرض              ------ مسرحنا -----                    Open

تحميل              ------ مسرحنا -----             Download

 

جريدة مسرحنا المصرية تحتوي على نصوص مسرحية قصيرة بداية من العدد 116 ويمكنك الذهاب الى قسم النصوص المسرحية وتحميل ماتريد من نصوص مسرحية قصيرة

إقرأ المزيد...

   تحميل وعرض نسخة طبق الاصل (صيغة pdf ) من جريدة (مجلة)  مسرحنا المصرية

عرض              ------ مسرحنا -----                    Open

تحميل              ------ مسرحنا -----             Download

 

جريدة مسرحنا المصرية تحتوي على نصوص مسرحية قصيرة بداية من العدد 116 ويمكنك الذهاب الى قسم النصوص المسرحية وتحميل ماتريد من نصوص مسرحية قصيرة

إقرأ المزيد...

   تحميل وعرض نسخة طبق الاصل (صيغة pdf ) من جريدة (مجلة)  مسرحنا المصرية

عرض              ------ مسرحنا -----                    Open

تحميل              ------ مسرحنا -----             Download

 

جريدة مسرحنا المصرية تحتوي على نصوص مسرحية قصيرة بداية من العدد 116 ويمكنك الذهاب الى قسم النصوص المسرحية وتحميل ماتريد من نصوص مسرحية قصيرة

إقرأ المزيد...

   تحميل وعرض نسخة طبق الاصل (صيغة pdf ) من جريدة (مجلة)  مسرحنا المصرية

عرض              ------ مسرحنا -----                    Open

تحميل              ------ مسرحنا -----             Download

 

جريدة مسرحنا المصرية تحتوي على نصوص مسرحية قصيرة بداية من العدد 116 ويمكنك الذهاب الى قسم النصوص المسرحية وتحميل ماتريد من نصوص مسرحية قصيرة

إقرأ المزيد...

 

اقرأ فى هذا العدد

............

 

البروفة ... مابين الطموح والخفوت ... وما بين القائد والشعب

 

الذئب يهدد المدينة ... عن فوضي الشو الاعلامي

 

الله محبة لا تخشي معارضة الفقة الديني

 

لا مخرج من وجود الذات مع الاخر الانفصال بينهما مستحيل

 

1

إقرأ المزيد...

   تحميل وعرض نسخة طبق الاصل (صيغة pdf ) من جريدة (مجلة)  مسرحنا المصرية

عرض              ------ مسرحنا -----                    Open

تحميل              ------ مسرحنا -----             Download

 

جريدة مسرحنا المصرية تحتوي على نصوص مسرحية قصيرة بداية من العدد 116 ويمكنك الذهاب الى قسم النصوص المسرحية وتحميل ماتريد من نصوص مسرحية قصيرة

إقرأ المزيد...

 

في سابقة هي الأولي من نوعها علي كل المستويات تتخرج الدفعة الخامسة لوحدة الإسكندرية بالمعهد العالي للفنون المسرحية .. قسم التمثيل والإخراج والتي تعد الأولي بعد إعادة فتح الوحدة علي يد د. سامح مهران بعد أن أغلقها من افتقر إلي فنون الإدارة فاستسهل الهدم علي شرف البناء . وزاد من إمعان الهدم أن أجبر الطلبة علي التحويل إلي القاهرة حتي تخلو الوحدة من الطلبة إلا أن بعض الطلبة انتبهوا إلي هذه المؤامرة وهما إسلام عبد الشفيع  ومحمود نجيب اللذين  أصرا علي العودة لإحياء المكان مرة أخري .. وبالفعل الوحدة استأنفت نشاطها بهذين الطالبين هما خريجي هذا العام .. رغم عدم قبول دفعات جديدة بها لمدة ثلاثة أعوام إلي أن جاء د. سامح مهران رئيسا للأكاديمية وعلم بموضوع التآمر فانتصر للعلم والفن والبناء وأعاد افتتاح الوحدة بقبول دفعة جديدة في العام الماضي .

والسبق في تخرج هذه الدفعة يكمن في عدة مستويات كما سبقت الإشارة .. ويأتي في مقدمتها المستوي الفني باختيار نص ( الضيوف ) للكاتب المصري / محمود دياب

وهو نص نادر لم يتناوله معهد الفنون المسرحية بالقاهرة من قبل علي الإطلاق .. وربما كانت له محاولات قليلة بالثقافة الجماهيرية التي يحمد لها نشر هذه النص مع ثلاثة نصوص أخري في سلسلتها هي المعجزة . قصر الشهبندر . وأهل الكهف .

ونص (الضيوف) من النصوص ذات الفصل الواحد والتي تعتمد علي موقف يبدو بسيطا لكنه يعكس ثراء في التفاصيل التي تبرز رسالة الكاتب التي يهدفها من النص معتمدا علي نمطية الشخصيات التي تكمن صعوبة اّدائها في الحفاظ علي تفاصيلها من البداية حتي النهاية رغم تغير المثيرات والمؤثرات في الحدث الدرامي ..

