اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

زرقاء اليمامة

قييم هذا الموضوع
(1 vote)

 

  المشهد الأول

( حلقة سمر عربية 00قائد الجيش يرتدى العقال العربي والجلباب والعباءة 00ومعه بعض الأصدقاء من العرب 00 بيدهم كؤوس الشراب 00مع رقص تؤديه الجوارى00

تدخل زرقاء اليمامة00 القائد يبدى دهشته 00 تتوقف الراقصات والموسيقى 00 ويتجه نحو زرقاء )

القائد   : مرحى زرقاء اليمامة00 هلا بعين الوطن الساهرة0

زرقاء : عذرا سيدي القائد 00 يشفع لي ما رأيت من عجيبة مبهرة0

القائد   : عجيبة مبهرة00 هات ما عندك 00 كلى آذان صاغية0

زرقاء : من مرصدي فوق الجبل 00( تتردد ) أقسم 00رأيت من جهة الشرق 00

             أشجاراً قادمة 0

القائد   : ( في دهشة ) أشجار قادمة 0

زرقاء : نعم نعم وأقسم 00 نعم من الشرق تثير الغبار 00تتحرك ليلا00 وتسكن  

           بالنهار00 ويوما عن يوم تقترب0

القائد : سرابا ما رأيت يا زرقاء 00 سرابا 00كلت منك العين الساهرة 00 طبعا طبعا

           من قلة منام0

زرقاء : ما كذبتني عيني قبلا 00تعلم تعلم0

القائد : بل وأشهد 00أنك كنت تعدين الطير المحلق في السماء 00وكم رصدت من

           عدو عاجلناه فانتصرنا00 ولكن ما عندي لما تدعين مرآه تأويلا 00سوى

           ضرب من ضروب المستحيل00( ويشيح بظهرها عنه00 ويضرب كفا على

           كف متعجبا ) شجر متحرك بالليل 00 يثير الغبار00 ويسكن بالنهار0

زرقاء : فلتعد للجبل 00 وتقف في مرصدى00 ولو لليلة 00لعلك للحقيقة تهتدى0

القائد : كفى هراء0

زرقاء : ليته يجدى00 خذ عيني لتبصر بها0

القائد : ضربا من محال وخيال00 فلتدعى عينيك لك00 وإنى آمرك ألا تصعدي للجبل

         00 و لتريحي عيون مها 00كحيلة جميلة0

زرقاء : أظن في الأمر حيلة0

القائد : هيا زرقاء00 أذهبي لتنامى0

زرقاء : ( تحدث نفسها ) وهل ستعرف عيوني المنام يا ويلتى00 أنا المجبرة أن

           أطيع00 فلا أجد لما شاهدت تأويلا0

( تقف زرقاء في انكسار وحزن 00القائد يقترب من الرجال 00 يضحك ويضرب كفا بكف00 تتجمع الراقصات والرجال حوله )

رجل 1: ( ساخرا ) شجر يتحرك00( يضحك ) قفزا 00 أم رقصا0

رجل 2: يمشى الهوينا00 أم يعرج0 ( ويقوم بحركات ساخرة فيمشى كالأعرج )

رجل 3 : تراه شجرا ذا أجنحة00 وله ريش ومنقار0

رجل 1 : ربما نرى الشجر يلهو يوما مع الصبيان0

رجل 2 : أو يكون من ندامانا في الشراب ليلا00 وينعس بالنهار0

رجل 3 : شجر مثلنا نؤوم الضحى 00وآه حين نراه يتثاءب0

رجل 1 : أتوق شوقا لرؤيته يتجول في البلدة00 اليوم أمام دارى نستظل به00 وغدا

           أمام دارك0

رجل 2 : وقد يلف بلدتنا في دوار00 ثم يسقط من دوار0

القائد : ( ضاحكا ) كفاكم00 هيا زرقاء أذهبي لستريحى0

( زرقاء تنصرف في انكسار00 وهى حزينة تتألم 00 موسيقى00 أصوات تتردد جنت زرقاء جنت00 على إيقاع الموسيقى )

رجل 1: فلنعد للكأس00 والرقص00 يظللنا أزرق الدخان00 هات الكأس فلا يروينا لو شربنا النهر كله00 ولعقنا ما على الشطآن00 ارقصن يا فتيات ارقصن00 وإلا رقص مكانكن شجر زرقاء0

( ويضحك الجميع 00ويستمرون على لهوهم 00 موسيقى توضح مرور الزمن00 مع إضاءة موحية بذلك00 وفجأة يظلم المسرح مع صوت موسيقى يحمل معنى المفاجأة00 أصوات مبارزة بالسيوف00 أنوار حمراء 00يخرج القائد ومن معه 00 أناس يدخلون من كل اتجاه في هلع 00 موسيقى حزينة 00 وتعلو أصوات ضحكات متجبرة00 ثم يدخل رجل 1 )

رجل 1 : سهونا وغفلنا 00 تقاعسنا00ولهونا00 العدو المتربص على حين غرة00

           فاجئنا 00 فهزمنا 00 هزمنا0

                                               *****

المشهد الثاني

( القائد يسير في الصحراء 00 ممزق الثياب00 مغبر الوجه 00غمده بلا سيف00 خنجره في وسطه00 يتجه نحو زرقاء00 غير مهندمة الثياب 00 شعرها منكوش )

القائد : أخذنا على حين غرة00 ليت أننا00 وياليت كنا0

زرقاء : بما تفيد كان وكنا0

القائد : فلتنشق الأرض لتبتلعنى0( يبكى ويضع وجهه بين راحتي يديه )

زرقاء : كفى صراخا ونواحا00 فليس يصل الصوت00 لن يجيب إلا عرق التربة00

           وسكون الموت0

القائد : تميد الأرض بي تتزلزل00 يلفني الطنين00 أخاف أن أسقط على الأرض00

         لئلا يغشى الرمل صراخي المكبوت00 ولكنى سأبكى إلى أن يستدير الدمع في

         حفرة 00فأغتسل به00 عساها تطهرني الدموع0

زرقاء : فلتبك طويلا ومريرا00 فلتبك طويلا وكثيرا00 إلى أن ترسخ الحروف في

           ذاكرة التراب 00على جدران الأيام 00مع كل إشراقة شمس00 مع كل ضوء

             لقمر00 مع أنفاس البشر 00مهزوم من عاش وهم القوة0

القائد   : قلبي مجروح 00هنا على الأيام هنا00 بعد أن كانوا وكنا 0

           ( يبكى وينتحب )

زرقاء : إيه أيها الملتهب الأنف من الشراب00 إيه يا مدمن النساء في نداوة الشباب

           ( تضحك ساخرة ) قلبك مجروح00 هل جرح في الحرب ؟!00 و أي حرب ؟!

