اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

مسرحية‮ ‬ زنقة الرجالة

قييم هذا الموضوع
(1 vote)

 

في‮ ‬الظلام‮..‬
دقات طبول كطبول الحرب‮ ‬
حين‮ ‬يفتح الستار نري‮ ‬علي‮ ‬المنصة‮ (‬خشبة المسرح‮)‬
د‮. ‬رءوف ذهني‮ ‬أمين عام النادي‮ ‬الاجتماعي‮ ‬الثقافي‮ ‬وبجواره شابة تتلوي‮ ‬بملابس مزركشة وغريبة هي‮ ‬الراقصة سوزي‮ ‬وفي‮ ‬الخلفية‮ ‬يجلس‮ "‬دقدق‮" ‬طبال الراقصة ممسكا بالطبلة في‮ ‬وضع الاستعداد‮. ‬هناك أصوات‮ (‬لغط‮) ‬المفروض أنها آتية من الصالة‮ (‬المسرح‮) ‬حيث‮ ‬يجلس أعضاء النادي‮ ‬الذين‮ ‬يمثلون الجمعية العمومية‮.‬
في‮ ‬الخلفية شريط أخضر هو الجزء الظاهر من حديقة النادي‮ ‬الخلفية‮.‬
د‮. ‬رءوف‮: ‬أيها الإخوة الأعضاء‮.‬
‮(‬يهب واقفين في‮ ‬المقاعد الأمامية من الصالة ثلاثة أشخاص‮ ‬يمثلون مجموعة المعارضة‮ ‬يشوحون بأيديهم في‮ ‬تحد تجاه د‮. ‬رءوف‮)‬
مجموع المعارضة‮: ‬ولا كلمة‮.. ‬ولا كلمة‮.‬
د.رءوف‮: ‬أيها الإخوة أعضاء الجمعية العمومية‮..‬
مجموعة المعارضة‮: ‬مش هانسمع‮.. ‬مش هانسمع‮.‬
د‮. ‬رءوف‮: ‬أيها الأصدقاء‮..‬
مجموعة المعارضة‮: ‬مإحناش أصدقاء‮.‬
د‮. ‬رءوف‮: ‬أيها الزملاء
مجموعة المعارضة‮: ‬إنزل من ع المنصة‮.. ‬انزل‮.. ‬انزل‮.. ‬انزل
د‮. ‬رءوف‮: ‬أيها السادة الأفاضل أعضاء النادي‮ ‬
‮(‬مجموعة المعارضة تقف وقبل أن‮ ‬ينطقوا‮ ‬يكمل رءوف‮)‬
لو سمحتوا‮.. ‬لاحظوا إنني‮ ‬مازلت أمين عام النادي‮ ‬المنتخب من مجلس الإدارة‮.. ‬المنتخب من أعضاء الجمعية العمومية‮.‬
زعيم المعارضين‮: ‬ولاحظ‮ ‬يا دكتور رءوف أن دي‮ ‬جمعية عمومية‮ ‬غير عادية مجتمعة لسحب الثقة منك ومن كل مجلس الإدارة لسوء تصرفكم‮.. ‬وأنا هنا بصفتي‮ ‬عضوًا من أعضاء الجمعية العمومية بأوجه لك الاتهام بتبديد رصيد النادي‮ ‬من المال في‮ ‬أعمال دعاية وحفلات وحاجات لا لزوم لها بينما النادي‮ ‬نفسه في‮ ‬حاجة إلي‮ ‬ترميم أبنية‮.. ‬وتنظيم وإدارة‮.. ‬كما أنه‮ ‬يعاني‮ ‬من الإهمال في‮ ‬نشاطاته المختلفة‮.. ‬والآن تحاول الاستعانة براقصة درجة تالتة للتبرع لتمويل الصندوق‮.‬
‮"‬يعلوصوته‮" ‬نحن هنا نادي‮ ‬اجتماعي‮ ‬ثقافي‮ ‬محترم له تاريخ وله ماضي‮ ‬مشرف‮. ‬
مجموعة المعارضة‮: ‬يسقط مجلس الإدارة كله ويسقط د‮. ‬رءوف
الراقصة سوزي‮: "‬تحاول إسكاتهم‮" ‬من فضلكم من فضلكم أنا واقفة م الصبح ساكتة‮.. ‬ما بتكلمش احتراما للمكان وأصحاب المكان‮.. ‬لكن المسألة توصل إنكم تقولوا علي‮ ‬درجة تالتة‮.. ‬درجة تالتة دي‮ ‬عندكو في‮ ‬الأقاليم‮.. ‬في‮ ‬قطر المناشي‮.. (‬يعلو صوتها‮) ‬أنا سوزي‮ (‬دقتين علي‮ ‬الطبلة‮).. ‬سوزي‮ ‬النجمة في‮ ‬الأفلام وفي‮ ‬الإعلام‮.. (‬دقتين علي‮ ‬الطبلة‮) ‬سوزي‮ ‬درجة أولي‮ ‬سوبر ستار‮ ‬
‮(‬الطبال‮ ‬يدق علي‮ ‬الطبلة دقات متوالية بينما هي‮ ‬تهز وسطها عدة مرات علي‮ ‬إيقاع الطبلة‮) ‬
د‮. ‬رءوف‮: ‬من فضلك‮ ‬يا هانم
‮(‬الطبال‮ ‬يواصل الدق علي‮ ‬الطبلة بينما‮ ‬يلتفت د‮. ‬رءوف له خلفه بحدة‮) ‬إنت‮ ‬يا جدع إنت
الطبال‮: ‬سيد عويصة الشهير بدقدق
سوزي‮: "‬آمرة‮".. ‬بس‮ ‬يا واد‮ ‬يا دقدق
الطبال‮: "‬يكف عن الدق‮" ‬أمرك‮ ‬يا ست الكل‮.‬
د‮. ‬رءوف‮: ‬من فضلكم‮.. ‬إدوني‮ ‬فرصة للكلام‮.. ‬ودعوني‮ ‬أولا أقدم لكم هذه السيدة الفاضلة‮.‬
‮(‬مجموعة المعارضة‮ ‬يضحكون مصدرين أصوات استنكار بأفواههم‮)‬
د‮. ‬رءوف‮: ‬هذه الفنانة المثقفة سوزي‮.. ‬ليست راقصة عادية فهي‮ ‬خريجة كلية الآداب‮.‬
زعيم المعارضة‮: ‬كلية الآداب والا بوليس الآداب؟
سوزي‮: "‬منفعلة‮" ‬تسمح لي‮ ‬أرد؟
د‮. ‬رءوف‮: ‬لأ سبيني‮ ‬أنا أرد‮.‬
سوزي‮: ‬أنا عاوزة رد شرف‮.‬
د‮. ‬رءوف‮: ‬هايحصل‮.‬
‮(‬تبدأ سوزي‮ ‬بتحريك ساقها اليمني‮ ‬في‮ ‬حركة توعد عصبية‮)‬
د‮. ‬رءوف‮: ‬خريجة كلية الآداب قسم فلسفة‮.. ‬أي‮ ‬أنها درست الفلسفة وفلسفت كل طرق التعبير عن الحياة والنفس فوجدت أن الرقص هو لغة الجسد وأن لغة الجسد‮.. ‬البودي‮ ‬لا نجوتش هي‮ ‬اللغة الوحيدة العالمية التي‮ ‬يفهمها كل البشر من أول أمريكا وحتي‮ ‬أفريقيا‮.‬
سوزي‮: ‬أنا رقصت مع رؤساء دول وفي‮ ‬أفريقيا مع رؤساء قبائل ولي‮ ‬مدرسة في‮ ‬الرقص الشرقي‮.. ‬صح‮ ‬يا واد‮ ‬يا دقدق؟
دقدق‮: ‬صح‮ ‬يا برنسيسة‮..‬
د‮. ‬رءوف‮: ‬من فضلك‮!.. ‬ثم للأعضاء‮.. ‬إن الهدف أيها الزملاء من استضافة الفنانة سوزي‮ ‬ليس هو الترفيه أو الاستمتاع برقصها‮.‬
سوزي‮: ‬أنا عملت قناة فضائية بإسمي‮.‬
د‮. ‬رءوف‮: ‬ولكن الهدف اسمي‮ ‬من ذلك‮.. ‬إن الهدف هو الحصول علي‮ ‬منحة مالية تدعم صندوق النادي‮.‬
سوزي‮: ‬ربع مليون جنيه‮.‬
زعيم المعارضة‮: "‬يقف بحدة‮" ‬نحن نرفض هذه المنحة‮.‬
مجموعة المعارضة‮: ‬نحن لسنا متسولين‮.‬
زعيم المعارضة‮: ‬نحن نادي‮ ‬محترم‮.‬
مجموعة المعارضة‮: ‬ولنا تاريخ‮.‬
الزعيم والمجموعة‮: ‬يسقط د‮. ‬رءوف والراقصة سوزي‮ ‬معا‮.‬
د‮. ‬رءوف‮: ‬أيها الإخوة الأعضاء‮.. ‬أرجو أن‮ ‬يتسع صدركم وتعطوا للسيدة الفنانة فرصة لتقديم وصلة رقص شرقي‮ ‬تقدم بها نفسها وفنها فهذا هو شرطها لتقديم المنحة‮.‬
زعيم المعارضة‮: ‬‮"‬وهو‮ ‬يحزق‮"‬‮ ‬علي‮ ‬جثتي‮!‬
‮(‬ثم‮ ‬يلتفت خلفه كأنما‮ ‬يخاطب بقية الأعضاء‮)‬
ما تتكلموا‮ ‬يا أساتذة؟
‮(‬لا أحد‮ ‬يرد‮) ‬ما بتردوش ليه؟
سوزي‮: ‬سكوتهم دا موافقة ولا معارضة؟ أنا برفع مبلغ‮ ‬المنحة لنص مليون جنيه تاخدوها بالجنيه ماشي‮.. ‬بالريال ما‮ ‬يخالف بالدولار أوكيه‮.‬
الطبال‮:"‬صائحا‮" ‬يا كريمة‮ ‬يا بنت الكرما‮.. ‬يا أصيلة‮ ‬يا بنت الأصلا‮.. ‬يا فنانة‮ ‬يا بنت الفنانة‮.‬
‮(‬يدخل وصفي‮ ‬الموظف بالنادي‮ ‬مسرعا من بين صفوف الأعضاء متجها إلي‮ ‬د‮. ‬رءوف‮)‬
وصفي‮: "‬صائحا‮" ‬خلاص‮ ‬يا ريس‮.. ‬المنحة الكبيرة وصلت‮.. ‬فيه هانم واضح انها مسئولة كبيرة في‮ ‬الحكومة نزلت من مرسيدس سودا ومعاها بودي‮ ‬جارد طويل وعريض وأقرع وشايل مسدس‮.. ‬وسألني‮ ‬عن النادي‮.. ‬قلت له أنا شغال فيه‮.. ‬قاللي‮ ‬أوكيه‮.‬
د‮. ‬رءوف‮: ‬الحمد لله‮.. ‬جت في‮ ‬ميعادها‮.. ‬مانا كنت بعت لوزارة الشئون تنقذنا‮ ‬‮"‬صائحا في‮ ‬الجمعية العمومية‮"‬‮ ‬المنحة وصلت‮ ‬يا أساتذة‮.‬
سوزي‮: ‬أنا برفع منحتي‮ ‬لمليون جنيه‮.‬
الطبال‮: "‬واقفا صائحا كأنه في‮ ‬مزاد‮" ‬مليون جنيه‮.. ‬مليون جنيه‮.. ‬مليون جنيه مقفولة‮.. ‬باكو واحد كبير إكس لارج‮ ‬يا بلاش‮.. ‬
‮(‬ثم‮ ‬ينزل من مكانه وهو‮ ‬يدق علي‮ ‬الطبلة مارا من بين صفوف الجالسين‮) ‬فرصة‮ ‬يا سادة‮.. ‬فرصة‮.. ‬أوكازيون‮.. ‬قولوا حاجة‮.. ‬قولوا حاجة‮ (‬يكون قد وصل إلي‮ ‬مجموعة المعارضة الذين‮ ‬ينزلون فيه ضربا بالأقلام والشلاليت فيهرب مستغيثا مستنجدا بسيدته صاعدا إلي‮ ‬خشبة المسرح‮)‬
‮(‬تقتحم المكان سيدة وقورة في‮ ‬الأربعين‮ ‬يتبعها حارس ضخم‮.. ‬تخلع نظارتها الشمسية بمجرد دخولها وتناولها للحارس‮.. ‬وترفع ذراعها بالتحية‮)‬
السيدة‮: ‬هاللو‮. (‬حين تتكلم تدل لكنتها علي‮ ‬أنها أجنبية‮) ‬ينزل د‮. ‬رءوف عن المنصة لاستقبالها والأخذ بيدها للمنصة‮.‬
إيمي‮: ‬اسمي‮ ‬إيمي‮.. ‬أرجو أن أكون جيت في‮ ‬وقتي‮ ‬اكسكيوزمي‮.. ‬مسئولياتي‮ ‬كتيرة‮.. ‬لكن باجي‮ ‬في‮ ‬الوقت المناسب‮.. ‬أنا سائحة أجنبية‮.. ‬محبة للشرق‮.. ‬ولروح الشرق‮.. ‬ومعجبة بالصحرا‮.. ‬وأبوالهول‮.. ‬والهرم‮.. ‬وسمعت أن النادي‮ ‬ده معرض للإفلاس ولأنه نادي‮ ‬له قيمة‮.. ‬وله هستوري‮ ‬قررت أساعده بمنحة لا ترد‮. ‬طلباتكم؟
د‮. ‬رءوف‮: ‬وإحنا بنرحب بيكي‮ ‬مزاجي‮ ‬مسز إيمي‮ ‬واسمحي‮ ‬لي‮ ‬أناديكي‮ ‬بالصديقة العزيزة‮.‬
الراقصة‮: "‬تشد ذراع رءوف‮" ‬وأنا؟ خلاص؟ طلقتني؟ سرحتني؟ خلاص بقيت أوت‮.. ‬رد علي‮ ‬يا دكتور؟
د‮. ‬رءوف‮: ‬عيب تمسكيني‮ ‬من كم الجاكت‮.‬
الراقصة‮: ‬ومش عيب تجيب لي‮ ‬ضرة خوجاية؟
‮(‬ثم توجه كلامها للجالسين‮) ‬أيها الأخوة زبائن الملهي‮.. ‬أنا برفع المنحة لمليون ونص‮.‬
إيمي‮: "‬ساخرة‮" ‬إيه منحة بمليون ونص دي؟
اكسيكيوزمي‮.. ‬الملايين دلوقتي‮ ‬بقت ملاليم‮.. ‬إحنا في‮ ‬عصر المليارات‮.. ‬البليونات‮.. ‬أنا جاهزة بالدولارات‮.‬
سوزي‮: "‬تغجر لها‮" ‬بقولك إيه‮ ‬يا ماي‮ ‬دير اكسيكيوزمي‮ ‬بالجامد قوي‮.. ‬بلاش اللون ده علي‮.. ‬أنا متربية في‮ ‬حارة اليهود‮.. ‬وأقدر اكلمك انجليزي‮ ‬وأمريكاني‮ ‬من علي‮ ‬بز امه‮.. ‬وفرنساوي‮ ‬وارد باريس لوحبيتي‮.. ‬
الطبال‮: "‬يصفق‮" ‬الله الله‮ ‬يا معلمة‮.‬
سوزي‮: ‬أنا مش عاوزة أحرج الأساتذة المثقفين اللي‮ ‬قاعدين دول‮.. ‬أنا شقتي‮ ‬اللي‮ ‬ساكناها بعشرين مليون‮.. ‬فيها أسانسير بيطلع لي‮ ‬العربية من الجاراج تحت لحد السرير في‮ ‬الدور العشرين أركبها وأنزل الشارع‮.. ‬وعندي‮ ‬بدل البودي‮ ‬جارد الواحد أربعة الواحد فيهم رقبته تخن ماسورة المجاري‮.. ‬تقوم تيجي‮ ‬واحدة زي‮ ‬دي‮ ‬منعرفش جيه منين تقوللي‮ ‬مليارات مش مليارات مش علينا إحنا الكلام دا‮.. (‬ثم تلتفت لدقدق الطبال‮) ‬حبة فوق‮ ‬يا واد‮ ‬يا شلاطة بالجنيه‮ (‬الطبال‮ ‬يدق دقات سريعة متوهجة‮) ‬وحبة تحت بالدولار‮ (‬تخمد دقات الطبلة وتصبح بطيئة‮)‬
‮(‬تتقصع بوسطها‮)‬
