اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

حكاية الشتاء .. صورة غنية أثرت بساطة التيمة

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

‎
 ‬أن مسرحية‮ »‬حكاية الشتاء‮« ‬هي‮ ‬من مسرحيات‮ »‬شكسبير‮« ‬الضعيفة من وجهة النظر الدرامية،‮ ‬لاسيما إذا تم مقارنتها بمسرحياته التي‮ ‬تعد نموذجا شديد الإحكام في‮ ‬بنيته الدرامية من وجهة النظر الكلاسيكية الحديثة،‮ ‬ولازالت تلك المسرحيات‮ ‬يتم مدارستها في‮ ‬الحلقات الدرامية بالمعاهد المتخصصة،‮ ‬ومن هذه المسرحيات‮ »‬الملك لير،‮ ‬هاملت،‮ ‬عطيل،‮ ‬تاجر البندقية،‮ ‬يوليوس قيصر‮.. ‬إلخ‮« ‬ولتوضيح البنية الدرامية المفككة في‮ ‬مسرحية‮ »‬حكاية الشتاء‮« ‬علينا أن نعود إلي‮ ‬بداية الحدث الذي‮ ‬ابتني‮ ‬عليه المؤلف عقدته الدرامية‮.. ‬كان مجرد مشاهدة الملك‮ »‬ليونيس‮« ‬لزوجته‮« ‬هرميون‮« ‬مع شقيقه في‮ ‬حديقة القصر دون أن‮ ‬يصدر عنهما ما‮ ‬ينم عن شيء سوي‮ ‬أنها تستطيع أن تقنع الملك شقيق زوجها بمد فترة زيارته لهما‮!! ‬هذا الموقف‮ - ‬من وجهة النظر الدرامية‮ - ‬لا‮ ‬يمكن لرجل طبيعي‮ ‬أن‮ ‬يقيم عليه الشك في‮ ‬سلوك زوجته،‮ ‬لاسيما وأن المؤلف لم‮ ‬يشر إلي‮ ‬ما‮ ‬ينم عن عدم استوائية البناء النفسي‮ ‬للملك‮... ‬وإذا ما توغلنا في‮ ‬صعود الحدث بتلك المسرحية سنجد أن الملك‮ »‬ليونيس‮« ‬يأمر بأن تؤخذ طفلته الوليدة التي‮ ‬يشك في‮ ‬نسبها لتقتل،‮ ‬ويقع اختياره علي‮ ‬زوج‮ »‬بولينا‮« ‬ليقوم بتلك المهمة،‮ ‬ذلك الذي‮ ‬يترك الطفلة الأميرة في‮ ‬الصحراء علي‮ ‬حدود المملكة المجاورة‮ »‬بوهيميا‮« ‬حتي‮ ‬يعثر عليها الراعي‮ ‬الذي‮ ‬يقوم بتربيتها‮.. ‬وهذا ما حدث مع‮ »‬أوديب‮« ‬سوفوكليس مع فارق بسيط إذ أن الراعي‮ ‬يأخذ‮ »‬أوديب‮« ‬إلي‮ ‬ملك المملكة المجاورة‮ »‬كورنثة‮« ‬ليتولي‮ ‬تربيته،‮ ‬وكما أن العراف هو الذي‮ ‬يفك طلسم العقدة في‮ »‬أوديب‮« ‬كاشفا أن الدنس هو المتسبب في‮ ‬ما‮ ‬يحيق بالمدينة من كوارث‮.. ‬نجد‮ »‬شكسبير‮« ‬أيضا‮ ‬يجعل العرافة هي‮ ‬التي‮ ‬تنبئ بتبرئة‮ »‬هرميون‮« ‬مما ألصق بها زوجها من تهم،‮ ‬وعلينا ألا نتجاهل الأجواء الإغريقية التي‮ ‬أحاط بها‮ »‬شكسبير‮« ‬مسرحيته‮ (‬أسماء الشخصيات وأسماء المملكتين‮) ‬لا نريد هنا أكثر من مجرد الإشارة إلي‮ ‬ضعف المسرحية دراميا وعدم إحكام بنيتها الدرامية،‮ ‬واستهلاكية تيمتها،‮ ‬وميلودرامية حبكتها،‮ ‬ومن هنا‮ ‬ينتأ التساؤل حول دوافع المخرج عبد الرحمن سالم لتناول هذا النص كلاسيكي‮ ‬البناء محدود الآفاق حتي‮ ‬في‮ ‬فضائه المسرحي،‮ ‬وإذا كنا حتي‮ ‬بعد مشاهدة العرض لم نعثر علي‮ ‬إجابة لهذا التساؤل إلا أننا في‮ ‬النهاية لا نستطيع سوي‮ ‬مواجهة كيفية تعامل المخرج وتقديمه للعرض كحالة فنية هو‮ ‬غير معفي‮ ‬من تبعة اختياره للنص هذا تحديدا بعيدا عن أية إيديولوجيات‮.. ‬ومن هذا المنطلق فقد قدم المخرج عبد الرحمن سالم نص العرض في‮ ‬غير اختلاف كبير عن النص المكتوب،‮ ‬ولا‮ ‬يتجاوز حذف جملة‮ - ‬دون إخلال‮ - ‬هنا أو هناك،‮ ‬وغراميته أو حميميته بالنص ارتكزت علي‮ ‬تيمته البسيطة الملخصة في‮ ‬الشك وما‮ ‬يمكن أن‮ ‬يسببه من دمار سواء للشخص أو لمن حوله،‮ ‬لاسيما إذا كان هذا الشك مجرد أوهام لا أساس ولا صحة لها‮.. ‬ووعي‮ ‬المخرج ببساطة التيمة واستهلاكيتها،‮ ‬وكلاسيكية النص ومتحفيته جعله‮ ‬يركز مهاراته كمخرج في‮ ‬تقديم عرض في‮ ‬هذا الإطار،‮ ‬ومن ثم حرص علي‮ ‬أن تكون انضباطية عناصره وتناغمها هي‮ ‬الميعار الأوحد في‮ ‬جودة عرضه المسرحي‮ ‬وقد نجح في‮ ‬ذلك إلي‮ ‬حد بعيد مؤكدا امتلاكيته لصنع حالة فنية أكثر من جيدة بدءا من نجاحه في‮ ‬تسكين ممثليه في‮ ‬أدوارهم بشكل جانبه التوفيق إلي‮ ‬حد بعيد‮.. ‬لاسيما الشخصيات الرئيسية منها‮.. ‬إذ جاء‮ »‬مصطفي‮ ‬شوشة‮« ‬في‮ ‬دور‮ »‬بولكسنيس‮« ‬وقد ساعدته خبرته في‮ ‬تلبس الشخصية بمراحلها الثلاث حيث الأخ الودود المحب لأخيه،‮ ‬ثم المصدوم فيما ارتابه فيه شقيقه،‮ ‬وحالة هلع ما قبل الهروب،‮ ‬والثالثة في‮ ‬صدمته في‮ ‬ولده العاشق لابنة الراعي‮ ‬وإصراره علي‮ ‬الاقتران بها وتجاهله له‮.. ‬أما الفنان‮ »‬السيد شاهين‮« ‬في‮ ‬دور الملك‮ »‬ليونيس‮« ‬فكعادتنا به دائما‮.. ‬ممثل‮ ‬يتوحد مع الشخص التي‮ ‬يقوم بأدائها‮.. ‬فكان عملاقا في‮ ‬عظام أوهامه وشكوكه‮.. ‬عملاقا في‮ ‬ضعفه الإنساني‮ ‬أمام ابنه الطفل الأمير‮.. ‬عملاقا في‮ ‬شعوره بالجريمة التي‮ ‬ارتكبها حين‮ ‬يكتشف الحقيقة وهو‮ ‬يعيش مرحلة التكفير عن الذنب،‮ ‬وهو كذلك عند مشاهدته لتمثال‮ »‬هرميون‮« ‬بالمتحف‮.. ‬يؤكد‮ »‬السيد شاهين‮« ‬كلما شاهدناه في‮ ‬عرض جديد أنه دائم النضج عاشق للمسرح‮.. ‬وكذلك‮ »‬فوزي‮ ‬عبد الستار‮« ‬في‮ ‬دور‮ »‬كاميلو‮« ‬أقرب الخلصاء إلي‮ ‬الملك،‮ ‬ولكنه عرف كيف‮ ‬يفرق بين الإخلاص،‮ ‬وأن‮ ‬يحول بين ارتكاب الملك لجريمة قتل شقيقه،‮ ‬وبنفس القدرة علي‮ ‬الإخلاص‮ ‬يمارسها مع الملك‮ »‬بولكسنيس‮« ‬حين‮ ‬يهرب معه إلي‮ »‬بوهيميا‮« ‬ويعبر‮ »‬فوزي‮ ‬عبد الستار‮« ‬في‮ ‬براعة وأداء مهيب عاكسا شوقه لبلاده ومليكه الذي‮ ‬تركهما مضطرا،‮ ‬وتأتي‮ »‬دينا مجدي‮« ‬في‮ ‬دور‮ »‬بولينا‮« ‬أداء قوي‮ ‬ورصين لتلك الشخصية القوية المستمدة قوتها من تمردها علي‮ ‬الواقع واهتمامها