اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

ياوزير الثقافة اسمع أميرة!

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

لم أكن واثقاً قوى يعنى فى قدرة المخرجة أميرة شوقى على تحقيق هذا الإنجاز، عملت زى الرئيس الأسبق حسنى مبارك وقلت خليها تتسلى، وكما فاجأ ثوار يناير الرئيس مبارك، فاجأتنى أميرة شوقى، وإن كان وضعى أفضل كثيراً من وضع الرئيس الأسبق، فالمفاجأة أسعدتنى وهزتنى بعنف، ولولا أننى كنت أجلس وسط أعضاء لجنة المسرح وأعيش فى الدور لبكيت من شدة التأثر والفرح، وإن كنت أظن أن الأعضاء جميعاً كانوا يريدون أن يفعلوا مثلى، لكن يبدو أننا جميعاً اتكسفنا من بعض!
أميرة شوقى لديها ابن من ذوى الاحتياجات الخاصة، لم تجلس إلى جواره وتندب حظها، قررت أن تستغل مهارتها المسرحية فى علاج هذا الولد الجميل وادماجه فى المجتمع ليحصل على حقه الإنسانى فى العيش بين الناس كبنى آدم كامل الأهلية.
تواصلت أميرة مع أمهات لديهن نفس الظروف وأسست فرقة الشكمجية، وبدأت فى تدريب الأولاد وأمهاتهم معاً، أقامت ورشا للرسم، وورشا للتصوير، وورشاً للتمثيل، وورشاً للأداء الحركى، مستعينة بمتخصصين فى الطب النفسى وقدمت عروضا مسرحية فى أكثر من مكان نالت إعجاب واستحسان الجميع، وطورت كثيراً من وعى هؤلاء الأولاد وأشعرتهم بذواتهم وأنهم لا يقلون بأى حال من الأحوال عن غيرهم من الأولاد.
عرضت أميرة ما فعلته على لجنة المسرح طالبة معاونة اللجنة لها لتعميم مشروعها فى أقاليم مصر كافة، وقالت إن عدد ذوى الاحتياجات الخاصة فى مصر يبلغ 20 مليوناً، وهو رقم رهيب بالفعل، يجعل من واجبنا على هؤلاء مد يد العون إليهم والاهتمام باحتياجاتهم كفئة لم تحصل بعد على ما تستحقه من اهتمام ورعاية.
اللجنة اقترحت مخاطبة الوزير الكاتب حلمى النمنم ومطالبته بتخصيص أحد مراكز الإبداع لهذا المشروع المهم حتى يستطيع القيام بدوره على الوجه الأكمل، فهو حتى الآن يدار بالجهود الذاتية، وبتعاون بعض الجهات مثل إدارة التمكين الثقافى لذوى الاحتياجات الخاصة التى تتبع قصور الثقافة ويديرها الرجل المحترم محمد زغلول.
يعانى المشروع من عدم وجود مقر له أو أماكن للبروفات والعروض، حتى إنهم يقدمون عروضهم أحيانا فى الشارع.
مطلوب من الكاتب حلمى النمنم وزير الثقافة الاستماع إلى هذه المخرجة التى نذرت حياتها لمسرح ذوى الاحتياجات الخاصة، مطلوب منه تلبية طلباتها ودعمها بأقصى ما يمكنه، بل ودعوة بعض المؤسسات ورجال الأعمال إلى دعم هذا المشروع الذى فيه الخير لهؤلاء الأولاد وفيه الخير أيضاً لمصر.
مشروع أميرة شوقى مشروع وطنى وإنسانى بامتياز لا أحد سيلوم الوزارة إذا دعمته واهتمت به، مشروعها ليس فيه لا بزنسة ولا تظبيط مصالح.. وإذا كان على ابنها يعنى ممكن يروح فرقة تانية حتى لا يعتبره البعض مشروعًا عائليًا.. أو شيئاً من هذا القبيل.

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٤٤٤

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here