اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

مسرحية المســــــاعيد‮ ..‬

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

 

الشخصيات‮ : ‬
 (1)دكتور ماضي‮ : ‬عالم‮  ‬ـ‮  ‬50 سنة‮   ‬ـ‮   ‬أشيب الشعر والذقن‮   ‬ـ‮ ‬يلبس نظارة طبية
 (2)دكتور مسعود‮ : ‬عالم‮   ‬ـ في‮ ‬الأربعين‮.‬
 (3)شافعي‮:‬‮ ‬ضخم الجثة‮  ‬ـ عامل‮  ‬ـ أخرس‮ ‬
 (4)المنقب‮:‬‮ ‬غير محدد الملامح‮  ‬ـ رياضي‮ ‬الجسم‮ ‬
 (5)مسعود1) : أحد المساعيد‮  ‬ـ إنسان آلي‮ ‬ـ‮   ‬في‮ ‬حجم شافعي‮ ‬
 (6)نور‮: ‬فتاة في‮ ‬الثلاثين‮  ‬ـ متوسطة الجمال‮ ‬
 (7)المأمور‮: ‬في‮ ‬الأربعين‮  ‬ـ عسكري‮ ‬الحركة‮  ‬ـ تبدو عليه الطيبة‮ ‬
 (8)العمدة‮: ‬قصير القامة‮   ‬ـ‮   ‬لايبدو عليه الذكاء‮ ‬
 (9)الراقصة‮: ‬فتاة استعراض‮    ‬ـ رشيقة‮  ‬ـ‮  ‬جميلة‮ ‬
 (10)رضا‮: ‬في‮ ‬الثلاثين‮ ‬
 (11)مرزوق‮: ‬في‮ ‬الثلاثين‮ ‬
 (12)الضابط‮: ‬حاد الملامح‮   ‬ـ عسكري‮  ‬
 (13)القاضي‮: ‬أحد المساعيد‮ ‬
 (14)السجان‮: ‬أحد المساعيد‮ ‬
شباب‮  ‬ورجال‮ ‬
المشهد الأول
‮(‬المنظر عبارة عن قاعة بحث في‮ ‬معمل للأجهزة الإلكترونية،‮ ‬مجموعة من‮  ‬الموديلات أو النماذج بشرية الملامح في‮ ‬ملابس قديمة الطراز،‮ ‬النماذج في‮ ‬بداية العرض مغطاة بملاءات بيضاء‮. ‬كافة النماذج تأخذ نفس الوضع والحركة،‮ ‬جهاز مراقبة‮ (‬مونيتور‮) ‬عبارة عن شاشة عـرض تلفزيوني‮ ‬كبيرة تتوسـط خلفية المكان،‮ ‬تحت الشاشة مجموعة كبيرة من المقابض والقواطع والمفاتيح الكهربية‮).‬
‮(‬يدخل من اليمين رجل في‮ ‬الخمسين أشيب شعر الرأس واللحية‮ ‬يلبس نظارة طبيةسميكة،‮ ‬فوق ملابسه قديمة الطراز الإفرنجية والمعتني‮ ‬بها‮ ‬يلبس معطف أبيض كمعاطف الأطباء لكنه‮ ‬يبدو منسخا‮. ‬يتجه الرجل إلي‮ ‬أقرب النماذج ويزيح عنه الملاءة،‮ ‬يبتسم في‮ ‬سعادة ويمسح بجانب من معطفه بعض الأتربة الوهمية عن‮ ‬يد النموذج الممتدة‮).‬
ماضي‮: (‬موجها كلامه إلي‮ ‬شخص‮ ‬غير ظاهر‮) ‬
خلاص‮ ‬يا دكتورمسعود‮..‬؟‮!! ‬
مسعود‮: (‬وقد فرغ‮ ‬من عمله‮ ‬يمسح‮ ‬يديه بمنشفة متسخة‮ ‬يظهر من خلف النموذج‮) ‬آخر وصلة‮ ‬يا دكتور ماضي‮.. ‬
ماضي‮: ‬عظيم‮.. ‬عظيم‮..‬
‮(‬يسوي‮ ‬ملابس النموذج ويتأمله في‮ ‬إعجاب‮)‬
