اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

"‬أبيض وأسود‮"‬ ‮"تنويعتان علي‮ ‬الخطوبة‮.. ‬بين تشيكوف والآن"

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

بين طلب اليد وبين قرع كؤوس الشمبانيا احتفالا وموافقة علي‮ ‬إتمام الزيجة‮ ‬يبقي‮ ‬التناقض والاختلاف،‮ ‬بل والتنافر الحاد والشجارات والسجالات بين الخطيبين المحتملين‮ (‬الآنسة ناتاشا أو ناتاليا ستيبانوفنا ولوموف أو إيفان فاسيليفيتش‮)‬،‮ ‬خلافات حول الأحقية التاريخية لملكية قطعة أرض الفولوفوي،‮ ‬ثم الخلاف الجوهري‮ ‬حول كلبي‮ ‬الصيد باكر وتراكر،‮ ‬أيهما أفضل من الآخر‮.‬
يرصد أنطوان تشيكوف حدثاً‮ ‬قصيرا ساخراً‮ ‬في‮ (‬الخطوبة‮)‬،‮ ‬يسخر من طلب الخطبة وعلاقات الإقطاعيين،‮ ‬فتري‮ ‬الخلاف الذي‮ ‬يصل لحد التشاجر حول الملكية والأفضلية،‮ ‬لا‮ ‬يقدم ولا‮ ‬يؤخر،‮ ‬فقط من أجل الحرص علي‮ ‬المظاهر وتأكيد التفوق،‮ ‬الأب‮ ‬يريد التخلص من عبء ابنته التي‮ ‬أتمت الخامسة والعشرين ويخشي‮ ‬من عنوستها‮.‬
انقسم العرض‮ - ‬المقدم علي‮ ‬مسرح المعهد العالي‮ ‬للفنون المسرحية‮ - ‬إلي‮ ‬قسمين‮ ‬يكاد‮ ‬يكون كل منهما عرضاً‮ ‬مستقلا عن الآخر،‮ ‬ويكمن الرابط بينهما في‮ ‬الفكرة الأساسية التي‮ ‬بني‮ ‬عليها تشيكوف نصه المسرحي‮ ‬القصير،‮ ‬كما لو كان الأمر هو تقديم تنويعتين علي‮ ‬خطوبة تشيكوف في‮ ‬عرض واحد،‮ ‬الأولي‮ ‬تقليدية أمينة للنص التشيكوفي،‮ ‬تحاول الالتزام به إلي‮ ‬حد كبير،‮ ‬والثانية تنويعة مصرية خالصة علي‮ ‬الفكرة الأساسية،‮ ‬يغلب عليها الطابع الارتجالي،‮ ‬وفكرة طرح تنويعتين هذه لها ما‮ ‬يميزها في‮ ‬إطارها التجريبي،‮ ‬وإن سبقت د‮. ‬نهاد صليحة لتلك الفكرة قبل ست سنوات،‮ ‬مقترحة بتقديم معالجتين مختلفتين للير شكسبير،‮ ‬كانتا قدمتا لاثنين من المخرجين بمسرح مركز الإبداع الفني‮ ‬آنذاك‮.‬
قبل رفع الستار تكررت موسيقي‮ ‬ناعمة ذات إيقاع هادئ عدة مرات‮ ‬(Loop)،‮ ‬وكادت أن تصيب الجمهور بالنوم،‮ ‬وخاصة مع إظلام الصالة،‮ ‬وهو تمهيد طال أكثر من اللازم،‮ ‬ربما تمت إذاعة الموسيقي‮ ‬قبل أن‮ ‬يكمل الممثلون استعداداتهم لبدء العرض،‮ ‬أيا كان الأمر فإنه أشار إلي‮ ‬وجود خلل ما،‮ ‬أضر‮ - ‬علي‮ ‬أقل تقدير‮ - ‬ببدايات العرض‮.‬
احتوي‮ ‬المنظر علي‮ ‬أريكة وكرسي‮ ‬وعدة مزهريات مختلفة،‮ ‬محاولة من مصمم الديكور أحمد عياد لتقديم حجرة الاستقبال في‮ ‬بيت تشوبوكوف،‮ ‬وبغض النظر عن قلة التناسق بين المفردات،‮ ‬فطقم الجلوس في‮ ‬واد والمزهويات في‮ ‬واد آخر،‮ ‬أيضا الخلط في‮ ‬الطرز،‮ ‬بغض النظر عن كل ذلك فإنها محاولة جيدة‮ - ‬مع مراعاة ندرة الإمكانيات‮ - ‬لتوفيق منظر مناسب إلي‮ ‬حد كبير،‮ ‬وقد ساهم في‮ ‬تحقيق ذلك ملاءمة ملابس أسامة الرفاعي‮ ‬للشخصيات الثلاث،‮ ‬مقتربا بشدة من إرشادات تشيكوف،‮ ‬فالخطيب إيفان فاسيليفيتش‮ (‬أحمد الرفاعي‮) ‬يرتدي‮ ‬رداء السهرة الأسود،‮ ‬المكون من حلة سوداء ذات ذيل طويل وبابيون،‮ ‬والأب شوبوكوف‮ (‬هاني‮ ‬علي‮) ‬أشيب الشعر‮ ‬يرتدي‮ ‬معطفاً‮ ‬منزليا ويعلق نظارة طبية،‮ ‬بينما ناتاليا ستيبانوفنا‮ (‬راندا جمال‮) ‬ترتدي‮ ‬مريلة وحذاء بوت طويلا،‮ ‬فهي‮ ‬آتية لتوها من العمل بالمزرعة‮.‬
