اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

رقصة الفئران

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

       تقديم :

مسرحية يجبر على مشاهدتها
الكبار 

إهداء

 

ــ إلى هالـــــة   &  مصطفى
  &أحمد & رؤى & إيمان

ــ إلى أطفال العرب لعلهــــــم
   يصلحون السد ويقتلــــون
   الفئـــــــــــران !!!!!!!

*   شخصيات المسرحيـــة *
1ـ شخصيات بشرية
النجــــار
الحكيم
شاب1
شاب2
شاب3
الابن الأكبر
الابن الأصغر
امرأة
طفل
2ــ شخصيات العرائس
فأر 1
فأر2
فأر3
القط
الحمامة
3ــ السد (صوت أو عروسة ثابتة تتحرك أطرافها)


مشهد (1)

الحكواتي : (يتراقص فرحًا ومشجعًا للأطفال)


طفل 1 : (بــــإهمال)
                                 متأكدٌ أنت من الكــلام
                                و لا الحكاية نقوم ننام
طفلـــة : (بزهق)       
                           نروح أحسن ورانا كم
                           من المذاكرة كفايا غم

الحكواتي :(يربت على كتفها بحنان)
                                 والله حلوة .....  من الحيـاة
(بدهشة)                       فيران و عاوزه تكون أســود

الجميع :(بدهشة شديدة)      فيران و عاوزه تكون أســود
                                 فيران و عاوزه تكون أســود   
طفلــــة : (بسخرية شديدة وتشيح بيدها)
                                لازم أسدنا نايم شويه
                               و كلب جارنا عامله هيصه
الحكواتي :(بتعجب)
                       حبة و صارت قبة و لوصه
طفل : (يضحك)
                               لما الفيران تكون أســـــــــود
                               يبقى الكلام بـــــــــدون حدود
الحكواتي : (بفرح)
                               سلام وسلّم
                               وقال : عيال
                               من الحكمة تأخذ منهم جبال
طفلة : (تتعجله وتشد بنطاله)
                              احك أرجوك وقل بسرعــــة
                              نريد حكاية في أقل جرعــــة
                              نريد حكاية فارس هُمـــــــام
                             من التاريخ نضــــــرب سلام

طفل : (بشوق)              عنتر وزيد أبو الهلالي
طفلة :                       يقدر يزيل ظلم الليالي

الحكواتي :(بوعي):    لما تشوف جارك وأخوه دائما في حرب
                         عايشين حياة من غير وفاق دائمًا في كرب
                       خناق و دايم من الصباح حتى المساء
                        هيحصل أيه يا أبو الرجال

طفل : (بعقل)           تضيع ساعتها هيبة الرفاق
                           وتبقى قشة في وسـط  ريح
                           والكل واقف مكسور جريح
طفلة : (بزهق)
                            عاوزين نمثل بلاش كلام
                            زهقنا يلا شخص أوام
الحكواتي : (بود)
                            تمام .. أوامرك يا ست هانم
                            عاوزين فيران حلوين ثلاثــــــة
                       (يخرجهم من الصندوق)     ومعايه .......أهم
                        وحمامة بيضـــــــــــا (يخرجها)
                          ونسر غربي مش نبيل
الطفل :                  و أيه كمان يــــا عم سنقر ؟!!
الحكواتي :  ست واحدة .... (ويشير للطفلة)
                أو الجميلة لو عاوزه تلعب في جرابي دورها
(ويشير للطفل)
                وطفل زيك ولد هُمام
الطفل  :     و أيه كمان يا عم سنقر ؟
الحكواتي : (بهمة)
                ياله بسرعة الوقت ضاع
                 افتح ستـــــــــار ........ ابدأ صراع

(تظلم خشبة المسرح)

مشهد (2)

صوت السد : (بحزن شديد)

الفئران : (بسخرية)
                    ها ها ها .. واهم أيها الجد العجوز
                  كالباحث عن إبرة في كوم قــــش
(ترقص الفئران أمام السد رقصة)
                 ويصاحب ذلك أغنيـــــــــــة ..
                 اقرض هم بسرعة يا خـــــــال
                قبل ما يصحوا عــــدوك مــــال
               على فراشه منــــك بــــــــــــال
               ملكــــــك جامــد وملكـــــه زال
               إيـــــــــاك تخــــــــــاف أو تهتم
                 أصل أصحابك غاويـــــــــن غم
                نسر نبيل فوق الشــــــــــــــــرق
                كونه معانا يصنع فـــــــــــــــــرق
 
       (يحط النســـــــر على صخرة بجوار السد)
النسر : (بعنف)
          أوعوا تخافوا أنا و ياكم
          ( بعنف )
          مين يتكلم و أحنا معاكم
         ( ببلطجة ) محدش يقدر يفتح بقه
         برمش العين و الله نزقه
الفئران: ( بصوت جماعي إيقاعي)
          عاملين فيها رجال و قبيلة
          وهم بحق أضعف عائلـــــــــة