           فأنت أنت لم تحارب00 آه 00 لعل جرح من عين أحد الصبايا00 أو بخنجر

           لامرأة غيور00 أو لزوج عبثت بشرفه00 ولهوت بالحرمة0

القائد : ( يحاول أن يستجمع بقايا كبرياء ) لكم صولت وجلت في الميدان قبلا0

زرقاء : ميدان الوغى00 أم ميدان البغايا00 ها أنت الآن في العراء واقف وبجنبك00

           بقايا غمد منكسر00 ورفات كبرياء منحسر00 تلفت حولك في الصحراء00

           تلفت00 هل تبصر إلا عظام الأهل القتلى00 تتلوى في الصحراء 00تلفت ها

           هم أطفالنا قتلى00 ملقون في العراء0 0وآه00 آه00 يحزنني حين هم

           أحدهم بارتشاف الماء00 ثقب سن الغدر رأسه0

القائد : كفى زرقاء كفى00 فأنا الممزق أشلاء0

زرقاء : آه لو سمعت صوت المرأة بين السبى وبين الفرار0

القائد : علمت 00 علمت00 فأنا المجلل بالعار0

زرقاء : على يديك00 تبتا 00هزيمتنا نكراء00 وأعجب لم لم تقتل نفسك 00لم لم

           يذوب أو يسقط لحمك المهترىء؟!00 من غبار تربة دنست0

         ( وتشيح بوجهها عنه 00 وتتركه00 فيشدها من يديها )

القائد : ( صارخا00 مستعطفا ) لقيت00 ويكفيني ما لقيت00 فمن دمى لعقت

           الجرذان حساءها00 وما ملكت ردها00 لشد ما أنا مهان00 لا الليل يخفى

           عورتي 00ولا التاريخ 00 ولا الأحزان00 ولا احتمائي في الجدران00 ولا        

           التواري في خزي خلف سحائب الدخان00 يا ويلتى00 خبريني 00كيف

           أواجه الأيام00 ( تعطيه ظهرها 00 يشدها من يدها) ترفقى00 ارحمى0

زرقاء : ( بلهجة صارمة ) ما عاد للكلام مقام00 انظر قبيلتنا 00 شرزمة من جثث

           القتلى 00يستجدون عطف السيف00 يا عنوان عنوان الزيف00 ألم تر

           الخراب حولك ينثره الغازى؟!0

القائد : فلتتقيىء ما بأحشائك من الخزى00 دعى الكلمات اليائسة0

زرقاء : أخبرتكم عن قوافل الغبار وقلت ما قلت عن مسيرة الأشجار00 فاستضحكتم

           من وهمي الثرثار00 وأغريتم بي الصبيان0

القائد : يا للأسف00 ردد الكبار قبل الصغار0

زرقاء : جنت زرقاء جنت00 وحين فاجأكم حد السيف0 0 التمستم ويا العار 00

           النجاة والفرار00 ولم يبق إلا الموت والدمار00 وصبية مشردون يعبرون

           آخر الأنهار00ونسوة يسقن في سلاسل الأسر00 مطأطأت الرأس00 لا

           يملكون إلا الصرخات اليائسة00 البائسة0

القائد : كفاك00 كفاك00 أين أخفى وجهي المشوها00 كي لا أعكر الصفاء الأبله

           المموها00 في أعين الرجال والنساء0

زرقاء : تعكر 00 وتفجر00 منحسرا عن مأساة0

القائد : ( يشيح بوجهه عنها ) تحرقني نظرات العتاب 00أكتوى بلظاها00 تبا لمن

           سخر منك يا زرقاء00 وأولهم أنا0 ( ويبكى )

زرقاء : هل صاحبات الرايات الحمر أدركنكم ؟00 هل ندامى الشراب السكارى

           أغاثوكم؟00هل ردوا عنا وعنكم كيد المعتدين؟

(وتبصق زرقاء في وجهه 00وتهم بالانصراف فيمسكها من يديها00 فتدفعه عنها00 فيأخذ الخنجر من جنبه00 ويطعن نفسه00 يظلم المسرح وتسلط دائرة ضوء عليه )0

القائد : سأدس وجهي المهزوم في تراب الصحراء00 في حفرة00 هي بوق مصمت

           حول وجهي المنكفئ المهزوم 00وسأصرخ في رحم الأرض00 يا بساط

           البلد المهزوم00 لا تنسحب من تحت أقدامى00 فتسقط الأشياء منرفها

           الساكن في خزانة التاريخ00 تسقط المسميات والأسماء00( ثم يتهاوى

           ويسقط على الأرض )ليتك ترضين يا أرض بلادي الطاهرة00 أن يكون من

           ترابك الغالي الذي خذلته وأضعته أكفاني 00ندمى كفانى00 فلتطو ذكرى

           المجلل بالعار00

           ( وبحركة من التمثيل الصامت البانتوميم00 يظهر جليا أن الأرض لا تقبله

           00 فيسقط على ظهره بعيدا وهو يصرخ ) لا تلفظينى00 لاتلفظينى0

( تسلط الإضاءة على زرقاء وعليه00 وهو ميت على الأرض في جانب المسرح )

زرقاء : انتحرت لتفر من صفعات على وجهك المشئوم00 وبصقات لمرآك المزموم

           00 أيها الملعون الملعون00 مت في غير سلام0

( موسيقى حزينة )

( يدخل جندي متجها نحو زرقاء يجرجر رجليه00 جريح ممزق الثياب 00وعليه آثار الدماء )

