اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

حيضان الدم‮.. ‬ومن‮ ‬يزرع الدم لا‮ ‬يجني‮ ‬سوي‮ ‬الدم‮ ‬

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

الثأر وجدية البحث عن تحقيقه‮ .. ‬من الموضوعات‮  ‬التي‮ ‬مازالت موجودة‮  ‬بشكل ملح في‮ ‬صعيد مصر وحال البلد الآن والصراع في‮ ‬مستوي‮ ‬الواقع للمصلحة الخاصة بين العائلات والأفراد ليكون الدم هو الدافع الأساسي‮ ‬غالبا‮.. ‬وهنا في‮ ‬مسرحية حيضان الدم تأليف‮ : ‬محمد موسي‮  ‬وإخراج أسامة عبد الرءوف‮  ‬لفرقة قنا القومية المسرحية‮  ‬تدور الأحداث بحبكة أساسية متماسكة‮  ‬استلهمها المؤلف‮  ‬من الموروث الشعبي‮ ‬والعادات الصعيدية متأثرا بقصة الزباء وعمرو بن عدي‮ ‬في‮ ‬أرض لا تنبت الزهور وجعل الصراع فيها من خلال‮  ‬ثلاثة محاور محركة للأحداث‮  ..‬جميلة التي‮ ‬تسعي‮ ‬بكل قوتها كي‮ ‬تقتل مَن قتل اباها‮.. ‬وحسان صاحب الثأر‮  ‬والمسئول عنه ولكنه رافض بشكل قاطع لفكرة القتل والدم والخط الثالث هي‮ ‬فوز تلك الغازية التي‮ ‬اخذوا ابنها عنوة وتم قتله كي‮ ‬لا‮ ‬يفتضح أمر جابر والده في‮ ‬الحرام‮ .. ‬تشعر أنها بلا أمل فتقرر الانتقام من الكل فتحبك العقد والأعمال السحرية‮  ‬واستخدام الرمل انتقاما لابنها وانتقاما لحبها من جابر الذي‮ ‬لا‮ ‬يفكر فيها كزوجة‮.. ‬ويأتي‮ ‬بعدها طابور من المستفيدين والمنتفعين كجابر نفسه الذي‮ ‬يريد جميلة ويسعي‮ ‬إليها ونري‮ ‬ديب الذي‮ ‬يصارع بدهاء ومكر من ءجل الحفاظ علي‮ ‬قبيلته ليمثلوا جميعا سلسلة متشابكة تؤدي‮ ‬كل حلقة للأخري‮  ‬وتتصل بها دون خلاص فهناك قوة قدرية في‮ ‬الأعلي‮ ‬أكبر منهم تجعلهم‮ ‬يتوارثوا الصراع والقتل وكأنه‮ ‬يؤكد للكل أن من‮ ‬يزرع الدم لا‮ ‬يجني‮ ‬سوي‮ ‬الدم‮  ‬بشكل‮ ‬غير سببي‮ ‬وهنا‮ ‬يشكل المخرج الحبكة بمشاهد متلاحقة‮ / ‬متباعدة الأماكن تكون فيها الأحداث متوازية مع أحداث سابقة‮  ‬لتأكيد رمزية ما‮ ‬يجري‮ ‬في‮ ‬الحياة الواقعية‮  ‬بشخصية الراوي‮ ‬التي‮ ‬يفتتح العمل ويبين لنا علي‮ ‬ربابته وحكاياته المعادة‮  ‬التي‮ ‬تأتي‮ ‬دائما بمرارة خاصة علي‮ ‬الكل وكما‮ ‬يشكل الراوي‮ ‬بداية العرض بجانب من الحيادية واستدعاء الموضوع الرئيسي‮ ‬والصراع ما بين الحمادنة والمهارنة‮  ‬والذي‮ ‬يبدأه المخرج بلف التابوت الذي‮ ‬يمثل ماضي‮ ‬الأحداث تعلق عليه الشخصيات أجسادها‮  ‬نراها واقفة كل‮ ‬يقوم بدوره المرسوم له‮.. ‬يحركهم الراوي‮ ‬ويرفع‮  ‬عنهم توابيتهم وينفض عنهم تراب الزمن لتدب فيهم الحياة ونتكشف حلقات السلسلة ليظهر لنا ما جري‮ ‬من ءحداث في‮ ‬الماضي‮  ‬لتنعكس علي‮ ‬كثير من أحداث اليوم‮  ‬ويشارك معهم الراوي‮ ‬في‮ ‬لحظات الحوار‮. ‬وتظهر فوز كمحرك للحدث‮  ‬تشارك فيه و تؤثر علي‮ ‬الكل لتشكل سواقي‮ ‬للكره بين الجميع‮  ‬نراها ترمي‮ ‬بحبلها