اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

تجربة‭ ‬جابر‭ ‬نصار

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 


في‭ ‬مصر،‭ ‬غالبًا‭ ‬وللأسف‭ ‬الشديد،‭ ‬لا‭ ‬يوضع‭ ‬الرجل‭ ‬المناسب‭ ‬في‭ ‬المكان‭ ‬المناسب،‭ ‬هناك‭ ‬استثناءات‭ ‬قليلة‭ ‬ونادرة،‭ ‬وحتى‭ ‬يتقدم‭ ‬هذا‭ ‬البلد‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬أن‭ ‬تصبح‭ ‬هذه‭ ‬الاستثناءات‭ ‬هي‭ ‬القاعدة‭ ‬التي‭ ‬من‭ ‬دونها‭ ‬لا‭ ‬أمل‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬تقدم‭.‬
الأسبوع‭ ‬الماضي‭ ‬ذهبت‭ ‬برفقة‭ ‬صديقي‭ ‬الشاعر‭ ‬الكبير‭ ‬مسعود‭ ‬شومان،‭ ‬المسكون‭ ‬والمهووس‭ ‬بكل‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬فولكلوري،‭ ‬إلى‭ ‬جامعة‭ ‬القاهرة‭ ‬بدعوة‭ ‬من‭ ‬الصديقين‭ ‬العزيزين‭ ‬د‭. ‬أحمد‭ ‬شمس‭ ‬الدين‭ ‬الحجاجي،‭ ‬ود‭. ‬خالد‭ ‬أبو‭ ‬الليل،‭ ‬لحضور‭ ‬عرض‭ ‬للسيرة‭ ‬الهلالية،‭ ‬يقدمه،‭ ‬لأول‭ ‬مرة‭ ‬معًا،‭ ‬راويان‭ ‬يمثل‭ ‬أحدهما‭ ‬وهو‭ ‬أحمد‭ ‬سيد‭ ‬حواس،‭ ‬الوجه‭ ‬البحري،‭ ‬ويمثل‭ ‬الآخر‭ ‬وهو‭ ‬أحمد‭ ‬عز‭ ‬الدين‭ ‬نصر‭ ‬الدين،‭ ‬الوجه‭ ‬القبلي‭.‬
العرض‭ ‬تم‭ ‬تقديمه‭ ‬وسط‭ ‬حضور‭ ‬طلابي‭ ‬كثيف،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬عدد‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬أساتذة‭ ‬الجامعة،‭ ‬يتقدمهم‭ ‬رئيسها‭ ‬د‭. ‬جابر‭ ‬نصار،‭ ‬وعلمت‭ ‬أنها‭ ‬المرة‭ ‬الأولى‭ ‬التي‭ ‬تُقدم‭ ‬فيها‭ ‬سيرة‭ ‬بنى‭ ‬هلال‭ ‬في‭ ‬رحاب‭ ‬جامعتنا‭ ‬العريقة‭.‬
بالصدفة‭ ‬أو‭ ‬على‭ ‬طريقة‭ ‬إكرام‭ ‬الضيف،‭ ‬جاء‭ ‬جلوسي‭ ‬في‭ ‬الصف‭ ‬الأول‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬يجلس‭ ‬رئيس‭ ‬الجامعة‭ ‬وأساتذتها،‭ ‬لاحظت‭ ‬أن‭ ‬الرجل‭ ‬كان‭ ‬مشدودًا‭ ‬إلى‭ ‬رواة‭ ‬السيرة،‭ ‬ومندهشًا‭ ‬بأدائهم‭ ‬ومنفعلاً‭ ‬معه‭ ‬ومصفقًا‭ ‬له،‭ ‬قلت‭ ‬هذا‭ ‬أمر‭ ‬جميل‭ ‬والله،‭ ‬فقد‭ ‬تعودنا‭ ‬من‭ ‬المتثاقفين‭ ‬التعالي‭ ‬على‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الفنون‭ ‬التراثية‭ ‬الشعبية،‭ ‬والتعامل‭ ‬معها‭ ‬باعتبارها‭ ‬‮«‬حاجة‭ ‬بيئة‮»‬‭ ‬لا‭ ‬يصح‭ ‬الاقتراب‭ ‬منها‭.. ‬جابر‭ ‬نصار‭ ‬لم‭ ‬يضع‭ ‬قناعًا‭ ‬ولم‭ ‬يقل‭ ‬لنفسه‭ ‬أنا‭ ‬رئيس‭ ‬جامعة‭ ‬ولا‭ ‬يصح‭ ‬أن‭ ‬أتفاعل‭!!‬
لم‭ ‬يكن‭ ‬تفاعل‭ ‬جابر‭ ‬نصار‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬الادعاء‭ ‬أو‭ ‬لتحية‭ ‬الرواة‭ ‬باعتبارهم‭ ‬ضيوفًا‭ ‬عليه،‭ ‬وربما‭ ‬أفصحت‭ ‬كلمته‭ ‬التي‭ ‬ألقاها‭ ‬عقب‭ ‬انتهاء‭ ‬العرض‭ ‬عن‭ ‬ذلك،‭ ‬حيث‭ ‬ذكر‭ ‬الرجل‭ ‬مدى‭ ‬عشقه‭ ‬للرواة‭ ‬الشعبيين‭ ‬الذين‭ ‬طالما‭ ‬استمع‭ ‬إليهم‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬زال‭ ‬في‭ ‬قريته،‭ ‬وتحدث‭ ‬عن‭ ‬السيرة‭ ‬والقيم‭ ‬التي‭ ‬تحملها‭.. ‬أي‭ ‬أن‭ ‬الرجل‭ ‬فاهم‭ ‬وعارف‭ ‬ومقدر‭.‬
