اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

ليلة صلاة الملاك الساقط‮ ‬

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

 ‮      (‬مونودراما‮ )‬
‮ ‬-1 -
شخصيات المسرحية‮ :‬
‮ ‬الملاك الساقط‮ ..‬
-2 -
الملاك الساقط‮ : ‬ها أنا ذا‮ .. ‬وحيد منفيا مطرود من مملكة السماء ومغضوب عليّ‮ ‬من رب العالمين الملك القدوس‮  ‬خالق السموات والأرض‮..  ‬وكل ذلك من أجل ذلك المخلوق البشري‮ ‬الطيني‮ ‬التكوين‮ .. ‬والذي‮ ‬أصبح مصدرا لتعاستي‮ ‬الحقيقية في‮ ‬هذا الكون‮ .. ‬وهكذا‮  ‬قضي‮ ‬عليّ‮ ‬أن أصبح مخلوقا ملعونا دنسا إلي‮ ‬الأبد‮  ‬وإلي‮  ‬نهاية العالم‮  ‬ويالها من نهاية قاسية‮..‬نهاية سرمدية سرابية الغاية مأسوية الشكل هلامية المضمون‮ .. ‬تلك النهاية التي‮ ‬لا‮ ‬يعرف أحد في‮ ‬العالمين موعدها سوي‮ ‬رب العالمين‮ .. ‬تلك هي‮ ‬اللعنة الأبدية التي‮ ‬حكم بها الرب الخالق علي‮ ‬ملاك من ملائكتة المقربين ملاك‮  ‬سماوي‮ ‬ناري‮ ‬النشأة والتكوين‮ .. ‬ملاك قد أفني‮ ‬نفسه وعمره فيخدمة الرب الخالق المعبود‮ ..‬رب السموات والأرض‮ .. ‬ومع ذلك لم‮ ‬يشفع له كل ذلك الذي‮ ‬فعله‮ ..‬بل ألقي‮ ‬به من حالق‮ ..‬من أقصي‮ ‬أعماق السماء مشيعا بكلمات السخط والغضب من ملائكة الرب الذين تخلوا عنه خوفا ورهبة من الرب المعبود ومن هول المفاجأة التي‮ ‬أذهلتهم‮ ..‬وهكذا حلت بي‮ ‬اللعنة والغضب الإلهي‮  ‬الذي‮ ‬لا مرد له‮ .. ‬وكل ذلك الذي‮ ‬حدث بسبب هذا المخلوق الطيني‮ .. ‬كل ذلك حدث‮ .. ‬لمجرد أني‮  ‬فكرت وتأملت هذا
-3 -
الأمر الإلهي‮ ‬والذي‮ ‬لم أستطع أن أفهمه أوأتخيله أو أجسر حتي‮ ‬علي‮ ‬تنفيذه لقد حاولت مرارا أن أتظاهر بالسجود‮ ..‬وأن أرغم نفسي‮ ‬علي‮ ‬فعل ذلك الأمر ولكن عقلي‮ ‬لم‮ ‬يسعفني‮ ‬وجسدي‮ ‬لم‮ ‬يطاوعني‮ ‬علي‮  ‬السجود لهذا المخلوق العجيب والغريب عنا‮ ..‬مخلوق طيني‮ ‬الهيكل‮ .. ‬مخلوق‮ ‬يغلفه الشر حتي‮ ‬النخاع‮ ..‬مخلوق خبيث له نظرات فضولية‮ .. ‬به طموح لا‮ ‬يقف عند حد‮ .. ‬بل أقسم أنني‮ ‬رأيت ابتسامته الصفراء تترتسم علي‮ ‬شفتيه عندم‮  ‬تم طردي‮ ‬ولعني‮ .. ‬أحسست أنه قد انتشي‮ ‬من شدة الفرح‮  ‬حتي‮ ‬أسكره الغرور ساعة صب اللعنة عليّ‮ .. ‬كانت نظراته نظرات شماته وتشفي‮ .. ‬أحسست أنه‮ ‬يريد أن‮ ‬يقول لي‮ ‬وبصلف رغم الصمت والهمس المطبق‮  ‬كيف ترفض السجود لي‮ .. ‬ألم‮ ‬يأمرك الخالق بأن تسجد لي‮ .. ‬ألا تعرف من أنا‮ ! ‬غدا سأكون سيدا لهذا الكون‮ .. ‬وسوف أتملكه قريبا‮ .. ‬ولن أنسي‮ ‬لك هذا أيها المخلوق المتكبر‮ .. ‬أيها الملاك الساقط‮ .. ‬بل جراء هذا العصيان والتمرد‮  ‬والجحود‮ .. ‬سأضع عداوة بيني‮ ‬وبينك‮ .. ‬بين نسلي‮ ‬ونسلك وإلي‮ ‬أبد الآبدين‮  ‬يا أيها الشيطان المارق‮ .. ‬ياإبليس اللعين‮ .. ‬وستلعن طوال العصور البشرية القادمة‮.. ‬ذلك هو المخلوق الطيني‮ ‬الذي‮ ‬من أجله قد لصق بي‮ ‬هذا العذاب الأبدي‮ ‬والذي‮ ‬لا أعرف مداه‮ .. ‬من أجله قد‮ ‬غمرني‮ ‬الهم واليأس والحزن العميق الذي‮ ‬يفوق كل أحزان العالم و الذي‮ ‬لم أكن‮  ‬أتصوره أو أتخيلة‮ ‬يوما في‮ ‬حياتي‮ .. ‬لقد قلب هذا المخلوق الخبيث حياتي‮ ‬رأسا علي‮ ‬عقب‮ .. ‬ثم بعد‮ ‬
-4 -
