اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

عجبي‮ ‬والغرباء‮..‬ بين مشاكل المرأة وأزمة النص المسرحي

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

كيميت هو الاسم الذي‮ ‬اختارته مجموعة من الفرق المسرحة الشابة والمستقلة‮ ‬،‮ ‬ليكون عنوانا علي‮ ‬التجمع الذي‮ ‬يضمها‮ . ‬ولفظة كيميت هي‮ ‬لفظة فرعونية بمعني‮ ‬مصر‮ . ‬حيث إنها في‮ ‬الأساس كانت هكذا ثم دخلت عليها بعض التحولات علي‮ ‬مر العصور‮.‬
وواضح أن اختيار هذا الاسم‮ ‬يحمل الكثير من الدالات التي‮ ‬ربما تكون متعارضة ومتفقة مع الهدف الأساسي‮ ‬لهذا التجمع‮ . ‬ومحاولة تقديم أنفسهم ككيان‮ ‬يطمح أن‮ ‬يكون شكل المسرح المصري‮ ‬شابا ويحمل أشكالا ومضامين تتفق مع المرحلة التي‮ ‬يعيشها الوطن ممثلا في‮ ‬شبابه‮.‬
وطبيعي‮ ‬أن هذا الكيان أو التجمع‮  ‬كان بحاجة لمكان‮ ‬ينطلق منه‮ .. ‬ووجد ضالته في‮ ‬المخرج أحمد السيد مدير مسرح أوبرا ملك‮ . ‬أحدث المسارح التي‮ ‬أضيفت لخارطة المسارح المصرية‮ . ‬ولم‮ ‬يجد أحمد السيد‮ ‬غضاضة في‮ ‬التعامل مع هؤلاء‮ . ‬بل علي‮ ‬العكس رأي‮ ‬من واجبه أن‮ ‬يقدم لهم فرصة التحقق علي‮ ‬كل المستويات‮ . ‬فهو لم‮ ‬يسمح لهم بتقديم أعمالهم فقط‮ . ‬بل جعلهم‮ ‬يشاركون معه في‮ ‬إدارة الحدث نفسه‮ . ‬لتتكون لدي‮ ‬المجموعة خبرات إدارية بجانب الخبرات الفنية اللازمة‮. ‬وفي‮ ‬نفس الوقت‮ ‬يربح هو أن‮ ‬يكون مسرح أوبرا ملك مضاء لفترات زمنية طويلة دون أن تتحكم الميزانيات الخاصة بالبيت الفني‮ ‬للمسرح في‮ ‬تلك العملية‮. ‬ويستقطب عددا كبيرا من الشباب سواء كانوا المشاركين بالأحداث الفنية التي‮ ‬يقيمها الكيان بالتعاون معه أو من أصدقائهم الذين‮ ‬يأتون ويشاهدون أعمالهم‮.‬
وكانت السمة أو الفكرة الأساسية تتمثل في‮ ‬تقديم عدد من العروض المسرحية القصيرة التي‮ ‬لا‮ ‬يتعدي‮ ‬زمن تقديمها أكثر من عشرين دقيقة‮ . ‬وتم اختيار عشرين عرضا ليقدموا في‮ ‬تلك المسابقة أو المهرجان‮ . ‬لذا كان الاسم النهائي‮ ‬للحدث هو كيميت‮ ‬20 ‮ ‬بإشارة لزمن العروض وعددها بالإضافة لطموح أحمد السيد الذي‮ ‬كان ربما وراء أن‮ ‬يخرج من هذا المهرجان أيضا عشرون عنصرا فنيا جديا ربما في‮ ‬كل فرع من فروع العملية المسرحية‮ ‬،‮ ‬تأليف‮ ‬،‮ ‬إخراج‮ ‬،‮ ‬تصميم ديكور أو سينوجرافيا،‮ ‬تصميم استعراضات‮ ‬،‮ ‬موسيقي‮ ‬أو واضع ألحان‮ ... ‬الخ‮ ‬،‮ ‬وهو هدف لو أمكن تنفيذه لساهم في‮ ‬الإضافة لهؤلاء الشباب من حيث بحثهم فيما بينهم عمن‮ ‬يملكون بذور الموهبة في‮ ‬المجالات المختلفة‮ ‬،‮ ‬بدلا من أن نلمح أن هناك عرضا مسرحيا ما خرج من تأليف وتمثيل وتصميم ديكور وإخراج شخص واحد،‮ ‬كما نلمح‮  ‬في‮ ‬بعض المهرجانات‮.‬
