اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

رجالة وستات‮ .‬ ‮ ‬دعوة للتواصل والتفاهم‮ ‬بين الرجل والمرأة‮ ‬بالمرح والحب

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

لا‮ ‬يمكن التعامل مع عرض‮ (‬رجالة وستات‮) ‬للمخرج إسلام إمام دون استدعاء ذلك الصوت النسائي‮ ‬الذي‮ ‬احتل موقعا هاما بالمسرح المصري‮ ‬منذ عقود لأسباب متنوعة‮ ‬يأتي‮ ‬في‮ ‬مقدمتها التطورات الاقتصادية والاجتماعية الكبيرة التي‮ ‬لحقت بالمجتمع المصري‮ ‬مع بداية عصر بناء الدولة المصرية الحديثة‮ .. ‬التي‮ ‬أعادت صياغة العلاقات الاجتماعية الرابطة بين الرجل والمرأة‮ .. ‬فتآكل نموذج الهيمنة الذكورية علي‮ ‬الأسرة كمعيل ومالك ومركز وأصل وحيد‮ .. ‬يعني‮ ‬الارتباط به والانتماء للأسرة‮ .. ‬ليتحول ذلك في‮ ‬عصر صعود المدينة إلي‮ ‬انتماء للوطن‮ .‬
وبالتأكيد فإن ذلك التطور ما كان ليحدث لولا التحول الكبير من العمل بالفلاحة وتربية الماشية وما‮ ‬يرتبط بهما من صناعات أولية إلي‮ ‬عالم المصنع والمدينة الحديثة‮ .. ‬فالمرأة المصرية التي‮ ‬عملت بالأرض كانت تعمل بالأسرة وللأسرة‮ .. ‬ولكن بالمدينة اختفت كل تلك الروابط الأسرية لصالح روابط إنتاجية ذات طابع ميكانيكي‮ ‬صارم‮  ‬الأمر الذي‮ ‬جعل المرأة تشعر بانفصالها وذاتها في‮ ‬مقابل الرجل الذي‮ ‬يحاول الإبقاء علي‮ ‬الروابط الزراعية التي‮ ‬تتيح له الهيمنة والسيطرة التامة في‮ ‬ظل مجتمع المدينة‮ ‬غير المنشغل بالفروق الجنسية بقدر ما هو منشغل بالكفاءة والذي‮ ‬لا‮ ‬يربط بين الإنتاج والأسرة‮ .. ‬بل علي‮ ‬العكس‮ ‬يقوم بعمل فصل وتغريب للمنتج عن منتجه كما قال ماركس‮ .‬
من هنا‮  ‬كان من الطبيعي‮ ‬أن‮ ‬يرتبط نمو وعي‮ ‬النساء بحقوقهن في‮ ‬مصر بالدولة الحديثة‮  ‬والمدن وبالتحديت وصار مشروع تحرير المرأة مرتبطاً‮ ‬بالمنتميات للطبقات الوسطي‮ ‬والعاملة‮ .. ‬
ربما تبدو تلك المقدمة الطويلة نسبياً‮ ‬مدخلاً‮ ‬مناسباً‮ ‬للاقتراب من عرض‮ "‬رجالة وستات‮" ‬الذي‮ ‬قدم فوق خشبة مسرح أوبرا ملك‮ .‬فالعرض‮ ‬ينطلق من نقطة صار فيها من الممكن للمرأة والرجل أن‮ ‬يكتشفا ذاتهما ككائنات منفصلة وواعية بذاتها بعيداً‮ ‬عن روابط الأسرة أو التسليم بهيمنة الذكر المسبقة‮ .. ‬وذلك عبر الانطلاق من محاولة‮  ‬الاستكشاف والتعرف بين الرجل والمرأة في‮ ‬ظل مجتمع المدينة‮ ‬– وهي‮ ‬العلاقات التي‮ ‬لم‮ ‬يكتب لها الاستقرار حتي‮ ‬الآن‮- ‬وهو ما تحقق عبر استعراض للأنماط‮ (‬الطبيعية والمقبولة اجتماعيا‮) ‬الممثلة للعلاقة بين الرجل والمرأة‮ ‬– وهو ما أعطي‮ ‬للعرض بعض العمق‮ - ‬ذلك أنه لم‮ ‬يحاول أن‮ ‬يبحث خارج مؤسسة الزواج عن طبيعة العلاقات الممكنة اجتماعيا بين الرجل والمرأة التي‮ ‬ترتبط بالجندر‮ (‬أو النوع الاجتماعي‮ ‬للجنس‮) (‬كعلاقات العمل‮ .. ‬العلاقات الجنسية‮ ‬غير الشرعية‮ .. ‬العلاقات الأبوية والأمومية‮ .. ‬العلاقات المثلية‮ .. ‬الخ‮ ) ‬وبالتالي‮ ‬فلقد امتلك‮  ‬العرض قدرًا من التركيز والتحديد لأزمات صراع السلطة بين الرجل والمرأة داخل إحدي‮ ‬أبسط وأقدم العلاقات الممكنة؛ علاقة الزواج‮ (‬أو مؤسسة الأسرة‮) ‬التي‮ ‬أدي‮ ‬تفتت مركزيتها‮  (‬كما أشرنا‮) ‬إلي‮ ‬اهتزاز لنموذج اجتماعي‮ ‬قديم ظل لقرون في‮ ‬مرتبة المسلمات‮ .. ‬
ويمكننا أن نكتشف أثر ذلك بالعرض‮  ‬انطلاقاً‮ ‬من طبيعة الحكايات التي‮ ‬يعتمدها كنماذج للعلاقة بين الرجل والمرأة‮  ‬التي‮ ‬ترتبط كلها بعالم المدينة عدا حالة واحدة وهامشية للعلاقة بين الرجل الصعيدي‮ ‬وزوجته التي‮ ‬تكشف عن طبيعة علاقة‮ ‬يهيمن فيها الرجل بشكل كامل علي‮ ‬المرأة وتؤكد علي‮ ‬توجه العرض ومصادره‮.‬
فمن داخل المدينة‮ ‬يكشف العرض‮ - ‬في‮ ‬إطار كوميدي‮ - ‬عن عناصر الصراع التي‮ ‬ترتبط في‮ ‬معظمها بالعمل والولاية المالية للرجل‮ .. ‬فلا توجد علاقة واحدة من النماذج المختلفة التي‮ ‬يقدمها العرض لا‮ ‬يمثل فيها العنصر الاقتصادي‮ ‬عنصر ضغط أو مساومة أو قمع أو تبرير‮ .. ‬الخ،‮ ‬كما لا‮ ‬يوجد مشهد لا‮ ‬يوجد به ذكر للعمل وما‮ ‬يرتبط به من جهد‮ ..  ‬وإن كان العرض‮ ‬يحاول تجاوز مركزية الأثر الاقتصادي‮ ‬بالتأكيد علي‮ ‬ما هو إنساني‮ ‬وعاطفي‮ ‬عبر التقسيم البيولوجي‮ ‬بين مجموعتي‮ ‬الرجال والنساء‮ .‬
لكن حضور تلك العناصر المرتبطة بالمدينة‮  ‬ونظامها الاقتصادي‮ ‬والاجتماعي‮ ‬يظل هوالأكثر حضوراً‮ ‬برغم اعتماد العرض علي‮ ‬كتاب‮ (‬الرجال من المريخ والنساء من الزهرة‮) ‬الذي‮ ‬يحاول بشكل دائم تجاوز الوقائع المادية نحو الفروق البيولوجية والنفسية‮ - ‬عبر استعارته الأساسية التي‮ ‬يعتمدها العرض‮ (‬المريخيون‮ / ‬الزهريات‮)- ‬وهي‮ ‬المحاولة التي‮ ‬دعمها العرض عبر اعتماده علي‮ ‬المونولوجات الفردية والسرديات التي‮ ‬تميل لتوجيه المتفرج نحو معالجة الأعراض المصاحبة للأزمات الاقتصادية والاجتماعية‮  (‬كالانفجارات العاطفية للنساء‮ .. ‬شكاوي‮ ‬الرجال‮) ‬كأمور مرتبطة بالفوارق البيولوجية والنفسية بين الرجل والمرأة‮ .‬
ولعل ذلك الطرح‮ ‬يتجلي‮ ‬بشكل كامل في‮ ‬نهاية العرض التي‮ ‬تقوم علي‮ ‬مجموعة من النصائح والتوجيهات للنساء والرجال لكيفية معاملة‮ (‬شريك‮/ ‬شريكة‮) ‬الحياة‮ .. ‬توجيهات ترتبط في‮ ‬معظمها بالاستيعاب والامتصاص لنتائج التوتر أكثر مما تميل كشف أسبابه‮.‬
