اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية
مجرد بروفة

مجرد بروفة (234)

 


علي‮ ‬خير والله انتهي‮ ‬مهرجان نوادي‮ ‬المسرح الثالث والعشرون‮.. ‬أصر رئيس الهيئة الشاعر مسعود شومان علي‮ ‬إقامة حفل الختام في‮ ‬مكان‮ ‬يليق بشباب النوادي،‮ ‬ولم‮ ‬يجد أفضل من المسرح الكبير بدار الأوبرا‮.‬
بعض الأصدقاء لم‮ ‬يعجبهم الاختيار،‮ ‬وقالوا أقمنا المهرجان علي‮ ‬مسرح بائس هو‮ »‬العائم الكبير‮« ‬لا بد‮ ‬يكون الختام علي‮ ‬نفس المسرح حتي‮ ‬يأتي‮ ‬الوزير ويري‮ ‬بنفسه‮.. ‬وأنا اختلفت معهم وقلت إن اختيار العائم الكبير‮ »‬جاء إنقاذًا للموقف وفي‮ ‬اللحظات الأخيرة‮.. ‬لا بأس في‮ ‬المرات القادمة نستعد مبكرًا ونطلب العرض علي‮ ‬مسرح لائق‮.. ‬لكن لا بأس كذلك من الختام علي‮ ‬المسرح الكبير بالأوبرا ففي‮ ‬ذلك تكريم لشباب النوادي‮.‬
دعك من الأوبرا والعائم الذي‮ ‬لا‮ ‬يعوم‮..  ‬وقد‮ ‬غرق بالفعل قبل انتهاء المهرجان بيومين وتم الانتقال إلي‮ ‬مسرح الغد فقد أفصح المهرجان في‮ ‬هذه الدورة عن خيبة أمل كبيرة في‮ ‬التجربة التي‮ ‬كانت شابة وجريئة ومغامرة‮.. ‬عجزت وأصيبت بالجبن وترهلت وأصبحت تمشي‮ ‬جنب الحيط‮.‬
شاهدنا عروضًا في‮ ‬هذا المهرجان،‮ ‬الذي‮ ‬من المفترض أنه شبابي‮ ‬ومجدد،‮ ‬تنتمي‮ ‬إلي‮ ‬القرن السابع عشر الميلادي‮.. ‬لا أدري‮ ‬كيف وصل الحال بنوادي‮ ‬المسرح أن تقدم عروضًا هي‮ ‬أقرب إلي‮ ‬عروض القوميات والقصور والبيوت،‮ ‬وأضف إلي‮ ‬ذلك قلة الخبرة وقلة الحيلة التي‮ ‬جعلتها مسخًا مشوهًا لعروض الشرائح‮.‬
هناك أسباب كثيرة أدت إلي‮ ‬هذا السقوط المريع والفظيع‮.. ‬أهمها‮ ‬غياب التدريب والتثقيف،‮ ‬وكذلك تجاهل فلسفة النوادي‮ ‬وأهدافها وطبيعة عملها‮.. ‬أصبح كل واحد‮ ‬يعمل ما‮ ‬يريد ولكن ليس في‮ ‬اتجاه التجديد والمغامرة وإنما في‮ ‬اتجاه التقليد والاستعباط ولا أحد من لجان المناقشة أو المتابعة أو أي‮ ‬حاجة‮ ‬يقول له لأ عيب ما‮ ‬يصحش‮.‬
لا أحد‮ ‬ينكر طبعًا الظروف السيئة وغير المشجعة التي‮ ‬يعمل فيها الشباب،‮ ‬فهم دائمًا ما‮ ‬يصطدمون بموظفين كارهين لأنفسهم‮ - ‬فما بالك بالثقافة‮ - ‬ويعطلون المراكب السائرة هكذا لله في‮ ‬لله‮.‬
ثم نأتي‮ ‬لإدارة المسرح نفسها التي‮ ‬ترسل لجانًا من كوكب تاني‮ ‬لمشاهدة هذه التجارب وتصعيد ما تراه جيدًا منها إلي‮ ‬المهرجان الختامي‮.‬
هذه اللجان كارثية وغير مسئولة لأن بعضها صعد إلي‮ ‬المهرجان الختامي‮ ‬عروضًا أساءت إلي‮ ‬المهرجان وإلي‮ ‬نوادي‮ ‬المسرح‮.. ‬فضلاً‮ ‬عن أنها أساءت إلينا أيضًا وأفسدت أذواقنا‮. ‬
وقد تعمدنا في‮ ‬جريدة‮ »‬النوادي‮« ‬التي‮ ‬أصدرناها‮ ‬يوميًا خلال المهرجان،‮ ‬أن تنشر أسماء لجان التحكيم مقرونة بالعروض التي‮ ‬صعدتها حتي‮ ‬يعرف الجميع الجرائم التي‮ ‬ارتكبها بعضهم دون أن‮ ‬يدري‮ ‬طبعًا،‮ ‬لأن هناك أسماء أثق أنها لا تعرف شيئًا عن نوادي‮ ‬المسرح ولا فلسفتها ولا طبيعتها‮.. ‬وربما بعضهم لا‮ ‬يعرف شيئًا عن المسرح أصلاً‮.‬
هناك اقتراحات كثيرة وأفكار كثيرة لتطوير التجربة وإنقاذها‮.. ‬نشرنا بعضها في‮ ‬جريدة‮ »‬النوادي‮« ‬وبعضها علي‮ ‬صفحات هذه الجريدة‮.. ‬أثق أن أحدًا من المسئولين لم‮ ‬يقرأها‮.. ‬وإذا قرأها لن‮ ‬يعمل بها أو‮ ‬يسعي‮ ‬حتي‮ ‬لمناقشتها‮.. ‬الأمر لا‮ ‬يعنيهم‮.. ‬ما‮ ‬يعنيهم فقط تستيف الأوراق والسلام‮.. ‬أرجو أن‮ ‬يكون كلامي‮ ‬مستفزًا لحضراتهم‮ ‬ويعملوا حاجة من أجل إنقاذ هذه التجربة المهمة‮.‬

مملكة الموظفين

 