ديكور العرض منظر واحد عبارة عن ساحة أمام بيت الشيخ علوان الذي تتقدمه مصطبة كبيرة تفترشها حصيرة من الخوص .. وعلي يسار المصطبة الباب الرئيسي للبيت . هذا البيت المبني من الطوب النيئ تستند واجهته علي عمودين مستديرين من الطين أيضا يبرزان خارجه قليلا .. وأمامه ثلاث شجرات عتيقات تعكس قدم وأصالة المكان  إحداهم أعلي يمين المسرح والثانية في أول الثلث الثاني يمينا والثالثة توازيها من الشمال  .. وبين الشجرتين من اليمين طريق يؤدي إلي داخل القرية وشمالا يأتي الطريق الرئيسي الذي يدخل منه سعيد بيك وعائلته وكذلك عباس أبن الشيخ علوان الذي يحمل أمتعة الضيوف مرحبا بهم حتي ساحة القرية .. وعباس الذي يظهر بين الحين والآخر باحثا عن أبيه فيتوجه في كل مرة إلي سدأحمد الذي ينهره معايرا إياه بالغباء وعدم النظر في إطار كوميدي لطيف ..

الموسيقي معدة من سيمفونية موتسارت المصري والتي كان لها تأثير السحر في إضفاء الجو الريفي القديم خاصة الموال .. بالإضافة إلي بعض المؤثرات التي تعكس أصوات الحيوانات وهذا التداخل الصوتي للسويقة الذي يؤكد لحظات الهرج والمرج لنهوض القرية بنشاطها اليومي   ..

إيقاع العرض يتميز بالنبض والحيوية والتدفق رغم كم الكوميديا الكبير المتفجر من المواقف غير المتكلفة التي أضافت للعرض بهجة وضحكات عالية صادرة من الجمهور الغفير ..

وهذا الأخير هو مستوي متفرد في السبق الذي أشرنا إليه في البداية .. فرغم أن دفعة التخرج هذه عبارة عن طالبين فقط هما : إسلام عبد الشفيع الذي جسد دور سداحمد بخفة ظل معهودة فيه لزملائه والتي فاجأ بها الحضور الذي أتي للمرة الأولي ليتعرف علي نجم كوميدي ينتظره المجال الفني المتعطش لهذا النوع من الفنانين التلقائيين تفرض تلقائيته قبولا غير عادي علي المتلقي الذي استحسن وجوده علي خشبة المسرح ..

والثاني هو محمود نجيب الذي لعب دور حسين أبو والي وهي أيضا شخصية نمطية تعتمد علي الابتسامة التي لا تزول والبرود في طرح نفسه علي المجتمع والتباهي بثرائه .. وقد أدي الدور بتمكن يعكس اهتمامه بتفاصيل الشخصية ودوافعها ..

رغم أن هذه الدفعة عددها اثنان إلا أننا وجدنا سبعة عشر ممثلا علي خشبة المسرح يشتركون في هذا العرض الذي تميز أيضا بسابقة هي الأولي من نوعها حيث شارك في الامتحان طلبة السنة الأولي لاختبار مادة العروض من خلال هذا العرض .. وهذه المادة كما هو معتاد تؤدي في القاعة بدون جمهور أمام لجنة الامتحان بمشهد قصير لكل طالب .. لكن المشرف علي المشروع لهذه الدفعة وأستاذ مادة العروض لسنة أولي اّثر اشتراك جميع الطلبة في هذا المشروع حتي يتحقق التكامل الذي ينشده في تطوير أساليب التدريس بقناعة منه أن الجمهور هو المحك الأساسي في تجربة التمثيل .. خاصة أن السنة الأولي هي التي تشكل وجدان وثقافة الممثل وأساليب تعامله مع المجتمع الفني .. الأمر الذي جعل طلاب السنة الأولي يشعرون بالفخر لتفرد تجربتهم في اعتلاء خشبة المسرح لأول مرة بالمعهد .. حتي أن المخرج أحمد خضر وهو أحد أساتذة لجنة التحكيم أشاد بهذه التجربة وتميزها التي لم يشهدها من قبل خلال فترة عمله بالمعهد منذ عدة سنوات .

وجدير بنا أن نذكر هذه الدفعة التي ينتظرها مستقبل فني متميز نراهم نجوم المستقبل .. فهم يمتلكون الموهبة والعلم والشخصيات المؤثرة والقبول للعامة إنهم :

ـ دعاء محمد  التي قامت بدور ألفت برقة ودلال ساعدها قوامها وتكوينها الجسماني وموهبتها الواضحة في أداء الدور بشكل جيد ..

ـ  ياسر سعد منجود الذي قام بدور سعيد بيك رغم أن عمره لم يتجاوز العشرين عاما إلا أنه أدي الشخصية في عقدها السادس بثبات ورؤية لها احترامها ..

