اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

إضاءة لابد منها‮.. ‬حتي‮ ‬لا‮ ‬يلومنا أحد

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

إضاءة لابد منها‮.. ‬حتي‮ ‬لا‮ ‬يلومنا أحد
عندما قررنا إفراد ملف خاص عن‮ »‬الأزياء المسرحية‮« ‬طلبنا من بعض المتخصصين في‮ ‬مصرنا المحروسة المشاركة بالكتابة في‮ ‬هذا الملف‮.. ‬الطلب تحول إلي‮ ‬إلحاح ومطاردة ولكن لا حياة لمن تنادي‮.. ‬كل من أعلنوا موافقتهم علي‮ ‬الكتابة تهربوا‮.‬
قلنا لا بأس سنصدر الملف الذي‮ ‬وعدنا به‮.. ‬استعنا علي‮ ‬ذلك بالترجمة‮.. ‬المكتبة العربية بسم الله ما شاء الله فقيرة جدًا في‮ ‬هذا الجانب والموجود فيها مترجم أيضًا‮.. ‬صدر الملف وأظن أنه كان جيدًا ومفيدًا خاصة للهواة الذين نسعي‮ ‬إلي‮ ‬مدهم بما‮ ‬يعينهم علي‮ ‬تطوير تجربتهم وبما‮ ‬يسد لديهم نقصًا في‮ ‬خبراتهم في‮ ‬هذا الجانب أو ذاك‮.. ‬ورغم ذلك لم نسلم من الانتقاد والغمز واللمز من بعض الأصدقاء الذين تساءلوا لماذا لم تستعن‮ »‬مسرحنا‮« ‬بكتابات من مصر بدلاً‮ ‬من اعتمادها علي‮ ‬الترجمة؟ وهو سؤال وجيه لمن لم‮ ‬يعرفوا أننا اتصلنا وطلبنا وطاردنا ولم نظفر بشيء‮.. ‬هل كان‮ ‬يجب أن نذكر أسماء من طلبنا منهم الكتابة وتهربوا؟
أما ملف اليوم عن‮ »‬الإضاءة المسرحية‮« ‬فقد حدث نفس السيناريو‮.. ‬طلبنا من أصدقائنا المتخصصين الكتابة فيه‮.. ‬ووعدوا بالكتابة ثم تهربوا وخسرنا كتاباتهم التي‮ ‬كانت ولا شك ستثري‮ ‬هذا الملف ولكن هكذا شاء القدر ولعب لعبته ليحرمنا ويحرم قراءنا من معلومات عميقة كنا نحتاج إليها‮..‬
لقد تم تأجيل الملف أكثر من مرة‮.. ‬قلنا ربما فتح الله عليهم وحنَّن قلوبهم علينا‮.. ‬لكنه لم‮ ‬يفتح ولم‮ ‬يحنن‮.. ‬أو ربما فتح ولم‮ ‬يحنن أو ربما حنن ولم‮ ‬يفتح‮.. ‬فضنوا بإبداعاتهم علينا‮.. ‬ما علينا أرجو أن‮ ‬يكف أصدقاؤنا عن لومنا‮.. ‬وأرجوهم ألا‮ ‬يكتفوا باللوم وأن‮ ‬يشاركوا معنا إذا لم‮ ‬يكن بالكتابة فعلي‮ ‬الأقل بطرح الأفكار واقتراح ما‮ ‬يرون من شأنه الإضافة إلي‮ ‬هذه الجريدة التي‮ ‬هي‮ ‬ملك لهم أساسًا ولم نرثها عن آبائنا أو أمهاتنا‮!!‬
وبغض النظر عن عزوف أصدقائنا عن المشاركة في‮ ‬ملف الإضاءة،‮ ‬الذي‮ ‬لم‮ ‬يشارك فيه من مصر سوي‮ ‬د‮. ‬عبد الرحمن عبده والكاتب فتحي‮ ‬الكوفي،‮ ‬فإنني‮ ‬أحسب هذا الملف مرجعًا لا‮ ‬غني‮ ‬عنه لكل مهتم بالمسرح كاتبًا أو مخرجًا أو سينوغرافيًا أو ممثلاً‮ ‬أو مشاهدًا‮.. ‬ولا‮ ‬غني‮ ‬عنه لكل شاب‮ ‬يبدأ خطواته الأولي‮ ‬في‮ ‬مجال تصميم الإضاءة‮.. ‬لا أدعي‮ ‬أنه جاء بما لم‮ ‬يأت به الأولون‮.. ‬لكنه علي‮ ‬الأقل أتاح الكثير من المعلومات ونقل الكثير من الخبرات في‮ ‬مجال التصميم لكل مهتم بفن المسرح‮.‬
وقد راعينا أن تكون الصياغة بسيطة وسهلة بعيدًا عن الحذلقة والتعقيد‮.. ‬لأن المقصود بالأساس هم الهواة وليس المحترفين‮.. ‬المقصود هم أولئك الذين لم‮ ‬ينتظموا في‮ ‬دراسة الإضاءة سواء في‮ ‬معهد أو كلية أو حتي‮ ‬ورشة‮.. ‬والملف ليس نهاية المطاف‮.. ‬هو مجرد‮ »‬فاتح سكك‮« ‬وممهد طرق‮.. ‬وعلي‮ ‬من‮ ‬يريد الاستزادة أن‮ ‬يبحث ويتقصي‮ ‬ليستكمل ما بدأناه‮.‬
هذا كل ما استطعنا عمله‮.. ‬وهو كثير والحمد لله‮.. ‬أكيد لم نوف كل شيء حقه‮.. ‬أكيد لن نكون‮ »‬كاملين مكملين‮«.. ‬لكننا علي‮ ‬الأقل حاولنا وبدأنا‮.. ‬وننتظر من الآخرين الذين تكاسلوا أو تهربوا أو‮ »‬تأرننوا‮« ‬أن‮ ‬يستكملوا ما بدأناه‮.. ‬لا شك أن لديهم المزيد‮.. ‬ولا شك أنهم‮ ‬يجيدون الكتابة‮.. ‬ولا شك أننا نريد أن نتعلم‮.. ‬وربنا‮ ‬يجعل كلامنا خفيفًا عليهم‮.. ‬ولا‮ ‬يلقون كرسيًا في‮ ‬الكلوب‮.. ‬عيب أن تُطفأ الإضاءة في‮ ‬وجودهم‮!!‬

