اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

حركات‮ "‬المرأة‮ /‬الأنثي‮" ‬لاتأكل معنا

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

لا أحد‮ ‬يزايد عليّ‮ ‬في‮ ‬احترام المرأة وتقديرها‮.. ‬لاحظ سعادتك أنني‮ " ‬أبو البنات‮ ".. ‬لدي‮ ‬أربع منهن وأنتظر المزيد إن شاء المولي‮ ‬تعالي‮.‬
احترامي‮ ‬للمرأة طبعاً‮ ‬ليس علي‮ ‬إطلاقه‮.. ‬هناك من تستحق قطع رقبتها وهي‮ ‬تلك التي‮ ‬تتعامل مع مخاليق الله كإنثي‮ ‬وليس كإنسانة‮.. ‬تُصدر الأنثي‮ ‬دائماً‮ ‬وتقدم نفسها كسلعة‮.. ‬مجرد بضاعة في‮ ‬السوق وإللي‮ ‬مايشتري‮ ‬يتفرج‮.‬
في‮ ‬هذا العدد ملف عن المرأة في‮ ‬المسرح أعده زميلنا خالد رسلان نصير المرأة الأول في‮ ‬منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا‮.. ‬يتناول الملف عدة موضوعات‮  ‬عن خطاب المسرح الحديث الذي‮ ‬يحاول خلخلة التصنيفات القاطعة للبشر إلي‮ ‬ذكورية وأنثوية‮.. ‬وأنا مع ذلك‮ .. ‬أشجعه وألح علي‮ ‬المزيد منه بشرط ألا‮ ‬يتحول الأمر أو‮ ‬ينحصر في‮ ‬فكرة الصراع بين الرجل والمرأة‮ .. ‬وينصرف بالتالي‮ ‬عن مناقشة قضايا مهمة تخص المرأة والرجل علي‮ ‬السواء‮.‬
تجاوز الغرب هذه الفكرة إلا قليلاً‮.. ‬مازال الرجل علي‮ ‬مستوي‮ ‬العالم هو الأكثر حضوراً‮ ‬وسيطرة‮ .. ‬ومازالت المرأة مهمشة إلي‮ ‬حد ما ومعروضة كسلعة إلي‮ ‬حد كبير‮..‬لكن المرأة هناك أعطيت الفرصة ونالت التقدير وإن ظل عطاؤهاالعلمي‮ ‬والأدبي‮ ‬والفني‮ ‬والفكري‮ ‬أقل بكثير من عطاء الرجل‮.. ‬فهل المسألة كامنة في‮ ‬طبيعة المرأة نفسها أم أن الغرب اللئيم‮ ‬يُظهر‮ ‬غير مايبطن‮ .. ‬يمنحها كل الفرص ويعاملها مثل الرجل تماماً‮ .. ‬وفي‮ ‬نفس الوقت‮ ‬يغلوش عليها؟ الأمر‮ ‬يحتاج إلي‮ ‬مناقشة طويلة ليس هذا مكانها أو وقتها‮.‬
ماعلينا من الكلام الذي‮ ‬سيغضب بناتنا وأخواتنا‮ .. ‬مايعنيني‮ ‬في‮ ‬الليلة كلها أن الحياة أبسط من ذلك بكثير‮.. ‬صراعاتها لاتنتهي‮ ‬ولن تنتهي‮ ‬وبالتالي‮ ‬فهي‮ ‬ليست بحاجة إلي‮ ‬اختراع أو افتعال صراع جديد بين المرأة والرجل‮ .. ‬الحياة لاتستقيم بدونهما معاً‮.. ‬الذكر والأنثي‮ ‬تكامل لاصراع‮ .. ‬تفوق الرجل ليس مطلقاً‮ ‬وكذلك خيبة المرأة‮.. ‬ودعك من النسبة والتناسب وخلينا ساكتين‮ .. ‬ولاتتعجب إنها إرادة الله‮.‬