ـ أماني محمد كمال التي قامت بدور حليمة وهي في طبيعتها رقيقة مما ساعدها علي إظهار سذاجة الشخصية وطهرها وبراءتها  بدرجة جيدة ..

ـ أما آية نصر فقد أدت دور خديجة بنت الشيخ علوان بتلقائية وخفة ظل أكدت من خلالها أن المعهد هو مكانها الصحيح ..

ـ ولما كانت رضوي  الروبي ذات القوام الممشوق ومسحة الجمال التي أهلتها لمسابقة ملكاته قامت بدور الحاجة نفيسة ذات الثمانين خريفا والمتكئة علي عكاز وتضع علي عينيها نظارة سميكة وقد كان لها حضور يؤكد موهبتها وجديتها في اختيار الطريق الصحيح الذي يؤدي بها إلي نجمة متميزة في المستقبل لجمعها بين سمات عديدة في الشخصية والقدرات والذكاء والقبول ..

ـ وجاء عبدا لحليم الجندي في دور أحمد ابن سداحمد في خفة ظل استغل إمكانيات جسمه لصياغة الدور في إطار كوميدي لطيف غير متكلف وأخيرا يأتي أحمد ناصر بتميزه في أداء دور الشيخ علوان الراسخ الثابت بصوته المتميز برخامته وثقته بنفسه.

أما المستوي الأخير والهام الذي فرض نفسه في هذه الاحتفالية المتميزة هو الإقبال غير المسبوق من فناني الإسكندرية ليس فقط كجمهور لكن كمشاركين في العرض بمشاهد قصيرة لكنها مؤثرة فنيا ونفسيا ولها دلالات عظيمة علي حبهم وتقديرهم للفن ولزملائهم الطلبة ولوحدة الإسكندرية  .. هؤلاء الفنانون منهم مخرجون لهم أسماء لامعة في الساحة إنهم : زياد يوسف المعيد بالمعهد العالي للفنون الشعبية بالقاهرة وهو خريج الدفعة الأولي لوحدة الإسكندرية والذي قام بدور عبده الأليط القرفان بلطف شديد .. والمخرج أحمد كشك الذي أدي دور أبوسجر بتميز وجودة تليق بخبرته  .. والفنان أحمد السيد الذي لعب دور عبيط القرية بلياقة وإدراك ..

والفنان أحمد جمعة الذي جسد دور صابر بتلقائية شديدة .. وجدير بالذكر أن أحمد حاول أن يلتحق بالمعهد منذ افتتاحه بالإسكندرية عدة مرات ولكن لم يحالفه الحظ إلا أنه مازال مرتبطا بالمعهد وزملائه وأساتذته في كل المشروعات الفنية للمعهد ..

أما المخرج سامح بسيوني الذي حضر خصيصا من القاهرة ليشارك في هذا المشروع بدور الزوج القلق علي زوجته الحامل والمنشغل بها دائما ممسكا بكارتونة يهوي بها علي بطنها .. وشاركته في دور الزوجة الفنانة نورهان وهي بالفعل حامل وزوجة محمود نجيب أحد أبطال المسرحية والذي يجسد دور حسين أبو والي ..

أما علاء حلمي الذي قام بدور عباس ابن الشيخ علوان والذي أداه بلطف وتلقائية شديدة تؤكد موهبته في هذا المجال رغم انه طالب في كلية الحقوق بالإسكندرية وكذلك معتزالبنا الذي جسد دور هاني ابن سعيد بيك الرقيق خفيف الظل في طبيعته له قبول واضح لدي المتفرج هو أيضا طالب بكلية الحقوق .. كلاهما بذل جهدا واضحا ومتميزا في طرح تفاصيل عديدة تؤكد وعيهما وثقافتهما وعلاقتهما الودودة بالفن  ..

وتتويجا لهذه الاحتفالية غير المسبوقة نجد أن مسرح الليسيه شارك بدور إيجابي كما أقر بذلك الطلبة والطالبات الممتحنون عندما قام المهندس وليد جابر رئيس الشئون الفنية بتيسير كل الخدمات الخاصة بتجهيز الديكور والإكسسوارات .

وزاد تعاونا الفنان حسين مليس مدير المسرح الذي وضع كل إمكانيات المسرح تحت تصرف معهد الفنون المسرحية بداية من البروفات وانتهاء باستقبال الجمهور ومابينهما خدمات جليلة ساهمت في نجاح الاحتفالية ..

هذا المشروع أشرف عليه وأخرجه د. سامي عبد الحليم الذي يؤمن بأن الإسكندرية هي منارة للفن وثرية بفنانين متميزين تستحق أن يكون بها أكثر من أكاديمية للفنون فهي العاصمة الثانية لكنها الأولي في الطبيعة الساحرة التي تحث علي الإبداع وإنجاب المواهب المتميزة ..

مني ابو سديرة

إقرأ المزيد...

الصفحة 348 من 349
You are here