اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

عدة الشغل لا تكتفي بها وابحث عن الجديد دائمًا

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

لكل فنان ريشاته وأدواته .. ولفنان الإضاءة ومصممها أدواته أيضا .. التي تختلف من مكان لآخر .. ولكنها تتفق في وظائفها لتعود وتختلف من جديد في استخداماتها حسب بلدها ومصممها وأسلوبه وتكنيكه .. فيسمونها الوحدات في بعض الدول والمعدات في غيرها والفوانيس في أماكن أخري .. يتلاعب بها البعض ملتزما بقواعد الرواد ومن سبقوه حسب تقاليد مسرح هذه البقعة أو تلك بينما في أماكن أخري يتحرر المصمم من القواعد .. كل منهم علي طريقته.

ومن أدوات الإضاءة التي لا خلاف عليها " مصدر الضوء " أو المصابيح منها " التنجستن هالوجين " والذي تحسن ضوءه باحلال الغاز بدلا من الهالوجين الخامل .. وهناك أيضا ضوء الفلورسنت والذي بات الاعتماد عليه أكبر في الفترة الأخيرة .. ولكنها تعاني من عدة مشاكل جاري البحث عن حلول لها منها ضعف الضوء نتيجة أنه لا يعمل بالطاقة الكاملة وأيضا لا يصدر ضوءا من نقطة واحدة أي ليس له منطقة تركيز محددة.

وهناك أيضا المصابيح عالية الكثافة " الاتش أي دي " .. والتي تتميز بإنتاج الضوء شديد اللمعان .. وكذلك " الاتش ام أي " وهي مصابيح مركبة من مخلوط اليود ومواد أخري وإن كانت قليلة الاستخدام .. أما الأكثر شيوعا في عالم المسرح فهي مصابيح الليدز .. وهي مثالية في هذا المجال من حيث الشدة ولكن يعيبها هي الأخري أنها غير مركزة.

ويمكن تقسيم مصادر الإضاءة إلي نوعين من حيث الحجم وهما " الفلود لايت " والتي تضئ مساحة واسعة والتحكم فيها صعب إلي حد كبير .. و" السبوت لايت " والتي تنتج ضوءا يضئ مساحات ضيقة ويمكن التحكم فيه بشكل أكبر كشعاع ضوئي.

وللفلود لايت أنواع متعددة منها " بار لايت " والتي تستخدم عند الحاجة إلي كمية ضوء كبيرة مسطحة .. وهي وحدة إضاءة بسيطة تشبه كشافات السيارات .. والعاكس فيها جزء لا يتجزأ من الكشاف .. وأشعة الضوء الخارج منها لا يمكن تعديل مسارها إلا بتغيير اتجاه الكشاف أو المصباح نفسه .. وتتميز هذه النوعية بتكلفتها المنخفضة وخفة الوزن وسهولة الصيانة والمتانة العالية .. وتعد عدساتها الأكثر ضيقا.

وهناك أيضا " ستريب لايت " أو الضوء الشريطي .. وهو عبارة عن مجموعة مصابيح متراصة أفقيا بشكل مستقيم أو دائري متعددة الألوان أحمر وأخضر وأزرق وغيره .. وهي تستخدم عند الحاجة لأشعة ضوئية متجاورة بمسافات بينية مختلفة حسب عدد المصابيح المضاءة.

ومن الأنواع كثيرة الاستخدام " سكوب لايت " وهو عبارة عن علبة دائرية بدون عدسات ملحقة بعاكس بيضاوي .. ويتميز بأنه رخيص الثمن جدا .. ولكن ضوءها غير مركز .. حيث يستخدم لإنارة خشبة المسرح من أعلي أو لإنارة خلفيتها.