الشهيد : البريء أنا يا زرقاء00 قيل لي الطاعة النصر00 فأسلمت قيادى00 وسكت

           سنة فسنة لأنال فضلة الأمان00 البريء أنا من كل ذنب00 قيل لي الطاعة0

زرقاء   : فكانت عمياء 00 فخرست وعميت 00ائتممت بالخصيان00 وظللت في

             العبيد أحرس القطعان00 أجتز صوفها00 أرد نوقها00 انام يلفني النسيان

             00 طعامي الكسرة والماء00 وبعض التمرات اليابسة00 وساعة الطعان

             00 لما تخاذل الرماة والكماه والفرسان 00دعيت للميدان0

الشهيد : أنا الذي ما ذقت لحم الضأن00 أنا الذي لا حول لي ولا شان 00أنا الذي

             أقصيت عن مجالس الفتيان 00دعيت إلى الموت 00ولم أدع إلى المجالسة

             وها أنا على التراب سائل دمى0

زرقاء   : التراب ظمئ يطلب المزيد0

الشهيد : أنا يا زرقاء 00 أسائل الصمت الذي يخنقني 00 ما للجمال مشيها وئيدا ؟!                    

           00 أجندلا يحملن أم حديدا؟!!00 فمن يا ترى يصدقنى00 أسائل القيود00

             ما للجمال مشيها وئيدا؟! 00 أجندلا يحملن أم حديدا؟!!00آه 00 يعزيني

             أنه ما من جندي مات صاديا في الصحراء المشمسة 00إلا ورطب معتذرا

            باسم بلادنا الشفاه اليابسة 00وبعدها ترتخي العينان 00خبرينى 00

             خبريني أين أخفى الوجه المدان؟00 سترتعد روحي دوما بجوار فراشك00

             أرقب حمى ارتعاشك 00لهول ما لقيت 00لصرخة تبدر منك00 على طفل

             فتح عينيه على مرأى الغزاة00 عذرا بلادي 00 عذرا زرقاء0

( يترنح 00 تسنده00 ويجلس في حضنها00 ويموت00 يسلط الضوء عليهما00 ويظلم المسرح00 موسيقى )

زرقاء : سأحشو جراحك بتراب الأرض المفقودة 00وألفك في الرايات المنكودة00

           وأواريك بمقبرة من صمت الثكلى 00لكنى دوما سأسمع صوتك فى الليل

           تغنى00 جاعلا من تجويفات عظام الموت قصبات الأرغول00 فيجىء عناقك

           ممزوجا بنحيب00 أودعتك قلب الأرض00 عينها 00لتسبل عليك أجفانها

           ولكنك ستقوم من نومك يوما ما00 فمثلك أبدا أبدا لا يموت00 فأنت 00أنت

           00 هنا00 ( وتشير إلى قلبها) تقص حكايتك الحزينة00 مطلا بصورتك

           المنسوجة من نور القمر00 متألق البسمات00 ماسى النظر00 ستقوم من

           نومك يوما ما 00فمثلك أبدا00 أبدا لا يموت0

( موسيقى تدخل مجموعة من الجنود بملابس سوداء00 ويأسرونها00 رقصة توضح تباهى المنتصر وجبروته00 ورعب الشعب)

                                          

                                               ******

                                المشهد الثالث

                                              

( زنزانة لها كوة جانبية00 عليه قضبان00 ولها باب فى الخلفية00 تتجول فيها زرقاء 00موسيقى حزينة00 مع تغير الإضاءة حسب كلامها لتظهر معاناتها فى الأسر وطول مكثها فيه)

زرقاء : أسرت والأشواق للأهل تنهشنى00 تمزقنى00 والقيود ضائقة بى00وعرفت

           الإطراق00 قد أسرت وأنا المشتاقة00أن أعود لبلادى00أن يورق فى جدبى

             فيضان الأمس00 أن يتفجر حلم العودة00 وأن يودع فى أذنى الهمس00آه

             كم يجرحنى الضوء ليلا 00مرير الخطى00صامتا حزينا00 وأحتضن

            الشعاع الضئيلا00 أحسبه أتيا من بلادى 00آه ما أقسى الجدار 00 عندما

             ينهض فى وجه الشروق00 ربما ننفق العمر كله كى نثقب ثغرة 00ليمر

             النور للأجيال 00 مرة00آه ربما لو لم يكن الجدار ما عرفنا قيمة الضوء

             الطليق 00( موسيقى00 ثم تنظر بإتجاه الكوة) أيتها السماء ارسلى الشهب

             لتحرق زنزانتى اللعينة00 فجدرانها ما رقت لدقاتى الحزينة00آه لو أملك

             سيفا للصراع00آه لو أملك خمسين ذراع00لو لى خطو المارد لسحقتها00

             ولألقيتها فى فوهة بركان00أو فى شق زلزال00 فلكم جثمت على صد رى

             جدرانها اللئيمة ( موسيقى )00أيها النجم أتشع سما؟00كم نسجت بالأمس

             من نورك حلما00خبرنى أسيفتح هذا الباب يوما؟00أيها النجم 00أخبرنى

             00لماذا دوما؟00سمائى متجهمة00 مكفهرة00 ةحزينة00 مستكينة 00

             وشمسى مطفأة العين عليلة00 وقمرى لملم أنواره00 يعلن الانسحاب00

             يتأزز قلبى طلبا للثأر00 وقد زرعوا الغضب فيه قهرا00 اقتلعوا الكرمة

             وأشجار الزيتون00 أحرقوا كل لينة00 يبذرون الحنظل00 فهل يحصدون

             سواه؟00( موسيقى ) إيه00 حتى أنت يا طريق التل00 يا طريق العودة

             للديار00 آه يا ذكرى الحنين المحترق00 آه آه00كم كنا نرش النور

           والشوق النبيلا00 وتهدجنا غناء وبكاء00 وتهدجنا فضولا00 ( موسيقى )

