اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

ضحك السنين وهيستريا التناقض

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

استضاف مسرح الهناجر العرض المسرحي‮ (‬ضحك السنين‮) ‬إنتاج فرقة أتيليه المسرح الصغير‮ ‬،‮ ‬العرض نتاج ورشة الارتجال بالفرقة وقد كتبه مسرحيا وأخرجه‮ / ‬شادي‮ ‬الدالي‮ .. ‬والعرض برمته تجسيد لحالات مختلفة ومتناقضة لمشكلات ومشاعر إنسانية تمر بشخوصه جميعا فرأينا ما‮ ‬يزيد علي‮ ‬عشرين شابًا وفتاة‮ ‬يجسدون حالات مختلفة في‮ ‬الحياة تعاني‮ ‬كلها من اضطرابات في‮ ‬حياتهم بشكل أو بآخر‮ ‬،‮ ‬وهي‮ ‬تعرض للتناقضات التي‮ ‬تمر بها في‮ ‬مراحلها المختلفة ومنذ اللحظة الأولي‮ ‬لهذه الحياة‮ ‬،‮ ‬وقد نجح المخرج في‮ ‬صنع حالة جدلية منذ البداية فظهور الشخصيات تباعا وكأننا في‮ ‬إطار عرض للأزياء ولكنه بدلا من الأزياء‮ ‬يعرض لنا الشخوص وما إن تدخل الشخصية دائرة الضوء حتي‮ ‬وكأننا سلطنا الضوء علي‮ ‬جوهر ومكنون الشخصية التي‮ ‬تضطرب وتصيبها الهيستريا أو الأرتكاريا‮ .. ‬تظهر الشخوص ذات الملابس السوداء بشكل موحد وكأنها بقايا إنسان منذ البداية ما إن لمسه ضوء الحقيقة حتي‮ ‬تعري‮ ‬كاشفا عما بداخله‮ .. ‬ومنذ ظهور الممثلة الأولي‮ ‬في‮ ‬البدايه وهي‮ ‬تدعونا لحفل من نوع خاص هو حفل انتحارها لتنطلق بعدها في‮ ‬الأحداث مجسدة نفسها تارة وأخريات وآخرين تارة أخري‮ ‬في‮ ‬دلالة واضحة وملموسة لجيل بأكمله‮ ‬،‮ ‬ومنذ تلك اللحظة والعرض‮ ‬يخوض في‮ ‬حالة استعراض للشخوص وحياتهم ومشكلاتهم تباعا في‮ ‬لوحات منفصلة‮ ‬غير متصلة حيث لا‮ ‬يوجد رابط درامي‮ ‬يربط الأحداث ببعضها البعض وهذا ما‮ ‬يؤثر علي‮ ‬سير الأحداث بالطبع ومسألة القدرة علي‮ ‬متابعتها والتي‮ ‬تعتمد علي‮ ‬قدرة المخرج وفريقه علي‮ ‬جذب الجمهور لما‮ ‬يتم علي‮ ‬خشبة المسرح بالحركة والأداء والكلمة معا‮ ‬،‮ ‬وهذه الطريقة وإن كانت ذات أثر إيجابي‮ ‬في‮ ‬إحداث عنصري‮ ‬المفاجأة والتشويق اللذان‮ ‬يعتريان المشاهد وهو في‮ ‬حالة انتظار الجديد في‮ ‬كل مشهد ومقدار المتعة التي‮ ‬سيحصل عليها ويمنحها له العرض والقائمون عليه في‮ ‬كل مشهد ما بين شكل درامي‮ ‬أو استعراضي‮ ‬أو حتي‮ ‬إفيه لفظي‮ ‬أو لحظة شاعرية قد‮ ‬يمر بها‮ ‬،‮ ‬ورغم كل تلك الظواهر التي‮ ‬تُحمل علي‮ ‬الجانب الإيجابي‮ ‬للمسألة إلا أن لهذه الطريقة ذاتها وأعني‮ ‬بها اللوحات المنفصلة بدون اتصال عضوي‮ ‬بأي‮ ‬شكل‮ .. ‬أن لهذه الطريقة ذاتها آثارا سلبية من حيث عدم إدراك المتلقي‮ ‬لكل ما‮ ‬يشاهده فهو‮ - ‬أي‮ ‬المتلقي‮- ‬رهين حالة عبثية وشطط فكري‮ ‬واضح وأشلاء