والسبوت لايت له أيضا عدة أنواع وأشكال منها " الفرينسل" وهي ذات هياكل صغيرة..واكتسبت اسمها من استخدام عدسات الفرينسل بها..وهي رفيعة تتميز بسيطرتها الشديدة علي كمية الضوء المنبعثة وهناك أيضا " البروفيل سبوت " وهو عبارة عن هيكل طويل وضيق يحتوي علي واحدة أو أكثر من العدسات المحدبة التي تستخدم لتجميع الضوء وتوجيهه عبر أسطوانة بها عدسة أو عدة عدسات أخري .. وله العديد من الأشكال والمقاسات المختلفة.

ومن أدوات الإضاءة أيضا " بيت المصباح " وهو عبارة عن محتوي معدني أو بلاستيكي يستخدم كجسد للمصابيح ليمنع تشتت الضوء في اتجاهات غير مرغوب فيها وهي تغلف كل الأجزاء فيما عدا العدسة أو ثقب مسار الضوء وتضاف إليه بعض الأجزاء من أجل تقليل الحرارة وزيادة كفاءة المصباح ويستخدم البلاستيك بدل المعدن في بعض أنواعه للتخفيف من وزنه.

ومن الأدوات الهامة التي لا غني عنها لمصمم الإضاءة " العدسة " وهي فجوة في بيت المصباح ينطلق منها شعاع الضوء ولها العديد من الأشكال المصممة بهدف السيطرة علي الشعاع الضوئي من خلال بعض التركيبات كعلب معدنية أو حدود مضلعة ودائرية.

أما " العاكس " فهو أداة حيوية توضع خلف أو حول مصدر الضوء لتوجيه مزيد من الضوء المشتت نحو العدسة أو ثقب مرور الضوء .. وهي مع العدسة تخلق التأثير الضوئي المطلوب .. وكل وحدة ضوئية لها عاكس مميز .. ومن الأشكال المميزة له العاكس الضوئي الذي يلحق بالمصباح ليفرق الشعاع الضوئي من خلال بؤرتين إلي شعاعين ثم يعودا ليتحدا في نقطة محددة.

وهناك أيضا " اليوك " وهي دعامة ضوئية معظمها علي شكل " يو " علي كل طرف من طرفيه مصدر ضوئي يخرج منهما شعاعان يمكن أن يتقاطعا حسب زاوية ميل كل طرف ليخلقا زاوية ضوئية تمثل إطاراً يشكل عدد منها منظراً مرسوماً ومحدداً من قبل المصمم.

ومن الأدوات الهامة في الإضاءة الحديثة " البروجيكتور الشعاعي " وهو مصدر ضوئي ذو تجهيزات خاصة لإنتاج شعاع ضوئي ضئيل جدا ومركز ويستخدم فيه اثنان من العاكسات .. عاكس أساسي مكافئ للضوء .. وعاكس ثانوي للرؤية .. حيث يوضع العاكس الأساسي أمام الضوء ليوجه الأشعة المتوازية إلي العاكس الآخر مما يقلل من تسرب الضوء إلي أقصي حد والنتيجة شعاع مكثف بشدة لا يمكن السيطرة عليه بسهولة.

وأداة أخري هي " الفولو سبوت " وهو مصدر ضوئي ملحق به مشغل ليتحكم في حركته حيث يتحرك حول محوره فيعطي ضوءا مركزا يمكن السيطرة عليه أيضا .. وتستخدم هذه الأداة لتحريك الضوء علي خشبة المسرح .. ويكثر استخدامه في مسارح الموسيقي والأوبرا لتسليط الضوء علي نجوم العرض ولها أحجام متعددة.

إنها مجموعة من الأدوات التي يجب أن يدركها المصمم جيدا إلي الحد الذي يجعله لا يشغل باله بها عند وضعه للتصميم بعد ذلك .. ولن يتحقق ذلك إلا بكثير من التدريب والتعود علي استخدام هذه القطع وأنواعها المستحدثة والإطلاع علي الجديد منها وذلك في سبيل الوصول إلي مرحلة متقدمة من مراحل الإجادة والإبداع.

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : 226
أخر تعديل في الثلاثاء, 13 آذار/مارس 2012 12:26

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here