اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

نقطة ومن أول السيرك‮.. ‬إديني‮ ‬عقلك

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

لم أشاهد عرض‮ »‬نقطة ومن أول السيرك‮« ‬الذي‮ ‬يقدمه البيت الفني‮ ‬للفنون الشعبية للمخرج محمد عبد الرحمن الشافعي‮.. ‬لكنني‮ ‬قرأت ما كتبه الزملاء هنا عن العرض وعرفت منهم أنه‮ ‬يستخدم إمكانيات السيرك ويوظفها في‮ ‬تجربة ربما تكون الأولي‮ ‬من نوعها‮.‬
هذا جميل والله‮.. ‬الفكرة في‮ ‬حد ذاتها بغض النظر عن التنفيذ،‮ ‬لأنني‮ - ‬كما قلت لحضرتك‮ - ‬لم أشاهد العرض‮ .. ‬لكن‮ ‬غير الجميل هو ما سمعته أو قرأته عن نقل العرض إلي‮ ‬مسرح ليسيه الحرية بالإسكندرية الذي‮ ‬أعرف خشبته وإمكانياتها‮.‬
إديني‮ ‬عقلك حضرتك‮.. ‬عرض‮ ‬يقدم في‮ ‬السيرك وهناك حيوانات وحواة وأراجوزات والذي‮ ‬منه‮.. ‬والمفترض أنه مصنوع أساسًا لهذا الموقع تحديدًا‮.. ‬فكيف أنقله إلي‮ ‬مسرح آخر لا‮ ‬يناسبه علي‮ ‬الإطلاق‮.‬
هناك سببان‮ ‬يمكن أن نتخيلهما لنقل العرض،‮ ‬الأول أن هؤلاء الناس بيستهبلوا،‮ ‬والثاني‮ ‬أن العرض لم‮ ‬يكن معدًا أساسًا للتقديم في‮ ‬السيرك وتم إلصاقه بالسيرك والسلام،‮ ‬وهو أمر أكبر من الاستهبال بكثير‮.. ‬وليس أمامنا إلا أن نسأل السيد الدكتور مدحت فهمي‮ ‬رئيس البيت‮: ‬إذا كان العرض معدًا لهذا المكان تحديدًا فلماذا وكيف ننقله إلي‮ ‬مكان آخر؟ وإذا لم‮ ‬يكن معدًا لذلك فلماذا تم تقديمه أساسًا بهذه الكيفية؟
والحق أن أمور الاستهبال هذه لا تخص البيت الفني‮ ‬للفنون الشعبية فحسب،‮ ‬بل تخص البيت الفني‮ ‬للمسرح أيضًا،‮ ‬فهناك مسميات لفرق تحيلك فورًا إلي‮ ‬طبيعة عروضها وأماكنها،‮ ‬ثم تفاجأ حضرتك بشيء آخر تماما مثل‮ »‬فرقة الساحة‮«.. ‬واضح أن الساحة تحيلك مباشرة إلي‮ ‬الساحة‮.. ‬يعني‮ ‬أي‮ ‬مكان مفتوح‮.. ‬لكنك بقدرة قادر تجد عروض الفرقة علي‮ ‬مسرح تقليدي‮ ‬مغلق‮.. ‬فتسأل نفسك هو فيه إيه بالظبط؟
ما‮ ‬يشغلني‮ ‬حقًا في‮ ‬عرض‮ »‬نقطة ومن أول السيرك‮« ‬الذي‮ ‬استخدم الحيوانات وألعاب السيرك‮.. ‬كيف سيفعلها علي‮ ‬ليسية الحرية‮.. ‬هل سيعرض حركات وألعاب الأسود وغيرها فيديو مثلا‮.. ‬أم سيستبدل بالأسود القطط وأهي‮ ‬كلها حيوانات‮.. ‬وإذا استخدم الأسود كيف سيؤمن المسرح من أسد طقت في‮ ‬دماغه‮ ‬يهجم علي‮ ‬الجمهور‮.. ‬خاصة إن الإسكندرانية‮ »‬مستفزين وشايفين نفسهم‮«.‬
هذه أمور مضحكة وشغل دجل وشعوذة ودليل أن المسئولين تبعنا‮ ‬يعملون دون خطط أو استراتيجيات أو أي‮ ‬شيء‮.. ‬والحاصل أن المسرح في‮ ‬بلادنا‮ ‬يحتضر والجمهور‮ ‬ينصرف عنه إلي‮ ‬أفلام السبكي‮ ‬وسواه من المنتجين‮ »‬الوطنيين‮«!!!‬
أموت وأعرف كيف سنقدم مثل هذا العرض علي‮ ‬مسرح خشبته علي‮ ‬أد الحال ربما تنهار لو فكر أسد أن‮ ‬يتغندر أو‮ ‬يستعرض عضلاته‮.. ‬ثم لو قدمنا العرض منفصلاً‮ ‬عن أجواء السيرك وحيواناته هل سيكون عرضًا بحق وحقيق‮ ‬يعني‮ .. ‬أم أننا نفتكس والسلام‮.. ‬عمومًا خلي‮ ‬بالك من الأسد‮.. ‬واحذر أن تتحرش بك زوجته‮!! ‬

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٣٣١

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here