اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

ربنا لا‮ ‬يقطع للمسرحيين عادة

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

ربنا لا‮ ‬يقطع للمسرحيين عادة
تلقيت دعوة كريمة من أصدقائي‮ ‬المسرحيين بالمحلة الكبري‮ ‬لحضور لقاء الأحد المسرحي‮ ‬وهو لقاء‮ ‬يديره الصديق المخرج هشام القاضي‮ ‬ويشرف عليه الصديق الأديب جابر سركيس مدير قصر ثقافة المحلة‮.‬
اللقاء تم خلاله تكريم المسرحيين القديرين عبده سرور ومحمود حسني،‮ ‬وهو سلوك حميد وجيد ومحترم من شباب المسرحيين في‮ ‬هذه المدينة المثقفة التي‮ ‬كانت كل حارة فيها خلال سبعينيات القرن المنقضي‮ ‬تصدر مجلة ماستر فيما عرف وقتها بثورة الماستر‮.. ‬ومازالت المحلة الكبري‮ ‬تمارس دورًا فاعلاً‮ ‬في‮ ‬واقعنا الثقافي‮ ‬من خلال أدبائها ومسرحييها ونقادها‮.. ‬وإن أنا ذكرت الأسماء فسوف أستغرق وقتًا طويلاً‮ ‬ومساحة أطول فاشكرني‮ ‬لو سمحت لأنك مش فاضي‮.. ‬ثم إنهم موجودون ومعروفون ليس في‮ ‬مصر فحسب وإنما في‮ ‬جميع أنحاء الدول العربية‮.‬
الجزء الثاني‮ ‬من اللقاء تم تخصيصه لندوة تحت عنوان المسرح بين الواقع والطموح‮.. ‬كان الصديق الناقد أحمد عبد الرازق أبو العلا متحدثًا رئيسيًا وكنت متحدثًا فرعيًا بسبب إفاضته في‮ ‬الحديث وكنت سعيدًا بذلك لأنني‮ ‬آثرت الراحة،‮ ‬ولكن لأن حديثه كان مهمًا فعلاً‮ ‬ومطلوبًا بوصفه ناقدًا من ناحية وبوصفه من ناحية أخري‮ ‬مديرًا لإدارة المسرح بقصور الثقافة‮.‬
كما تحدث العديد من المسرحيين حول معاناتهم مع مسرح قصور الثقافة وطرحوا أفكارهم ورؤاهم لإعطاء دفعة لهذا المسرح‮.‬
الخلافات واردة طبعًا وربما تكون مثل هذه اللقاءات وسيلة مثلي‮ ‬للوصول إلي‮ ‬حلول وتقريب وجهات النظر بين الطرفين اللذين‮ ‬يعدان طرفًا واحدًا همه الأساسي‮ ‬صالح مسرح الثقافة الجماهيرية‮.‬
الغريب في‮ ‬الأمر أنني‮ ‬علمت خلال اللقاء أن هناك مخصصات مالية لكل فرع ثقافي‮ ‬لعقد مثل هذه اللقاءات‮.. ‬لكن معظم الفروع لا تعرف‮.. ‬وتقوم بعض الأقاليم بإعادة هذه المخصصات إلي‮ ‬خزينة الهيئة‮.. ‬ولا أدري‮ ‬من المسئول عن هذا الخلل‮.‬
عمومًا إذا كان المسرحيون في‮ ‬المحلة قد أخذوا المبادرة وأقاموا هذا الملتقي‮ ‬الذي‮ ‬يعقد بشكل أسبوعي،‮ ‬فإن الفرصة متاحة الآن أمام المسرحيين في‮ ‬كل الفروع الثقافية لعقد ملتقياتهم الأسبوعية وإعداد برامج لها لاستضافة محاضرين أو مدربين‮.. ‬أو علي‮ ‬الأقل تكون فرصة لاجتماع المسرحيين مرة كل أسبوع لأن الحاصل أنهم لا‮ ‬يجتمعون إلا إذا كانوا بصدد الإعداد لعرض مسرحي‮.. ‬وبعد انتهاء العرض‮ ‬يذهب كل منهم إلي‮ ‬حال سبيله‮.‬
مشكلة المسرحيين في‮ ‬الأقاليم أو أغلبهم حتي‮ ‬لا أظلم الجادين منهم أن الجانب التثقيفي‮ ‬غائب عنهم تمامًا‮.. ‬فلا اهتمام بالتثقيف أو التدريب علي‮ ‬الإطلاق وهي‮ ‬مشكلة تهدد مسرح الأقاليم في‮ ‬مقتل‮.. ‬المسرحيون عليهم دور لابد من القيام به‮.‬
أذكر عندما كنا نقيم ورشًا للتدريب في‮ »‬مسرحنا‮« ‬أيام العز‮ ‬يعني‮.. ‬أن شبابًا من أسوان وكوم أمبو وجميع أقاليم مصر كانوا‮ ‬يأتون إلي‮ ‬القاهرة ويقيمون علي‮ ‬نفقتهم الخاصة من أجل حضور هذه الورش‮.. ‬لكنهم لا‮ ‬يمثلون سوي‮ ‬نسبة ضئيلة من المسرحيين في‮ ‬الأقاليم‮.. ‬ليس مطلوبًا من الجميع أن‮ ‬يفعلوا ذلك طبعًا لأن ظروف الناس صعبة ولا تسمح‮.. ‬لكن هناك بدائل‮.. ‬ولعل أسهل بديل هو القراءة‮.. ‬لكن حتي‮ ‬هذه لا‮ ‬يتم الاهتمام بها‮ .. ‬فالجميع علي‮ ‬سبيل المثال‮ ‬يشكون من عدم توفر نصوص مسرحية جديدة وأنهم‮ ‬يدورون في‮ ‬فلك مجموعة من النصوص التي‮ ‬تم تقديمها عشرات المرات‮.. ‬مع إننا في‮ »‬مسرحنا‮« ‬نشرنا حتي‮ ‬الآن أكثر من‮ ‬250‮ ‬نصًا مسرحيًا طويلاً‮ ‬وقصيرًا‮.. ‬مترجمًا وعربيًا‮.. ‬ومع ذلك لم‮ ‬يقرب معظمها أحد‮.. ‬فإما أنها جميعًا نصوص سيئة‮.. ‬وإما أن أحدًا لا‮ ‬يقرأ‮.. ‬وإما أن المخرجين‮ ‬يستسهلون ويقدمون نصوصًا مستهلكة حتي‮ ‬لا‮ ‬يجهدون أنفسهم‮.. ‬والإجابة عند المسرحيين أنفسهم‮!‬
ليس التعامل مع نصوص‮ »‬مسرحنا‮« ‬مقياسًا لمدي‮ ‬إقبال المسرحيين علي‮ ‬القراءة بالتأكيد‮.. ‬لكنه‮ ‬يبقي‮ ‬واحدًا من المؤشرات التي‮ ‬تؤكد تراجع عادة القراءة‮.. ‬نتمني‮ ‬أن تعود هذه العادة‮.. ‬وربنا لا‮ ‬يقطع لكم أو لنا عادة‮!‬

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم :
أخر تعديل في الأحد, 20 تشرين2/نوفمبر 2011 12:57

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here