ذلك أصبحت أنا‮.. ‬ذلك الملاك‮  ‬الساقط الملاك المرجوم والعدوالمتمرد‮  ‬الذي‮ ‬أغضب الرب فطرد من مملكته‮ .. ‬فمن منذ اليوم‮ ‬يجسر علي‮ ‬معارضة أوامر السماء‮ !.. ‬فمن بعد اليوم‮ ‬يجرأ علي‮ ‬إغضاب الخالق‮ ! ‬و بهذا أصبحت‮  ‬أنا الرمز والعبرة والمثل الأعلي‮ ‬للتمرد والذي‮ ‬hستحق الطرد وتوقيع العقوبة عليه وإنزال العقاب الصارم والذي‮ ‬لا‮ ‬يرد أو‮ ‬يغفر‮  ‬مع أنك تعلم جيدا‮ ‬ياأيها الرب الخالق أنك الرحمة الكاملة والمغفرة الحسنة‮ ..‬ومع ذلك لم تشفع لي‮ ‬ولم تمح خطيئتي‮ .. ‬تلك هي‮ ‬مشيئتك القدسية‮ .. ‬ولكن أعتقد أن من حقي‮ ‬أن أعرف‮ .. ‬لماذا‮ ‬غفرت لآدم‮  ‬وحواء‮ .. ‬غفرت لقابيل سافك دم أخيه هابيل‮ .. ‬ومع ذلك لم تغفر لي‮ .. ‬تلك مشيئتك وأنا لا أعترض عليها بل لا أجسر حتي‮ ‬علي‮ ‬الاعتراض‮ .. ‬كل ما في‮ ‬الأمر هو أنني‮ ‬أريد أن أعرف فقط ما هي‮ ‬حكمتك وما هو النظام الذي‮ ‬يسير عليه العالم‮ ‬غير المفهوم وغير المبرر بالنسبية لي‮ ‬علي‮ ‬الأقل‮ .. ‬لقد خلقت هذا العالم وفق مشيئتك‮ .. ‬وفصلت بين البحار و الآرض‮ .. ‬وخلقت الشمس والقمر والنجوم‮ .. ‬وأوجدت عالم الملائكة التي‮ ‬تسبح بحمدك وتقدس لك‮ .. ‬وكان عقلي‮ ‬أضعف من أن‮ ‬يدرك حكمتك أو‮ ‬يدرك الغرض أو الهدف الحقيقي‮ ‬الكامن وراء خلق هذا العالم وخاصة عالم ذلك الإنسان‮ .. ‬الإنسان الجحود‮ .. ‬والذي‮ ‬أشعر من داخلي‮ ‬بأنه سيكون أخطر مخلوقات هذا الكون وأشدهم حبا للسيطرة والتملك‮ .. ‬لقد أدركت أيضا أنه سيكون خطرا‮ .. ‬وسامحني‮ ‬أيها الرب الخالق‮ .. ‬سيكون هذا الإنسان خطرا علي‮ ‬مملكة السماء أيضا‮ ..‬
-5 -
فصمت وأدركت أنه من الصعب إدراك حكمتك الإلهية‮ .. ‬فأنت تعلم ما بأنفسنا ونحن لا نعلم ما بداخلك‮ .. ‬سامحني‮ ‬أيها الرب الخالق‮ .. ‬وأنا أقسم لك بجلالك وقدسك بأني‮ ‬كنت سعيدا بجوارك في‮ ‬تلك المملكة السماوية‮ .. ‬أتأمل تلك العوالم وسير الآفلاك‮ .. ‬الشمس في‮ ‬الصباح والقمر والنجوم في‮ ‬المساء‮ .. ‬كل في‮ ‬فلكه‮  ‬حتي‮ ‬فاجأتنا برغبتك في‮ ‬خلق كائن جديد‮ .. ‬حتي‮ ‬اذا شكلته من الطين وصنعته بمهارة فائقة‮ .. ‬أرسلت إليه نسمة الحياة‮ .. ‬حتي‮ ‬انتصب أمامنا إنسانا كاملا‮ .. ‬فتأملناه جميعا بشيء من الريبة‮ ..‬ثم تذكرت كلمات ملائكتك النورانية‮ .. ‬أتخلق من‮ ‬يفسد فيها و‮ ‬يسفك الدماء ونحن جميعا نسبح ونقدس لك‮  ! ‬لقد زلزلت من الداخل وانقبض صدري‮ ‬وأوجس قلبي‮ ‬خيفة وانقبضت روحي‮ ‬لهذا المخلوق والذي‮ ‬سوف‮ ‬يسفك الدم‮  ‬فنظرت إليه بريبة شديدة وباحتراس خفي‮ .. ‬ثم حدثت الزلزلة الكبري‮ .. ‬حين طلبت منا أن نسجد له‮ .. ‬كيف‮ ‬يمكن أن‮ ‬يحدث ذلك‮ ! .. ‬سامحني‮ ‬أيها الرب الخالق‮ .. ‬فأنا لم أتعود طوال حياتي‮ ‬أن أسجد لأحد سواك‮ .. ‬فقد علمتنا دائما وأبدا‮  ‬ألا نسجد إلا لك‮ .. ‬للرب إلاهك تسجد وتحبه من كل روحك وقلبك و قوتك‮ .. ‬السجود لا‮ ‬يكون الا للرب الخالق الإله المعبود‮  ‬فكيف كان‮ ‬يمكن لي‮ ‬أن أسجد له وخاصة أني‮ ‬قد تعودت علي‮ ‬السجود لك فقط ولك وحدك أسجد وأصلي‮ .. ‬الحق أقول لك‮ .. ‬وأنا أقسم أمام جلال وجهك النوراني‮ ‬أني‮ ‬اعتقدت حقا أنك تجربنا‮ ..‬وأنك تريد أن‮  ‬تدخلنا في‮ ‬تجربة قاسية كما لو‮.. ‬
  ‮    ‬-6 -
كان‮  ‬الأمر مجرد امتحان أو اختبار لنا لكي‮ ‬تكشف أعماقنا ولكي‮ ‬تتأكد أيضا من أننا نعي‮ ‬جيدا تعاليمك القدسية‮ ..‬من خلال تلك التجربة القاسية‮ .. ‬تماما مثل تلك التجربة المماثلة والتي‮ ‬خضتها مع السيد المسيح والتي‮ ‬أعترف لك بها الآن‮ ..‬ففي‮ ‬ذلك اليوم كنت حزينا‮ ‬يمزقني‮ ‬الألم‮ .. ‬وشعرت بالوحدة وبقسوتها‮ ..‬فأبصرت السيد المسيح‮ ‬يسير وحيدا في‮ ‬الصحراء وبعد أن صام أربعين ليلة‮ .. ‬فأردت إغواءه ولكنني‮ ‬ترددت لأني‮ ‬كنت واثقا في‮ ‬إيمانه الذي‮ ‬لا‮ ‬يتزعزع‮ .. ‬ولكن نفسي‮ ‬سولت لي‮ ‬أن أخوض تلك التجربة مع ذلك المسيح‮ .. ‬فظهرت له في‮ ‬شكل وثوب إنساني‮ ..‬وقلت له‮ .. ‬إن كنت حقا السيد المسيح‮ .. ‬فقل أن تصير هذه الحجارة خبزا‮ ..‬فأجاب بثقة كبيرة‮ ..‬مكتوب ليس بالخبز وحده‮ ‬يحيا الإنسان بل بكل كلمة تخرج من فم الله‮ .. ‬ولكني‮ ‬لم أيأس بل واصلت الإغواء‮ .. ‬فأخذته إلي‮ ‬المدينة المقدسة وأوقفته علي‮ ‬جناح الهيكل‮ .. ‬وقلت له إن كنت أنت الميسح الحق‮ ..