اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

الممثل‭ ‬علاء‭ ‬مرسى‭: ‬تربية‭ ‬البط‭ ‬أولى‭ ‬بك

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 


لم‭ ‬تنل‭ ‬مؤسسة‭ ‬ثقافية‭ ‬فى‭ ‬مصر‭ ‬نقدًا‭ ‬منى‭ ‬قدر‭ ‬ما‭ ‬نالته‭ ‬وتناله‭ ‬هيئة‭ ‬قصور‭ ‬الثقافة،‭ ‬وهو‭ ‬نقد‭ ‬المحب‭ ‬الذى‭ ‬تربى‭ ‬بين‭ ‬جدران‭ ‬هذه‭ ‬الهيئة‭ ‬وشارك‭ ‬فى‭ ‬أنشطتها‭ ‬منذ‭ ‬أن‭ ‬وعى‭ ‬على‭ ‬الكتابة،‭ ‬ونقد‭ ‬المعترف‭ ‬بفضلها‭ ‬عليه‭ ‬وعلى‭ ‬أجيال‭ ‬عديدة‭ ‬من‭ ‬المثقفين‭ ‬والمبدعين‭.‬
فى‭ ‬ظنى‭ - ‬ورغم‭ ‬كل‭ ‬تحفظاتى‭ - ‬فإن‭ ‬هيئة‭ ‬قصور‭ ‬الثقافة‭ ‬هى‭ ‬أهم‭ ‬وأخطر‭ ‬مؤسسة‭ ‬ثقافية‭ ‬فى‭ ‬مصر‭ ‬وأكثر‭ ‬هذه‭ ‬المؤسسات‭ ‬عطاء‭ ‬ونشاطًا‭ ‬وتأثيرًا‭ ‬فى‭ ‬وعى‭ ‬الناس‭.. ‬لو‭ ‬اهتمت‭ ‬بها‭ ‬الدولة‭ ‬قليلاً‭ ‬لصارت‭ ‬مصر‭ ‬دولة‭ ‬عظمى‭ ‬ثقافيًا‭.. ‬لكنها‭ ‬لا‭ ‬تهتم‭.‬
قل‭ ‬ما‭ ‬تشاء‭ ‬عن‭ ‬أداء‭ ‬بعض‭ ‬الموظفين‭ ‬الكبار‭ ‬والصغار،‭ ‬وعن‭ ‬أنشطة‭ ‬غير‭ ‬ذات‭ ‬قيمة‭ ‬أو‭ ‬جدوى،‭ ‬لكنك‭ ‬فى‭ ‬النهاية‭ ‬لن‭ ‬تستطيع‭ ‬إنكار‭ ‬الجهود‭ ‬التى‭ ‬يبذلها‭ ‬المخلصون‭ ‬فى‭ ‬الهيئة‭ ‬لأداء‭ ‬واجبهم‭ ‬فى‭ ‬ظروف‭ ‬صعبة‭ ‬ومحبطة‭ ‬تقتل‭ ‬أى‭ ‬طموح‭ ‬أو‭ ‬أى‭ ‬رغبة‭ ‬فى‭ ‬تقديم‭ ‬شيء‭ ‬يفيد‭ ‬هذا‭ ‬الوطن‭ ‬وناسه‭.‬
تمر‭ ‬الهيئة‭ ‬بفترات‭ ‬يتراجع‭ ‬فيها‭ ‬الأداء‭ ‬أو‭ ‬يخفت،‭ ‬إلا‭ ‬أنها‭ ‬سرعان‭ ‬ما‭ ‬تسترد‭ ‬عافيتها،‭ ‬لتجد‭ ‬المحصلة‭ ‬فى‭ ‬النهاية‭ ‬جيدة‭ ‬ومحترمة‭ ‬ومهمة،‭ ‬وتأمل‭ ‬حضرتك‭ ‬مصر‭ ‬بدون‭ ‬بيوت‭ ‬وقصور‭ ‬للثقافة‭ ‬وأنشطة‭ ‬تغطى‭ ‬مدنا‭ ‬وقرى‭ ‬لا‭ ‬تعرف‭ ‬أى‭ ‬شيء‭ ‬عن‭ ‬الثقافة‭ ‬سوى‭ ‬ما‭ ‬تقدمه‭ ‬هذه‭ ‬الهيئة‭.‬
