اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

ثورة الألوان مسرحية للأطفال

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

شخصيات بشرية‮ :‬
عمر‮ ‬
الأم
وائل‮ (‬مدرس إرسم‮ )‬
رفيق‮ ( ‬زميل عمر في‮ ‬الفصل‮ )‬
عصام‮ (‬زميل عمر في‮ ‬الفصل‮ )‬
رانيا‮ ( ‬زميلة عمر في‮ ‬الفصل‮ )‬
الألوان‮ :‬
أحمر
أخضر
أصفر‮ ‬
أزرق‮ ‬
أسود
بني
الأجهزة‮ : ‬
الشاشة‮ /‬الكي‮ ‬بورد‮ /‬الماوس
‮( ‬استعراض البداية‮ )‬
‮(‬غناء جماعي‮ )‬‮ : ‬إحنا الألوان‮ .. ‬إحنا الألوان
حلوين حلوين وف كل زمان
بنجمّل وش الكون تفاريح
ونخلي‮ ‬الدنيا أشكال وألوان
إحنا الألوان‮ .. ‬إنما أمامير
بنحّني‮ ‬حتي‮ ‬جناح الطير
وبنمشي‮ ‬كتير بنروح مشاوير
ونحب نعيش دايما في‮ ‬أمان
إحنا الألوان بنحب الخير
لكن لو جانا في‮ ‬يوم شرير
حاول‮ ‬يخدعنا أبو وش مكير
بنثور ونهيج زي‮ ‬البركان
إحنا الألوان ثوار ثوار
نكره الضلمة نعيش ف نهار
ملعون الظلم ملعون‮ ‬يامرار
ملعون ملعون وف كل مكان
إحنا الألوان‮ .. ‬إحنا الألوان
جايين جايين وقلوبنا حنان
شايلين الفرحة للإنسان
ماحنا الألوان‮ .. ‬إحنا الألوان
حلويين حلوين وف كل زمان
المشهد الأول
‮(‬يفتح الستار علي‮ ‬حجرة‮ ‬،‮ ‬بها سرير صغير‮ ‬،‮ ‬و مكتبة عليها عدة كتب مرتبة‮ ‬،‮ ‬وطاولة عليها بعض الأوراق والأقلام‮ ‬،‮ ‬ومكتب آخر عليه جهاز كمبيوتر‮ ‬،‮ ‬يجلس عمر أمامه‮ ‬،‮ ‬وهو منهمك في‮ ‬العمل عليه‮ )‬
عمر‮ : ( ‬لنفسه‮ )‬‮ ‬لقد انتهيت من الرسم‮ .. ‬لم‮ ‬يبق أمامي‮ ‬سوي‮ ‬التلوين‮ .. ‬سأقوم بفتح‮ " ‬الفوتو شوب‮" ‬لألوّن مارسمت‮ (‬يحرك الماوس‮ ‬‮) ‬هذا هو اللون البني‮ ‬،‮ ‬ألوّن به جذوع الأشجار‮ ‬،‮ ‬واللون الأخضر ألوّن به الأوراق‮ ‬،‮ ‬والشمس بالأصفر والبرتقالي‮ ..‬هكذا أصبحت لوحة جميلة‮..!‬
‮(‬تدخل الأم وعمر لايشعر بوجودها‮.. ‬تقترب منه‮.. ‬وتحدثه بعصبية‮ ).‬
الأم‮ ‬‮: ‬عمر‮.. ‬ألم تتعب من الجلوس أمام الكمبيوتر‮.‬
عمر‮: (‬ينتبه لوجودها‮) ‬هييه‮.....‬لم أتعب‮ ‬ياأمي‮.. ‬الجلوس إلي‮ ‬الكمبيوتر‮      ‬متعة‮ .. ‬انظري‮ ‬إلي‮ ‬رسومي‮ ‬،‮ ‬كم هي‮ ‬جميلة‮.. ‬مارأيك ؟
الأم‮ : (‬مبتسمة‮) ‬انها حقا جميلة‮ .. ‬لكن احترس‮ ‬ياحبيبي‮ ‬من الجلوس طويلا أمام الكمبيوتر لأنه‮ ‬يسرق الوقت‮ ‬،‮ ‬ويرهق النظر‮ ..(‬صمت وجيز‮) ‬ولاتنسي‮ ‬ياعمر أن موعد الامتحانات قد اقترب‮.. ‬ونحن في‮ ‬انتظار التفوق مثل كل عام‮.‬
عمر‮: (‬يقف ثم‮ ‬يتحرك قليلا ويتوجه إلي‮ ‬أمه‮)‬‮ ‬آسف‮ ‬ياأمي‮ .. ‬فعلا لقد أخذني‮ ‬الكمبيوتر في‮ ‬الفترة الماضية‮ .. ‬ولكن أعدك بتنظيم وقتي‮ ‬من الآن بين المذاكرة والرسم الذي‮ ‬أحبه‮ .. ‬وأعدك بالتفوق إن شاء الله‮ .‬
الأم‮ : (‬وهي‮ ‬سعيدة بحديث عمر‮)‬‮ ‬قل لي‮ ‬ياعمر‮.. ‬أين علبة ألوانك‮ .. ‬أراك لاتستخدمها منذ أن أهداك والدك الكمبيوتر بعد نجاحك بتفوق‮ ‬،‮ ‬العام الماضي‮. ‬
عمر‮: ‬بالفعل‮ ‬ياأمي‮ .. ‬انني‮ ‬لم أعد أستخدمها كثيرا،‮ ‬لأن الكمبيوتر ألوانه جميلة‮ ‬،‮ ‬ويعطي‮ ‬نتيجة أفضل‮.‬
الأم‮ ‬‮: ‬لاتنسي‮ ‬أن الألوان العادية أيضا لها جمالها الخاص‮ .‬
عمر‮: ‬نعم‮   ‬ياأمي‮ .. ‬ولكن التلوين علي‮ ‬الكمبيوتر أجمل بكثير ومثير للدهشة‮ .‬
الأم‮ ‬‮: ‬يبدو أنك مفتون بالكمبيوتر‮.. (‬تنظر إلي‮ ‬ساعة الحائط‮) ‬‮.. ‬ياخبر‮  ‬لقد تأخر الوقت‮ .. ‬هيا إلي‮ ‬النوم‮ .‬
عمر‮: (‬ينظر إلي‮ ‬ساعة الحائط‮ .. ‬ثم‮ ‬يذهب ويطفأ الكمبيوتر‮)‬‮ ‬تصبحين علي‮ ‬خير‮ ‬ياأمي‮ (‬يتجه إلي‮ ‬السرير‮).‬
الأم‮ : ‬وأنت من أهل الخير‮ ‬يافنان‮. (‬تخرج الأم وتغلق النور‮)‬
‮(‬إظلام‮)‬
المشهد الثاني
‮(‬تخرج الألوان من حقيبة عمر الموضوعة علي‮ ‬الطاولة في‮ ‬شكل كوميدي‮ .. ‬وبهدوء شديد‮ .. ‬وعمر مازال نائما‮..)‬
اللون الأسود‮ : (‬بغضب‮)‬‮ ‬سمعتم‮ ‬يااصدقائي‮ ‬الحوار الذي‮  ‬دار بين عمر ووالدته منذ قليل‮.‬
الألوان‮: (‬في‮ ‬صوت واحد‮)‬‮ ‬نعم سمعنا‮..‬
اللون الأسود‮ :‬‮ ‬وما رأيكم فيما سمعتم‮ ..‬؟
اللون الأحمر‮ :‬‮ ‬يبدو أن صديقنا عمر قد تخلي‮ ‬عنا إلي‮ ‬الأبد‮ ..‬وبهذا‮ ‬يكون قد تجاهلنا‮.. ‬ولابد وأن نفعل شيئا‮ ‬يعيده إلينا‮.‬
