اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

أين أشباحي؟‮!‬ بين الأداء الراقص والكوميديا‮..

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

عندما تدخل قاعة عرض استديو مركز الإبداع الفني‮ ‬في‮ ‬دار الأوبرا المصرية لحضور عرض‮ "‬أين أشباحي؟‮".. ‬تقابلك رسمة عملاقة لجمجمة‮ ‬يوحي‮ ‬منظرها أنها لامرأة‮.. ‬هناك إضاءة خافته سرعان ما تبدأ في‮ ‬الانتشار فيظهر ثلاثة شباب في‮ ‬ملابس أفراد أمن‮.. ‬يتساءلون عن سبب اختيارهم لحراسة هذا المنزل الذي‮ ‬يقال عنه إنه مسكون منذ سنين‮.. ‬يزداد تخوفهم مما سيحدث لهم في‮ ‬هذه الليله الغريبة‮.. ‬فيحاولون‮ "‬النفاد بجلدهم‮" ‬في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬يظهر لهم فيه رجل‮ ‬يتشح بالسواد‮.. ‬يبدو كالشخصيات الأسطورية لمصاصين الدماء‮.. ‬هذا الرجل‮ ‬يأمرهم بمتابعة حراسة المنزل‮.. ‬ويطمئنهم أنه لن‮ ‬يحدث لهم مكروه طالما هم بعيدون عن المشاكل‮. ‬
ثم‮ ‬يحكي‮ ‬لهم هذا الرجل قصة اللوحة المرسومة في‮ ‬عمق المسرح‮.. ‬فهي‮ ‬لوحة جدته التي‮ ‬– ‮ ‬منذ سنين طويلة‮ ‬– ‮ ‬كانت قد دعت مجموعة كبيرة من أصدقائها لحفلة في‮ ‬هذا البيت‮ ‬– ‮ ‬بيتها‮ - ‬وما أن بدأ الموسيقيون في‮ ‬العزف وبدأ الضيوف في‮ ‬الرقص‮.. ‬سقطت شمعة من مكان ما وحرقت فستانها ومن ثم شبت النار في‮ ‬جميع أنحاء المنزل وحرقت جميع الضيوف‮.. ‬ليموت الكل وتبقي‮ ‬الأشباح‮.‬
يخرج الرجل المتشح بالسواد ويبدأ المرح‮.. ‬فتخرج الأشباح‮ ‬– ‮ ‬ما بين‮ ‬40 ‮ ‬راقصًا وراقصة‮ ‬– ‮ ‬يدبون علي‮ ‬الأرض بحماس وبكثير من السعادة‮.. ‬فتتحول قاعة العرض إلي‮ ‬كرنفال من الألوان المبهجة التي‮ ‬شكلتها ملابسهم البسيطة الجميلة‮.. ‬تتوالي‮ ‬الرقصات ويتباري‮ ‬كل راقص في‮ ‬المجموعة ليظهر أحسن ما عنده فلا تعرف أيا منهم تتابع‮.. ‬فالحركات سريعة ومتتالية والعدد كبير ولكن الرقص متقن‮.. ‬دربهم عليه الراقصان المحترفان ومشرفا ورشة الرقص والتعبير الحركي‮ ‬ضياء شفيق ومحمد مصطفي‮.. ‬فقد أجريا بروفات لطلاب الورشة في‮ ‬مدة لا تقل عن‮ ‬5 ‮ ‬أشهر‮ ‬يوميا ليقدما هذا العرض‮.. ‬فكرة بسيطة تلك التي‮ ‬بني‮ ‬علي‮ ‬أساسها عرض‮ "‬أين أشباحي؟‮" ‬وهو عرض مادة الرقص لورشة مركز الإبداع الفني‮ ‬التي‮ ‬يشرف عليها المخرج خالد جلال والتي‮ ‬هدفها تخريج فنان شامل‮ ‬يعرف كيف‮ ‬يؤدي‮ ‬ويلقي‮ ‬الشعر ويغني‮ ‬ويرقص أيضا‮ -‬ ‮ ‬والعرض في‮ ‬حد ذاته هو سهل ممتنع‮.. ‬فالفكرة البسيطة هي‮ ‬مجرد‮ "‬فاترينا‮" ‬شيك‮.. ‬لمجموعة من الرقصات المتتالية التي‮ ‬تتنوع ما بين الرقص الحديث والكلاسيكي‮ ‬بل والشعبي‮ ‬أيضا‮.. ‬والتي‮ ‬قدمت علي‮ ‬مقطوعات موسيقية عالمية‮.. ‬وتتخلل هذه الرقصات مشاهد قصيرة كوميدية لأفراد الأمن الثلاثة أفراد الأمن‮.. ‬ولعل ذلك الموضوع البسيط الذي‮ ‬دارت حوله المسرحية كان مادة خامًا خصبة جعل من التنوع في‮ ‬الأداءات الحركية مبررا داخل ذلك العالم الخيالي‮ ‬الذي‮ ‬يتسم بالجنون وعدم المنطقية‮ ‬،‮ ‬كما أنه ساهم في‮ ‬جعل التنقل بين المشاهد الكوميدية والمشاهد الراقصة خالقا لإيقاع خاص‮ .. ‬خاصة وأن مشاهد التمثيل كانت كرد فعل لعالم الأشباح الراقص‮ .. ‬لهذا جاءت الدراما عاملا مساعدا في‮ ‬حيوية العرض‮.‬