علي‮ ‬جميلة‮  ‬وهي‮ ‬تجلس أمام مرآتها وحامد الذي‮ ‬ساقه القدر ويكون الحبل أداة لقتله‮  ‬ليزرع نبتة‮  ‬أخري‮ ‬في‮ ‬حوض دم آخر بدأه بقتل والدها قبل ذلك وقيام فوز بالنفخ‮  ‬في‮ ‬رماده المطفأ‮  ‬ليزداد اشتعالا لتتذكر جميلة مشهد أهل القرية وهم‮ ‬يحملون جثة والدها‮ .. ‬ومنذ تلك اللحظة وهي‮ ‬تسعي‮ ‬للأخذ بثأره وتبدأ بدعوة أختها نور كي‮ ‬تنجب ابنا ليأخذ بثأر جده وتأتي‮ ‬لحظة الميلاد جسدها المخرج شكليا بالتفاف بعض الأشخاص‮ ‬يحملون قطعا من القماش تنتفخ وتنكمش حتي‮ ‬لحظة خروج المولود وموت أمه لتتلقفه جميلة وتبدأ تعليمه كيفية الأخذ بالثأر في‮ ‬مشهد موحي‮ ‬بأغنية‮ ‬يبكي‮ ‬الولد وكأنه‮ ‬يبكي‮ ‬علي‮ ‬فقدان‮  ‬أمه وعلي‮ ‬ما سيلاقيه من متاعب في‮ ‬الحياة وطقوس السبوع وتلقينه الثأر منذ مولده‮  ‬ومحاولات والد الصغير الحصول عليه بالرغم من تأثير قوي‮ ‬الشر عليه لدرجة تجعله‮ ‬يحلم به دائما وجسدها المخرج بوجود أشخاص حوله بالملابس السوداء و تكرار كلمات فوز ليؤكد بها توهة مهران زوج نور في‮ ‬البلاد وكبر مهران الصغير وهو‮ ‬يتدرب بمساعدة جميلة ومحاولة تأثير الديب علي‮ ‬حسان ليقتل قاتل بركات من عائلة الحمادنة أو من‮ ‬يوازيه منهم وينتهي‮ ‬هذا المشهد بحيرة حسان ما بين عاطفته وحبه لجميلة وبين واجبه في‮ ‬الثأر‮  ‬ونري‮ ‬الذكر كمحاولة في‮ ‬ربط جميع اشكال الطقس الشعبي‮ ‬ليخفف المخرج حدة المرارة‮  ‬بتنوع الاماكن ووجود صالح وهو‮ ‬يبحث عن ابنه الذي‮ ‬لا‮ ‬يستطيع ان‮ ‬يعيده من عند الجميلة‮.. ‬وتأكيد الصراع علي‮ ‬المستوي‮ ‬البصري‮ ‬والمعنوي‮ ‬بالتشكيل الراقص‮  ‬لأغنية احنا المهارنة واحنا الحمادنة بمجموعتين كل في‮ ‬مقابل الآخر ورقص فوز وسطهم بشكل‮ ‬يوحي‮ ‬بانها تلعب علي‮ ‬جميع المستويات لتحقق الهدف التي‮ ‬تسعي‮ ‬اليه بالوقيعة بين الكل‮  ‬وتتماس الاحداث مع التضارب الذي‮ ‬يحدث في‮ ‬المجتمع الواقعي‮ ‬وانقسام الكل بشكل‮ ‬يؤكده الراوي‮ ‬الشعبي‮ ‬منذ البداية والحدث الذي‮ ‬يقدم للأحداث التالية التي‮ ‬تستمد قوتها من الماضي‮ ..‬فكلما تم سد شق من شقوق الدم‮ ‬يفتح‮ ‬غيره وكلما لاحت لحظة من لحظات الفرح التي‮ ‬لا تكتمل‮ ‬يزداد القتل والدم ما بين الكل ويوكد علي‮ ‬ان أي‮ ‬مجتمع تربي‮ ‬علي‮ ‬الدم والقتل لا‮ ‬ينصلح حاله بسهولة بل‮ ‬يحتاج مدة زمنية للإصلاح ويجسد المخرج الصراع النفسي‮ ‬داخل نفسية جميلة وهي‮ ‬تنظر في‮ ‬المرآة بلف شخصيات العمل حول تابوتهم كل بحواره الخاص لتأكيد صراعهم ومحاولة حسان كسر الاسوار والقيود وأغنية مين اللي‮ ‬خللي‮ ‬الرباب محروم من الرنات ووجود كل تلك العصي‮ ‬في‮ ‬يد راقصي‮ ‬الاستعراض وهم‮ ‬يحيطون بحسان وجميلة لحظة شديدة الرومانسية سرعان ما تنقلب للضد بدخول مهران وانسحاب الراقصين في‮ ‬مشهد موحي‮ ‬بسماع تلك الصاجات وقتل حسان