الألوان‮ :  (‬في‮ ‬صوت واحد‮)‬‮ ‬كيف‮..‬؟‮!‬
اللون الأزرق‮ ‬‮: ‬علينا أن نفكر بهدوء للخروج من هذه المشكلة
اللون الأحمر‮: ( ‬مقاطعا‮ )‬‮ ‬لا‮ .. ‬لأننا اذا انتظرنا سوف‮ ‬يكون‮  ‬مصيرنا إلي‮ ‬سلة المهملات‮ .‬
الألوان‮ ‬‮: ‬لماذا‮..‬؟
اللون الأحمر‮: ‬لأن هذا الجهاز المسمي‮ ‬بالكمبيوتر‮ ‬يقوم بكل مهامنا بمجرد تحريك الماوس‮.‬
اللون الأصفر‮ ‬‮: ‬تقصد أن الكمبيوتر أصبح العدو الذي‮ ‬يهددنا‮.‬
اللون الأحمر‮ ‬‮: ‬بالطبع‮ .‬
اللون الأخضر‮: (‬بهدوء‮)‬‮ ‬لاأظن ذلك فعمرلا‮ ‬يمكن أن‮ ‬يفرط فينا بهذه‮  ‬السهولة‮.‬
اللون الأسود‮ ‬‮: ‬لماذا أيها المتفائل ؟‮!‬
اللون الأخضر‮: ‬لأننا كنا سببا في‮ ‬تفوقة في‮ ‬الرسم‮ .‬
اللون الأحمر‮ ‬‮: (‬غاضبا‮) ‬لا تكن مثاليا‮ ‬ياأخضر‮.. ‬فقد فرط فينا بالفعل‮.‬
اللون الأخضر‮: ‬وما دليلك علي‮ ‬ذلك ؟‮.‬
اللون الأحمر‮: ‬ما قاله لأمه منذ قليل‮ .. ‬وعدم استخدامنا في‮ ‬تلوين رسومه منذ أن اشتري‮ ‬له والده الكمبيوتر‮.‬
اللون الأصفر‮: ‬حقا ماقلته أيها الأحمر‮.. ‬ولابد وأن نلقنه درسا في‮ ‬كيفية احترام الألوان‮ .‬
اللون البني‮ : (‬بهدوء‮)‬‮ ‬هل نسيتم‮ ‬ياأصدقائي‮ ‬أن عمر كان‮ ‬يصطحبنا معه في‮ ‬كل مكان‮ ‬يذهب إليه‮ .. ‬في‮ ‬المدرسة‮ ‬،‮ ‬والحديقة‮  ‬،‮ ‬والمصيف‮ ‬،‮ ‬والنادي‮.‬
الألوان‮ : (‬في‮ ‬صوت واحد‮)‬‮ ‬طبعا‮ .. ‬كان‮ ‬يأخذنا معه‮.‬
الأزرق‮ ‬‮: ‬وكنا نلوّن له لوحاته المرسومة بالقلم الرصاص‮.‬
الأحمر‮ : (‬هازئا‮)‬‮ ‬ها‮...‬ها‮..‬أشك أن‮ ‬يحدث هذا مرة ثانية أيها الأزرق‮.‬
الأخضر‮: (‬بهدوء‮)‬‮ .. ‬لماذا ؟
الأحمر‮ ‬‮: ‬لأن الإنسان‮" ‬ياأخضر‮" ‬قد صنع كمبيوتر صغير أسماه‮ "‬لاب توب‮" ‬يوضع في‮ ‬الحقيبة‮ .. ‬وبهذا‮ ‬يسهل حمله واصطحابه في‮ ‬كل مكان‮ ‬يذهب إليه‮ ‬يرسم ويلوّن عليه‮ .‬
الألوان‮ : (‬في‮ ‬صوت واحد‮)‬‮ ‬ياخبر‮ .. ‬معني‮ ‬هذا أننا أصبحنا بلا فائدة‮.‬
الأحمر‮ : (‬يهز رأسه‮)‬‮ ‬نعم‮ .. ‬أصبحنا بلا فائدة‮ .‬
الأصفر‮: (‬بعد تفكير‮)‬‮ ‬عندي‮ ‬فكرة تحل المشكلة‮ .‬
الألوان‮ ‬‮: ‬ما هي‮ ..‬؟‮ (‬صمت وجيز‮)‬
الأسود‮ : (‬بعصبية‮) ‬تكلم‮ ‬ياأصفر
الأصفر‮: ‬نقوم في‮ ‬سرية تامة‮ ‬،‮ ‬بتخريب جهاز الكمبيوتر‮.. ‬وعندما‮ ‬يعود عمر‮ ‬،‮ ‬ويشغله‮ ‬يجده لايعمل‮ ‬،‮ ‬وقتها لم‮ ‬يجد أمامه‮ ‬غيرنا‮ ‬،‮ ‬فيعود ويستخدمنا من جديد‮ .‬
الأحمر‮: ‬ولكن‮ .. ‬هذا ليس حلا‮.‬
البني‮ ‬‮: ‬لماذا‮ ..‬؟
الأحمر‮ ‬‮: ‬لأنه سيأتي‮ ‬بمن‮ ‬يصلح الكمبيوتر‮ .. ‬ويعود للرسم والتلوين عليه من جديد‮ .‬
الألوان‮ ‬‮: ‬بالفعل‮ .. ‬انها فكرة ليست جيدة‮ .‬
الأحمر‮ ‬‮: (‬ثائرا‮) ‬أيها الأصدقاء‮ .. ‬لابد وأن نأخذ موقفا جماعيا‮.‬
الألوان‮ ‬‮: ‬موقفا جماعيا‮ .. ‬وما هو الموقف‮ ..‬؟
الأحمر‮ ‬‮: ‬نقوم بحركة تمرّد جماعي‮ ..  ‬علي‮ ‬عمر
الألوان‮ : (‬في‮ ‬صوت واحد‮)‬‮ ‬كيف‮ ..‬؟
الأحمر‮: ‬لاننفذ له أمرا‮ .. ‬ونرفض الذهاب معه إلي‮ ‬المدرسة‮ ‬،‮ ‬حتي‮ ‬يعرف قيمتنا‮ ‬،‮ ‬ويعيد لنا اعتبارنا‮.‬
الألوان‮ ‬‮: ‬موافقون‮ ..‬
البني‮ ‬‮: ‬ومن سيلقي‮ ‬بيان التمرد‮ .‬
الأحمر‮: ‬أنا‮ ‬
الألوان‮ : (‬في‮ ‬صوت واحد‮ )‬‮ ‬تفضل‮ ‬يا أحمر
‮ ‬الأحمر‮ : (‬يقرأ البيان‮ )‬‮ ‬أعلنا نحن الألوان التمرد والثورة علي‮ ‬عمر حتي‮ ‬يعود إلي‮ ‬صوابه‮ .. ‬ويمتنع عن استخدام الكمبيوتر‮..‬الذي‮ ‬أفسد علينا حياتنا‮ ‬،‮ ‬وشاركنا في‮ ‬البيت والمدرسة‮ .‬
‮(‬أغنية‮ )  ‬
‮ ‬لا‮.. ‬ولا‮ .. ‬ولا‮ .. ‬ولا
أصبح شعارنا في‮ ‬الحياه
بعد النهارده مافيش نعم
ولا‮ ‬يوم حا نحني‮ ‬الجباه
رافضين نروح المدرسة
متمردين من الصباح حتي‮ ‬المسا
ومضربين عن الطعام حتي‮ ‬العشا
حالنا مايرضيش البشر ولا الإله
‮(‬إظلام‮)‬
المشهد الثالث
‮(‬في‮ ‬الصباح‮ ..  ‬زقزقة عصافير‮ .. ‬صوت منبه‮ ‬يرن‮ .. ‬ويظهر عمر نائما في‮ ‬سريره‮ .. ‬يحاول أن‮ ‬يوقف المنبه بيده‮ .. ‬بينما تدخل أمه لتوقظه‮ )‬
ص الأم‮ : ‬ياعمر‮ ..‬اصحي‮ ‬ياحبيبي‮ .. ‬تأخرت علي‮ ‬المدرسة
‮( ‬تظهر الأم‮ )‬
الأم‮ : (‬تهز عمر‮)‬‮ ‬اصح‮ ‬ياعمر‮ .. ‬توقف صوت المنبه ومازلت نائما‮ ..‬اصح‮  ‬ياحبيبي‮ .. ‬سأجهز لك الإفطار‮.‬
