اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

الأيام‮ .. ‬ما بين المتمرد والثوري

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

علي‮ ‬مسرح البالون قدمت فرقة المسرح الحديث العرض المسرحي‮ »‬الأيام‮« ‬عن قصة عميد الأدب العربي‮ ‬طه حسين ومن إعداد وجدي‮ ‬راشد‮ ‬،‮ ‬ومن إخراج صلاح الحاج‮ .‬

وقد تناول العرض لقطات مهمة في‮ ‬حياة طه حسين ومشاهد أثرت في‮ ‬بناء الشخصية حتي‮ ‬أصبحت أحد أهرام مصر في‮ ‬العصر الحديث‮ ‬،‮ ‬وقد حاول المعد أن‮ ‬يكثف النص الأدبي‮ ‬في‮ ‬ساعتين فقدم فلاشات أو مشاهد سريعة للحظات المهمة في‮ ‬حياة الأديب الكبير‮ ‬،‮ ‬إلا أنه استطرد كثيرا في‮ ‬بعض المشاهد والتي‮ ‬يمكن اختصارها وتكثيف المشاهد وذلك بوضع المعلومات المهمة للشخصية في‮ ‬مشاهد أخري‮ ‬مهمة وبالتالي‮ ‬لا‮ ‬يتسرب الملل إلي‮ ‬داخل المشاهد‮ ‬،‮ ‬فالمشاهد السبعة الأولي‮ ‬ممكن تلخيصها في‮ ‬مشهدين مشهد البيت ومشهد الأزهر الخاص بالامتحان أما الباقي‮ ‬فليس له داع درامي‮ ‬فيحضر الشيخ جاد الرب للبيت ويعقد الاختبار لطه ثم‮ ‬يأتي‮ ‬أحمد إليه ليأخذه للأزهر مع الإشارة لموت الأخ الأكبر محمود بالوباء‮ ..‬الخ
وهكذا‮ ‬يتم تكثيف مشاهد المسرحية البالغ‮ ‬عددها عشرون مشهدا‮ ‬،‮ ‬وحتي‮ ‬لا‮ ‬يشعر المشاهد بالملل‮ .‬
أما عن رؤية المعد والتي‮ ‬طرحها من خلال النص الدرامي‮ ‬فهي‮ ‬التمرد والثورة‮ ‬،‮ ‬فطه حسين شخصية متمردة تمردت علي‮ ‬واقعها وعلي‮ ‬مرضها وتمرد علي‮ ‬وضعه الاجتماعي‮ ‬وتمرد علي‮ ‬السلطات التعليمية‮ ‬،‮ ‬وتمرد علي‮ ‬عجزه‮ . ‬وهو شخص محتج أو متمرد لا‮ ‬يعرف ماذا‮ ‬يريد‮ ‬،‮ ‬ويتحول إلي‮ ‬النموذج الثوري‮ ‬حين‮ ‬يعرف ماذا‮ ‬يريد ويسعي‮ ‬إلي‮ ‬تحقيقه عبر نسق فكري‮ ‬وأيديولوجي،‮ ‬فطه حسين‮ ‬ينتمي‮ ‬إلي‮ ‬القاعدة البنائية وإلي‮ ‬الطبقات الفقيرة في‮ ‬المجتمع المصري،‮ ‬حفظ القرآن فأصبح هو سلاحه وعدته للصعود والنفاذ من الطبقة صاحبة النفوذ في‮ ‬حقل الولاية والتي‮ ‬تتمركز داخل فضائها المكاني‮ / ‬الأزهر الشريف وهذه الطبقة الفقيرة إما تمجد سلطة المركز المتمثلة في‮ ‬الخديوي‮ ‬أو الملك أو تتعارض معه،‮ ‬أو مع السلطات التي‮ ‬تمثل الملك كموقفه من سلطات الجامعة،‮ ‬وحين‮ ‬يصبح وزيرا‮ ‬يبدأ في‮ ‬فرض بنيته الفكرية فيبدأ بإطلاق شعاره الشهير التعليم كالماء والهواء‮ ‬،‮ ‬فقد وضع‮ ‬يديه علي‮ ‬القوي‮ ‬صانعة الأيديولوجيا والمتمثلة في‮ ‬التربية والتعليم‮ ‬،‮ ‬وفي‮ ‬خلال رحلته للصعود‮ ‬يتحدي‮ ‬الغربة ويتحدي‮ ‬الظروف الحياتية الصعبة ويعقد تحالفات مع القوي‮ ‬التنويرية في‮ ‬المجتمع أمثال لطفي‮ ‬السيد والإمام محمد عبده والمنفلوطي‮ ‬ونبوية موسي‮ .. ‬إلخ‮. ‬
