اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

الإضاءة الذكية ..

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

يفرق " كنت " في تعريفه بكتابه " تكنولوجيا العصر الحديث" بين الآلة الذكية ونظيرتها العادية في كون أنها توفر الجهد والوقت والتكلفة .. أيا من هذه أو جميعها مجتمعة .. وصدق جميع العلماء والمفكرين المعاصرين علي ذلك .. ولكن الإضاءة الذكية .. خالفت تلك الفكرة الراسخة .. ليس لأنها لا تحقق ما عدده كنت ولكن لأن الهدف الرئيسي من ذكائها مختلف.

فالإضاءة الذكية هي التي يمكن السيطرة عليها ميكانيكيا أو أوتوماتيكيا وذلك من أجل إحداث مؤثرات يصعب أو يستحيل تحقيقها بالإضاءة التقليدية .. وهو الغرض الرئيسي من هذه السيطرة وتلك التسمية .. وتعمل هذه النوعية من الإضاءة من خلال برنامج خاص يضعه المبرمج بعيدا عن المعدات الضوئية أو مصمم الإضاءة .. وتسمي أيضا الإضاءة الآلية أو الإضاءة المتحركة.

تستخدم الإضاءة الذكية عند الحاجة إلي إضاءة أكثر فاعلية حينما تتغير الحالة النفسية وبالتالي المؤثرات بسرعة شديدة يصعب أن تجاريها الإضاءة التقليدية .. ويمكن أن تكون هذه الإضاءة سلبية أو إيجابية.

أما السلبية فهي التي تستخدم لتؤدي الوظائف التي تتطلب العديد من مصادر الضوء لإنجازها مثل الحاجة إلي 6 إلي 8 مصادر تؤدي تأثير اللون الأزرق الذي يوحي بالليل ثم تغييرها بأخري باللون الأحمر لخلق تأثير لهب النار ثم أخري للبرتقالي الذي يوحي بشروق الشمس بعدها في مشهد واحد .. بينما يمكن للإضاءة الذكية أن تجسد هذه الحالات دون الحاجة إلي تغيير المصادر مما يقلل عدد المصادر الضوئية المستخدمة.

أما الإيجابية في الإضاءة الذكية .. فهي عند استخدامها في أغراض يستحيل أن يؤديها الضوء التقليدي ومثال لذلك الإيحاء بمرور طيارة هيلكوبتر ويمكن إحداث ذلك بفعل تأثير دخان من خلال المكينة الضوئية الخاصة بذلك.

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : 226
أخر تعديل في الثلاثاء, 13 آذار/مارس 2012 13:01

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here