كده آخر وجاهه‮.. ‬شايف‮ ‬يادكتور مسعود‮.. ‬مين‮ ‬يقول إن الوجاهة دي‮ ‬كلها علي‮ ‬شوية أجهزة‮..‬؟‮!! ‬مجموعة من مجمعات الأسلاك والموصلات‮..‬؟‮!!.. ‬صحيح‮..  ‬المظاهر خداعة‮..!!‬
مسعود‮: (‬يحكم وضع الملاءات علي‮ ‬بقية النماذج‮) ‬ما الإنسان برضه‮ ‬يا دكتور شوية أجهزة‮.. ‬مغطيها الجلد‮.. ‬بس ميزة الإنسان‮ ‬يا دكتور ماضي‮.. ‬الإدراك‮..!! ‬الإنسان‮  ‬أدرك الخير والشر‮..!!  ‬عشان كدا بيحاول إصلاح الكون‮.. !!‬
ماضي‮: ‬ما هي‮ ‬دي‮ ‬الغلطة‮ ‬يا دكتور‮.. ‬
مسعود‮: ‬تقصد إيه‮ ‬يا دكتور ؟
ماضي‮: ‬الإنسان‮ ‬يا دكتور بمحاولته تفصيل الكون علي‮ ‬مقاسه‮.. ‬إللي‮ ‬احنا بنسميها إصلاح‮.. ‬دخل سرداب ما منوش مخرج‮..!!‬
مسعود‮: ‬إزاي‮ ‬؟‮!!‬
ماضي‮: ‬المخترعات العلمية‮.. ‬حلت الكثير من المشاكل‮.. ‬لكن في‮ ‬الوقت نفسه خلقت مشاكل أكبر‮.. ‬تحتاج لحلول‮..!!  ‬واضح‮..‬؟‮!!‬
مسعود‮: ‬أمال العلماء أمثالنا بيعملوا إيه ؟‮ ‬
ماضي‮: ‬الوضع‮ ‬مختلف‮.. ‬أنا بأحاول استغلال المنجز العلمي‮ ‬والتقدم التقني‮.. ‬في‮ ‬إصلاح البشر أنفسهم‮..!!‬
مسعود‮: ‬إصلاح البشر ؟‮ !! ‬هوه إحنا أنبيا ؟‮!! ‬إحنا بنطور نوع من الروبوت‮.. ‬وأنا بخبرتي‮ ‬الهندسية ساهمت علي‮ ‬قد ما أقدر‮..!!‬
ماضي‮: ‬وأظنك مبسوط‮.. ‬بعد ما وصلنا بالنموذج للشكل ده‮.. ‬؟‮!!‬
مسعود‮: ‬طبعا‮ ‬يا دكنور‮.. ‬بس إللي‮ ‬أنا مندهش له‮..‬إصرارك علي‮ ‬الشكل الخارجي‮.. ‬والدقة في‮ ‬التشريح‮.. ‬إنت عايز تعمل إيه ؟‮ ‬
ماضي‮: ‬بأحاول أخلق إنسان جديد‮ ‬يا دكتور‮...!!‬
مسعود‮: (‬مفاجأ‮) ‬نعم‮..‬؟‮!! ‬لاحول ولاقوة إلا بالله‮.. ‬
ماضي‮: ‬لالالا‮.. ‬إوعي‮ ‬تفكر إن إيماني‮ ‬بالله عز وجل اختل‮.. ‬ولا لحظة واحدة‮ ‬يا دكتورإطلاقا‮..!! ‬كل الإنسان ما ربنا‮ ‬يعطيه العلم والفهم‮.. ‬كل ما‮ ‬يكتشف قد إيه ربنا قادر‮..‬؟‮!!  ‬وقد إيه قدرته عظيمة‮.. ‬ومعجزة لسواه‮..!! ‬ودا كله بيزود إيمانه المسألة مش كدا خالص‮..‬
مسعود‮: ‬أنا مقدر طبعا مقتضيات الأمن‮.. ‬ومقدر أيضا إن الأمور قد تقتضي‮ ‬الإفصاح عن بعض المعلومات‮.. ‬وحجب معلومات أخري‮.. ‬أنا مدرك ده تماما, ولكن بشكل شخصي‮ ‬بأسألك‮.. ‬إن كان ممكن‮.. ‬توضح الصورة قدامي‮ ‬أكتر‮..‬
ماضي‮: ‬أنامش هأخبي‮ ‬عليك‮.. ‬مشروعنا ده ما لوش أي‮ ‬علاقة بأي‮ ‬جهاز من الأجهزة الرسمية للدولة‮.. ‬
مسعود‮: ‬الله‮..‬؟‮!! ‬ومين‮ ‬يقدر علي‮ ‬تكلفة مشروع زي‮ ‬ده ؟‮!!‬