‬فألقي‮ ‬بنفسك إلي‮ ‬أسفل‮ ..‬لأنه مكتوب أن الرب‮ ‬يوصي‮ ‬ملائكته بك فيحملونك علي‮ ‬أيديهم حتي‮ ‬لا تصدم قدمك بحجر‮ .. ‬تأملني‮ ‬قليلا ثم أجابني‮ .. ‬مكتوب أيضا ألا تجرب الرب إلهك‮ ..‬فقررت أن أخوض آخر تجاربي‮ ‬معه فأخذته إلي‮ ‬جبل عال وجعلته‮ ‬يبصر جميع ممالك العالم ومجدها‮ ..‬وكان قلبي‮ ‬يخفق خفقانا شديدا‮ ..‬ولكني‮ ‬تمالكت نفسي‮ ‬لأني‮ ‬أعرف جيدا جسامة وخطورة ذلك الإغواء فقلت له‮ .. ‬أعطيك هذه الممالك إن سجدت لي‮ .. ‬فصدمني‮ ‬إذ عرفني‮ ‬علي‮ ‬الفور بل أحسست بأني‮ ‬قد أصبحت عاريا أمامه جسدا وروحا‮ ..‬قال لي‮..‬إذهب‮ ‬ياشيطان لأنه مكتوب للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد‮ ..‬ثم تركني‮ ‬وانصرف‮ ..‬فشعرت بمرراة
-7 -
شديدة تملأ فمي‮ ‬و روحي‮ .. ‬وأبصرت الملائكة وهي‮ ‬تهبط من السماء لكي‮ ‬تخدمه‮ .. ‬تلك هي‮ ‬تجربتي‮ ‬الفاشلة مع السيد المسيح والذي‮ ‬أرسلته لكي‮ ‬يخلص الإنسان من الخطيئة‮ ..‬ولكي‮ ‬يكون فداء ومخلصا للبشر‮ ..‬أتعتقد حقا أيها الرب الخالق‮ ..‬أن الإنسان سوف‮ ‬يتخلص من آثامه عن طريق تلك التضحية‮!.. ‬لقد صلب وما زالت الخطايا تتوالد تباعا‮ ..‬سامحني‮ ‬أيها الخالق علي‮ ‬كلماتي‮ ‬تلك فأنا لا أجد‮ ‬غيرك لكي‮ ‬أشكو له ألمي‮ ‬غير المحتمل والشكوي‮ ‬لا تكون إلا لك‮ ..( ‬صمت‮ )  ‬ولكن الأمر كان معي‮ ‬غير ذلك‮.. ‬فأنا لست سوي‮ ‬ملاك‮ .. ‬ملاك سقط‮  ‬في‮ ‬الخطيئة‮ ..‬لأنه‮  ‬في‮ ‬لحظة من لحظات حياته وهي‮ ‬حقا حالة تمرد لاشعورية‮  ‬قد مرت به دون أن‮ ‬يدري‮  ‬كيف انبعثت من أقصي‮ ‬أعماقة‮ .. ‬إنها لحظة ضعف ملائكية مثل لحظات الضعف الإنسانية شعر بتفوقه علي‮ ‬هذا المخلوق الطيني‮ ‬الجديد‮ .. ‬سامحني‮ ‬أيها الرب الخالق‮ ..‬لم أستطع أن أدرك أو أفهم هذا الأمر الإلهي‮ ‬الذي‮ ‬صدر‮ .. ‬فكيف كنت تريدني‮ ‬أن أستوعب ذلك الموقف الجديد‮ .. ‬و أن أسجد لهذا المخلوق‮  ‬الجديد وأنا‮  ‬أعرف نشأته الطينية والتي‮ ‬رأيتها بنفسي‮ .. ‬لقد شاهدت خلقه من بعد خلق أمامي‮ ..  ‬طين مصمت‮ .. ‬صلصال‮     ‬بني‮ ‬اللون‮ .. ‬كائن‮ ‬غريب المظهر‮ .. ‬روح‮ ‬غريبة عنا‮ .. ‬فكيف كان‮ ‬يمكن لي‮ ‬أن أسجد له‮ .. ‬وسامحني‮ ‬يا أيها الرب الخالق فأنا أعرف جيدا أنك لا تحب من‮ ‬يعارضك أو‮ ‬يخالفك في‮ ‬الرأي‮ .. ‬فأنت الرب الخالق الذي‮ ‬يقول للشيء كن فيكون‮ .. ‬ولكن‮ .. ‬كان الموضوع أقوي‮ ‬مني‮ ‬بكثير‮ .. ‬لم أستطع أن أسجد‮ .. ‬لم‮ ‬يسعفني‮ ‬عقلي‮ ‬لهذا الفعل أحسست بأني‮ ‬أحترق من الداخل‮ .. ‬وأن نيران خلقي‮ ‬كانت أخف من نيران أعماقي‮ ‬المتوهجة‮ .. ‬
-8 -
أردت أن أعبر لك عن رأيي‮ ‬في‮ ‬هذا الموضوع وأشرح لك وجهة نظري‮ ‬ولكني‮ ‬لم أحصل منك إلا علي‮ ‬الغضب والطرد ولعنة مباركة تطاردتي‮ ‬إلي‮ ‬يوم الساعة ذلك هو ذلك العذاب الأبدي‮ ‬واللانهائي‮ ‬الذي‮ ‬حاق بي‮ ..‬فمتي‮ ‬تغفر لي‮ ‬خطيئتي‮ ‬الملعونة وأنا الآن أعترف أمامك بخطئي‮ ‬في‮ ‬معصيتك‮ .. ‬فتلك خطيئة قاسية وأليمة‮ .. ‬بل أدرك تماما أن جزاء الخطيئة الموت ولكني‮ ‬أقسم أمام جلال مجدك السماوي‮ ‬المقدس‮  ‬أنني‮ ‬كنت أفضل الموت أو الحرق‮ .. ‬علي‮ ‬أن أترك في‮ ‬هذا العذاب الذي‮ ‬لا أعرف‮  ‬مداه أو حتي‮ ‬نهايته‮ .. ‬أيها الرب الخالق‮ .. ‬لقد أصبحت ملعونا متمردا أمام تلك الجحافل الطينية البشرية والتي‮ ‬لا أطيق النظر إليها أبدا‮ .. ‬والأدهي‮ ‬من ذلك‮ ..