بالفنون وإن لم تستطع‮ »‬دينا مجدي‮« ‬التحكم‮ - ‬أحيانا‮ - ‬في‮ ‬طبقة صوتها فكان‮ ‬يتغلب حماسها واندماجها علي‮ ‬ما‮ ‬يستوجبه الموقف الأمر الذي‮ ‬كانت تضيع معه بعض الكلمات الخارجة في‮ ‬اندفاع وقوة‮ ‬غير مبررين‮.. ‬أما‮ »‬مي‮ ‬رفعت‮« ‬التي‮ ‬قامت بدور الزوجة‮ »‬هرميون‮« ‬والابنة الشابة‮ »‬برديتا‮« ‬وقد وفقت‮ »‬مي‮ ‬رفعت‮« ‬في‮ ‬أدائها لشخصية الزوجة المحبة والمخلصة لزوجها،‮ ‬كما استطاعت التعبير بجدة عن صدمتها في‮ ‬الزوج الذي‮ ‬يتهمها بالخيانة‮.. ‬إلا أنها انفلتت منها القدرة علي‮ ‬معايشة شخصية‮ »‬برديتا‮« ‬الابنة الشابة التي‮ ‬تعيش قصة حب مع الأمير‮ »‬فلوريزيل‮«‬،‮ ‬وربما‮ ‬يعود ذلك إلي‮ ‬استغراقها في‮ ‬شخصية‮ »‬هرميون‮«.. ‬وقد فاجأنا‮ »‬محمد همام‮« ‬بأدائه لشخصية الراعي‮ ‬الضعيف الفقير،‮ ‬ثم انعكاس الثراء ليس في‮ ‬ملبسه فقط بل في‮ ‬أدائه وثقته بنفسه بعد العثور علي‮ ‬صندوق المجوهرات بجانب الطفلة‮.. ‬وفي‮ ‬حدود الأدوار اجتهد كل من‮ »‬محمد شلباية‮« ‬في‮ ‬دور‮ »‬ليونتيس‮« ‬وكذلك‮ »‬عبد القادر مصطفي‮« ‬في‮ ‬دور‮ »‬ماميلوس‮« ‬وأداء مشرف لكل من‮ »‬عبد الحميد المرسي،‮ ‬محمد عبد العزيز،‮ ‬وائل رمزي،‮ ‬عماد حسن،‮ ‬محمد إسماعيل،‮ ‬دعاء السبكي،‮ ‬عصام عبد الحميد،‮ »‬شريف عبد الفتاح‮« ‬في‮ ‬دور ابن الراعي‮ ‬الشهم،‮ ‬سيد الدغيدي‮«.. ‬وإلي‮ ‬جوار قيادته لفريق التمثيل ولغتهم الفصحي‮ ‬المنضبطة حرص المخرج كذلك علي‮ ‬خلق معادل مرئي‮ ‬جيد من خلال رسمه لحركة الممثلين واستغلالها لكل مساحة خشبة المسرح التي‮ ‬استوعبت هذا العدد الضخم من الممثلين دون ارتباك بسبب المساحة التي‮ ‬أتاحتها له مصممة الديكور والملابس‮ »‬وسام عادل‮« ‬التي‮ ‬التقطت إغريقية مكان الحدث فجعلت من عمق خشبة المسرح واجهة معبد إغريقي‮ ‬امتداد عمقه في‮ ‬المنظور بلا حدود الأمر الذي‮ ‬أوحي‮ ‬باتساع خشبة المسرح،‮ ‬وجعلت من وسط المسرح قصر الملك‮ »‬ليونيس‮« ‬بأربعة أعمدة إغريقية ضخمة شديدة الارتفاع لتعكس مهابة وفخامة استخدمها المخرج في‮ ‬وعي‮ ‬بإضاءته لتلك الأعمدة من الداخل في‮ ‬المشهد الأول حال الاحتفاء من قبله وقبل زوجته بالملك الشقيق،‮ ‬وسحب الإضاءة من داخل تلك الأعمدة في‮ ‬مشاهد اتهام الملكة،‮ ‬وكذلك مشاهد الإحساس بالجرم الذي‮ ‬ارتكبه بعد اكتشاف براءتها،‮ ‬وبذكاء كذلك استخدمت مصممة الديكور نفس تلك الأعمدة لتجسيد قصر ملك‮ »‬بوهيميا‮« ‬ولكن بعد لفها وتغيير الجانب المواجه للجمهور منها،‮ ‬كما حدث ذلك مرة ثالثة مع مشهد السجن الذي‮ ‬سجنت فيه الملكة،‮ ‬واستخدام نفس الأعمدة مع تغيير جوانبها واختلاف ألوانها