الفئران :   اقرض .. اقرض .. اقرض
              اقرض .. اقرض ..  اقرض
              اقرضهم بسرعـة ياخـــــال
              قبل ما يصحــــو  عدوك زال
               سن سنانك تقوى يا واد
             خد من القرض ليومك زاد
               أوعى تخاف أو تهتم
               أصل اصحابك غاوين غم
              نسر نبيل فوق الشرق              
              كونه معانا هيفرق فرق
الفئران :
          اقرض .. اقرض.. اقرض
          اقرض ياله بسرعة قوام        
         قبل ما يصحى عدوك نام
                      (يدور فأر1حول نفسه زاهيًــــا)
فأر 1 : (بدلع)
              ما أحلى قرض الخشــــــب
              يا لها من هوايــــــــة رائعة
              ورثناها كابـــرًا عن كابـــــر
              تسلي أوقاتنا وتقوي أسناننـا
 (يضرب على بطنه الممتلئة)
              صار لي كرش مثلهم
              إنهم يحسدون بعضهم عليه
              صارت كروشهم ثروتهم الحقيقية
              والاحتياطي الاستراتيجي وقت الأزمات
              أعمدة السد جعلتك سمينًا
              ما هي إلا أيام ويذبحونك
فأر 1 : (بسخرية)
             الحمد لله أننـــــــــا محرمون عليهم
             ولكني ألمح في عينيك حســــــــــدًا
             أيهـــــا الرفيع المسلــــــــوع
             من شر حاسد إذا حسد (ويمد أصابعه الخمسة)

فأر 2 : (بحقد)
       

فأر 3 : (بعقل)
         لابد أن يرحلوا من هذه الأرض
         حتى نجمع كل الفئران هنــــــــا
         لماذا نظـــــــــــــــل مشرّدين ؟!
         بلا وطن لنا في الأرض كلهـــــا
         هنا أرضنا وميعادنـــا يا أصدقاء
(تقترب حمامة بيضاء وتهبط على الصخرة التي هبط عليها النسر من قبل)

 فأر 2 : (بسخرية)
         جاءت حمامة السلام !
         هل أنتم جاهزون لسماع المحاضرة ؟
 الفئران : (بسخرية أكثر)
          نعم جاهزون .. جاهزون
         هيــا قولي لنا خطبتكم يا حمامة
 الحمامة : (بود)
          ليست خطبة .. لكنهـــــــــا نصيحة
         ألا يكفيكم ما قرضتم ؟
         ألا توجد لديكم هواية أخرى ؟
         السد مصيرنا المشترك
         السد لنا ولكم ولهم
(بإقناع)
         لو انهار سوف تنهار الحياة هنا
         ألا يكفيكم ما قرضتم يا أصدقاء
فأر 3 : (بسخرية)
         لقد مللنا حديثك يا حمامة
         وأخشى أن يعتبرك البعض..
الحمامة : (بتراجع)
          ماذا ؟
فأر 2 : (بمكر وخبث)
         عدوة لنا ‪.‬.  وضد هوايتنا
الحمامة : أنا لست عدوة لأحد .. ولكني ناصحة أمينة
فأر 1 :   سنحاول أن نفهم النســر ذلك
            حتى يعرف أنك ناصحة فقط
            ولست معهم في حقدهم علينا
الحمامة : فقط أحذركم مما تفعلـــــــون
             وأنتم أحـــــرار .. أحـــــرار
             ولا داعي للنســـــر أو غيره
             كل واحد معلق من رقبتـــــه
 (بسخرية شديدة)   النســــــــر النبيــــل !!
 (لنفسهــا)  فالنبيل يحكم بالعـــــدل
               ولا يرى كلام أهل السد
               كأسنان الفئران الفتّاكة
(مشهد سينمائي يصور طائرات إسرائيل محلقة في سماء غزة  تضرب الفلسطينيين)
فأر 1 : (بخبث)
          هل تقولين شيئًا يا حمامة ؟
الحمامة : (بخوف)
            لا .. كل ما أخشاه غرقكم
            لو انهار هذا السد علينا وعليكم
فأر 1 : (بالتأكيد)
           لا تخشي شيئًا يا حمامــــــة
           نعرف كيف نعوم جيــــــــدًا
           والخوف فقط عليكم وعليهم
الحمامة : (بشك)
             لي جناحان      (ترفرف بهما)
             أستطيع أن أطيـــــر بهما
             في حالة انهيار الســــــــد
             وهذا متوقع لو زاد المطر
الفئران : (في حقد)
             ونحن سباحون من الدرجة الأولى
             هـــــا هــــــا هـــــا
فأر 3: (ينادي بصوت عالٍ كي يرعبها)
         يانسر الشــــــــرق والغــــــــرب
         يا نسر الشــــــــرق والغـــــــرب
الحمامة : (برعب)
         أستأذنكم لديّ بعض الأعمــال
         ويجب أن تـــــؤدى في الحـال
فأر 1 : (بخبث)
         نعم !! .. نعم !!
         فالحمامة والنسر لا يجتمعان        (تطير مسرعة هاربة)
الفئران : (يضحكون بصوتٍ عالٍ)
فأر 1 : طارت بعيدًا بعدما صدّعت رؤوسنـــــا
          تقصد مصلحة هؤلاء
     (يشير إلى بعض الشباب الذين يتناحرون)
فأر 3 : (بتعجب)
          انظر إلى أهل هذه البلدة
فأر 2 : حالهم كما هو .. ينســـون دائمًا
          ورغم أننا ننسى إلا أنهم أكثر منّا
          لو تذكروا مرة تاريخهم لضعنـــا
فأر 3 : (بتعجب)
          الغريب أنهم في غفلة
          في توهان عما نفعله ، ما أجملهم !!
فأر 1 : (يضحك)
          هم دائمًا نائمون ، سارحون
          حتى يفيقوا بكارثــــــــــــــة
         فيتوحدون بطيئـــًا ويتفرقون سريعًــــــا
فأر 3 : (بخوف)
         لو توحدوا لفعلوا الكثير
فأر 1 : (بإهمال)
        لو  !!    لو  !!
        ولن يفعلوا شيئــًا نافعــــًا
فأر 2 : لقد صار السد ضعيفًــــــا
          (بجد) ترى ماذا سيفعلون ؟
فأر 2 : كالعادة سيبدي البعض أسفه
فأر 3 : والبعض ندمه       (بسخرية وهو يتمايل)
فأر 1 : والبعض شجبه لنا بأشد كلمات الشجب
          وأقوى كلمات الإدانة ، أولاد حلال جدًا
          سيدخلون الجنة بسببنــــــــا        
                (يضحكون بسخرية)