           عينى على مرقدى00 وأنا طفلة صغيرة00 والجدة المرتدية دوما ثوب

           الحداد00 تروى أقاصيص المساء00 وما لديها لا ينفد00 ذاكرة متأوهة00

           غرسوا فيها الأنياب00 وعكروا صفو الحلم00 وما لديها لاينفد00 فنمونا

           وقدرنا يأبى إلا أن يكون الأطفال قبل النساء قبل الرجال 00مرابطين

           مقاومين00 مودعين الأحلام 00إلا حلم الحرية00 ( موسيقى ) رغم أنى

           أسيرة00 مقهورة الحلم00 والخائفة من متربص00 سأقاوم 00 سأقاوم لن

           يتسللنى عدوى00 حتى لو فى شهقة هواء00 أو شربة ماء00 فأنا الحرة

           00 أنا الحرة لن يتسللنى حتى لو فى سنة من صباح أو مساء00 فأنا الحرة

           00 أنا الحرة0

( موسيقى )

( يدخل العدو يرتدى السواد00 ويديه لونهما أحمر 00 وكذا دائرة حول فمه)

العدو : هل لمثلك السجن والأسر؟00 لا بل القصور والرغد لتلك العيون الجميلة00

           هاتى عينيك00 ترين لنا 00 ولك الدنيا0

زرقاء : الدنيا أم الدنايا؟00 اغرب غنى فلست منك00 ولست منى 00 يا سر شقائى

           00 ويا وجه القبح لكل الخطايا0

العدو : اهدئي بالا00 خبرينى00 ماذا تريدين؟0

زرقاء : رؤية العدل منتصبا فوق حصان الحقيقة0

العدو : ومن منا لايريده0

زرقاء : فليرث الأرض بنوها0

العدو : قد كنا من آلاف السنين ساكنيها0

زرقاء : أتفترى على الحقيقة؟00 ألانها ربتت يوما على كتف جدك الطريد فى رحلة

           شتاته؟00 اليوم تطردون منها بنيها00 من عمروها00 وتسعون فى الخراب

         00 وتسومونهم سوء العذاب0

العدو : أسألى البساتين0

زرقاء : عرق جدى رواها فأخضرت0

العدو : أسألى الأرض 00 هل تتنكر لأغصانها الزهور00 تلك أراضينا00 زرعا

         شيطانيا أنت 00 أنت 00 تنبت بيننا00 دسوك بيننا00 الشوكة أنت فى

         الحلقوم0

العدو : فلنقتسم الأرض0

زرقاء : القرد يجلس الآن للميزان0

العدو : أفكارك سوداوية0

زرقاء : بل هى حرة أبية0

العدو : أصرت تعشقين الظلام اللعين؟!0

زرقاء : أتهجو ظلك الأثيم0

العدو : الشمس تطلع الآن0

زرقاء : بل هى عيون قتلانا شاخصة00 دمهم يترسب شيئا فشيئا00 ويخضر شيئا

           فشيئا0

العدو : بقع الدم 00 زهور للشر0

زرقاء : صار غدرك فوق القلب وشما0

العدو : يا لقسوتك : أأنت بشر؟!0

زرقاء : أسأل الشمس00 أينا ؟00 بل وأسأل القمر0

العدو : أعمدت بالنار 0

زرقاء : لسانى ينطق بالحق00 فالجرح يطهره الكى00 والسيف يصقله الكير00

           والخبز ينضجه الوهج0

العدو : فلأعمدك بالماء0

زرقاء : أى ماء كذبا تقصد؟00 ماء يغلى على نار جعلتنى وأهلى وقودها0

العدو : لو أطعت 00 لطاب لك المقام بيننا0

زرقاء : أفى جحر الثعبان يطيب للعصفور مقام؟0

العدو : نبدلك بدار خير من دارك0

زرقاء : بذلة تريد أن تسقينى ماء الحياة00 هيهات00 هيهات 00 أن أرتوى00

العدو : سرعان ما تنسى وتتأقلمى0

زرقاء : كم من دم أهلى ودمى ترتوى00 ها هو ذا على نابك00 ويداك مخضبتان

           بالدم0

العدو : طريق الدم بلا نهاية0

زرقاء : الدم مشتهاك00 وأرضى مبتغاك0

العدو : هواء الزنزانة الرطب الخانق أفسد عليك الرؤى00 وإنى لمطلق من فورى

           سراحك00 عسى أن تتعقلى0

( يظهر ديكور لمكان رحب00 موسيقى و رقصة لرجال العدو يرتدون السواد00 ونساء يهمسون فى أذنها00 محاولين استمالتها وإغراءها00 وهى تعرض عنهم

فيلقون بها فى الزنزانة مرة أخرى)

زرقاء : (تنظر من الكوة ) هيا بنى وطنى00 فبيننا موعد منتظر00 هيا أقبلوا00

           لنجمع أشلاء الحلم المنكسر00 تعالوا أفسحوا للنهار00 طريقا ممجدا00

           منسوجا من ضياء الشمس00 ومن نور القمر00وعلى الرغم أن بيننا ماء

           وتلال وقلاع مشيدة00 فلتعبروا على بساط كرامة00 مده الشهداء 00ذى

           يدى00 مدوا اليد0

( العدو يدخل عليها وهو يفرك يديه )

العدو : هل رضيت؟0

زرقاء : بماذا ؟0

العدو : أن تكون عينيك عينا لنا00 وتتبدد الفجوة بيننا0

زرقاء : لن تتبدد 00 إلا 00 حين تعود الموات زرقا00 والصحراء بتولا00 تسير

         عليها النجوم محملة بالورود0

( تستدير زرقاء ويدها على عينيها وتعطى ظهرها له00 صوت موسيقىمناسبة00 أضواء حمراء00 تصرخ00 وعلى يديها دم 00 ويظهر طيف الشهيد يرتدى ثيابا بيضاء00وعيه هالة من نور)

