اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

‮‬بيرم بيرم‮ .. ‬رحيق الماضي‮ ‬وأرق المستقبل

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

غلبت اقطع تذاكر‮ ‬
وشبعت‮ ‬يارب‮ ‬غربة‮ ‬
بين الشطوط والبواخر‮ ‬
ومن بلادنا لأوروبا‮ ‬
وقلت علي‮ ‬الشام أسافر‮ ‬
إياك ألاقيلي‮ ‬تربة‮ ‬
فيها أجاور معاوية‮ ‬
وأصبح حماية أمية
هكذا‮ ‬يلخص بيرم نفسه أزمة حياته واغترابه الدائم والمتواصل‮ ‬
فالحديث عن بيرم التونسي‮ ‬يفتح الباب أمام آفاق لا حدود لها،‮ ‬تتسع باتساع صاحبها وتنوعه وتفرده أيضا‮ .‬
فكل لمحة من حياة أو فن بيرم التونسي‮ ‬يمكن أن‮ ‬يؤلف عنها العديد من الكتب والدراسات،‮ ‬وكان من الطبيعي‮ ‬بل من الواجب أن‮ ‬يتواكب افتتاح مسرح بيرم التونسي‮ ‬وأول إنتاج لفرقة الإسكندرية المسرحية بعرض‮ ‬يحمل اسم بيرم،‮ ‬والحقيقة أن العرض بغض النظر عن حكمنا النهائي‮ ‬عليه إلا أنه أيضا‮ ‬يفتح العديد من الآفاق للرؤية والتحليل‮. ‬
ونبدأ من اختيار الاسم‮ ( ‬بيرم‮ .. ‬بيرم‮ ) ‬فهو نداء واستدعاء للشخصية وإعادة بعث وإحياء لروحها،‮ ‬وهو في‮ ‬نفس الوقت تأكيد علي‮ ‬الشخصية وإصرار علي‮ ‬أهميتها وهو أيضا دفاع قوي‮ ‬لكل ما تعرض له الرجل من ظلم‮ ‬،‮ ‬وينطلق المخرج‮ (‬محمد مرسي‮) ‬من الخطوط الأساسية التي‮ ‬رسمها له المؤلف‮ (‬محمود الطوخي‮ ) ‬لينسجا معا عرضا توثيقيا جادا،‮ ‬يبدأ من المسرح وينتهي‮ ‬إليه،‮ ‬عرض مكشوف اللعبة المسرحية،‮ ‬ذو طابع‮ ‬غنائي‮ ‬استعراضي،‮ ‬وإن كان العرض‮ ‬يليق تماما بما صمم من أجله‮ ( ‬ليلة افتتاحية‮ ) ‬إلا أننا حين نتناوله الآن فاننا نعرض له كإنتاج لفرقة الإسكندرية بحكم عرضه لمدة حوالي‮ ‬شهر بالإسكندرية ثم القاهرة‮ ‬،‮ ‬هنا‮ ‬ينقص العرض الكثير ليكون رؤية فنية لعرض مسرحي‮ ‬متكامل‮ ‬يعرض لقيمة بيرم التونسي‮ .‬
فقيمة الاغتراب في‮ ‬شخصية بيرم هي‮ ‬التيمة الأساسية التي‮ ‬يسير خلفها العرض حيث‮ ‬يبدأ استعراض حياة بيرم بعد مقدمته المسرحية سريعة الإيقاع بتأسيس مفهوم الغربة والنفي‮ ‬في‮ ‬حياة بيرم
و الثانية اهـ‮ .. ‬و الثالثة آهـ‮.. ‬الأوله آهـ‮ ‬
الأوله‮ : ‬مصر‮ .. ‬قالوا تونسي‮ ‬و نــــــفوني
والتانية تونس‮ .. ‬و فيها الأهل جحدوني
والثالثة‮ : ‬باريس‮ .. ‬و في‮ ‬باريس جهلوني
‮❊❊❊‬
الأوله‮ : ‬مصر‮ .. ‬قالوا تونسي‮ ‬و نفوني‮ ‬جزاة الــــخير
والثانية‮ : ‬تونس‮ .. ‬و فيها الأهل جحدوني‮ ‬و حتي‮ ‬الغير
والثالثة‮ : ‬باريس‮ .. ‬و في‮ ‬باريس جهلوني‮ ‬وانا موليير
‮❊❊❊‬
الأوله‮ : ‬مصر‮ .. ‬قالوا تونسي‮ ‬و نفوني‮ ‬جزاة الخير وإحـــــساني
و الثانية‮ : ‬تونس‮ .. ‬و فيها الأهل جحدوني‮ ‬و حتي‮ ‬الغير ما صافاني
و الثالثة‮ : ‬باريس‮ .. ‬و في‮ ‬باريس جهلوني‮ ‬وانا موليير في‮ ‬زماني
وعلي‮ ‬الرغم من ذلك فالعرض لا‮ ‬يتناول الشخصية إلا في‮ ‬أبعادها السطحية المباشرة ويكاد‮ ‬يتجاهل أزمتها الرئيسية‮ ( ‬الوطن والمنفي‮ ) ‬علي‮ ‬الرغم من أن معظم الأحداث تتناول ذاك الموضوع‮ ‬،‮ ‬لكنه‮ ‬يكتفي‮ ‬بالحلول السطحية السهلة كأن‮ ‬يصور لنا الشخصية علي‮ ‬أنها مجرد ضحية اضطهاد للمحتل دون تعمق في‮ ‬معاناة الشخصية ذاتها‮ ‬،‮ ‬ومما عمق هذا الشعور تقسيم الشخصية علي‮ ‬عدد من الممثلين دونما سبب أو ترتيب منطقي‮ ‬يحكم هذا التقسيم وهو علي‮ ‬الرغم من انه وبسبب براعة المخرج في‮ ‬الانتقال من ممثل لآخر لم‮ ‬يؤد إلي‮ ‬تشتيت المتفرج إلا أنه أدي‮ ‬لما هو أفظع من ذلك وهو اغتراب المتفرج عن الشخصية