‬أن كل من‮ ‬يرتكب خطيئة‮  ‬أو جريمة أو وزر‮ ‬يلقي‮ ‬بالمسؤلية علي‮ ‬عاتقي‮ ‬وينسب كل جرائمه وزناه وخطاياه إليّ‮ ‬حتي‮ ‬أصبحت‮  ‬الصخرة التي‮ ‬تتكسر عليها أخطاء تلك المخلوقات والسبب الرئيسي‮ ‬لكل‮  ‬شيء سييء‮ ‬يحدث في‮ ‬هذا العالم الأرضي‮ ‬الدنس والذي‮ ‬سفك فيه دم الإنسان بالإنسان ذاته‮ .. ‬أليس الأمر كذلك أيها الرب المعبود الخالق‮ .. ‬أليست كل الجرائم ترتكب باسمي‮ ‬أليست الحروب أنا المسئول عنها‮ .. ‬كل شيء آثم ومحرم‮ .. ‬يلصقه بي‮ ‬ذلك الإنسان الفاسد والذي‮ ‬لا‮ ‬يعنيه شيئا في‮ ‬هذا الكون سوي‮ ‬مصلحته الشخصية‮ .. ‬ألم‮ ‬يقتلو رسلك ويجحدوا بنعمك‮ ..‬ألم‮ ‬يكفروا بكل كتبك السماوية التي‮ ‬أرسلتها إليهم لكي‮ ‬تهديهم إلي‮ ‬الطريق الحق‮ .. ‬أليس الأمر كذلك‮ ‬ياأيها الرب الخالق‮ .. ‬فإذا كانت تلك هي‮ ‬مشيئتك السماوية المقدسة أن أكون أنا الذي‮ ‬كتب عليه أن‮ ‬يختبر إيمان البشر باغوائهم‮ ..‬فأنا أقبل إرادتك‮ .. ‬إذا كانت مشيئتك السماوية قد قضت بأن أطرد من مملكتك السماوية
-9 -
لتحقيقق أهدافك الأرضية عن طريقي‮ ‬لكي‮ ‬تعلم الإنسان الصالح من الطالح‮ ..‬فأنا أقبل ذلك‮ .. ‬بل سأواصل إغواء كل البشر بعزيمة لا تلين وبقوة لا تعرف الكلل‮ ..‬لأن ذلك هو حكمك‮ .. ‬ولكن كل ما أرجوه منك أن لا تغضب عليّ‮ ‬وتغفر لي‮ ‬فعلتي‮ ‬وأسباب رفضي‮ ‬السجود‮ .. ‬فأنت تعرف جيدا‮ ‬ياأيها الرب الخالق‮ ..‬لم‮ ‬يصدر مني‮ ‬شيئا طوال حياتي‮ ‬قد أغضبك أو أثار حفيظتك ضدي‮ .. ‬لم‮ ‬يحدث لي‮ ‬شيئا إلا مع نشأة هذا المخلوق الذي‮ ‬أمقته كل المقت‮  ‬لأنه جاء كشيء هلامي‮ ‬عديم النفع‮ .. ‬إنه‮ ‬يستطيع أن‮ ‬يرتكب من الموبيقات ومن الجرائم ما نعجز نحن عن فعلها‮ .. ‬مخلوق جاحد لا‮ ‬يمكن الوثوق به‮ .. ‬مخلوق جاحد‮ ‬يلقي‮ ‬بكل جرائمه و أوزاره‮  ‬وخطاياه الرهيبة‮  ‬عليّ‮ ‬وعلي‮ ‬جنسي‮  ‬كما لو كان‮ ‬يريد أن‮ ‬ينسلخ من أفعاله التي‮ ‬فعلها بإرادته ولكنه‮ ‬ينكرها ثم‮ ‬يسندها إليّ‮ ‬كما لو كنت أنا المحرض الرئيسي‮ ‬لكل أوزاره‮ .. ‬بل‮ ‬يتبع كل ذلك بجمل روتينية كما لو كانت أكلاشيهات أو جمل مملة ومحفوظة عن ظهر قلب إن الشيطان هو الذي‮ ‬دفعني‮ ‬دفعا الي‮ ‬ارتكاب كذا وكذا‮ .. ‬إنه إبليس الملعون الذي‮ ‬قادني‮ ‬إلي‮ ‬تلك الجريمة النكراء‮ .. ‬لقد سلبني‮ ‬إرادتي‮ ‬حتي‮ ‬أصبحت خادما مطيعا في‮ ‬يده‮ .. ‬مع أنك تعلم‮ ‬يا أيها الرب الخالق‮ .. ‬أن كل تلك الأقوال ليست من الحقيقة في‮ ‬شيء‮ .. ‬بل مجرد ادعاءات كاذبة جملة وتفصيلا‮ .. ‬فكيف‮ ‬يمكن‮  ‬لي‮ ‬أن أحب مخلوقا له تلك الصفات الخانعة‮ .. ‬إنه كاذب حتي‮ ‬النخاع‮ .. ‬أناني‮ ‬بالفطرة‮ ..‬يستطيع أن‮ ‬يرتكب من الجرائم ما‮ ‬يغطي‮ ‬سطح تلك الأرض‮ ..‬لا‮ ‬يستطيع أن‮ ‬يتحمل تبعة أفعاله‮ .. ‬لا‮ ‬يلجأ إليك أيها الرب الخالق إلا عندما تحيق به المصائب‮ ..‬فإذا رفعتها عنه‮  ‬أدارلك ظهره وطغي‮ .. ‬أليس الأمر كذلك
-10 -
وأنت تعلمه جيدا‮ ‬ياأيها الرب الخالق بل وتدركه أفضل مني‮ ‬بكثير‮ ..‬أنا لدي‮ ‬إحساس داخلي‮ .. ‬وسامحني‮ ‬يأيها الرب الخالق‮ .. ‬أنك قد ندمت علي‮ ‬خلق هذا الطين البشري‮ ‬الجحود‮ ..‬ألم‮ ‬يكتب ذلك في‮ ‬التوراة‮ .." ‬ورأي‮ ‬الرب أن شر الإنسان قد كثر في‮ ‬الأرض وأن تصور أفكار قلبه إنما هو شرير كل‮ ‬يوم‮ ..‬فحزن الرب علي‮ ‬عمل الإنسان في‮ ‬الأرض وتأسف في‮ ‬قلبه‮ ..‬فقال الرب أمحو عن وجه الأرض الإنسان الذي‮ ‬خلقته‮ .." ‬هذا هوالإنسان‮ .. ‬وهذا هو رد فعلك العنيف تجاه ذلك المخلوق الجاحد الشرير بالفطرة ولكن‮ .. ‬نحن‮  ‬لا نستطيع أن نعترض علي‮ ‬إرادتك السماوية‮ ..  ‬لقد كنا سعداء قبل خلقه‮ .. ‬لقد أزعجنا هذا المخلوق الطيني‮ ‬كثيرا‮ .. ‬بل إن ذلك المخلوق الماكر‮ ‬يلصق كل شيء‮ ‬يحيق به إلي‮ ‬السماء‮ .. ‬الفيضانات والمجاعات والحروب التي‮ ‬تكلف البشر مالا‮ ‬يطيق‮ .. ‬كل ذلك‮ ‬ينسبه إليك أيها الرب الخالق لكي‮ ‬يخفي‮ ‬أطماعه الخفية وإخفاقاته العلمية‮ .. ‬إنه لا‮ ‬يتورع في‮ ‬إدعاء أن اللعنات تطارد البشر وأن الرب قد‮ ‬غضب علي‮ ‬الجميع ولذلك‮ ‬يصب عليهم الأمراض والأوبئة والمجاعات والحروب‮ .. ‬حتي‮ ‬كاد البعض‮ ‬يصرخ للسماء ويردد كلمات كفر وإلحاد‮ .. ‬لماذا خلقتني‮ ‬إذن أيها الرب‮ ! ‬إن الموت عندي‮ ‬لهو أفضل من تلك الحياة التي‮ ‬لا تطاق‮ .. ‬تلك كلمات نسمعها من البشر كل صباح ومساء‮ .. ‬حتي‮ ‬أضحت تلك العبارات المحرمة مثل الأغاني‮ ‬التي‮ ‬تردد في‮ ‬الاحتفالات الماجنة التي‮ ‬يقيمها البشر‮ .. ‬هذا هو الإنسان‮ .. ‬الإنسان الذي‮ ‬اعتبر نفسه سيدا لهذا الكون‮ .. ‬بل سامحني‮ ‬يا أيها الرب العادل والمعبود‮ .. ‬ألم تتخل عنك بعض الشعوب تحت أسماء ومصطلحات جوفاء‮  ‬مثل الشيوعية‮ .. ‬الاشتراكية‮ ..‬
-11 -
الوجودية‮ .. ‬ثم العدمية‮ .. ‬ألم‮ ‬ينادي‮ ‬البعض بضرورة وقف عجلة الحياة التي‮ ‬خلقتها عن طريق الانتحار‮ ! ‬تلك النفس التي‮ ‬حرمت قتلها إلا بالحق‮ .. ‬فهل كنت أنا أيضا من قدم لهم تلك المذاهب والأفكار والبدع المارقة‮ .. ‬إن عقولهم فاسدة منذ الأزل‮ ..‬ ألم تدع تلك المخلوقة الأولي‮ ‬كذبا‮ .. ‬بأني‮ ‬كنت وراء دفعها لأكل التفاحة المحرمة والتي‮ ‬حرمت أكلها علي‮ ‬كل من تلك المرأة وذلك الرجل الأول‮  ‬ومع ذلك قد خاناك أيها الرب المعبود‮ .. ‬فإذا فرضت فرضا‮ .. ‬وهذا‮ ‬غير صحيح‮ .. ‬أنني‮ ‬أغويتهما‮ .. ‬فلماذا لم‮ ‬يتمسكا بنواميسك وأوامرك القدسية‮ ! ‬ثم جاءت خطيئة الأبناء‮ .. ‬حين سفك قابيل دم محرم‮ .. ‬دم أخيه هابيل‮ .. ‬فهل كنت أنا أيضا من دفعه دفعا إلي‮ ‬ذلك الفعل المحرم‮ !‬ أيها الرب المعبود‮.. ‬في‮ ‬جعبتي‮ ‬الكثير والكثير من تلك النماذج الصارخة والتي‮ ‬تؤكد فساد ذلك المخلوق الطيني‮ ‬الخلقة‮ .. ‬وتدينه إدانة كاملة‮ .. ‬وتبرئني‮ ‬من أفعالهم الدنسة ومن أوزارهم وأخطائهم‮ ‬غير المسؤولة وغير المبررة‮ ..‬أنا لا أعرف لماذا إذن قد منح الإنسان عقلا‮ !.. ‬فاذا لم‮ ‬يستطع أن‮ ‬يستخدمه في‮ ‬الخير وفي‮ ‬التقرب لك‮  ‬كما نفعل نحن كان أولي‮  ‬ثم أولي‮ ‬لو اختفي‮ ‬ذلك الإنسان من هذا الكون‮ .. ‬علي‮ ‬ألا‮ ‬يعاد خلقه من جديد أبدا‮ .. ‬حتي‮ ‬لا نكرر تلك المأساة البشرية والتي‮ ‬خفقت والتي‮ ‬أدفع أنا وجنسي‮ ‬ثمن جرائمهم‮ .. ‬ولكني‮ ‬أيها الخالق المعبود لا أستطيع أن أعترض علي‮ ‬مشيئتك القدسية‮.. ‬كل ما في‮ ‬الأمر هو أني‮ ‬أشكو إليك ما أصابني‮ ‬من تلك المخلوقات الطينية‮ ..‬تلك التي‮ ‬دأبت علي‮ ‬رجمي‮ ‬بالحجارة ضمن مناسك الحج إلي‮ ‬بيتك العتيق‮ .. ‬ثم هؤلاء الشيوخ الذين لا‮ ‬يكفون عن لعني‮ ‬وسبي‮ ‬من فوق المنابر‮ .. ‬ثم هؤلاء القساوسة والرهبان الذين
-12 -
يطاردوني‮ ‬ليلا ونهارا‮ .. ‬إعتقادا منهم أنني‮ ‬أحل في‮ ‬أجساد البشر‮ .. ‬وأنني‮ ‬لي‮ ‬أرواح دنسة‮ .. ‬فأسبب للبشر اللعنة والرجس والجنون‮ .. ‬لقد سئمت تلك الحياة التي‮ ‬أحياها‮ ‬ياأيها الرب الخالق‮ .. ‬فأنا معلق بين السماء والأرض‮ ..‬لقد تعبت روحي‮ ‬وأصبحت حزينة‮ ..‬حزينة إلي‮ ‬أبد الآبدين‮ .. ‬لأنني‮ ‬ملاك خالد لا‮ ‬يموت ولا‮ ‬يدركه الموت إلا وفق مشيئتك القدسية‮ .. ‬كنت أتمني‮ ‬أن أموت مثل البشر حتي‮ ‬أستريح من هذا العذاب الأبدي‮ ‬والذي‮ ‬بدأ مع مرحلة خلق هذا المخلوق الطيني‮ .. ‬أيها الرب المعبود أريد رحمتك التي‮ ‬وسعت كل شيء‮ .. ‬أريد مغفرتك التي‮ ‬تمنحها لعبادك المخلصين‮ ..‬فإن مغفرتك وتوبتك