العدو : أيتها الموتورة00 أفقأت عينيك؟!0

زرقاء : لن يكون نور عينى ثمنا لتمر جحافلك آمنة 00تنشر الدمار فى دمشق00

           وتشعل الحرائق فى بغداد00 وتلقى قتلانا فى نهر الأردن00 وتنشر الدمار

           والأحزان والدم00 وتبتاع من قرانا العبيد0

( تظلم الإضاءة على العدو00ودائرة ضوئية على الشهيد الذى يأخذ بيدها ليخرجا سويا00 موسيقى توحى بمرور الزمن00 ورقصة ومبارزة سيوف بين العدو الذى يرتدى السواد00 وأهل زرقاء00 ومعركة وتأوهات الجرحى00 أصوات أبواق توحى بالنصر)

العدو : فاجأنا أهل زرقاء باغتونا00( يبكى ) كنت أظن أنا لا نقهر أبدا 00 كنت أظن

           أنا لا نقهر أبدا0

                                         ******

المشهد الرابع

(قوم زرقاء يحتفلون بالنصر00( موسيقى معبرة ) يدخل الأمير00 تتعالى الأصوات00 عاش الأمير00 عاش الأمير00 بطل الحرب00 بشير السلام00 يدخل العدو متخفيا ويندس وسطهم00 تدخل زرقاء كفيفة00 يأخذ الشهيد بيدها00 يلمحها الأمير ينظر إليها فى أسى)

الأمير : ( محدثا نفسه ) أو تلك هى زرقاء00 زهرة تتسربل فى سنوات الصبا بثياب

           الحداد00 أو تلك هى زرقاء؟00 طفلة كانت تعدو حين ترانى00 تعدو تمسك

           ساقى حين نزولى00 فأرفعها ضاحكة على ظهر الجواد00 أو تلك هى

           المفقوءة العينين00 ذابلة الأعضاء؟00تتحسس طريقها بين الصمت وبين

           البكاء00 أو تلك هى زرقاء00 وما ذاقت للنصر طعما00 ولا رفرف له قلبها

           00 المرارة تعلق بجوفها00 أما لجرحها من شفاء؟!00 ( يناديها ) هلا 00

           مرحى بزرقاء00 هلمى نحتفل بالنصر سويا00 نمحو دجى قد كان 00

           كسوف شمس00 خسوف قمر00 مر بنا ظلام وانقشع00وها قد عاد للشمس

           الضياء00والنور للقمر00 ألا تسمعين صهيل الخيول المسرجة؟00 تزهو

           فوق صهواتها الفرسان0

زرقاء : الخيول المسرجة صهلت00 لكن00 هل الفرسان كما كانوا فرسان؟00

           السيوف ثملت00 وترنحت00 خبت بريقها00 قنعت فتدلت عند الاستعراض

           زينة وحمائل00 حملتها فى دياجى الليل أضلاع المفاصل00 ودفنا نبلها

           المقهور فى عام البكاء00 أشبح الفرسان ما زال على وجه المدينة؟00

           صامتا إذا جاء المساء00صامتا ينفض أطراف الرداء00 ويمد اليد00 فيمد

           الخوف فى الليل مدا00 ثم يمضى يحمل الأكفان00 يسرى فى الدروب00

           يحمل الأكفان أثواب ركوب00 والمهاميز التى تحملها الأقدام00 غاصت فى

           القلوب0

الأمير : فلتفرحى00 هذا يوم نصرنا00 معظم الأرض تحرر00 يا من افتدتها00

           وافتدتنا بعيونها00 مرى00 تجدى00 تطاعين0

زرقاء : شوكة فى حلقى00 ولو شبر من أرضى محتل00ميزان البهجة فى نفسى

           مختل00ومازال يتردد على مسمعى00 صرخة ذرات رمالها00 وأنات

           ممزوجة بأنات المقتولين0

الأمير : لا أنات 00 لا00 لا00 أنين00 خلى عنك الحزن الدفين0

زرقاء : لو منحوك الذهب00 أترى حين تفقأ عينيك؟00 ثم تثبت جوهرتين مكانهما

           00 هل تبصر؟00 هل ترى؟0

الأمير : لا00 قطعا لا0

زرقاء : هى أشياء لا تشترى0

(يتوجه الشهيد نحوه )

الشهيد : هل بكاؤك إياى يوما00 كان دموعا تفترى00 وقد كان سيفان سيفك00

           صوتان صوتك00 هل يصير دمى بين عينيك ماء0

زرقاء : أو تلبس فوق دمائه00 عباءة الملك؟0

الأمير : لا00 لا00 ولكنها الحرب00 والحرب كرب00 تثقل القلب 0

الشهيد : بل هى ردع 00 لمن طغى وتكبر00 وفار قلبه بالحقد 00فيبادل من حوله

           الكره00 ويسعى فى وأد الأمل0

الأمير : الحرب صدع فى النفس00 تتشقق منها 00 تأن 00 وتنفجر00 وهى الجرح

           أبدا لا00 لا يندمل0

زرقاء : هى كره لنا00 ولكن خلفك عار العرب00لاتنس00 أو تتناسى00لا تصالح

           ولا تتوخ الهرب0

الشهيد : لاتصالح على الدم0

زرقاء : حتى بدم0

الأمير : لا أصالح!!0

زرقاء : ولو قيل راس برأس0

الشهيد : ( يشير إلى نفسه ) أكل الرؤس كرأس أخيك؟0

زرقاء : أقلب الغريب كقلب أخيك ؟0

الشهيد : أعيناه عين أخيك؟0

زرقاء : هل تتساوى يد سيفها كان لك00 بيد سيف أثكلك؟0

( موسيقى مناسبة تعبر عن حيرة الأمير00 ويتركز الضوء عليه00 ويدخل العدو على الأمير00 موجها كلامه له)

العدو   : كفانا غم 00 قتلنا الهم00 جئناك يا أمير كى تحقن الدم00 جئناك كن يا أمير

           الحكم00 مد اليد00 ها نحن أبناء عم0

زرقاء : هل راعيتم العمومة فيمن هلك؟0

( ويمد العدو يده00 وتقف زرقاء والشهيد كى تحول بين تصافحهما )

الشهيد : اغرس السيف فى جبهة الصحراء إلى أن يجيب العدم00 من ذا يصدقك

            مثلى؟00 وقد كنت لك فارسا00 وأخا00 وأبا00 وولدا00 وملك0

الأمير : تحرمنى الرقاد صرخات الندامة0

زرقاء والشهيد : لا تصالح0

( طرقة نحاسية )    