وزغرتي‮ ‬يا للي‮ ‬منتش‮ ‬غرمانة‮ (‬يزغرد دقدق‮)‬
د‮. ‬رءوف‮: ‬إيه ده؟ إيه ده؟ بقي‮ ‬أنا أقول إنك خريجة فلسفة تقومي‮ ‬تشرحي‮ ‬للضيفة‮.‬
إيمي‮: ‬فاين فاين أنا أحب أشوف رقص بلدي‮.. ‬وفلكلور مصري‮.. ‬ارقص ارقص‮.‬
سوزي‮: ‬اسمها ارقصي‮ ‬ارقصي‮ ‬مش أرقص‮.. ‬أنا مؤنث مش مذكر‮ ‬يادلعدي‮.. ‬ومش مؤنث عادي‮.. ‬لأ‮.. ‬مؤنث أس تلاتة
زعيم المعارضين‮: ‬يا فضيحتنا‮ ‬يا فضيحتنا قدام الأجانب‮.. ‬النادي‮ ‬اللي‮ ‬كان بيعمل حفلات أوركسترا وبيستضيف كبار رجال مصر في‮ ‬الأدب والفن والسياسة بقي‮ ‬مكان للشرشحة والتغجير‮.. (‬ثم‮ ‬يهتف‮) ‬يسقط أمين عام النادي‮.‬
مجموعة المعارضة‮: ‬يسقط الدكتور رءوف‮.‬
زعيم المعارضة‮: ‬يسقط مجلس الإدارة‮.‬
مجموعة المعارضة‮: ‬يسقط تدخل اللصوص‮.‬
مجموعة المعارضة‮: ‬يسقط التدخل الأجنبي‮.‬
مجموعة المعارضة‮: ‬يسقط التدخل الأجنبي
د.رءوف‮: "‬لسوزي‮" ‬طيب اتفضلي‮ ‬بأه‮!‬
سوزي‮: ‬طيب ايه رأيك بأه‮.. ‬أنا مش ماشية‮ ‬غير لما آخد تعويض‮.. ‬إنتوا ضيعتوا علي‮ ‬كارم فرح دلوقت‮.. ‬وانا باخد في‮ ‬الرقصة متين ألف‮.. ‬أنا عاوزة مليون جنيه‮.‬
الطبال‮: ‬وعشرة فكة لي‮.‬
د‮. ‬رءوف‮: ‬أقدم اعتذاري‮ ‬بصفتي‮ ‬الشخصية ونيابة عن زملائي‮ ‬إلي‮ ‬الضيفة العزيزة مسز إيمي‮.‬
إيمي‮: ‬محاجين كام؟
د‮. ‬رءوف‮: ‬حضرتك تقدري‮ ‬تقدمي‮ ‬لنا كام؟
إيمي‮:‬10 مليون دولار‮.. ‬كويس؟
د‮. ‬رءوف‮: "‬منحنيا‮" ‬كويس جدا‮ ‬يا فندم‮!‬
مجموعة المعارضة‮: "‬يقفون ويشهقون‮" ‬100 ‮ ‬مليون دولار بقي‮ ‬هاشتري‮ ‬النادي‮ ‬باللي‮ ‬فيه‮.‬
مجموعة المعارضة‮: ‬نحن لا نباع نحن لسنا عقارا ولا متاعا‮.‬
سوزي‮: ‬أنا ماشية‮.. ‬بس لو احتجتوني‮ ‬تاني‮ ‬يجيني‮ ‬مجلس الإدارة القديم والجديد ويقدمولي‮ ‬اعتذار مكتوب وينشر في‮ ‬الصفحة الأولي‮ ‬في‮ ‬التلت جرايد الرئيسية زي‮ ‬ما حصل مع مرتضي‮ ‬منصور وعادل إمام‮ (‬ثم ترفع‮ ‬يدها بالتحية وتؤدي‮ ‬رقصة سريعة علي‮ ‬إيقاع الطبلة‮) ‬اتفوا عليكم وعلي‮ ‬ناديكم‮ (‬تغادر‮).‬
إيمي‮: ‬فين أعضاء النادي‮ ‬د‮. ‬رءوف؟
د‮. ‬رءوف‮: ‬أهم‮ ‬يا فندم‮.. ‬قاعدين اهم‮.‬
إيمي‮: ‬أنا مش شايفة‮ ‬غير ثلاثة بس‮.. ‬همة اللي‮ ‬بيتكلموا‮.. ‬التانين ساكتين ليه؟
د‮. ‬رءوف‮: ‬دول الكتلة الصامتة‮ ‬يا فندم‮.‬
إيمي‮: ‬صامتة ولا ميتة؟
د‮. ‬رءوف‮: ‬لأ صامتة‮ ‬
إيمي‮: ‬ملهمش رأي؟
د‮. ‬رءوف‮: ‬لهم‮.. ‬بس زي‮ ‬ما تقولي‮ ‬ما بيقولوهوش‮ ‬غير في‮ ‬التليفزيون‮ ‬
إيمي‮: ‬يعني‮ ‬همه دلوقت صاحيين ولا نإيمين؟
د‮. ‬رءوف‮: ‬لأ صاحيين‮.. ‬بس عاملين نإيمين‮.‬
إيمي‮: ‬أنا باحب أسمع صوتهم عشان أتأكد أنهم صاحيين وأنهم‮ ‬يستحقوا المنحة‮.‬
د‮. ‬رءوف‮: "‬صائحا منهم‮" ‬يا جماعة‮ (‬لا رد‮) ‬يا أساتذة‮ (‬لا رد‮) ‬يا اخوانا‮ (‬لا رد‮)‬
د‮. ‬إيمي‮: ‬أنا أعرف إزاي‮ ‬دلوقت‮.. ‬ان كانوا مرحبين بي‮ ‬ولا متضايقين‮.. ‬أن كانوا مبسوطين ولا مكتئبين‮.. ‬عندهم أمل في‮ ‬الحياة ولا‮ ‬يائسين‮.. ‬اكسيكيوزمي‮.. ‬انا مبديش فلوس الا لناس أحياء‮.. ‬صاحيين متفائلين عندهم خطة لإنقاذ النادي‮.‬
د‮. ‬رءوف‮: "‬مخاطبا الجالسين‮" ‬يا جماعة‮.. ‬اتكلموا‮.. ‬انطقوا‮ ‬‮(‬لا رد‮)‬‮ ‬همه أصلهم مثقفين‮.. ‬تقال شوية‮.. ‬لكن زي‮ ‬ما انتي‮ ‬شايفة عينهم مفتحة اهه‮.‬
د‮. ‬إيمي‮: ‬ما هو الميت تبقي‮ ‬عينه مفتحة‮.‬
د‮. ‬رءوف‮: ‬يا مسز إيمي‮ ‬دول صاحيين‮.. ‬أنا متأكد
د‮. ‬إيمي‮: ‬أنا أقصد روحهم‮.. ‬حية ولا ميتة‮.. ‬اكسيكيوزمي‮ ‬أنا بساعد اللي‮ ‬روحهم حية بس‮.. ‬اللي‮ ‬منهم فايدة‮..‬
د‮. ‬رءوف‮: ‬دا دول روحهم حية جدا‮.. ‬حضرتك محضرتش خناقاتهم مع بعض‮.. ‬صوتهم بيوصل لأمريكا اللاتينية‮.‬
د‮. ‬إيمي‮:‬علي‮ ‬أي‮ ‬حال‮.. ‬أنا مصدقش‮ ‬غير لما أشوف بعيني‮ ‬يعني‮ ‬حسب الأسلوب العلمي‮.. ‬التجربة‮.. ‬المشاهدة‮..‬النتيجة‮.. ‬أنا هجري‮ ‬عليهم تجربة وأشوف النتيجة وعلي‮ ‬أساس النتيجة هاقرر أديكم المنحة ولا لأ؟
زعيم المعارضين‮: "‬صائحا‮" ‬نحن لسنا فئران تجارب‮.. ‬لن تجري‮ ‬علينا أي‮ ‬تجربة‮.. ‬لا نريد المنحة‮.. (‬ثم‮ ‬يلتفت للخلف‮) ‬تقبلوا حد‮ ‬يجري‮ ‬عليكم تجربة؟‮ (‬لا رد‮) ‬ردوا علي‮ (‬لا رد‮) ‬إوعوا حد منكم‮ ‬يوافق‮ ‬يجري‮ ‬تجربة علي‮ ‬نفسه‮! ‬إنتوا عندكو كرامة؟ عندكو ثقافة‮! ‬عندكو تاريخ‮.‬
مجموعة المعارضين‮: ‬صح‮! ‬لن نجري‮ ‬تجارب علينا‮.‬
زعيم المعارضين‮: ‬لسنا فيران تجارب‮.‬
مجموعة المعارضين‮: ‬لسنا فيران تجارب‮.‬
زعيم المعارضين‮: ‬يسقط تحكم رأس المال‮.‬
مجموعة المعارضين‮: ‬يسقط‮ ‬يسقط‮ ‬يسقط
زعيم المعارضين‮: "‬وهو‮ ‬يجلس‮" ‬ويسقط د‮. ‬رءوف
مجموعة المعارضين‮: ‬يسقط‮ ‬يسقط‮ ‬يسقط
د‮. ‬رءوف‮: ‬ممكن سيادتك تجري‮ ‬التجربة علي‮ ‬أي‮ ‬حد‮ ‬غيرهم‮.. ‬عينة تانية من نفس الفصيلة برضه‮.. ‬بس شعبيين شوية‮.‬
د‮. ‬إيمي‮: ‬من الشعب‮ ‬يعني؟
د‮. ‬رءوف‮: ‬أيوه
إيمي‮: ‬فين همه
د‮. ‬رءوف‮: ‬نجيبهم من الشارع‮.. ‬ننقيهم‮.. ‬نختارهم‮.‬
إيمي‮: ‬لأ‮.. ‬مش عاوزة عينة مختارة‮.. ‬عايزة عينة عشوائية من اللي‮ ‬ماشيين في‮ ‬الشارع مش أقل من ستة‮.‬
د‮. ‬رءوف‮: "‬ينادي‮" ‬وصفي‮ "‬يسرع إليه وصفي‮"‬
وصفي‮: ‬تحت أمرك‮ ‬يا دكتور
د‮. ‬رءوف‮: ‬هات لي‮ ‬نص دستة م الناس اللي‮ ‬ماشيين في‮ ‬الشارع‮.. ‬من جنبنا هنا‮.. ‬من ميدان طلعت حرب‮.‬
وصفي‮: ‬ليه؟
د‮. ‬رءوف‮: ‬محتاجينهم
وصفي‮: ‬أقول لهم إيه عشان‮ ‬ييجوا‮.‬
مسز إيمي‮: ‬قول لهم إن النادي‮ ‬عامل حفلة‮.. ‬وبرنامج‮ "‬الجائزة الكبري‮" ‬بتاع التليفزيون جي‮ ‬يصور‮.. ‬واللي‮ ‬هايكسب هاياخد عشر آلاف جنيه جايزة‮. (‬يسرع وصفي‮ ‬منصرفا للشارع‮)‬
د‮. ‬رءوف‮: "‬معجبا بها‮" ‬أهلا أهلا مسز إيمي‮.. ‬واضح إنك دراسة كويس سيكولوجية الجماهير عندنا‮.. ‬ماشاء الله‮.. ‬ممكن أعرف التجربة اللي‮ ‬هتعمليها عليهم‮.‬
مسز إيمي‮: ‬لما‮ ‬ييجوا‮.. ‬هي‮ ‬تجربة بسيطة‮.. ‬وسهلة‮.. ‬لكن في‮ ‬نفس الوقت صعبة‮.. ‬فيه في‮ ‬النادي‮ ‬هنا لوحات رسم فاضية وألوان مية؟
د‮. ‬رءوف‮: ‬فيه عدة قاعات عندنا للفن التشيكيلي‮.. ‬فيها كل اللي‮ ‬تجتاجيه‮.. ‬اتفضلي‮ ‬فوق معايا‮.‬
‮(‬تتجه معه خارجة من المكان‮ ‬يتبعها البودي‮ ‬جارد‮)‬
‮(‬للبودي‮ ‬جارد‮)‬‮ ‬خليك أنت هنا‮! ‬هانروح لوحدنا
البودي‮ ‬جارد‮: (‬يزوم في‮ ‬وجه د‮. ‬رءوف بطريقة حيوان مفترس مما‮ ‬يجعل د‮. ‬رءوف‮ ‬يكاد‮ ‬يقع علي‮ ‬الأرض‮)‬
مسز إيمي‮: ‬‮"‬مبتسمة‮" ‬نو‮.. ‬نو‮.. ‬ييجي‮ ‬معانا اكسيكيوز‮.. ‬مهما كان أنا واحدة ست‮.. ‬وأنت راجل وانا عارفة المصريين‮!‬
‮(‬ينصرف الثلاثة من باب جانبي‮)‬
‮(‬من الشارع وعبر الممر في‮ ‬الصالة‮ ‬يندفع شاب في‮ ‬العشرينات‮.. ‬نحيف‮.. ‬يرتدي‮ ‬جلبابا وكاسكيت ملبوسة بالعكس‮.. ‬ويحمل حقيبة بلاستيكية بها أكياس فشار‮.. ‬يشق طريقه بين الجالسين‮.. ‬عارضا بضاعة‮ ‬يوزعها عليهم‮)‬
علي‮ ‬وزة‮: "‬بصوت عال‮" ‬صلي‮ ‬علي‮ ‬النبي‮.. ‬البائع الشاب علي‮ ‬وزة‮ ‬يحيي‮ ‬الحاضرين ويوزع أكياس الفشار علي‮ ‬الجمهور‮.. ‬فشار معتبر دره صفرا بلدي‮ ‬مقلي‮ ‬في‮ ‬زبدة صفرا بلدي‮ ‬جوه طاسة ستانلستيل بلدي‮ ‬محطوطة علي‮ ‬عربية‮ ‬يد بلدي‮ ‬واقفة في‮ ‬ميدان طلعت حرب ابن بلدي‮.. ‬الكيس بجنيه واحد‮.. ‬ان كسبنا جايزة البرنامج سبنا الفشار مجانا مكسبناش لمينا تمنه من حضراتكم مع البقشيش وصلي‮ ‬علي‮ ‬حضرة النبي‮.‬
وصفي‮: (‬يمسك به ويدفعه للمنصة‮) ‬بلاش الزيطة دي‮ ‬يا جدع انت‮.. ‬واتحرك كده اقف فوق ع الخشبة اللي‮ ‬هناك دي‮.. ‬ما تتحركش لحد ما ارجع لك‮.‬
علي‮ ‬وزة‮: ‬أمرك‮ ‬يا باشمهندس‮ ‬
‮(‬ويتحرك نحو الخشبة وهو‮ ‬يغمغم‮) ‬ليلتنا الليلادي‮ ‬إن شاء الله فل‮.. ‬وهارجع لأمي‮ ‬بكيلو لحمة راس بلدي‮.. ‬لا كيلو إيه‮.. ‬قول براس عجل كاملة‮.. ‬شي‮ ‬الله‮ ‬يا سيدة نكسب الجايزة ويوافينا الحظ مرة‮.‬
‮(‬يكون قد وصل إلي‮ ‬الخشبة‮) ‬الله‮! ‬يعني‮ ‬مش شايف كمرة التليفزيون اللي‮ ‬هاتصور ولا المذيعة اللي‮ ‬هاتسألني‮ ‬ولا تكون الكمرة الخفية؟‮! ‬خفية ظاهرة مستحية المهم نحل الفزورة وناخد الجايزة‮.. ‬عشر تلاف جنيه‮ ‬يا واد‮ ‬يا علي‮ ‬وزة‮.. ‬علي‮ ‬الطلاق من مراتي‮ ‬اللي‮ ‬لسه ما خطبتهاش لو كسبت لأكون دابح خروف كامل ع العيد الكبير بدل من الجدي‮ ‬اللي‮ ‬العيلة كله بتشترك فيه‮.‬
‮(‬تظهر مني‮.. ‬في‮ ‬العشرين‮.. ‬أرستقراطية ذات ملابس زاهية وعصرية‮ ‬يبدو عليها الثراء والراحة علاوة علي‮ ‬الجمال‮.. ‬تسير بين الجالسين‮.. ‬يتبعها منادي‮ ‬السيارات‮)‬
المنادي‮: ‬ما مدمزيل‮.. ‬يا مدمزيل‮.‬
مني‮: (‬تتوقف‮) ‬مين؟
المنادي‮: ‬المنادي‮ ‬بتاع الموقف‮.. ‬العربية قافلة الشارع‮.‬
مني‮: ‬دا شارع ده‮.. ‬دا زقاق‮.. ‬خد‮.. ‬سلسلة المفاتيح أهه‮.. ‬خد بالك دي‮ ‬دهب‮.. ‬هات رخصتك دي‮ ‬الأول‮.. (‬تنزع الرخصة عن صدره‮) ‬حاسب ع العربية دي‮ ‬هامر‮.. ‬عارف هامر‮ ‬يعني‮ ‬إيه؟‮ ‬يعني‮ ‬مفيش‮ ‬غير اتنين منها في‮ ‬مصر‮.. ‬واحدة مع عمرو دياب والتانية مع مني‮ ‬ذهني‮ ‬اللي‮ ‬هي‮ ‬أنا‮.‬
