اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

دستور لكل مبدع‮..‬ مساحة مرح بعيدا عن القيود

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

عبر كل دساتير مصر بداية من دستور‮ ‬23،‮ ‬لا ترد مواد تتعلق بحرية الإبداع بكافة أشكاله سوي‮ ‬مادة واحدة علي‮ ‬استحياء تؤكد أن الدولة تكفل للمبدعين حق التعبير وفقا للقانون،‮ ‬ثم‮ ‬يأتي‮ ‬القانون ليحاصر الإبداع والمبدعين بأجهزة رقابية وأمنية تعمل علي‮ ‬إجهاض كل ما هو جريء علي‮ ‬السلطة والتقارير ضد الأعمال الفنية التي‮ ‬لا تروق للنظام جاهزة ومعدة سلفا،‮ ‬ليس ضروريا أن تكون أسباب منع أي‮ ‬عمل إبداعي‮ »‬أقصد الأسباب المعلنة‮« ‬هي‮ ‬نقده للسلطة وتعريته لها،‮ ‬ولكنهم دائما ما‮ ‬يصنعون لك معركة مع المؤسسة الدينية مثلا لتكون سببا في‮ ‬إغلاق عرضك المسرحي،‮ ‬أو القضاء علي‮ ‬أحد الأفلام السينمائية والوقائع كثيرة بالطبع،‮ ‬والرقباء لا‮ ‬يخجلون من إعداد التقارير الساذجة بتعليمات أمنية رغم تصريحات الرقباء الرنانة التي‮ ‬يعلنون خلالها أنهم‮ ‬يؤيدون حرية الإبداع باعتبارهم‮ »‬الرقباء‮« ‬مبدعين في‮ ‬الأصل،‮ ‬عليك أن تتعرف علي‮ ‬إبداعاتهم أولا قبل الحكم علي‮ ‬صدق موهبتهم‮.‬
ولأننا بصدد إعداد دستور جديد الآن،‮ ‬كان لزاما أن‮ ‬يتحرك المثقفون ومعهم الفنانون من أجل المشاركة في‮ ‬طرح الآراء حول ضرورة تضمين هذا الدستور لما أسموه‮ »‬بالدستور الثقافي‮«.‬
وهو تحرك مشروع نتمني‮ ‬الآخذ به في‮ ‬ظل سيطرة التيارات الدينية علي‮ ‬الحياة السياسية في‮ ‬مصر الآن،‮ ‬ومؤخرا اطلعت علي‮ ‬ورقة عمل مقترحة من المسرحيين بجبهة الإبداع المصرية‮ »‬لم تذكر الورقة أسماء المسرحيين الذي‮ ‬قدموا هذه الاقتراحات‮« ‬وهذه الورقة تم تسليمها للجنة الثقافة بمجلس الشعب في‮ ‬محاولة منهم للمطالبة بضرورة أن‮ ‬يتضمن الدستور الجديد اقتراحاتهم من أجل المسرح والثقافة والفن بشكل العام‮«.‬
أكثر ما‮ ‬يلفت النظر في‮ ‬الورقة وبنودها أنها طرحت موادًا‮ ‬يجب تضمينها في‮ ‬الدستور الجديد واقتراحات بتعديل بعض مواد القانون المعرقلة للإبداع خطوة جادة نتمني‮ ‬أن تحقق هدفها من أجل دستور‮ ‬يمنحنا حق الفكر والتعبير مع الحفاظ علي‮ ‬حقوق ملكيتنا الفكرية لما نقدمه من إبداع‮.‬
في‮ ‬مقترحات المسرحيين بجبهة الإبداع المصرية عدة مطالبات بضرورة مراجعة القوانين المعطلة للإبداع وخاصة الرقابة علي‮ ‬المصنفات الفنية والنداء بإلغائها اعتمادا علي‮ ‬منح المتلقي‮ ‬حرية اختيار ما‮ ‬يشاهده،‮ ‬وأن تقف حدود عمل الرقابة علي‮ ‬تصنيف الأعمال الإبداعية عمريا‮.‬