(تهرب الفئران بعدما يقترب الشباب الذين يتناحرون ويتجادلون
في عنف وقوة ..)
شاب 1 : (يتفاخر)
            عائلتي أكرم العائلات هنا
            فأنا كريم العنصرين
            من له قبيلة كقبيلتي ؟
            من يضارعني في الأصل ؟
شاب 2: (بتفاخر أشد)
            وقبيلتي أقوى القبائل
            إلينا ينتسب بناء السد
            وإلينا تنتسـب حضارتـــــــــه
            من رفع اسم بلدتنا غير قبيلتي ؟
شاب 1 : (يشيح بيده وبحقد)
            لا ..     أنت تزيف الحقائق
شاب 3 : (بسخرية من 2،،1)
            المال سر النفوذ والسيطرة
            فمن أكثــــرنا قــــوة ومالا ؟
            نستطيع أن نؤجر من يحاربون بدلا منّــــا
(بتحدي) لو أن قبيلـــــة مثلكم حاولت  (يشير بإصبعه)
            أن تفكر مجرد التفكير في حربنا
شاب 1 : (بسخرية)
            تخاريف !! ما نقوله تخاريف !!
            أنت تهذي ، مجرد أوهام يا صديقي
            
(يتقاتل شاب 3 مع الشاب 1 ، ويحاول الشاب 2 أن
يفض الاشتباك ، تحمر بقعة ضوء ، تهويمـــــــات
ضوئية موسيقى ضوئية ، موسيقى مضطربة)
شاب 3 : (يستل سيفه)
            خذ ..  أيضًا نستطيع القتال
شاب 1 : (يصرخ)
            آه ،   آه     يدي..  يدي
شاب 3 : (يرمي السيف بعيدًا)
            (خائفًا)   أخي .. أخي   

   فأر 1 : (ضاحكًا)
         ما أخشاه منهم كلمة أخي
         لو يعملون بها لضعنـــــا
فأر 2 : (بإهمال)
        هم يتشاجــــــــرون كثيـــرًا
        من السهل أن ندخـــل بينهم
        ونفكك وحدتهـــــــم بسهولة
        قل لهم ســــــــــــؤالا واحدًا
        من سيكون الزعيــــــــــــم ؟؟
فأر 3 : (بلؤم)
        سؤال يحول الكل إلى شتات
        لقد ضربت على الوتر الحساس
        هنا مربط الخيل يا صديقي
                          {يسمع صوت قطرات الماء تتساقط بانتظام}
فأر 2 : (ينصت)
      اسمع .. قطرات الماء تتساقط
      إنها كصخور تسقط على القلب
      هيا نهرب .. نهرب بسرعة
(تجري الفئران الثلاثة إلى اتجاهات مختلفة)
(يهبط النسر ويقف على الصخرة، يتوقف فأر 1)
النســــر : (بفرح)
       لو انهار السد
       سأسيطر على هذه البقعة
       ستصير خرابًا وسأصير ملكًا لكل الحيوانات
       بعدما يموت هؤلاء .. هــــا . هـــــا .هـــــــا
                    {إظـــــــــــــلام}

مشهد 3

{يقترب النجار من السد ، يقف أمامه ، تسمع قطرات الماء بصوت قوي ، يتجه للأمام ، بقعة ضوء تصاحبه ، وتبقى إضاءة خافتة على السد}
النجار : (بقلق)
           الماء يتخلل عمدان الســـــد
           للماء صبر يفل الحديــــــــد
           ماذا أفعل ونفوس القوم ضعيفة
           لو علمت أني أعلنت الأمـــــــر
           سيقولون أن مصلحة لي في كشفه
                   (يدور حول نفسه)
           نعم لكن لاينبغي الصمـــــت
           فليقل من يشاء ما يشـــــــــاء
           فإنقاذ حياة الناس أهم .. أهم
                    