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم :
أخر تعديل في الإثنين, 05 تشرين2/نوفمبر 2012 13:45

1 تعليق

  • أضف تعليقك عمرو عبدالله الأربعاء, 16 تشرين2/نوفمبر 2011 03:28 أرسلت بواسطة عمرو عبدالله

    أستاذ يسرى حسان
    بعد كل التقدير .... ،
    سعداء جدا لإثراء المجال المسرحى بملفات هامه و شيقه و جيده من أساتذه و زملاء إجلاء فى التخصص . . و على ما أعتقد مجرد تصور بسيط لا يصل لخبره حضرتك و الساده المتخصصين فى التحرير الصحفى . أن هذه الملفات الخاصه جدا و خاصه فيما يخص التقنيات المسرحيه يحتاج لمساحه من الوقت للتحضير و تجهيز الماده الفنيه و الفلسفيه للموضوع . و من ثم تم إتصال بمجموعه من العاملين و المتخصصين فى مجال الإضاءه المسرحيه من قبل زميل فاضل بجريده مسرحنا . و لكن . على ما أعتقد الوقت المتاح لم يأخذ المساحه الكافيه من الوقت . لتجهيز ما يليق بالتخصص و الجريده المميزه جدا و دائما ... فكل منا ملتزم بشكل أو بأخر بعروض مسرحيه أو بروفات . خلال أسبوعين أو أكثر هى المده التى تم تبليغنا بتحضير هذه الدراسه بعد مكالمه واحده من الأستاذ الفاضل ( خالد رسلان ) . لتجهيز دراسه تليق بالغرض من هذه الملفات وهو تطوير العمل التقنى فى المجال المسرحى . و على ما أعتقد إحترامنا للفكره ( ملف الإضاءه المسرحيه ) جعلنا جميعا نهتم بأن نقدم كل ما نملك من خبره لكى نشارك فى هذه الملفات المميزه ... و أعذرنى أننى أتكلم بالنيابه عن الزملاء د. صبحى السيد - م/ حازم شبل - م/ ياسر شعلان و أكيد نحن الأربعه لم ينتابنا غفله فى نفس الوقت حاله من التكاسل او التهرب أو الأرننه .. فلا يوجد سبب للتكاسل فنحن نبحث دائما فى مجال التخصص و لا يوجد سبب منطقى أو موضوعى للهروب ؟؟؟؟؟ - و أخيرا ( الفـــــــــــــن ليس به تأرنن ) - نشكرك جذيل الشكر على غيريتك للتطوير فى مجالات الفنون المسرحيه من خلال الملفات المميزه للجريده . و نتمنى أن نكون فاعلين و أن نشارك فى هذا التطوير من خلال دراسات غير تقليديه و أستوفت ما يجعلها غير مكرره أو تقليديه . أعتذر على الإطاله . و لكم كل تقديرى .
    م/ عمرو عبدالله
    مصمم إضاءه بدار الأوبرا المصريه .

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here