اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

هل أنا فاشل لهذه الدرجة؟

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

دعتني‮ ‬إدارة التدريب بهيئة قصور الثقافة لإلقاء محاضرة علي‮ ‬المعينين الجدد بإقليم القاهرة الكبري‮ ‬وشمال الصعيد اليوم‮.‬
جميل ماتبذله الإدارة من جهد اطلعت علي‮ ‬بعضه وأدركت أن هويدا عبدالرحمن رئيس الإدراة المركزية للتدريب وإعداد القادة تعمل بأسلوب علمي‮ ‬لإنقاذ مايمكن إنقاذه وإن كان الأمر‮ ‬يحتاج وقتاً‮ ‬وإصراراً‮ ‬وخيالاً‮ ‬حتي‮ ‬يتحقق الهدف وأظنه سيتحقق لأن هناك إيماناً‮ ‬بالدور الذي‮ ‬تلعبه الهيئة أو الذي‮ ‬يجب أن تلعبه بكامل طاقتها‮.‬
أما فكرة‮ "‬الإنقاذ‮" ‬فهي‮ ‬التي‮ ‬من الواجب علي‮ ‬كل محب للهيئة ومؤمن بقيمتها وضرورتها أن‮ ‬يضعها في‮ ‬ذهنه دائما‮.. ‬فالهيئة،‮ ‬وباعتراف رئيسها الشاعر سعد عبدالرحمن،‮ ‬متخمة بحوالي17 ‮ ‬ألف موظف في‮ ‬عين العدو،‮ ‬ورغم ذلك فإن أغلبهم لايحمل التخصصات التي‮ ‬تحتاجها الهيئة‮ .. ‬إديني‮ ‬عقلك بقي‮.. ‬أو خليه‮ ‬يمكن تعمل حاجة‮.‬
امتلك سعد عبدالرحمن الشجاعة للاعتراف بأن هناك مأساة تهدد مستقبل الهيئة‮.. ‬ولاحل لهذه المأساة إلا بالتدريب والتثقيف،‮ ‬وحتي‮ ‬هذا لايكفي‮ ‬وحده‮.‬
تحتاج الهيئة أيضاً‮ ‬إلي‮ ‬دعم من مؤسسات الدولة وخاصة وزارة التعاون الدولي‮ ‬التي‮ ‬لاأعرف هل مازالت موجودة أم تم دمجها في‮ ‬وزارة أخري‮ ‬لأنني‮ ‬لم أتابع التشكيل الوزاري‮ ‬الجديد بسبب فقد نظارة القراءة وفشل الأطباء في‮ ‬علاج أذني‮ ‬وعدم انتظامي‮ ‬في‮ ‬كورس‮ "‬لغة الإشارة‮ ".‬
وزارة التعاون الدولي‮ ‬تستطيع توفير منح للتدريب في‮ ‬الخارج أو استقدام مدربين من الخارج لإعداد قادة ثقافيين بحق كما كان‮ ‬يحدث في‮ ‬الماضي‮ ‬وهذا لن‮ ‬يكلف الدولة شيئاً‮.‬
نفس الأمر‮ ‬يمكن أن تفعله العلاقات الثقافية الخارجية بوزارة الثقافة التي‮ ‬لا أعرف ماذا تفعل أساساً‮ ‬هذه الأيام‮.‬
علي‮ ‬أي‮ ‬الأحوال وبغض النظر عن العنوان الذي‮ ‬اختارته إدارة التدريب للمحاضرة فإن الأمر الجدير بالاهتمام هو طرح سؤال علي‮ ‬المتدربين وهو لماذا التحقت منك له لها بالعمل في‮ ‬هيئة قصور الثقافة.؟ في‮ ‬الإجابة علي‮ ‬هذا السؤال تعرف أين تكمن محنة الهيئة ومأساتها‮ .. ‬دعونا نعترف بأن أغلب من التحقوا بالهيئة كان الأمر بالنسبة لهم مجرد فرصة عمل وليس إيماناً‮ ‬أو رغبة حقيقية في‮ ‬ممارسة عمل ثقافي‮ ‬يساهم في‮ ‬بناء هذا الوطن‮.. ‬وتلك هي‮ ‬المشكلة‮.‬
لا أحد‮ ‬يمكنه أن‮ ‬يدعو إلي‮ ‬الاستغناء عن أي‮ ‬موظف أو نقله إلي‮ ‬جهة أخري‮ ‬تناسب إمكانياته‮.. ‬لكن هذا الموظف،‮ ‬في‮ ‬الوقت نفسه،‮ ‬لابد‮ ‬يتغير حتي‮ ‬لايتحول بمرور الوقت إلي‮ ‬كاره للعمل الثقافي‮ ‬ومعوق له‮ .. ‬بل ومُحرم له بيعتبره حراماً‮ ‬يعني‮.. ‬هذه النوعية متوافرة بكثرة واسألوني‮.‬
إذا أردنا للتدريب أن‮ ‬يحقق هدفه فعلاً‮ ‬فلابد أن‮ ‬يرتبط الأمر بحافز‮.. ‬من‮ ‬يثبت جدارته أثناء التدريب ويفصح عن استعداد طيب للعمل الثقافي‮ ‬لابد من وضعه في‮ ‬المكان المناسب‮.. ‬سواء كان في‮ ‬عمل إداري‮ ‬أم فني‮.‬
حاضرت مرة في‮ ‬ورشة كانوا‮ ‬يدفعون الموظفين دفعاً‮ ‬لحضورها‮.. ‬بعضهم‮ ‬يأتي‮ ‬متأخراً‮ ‬بحجة المواصلات‮.. ‬وبعضهم كان‮ ‬يأتي‮ ‬مبكراً‮ ‬ليحجز مكاناً‮ ‬ينام فيه براحته‮.. ‬وبعضهم كان‮ ‬يسمع من هنا ويفوت من هنا‮.. ‬ثلاثة أيام من الهرس والكد والكفاح‮ .. ‬وبعدها لم أجد أثراً‮ ‬واحداً‮ ‬لما دربت عليه الناس‮ .. ‬هل أنا فاشل لهذه الدرجة‮. ‬احكموا أنتم بقي‮!!!!‬

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : 348

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here