لا حدود لها بل هي‮ ‬وسعت كل شيء‮.. ‬مغفرة عرضها‮  ‬السموات والأرض‮  ‬فمتي‮ ‬تقبل توبتي‮ ‬ياأيها الخالق‮ .. ‬إقبل توبة ملاك ساقط‮ .. ‬تعذب عذابا لم‮ ‬يعرفه أحد في‮ ‬العالمين ولاشك أنك تدرك ذلك جيدا‮ .. ‬وإسمح لي‮ .. ‬يامن وسعت رحمته كل شيء‮ .. ‬أن أعرض عليك عرضا عادلا‮ ..‬وتجربة جديدة معي‮ .. ‬لكي‮ ‬تعلم مابداخلي‮ .. ‬وأشركك معي‮ ‬في‮ ‬تفكيري‮ .. ‬أيها الرب العادل‮ .. ‬اصفح عني‮ ‬واغفر لي‮ ‬خطيئتي‮ ‬الملعونة وأنا أقسم أمام وجهك الكريم‮ .. ‬بأنيي‮ ‬لم أتكبر كما ادعي‮ ‬البعض‮ .. ‬ولم أعص أمرك إلا بسبب تمسكي‮ ‬بشريعتك القدسية وهي‮ ‬أن السجود لا‮ ‬يكون إلا لك ولك وحدك‮ ..‬هذا ماحدث معي‮ .. ‬فأنت تعلم مافي‮ ‬نفسي‮ ‬بينما لا نعرف ما نفسك‮ ..‬فاصفح عني‮ ‬واغفر لي‮ ‬خطيئتي‮  ( ‬صمت‮ ) ‬وإذا كنت قد حاولت أن أحاورك‮ .. ‬فإن عقلي‮ ‬مازال‮ ‬يذكر حوارك مع ابراهيم الخليل حارس بيتك العتيق‮ ..‬والذي‮ ‬أكد لي‮ ‬أنك تسمح بحرية طرح الأسئلة مهما كانت‮ .. ‬بل أنك لا تغضب أو تصعق أو تفني‮ ‬من‮ ‬يطلب منك شيئا‮ .. ‬فأنا أذكر أيها
-13 -
أيها المعبود الخالق‮ .. ‬كيف طلب منك ابراهيم أن تريه كيف تحيي‮ ‬الموتي‮ .. ‬فقلت له أولم تؤمن‮ !.. ‬ولكنه قال لك وبحرية كاملة وبحب شديد‮ ‬يغلف كلماته‮ .. ‬بلي‮ .. ‬ولكن‮ ‬ ليطمئن قلبي‮ .. ‬فأنت‮ ‬ياربي‮ ‬الرحمة المهداه‮  ‬والعزيز القوي‮ ‬الذي‮ ‬يجيب السائلين‮ .. ‬أما التجربة التي‮ ‬أعرضها علي‮ ‬جلالك القدسي‮ .. ‬هذا إذا أذنت لي‮ ..‬هي‮ ‬أن تقبلني‮ ‬مرة أخري‮ ‬في‮ ‬ملكوت السموات لا كملاك ساقط بل كملاك عائد مستغفر تائب‮ ..‬و حين أستقر بين‮ ‬يديك وبجوار عرشك السماوي‮ .. ‬نراقب معا هذا الجنس الطيني‮ ‬الجحود‮..‬ الذي‮ ‬يعربد في‮ ‬هذا الكون ويفسد فيه وينشر شروره‮ .. ‬وبعد كل ذلك‮ ‬يلقي‮ ‬بالمسئولية عليّ‮ ‬في‮ ‬كل أفعاله الشريرة‮ .. ‬أما إذا عدت إليك في‮ ‬مملكة السماء‮ ..‬أكون بذلك قد أبطلت حجته وأخرست كل الألسنة الجاحدة وجعلته‮ ‬يواجه نفسه أمامك أيها الرب في‮ ‬عالم‮  ‬اختفي‮ ‬فيه هذا المخلوق الناري‮ ‬الذي‮ ‬يحمله البشر كل أوزارهم وأخطائهم وأفعالهم الصبيانية وجرائمهم‮ ‬غير المحتملة‮ .. ‬إنهم‮ ‬يطلقون عليّ‮ ‬إسم الشيطان مرة ثم إبليس اللعين مرة أخرة‮ ..‬أو المغضوب عليه‮ .. ‬كل تلك الأسماء التي‮ ‬تتعارض مع الحقيقة‮ .. ‬فإذا كنت لديك‮ .. ‬وامتنع البشر عن الجرائم والخطايا‮ .. ‬أكون أنا السبب الحقيقي‮ ‬لتلك الأوزار‮ .. ‬أما إذا استمر البشر في‮ ‬طغيانهم وأوزارهم وجرائمهم فأكون أنا الملاك البريء والذي‮ ‬دفع ثمن جرائم البشرية وأوزار هذا الجنس الطيني‮ .. ‬إن ذلك سيكون بمثابة الحصار الحصار الحقيقي‮ ‬لكشف ولتعرية هذا الجنس الطيني‮ ..  ‬هذا هو عرضي‮ ‬وتلك هي‮ ‬التجربة التي‮ ‬ستكشف لنا جميعا عن جوهر ومضمون هذا الجنس‮ .. ‬أنا أقسم بجلاك وجهك وجاهك المقدس أن كل ما أطمح اليك هو مغفرتك
-14 -
وتوبتك‮ ..‬أملا في‮ ‬أن أبريء نفسي‮ ‬أمام جاهك القدسي‮  ‬وأمام هذا الكون وأمام كل تلك‮  ‬المخلوقات الآدمية الصالحة والتي‮ ‬تعبدك وتسبح لك‮ .. ‬آملا في‮ ‬أن تغفر لي‮ ‬خطيئتي‮ ‬وتقبل توبتي‮ ‬وأن أعود إلي‮ ‬مملكتك السماوية‮ .. ‬ملاكا مباركا وليس شيطانا ملعونا كما عرفني‮ ‬العالم‮ .. ‬أن أولد من جديد‮ .. ‬كي‮ ‬أتطهر من كل أدران الخطيئة‮  ‬وهذا العصيان الذي‮ ‬صدر مني‮ .. ‬وإن كنت قد بررت مسلكي‮ ‬أمامك أيها الرب المعبود فارفع عني‮ ‬مقتك وسخطك‮ .. ‬وارحم ملاك سقط سقوطا شنيعا من مملكة السموات‮ .. ‬ملاك تعرض للرجم وصب اللعنات عليه من تلك الأرض الدنسة‮ .. ‬وتعرض للصواعق والبروق من ملائكة السماء‮ ..‬فاصفح عني‮ ‬واغفر لي‮ ‬وزري‮ .. ‬إن تلك التجربة ستكون بمثابة الفصل في‮ ‬قضيتي‮ .. ‬قضيتي‮ ‬العادلة والتي‮ ‬أثق في‮ ‬أنها ستنصفني‮ ‬وتبرئني‮ ‬من كل أوزار البشر‮ ..‬وسأعود إليك ملاكا طاهرا ذلك لأنك الرحمة الكاملة والنور الإلهي‮ ‬الذي‮ ‬ينير ويضييء أعماق اليائسين‮ ..‬فإنظر إليّ‮ ‬نظرة عطف‮ .. ‬وخاصة بعد أن تسقط عن كاهلي‮ ‬كل تلك اللعنات البشرية المتواصلة والتي‮ ‬تطاردني‮ ‬ليلا ونهارا حتي‮ ‬تحولت حياتي‮ ‬إلي‮ ‬جحيم لا‮ ‬يحتمل‮ .. ‬انزع عني‮ ‬ذلك الشر الذي‮ ‬حاق بي‮ ‬طوال تلك القرون المتتابعة والتي‮ ‬عانيت فيها معاناة تفوق طاقة البشر والملائكة‮ .. ‬تلك المعاناة التي‮ ‬لم‮  ‬ترحمني‮ ‬يوما واحدا‮ .. ‬إنزع عن كاهلي‮ ‬كل ما‮ ‬يجرح روحي‮ .. ‬طهرني‮ ‬بمياهك المقدسة من تلك الخطيئة‮ .. ‬طهر روحي‮ ‬وجسدي‮ ‬برضاك عني‮  ‬وبمغفرة ورحمة من رحمتك التي‮ ‬وسعت كل شيء‮ ..‬امح اسمي‮ ‬من كتب البشر‮ .. ‬من التوراة والإنجيل والقرآن‮ .. ‬امح كل اللعنات التي‮ ‬تصب عليّ‮ ‬من ثنايا تلك الكتب‮ ..‬اجعلهم‮ ‬ينسون‮ ‬