( الأمير يمشى متحيرا مع موسيقى مناسبة )

الأمير : يلين قلبى للأرامل والثكالى اللابسات السواد00 ولأطفالهن الذين تخاصمهم

           الابتسامة0

زرقاء والشهيد : لاتصالح0

( طرقة نحاسية )

الأمير : كم من عروس صامتة حزينة00 حرمتها يد الغدر ارتداء الثياب الجديدة00

           حرمتها يد الغدر كلمات أبيها00 ابتسامه فى عرسها00 وتسابق الأطفال

           لحضن الجد لينالوا الهدايا00 ويلهون بلحيته00 وهو مستسلم00 ويشدون

           العمامة00 ما ذنب تلك العروس؟00 لتزحف الغيوم متجهمة فى سماها00 ما  

           ذنب تلك العروس؟00 لترى العش محترقا00 وهى تجلس فوق الرماد0

زرقاء والشهيد : لاتصالح0

( طرقة نحاسية )

( رقصة يدخل العدو مع مجموعة من الرجال والنساء00يوزعون الرشا والهدايا على كبار القوم يلبسونه عباءة ذهبية ويضعون على رأس الأمير التاج00يقلدونه الأوسمة والنياشين00ثم يجلسونه على العرش00تحيط به مجموعة الأعداء00 والوزير وبعض من قومه المتخاذلين)

زرقاء والشهيد : لاتصالح0

( طرقة نحاسية )

الأمير : ولو توجونى بتاج الإمارة

( ويتجه ليجلس على الكرسى 00 فيحول الشهيد بينه وبين الكرسى )0

الشهيد : إن عرشك سيف0

زرقاء : وسيفك زيف00إذا لم تزن بزؤابته لحظات الشرف00 واستطبت الترف0

زرقاء والشهيد : لاتصالح0

( طرقة نحاسية )

( يعود العدو ومن معه من المتخاذلين ليحيط بالأمير 00 فيتحسس التاج00 ويتأمله فى إعجاب00 ويجلسونه على الكرسى)

الأمير : ( يوجه كلامه لزرقاء والشهيد ) ولو توجونى بتاج الإمارة0

الشهيد : كيف تجثو على جثتى00 وأنا ابن أبيك 00مفتديك0

زرقاء : كيف تصير المليك00 على أوجه البهجة المستعارة00كيف تنظر الدم فى يد

           من صافحوك؟00 فلا تبصر الدم فى كل كف0

( العدو يخبىء يده الحمراء )

الشهيد : السهام حولك00 تتربص بتلك الكف00 ( ويشير للعدو ) إن سهما أتانى من

           الخلف00 سوف يجيئك من ألف خلف00 فالدم الآن صار وساما وشارة0

زرقاء والشهيد : لاتصالح0

( طرقة نحاسية )

الوزير يحيط بالأمير وخلفه مجموعة الرجال المتخاذلين )

الوزير : أميرنا00 لا لوم 00 لا00 لا ملام00ما بنا طاقة لامتشاق الحسام00 فهناك

             من يمد عداك اللئام 00بألف ألف حسام00 صدقناك الكلام00 بلا معسول

            من قول 00 وزيف من كلام0

الشهيد : أولئك من راغو ومالوا عند الصدام0

زرقاء : عندما يملأ الحق قلبك00 تندفع النار فى نفسك إن تتنفس00ولسان الخيانة

       يخرس0

( الأمير يقف متحيرا00 يدخل العدو وبيده غصن زيتون يقتلع أوراقه00و بالخلفية تظهر صورة لحمامة السلام وسهم مغروس فى قلبها 00 مع نعيق الغراب00 وحولها لون أحمر يرمز للدم00 والعدو والوزير والمتخاذلين يرددون00 السلام00 السلام )

العدو   : السلام00 السلام 00 ما أطيبها مفردة من مفردات الكلام0

الأمير : ما أطيب الحلم00 ما أطيب المقال0

الشهيد : كيف تستنشق الرئتان النسيم المدنس؟00 كيف تنظر فى عين امرأة 00 أنت

           تعرف أنك لا تستطيع حمايتها؟00 كيف تصبح فارسها فى الغرام؟0

زرقاء : كيف ترجو غدا لوليد ينام؟00 كيف تحلم أو تتغنى بمستقبل لغلام؟00 وهو

           يكبر بين يديك بقلب منكس0

زرقاء والشهيد : لاتصالح0

( طرقة نحاسية )

الأمير   : الحيرة تعبث بى0

الشهيد : لا تقتسم مع من قتلونى الطعام0

زرقاء   : وأرو قلبك بالدم0

الأمير   : الدم00 الدم0

الشهيد : أرو به التراب المقدس0

زرقاء   : وأرو به الأسلاف الراقدين0

الأمير   : إلى متى؟00 خبرونى00 إلى متى؟0

الشهيد : إلى أن ترد عليك العظام0

( يقترب الوزير من الأمير 00 وينفرد بالأمير00 ويسلط عليهما الضوء )

الوزير : تناشدك القبيلة 00 بأحزاننا الجليلة00 أن تسوق الدهاء00 ( ويشير إلى

             العدو ) وتبدو لمن قصدوك القبول0

الأمير   : وثأرنا؟0

الوزير : ها أنت تطلب ثأرا يطول00 فخذ الآن ما تستطيع00 قليلا من الحق فى هذه

             السنوات القليلة0

الأمير   : وثأرنا؟0

الوزير : ليس ثأرك وحدك0

الأمير   : وغدا00 ماذا عن الغد ؟0

الوزير : سوف يولد من يلبس الدروع كاملة00 يوقد النار الشاملة00 يطلب الثأر

             00 يستولد الحق من أضلع المستحيل0

الأمير   : أنسلم الراية منكسة00 ولو قليلا0

الوزير : إن التصالح حيلة0

الأمير : والثأر00 أدرك بينى وبين نفسى أنه الثأر00 تبهت شعلته فى الضلوع00

           إذا ما توالت عليها الفصول00 ثم تبقى يد العار مرسومة00 بأصابعها

          الخمسة00 فوق الجباه الذليلة0

زرقاء والشهيد : لاتصالح0

( طرقة نحاسية )

