اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

يا‭ ‬أستاذ‭ ‬مختار‭ ‬ما‭ ‬ترد‭ ‬وأنت‭ ‬ساكت‭!‬

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 


زميلنا‭ ‬عماد‭ ‬علوانى‭ ‬استلفت‭ ‬نظره‭ ‬أن‭ ‬المخرج‭ ‬محمد‭ ‬متولى‭ ‬قدم‭ ‬نص‭ ‬“تحت‭ ‬التهديد”‭ ‬لكاتبنا‭ ‬الكبير‭ ‬محمد‭ ‬أبو‭ ‬العلا‭ ‬السلامونى،‭ ‬ثلاث‭ ‬مرات‭ ‬خلال‭ ‬ست‭ ‬سنوات،‭ ‬مرة‭ ‬لفرقة‭ ‬السامر،‭ ‬وأخرى‭ ‬للهناجر،‭ ‬وثالثة‭ ‬للغد‭ ‬تحت‭ ‬عنوان‭ ‬“عشق”،‭ ‬فتساءل‭ ‬بينه‭ ‬وبين‭ ‬نفسه‭ ‬كيف‭ ‬يقدم‭ ‬مخرج‭ ‬واحد،‭ ‬نصًا‭ ‬واحدًا،‭ ‬ثلاث‭ ‬مرات‭ ‬فى‭ ‬هذه‭ ‬الفترة‭ ‬الزمنية‭ ‬المحدودة،‭ ‬هل‭ ‬لديه‭ ‬كل‭ ‬يوم‭ ‬رؤية‭ ‬جديدة‭ ‬لهذا‭ ‬النص‭ ‬تحديدًا‭ ‬حتى‭ ‬تتهافت‭ ‬عليه‭ ‬المسارح‭ ‬لتقديمه،‭ ‬وهل‭ ‬هذا‭ ‬المخرج‭ ‬موصوف‭ ‬ومنذور‭ ‬لهذا‭ ‬النص‭ ‬بالذات،‭ ‬أم‭ ‬أن‭ ‬أبو‭ ‬العلا‭ ‬السلامونى،‭ ‬وهو‭ ‬يكتب‭ ‬النص،‭ ‬عمل‭ ‬حسابه‭ ‬ألا‭ ‬يخرجه‭ ‬سوى‭ ‬محمد‭ ‬متولى؟‭!‬
أسئلة‭ ‬مشروعة‭ ‬وبريئة‭ ‬دارت‭ ‬فى‭ ‬ذهن‭ ‬الزميل‭ ‬فعرضها‭ ‬على‭ ‬مجلس‭ ‬التحرير‭ ‬مقترحًا‭ ‬إجراء‭ ‬تحقيق‭ ‬صحفى‭ ‬حولها،‭ ‬ووافق‭ ‬المجلس‭ ‬مشكورًا‭!!‬
الغريب‭ ‬فى‭ ‬الأمر‭ ‬أنه‭ ‬عندما‭ ‬بدأ‭ ‬بصاحب‭ ‬الشأن‭ ‬مدير‭ ‬فرقة‭ ‬الغد‭ ‬إسماعيل‭ ‬مختار،‭ ‬لم‭ ‬يمهله‭ ‬مختار‭ ‬أى‭ ‬فرصة‭ ‬لالتقاط‭ ‬أنفاسه‭ ‬وهاتك‭ ‬يا‭ ‬شتيمة‭ ‬فى‭ ‬جريدة‭ ‬“مسرحنا”‭ ‬التى‭ ‬يبدو‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يقرأها‭ ‬فى‭ ‬حياته‭.‬
الزميل‭ ‬صُعق‭ ‬وأيقن‭ ‬أن‭ ‬موضوعه‭ ‬لن‭ ‬ينشر،‭ ‬فليس‭ ‬معقولاً‭ ‬أن‭ ‬تنشر‭ ‬الجريدة‭ ‬كلامًا‭ ‬لمسئول‭ ‬يسب‭ ‬ويلعن‭ ‬فى‭ ‬إللى‭ ‬خلفوها‭ ‬ويتهمها‭ ‬بأنها‭ ‬جريدة‭ ‬صفراء،‭ ‬ويعطى‭ ‬دروسًا‭ ‬للقائمين‭ ‬عليها‭ ‬أن‭ ‬افعلوا‭ ‬كيت‭ ‬وكيت،‭ ‬ولا‭ ‬تفعلوا‭ ‬كيت‭ ‬وكيت‭ ‬حتى‭ ‬تكونوا‭ ‬جريدة‭ ‬محترمة،‭ ‬لكننا‭ ‬قلنا‭ ‬ننشر‭ ‬كلام‭ ‬الرجل،‭ ‬فربما‭ ‬لا‭ ‬نكون‭ ‬جريدة‭ ‬محترمة‭ ‬فعلاً‭ ‬وإحنا‭ ‬مش‭ ‬عارفين،‭ ‬وأهو‭ ‬نستفيد‭ ‬من‭ ‬الأستاذ‭ ‬مختار‭ ‬ونتعلم‭ ‬ونحاول‭ ‬أن‭ ‬نكون‭ ‬محترمين‭.‬