والإضاءة المنسابة عليها‮ ‬يؤكد علي‮ ‬فهم‮ »‬وسام عادل‮« ‬ووعيها بأن الديكور ليس مجرد خلق مكان للحدث وإنما تفاعل جدلي‮ ‬مع الحدث وطبيعة مساحة خشبة المسرح،‮ ‬كما لا‮ ‬يقل دوره دراميا عن الحوار والأداء التمثيلي،‮ ‬وقد انعكس ذلك في‮ ‬العمق اللانهائي‮ ‬لواجهة المعبد من خلال الأعمدة التكرارية المرسومة عليه مع الحفاظ علي‮ ‬منظور الرؤية المؤكد لهذا العمق،‮ ‬الذي‮ ‬جاء منه تمثال الملكة‮ »‬هرميون‮« ‬القادم من اللانهائية بعد اكتشاف عدم موتها،‮ ‬كما حققت وجود حديقة للقصر من خلال تلك الأفرع الخضراء لمجموعة من الأشجار علي‮ ‬مقدمة‮ ‬يمين المسرح،‮ ‬وكم كانت موفقة بتشكيلها لتلك الشجرة الرابضة علي‮ ‬شاطئ البحر التي‮ ‬تلقي‮ ‬تحتها الطفلة،‮ ‬تلك الشجرة المنحوت عليها أنثي‮ ‬مشتتة تواجهها من أعلي‮ ‬بشكل عكسي‮ ‬نحتا آخر لطفلة،‮ ‬أطرافها ممتدة كأفرع للشجرة امتدادا في‮ ‬غير تلاقي‮ ‬وضارباً‮ ‬في‮ ‬الفراغ‮ ‬ليتشكل صورة مرئية متفاعلة مع الدراما استطاع المخرج من الناحية المادية استغلالها بذكاء،‮ ‬وأضفت الإضاءة رغم ضعف إمكانياتها صورة جمالية جيدة وموحية‮.. ‬ليؤكد العرض في‮ ‬إجماله مهارات مخرج‮ ‬يمتلك أدواته،‮ ‬ويعرف كيفية توجيه عناصره المشاركة في‮ ‬العرض لخلق حالة فنية جيدة،‮ ‬ولا‮ ‬يمكن أن نتغافل عن ذلك المشهد الذي‮ ‬أبدعه المخرج للإيحاء بمرور الزمن بشكل جمالي‮ ‬وغاية في‮ ‬البساطة،‮ ‬وذلك من خلال مجموعة من المؤديين للتعبير الحركي،‮ ‬واستخدام الأذرع في‮ ‬شكل دائري‮ ‬مروحي‮ ‬مصاحب له في‮ ‬الخلفية دقات ساعة متدرجة السرعة في‮ ‬دقاتها ويصاحبها نفس التدرج في‮ ‬الأداء الحركي،‮ ‬كذلك لا‮ ‬يمكن إغفال حرص المخرج‮ »‬عبد الرحمن سالم‮« ‬مع مصممة الملابس‮ »‬وسام عادل‮« ‬علي‮ ‬أن تعكس الملابس ثراء عاما حيث كل الشخصيات ملكية أو من طبقة النبلاء،‮ ‬مع الحرص علي‮ ‬أن تشكل في‮ ‬إجمالها صورة مشاركة في‮ ‬تناغم لوني‮ ‬مع الصورة الكلية للمشهد المسرحي‮... ‬إن‮ »‬عبد الرحمن سالم‮« ‬يؤكد بهذا العرض،‮ ‬وهو العرض الثالث في‮ ‬مسيرته المسرحية أنه مخرج موهوب وجاد ومخلص للمسرح ومهتم بتفاصيل العرض وتناغمها ويحقق قفزات تؤكد اكتساب خبرة من عرض لآخر،‮ ‬وننتظر منه الكثير في‮ ‬المستقبل‮.‬

‎أحمد هاشم

معلومات أضافية

  • اسم المسرحية: حكاية الشتاء
  • جهة الانتاج: قصر ثقافة غزل المحلة ـ هيئة قصور الثقافة
  • عام الانتاج: ٢٠١٢
  • تأليف: وليم شكسبير
  • إخراج: عبد الرحمن سالم
  • جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٦٣

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here