المهم‭ ‬أنني‭ ‬علمت‭ ‬أن‭ ‬عرض‭ ‬السيرة‭ ‬الهلالية‭ ‬يأتي‭ ‬ضمن‭ ‬الموسم‭ ‬الثقافي‭ ‬للجامعة،‭ ‬وأن‭ ‬هذا‭ ‬الموسم‭ ‬يتضمن‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الأنشطة‭ ‬الثقافية‭ ‬والفنية،‭ ‬ومنها‭ ‬المسرح‭ ‬بالطبع،‭ ‬والجميل‭ ‬في‭ ‬الأمر‭ ‬أن‭ ‬جابر‭ ‬نصار‭ ‬لم‭ ‬يكتفِ‭ ‬بدعم‭ ‬الفرق‭ ‬المسرحية‭ ‬بكليات‭ ‬الجامعة،‭ ‬بل‭ ‬تعاقد‭ ‬مع‭ ‬البيت‭ ‬الفني‭ ‬للمسرح‭ ‬لشراء‭ ‬ليالٍ‭ ‬للعروض‭ ‬التي‭ ‬يقدمها‭ ‬البيت‭ ‬حتى‭ ‬يشاهدها‭ ‬طلاب‭ ‬الجامعة‭ ‬إيمانًا‭ ‬منه‭ ‬بأهمية‭ ‬المسرح‭ ‬وضرورته،‭ ‬كما‭ ‬أنشأ‭ ‬كذلك‭ ‬مركزًا‭ ‬للفولكلور‭ ‬بالجامعة‭ ‬تكون‭ ‬مهمته‭ ‬جمع‭ ‬وأرشفة‭ ‬وتصنيف‭ ‬ودراسة‭ ‬المواد‭ ‬الفولكلورية‭ ‬المصرية‭.. ‬وهذه‭ ‬هي‭ ‬المرة‭ ‬الأولى‭ ‬أيضا‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬جامعة‭ ‬القاهرة‭.‬
ما‭ ‬يفعله‭ ‬د‭. ‬جابر‭ ‬نصار‭ ‬رئيس‭ ‬جامعة‭ ‬القاهرة‭ ‬من‭ ‬اهتمام‭ ‬بالعمل‭ ‬الثقافي‭ ‬يعد‭ ‬شيئًا‭ ‬محترمًا‭ ‬ومتحضرًا،‭ ‬وهذا‭ ‬ليس‭ ‬غريبًا‭ ‬على‭ ‬الرجل،‭ ‬لكنه،‭ ‬للأسف،‭ ‬غريب‭ ‬على‭ ‬رؤساء‭ ‬جامعات‭ ‬آخرين‭ ‬ألغى‭ ‬بعضهم‭ ‬النشاط‭ ‬الثقافي‭ ‬والفني،‭ ‬وتصلني‭ ‬شكاوى‭ ‬كثيرة‭ ‬من‭ ‬إلغاء‭ ‬النشاط‭ ‬المسرحي‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الجامعات‭ ‬أو‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬تعويقه‭ ‬ووضع‭ ‬العراقيل‭ ‬أمامه‭.‬
تعلموا‭ ‬من‭ ‬جابر‭ ‬نصار‭ ‬يا‭ ‬ناس،‭ ‬وأعلموا‭ ‬أن‭ ‬الجامعة‭ ‬ليست‭ ‬للمحاضرات‭ ‬فقط،‭ ‬بل‭ ‬إنها‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬المؤسسة‭ ‬التي‭ ‬تحتفي‭ ‬بالثقافة‭ ‬والفن‭ ‬وتدعمهما‭ ‬وتحرض‭ ‬عليهما،‭ ‬فهذه‭ ‬الأنشطة‭ ‬ليست‭ ‬ترفًا،‭ ‬وليست‭ ‬مضيعة‭ ‬للوقت،‭ ‬بل‭ ‬إنها‭ ‬تسهم‭ ‬في‭ ‬تشكيل‭ ‬وعي‭ ‬الطلاب‭ ‬وفي‭ ‬بث‭ ‬قيم‭ ‬الاستنارة‭ ‬والتقدم‭ ‬في‭ ‬نفوسهم،‭ ‬واعلموا‭ ‬كذلك‭ ‬أن‭ ‬ممارستها‭ ‬تسهم‭ ‬في‭ ‬تفوق‭ ‬الطلاب‭ ‬وليس‭ ‬العكس،‭ ‬وتعدهم‭ ‬بشكل‭ ‬محترم‭ ‬ليكونوا‭ ‬مواطنين‭ ‬صالحين‭ ‬يسهمون‭ ‬في‭ ‬إصلاح‭ ‬مجتمعهم‭ ‬وتقدم‭ ‬بلادهم‭.‬
نحتاج‭ ‬إلى‭ ‬نموذج‭ ‬جابر‭ ‬نصار‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬جامعة‭ ‬وكلية‭.. ‬وساعتها‭ ‬سنطمئن‭ ‬على‭ ‬مستقبل‭ ‬هذا‭ ‬البلد‭.‬

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٤٣٤

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here