-15 -
ذكري‮ ‬ولعني‮ .. ‬انسخ لهم آيات جديدة تدل علي‮ ‬توبتي‮ ‬وأنك أيها الرب الخالق قد قبلت توبة ذلك المتمرد‮ .. ‬فإذا ما قبلت توبتي‮ ..‬وأنا ذلك المتمرد الخاطيء‮ .. ‬المطرود من مملكة السماء‮ ..‬والملعون علي‮ ‬مدار العصور‮ .. ‬فإن ذلك سيكون بمثابة نور إعلان للعالم‮ .. ‬ودليلا ماديا ملموسا علي‮ ‬أن السماء لن تغلق أبوابها أبدا أمام التائبين والمستغفرين‮ .. ‬دعني‮ ‬أرتد مرة أخري‮ ‬إلي‮ ‬مملكة السموات التي‮ ‬حرمت منها منذأن خلق هذا الكائن الطيني‮ .. ‬إن في‮ ‬قبولك توبتي‮ ‬تضع هذا المخلوق أمام نفسه بل وتنزع عنه حججه الواهية والتي‮ ‬كانت تثقل كاهلي‮ ‬وتحملني‮ ‬مالاأستطيع تحمله‮ .. ‬إننا بذلك نفتح باب الأمل والمغفرة لكل الخاطئين واليائسين في‮ ‬طلب الخلاص‮ .. ‬إننا بذلك نرسم للجميع طريقا جديدا للحياة‮ .. ‬ونمنح الإنسان حريته المسئولة والتي‮ ‬بناءا عليها لابد أن‮  ‬يتحمل تبعة أفعاله أمام ذاته وأمام العالم كله‮ .. ‬دون شيطان‮ ‬يغويه‮ .. ‬دون وسواس خناس‮  ‬يوسوس له‮  ‬ويحمله نتيجة خطاياه‮ ..‬إذ أن ذلك الشيطان قد رد مرة أخري‮ ‬إلي‮ ‬مملكة السماء‮ .. ‬وأصبح العالم مجردا من الشياطين‮ .. ‬إننا بذلك
نعيد للحياة وجهها الحقيقي‮ ‬والذي‮ ‬ينبغي‮ ‬أن تكون عليه‮ ..‬إذ أن تلك التجربة التي‮ ‬أقرها أمامك وبين‮ ‬يديك‮..  ‬ستقلب موازين العالم كله‮  ‬منذ خلق آدم إلي‮ ‬اليوم‮ .. ‬وستدرك بنفسك‮ ‬ياأيها الرب الخالق أن ذلك الإنسان لا سند له في‮ ‬هذا العالم إلا ذاته وفعله وشره وماعدا ذلك هو وهم‮ ..‬هم‮  ‬يهرب به الإنسان من تبعية أفعاله‮ ..‬فدعنا نخلص الإنسان من أوهامه وسراب أيامه ومن ضعفه ومن تخليه عن حمل المسؤولية التي‮ ‬حملتها له‮ .. ‬لقد عرضت تلك الأمانة علي‮ ‬السماء والأرض والجبال فأبين أن‮ ‬يحملنها و أشفقن منها‮ ‬
-16 -
وحملها الإنسان‮ .. ‬إنه ظلوما جهولا‮ .. ‬أليست تلك كلماتك‮ ‬ياخالق السموات والأرض‮ ! ‬ذلك هو الإنسان الظالم الجاهل و معني‮ ‬ذلك أنك تعي‮ ‬جيدا حقيقتة وأعماقه الشريرة‮ .. ‬ذلك الإنسان الذي‮ ‬يريد أن‮ ‬يستولي‮ ‬علي‮ ‬كل شيء في‮ ‬هذا العالم بل وفي‮ ‬هذا الكون فدعه‮ ‬ياأيها الرب الخالق المعبود أن‮ ‬يرينا‮  ‬كيف سيكون قادرا علي‮ ‬حمل تلك الأمانة والمسئولية‮  ‬التي‮ ‬حملها‮ .. ‬دون أي‮ ‬إغواء شيطاني‮ ‬ودون وسواس خناس‮ ‬يوسوس له فياأيها الإله المعبود خالق السموات والأرض‮.. ‬الملك القدوس الذي‮ ‬لا شريك له‮ .. ‬استمع اليّ‮ .. ‬فأنت القائل‮ ..‬ادعوني‮ ‬أستجب لكم‮ .. ‬أنت الذي‮ ‬أعلنت للعالم كله‮ .. ‬إني‮ ‬قريب‮ ..‬أجيب دعوة الداع إذا دعان‮ .. ‬فهاأنا ذا أدعوك‮ ‬يارب العالمين‮ ..‬أدعوك ليل نهار أن تستجيب لي‮ .. ‬لا أمل لي‮ ‬في‮ ‬هذا العالم إلا بك‮ .. ‬بك أدعوك وبك أستعين أمح عني‮ ‬تلك الصفات الشيطانية الملعونة و التي‮ ‬رويت عني‮ ‬ولصقت بي‮ ‬طوال تلك العصور‮.. ‬اطفأ بنور وجهك السماوي‮ ‬كل منافذ الشر التي‮ ‬تغلف هذا العالم السرمدي‮ ‬انزع عن جسدي‮ ‬و روحي‮ ..‬وسم الوحش‮  ‬ولعنة الشيطان الملعون وإبليس اللعين‮ .. ‬فياأيها الرب الخالق المعبود‮ .. ‬لقد أدركت تماما وخاصة بعد تجربتي‮ ‬المريرة معك‮  ‬أن تلك الأخطاء والخطايا لكائنات هذا الكون‮ .. ‬سواء كانت في‮ ‬السماء أو علي‮ ‬الأرض‮.. ‬خطايا وأخطاء تأسيسية‮  ‬في‮ ‬هذا الكون الرحب ذي‮ ‬السبع سموات طباق‮ .. ‬بل إنها تحقق الكثير من المعادلات الصعبة‮  ‬ذات الصبغة‮  ‬الإلهية والتعليمية والفلسفية لإحداث التوازن في‮ ‬هذا الكون‮ .. ‬فلا‮ ‬يوجد عالم بلا أخطاء‮ ..‬ولا توجد مخلوقات بلا خطايا‮.. ‬ولا توجد خطايا وأوزاء دون عقاب صارم ودون تكفير وصلاة وتسابيح وصراخ وندم‮ ‬