وقد حاول المخرج إبراز جانب التحديات من خلال الكتل الظلامية التي‮ ‬يتحداها البطل فلجأ إلي‮ ‬استخدام الإضاءة فوق البنفسجية‮ (‬الألترا‮) ‬وتكنيك المسرح السود واللجوء إلي‮ ‬اللعب بالأيادي‮ ‬والقماش الأبيض ليمثل مشاهد السفر باستخدام السفن في‮ ‬البحر مثلا‮ .‬
الديكور‮: ‬قدم المصمم أشرف عبد الفضيل عددا من المناظر المسرحية تتنوع بين منظر مركب بين مشهد البيت ومشهد الكتاب ثم منظر منزل أحمد في‮ ‬القاهرة ومنظر الأزهر الشريف ومنظر منزل لطفي‮ ‬السيد ومنظر الجامعة الأهلية والجامعة الفرنسية‮  ‬في‮ ‬مونبليه وباريس ثم بيت طه حسين‮  ‬في‮ ‬القاهرة‮ . ‬وقد حافظ علي‮ ‬خلفية ثابته لمنظر السحاب وحرك أمامها عددًا من البانوهات الخشبية تمثل بيوتا ثم شبابيك وأبوابًا إلا أن المسرح الكبير ابتلع البانوهات الصغيرة فأصبح هناك ممرات بين قطع الديكور للدخول والخروج رغم وجود أبواب‮.. ‬وخلط المصمم بين منظر باريس ومنظر الجامعة الأهلية في‮ ‬مصر رغم الاختلاف الزمكاني‮ ‬بينهما كما أخفق مصمم الديكور في‮ ‬حل المشكلات في‮ ‬تغيير الديكور فأصبح تغيير الديكور‮ ‬يمثل عبئا علي‮ ‬إيقاع العرض فالمشاهد العشرون التي‮ ‬تضمنها العرض تستغرق في‮ ‬تغييرها حوالي‮ ‬نصف ساعة من زمن العرض وبالتالي‮ ‬أصاب العرض بالملل والرتابة إلي‮ ‬جانب ما‮ ‬يسببه كثرة مناطق الإظلام من توتر وتشتيت في‮ ‬التأثير في‮ ‬المتلقي‮ ‬إلي‮ ‬جانب اختيار ألوان الديكور بشكل عشوائي‮ ‬فالثراء‮ ‬يتمثل في‮ ‬الألوان الزاهية فقط دون اعتبار لسيكولوجية اللون وفسيولوجية اللون فبيت طه حسين ظهر باللون الأصفر بينما الجامعة في‮ ‬فرنسا اتخذت اللون الأبيض وبيت الصحفي‮ ‬باللون الأحمر مع اختيار الألوان الرمادية والسوداء مع مشاهد القرية في‮ ‬صعيد مصر‮ .‬
الأشعار والأغاني‮: ‬قدم الشاعر مصطفي‮ ‬سليم عددا من الأغنيات التي‮ ‬تميزت بقوة تعبيرها ورشاقة كلماتها وإن كان توظيفها‮ ‬يحتاج لإعادة نظر وإن كان العمل‮ ‬يحتاج لاستعراضات من عدمه فعنصر الاستعراض وأن كان توظيفه‮ ‬غير موفق إلا أنه قدم تابلوهات فنية راقصة كاستعراض الأوفرتيرا والفنال فقط اما استعراض الوباء والذي‮ ‬يرتدي‮ ‬فيه الرجال بلاطي‮ ‬أبيض والفتيات جلابيب صعيدية فيمكن الاستغناء عنه أما لحظات التعبير الحركي‮ ‬فقد كانت موفقة جدا وعبرت عن الحصار الذي‮ ‬تشعر به الشخصية والتحديات التي‮ ‬تواجهها ولقد وفق المصمم مجدي‮ ‬الزقازيقي‮ ‬في‮ ‬اختيار عناصر الراقصين والراقصات واختيار ملابسهم‮ .‬