فتحت‭ ‬الهيئة‭ ‬أبوابها‭ ‬للممثل‭ ‬علاء‭ ‬مرسى‭ ‬ليكتشف‭ ‬الموهوبين،‭ ‬ومع‭ ‬أن‭ ‬علاء‭ ‬نفسه‭ ‬يحتاج‭ ‬إلى‭ ‬من‭ ‬يكتشفه،‭ ‬فقد‭ ‬أعلن‭ ‬فى‭ ‬مؤتمر‭ ‬صحفى‭ ‬عقده‭ ‬مؤخرًا‭ ‬أن‭ ‬قصور‭ ‬الثقافة‭ ‬لا‭ ‬تصلح‭ ‬سوى‭ ‬لتربية‭ ‬البط،‭ ‬وهو‭ ‬قول‭ ‬مجحف‭ ‬ويفتقد‭ ‬المصداقية‭ ‬بل‭ ‬ويفتقد‭ ‬اللياقة‭ ‬والذوق،‭ ‬ويحقق‭ ‬المثل‭ ‬القائل‭ ‬“أخرة‭ ‬خدمة‭ ‬الغز‭ ‬علقة”‭!‬
يا‭ ‬أستاذ‭ ‬علاء‭ ‬كيف‭ ‬أمكنك‭ ‬الحكم‭ ‬بهذه‭ ‬القسوة‭ ‬على‭ ‬هيئة‭ ‬قصور‭ ‬الثقافة،‭ ‬هل‭ ‬اطلعت‭ ‬على‭ ‬أنشطتها‭ ‬فى‭ ‬مواقعها‭ ‬المنتشرة‭ ‬فى‭ ‬أقاليم‭ ‬مصر‭ ‬كافة،‭ ‬هل‭ ‬اطلعت‭ ‬على‭ ‬إصداراتها‭ ‬الرصينة‭ ‬والمهمة‭ ‬والجادة‭.. ‬أظنك‭ ‬لا‭ ‬تقرأ‭ ‬أساسًا‭!!‬
لست‭ ‬مشغولاً‭ ‬بالدفاع‭ ‬عن‭ ‬رئيس‭ ‬هيئة‭ ‬أو‭ ‬وكيل‭ ‬وزارة‭ ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬وزير،‭ ‬فالذى‭ ‬يحسن‭ ‬منهم‭ ‬أقول‭ ‬له‭ ‬أحسنت،‭ ‬والذى‭ ‬لا‭ ‬يحسن‭ ‬لا‭ ‬أتردد‭ ‬فى‭ ‬نقده،‭ ‬لكنى‭ ‬مشغول‭ ‬بالدفاع‭ ‬عن‭ ‬كيان‭ ‬يؤدى‭ ‬عملاً‭ ‬وطنيًا‭ ‬مهمًا‭ ‬فى‭ ‬ظل‭ ‬ظروف‭ ‬صعبة،‭ ‬أبسطها‭ ‬ضعف‭ ‬الإمكانيات‭ ‬والميزانيات،‭ ‬لكنه‭ ‬رغم‭ ‬ذلك‭ ‬يواصل‭ ‬العطاء‭ ‬والتأثير‭ ‬والإضافة‭.‬
علاء‭ ‬مرسى‭ ‬نفسه‭ ‬كان‭ ‬واحدًا‭ - ‬حسب‭ ‬معلوماتى‭ - ‬ممن‭ ‬تربوا‭ ‬داخل‭ ‬قصور‭ ‬الثقافة،‭ ‬ومنحته‭ ‬الهيئة‭ ‬فرصة‭ ‬تقديم‭ ‬عرض‭ ‬مسرحى‭ ‬لقصر‭ ‬ثقافة‭ ‬دسوق،‭ ‬وكان‭ ‬عرضًا‭ ‬ضعيفًا‭ ‬حسب‭ ‬شهادة‭ ‬من‭ ‬حضروه،‭ ‬لذلك‭ ‬فاللوم‭ ‬لا‭ ‬يقع‭ ‬عليه‭ ‬بل‭ ‬يقع‭ ‬على‭ ‬الذين‭ ‬منحوه‭ ‬هذه‭ ‬الفرصة،‭ ‬وفتحوا‭ ‬له‭ ‬أبواب‭ ‬قصور‭ ‬الثقافة‭ ‬لينفذ‭ ‬مشروعه‭ ‬“الخائب”‭ ‬فى‭ ‬اكتشاف‭ ‬الموهوبين‭.‬