الأستاذ‭ ‬إسماعيل‭ ‬مختار‭ ‬قال‭ ‬ضمن‭ ‬ما‭ ‬قال‭ ‬“هذه‭ ‬الأسئلة‭ ‬ليس‭ ‬لها‭ ‬ضرورة‭ ‬وهذا‭ ‬أمر‭ ‬تافه‭ ‬لا‭ ‬يستحق‭ ‬المناقشة،‭ ‬جريدة‭ ‬“مسرحنا”‭ ‬المفروض‭ ‬أنها‭ ‬تناقش‭ ‬قيمة‭ ‬العمل‭ ‬الفنى‭ ‬وتقوم‭ ‬بتغطية‭ ‬الأعمال‭ ‬المسرحية‭ ‬بالنقد‭ ‬المسرحى‭ ‬المنهجى،‭ ‬وليست‭ ‬جريدة‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬التحقيق‭ ‬الصحفى‭ ‬بشكل‭ ‬الجرائد‭ ‬الصفراء”‭.‬
الأستاذ‭ ‬إسماعيل‭ ‬مختار‭ ‬بيعلمنا‭ ‬الصحافة،‭ ‬لكن‭ ‬حظه‭ ‬أن‭ ‬نفس‭ ‬العدد‭ ‬المنشور‭ ‬فيه‭ ‬كلامه،‭ ‬منشور‭ ‬فيه‭ ‬أيضًا‭ ‬مقال‭ ‬نقدى‭ ‬عن‭ ‬العرض‭ ‬للزميل‭ ‬أحمد‭ ‬خميس‭ - ‬ناقد‭ ‬ده‭ ‬ولا‭ ‬مش‭ ‬ناقد‭ - ‬بل‭ ‬إن‭ ‬غلاف‭ ‬العدد‭ ‬مأخوذ‭ ‬من‭ ‬عرض‭ ‬“عشق”‭ ‬محل‭ ‬التساؤلات،‭ ‬وهى‭ ‬ليست‭ ‬المرة‭ ‬الأولى‭ ‬طبعًا‭ ‬التى‭ ‬ننشر‭ ‬فيها‭ ‬مقالاً‭ ‬نقديًا‭ ‬عن‭ ‬عرض‭ ‬مسرحى،‭ ‬أى‭ ‬أننا‭ ‬لم‭ ‬نفعل‭ ‬ذلك‭ ‬استجابة‭ ‬لنصيحة‭ ‬الأستاذ‭ ‬مختار‭ ‬الغالية،‭ ‬لكننا‭ ‬نفعله‭ ‬منذ‭ ‬العدد‭ ‬الأول‭ ‬وحتى‭ ‬الأخير،‭ ‬حيث‭ ‬ننشر‭ ‬كل‭ ‬أسبوع‭ ‬خمسة‭ ‬مقالات‭ ‬نقدية‭ ‬تطبيقية‭ ‬عن‭ ‬خمسة‭ ‬عروض،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬الدراسات‭ ‬النظرية‭ ‬والنصوص‭ ‬المسرحية‭ ‬العربية‭ ‬والمترجمة‭ ‬وعروض‭ ‬الكتب‭ ‬والأخبار‭ ‬والتقارير‭ ‬والحوارات‭ ‬والتحقيقات‭ ‬وكل‭ ‬فنون‭ ‬الصحافة‭ ‬باعتبارنا‭ ‬جريدة‭ ‬أسبوعية‭ ‬يفهم‭ ‬القائمون‭ ‬عليها‭ ‬فنون‭ ‬الصحافة‭ ‬ويقوم‭ ‬بعضهم‭ ‬بتدريسها‭ ‬لطلاب‭ ‬كليات‭ ‬وأقسام‭ ‬الإعلام‭ ‬فى‭ ‬الجامعات‭ ‬المصرية‭.‬
الأستاذ‭ ‬إسماعيل‭ ‬رجل‭ ‬مهذب‭ ‬ولم‭ ‬أتعود‭ ‬منه‭ ‬هذه‭ ‬العنجهية‭ ‬وهذا‭ ‬الانفلات،‭ ‬لذلك‭ ‬أكتفى‭ ‬بهذا‭ ‬القدر،‭ ‬وبما‭ ‬أن‭ ‬الوزير‭ ‬الذى‭ ‬يرأسه‭ ‬كاتب‭ ‬وصحفى‭ ‬كبير‭ ‬أساسًا،‭ ‬أرجو‭ ‬منه‭ ‬أن‭ ‬يسأله‭ - ‬عبر‭ ‬رئيسه‭ ‬الأعلى‭ ‬طبعًا‭ ‬وليس‭ ‬بشكل‭ ‬مباشر‭ - ‬هو‭ ‬اللى‭ ‬بيعملوه‭ ‬فى‭ ‬هذه‭ ‬الجريدة‭ ‬الصفراء‭: ‬صحافة‭ ‬ولا‭ ‬مش‭ ‬صحافة؟‭!‬

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٤٣٥

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here