اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

مسرحيو الأقاليم‮ : ‬دستور‮ ‬يضمن‮ "‬إبداعا بلاضفاف‮ " ‬

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

مسرحيون من أجيال مختلفة‮ ‬،‮ ‬ومحافظات مصرية متعددة قدموا في‮ ‬السطور التالية تصوراتهم لما‮ ‬ينبغي‮ ‬أن‮ ‬يكون عليه شكل وملامح الدستور الجديد خاصة الجزء المتعلق بالإبداع والمسرح فيه‮. ‬
المخرج إبراهيم حنفي‮ ‬من طنطا اقترح أن‮ ‬ينص الدستور الجديد علي‮ ‬إنشاء وزارة للمبدعين‮ ‬،‮ ‬يكون لها فروع في‮ ‬كل محافظات مصر ويكون دورها اكتشاف وتبني‮ ‬ورعاية المواهب الإبداعية بامتداد خريطة الوطن‮ ‬،‮ ‬واستحداث صندوق خاص مهمته تمويل الأنشطة الإبداعية والمشاريع التي‮ ‬تحول البيروقراطية وقلة الموارد دون ظهورها للنور‮. ‬
ويتمني‮ ‬حنفي‮ ‬أن تتبني‮ ‬الدولة إنشاء وتطوير مسارح ودور عرض في‮ ‬كل محافظة معتبرا أن الإبداع هو ضمانة الدولة للانتقال إلي‮ ‬الحداثة وعلي‮ ‬الدستور الجديد أن‮ ‬يحمي‮ ‬هذه الضمانة‮.‬
المخرج مسعد الطنباري‮ ‬ابن مدينة المحلة‮ ‬يحلم بأن‮ ‬يتضمن الدستور الجديد ما‮ ‬يحميه كمبدع ويضمن له مساحة كافية لاعمال الخيال ومعالجة موضوعاته دون تخوفات أو هواجس من الملاحقات القضائية والمجتمعية من أجل أن‮ ‬ينفسح المجال أمامه لتحرك إيجابي‮ ‬في‮ ‬خدمة قضايا وطنه بالطريقة الوحيدة التي‮ ‬يجيدها وهي‮ ‬المسرح‮ ‬
ومن المحلة أيضا‮ ‬يطالب المخرج المسرحي‮ ‬أحمد عبدالسلام بضبط وهيكلة أجور العاملين في‮ ‬مجال المسرح سواء كانوا هواة أو محترفين أو نجومًا‮ ‬،‮ ‬وأن‮ ‬ينص الدستور علي‮ ‬دعم الدولة للمسرح كنشاط تنويري‮ ‬من خلال المدارس والجامعات‮ ‬
ويقول عبدالسلام‮ : ‬لا‮ ‬يمكن للمسرح أن‮ ‬يزدهر أو‮ ‬يتقدم طالما بقي‮ ‬مكبلا بالقيود الرقابية وأتمني‮ ‬أن‮ ‬ينص الدستور الجديد علي‮ ‬أن المشاهد وحده هو الحكم وصاحب الحق في‮ ‬تقييم العمل الإبداعي‮ ‬باعتباره ليس قاصرا ولا‮ ‬يحتاج لوصاية أو حماية‮.‬
وطبعا لا‮ ‬ينسي‮ ‬أحمد ضرورة العدالة في‮ ‬توزيع الدعم الذي‮ ‬تقدمه الدولة للمسرح بين العاصمة والأقاليم ومنع الموظفين والاداريين من عرقلة الحركة الإبداعية ورفع‮ ‬يدهم عن المبدعين‮. ‬
مصطفي‮ ‬إبراهيم من سوهاج مخرج مسرحي‮ ‬يطالب بحرية للمبدع لا تتجاوز مع حرية المتلقي‮ ‬وأن‮ ‬يكون المسرحيون هم وحدهم المسؤولين عن المسرح في‮ ‬إقليمهم بمعني‮ ‬ألا تفرض الدولة عليهم موظفا‮ ‬غير مؤهل فنيا ليصبح مسؤولا عن ثقافة المحافظة وقيما علي‮ ‬مبدعيها‮. ‬
