اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

اللعبة‮.. ‬القهر قدري‮ ‬وتشاؤم‮ ‬

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

يعد الصراع مع القدر أحد أقدم الموضوعات التي‮ ‬شغلت بال المسرحيين‮.. ‬فمنذ الدراما الإغريقية القديمة‮ - ‬وحتي‮ ‬اليوم‮ - ‬يظل ذلك الصراع العنيف بين حتمية القدر والإنسان الراغب في‮ ‬امتلاك مصيره والسيطرة علي‮ ‬حياته هو أحد أكثر المواضيع إثارة لمخيلة الكتاب و المخرجين المسرحين‮ .. ‬بالطبع تغير مفهوم القدر عبر العصور فلم‮ ‬يعد هناك هذا القدر الأوليمبي‮ ‬القاسي‮ ‬الذي‮ ‬خلق أبطال التراجيديات الكبري‮ .. ‬فلقد حل بدلاً‮ ‬من صور أخري‮ ‬لذات السلطة المهيمنة و المتحكمة في‮ ‬المصائر،‮ ‬عرفت في‮ ‬بعض الأحيان باسم القيم المجتمعية وفي‮ ‬أحياناً‮ ‬أخري‮ ‬باسم السلطات وأحياناً‮ ‬باسم الأقدار الوراثية‮ .. ‬الخ‮.‬
وعلي‮ ‬الرغم من تواتر عمليات الاستبدال للقوي‮ ‬التي‮ ‬تحتل ذلك الموقع‮ .. ‬فإن ذلك التبادل للقوي‮ ‬لم‮ ‬يؤثر في‮ ‬الموقع الذي‮ ‬تحتله داخل بنية الصراع ولم تغير من طبيعة الدور الذي‮ ‬تقوم به‮ .‬
فإن أسمينا تلك السلطة باسم ميتافيزيقي،‮ ‬أو أوجدنا لها تجسيدًا وظيفيًا كالمخرج المسرحي‮ ‬أو القائد أو قوانين الوراثة‮ .. ‬الخ فلن‮ ‬يختلف دورها في‮ ‬تلك العلاقة‮.. ‬ولن‮ ‬يختلف دور الإنسان المدافع عن حريته الشخصية والراغب في‮ ‬امتلاك مصيره،‮ ‬لكن ما‮ ‬يختلف هو التقاطع الزمني‮ ‬والمكاني‮ ‬الذي‮ ‬يشهد ذلك الصراع والذي‮ ‬يهبه قيمته ومدي‮ ‬قوته فأوديب سوفوكليس المصارع للقدر الأوليمبي‮ ‬يختلف بطبيعة الحال عن أوديب أندريه جيد أو جان كوكتو‮.‬
وبالتالي‮ ‬فإن محاولة مناقشة ذلك الصراع بعرض‮ (‬اللعبة‮) - ‬للمخرج‮ (‬محمد جبر‮) ‬و(فرقة ستديو بروفة‮) ‬والذي‮ ‬قدم ضمن فعاليات موسم الفنون المستقلة الأول‮ (‬المسرحي‮ ‬الرابع‮) ‬– ‮ ‬لم تبتعد كثيراً‮ ‬عن ذلك الاهتمام المسرحي‮ ‬القديم فالعرض‮ ‬يقدم لمحاولة كشف شبكة العلاقات التي‮ ‬تربط بين الشخصية المهيمنة(المخرج‮) ‬المتحكمة في‮ ‬مصائر الشخصيات في‮ ‬مقابل بقية شخصيات العمل الدرامي‮ ‬التي‮ ‬تقع فريسة لتلك‮ (‬اللعبة/القدر/المخرج‮) ‬الذي‮ ‬تمتلكهم وتتحكم فيهم،‮ ‬كما أنه لم‮ ‬يبتعد أيضاً‮ ‬عن ذلك النزوع لمناقشة علاقة الإنسان بالسلطات القمعية عن طريق مناقشته لطبيعة العلاقة التي‮ ‬يقيمها المخرج بين الشخصيات علي‮ ‬خشبة المسرح‮ ‬،‮ ‬والتي‮ ‬حددت مكان مهيمن لشخصية المخرج في‮ ‬مقابل المواقع التي‮ ‬تحتلها كافة الشخصيات سواء الشخصيات الأساسية التي‮ ‬تحتل منتصف مساحة الأداء المحاصرة‮ ‬،‮ ‬أو الشخصيات الثانوية التي‮ ‬يستدعيها‮ - ‬كشخصية وكيل النيابة‮ - ‬من مواقعها المحيطة بمساحة الأداء الرئيسية‮ (‬أمام مرايا التجميل‮).‬
