اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

حريم النار .. نساء خلف الأبواب المغلقة

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

تعددت المعالجات التي قدمها المسرح المصري لنص " بيت برنارد ألبا"  وهو ما يعود بالتأكيد لملامح التشابه بين واقع المجتمع الذي كان لوركا يرصده في نصه خلال النصف الأول من القرن العشرين والواقع الذي يحيا فيه المجتمع المصري  بصفة عامة والجنوب بشكل أكثر تحديداً ... كما يعود بالتأكيد لتماسك عالمه الدرامي وقوة شخصياته ، وقبل كل ذلك طبيعة الموضوعات التي يناقشها النص وفي مقدمتها أزمة المرأة في المجتمع المغلق الذي يحد من حريتها ويحاصر وجودها ويحول الذكر من شريك إلي حلم وهدف لا تكتمل الحياة دون وجوده .
ومن السبب الأخير انطلقت معظم المعالجات التي قدمت لذلك النص، بما يتناسب ومهمة التنويرية يتحملها المسرح والتي تقف في صف المجموعات الداعية لتحرير المرأة وتحديث المجتمع وفتح القنوات المسدودة بالعادات والتقاليد البالية والتسلط لفتح الأبواب أمام المجتمع للتحرك بحرية صوب المستقبل.
من هنا فإن كافة تلك المعالجات التي قدمت – خاصة خلال السنوات الأخيرة – كانت تهتم بالتأكيد على الجانب النقدي للمجتمع الذكوري و البحث عن القيام بدور مقاوم لهذا المجتمع .
ولعل تجربة المخرجة "ريهام عبد الرازق " والمعد "شاذلي فرح" لم تبتعد كثيراً عن ذلك التوجه العام الذي يهتم بإلقاء الضوء على تشوه العلاقات دخل المنزل بعد موت الأب ومحاولة الأم شغل دور السلطة الأبوية في ظل غياب الرجل وتمرد الفتيات وتطلعهم إلي التمتع بالحياة خارج جدران المنزل/السجن ، وبالتأكيد فإن ذلك الهروب لا يهدف للتخلص من تلك السلطة القمعية ولكنه هروب لسلطة ذكر أخر كما تشير شخصية (قوت /أميرة حافظ) بتأكيدها على أن سلطة "أحمد على" هي السلطة الوحيدة التي تعترف بها وأن أحداً داخل ذلك المنزل لا يملك وصاية عليها .
بالمجمل فإن العرض يؤكد على واقع المرأة في داخل مجتمع ذكوري وأبوي ، لا مكان فيه لأن تمتلك المرأة زمام حياتها الشخصية وتختار مستقبلها ، فالمرأة هي حبيسة المنزل ورهينة رؤية المجتمع القاسية و اللحظة الوحيدة التي تمتلك فيها شخصية (قوت القلوب) حريتها فإنها تهبها لذكر أخر .. وعند اختفاءه يصبح الانتحار هو الحل الوحيد أمامها.. أو بمعني أخر فإن ذلك المجتمع النسائي المغلق الذي تسيطر علية "فتحية شلقم / نرمين البوريدي" لا يعترف بالوجود إلا في ظل الرجل/الأب/ الزوج .. وفي حال غيابه فإن الموت /العدم هو البديل الوحيد ..
ويتأكد ذلك منذ البداية عبر تأكيد شخصية "فتحية شلقم" بعد عودتها من دفن زوجها على أن المنزل ستغلق أبوابه ونوافذه سبع سنوات حداداً على موت الأب وهو ما يعني عزلة تامة عن الحياة ... لكن تلك القواعد سريعاً ما تتعرض لاختبار ضغط الخارج الذي يأتي في صورة " أحمد على" الشاب الي يتقدم لخطبة (رسمية/أية نصر) رغم علاقة الحب التي تربطه بقوت وذلك لضخامة ثروة رسمية برغم مرضها وكبر سنها ، كما يأتي في صورة أصوات الغناء التي يصدح بها الفلاحين، وهو الضغط حاولت المخرجة التأكيد عليه عبر الصورة المسرحية من خلال الديكور الذي صممه (محمد عبد العال) فحوائط المنزل مليئة بالشقوق (والتي تم التأكيد عليها بشكل واضح من خلال الإضاءة الخلفية) بما يوحي بتصدع المنزل نتيجة غياب الأب من ناحية وتداعيه أمام ضغط العالم الخارجي الذي يهاجم النساء المحاصرات داخل المنزل .