المخرج الدمياطي‮ ‬المخضرم فوزي‮ ‬سراج‮ ‬يقترح أن‮ ‬ينص الدستور الجديد في‮ ‬أحد بنوده علي‮ ‬أهمية المسرح واعتباره جزءا من واجبات الدولة ومسؤولياتها كالتعليم والصحة‮.‬
ويقول سراج‮ : ‬يجب أن ننتبه إلي‮ ‬أهمية دور الثقافة المسرحية في‮ ‬بناء وعي‮ ‬الشعوب ونمنحها الموقع الذي‮ ‬تستحقه في‮ ‬جدول أولوياتنا كمجتمع‮. ‬
ومن المنصورة‮ ‬يقول المخرج معتز الشاذلي‮ : ‬المسرح جزء من المنظومة الفنية التي‮ ‬ينبغي‮ ‬أن‮ ‬ينص الدستور علي‮ ‬كفالة الحرية لها‮ ‬،‮ ‬ودعمها بهدف إعادة بناء وجدان المواطن المصري‮ ‬،‮ ‬الذي‮ ‬تم تخريبه بفعل فاعل خلال السنوات الأخيرة‮. ‬
ويتمني‮ ‬معتز إصدار حزمة قوانين وقرارات تستعيد سنوات المجد الذهبية للمسرح‮ ‬،‮ ‬مثل دعم المسرح الإقليمي‮ ‬ومختلف وسائل الثقافة المسرحية‮. ‬
الغاء الرقابة علي‮ ‬النصوص وتحويل مسرح الثقافة الجماهيرية الي‮ ‬جهة منتجة من خلال فتح شباك تذاكر هما المقترحان الأبرز اللذان‮ ‬يطرحهما المخرج أحمد السروجي‮ ‬من المحلة‮ ‬،‮ ‬مع زيادة دعم الدولة لمجالات التدريب المختلفة في‮ ‬المسرح‮. ‬
ومن طنطا‮ ‬يطالب المخرج وائل مصطفي‮ ‬بإعادة هيكلة المؤسسة الثقافية الأبرز والأكثر أهمية وخطورة من وجهة نظره‮ " ‬الثقافة الجماهيرية‮ " ‬من أجل استعادة تواجد ودور المسرح في‮ ‬كل مصر بينما‮ ‬يري‮ ‬المخرج أسامة شفيق أن الحرية لا تتجزء وبالتالي‮ ‬يطالب بإطلاق حريتي‮ ‬الإبداع ومزاولة العمل الفني‮. ‬ومن الإسكندرية‮ ‬يري‮ ‬المخرج أحمد هاني‮ ‬أنه بات ضروريا النص في‮ ‬الدستور الجديد علي‮ ‬انتهاء زمن مركزية القرار وإتاحة الفرصة لمبدعي‮ ‬الأقاليم أن‮ ‬يرسموا لأنفسهم بأنفسهم ملامح الحركة الإبداعية التي‮ ‬تتناسب وأجوائهم المحلية‮. ‬
وبخلاف الآخرين ــ جزئيا ــ‮ ‬يطالب أحمد هاني‮ ‬بتشديد أدوات ووسائل الرقابة علي‮ ‬مسرح القطاع الخاص‮. ‬
الممثل أحمد عبدالعزيز من دمنهور والمخرج أيمن عادل من بورسعيد‮ ‬يطالبان بدستور‮ ‬يكفل جميع أشكال التعبير عن الرأي‮ ‬والإبداع وفرصا أوسع للشباب في‮ ‬قيادة الحركة الإبداعية التي‮ ‬يسيطر علي‮ ‬مقدراتها حاليا ــ بحسبهما ــ ذوي‮ ‬الشعر الأبيض الذين حان الوقت لنقول لهم شكرا‮ ..‬هناك جيل جديد راغب وقادر علي‮ ‬التعبير عن ذاته‮. ‬
ويرفض شريف عبدالفتاح من المحلة أن‮ ‬يتجاوز سقف الحريات الذي‮ ‬يحلم بارتفاعه ثوابت مجتمعنا الشرقي‮. ‬
شيماء منصور

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٤٩

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here