في‮ ‬يوم الافتتاح قدم عرضان هما‮ "‬عجبي‮" ‬و"الغرباء‮".‬
عرض الغرباء‮ ‬يحمل الكثير من الدالات والأسئلة معا خاصة في‮ ‬عملية تكونيه أكثر من الرسالة التي‮ ‬يحملها‮ . ‬فالعرض كما هو مكتوب من تأليف وإخراج حاتم سعيد‮!! ‬وعند هذه النقطة‮ ‬يكون المستهدف قد نقص واحدا علي‮ ‬الأقل في‮ ‬عمليتي‮ ‬التأليف والإخراج‮ . ‬ولست أدري‮ ‬هل وجود اسم محمد أشرف كمشارك في‮ ‬الكتابة المسرحية هو لتعويض هذا النقص فقط أم كانت هناك مشاركة فعلية تثير بدورها الكثير من الأسئلة‮ . ‬أولا لأن طبيعة النص لا تخرج عادة من مجتمعات مستقرة أو شبه مستقرة،‮ ‬وإنما هو معني‮ ‬بتلك النصوص التي‮ ‬خرجت من أوروبا بعد الحربين‮ . ‬حيث‮ ‬يكون الاغتراب نتيجة الفقد الإنساني‮ ‬أو‮ ‬غياب اليقين والشك به هو المسيطر علي‮ ‬كل الأحداث‮ . ‬فنحن أمام سيدة تعاني‮ ‬من الوحدة بعد مقتل زوجها في‮ ‬الحرب‮ . ‬ولكنها تعيش في‮ ‬عالم الخيالات حيث تتوهم فعلا أنه ليس موجودا فقط‮ . ‬بل إنها تمارس عملية الخيانة الزوجية مع حبيبها السابق للزوج الذي‮ ‬منعته الظروف من الاقتران بها‮ . ‬ولكننا نفاجأ في‮ ‬النهاية أن كل هذه الأحداث هي‮ ‬مجرد تهيؤات وأنها مريضة نفسياً‮ ‬تخشي‮ ‬من الوحدة فتتوهم هذه الأحداث إلي‮ ‬أن تتفاقم حالتها‮. ‬
كما قلنا الموضوع نفسه‮ ‬غريب عن الشرق العربي‮ ‬وربما‮ ‬يتواجد شبيه له في‮ ‬بلاد العراق ولبنان بعد فترة ونأمل ألا‮ ‬يمتد الأمر لبلدان عربية أخري‮. ‬كما أن العيب الشديد في‮ ‬عملية الكتابة نفسها التي‮ ‬تمثلت في‮ ‬مونولوج الزوج بعد مشهده الأولي‮ ‬مع الزوجة‮ ‬يضرب الهدف العام أو الفكرة الرئيسة ؛ حيث إن الزوج هنا‮ ‬يحدث نفسه ليعلمنا أنه‮ ‬يعلم بخيانة الزوجة‮ . ‬ليخرج الأمر لما‮ ‬يشبه الواقعي‮ ‬لا المتخيل في‮ ‬عقل الزوجة المريضة‮.‬