درامية مبعثرة ومن ثم فنهاية ما‮ ‬يتابعه قد تأتي‮ ‬الآن أو بعد قليل وقد لا تأتي‮ ‬أبدا وقد تأتي‮ ‬فجأة كما بدأت وكما حدث في‮ ‬عرض الليلة‮ ‬،‮ ‬ورغم أن العرض‮ ‬يحمل اسم‮ (‬ضحك السنين‮) ‬إلا أن ما تم بداخله لم‮ ‬يضحكنا سنين بل أضحكنا أياما وألهب مشاعرنا وأبكانا شهورا‮ ‬،‮ ‬وذلك في‮ ‬تناقض واضح لاستغلال الدلالة الإسمية للعرض في‮ ‬الخروج بعد مشاهدته بدلالة مغايرة ومتناقضة في‮ ‬سوادها الأعظم‮ .. ‬وقد أثار المخرج الجدل منذ البداية باستخدامه جمل الربط بين المشاهد بشكل جديد فالممثلون الرواة فيما بين المشاهد‮ ‬يعطونك معلومة قد تكون علمية تماما وقد تكون جديدة كذلك عليك كمُشاهد ويجييء جدل جمل الربط في‮ ‬غرابته ودلالته معا‮ .. ‬فأنت كتفرج تظل تفكر في‮ ‬المعلومة التي‮ ‬تُقال أمامك فحين تسمع مثلا وصفا للمراحل التي‮ ‬يمر بها الإنسان عند الموت وكأنك في‮ ‬مشرحة أو محاضرة علمية تشرح لك تلك التغيرات التي‮ ‬تطرأ علي‮ ‬المتوفي‮ ‬منذ لحظة الوفاة مرورا بتحلل الجثة وحتي‮ ‬تصير عظاما‮ ‬،‮ ‬وحين تسمع معلومات عن الحيوانات المختلفة وطرق موتها أو أن الإنسان هو الكائن الحي‮ ‬الوحيد الذي‮ ‬ينام علي‮ ‬ظهره وغيرها من المعلومات الأخري‮ ‬التي‮ ‬ما إن تسمعها كمتلقي‮ ‬حتي‮ ‬تظل تفكر في‮ ‬تحليل ما‮ ‬يُقال ومدي‮ ‬ارتباطه بما‮ ‬يتم من مشاهد ولوحات‮.. ‬وقد نجح المخرج في‮ ‬إثارة ذلك الجدل بالفعل وإلقاء الضوء علي‮ ‬ارتباطه بمحاولات الانتحار المتكررة والعديدة في‮ ‬العرض‮ ‬،‮ ‬وقد استطاع كذلك توظيف الإمكانات التي‮ ‬بين‮ ‬يديه توظيفا جيدا بدءا من العناصر التمثيلية التي‮ ‬كانت أكثر ما‮ ‬يميز العرض وتلك الوحدة والتناغم بين الشخوص وبعضها البعض ولا سيما وهم‮ ‬يعرضون لنا مشكلات مختلفة ومتنوعة عبر لوحات مختلفة فنجدهم‮ ‬يتحدثون عن البحث عن الحب والزواج والرجل المناسب وعن البلطجة ونظرة المجتمع للستات ولا سيما من‮ ‬ينتمي‮ ‬منهم للمتشددين الجدد والذين‮ ‬ينظرون للمرأة وكأنها قطعة من اللحم‮ ‬،‮ ‬والتحدث عن الموضوعات المختلفة من خلال مجموعة متميزة من الشباب من الجنسين بدءا من أسماء أبو اليزيد الداعية إلي‮ ‬حفل الانتحار وعمر رأفت الذي‮ ‬قام بدور الرئيس والسمراء ذات الروح المتقدة علي‮ ‬المسرح ربا الشريف والمذيع محمود ماهر وأحمد عبد الوهاب وإسراء الغزالي‮ ‬وأحمد فتحي‮ ‬ومروة الريدي‮ ‬وشادي‮ ‬مبروك وميرنا بشاري‮ ‬وحبيبة المصري‮ ‬وجنة المقدم وسارة الحديدي‮ ‬وياسمين الغباشي‮ ‬ومهند شبانه وهند الشيمي‮ ‬وراندا مجدي‮ ‬وأحمد‮ ‬يحيي‮ ‬ووئام عصام وفهد إبراهيم في‮ ‬دور البلطجي‮ ‬وراندا عصام وشهاب الدين‮ ‬يونس‮ .. ‬وقد تميزت الموسيقي‮ ‬والألحان التي‮ ‬وضعها ببراعة د‮. ‬مروان فوزي‮ ‬والتي‮ ‬تميزت بكونها دالة علي‮ ‬الحالة الاضطرابية والنفسية للشخوص واستخدمت خطوطا لحنية جديدة وغير مألوفة علي‮ ‬الأذن وغير تقليدية وظهرت آلة التشيللو بوضوح وكانت في‮ ‬المقدمة في‮ ‬كثير من المناطق وقد أجادت العازفة داليا السعيد التي‮ ‬قامت بعزف التشيللو‮ ‬،‮ ‬وتميز الديكور لـ د‮. ‬هنادي‮ ‬سليط ببساطته الشديدة فنحن في‮ ‬مسرح خال تماما تقريبا إلا من ثلاثة كراسي‮ ‬بألوان زاهية في‮ ‬أقصي‮ ‬يسار المسرح من العمق موضوعة علي‮ ‬مستوي‮ ‬دائري‮ ‬صغير وفي‮ ‬العمق مجموعة ستائر شفافة تهبط من أعلي‮ ‬المسرح فوق البانوراما السوداء‮ .. ‬واعتمد المخرج فيما عدا ذلك علي‮ ‬مجموعة بسيطة من الموتيفات التي‮ ‬تدخل وتخرج مثل مكتب وميكرفونات مثل تلك التي‮ ‬استخدمها في‮ ‬مشهد الرئيس ومعظم الأماكن قد تم فهمها من السياق أو استغلال الكراسي‮ ‬في‮ ‬العمق واعتمد في‮ ‬بقية العرض علي‮ ‬البؤر التي‮ ‬تصنع حالة الخصوصية ولا سيما بؤرتي‮ ‬اليمين واليسار واللذان استخدمهما كثيرا وقد صنع أبو بكر الشريف بعض الحالات الخاصة المميزة باستخدام الإضاءة‮ .. ‬العرض في‮ ‬مجمله حالة من التنفيس عما‮ ‬يعتمل بعقل الكثير من الشباب في‮ ‬أعمار مختلفة تقترب في‮ ‬معظمها من الأعمار الحقيقية لممثلي‮ ‬العرض أنفسهم وقضايا تعنيهم هم في‮ ‬المقام الأول‮ .. ‬وقد عبروا عنها في‮ ‬بساطة شديدة من خلال أداء حركي‮ ‬غير معقد واعتماد المخرج في‮ ‬كثير من الأحيان علي‮ ‬أسلوب الحكي‮ ‬لإظهار المشكلات التي‮ ‬تمر بها شخوصه وظهر العرض أخيرا في‮ ‬شكل اعتدنا عليه في‮ ‬السنوات الأخيرة والتي‮ ‬نري‮ ‬فيها الشخوص تفرغ‮ ‬محتواها وتعرض مشكلاتها وكأننا في‮ ‬مشفي‮ ‬أو لدي‮ ‬أحد الأطباء النفسيين ويقوم الممثل بتفريغ‮ ‬محتواه وهمومه مثلما‮ ‬يفعل المريض‮ .. ‬ولذا تعتمد هذه النوعية من العروض علي‮ ‬الممثلين في‮ ‬المقام الأول وعلي‮ ‬مدي‮ ‬قدرتهم علي‮ ‬جذب الجمهور وجعلهم‮ ‬يتعاطفون معه أو‮ ‬يضحكون من كلماته وهذا ما نجح المخرج شادي‮ ‬الدالي‮ ‬في‮ ‬صنعه حيث اعتمد علي‮ ‬مجموعة متميزة من العناصر الشبابية فكانت تجربة متميزة لفرقة أتيليه المسرح الصغير والمخرج شادي‮ ‬الدالي‮ .. ‬

 

خالد‮  ‬حسونة

معلومات أضافية

  • اسم المسرحية: ضحك السنين
  • جهة الانتاج: فرقة اتليله المسرح الصغير
  • عام الانتاج: ٢٠١٢
  • تأليف: شادي الدالي
  • إخراج: شادي الدالي
  • جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٨١

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here