أقول‭ ‬لك‭ ‬الحق‭ ‬وليغضب‭ ‬من‭ ‬يغضب،‭ ‬فإن‭ ‬مشكلة‭ ‬هيئة‭ ‬قصور‭ ‬الثقافة‭ ‬أنها‭ ‬لا‭ ‬تضع‭ ‬نفسها‭ ‬فى‭ ‬المكان‭ ‬اللائق‭ ‬بها،‭ ‬فتعطى‭ ‬الفرصة‭ ‬لكل‭ ‬من‭ ‬هب‭ ‬ودب‭ ‬ليتعامل‭ ‬معها‭ ‬كمؤسسة‭ ‬درجة‭ ‬ثالثة،‭ ‬مع‭ ‬أنها‭ ‬ليست‭ ‬كذلك‭ ‬على‭ ‬الإطلاق‭.‬
أيها‭ ‬الناس‭ ‬الذين‭ ‬فى‭ ‬قصور‭ ‬الثقافة‭ ‬من‭ ‬مثقفين‭ ‬وموظفين،‭ ‬اعلموا‭ ‬أكرمكم‭ ‬الله‭ ‬أن‭ ‬“الرجل‭ ‬أينما‭ ‬يضع‭ ‬نفسه”‭ ‬واعلموا‭ ‬أن‭ ‬مؤسستكم‭ ‬حققت‭ ‬للثقافة‭ ‬المصرية‭ ‬ما‭ ‬لم‭ ‬تحققه‭ ‬كل‭ ‬المؤسسات‭ ‬الثقافية‭ ‬الرسمية‭ ‬والخاصة‭ ‬مجتمعة‭ .. ‬وليعلم‭ ‬الممثل‭ ‬علاء‭ ‬مرسى‭ ‬أن‭ ‬تربية‭ ‬البط‭ ‬والكتاكيت‭ ‬أولى‭ ‬به‭ .. ‬أستاذ‭ ‬علاء‭: ‬بيتك‭.. ‬بيتك‭!!‬

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٤٣٩

1 تعليق

  • أضف تعليقك موهوب عنده امل الأربعاء, 13 كانون2/يناير 2016 11:33 أرسلت بواسطة موهوب عنده امل

    فليكن الله في عوننا استاذي الفاضل,وان لم تتواجد الميزانيه الكافيه كما تتحدث فدوافع احلامنا وامالنا هي الميزانيه المطلوبه وان لم تتواجد الكفائه في استاذ علاء مرسي كما قولت عن عرضه المسرحي الضعيف فنية السليمه لوجه الله هي القادره على خلق جيل من الموهوبين,ويد الله مع الجماعه,وكفا تطبيل لمن لا تقدر على ان تتحدث عنهم بسوء,هكذا نحارب من يحاول ان يقف على رجليه وهكذا نرفع القبعه لمن لا يريد منا دافعه للامام...
    #معانا_يا_رب

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here