اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

قوت القلب

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

كثيرون‮ ‬– ربما‮ ‬– لا‮ ‬يعرفون أن‮ ‬يوم ميلاد العبد لله هو الخامس من سبتمبر‮ ‬،‮ ‬ولعلهم الآن‮ ‬يقدرون ما كنت أعانيه كل عام من أحاسيس متناقضة بين وجوب شكر أصدقاء‮ ‬يتصلون أو‮ ‬يرسلون تهاني‮ ‬بعمر مديد ومستقبل باهر‮ ‬،‮ ‬وبين وخزة قلب تتجدد حزنا علي‮ ‬فقد أغلي‮ ‬وأعز صحبة استمرت ما‮ ‬يتجاوز ربع القرن‮ . ‬تخيل أنك في‮ ‬لحظة تفقد كل ما تملك من الرفاق ويظل الحدث مقرونا في‮ ‬ذاكرة قلبك بيوم مولدك‮ !!‬
ووسط كل رسائل التهنئة بعام جديد تظل الرسائل التي‮ ‬تنتظرها لا تجيء أبدا،‮ ‬فتجلس وحيدا تقلب في‮ ‬ذاكرة هاتفك تتأمل أرقام هؤلاء الذين تعرف أنهم لن‮ ‬يتصلوا أبدا‮ ‬،‮ ‬ومع ذلك تبحث في‮ ‬الهاتف لتتأمل أسماءهم‮   ‬وتستعيد كثيرا من ذكريات جمعتكم وأنتم تجوبون معا نجوع وكفور الوطن ممتلئين بإيمان أن ما تفعلونه خطوة علي‮ ‬درب ثورة لن تبدأ أبدا إلا بتنوير العقول‮ . ‬
وحين قامت الثورة بالفعل‮ ‬،‮ ‬تراهم هناك‮.. ‬في‮ ‬الميدان‮ ‬،‮ ‬ويؤكد كل صديق أن الأمر نفسه حدث معه‮ . ‬فهنا كان نزار‮ ‬يقف ليهتف‮ ‬،‮ ‬وهنا كان محسن‮ ‬،‮ ‬وهنا كان حازم‮ ‬،‮ ‬وهنا كان مدحت‮ ... ‬و‮... ‬و‮... ...‬ولعلي‮ ‬لن أنسي‮ ‬أبدا ماحييت ما قالته أختي‮ ‬التي‮ ‬لم تنجبها أمي‮ " ‬تيسير سمك‮ " ‬حين التقتني‮ ‬بعد سقوط المخلوع لتهتف‮ " ‬البكرة كرت‮ ‬يا نزار‮ ... ‬خلاص مسكنا طرف الخيط‮ " ... ‬فقد كان نزار‮ ‬،‮ ‬المتفائل دوما بالوطن والناس‮ ‬،‮ ‬يصر أنه سيأتي‮ ‬يوم نمسك فيه بالطرف الصحيح ونشده بوعي‮ ‬،‮ ‬وحينها سنصل إلي‮ ‬كرة الخيط‮  ‬وننهي‮ ‬عصرا كاملا من القهر والتغييب‮ .‬
لن أنسي‮ ‬هذه اللحظة ما حييت‮ .. ‬لن أنسي‮ ‬دموع تيسير سمك المنسالة علي‮ ‬وجه‮ ‬يفيض بفرحة النصر‮ ‬،‮ ‬وأنا أشد علي‮ ‬يديها قائلا‮: " ‬لقد رأيته‮ ... ‬رأيته‮ ‬يا تيسير‮ .. ‬كان‮ ‬يحميني‮ ‬كعادته من براكين دخانهم المسموم‮ ".‬
كانت السنوات تمر وأنا أجتر كل عام جرحا لم‮ ‬يندمل‮ ‬،‮ ‬بل لعلي‮ ‬أعترف أن‮ ‬يأسا أصابني‮ ‬ومنعني‮ ‬من المشاركة في‮ ‬قوافل المسرح التي‮ ‬تجوب كل عام أرجاء الوطن‮ ‬،‮ ‬إلي‮ ‬أن جاء الخامس من سبتمبر‮ ‬2011  لنلتقي‮ ‬في‮ ‬ساحة‮ " ‬منف‮ " ‬،‮ ‬قبلة لقاءاتنا المعتادة‮ ‬،نحتفي‮ ‬لأول مرة بانتصارنا علي‮ ‬من قتل شهداءنا‮ ‬،‮ ‬وليعلن عماد أبو‮ ‬غازي‮ ‬– وزير الثقافة حينها‮ ‬– يوم استشهادهم‮ .. ‬يوما للمسرح المصري‮ . ‬حينها فقط أحسست أنه وجبت العودة لأستكمل ماكنا نؤديه معا‮ ... ‬يومها أحسست أنني‮ ‬عدت إلي‮ ‬المسرح وإلي‮ " ‬منف‮ " ‬وإلي‮ ‬درب كنا نظنه طويلا وهاهو‮ ‬يقترب من نهايته‮ .‬
وهناك همست بها لهم عهدا‮  " ... ‬يا موتانا ذكراكم قوت القلب‮ ... ‬فلا تنسونا حتي‮ ‬نلقاكم‮ " .‬

 

محمد الروبي

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٧٠

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here