‮(‬ينصرف المنادي‮) ‬وتسير متأنية في‮ ‬مشيتها حتي‮ ‬تصعد للخشبة بجوار علي‮ ‬وزة فرصتي‮ ‬أطلع في‮ ‬التليفزيون ومصر كلها تشوفني‮.. ‬يا إما أعلق مع الجمهور‮ ‬يا إما الجمهور‮ ‬يعلقني‮.. (‬تنتبه لعلي‮ ‬وزة‮) ‬إنت تي‮ ‬في‮ ‬ولا جمهور؟
علي‮: ‬تي‮ ‬في‮ ‬إزاي‮ ‬يعني؟‮!‬
مني‮: ‬يعني‮ ‬تبع التليفزيون اللي‮ ‬هايصور والا لأ؟ إيه ما تعرفش إنجليزي؟
علي‮: ‬لأ لا مؤاخذة إنتي‮ ‬تعرفي؟
مني‮: ‬طبعا‮.. ‬مني‮ ‬ذهني‮.. ‬جامعة أمريكية‮.‬
علي‮: ‬أمريكية‮.. ‬طيب لحظة واحدة‮.. ‬اتفضلي‮ (‬يعطيها كيس فيشار‮) ‬وان دولار‮.‬
مني‮: ‬ما باكلوش‮.. ‬عاملة رجيم‮.‬
علي‮: ‬دا حلو قوي‮ ‬للرجيم‮.. ‬فيه سمنة‮.‬
مني‮: ‬باين عليك ظريف تعمل معايا اتفاق‮ ‬يا وزوز؟
علي‮: ‬يا ريت‮.‬
مني‮: ‬لو وصلت للإجابة علي‮ ‬سؤال البرنامج تقولهالي‮ ‬في‮ ‬ودني‮ ‬أقولها للمذيع العشر تلاف جنيه جايزة البرنامج‮.‬
علي‮: ‬ما صدقش‮.‬
مني‮: ‬لأ‮.. ‬صدقني‮.. ‬أنا مش عايزة الفلوس أنا عاوزة الشهرة وخد آدي‮ ‬ورقة بميت دولار ربط كلام‮ ‬
علي‮: (‬تبرق عيناه‮) ‬استفتاحك لبن‮.. ‬ما تخليهم ميتين دولار‮.‬
مني‮: ‬ما تبقاش طماع أمال‮.‬
‮(‬يظهر وصفي‮ ‬آتيا من الخارج ومعه شاب صغير ذقنه وشاربه نابتان‮.. ‬يتوقف الشاب فجأة‮)‬
وصفي‮: ‬وقفت ليه؟ أدخل ما تخافش‮ (‬الشاب‮ ‬يتلفت حوله‮)‬
علي‮: ‬تعالي‮ ‬إحنا نكمل كلامنا جوه في‮ ‬الجنينة قبل الجماعة دول ما‮ ‬ييجوا‮ ‬‮(‬وينصرفان‮)‬
وصفي‮: ‬مالك؟ فيه حاجة مخوفاك؟ دنا موديك للحظ‮.. ‬ممكن تكسب عشر تلاف جنيه‮.‬
صبري‮: ‬معلهش‮.. ‬أصل مبقتش أصدق حد‮.. ‬ولا أثق في‮ ‬حد وبعدين أنا معرفكش‮.‬
وصفي‮: ‬أنا اسمي‮ ‬وصفي‮ ‬وشغال هنا في‮ ‬النادي‮ ‬تحب تشوف البطاقة‮.‬
صبري‮: ‬يا ريت
وصفي‮: "‬يعطيه البطاقة‮" ‬اتفضل
‮(‬يقارن صبري‮ ‬بين شكل وصفي‮ ‬وصورة البطاقة‮)‬
إيه فيه حاجة؟‮ ‬
صبري‮: ‬معلهش‮.. ‬أصل ظروفي‮ ‬صعبة‮.. ‬العيب في‮ ‬أنا مش فيك‮.. ‬ليسانس آداب من سنة‮ ‬2000 ‮ ‬وقاعد بدون عمل‮..‬
وصفي‮: ‬طيب اتفضل نكمل كلامنا فوق‮..‬
‮(‬يسيران حتي‮ ‬يصلان للمنصة‮)‬
صبري‮: ‬معندكوش هنا أي‮ ‬وظيفة فاضية ولوفرد أمن ع البوابة‮.‬
وصفي‮: ‬حظك بأه‮! ‬إن النادي‮ ‬مفلس‮.. ‬لكن فيه أمل‮ ‬ياخد منحة‮.. ‬إدعي‮ ‬له‮.. ‬عن إذنك‮.. ‬ما تتحركش‮.‬
صبري‮: "‬يمسكه من ذراعه ويستوقفه‮" ‬بقولك إيه‮.. ‬ما تسبنيش لوحدي‮..‬
وصفي‮: ‬مالك؟ فيه حد بيجري‮ ‬وراك؟
صبري‮: ‬أيوه
وصفي‮: ‬مين؟
صبري‮: ‬أنا‮.. ‬أنا بجري‮ ‬ورا نفسي‮.‬
وصفي‮: ‬مش فاهم‮.‬
صبري‮: ‬أنا عاوز حد‮ ‬يقبض علي‮ ‬عشان استريح‮.‬
وصفي‮: ‬إيه‮.. ‬قتلت قتيل ولا عملت إيه؟
صبري‮: ‬أيوه‮.. ‬قتلت قتيل‮.‬
وصفي‮: "‬متراجعا خطوة‮" ‬مين ده اللي‮ ‬قتلته؟
صبري‮: ‬أنا؟ قتلت نفسي‮.. ‬قتلت الإنسان اللي‮ ‬جوايا‮.. ‬الإنسان النضيف اللي‮ ‬كان جوايا‮.. ‬أنا حاعترف لك عشان استريح‮.. ‬أنا لما قعدت عشر سنين مش لاقي‮ ‬شغل‮.. ‬رحت الجامع عشان أصلي‮ ‬وأدعي‮ ‬ربنا‮ ‬يوقف لي‮ ‬ولاد الحلال في‮ ‬الطريق‮.. ‬وبالفعل لقيت واحد شيخ ابن حلال حس بي‮ ‬وقعد جنبي‮ ‬بعد الصلا‮.. ‬وسألني‮ ‬عن حالي‮ ‬شرحت له حالي‮.. ‬قاللي‮ ‬لك عندي‮ ‬وظيفة‮.. ‬قلت له أبوس إيدك وبست إيده فعلا‮.. ‬قاللي‮ ‬هتقف في‮ ‬ميدان طلعت حرب تجمع تبرعات لبناء مسجد‮.. ‬ما عليك إلا أنك تقول تبرعوا‮ ‬يا مؤمنين لبناء مسجد‮.. ‬وفعلا وقفت في‮ ‬الميدان وبقيت أجمع تبرعات‮.. ‬لكن مكنتش باسلمها كاملة أبدا للشيخ‮.. ‬كنت بخصم منها كل‮ ‬يوم عشرة جنيه مصاريف قعادي‮ ‬ع القهوة دا‮ ‬غير إن سيدنا الشيخ كان بيديني‮ ‬عشرين جنيه كل‮ ‬يوم وقاللي‮ ‬دا حق شرعا حسب الآية الكريمة‮ "‬والعاملين عليها‮" ‬لكن الفلوس دي‮ ‬ودي‮ ‬كانت بتروح لأني‮ ‬كنت أدمنت الحبوب المخدرة‮.. ‬ومصاريفي‮ ‬زادت وبقيت أخصم فلوس أكتر م اللي‮ ‬باجمعها‮.. ‬وفجأة حسيت إني‮ ‬حرامي‮.. ‬ومجرم‮.. ‬وكافر كمان‮.. ‬قررت أبطل أجمع تبرعات وأبطل الحبوب في‮ ‬نفس الوقت وده أول‮ ‬يوم لي‮ ‬أتوب فيه‮.. ‬تفتكر حاقدر؟
وصفي‮: ‬ربنا بيقبل التوبة‮.. ‬وجايز تكسب الجايزة وتظبط حالك‮.. ‬بس أنت خلي‮ ‬عندك أمل‮.‬
‮(‬ويتركه متجها للباب الخارجي‮)‬
صبري‮: "‬ممسكا برأسه‮" ‬راسي‮.. ‬الصداع‮.. ‬الصداع
‮(‬تأتي‮ ‬من الباب الجانبي‮ ‬مني‮ ‬فتاة الجامة الأمريكية‮)‬
مني‮: ‬تي‮ ‬في‮ ‬ولا جمهور؟
صبري‮: ‬لو سمحتي‮ ‬سيبيني‮ ‬لوحدي‮.‬
مني‮: ‬أسيبك لوحدك إزاي؟ أنا بسألك إنت تي‮ ‬في‮ ‬ولا جمهور‮.‬
صبري‮: "‬بضيق‮" ‬أنا تي‮ ‬إن تي‮ ‬شديد الانفجار‮.‬
مني‮: ‬مالك؟ عندك صداع؟
صبري‮: ‬ملكيش دعوة بي‮.‬
مني‮: ‬بس أنا محتاجة لك‮.‬
صبري‮: ‬إنتي‮ ‬تعرفيني؟
مني‮: ‬لأ‮.. ‬بس ممكن نعمل اتفاقية سوا‮.‬
صبري‮: ‬مش حانفعك‮.‬
مني‮: ‬ما تخليش مخك‮ ‬يروح لبعيد‮.. "‬بدلال‮" ‬أنت اسمك إيه؟
صبري‮: ‬صبري‮.. ‬صبري‮ ‬الجمل‮.‬
أنا مش جي‮ ‬طمعان في‮ ‬فلوس ولا جي‮ ‬استعرض أنا جي‮ ‬بس عشان أقوللهم إن أسئلتهم للضيوف في‮ ‬التليفزيون تافهة ومكررة ومملة وإنهم بيحاولوا‮ ‬يظهروا الناس البسطاء في‮ ‬الشارع كأنهم أغبياء في‮ ‬حين إن الناس ذكاؤهم عالي‮ ‬لأن فقرهم عالي‮ ‬وأنا أفخر إني‮ ‬أكون واحد منهم‮ (‬يسير عدة خطوات ثم‮ ‬يتوقف في‮ ‬منتصف الطريق وتهمس لوصفي‮) ‬لو سمحت مش هقوال اسمي‮ ‬في‮ ‬البرنامج ولا حظهر وشي‮ ‬لظروف خاصة‮.. ‬اسمي‮ ‬سعد المصري‮.. ‬ماجستير لغات شرقية ومش لازم تعرف عني‮ ‬أكتر من كده‮ (‬يسير عدة خطوات ثم‮ ‬يتوقف‮) ‬أنا كنت رايح أشتري‮ ‬مراجع من مكتبة مدبولي‮ ‬عشان الدكتوراه إيه اللي‮ ‬خلاك تيجي‮ ‬وتهمس في‮ ‬ودني‮ ‬زي‮ ‬الشيطان وتقوللي‮: ‬يا تلحق‮ ‬يا ما تلحقش عشر تلاف جنيه في‮ ‬انتظارك‮.. ‬علي‮ ‬أي‮ ‬حال‮ ‬ينفعوا برضه خصوصا إن الكتب سعرها ارتفع وأنا محتاج الفلوس دي‮ ‬أجيب بيها مراجع ولحمة‮.‬
‮(‬يصعد‮ ‬إلي‮ ‬المنصة ويستدير فيري‮ ‬البساط الأحمر الذي‮ ‬كان‮ ‬يسير عليه‮) ‬إيه ده؟ مين اللي‮ ‬جاب البساط الأحمر ده هنا؟‮ (‬يمسك بوصفي‮) ‬إنت مين بالظبط؟ والمكان ده
مني‮: ‬أسمك جميل‮.. ‬وموسيقي‮.. ‬طيب ممكن‮ ‬يا صبورة تساعدني‮ ‬في‮ ‬حل الفزورة؟
صبري‮: ‬لأ‮.. ‬ما باحلش فوازير لحد‮.. ‬كل واحد في‮ ‬البلد دي‮ ‬يحل فزورته بنفسه‮.‬
مني‮: ‬أنا أقصد فزورة البرنامج‮.‬
صبري‮: ‬كل واحد‮ ‬يبرمج نفسه بنفسه‮.‬
مني‮: ‬هاديك ميت دولار‮.‬
صبري‮: ‬أنا باكره الفلوس
مني‮: ‬يا سلام‮! ‬غني‮ ‬للدرجهدي؟
صبري‮: ‬أيوه
مني‮: ‬خلاص‮.. ‬أديك بوسة
‮(‬ينظر لها في‮ ‬عدم فهم‮)‬
إيه بتكره الستات كمان
صبري‮: ‬إنتي‮ ‬عاوزة إيه بالظبط
مني‮: ‬تعال نتكلم في‮ ‬الجنينة‮.‬
صبري‮: ‬معاكي‮ ‬أسبرين؟
مني‮: ‬أسبرين وأقراص تانية كمان‮.. ‬تعال‮.. ‬
‮(‬تسحبه من‮ ‬يده فينقاد معها ويخرجان من الباب الجانبي‮ ‬بينما‮ ‬يتقدم مع وصفي‮ ‬من الباب الخارجي‮ ‬رجل في‮ ‬الخمسين‮ ‬يلبس نظارة طبية سميكة ولا‮ ‬يكاد‮ ‬يري‮.. ‬يدخل بظهره‮)‬
سعد المصري‮: ‬فين همه بتوع البرنامج دول؟ بأقولك إيه؟ تبع إيه؟
وصفي‮: ‬فيه إيه‮ ‬يا أستاذ؟
سعد‮: ‬نفس البساط الأحمر اللي‮ ‬مشيت عليه سنتها وهمه موديني‮ ‬عند التعذيب‮.. ‬كانت عيني‮ ‬معصوبة وقالوالي‮ ‬إنهم موديني‮ ‬أقابل مدير البعثات اللي‮ ‬هايسفرني‮.. ‬أتاريه مدير‮.. (‬يحس بدوخة ويترنح‮) ‬من فضلك اقرا الورقة اللي‮ ‬في‮ ‬جيبي‮ ‬الفوقاني‮ (‬ثم‮ ‬يتهاوي‮ ‬ويقع‮.. ‬يسرع وصفي‮ ‬بإخراج الورقة من جيبه بينما‮ ‬ينبت في‮ ‬المكان عن طريق انكماش الإضاءة وتركز الإضاءة علي‮ ‬سعد فقط‮)‬
ص‮. ‬الضابط‮: ‬صنف نفسك‮ ‬يا سعد‮ ‬يا رومي
ص‮. ‬سعد‮: ‬اسمي‮ ‬سعد المصري‮ ‬مش سعد الرومي
ص‮. ‬الضابط‮: ‬صنف نفسك‮ ‬يا سعد‮ ‬يا سعد‮ ‬يا رومي
ص‮. ‬سعد‮: ‬مثقف وطني
ص‮. ‬الضابط‮: ‬بتحرض الطبلة ضد النظام
ص‮. ‬سعد‮: ‬إحنا بنتبادل وجهات النظر‮.. ‬بتتجسسوا علينا ليه؟
ص‮. ‬الضابط‮:  ‬صنف نفسك‮.. ‬ماركسي‮ ‬والا فوضوي‮ ‬ولا سلفي‮ ‬والا إخواني‮ ‬والا شيوعي‮ ‬كافر؟
‮(‬يسمع صوت صرخات تعذيب‮)‬
سعد‮: "‬من خلال صراخه‮" ‬وطني‮.. ‬وطني‮ ‬مؤمن
ص‮. ‬الضابط‮: ‬اكتب إنه اعترف إنه شيوعي‮ ‬وحوله ع المعتقل‮ ‬
‮(‬تعود الإضاءة لوصفي‮ ‬وهو‮ ‬يقرأ الورقة‮)‬
ص‮. ‬سعد‮: ‬أنا مصاب بالصرع نتيجة حادث سابق من فضلك إذا فاجأتني‮ ‬النوبة فساعدني‮ ‬علي‮ ‬النهوض‮.‬
‮(‬سعد المصري‮ ‬يساعده علي‮ ‬النهوض وقد بدأ سعد‮ ‬يفيق إلي‮ ‬أن‮ ‬يقف،‮ ‬في‮ ‬نفس الوقت‮ ‬يعود علي‮ ‬وزة من الداخل‮)‬
وصفي‮: ‬‮"‬لعلي‮ ‬وزة‮"‬‮ ‬خد بالك م الأستاذ لحد ما أرجع‮.‬
علي‮ ‬وزة‮: "‬وقد فوجئ بسعد‮" ‬إنت هاتوصيني‮ ‬عليه‮.. ‬دا سعد بيه زبوني‮.. ‬‮(‬ينصرف وصفي‮)‬‮ ‬يعني‮ ‬مبقتش تعدي‮ ‬علي‮ ‬يا سعد بيه؟
سعد‮: ‬وأنت مين عشان أعدي‮ ‬عليك؟
علي‮ ‬وزة‮: ‬نسيت علي‮ ‬وزة بتاع الفشار؟ فين الغيبة الطويلة دي؟ أكتر من تلت سنين دلوقت مشفتكش‮.. ‬علي‮ ‬أي‮ ‬حال الجرانين والكتب القديمة اللي‮ ‬كنت بتبيعها لي‮ ‬أعملها قراطيس لما كنت بابيع لب خلاص راحت عليها دلوقت وبدلوها بأكياس نايلون‮.. ‬لا صحيح كنت فين بقالك سنين؟
سعد‮: "‬من أنفه‮" ‬في‮ ‬بعثة‮.‬
علي‮ ‬وزة‮: ‬أيوه‮ ‬يا سيدي‮.. ‬اللي‮ ‬علي‮ ‬علي‮.‬