العدد القادم‮ - ‬بالنسبة لي‮ ‬علي‮ ‬الأقل‮ - ‬سيكون الأخير من هذه الجريدة التي‮ ‬حاولت إضاءة شمعة بدلاً‮ ‬من أن تلعن الظلام‮.. ‬لكن الهيئة التي‮ ‬تصدرها ولأنها مهذبة جدًا فهي‮ ‬لا تلعن الظلام بل تتيح له أكبر مساحة ممكنة لينتشر ويفرض نفسه‮.‬
ربما تكون الأسباب التي‮ ‬سنتوقف من أجلها تافهة بالنسبة لك‮.. ‬لكنها،‮ ‬بالنسبة لنا،‮ ‬كافية جدًا لتوقف العالم وليس توقف مجرد جريدة أسبوعية‮.‬
في‮ ‬تعاملك مع هيئة قصور الثقافة أنت في‮ ‬مملكة الموظفين الذين بمقدورهم جعلك تلعن اليوم الذي‮ ‬ولدت فيه،‮ ‬واليوم الذي‮ ‬قادتك قدماك إلي‮ ‬التعامل مع هذه المؤسسة المترهلة بموظفين‮ ‬يكرهون كلمة ثقافة ولا هدف لهم في‮ ‬الحياة إلا القضاء علي‮ ‬أي‮ ‬نشاط ثقافي‮ ‬وضربه في‮ ‬مقتل‮.. ‬هم‮ ‬يعتبرون أن أي‮ ‬قرش‮ ‬يصرف علي‮ ‬الثقافة مأخوذ من جيوبهم وأنهم أولي‮ ‬به‮.‬
أعود لأذكرك بحكاية صدعتك بها من قبل وهي‮ ‬إرسال رئيس نقابة العاملين بالهيئة وكان في‮ ‬الوقت نفسه مديرًا للشئون القانونية،‮ ‬خطابا عقب ثورة‮ ‬يناير إلي‮ ‬رئيس الهيئة وقتها د‮. ‬أحمد مجاهد،‮ ‬يطالبه فيه باسم جموع العاملين بالهيئة بوقف جميع الإصدارات وتوزيع الأموال المخصصة للنشر علي‮ ‬موظفي‮ ‬الهيئة كمكافآت علي‮ ‬الجهود التي‮ ‬يقومون بها‮.‬
ولأن مجاهد‮ - ‬للأمانة‮ - ‬كان ذكرًا فقد رد الخطاب إلي‮ ‬نفس الشخص بصفته مديرًا للشئون القانونية طالبًا منه بحث مدي‮ ‬قانونية هذا الطلب‮.. ‬وبالطبع لم‮ ‬يستطع الأخير الرد‮.‬
وقد كتبت وقتها متسائلاً‮: ‬إذا كانت مهمة هيئة قصور الثقافة هي‮ ‬إقامة الأنشطة الثقافية ثم توقفت هذه الأنشطة فماذا سيفعل الـ17‮ ‬ألف موظف الذين‮ ‬يعملون بها‮.. ‬وعن أي‮ ‬جهد سيتقاضون رواتبهم؟‮!‬
أما حكايتنا مع الهيئة وموظفيها فهي‮ ‬تبدو بسيطة وتافهة‮.. ‬لدينا وحدة تجهيزات كأي‮ ‬جريدة‮.. ‬الوحدة بها أجهزة كمبيوتر وطابعة‮.. ‬والطبيعي‮ ‬ولأن الأجهزة‮ ‬غالية الثمن،‮ ‬أن تكون هناك صيانة دورية لها‮.. ‬تصور حضرتك أننا نعمل علي‮ ‬أجهزة لم‮ ‬يضرب فيها مفك منذ سبع سنوات‮.. ‬أرسلنا مكاتبات ومكاتبات إلي‮ ‬جميع المسئولين في‮ ‬الهيئة ولم‮ ‬يسأل فينا أحد‮.. ‬حتي‮ ‬الإنترنت خصصوا لنا باقة انتهت بعد‮ ‬15‮ ‬يومًا ونعمل الآن علي‮ ‬سرعة‮ ‬128‮ ‬ميجا‮.. ‬وعندما نريد تحميل صور أو إرسال نسخة من الجريدة إلي‮ ‬المطبعة ننزل إلي‮ ‬أي‮ »‬سايبر‮« ‬قريب أو نستعين بأي‮ ‬زميل لديه باقة أقوي‮!!‬
هذا عن التجهيزات التي‮ ‬صارت تعمل الآن بسرعة السلحفاء‮.. ‬الصفحة التي‮ ‬يستغرق إنجازها عشر دقائق ننجزها في‮ ‬ساعة ونحسس علي‮ ‬الأجهزة ونراضيها ونقرأ عليها بعض آيات الذكر الحكيم حتي‮ ‬تنصفنا‮.. ‬أما عن التوزيع فقد بح صوتنا من أجل ضبطه وتحسينه‮.. ‬تخيل أن الجريدة لا توجد لدي‮ ‬باعة الصحف في‮ ‬معظم أنحاء القاهرة مثل الحلمية وعين شمس ومصر الجديدة ومدينة نصر وحلوان والمعادي‮ ‬وجميع المدن الجديدة‮.. ‬فما بالك بالمحافظات الأخري‮.. ‬طلبنا تغيير شركة التوزيع ولم‮ ‬يسأل فينا أحد‮.‬
هذا التجاهل‮ - ‬في‮ ‬ظني‮ - ‬هو قتل بطيء للجريدة‮ ‬يقوم به الموظفون‮.. ‬ولأن ذلك‮ ‬يشكل ضغطًا نفسيًا رهيبًا عليهم‮.. ‬فقد قررنا‮ - ‬كما قلت في‮ ‬نص استقالتي‮ - ‬تجرع السم مرة واحدة والتوقف عن الصدور بدءًا من أكتوبر القادم‮.‬
فعلنا كل ما علينا وأرضينا ضميرنا والحمد لله‮.. ‬كنا ننتظر أن تتحسن الأمور في‮ ‬الهيئة بتولي‮ ‬الشاعر مسعود شومان رئاستها لكن الأوضاع‮ - ‬بالنسبة لنا علي‮ ‬الأقل‮ - ‬تسير إلي‮ ‬الأسوأ ويبدو أن رئيس الهيئة مبسوط كده حتي‮ ‬لا‮ ‬يقول أحد إنه منحاز للجريدة أو‮ ‬يساعدها باعتباره أحد مؤسسيها‮.. ‬الرجل‮ ‬يدرأ عن نفسه الشبهات وهذه والله منتهي‮ ‬الموضوعية‮!!.. ‬وسلامات‮ ‬يا‮ ‬موضوعية‮!‬