ماضي‮: ‬أهل الخير‮.. ‬
مسعود‮: ‬ليه؟‮ ‬
ماضي‮: ‬عشان نصلح الحياة‮.. ‬عن طريق إصلاح الإنسان‮.. ‬وإصلاح الأنسان لا‮ ‬يكون إلا من خلال القدوة الحسنة‮..!! ‬ربنا سبحانه أرسل الرسل بالكتب‮.. ‬كان قادر‮ ‬ينزل الكتب والناس تقراها‮.. ‬وتشوفها‮.. ‬زي‮ ‬مابتشوف الشموس والمجرات‮.. ‬لكنه الخبيربخلقه‮.. ‬أراد أن‮ ‬يقدم النموذج‮..‬من خلال القدوة‮.. ‬فأرسل الرسل‮ ‬
مسعود‮: ‬بس الرسل ختمت‮ ‬يا مولانا‮.. ‬؟‮!!‬
ماضي‮: ‬عشان كده أصبحت الناس محتاجة للقدوة‮.. ‬من فضلك اضغط علي‮ ‬مفتاح صفر ع اللوحة‮.. ‬
مسعود‮: (‬يضغط،‮ ‬نسمع صوت جرس وإضاءة تتردد‮) ‬ده جرس بلمبه‮.. !!‬
ماضي‮: ‬دي‮ ‬الطريقة الوحيدة عشان‮ ‬يفهم شافعي‮ ‬إنه مطلوب‮  ‬يدخل عندي‮.. ‬
‮(‬يدخل شافعي،‮ ‬ضخم الجثة،‮ ‬يشير سعيدا محييا ثم‮ ‬يشير إلي‮ ‬النموذج الأول مصدرا بعض الأصوات‮ ‬غير الواضحة ماضي‮ ‬يهز رأسه موافقا‮)‬
تمام‮ .. ‬تمام‮ !!‬
مسعود‮: ‬هوه بيقول إيه ؟‮ ‬
ماضي‮: ‬بيقول إن مسعود (1) شبهه‮.. ‬
مسعود‮: ‬الله‮..‬؟‮!! ‬دا صحيح‮.. ‬بس انت بتفهمه إزاي‮ ‬؟‮ ‬    انت سميته مسعودواحد‮.. ‬علي‮ ‬كدا أنا مسعود اتنين‮.. ‬؟‮!!‬
‮(‬شافعي‮ ‬يصدر بعض الأصوات والإشارات‮) ‬
ماضي‮: ‬شافعي‮ ‬بيقول لك‮.. ‬انت مش مسعود‮ ‬(2)‮ ‬لأن مسعود‮ ‬(2) ‮ ‬هوه ده‮.. ‬
‮(‬يشيرماضي‮ ‬إلي‮ ‬النموذج الثاني‮.. ‬فيصفق شافعي‮ ‬فرحا‮) ‬
مسعود‮: ‬الله‮.. ‬ده بسمع ويفهم‮..‬؟‮!! (‬لشافعي‮) ‬يا لئيم‮..!!‬؟ دا أنا كنت أطلب كباية ميه‮ ‬يعمل نفسه مش سامع‮.. ‬وينشف ريقي‮ ‬علي‮ ‬مايجيبها‮....!! (‬إشارات من شافعي‮) ‬
ماضي‮: ‬آه طبعا‮.. ‬أمال هتقطع نفسك‮..!! ‬بيقوللك إنه طول اليوم رايح جاي‮ ‬من معمل اللداين‮.. ‬لمعمل الموصلات‮.. ‬لأشباه الموصلات‮.. ‬ليه هوه إيه‮..‬؟ مسعود واحد ؟‮!!‬
‮(‬ماضي‮ ‬يشير بيده لشافعي‮ ‬مستفسرا‮)‬‮ ‬فيه إيه ؟‮ ‬
‮(‬إشارات من شافعي‮)‬    آه‮..!! ‬طيب‮.. ‬طيب‮.. ‬خليه‮ ‬يدخل‮.. ‬
‮(‬يخرج شافعي‮)‬
مسعود‮: ‬طيب أسيبك أنا‮.. ‬واضح فيه حد منتظر بره‮.. !!‬
ماضي‮: ‬ما فيش مشاكل‮.. ‬إنت ما بقتش‮ ‬غريب‮.. ‬ده‮  ‬مندوب الممولين‮.. ‬أهل الخير‮ (‬طرق علي‮ ‬الباب‮) ‬أدخل‮.. ‬
المنقب‮: (‬يدخل شخص‮ ‬يسدل نقابا علي‮ ‬وجهه‮) ‬
السلام عليكم ورحمة الله‮ ‬
الاثنان‮: ‬وعليكم السلام‮ ‬
