اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

نهر الدم‮ ..‬ رحلة بين الجحيم والنعيم

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

يعج تاريخ البشرية منذ قابيل وهابيل بالأحداث الجسام،‮ ‬بسلسلة هائلة من الصراعات العنيفة،‮ ‬أسفرت عن أنهار من الدم،‮ ‬كان السبب فيها هو الإنسان باختياراته،‮ ‬فهو بهذا الاختيار قد ارتضي‮ ‬حمل الأمانة التي‮ ‬خشت الجبال من حملها،‮ ‬وكل باختياره‮ ‬يقرر مصيره‮.‬
    يطرح المخرج محمد درويش رؤيته الفنية لعرضه القديم‮/ ‬الجديد‮ (‬نهر الدم‮) ‬مقيماً‮ ‬بنيته علي‮ ‬أرضية فكرية مؤسسة علي‮ ‬أن الحقيقة الوحيدة هي‮ ‬الموت،‮ ‬وهي‮ ‬منطقة محفوفة بالمخاطر،‮ ‬لقربها الشديد وتماسها مع التابوه الديني،‮ ‬فما أكثر المتنطعين باسم الدين،‮ ‬الذين‮ ‬يخرجون عليك بصوت عالٍ‮ ‬وتعصب شديد بل وتشنج مبالغ‮ ‬فيه،‮ ‬ليرموك بالكفر والإلحاد،‮ ‬وقد أراد المخرج والمؤلف أن‮ ‬يطرحا رؤيتهما الفنية لما بعد الموت،‮ ‬تلك التي‮ ‬شغلت العديد والعديد من المفكرين والفلاسفة والمبدعين،‮ ‬ونلمح صداها في‮ ‬كثير من الكلاسيكيات،‮ ‬مثلما نجد عند دانتي‮ ‬أليجييري‮ ‬وأبي‮ ‬العلاء المعري‮ ‬علي‮ ‬سبيل المثال‮.‬
    حاول المخرج مع مصمم الديكور الموهوب الراحل محمد مصطفي‮ ‬– ‮ ‬إحدي‮ ‬ضحايا محرقة بني‮ ‬سويف‮- ‬أن‮ ‬يشكلا فضاءً‮ ‬مسرحيا‮ ‬غير تقليدي،‮ ‬ممر مستطيل للتمثيل‮ ‬يجلس الجمهور علي‮ ‬جانبيه،‮ ‬ابتعد هذه المرة عن الإيحاء بجو المقبرة عن المرة السابقة التي‮ ‬تم تقديم العرض فيها عام‮ ‬2005.
    أثناء دخول الجمهور‮ ‬يؤدي‮ ‬اثنان من الراقصين‮ (‬حازم حسن‮ ‬– محمد مصطفي‮) ‬استعراضاً‮ ‬يمهد ويرهص للصراعات الدموية،‮ ‬كبداية للخوض في‮ ‬نهر الدم،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬يؤكده ملابسهما التي‮ ‬تتكون من اللونين الأحمر والأسود بدلالتهما التقليدية،‮ ‬علي‮ ‬خلاف ملابس باقي‮ ‬الممثلين المصنوعة من الخيش،‮ ‬الملابس مميزة ومتمايزة من تصميم هبة مجدي،‮ ‬ثم تدخل أربعة جثامين علي‮ ‬التوالي‮ ‬محمولة علي‮ ‬الأكتاف،‮ ‬ليكون هذا بمثابة التمهيد الافتتاحي‮ ‬يصاحبه إنشاد للقارئ مشاري‮ ‬راشد‮ ‬يتحدث عن عمل الإنسان في‮ ‬الدنيا وأن القبر هو نهاية كل إنسان،‮ ‬ثم تبدأ الأحداث بالزحف في‮ ‬نهر الدم أو المطهر وصولاً‮ ‬إلي‮ ‬الجحيم أو الجنة،‮ ‬ويصاحب ذلك ظهور الشيطان‮ (‬أحمد عثمان‮) ‬الذي‮ ‬يسعد بسيطرته وتحكمه،‮ ‬ويتم من خلال استعراض حكاية كل من الجثث الملقاة علي‮ ‬المسرح،‮ ‬حيث تقوم ممزقة كفنها لتستدعي‮ ‬بواسطة الفلاش باك حكايتها التي‮ ‬أوصلتها لهذا المصير‮.‬