وهنا نكون أمام احتمالين ولا داعي‮ ‬لأن نستحضر الاحتمال الثالث‮. ‬الاحتمال الأول أن‮ ‬يكون الأمر فعلا كلية من تأليف محمد أشرف‮. ‬وهنا‮ ‬يتوجب علي‮ ‬المناخ المسرحي‮ ‬كله احتضان هذه الموهبة التي‮ ‬بمقدورها ان تخرج للتعبير عن الهم الإنساني‮ ‬بصورة عامة حتي‮ ‬لو لم‮ ‬يكن بمرجعيتها أمر مشابه‮ . ‬مع أن هذا الاحتمال‮ ‬يقف في‮ ‬وجهه فكرة المشاركة في‮ ‬الكتابة هذه‮ . ‬فمثل تلك النصوص لا تحتمل هذه الماركة أساسا‮. ‬والاحتمال الثاني‮ ‬أن‮ ‬يكون هناك مرجع أجنبي‮ ‬تأثر به المؤلف ؛ وهذا ليس عيبا خاصة في‮ ‬البواكير‮ . ‬وهنا أيضا‮ ‬يجب رعايته إلي‮ ‬أن‮ ‬يخرج من مجال التأثر‮ . ‬ويدرك أن الأسماء الأجنبية التي‮ ‬وضعها في‮ ‬النص ليست إلا علامة علي‮ ‬من حاول الإشارة إليه بالسلب‮ . ‬فتلك السماء ساهمت في‮ ‬الاغتراب عن النص من قبل المشاهد وليس لها أي‮ ‬دلالة واجبة بل‮ ‬يمكن أن تتغير لأسماء أخري‮ ‬بسهولة‮.‬
أما عن عملية التنفيذ للنص فيمكننا أن نقول إن حاتم كمخرج كان جيدا حينما جعل شخصيات الزوج والعشيق والطبيب‮ ‬يؤديها شخص واحد‮. ‬ليدلل علي‮ ‬أن الرجل هو المطمح في‮ ‬حياة تلم المرأة ليكن أي‮ ‬شيء وأي‮ ‬صفة ولكن لابد من وجوده‮  ‬ليخرج إلي‮ ‬موضوع الرجل أو شريك الحياة بمعناه العام وليس علي‮ ‬سبيل التخصيص كزوج أو عشيق‮ . ‬ليكون المشهد ما قبل الأخير في‮ ‬التباس الأمر علي‮ ‬الزوجة مع دخول الطبيب هل هذا الموجود هو الزوج أم العشيق لا‮ ‬يهم‮ ‬،‮ ‬هو شريك‮ ‬يجب الحفاظ عليه فقط‮.‬
وقد كانت سمر جلال،‮ ‬الزوجة علي‮ ‬مستوي‮ ‬جيد في‮ ‬تمثيل الحالة الحالمة بالرجل أو الشريك في‮ ‬عملية التداعي‮ ‬الذهني‮ ‬لما تؤديه‮ . ‬وأيضا كانت جيدة في‮ ‬تمثيل عملية الانهيار عند كشف الحقيقة وامتناعها عن تصديقها في‮ ‬أول الأمر ثم الانهيار في‮ ‬آخره لتؤدي‮ ‬لنا الرسالة المتمثلة في‮ ‬الخوف من الوحدة‮ . ‬كما أن محمد أشرف،‮ ‬الرجل،‮ ‬والمشارك في‮ ‬الكتابة كان لا بأس به خاصة حينما لم‮ ‬يقدم فروقا تذكر بين الشخصيات التي‮ ‬يؤديها ليبرهن علي‮ ‬أن الأمر هو مجرد وجود رجل‮ ‬،‮ ‬لا صفات معينة‮.‬
العرض الثاني‮ ‬في‮ ‬تلك الليلة هو عرض‮ »‬عجبي‮« . ‬وهو عرض في‮ ‬مضمونه لا‮ ‬يختلف كثيرا عن الكم الهائل من العروض التي‮ ‬تناقش وضعية المرأة والفتاة في‮ ‬المجتمع حيث‮ ‬يمارس عليها القهر أسريا وتتعرض لعملية الخداع باسم الحب مجتمعيا ويكون الصراع بين ما تريد وما‮ ‬يملي‮ ‬عليها ليؤدي‮ ‬الأمر لعملية الانتحار في‮ ‬النهاية‮. ‬ولكن الاختلاف هنا جاء علي‮ ‬مستوي‮ ‬الشكل‮ . ‬نرمين حلمي‮ ‬صاحبة الفكرة والكريوجراف علاوة علي‮ ‬السيناريو والإخراج‮!! ‬– هنا أيضا‮ ‬يكون المستهدف الأساسي‮ ‬قد نقص واحدا