تميز الراقصون برشاقتهم وحماستهم‮.. ‬فلم تكن أجسادهم فقط هي‮ ‬ما تتمايل مع الموسيقي‮ ‬وتؤدي‮ ‬الرقصات‮.. ‬بل كانت وجوههم كذلك شديدة التعبير بما‮ ‬يؤدون‮.. ‬وساهم في‮ ‬ذلك بالطبع المكياج الجميل ذو الألوان القاتمة‮.. ‬الذي‮ ‬ظلل عيونهم وجزءًا من الوجه فجعلهم‮ ‬يبدون كأشباح مخيفة‮..‬
جاءت الملابس شديدة البساطة ولكنها في‮ ‬نفس الوقت شديدة التألق‮.. ‬فقد صممتها مروة عودة كملابس القرون الوسطي‮ ‬ولكن بشكل عملي‮ ‬يساعد الراقصين علي‮ ‬أداء الرقصات بسهولة‮.. ‬فاستعاضت عن‮ "‬الجيبات المنفوشة‮" ‬بالبنطلونات الضيقة المريحة وأضافت بعض قطع القماش كي‮ ‬لا تخل بشكل الفستان‮. ‬
أما الديكور فقد كان عبارة عن‮ "‬أساتك‮" (‬أستك مطاط‮) ‬سوداء تخفي‮ ‬ما خلفها ولكنها تتيح للراقصين سهولة وسرعة العدو منها وإليها كأنهم‮ ‬يختفون داخل الحوائط‮.. ‬فكرة أيضا بسيطة لكنها مبتكرة وعملية‮.. ‬قامت بتصميمها مروة أيضا‮..‬
لم تكن هناك رقصات فردية وإنما قدمت المجموعة الرقصات كما لو كانوا جميعهم شخصًا واحدًا‮.. ‬فبدت الرقصات كلوحات متناسقة بلا نشاذ‮.. ‬ونجح المدربان ضياء ومحمد في‮ ‬تجاوز نقاط الضعف في‮ ‬بعض الراقصين بتوظيفهم بشكل جمالي‮ ‬في‮ ‬أجزاء من الرقصات‮.. ‬فبدلا من رفضهم استغل عيوبهم وشكلها فيما‮ ‬يخدم العرض‮.. ‬وهو ما‮ ‬يجب أن نشيد به نظرا لاحترام الغاية المنشودة من العرض وهو التدريب علي‮ ‬فنون الأداء المختلفة وإكساب الممثلين الحرفة اللازمة التي‮ ‬تساعدهم علي‮ ‬استكمال حياتهم المهنية لهذا قام المدربان باستيعاب كل طاقات الورشة وتوظيفها وذلك لتنمية مهارات المؤدين وتطويرها‮.‬
ومن الجدير بالذكر أن عرض‮ "‬أين أشباحي؟‮" ‬هو العرض الرابع للدفعة الثالثة‮  ‬من ورشة مركز الإبداع‮.. ‬فقد قدموا ثلاثة عروض أخري‮ ‬وهي‮ ‬عرض‮ "‬غنا للوطن‮" ‬وهو عرض مادة الغناء‮.. ‬وعرض‮ "‬حلو الكلام‮" ‬وهو عرض مادة الإلقاء‮.. ‬و"عرض الخاص1" وهو عرض قسم الإخراج‮.. ‬كما قدموا ليالي‮ ‬رمضانية بعنوان البردة‮.. ‬وفي‮ ‬كل عرض من هذه العروض‮.. ‬تتطور وتتوهج موهبة هؤلاء الشباب الذين‮ ‬يبحثون عن ثقل موهبتهم بالدراسة في‮ ‬الورشة‮.. ‬ومن المنتظر أن نري‮ ‬هؤلاء الشباب في‮ ‬المستقبل في‮ ‬أعمال أخري‮ ‬ليس فقط في‮ ‬المسرح بل في‮ ‬التليفزيون والسينما‮.‬
يسرا الشرقاوي

معلومات أضافية

  • اسم المسرحية: ‬أين أشباحي
  • جهة الانتاج: صندوق التنمية الثقافية
  • عام الانتاج: ٢٠١٢
  • تأليف: ورشة مركز الإبداع الفني‮ ‬– ‮ ‬القاهرة
  • إخراج: ورشة مركز الإبداع الفني‮ ‬– ‮ ‬القاهرة
  • جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٦٥

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here