ومن خلال ذلك التوزيع الجغرافي‮ ‬للشخصيات بالفضاء المسرحي‮ ‬فإن المخرج بموقعة المهيمن والمسيطر‮ - ‬سواء علي‮ ‬الشخصيات الثانوية أو علي‮ ‬الشخصيات الأساسية المحاصرة بالمخرج والشخصيات الثانوية‮ ‬– يعكس لرؤية شديدة الانغلاق والتشاؤم بالعالم‮ ‬،‮ ‬فشخصية المخرج تتقدم في‮ ‬بداية العرض من بين صفوف المتفرجين لتصعد إلي‮ ‬خشبة المسرح بما‮ ‬يعكس رغبة في‮ ‬التأكيد علي‮ ‬امتداد هيمنته و شمولها مساحة التلقي،‮ ‬وهو ما‮ ‬يتأكد عبر توجه الشخصية إلي‮ ‬مقدمة منتصف خشبة المسرح و توجهها بالحديث إلي‮ ‬المتفرج الافتراضي‮ ‬،‮ ‬برغم عدم تأكيد العرض علي‮ ‬ذلك‮ .‬
وكما أن تلك الرغبة القوية والمتشائمة بالعالم تتجلي‮ ‬عبر توزيع الشخصيات علي‮ ‬خشبة المسرح وعبر العلاقات التي‮ ‬تربط تلك الشخصيات‮ - ‬والتي‮ ‬تم التأكيد عليها عبر الأداء الجسدي‮ ‬الذي‮ ‬يبرز هيمنة المخرج وسيطرته عليهم عبر خيوط ماريونت وهمية‮ ‬– فإن بقية عناصر العرض تتضافر لتؤكد علي‮ ‬ذلك بداية من الفرقة الموسيقية التي‮ ‬تعزف بشكل حي‮ ‬خلف ستار والتي‮ ‬تخضع لسيطرة ذات الشخصية المهيمنة‮ (‬المخرج‮/ ‬المايسترو‮) ‬،‮ ‬مروراًَ‮ ‬بالنص المعد‮ - ‬والذي‮ ‬قدم كتأليف‮ !! - ‬والذي‮ ‬يقوم علي‮ ‬محاولة شخصية المحقق التمرد علي‮ ‬تلك الهيمنة المطلقة والوصول لحقيقة مقتل الشخصيات الأساسية التي‮ ‬دفعت دون رغبة منها إلي‮ ‬دخول قصر الحاكم أثناء مظاهرات عمالية‮... ‬وهي‮ ‬المحاولة التي‮ ‬تفشل المرة تلو المرة أمام قوة وهيمنة المخرج الذي‮ ‬يصر علي‮ ‬تأويله لمقتل الشخصيات كانتحار رغم مخالفة كافة الوقائع لذلك الطرح‮.‬
وحتي‮ ‬علي‮ ‬مستوي‮ ‬الحادث المستعاد والذي‮ ‬تدور حوله أحداث المسرحية فإن ذلك الحصار المفروض علي‮ ‬الشخصيات والمصير المرسوم سلفاً‮ ‬والمعروف من قبل المتفرج‮ ‬يؤكد علي‮ ‬ذلك الطرح المفترض‮ .. ‬
ولكن ومن جانب آخر فإن العرض‮ ‬يطرح رؤية ذات طابع سياسي‮ ‬يخفض من ذلك الطابع الميتافيزيقي‮ ‬الذي‮ ‬يحيط بشخصية المخرج عبر تأكيد أزمة المطالب العمالية والعلاقات التي‮ ‬تربط بين الشخصيات كممثلين لطبقات اجتماعية وكذلك العلاقة التي‮ ‬تربط الشخصيات وقصر الحاكم وعملية قتلهم لاقتحامهم قصر الحاكم‮ ..‬وهو ما‮ ‬يؤدي‮ ‬إلي‮ ‬تحريك مفهوم القدر ليتحول من صورته الميتافيزيقية ليصبح قمعًا سياسيًا واقتصاديًا وهو ما‮ ‬يبرر التمرد الذي‮ ‬تقوم به كافة الشخصيات بما فيهم الموسيقيين في‮ ‬نهاية العرض علي‮ ‬النص المفروض وتمزيقهم إياه‮.‬
بالمجمل ربما كان عرض اللعبة للمخرج محمد جبر‮ ‬يمثل امتدادًا لمجموعة من العروض التي‮ ‬تعكس حالة الإحباط السياسي‮ ‬والاجتماعي‮ ‬التي‮ ‬تلت الثورة والتي‮ ‬تنطلق من شعور بوجود قوي‮ ‬اجتماعية وسياسية ذات ثقل تمتلك القوة و الرغبة في‮ ‬تدمير كافة المكتسبات التي‮ ‬استطاعت الثورة إحرازها خلال مرحلتها الأولي‮ .. ‬وهو تيار من العروض لم‮ ‬يزل في‮ ‬طور التشكل لكنه‮ ‬يكشف عن عدم قدرة الكثير من القوي‮ ‬المجتمعية قبول ذلك الضغط العنيف للقوي‮ ‬الرجعية في‮ ‬ظل عدم وجود مشروع سياسي‮ ‬بديل‮.‬
محمد مسعد‮     ‬
‮  ‬

معلومات أضافية

  • اسم المسرحية: اللعبة
  • جهة الانتاج: فرقة البروفة - إنتاج مستقل - القاهرة
  • عام الانتاج: ٢٠١٢
  • تأليف:
  • إخراج: محمد جبر
  • جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٧٣

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here