‮(‬يصحي‮ ‬عمر ويجلس علي‮ ‬السرير‮ ‬يفرك في‮ ‬عينيه‮ .. ‬وينظر في‮ ‬ساعة الحائط‮ .. ‬يقوم مفزوعا‮)‬
عمر‮: (‬مرعوبا‮)‬‮  ‬ياخبر‮.. ‬فعلا لم‮ ‬يبق سوي‮ ‬دقائق علي‮ ‬جرس‮  ‬المدرسة‮ .. ‬سأذهب لأغسل وجهي‮ ‬وأسناني‮ ‬،‮ ‬وأعود مسرعا‮.‬
‮(‬يخرج عمر‮ .. ‬بينما تدخل الأم وهي‮ ‬تحمل صينية عليها كوبا من اللبن‮ .. ‬وبعض الشندوتشات‮ )‬
الأم‮ ‬‮: ‬بسرعة‮ ‬ياعمر‮ .. ‬لقد جهزت لك الافطار‮.‬
ص عمر‮: ‬لاوقت لدي‮ ‬ياأمي‮ .. ‬ضعي‮ ‬السندوتشات في‮ ‬الحقيبة‮ ‬،‮ ‬وسوف أكلها أثناء الفسحة‮ ‬،‮ ‬لأن الباص علي‮ ‬وصول‮ .‬
‮(‬يدخل عمر‮ .. ‬فتناوله الأم كوب اللبن‮ ..)‬
الأم‮ ‬‮ :  ‬خذ‮ ‬ياحبيبي‮ .. ‬اشرب اللبن
عمر‮ : (‬يعطي‮ ‬أمه ظهره‮ .. ‬ويبحث عن أدواته المدرسية ليضعها في‮ ‬الحقيبة‮ )‬‮ ‬قلت لك كثيرا‮ ‬ياأمي‮ ‬انني‮ ‬لاأحب اللبن‮.‬
الأم‮ : ‬اشرب هذه المرة من أجل‮ "‬خاطر ماما‮" .. ‬حتي‮ ‬يساعدك علي‮ ‬التركيز‮ .. ‬ولأنك في‮ ‬حاجة إلي‮ ‬الكالسيوم والفيتامينات‮.‬
عمر‮ : (‬يأخذ الكوب من‮ ‬يدها‮ )‬‮ ‬حاضر‮ ‬ياأمي
‮(‬تخرج الأم‮ .. ‬فيضع عمر كوب اللبن علي‮ ‬الطاولة بجوار الألوان التي‮ ‬مازالت نائمة‮ )‬
عمر‮ : (‬بتوتر‮)‬‮ ‬عندي‮ ‬حصة رسم‮ .. ‬إذن أنا أحتاج إلي‮ ‬الألوان‮ .. (‬يذهب إلي‮ ‬الألوان ويحاول أن‮ ‬يوقظها‮ ‬‮) ‬اصح‮ ‬ياألوان لقد تأخرت علي‮ ‬المدرسة‮ ..‬
‮(‬تستيقظ الألوان‮)‬
الأحمر‮ ‬‮: ‬ماذا تريد‮ ‬ياعمر ؟
عمر‮ : (‬بنرفزة‮ )‬‮ .. ‬لا وقت‮ " ‬للدلع‮ " ‬ياأحمر‮ .. ‬أريد أن تذهبوا معي‮ ‬إلي‮ ‬المدرسة طبعا‮ .. ‬عندي‮ ‬حصة رسم وأريد أن ألوّن بكم‮ .. ‬هل لدي‮ ‬سيادتك مانع ؟‮!‬
الأحمر‮ : (‬بحدة‮ )‬‮ ‬طبعا‮ .. ‬لدي‮ ‬مانع‮ .. ‬من اليوم لن نذهب معك إلي‮ ‬المدرسة‮.. ‬
عمر‮: (‬بتريقة‮)‬‮ ‬لماذا‮ ‬ياسيادة الأحمر‮..‬
الأحمر‮ ‬‮: ‬لأنك‮ ‬ياسيد عمر قد تخليت عنا‮ .. ‬وأصبحت تلوّن بالكمبيوتر في‮ ‬البيت بدلا منا‮ .‬
عمر‮ ‬‮: ‬لو سمحت‮ ‬ياأحمر تكلم عن نفسك فقط‮ ‬،‮ ‬فليس لك علاقة بالألوان‮ ..  (‬ينظر إلي‮ ‬الألوان‮) ‬ما رأيكم فيما‮ ‬يقوله الأحمر ؟
الألوان‮ : (‬في‮ ‬صوت واحد‮) ‬موافقون علي‮ ‬كل ماقاله
عمر‮ ‬‮ : ‬إذن لقد اتفقتم عليّ‮ ‬جميعا‮ (‬ينظر للأخضر‮)  ‬ولكن أريد أن ألوّن بكم اليوم فلديّ‮ ‬حصة رسم،‮ ‬وليس عندي‮ ‬بديلا‮ .. ‬ولا حتي‮ "‬لاب توب‮" .‬
الأخضر‮: (‬للألوان‮ )‬‮ ‬ألم أقل لكم أن عمر لايستغني‮ ‬عنا أبدا‮..‬
الأصفر‮ : (‬بغضب‮ )‬‮ ‬لا‮ .. ‬إننا لسنا رهن إشارته‮ ‬ياأخضر‮.‬
الأسود‮: ‬طبعا‮ .. ‬يأخذنا‮ ‬يوما‮.. ‬ويتركنا أيام
البني‮ ‬‮: ‬كرامتنا لاتسمح‮ .. ‬من الآن‮ .. ‬لابد وأن تعترف بقيمتنا نحن الألوان‮.‬
عمر‮ : (‬بغضب‮)‬‮ ‬ياألوان إنني‮ ‬ليس لدي‮ ‬وقت‮ .. ‬وقد تأخرت عن موعد المدرسة‮.. ‬أرجوكم كفوا عن هذا اللعب‮.‬
الأحمر‮ : (‬بجدية‮ ) ‬إننا لانلعب‮ ‬ياعمر‮.. ‬هذا هو موقفنا من الآن‮ .. ‬لن نذهب معك إلي‮ ‬المدرسة حتي‮ ‬تتخلي‮ ‬عن الكمبيوتر‮.‬
عمر‮ ‬‮:  ‬ولماذا أتخلي‮ ‬عن الكمبيوتر‮.. ‬هل هو عدوك ؟‮!‬
الأحمر‮ ‬‮:  ‬نعم عدوي
الألوان‮ ‬‮: (‬في‮ ‬صوت واحد‮ ‬‮) ‬وعدونا جميعا‮ .. ‬لقد جاء وأخذ مكاننا‮.. ‬وأصبحنا بلا فائدة‮ .. ‬وستلقي‮ ‬بنا قريبا في‮ ‬سلة المهملات‮ .‬
عمر‮ ‬‮ : ‬ياألوان‮ .. ‬إنكم تفهمون خطأ فلم‮ ‬يأت الكمبيوتر ليأخذ مكانكم علي‮ ‬الإطلاق‮ .. ‬فلماذا تضعون أنفسكم في‮ ‬مقارنة معه‮.‬
الألوان‮ : ( ‬في‮ ‬صوت واحد‮ )‬‮ ‬هذا قرارنا‮ .. ‬ولا رجعة فيه‮ .‬
الأحمر‮: ‬ولن نحيد عنه‮. (‬صوت كلاكس الباص‮ ‬‮)‬
عمر‮ ‬‮: (‬بغضب‮ ‬‮) ‬علي‮ ‬كل حال براحتكم‮ .. ‬سوف أذهب الآن إلي‮ ‬المدرسة حتي‮ ‬لا‮ ‬يفوتني‮ ‬الباص‮ .. ‬وسوف أستعيرعلبة الألوان من صديقي‮ ‬رفيق ألوّن بها‮ .. ‬ولن أحتاج إليكم‮ .‬
‮( ‬يأخذ عمر حقيبته ويخرج‮ .. ‬بينما تنظر الألوان إلي‮ ‬بعضها البعض‮ )‬
الأحمر‮ ‬‮: ‬سوف‮ ‬يعرف قيمتنا جيدا‮ .‬
الألوان‮ : (‬في‮ ‬صوت واحد‮)‬‮ ‬نعم‮.. ‬سوف‮ ‬يعرف قيمتنا‮ .‬
‮( ‬أغنية‮ ) ‬
‮ ‬ما عدش وقت للهزار
ولا للدلع‮ .. ‬والمسخرة
ما أحبش أبدا الانتظار
الوقت عندي‮ ‬بمسطرة
‮(‬إظلام‮)‬
المشهد الرابع