الحكاية الأولي‮: ‬أحكي‮ ‬لك عن الرجل التافه بسلامته الذي‮ ‬بلا إمكانات أساساً،‮ ‬ورغم ذلك رشح نفسه لرئاسة الجمهورية،‮ ‬وعندما لم‮ ‬يحصل حتي‮ ‬علي‮ ‬صوته استنجد ببعض معارفه ليعاونوه علي‮ ‬رئاسة مركز شباب‮ »‬سند بسط‮« ‬التي‮ ‬من أعمال محافظة الغربية‮.. ‬لكن أرباب الشباب والرياضة‮ ‬،‮ ‬عندما اكتشفوا خفة عقله وتفاهته فضلاً‮ ‬عن الفلات فوت الذي‮ ‬في‮ ‬قدميه‮ ‬،‮ ‬قالوا له اركن علي‮ ‬جنب‮ ‬يا بني‮.. ‬وانتهي‮ ‬به الأمر إلي‮ ‬أن عينوه رئيساً‮ ‬لأنفار‮ ‬يجمعون القطن في‮ ‬إحدي‮ ‬قري‮ ‬المنوفية‮.. ‬ولأنه تافه وبلا إمكانات أساساً‮ ‬فقد خرج علي‮ ‬الناس في‮ ‬الإذاعة المحلية لمركز الباجور معلناً‮ ‬نجاح قرية جروان هذا العام‮ - ‬بفضله‮ ‬يعني‮ - ‬في‮ ‬إنتاج قطن طويل التيلة لم تنتجه قري‮ ‬مصر جميعاً‮ ‬من قبل‮.. ‬وكان رد فعل المستمعين بعد أن سحبوا أنفاساً‮ ‬من الجوزة‮ .. ‬كركرة متواصلة‮ .. ‬أعقبتها كلمة واحدة‮ : ‬مغفل‮!!!!!!‬
الحكاية الثانية‮ : ‬ذهب روائي‮ ‬مصري‮ ‬كبير للعمل في‮ ‬إحدي‮ ‬المجلات العربية الشهيرة‮.. ‬كان مدير تحريرها تافهاً‮ ‬وبلا إمكانات أساساً‮.. ‬مثل صاحبنا ريس الأنفار‮ .. ‬ماصدق المدير وجد كاتباً‮ ‬كبيراً‮ ‬يعمل تحت رئاسته فطلب منه أن‮ ‬يعينه علي‮ ‬كتابة مقاله وتصحيحه وضبط جمله‮.. ‬وبمرور الوقت أصبح كاتبنا المصري‮ ‬يكتب مقال مدير التحرير ويوقعه باسم السيد مدير التحرير‮.‬
فجأة جمع مدير التحرير المقالات التي‮ ‬يكتبها له الكاتب المصري‮ ‬وأصدرها في‮ ‬كتاب‮.. ‬وبعد مرور شهر علي‮ ‬صدور الكتاب ذهب إلي‮ ‬الكاتب المصري‮ ‬معاتباً‮ ‬وقال له أنا زعلان منك‮ ‬يا زلمة‮.. ‬صدر كتابي‮ ‬ولم تهنئني‮.. ‬ولم تكتب عنه‮ .. ‬ولم تكلف حتي‮ ‬خاطرك وتقول لي‮ ‬رأيك فيه‮.. ‬وكان رد فعل الزلمة كركرة متواصلة أعقبتها كلمة واحدة‮: ‬مغفل‮ !!!!!!!!‬
الحكاية الثالثة‮: ‬كنت أعمل وأنا في‮ ‬العشرين من عمري‮  ‬في‮ ‬ديسك إحدي‮ ‬الجرائد العربية وجاءتني‮ ‬محررة صاروخ والله وأعطتني‮ ‬موضوعاً‮ ‬لها لأعيد صياغته وأعده للنشر فلم أجد فيه جملة واحدة راكبة علي‮ ‬بعضها فأعدته إليها وقلت لا‮ ‬يصلح‮.. ‬هاتفني‮ ‬رئيس التحرير معتذراً‮ ‬عن سوء الموضوع وقال إنها محررة جديدة وظروفها صعبة وترجاني‮ ‬أن أساعدها‮.. ‬وقلت إنها تافهة وبلا إمكانات أساساً‮ ‬فترجاني‮ ‬مرة أخري‮ ‬قائلاً‮ ‬ساعدها ربنا‮ ‬يساعدك ويسعدك ويسعدنا جميعاً‮.. ‬استدعيت المحررة الصاروخ وقلت لها هذه المرة الأولي‮ ‬والأخيرة التي‮ ‬سأفعلها معك‮.. ‬احك لي‮ ‬الموضوع وأنا سأكتبه بنفسي‮ .. ‬حكت وكتبت‮.. ‬حكت من الحكي‮ ‬وليس الحك‮!!!!‬
عندما نشر الموضوع شاهدت المحررة تطوف بجميع مكاتب الجريدة متباهية بموضوعها وتقول للزملاء انظروا لم‮ ‬يغيروا حرفاً‮ ‬واحداً‮ ‬مما كتبت‮ .. ‬حتي‮ ‬العناوين كما هي‮ ‬بالميللي‮..  ‬وعندما جاء دوري‮ ‬قالت انظر‮ .. ‬وقلت أنظر فين بالظبط‮.. ‬قالت في‮ ‬الموضوع‮ .. ‬وكان رد فعلي‮ ‬التالي‮ ‬كركرة طويلة جداً‮ ‬ختمتها بكلمة واحدة‮ : ‬مغفلة‮ !!!!!‬
الحكاية الرابعة‮ : (‬خيالية من تأليفي‮) ‬سرق سيد المغفلين عرضاً‮ ‬مسرحياً‮ ‬بأكمله حتي‮ ‬أغلب الممثلين استعان بهم من العرض المسروق‮ .. ‬ولم‮ ‬يجهد نفسه في‮ ‬تغيير هنا أو هناك‮… ‬ولأنه مغفل فلم‮ ‬يكف علي‮ ‬فضيحته ماجوراً‮ ‬بل خرج علي‮ ‬الناس عبر الإذاعة المحلية البائسة متحدثاً‮ ‬عن عرضه‮ ‬غير المسبوق والذي‮ ‬لم‮ ‬يقلد فيه أحداً‮ ‬والذي‮ ‬لا‮ ‬يضاهيه عرض آخر‮ .. ‬فلم‮ ‬يملك الناس إلا أن ماتوا من الضحك ورددوا هذه المرة كلمتين اثنتين‮: ‬مغفل‮ .. ‬وتافه‮!!!!!!!!!‬
انتهت الحكايات وأظن أن المغفلين والتافهين الذين بيننا‮ ‬يعرفون أنفسهم‮.. ‬اركن علي‮ ‬جنب‮ ‬يا بني‮ ‬منك له‮.. ‬له‮.. " ‬يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم لا‮ ‬يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لايشعرون‮" ‬صدق الله العظيم‮!!!!!!‬

 

‬عندنا عيب ابن حرام في‮ ‬مصر،‮ ‬وهو استغلال السلطة،‮ ‬تركب الميكروباص مثلاً‮ ‬فيدير السائق صاحب السلطة ما‮ ‬يشاء من أغان ويرفع الصوت علي‮ ‬آخره‮.. ‬يا ويلك لو قلت له خفض الصوت أو‮ ‬غير الأغنية‮.. ‬سيدوس فرامل بعنف ويقول إللي‮ ‬مش عاجبه‮ ‬ينزل‮.. ‬وطبعًا لن‮ ‬ينزل أحد ولن‮ ‬يرد أحد‮.. ‬لأنه لو رد‮ ‬يعرف مصيره‮.‬
اذهب إلي‮ ‬أي‮ ‬موظف لقضاء مصلحة‮.. ‬لا تقل له صباح الخير لأنه لن‮ ‬يرد عليك‮.. ‬سيركنك أكثر من ساعة أمامه ليس لأنه مشغول بإنجاز شيء‮.. ‬المسألة كلها ممارسة سلطته وتسلطه عليك‮.. ‬أليست مصلحتك بين‮ ‬يديه؟‮!‬
لا فرق بين سائق ميكروباص أو موظف أو مسئول صغيرًا كان أو كبيرًا‮.. ‬لا بد أن‮ ‬يمارس سلطته عليك ولا بد أن ترضخ وتنحني‮ ‬للريح حتي‮ ‬تعدي‮.. ‬حاولت كذا مرة التمرد‮.. ‬وفي‮ ‬كل مرة كنت أطلع خاسرًا وأحيانًا مشتومًا أو مضروبًا‮.. ‬وسرت وحدي‮ ‬شريدًا ممزق البنطلوناتي‮!‬
لكنك إذا عذرت هؤلاء باعتبارهم معقدين ومرضي‮ ‬وناقصي‮ ‬تربية،‮ ‬فلا‮ ‬يمكن أن تعذر مواطنين دورهم الأساسي‮ ‬تثقيف الناس بل وتربيتهم أيضًا‮.. ‬هؤلاء نماذج وغلطة الواحد منهم بألف لأنهم كبار‮!!‬
أدخل في‮ ‬الموضوع حتي‮ ‬لا تتوه مني‮ ‬أو تفيص خاصة أن الحرارة مرتفعة والنور قاطع وكل الوعود كاذبة‮.. ‬وأقول لحضرتك إنني‮ ‬كنت مستاء من بعض أعضاء لجنة التحكيم في‮ ‬المهرجان القومي‮ ‬للمسرح‮.‬
حجة اللجنة كانت مبررة عندما تتأخر عن الحضور إلي‮ ‬العروض التي‮ ‬تقام في‮ ‬الثامنة أو العاشرة مساء‮.. ‬ظروف المواصلات‮.. ‬قطع النور عن العرض السابق،‮ ‬لكن ما حجتها في‮ ‬التأخر عن العرض الأول الذي‮ ‬يقام في‮ ‬السادسة‮.. ‬كنا في‮ ‬الطليعة من الخامسة لمشاهدة‮ »‬النبي‮ ‬المقنع‮« ‬وجاءت اللجنة في‮ ‬السادسة والنصف وخمس دقائق،‮ ‬وهو سلوك لا‮ ‬يصح في‮ ‬مهرجان قومي‮ ‬من ناس محترمين‮.‬
في‮ ‬بعض العروض‮ - ‬وبالمصادفة‮ - ‬كنت أجلس إما أمام اللجنة أو خلفها‮.. ‬وقد تعلمنا من أعضائها آداب المشاهدة ومنها عدم الكلام أثناء العرض،‮ ‬وإغلاق المحمول،‮ ‬لكن بعضهم لم‮ ‬يكن‮ ‬يكف عن الكلام،‮ ‬وبعضهم كان‮ ‬يترك هاتفه مفتوحًا ويرد‮ - ‬أقسم بالله‮ - ‬عليه أثناء العرض،‮ ‬باعتباره لجنة ولن‮ ‬يستطيع أحد الاعتراض عليه‮.‬
ومن آداب المشاهدة أيضًا أن نظل جالسين في‮ ‬صالة المسرح حتي‮ ‬انتهاء العرض وتحية صناعه،‮ ‬نفعل ذلك مهما كان العرض سيئًا ومنفرًا‮.. ‬لكن بعض أعضاء اللجنة كانوا‮ ‬ينصرفون أثناء بعض العروض‮.. ‬خرجت سيدة في‮ ‬منتصف عرض‮ »‬طرطوف‮« ‬علي‮ ‬مسرح ميامي،‮ ‬ونفس هذه السيدة تغيبت عن بعض العروض ولا أدري‮ ‬كيف‮.. ‬نتعلم من أعضاء لجنة التحكيم الذوق والإتيكيت وليس من الذوق ولا الإتيكيت أن‮ ‬ينصرف مشاهد أثناء العرض،‮ ‬فما بالك بعضو أو عضوة لجنة تحكيم‮.. ‬إنها المسخرة الأصلي‮ ‬ومن حقك أن ترد عليها باستبدال الشين بالسين أو أي‮ ‬حاجة تحب تقولها أو أي‮ ‬صوت تحب تطلقه‮.‬
كان الفنان الكبير عبد الرحمن الشافعي‮ ‬عضو لجنة التحكيم مستاء من حكاية‮! ‬أووو‮... ‬يا فلان‮ ‬يا نجم التي‮ ‬يطلقها بعض الشباب أثناء العروض معتبرًا ذلك ضد تقاليد المشاهدة وضد المسرح نفسه‮.. ‬فماذا‮ ‬يقول إذن عن بعض أعضاء اللجنة الذين فعلوا أكثر من أووو‮..... ‬وإي‮ ‬ي‮ ‬ي‮.. ‬عن نفسي‮ ‬أقول إخـ‮ ‬يـ‮ ‬يـ هـ‮! ‬بالخاء وليس بالحاء لأنني‮ ‬لست إسكندرانيًا وإن كنت أفكر في‮ ‬أن أكون‮.. ‬خاصة مع بعض أعضاء هذه اللجنة العجيبة‮!‬