لبيان تأثير فوز المستمر ورقصها حولهم ويؤكد في‮ ‬النهاية علي‮ ‬ان من‮ ‬يزرع الحقد لا‮ ‬يجني‮ ‬سوي‮ ‬الدم والجروح والقتل‮  ... ‬ويعاد تشكيل اللوحة الاولي‮ ‬مرة اخري‮ ‬بدخول الراوي‮ ‬والشخصيات للحالة الاولي‮ ‬التي‮ ‬رأيناها في‮ ‬بداية العرض و اغنية‮ (‬زرع المرارة لا‮ ‬يتلم‮) .. ‬لإبراز هذه الحالة الدموية ويدخل اهل‮  ‬القرية ليشاهدوا الشخوص الواقفة لتكتمل الرؤية ويكتمل الشكل بدلالات واضحة للعصا ليرقص حولهم اهل القرية واستعراضات‮ (‬احمد فؤاد‮ ) ‬الذي‮ ‬استطاع ان‮ ‬ينقل لنا الجو الصعيدي‮. ‬أما عن الناحية التشكيلية لـ‮( ‬نهاد السيد‮ ) ‬كان هناك منظر بصري‮ ‬متكامل ومتناسق‮ ‬ينقسم لأكثر من مكان كل مكان‮ ‬يعبر بشكل أساسي‮ ‬عن وحدة مختلفة‮ ( ‬منزل جميلة‮/ ‬الجبل‮ ( ‬مكان دياب‮) /‬مكان جابر/صندوق الحكايات المعلق عليه كل مظاهر الزمن بالخطوط الهلامية الدموية‮ / ‬والربابة الخلفية التي‮ ‬تقف شامخة في‮ ‬الخلف‮ ‬يستخدمها المخرج(سلويت‮ /‬مركب وآلة موسيقية للحكي‮ ) ‬تكون شاهدة علي‮ ‬الاحداث و تفاعل الشخصيات للتعبير عن لحظات التذكر‮ /‬لحظات الرومانسية‮ /‬لحظات الكره‮... ‬التي‮ ‬اكدها المخرج‮ ( ‬اسامة عبد الرؤوف‮ ) ‬بالإضاءات المختلفة‮  ‬التي‮ ‬غلب عليها اللون الأحمر فاستطاع ان‮ ‬يخلق جوا من الطقس باعتماده الواضح علي‮ ‬موسيقي‮ ‬متنوعة لـ‮( ‬محمد فرغلي‮ )‬عبرت عن جميع اللحظات وعن الصراع بين كل المستويات‮  ‬بإيقاعات وتوزيعات مختلفة واستمرارها طوال العرض كإطار مغلف للأحداث ليؤكد بها الاحاسيس النفسية الدفينة للشخصيات و حالة القتامة عند الكل كمدلول واضح عن الدم والكره و حالات الصراع النفسي‮ ‬الواضح وكان لها الدور الاكبر في‮ ‬خلق الجو العام للمسرحية‮ ..‬تميزت فاطمة حسن بالحضور والتنوع‮  ‬في‮ ‬اداء شخصية فوز واستطاعت ان تعبر عن الحالات النفسية المختلفة كالكره بالرقص وحركة الجسم وتميز الاداء بالصدق النابع من فهم جميع الممثلين لطبيعة العرض الطقسية الصعيدية تميز محمد محمد عبد الرحيم‮ (‬عم حمدي‮) ‬في‮ ‬دور الراوي‮ / ‬محمد موسي‮ ‬في‮ ‬دور حسان‮ /‬عبد الرحيم عطا في‮ ‬دور الديب‮ /‬سومة‮ ‬غريب في‮ ‬دور جميلة‮ /‬محمد عبد المنتصر في‮ ‬دور جابر/عادل منصور في‮ ‬دور وافي‮ /‬عاطف حسن‮ /‬يوسينا ممدوح/نور دسوقي‮ / /‬احمد عبد المنتصر‮ /‬خالد علي‮ / ‬احمد حسن‮ /‬هاني‮ ‬احمد‮ / ‬محمد جابر‮ /‬عبد الرحيم عطا‮ / ‬كريم فراج‮ ...‬وغيرهم

 

‮ ‬صلاح فرغلي

معلومات أضافية

  • اسم المسرحية: حيضان الدم‮
  • جهة الانتاج: قرقة قنا القومية - هيئة قصور الثقافة
  • عام الانتاج: ٢٠١٢
  • تأليف: محمد موسي
  • إخراج: أسامة عبد الرءوف
  • جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٧٣

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here