                                              {بقعة ضوء على السد}
السد :   (بصوت أكثر حزنًا)
           بدأت قطرات الماء تسقط
           لن أقدر أن أمنع شيئًـــــــا
           أحتاج لمعجزة كبرى
           حتى أصلب عودي ثانية
           من يدعم عمدان السد الضعيف
           قبل الطوفان الأعظم
{يراقب فأر1 السمين بعض قطرات الماء الساقطة ويقترب منه قط ، يتراجع الفأر1 قليلا}
فأر 1 : (لنفسه)
           وبعد أن ينهار السد
           ماذا سنفعل .. وأين سنذهب ؟!
           حتمًا لأرض جديدة سوف يحملنا الماء إليها .
                              {القط يقترب من الفأر1 الذي يتراجع كلما اقترب}
القط :  ما تفعلونه سيدمرنا جميعًا
         وأنت أول من سيصيبه الأذى يا صديقي
         (بسخرية) فأنت سمين بدرجة ستمنعك عن السباحة وبعد
                      مسافة قصيرة ستغرق
الفأر : (بخوف)
         أنا .. لا !!  أستطيع السباحة بسهولة
         (بسخرية) ، فأنا سباح ماهر يا صديقي القط
القط : لن يتحمل الماء هذا الجسم يا صديقي
الفأر : أحيــــانًا تقول كلامًا صادقًا
         لكني لا أصدقك هذه المرة
         فكثيرًا ما خدعتني ايها الصديق اللدود
القط : (بتأكيد)
         الأمر يتعلق بمصالحنا جميعًا
         وقد يكون الكسبان كائنًا آخر
         له مصلحة مباشرة في خراب بلادنا
         علينا أن نفكر ونعقل الأمر
الفأر : (بشك)
         نحن جميعًا ننتمي لوطن واحد
         فلا داع لمقولات التمييز الهدّامة
         كلامك نصفه مريح ونصفه مريب
         انظر .. جمع من الناس قادمون
         سأهرب .. فهم يكرهوننـــــــــا    (يهرب)
القط : (يجري وراءه)
         انتظر لم نكمل كلامنا
                   {يحضر الشبان الثلاثة ونجار البلدة وامرأة وطفل}
النجـار: (بصوت عالٍ)
         يا أهل البلد السعيد .. يا أهل البلد السعيد
         من ينقذ سعادتكم من الضيـــــــــــاع
         فالسد صار ضعيفًا واهنًـــــــــــــــــا
         ونحن على شفا حفرة من الهلاك
         فالسد لا يقوى على تحمل ضغط الماء خلفه
شاب 2 : (بسخرية)
         لم نسمع عنك مناديًـــــــا في بلدنـــــا
         بل نعرفك نجّـــــــــارًا ماهـــــــــــرًا
النجار : نعم ولكن الخطر سيجعل الأخرس ينطق
شاب2 : (بتأكيد)
         أنت تبالغ يا رجل ، فلا خطر على الإطلاق
         سدنـــــا أقوى سد في الدنيــــــــــــا
         لن تستطيع المياه أن تفعل شيئًـــــــا
            إنها ميــــــاه .. مجرد مياه حنونة ، لطيفة
            ليست زلزالا ولا بركانــــًا
            بل عذبة ورقيقة وجميلــــة
النجار : (بتعجب)
           لكن السد لن يتحمل ضغطها
           سوف تدمره ولو بعد حين
شاب3 : (بغبــــاء)
           السد يعرفها جيدًا وسيتحملها
           واعتاد على ضغطها منذ زمن بعيد
النجار : (بتوسل)
           لابد أن نجد حلا سريعًا وعاجلا
شاب 3: (بغضب)
           أنت تشكك أيها النجار في قوتنا
           أتريد أن تٌعرّف الدنيا بنقطة ضعفنا
           وأننا لسنا مهرة في بناء السدود ؟!
النجار : (برجاء)
           لا يهم ذلك أبدًا ، كفانا أنانية
           ستقول الناس عنا ما هو أفظع
(بهدوء) ساعة ينهار السد فوق رءوسنا
           ستنهار معه سمعتنا جميعًا
شاب 3: (بسخرية)
           وماذا نفعل إذن ؟ ماذا تقترح الآن ؟!
شاب2:  وما هو الحل السحري الذي تطرحه ؟
النجار : (بهمة)
           نقوي عمدان السد الخشبية بعمدان أخرى
           ونقتل الفئران التي ترعى حولها
           إنها تقرضها بشدة وعنف .
                                        (تبرز رأس الفأر السمين)
فأر 1 :  (بغيظ)
           أيها المجنون .. أيها الشقي !!
           تريد أن تقتلنا جميعًا بلا هوادة
           لا أدري من سأحارب ؟
           أصحاب السد أم الطوفان المنتظر ؟
           ماذا لو تخلّى عن رأيه في قتل جماعتنا
                (تذهب بقعة الضوء إلى الفأر 2 في الجانب الآخر)
فأر2  :  دائمًا عبيط أيها الأخ السمين
           فالحرب بيننا سوف تستمر طويلا
           فهي ليست حكاية فئران وبشر
           ولكنها صراع دائم وطويل ومستمر
                            (تنتقل بقعة الضوء إلى الناس)
شاب2 : (بسخرية)
           وبالطبع تريد خشبًا مستوردًا
           كي تدعم قوائم السد وتقويه
النجار : (بتأكيد)
           نعم .. نعم نريد ذلك فعلا
           وهذا النوع ليس لدينا الآن
شاب 3: (بمكر)
           وأنت نجار بلدتنا الماهر
النجار:  (بتأكيد وثقة)
           نعم تشهد بلدتنا كلها على ذلك
           وقد شارك اجدادي في بنائه
           وأعرف أنا وعائلتي كيف ننقذه
           كل ما نريده الخشب الجيد
شاب3:  (بمكر أكثر)
           وستأخذ أجرك على ذلك
           لأنك سوف تتعب وتبذل جهدًا
النجار : (بتردد)  طبعًا سأبذل جهدًا
           وسأحتاج مقدار قوت يوم أولادي
شاب2:   نعم .. نعم (بلؤم)
           لقد فهمنا الحكاية   هـــا هـــــا هــــــــا
           تود أن تكسب من أموالنا
           يبدو أن البطالة قد أرهقت مخك
           فلا داعِ لتسول العمل على حسابنا
النجار:  (بحزن)
           ما قلت إلا ما رأيته صالحًا
           ولا أريد عملا يا أخي العزيز
           ولو نهش الجوع بطن عيالي
شاب2 : (بلؤم)
           قال لا يريد أن يعمل معنا ، قالها بفمـــه
           إنه يتخاذل عن مساعدتنا إذن .