 


الليلة‮ ‬ينتهي‮ ‬المهرجان القومي‮ ‬نمرة‮ ‬7‮ ‬للمسرح المصري‮.. ‬ينتهي‮ ‬علي‮ ‬خير إن شاء الله كما بدأ واستمر وربنا‮ ‬يستر ولا‮ ‬ينقطع النور كما انقطع كثيرًا خلال أيام المهرجان وإلا تبقي‮ ‬نكتة‮.‬
طبعًا هناك سلبيات في‮ ‬المهرجان‮.. ‬لكن لا بأس إقامة المهرجان في‮ ‬حد ذاتها انتصار للفن عمومًا وللمسرح خصوصًا‮.. ‬وقد لفت أنظار الجميع الحضور الجماهيري‮ ‬الكبير للعروض المسرحية وهذا في‮ ‬حد ذاته أكبر نجاح للمهرجان‮.. ‬الناس عايزة مسرح‮.. ‬ادوهم مسرح لو سمحتم حتي‮ ‬لو جعلتم مسارح مصر كلها بالمجان فإن مصر لن تخسر بل ستكون رابحة بإذن الله‮.. ‬لو عرف الجمهور العريض من المواطنين طريقه إلي‮ ‬المسرح لصارت مصر أرقي‮ ‬وأجمل وأفضل‮.. ‬توكلوا علي‮ ‬الله واعملوها وستكون النتائج سريعة وعلي‮ ‬ضمانتي‮.. ‬المسرح لكل الناس‮.‬
من الظواهر الجيدة في‮ ‬المهرجان نشرته اليومية‮.. ‬صحيح أن عددها الأول كان بائسًا،‮ ‬وصحيح أنها نشرت مقالات سبق نشرها،‮ ‬وصحيح أنها نشرت متابعات نقدية عن بعض العروض كتبت قبل بداية المهرجان وهي‮ ‬سقطات لا‮ ‬يجب تكرارها،‮ ‬لكن النشرة،‮ ‬باستثناء العدد الأول والملاحظات أعلاه،‮ ‬كانت ممتازة وقدمت وجبة صحفية نقدية جيدة باستثناء مقال‮ »‬حلق حوش‮« ‬الذي‮ ‬لم‮ ‬يكن رصينًا بالقدر الذي‮ ‬يناسب المقالات العميقة والمتعمقة التي‮ ‬قدمتها النشرة لمفكري‮ ‬المسرح الاستراتيجيين‮.‬
دعك من تهريج كاتب مقال‮ »‬حلق حوش‮« ‬وما تقولش إيه اديتنا مصر‮.. ‬ما أعجبني‮ ‬في‮ ‬النشرة فعلاً‮ ‬أن أغلب صناعها‮ ‬ينتمون إلي‮ »‬مسرحنا‮« ‬وهذا شيء جميل،‮ ‬وما أعجبني‮ ‬أكثر أنها سارت علي‮ ‬نفس النهج الذي‮ ‬سارت عليه مسرحنا في‮ ‬جميع النشرات التي‮ ‬قدمتها سواء في‮ ‬التبويب الذي‮ ‬جاء بـ‮ »‬الميللي‮« ‬أو في‮ ‬المادة الصحفية من حوارات مع صناع العروض وأعضاء لجنة التحكيم ومقالات نقدية عن العروض،‮ ‬وأخري‮ ‬عن المسرح ورواده عمومًا،‮ ‬وهو‮ ‬يجعلني‮ ‬منحازًا أكثر إلي‮ ‬هذه النشرة وسعيدًا أكثر بالسير علي‮ ‬نهج مسرحنا‮.. ‬أحسنتم فعلاً‮ ‬يا شباب‮!.‬
هذه النشرة الممتازة تجعلنا في‮ ‬مسرحنا مطمئنين إلي‮ ‬أننا أصبحنا بيت الخبرة الإعلامي‮ ‬المسرحي‮ ‬في‮ ‬مصر قاطبة‮.. ‬الحمد لله لم ننجح فقط في‮ ‬تقديم أكثر من مائة ناقد شاب علي‮ ‬مدي‮ ‬سبع سنوات هي‮ ‬عمر الجريدة،‮ ‬بل نجحنا كذلك في‮ ‬أن نعيد الاعتبار إلي‮ ‬نشرات المهرجانات التي‮ ‬كانت قبل تجربة مسرحنا‮ ‬2006‮ ‬في‮ ‬مهرجان النوادي‮ ‬بالإسكندرية،‮ ‬مجرد وريقات تطبع بشكل سيئ للغاية ولا‮ ‬يوفر القائمون علي‮ ‬المهرجانات أي‮ ‬إمكانيات لصناعها الذين كانوا من أمهر وأجمل المسرحيين في‮ ‬مصر وكانوا‮ ‬يقدمون مادة محترمة فعلاً‮ ‬لكنهم كانوا‮ ‬يعملون في‮ ‬ظروف سيئة وغير مشجعة‮.. ‬حتي‮ ‬جاءت مسرحنا لترسي‮ ‬قواعد محترمة لعمل نشرات المهرجانات وتفرض شروطها الموضوعية لتخرج في‮ ‬النهاية في‮ ‬صورة جريدة‮ ‬يومية فيها من فنون الصحافة ما اقتضي‮ ‬أثره الجميع منذ‮ ‬2006‮ ‬وحتي‮ ‬اليوم‮.. ‬ودعك من نشرة‮ »‬كارفور‮« ‬التي‮ ‬أصدرتها إدارة المسرح العام الماضي‮.. ‬هناك نشرات أفضل من كارفور‮ ‬يمكن للإدارة إصدارها‮.. ‬لماذا لا تفكر في‮ ‬نشرة مثل نشرة‮ »‬هايبر‮«!!‬