‮(‬تدخل عطيات‮.. ‬في‮ ‬الثلاثين‮.. ‬ذات جمال هادئ‮.. ‬ترتدي‮ ‬جلبابا أسود‮.. ‬تبدو مترددة وخلفها وصفي‮)‬
عطيات‮: ‬والنبي‮ ‬يا رب تقف معايا المرة دي‮.. ‬أنا باجري‮ ‬علي‮ ‬تلاتة أبوهم سافر السعودية‮ ‬يشتغل ملاقاش شغل‮.. ‬حب‮ ‬يرجع بيته ملحقش‮.. ‬غرق في‮ ‬العبارة‮.. ‬ولا لقوا جثته ولا عرفت أثبت حقه في‮ ‬التعويض‮.. ‬راح بلاش وسابنا‮ ‬يتامي‮.. ‬ومعاش الحكومة‮ ‬100 جنيه ما‮ ‬يجيبوش كيلو لحمة في‮ ‬الشهر‮.. "‬ثم‮ ‬يتحشرج صوتها‮" ‬والنبي‮ ‬يا رب لجل الولد الصغير‮ "‬لوصفي‮" ‬والنبي‮ ‬توصيهم علي‮ ‬يا عم‮. ‬
وصفي‮: ‬إن شاء الله إنتي‮ ‬وحظك‮.‬
عطيات‮: ‬هي‮ ‬الجايزة كام؟
وصفي‮: ‬عشر تلاف جنيه‮.‬
عطيات‮: ‬لوكسبتهم ندرن علي‮ ‬لأطلع نصهم للسيدة‮.‬
وصفي‮: "‬يشير لها باتجاه الخشبة‮" ‬طيب اتفضلي‮ ‬روحي‮ ‬ع المنصة
عطيات‮: ‬المنصة؟‮! ‬لأ‮.. ‬المنصة لأ‮.‬
وصفي‮: ‬ما تخافيش‮.. ‬روحي‮.‬
عطيات‮: ‬الله‮ ‬يرحمك‮ ‬يا سادات‮.‬
‮(‬ثم تتجه للمسرح بحذر وتقترب من سعد المصري‮)‬
ساعدني‮ ‬يا باشا
سعد‮: "‬يقفز‮" ‬أنا مش باشا‮.. ‬ما تشبهنيش أنا شحات‮.. ‬لكن شحات بكرامتي‮.. ‬أنا مش ناقصك‮.. ‬أنا سايب لك المكان خالص‮.. ‬ما هو مش بعيد تكوني‮ ‬منهم‮!!‬
‮(‬ويغادر المكان من الباب الجانبي‮ ‬إلي‮ ‬الحديقة‮)‬
‮(‬يدخل محمود الركيب مقتحما المكان‮.. ‬في‮ ‬الأربعين‮.. ‬ضخم الجسم‮.. ‬يبدو عليه رغم قميصه وبنطلونه أنه فلاح ابن فلاح‮)‬
الركيب‮: ‬‮"‬بصوت جهوري‮" ‬وسع للنور‮.. ‬محمود الركيب حلال الفوازير بيمسي‮ ‬عليكم وبيقولكم مساء الخير وبيرد علي‮ ‬نفسه‮: ‬مساء النور‮.. ‬محمود الركيب بتاع دهب ونويبع وجبل الطور‮.. ‬اللي‮ ‬يشاور للمية وهي‮ ‬تحت الأرض ويقولها اطلعي‮ ‬تطلع له بير ورا بير‮.. (‬يكون قد وصل إلي‮ ‬الخشبة فيري‮ ‬عطيات‮) ‬سيادتك المذيعة ولا المخرجة ولا واحدة م الجمهور؟
عطيات‮: ‬أنا جيه أقول مشكلتي‮ ‬في‮ ‬البرنامج‮ ‬يمكن‮ ‬يحنوا علي‮ ‬ويدوني‮ ‬القرشين‮.‬
الركيب‮: ‬أقدر أعرف مشكلتك‮ ‬يمكن أحلها‮.‬
عطيات‮: ‬جوزي‮ ‬سافر‮ ‬يشتغل ملقاش شغل رجع في‮ ‬العبارة إياها‮.. ‬غرق‮.‬
الركيب‮: ‬مدوكيش تعويض؟
عطيات‮: ‬لأ‮.‬
الركيب‮: ‬ليه؟
عطيات‮: ‬لا عرفت أثبت أنه سافر ولا عرفت أثبت أنه رجع‮.‬
الركيب‮: ‬إرفعي‮ ‬قضية علي‮ ‬الدولة‮.‬
عطيات‮: ‬ممعييش أجرة المحامي‮.. ‬حضرتك محامي‮.‬
الركيب‮: ‬لأ‮.. ‬لكن أنا ممكن أقوم لك محامي
عطيات‮: ‬وحضرتك بتشتغل إيه؟
الركيب‮: ‬كشاف ميه في‮ ‬سينا‮.‬
عطيات‮: ‬بتقرا العدادات‮ ‬يعني؟
الركيب‮: ‬لأ‮.. ‬بندور ع الميه تحت الأرض‮.. ‬وبعون الله أقدر أعرف الأرض دي‮ ‬تحتها ميه ولا لأ من‮ ‬غير فحت‮.. ‬أقول لهم افتحوا هنا‮ ‬يفتحوا‮ ‬يلاقوا الميه‮.. ‬يعملوا بير ويزرعوا ويرووا‮.‬
عطيات‮: ‬بسم الله ما شاء الله‮.. ‬مكشوف عنك الحجاب‮.‬
الركيب‮: ‬تار؟‮! ‬تار من مين؟
الركيب‮: ‬م الصهاينة‮.. ‬أيام الجيش كنت مجند في‮ ‬رفح‮.. ‬ع الحدود‮.. ‬صابتني‮ ‬رصاصة جيه من إسرائيل‮.. ‬نقلوني‮ ‬بين الحياة والموت لكن ربنا نجاني‮.. ‬جيت انتقم قالوالي‮ ‬فيه معاهدة سلام‮.. ‬قلت ما دام فيه معاهدة سلام بينا وبينهم أحاربهم بطريقة تانية‮.. ‬أعمر بلدي‮.. ‬سينا‮.. ‬أحولها من صحرا لأرض خضرا‮.. ‬حطيت كل همي‮ ‬في‮ ‬الكشف عن المية اللي‮ ‬ناقصاها تحت الأرض وبعون الله بقيت نمرة واحد في‮ ‬المجال ده‮.. ‬نص الآبار اللي‮ ‬اتفتحت في‮ ‬سينا كان الفضل فيها بعون الله للعبد لله‮.. ‬تصدقي‮ ‬بإيه‮ ‬يا‮..‬
عطيات‮: ‬عطيات‮.‬
الركيب‮: ‬تصدقي‮ ‬بإيه‮ ‬يا عطيات كل ما أمشي‮ ‬في‮ ‬حتة أرض مزرعة في‮ ‬سينا م اللي‮ ‬ساهمت في‮ ‬ريها الزرع‮ ‬يتمايل لي‮ ‬يمين وشمال وأسمعه مع همسة النسمة بيغني‮ ‬لي‮.‬
عطيات‮:"‬وقد أنست له‮" ‬بيقولك إيه؟
الركيب‮:‬أنا حبيتك أنا حبيتك‮.. ‬روح ربنا‮ ‬يعمر بيتك‮ ‬
‮(‬يضحكان معا‮)‬
عندك عيال‮ ‬يا عطيات
عطيات‮: ‬تلاتة‮ ‬
الركيب‮: ‬اعتبريني‮ ‬عمهم‮.. ‬وأي‮ ‬حاجة تحتاجوها اطلبيها مني‮.‬
عطيات‮: (‬تتملاه‮) ‬كتر خيرك‮.‬
‮(‬تظفر الدموع من عينيها فتمسحها بطرف الإيشارب‮)‬
الركيب‮: ‬ماحبش اللي‮ ‬يعيط‮.. ‬صحيح الدموع ميه‮.. ‬وانا باحب الميه‮.. ‬لكن ماحبهاش تطلع حزينة ابتسمي‮.‬
‮(‬تبتسم عطيات‮.. ‬الركيب‮ ‬ينظر عبر الباب الجانبي‮) ‬دا فيه جنينة أهه‮.. ‬تعالي‮ ‬نقعد ندردش فيها شوية‮ (‬يغادران‮)‬
‮(‬تعود مسز إيمي‮ ‬يتبعها د‮. ‬رءوف والبودي‮ ‬جارد حاملا كاميرا ووراءه وصفي‮ ‬حاملا عددا من لوحات الرسم المتوسطة المساحة والمتشابهة كلها‮.. ‬حيث نري‮ ‬نصفها العلوي‮ ‬مطلي‮ ‬باللون الأزرق السماوي‮ ‬والسفلي‮ ‬باللون الأصفر الصحراوي‮.‬
وصفي‮: "‬للحارس‮" ‬دي‮ ‬كاميرة التليفزيون؟
‮(‬الحارس‮ ‬يزوم في‮ ‬وجهه فيتراجع‮)‬
أنا بسألك؟
د‮. ‬رءوف‮: ‬ما تكلموش‮ ‬يا وصفي‮.. ‬كلمني‮ ‬أنا‮.. ‬دي‮ ‬كاميرا للمراقبة‮..‬
وصفي‮: ‬هيراقبونا؟‮!‬
د‮. ‬رءوف‮: ‬فين الناس اللي‮ ‬جبتهم‮.‬
وصفي‮: ‬في‮ ‬الجنينة‮..‬
د‮. ‬رءوف‮: ‬اندهلهم‮ (‬ينصرف وصفي‮) ‬ما تنسيش مسز إيمي‮ ‬إن الناس جيين علي‮ ‬أنها فزورة مش تجربة‮.‬
مسز إيمي‮: ‬ما هي‮ ‬تجربة وفزورة في‮ ‬نفس الوقت‮.. ‬بالنسبة للعينة اللي‮ ‬جت وبالنسبة لأعضاء النادي‮ ‬المشاهدين برضه‮.‬
‮(‬تدخل من الباب الجانبي‮ ‬المجموعة العينة واحدا ورا الآخر‮)‬
د‮. ‬رءوف‮: ‬قدموا نفسكوا
صبري‮: ‬صبري‮ ‬الجمل‮.. ‬ليسانس آداب
مني‮: ‬مني‮ ‬ذهني‮.. ‬جامعة أمريكية‮.‬
علي‮: ‬علي‮ ‬وزة‮.. ‬بائع فشار‮.‬
‮(‬يدخل سعد مخفيا وجهه‮)‬
سعد‮: ‬سعد المصري‮.. ‬باحث في‮ ‬التراث المصري‮.‬
عطيات‮: ‬عطيات محمود‮.. ‬ربة منزل
الركيب‮: ‬كشاف مياه جوفية
د‮. ‬رءوف‮: ‬السادة أعضاء النادي‮.. ‬يسعدنا أن نقدم لكم الليلة برنامجا ترفيهيا ونرجو أن تشاركونا جميعا‮.. "‬لوصفي‮" ‬وزع علي‮ ‬الضيوف كل واحد لوحة‮.‬
‮(‬يوزع عليهم اللوحات‮.. ‬كل منهم‮ ‬يتأمل اللوحة‮) ‬دلوقت اللوحة اللي‮ ‬في‮ ‬إيدك فيها لونين اتنين‮.. ‬الجزء العلوي‮ ‬أزرق‮.. ‬والجزء السفلي‮ ‬أصفر‮.. ‬كأنها بتمثل السما والأرض‮.‬
علي‮ ‬وزة‮: ‬صح‮.. ‬آدي‮ ‬السما وآدي‮ ‬الأرض‮.‬
د‮. ‬رءوف‮: ‬اتفضلي‮ ‬مسز إيمي‮ ‬كملي‮.‬
مسز إيمي‮: ‬الأزرق لون السما‮.. ‬والأصفر لون أرض الصحرا‮.. ‬لكن اللوحة كده مش مكتملة‮.. ‬ناقصها حاجة عشان تاخد شكل الحياة‮.. ‬إيه اللي‮ ‬ناقصها‮.. ‬دا الجزء الأول من الفزورة؟‮! ‬فكر في‮ ‬سرك‮.. ‬الزمن المسموح به‮ ‬5 ‮ ‬دقايق
علي‮ ‬وزة‮: ‬ناقص إيه؟ الناس طبعا‮.‬
الركيب‮: ‬ناقص الزرع‮.. ‬اللون الأخضر‮.‬
عطيات‮: ‬القمح اللي‮ ‬بيتعمل منه العيش‮.‬
صبري‮: ‬الدم‮.. ‬اللي‮ ‬الحياة بدأت بيه بين قابيل وهابيل‮.‬
مني‮: ‬البترول‮.. ‬اللي‮ ‬متداري‮ ‬تحت الأرض‮.‬
سعد‮: ‬واضح إن ده فخ‮.. ‬معمول لي‮.‬
مسز إيمي‮: ‬انتهي‮ ‬الوقت‮.. ‬أسمع من كل واحد الحل‮.. ‬إيه اللي‮ ‬ناقص؟
علي‮: ‬الناس‮.. ‬الزباين‮.‬
صبري‮: ‬الدم‮.‬
عطيات‮: ‬الأكل‮.‬
مني‮: ‬البترول‮.‬
الركيب‮: ‬الزرع‮.‬
سعد‮: (‬مخفيا وجهه‮)‬‮ ‬العدل
مسز إيمي‮: ‬الحل هو الزرع‮.. (‬عطيات تتحرك بوجه بشوش لتقف بجوار الركيب‮) ‬اللون الأخضر هوه اللي‮ ‬ناقص اللوحة عشان تمثل الحياة‮.. ‬بدون الزرع مفيش حياة ولا فيه ناس ولا أكل ولا حاجة‮. (‬للركيب‮) ‬اسمك إيه؟
الركيب‮: ‬محمود الركيب‮.‬
مسز إيمي‮: ‬الجزء التاني‮ ‬والأهم من الفزورة‮..‬
‮(‬هناك لفظ بينهم‮) ‬لو سمحتوا اسمعوني‮.‬
د‮. ‬رءوف‮: ‬لو سمحتوا‮ ‬يا جماعة‮.. ‬سكوت‮.. ‬الأستاذة هانتكلم‮.. ‬اتفضلي‮ ‬يا أستاذة
مسز إيمي‮: ‬الجزء التاني‮ ‬من المسابقة‮.. ‬مطلوب من كل واحد فيكم‮ ‬يكمل اللوحة‮.. ‬ينبت فيها اللون الأخضر اللي‮ ‬هوه لون الزرع وعشان أسهل لكم المسألة‮.. ‬أقول لكم إن اللون الأزرق أعلي‮ ‬اللوحة لو اتخلط باللون الأصفر أسفل اللوحة‮ ‬يطلع لنا اللون الأخضر من الخليط‮. ‬باستخدام نقطة ميه‮.. ‬المسابقة بأه عايزين نطلع اللون الأخضر بدون استخدام أي‮ ‬ميه جاهزة‮.‬
علي‮ ‬وزة‮: ‬أمال هانعمل الخلطة بإيه؟
د.رءوف‮: ‬فكر‮.. ‬اتصرف‮.‬
مسز إيمي‮: ‬قدامكو تلاتين دقيقة‮.‬
د‮. ‬رءوف‮: (‬متأملا مسز إيمي‮ ‬يحاول أن‮ ‬يلفت نظرها إليه‮)‬
رءوف‮: ‬ما تيجي‮ ‬نقعد في‮ ‬الجنينة شوية لحد همه ما‮ ‬يفكروا‮.‬
مسز إيمي‮: "‬مشيرة للبودي‮ ‬جارد‮" ‬قولله‮.‬
رءوف‮: ‬خليه هوه هنا‮.‬
مسز إيمي‮: ‬قولله‮.‬
رءوف‮: ‬بليز‮..‬
‮(‬وقبل أن‮ ‬يكمل كلمته‮ ‬يزوم الحارس في‮ ‬وجهه فيقفز رءوف للخلف ويكاد‮ ‬يقع ثم‮ ‬يفر بينما تنصرف إيمي‮ ‬في‮ ‬اتجاه آخر ويبقي‮ ‬الحارس‮ ‬يراقب الجميع‮)‬
علي‮: "‬معلقا علي‮ ‬الحارس‮" ‬هوه الراجل ده هايفضل واقف‮ ‬يراقبنا؟
سعد‮: "‬همسا‮" ‬اسكت‮.. ‬ده مخابرات‮.‬
علي‮: ‬مخابرات؟‮!‬
سعد‮: ‬والعملية دي‮ ‬كلها هدفها القبض علي
علي‮: ‬طب لو سمحت ابعد عني‮. (‬ويبعد عنه علي‮)‬
عطيات‮: ‬جت لك ع الطبطاب‮ ‬يا سي‮ ‬محمود‮.. ‬إنت بتاع المية
الركيب‮: ‬ما هم حطوا شرط‮.. ‬ممنوع استخدام أي‮ ‬مية جاهزة‮.. ‬يعني‮ ‬حطوا العقدة في‮ ‬المنشار‮.‬
عطيات‮: ‬بس إنت هاتحلها‮.. ‬قلبي‮ ‬حاسس‮.‬
سعد‮: ‬حلقي‮ ‬ناشف‮.. ‬عاوز أشرب