ماضي‮: ‬أهلا‮.. ‬
‮(‬يقدم المنقب حقيبة صغيرة‮ ‬يفتحها الدكتور ماضي‮ ‬أمامه‮) ‬
أنا فعلا محتاج فلوس‮.. ‬الدكتور مسعودمش‮ ‬غريب‮.. ‬الدكتور من العناصر المرجحه لنجاح المشروع‮..!!  ‬أرجو ابلاغهم شكري‮ ‬وامتناني‮ ‬علي‮ ‬رعاية المشروع‮.. ‬ده أولا‮.. ‬ثانيا أبلغهم أننا بصدد بدء التجارب اليوم‮ .. ‬وربنا الموفق‮.. ‬مع السلامة‮.. ‬
المنقب‮: ‬السلام عليكم‮ (‬يخرج مسرعا‮) ‬
ماضي‮: (‬يمد‮ ‬يده ببعض حزم نقدية‮)‬‮ ‬اتفضل‮ ‬يا دكتور‮..‬
مسعود‮: ‬أنا صرفت مرتبي‮..!!‬
ماضي‮: ‬دا مش مرتب‮.. ‬دي‮ ‬مكافأة نهاية المدة‮.. !!‬
مسعود‮: ‬يعني‮ ‬أعتبر نفسي‮ ‬مرفود ؟‮!!‬
ماضي‮: ‬لا أرجوك‮.. ‬أنا أقصد المكافأة علي‮ ‬تفانيك في‮ ‬العمل‮.. ‬والمساعدة في‮ ‬انجاحه احنا لسه عايزين ناس تانيين‮.. ‬مساعيد‮.. !!‬
مسعود‮: ‬ناس تانيه ؟ انت بتعتبر المساعيد دول ناس ؟‮ ‬
ماضي‮: ‬وما أقدرش أعتبرهم مجرد روبوت‮..!! ‬يا مسعود‮ ‬يا ابني‮.. ‬المساعيد خلق جديد‮ .. ‬ابتكار هيحط اسمي‮.. ‬واسمك طبعا في‮ ‬تاريخ البشر‮.. ‬كعلماء‮...‬
مسعود‮: ‬بصراحة أنا حسيت بالقلق‮ ‬يا دكتور ماضي‮..‬
ماضي‮: ‬بعد ما شفت المنقب‮..‬؟‮!!‬
مسعود‮: ‬أيوه‮ ‬
ماضي‮: ‬إحنا علماء‮ ‬يا دكتور‮.. ‬يهمنا إن أبحاثنا تنجز‮.. ‬ونلاقي‮ ‬إللي‮ ‬يمولها‮..!!‬علماء الذرة استغلوا الطرفين‮.. ‬ألمانيا والحلفا‮.. ‬عشان‮ ‬ينجزوا التفجير النووي‮ ‬الأول واحنا ما بنفجرش قنبلة‮..!! ‬إحنا بنعمل قدوة للناس‮.. !! ‬نشتغل بقي‮..‬؟‮!! ‬توكلنا علي‮ ‬الله‮.. ‬اسمع‮.. ‬انت تقف علي‮ ‬اللوحة‮.. ‬وإيدك علي‮ ‬مفتاح التشغيل‮.. ‬وخللي‮ ‬كل حواسك معايا‮.. ‬أنا مش متأكد من السلوك المبدئي‮ ‬للمساعيد‮.. !! ‬عشان كدا لازم تكون جاهز لفصل الطاقة عنهم فورا‮.. ‬
مسعود‮: ‬حاضر‮ .. ‬جاهز‮..‬
ماضي‮: ‬أرجوك‮ ‬
مسعود‮: ‬اطمئن‮ ‬
ماضي‮: ‬هتعمل إيه ؟‮ ‬
مسعود‮: ‬هأشغل‮.. ‬ومش هأرفع إيدي‮ ‬عن المفتاح‮ ‬
ماضي‮: ‬أرجوك‮ (‬مسعود‮ ‬يذهب إلي‮ ‬حيث أشار ماضي‮ ‬في‮ ‬الخلف‮)‬هيه جاهز‮.. ‬إيدك علي‮ ‬مفتاح إيه؟
مسعود‮: ‬مفتاح واحد‮.. ‬
ماضي‮: ‬متأكد‮ ‬
مسعود‮: ‬تعالي‮ ‬اتأكد بنفسك‮ ‬
ماضي‮: ‬طيب‮.. ‬شغل‮..‬
‮ (‬يختفي‮ ‬الدكتور ماضي‮ ‬تماما خلف النموذج الثالث تمر لحظات بعد التشغيل دون رد فعل،‮ ‬يطل رأس الدكتور ماضي،‮ ‬تبدو الحيرة علي‮ ‬الوجهين‮. ‬فجأة‮ ‬يرفع مسعود1 رأسه بآلية ثم‮ ‬يصدر عنه أزيز‮) ‬
