اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

الكرنك‮ ..‬ ‮ ‬فقدان البوصلة والاتجاه

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

توقفت ساعته عن العمل فذهب بساعته إلي‮ ‬محل الساعاتي‮ ‬في‮ ‬أحد شوارع وسط البلد وحينما وجد المحل مغلقًا جلس علي‮ ‬مقهي‮ ‬مجاور وهو مقهي‮ ‬الكرنك حيث تعرف السارد علي‮ ‬قرنفلة صاحبة المقهي‮ ‬وهي‮ ‬العالمة السابقة،‮ ‬وشخصيات المقهي‮ ‬كطه‮ ‬غريب والجرسون وغيرهما‮.. ‬ثم توالت الشخصيات في‮ ‬الظهور‮: ‬حلمي‮ ‬الشاب المثقف الثوري‮ ‬وإسماعيل وزينب طالبا الطب‮.. ‬إلخ واستعرض السارد شخصيات المجتمع المختلفة وحالة الاضطراب التي‮ ‬صاحبت النكسة وتأثيرها السلبي‮ ‬علي‮ ‬المجتمع المصري‮ ‬آنذاك من فقدان الثقة وضبابية الصورة وذلك لفقدان البوصلة والاتجاه فالزمن المتوقف لدي‮ ‬الكاتب الروائي‮ ‬العالمي‮ ‬نجيب محفوظ داخل مقهي‮ ‬الكرنك كرمز من رموز الحضارة الفرعونية الراسخة في‮ ‬الوجدان الجمعي‮ ‬هو أشبه بزنزانة تنحصر بداخلها أحلام وطموحات الشباب المؤمن بالأفكار الثورية والمبادئ الاشتراكية،‮ ‬وفقد المثقفون القدرة علي‮ ‬التوجيه،‮ ‬وانهمك رجال الحزب الحاكم في‮ ‬الأعمال التجارية وسعي‮ ‬الجميع خلف شهواته،‮ ‬والكل‮ ‬يخضع لمراقبة خالد صفوان أحد مراكز القوي‮ ‬وهو ما‮ ‬يمثل اداة الضبط في‮ ‬هذه البنية الاجتماعية،‮ ‬والجميع في‮ ‬حالة جمود حضاري‮ ‬وانحلال أخلاقي‮ ‬واجتماعي‮ ‬بهذه البنية الاجتماعية استعرض‮  ‬نجيب محفوظ‮  ‬مجتمع بين الحربين نكسة‮ ‬67? وانتصار‮ ‬73 .
وهذه البنية الاجتماعية التي‮ ‬يحتل مركز سلطتها رئيس الدولة في‮ ‬غياب دستورها هي‮ ‬بنية مفككة لأنها بنية مخترقة من الخارج بفعل النكسه فأداة الضبط المتمثلة في‮ ‬الجيش منكسرة ومهزومة وشرطتها مغيبة وقضاؤها لا‮ ‬يمارس دوره ونواب برلمانها لا تمنعهم حصانتهم من الوقوف مع الشعب أو القاعدة البنائية والقوي‮ ‬الصاعدة تنسحق تحت سلطة أصحاب الولاية والنفوذ وهم مراكز القوي‮ ‬فيموت من‮ ‬يرفض الخضوع،‮ ‬وينسحق الآخرون فيغتصب أو‮ ‬يعذب أو‮ ‬يفقد ثقته في‮ ‬الخلاص أو التحرر،‮ ‬أنها بنية مجتمع النص التي‮ ‬تماثل المجتمع المصري‮ ‬قبل ثورة التصحيح‮. ‬
أما مجتمع التلقي‮ ‬وهو الجمهور المصري‮ ‬في‮ ‬أعقاب ثورة‮  ‬30 يونيو وإلي‮ ‬الآن،‮ ‬وهو مجتمع في‮ ‬حالة عدم استقرار واضطراب تحاول قله منه فرض إرادتها علي‮ ‬الغالبية العظمي،‮ ‬وتتضارب الآراء السياسية والدينية وتتخبط الرؤئ والاتجاهات‮. ‬