آخر في‮ ‬كل مجال به اسم نرمين حلمي‮ ‬– قدمت نصها اعتمادا علي‮ ‬الشكل الحركي‮ ‬حيث لا‮ ‬يوجد كلمات تنطق وإنما هي‮ ‬حركات تعبر عن المدلول‮ . ‬ويمكن لنا القول أيضا إن هذا الشكل قد استخدم مرارا في‮ ‬الفترة السابقة‮ . ‬ولكن الجديد هنا هو في‮ ‬إعادة إحياء المسرح الأسود علي‮ ‬المسارح المصرية‮ . ‬ذلك المسرح الذي‮ ‬يعتمد أساسا علي‮ ‬إظهار اللون الأبيض أو الألوان ذات الطبيعة الفوسفورية مع خلفية سوداء بمساعدة منابع معينة للإضاءة بحيث نري‮ ‬من جسد الممثل أو من قطعة الديكور من‮ ‬يحمل إما اللون الأبيض او اللون الفوسفوري‮ . ‬فيمكن لنا أن نري‮ ‬حذاء فقط هو الذي‮ ‬يتحرك دون أن نري‮ ‬من‮ ‬يرتديه‮ ‬،‮ ‬بحيث‮ ‬يكون هو البطل بكل ما تحمله هذه الحركة من معان‮. ‬ويمكن لنا أن نري‮ ‬جسدا طائرا في‮ ‬السماء لأننا لا نري‮ ‬المستوي‮ ‬الذي‮ ‬يقف فوقه‮ .. ‬الخ‮.‬
وإذا كانت هذه هي‮ ‬التجربة الأولي‮ ‬لنرمين أو حتي‮ ‬الثانية أو الثالثة فلا‮ ‬يمكن أن نطلب منها سوي‮ ‬أن تستمر في‮ ‬هذا المجال ونشجعها عليه‮ . ‬لقينا بصعوبة تنفيذ مثل هذه العروض التي‮ ‬تستوجب خيالا متقدا خاصة في‮ ‬عمليات التدريب علي‮ ‬التنفيذ‮ . ‬كما أنها تستوجب كما كبيرا من الإقناع لدي‮ ‬من‮ ‬يساعدها في‮ ‬هذا الأمر خاصة الممثلين الذين بطبعهم تواقون لأن‮ ‬يراهم الجمهور ويحفظ‮  ‬صورهم‮ . ‬ثم نتيجة إقناعهم بالشيء‮ ‬يستغنون طواعية عن هذا الظهور ويكتفون فقط بظهور الوظيفة لا الصورة‮ ‬،‮ ‬حتي‮ ‬وإن كانت تلك الوظيفة مجرد جزء‮ ‬يسير من الجسد لا الجسد كله‮ .‬
وأخيرا نرجوا في‮ ‬الفعاليات القادمة التعاون بين مسرح ملك ومجموعة كيميت وأن‮ ‬يكون هناك استثمار لهذا النجاح وتطويره ويكون تقديم العرض الواحد ليومين علي‮ ‬الأقل ويكون الدخول بمقابل مادي‮ ‬يتفق الجانبان علي‮ ‬توزيعه‮ . ‬لنعرف فعلا هل أثمرت هذه التجربة وساعدت علي‮ ‬إيجاد جمهور للمسرح من الممكن أن‮ ‬يضحي‮ ‬بثمن كوب من العصير ليشاهد عرضا مسرحيا أم نقف عند التلقي‮ ‬المجاني؟ مع‮ ‬يقيني‮ ‬من الإجابة التي‮ ‬تحمل معني‮ ‬التحقق بحكم مشاهدتي‮ ‬وملامستي‮ ‬لعملية التعاون بين أحمد السيد والمجموعة‮.

مجدي الحمزاوي‬

معلومات أضافية

  • اسم المسرحية:
  • جهة الانتاج:
  • عام الانتاج: 2011
  • تأليف:
  • إخراج:
  • جريدة مسرحنا العدد رقم : ٣٧٩

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here