اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

وأين كتب المسرح أصلاً؟‮!‬

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

لدينا في‮ ‬مسرحنا أربع صفحات مخصصة لعرض الكتب‮.. ‬كنا متفاءلين بأننا سنعثر كل أسبوع علي‮ ‬مادة تغطي‮ ‬هذه الصفحات‮.. ‬لكن طلع‮ »‬نقبنا علي‮ ‬شونة‮«.. ‬في‮ ‬البداية لجأنا إلي‮ ‬عرض الكتب القديمة‮.. ‬مع أن الباب مخصص لعرض أحدث الإصدارات‮.. ‬قلنا لا بأس من المهم أن نعيد عرض الكتب التي‮ ‬صدرت منذ الستينيات وحتي‮ ‬الآن كنوع من التوثيق،‮ ‬وكذلك تنشيط الذاكرة‮.‬
عرضنا الكثير من الكتب لنلفت نظر المهتمين إليها‮.. ‬وأعتقد أن أحدًا لم‮ ‬يلتفت نظره‮.. ‬بعدها لم نجد ما نعرضه‮.. ‬خلاص بح‮.. ‬هل نقفل الصفحات أو ننقل الجريدة كلها ونريح ونستريح‮.. ‬قلنا لا بأس نعرض الكتب الأدبية‮: ‬روايات‮.. ‬دواوين شعر‮.. ‬مجموعات قصصية وكتب المسرح إذا وجدت‮.. ‬ثم إن الروائيين والشعراء بعرض كتبهم في‮ ‬جريدة للمسرح من شأنه أن‮ ‬يجذبهم إلي‮ ‬هذا العالم‮.. ‬وهو ما تحقق بالفعل حيث اقترب بعضهم من المسرح وبدأوا الكتابة فيه‮.. ‬نقدًا أو إبداعًا‮.. ‬وهذا شيء جميل‮ ‬يجدد طاقة المسرح في‮ ‬بلادنا‮.. ‬أثره طبعًا لن‮ ‬يظهر بين‮ ‬يوم وليلة‮.. ‬المسألة محتاجة وقتًا‮.‬
لم نخلص من الإخوة المسرحيين‮.. ‬بعضهم قال إننا انحزنا إلي‮ ‬أصلنا‮.. ‬باعتبار رئيس التحرير شاعرًا فلابد أن‮ ‬ينحاز إلي‮ ‬فصيله‮.. ‬وهذا كلام فارغ‮ ‬طبعًا‮.. ‬فالسبب والغرض أوضحته لسعادتك في‮ ‬السطور السابقة‮.. ‬هذا ليس انحيازا ولكنه اضطرار ثم وجدنا أنه أفضي‮ ‬بنا إلي‮ ‬شيء جيد ومفيد وقررنا الاستمرار فيه‮.‬
تمنيت أن نجد كتابًا أو كتابين كل أسبوع عن المسرح‮.. ‬لدينا حركة مسرحية بغض النظر عن مستواها تتطلب العديد من الاجتهادات سواء من خلال النقد التطبيقي‮ ‬أو من خلال التنظير أو من خلال الترجمة‮.. ‬لكن ماذا نفعل في‮ ‬كسل المسرحيين‮.. ‬لو أعددنا من‮ ‬يقومون بالتدريس في‮ ‬المسرح في‮ ‬المعهد العالي‮ ‬للفنون المسرحية أو في‮ ‬أقسام المسرح بالكليات المختلفة لوصلوا إلي‮ ‬أكثر من‮ ‬300‮ ‬أستاذ جامعي‮.. ‬أضف إليهم المهتمين بالمسرح من نقاد ومبدعين خارج أسوار الجامعة‮.. ‬كل هؤلاء لديهم أوراق وأقلام،‮ ‬ولديهم،‮ ‬وهذا هو الأهم،‮ ‬أفكار‮.. ‬لكنهم لا‮ ‬يكتبون‮.. ‬وتلك هي‮ ‬المشكلة‮.‬
يحتاج المسرح المصري،‮ ‬في‮ ‬موازاة عروضه التي‮ ‬تنهال علينا من كل جانب،‮ ‬إلي‮ ‬كتابات تتابع وتنظر وتثقف‮.. ‬كم كتابًا لدينا في‮ ‬الديكور‮.. ‬كم كتابًا لدينا في‮ ‬النقد‮.. ‬كم كتابًا لدينا في‮ ‬فن الممثل؟ عد‮ ‬غنماتك‮ ‬يا جحا‮.. ‬فمتي‮ ‬ينشط كتابنا وأكاديميونا؟‮ .. ‬انشطوا وسوف نبيع الروائيين والشعراء في‮ ‬ثوان‮.. ‬فجحا أولي‮ ‬بلحم ثوره‮.. ‬المسرحيون أولي‮ ‬بمسرحنا‮.. ‬بعيدًا عن المثل الشعبي‮ ‬فلا هم جحا ولا نحن ثوره‮!!‬

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٣٤٣

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here