 

بغض النظر عن لائحة المهرجان القومي‮ ‬للمسرح التي‮ ‬لا تميز بين المحترفين والهواة وتضعهم جميعًا في‮ ‬سلة واحدة،‮ ‬فإن السؤال الذي‮ ‬يطرح نفسه هل من حق هذه الفرقة أو تلك رفض التقييم وإعلانها التعالي‮ ‬علي‮ ‬لجنة التحكيم وعدم قبولها بالخضوع لرأيها‮.‬
في‮ ‬ظني‮ ‬أن هذا هو التهريج الأصلي،‮ ‬ما معني‮ ‬أن‮ ‬يطلع علينا المخرج الشاب إسلام إمام مخرج عرض‮ »‬إللي‮ ‬بني‮ ‬مصر‮« ‬بهذا الموقف الغريب والعجيب وكأنه أفضل وأعظم مخرج في‮ ‬تاريخ وجغرافيا المسرح المصري‮ ‬ويقول أرفض لجنة التحكيم‮.. ‬خلاص‮ ‬يا أستاذ إسلام‮ ‬يمكنك أن تنتج عروضًا علي‮ ‬حسابك ولا تشارك بها في‮ ‬أي‮ ‬مهرجان تسابقي‮ ‬باعتبارك اكتملت واستويت ولم تعد قابلاً‮ ‬للتقييم وتكتب علي‮ ‬أفيشات الدعاية‮ ‬غير قابل للنقد‮.. ‬وبالمرة‮ ‬غير قابل للكسر‮.‬
بصراحة لم‮ ‬يعجبني‮ ‬هذا الموقف من إسلام إمام‮.. ‬وأسأل ما هي‮ ‬الفتوحات المسرحية التي‮ ‬قدمها إسلام حتي‮ ‬تجعله‮ ‬يتخذ هذا الموقف‮.. ‬وهل هو مصدق نفسه فعلاً‮ ‬أنه أقوي‮ ‬وأهم وأفضل من مخرجين آخرين هواة أو‮ ‬يعملون مع الهواة وبالتالي‮ ‬لا‮ ‬يصح أن‮ ‬يدخل معهم في‮ ‬منافسة،‮ ‬أم أنه‮ ‬يخشي‮ ‬هؤلاء الهواة فعلاً‮.‬
ما رأيك‮ ‬يا أستاذ إسلام في‮ ‬مخرجين من عينة جمال‮ ‬ياقوت وخالد توفيق ومحمد شحات وأسامة عبد الرءوف وريهام عبد الرازق وغيرهم من الذين‮ ‬يشاركون بعروض المفترض أنها لهواة‮.. ‬هل أنت أفضل وأقوي‮ ‬وأهم من هؤلاء الذين أراهنك أن الجوائز تتجاهلهم‮.‬
الحاصل أن عرض‮ »‬إللي‮ ‬بني‮ ‬مصر‮« ‬ليس هو العرض الذي‮ ‬يمكنه الصمود في‮ ‬مهرجان تسابقي‮ ‬أظن أن به عروضًا‮ ‬يمكنها حصد جوائز أي‮ ‬مهرجان سواء كان محليًا أم دوليًا‮.. ‬والحاصل أن إسلام‮ ‬يتمتع بموهبة وذكاء ويدرك أن عرضه سيخرج من المولد بلا حمص ولذلك افتعل هذه الافتكاسة‮.‬
عن نفسي‮ ‬أفضل أن‮ ‬يكون موقف إسلام نابعًا من إدراكه أن عرضه‮ ‬غير قادر علي‮ ‬المنافسة،‮ ‬وهنا‮ ‬يكون مخرجًا واقعيًا‮ ‬يعرف قدر عرضه بغض النظر عن اعتراضي‮ ‬علي‮ ‬طريقة الهروب‮.‬
أما لو كان إسلام بيتكلم جد فعلاً‮ ‬ويري‮ ‬أنه أكبر من منافسة الهواة فإن الأمر‮ ‬يصبح مصيبة سوداء،‮ ‬فهو مخرج في‮ ‬بداية طريقه لا‮ ‬يزال،‮ ‬فإذا كان هناك من‮ ‬يوسوس له،‮ ‬وهو شيطان بالتأكيد،‮ ‬أنه أصبح خارج المنافسة،‮ ‬فإن ذلك‮ ‬يعني‮ ‬انتهاء إسلام إمام كمخرج،‮ ‬فأي‮ ‬مبدع موهوب ومثقف ولديه قدر من الوعي،‮ ‬يعرف جيدًا أن فكرة الاكتمال معناها الموت،‮ ‬فالمبدع الحقيقي‮ ‬يشعر دائمًا بأن هناك أشياء تنقصه،‮ ‬يشعر أنه‮ ‬يحتاج إلي‮ ‬المزيد من التعلم والخبرة وإلاستزداة حتي‮ ‬يطور نفسه ويقدم الجديد دائمًا‮.. ‬أما الشعور بالاكتمال فيعني‮ ‬التوقف عن التزود بالخبرة والثقافة،‮ ‬ويعني‮ ‬التكرار والتجمد والتكلس وهو ما لا أرجوه لهذا المخرج الشاب‮.‬
‮»‬إللي‮ ‬بني‮ ‬مصر‮« ‬من إنتاج البيت الفني‮ ‬للمسرح وموقف فريق العرض‮ ‬يحتاج وقفة من رئيس البيت‮.. ‬ورئيس قطاع شئون الإنتاج الثقافي‮.. ‬ولو كنت مكانهما لعاقبت إسلام علي‮ ‬موقفه ومنعت التعامل معه عامين علي‮ ‬الأقل‮.. ‬لكن لا هذا ولا ذاك سيفعل شيئًا وبكره أفكركم‮!!‬

 