‮( ‬بقعة ضوء علي‮ ‬أجهزة الكمبيوتر‮ ‬،‮ ‬التي‮ ‬كانت تستمع بإنصات إلي‮ ‬ما دار بين عمر والألوان‮ .. )‬
الشاشة‮ ‬‮: ‬مارأيكم‮ ‬ياأجهزة في‮ ‬حديث الألوان مع عمر‮ .. ‬؟
الأجهزة‮ : (‬في‮ ‬صوت واحد‮)‬‮ ‬إنه في‮ ‬غاية الخطورة‮.‬
الشاشة‮ ‬‮: ‬إذن دورنا هو إفهام الألوان حقيقة الأمر‮ .. ‬قبل أن تشتعل الثورة‮ .‬
الكي‮ ‬بورد‮ ‬‮: ‬وقتها قد‮ ‬يصيبنا مكروه‮.‬
الشاشة‮ ‬‮: ‬لديك حق‮ ‬يا‮ " ‬كيكي‮" ‬خاصة وقد أصبحنا جيران في‮ ‬حجرة واحدة‮ .‬
الماوس‮ ‬‮: ‬ويكفي‮ ‬مايصيب الأجهزة من فيروسات مدمرة‮ .. ‬تعطل جميع البرامج‮ .. ‬وتصبح جميع محاولاتي‮ ‬بلا فائدة‮.‬
الأجهزة‮ ‬‮: ‬معك كل الحق أيها الماوس الذكي‮ (‬ينظرون إلي‮ ‬الشاشة‮ ‬‮) ‬تصرفي‮ ‬كما ترين أيتها الشاشة‮ .‬
‮( ‬تتقدم الشاشة من الألوان بحذر‮ .. ‬وتتسع الإضاءة لتعم المسرح‮ )‬
الشاشة‮ ‬‮: ‬السلام عليكم أيتها الألوان‮.‬
الألوان‮ : ( ‬بنرفزه‮) ‬وعليكم‮ ..‬
الشاشة‮ ‬‮: ‬أنا صديقتكم الجديدة‮ ‬،‮ ‬وجارتكم في‮ ‬الحجرة‮ .. ‬واسمي‮ ‬الشاشة‮ .. ‬ورأيت أنه من حق الجيرة علينا أن نتعرف وأن نتعاون‮ ..‬
الأحمر‮ ‬‮: ‬ولماذا نتعرف ؟‮! ‬لايمكن أن‮ ‬يحدث بيننا وبينكم أي‮ ‬تعاون‮ .. ‬وسوف ترحلون قريبا من هنا‮ .‬
البني‮: (‬بنرفزة‮ ) ‬ماذا تريدين أيتها الشاشة‮ ( ‬يدير لها ظهره‮ ‬‮) ‬ألا‮ ‬يكفيكم ما فعلتموه معنا‮ .‬
الشاشة‮ : (‬بهدوء‮ )‬‮ ‬لم نفعل بكم شيئا‮ .. ‬ولما هذا الكره والعداء قبل أن نتعرف جيدا‮  ‬فقد أتيت إليكم لكي‮ ‬أوضح لكم الأمر‮.. ‬خاصة وأننا سنعيش في‮ ‬مكان واحد‮ .. ‬وشركاء في‮ ‬عمل واحد‮.‬
الأحمر‮ : (‬بحدة‮) ‬ليس بيننا وبينكم أي‮ ‬عمل‮ ‬،‮ ‬ولا أي‮ ‬مشاركة
الشاشة‮ ‬‮: ‬لماذا ؟‮! ‬
الأصفر‮ ‬‮: ‬لأنكم أعداؤنا‮ ‬
الأسود‮ ‬‮: ‬وتريدون أخذ مكاننا
الكي‮ ‬بورد‮ : (‬يبتسم‮ )‬‮ ‬ها‮... ‬ها‮..‬انكم تفهموننا خطأ أيها الأصد‮...‬
الشاشة‮ : ( ‬مقاطعة‮ )‬‮ ‬انتظر‮ ‬يا‮ " ‬كيكي‮ " ‬حتي‮ ‬أوضح لهم الأمر جيدا‮.‬
الأخضر‮ : ( ‬ينظر للألوان‮ ) ‬ألم أقل لكم‮ (‬ينظر للشاشة‮ ‬‮) ‬تفضلي‮ ‬أيتها الشاشة
الشاشة‮ ‬‮: ‬شكرا لك‮ ‬ياأخضر‮ .. ‬إننا‮ ‬ياألوان لسنا أعداءكم‮ .. ‬ولم نأت لنأخذ أماكنكم‮ .. ‬بل نحن اختراع حديث‮ ‬يقوم بمساعدة الإنسان مثلكم تماما‮.‬
الألوان‮ : ( ‬تنظر إلي‮ ‬بعضها البعض‮ )‬‮ .. ‬كيف ؟‮!‬
الشاشة‮ ‬‮: ‬لكل منا دور في‮ ‬الحياة‮ .. ‬نحن نساعد عمر في‮ ‬عمل واجباته المدرسية في‮ ‬البيت‮ .. ‬وأنتم تساعدونه في‮ ‬عمل واجباته في‮ ‬المدرسة أثناء حصة الرسم‮ .. ‬فلا‮ ‬غني‮ ‬عنكم‮.‬
الأزرق‮ ‬‮: ‬ولكن من الممكن أن‮ ‬يستغني‮ ‬عنا ويستخدم ال"لاب توب‮"‬
الشاشة‮ : ( ‬تضحك‮ )‬‮ ‬ممكن أن‮ ‬يحدث هذا‮.. ‬ولكن‮ ‬ياأصدقائي‮ .. ‬تظل جماليات الألوان الطبيعية هي‮ ‬الفيصل في‮ ‬الموضوع‮ ..‬
الماوس‮ ‬‮: ‬ومتعة مسك اللون باليد‮ ..‬
الكي‮ ‬بورد‮ ‬‮: ‬وسهولة الحمل والاستخدام‮ ‬
الأسود‮ ‬‮: ‬حديثك ليس مقنعا أيتها الشاشة‮ ..‬
الشاشة‮ ‬‮: ‬ياألوان‮ .. ‬إن دوركم لايتوقف عند حصة الرسم فقط‮ .. ‬بل لكم استخدامات أخري‮ ‬كثيرة ومهمة‮.‬
الألوان‮ : ( ‬بغرور‮ )‬‮ ‬نعم‮ ‬ياشاشة‮ .. ‬إن لنا استخدامات مهمة‮ .. ‬ولاغني‮ ‬عنا‮ .‬
الشاشة‮ ‬‮: ‬بالفعل‮ ‬ياألوان‮ .. ‬قد‮ ‬يستخدمكم المهندس في‮ ‬عمل الرسوم الهندسية لبناء البيوت‮ .‬
الماوس‮ ‬‮: ‬ورسم الخرائط للحدائق والمتنزهات‮ .‬
الكي‮ ‬بورد‮ ‬‮: ‬ويكفيكم أن لوحات كبار فناني‮ ‬العالم ملونة بالألوان الطبيعية‮ ‬،‮ ‬ومنها ما أخذ شهرة عالمية‮.‬
الأخضر‮ ‬‮: ‬حقيقي‮ ‬ماتقوله‮ ‬يا‮ " ‬كيكي‮ " .‬
الكي‮ ‬بورد‮ ‬‮: ‬نعم‮ ‬ياأخضر‮ .. ‬ألم تسمع عن لوحة‮ " ‬الموناليزا‮ " ‬العبقرية‮ .‬
الأخضر‮ ‬‮: ‬موناليزا‮ .. ‬لم أسمع بها من قبل‮ .‬
الكي‮ ‬بورد‮ ‬‮: ‬هي‮ ‬لوحة لفتاه رسمها الرسام العالمي‮ " ‬لوناردو دافنشي‮ .. ‬الإيطالي‮ .."‬
الأخضر‮ ‬‮: ‬وما سر عبقرية هذه اللوحة ؟‮! .‬
الكي‮ ‬بورد‮ ‬‮: ‬سر عبقرية لوحة الموناليزا‮.. ‬هو‮ ‬غموضها الجميل‮ : ‬فإذا نظرت اليها من أي‮ ‬اتجاه تشعر وكأنها تنظر إليك‮ .‬
الشاشة‮ ‬‮: ‬وأيضا لوحات الفنان العالمي‮ ‬بيكاسو‮ .. ‬وغيرها‮.‬