( دخان يتصاعد فى الخلفية00 صوت عرافة)

الصوت : تحذرك النجوم أن أغتنم00 فلتصالح00 ولتلبى نداء السلام0

( الأمير ينظر إلى زرقاء والشهيد )

الأمير   : ها قد حذرتنى النجوم00 وألقى لى كهانها بالنبأ0

زرقاء والشهيد: لا تصالح 0

الشهيد : لا تصالح 00 فلن أغفر لك0

الأمير : لن تغفر لى0

الشهيد : كنت أغفر لك 00 لو أننى مت ما بين خيط الصواب00 وخيط الخطأ00 لم

           أك غازيا00 ولم أقتل صغيرهم فى حضن أب أعزل00 لم أستحيى نساءهم

           00لم أفجع شيبانهم00 لم أستبح يومهم والغد00لم أك أتسلل قرب مضاربهم

           00 أو أحوم وراء التخوم00 لو أمد يدا لثمار الكروم00 أرض بستانهم00

             لا00 لا00 لم أطأ0

زرقاء : هل تظنه لو عاهدك ؟00 لن يقتلك00 سيسايرك00 ويصافحك00 ويتملقك

           00 ثم تفجؤك قشعريرة بين ضلعين من ظهرك00حين يعبث نصله بقلبك

           المهترىء 0

الشهيد : ستموت غيظا00 كمدا00 إذ خطف حياتك00 حلمك00 وعليك بغدره جاد

           مجددا0

زرقاء : وسيقف اللئيم ضاحكا00 يتشفى00 يسلخ جلدة رأسك00 ويعبث بنصل

           خنجره الغادر بين أسنانك00 ويضع أكليلا من الشوك على رأسك00 وليس

           فى يدك حربة00 أو سلاحك القديم00 تاركا إياك فريسة للندم00 للعدم0

الشهيد : لن يكون غير غيظك الذى يشتكى الظمأ0

زرقاء والشهيد : لاتصالح0

( طرقة نحاسية )

الأمير : إلى متى ؟00 إلى متى؟0

زرقاء : إلى أن يعود الوجود لدورته الدائرة0

الشهيد : النجوم لميقاتها0

زرقاء : الطيور لأعشاشها0

الشهيد : الرمل لذراتها0

زرقاء : والقتيل لطفلته الناظرة0

الشهيد : كل شىء تحطم فى لحظة عابرة0

زرقاء   : الصبا0

الشهيد : بهجة الأهل0

زرقاء   : صوت الحصان 0

الشهيد : التعرف بالضيف0

زرقاء   : همهمة القلب حين يرى برعما فى الحديقة ينمو00 والصلاة لكى ينزل

             المطر الموسمى0

الشهيد : مراوغة القلب حين يرى طائر الموت00 مرفرفا فوق المبارزة الكاسرة00

             كل شىء تحطم فى نزوة عابرة00 عدونا ليس أنبل منى00 ليس أمهر منى

             00 ليقتلنى بسكينته00 ويفلت فى استدارة ماكرة0

زرقاء والشهيد : لاتصالح0

( طرقة نحاسية )

زرقاء : الصلح معاهدة بين ندين فى شرف القلب لاتنتقص0

الشهيد : ( يشير إللى العدو ) والذى اغتالنى محض لص00 سرق الأرض من بين  

           عينى 00 والصمت يطلق ضحكته الساخرة0

(يحيط الوزير و معه مجموعة رجال بالأمير00 و قد شهروا سيوفهم بإتجاه الأمير00 الأمير ينظر لزرقاء فى حيرة)

زرقاء : لا تصالح00 ولو وقفت ضدك كل الشيوخ00 والرجال التى ملأتها الشروخ0الشهيد : من نهشوا لحم الشهداء00 وازدردوها مع الثريد0

زرقاء : من تدلت عمائمهم فوق أعينهم00 وسيوفهم العربية قد تناست سنوات

           الشموخ0

( العدو يقترب من الأمير مادا يده00 والوزير وبعض الرجال يحولون بين زرقاء والشهيد والأمير )

العدو   : السلام00 السلام 00 ذى يدى 00 مد يدك0

( الأمير يمد يده فى تردد يختطفها العدو ليصافحه )