جميل أن‮ ‬يتولي‮ ‬مخرج مسرحي‮ ‬قطاع الإنتاج الثقافي‮.. ‬وجميل أن‮ ‬يتولي‮ ‬رئاسة قصور الثقافة شاعر ومسرحي‮ ‬أيضًا شارك في‮ ‬عشرات العروض المسرحية شاعرًا وكتب العديد من المقالات النقدية عن العروض المسرحية،‮ ‬وشارك في‮ ‬تأسيس هذه الجريدة منذ أن صدرت كنشرة في‮ ‬مهرجان نوادي‮ ‬المسرح بالإسكندرية عام‮ ‬2006‮ ‬وبعد أن تحولت لجريدة منذ‮ ‬2007‮ ‬ولمدة ست سنوات تقريبًا مديرًا لتحريرها وما استتبعه ذلك من متابعة جادة ومستمرة للحركة المسرحية في‮ ‬مصر والوطن العربي‮.‬
ناصر عبد المنعم ومسعود شومان‮.. ‬هل نأمل إذن في‮ ‬مسرح جاد وجديد وقريب من الناس وجاذب لهم؟
قطاع الإنتاج وهيئة قصور الثقافة هما أكبر مؤسستين في‮ ‬مصر للإنتاج المسرحي‮.‬
لدي‮ ‬قطاع شئون الإنتاج الثقافي‮ ‬فرق البيت الفني‮ ‬للمسرح والبيت الفني‮ ‬للفنون الشعبية والهناجر،‮ ‬ولدي‮ ‬قصور الثقافة أكثر من‮ ‬250‮ ‬فرقة في‮ ‬جميع محافظات مصر‮.. ‬لكننا للأمانة‮ ‬يعني‮ ‬لا نحظي‮ ‬وسط هذا الكم من الفرق،‮ ‬في‮ ‬القطاع والهيئة،‮ ‬سوي‮ ‬بعروض جيدة تعد علي‮ ‬أصابع اليد الواحدة،‮ ‬وأحيانًا أصابع اليدين‮.. ‬واردم علي‮ ‬باقي‮ ‬العروض‮.‬
لا بد إذن من تنسيق وتعاون وتكامل بين الطرفين،‮ ‬فالوزارة واحدة،‮ ‬والمصلحة واحدة أيضًا،‮ ‬سمعنا كثيرًا عن تبادل العروض بين الجهتين ولم نر شيئًا‮.. ‬تمنينا أن تذهب فرقة المسرح القومي‮ ‬مثلاً‮ ‬بعروضها إلي‮ ‬أقاليم مصر ولم تذهب‮.. ‬تمنينا أن تقدم فرق قصور الثقافة عروضها علي‮ ‬مسارح البيت الفني‮ ‬ولم تقدم‮.. ‬لا أدري‮ ‬لماذا؟‮.. ‬ولا أدري‮ ‬لماذا لا‮ ‬يحرص مسئولو الجهتين علي‮ ‬هذا الأمر وبشكل دوري‮ ‬ومنظم‮.. ‬هل لا بد أن تأتي‮ ‬من الوزير؟ خلاص نرجو من د‮. ‬جابر عصفور وزير الثقافة أن‮ ‬يصدر أمرًا بتبادل العروض بينهما‮.. ‬أو أن‮ ‬يسارع مسئولو هاتين الجهتين بالاجتماع والتنسيق واتخاذ القرار حتي‮ ‬تأتي‮ ‬منهما ولا تأتي‮ ‬من الوزير‮.. ‬والمسئولان الحاليان مهمومان بالمسرح ويتطلعان إلي‮ ‬تطويره وتفعيله‮.‬
المؤكد أن تبادل الفرق لن‮ ‬يسهم بشكل كبير في‮ ‬تطوير المسرح المصري‮ ‬لكنها خطوة‮ ‬يجب أن تتبعها خطوات خاصة بالتدريب وتحديد هوية كل فرقة بدلاً‮ ‬من هذه المسميات المجانية سواء في‮ ‬فرق القطاع أو في‮ ‬فرق قصور الثقافة‮.‬
نشاط المسرح في‮ ‬قصور الثقافة وبلا مبالغة هو الأهم والأكثر قدرة علي‮ ‬التأثير في‮ ‬الناس،‮ ‬لكنه لا‮ ‬يؤثر لأنه بعيد عن الناس أساسًا‮.. ‬ونشاط المسرح في‮ ‬فرق القطاع لا‮ ‬يؤثر هو الآخر لأن المسئولين عنه لا‮ ‬يروجون له إلا عبر إعلانات لا‮ ‬يقرأها أحد وتقدم كرشاوي‮ ‬لهذه الجريدة أو تلك‮.‬
لا بد من وقفة ولا بد من تنسيق ولا بد من تعاون‮.. ‬فرصة أن المسئولين عن أكبر جهتين للإنتاج المسرحي‮ ‬في‮ ‬مصر،‮ ‬لهما في‮ ‬المسرح ويحبان المسرح ويؤمنان بدوره وأهميته‮.. ‬فهل‮ ‬يفعلانها ويطلعان علينا هكذا فجأة بخطة أو مشروع‮ ‬يعكس هذا الحب والإيمان‮.. ‬أم ستظل الأمور كما هي‮ ‬عليه؟‮!‬
علي‮ ‬فكرة‮.. ‬أحذر من أي‮ »‬بروتوكول‮« ‬يتم توقيعه بين الطرفين‮.. ‬خلي‮ ‬البساط أحمدي‮ ‬وتوكلوا علي‮ ‬الله لأن كلمة‮ »‬بروتوكول‮« ‬هذه أصبحت سيئة السمعة‮.. ‬زمان كانوا‮ ‬يقولون إذا أردت أن تقتل موضوعًا شكل له لجنة‮.. ‬والأمر‮ ‬ينطبق علي‮ »‬توقيع البروتوكول‮« .. ‬والغريب أخي‮ ‬المواطن أننا مازلنا نشكل لجانًا ومازلنا نوقع بروتوكولات‮ .. ‬وما زلنا نكتب ولا أحد‮ ‬يستجيب‮.. ‬استجيبوا‮ ‬يرحمكم‮ ‬الله‮.‬

 

