اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

محمد‭ ‬صبحى‭ .. ‬مفيش‭ ‬مشكلة

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 


محمد‭ ‬صبحى‭ ‬فنان‭ ‬مسرحى‭ ‬كبير،‭ ‬وهو‭ ‬أحد‭ ‬الفنانين‭ ‬القلائل‭ ‬الذين‭ ‬جمعوا‭ ‬بين‭ ‬الموهبة‭ ‬وبين‭ ‬الثقافة،‭ ‬هناك‭ ‬فنانون‭ ‬أنعم‭ ‬الله‭ ‬عليهم‭ ‬بالموهبة‭ ‬لكنه‭ ‬لم‭ ‬يحبب‭ ‬إليهم‭ ‬الثقافة،‭ ‬فصاروا‭ ‬يكررون‭ ‬أنفسهم‭ ‬وزهقوا‭ ‬الناس،‭ ‬لأن‭ ‬الثقافة،‭ ‬التى‭ ‬تجعلك‭ ‬صاحب‭ ‬رؤية،‭ ‬تدفع‭ ‬بك‭ ‬دفعًا‭ ‬إلى‭ ‬تطوير‭ ‬نفسك‭ ‬بشكل‭ ‬دائم،‭ ‬والسعى‭ ‬إلى‭ ‬اكتشاف‭ ‬مناطق‭ ‬جديدة‭ ‬فى‭ ‬فنك،‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬لتكتشفها‭ ‬إلا‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬الثقافة‭ ‬فى‭ ‬ظهرك‭.‬
ثقافة‭ ‬محمد‭ ‬صبحى‭ ‬جعلته‭ ‬أيضًا‭ ‬يدرك‭ ‬أن‭ ‬مهمته‭ ‬ليست‭ ‬التمثيل‭ ‬وتقديم‭ ‬فن‭ ‬جاد‭ ‬وجيد‭ ‬فحسب،‭ ‬بل‭ ‬إنها‭ ‬تتعدى‭ ‬ذلك‭ ‬إلى‭ ‬المشاركة‭ ‬المجتمعية،‭ ‬ومحاولة‭ ‬عمل‭ ‬شيء‭ ‬يفيد‭ ‬الناس‭ ‬فى‭ ‬حياتهم‭ ‬ويطور‭ ‬وعيهم،‭ ‬ويطور‭ ‬كذلك‭ ‬بيئاتهم،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يتجسد‭ ‬فى‭ ‬مشروعه‭ ‬للقضاء‭ ‬على‭ ‬العشوائيات‭.‬
فاجأنا‭ ‬محمد‭ ‬صبحى‭ ‬بدور‭ ‬جديد‭ ‬وهو‭ ‬دور‭ ‬المذيع‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬برنامجه‭ ‬“مفيش‭ ‬مشكلة”‭ ‬على‭ ‬فضائية‭ ‬CBC‭.. ‬البرنامج‭ ‬مصنوع‭ ‬بعناية‭ ‬ليست‭ ‬غريبة‭ ‬على‭ ‬صبحى،‭ ‬لمساته‭ ‬الإخراجية‭ ‬واضحة،‭ ‬وحسه‭ ‬الدرامى‭ ‬حاضر‭ ‬دائمًا،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬أدائه‭ ‬التمثيلى‭ ‬البارع‭ ‬بالطبع،‭ ‬كل‭ ‬ذلك‭ ‬يجعل‭ ‬من‭ ‬برنامجه‭ ‬“حالة”‭ ‬فيها‭ ‬من‭ ‬الفن‭ ‬والإبداع‭ ‬والطرافة‭ ‬والتسلية‭ ‬ما‭ ‬فيها،‭ ‬أضف‭ ‬إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬وهذا‭ ‬هو‭ ‬الأهم،‭ ‬الرسالة‭ ‬التى‭ ‬يحاول‭ ‬تقديمها‭ ‬بشكل‭ ‬بسيط،‭ ‬دون‭ ‬تكلس‭ ‬أو‭ ‬حزق‭ ‬أو‭ ‬أى‭ ‬شيء‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬القبيل‭.‬
فكرة‭ ‬البرنامج‭ ‬تجمع‭ ‬بين‭ ‬الجدية‭ ‬والبساطة،‭ ‬وأعجبنى‭ ‬أن‭ ‬يبدأ‭ ‬حلقته‭ ‬الأولى‭ ‬بنقد‭ ‬المجتمع‭ ‬المصرى،‭ ‬وخاصة‭ ‬فكرة‭ ‬الاستهلاك‭ ‬التى‭ ‬عرضها‭ ‬بشكل‭ ‬كوميدى‭ ‬لطيف‭ ‬للغاية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الدراما،‭ ‬وكذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الآراء‭ ‬التى‭ ‬عرضها‭ ‬خارج‭ ‬الدراما‭.‬
وفى‭ ‬ظنى‭ ‬أن‭ ‬برنامج‭ ‬صبحى‭ ‬إضافة‭ ‬مهمة‭ ‬إلى‭ ‬تلك‭ ‬النوعية‭ ‬من‭ ‬البرامج‭ ‬التى‭ ‬انتشرت‭ ‬مؤخرًا،‭ ‬وربما‭ ‬كان‭ ‬أبرزها‭ ‬وأقواها‭ ‬برنامج‭ ‬باسم‭ ‬يوسف،‭ ‬وما‭ ‬دون‭ ‬ذلك‭ ‬فكلها‭ ‬برامج‭ ‬استظراف‭ ‬ثقيلة‭ ‬الدم‭ ‬ومعدومة‭ ‬الخيال،‭ ‬مثل‭ ‬أبو‭ ‬حفيظة،‭ ‬ومثل‭ ‬برنامج‭ ‬آخر‭ ‬لا‭ ‬أذكر‭ ‬اسمه‭ ‬تقدمه‭ ‬إحدى‭ ‬الفتيات‭ ‬وهو‭ ‬غاية‭ ‬فى‭ ‬التكلف‭ ‬والادعاء‭ ‬والاستظراف‭.. ‬والغريب‭ ‬أن‭ ‬البنت‭ ‬مصدقة‭ ‬نفسها‭.‬
أعتقد‭ ‬أن‭ ‬محمد‭ ‬صبحى،‭ ‬بما‭ ‬يمتلكه‭ ‬من‭ ‬خبرة‭ ‬وثقافة‭ ‬ووعى،‭ ‬قادر‭ ‬على‭ ‬تطوير‭ ‬برنامجه‭ ‬من‭ ‬حلقة‭ ‬إلى‭ ‬أخرى،‭ ‬ولديه‭ ‬عشرات‭ ‬وربما‭ ‬مئات‭ ‬الموضوعات‭ ‬التى‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تشكل‭ ‬مادة‭ ‬ثرية‭ ‬وخصبة‭ ‬لحلقاته‭.‬
نحتاج‭ ‬إلى‭ ‬هذه‭ ‬النوعية‭ ‬من‭ ‬البرامج‭ ‬فى‭ ‬هذا‭ ‬الظرف‭ ‬تحديدًا‭ ‬بشرط‭ ‬أن‭ ‬نبتعد‭ ‬عن‭ ‬تقديم‭ ‬المواعظ‭ ‬بشكل‭ ‬مباشر‭.. ‬الفن‭ ‬وحده‭ ‬قادر‭ ‬على‭ ‬توصيل‭ ‬الرسالة‭.. ‬والموعظة‭ ‬التى‭ ‬يختتم‭ ‬بها‭ ‬الفنان‭ ‬أو‭ ‬المذيع‭ ‬برنامجه،‭ ‬معناها‭ ‬إما‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يثق‭ ‬فى‭ ‬وعى‭ ‬الناس،‭ ‬وإما‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يثق‭ ‬فى‭ ‬قدرته‭ ‬على‭ ‬توصيل‭ ‬رسالته‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬العمل‭ ‬الفنى‭.‬
وفى‭ ‬حالة‭ ‬الأستاذ‭ ‬صبحى‭ ‬أظن‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يثق‭ ‬كثيرًا‭ ‬فى‭ ‬وعى‭ ‬الناس‭.. ‬لذلك‭ ‬ختم‭ ‬بالعبرة‭ ‬أو‭ ‬الموعظة‭ ‬أو‭ ‬النصيحة‭.‬
الفنان‭ ‬الكبير‭ ‬محمد‭ ‬صبحى‭: ‬أنت‭ ‬أستاذ‭ ‬فى‭ ‬فنك‭ ‬لا‭ ‬جدال‭.. ‬فعليك‭ ‬التخفيف‭ ‬قليلاً‭ ‬من‭ ‬تقمص‭ ‬دور‭ ‬الأستاذ‭ ‬فى‭ ‬الحياة‭ ‬وتوجيه‭ ‬النصح‭ ‬والإرشاد‭.. ‬رسالتك‭ ‬وصلت‭ ‬والله‭ ‬وليست‭ ‬فى‭ ‬حاجة‭ ‬إلى‭ ‬آخر‭ ‬كلمتين‭..‬
وأنت‭ ‬ومزاجك‭ ‬بقى‭!‬

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٤٣١

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here