اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

الزنزانة‮ : ‬لا تكف عن اثارة الجدل والأسئلة‮

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

علي‮ ‬مسرح ليسيه الحرية بالإسكندرية وفي‮ ‬إطار فعاليات الدورة الحادية والعشرين لمهرجان نوادي‮ ‬المسرح قدمت فرقة نادي‮ ‬مسرح مصطفي‮ ‬كامل العرض المسرحي‮ "‬الزنزانة‮" ‬بطولة‮ / ‬محمد الغمري‮ ‬،‮ ‬وليد عزت تأليف‮ / ‬هارولد كمل‮ ‬سينوجرافيا‮ / ‬إبراهيم الفرن‮ ‬،‮ ‬إعداد موسيقي‮ / ‬وليد عزت‮ ‬،‮ ‬كيروجراف‮ / ‬رفعت عبد العليم‮ ‬،‮ ‬ماكياج وإكسسوارات‮ / ‬آلاء جمال‮ ‬،‮ ‬تدقيق لغوي‮ / ‬محمد خميس‮ ‬،‮ ‬إخراج‮ / ‬محمد فاروق
وتدور أحداث العرض داخل إحدي‮ ‬الزنازين التي‮ ‬يقضي‮ ‬بها‮ "‬كارلوس‮" ‬عقوبة سجنه ذلك الشاب قوي‮ ‬البنية والذي‮ ‬تبدو عليه علامات القوة البدنية ويبدو عليه ممارسته لرياضة الملاكمة ويتضح ذلك من الأدوات الرياضية المتواجدة علي‮ ‬خشبة المسرح‮ "‬داخل الزنزانة‮" ‬وكذلك‮ ‬يبدو تدينه الشديد من أدائه المتواصل للصلاوات وتضرعه للصليب المتواجد في‮ ‬عمق المسرح‮ ‬،‮ ‬وسرعان ما‮ ‬يدخل إليه‮ "‬ليفي‮" ‬ـ مسجون جديد ـ ليقضي‮ ‬هو الآخر عقوبة سجنه‮ ‬،ولكنه سرعان ما‮ ‬يقابل بمعاملة سيئة من‮ "‬كارلوس‮" ‬معتمداً‮ ‬علي‮ ‬قوة بنيانه وفتولة عضلاته واضعاً‮ ‬عددًا من القواعد الحاكمة لتلك الزنزانة بأن‮ ‬يقوم‮ "‬ليفي‮" ‬بتنظيف الزنزانة‮ ‬يومياً‮ ‬وكذلك تنظيف المرحاض وعدم الكلام الكثير معه فضلا عن تمهيد فراشه ليصل به الأمر بمنعه من دخول المرحاض إلا بطلب كتابي‮ ‬يقدم له كل صباح‮.‬
ويرتضي‮ "‬ليفي‮" ‬هذه القواعد في‮ ‬سهولة ويسر دون أي‮ ‬شكل من العصيان بل‮ ‬يتفاني‮ ‬في‮ ‬عمله إرضاء لكارلوس وتماشياً‮ ‬مع وضع الزنزانة‮ ‬،‮ ‬ولكن سرعان ما‮ ‬يتحول‮ "‬ليفي‮" ‬من الشخصية الهادئة المطيعة المتفانية في‮ ‬عملها إلي‮ ‬شخص آخر حينما قام‮ "‬كارلوس‮" ‬برسم خط وهمي‮ ‬مقسماً‮ ‬الزنزانة إلي‮ ‬نصفين مستأثراً‮ ‬لنفسه بالنصف الذي‮ ‬يوجد به المرحاض‮ ‬،‮ ‬ويقوم‮ "‬ليفي‮" ‬مستخدماً‮ ‬عقله بحصار فكري‮ "‬لكارلوس‮" ‬واهماً‮ ‬إياه بعدة أشياء منها أنهما قد‮ ‬يكونا في‮ ‬مستشفي‮ ‬للأمراض العقلية وغيرها إلي‮ ‬أن‮ ‬يصل به الأمر لأن‮ ‬يضع‮ "‬كارلوس‮" ‬داخل دائرة رسمها بالطباشير علي‮ ‬الأرض مذكراً‮ ‬إياه بأنه لن‮ ‬يستطيع أن‮ ‬يخرج منها وبالفعل‮ ‬ينصاع له‮ "‬كارلوس"ويقف مصلوباً‮ ‬داخل تلك الدائرة ويردد‮ "‬ليفي‮" ‬جملة‮ ( ‬ليست بالقوة وحدها‮ ‬يحيا الشعوب‮ .. ‬ولكن لابد من‮ ‬استخدام‮ ‬العقل‮ . ‬لكي‮ ‬نستمر في‮ ‬حياة أفضل‮ ) ‬خاتماً‮ ‬بها العرض المسرحي
قدم مخرج العرض وجبة فنية دسمة‮ ‬اعتمد‮ ‬فيها علي‮ ‬الأداء الرشيق لبطلي‮ ‬العرض محمد الغمري‮ ‬ووليد عزت فقد جسد كلا الممثلين دورهما بإبداع شديد فكان أداء محمد الغمري‮ ‬لدور‮ "‬كارلوس‮" ‬جيد إلي‮ ‬حد بعيد فقدم لنا ذلك الملاكم القوي‮ ‬مفتول العضلات الصعب المراس واستطاع‮ ‬أن‮ ‬يطوع حركاته الجسدية ونبرات صوته الذي‮ ‬كان‮ ‬ينم عن قوة وغلظة لخدمة الشخصية إلي‮ ‬أن‮ ‬يتحول بنا في‮ ‬نهاية العرض لقمة الإنكسار لنري‮ ‬ذلك الجسد القوي‮ ‬يهوي‮ ‬وتلك النبرات الصوتية الواثقة تضعف‮ ‬
