اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

في‮ ‬المنيا‮..‬ عروض مسرحية قصيرة

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

بقصر ثقافة المنيا أقيمت عروض مسرحية قصيرة نتاج الورش الفنية بتكليف من إدارة المسرح وكذلك إدارة ثقافة الطفل ثم شراكة اتحاد كتاب شمال الصعيد خلال شهري‮ ‬مايو،‮ ‬يونيه‮.‬
جاءت عروض‮ »‬لسه بنحلم،‮ ‬حصان وعروسة،‮ ‬القلم المغرور،‮ ‬فوبيا،‮ ‬وبعدين‮« ‬تمت جميعها بإحدي‮ ‬قاعات القصر بتجهيزات بسيطة وجمهور لا بأس به طوال أيام العروض التي‮ ‬زادت عن‮ ‬7‮ ‬أيام لكل عرض وكانت مدته تتنوع بين‮ ‬25ق‮ - ‬50ق‮.‬
عرض‮ »‬لسه بنحلم‮« ‬تدريب المخرج أسامة طه في‮ ‬ورشة أبوقرقاص لمسرح الطفل‮.‬
كان طبيعة الشكل الفني‮ ‬الذي‮ ‬اختاره المخرج‮/ ‬المدرب تسهم بشكل كبير في‮ ‬ترجيح كفة مسرح العرائس‮ »‬قفازات‮« ‬وطبيعة النص تأليف جماعي‮ ‬حيث رصد كل أفكار أبناء الورشة التي‮ ‬لا تزيد أعمارهم عن‮ ‬14‮ ‬سنة من مفاهيم منقوصة تحتاج إلي‮ ‬تصحيح وتوضيح الخطأ والصواب وضرورة تعليم البنت في‮ ‬مجتمع ريفي‮ ‬يفرض سطوة أبويه تمنع أحلامها وتقهرها ثم تطرح أفكارًا أخري‮ ‬مثل إرشادات الطبيب المختص دون اللجوء إلي‮ ‬فتاوي‮ ‬عجائز القرية ثم طرح مفاهيم أخري‮ ‬لا تقل أهمية عن دور الجامع والكنيسة في‮ ‬تربية الجيل الجديد‮.‬
قدم المخرج عناصر فنية رائعة في‮ ‬تحريك العرائس ولبس القفازات وتدريبهم علي‮ ‬الغناء بشكل فردي‮ ‬وجماعي‮ ‬لمقاطع‮ ‬غنائية معروفة لدي‮ ‬أذن الطفل التي‮ ‬أضفت علي‮ ‬العمل روح البهجة والسعادة والمشاركة الحقيقية مع الجمهور خاصة في‮ ‬أغنية الختام‮.‬
أما في‮ ‬عرض‮ »‬حصان وعروسة‮« ‬تدريب المخرج محمد حسن أحمد استطاع أن‮ ‬يقدم فكرة البحث عن الألعاب الشعبية التراثية القديمة في‮ ‬مغارة علي‮ ‬بابا عن طريق السرد والحكي‮ ‬لمسرح تقليدي‮ ‬علي‮ ‬لسان الجدة من خلال الورشة الفنية لنوادي‮ ‬مسرح الطفل بإحدي‮ ‬قاعات القصر التي‮ ‬تستوعب عددًا قليلاً‮ ‬شارك أفراد الورشة الدراماتورج محمد عبد السلام في‮ ‬كتابة النص وصياغته إضافة إلي‮ ‬طرح الأغاني‮ ‬الشعبية‮ ‬غير المحفوظة لدي‮ ‬جيل‮ ‬يجيد ألعاب الحاسوب والنت دون دراية بقيمة الألعاب التي‮ ‬لها جذور في‮ ‬بيئة شعبية في‮ ‬كل مكان‮.‬
كان المنظر المسرحي‮ ‬أكثر من رائع الذي‮ ‬صممه مهندس الديكور مصطفي‮ ‬أبوبكر وساعده الفنان عبد الحميد خلف خاصة في‮ ‬اللوحة الثانية حيث فتح المغارة وظهور الموتيفات الشعبية مثل‮ (‬حصان خشب،‮ ‬عروسة قماش،‮ ‬خيال المآتة القش،‮ ‬الطيارة الورق إلخ‮..) ‬وبدأ اللعب في‮ ‬محاولة لتذكير الأطفال بتلك الألعاب التراثية القديمة‮.‬
في‮ ‬عرض‮ »‬القلم المغرور‮« ‬ضمن نشاط إدارة الطفل تأليف عبده الزراع إخراج أحمد عبد الوارث موسيقي‮ ‬وألحان معتز الحسيني‮ ‬وتصميم الاستعراضات‮ ‬يحيي‮ ‬عبد العليم،‮ ‬جاء النص لمنافسة فكرة الاتحاد قوة كما في‮ ‬الحكايات القديمة حيث محاولة إقناع القلم الرصاص أنه من أدوات الهندسة الضرورية للطفل في‮ ‬المدرسة الابتدائية دون تمييز أو‮ ‬غرور أو تفضيل نفسه علي‮ ‬الآخرين وأنهم مجتمعون‮ ‬يفيدون التلميذ في‮ ‬مقابل أدوات الحاسوب والاستعمال اليومي‮ ‬في‮ ‬المدرسة والمنزل أيضا دون تفرد أحدهم علي‮ ‬الآخر مثل‮ »‬الونيدوز،‮ ‬الكيب ورد،‮ ‬الكيسة،‮ ‬الماوس‮« ‬وهكذا‮.. ‬لا‮ ‬يجب الاستغناء والانتصار لأحدهم علي‮ ‬حساب الآخر فالكل له دوره في‮ ‬خدمة المجموع وهي‮ ‬فكرة التعاون ونبذ الفرقة والشتات ومحو الغرور من النفوس البريئة التي‮ ‬لم تلوث بعد في‮ ‬عالم الإنسانية ثم عالم الأدوات والجماد‮.‬