أما الموسيقي‮ ‬فقد كانت موفقة إلا في‮ ‬اختيار الثيمة المتكررة بين المشاهد فهي‮ ‬تصيب المتفرج بالرتابة والملل‮ . ‬
التمثيل‮ ‬‮: ‬برع الممثلون في‮ ‬تقديم أدوارهم وخاصة الفنان مفيد عاشور في‮ ‬دور طه حسين حيث قدم أكثر من لحظة درامية وانفعالية جيدة بأداء رصين فقدم شخصية رزينة تتحرك بوعي‮ ‬شديد رغم أنه كفيف البصر إلا أنه‮ ‬يدرك أين‮ ‬يضع قدمه‮ ‬،‮ ‬وكذلك قدم لحظات رومانسية جيدة مع نسرينا والتي‮ ‬تعد ملاكه الحارس كما‮ ‬يصورها وهي‮ ‬ممثلة جيدة رغم دورها الصغير أحادي‮ ‬البعد فهي‮ ‬شخصية درامية ضعيفة ورغم ذلك استطاعت نسرينا تقديم شخصية جذابة تتميز بالحس المرهف كفتاة فرنسية تحب وتتحفظ وتتعاطف،‮ ‬وكذلك محمود عبد الغفار والذي‮ ‬تميز بالحس الكوميدي‮ ‬وكان همزة الوصل بين مجتمع النص الدرامي‮ ‬ومجتمع التلقي‮ ‬وذلك بقفشاته الكوميدية التي‮ ‬تتماس مع الواقع‮  ‬بالتعليق علي‮ ‬الوضع الراهن من خلال منطق التشابه بسيطرة الأفكار الدينية علي‮ ‬المجتمع آنذاك‮ ‬،‮ ‬ورغم سطحية الشخصيات التي‮ ‬قدمها المعد فهي‮ ‬شخصيات منبسطة لا‮ ‬يوجد بها تقلبات ولم تظهر رغباتها الدرامية فبدا أداؤها أشبه بالأداء النمطي‮ ‬،‮ ‬وهذا ليس عيبا في‮ ‬التمثيل بل عيبًا علي‮ ‬مستوي‮ ‬الإعداد‮ ‬،‮ ‬فبرز أشرف طلبة في‮ ‬دور الشيخ أحمد وجميل عزيز في‮ ‬دور درعمي‮ ‬بخفة ظل وحس كوميدي‮ ‬،‮ ‬إلي‮ ‬جانب عدد من الممثلين الجادين وهم حسن نوح ويوسف عبيد وطارق كامل ومدحت خيري‮ ‬وعصام مصطفي‮ ‬،‮ ‬وصلاح الخطيب‮ ‬،‮ ‬وحسن عبد المعطي‮ ‬،‮ ‬وباسم محفوظ‮ ‬،‮ ‬وحسام حمدي‮ ‬،‮ ‬ونجاح حسن وعصام رمضان وسمير بدير‮ ‬،ومصطفي‮ ‬مدين وياسر إسماعيل‮ ‬،‮ ‬ورحاب رسمي‮ ‬ومديحة إبراهيم‮ ‬،‮ ‬ومحمد سعيد عبودة‮ ‬،‮ ‬وأحمد مصطفي‮ ‬وعصام المنصوري،‮ ‬عبد العال السيد وإلهامي‮ ‬حسين وجمال حسين والأطفال مصطفي‮ ‬إبراهيم،‮ ‬وسالم مسعد‮ ‬،‮ ‬إلي‮ ‬جانب المشاركة المحدودة للفنان خليل مرسي‮ ‬في‮ ‬دور سعد زغلول وهو دور لا‮ ‬يظهر إمكانيات الفنان خليل مرسي‮ ‬الصوتية والجسدية‮ .‬

 


أشرف عزب

معلومات أضافية

  • اسم المسرحية: الأيام‮ ( عن رواية الأيام‮ طه حسين)
  • جهة الانتاج: فرقة المسرح الحديث - البيت الفني - القاهرة
  • عام الانتاج: ٢٠١٢
  • تأليف: وجدي راشد
  • إخراج: صلاح الحاج
  • جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٨١

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here