ولكن رغم كل ذلك فإن العرض‮ ‬يظل محتفظاً‮ ‬بقدر هائل من الحيوية التي‮ ‬تتعدد مصادرها بداية من النص‮ (‬لإسلام إمام بمشاركة‮ ‬ياسمين إمام وآيات مجدي‮) ‬الذي‮ ‬يحاول الإجابة علي‮ ‬الكثير من الأسئلة التي‮ ‬تشغل متفرجه عبر السخرية الدائمة،‮ ‬أو اللجوء للسرد والمونولوجات كوسيلة لإيقاف اندفاع الكوميديا بخشونتها من ناحية ولفتح مسارب للتأمل في‮ ‬العلاقة بين الرجل والمرأة من ناحية ثانية‮ .. ‬
كذلك ربما كان للمعالجة السينوغرافية لـ‮ (‬إسلام إمام‮ ) - ‬ومهندس الديكور‮ (‬أحمد شربي‮) -  ‬دور أساسي‮ ‬في‮ ‬منح العرض قدرًا من حيويته‮ .. ‬حيث لجاء العرض إلي‮ ‬تشكيل فضاء مسرحي‮ ‬شبه خال‮ ‬يعتمد علي‮ ‬مجموعة من لوحات السيلويت التي‮ ‬تمثل العلاقة المثالية بين الرجل والمرأة من ناحية‮ .. ‬إلي‮ ‬جانب فردتي‮ ‬حذاء‮ (‬إحداهما أنثوية والأخري‮ ‬رجالية‮) ‬يتم استعمالهما كـأسرة أو سيارات‮ .. ‬الخ‮ .. ‬وأخيراً‮ ‬عبر التشكيل بالإضاءة والمواد الفلمية‮ ‬،‮ ‬وهو ذاته‮  ‬ما‮ ‬ينطبق علي‮ ‬الملابس التي‮ ‬قامت بتحديد لوني‮ ‬لمجموعتي‮ ‬الرجال والنساء‮ .. ‬كعناصر متضادة وكجماعات منفصلة‮. ‬وقد أدت كافة تلك المساهمات التشكيلية بالعرض لفتح المجال أمام المخرج للعمل علي‮ ‬تشكيل الفضاء بسهولة ويسر أثناء الانتقال السريع‮ ‬، والمستمر‮ ‬،‮ ‬بين المشاهد القصيرة والسريعة‮ .‬
أخيراً‮ ‬ربما ما كان ذلك العرض ليحقق ذلك الأثر الإيجابي‮  ‬عند الجمهور لولا مجموعة العمل من الممثلين‮ (‬رضا طلبة‮ ‬،‮ ‬ ياسمين سمير،‮ ‬هالة مرزوق‮ ‬، تامر الكاشف‮ ‬، وداد عبد المنعم‮ ‬،‮ ‬محمد خالد‮ ‬،‮ ‬ صلاح الدالي‮ ‬، آيات مجدي‮) ‬حيث استطاعت مجموعة العمل توظيف قدراتها الأدائية للتعامل مع عرض لا‮ ‬يحتاج لتقمص‮ (‬أو اندماج انفعالي‮) ‬بقدر ما‮ ‬يحتاج لمرونة في‮ ‬التنقل بين شخصيات مختلفة وتوظيف جزء من ذواتها وخبراتها الشخصية لتكون عنصراً‮ ‬فاعلاً‮ ‬في‮ ‬بناء العرض‮ .‬
في‮ ‬النهاية ربما لم‮ ‬يكن عرض‮ "‬رجالة وستات‮" ‬نموذجا مثاليا لعرض‮ ‬يحاول مناقشة وضعية العلاقة المعقدة والنامية بين الرجل والمرأة في‮ ‬المجتمع المصري‮ ‬الحديث‮.. ‬لكنه‮ ‬يحتفظ بأنه استطاع ملامسة تلك الأزمة بشكل فني‮ ‬متماسك وإيقاع منضبط‮  ‬وروح مرحة تدعو للمحبة والتواصل‮.‬

محمد مسعد

معلومات أضافية

  • اسم المسرحية: رجالة وستات
  • جهة الانتاج: مسرح ملك ـ بيت المسرح
  • عام الانتاج: ٢٠١٤
  • تأليف: اسلا امام
  • إخراج: اسلام امام
  • جريدة مسرحنا العدد رقم : ٣٨٢

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here