البني‮ ‬‮: ‬إنه كلام معقول‮ .‬
الأخضر‮ ‬‮: ‬حقا‮ ‬ياأصدقائي‮ .. ‬أري‮ ‬أنه كلام معقول جدا‮.‬
الألوان‮ ‬‮: (‬بثقة‮ ‬‮) ‬إذن نحن في‮ ‬غاية الأهمية‮ .‬
الأصفر‮ ‬‮ : ‬ولكن‮ .. ‬من‮ ‬يضمن لنا أن‮ ‬يعود عمر‮ ‬،‮ ‬ويستخدمنا من جديد‮ .‬
الأحمر‮ ‬‮ : ‬معك حق‮ ‬ياأصفر‮ ..  ‬خاصة بعد أن أعلنا الثورة والحرب عليه‮.‬
الألوان‮ ‬‮ : ‬صحيح‮ .. ‬لايمكن أن‮ ‬يعود إلينا مرة أخري‮.‬
الشاشة‮ ‬‮: (‬بثقة‮ ‬‮) ‬أضمن لكم عمر‮ .. ‬لأنه‮ ‬يحبكم بالفعل‮ .. ‬خاصة ونحن مشغولون بأعمال أخري‮ ‬كثيرة‮ ‬غير الرسم والتلوين‮ .‬
الأزرق‮ ‬‮ : ‬معني‮ ‬هذا أن دوركم الأساسي‮ ‬ليس الرسم والتلوين‮ .‬
الأجهزة‮ ‬‮ : ‬نعم‮ .‬
الكي‮ ‬بورد‮ ‬‮: ‬لماذا ترفضوننا إذن‮ ‬ياألوان ؟‮!‬
‮(‬الألوان تنظر بعضها إلي‮ ‬البعض‮ ‬،‮ ‬وقد هدأت ثورتهم‮ )‬
الأحمر‮ ‬‮: ‬أيها الأصدقاء‮ .. ‬مارأيكم في‮ ‬إعلان الهدنة مع عمر‮.. ‬حتي‮ ‬نري‮ ‬ماذا سيحدث‮ .‬
الألوان‮ ‬‮: ‬موافقون‮ .‬
الشاشة‮ ‬‮: ‬ونعم الكلام‮ ..‬
الماوس‮ ‬‮: ‬إذن لم نأت‮ ‬ياأصدقائي‮ ‬لا لغائكم‮ .. ‬بل لنا دور مثلكم في‮ ‬الحياة‮ .. ‬جئنا نؤديه‮.‬
الشاشة‮ ‬‮: ‬ولكي‮ ‬نساعد صديقنا عمر‮ .. ‬نتفق علي‮ ‬أن نعيش سويا في‮ ‬هذا المكان في‮ ‬سلام وأمان‮ .. ‬ونرضي‮ ‬بما قسمه الله لنا‮ .. ‬اتفقنا‮ .‬
الألوان‮ ‬‮: ‬اتفقنا‮ ‬ياأجهزة‮ .‬
الشاشة‮ ‬‮: ‬شرط أن تذهبوا مع عمرصباحا إلي‮ ‬المدرسة
الألوان‮ ‬‮: ‬سمعا وطاعة‮ ‬ياشاشة‮ . . ‬تصبحوا علي‮ ‬خير‮ ‬ياأجهزة‮ ‬
الأجهزة‮ ‬‮: ‬وأنتم من أهله‮ ‬ياألوان‮ .‬
‮(‬تدخل الألوان إلي‮ ‬الحقيبة لتنام‮ )‬
‮(‬إظلام‮ )‬
المشهد الخامس
‮( ‬في‮ ‬حجرة الطعام‮ )‬
‮(‬عمر ووالدته‮ ‬يجلسان علي‮ ‬مائدة الطعام‮)‬
الأم‮ ‬‮: ‬مابك‮ ‬يا عمر أراك صامتا علي‮ ‬غير عادتك ؟‮!‬
عمر‮ : (‬يبدو عليه الحزن‮)‬‮ ‬لقد رفضت الألوان الذهاب معي‮ ‬اليوم الي‮ ‬المدرسة
الأم‮ : (‬بدهشة‮)‬‮ ‬لماذا؟‮!‬
عمر‮ ‬‮: ‬غاضبة لأنني‮ ‬لم أستخدمها منذ فترة طويلة‮ .. ‬لذا أعلنت التمرد عليّ
الأم‮ ‬‮:  ‬أصدقك القول‮ ‬يا عمر‮ .. ‬إن لديها كل الحق‮.. ‬ولقد حظرتك من قبل لكنك لم تستمع لنصحي‮ ‬وصممت علي‮ ‬هجرها‮ .. ‬وما حدث نتيجة طبيعية
عمر‮ : (‬بنرفزة‮)‬‮ ‬ولكنني‮ ‬لن استخدمها بعد اليوم‮ .. ‬بعدما وضعتني‮ ‬في‮ ‬هذا الموقف المحرج‮ .. ‬إلا إذا جاءت واعتذرت عما بدر منها واعترفت بخطئها
الأم‮ ‬‮: ‬وما الموقف الذي‮ ‬فعلته ويستحق منك كل هذا ؟
عمر‮ ‬‮: ‬في‮ ‬حصة الرسم وهي‮ ‬حصتي‮ ‬المفضلة كما تعلمين‮ ‬،‮ ‬انتظرت حتي‮ ‬ينتهي‮ ‬صديقي‮ ‬رفيق من تلوين لوحته لآخذ منه علبة ألوانه لألون بها لوحتي‮ ‬،‮ ‬ولكنه تأخر في‮ ‬التلوين حتي‮ ‬كادت الحصة أن تنتهي‮ ‬،‮ ‬ولم‮  ‬أستطع أن أنهي‮  ‬لوحتي‮ ‬في‮ ‬الوقت المتبقي‮ ‬من الحصة‮ . ‬
الأم‮ ‬‮: ‬وماذا حدث ؟
عمر‮ ‬‮: ‬دق الجرس قبل أن أنتهي‮ ‬من التلوين‮ ‬،‮ ‬ووبخني‮ ‬الأستاذ وائل أمام زملائي‮ ‬،‮ ‬وحذرني‮ ‬ألا أنسي‮ ‬علبة ألواني‮ ‬مرة أخري‮ ‬،‮ ‬ولو حدث ونسيتها فلن‮ ‬يدخلني‮ ‬حصته‮ .‬
الأم‮ ‬‮: ‬أنت الذي‮ ‬جنيت علي‮ ‬نفسك بإهمالك للألوان‮ .. ‬وتفريطك فيها وتركها طوال الوقت في‮ ‬المنزل‮.‬
عمر‮ ‬‮: ‬ولكني‮ ‬يا أمي‮ ...‬
الأم‮ ‬‮: (‬مقاطعة‮) ‬لا‮ .. ‬لكن ولا حاجة‮ .. ‬لابد وأن تعود لصوابك وتستخدم ألوانك من جديد‮ .‬
عمر‮ ‬‮: ‬أنها تريد مني‮ ‬يا أمي‮ ‬أن أمتنع عن استخدام الكمبيوتر‮ ‬
الأم‮ ‬‮: ‬دورك أن تقنعها بأهمية الكمبيوتر‮ .. ‬ودوره في‮ ‬حياتنا والذي‮ ‬لايتعارض‮ - ‬في‮ ‬أي‮ ‬حال من الأحوال‮ - ‬مع دورها ولا تتركها هكذا لابد أن تفهمها
عمر‮ ‬‮: ‬ولكن‮ ..‬لا أستطيع نسيان موقفها بسهولة
الأم‮ ‬‮: ‬حاول‮ ‬يا عمر أن توفق بين الألوان والكمبيوتر‮ .. ‬والذكاء أن ترضي‮ ‬الطرفين‮ .. ‬لا أن تجور علي‮ ‬طرف علي‮ ‬حساب الآخر
عمر‮ ‬‮: ‬اترك ليّ‮ ‬فرصة حتي‮ ‬أفكر في‮ ‬الأمر جيدا‮ ‬يا أمي‮ ( ‬يقف ويضع فوطة‮  ‬السفرة وينصرف إلي‮ ‬الداخل‮) ‬عن إذنك
الأم‮ ‬‮: ‬تفضل‮ .. ‬وأتمني‮ ‬أن تحل المشكلة
ص عمر‮ ‬‮:  ‬حاضر‮ ‬يا أمي‮ ‬
‮(‬إظلام‮)‬
المشهد السادس
‮(‬عمر‮ ‬يجلس علي‮ ‬سريره‮ ‬يفكر‮ .. ‬بينما الأجهزة‮  ‬تنظر إليه وهو لايشعر بوجودها‮.. )‬