زرقاء : من صافحهم بتروا يده0

الشهيد : من آمنهم احتفروا له قبره0

زرقاء : زئبقى00 هل تستطيع لوفائه بالعهد قبضا0

الشهيد : متلون كالحرباء00 هل تستطيع له رصدا0

زرقاء والشهيد : هل يستطيع شعب أبى على غدرهم صبرا0

الشهيد : التاريخ أخبرك0

زرقاء : وذاكرته لا تعرف الهرم ولا الخرف0

الشهيد : هل صانوا قبل اليوم عهدا؟0

زرقاء : كم ذبحوا السلام فى المهد ذبحا00 أهل الذلة والتباكى00 إذا تمكنوا فتكوا

           بالورى قتلا0

الشهيد : إن تغض الطرف عنهم00 لحظة00 لبرزوا من جحورهم00 واقبلوا زحفا0

زرقاء : هل أقاموا للحرمات وزنا؟0

الشهيد : هل راعوا فينا00 قبلا00 إلا 00 أو رحمة00 أو رحما0

العدو   : ( ممسكا بالخنجر يلوح به) السلام00 السلام0

الشهيد : ما جاءوك بالسلام00 بل بالسام0

زرقاء : أرادوه لك وردا0

الشهيد : جاءوك يبغون استسلامك لا السلام0

زرقاء : لا تصم أذنيك00 احذر0

الشهيد : هم فى دار ندوتهم يدبرون لك أمرا0

زرقاء : هل فى مدينتنا إذ تسالم يضرب بالبوق00 إذ يذبح ابنك00 أو تغتصب ابنتك

           00 أو يعبثون بلحية أبيك00 ثم يتمرغ الجند على سرر النوم00 ويدنسون

           معبدك0

زرقاء : هل سيرفع الفخ من الحقل00 كى تطمئن العصافير0

الشهيد : احذر0

زرقاء : إن الحمام المطوق ليس يقدم بيضته للثعابين حتى يسود السلام0

الشهيد : هل كانت رأسى ثمنا؟ لتمر جحافله آمنة تنشر الخراب والدمار0

زرقاء : هل تسالم وفى بعض من أرضك00 تتردد صرخات المتعبين00 وتتفجر

           النفوس بالأسى والأنين00 إذ يصلبون كل يوم00 يقتلون كل يوم00

           يستذلون كل يوم00 يغتال حلمهم بالحرية فى كل ثانية0

الشهيد : ( يشير إلى العدو ) وهذا ينسج مجده00 يبنى صرحه00 من عظام الصغار

           الغارقين فى بحار الدم0

زرقاء : أرضك ما زال بأذنيها00 دم من قرطها المنزوع00 قهقهة اللصوص تسوق

           هودجها00 تتركها بلا زاد00 تشد أصابع العطش المميت على الرمال 00

           تضيع صرخاتها بحمحمة الخيول00 ملقاة على الصحراء ظامئة00 وتلقى

           بالدلو مرات00 مرات 00 وتخرجه بلا ماء00 وتزحف فى لهيب القيظ00

           تسأل عن عذوبة نهرها0

زرقاء : والنهر سممه العدا0

الشهيد : وعيونها تجثو من الإعياء00 تستسقى جذور الشوك00 تنتظر المر0

زرقاء : كيف ترفع السنابل الخضر فى الحقول أعناقها00أجبنى( تشير إلى العدو )

           00وهو يسحقها فى زحفه0

زرقاء والشهيد : لاتصالح0

( طرقة نحاسية )

( الوزير والعدو والمتخاذلين يحيطون بالأمير )

الوزير :هيا00 هيا فلحتفل بالسلام0

( موسيقى00 يدورون حول الأمير فى حلقة )

الشهيد : يا أيها الذين يرقصون فى ذكرى القتيل00 استمتعوا بالرقص والأنغام

           والشراب00 فالناس يرقصون دونما أسباب00 لكن فى صفوفهم من يقرع

           الطبول لحنا بدائيا0

زرقاء : الناس يرقصون فى مدينتى00 لأن غيرهم يصفقون00 ومن يصفقون قد لا

           يعرفون00 من أجل من يصفقون0

الشهيد : هل سيف جدك صار على الجدار زينة؟0

زرقاء : هل درع جدك صار للثريد قصعة؟0

الشهيد : هل صما عن صراخ اليتامى؟0

زرقاء : هل عميا عن رؤية دموع الثكالى؟0

الشهيد : هل تحللت وبينك وبين دمى عهدا؟0

زرقاء : ألم تراهم إذ غدروا جدك؟!! بينك وبينهم التاريخ حكما0

زرقاء والشهيد : لاتصالح00 فليس أنت سوى ما تريد00 كن فارس هذا الزمان

           الوحيد00 وسواك00 سواك المسوخ0

زرقاء : لا تصالح00ولاتتوخى الهرب00الصلح بينك وبينهم00 كمن يختار لنفسه أن

           يقف على شفا جرف هار0

زرقاء والشهيد : لاتصالح0

( طرقة نحاسية )

( الأمير يقف فى حيرة00 والعدو والمتخاذلون والوزير فى جهة00 والشهيد وزرقاء فى جهة00 ثم تركز الإضاءة على الأمير وحده )

الأمير   : آه 00 حين يكون الأمير صاحب القرار وحده00 وبطانته ودعت ملامته00

           كى تبقى طويلا بالجوار00 أنى يرى بعيون الأهل؟00 متى ينبض القلب فى

           انتظام؟00دون توان00 بلا نبضة شاردة تبغى تداعينا00 فى قرارى أرنو

           السلام00 ( يشير إلى العدو ) التاريخ أكد لى وسطر00 كم تذلل هذا ليتمكن

           00 ثم تبطر00 تسانده عصبة شر00 تضمر لنا كرها00 حقدا00آه00 كم

           يحزننى التخاذل فى نفوس أبناء عمومتى00 منهم من باع القضية00

           والتاريخ سطر 00 ومنهم من يلقى غيره بسهام الاتهام00 ولا يملك سوى

           الكلام00 مهرولا نحو اللئام ( يشير للعدو )00وامتلأت خزائنه لما باع ثرى

           الشهيد بتبر العدو00 وما زال يساوم بتراب من جلد أبيه المحترق00أشكوك

             يا زرقاء00 أشكوك بطانتى00 أشكو أبناء عمومتى00 أشكوكم كلكم

             لسامعىّ00أرنو السلام00 والأمان00 لتستظل به الأجفان00 ولكنى أعلم

           علم اليقين أن عدوى هذا ( يشير إلى العدو ) آلف الغدر00 ونقض العهد00

           السلام معه حلم بعيد المنال00 بل ضرب من خيال00 دلونى00 اهدونى 00      

           لبر الأمان00 حيث لا00 لا00 ملام00 لن أتحمل تبعة هذا القرار وحدى00

           قولوها لى00

( يظلم المسرح وتتركز دائرة ضوئية عليه00 يقل الضوء على ثلاث مراحل بعد أن يتكلم فى كل مرة00 00 طرقة نحاسية00 وفى ذات الوقت تزيد الإضاءة على المتفرجين في الوقت الذي تنقص من على الأمير )

: قولوها لى00 صالح أو لاتصالح00

: صالح أو لاتصالح00

: صالح أو لاتصالح0

( وتبقى الأضواء فى صالة المسرح على الجمهور00 وتظلم خشبه المسرح )                     

معلومات أضافية

  • النص المسرحي: زرقاء اليمامة
  • تأليف: د/ كمال يونس
  • معلومات عن المؤلف: أشعار: أمل دنقل
  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : 229
أخر تعديل في الإثنين, 16 كانون2/يناير 2012 11:17
المزيد من مواضيع هذا القسم: « مسرحية الجنوبي الرباط المقدس »

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here