                                                        رقصة الفئران الأخيرة

خشبة المسرح ساحة شعبية أو ناصية شارع أو جرن ، يدخل الحكواتي حاملا صندوقه الممتلئ بالعرائس أو الأدوات التي تسانده في تقديم حكاياته يمسك رتالة يجذب صوتها الأطفال الذين بدأوا يلتفون حوله ، يعطيهم بعض قطع الحلوى .. يلف الرتالة أسرع ويدور حول الأطفال والصندوق .

جلا جلا
جلا جلا
قرب تعالى يا مبتلى
حكاية حلوة تسمعها منا
يمكن تزيل عنا  الغما
جلا جلا
جلا جلا

بقعة ضوء كبيرة تسلط على ديكور لسد مأرب في عمق المسرح ، وبقعة ضوء صغيرة تتابع حركة الفئران التي تجري وراء بعضها البعض .

آه لو ظلت الفئران تقرض قوائمي
سوف ينهاراسمي للأبد من الوجود
وستصبحــــــــــون بلا سدٍ يحميكم
أشعر بألم شديد يأكـــــــــل عظمي
ألا من دواءٍ يشفينــــــي من الألم ؟
ألا من قوةٍ تدعم قوائمي المتآكلة ؟
ألا من قوة تدمّــــر الفئــــــــران ؟

لا تخف  لا شيء يؤثر فيك
(يدور حوله فأر 1 )
أشعر بسعادة وأنا أحوّل الخشب إلى نشارة
نشارة تذروها الرياح
(يرمي بعض نشارة الخشب)

تتحول بقعة من الضوء إلى الفئران بعدما يعودون بهدوء ، يرقصون حول الشاب الساقط على الأرض والفاقد للوعي تمامًا بعدما هرب الشابان الآخران ‪.‬

 

النجار :  (بحدة)
              لم أقصد ما فهمت يا أخي
              لكن لدي أطفال يريدون الطعام
              ولا يجب أن تأخذ الكلام حسب هواك
 شاب2:  (بلؤم)
            أنت تسبّنـــــا إذن وتهين كرامتنا
                                                (يأخذ شاب 3 إلى جنب)
            نعمل معًا يا أخي ونتعاون
            وسنكسب ما يود أن يكسبه بمفرده
شاب 3:  (يفكر)
            فكرة رائعة يا صديقي ولم لا ؟!
النجار :  (بيأس)
            يـــــا ناس .. يـــــا هوه   حرام عليكم
شاب3:  (للناس الواقفة)
            دعوكم منه إنه يخرف ويدعو لمصلحته فقط
            يريد أن يستغلكم في سبيل مصلحته
شاب2:  (يؤيد بهز رأسه)
           أنــــا معك يا أخي وسوف أدعمك
           هيــا هيــا .. اذهبوا إلى أعمالكم
  {يبدأ الجمع في الانصراف من حول النجار الذي يحاول أن
    يبقيهم لكنهم ينفلتون منه}
النجار : (بمفرده)
           ماذا أفعل ؟  .. يفعل الله ما يريد
           {ينزوي في ركن قصي من خشبة المسرح}
            تظهر الفئران في عمق المسرح ترقص فرحة مسرورة
فأر1:    (بسخرية)
           هم يجتمعون فقط لقتال أنفسهم
           وبأسهم بينهم شديد
فأر2:    (بشماتة)
           فعلا .. يجتمعون على الرفض
          {يلتفون حول عمدان السد ويرقصون بحماس }
فأر3:        اقرض .. اقرض .. اقرض
الجميع : (بحماس)
           اقرض  أجرى بسرعة وهات
           قبل ما يصحى عدوك مات
           سن أسنانك تقوى يا واد
           خد من القرض ليومــك زاد
                                {تنتقل بقعة الضوء على النجار}
النجار : (بفرح)
          لماذا لا أذهب لحكيم القريـــــة ؟!
          فكرة رائعة لعله يفعل شيئًا .
                  {إظـــــــــــلام}
مشهد 4