لا أدري‮ ‬ما حكاية‮ »‬دار الأوبرا‮« ‬التي‮ ‬طقت في‮ ‬دماغ‮ ‬بعض المحافظين‮.. ‬زرت كفر الشيخ منذ ثلاثة أشهر في‮ ‬صحبة وزير الثقافة السابق د‮. ‬صابر عرب ورئيس الهيئة السابق الشاعر سعد عبدالرحمن‮ .. ‬ولم‮ ‬يكن للمحافظ سيرة إلا الأوبرا‮.. ‬عايزين دار أوبرا‮.. ‬عايزين دار أوبرا‮.. ‬حوش والنبي‮ ‬المواطنين المتعطشين للباليه والغناء الأوبرالي‮ .. ‬مواطنو كفر الشيخ أنهوا جميع مشاكلهم مع الحياة ولم‮ ‬يعد‮ ‬ينقصهم إلا دار الأوبرا‮.‬
لست ضد أن‮ ‬يكون في‮ ‬كل مدينة أو حتي‮ ‬في‮ ‬كل قرية دار للأوبرا‮.. ‬مع أنني‮ ‬أصلا،‮ ‬ومن دون تحفظ وبعيداً‮ ‬عن أي‮ ‬ادعاءات لا أحب الأوبرا ولا أحب الباليه هذا ذوقي‮ ‬وهذه تركيبتي‮ ‬وأنا حر‮.. ‬لا بأس نبني‮ ‬داراً‮ ‬للأوبرا في‮  ‬كل قرية لكن‮  ‬علينا أولا أن نوفر لهذه القرية أو تلك مكتبة أو بيتا للثقافة ولن أحدثك عن الطرق وشبكات المياه والصرف الصحي‮ ‬وغيرها‮..‬
وقد استمرت العدوي‮ ‬وانتشرت وتوغلت وذهبت إلي‮ ‬الغربية‮ .. ‬وهذا أمر عجيب والله،‮ ‬طقت في‮ ‬رأس المحافظ أن‮ ‬يحول مسرح البلدية في‮ ‬طنطا إلي‮ ‬دار للأوبرا‮.. ‬المسرح حلي‮ ‬في‮ ‬عينيه‮ .. ‬كان مهملاً‮ ‬وبائسا حتي‮ ‬تلقفته هيئة قصور الثقافة وبدأت في‮ ‬ترميمه وتطويره لتحويله إلي‮ ‬قصر للثقافة‮.. ‬طنطا لا‮ ‬يوجد بها قصر للثقافة مجرد شقة مستأجرة وينتهي‮ ‬عقد إيجارها أول العام القادم‮.. ‬والمثقفون في‮ ‬طنطا والمدن المجاورة‮ ‬ينتظرون الانتهاء من مشروع الترميم بفارغ‮ ‬الصبر ويمنون أنفسهم بعروض مسرحية وموسيقية وندوات ومؤتمرات ومعارض تشكيلية وخلافه‮.. ‬لكن كيف نسمح لهؤلاء الناس بأن‮ ‬يحلموا‮.. ‬اسكت‮ ‬ياواد أنت وهو بلا قصر ثقافة بلا لعب عيال‮.‬
‮ ‬طنطا والمدن والقري‮ ‬المجاورة لها تحتاج إلي‮ ‬دار للأوبرا‮.. ‬السيمفونيات وحشتهم‮.. ‬يموتون ويشاهدون‮ »‬كسارة البندق‮« ‬أو‮ »‬بحيرة البجع‮« ‬كلاسيكيات الباليه‮ .. ‬وإن كان أولادهم‮ ‬يريدون الباليه الحديث وما بعد الحديث‮.. ‬سيتم حل هذه المشكلة وتوفير باليهات ترضي‮ ‬جميع الأذواق والأعمار والاتجاهات‮.. ‬الفلاحون في‮ ‬القري‮ ‬لهم ذوق‮.. ‬والشباب في‮ ‬الشوارع وحواري‮ ‬وأزقة طنطا لهم ذوق آخر ورئيسة الأوبرا تعرف الفولة وستضع برنامجاً‮ ‬حاشداً‮ ‬وشاملا واللي‮ ‬ما‮ ‬يشتري‮ ‬يتفرج‮.‬
أقولها تاني‮ ‬وتالت لست ضد إقامة دار للأوبرا في‮ ‬طنطا‮.. ‬وأهلها‮ ‬يستحقون ذلك وأكثر لكن أوفر لهم قصر ثقافة أولاً‮ ‬ثم بعد ذلك أفكر في‮ ‬الأوبرا‮ .. ‬واحد ليس لديه بيت‮ ‬يسكن فيه‮.. ‬يبحث عن شقة أولاً‮ ‬تلمه هو وأولاده‮ .. ‬أم‮ ‬يحجز فيلا في‮ »‬موسي‮ ‬كوست«؟‮!‬
تحويل مسرح بلدية طنطا إلي‮ ‬دار للأوبرا استجابة لرغبة أو حلم محافظ الغربية نوع من العبث‮.. ‬وقرار خاطئ‮ ‬يجب إلغاؤه فوراً‮.‬
وزير الثقافة د‮. ‬حابر عصفور واحد من أبناء المحلة الكبري‮ ‬ويدرك تماما احتياج الغربية وطنطا بالذات إلي‮ ‬بيوت وقصور للثقافة أولاً‮ ‬ثم بعد ذلك نبني‮ ‬لهم داراً‮ ‬للأوبرا‮.. ‬ليته‮ ‬يراجع هذا القرار نزولاً‮ ‬علي‮ ‬رغبة مثقفي‮ ‬وأدباء الغربية‮.. ‬وليس نزولاً‮ ‬علي‮ ‬رغبتي‮ ‬أنا لأنني‮ ‬أحب الأوبرا والباليه قديمه وجديده واحب قصيدة صلاح جاهين‮ : ‬وبنت أم أنور بترقص باليه‮ .. ‬بحيرة البجع‮ .. ‬سلام‮ ‬ياجدع‮!!‬

 

قلت ماشئت عن سلبيات مهرجان المسرح التجريبي‮ ‬لكن لا تنسي‮ ‬أنه أسهم في‮ ‬تطوير المسرح المصري‮ ‬وفتح آفاقًا واسعة أمام المسرحيين تبعنا للتجديد والمغامرة‮.. ‬وأي‮ ‬فن لا‮ ‬يجدد أو‮ ‬يغامر‮ ‬يتكلس ويتوكل علي‮ ‬الله ويذهب في‮ ‬ستين داهية‮.‬
من خلال هذا المهرجان الذي‮ ‬أسسه وزير الثقافة الأسبق الفنان فاروق حسني‮ ‬أطلعنا علي‮ ‬تجارب مسرحية لم‮ ‬يكن متاحًا لنا أن نطلع عليها ونستفيد منها إلا عبر المهرجان الذي‮ ‬جاء لنا بمسارح العالم لحد عندنا‮.. ‬بث المهرجان بعروضه وندواته وإصداراته طاقة وحيوية في‮ ‬المسرح المصري‮ ‬لولاها لظل محلك سر‮.. ‬وشاهدنا،‮ ‬بتأثيره،‮ ‬عروضًا مسرحية لشبابنا أخذت مسارات أخري‮ ‬غير ما اعتدنا عليه‮.. ‬سعي‮ ‬بعضها إلي‮ ‬الاستفادة مما اكتسبه هؤلاء الشباب من خبرات وتوظيفها بما‮ ‬يتلاءم والواقع المصري‮.. ‬بينما اكتفي‮ ‬البعض الآخر بمجرد المحاكاة دون أن‮ ‬ينشغل بواقعه أو جمهوره‮.. ‬وهذه النوعية موجودة في‮ ‬كل زمان ومكان وفي‮ ‬كل نوع فني‮ ‬أو أدبي‮.. ‬لا بأس‮.. ‬الزمن كفيل بكنسهم وقد فعل‮.‬
ترجم المهرجان مئات الكتب المسرحية التي‮ ‬عوضت النقص في‮ ‬مكتبتنا المسرحية خاصة فيما‮ ‬يتعلق بالنظريات الحديثة‮.. ‬لاحظ سعادتك أننا كسالي‮ ‬في‮ ‬هذا الجانب وأن الكتابات المصرية محدودة أو نادرة‮.. ‬وإن شئت الدقة‮ ‬يعني‮ ‬أغلبها منقول‮.. ‬وربنا أمر بالستر‮.‬
صحيح أن هناك بعض الترجمات رديئة وتؤدي‮ ‬إلي‮ ‬زهد القارئ في‮ ‬المعرفة،‮ ‬لكن هناك كما لا بأس به من الترجمات المشرقة والواضحة‮.. ‬ليتنا نكثر منها ونسك علي‮ ‬المترجمين الذين‮ ‬يترجمون حرفيًا وبأسلوب ركيك وغاية في‮ ‬السوء‮.‬
اختفي‮ ‬المهرجان التجريبي‮ ‬منذ عدة سنوات،‮ ‬وها هو وزير الثقافة د‮. ‬جابر عصفور‮ ‬يوافق علي‮ ‬عودته مرة أخري‮.. ‬أهلاً‮ ‬به طبعًا ولكن بشروط جديدة‮.. ‬سنحاول في‮ »‬مسرحنا‮« ‬أن نفتح حوارًا مع المسرحيين حول هذه الشروط التي‮ ‬يجب أن‮ ‬يلتزم بها المهرجان حين عودته بالسلامة‮.‬
أثق أن د‮. ‬فوزي‮ ‬فهمي‮ ‬رئيس المهرجان بعلمه وخبرته لديه من الأفكار ما‮ ‬يطور هذا المهرجان ويجعله أكثر فاعلية وتأثيرًا‮.. ‬وعن نفسي‮ ‬أتمني‮ ‬أن تدقق لجان المشاهدة جيدًا في‮ ‬العروض المختارة فليس مطلوبًا أن‮ ‬يكون لدينا كم كبير من العروض بقدر ما‮ ‬يكون لدينا عروض مختارة بعناية وتمثل مختلف الثقافات‮.. ‬ونفس الحال بالنسبة للكتب‮ ‬يكفي‮ ‬عشرة كتب أو حتي‮ ‬خمسة تتناول ما‮ ‬يحتاجه مسرحيونا بالفعل‮.. ‬ولا بأس أن‮ ‬يحدد المهرجان نوعية الكتب أو الموضوعات المراد ترجمتها ولا‮ ‬يكتفي‮ ‬بمبادرات المترجمين‮.. ‬وأن‮ ‬يعهد بهذه الترجمات إلي‮ ‬مراجعين محترمين‮ ‬يجمعون بين مهاراتهم المسرحية وبين مهاراتهم اللغوية‮.. ‬لأن هناك صياغات كارثية تصل إلي‮ ‬حد الجرائم التي‮ ‬يعاقب عليها القانون‮.‬
عودة المهرجان التجريبي‮ ‬مطلوبة سياسيًا وفنيًا واقتصاديًا‮.. ‬ويا ليتنا نستفيد من الفرق القادمة ليس من خلال عروضها فحسب وإنما أيضًا من خلال التعرف علي‮ ‬ثقافتها‮.. ‬وأذكر أنني‮ ‬شاركت ذات مرة في‮ ‬مهرجان‮ »‬مون لوريه‮« ‬بكندا وحرص القائمون عليه علي‮ ‬تنظيم جولات للفرق المشاركة لزيارة المدارس‮.. ‬وكان علي‮ ‬أعضاء كل فرقة أن‮ ‬يتحدثوا للتلاميذ عن بلدهم وأين تقع،‮ ‬وأشهر معالمها،‮ ‬وأشهر ألعابها الشعبية التي‮ ‬يقومون بممارستها مع التلاميذ‮.. ‬المهرجان شاركت فيه فرق من اثنتين وثلاثين دولة‮.. ‬أي‮ ‬أن تلاميذ مدارس‮ »‬مون لوريه‮« ‬تعرفوا علي‮ ‬ثقافات كل هذه الدول‮.. ‬فهل نفعل شيئًا من هذا القبيل ونجعل للمهرجان حضورًا شعبيًا لتتعدد فوائده‮.. ‬أظننا لن نفعل‮!.. ‬لكني‮ ‬رغم ذلك مع عودة المهرجان الذي‮ ‬نحتاجه فعلاً‮ ‬خاصة في‮ ‬هذا الظرف الذي‮ ‬تحاول فيه مصر استعادة عافيتها ومكانتها‮.. ‬ربنا‮ ‬يعطيها العافية ويعطيكم‮!! ‬