واستطاع‮ ‬وليد عزت عبر أدائه الهادئ لشخصية‮ "‬ليفي‮" ‬أن‮ ‬يقدم لنا الصهيوني‮ ‬الذي‮ ‬يرتضي‮ ‬كل شيء في‮ ‬سبيل الوصول لمبتغاه في‮ ‬النهاية وهو السيطرة علي‮ ‬الزنزانة بكاملها فقد كان هادئ طوال الوقت حتي‮ ‬في‮ ‬انفعالاته موضحاً‮ ‬لنا أن القوة العقلية تستطيع أن تقهر فتولة العضلات وقوة البنيان‮.‬
كانت‮ ‬سينوجرافيا‮ ‬العرض من العوامل الرئيسية في‮ ‬إكمال الصورة المسرحية لهذا العرض فكان ديكور العرض‮ ‬غاية في‮ ‬البساطة فملأ الفراغ‮ ‬المسرحي‮ ‬بتكوين دلخلي‮ ‬للزنزانة واضعاً‮ ‬سريرين وشباكًا في‮ ‬أعلي‮ ‬الزنزانة‮ ‬يشع منه ضوءاً‮ ‬عن بعد قد‮ ‬يكون ضوء الشمس أو أجهزة الإنارة داخل أروقة ذلك السجن كما وضع بابا في‮ ‬الجانب الأيسر ولم‮ ‬ينس المرحاض الذي‮ ‬وضع في‮ ‬أقصي‮ ‬يمين المسرح وفي‮ ‬العمق وضع لنا الصليب الذي‮ ‬يتضرع له‮ "‬كارلوس‮" ‬طوال الوقت واستطاعت الإضاءة أن تكمل صياغة لوحة العرض برشاقة شديدة‮ ‬
وقد وضعنا العرض المسرحي‮ ‬في‮ ‬تساؤل حول طبيعة الصراع ما بين هذين الشخصين المتواجدين معنا طوال الوقت وحول ماهيتهما وما‮ ‬يمثلونه من تيارات سياسية أو دينية فمن وقت تكشف أسماء الشخصيتين‮ "‬كارلوس‮" ‬و"ليفي‮" ‬وضعنا أمام صراع ديني‮ ‬وبمرور الوقت ومع تعنت‮ "‬كارلوس‮" ‬المسيحي‮ ‬المتدين جداً‮ ‬مع‮ "‬ليفي‮" ‬اليهودي‮ ‬الهادئ طوال الوقت داخل الزنزانة ثم صراعهما علي‮ ‬البقاء وتقسيم تلك الزنزانة بينهما وصولاً‮ ‬لسيطرة اليهودي‮ ‬علي‮ ‬كامل الزنزانة دون دائرة وهمية صنعها بنفسه للآخر ليبقي‮ ‬داخلها ولا‮ ‬يسمح له بالخروج منها ولا حتي‮ ‬استخدام‮ ‬المرحاض قد ألقي‮ ‬داخلنا طبيعة الصراع الفلسطيني‮ ‬الصهيوني‮ ‬ولكن مخرج العرض آثر أن‮ ‬يكون شريك الزنزانة مسيحيًا وليس مسلماً‮ ‬حتي‮ ‬يبعد عن ذلك التأويل ولكنه هو التأويل الوحيد لما طرحه لنا مخرج العرض وأعتقد أنه كان متميزاً‮ ‬في‮ ‬إظهار ذلك الصراع سواء كان عامداً‮ ‬أم‮ ‬غير عامد وقد كان طرحه لذلك جلياً‮ ‬بالأداء الصهيوني‮ ‬لشخصية‮ "‬ليفي‮" ‬ولكنه أنهي‮ ‬عرضه المسرحي‮ ‬بجملة علي‮ ‬لسان ذلك الصهيوني‮ ‬عبر أداء رشيق من الممثل محاولا جذب تعاطف الصالة له قائلاً‮ ( ‬ليست بالقوة وحدها‮ ‬يحيا الشعوب‮ .. ‬ولكن لابد من‮ ‬استخدام‮ ‬العقل‮ . ‬لكي‮ ‬نستمر في‮ ‬حياة أفضل‮ ) ‬وبهذه الجملة الأخيرة التي‮ ‬نهت العرض وأنهت معه محاولاتنا في‮ ‬تلقي‮ ‬رسالة المخرج وتأويلها بطرحه الصراع الفلسطيني‮ ‬الصهيوني‮ ‬بنعومة شديدة لتلقي‮ ‬بظلالها نحو عدة تأويلات منها محرقة اليهود علي‮ ‬يد هتلر‮ ‬،‮ ‬وتعنت الكنيسة في‮ ‬بعض الأزمنة مع اليهود في‮ ‬أوربا‮ ‬،‮ ‬ومنها نصرة التطبيع‮ ‬،‮ ‬وأشياء أخري‮ ‬كثيرة‮ .‬
وفي‮ ‬النهاية كان عرضاً‮ ‬ممتعاً‮ ‬إجتذب الصالة والحضور له ولكنه ظل‮ ‬يطرح العديد من التساؤلات حوله‮.‬
علي‮ ‬عثمان

معلومات أضافية

  • اسم المسرحية: الزنزانة‮
  • جهة الانتاج: نادي مسرح مصطفي كامل بالاسكندرية - هيئة قصور الثقافة
  • عام الانتاج: ٢٠١٢
  • تأليف: هارولد بنتر
  • إخراج: محمد فاروق
  • جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٨١

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here