  إضاءة تدريجية ، يرتفع صوت قطرات الماء الساقطة على السد ،
                   يُسمع أنين رجل عجوز مريض .
 صوت :  (بألم)   آه .. آه .. آه
 السد :   ظهري يؤلمني بشدة
           من يجد لي علاجًا
           الماء يضغط على فقراتي
           وقوائمي تتراخى يومًا بعد يوم
           أخشى أن أنهار فجأة
           أن أسقط كسيحًـــا
           ترى متى تتحركون يا أصحابي ؟
           ترى متى تنقذونني يا أصدقاء ؟
{يرتفع صوت الماء المتساقط ثم يختفي تدريجيًا ساعة تبدأ الإضاءة في الانتشار التدريجي}
فأر 3 :  (يطل برأسه من أقصى الخشبة)
           أنت واهم يا جدنـــا
           (بسخرية) أنت تؤذن في مالطة .

بيت صغير أو كوخ بسيط لحكيم البلدة يقترب منه النجار
      يختفي فأر3 ساعة يقترب النجار .. تهبط الحمامة على الكوخ .
الحمامة : (بفرح)
           ليت النجار يفعل شيئًا
           يا رب .. يقنع الحكيم الناس
           فهم أحيانًـــا يسمعــــــون له
           متى نتخلص من هذا الخطر ؟
                                                     {تطير بعيدًا}
النجار : (ينادي بصوت عالٍ)
           يا حكيم البلدة .. يا حكيم البلدة
{يخرج من كوخه مرتديًا جلبابًا أبيض ، تتدلى لحيته
البيضاء في روعة ـ يتكئ على عصاه..}
الحكيم :  (برفق)
           من ينادي ؟   نجار بلدتنا الماهر .
النجار : (باحترام وتواضع )
           نعم يا سيدي ..
           جئت أسترشد برأيكم
           وأعرض عليكم قضية هامة
الحكيم : قل ما تريد .. لعلي أفعل
           ولعله يجد قبولا لدى الناس
النجار :  (بخوف)
           السد على وشك السقوط
           إن لم نفعل شيئًا سوف ينهار
الحكيم :  (يتحرك ببطء)
           وكيف عرفت يا بني ؟!
           إنه أمامنا يقف شامخًا متحديًا
النجار : (بتأكيد)
           الفئران المتوحشة تقرض دعائمه
           تقرض بشدة وعنف
           ولن يتحمل ضغط المياه خلفه
الحكيم : وما هو الحل المناسب يا بنيّ ؟
النجار : تدعو الناس كلهم للعمل معي
           كي ندعم قوائم السد ونصلح التالف
الحكيم : (بحمــاس)
           إنه واجبنا جميعًا ويجب أن نتحرك فورًا
           وإلا سيضيع كل شيء في غفلة منا
{يخرج معه إلى القرية يحط على كوخه النسرويخرج فأر3 رأسه}
فأر 3 : (بخوف)
           هل تعتقد أن الحكيم سيفعل شيئًا ؟
النسر : (بإهمال)
           لا تخش شيئًا فانا معكم
           سوف أدافع عنكم بكل قوتي
           فأنا لا أحب هؤلاء البشر
       {يطير النسر وتحط الحمامة ويقترب فأر1}
فأر1:    ألا يمكن أن نعيش معًا ؟
           نحيا معنا تحت سماء واحدة       (لفأر3)
           ماذا لو توقفنا عمّا نفعل ؟!
فأر3:    (يرفض)
           ماذا تقول ؟ تلك هوايتنا أيهــــا المخبول
           لو توقفنا عن فعلها نموت .
فأر1 :   كيف ؟ ! لم أسمع عن أحد مات لأنه يريد أن يتوقف
           عن هوايته .
الحمامة : (من أعلى)
            وأنا أيضًا .. لم أسمع عن ذلك
فأر3:    قرض الخشب يقوي أسناننا
           لو توقفنا عن ذلك سوف نضعف وتتحول الأسنان لبنية
           و تسقط مثل أسنان الأطفال
فأر1 :   (بسخرية)
           كأسنان الأطفال  هـــا هـــا
الحمامة : (بتعجب)
           يكفي ما تأكله من قرض الحبوب
           هذا يكفي لتقوية أسنان ديناصور
فأر3:   (بحقد)
           أنت حاقدة .. وتدّعين البراءة والسلام
الحمامة : سامحك الله يا فأر
فأر3:    (بكبرياء)
           ولم لا ؟ فنحن أفضل الكائنات
الحمامة : دع ذلك لأحد غيرك
فأر1:    (بحماس)
           أنا أرفض منك ذلك يا حمامة
           صحيح أنا أؤيد بعض ما تقولين
           لكن هذا أخي أولا وأخيرًا
           وأنا وأخي ضد ابن عمي
            (بحماس) وانصر أخاك ظالمًا
الحمامة: أن تمنعه عن ظلمه يا صديقي
            لماذا لا تكمل الحديث الشريف ؟
فأر3 :   (بخبث شديد) منه نأخذ وندع ما نريد
الحمامة : (بعقل)
           وتحرّفون الكلم عن مواضعه
          {يدخل فأر2مسرعًا ، يجري القط وراءه}
فأر2 :   (بفزع)
           اهربوا .. اهربوا
القط :    (ينهج)
           ماذا لو تتراجعون عن فكرة القرض ؟
           إن النسر في الحقيقة لا يدافع عنكم
           هو يوجهكم للشر فقط
           إنه محور الشر الحقيقي في الدنيا
فأر2:    (بحدة)
           قلت لك إنه حليفنا الوحيد
           وهم يستخدمونه لمطاردتنا
           هل تنكر يا قط ذلك ؟!