الكي‮ ‬بورد‮ : ( ‬للأجهزة‮ ) ‬انظروا‮ ‬يا أجهزة صديقنا عمر‮ ‬يجلس حزينا‮ ‬،‮ ‬لدرجة أنه لايشعر بوجودنا‮ .  ‬
الماوس‮: ‬هذه ليست عادته‮ ..  ‬كان عندما‮ ‬يدخل إلي‮ ‬حجرته‮ ‬يجلس‮  ‬مباشرة إلي‮ ‬الكمبيوتر‮ ‬يرسم ويلوّن‮.. ‬لابد وأن في‮ ‬الأمر‮ ‬ِشييء‮ .‬
الشاشة‮ ‬‮: ‬بالفعل‮ ‬يا موس‮ .. ‬إنني‮ ‬أعرف ما‮ ‬يحزن عمر‮ ‬
الأجهزة‮: ‬ماهو‮ ‬ياشاشة‮ ..‬؟‮!‬
الشاشة‮ ‬‮:  ‬عمر حزين لأن الألوان رفضت الذهاب معه اليوم إلي‮ ‬المدرسة‮ .. ‬وبالتأكيد هو‮ ‬يفكر الآن في‮ ‬كيفية التصرف معها‮ .‬
الكي‮ ‬بورد‮ ‬‮: ‬وما العمل‮ ..‬؟
الماوس‮ ‬‮: ‬لابد وأن‮ ‬يكون لنا دور في‮ ‬حل هذه المشكلة‮ .‬
الشاشة‮ ‬‮: ‬نعم‮  ‬ياموس‮ .. ‬لديك كل الحق‮ .. ‬خاصة وأنني‮ ‬قد تعهدت للألوان بحل المشكلة بينها وبين عمر‮ .‬
الأجهزة‮ ‬‮ : ‬فعلا إن هذا واجبنا تجاه أصدقائنا‮ .. ‬تحرك‮ ‬ياشاشة ونحن وراؤك
‮( ‬تتحرك الشاشة باتجاه عمر وتنادي‮ ‬عليه‮ .. ‬والأجهزة تمشي‮ ‬خلفها‮)‬
الشاشة‮ ‬‮: ‬عمر‮ .. ‬ياعمر‮..‬
عمر‮ : (‬ينظر باتجاههم‮ )‬‮ ‬نعم‮ ‬ياشاشة‮ ‬
الشاشة‮: ‬آراك حزينا ومهموما‮ .. ‬مابك أيها الصديق ؟
الماوس‮ ‬‮: ‬وهل تسببنا في‮ ‬حزنك‮ ..‬؟
‮( ‬يقف عمر ويتحرك في‮ ‬الحجرة‮ )‬
عمر‮: ‬لستم‮  ‬السبب في‮ ‬حزني‮ ‬علي‮ ‬الاطلاق
الكي‮ ‬بورد‮ ‬‮: ‬إذن لماذا لا تلعب معنا كعادتك‮ .. ‬وترسم وتلوّن ؟
عمر‮: ‬ألم تدروّن بما فعلته الألوان معي‮ .. ‬لقد وضعتني‮ ‬في‮ ‬موقف لا أحسد عليه‮ .. ‬
الشاشة‮ ‬‮: ‬علمنا بالموقف‮ .. ‬وعرفنا أن وجودنا في‮ ‬هذا المنزل‮  ‬كان السبب في‮ ‬ما حدث بينك وبين الألوان‮ .. ‬لذا رأيت أنه من واجبي‮ ‬أن أحل المشكلة‮ .‬
عمر‮ ‬‮: ‬الألوان هي‮ ‬التي‮ ‬فهمت خطأ‮ .. ‬فكيف تحلين المشكلة ؟‮ ‬
الشاشة‮ ‬‮:  ‬حلت بالفعل‮ .. ‬بعدما تحدثت مع الألوان وفهمت حقيقة الأمر‮ .. ‬وستذهب معك‮ ‬غدا إلي‮ ‬المدرسة‮ .‬
عمر‮ ‬‮: ‬ولكن بعد أن تعترف بخطئها في‮ ‬حقي‮ ‬
الماوس‮ ‬‮: ‬المسامح كريم‮ ‬ياعمر
الشاشة‮ ‬‮: ‬لقد اعترفت بخطئها كما قلت لك‮ .. ‬ووعدتها بأنك أيضا ستسامحها‮ ..‬
عمر‮ ‬‮: ‬من أجلكم سأسامحها هذه المرة‮ .‬
الأجهزة‮ ‬‮ : ‬شكرا لك‮ ‬ياعمر‮ ‬
عمر‮ ‬‮ : ‬الشكر لله‮ ‬ياأصدقائي‮ .. ‬تصبحون علي‮ ‬خير‮ ‬
‮( ‬يتجه عمر إلي‮ ‬سريره‮ .. ‬وتطفأ الأجهزة النور‮ )‬
الأجهزة‮ ‬‮ : ‬وأنت من أهل الخير‮ ‬ياعمر‮.‬
‮(‬إظلام‮ )        ‬
المشهد السابع
‮(‬الألوان خرجت من العلبة تتحدث مع بعضها البعض‮ )‬
الأخضر‮  : (‬للألوان‮ )‬‮ ‬لقد اشتقت الذهاب إلي‮ ‬المدرسة مع عمر‮ ‬
البني‮ ‬‮: ‬حقا‮ ‬يا أخضر‮ .. ‬ان الجلوس داخل العلبة ممل ويصيب بالاكتئاب‮ ‬
الأزرق‮ ‬‮  : ‬كنا نخرج معه لكي‮ ‬نلوّن له رسومه في‮ ‬الحديقة والمدرسة والنادي‮ ‬والمصيف‮ .. ‬ونستمتع بالمناظر الجميلة‮ ‬،‮ ‬والجو البديع‮ .‬
الأصفر‮ ‬‮ : ‬ولكنه كثيرا ماكان‮ ‬يرهقنا من كثرة التلوين‮  .. ‬ويضعنا بإهمال داخل العلبة‮ ‬،‮ ‬ويقذف بنا في‮ ‬قاع الحقيبة‮ .‬
الأحمر‮ ‬‮  : ‬وقد أهملنا أكثر في‮ ‬الأيام الأخيرة‮ ‬،‮ ‬لدرجة أنه تركنا ولم‮ ‬يعد‮ ‬يستخدمنا‮ .. ‬هل نسيتم ما حدث لنا في‮ ‬تلك الأيام‮ .. ‬نتيجة استخدامه للكمبيوتر وتركنا بلا عمل‮ .‬
الألوان‮ ‬‮ : ‬لم ننس‮ .. ‬ولكن قد وعدنا الشاشة‮  ‬بعدم التمرد علي‮ ‬عمر‮.‬
الأخضر‮ ‬‮: ‬نعم‮ ‬ياأصدقائي‮ ‬قد وعدنا الشاشة بذلك‮ .. ‬ووعد الحر دين عليه‮ .. ‬
‮     ‬وعلينا أن نطيع أوامرعمر‮ .‬
البني‮ ‬‮ :  ‬اخفضوا أصواتكم‮ ‬ياألوان‮ .. ‬إنني‮ ‬أسمع وقع أقدام عمر بالقرب منا‮ .‬
‮( ‬الألوان تضع أيديها فوق أذانها‮ .. ‬وكأنها تستمع للصوت‮ )‬
الأصفر‮ ‬‮: ‬بالفعل‮ ‬يبدو أنه قادم‮ .. ‬ماذا نفعل‮ ‬ياألوان
الأحمر‮ ‬‮: ‬لاشيء‮ .. ‬ننتظر حتي‮ ‬نري‮ ‬ماذا سيحدث منه‮.‬
‮( ‬يدخل عمر‮ )‬
عمر‮  : (‬ينظر للألوان‮ )‬‮ ‬مساء الخير‮ ‬ياألوان‮ ..‬
الألوان‮ : ( ‬في‮ ‬صوت واحد‮ )‬‮ ‬مساء النور‮ ‬ياعمر‮ ‬
عمر‮ ‬‮: ‬يبدو أنكم أخذتم علي‮ ‬الراحة في‮ ‬المنزل
الأزرق‮ ‬‮: ‬راحة‮ .. ‬إننا لانحب الراحة بل نحب العمل
عمر‮ ‬‮: ‬بدليل أنكم رفضتم الذهاب معي‮ ‬إلي‮ ‬المدرسة‮ .‬