في‮ ‬الورقة دعوة لإلغاء كافة القيود علي‮ ‬ترخيص المصنف الفني‮ ‬وكذلك علي‮ ‬تراخيص الشركات التي‮ ‬تعمل في‮ ‬مجال الإنتاج الثقافي‮ ‬والفني‮ ‬باعتبارها قيودًا لائحية مخالفة للنصوص التشريعية والدستورية بحسب وجهة نظر مقدمي‮ ‬الورقة وهي‮ ‬مطالبة صريحة تتنافي‮ ‬مع الرغبة في‮ ‬الحفاظ علي‮ ‬ملكية المبدعين لحقوقهم الفكرية مستقبلا،‮ ‬لو تصورنا أن القانون أتاح للشركات العمل في‮ ‬مجال الإنتاج الفني‮ ‬والثقافي‮ ‬دون إجراء تنظيمي‮ ‬يشمل التسجيل التجاري‮ ‬وما تتطلبه إجراءات العمل،‮ ‬كيف لنا أن نحمي‮ ‬حقوقنا التي‮ ‬ستكون معرضة للاحتيال من قبل شركات تفتقد آلية عملها إلي‮ ‬قانون منظم،‮ ‬وهو اقتراح‮ ‬يحتاج إلي‮ ‬مراجعة ولكن المقبول هنا الاقتراح الخاص بعدم خضوع هذه الشركات لشروط التصريح من قبل المؤسسات الأمنية‮.‬
ومن الاقتراحات اللافتة في‮ ‬الورقة إلغاء كل أشكال التصاريح الأمنية اللازمة لتنفيذ احتفاليات ثقافية أو فنية أو مسرحية في‮ ‬الحدائق والميادين العامة ويكفي‮ ‬هنا إخطار قسم الشرطة التابع له موقع الفاعلية علي‮ ‬أن‮ ‬يقتصر دور الأمن علي‮ ‬تأمين الفاعلية وهو مطلب ملح في‮ ‬ظل حاجتنا إلي‮ ‬النزول بإبداعاتنا باتجاه الناس في‮ ‬كل مكان‮.‬
وتطرقت الاقتراحات لبنود أخري‮ ‬تتعلق بالمخصصات المالية لدعم الثقافة والفنون خاصة المسرح لإعادته إلي‮ ‬المسار الصحيح بعد سنوات من الإقصاء والاغتيال مع ضرورة إعادة هيكلة وزارة الثقافة وكافة مؤسساتها‮.‬
كل ما‮ ‬يتمناه بعد قائمة طويلة من المقترحات والأفكار الجادة التي‮ ‬إن تحققت في‮ ‬ظل حالة ارتباك عامة نلمسها جميعا،‮ ‬سيختلف الأمر كثيرا داخل مجتمع‮ ‬يفتقد إلي‮ ‬الكثير من المقومات التي‮ ‬إن استطعنا معالجاتها لن‮ ‬يكون بيننا مستقبل‮.. ‬أغلبية تقول‮ »‬نعم‮« ‬علي‮ ‬مواد دستورية لم تقرأها ولكنها سارت وراء‮ »‬الجمع‮« ‬دون أن تفكر،‮ ‬والحقيقة أن مؤسسات الثقافة وبيوتها وقصورها المنتشرة في‮ ‬كافة محافظات مصر،‮ ‬كانت مقصرة طوال سنوات مضت وإن تحركت مؤخرا ولكنها تحتاج إلي‮ ‬ثورة أخري‮ ‬لتحريك مياهها الراكدة‮.‬
كلنا أمل في‮ ‬دستور‮ ‬يمنحنا حق الإبداع دون أن‮ ‬يلحق بمواد قانون تسلبنا ما‮ ‬يمنحه الدستور حتي‮ ‬نستطيع المشاركة في‮ ‬إعادة صناعة مجتمع افتقدناه كثيرا ونسعي‮ ‬للمشاركة في‮ ‬نهضته بإلحاح رغم محاصرتنا‮.‬
عادل حسان

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٤٩

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here