القط :    لأنكم تفسدون الزرع والمحصول
           ماذا لو تأكلون كما نأكل ؟
فأر1 :   نحن لا ننتظر حسنة من أحد
القط :    (بتعجب)
            يقولون إنك مع الحق يا صديقي
الحمامة : هو يتغير ما بين لحظة وأخرى
 {تهرب الفئران وتراقب الحمامة الموقف من فوق الكوخ ويأخذ
   القط جانبًا ، يدخل الرجل الحكيم والنجّار ، يلتف حوله الكثير
   من الناس ..}
الحكيم :   (بصوت عالٍ)
             يا أهل البلدة ... يا أهل البلدة
 {ويلتف حوله كل أهل البلدة والشباب والنساء والأطفال}
             يا ناس .. يا بشر .. يا هوه
             السد سوف يتساقط علينا جميعًا
             لابد من ترميم السد فورًا
             والقضاء على الفئران وإلا سيدمر كل شيء
شاب2:   (لــ..3)
             يبدو أنه هو الآخر قد جُنّ
            (بسخرية) ويخرج علينا من وقتٍ لآخر بذلك
شاب 3 : (بلؤم)
            أو اتفق مع النجار علينا ولم لا ؟ !
            يا لها من صفقة رابحة حقًا
            سوف يجني منها أرباحًا كثيرة
امرأة :    (بحدة)
            إنه حكيم بلدتنا ويريد مصلحتنا
            ولم يقل شيئًا إلا وتحقق ولو بعد حين
النجّار :  (بتشجيع)
            أحسنت قولا يا أختنا العزيزة
            أصابت امرأة وأخطأ القوم
شاب 2: (بلؤم)
           أعرف لماذا تؤيده بحماس
           في الأمرصفقة يا صديقي وسوف نعرفها يومًا
امرأة :   (بخجل)
           كلامك يمتلئ بالاتهامات لي
           ولن أرد عليك الآن
           فالموقف يحتاج لشيء آخر
           وليس تبادل الشتائم الآن .
شاب3:  (يتغامز)
           نعم يحتاج مشاركة المكسب
           فالنساء تحب دائمًا المال والذهب
شاب2:  كما أنها قريبة له
{يدخل ابنا الحكيم الكبير والصغير وينضمان للجمع}
الحكيم :
           يا أبناء البلد الواحد
           أقترح أن نجمع مالا لترميم السد
           وأن نقاوم جميعًا الفئران
النجار :  (يضع منديلا لجمع النقود)
           أدعوكم أن نبدأ حالا
           (يخرج ما معه من نقود) كل ما أملك لترميم السد
المرأة :  (تخلع عقدها الذهبي) هذا العقد أعز ما أملك
الطفل :  (يخرج ما معه من نقود) ادخرته لشراء سيف خشبي
            كي أتعلم المبارزة به .
شاب3 : حتى الأطفال تخدعونهم
شاب2:  هيا يا رجال إلى أعمالكم
           إنه يضيع وقتكم سدى ودون طائل
           {ينصرف بعض الناس}
            وهل أنتم متأكدون أنهم سيفعلون ؟
الابن الأصغر : (بشدة)
           أنت تهذي .. لابد من العمل فورًا
           لم يقل أي شيء إلا وتحقق       (يضع ما معه)
الابن الأكبر : (يلكزه)
           اصبر .. إن أبانا عاطفي
           وقد يكون هذا الرجل خدعه
شاب2:  ولم لا يا أخي .. نعم العقل
الحكيم : (بحدة)
           اصمت أيها الولد العاق
الابن الأكبر : لو انهار هذا السد
           سأذهب لبلد آخر يحميني
           وسآوي إلى جبل يعصمني من الماء
الابن الأصغر : (بحدة)
           لا تكن كابن نوح يا أخي
           سوف يصل إليك الماء مهما حاولت الهرب
شاب2:  أدعوكم أن نتركهم وحدهم
           هم يحاربون الوهم الذي يسكن رءوسهم
           فالسد قوي والفئران لا تفعل شيئًا
الحمامة : (بغضب)
           أحمق .. إنهم يقرضون السد الآن
القط :    ويحميهم النسر الشرير يا بنيّ
الحكيم : (يجمع النقود ويعطيها للنجّار)
           خذ وحاول أن تفعل ما تستطيع
النجّار : سأفعل ما في وسعي
الابن الأكبر : (بسخرية)
           سأذهب إلى البلد المجاور
           وسأعيش فيه بلا قلق أوتوتر
           وكل البلاد أوطان لي
الابن الأصغر :
            وبلدك .. نحن الآن في حرب مع الفئران
            ونحتاج كل الجهود لدعم السد
شاب2:  (بسخرية)  ترك لك أخوك هذا
           {يضحك شاب3،2 والابن الأكبر ، يخرجون}
           {يسمع صوت قطرات الماء بشدة مزعجة}
            {إضاءة وموسيقى توحي بالتوتر}
المرأة :  (تصرخ)
            تزداد الثقوب في السد يا ناس
           أتسمعون ؟ قد ينهار في أية لحظة
الحكيم : (بحزم)  فلنبدأ فورًا ... الآن
النجّار : نقسم البلد إلى قسمين
          فريق يحارب الفئران ، وآخر يرمم السد
الابن الأصغر: سأحارب الفئران ومعي فريق
           (للنجّار) وأنت تولّى السد يا نجارنا
                     {يتحرك كليهما في اتجاهين ويتحرك الناس }
          {موسيقى تناسب الموقف .. إضاءة مرتعشـة}            
                       