عطيات‮: "‬مشفقة عليه‮" ‬يا عين أمك‮!‬
سعد‮: ‬إيه؟ إنتي‮ ‬هاتشحتي‮ ‬علي‮.. ‬ماحبش الصنف ده‮.. ‬يا عين أمك وضنايا والكلام ده‮.. ‬
‮(‬يتجه إليه الحارس‮)‬
الحارس‮:‬ What about you?  .. مالك؟
سعد‮: (‬بصوت ضائع‮) ‬حلقي‮ ‬ناشف‮.. ‬ممكن أخرج وأشرب وأرجع؟
الحارس‮: (‬يجأرفي‮ ‬وجهه‮) ‬نو‮ (‬الصوت‮ ‬يفزع الجميع‮)‬
علي‮: "‬مقتربا من صبري‮" ‬عاوز أطرطر‮.‬
صبري‮: ‬طب ابعد عني‮.‬
‮(‬علي‮ ‬يمسك بطنه بمعني‮ ‬أنه محصور‮.. ‬يقترب من الحارس ويرفع اصبعه كأنما‮ ‬يستأذنه‮.. ‬الحارس‮ ‬يتحسس مسدسه‮.. ‬يتراجع علي‮)‬
علي‮: ‬فهمت‮.. ‬فهمت‮.‬
مني‮: ‬‮"‬مقتربة من صبري‮"‬‮ ‬ما تنساش إننا متفقين تحل لي‮ ‬الفزورة‮!‬
صبري‮: ‬ابعدي‮ ‬عني‮ ‬دلوقت‮.. ‬أنا منهار‮.‬
مني‮: ‬عاوز قرص؟
صبري‮: ‬وأبلعه بإيه؟
مني‮: ‬أزلطه‮.‬
صبري‮: ‬حلقي‮ ‬ناشف‮.. ‬أنا حاسس أننا أسري‮.‬
علي‮: ‬نقطة مية‮.. ‬محتاج نقطة مية واحدة بعشر تلاف جنيه آه لو الدنيا تمطر‮.‬
سعد‮: ‬أنا إيه كان جانبي‮ ‬هنا معسكر الأعداء‮.‬
صبري‮: ‬لو عصرت فكري‮ ‬ينزل مية؟ آه بدأت أخرف‮.‬
مني‮: "‬لصبري‮" ‬أنا معايا بارفام‮ ‬ينفع‮ ‬يدوب اللونين في‮ ‬بعض؟
صبري‮: ‬أصلي‮ ‬ولا مغشوش؟
مني‮: ‬ما‮ ‬ينفعش‮.. ‬لو مغشوش وفيه مية كان‮ ‬ينفع‮ ! ‬شفتي‮ ‬الفقر ساعات بينفع إزاي‮!‬
‮"‬يمسك رأسه‮" ‬الصداع
مني‮: ‬بقولك إيه‮.‬
صبري‮: ‬من‮ ‬غير ما تقربي‮.. ‬من‮ ‬غير ما تقربي‮..‬
عطيات‮: ‬إنت قدها وقدود‮.. ‬هي‮ ‬قالت ممنوع المية الجاهزة‮.. ‬واللي‮ ‬تحت الأرض مش جاهزة‮.‬
الركيب‮: ‬حتي‮ ‬لو فحت أرض الجنينة دي‮ ‬بفرض إن المية قريبة م السطح‮.. ‬الوقت مش هايكفي‮.‬
عطيات‮: ‬والحل؟ هانضيع الفرصة من إيدينا‮..‬
الركيب‮: ‬مش مطلوب أكتر من نقطة مية واحدة‮.. ‬تنزل من فوق من اللون الأزرق لتحت للون الأصفر‮ ‬يطلع علي‮ ‬طول اللون الأخضر‮.‬
عطيات‮: ‬نقطة مية بعشر تلاف جنيه‮.‬
الركيب‮: ‬في‮ ‬الصحرا بتبقي‮ ‬أغلي‮.‬
عطيات‮: ‬يخليك لي
‮(‬الحارس‮ ‬يزوم فجأة زومة قوية تربكهم جميعا وتجعلهم‮ ‬يختلطون ببعضهم وتقع من بعضهم اللوحات فيلتقطونها‮)‬
علي‮: "‬مقتربا من سعد‮" ‬الراجل ده بيزوم ليه؟
سعد‮: ‬‮"‬همسا‮"‬‮ ‬نفس اللي‮ ‬كان بيحصل معانا في‮ ‬المعتقل‮.‬
علي‮: ‬إنت دخلت المعتقل؟
سعد‮: ‬خمس سنين في‮ ‬الواحات‮!‬
‮(‬يعود الحارس‮ ‬يزوم فيجري‮ ‬علي‮ ‬من جوار سعد ويصطدم بالحارس نفسه فيقع علي‮ ‬الأرض ثم‮ ‬يقف ثم‮ ‬يقبل‮ ‬يد الحارس ويجري‮ ‬بعيدا ليجد نفسه بجوار سعد ثانية‮)‬
سعد‮: ‬أنا عرفت الحل‮.. ‬ولع لي‮ ‬سيجارة‮.‬
علي‮: ‬وهاتقوللي‮ ‬عليه‮.‬
سعد‮: ‬أيوه بس ولع لي‮ ‬سيجارة‮ ‬
‮(‬علي‮ ‬يخرج علبة سجائره ويهم بفتحها‮)‬
هات العلبة كلها‮.‬
علي‮: ‬ليه ها تعمل علي‮ ‬فردة‮.. ‬إحنا هنا في‮ ‬السجن‮.‬
سعد‮: "‬منتفضا‮" ‬إيه جاب سيرة السجن دلوقت‮.. ‬إنت جاسوس‮.. ‬أنا شاكك فيك‮.. ‬وقفتك في‮ ‬ميدان طلعت حرب وعربية الفشار بتاعتك دي‮ ‬ستار تداري‮ ‬بيه شغلك الحقيقي‮.. ‬إنت بوليس سري‮.. ‬خد علبتك أهه‮.. ‬وابعد عني‮.. ‬إنتوا عايزين مني‮ ‬إيه تاني؟‮ ‬
مني‮: ‬ركز شوية‮ ‬يا صبري‮..‬
صبري‮: ‬مبعارفش أركز‮ ‬غير لما أعمل دماغ‮.‬
مني‮: ‬أعمل دماغ‮.. ‬أنا معايا حبوب‮.. ‬وممكن تزلطها
صبري‮: ‬مقدرش‮.. ‬لما بعمل دماغ‮ ‬بتقلب معايا وباشتم الحكومة‮.. ‬والكاميرا اللي‮ ‬جنبنا دي‮ ‬بتسجل وانا وحيد أمي‮ ‬ولو اتسجنت والا جرالي‮ ‬حاجة هاتموت‮.. ‬دماغي‮ ‬هاتنفجر‮.‬
مني‮: ‬يعني‮ ‬إيه؟‮ ‬يعني‮ ‬مش هاتساعدني؟ هاتلحس اتفاقك معايا‮.‬
صبري‮: ‬وجدتها‮.. ‬وجدتها‮.. ‬عرفت الحل‮.‬
مني‮: ‬إيه؟
صبري‮: ‬هلحس اللون الأصفر اللي‮ ‬فوق وانزل بلساني‮ ‬ع اللون الأصفر اللي‮ ‬تحت هايطلع اللون الأخضر‮ ‬يعني‮ ‬هيستخدم ريقي‮ ‬بدل المية‮.‬
مني‮: ‬برافو عليك‮.. ‬ياللا
‮(‬صبري‮ ‬يمسك باللوحة ويخرج لسانه ليلحس اللون‮.. ‬يفاجأ بالحارس‮ ‬يصوب مسدسه تجاه لسانه فيدخله ثانية بسرعة ويطبق فمه فيرخي‮ ‬الحارس المسدس‮.. ‬يحاول صبري‮ ‬تكرار المسألة آخذا زاوية أخري‮ ‬بعيدا عن الحارس لكنه‮ ‬يفاجأ بالحارس أمامه واصفا كفه عليه إشارة إلي‮ ‬أنه لن‮ ‬يفتحه مرة ثانية فيزوم الحارس ويتركه‮.. ‬وكالعادة كلما زام الحارس ارتبك علي‮ ‬وزة وجري‮ ‬ووجد نفسه فجأة في‮ ‬أحضان الحارس فيقبل‮ ‬يده ويجري‮ ‬ليجد نفسه أمام سعد‮)‬
علي‮: ‬المثانة بتاعتي‮ ‬هاتنفجر‮.. ‬مش اسمها برضه المثانة؟
سعد‮: ‬ومن سمعك‮.. ‬بس أنا باشفطها‮.. ‬عادة اتعودت عليها من أيام ما كنت في‮ ‬المعتقل‮ ‬‮(‬ثم لصبري‮) ‬خوفك ده‮ ‬يدل علي‮ ‬إنك اعتقلت قبل كده؟ هل اعتقلت في‮ ‬الماضي؟
صبري‮: "‬بحدة‮" ‬لا‮.. ‬أنا معتقل في‮ ‬الحاضر‮.. ‬أنا عاطل مباشتغلش‮.. ‬وهو الاعتقال إيه‮.. ‬مش حرمان من الحرية؟ أنا محروم م الحرية‮.. ‬مش تحديد إقامة؟ أنا محددة اقامتي‮ ‬ومحددة حركتي‮ ‬ومحدد تفكيري‮ ‬بالفلوس اللي‮ ‬في‮ ‬جيبي‮.. ‬أنا سرقت عشان أعيش‮.. ‬وسرقت من فلوس بناء جامع‮.. ‬آمنوني‮ ‬علي‮ ‬جمع تبرعات بقيت أسرق منها‮.. ‬وآدي‮ ‬اللي‮ ‬في‮ ‬جيبي‮ ‬أهه‮..‬تلاتة جنيه معدن‮.. ‬لازم أفكر في‮ ‬حدودهم‮.. ‬وحدودهم قعر جيب بنطلوني‮.. ‬وانا قاعد في‮ ‬قعر جيب بنطلوني‮ ‬مزنوق مقدرش أبص م الشباك‮.. ‬مقدرش أطلع لباب الشارع‮.. ‬قاعد جواه لوحدي‮ ‬في‮ ‬الضلمة لحد ما معجزة تخرجني‮.. ‬أنا محتاج فلوس المسابقة دي‮ ‬لأنها هاتحررني‮.. ‬هاتخليني‮ ‬أتحرك‮.. ‬هاتخليني‮ ‬أدفع رشوة عشان أشتغل‮.. ‬هاتخليني‮ ‬بني‮ ‬آدم وسط البني‮ ‬آدمين‮.‬
سعد‮: ‬قريت كتاب رأس المال لـ‮....‬
صبري‮: "‬يهب فيه‮" ‬ما قرتوش ومش هاقراه‮.. ‬أنا بقرا الشارع‮.. ‬بقرا الواقع اللي‮ ‬قدامي‮.. ‬بقرا الشئ الحي‮ ‬مش المكتوب‮.‬
‮(‬علي‮ ‬الذي‮ ‬كان قد اختفي‮ ‬في‮ ‬منطقة مظلمة‮ ‬يعود للظهور مفزوعا‮ ‬يتلفت وراءه ويمسك بسعد‮)‬
علي‮: ‬خليك هنا هتلر ورا؟
سعد‮: ‬هتلر هنا؟
علي‮: ‬واحد‮ ‬الخالق الناطق هتلر‮.. ‬غريب الشكل مقعدينه ورا في‮ ‬الضلمة ومعاه مدفع‮.. ‬ملوش شكل ما تعرفش إن كان مصري‮ ‬ولا خواجه‮.. ‬ما بينطقش‮.. ‬عينه بس بتتحرك في‮ ‬الضلمة‮.. ‬أنا قلت أغافل الحارس اللي‮ ‬هنا وأروح في‮ ‬الضلمة أفك حصر‮.. ‬وفي‮ ‬الضلمة جت لي‮ ‬الفكرة‮.. ‬أخلط اللونين بلا مؤاخذة وآهي‮ ‬كلها مية‮.. ‬أتاريه شايفني‮ ‬وأول ملاقاني‮ ‬باخد ركن تحت الشجرة واستعدلت اللوحة وبرفع ديل الجلابية وحللون لقيت المدفع في‮ ‬ضهري‮ ‬ما بقيتش عارف دي‮ ‬ماسورة المدفع ولا ماسورتي‮ (‬يتحشرج صوته بالبكاء‮) ‬أنا جالي‮ ‬احتباس في‮ ‬المية‮ ‬يا أستاذ‮.‬
سعد‮: ‬إوعي‮ ‬تكون ذكرت اسمي‮ ‬في‮ ‬التحقيق‮.‬
علي‮: ‬تحقيق إيه؟ دا ما فتحش بقه‮.. ‬ولا أنا فتحت بقي‮.. ‬تفتكر دا بني‮ ‬آدم ولا بسم الله الرحمن الرحيم؟
سعد‮: ‬إديني‮ ‬علبة السجاير الأول وانا أجاوبك ولا فاكر العلم اللي‮ ‬اتعلمته ببلاش؟
‮(‬علي‮ ‬يعطيه سيجارة‮.. ‬سعد‮ ‬يضعها في‮ ‬فمه وما أن‮ ‬يضعها حتي‮ ‬يفاجأ بالحارس‮ ‬يصوب مسدسه تجاه السيجارة فتسقط لتوها من بين شفتي‮ ‬سعد الذي‮ ‬يجمد مكانه‮)‬
‮(‬يعود الركيب الذي‮ ‬كان قد اتجه إلي‮ ‬عمق المسرح حيث الحديقة الخلفية الظاهرة لنا وعاد حاملا فأسا صغيرة‮)‬
الركيب‮: ‬الفأس ولقيناها‮.. ‬ناقص الفحت‮.. ‬مش حاقدر أفحت لوحدي‮.. ‬لازم الرجالة معايا‮.. ‬ياللا‮ ‬يا رجالة هانفحت كلنا فيه مية تحت الأرض
علي‮: ‬لسه هانفحت؟‮!‬
صبري‮: ‬مفيش وقت‮.‬
مني‮: ‬افحت إنت‮.‬
سعد‮: ‬هوه هايفحت لمين؟
‮(‬ثم‮ ‬يشيحون جميعا بأيديهم في‮ ‬يأس‮)‬
عطيات‮:‬
اتكل علي‮ ‬الله انت‮ ‬يا سي‮ ‬محمود وافحت‮..‬
الركيب‮: ‬أنا فحت فعلا شوية‮.. ‬لكن واضح أن المية بعيدة ومحتاجة وقت‮.. ‬بس المية تحت الأرض سمعت صوتي‮ ‬وأنا سمعت صوتها ولابد هانتلاقي‮ ‬وده حب قديم‮ ‬يا عطيات‮.. ‬من صغرنا وانا لسه في‮ ‬ابتدائي‮.. ‬لما كانت الدنيا تمطر والمطرة تقطع الطريق بين عزبتنا والعزبة اللي‮ ‬فيها المدرسة كنت أمشي‮ ‬وانا حافي‮ ‬وجزمتي‮ ‬تحت باطي‮.. ‬كنت أحس المية حنينة علي‮ ‬رجلي‮ ‬شئ كده زي‮ ‬النوم علي‮ ‬الحرير من‮ ‬يومها وانا أحب المية‮. ‬
عطيات‮: ‬أنا طول عمري‮ ‬أخاف من المية‮.. ‬طول عمرنا كنا ساكنين في‮ ‬بدروم والجدران كلها رطوبة وبسببها أختي‮ ‬الصغيرة ماتت ليلة دخلتها‮.. ‬جالها روماتيزم القلب وهي‮ ‬صغيرة ماتت بيه عروسة‮.. ‬وكرهت المية أكتر لما أكلت جثة جوزي‮ ‬بعد ما‮ ‬غرق في‮ ‬العبارة‮.‬
‮(‬تبكي‮)‬
الركيب‮: ‬إحنا مش اتفقنا بلاش الدموع‮.. ‬أنا رايح للمية‮ ‬‮(‬ويغادر مختفيا في‮ ‬الحديقة‮)‬
‮(‬تقترب مني‮ ‬من عطيات‮)‬
مني‮: ‬بتعيطي‮ ‬ليه؟ لازم محتاجة الفلوس ومش لاقية حل للفزوة‮! ‬الحقيقة هي‮ ‬فزورة صعبة‮.‬
عطيات‮: ‬قوي‮..‬
مني‮: ‬وتفتكري‮ ‬إن الدموع هي‮ ‬الحل؟
عطيات‮: ‬ما قداميش‮ ‬غيرها‮.‬
مني‮: ‬هي‮ ‬إيه؟
عطيات‮: ‬الدموع‮.‬
مني‮: ‬تبرق عيناها كأنها وجدت الحل‮.. ‬لنفسها‮.. ‬فعلا الدموع هي‮ ‬الحل‮.. ‬لو جمعتها في‮ ‬منديل وعصرته علي‮ ‬اللوحة ها‮ ‬يتخلط اللونين الأزرق الأصفر وها‮ ‬يطلع الأخضر‮ (‬ثم تخاطب مني‮ ‬بصوت مسموع وهي‮ ‬تعطيها منديلها‮) ‬خدي‮ ‬يا عطيات لمي‮ ‬دموعك هنا‮.. ‬خسارة تبعتريها علي‮ ‬الأرض‮.. ‬دموعك‮ ‬غالية‮ ‬يا‮ ‬غالية‮.‬