الأحمر‮ ‬‮: ‬لاتخلط الأمور‮ ‬ياعمر‮ .. ‬لقد رفضنا الذهاب معك لأنك فضلت علينا الكمبيوتر‮ .‬
الأخضر‮ ‬‮: ‬ونحن علي‮ ‬استعداد للذهاب معك‮ ‬غدا‮ .‬
عمر‮ ‬‮: ‬يبدو أنكم عرفتم خطأكم‮ .‬
الأصفر‮ ‬‮: ‬إننا لم نخطأ في‮ ‬شيء‮ .‬
الأحمر‮ ‬‮: ‬وأنت الذي‮ ‬أخطأت في‮ ‬حقنا‮ .‬
البني‮ ‬‮ : ‬ويجب عليك أن تعتذر لنا‮ .‬
عمر‮ : ‬يجب عليكم أنتم أن تعتذروا ليّ‮ .‬
الأحمر‮ ‬‮: (‬بحدة‮ ‬‮) ‬لن نعتذر لك‮ .‬
عمر‮ ‬‮: ‬ولن أعتذر لكم‮  .. ‬وسوف أستبدلكم بعلبة ألوان أخري‮ ‬
‮(‬تدخل الأم‮ )‬
الأم‮  : ‬ماذا حدث‮ ‬ياعمر‮ .. ‬إن صوتكم قد وصل إلي‮ ‬الشارع‮ ‬
عمر‮ : ‬ياأمي‮ ‬إنهم‮ ‬يهددوني
الأصفر‮ : ‬هو الذي‮ ‬هددنا باستبدالنا بعلبة ألوان أخري‮ . ‬
الأخضر‮ ‬‮: ‬ياأم عمر‮ .. ‬إننا بالفعل نحب عمر ولكنه هو الذي‮ ‬يأخذ الموضوع‮  ‬تحدي‮ .‬
الأم‮ ‬‮ : ‬وأنا أعلم أيضا أن عمر‮ ‬يحبكم‮ .. ‬ولكن لابد وأن الشيطان قد دخل بينكم‮ .. ‬وخيركم من‮ ‬يبدأ بالسلام‮ .‬
‮( ‬تتحرك الألوان باتجاه عمر‮ .. ‬بينما‮ ‬يتحرك عمر باتجاه الألوان‮ ..‬وتبقي‮ ‬الأم في‮ ‬المنتصف‮ .. ‬ويمد كل منهم‮ ‬يده ليصافح الآخر‮ )‬
‮( ‬أغنية‮ )‬
سلام‮ .. ‬سلام‮ .. ‬سلام‮ .. ‬سلام
محلا السلام لما‮ ‬يعانق الابتسام
وقلوبنا تصفي‮ ‬بالمحبة والوئام
وإدينا تحضن بعضها
والفرحة تكمل بالكلام
يكبر مابينا الاحترام
وعنينا باصه للأمام
شايفه طريق أخضر‮ ‬
مفروش محبة وانسجام
الله عليك‮ ‬يا حب
الله عليك‮ ‬يا سلام
عمر‮ ‬‮: ‬أنا آسف لكم‮ ‬ياألوان‮ ..‬
الألوان‮ ‬‮: ‬ونحن آسفين لك‮ ‬ياعمر‮ .. ‬والمسامح كريم‮ . ‬
عمر‮ ‬‮  : ‬وأنا سامحتكم‮ ..‬
الأحمر‮ ‬‮: ‬وسوف نذهب معك‮ ‬غدا إلي‮ ‬المدرسة في‮ ‬الصباح الباكر‮ ‬
الأم‮ ‬‮: ‬إنني‮ ‬سعيدة جدا بما حدث‮ .. ‬لأنكم قد فهمتم الدرس جميعا‮ .. ‬والآن‮ ‬يا أصدقاء قد حان موعد النوم‮ .. ‬تصبحون علي‮ ‬خير‮. ‬
‮( ‬تخرج الأم‮ )‬
الجميع‮ ‬‮: ‬وأنت من أهل الخير‮.‬
‮( ‬إظلام‮ )‬
المشهد الأخير
‮( ‬في‮ ‬حصة الرسم‮ )‬
عمر‮ : ( ‬لنفسه‮ )‬‮ ‬الحمد لله أن الألوان أتت معي‮ ‬،‮ ‬سوف أرسم أولا بالقلم الرصاص‮ ‬،‮ ‬ثم ألوّن‮  ‬بعد ذلك براحتي‮ ‬،‮ ‬وحتي‮ ‬أثبت للأستاذ وائل وبقية الزملاء أنني‮ ‬مازلت متفوقا في‮ ‬الرسم‮ ‬،‮ ‬وسوف أنتهي‮ ‬من رسم‮  ‬موضوعي‮ ‬قبلهم جميعا‮ .‬
رفيق‮ ‬‮: ‬ما بك‮ ‬يا عمر‮ .. ‬أ تكلم نفسك ؟‮!‬
عمر‮ ‬‮: ‬أنا‮ .. ‬لا‮ .. ‬لا‮ .. ‬إنني‮ ‬أفكر فيما سأرسم‮ ‬
رفيق‮ ‬‮: ‬أنا مثلك محتار فيما أرسم
عمر‮ ‬‮: ‬ولكنني‮ ‬سأرسم موضوعا سيكون مفاجأة لكم جميعا‮ ‬
رفيق‮ ‬‮: ‬فهمت تريد أن تحتفظ‮  ‬لنفسك باسم الموضوع الذي‮ ‬سترسمه
عمر‮ ‬‮: ‬نعم‮  .. ‬فالأستاذ وائل قال إنه رسم حر‮ .. ‬إذن فعليك أن ترسم مايحلو‮  ‬لك‮ . . ‬حتي‮ ‬لا نرسم موضوعا واحدا‮ .‬
رفيق‮ ‬‮: ‬علي‮ ‬كل‮ .. ‬سوف أرسم فناء مدرستنا‮ ‬،‮ ‬وبه مجموعة من الأولاد‮ ‬يلعبون مباراة كرة قدم‮ .‬
وائل‮ : ( ‬ينظر إلي‮ ‬عمر ورفيق‮)‬‮ ‬ستظلا تتحدثان هكذا حتي‮ ‬نهاية الحصة ولن ترسما شيئا‮ ‬،‮ ‬ألم‮ ‬يكفك‮ ‬ياعمر ماحدث في‮ ‬الحصة الماضية‮ .‬
عمر‮ : ‬آسف‮ ‬يا أستاذ‮ .. ‬أعدك بأنني‮ ‬سأنتهي‮ ‬سريعا من رسم موضوعي‮ (‬وراح عمر‮ ‬يرسم حديقة‮ ‬غناء بها أشجار‮ ‬،‮ ‬وعصافير‮ ‬،‮ ‬وفراشات‮ ‬،‮ ‬وطفل صغير‮ ‬يمسك برشاش المياه‮ ‬يسقي‮ ‬بها أصص الورد‮ )‬
وائل‮ ‬‮: ‬لم‮ ‬يتبق من الحصة سوي‮ ‬عشر دقائق فقط‮ .. ‬هل انتهي‮ ‬أحدكم من الرسم‮ .‬
عمر‮ ‬‮: ‬لم‮ ‬يتبق ليّ‮ ‬سوي‮ ‬التلوين‮ .. ‬يا أستاذ‮ ‬
وائل‮ ‬‮: ‬برافو‮ ‬ياعمر‮ .. ‬انجز بسرعة لتنتهي‮ ‬منها قبل أن‮ ‬يدق الجرس‮ .‬
عمر‮ ‬‮: ‬حاضر‮ ‬يا أستاذ‮ .‬
‮( ‬خرجت الألوان من العلبة واصطفت عل شكل طابور‮ ) ‬
الألوان‮ ‬‮: ‬لوّن بنا كيفما تريد‮ ‬يا عمر‮ ‬
عمر‮ : ‬شكرا لكم‮ ‬يا ألوان‮ ( ‬لنفسه‮ ‬‮)  ‬سألوّن أوراق الأشجار باللون الأخضر
‮ (‬اللون الأخضر‮ ‬يأتي‮ ‬و‮ ‬يقف أمامه‮ )‬
والجذوع باللون البني‮ .‬
‮( ‬اللون البني‮ ‬يأتي‮ ‬ويقف أمامه‮ )‬
والورود باللون الأحمر‮ .‬
‮(‬اللون الأحمر‮ ‬يأتي‮ ‬ويقف أمامه‮ )‬
والفراشات باللون الأزرق والأصفر والبنفسجي‮ .‬