 

قرأت الخطاب الذي‮ ‬أرسله رئيس مهرجان مدينة هلسنكو التشيكية إلي‮ ‬سفارات مصر وتونس وإيران بشأن فرق مسرحية من هذه الدول كان من المفترض أن تشارك في‮ ‬المهرجان المسرحي‮ ‬الذي‮ ‬تقيمه هذه المدينة ولم تشارك‮.‬
الخطاب مخجل لو عرفت قصة هذا المهرجان‮.. ‬فمدينة هلسنكو مدينة صغيرة لا‮ ‬يتمتع أهلها بوعي‮ ‬ثقافي‮ ‬ولديهم رهبة من الغرباء خاصة إذا كانوا‮ ‬غير أوروبيين‮.. ‬طلاب إحدي‮ ‬المدارس هناك جاءتهم فكرة لإخراج أهالي‮ ‬مدينتهم من عزلتهم ورفع وعيهم الثقافي‮ ‬وكسر حالة الرهبة التي‮ ‬يعانون منها تجاه الغرباء‮..‬
قرروا إقامة مهرجان مسرحي‮ ‬تشارك فيه فرق أوروبية إلي‮ ‬جانب بعض الفرق من الدول الإسلامية‮.. ‬لاحظ الدول الإسلامية‮.‬
الطلاب قالوا إن حضور فرق من مصر وتونس وإيران سيكون فرصة لأهالي‮ ‬المدينة للاحتكاك بحضارة أخري‮ ‬وسوف‮ ‬يتعرفون علي‮ ‬فنونهم وعاداتهم وتقاليدهم مما سيسهم في‮ ‬إزالة الرهبة من الأجانب وسيؤدي‮ ‬كذلك إلي‮ ‬اكتسابهم خبرات ثقافية جراء مشاهدتهم لمسرح هذه الدول‮.‬
كل الفرق الأوروبية التي‮ ‬دعيت إلي‮ ‬المهرجان لبت الدعوة إلا فرق الدول الإسلامية التي‮ ‬ظلت تؤكد أنها ستحضر،‮ ‬وفي‮ ‬النهاية لم تحضر‮.‬
رئيس المهرجان قال في‮ ‬خطابه المخجل لنا إن الطلاب أمضوا وقتًا طويلاً‮ ‬في‮ ‬الإعداد للمهرجان وتعليق الملصقات ووضع البرنامج والتبشير بحضور هذه الفرق من الدول الإسلامية‮.. ‬وإن المواطنين انتظروا بشوق وشغف حضور هذه الفرق تحديدًا،‮ ‬لكنها جميعًا لم تحضر‮. ‬مما وضع القائمين علي‮ ‬المهرجان في‮ ‬موقف حرج للغاية وضرب الفكرة الأساسية للمهرجان‮.‬
دعك من تونس وإيران وخليك في‮ ‬مصر،‮ ‬فالفرقة التي‮ ‬تم توجيه الدعوة إليها هي‮ ‬فرقة كريشين جروب السكندرية وعرضها هو‮ »‬القطة العامية‮« ‬إخراج أحمد عزت وهو عرض مشرف لمصر،‮ ‬شارك في‮ ‬العديد من المهرجانات الدولية والمحلية وحصل فيها جميعًا علي‮ ‬عدة جوائز‮.‬
المفترض أن الدعوة إلي‮ ‬مثل هذه المهرجانات تشترط أن تكون تكاليف السفر علي‮ ‬الفرقة المدعوة،‮ ‬بينما تكون الإعاشة والإقامة علي‮ ‬المهرجان‮.. ‬ظلت الفرقة رايحة جاية علي‮ ‬العلاقات الثقافية الخارجية التي‮ ‬طلبت بعض الأوراق فأحضروها،‮ ‬فطلبت أخري‮ ‬فأحضروها‮.. ‬وهكذا‮.. ‬وفي‮ ‬النهاية قالوا آسفين لا توجد فلوس‮!!‬
هذا بالطبع قمة التهريج وعدم الإحساس بالمسئولية‮.. ‬كان‮ ‬يمكن لرئيس قطاع العلاقات الثقافية الخارجية أن‮ ‬يعتذر منذ البداية بدلاً‮ ‬من التسويف وهذه الفضيحة التي‮ ‬لا تليق بمصر‮.. ‬السؤال الذي‮ ‬نوجهه لهذا القطاع البائس‮: ‬ما هي‮ ‬معايير سفر الفرق إلي‮ ‬الخارج‮.. ‬هل هناك معايير فعلاً‮ ‬أم أن المسألة تسير بالمزاج‮.. ‬فمعلوماتي‮ ‬أن سفر الفرق مستمر‮.. ‬وأن هناك فرقًا سكند هاند تسافر وباستمرار؟
القطاع‮ ‬يحتاج إلي‮ ‬هزة من د‮. ‬جابر عصفور وزير الثقافة‮.. ‬يحتاج إلي‮ ‬تنمية وعيه الثقافي‮ ‬وإزالة‮ »‬رهاب‮« ‬الفرق الفنية المتميزة‮.. ‬تمامًا مثل أهالي‮ ‬مدينة هلسنكو الذين ليس لديهم وعي‮ ‬ثقافي‮ ‬ويخافون من الأجانب‮.. ‬وخذلهم‮ »‬المسلمون‮«!!‬

الصفحة 7 من 17
You are here