لهذا المجتمع قدم فريق‮ "‬كومبارس‮" ‬العرض المسرحي‮ ‬الكرنك‮ ‬2014? عن إعداد مسرحي‮ ‬لرواية‮ "‬الكرنك‮" ‬للأديب العالمي‮ ‬نجيب محفوظ‮. ‬وقد حاول المعد إضفاء رؤيته الشخصية وقراءته للواقع المصري‮ ‬المعاصر فافتتح نصه المعروض بفضاء داخلي‮ ‬مغلق هو فضاء المقهي‮ ‬من الداخل حيث افتتح المنظر علي‮ ‬عدد من الشخصيات من بينها فتاه تنتمي‮ ‬لعبدة الشيطان بصحبة رسام مسيحي‮ ‬يرسم صورة للعذراء ومن خلفهما شخصيتان إحداهما تنتمي‮ ‬لتيار الإخوان المسلمين وتستعد للذهاب الي‮ ‬اعتصام رابعة مما‮ ‬يحدد التاريخ المحدد للطرح الفكري‮ ‬وهو بعد ثورة‮ ‬30 يونيو،‮ ‬والشخصية الأخري‮ ‬شخص مع فكرة رفض الاعتصام،‮ ‬وقهوجي‮ ‬ورجل‮ ‬يلمع الأحذية،‮ ‬وصحفية تتحاور مع شيخ سلفي،‮ ‬وآخر‮ ‬ينتمي‮ ‬لفكر نظام مبارك لتتضح الرؤية الفكرية للمعد في‮ ‬نقل وقراءة الواقع المصري‮ ‬الحالي‮ ‬وهو من وجهة نظره واقع اختلطت فيه الأفكار وتضاربت فيه الآراء بين مؤيد ومعارض لهذا التوجه أو ذاك ويعكس حالة من الضبابية التي‮ ‬تسيطر علي‮ ‬المجتمع المطروح في‮ ‬النص المعد من خلال الصراع الفكري‮ ‬أو السياسي‮ ‬أو الديني‮ ‬واستبدل شخصيات مراكز القوي‮ ‬بضباط أمن دولة‮ ‬يقومون بعملية التحقيق والتعذيب أي‮ ‬أنه استبدل سلطة المركز من رئيس جمهورية منتخب لرئيس جمهورية مؤقت حيث لا دستور‮ ‬يحكم فهدم سلطة المركز وبدل حقل الولاية من مراكز القوي‮ ‬لأمن الدولة وبدل القوي‮ ‬الصاعدة الثورية الي‮ ‬قوي‮ ‬دينية سلفية أو تصالحية مع النظام مثل الصحافة والمثقفين حتي‮ ‬لا‮ ‬يجد المثقف إلا الهجرة أو السكوت‮ . ‬فالمعد لم‮ ‬ياخذ من نجيب محفوظ او الرواية الأصلية سوي‮ ‬أسماء بعض الشخصيات مما‮ ‬يعد تاليفا جديدا وليس إعدادا فالحوار المطروح هو حوار المعد في‮ ‬أغلب الأحيان مما‮  ‬يبعد المسرحية عن كونها إعدادًا لرواية محفوظ بل تعد استلهاما فقط‮  ‬أو تاثرا‮ . ‬مع اقتباس لاسم الرواية واسماء شخصيات أربع‮. ‬وهو نص ضعيف لافتقاده للعناصر الدرامية كالصراع أو البناء الدرامي‮.‬