‮( ‬تأتي‮ ‬الألوان الأزرق والأصفر والبنفسجي‮ ‬وتقف أمامه‮ )‬
هكذا انتهيت من رسمتي‮ ( ‬يرفع‮ ‬يده‮ ‬‮)‬
عصام‮ ‬‮: ( ‬لرنيا‮ ‬‮) ‬يبدو أن عمر انتهي‮ ‬من رسمته قبلنا‮ ‬
رنيا‮ ‬‮: ‬وما الجديد،‮ ‬طول عمره وهو‮ ‬ينتهي‮ ‬قبلنا‮ .. ‬الحقيقة أنه فنان
‮( ‬ينظر المدرس ناحية عمر‮ )‬
وائل‮ ‬‮: ‬تفضل‮ ‬يا عمر‮ ‬
عمر‮ ‬‮: ( ‬وهو‮ ‬يرفع كراسته‮ ‬‮) ‬لقد انتهيت من الرسم‮ ‬يا أستاذ‮ ‬
وائل‮ ‬‮: ( ‬وهو‮ ‬يتفحص كراسة عمر‮ ‬‮) ‬برافو‮ ‬يا عمر‮ (‬يرفع الكراسة بحيث‮ ‬يراها جميع التلاميذ‮ ) ‬صفقوا له‮ ‬
الجميع‮ ‬‮: ‬ها اااااااااااا ه‮ .. ‬عمر‮ .. ‬عمر‮ ‬
وائل‮ ‬‮: ‬إنها لوحة جميلة بالفعل‮ ‬،‮ ‬وسوف نطلق عليه من اليوم لقب‮ ( ‬الفنان‮ ‬‮)‬
‮( ‬أغنية‮ ‬‮) ‬
‮ ‬شجر شجر شجر شجر‮ ‬
واقف صفوف زي‮ ‬البشر
أخضر جميل لونه ندي
باصص لفوق‮ ‬يم المدي
عصافير تزقزق ف الصباح‮ ‬
فراشات تهفهف بالحناح
وترشرش النور والعبير
‮ ‬زي‮ ‬الحرير‮ ‬يطير‮ ‬يطير
وطير‮ ‬يرفرف ف السما
عمال‮ ‬يسبح ربنا
الله عليها الرسمه دي
لوحة جميلة ومحكمة
مرسومة بإدين الصبي
‮ ‬العبقري‮ ‬الشاطر عمر‮ ‬
شجر شجر شجر شجر‮ ‬
واقف صفوف زي‮ ‬البشر‮ ‬
عمر‮ : ‬شكرا لكم جميعا‮ ‬يا أصدقائي‮ ‬علي‮ ‬هذا الشعور الطيب والغناء الجميل‮ ‬،‮ ‬ولكن اسمحوا‮  ‬ليّ‮ ‬أن أشكر بدوري‮ ‬علبة الألوان التي‮ ‬لولاها ما كنت لونت‮  ‬لوحتي‮ ‬لتصبح بهذا الشكل الجميل‮ .. ‬ومن اليوم لن أتركها أبدا في‮ ‬البيت وسوف أصطحبها معي‮ ‬في‮ ‬كل مكان أذهب إليه‮ .‬
الألوان‮ ‬‮: ‬ونحن أيضا نشكر عمر علي‮ ‬شعوره الطيب‮ ‬،‮ ‬وسعداء بصحبته فلولا رسومه الجميلة وموهبته في‮ ‬الرسم‮ ‬،‮ ‬لم‮ ‬يكن لنا قيمة‮ .‬
وائل‮ ‬‮: ‬حقا‮ ‬يا أصدقائي‮ ‬ما أعظم لحظات الوفاء والاعتراف بالجميل وإنكار الذات‮ ‬،‮ ‬فعمر وألوانه‮ ‬يستحقون منا كل حب وتقدير‮ .. ‬لذا سأمنح كل منهما شهادة تقدير‮ ( ‬يرفع‮ ‬يده بالشهادتين‮ ‬‮) ‬وها هما الشهادتان‮ ( ‬يعطي‮ ‬شهادة لعمر والجميع‮ ‬يصفق‮ ‬‮) ‬تفضل‮ ‬ياعمر‮ ‬
عمر‮ ‬‮: ‬شكرا لكم جميعا علي‮ ‬هذا التقدير‮ ‬
وائل‮ ‬‮: ( ‬يعطي‮ ‬للأحمر شهادة التقدير‮ ‬‮) ‬تفضل‮ ‬يا أحمر شهادة الألوان‮ ‬
الأحمر‮ ‬‮: ‬شكرا لكم‮ ‬يا أصدقاء علي‮ ‬هذا التقدير‮ ‬
‮ ( ‬تدخل أجهزة الكمبيوتر تتقدمهم الشاشة‮ )‬
الشاشة‮ ‬‮: ‬السلام عليكم‮ ‬
الجميع‮ ‬‮: ‬وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته‮ .‬
الشاشة‮ ‬‮: ‬جئنا لكي‮ ‬نهنيء عمر والألوان
عمر‮ ‬‮: ‬وكيف علمتم بهذا التكريم‮ ..!‬
الشاشة‮ ‬‮: ‬لقد حكيت للأستاذ وائل عما حدث‮ ‬،‮ ‬واقترحت عليه هذا التكريم‮ ‬،‮ ‬فوافق علي‮ ‬الفور لأنه‮ ‬يحبك جدا‮ ‬يا عمر‮ .. ‬وأحببنا أن تكون مفاجأة‮  ‬لك‮ .. ‬وأعتقد أنها مفاجأة جميلة‮ .‬
عمر‮ ‬‮:  ‬إنها أجمل مفاجأة‮ ‬،‮ ‬والفضل فيها‮ ‬يرجع للأستاذ وائل الذي‮ ‬شجعني‮ ‬علي‮ ‬الرسم‮ ‬،‮ ‬ولماما‮  ‬ولكم جميعا‮ .‬
الشاشة‮ ‬‮: ‬لا نريد أن نضيع الوقت بلا فائدة‮ .. ‬لقد كتبت أغنية جميلة لهذه المناسبة حفظتها أنا والأجهزة لنغنيها لعمر والألوان في‮ ‬هذا الحفل‮ .. ‬فهيا بنا نغني‮ ‬جميعا‮ .. ‬
‮( ‬الجميع‮ ‬يتجمعون علي‮ ‬شكل دائرة ويغنون أغنية الفينال‮ )‬
‮(‬أغنية الختام‮ ) ‬
يلا نشبك إيدنا في‮ ‬إيدك
نعمل دايرة دا العيد عيدك
فنان شاطر الله‮ ‬يزيدك
من خيراته وتبقي‮ ‬سعيد‮ ‬
نرقص نفرح كده حواليك
كل قلوبنا فرحانه بيك
لو تطلبنا نقول شبيك
نيجي‮ ‬ما نخلف ف المواعيد
محلا اللمه مع الأصحاب
اتجمعنا بعد‮ ‬غياب
ابعد‮ ‬يللا وروح‮ ‬يا عتاب
خلي‮ ‬الفرح معانا‮ ‬يزيد
بنكمل كلنا بعضينا‮ ‬
والديرة راح تكمل بينا
والحلم الغايب حا‮ ‬يجينا
والدنيا حا تغني‮ ‬معانا
أجمل‮ ‬غنوة في‮ ‬أجمل عيد
‮( ‬ستار‮)‬

 

تأليف وأشعار‮  : ‬عبده الزراع

معلومات أضافية

  • النص المسرحي: ثورة الألوان مسرحية للأطفال
  • تأليف: تأليف وأشعار‮ : ‬عبده الزراع
  • معلومات عن المؤلف:
  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٦٩
أخر تعديل في الإثنين, 14 كانون2/يناير 2013 14:09

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here