    الحكاية الأولي‮ ‬تخوض في‮ ‬الدم الذي‮ ‬يسيل بين الأخوة خلافا علي‮ ‬الإرث الملعون،‮ ‬الذي‮ ‬يغذيه الطمع والعقوق،‮ ‬فالابن العاق‮ (‬مصطفي‮ ‬حسن‮) ‬يغتصب ميراث أبيه‮ (‬أحمد صلاح‮) ‬ويحرم أخته‮ (‬آلاء المصري‮) ‬ويقتتل مع أخيه‮ (‬شادي‮ ‬أسعد‮) ‬ويقتله،‮ ‬والثانية ترصد الخيانة والعلاقات الشاذة من خلال زوجين،‮ (‬أحمد مجدي‮) ‬الزوج الشاذ وعلاقاته الشاذة مع رفقائه‮ (‬خالد السعداوي‮ ‬وكريم البسطي‮)‬،‮ ‬بينما الزوجة اللعوب‮ (‬مريم البحراوي‮) ‬تلهو وتضحك وتقيم علاقات مع رفقائها‮ (‬محمد عبد العزيز ومحمد إكرام‮)‬،‮ ‬وأخيراً‮ ‬قهر السلطة المتجبرة واغتصابها الحقوق في‮ ‬الحكاية الثالثة،‮ ‬أقرب ما‮ ‬يكون من جو ملوك العصور الوسطي‮ ‬تنويعاً‮ ‬علي‮ ‬حق الليلة الأولي،‮ ‬فالملك‮ (‬أحمد البنهاوي‮) ‬يرغب في‮ ‬استلاب الزوجة‮ (‬وسام صبحي‮) ‬من زوجها‮ (‬وائل شاهين‮) ‬بمساعدة وزيره‮ (‬أحمد مبروك‮) ‬ومحظيته‮ (‬سمية سالم‮) ‬وجنوده‮ (‬عادل رأفت ومصطفي‮ ‬البراء‮)‬،‮ ‬ثم‮ ‬يكون التيه في‮ ‬نهر الدم ويتم مزج الحكايات مع بعضها،‮ ‬تأكيداً‮ ‬علي‮ ‬أن الظلم والدم الحرام واحد في‮ ‬كل زمان ومكان،‮ ‬وله نفس النتيجة،‮ ‬فالظالمون الذين اتبعوا خطوات الشيطان عندما وجدوا أنفسهم في‮ ‬نهر الدم‮ ‬يتعذبون تلفتوا فلم‮ ‬يجدوا الشيطان،‮ ‬حاولوا الهروب من مصيرهم فلم‮ ‬ينجحوا‮.‬
    لعبت الموسيقي‮ ‬دوراً‮ ‬رئيساً‮ (‬الإعداد الموسيقي‮ ‬لشريف الوسيمي‮) ‬في‮ ‬الأحداث،‮ ‬فالعرض معتاد علي‮ ‬الحركة ولا‮ ‬يوجد به حوار‮.‬
    لا‮ ‬يستطيع المرء إلا أن‮ ‬يتبادر إلي‮ ‬ذهنه العرض السابق منذ ما‮ ‬يقرب من سبعة أعوام،‮ ‬عندما عرض في‮ ‬المسرح المكشوف بدار الأوبرا ضمن فعاليات مهرجان القاهرة الدولي‮ ‬للمسرح التجريبي‮ ‬عام‮ ‬2005فقد فاز وقتها بجائزة أفضل أداء جماعي،‮ ‬فضلاً‮ ‬عن أن الأمر الذي‮ ‬لا‮ ‬يمكن نسيانه بأي‮ ‬حال من الأحوال أنه كان إبان محرقة مسرح بني‮ ‬سويف،‮ ‬بحيث كان حضوراً‮ ‬طاغياً‮ ‬لحقيقة الموت،‮ ‬وجدير بالذكر أن العرض الأول لنهر الدم تم تقديمه بالمعهد العالي‮ ‬للفنون المسرحية في‮ ‬شهر مارس من هذا العام،‮ ‬فهو سابق لا لاحق للأحداث التي‮ ‬تركت ندبة لا تندمل في‮ ‬القلب‮.‬
    ولا أعلم ماذا كان الدافع الآن لإعادة إنتاج وتقديم هذا العرض مرة أخري،‮ ‬خاصة وأن حالة العرض ككل كانت أقوي‮ ‬كثيراً‮ ‬وقتها،‮ ‬وكنت أتمني‮ ‬أن‮ ‬يطور المخرج الواعد من فكرته،‮ ‬ويسعي‮ ‬لإبداع جديد‮ ‬يتميز بالطزاجة‮.‬

طارق راغب

معلومات أضافية

  • اسم المسرحية: نهر الدم‮
  • جهة الانتاج: مسرح الشباب - البيت الفني للمسرح
  • عام الانتاج: ٢٠١٢
  • تأليف: أحمد أبو زيد
  • إخراج: محمد درويش
  • جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٦٤

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here