خاصة وبيرم شاعر‮ ‬يدرك معني‮ ‬الأزمة ولقد عبر عنها في‮ ‬حياته وأشعاره بوضوح
من قبل ما اكتب أنا عارف القول ضايع‮ ‬
و الأجر بالتأكيد ذاهب حسب الشايع‮ ‬
و الشتم حايجيني‮ ‬مسوجر من واد صايع‮ ‬
مهما انكويت بالنار و الزيت برضك فنان‮ ‬
يا مصري‮ ‬و انت اللي‮ ‬هاممني‮ ‬من دون الكل‮ ‬
هزيل و‮ ‬يحسبك الجاهل عيان بالسل‮ ‬
من دي‮ ‬الكيوف اللي‮ ‬تصبر علي‮ ‬كتر الذل‮ ‬
و نمت و العالم فايق قوم بص و طل‮ ‬
و شوف الشعوب و اتغص و دوب و ارجع إنسان‮ ‬
لكن العرض‮ ‬يتركنا في‮ ‬حالة من الغربة لا نستطيع النفاذ إلي‮ ‬بيرم
لم‮ ‬يكسر حدة هذا الاغتراب سوي‮ ‬حميمية التناول الموسيقي‮ ‬ل‮ ( ‬حمدي‮ ‬رءوف‮ ) ‬الذي‮ ‬اسهم فهمه وإحساسه بمشاعر ومواقف بيرم في‮ ‬صياغة تلك الرؤية إلا أنه وبسبب المخرج أيضا لم‮ ‬ينجح في‮ ‬توظيف معظم الألحان في‮ ‬خدمة الشخصية‮ ‬،‮ ‬ففي‮ ‬أفضل الأحوال جاءت الألحان محايدة دراميا في‮ ‬قالب مسرحي‮ ‬لا‮ ‬يلتزم أو‮ ‬يتلمس منهجا بعينه وأكبر دليل علي‮ ‬ذلك‮ ( ‬استعراض المجلس البلدي‮ )‬
فبينما تسير ألحان العرض في‮ ‬اتجاه‮ ‬يدخل هذا اللحن بمفاجئة إيقاعية حيث‮ ‬يستلهم أداء وإيقاع طقس الزار ويحققه المخرج وكل من مصمم الاستعراضات ومصمم الإضاءة من خلال الصورة البصرية‮ .. ‬دون مبرر واضح لذلك الاستخدام رغم جمال المشهد المسرحي‮ ‬في‮ ‬حد ذاته‮ ‬،‮ ‬ولكن تلك هي‮ ‬أزمة هذا العرض الحقيقية وهي‮ ‬عدم القدرة علي‮ ‬صياغة سياق عام‮ ‬يمكنه أن‮ ‬يحمل ما بشخصية بيرم التونسي‮ ‬من عمق وثراء‮.‬
أما بالنسبة للصياغة البصرية للعرض فلقد تناقض المشهد شبه الواقعي‮ ‬للحارة السكندرية ومشاهد تجسيد السفينة والمقهي‮ ‬مع تصور الملابس المجردة للفرقة المسرحية التي‮ ‬تقدم العرض‮ .‬
وجاءت الاستعراضات هي‮ ‬الأخري‮ ‬باهتة كمجرد ترجمة حرفية لما تقوله كلمات الأغاني،‮ ‬لا أود أن أكون قاسيا في‮ ‬تناول تجربة متميزة كهذا العرض‮ ‬يكمن تميزها في‮ ‬إيقاعها المتدفق السريع دون ملل‮ ‬،‮ ‬لكن‮ ‬يأتي‮ ‬النقد دائما قدر قامة المبدع الذي‮ ‬صنع العمل و الظرف الذي‮ ‬يقدم فيه والشخصية التي‮ ‬تناولها
فالعرض كما‮ ‬يفتح لنا أبواب الحنين من الماضي‮ ‬لشخصية بيرم التونسي‮ ‬إنما‮ ‬يثير قلقا واضحا في‮ ‬منهج ومستقبل فرقة الإسكندرية المسرحية‮ ‬،‮ ‬وكما‮ ‬يبعث بعث بيرم من خلال تلك المجموعة الرائعة المتناغمة من فريق التمثيل المدرب جيدا والمنضبط‮ ‬،‮ ‬فإنه‮ ‬يدمي‮ ‬القلب ألا‮ ‬يكون العرض قدر الحدث والشخصية التي‮ ‬يقدمها‮.   ‬

 

أحمد شوقي‮ ‬رءوف

معلومات أضافية

  • اسم المسرحية: بيرم بيرم‮
  • جهة الانتاج: فرقة الاسكندرية المسرحية - بيت المسرح
  • عام الانتاج: ٢٠١٢
  • تأليف: محمود الطوخي
  • إخراج: محمد مرسي
  • جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٦٧

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here