المخرج محمد حسن‮ : ‬هو المعد للعمل الذي‮ ‬قدم عملا مهترئا‮ ‬يسعي‮ ‬نحو إرضاء الجماهير بمخاطبة الغرائز دون إعمال العقل فجاء العمل معبرا عن الانحلال الاجتماعي،‮ ‬ولكنه أخفق في‮ ‬وضع تخطيط حركي‮ ‬مناسب للشخصيات حيث انحسرت حركة الممثلين في‮ ‬الجلوس معظم فترات العرض معتمدا أن الفضاء المسرحي‮ ‬هو فضاء مقهي‮ ‬وهذا‮ ‬يفقد العرض عنصرا هاما في‮ ‬الحركة المسرحية المعبرة،‮ ‬فالشخصيات تتحرك دون وازع أو دافع درامي‮ ‬للتخلص فقط من الحوار الركيك،‮ ‬وهو‮ ‬غير موفق في‮ ‬فهم جغرافية المسرح فكان المسرح دوما في‮ ‬حالة سكون وهو ضد حالة التفاعل الاجتماعي‮ ‬التي‮ ‬يطرحها أو حالة التناقض الفكري‮ ‬التي‮ ‬تعانيها الشخصيات‮. ‬مع اختيار لمناطق قوية لشخصيات كالملحدة والإخواني‮ ‬ووضع الكاتب المثقف عبد الحميد في‮ ‬يسار منتصف المسرح وهو من المناطق الضعيفة،‮ ‬أي‮ ‬أنه استخدم عنصر التأكيد في‮ ‬منح قوة لشخصيات بعينها واضعف شخصيات أخري‮ . ‬وازدحم المسرح في‮ ‬أغلب الأحيان مما‮ ‬يسبب التشويه بحركات اصطياد الذباب وهو مصطلح‮ ‬يستخدم عندما‮ ‬يقوم ممثل في‮ ‬مكان في‮ ‬المسرح بلفت الأنظار إليه بصرف النظر عن الممثل صاحب الحوار‮ .‬
الديكور‮ : ‬عبارة عن ستارة خلفية رسم عليها وجوه كثيرة تمثل الرؤساء مبارك ومرسي‮ ‬وطنطاوي‮ ‬وآخرين وبعض الثوار مع وضع عبارات مثل فلول أو كما تدين تدان أو منصور وهكذا وعلي‮ ‬يسار منتصف المسرح وضع منضدة بدلا عن نصبة القهوة مما أضعف شخصية قرنفلة التي‮ ‬حولها المخرج لصنايعي‮ ‬تقوم بإعداد الطلبات،‮ ‬ووضع عددا كبيرا من المقاعد والمناضد الصغيرة مما شل حركة الممثلين‮. ‬
الملابس‮ : ‬من اكثر العناصر توفيقا علي‮ ‬الرغم من عيوب ملابس شخصية قرنفلة التي‮ ‬لا تتناسب وشخصيتها كمعلمة مقهي‮ ‬فنجدها عارية الكتف وترتدي‮ ‬ملابس جينز وبنطلونات ضيقة،‮ ‬أو شخصية حلمي‮ ‬الذي‮ ‬يرتدي‮ ‬الغترة الفلسطينية علي‮ ‬رقبته وباريه أحمر علي‮ ‬رأسه مما‮ ‬يحول شخصية الشاب الاشتراكي‮ ‬لشيء آخر أما باقي‮ ‬الملابس فهي‮ ‬تتناسب مع الشخصيات‮. ‬
تميز ممثلو أدوار الإخواني‮ ‬والسلفي‮ ‬والكاتب عبد الحميد والقهوجي‮ ‬والجزمجي‮ ‬والصحفية وشخصية رجل نظام مبارك عن باقي‮ ‬زملائهم والتحية والتقدير للجميع علي‮ ‬جهدهم بغض النظر عن المستوي‮ ‬الفني‮. ‬
وفي‮ ‬النهاية عرض الكرنك ضعيف من حيث المستوي‮ ‬الفني‮ ‬بما‮ ‬يتناسب وطرحه الفكري‮. ‬الذي‮ ‬لا‮ ‬يمت لنجيب محفوظ وفكره الراقي‮ ‬بصلة‮ .‬

اشرف عزب

معلومات أضافية

  • اسم المسرحية: الكرنك عن رواية " الكرنك "
  • جهة الانتاج: فرقة كومبارس
  • عام الانتاج: ٢٠١٤
  • تأليف: نجيب محفوظ
  • إخراج: محمد حسن
  • جريدة مسرحنا العدد رقم : ٣٨٣

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here