اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

صديقي‮ ‬الرقيب

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

كنت أحاول الهرب من برامج التوك شو المزعجة والعركة الدائرة بين مؤيدي‮ ‬قرار موورسي‮ ‬بعودة برلمان أم أيمن وبين المعارضين للقرار خوفا من عودة أم أيمن‮. ‬المهم أني‮ ‬في‮ ‬رحلة البحث عن مهرب مررت عفوا بقناة التحرير فوجدت الرقيب دكتور سيد خطاب صديقي‮ ‬في‮ ‬ضيافة محمد الغيطي‮ ‬فقلت في‮ ‬نفسي‮ "‬فُرجت‮.. ‬كلام في‮ ‬الفن وبالمرة أسعد برؤية صديقي‮ ‬الرقيب‮" ‬لكن فرحتي‮ ‬زالت بعد جملتين قل ثلاثة‮.. ‬كان ثمة عركة أخري‮ ‬طرفها الرقابة ممثلة في‮ ‬صديقي‮ ‬وطرفها الآخر السيناريست محسن الجلاد،‮ ‬فقد كتب الأخير مسلسلا بعنوان‮ "‬المزرعة‮" ‬فهمت من السياق أنه مسلسل فانتازي‮ ‬أبطاله سكان مزرعة طرة الآن بداية من المخلوع ـ الذي‮ ‬انتقل لمستشفي‮ ‬المعادي‮ ‬في‮ ‬الزحمة ـ ورجاله ورموز عصره‮. ‬الرقابة‮.. ‬رقابة ما بعد الثورة رفضت العمل بحجة أن هؤلاء الذين‮ ‬يتعرض الكاتب لحياتهم في‮ ‬المزرعة لم‮ ‬يصدر في‮ ‬حقهم أحكاما نهائية بعد،‮ ‬وبحجة أن لهم علينا حقوق المواطن الشريف‮.‬
عزيزي‮ ‬الدكتور سيد،‮ ‬يا سيادة الرقيب،‮ ‬لا‮ ‬يمكنني‮ ‬تذكيرك بكم الأفلام الأمريكية الفانتازية وحتي‮ ‬الواقعية التي‮ ‬تناولت شخصيات عامة بعضها أمريكية وبعضها عربية،‮ ‬حتي‮ ‬أن الرئيس العراقي‮ ‬السابق صدام حسين ظهر في‮ ‬فيلم كوميدي‮ ‬في‮ ‬التسعينيات،‮ ‬الفيلم عرض في‮ ‬مصر بالمناسبة‮. ‬وبالمناسبة أيضا أقول إنها ليست شطارة ولا جسارة من محسن الجلاد كتابة مسلسل ساخر عن هؤلاء الآن بعد أن صاروا لا‮ ‬يهشون ولا‮ ‬ينشون،‮ ‬ولكن ليس من الحكمة أيضا منع عمل كهذا حتي‮ ‬ولو بولغ‮ ‬في‮ ‬السخرية منهم،‮ ‬ليس بداعي‮ ‬التشفي‮ ‬وإن كان التشفي‮ ‬موجودا لا محالة،‮ ‬ولكن لأننا بعد ثورة مجيدة كان شعارها الأهم‮ "‬الحرية‮" ‬لا‮ ‬يمكن قبول الخطوط الحمراء للرقابة خصوصا في‮ ‬النقد السياسي‮.‬
الرقيب صديقي‮ ‬يقول إن الجلاد‮ ‬يهين هؤلاء الأشخاص في‮ ‬المسلسل وأنه لا‮ ‬يتعامل معهم بجدية‮.. ‬حسنا‮.. ‬ماذا‮ ‬يا صديقي‮ ‬لو كتبت مسلسلا جادا بطله الرئيسي‮ ‬سيادة الرئيس موورسي؟‮!.. ‬ماذا لو كتبت فيلما جادا‮ ‬يتناول علاقة الإخوان المسلمين بالمجلس العسكري‮ ‬بداية من‮ ‬25 ‮ ‬يناير؟ ماذا لو كانت رؤيتي‮ ‬في‮ ‬الفيلم أن الجماعة خائنة للثورة خائنة للشعب؟ ماذا لو كانت رؤيتي‮ ‬تقول إن موورسي‮ ‬كان بطل الصفقة بين الجماعة والعسكري؟ تلك الصفقة التي‮ ‬أدخلتنا في‮ ‬نفق المرحلة الانتقالية الزائفة؟ ماذا لو سجلت في‮ ‬الفيلم‮ "‬الجاد‮" ‬كيف كانت الجماعة تشتري‮ ‬الأصوات في‮ ‬الانتخابات البرلمانية أو في‮ ‬الانتخابات الرئاسية بشنط الزيت والسكر؟ ما هو المصير الذي‮ ‬ينتظر هذا الفيلم الجاد‮ ‬يا صديقي‮ ‬الرقيب؟

 

حاتم حافظ

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٦١
أخر تعديل في الأحد, 18 تشرين2/نوفمبر 2012 14:31
المزيد من مواضيع هذا القسم: « منزوع الصلاحيات في مجلس الشورى »

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here