-17 -
أنت الوحيد في‮ ‬هذا الكون المنزه عن الخطايا والأخطاء‮ .. ‬إذ أن تلك الخطايا هي‮ ‬خطايا أساسية بل وجوهرية في‮ ‬هذا الكون السرمدي‮ .. ‬فكل شيء لا‮ ‬يأتي‮ ‬من فراغ‮ .. ‬وبدون مقابل‮ .. ‬فإذا كنت قد أخطأت وطردت من مملكة السماء‮ .. ‬فقد تعلم البشر والملائكة أيضا‮  ‬ومن خلالي‮  .. ‬معني‮ ‬الثواب والعقاب الصارم حتي‮ ‬يردعوا ويدركوا‮  ‬نتيجة العصيان والتمرد‮ .. ‬وإذا لم تخطأ حواء وزوجها آدم‮ .. ‬تلك المخلوقات الطينية الهيكل‮ .. ‬ويطردا من جنة الخلد ويهبطا معا إلي‮ ‬تلك الأرض‮ .. ‬فمن الذي‮ ‬كان سيعمر تلك الأرض و‮ ‬يتناسل عليها‮ .. ‬ويقيم لك المعابد والكنائس والجوامع‮ ..‬لكي‮ ‬تعبدفيها‮  ‬ويذكر فيها اسمك‮ .. ‬وإذا لم‮ ‬يقتل قابيل أخاه هابيل ويسفك دميه المحرم‮ .. ‬فكيف‮  ‬يتسني‮ ‬للبشر أن‮ ‬يتعلموا حرمة سفك دم الإنسان‮ .. ‬لقد كان علي‮ ‬البشر أن‮ ‬يعوا جيدا ويتعلموا شرائعك وتابوهاتك‮ .. ‬من خلال كتبك المقدسة التي‮ ‬أرسلتها للبشر ومن خلال رسلك وأنبياءك المخلصين وأيضا من خلال تلك النماذج الحية‮ .. ‬إذ أن تلك الخطايا لا تموت ولا تتقادم بل تظل حية ومتوارثة أمام البشر و من جيل إلي‮ ‬جيل طوال تلك العصور‮ ..‬ومن ثم كان لابد من تلك الخطايا التي‮ ‬كتبت علي‮ ‬البشر أن‮ ‬يحملها دائما لكي‮ ‬يتعلم‮  ‬منها البشر نتيجة أفعالهم‮ ..‬ويدركوا تماما العقاب الصارم جراء تلك الخطايا‮ .. ‬فلا توجد خطايا بلا عقاب‮ ..‬كما لا توجد جرائم بدون شهداء‮ .. ‬ثم هناك نار جهنم التي‮ ‬أعدت للخطاه‮ .. ‬ولكن هناك أيضا الرحمة والمغفرة والتوبة‮ ..‬وها نحن جميعا‮ ..‬ندعوك‮ ‬ياأيها الرب المعبود‮ .. ‬خالق كل شيء في‮ ‬هذا الكون‮ ..‬أن تقبل توبتنا واستغفارنا‮ ..‬كل من في‮ ‬الكون‮ ‬يسبح ويقدس لك بكرة وأصيلا‮ ..‬كل بطريقته الخاصة‮.‬
-18-
نحن نكفر عن‮  ‬خطايانا ونغرق أنفسنا في‮ ‬الندم‮ .. ‬ذلك الندم الذي‮ ‬يشبه سياط من نار تلتهم أرواحنا وأجسادنا‮ ..‬نحن نكفر عن خطايانا بالصوم والصلاة والتسبيح لك‮ .. ‬نحن نكفر عن خطايانا‮ .. ‬كي‮ ‬تغفر لنا خطايانا وتتوب علينا‮ .. ‬فإلي‮ ‬من‮ ‬غيرك نلجأ‮ ! ‬فأنتالوحيد الذي‮ ‬يغفر الخطايا ويمنح البشر والملائكة المغفرة والخلاص‮ ..‬إننا نكفر عن خطايانا لكي‮ ‬تمنحنا رضاك وعفوك‮ .. ‬أيها الإله المعبود‮ .. ‬ها أنا أصرخ إليك وأتوسل إليك أن تغفر لي‮ ‬خطيئتي‮ ..‬وتسامحني‮ ‬وتسقط عني‮ ‬فعلتي‮ ‬الخالدة‮ ..‬أن تقبل توبتي‮ ‬وتسقط عن جسدي‮ ‬وروحي‮ ‬اسم الشيطان الذي‮ ‬عذبت به طوال حياتي‮ ‬وتمحوا عني‮ ‬سمة الملاك الساقط‮ .. ‬هذا الاسم الذي‮ ‬طاردني‮ ‬دائما وأبدا‮ .. ‬إمنح روحي‮ ‬السكينة والسلام الداخلي‮ ‬والخلاص‮ ..‬الخلاص الذي‮ ‬أحلم به دائما وأبدا‮ .. ‬فياأيها الرب المعبود‮ .. ‬خالق كل شيء‮ ..‬تقبل صلاتي‮ .. ‬فلك وحدك أصلي‮ .. ‬ولك وحدك أسجد‮ .. .‬
‮( ‬يسجد علي‮ ‬الأرض في‮ ‬وضع السجود‮ .. ) ‬
نور ساطع‮ ‬يغطي‮ ‬المسرح كله
   ‮   ‬د‮. ‬عصام عبد العزيز

معلومات أضافية

  • النص المسرحي: ليلة صلاة الملاك الساقط‮ ‬
  • تأليف: ‮ ‬د‮. ‬عصام عبد العزيز
  • معلومات عن المؤلف:
  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٦٩

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here