                         {إظـــــــــــــلام}
مشهــد 5

{أمام السد وفي مشهد شبه صامت يدعم فريق الترميم السد بالقوائم بقيادة النجّار.
. بينما يقود الابن الأصغرللحكيم حربًا ضد الفئران التي تساقط بعضهم
بينما يرقص البعض رقصة الموت الأخيرة }
فأر1:   (للنسر الواقف على ربوة)
          ياله يا عم النسر تعالى
          بدأوا الحرب
         عاوزين زفه و لا معونه
         تخف الضرب
فأر2:  (برجاء شديد)
          مش دى وعودك
          تبقى معانا
          و لا كلام الليل مدهون بالكدب
النسر : (بمكر شديد)  
أنا و ياكم
( ضحكة ساخرة )
لما تكون الكلمة معاكم
لما يكون النوم هو الشغل الشاغل للأصحاب
لما يقضوا الليل فى خصام و نقار
من غير لازمه
لما عطسه واحد فيهم تبقى الأزمة
لكن لما يفوقوا
لازم أقول باى باى
القط :      (للفئران)   
               أنا قلتلكم
              ما سمعتوش حتى كلامى
             ضحكتوا علي
            ناقص إن الواحد فيكم يصطادنى
            هى الآية انعكست
            و لا الصبح هيجى المغرب
الحمامة:  ( بتفاؤل )
              لما سواد الليل يشتد
             بيجى الفجر
             ينور كل دروب الظلمة
             ويملأ كل ربوع الأرض أمان
             يصلب عود الخائف من نفسه
             المسجون في مكانه
             المرعوش في حلقه كلامه
            يطلق  زى رصاص يترقص
             في أيدين ثوار
فأر3 : (ببكاء)
          إلحقنـــــــا يا حليف امبارح
          هنضيع فى الرجلين
النسر : آسف لما يفوقوا لازم  أقول باي باي
          باي باي باي باي
{تجري الفئران مذعورة في اتجاهات مختلفة }
الطفل : (بفرح وفخر)
           لو نور الصباح ما جاش
            راح نصطاده
            هنجيبه من بطن الحوت
           هنقاوم ان شاله نموت
           راح نصطاده بمعاليقنا النونو
            راح نكشف للظلم جنونه
          و هنرسم للفجر خريطة
           يعلقها فى رقبته الليل          
السد :  (بصوت مجسم)
          لما سواد الليل يشتد‪..‬
            بيجى الفجر
           ينور كل دروب الظلمة
          ويملأ كل  ربوع الأرض أمان
          ويملأ كل ربوع الأرض أمانً
{تمت}

 

تأليف :
 محمد عبد الحافظ ناصف

معلومات أضافية

  • النص المسرحي: رقصة الفئران
  • تأليف: محمد عبد الحافظ نتصف
  • معلومات عن المؤلف:
  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٢٢
المزيد من مواضيع هذا القسم: « مسرحية تمثيلية آدم‮.. سيلي‮ ‬ويلي »

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here