كذلك فإن الديكور يؤكد على حالة الغياب للسلطة الذكورية داخل المنزل عبر المقعد الذي يحتل مركز المشهد المسرحي والذي يفترض أنه مقعد "فتحية شلقم" المتحكمة في ذلك المنزل ... فالمقعد فارغ أغلب أوقات العرض.. في تأكيد
على تأكل السلطة داخل المنزل أمام هجوم الخارج وتنامي حضور " أحمد على" العشيق الذي يهيمن على الحدث المسرحي برغم غيابه طوال الوقت عن الظهور على خشبة المسرح .. في مقابل الحضور الواضح للنساء وهيمنتهم على الفضاء المسرحي .
وقد حاولت المخرجة و المعد التأكيد على ذلك الواقع الذي يتفسخ وتنحل روابط علاقاته الحاكمة عبر خروج الفتيات من باب المنزل في نهاية العرض برغم إصرار "فتحية شلقم" على التمسك بعاداتها وتقاليدها التي تفرض الحصار المنزل وتعزله بخطاب ذكوري شديد الوضوح سواء عبر تمسكها بفكرة الشرف و العفة وإصرارها على التأكيد على تميزها الطبقي و أهمية السيطرة على الثروة /الفتيات وهو ما يكشف عن العلاقات الخفية بين مفهوم الشرف و ملكية الرحم من جهة والحفاظ على الثروة .. أو العلاقة الوثيقة بين الثروة كملكية شخصية وجسد المرأة كممر للعبور الأمن لتلك الثروة .. مما يحتم تملك الجسد الأنثوي واحتلاله والهيمنة عليه.
إن خروج الفتيات في نهاية العرض ورغم ما يوحي به من تحرر من سلطة الأم لكنه لا يمثل تحرر من سلطة المجتمع الذكوري ، فالعرض يؤكد طوال الوقت ومنذ الافتتاحية على الدور الرقابي لمجتمع (النجع) وتلصصه على أي خروج على القواعد الاجتماعية التي تحدد دور ومجال حركة المرأة .. فالنميمة تشغل جزء هام من النص و تحدد حركة الشخصيات وتدفعهم لخيارات بعينها ، وكذلك فإن العقاب الاجتماعي للمرأة – التي يظن أنها قتلت وليدها من العلاقة المحرمة -   يمثل نموذجاً لرؤية ذلك المجتمع للمرأة وموقفه منها ، تماماً كما تمثل الحكاية التي تقصها (وردانه/عبير على)عن الغازية التي ترقص في الليل للرجال وفي النهار تشاركهم العمل .. فهذه الحكايات المتراصة تحدد طبيعة المجتمع الذي تخرج إليه الفتيات و العالم الذي سوف يذهبن إليه.
وربما كان الأداء التمثيلي الذي مال نحو بكاء والعويل في كثير من أجزاء العرض يمثل مدخلاً إضافياً للأسلوب الذي تمتلكه النساء للتعبير عن علاقتهم بالعالم وعدم قدرتهم على تبديل مصائرهم.. وإن كان من الممكن تخفيف ذلك الكم الكبير من الصراخ والعويل دون إيذاء الطرح الأساسي للعرض خاصة من وجود مجموعة ممثلات يمتلك قدرات أدائية عالية وقدرة على تقديم الشخصيات بشكل واقعي يتناسب مع التوجه العام للعرض .
بالمجمل ربما كان العرض - ورغم انضباطه الإيقاعي و قدرة المخرجة ومجموعة العمل على صياغة عالم متماسك – بحاجة إلي التكثيف.

محمد مسعد

معلومات أضافية

  • اسم المسرحية: حريم النار
  • جهة الانتاج: فرقة بيت ثقافة القباري - الاسكندرية - هيئة قصور الثقافة
  • عام الانتاج: ٢٠١٢
  • تأليف: شاذلي فرح
  • إخراج: ريهام عبد الرازق
  • جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٦٩

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here