في‮ ‬عرض‮ »‬فوبيا‮« ‬بطولة أحمد صلاح،‮ ‬محمد سمير الكردي‮ ‬ديكور الحسيني‮ ‬عبد العال إخراج محمد نجيب نتاج اتحاد كتاب شمال الصعيد طرح فكرة عقدة الخوف في‮ ‬نفس إنسانية تعاني‮ ‬طوال الوقت في‮ (‬العمل،‮ ‬البيت،‮ ‬الشارع‮) ‬والإحساس الدائم بالقهر وعدم الندرة علي‮ ‬المواجهة والتفاعل مع الأشياء وتتحول‮ (‬سيدة‮) ‬الشخصية المحورية في‮ ‬النص إلي‮ ‬حبيس داخل صندوق زجاجي‮ ‬يري‮ ‬العالم من حوله دون اندماج معه وتحاول البنت‮/ ‬الحبيبة مواجهته بكل نقائصه وإخراجه من حالته المريضة التي‮ ‬يستعذب آلامها دون جدوي‮ ‬سوي‮ ‬الدهشة داخل ذاته والانعزال عن العالم من حوله فتفشل هي‮ ‬أيضا وتطير كالفراشة لتحترق بعيدًا عن الحبيب المهزوم‮.‬
تألق أحمد صلاح في‮ ‬دور‮ (‬سين‮) ‬تلك الشخصية المقهورة من الآخر ثم استغرق في‮ ‬لعبته وجسد شخصية الآخر في‮ ‬لحظات من القوة والضعف وتبديل الأدوار وتجسيد الصراع بينهما لنكتشف معه العقدة الحقيقية لديه في‮ ‬لحظات تذكر لسنوات الطفولة والبراءة والنقاء قبل أن‮ ‬يصيبها الإنسان بالتلوث وسلوكياته المريضة أيضا‮.‬
أما في‮ ‬عرض‮ (‬وبعدين‮) ‬من الأدب العالمي‮ ‬كان متعة الحضور بين‮ ‬ياسر فؤاد،‮ ‬أحمد صلاح ومباراة تمثيلية في‮ ‬حرفية الأداء والتكوين الصوتي‮ ‬والتعبير الحركي‮ ‬واستنطاق لغة الجسد وهي‮ ‬مهارات إعداد الممثل نتاج الورشة الفنية الدائمة بقصر ثقافة المنيا والتي‮ ‬يشرف عليها المخرج حسن رشدي‮ ‬ليقدم جيلاً‮ ‬مختلفًا للفرقة القومية من قدرات شابة تؤمن بالاحتراف الذي‮ ‬يبدأ بالالتزام وينتهي‮ ‬عند الجمهور بالتحية والتقدير‮.‬
صمم سينوغرافيا العرض د‮. ‬صالح عبد ربه واعتمد علي‮ ‬فكرة تخليق الجمال من القبح حيث كان المنـظر المسرحي‮ (‬خرابة‮) ‬وأرضًا فضاء مهجورة بها أكوام من القمامة ومخلفات المنازل والاستهلاك اليومي‮ ‬لزجاجات المياه،‮ ‬العلب الصفيح،‮ ‬إطارات السيارات‮.. ‬إلخ‮.‬
وكان لزامًا عليه إعادة تنظيم تلك الفوضي‮ ‬بشكل خلاق ومنظر مسرحي‮ ‬يتناسب مع طبيعة النص الذي‮ ‬يؤكد علي‮ ‬الانتظار الممل ولا جدوي‮ ‬الحياة إن لم‮ ‬يكن هناك هدف وحلم مشروع ولو صغير في‮ ‬نفس إنسانية بسيطة‮/ ‬هامشية في‮ ‬أي‮ ‬مجتمع علي‮ ‬وجه البسيطة‮.‬
في‮ ‬ختام النشاط المسرحي‮ ‬وزع مدير القصر خالد إسماعيل شهادات تقدير علي‮ ‬أفراد الحركة المسرحية وأعضاء الفرقة القومية وجماعة محبي‮ ‬المسرح وأطفال الورش الفنية في‮ ‬احتفالية حضرها كل المهتمين بالمسرح في‮ ‬مدينة إخناتون إيمانًا بالدور الذي‮ ‬يقدمونه في‮ ‬تدعيم الحركة الفنية والتفاعل الحقيقي‮ ‬مع الجمهور بأقل الإمكانيات المالية دون انتظار المخصصات المالية والميزانية الجديدة التي‮ ‬ترهقنا كثيرًا دون جدوي‮.‬

 

أشرف عتريس

معلومات أضافية

  • اسم المسرحية:
  • جهة الانتاج:
  • عام الانتاج: 2011
  • تأليف:
  • إخراج:
  • جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٦٩

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here