أحترم المرأة المسرحية عندما تقدم عملاً‮ ‬يكون الغرض منه مساءلة الواقع وليس مجرد الصراخ علي‮ ‬طريقة إلحقونا‮.. ‬ليس مجرد مخاطبة الآخر الغربي‮ ‬لإرضاء سعادته‮.‬
نعم هناك مسرحيات محترمات ظهرن في‮ ‬السنوات الأخيرة‮ .. ‬كاتبات ومخرجات وممثلات‮ ‬يناقشن قضايا المرأة بفن وموضوعية دون تعسف أو مبالغة‮ .. ‬يخاطبن واقعهن وليس أحداً‮ ‬غيره‮.. ‬لكن هناك في‮ ‬المقابل من‮ ‬يقدمن الوصفة السحرية كما‮ ‬يريدها الغرب‮.‬
الغرب‮ ‬يرانا أمة متخلفة تضطهد المرأة وتنكل بها‮ .. ‬تختنها‮ - ‬تطاهرها‮ ‬يعني‮ - ‬علي‮ ‬غير إرادتها‮ .. ‬وتزوجها علي‮ ‬غير إرادتها أيضاً‮.. ‬تحجب عنها فرص التعليم وإذا تعلمت تحجب عنها فرص الترقي‮ ‬وتولي‮ ‬القيادة‮.. ‬يحدث ذلك حتي‮ ‬الآن ولاأحد‮ ‬يستطيع إنكاره‮.. ‬لكنه تراجع بشكل كبير في‮ ‬السنوات الأخيرة وإن كنا نطالب بالمزيد من إعطاء الفرص‮ .. ‬هذا أمر‮ ‬يصعب القضاء عليه تماماً‮ ‬لكن الأحوال تحسنت كثيراً‮ ‬وإن كان الغرب‮ ‬يفضل أن تعكس أعمالنا الفنية والأدبية صورتنا التي‮ ‬يراها هو وليست الصورة الواقعية‮.. ‬ونحن نلبي‮ ‬طلب الزبون الدي‮ ‬يدعم ويدفع ويدعو إلي‮ ‬مهرجانات وملتقيات عالمية ويمنح جوائز والذي‮ ‬منه‮.. ‬ولدينا والحمد لله نقاد‮ " ‬مسهوكين‮ " ‬يكتبون ويشيدون ويشجعون ويتشحتفون حتي‮ ‬لايتهمهم أحد بالضلوع في‮ ‬اضطهاد المرأة وحتي‮ ‬يُقدموا كمواطنين متحضرين‮ ‬يناصرون المرأة وقضاياها مع إن بعضهم أوقل أغلبهم مازالوا‮ ‬يتعاملون معها كأنثي‮ ‬وليس كإنسانة‮.‬
تحتاج المسألة إلي‮ ‬تدقيق وفرز الغث من السمين لأن الغث الآن‮ .. ‬وبدون زعل‮ .. ‬هو الأكثر حضوراً‮ ‬وتشجيعاً‮ ‬ومكسباً‮ ‬بينما‮ ‬يكاد السمين‮ ‬يتواري‮ ‬أو‮ ‬يختفي‮ ‬وإن حضر فقط في‮ ‬الناصرية والسيدة زينب وعند ضبو في‮ ‬شارع ابن الرشيد بروض الفرج‮ .. ‬وإن كان تأثيره علي‮ ‬الشرايين أكثر خطورة وضرراً‮ ‬من التدخين بكل أنواعه‮.. ‬أهلاً‮ ‬بالمرأة المبدعة التي‮ ‬تنتصر لقضاياها بمهارة وفن وحرفية وموضوعية‮.. ‬أما من تعمل وفق‮ "‬باترون‮ " ‬موضوع مسبقاً‮ ‬فأنصحها بأن تبيعهم علي‮ ‬حد تاني‮ ‬لأن‮ ‬هذه الحركات لم تعد تأكل معنا‮.‬

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٣٥٠

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here