انصب اهتمام المخرج أحمد الرفاعي‮ ‬والدراماتورج هيثم عياد علي‮ ‬الالتزام قدر الإمكان بدراما تشيكوف القصيرة في‮ ‬النصف الأول من العرض،‮ ‬خطوط الحركة كانت بسيطة ومناسبة،‮ ‬نفس الشيء‮ ‬يقال بالنسبة للموسيقي‮ (‬محمد الكحلاوي‮) ‬والإضاءة‮ (‬خالد كمال‮)‬،‮ ‬من حيث عنصر البساطة،‮ ‬وإن عابهما سوء الاستغلال التقني،‮ ‬أداء الشخصيات الثلاث جاء تقليديا،‮ ‬ثمة محاولة للربط بين دفتي‮ ‬العرض برابط ميتاتياتري،‮ ‬بأن صاح ممثلان من جانبي‮ ‬الصالة‮ ‬يقطعان الحدث ويأمران الممثلين بالتوقف،‮ ‬وهما‮ ‬يصعدان لخشبة المسرح احتجاجا علي‮ ‬ما‮ ‬يتم تقديمه،‮ ‬ولا‮ ‬يلبثان أن‮ ‬يقدما تنويعتهما علي‮ ‬الخطوبة،‮ ‬بحيث‮ ‬يجسدان تلك الزيارة المتعارف عليها بجلسة الاتفاق،‮ ‬فها هي‮ ‬السيدة أفكار أم عوف‮ (‬أميرة كامل‮) ‬تزور عبد المتجلي‮ ‬والد داليا‮ (‬مصطفي‮ ‬عمر‮)‬،‮ ‬بالطبع هذه الزيارة بقصد خطبة داليا لعوف،‮ ‬ويدور الحدث في‮ ‬إطار ارتجالي‮ ‬ساخر حول الاتفاقات المعتادة في‮ ‬مثل هذه الأمور،‮ ‬وهي‮ ‬الاتفاقات المادية الخاصة بتوزيع تكاليف النفقات عليهما،‮ ‬الشقة،‮ ‬الأثاث،‮ ‬الأجهرة الكهربائية،‮ ‬النجف والستائر والسجاد،‮ ‬الفرح‮... ‬وما إلي‮ ‬ذلك من التجهيزات والمتطلبات المتعارف عليها،‮ ‬الحدث في‮ ‬الجزء الثاني‮ ‬أبسط من سابقه،‮ ‬الشد والجذب بين الطرفين،‮ ‬تباهي‮ ‬كل منهما بابنيهما،‮ ‬بحيث‮ ‬يضعان العقبات تلو العقبات في‮ ‬طريق إتمام الزيجة،‮ ‬وهنا تكمن المفارقة بين التنويعتين،‮ ‬ففي‮ ‬الأولي‮ ‬هناك رغبة من كل الشخصيات‮ (‬الأب‮ - ‬البنت‮ - ‬الخطيب‮) ‬في‮ ‬إتمام الزيجة برغم الاختلاف الكبير بينهم،‮ ‬الذي‮ ‬يصل لحد التشاجر والاشتباك‮.‬
ويبقي‮ ‬التساؤل،‮ ‬لماذا تحولت الكوميديا الباهتة في‮ ‬الجزء الأول من العرض لنوع آخر صارخ ومتفجر في‮ ‬الجزء الثاني؟
إن المزج العام لا‮ ‬يتقبل بسهولة نوعية الكوميديا التي‮ ‬تقدم بالفصحي،‮ ‬فضلا عن أن الفاصل الزماني‮ ‬والمكاني‮ ‬لأحداث الجزء الأول روسيا في‮ ‬القرن التاسع عشر قد أكد عدم القابلية هذه،‮ ‬وذلك في‮ ‬مقابل حميمية وطزاجة الآن والهنا في‮ ‬الجزء الثاني‮ ‬المقدم بالعامية‮.

طارق راغب‬

معلومات أضافية

  • اسم المسرحية: ‬أبيض وأسود عن‮ (‬الخطوبة‮)
  • جهة الانتاج: المعهد العالي للفنون المسرحية
  • عام الانتاج: ٢٠١٢
  • تأليف: أنطون تشيكوف
  • إخراج: أحمد رفاعي
  • جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٦٣

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here