اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

انطلاقة جديدة لـ"مسرحنا‮" ‬انتظروها قريبًا

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

هذا العدد‮ ‬يحمل رقم‮ ‬396،‮ ‬لا دلالة للرقم ولا حاجة،‮ ‬والرقم مكتوب أصلاً‮ ‬في‮ ‬الصفحتين الأولي‮ ‬والأخيرة وأنت لست بحاجة إلي‮ ‬تذكيرك به،‮ ‬فلماذا إذن أنبه حضرتك إلي‮ ‬أن العدد الذي‮ ‬بين‮ ‬يديك‮ ‬يحمل رقم‮ ‬396‮.‬
كل ما في‮ ‬الأمر أن أمامنا ثلاثة أعداد،‮ ‬وفي‮ ‬الرابع نصل،‮ ‬بإذن واحد أحد،‮ ‬إلي‮ ‬العدد رقم‮ ‬400‮ ‬الذي‮ ‬قررنا أن نبدأ به مرحلة جديدة ومختلفة،‮ ‬تبدو معها الجريدة وكأنها تبعث من جديد،‮ ‬سواء علي‮ ‬مستوي‮ ‬المادة التحريرية أو علي‮ ‬مستوي‮ ‬الشكل الفني‮.‬
لماذا قررنا ذلك؟ المسألة ببساطة أن فكرة الاستقرار علي‮ ‬شكل معين أو طريقة معينة،‮ ‬فكرة مزعجة جدًا بالنسبة لنا،‮ ‬نعم هناك جهد كبير مبذول‮ ‬يقدره أي‮ ‬مشتغل بالصحافة ويعرف أن إصدار جريدة متخصصة في‮ ‬لون محدد بشكل أسبوعي،‮ ‬أمر بالغ‮ ‬الصعوبة ويتطلب جهدًا وعملاً‮ ‬شاقًا،‮ ‬ودعك من المعقدين نفسيًا والمحبطين وأبناء السبيل الذين‮ ‬يظنون أن فريق عمل مسرحنا‮ ‬يأتي‮ ‬إلي‮ ‬الجريدة للنزهة أو لحضور حفلة سمر،‮ ‬وأن‮ »‬مسرحنا‮« ‬تصدر هكذا لوحدها‮ ‬يعني‮ ‬دون أن‮ ‬يكون وراءها مقاتلون‮ ‬يصارعون الوقت لإصدارها بالشكل اللائق وفي‮ ‬موعدها المحدد دون تأخير ولو نصف ساعة علي‮ ‬مدي‮ ‬أعدادها جميعًا‮.‬
ورغم الجهد المبذول والأرقام التي‮ ‬توضح حجم الإنجازات وما قدمته‮ »‬مسرحنا‮« ‬عبر أعدادها الماضية،‮ ‬فقد رأينا‮ - ‬كما نري‮ ‬دائمًا‮ - ‬أن التغيير سنة الحياة،‮ ‬وأن المطبوعة التي‮ ‬تثبت علي‮ ‬شكل ما،‮ ‬تصيب القارئ بالملل،‮ ‬وتصاب هي‮ ‬نفسها في‮ ‬مقتل،‮ ‬لذلك قررنا أن نبدأ بالعدد‮ ‬400‮  ‬صفحة جديدة نجدد بها طاقة مسرحنا ونمنحها المزيد من الحيوية والفاعلية والطزاجة‮.‬
ولأننا لا نظن في‮ ‬أنفسنا امتلاكًا للحقائق الكاملة واليقين المطلق،‮ ‬فقد استطلعنا آراء عدد كبير من المسرحيين والمثقفين والمهتمين عمومًا،‮ ‬فأبدوا بعض الملاحظات ومدونا ببعض الأفكار والمقترحات التي‮ ‬سنعمل بالتأكيد علي‮ ‬الاستفادة منها،‮ ‬بل وننتظر المزيد من الأفكار والمقترحات التي‮ ‬ندعو الجميع إلي‮ ‬مدنا بها حتي‮ ‬تخرج الجريدة بالشكل الذي‮ ‬يلبي‮ ‬احتياجات جميع المسرحيين والمثقفين والمهتمين عمومًا‮.‬
بالتأكيد لدينا بعض الأخطاء،‮ ‬لكن الأمر المطمئن أننا نضع أيدينا عليها ونسعي‮ ‬إلي‮ ‬تجاوزها،‮ ‬لا توجد مطبوعة كاملة مكملة،‮ ‬ولا‮ ‬يوجد عمل بشري‮ ‬إلا وبه أخطاء ومشاكل،‮ »‬مسرحنا‮« ‬ليست قرآنا منزهًا عن الخطأ،‮ ‬والمهم أن‮ ‬يدرك القائمون عليها ذلك وأعتقد أنهم‮ ‬يدركون ويعملون دائمًا علي‮ ‬تجاوز أخطائهم‮.‬
انتظروا إذن بدءًا من العدد‮ ‬400‮ »‬مسرحنا‮« ‬في‮ ‬ثوبها الجديد الأكثر تطورًا وحيوية،‮ ‬ذلك الثوب الذي‮ ‬ندرك أيضًا ضرورة تغييره بعد أن‮ ‬يستوفي‮ ‬غرضه،‮ ‬ولاحظ أن شعارنا منذ العدد الأول‮ »‬أن كل عدد بالنسبة إلينا هو مجرد بروفة لعدد قادم أفضل‮«.‬
يبقي‮ ‬فقط أن تتعاون معنا هيئة قصور الثقافة بشكل أكبر،‮ ‬وأعتقد أن الصديقين العزيزين الكاتب محمد عبد الحافظ ناصف رئيس الهيئة،‮ ‬والشاعر محمد أبو المجد أمين عام النشر،‮ ‬يدركان تمامًا ما تحتاجه‮ »‬مسرحنا‮« ‬من دعم حتي‮ ‬تستطيع القيام بدورها علي‮ ‬النحو الأكمل،‮ ‬وربما‮ ‬يكون الاحتياج الأكثر إلحاحًا هو السعي‮ ‬لتسويق الجريدة بشكل جيد لأننا نواجه مشاكل تتعلق بالتوزيع،‮ ‬ويكفي‮ ‬أن سكان القاهرة نفسها‮ ‬يجدون مشقة كبيرة في‮ ‬الحصول علي‮ ‬الجريدة،‮ ‬فما بالك بسكان الأقاليم،‮ ‬نعترف بأن توزيعنا‮ ‬غير جيد،‮ ‬لكننا في‮ ‬الوقت نفسه نؤكد مسئوليتنا عن الأداء،‮ ‬أما النتائج فتتحمل الهيئة جزءًا كبيرًا منها لأنها لا تسوق لمطبوعاتها‮ - ‬وليس لمسرحنا فقط‮ - ‬بشكل جيد،‮ ‬وأعتقد أن رئيس الهيئة‮ ‬يدرك ذلك جيدًا،‮ ‬وعلمت منه أن لديه أفكارًا هو والصديق أبو المجد لحل هذه المشكلة بشكل جذري‮.‬
ما شكل ومضمون مسرحنا الجديد‮.. ‬خليها مفاجأة‮ ‬وستكون سعيدة بإذن الله‮.‬

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٣٩٦

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here