عطيات‮: (‬وهي‮ ‬تأخذ المنديل وتواصل البكاء‮) ‬ربنا ما‮ ‬يخليكي‮ ‬تشوفيها‮ ‬يا هانم‮.. ‬دموعي‮ ‬مهما‮ ‬غليت مهش أغلي‮ ‬منه‮.‬
مني‮: ‬هوه مين؟
عطيات‮: ‬جوزي‮.. ‬أبو عيالي‮.. ‬غرق في‮ ‬العبارة وأكله السمك‮.‬
مني‮: ‬لكي‮ ‬حق تبكي‮ ‬عليه‮.. ‬كان طيب‮ ‬يا عطيات؟
عطيات‮: ‬كان نسمة‮.. ‬ملاك‮.‬
مني‮: ‬ابكي‮ ‬ابكي‮ ‬يا عطيات‮.. ‬عشان تستريحي‮.‬
عطيات‮: ‬أنا شايلة وكاتمة‮.‬
مني‮: ‬لأ‮.. ‬ما تكتميش‮ ‬يا حبيبتي‮.‬
‮(‬وتأخذ منها المنديل وتتولي‮ ‬هي‮ ‬جمع دموعها‮)‬
كان مريحك؟
عطيات‮: ‬كان مالي‮ ‬عليّ‮ ‬الدنيا‮.‬
مني‮: ‬ابكي‮ ‬يا حبيبتي‮ ‬ابكي‮.. ‬فضفضي‮ ‬
‮(‬وتجمع دموعها‮) ‬أنا حبيتك‮.‬
عطيات‮: ‬وانا كمان حبيتك‮..‬
مني‮: ‬بقيتي‮ ‬أرملة وانتي‮ ‬لسه شباب‮!‬
عطيات‮: ‬مكملتش خمسة وتلاتين‮.‬
مني‮: ‬ابكي‮ ‬يا حبيبتي‮ ‬ابكي‮.‬
‮(‬مني‮ ‬تبكي‮ ‬بصوت‮.. ‬تنهنه‮)‬
نهنهي‮ ‬يا روحي‮ ‬نهنهي‮.‬
عطيات‮: ‬سافر هوه عشان‮ ‬يريحنا‮.. ‬ما كانش عاوز‮ ‬يبهدلنا معاه‮.. ‬اتبهدل هوه‮.. ‬وياريته لقي‮ ‬شغل‮.‬
مني‮: ‬ما لاقاش؟
عطيات‮: ‬لأ‮.‬
مني‮: ‬طب ابكي‮ ‬يا حبيبتي‮ ‬ابكي‮.‬
عطيات‮: ‬استلف فلوس السفر رايح واستلف فلوس السفر راجع‮.. ‬ملحقش‮ ‬يسدد‮..‬
‮(‬وتشهق بالبكاء‮)‬
مني‮: ‬فضفضي‮ ‬يا حبيبتي‮ ‬فضفضي‮.‬
عطيات‮: ‬لو أقدر أصوت هنا كنت صوت‮.‬
مني‮: ‬لأ‮.. ‬بلاش الصوات‮.. ‬الدموع أريح‮ ‬
‮(‬تجلس عطيات وهي‮ ‬تبكي‮ ‬شبه منهارة‮.. ‬فتجلس بدورها مني‮ ‬أمامها‮) ‬كان حلو جوزك؟
عطيات‮: ‬شباب وجمال‮.‬
مني‮: ‬يا عيني‮ ‬عليه‮.‬
عطيات‮: ‬راح في‮ ‬شربة مية‮.‬
مني‮: "‬تعدد مستخدمة ذراعيها‮" ‬يا صغير‮ ‬يا حبيبي
عطيات‮: ‬متجوزني‮ ‬وسنه عشرين سنة‮.‬
مني‮: "‬تعدد‮" ‬يا مسافر بدري‮.‬
‮(‬تنتحب عطيات‮)‬
هاتي‮ ‬من جوه
عطيات‮: "‬تعدد‮" ‬ماكانش‮ ‬يومك‮ ‬يا خلّي‮..‬
مني‮: ‬إديني‮ ‬أكتر
‮(‬يظهر محمود الركيب حاملا الفأس وبها آثار طين‮.. ‬يلهث ويعلو جبهته العرق‮.. ‬وعلي‮ ‬الفور تنسحب مني‮ ‬قابضة علي‮ ‬المنديل‮.. ‬يتجه من فوره لعطيات‮)‬
الركيب‮: ‬مالك‮ ‬يا عطيات؟
عطيات‮: ‬افتكرت المرحوم
‮(‬محمود‮ ‬يأخذ بيدها وينهضها‮)‬
الركيب‮: ‬مش اتفقنا بلاش دموع‮.‬
عطيات‮: ‬ما تسبينيش‮ ‬يا سي‮ ‬محمود‮.. ‬خليك جنبي‮.‬
الركيب‮: ‬لازم أكمل الفحت‮ ‬يا عطيات‮.‬
عطيات‮: ‬خدني‮ ‬معاك‮.. ‬أنا حافحت معاك‮.‬
الركيب‮: ‬خليكي‮ ‬انتي‮.. ‬أنا حاخد الرجالة‮.‬
عطيات‮: ‬مش هاييجوا‮.. ‬أنا اللي‮ ‬حاجي‮ ‬معاك
‮(‬مني‮ ‬تعصر المنديل علي‮ ‬اللوحة‮.. ‬وتكاد تمزقه إذ أن كمية الدموع لا تكفي‮ ‬لتنزل علي‮ ‬اللوحة تنظر لعطيات‮.. ‬لكن عطيات تنصرف مع الركيب إلي‮ ‬مكان الحفر بينما تقترب مني‮ ‬من سعد المتوجس دائما‮) ‬
مني‮: ‬عينك حلوة قوي‮ ‬يا اسمك إيه‮! ‬لازم بتعيط كتير‮.. ‬أنا أعرف إن الدموع بتحلي‮ ‬العينين‮. ‬صح؟
سعد‮: ‬بقولك إيه‮.. ‬إبعدي‮ ‬عني‮.. ‬أنا كاشف اللعبة من أولها‮.. ‬الاستدراج من الشارع علي‮ ‬أنها مسابقة‮.. ‬وبعدين الحارس أبو مسدس والتاني‮ ‬اللي‮ ‬ورا في‮ ‬الجنينة‮.. ‬والحفرة اللي‮ ‬بيفحتوها‮.. ‬واللغز‮.. ‬نفس اللعبة اللي‮ ‬وقع فيها أوديب‮.. ‬لغز واللي‮ ‬يحله‮ ‬يفوز بالملك‮.. ‬والنتيجة القتل والدفن في‮ ‬الحفرة‮.. ‬نفس اللعبة بس بدل أوديب اليوناني‮.. ‬سعد المصري‮.‬
‮(‬مني‮ ‬تقترب منه أكثر وتحدق في‮ ‬عينيه وهي‮ ‬تخفي‮ ‬المنديل في‮ ‬كفها‮) ‬فيه إيه؟
بقولك إبعدي‮ ‬عني‮.‬
مني‮: ‬مش قادرة‮.. ‬عينك ساحراني‮ ‬يا سعد‮ ‬يا مصري‮.‬
سعد‮: ‬بصراحة بأه‮.. ‬أنا مش سعد المصري‮.‬
مني‮: ‬أمال انت مين؟
سعد‮: "‬مهددا بما ليس فيه‮" ‬أنا سفاح‮.. ‬أنا قاتل‮.. ‬أنا عضتي‮ ‬سامة‮.‬
مني‮: "‬بسخرية‮" ‬يا مه‮!‬
سعد‮: ‬مانتش خايفة مني؟
مني‮: "‬محدق فيه‮" ‬عينك‮!‬
سعد‮: ‬وبصراحة بأه‮.. ‬دي‮ ‬مش عيني‮.. ‬دي‮ ‬عدسات‮.‬
مني‮: ‬عنين عدسات أنا حبيتهم‮.‬
سعد‮: ‬إنتي‮ ‬مدسوسة علي‮.‬
مني‮: ‬وانت قدري‮.‬
سعد‮: ‬انتي‮ ‬جاسوسة‮.‬
مني‮: ‬زي‮ ‬ما تحب‮.. ‬أنا قتيلة عينيك‮.‬
سعد‮: ‬عيني‮ ‬كدابة‮.. ‬مخادعة‮.. ‬ولعلمك ولعلمكوا كلكوا أنا قوي‮ ‬جدا وشرير جدا لكن أحب أظهر بمظهر الطيب الضعيف عشان أعرف إيه اللي‮ ‬جواكوا واتصرف‮ ‬‮(‬ويندفع محاولا الابتعاد عنها فتعترض طريقه‮)‬
مني‮: ‬رايح فين؟
سعد‮: ‬أنا حر‮..‬
مني‮: ‬القوي‮ ‬ما‮ ‬ينسحبش من أول نظرة‮.. ‬الحياة قدامك ما تنسحبشي‮ ‬منها‮.‬
سعد‮: ‬هي‮ ‬فين الحياة دي؟
مني‮: ‬أنا‮ (‬ثم تمسك به‮) ‬إزاي‮ ‬أعرض عليك حبي‮ ‬وانت ترفضه؟ إزاي‮ ‬أعرض عليك قلبي‮ ‬وانت تحتقره‮.. ‬إزاي‮ ‬تشك في‮ ‬وأنا باحبك؟ إذا كان الحب ضعف فأنا ضعيفة‮.. ‬لكن أنت قوي‮ ‬أنا محتاجاك‮ ‬يا سعد‮ (‬تمثل البكاء‮) ‬إحنا الاتنين مثقفين زي‮ ‬بعض ونقدر نحس ببعض وأنا متأكدة إنك محتاجني‮ ‬زي‮ ‬مانا محتاجاك
سعد‮: "‬بعنف‮" ‬أنا مش محتاج حد‮.. ‬وما تبقش في‮ ‬حد‮.‬
مني‮: ‬شاط‮.. ‬الحذر مطلوب‮.‬
سعد‮: ‬والوحدة خير من جليس السوء‮.‬
مني‮: "‬برقة‮" ‬أنا جليسة سوء‮ ‬يا سعد؟
سعد‮: ‬من فضلك بلاش الرقة دي‮.‬
مني‮: ‬طب خدني‮ ‬حبيبة‮.‬
سعد‮: ‬أنا عندي‮ ‬اكتفاء ذاتي
‮(‬تحدق في‮ ‬عينيه‮)‬
مني‮: ‬عينك بتقول‮ ‬غير كده‮.‬
سعد‮: ‬إنتي‮ ‬اللي‮ ‬عنيكي‮ ‬بتقول كلام‮ ‬غير اللي‮ ‬شفايفك بتهمس بينه‮.‬
مني‮: "‬مبتسمة‮" ‬ما انت بتفهم أهه في‮ ‬لغة الهمس‮.‬
سعد‮: ‬ما أقصدش اللي‮ ‬في‮ ‬دماغك‮.‬
مني‮: ‬وحتي‮ ‬لو تقصد‮.. ‬مسموح لك‮.‬
سعد‮: ‬أنا عواطفي‮ ‬ماتت‮.‬
مني‮: ‬أنا أحييها لك‮.. ‬أنا شايفة عينك مرغرغة بالدموع
سعد‮: ‬إنتي‮ ‬كدابة‮.‬
مني‮: ‬لو معاك جهاز كشف الكذب اكشف علي‮ ‬قلبي‮.. ‬لو كنت مزيفة ماكنتش عرضت حبي‮ ‬عليك‮.. ‬ماكنتش سعيت لك بنفسي‮.. ‬أنا إنسانة دارسة ومثقفة ومتعلمة في‮ ‬الجامعة الأمريكية إيه معني‮ ‬الحرية وإيه معني‮ ‬الاختيار‮.. ‬وإزاي‮ ‬الإنسان‮ ‬يقدر‮ ‬يرفض ويقدر‮ ‬يختار‮.. ‬وأنا أخترتك‮ ‬يا سعد‮.‬
سعد‮: ‬ليه؟‮! ‬اخترتيني‮ ‬ليه‮.. ‬واخترتيني‮ ‬لإيه؟
مني‮: ‬اخترتك للمستقبل‮.. ‬مراقباك من زمان و‮..‬
سعد‮: "‬فزعا‮" ‬مرقباني‮!! ‬شفتي؟ زلة لسان‮!! ‬تبع مين‮.. ‬أهي‮ ‬دي‮ ‬حقيقتك‮..‬شغالة معاهم‮.. ‬مدسوسة‮.. ‬ممثلة‮.. ‬ابعدي‮ ‬عني‮.‬
مني‮: "‬تمثل البكاء‮" ‬حرام عليك كسرت قلبي‮.‬
سعد‮: ‬ما تحسسنيش انتي‮ ‬بالذنب‮ "‬يتحشرج صوته وتغرورق عيناه بالدموع‮".. ‬ما تربطيش حياتك بي‮ ‬لو سمحتي‮.. ‬أنا إنسان محبط‮.. ‬إنسان أحلامه استهلكت عمره وما اتحققش منها شئ‮.. ‬بالعكس‮.. ‬الواقع حواليَّ‮ ‬كل‮ ‬يوم بيسوء أكتر وأكتر‮.. ‬أنا‮ ‬غلطتي‮ ‬التراجيدية أنني‮ ‬كنت مثالي‮.. ‬جريت ورا فراشات طايرة‮.. ‬فراشات جميلة لكن طايرة‮.. ‬العدل‮.. ‬المساواة الحرية‮.. ‬يا خسارة‮.. ‬يا خسارة‮.‬
مني‮: ‬خد راحتك في‮ ‬العياط‮.. ‬ما تنكسفش‮.. ‬عليَّ‮ ‬صوتك‮.‬
سعد‮: "‬منفجرا فيها‮" ‬لأ‮.. ‬مش حعلي‮ ‬صوتي‮.. ‬أنا عياطي‮ ‬غير عياطك‮.. ‬أنا عياطي‮ ‬قهر‮.. ‬انتي‮ ‬عياطك قهر‮.‬
مني‮: ‬طيب طيب خلاص‮.. ‬أنا قصدي‮ ‬أقول‮ ‬يعني‮ ‬إن البكا مش عيب‮.. ‬ومش ضعف‮.. ‬بالعكس‮.. ‬دا صحة‮.. ‬صحة نفسية‮.. ‬خد‮ ‬يا سعد‮ "‬تقدم له المنديل‮" ‬أخلط دموعك بدموعي‮.‬
‮"‬يأخذ المنديل دون تركيز ويستخدمه‮".. ‬إنت إنسان عايش باصص جواك‮ ‬يا سعد‮.. ‬قاعد في‮ ‬الماضي‮.. ‬النضارة دي‮ ‬ما‮ ‬غيرتهاش من كام سنة‮.. "‬تخلع له النضارة‮" ‬خايف تغيرها طبعا لتشوف حاجات جديدة‮.. ‬وزمن جديد‮.. ‬انت مستخبي‮ ‬م الزمن الجديد في‮ ‬الزمن القديم‮..‬
سعد‮: "‬منفجرا فيها‮" ‬لأ‮.. ‬أنا شايف كل حاجة‮.. ‬وفاهم كل حاجة‮.. ‬لكن ما بيدونيش فرصة‮.. ‬الفساد صوته أعلي‮.. ‬وحزبه أشد‮.. ‬أنا راجعت كتب نيتشه تاني‮ ‬آخد منها الارادة‮.. ‬ورجعت لمتمرد كامو آخد منه التمرد‮.. ‬وعقدت صفقة مع شيطان فاوست عشان أعرف أعيش‮.. ‬وحاعيش‮ ‬يا مني‮.‬
مني‮: ‬طيب ابكي‮ ‬يا حبيبي‮.. ‬اتحرر م الخوف‮.‬
سعد‮: ‬‮"‬منفجرا‮"‬‮ ‬مش خوف‮.. ‬قلت مش خوف‮.. ‬مش خوف من حد‮.. ‬دا خوف علي‮ ‬حد‮.. ‬خوف علي‮ ‬الناس اللي‮ ‬عايشين‮.. ‬خوف علي‮ ‬الأطفال اللي‮ ‬لسه جايين‮.. ‬خوف علي‮ ‬الحياة من أعداء الحياة‮.‬
مني‮: ‬الحب‮.. ‬الحب هو المنقذ الوحيد‮ ‬يا سعد‮.. ‬هوه اللي‮ ‬هايرجع لك الثقة في‮ ‬العالم‮.‬
سعد‮: ‬مش ضامنك‮ ‬يا مني‮.. ‬مش ضامنك‮.‬
مني‮: ‬جربني‮ ‬يا سعد‮.‬
صبري‮: "‬ينهنه قليلا‮" ‬فتتركه ثم تسرع بالمنديل الذي‮ ‬يتجمع فيه الدموع إلي‮ ‬اللوحة وتعصره عليها فتسقط القطرات علي‮ ‬اللون الأزرق أعلي‮ ‬اللوحة ثم تأخذ طريقها في‮ ‬اللون الأصفر ومع تحريك اللوحة‮ ‬يظهر اللون الأخضر تقفز الفرحة من عيني‮ ‬مني‮ ‬ثم تغادر المكان مسرعة‮.‬
مني‮: ‬مسز إيمي‮.. ‬مسز إيمي‮ ‬وتختفي‮.‬
‮(.. ‬يفيق سعد ويتلفت حوله فلا‮ ‬يجدها‮ ‬يغادر المكان بحثا عنها في‮ ‬لهفة‮)‬
صبري‮: ‬مني‮.. ‬مني‮ "‬يختفي‮"‬
‮(‬يظهر صبري‮ ‬يتبعه علي‮)‬
صبري‮: "‬في‮ ‬قلق‮" ‬مفضلش‮ ‬غير دقايق‮.‬
علي‮: ‬ما تفكرنيش كلمني‮ ‬عن بكرة‮.. ‬أول الركيب ما‮ ‬يخلص فحت وتظهر المية ناخد منه شوية ونخلص‮.. ‬نتكلم بقي‮ ‬في‮ ‬المستقبل‮.. ‬لو وقفت معايا ع العربية بعد ما نجدد الطاسة ممكن نصفي‮ ‬عشرين جنيه بدل عشرة ولو جبنا الطاسة الأتوماتيك القلابة نقفل باكو في‮ ‬الشهر‮.. ‬بعد كده نأخذ محل ونطلع السلم‮.‬
صبري‮: ‬والبلدية حيسيبونا نبيع في‮ ‬الميدان لحد ما نحوش تمن المحل؟
علي‮: ‬ما تخافش ميدان طلعت حرب ده له وضع لوحده كأنما‮ ‬يبوح بسر بيخافوا‮ ‬ييجوا ناحيته‮.‬
صبري‮: ‬ليه؟
علي‮: ‬محروس‮. ‬محدش أذي‮ ‬فيه حد إلا وانشل‮.. ‬محدش فتح فيه محل إلا لما ربنا فتح عليه‮.. ‬أمال أنا لابد فيه ليه‮.. ‬الحاج مدبولي‮ ‬الله‮ ‬يرحمه مثلا ربنا‮ ‬يزيده بدأ فيه ع الرصيف زيي‮ ‬النهاردة باسم الله ما شاء الله هو البريمو في‮ ‬الكتب وصيته وصل لبلاد بره‮.. ‬أصل طلعت حرب ده كان مبروك منين ما‮ ‬يمشي‮ ‬الفلوس تمشي‮ ‬في‮ ‬رجليه‮.. ‬مسمينه أبو البنوك‮. ‬هيه تحط أيدك في‮ ‬أيدي‮ ‬معايا ع البركة؟
صبري‮: ‬معاك‮ ‬يا علي‮.‬
علي‮: "‬متوجها للسماء‮".. ‬يارب أنت قلت‮ ‬يد الله مع الجماعة وأنا وصبري‮ ‬أهه حطينا أيدينا في‮ ‬أيدين بعض وبقينا جماعة‮.. ‬سهل لنا الأمور بقي‮.‬
تدخل مني‮ ‬هاربة من سعد محتضنة لوحتها بينما سعد‮ ‬يطاردها‮.‬
سعد‮: ‬آنسة مني‮.. ‬أنا حبيتك‮.‬
مني‮: ‬آسفة ما حبش الضعفا‮.‬
سعد‮: ‬انتي‮ ‬اللي‮ ‬جرجرتيني‮.‬
مني‮: ‬علي‮.‬
علي‮: "‬متجها إليها‮" ‬تحت أمرك‮.‬
مني‮: ‬احرسني‮ ‬من خريج السجون ده‮.‬
سعد‮: ‬خريج سجون؟‮!‬
علي‮: ‬بس ده بره الاتفاق‮.‬
مني‮: ‬اتفاق إيه؟
علي‮: ‬الحل‮.. ‬انتي‮ ‬نسيتي‮.‬
مني‮: ‬الحل خلاص مش محتاجاه‮.‬
علي‮: ‬بس أنا محتاج الفلوس‮.. ‬الدولارات‮.. ‬ده حقي‮.. ‬ودا اتفاق‮.‬
صبري‮: "‬مقتربا منها‮" ‬حاجيب لك الحل وحاخذ تلتميت دولار‮.‬
مني‮: ‬احميني‮ ‬م المتشرد ده الأول‮ "‬تشير بإصبعها تجاه علي‮"‬
صبري‮: ‬ليه فاكراني‮ ‬بلطجي‮! ‬ولا فاكرة نفسك اشترتيني‮ ‬يخرج من جبه مطواه أنا ممكن في‮ ‬لحظة واحدة أجيب ألوفات بدي‮ "‬يلوح بالمطواه‮" ‬نص زمايلي‮ ‬دخلوا في‮ ‬عصابات وفي‮ ‬تنظيمات وحلوا مشاكلهم أنا جت لي‮ ‬الفرصة ورفضتها وقفت علي‮ ‬رجل واحدة وفضلت معلق التانية‮.. ‬لو نزلتها ومشيت معاهم كان زماني‮ ‬وصلت لكن أنا لسه معلقها‮.. ‬لسه عندي‮ ‬أمل في‮ ‬بكره‮.‬
‮"‬تحاول مني‮ ‬الفرار من أمامه تصطدم بعلي‮ ‬الذي‮ ‬يري‮ ‬اللوحة ويستلفت نظره اللون الأخضر فيها فيستوقفها‮"‬
علي‮: ‬إزاي‮ ‬طلعتي‮ ‬اللون الأخضر؟
مني‮:  ‬جهدي‮. ‬تفكيري‮. ‬عملي‮.‬
علي‮: ‬لو ما قلتيش حاقتلك‮. ‬طلعتيه إزاي؟
مني‮: ‬بدموعي‮ ‬خلطت اللونين بدموعي؟
‮"‬يظهر الركيب ووراءه عطيات‮ ‬يخاطب بصوت متقطع مجهد‮"‬
الركيب‮: ‬ما تحاوليش‮.. ‬ما فضلش‮ ‬غير دقايق ع الوقت‮.. ‬وجهدي‮ ‬خلاص‮.‬
عطيات‮: ‬مفضلش‮ ‬غير شبر واحد ع المية‮ ‬يا محمود‮.. ‬الأرض مندية ومعني‮ ‬كده ان المية قريبة‮.. ‬مفضلش ع المية‮ ‬غير ضربة فاس‮.‬
الركيب‮: ‬ضهري‮ ‬يا عطيات‮.. ‬من أثر الرصاصة اللي‮ ‬خدتها‮.‬
عطيات‮: ‬سلامة ضهرك‮.. ‬هافحت أنا‮.‬
الركيب‮: ‬ما تقدريش‮.‬
عطيات‮: ‬تعال اقف جنبي‮ ‬وشوف‮.‬
الركيب‮: ‬مش هاتقدري‮ ‬لوحدك‮.. ‬خدي‮ ‬حد معاكي‮.‬
عطيات‮:‬لأ‮.. ‬محدش هاييجي‮ ‬معايا‮ ‬غيرك‮.‬
الركيب‮: ‬أول مرة أنادي‮ ‬ع المية ما تردش‮.. ‬امد لها إيدي‮ ‬ما تسلمش‮.‬
عطيات‮: ‬تعال نادي‮ ‬لها تاني‮ ‬قدامي‮.. ‬مدي‮ ‬لها إيدك أكتر خليها تطولها‮.. ‬ما تسيبهاش تحت في‮ ‬الضلمة لوحدها‮ ‬يا محمود‮.. ‬تعال طلعها للنور‮...‬
الركيب‮: ‬مش قادر اتحرك
عطيات‮: "‬لمن حولها‮" ‬معانا‮ ‬يا جماعة‮.. ‬نفحت سوا‮..‬
الركيب‮: ‬إيه هو
علي‮: ‬الدموع‮.‬
عطيات‮: ‬هاتعيطوا‮.. ‬هاتعيطوا زي‮ ‬النسوان‮.‬
علي‮: ‬المهم النتيجة‮.‬
عطيات‮: ‬عيطوا‮.. ‬وأراهنكم مش هاتعرفوا‮.. ‬مادام احتجتوا الدموع عشان تكسبوا من وراها حتعز عليكم‮.. ‬وجربوا‮.. ‬أنا مجربة قبلكم‮.‬
الركيب‮: "‬يستعيد بعضا من حيويته‮" ‬ياللا‮ ‬يا جماعة‮.. ‬ساعدوني‮.‬
علي‮: ‬روحوا انتم‮.‬
الركيب‮: ‬تعالوا معايا‮.. ‬أنا هافحت وضهري‮ ‬مكسور‮.‬
اسندولي‮ ‬ضهري‮.‬
علي‮: ‬وإيه اللي‮ ‬جابرك؟
الركيب‮: "‬بقوة‮" ‬المسألة عندي‮ ‬مش جايزة‮.. ‬ولا عشرة آلاف جنيه المسألة تحدي‮.. ‬تحدي‮ ‬لعقولنا ولعزمنا ولجهدنا‮.. ‬تحدي‮ ‬لنا كلنا‮.. ‬الحياة ما بتيكسبهاش الكسلان ولا اليائس ولا الضعيف‮.. ‬الحياة طول عمرها ما بيكسبهاش‮ ‬غير القوي‮.‬
عطيات‮: "‬تحفزه‮" ‬وأنت قوي‮ ‬يا محمود‮.‬
الركيب‮: ‬اسنديني‮ ‬يا عطيات‮.. ‬أنا هافحت ولو بسناني‮ "‬يخرجان وهي‮ ‬تسنده‮"..‬
‮"‬تظهر إيمي‮ ‬عابرة المكان عائدة من خلف الحديقة‮ ‬يتبعها د‮. ‬رءوف وقد قطف لها زهرة حمراء‮ ‬يقدمها لها مع ابتسامة وتودد‮"‬
مسز إيمي‮: ‬باقي‮ ‬تلت دقايق‮.‬
د‮. ‬رءوف‮: ‬اتفضلي‮ ‬وردة بلدي‮.‬
‮(‬تشمها‮)‬
مسز إيمي‮: ‬ملوش ريحة‮ (‬يظهر البودي‮ ‬جارد ويرمي‮ ‬الوردة ويزوم في‮ ‬رءوف‮)‬
‮(‬يسرع د‮. ‬رءوف مختفيا ويسرع وراءه الحارس ومسز إيمي‮ ‬ويختفون‮)‬
علي‮: ‬أستاذ سعد‮.. "‬سعد‮ ‬ينظر إليه متنمراً‮" ‬ساعدنا نعيط محتاجين دموع‮.‬
سعد‮: ‬‮"‬منفجرا‮"‬‮ ‬أساعدكم إزاي‮.. ‬قالوا لك عليّ‮ ‬معددة؟
صبري‮: ‬حضرتك عندك خبرة أكبر مننا في‮ ‬السن وفي‮ ‬التجارب وفي‮ ‬الحزن وشكلك لسه معيط‮.‬
سعد‮: "‬مكابرا‮" ‬دي‮ ‬حساسية م التراب اللي‮ ‬طالع م الفحت‮.‬
صبري‮: ‬طيب قول لنا كام موقف مؤثر من حياتك‮ ‬يمكن نعيط‮.. ‬بس بسرعة‮.‬
سعد‮: ‬مإنتوا حياتكوا مليانة مآسي‮.. ‬ماضيكم وحاضركم ومستقبلكم كمان‮.‬
علي‮: ‬زي‮ ‬إيه‮ ‬يا أستاذ؟ فكرنا‮.‬
سعد‮: ‬عايزين تعيطوا‮.‬
علي‮: ‬في‮ ‬عرضك‮.‬
سعد‮: "‬لصبري‮" ‬وأنت‮.‬
صبري‮: ‬معاه‮.. ‬ما إحنا شركة‮.‬
سعد‮: ‬فكر في‮ ‬آخر بصة بصها لك وهو بيموت ناقص عمر‮.. ‬فاكرها؟
علي‮: ‬أبويا لسه عايش‮.‬
صبري‮: ‬أنا فاكر بصة أبويا‮.‬
سعد‮: ‬حاول تتخيلها وتجسمها‮.‬
‮"‬صبري‮ ‬يذهب لركن ويشرد محاولا استحضار نظرة أبيه‮"‬
علي‮: ‬وأنا‮..‬
سعد‮: ‬فاكر لما كنت بتعيا وأمك تقعد طول الليل تعيط جنبك‮.‬
علي‮: ‬فاكر‮.‬
سعد‮: ‬دلوقت أكيد هي‮ ‬اللي‮ ‬عيانة وأنت سايبها عيانة؟
علي‮: ‬ما بتتحركش‮.‬
سعد‮: ‬لك حق‮.‬
سعد‮: ‬روح اقعد جنبه وفكر فيها‮.‬
علي‮: ‬أنا بفكر دلوقت مش في‮ ‬أمي‮ ‬بفكر في‮ ‬العشر تلاف جنيه‮.. ‬همه اللي‮ ‬ماليين خيالي‮.. ‬ولو كسبتهم ووريتهم لأمي‮ ‬حتخف‮.‬
صبري‮: "‬يستدر دموع نفسه‮" ‬الله‮ ‬يرحمك‮ ‬يابا مت بسببي‮.. ‬اتهديت من عدم شغلي‮.. ‬أنا السبب‮.. ‬أنا السبب‮ "‬ينهنه‮"‬
‮"‬يتحسس عينيه في‮ ‬كفيه بحثا عن دموع فلا‮ ‬يجد‮"‬
‮"‬علي‮ ‬يعود لسعد‮"‬
علي‮: ‬عدد لي‮ ‬حاجات تانية‮ ‬يا أستاذ‮ ‬غير عيلتي‮.. ‬الدنيا مليانة مآسي‮ ‬فكر لي‮ ‬أنا مخي‮ ‬ممسوح‮.‬
سعد‮: ‬شفت الأطفال اللي‮ ‬بيموتوا في‮ ‬أفريقيا م الجوع وهما متعلقين بصدور أمهاتهم‮.. ‬شفتهم في‮ ‬التلفزيون؟
علي‮: ‬تليفزيوني‮ ‬بايظ‮.‬
صبري‮: ‬الله‮ ‬يصبرك‮ ‬يا امه قاعدة دلوقت في‮ ‬البلد تفكري‮ ‬في‮ ‬وحتموتي‮ ‬ورا أبويا وأنا السبب أنا السبب‮.. "‬يتحسس دموعه فلا‮ ‬يجدها‮" ‬مفيش
سعد‮: "‬لعلي‮" ‬فاكر النكسة؟
علي‮: ‬لا ما أوعاش عليها‮.‬
سعد‮: ‬لكن أبوك وأمك حضروها واتأثروا بيها وورثوها لك في‮ ‬الجينات مش فاكر النكسة؟
علي‮: ‬أنا فاكر حرب أكتوبر‮.‬
سعد‮: ‬كويس فاكر الثغرة؟
علي‮: ‬ثغرة إيه؟
صبري‮: ‬الله‮ ‬يرحمك‮ ‬يا خال محمود طخوك ليلة فرحك ما لحتقش‮ ‬يا خال مالحقتش‮ ‬يا خال‮.. "‬يتحسس دموعه لا‮ ‬يجدها‮" ‬برضه مفيش‮.‬
سعد‮: ‬تسمع عن طومان باي؟
علي‮: ‬مين طومان باي‮ ‬ده؟
سعد‮: ‬اللي‮ ‬حكم مصر والناس حبوه‮.. ‬اللي‮ ‬العثمانين شنقوه في‮ ‬عز شبابه علي‮ ‬باب زويله‮.‬
علي‮: "‬فزعا‮" ‬فيه حد من حكام مصر أتشنق؟
سعد‮: ‬أيام المماليك‮.‬
علي‮: ‬مماليك مين؟
سعد‮: ‬تسمع عن الخوازيق اللي‮ ‬اخترعتها العثمانيون وقعدوا عليها الخلق؟
علي‮: ‬وإحنا مالنا لا مؤاخذة ومال الخوازيق؟
سعد‮: ‬ما هو جدك قعد عليها زمان‮.‬
علي‮: ‬إحنا في‮ ‬دلوقت‮ ‬يا أستاذ سعد‮!‬
سعد‮: "‬مندفعا‮" ‬دلوقت برضه‮! "‬يستدرك خائفا‮".. ‬قصدي‮ ‬أقول لك‮ ‬يعني‮ ‬أنها ممكن ترجع تاني‮ ‬علي‮ ‬ايدين العثماثيين الجداد‮.‬
علي‮: "‬منفعلا فجأة‮" ‬عثمانين جداد‮! ‬أنت بتوهني‮ ‬يا أستاذ؟ أنا عاوز أعيط‮.. ‬عاوز دموع‮.. ‬بقي‮ ‬يا رب طول عمري‮ ‬أعيط في‮ ‬الفاضي‮ ‬والمليان وساعة الجد مفيش؟
صبري‮: "‬يمسك رأسه ويهيج‮".. ‬مخي‮ ‬مخي‮ ‬قلبي‮ ‬قفل‮ ‬يا علي‮ ‬ما بقتش أعرف أعيط ما بقاش فيه حاجة تبكيني‮ ‬مفضلش‮ ‬غير الضحك‮.. ‬لو ضحكت قوي‮ ‬ممكن أدمع قوللي‮ ‬نكت‮.. ‬ضحكوني‮ ‬لحد ما أعيط‮.. ‬هوه دا الحل كل النكت طارت من دماغي‮ ‬دلوقت‮.. "‬يحاصر سعد‮" ‬قول لنا‮..‬
علي‮: ‬نكتة إيه‮ ‬يا أستاذ ما عدش في‮ ‬وقت‮.‬
‮"‬حاصره من الناحية الأخري‮".. ‬قول لنا نكته تبكي‮.‬
صبري‮: "‬متوجسا‮".. ‬نكتة علي‮ ‬مين تقصدوا؟ وأنتوا مين بالضبط؟ ومين اللي‮ ‬واززكم علي‮ "‬ثائرا‮".. ‬اكتشفوا الأقنعة‮.. ‬اكشفوا الأقنعة‮.. ‬آن الأوان لكي‮ ‬نعرف الحق من الباطل والزيف من الحقيقة أنا عارفكم ما تفرحوش‮.. ‬ما تفرحوش‮.. ‬مش حاستسلم‮.. ‬مش حستسلم‮.. ‬ومش ها انتحر انتحار ذاتي‮ ‬زي‮ ‬الصقر لما‮ ‬يقع في‮ ‬كمين ويفجر قلبه بنفسه‮.. ‬لأ‮.. ‬أنا هاطلع م التجربة دي‮ ‬زي‮ ‬عصفور النار‮.. ‬حاطلع عصفور جديد عندي‮ ‬مناعة ضد النار نفسها‮..‬
‮"‬وهو‮ ‬يهرب للحديقة الخلفية‮" ‬
علي‮: ‬الفلوس حتضيع مننا‮ ‬يا صبري‮.. ‬المشروع حيضيع‮.. ‬ما فاضلش‮ ‬غير اللطم‮.. ‬أنا حالطم‮.‬
صبري‮: ‬لو لطمت حيمسكوك بتهمة الكفر‮.. ‬وحيكفروك‮!‬
‮"‬تظهر مسز إيمي‮ ‬مع رءوف‮"‬
د‮. ‬رءوف‮: ‬إيه‮ ‬يا جماعة لسه؟ مفضلش‮ ‬غير دقيقتين وحياة النادي‮ ‬متوقفة عليكم‮.. ‬إنتوا اللي‮ ‬هاتجييوا المنحة‮!!.. "‬يلمح لوحة مني‮" ‬محدش وصل لحاجة؟
علي‮: ‬المدمزيل مني‮ ‬حلتها‮.‬
د‮. ‬رءوف‮: ‬حلتيها إزاي؟ جبتي‮ ‬اللون الأخضر بإيه؟
علي‮: ‬بالدموع‮.. ‬عيطت لحد المنديل ما اتملا‮.. ‬وحليتها
د‮. ‬رءوف‮: ‬وإنتوا اتصرفوا‮.. ‬عيطوا‮.‬
علي‮: ‬معرفناش نعيط‮.‬
د‮. ‬رءوف‮: "‬ثائراً‮" ‬إزاي؟ مش قادر تعيط حتي‮ ‬علي‮ ‬خيبتك دانا خلاص هأعيط أهه‮.‬
‮"‬تظهر إيمي‮.. ‬فيبتعد علي‮ ‬وصبري‮"‬
مسز إيمي‮: ‬انت رحت فين د‮. ‬رءوف‮!‬
د‮. ‬رءوف‮: ‬يراقبهم‮.. ‬حد‮ ‬يغش ولا حاجة‮.‬
مسز إيمي‮: ‬ما تخافش‮.. ‬جوزي‮ ‬بيراقبهم‮ .‬
د‮. ‬رءوف‮: ‬جوزك‮! ‬باردون انتي‮ ‬متجوزة؟
مسز أيمي‮: ‬طبعًا‮.. ‬الجنرال ماركو‮.. ‬الحارس بتاعي‮.. ‬جنرال سابق‮.. ‬حارب في‮ ‬آسيا وفي‮ ‬افريقيا‮.. ‬ودلوقت تاجر سلاح‮.‬
‮"‬حين‮ ‬يمر الحارس الضخم الأصلع تبتسم له إيمي‮ ‬بينما د‮. ‬رءوف‮ ‬يتقهقر مبتعدا فزعا منه بينما الحارس‮ ‬يحاصره ثم‮ ‬يفاجئه بأن‮ ‬يمد له‮ ‬يده ليسلم علي‮ ‬د‮. ‬رءوف شاداً‮ ‬علي‮ ‬يده بقوة تجعل د‮. ‬رءوف‮ ‬ينحني‮ ‬متألما‮.. ‬ثم‮ ‬يتركه ويعطيه ظهره ويواصل حركته‮"‬
مسز إيمي‮: "‬تنظر في‮ ‬ساعتها وتنبه د‮. ‬رءوف‮" ‬باقي‮ ‬من الوقت دقيقة واحدة‮.‬
د‮. ‬رءوف‮: ‬دقيقة واحدة‮! (‬تنصرف مع زوجها‮)‬
‮"‬وتنصرف وحدها للداخل‮"‬
د‮. ‬رءوف‮: ‬ياللا اتصرفوا‮..‬
‮"‬يسرع د‮. ‬رءوف ليلحق بمسز إيمي‮ ‬بينما تدخل مني‮ ‬مطاردة من عطيات وقد ضمت لوحتها إلي‮ ‬صدرها‮"‬
عطيات‮: ‬لا‮ ‬يمكن اسيب حقي‮.. ‬يا كدابة‮ ‬يا نصابة‮.. ‬اللون الأخضر اللي‮ ‬طلعتيه ده طلعتيه من دموعي‮ ‬أنا‮..!‬
مني‮: ‬دا صحيح لكن أنا اللي‮ ‬خرجتها منك‮.. ‬أنا اللي‮ ‬اكتشفتها وعرفت قيمتها واستخدمتها في‮ ‬مكانها‮.‬
عطيات‮: ‬لكن دموعي‮ ‬أنا‮.. ‬بتاعتي‮ ‬أنا‮.‬
مني‮: ‬لما كانت في‮ ‬عنيكي‮.. ‬لكن لما بقت في‮ ‬منديلي‮.. ‬في‮ ‬أيدي‮.. ‬في‮ ‬كفي‮.. ‬بقت ملكي‮ ‬أنا‮.‬
عطيات‮: ‬ماخدتيهاش مني‮ ‬برضايا‮.. ‬نصبتي‮ ‬علي‮.. ‬خدعتيني‮.. ‬غشيتيني‮.. ‬استغلتيني‮.‬
مني‮: ‬بجهدي‮.. ‬بفكري‮.. ‬بثقافتي‮.. ‬بعلمي‮.. ‬دماغي‮ ‬هو اللي‮ ‬خرجها منك‮.‬
عطيات‮: ‬وليه ما عيطتيش إنت ليه وخدتي‮ ‬دموع نفسك؟
مني‮: ‬يا ريت أعرف أعيط‮.. ‬يا ريت‮ ‬يكون فيه أسباب عندي‮ ‬تخليني‮ ‬أعيط‮.. ‬مطالبي‮ ‬مجابة‮.. ‬مشاكلي‮ ‬محلولة‮.. ‬أعيط ليه؟
إنتي‮ ‬عاطفية‮.. ‬لكن أنا عقلانية‮.‬
عطيات‮: ‬حاقول الحقيقة دلوقت في‮ ‬البرنامج‮.. ‬في‮ ‬التليفزيون للجمهور وهافضحك‮.‬
مني‮: ‬يا ريت‮ ‬يا ريت تفضحيني‮ ‬في‮ ‬التليفزيون‮ ‬يا عطيات ارجوكي‮ ‬تفضحيني‮ ‬يا عطيات‮.. ‬أنا محتاجة فضيحة محتاجة الشهرة‮.‬
عطيات‮:‬‮ "‬صارخة فيها‮"‬‮ ‬إنتي‮ ‬إيه؟‮.. ‬معندكيش قلب‮.. ‬معندكيش ضمير‮.‬
مني‮: ‬أنا عندي‮ ‬فلوس‮.. ‬وهي‮ ‬دي‮ ‬ضميري،‮ ‬خدي‮ ‬يا عطيات‮.. ‬ميت دولار أهه أنا حاسة أنك محتاجة‮.‬
عطيات‮: ‬لو فلوسك آخر فلوس في‮ ‬الدنيا مش عايزاها‮.‬
مني‮: ‬ميتين دولار أهم مش ميه‮..‬
‮"‬تقاوم وتهز رأسها بين القبول والرفض‮"‬
مني‮: ‬ما تكابريش‮ ‬يا عطيات‮.. ‬أنتي‮ ‬محتاجاهم‮.‬
عطيات‮: ‬لا‮.‬
مني‮: ‬مدي‮ ‬إيديك‮.. ‬ما تكسفنيش‮.‬
‮"‬يد عطيات ترتعش‮.. ‬وهي‮ ‬تقاوم‮"‬
مني‮: ‬مدي‮ ‬إيديكي‮ ‬يا عطيات‮.‬
‮"‬يد عطيات ترتعش‮.."‬
مدي‮ ‬إيدك‮ ‬يا عطيات‮.‬
‮"‬تتردد عطيات بين المد والجزر‮"‬
مدي‮ ‬ايديك‮ ‬يا عطيات‮.. ‬مانتي‮ ‬ياما مدتيها
‮"‬يدخل محمود الركيب‮"‬
عطيات‮: ‬‮"‬بحسم‮" ‬لأ‮.. ‬لأ‮.. ‬لأ‮.. (‬وتبكي‮)‬
‮"‬تندفع تجاه محمود كأنما تلوذ به‮" ‬محمود‮ "‬ثم حين تلتقط انفاسها‮"‬
عملت إيه
‮"‬فتصدر منه حركة ألم‮.. ‬محمود‮ ‬يحس ألم مفاجئ في‮ ‬ظهره‮ ‬يجعله‮ ‬يستند إليها‮"‬
عطيات‮: ‬مالك‮ ‬يا محمود؟
الركيب‮: ‬ضهري‮.‬
علي‮: ‬فاضل نص دقيقة‮.. "‬ثم صائحا‮" ‬فين بركاتك‮ ‬يا طلعت‮ ‬يا حرب‮!‬
الركيب‮: ‬يفاجأ بالمجموعة كلها حوله وبصوت مملوء بالعزم والقوة إنتوا واقفين تتفرجوا؟ أنا حاكمل فحت‮.. ‬وإنتوا حاتيجوا معايا‮.. ‬بكيفكوا‮ ‬غصب عنكوا حاتيجوا‮.. ‬لو مساطيل أفوقكم‮.. ‬لومجانين أعقلكم لكن حتفتحوا حاتفتحوا‮.. ‬مفيش حل تاني‮.. ‬قدامي‮ ‬وقدامكو‮ "‬يسوقهم فينساقون أمامه في‮ ‬همة‮" ‬ياللا
‮(‬يظهر د‮. ‬رءوف وحده‮ ‬يدور في‮ ‬المكان كالمجنون في‮ ‬توتر‮)‬
مني‮: "‬مقتربة منه‮" ‬أنا خلصت‮. ‬ممكن تعملوا لقاء معايا أنا لوحدي‮ ‬في‮ ‬التليفزيون؟
د‮. ‬رءوف‮:‬‮ "‬في‮ ‬ضيق‮"‬‮ ‬المهم النادي‮.. ‬مش انتي‮ ‬ولا أنا‮.. ‬أنا كل تفكيري‮ ‬دلوقت في‮ ‬النادي‮.. ‬في‮ ‬إنقاذ النادي‮.. ‬في‮ ‬المنحة‮.‬
مني‮: ‬مش فاهمة؟ نادي‮ ‬إيه‮.. ‬وإنقاذ إيه؟ أنا بتكلم عن البرنامج‮.‬
‮"‬تظهر إيمي‮" ‬مسز إيمي‮ ‬وأنا حليتها‮ ‬
مسز إيمي‮: "‬لمني‮" ‬أنا متأكدة حاجيب لك منحة للدراسة في‮ ‬أمريكا‮.‬
‮"‬يعود من الحديقة الخلفية الركيب‮.. ‬يبدو عليه الاعياء وجبهته مرصعة بالعرق وفي‮ ‬يده تتبعه عطيات وسعد وبقية المجموعة‮"‬
علي‮: ‬يعني‮ ‬حالم الطاسة راح؟‮ ‬‮"‬صائحا‮"‬‮ ‬فينك‮ ‬يا طلعت‮ ‬ياحرب‮!‬
صبري‮: ‬المطواه راحت فين‮ "‬ويبحث عن المطواه‮"‬
الركيب‮: "‬نادبا حظه‮" ‬يا خسارة المجهود‮.. ‬يا خسارة المجهود‮.. ‬كل العرق ده علي‮ ‬مفيش‮!‬
يعصر العرق عن جبهته بكفيه ثم‮ ‬يلقيه بحركة‮ ‬غير مقصودة علي‮ ‬أعلي‮ ‬اللوحة حيث اللون الأزرق فينزل مجري‮ ‬العرق علي‮ ‬اللوحة إلي‮ ‬أسفل حيث اللون الأصفر ويختلط اللونان ويظهر اللون الأخضر‮.‬
إٍيمي‮: ‬انتهي‮ ‬الو‮..‬
الركيب‮: "‬صائحة‮" ‬ظهر‮.. ‬ظهر‮.. ‬اللون الأخضر‮.. ‬اللون الأخضر‮.. ‬لون الزرع‮.. ‬لون التنمية‮.. ‬لون الفلوس‮.. ‬لون الحياة
د‮. ‬رءوف‮: "‬فرحا‮" ‬جه إزاي؟
الركيب‮: ‬العرق‮.. ‬عرقنا‮.‬
‮"‬الجميع‮ ‬يقلدون حركة الركيب‮.. ‬حيث‮ ‬يلقون حبات العرق علي‮ ‬اللوحات‮.. ‬اللون الأخضر‮- ‬كاضاءة‮- ‬يغمر المسرح كله وتعلو الأصوات مهللة‮"‬
الأصوات‮: ‬اخضرت اخضرت‮ "‬الركيب‮ ‬يعانق سعد وعلي‮ ‬يعانق صبري‮" ‬
علي‮: "‬راقصا‮" ‬بركاتك‮ ‬يا طلعت‮ ‬يا حرب‮.. ‬أنا كنت عارف إنك مش حاتسيبني‮ ‬في‮ ‬الورطة دي‮ ‬دانا من محاسيبك‮ ‬يا جدع
‮"‬بينما‮ ‬يبدو الانقباض علي‮ ‬مسز إيمي‮ ‬تنسحب إلي‮ ‬ركن ما حيث‮ ‬ينضم إليها زوجها الحارس‮" ‬
عطيات‮: ‬شفت‮ ‬يا محمود إيه اللي‮ ‬بيوصل اللون الأزرق فوق والأصفر تحت‮.. ‬بين السما والأرض‮.. ‬يا حباية عرق‮ ‬يا دمعة‮ ‬
محمود‮: ‬وهمه برضه اللي‮ ‬بيوصلوا بين قلب وقلب
الجنرال‮: ‬حلوها‮ ‬يا إيمي‮! ‬حلوها علي‮ ‬آخر لحظة‮.‬
إيمي‮: "‬حاقدة‮" ‬كنت اتمني‮ ‬يحلوها‮.. ‬بس بالدموع‮.. ‬مش بالعرق‮.‬
الجنرال‮: ‬هاتديهم المنحة؟
إيمي‮: ‬حاديهالهم‮.. ‬ونا متضايقة‮.‬
الجنرال‮: ‬ماتضايقيش‮.. ‬أنا هاخدها منهم تاني‮ ‬بطريقتي‮ ‬الخاصة‮.. ‬يا كده‮ ‬يا‮ ‬ينفذوا شروطي‮.‬
د‮. ‬رءوف‮: "‬مبتهجا‮" ‬مبروك‮ ‬يا سادة‮.. ‬حصلنا علي‮ ‬المنحة‮.. ‬وخرجنا من الأزمة‮.. ‬أبشروا وفكروا في‮ ‬بكره‮.‬
الجنرال‮: ‬أنا لي‮ ‬شروط‮.‬
زعيم المعارضة‮ ‬‮: "‬معترضا من الصالة‮" ‬وإحنا رافضين الشروط دي‮ ‬قبل ما نسمعها‮ (‬ثم‮ ‬يأخذ طريقه صاعدا للمنصة‮) ‬صحيح إحنا محتاجين المنحة دي‮.. ‬لكن محتاجين كرامتنا أكتر‮.‬
علي‮: ‬الله أكبر‮.‬
زعيم المعارضة‮ ‬‮: ‬وزي‮ ‬ما حلينا اللغز بجهدنا هانقدر نحل أي‮ ‬لغز تاني‮.‬
‮(‬يرفع‮ ‬يده عاليا‮) ‬أنا بفتح باب المشاركة في‮ ‬المعونة المصرية من أعضاء النادي‮ ‬وبقدم ألف جنيه‮.‬
علي‮: "‬هاتفا‮" ‬الله عليك‮ ‬يا طلعت‮ ‬يا حرب‮ (‬يصعد بقية أعضاء المعارضة للمنصة واحدا وراء الآخر‮).‬
‮- ‬وانا بقدم ألفين‮.‬
‮- ‬وانا بقدم تلاتة‮.‬
علي‮: "‬صائحا‮" ‬بحبك‮ ‬يا طلعت‮.‬
وانا بقدم أربعة‮.‬
الركيب‮: ‬ونا بقدم خمسة‮.‬
علي‮: ‬وانا بقدم ألف كيس فشار لكل أعضاء النادي‮ ‬بسعر مخفض نص جنيه‮.‬
وللغير قادر مجانا‮.. ‬وبركاتك‮ ‬يا طلعت حرب‮.. ‬بركاتك‮ ‬يا طلعت حرب‮.‬
‮(‬ثم‮ ‬يرقص ويصفق فيتجاوب معه الجميع فيما عدا د‮. ‬رءوف ومسز إيمي‮ ‬والجنرال ويظل‮ ‬يرقص حتي‮ ‬يقع علي‮ ‬الأرض‮)‬
النهـــاية

 

تأليف‮ :   ‬بهيج إسماعيل‮ ‬

معلومات أضافية

  • النص المسرحي: ‬ زنقة الرجالة
  • تأليف: ‬بهيج إسماعيل‮ ‬
  • معلومات عن المؤلف:
  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٧٧

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here