مسعود1: واء‮.. ‬واء‮.. ‬
ماضي‮: ‬واء واء ؟
مسعود1: نعم‮.. ‬واء‮.. ‬واء‮.. ‬واء‮.. ‬
‮(‬يتحرك بآلية اكثر مرونة نحو الدكتور ماضي‮ ‬الذي‮ ‬يفزع متراجعا أمامه‮) ‬واء‮.. ‬هي‮ ‬الصوت البشري‮ ‬الأول‮.. ‬يصدر لحظة الولادة الطبيعية بكـل لغات العالم‮.. ‬أنا أفهم العربية والانجليزية والفرنسية والألمانية أيضا‮.. ‬أنا مسعود1 في‮ ‬خدمتك‮.. !!‬
ماضي‮: ‬اقطع‮ ‬يا مسعود‮.. ‬قطع نفسي‮.. (‬يضغط الدكتور مسعود مفتاح التشغيل‮ ‬ينطفئ ضوء الشاشة وتصدر عن مسعود واحد أصوات‮ ‬غريبة ويتوقف علي‮ ‬آخر حركة قبل القطع‮)‬
‮(‬فرحا كالأطفال‮)‬‮ ‬هيه‮.. ‬هيه‮.. ‬
نجحنا‮ ‬يا مسعود‮.. ‬نجحنا‮.. ‬
مسعود‮: ‬ألف مبروك‮.. ‬
ماضي‮: ‬الواد إللي‮ ‬عمل برامج الصوت‮ .. ‬ولد حكاية‮.. !! ‬لكن الحركة لسه خشنة زي‮ ‬روبوت المسلسلات القديمة‮.. !!‬
مسعود‮: ‬ممكن تنعيم الحركة أكتر‮.. ‬بس‮  ‬أنا عامل حساب تآكل المفاصل نتيجة الاحتكاك ما فيش مشكله ما لهاش حل علمي‮..!!(‬بإعجاب‮)  ‬بس مسعود1 بيتكلم لبلب‮ ‬
ماضي‮: ‬ذاكرة مسعود1 هي‮ ‬الإنجاز الحقيقي‮ ‬والإعجاز العلمي‮ ‬الأساس في‮ ‬المشروع‮.. ‬المعلومة المسجلة لها أربع طرق استدعاء‮.. ‬وبأربع لغات‮.. ‬ولهجتين عربي‮ ‬والمهم الذاكرة تقبل التخزين التلقائي‮ ‬بالطرق العادية‮.. ‬زي‮ ‬السمع والبصر‮.. ‬واللمس‮.. ‬إلي‮ ‬آخره‮.. !!‬
مسعود‮: ‬عايز تقوللي‮ ‬إني‮ ‬مسعود1 واخوانه‮.. ‬ممكن‮ ‬يتعلموا‮.. ‬
ماضي‮: ‬ويقولوا نكت كمان‮..!! (‬ينفجر ضاحكا‮)  ‬المهم الحركة‮ ‬يا دكتور مسعود‮.. ‬همتك‮.. ‬
مسعود‮: ‬ممكن أطلب مكتبي‮ ‬من هنا‮.. ‬
ماضي‮: ‬طبعا‮.. ‬اللوحه عليها خط دولي‮ ‬مباشر‮.. ‬
‮(‬يذهب إلي‮ ‬اللوحة في‮ ‬الخلفية التي‮ ‬تضاء وتظهر صورة نور‮) ‬
نور‮: ‬آنسة نور معاك‮ ‬يا افندم‮.. ‬أهلا‮ ‬يا دكتور مسعود‮.. ‬تحت أمرك‮ !!‬
مسعود‮: ‬أنا محتاج أراجع خرايط مسارات القوي‮.. ‬بالذات مسارات الإشعاع الدماغي‮ ‬أيوه‮..‬؟‮!! ‬من العمليات‮.. ‬اسمعي‮ ‬يا آنسة نور‮.. ‬جنبك علي‮ ‬طول فيه ملف‮..‬
نور‮: ‬الأحمر‮..‬؟ تحب أحمله لحضرتك علي‮ ‬التليفون‮.. ‬
ماضي‮: ‬لا لا‮.. ‬ممنوع‮ ‬يا آنسة‮..‬
مسعود‮: ‬أكون شاكر لو جبتيه بنفسك وجيتي‮ ‬هنا في‮ ‬المعمل‮.. ‬
‮(‬يضغط مسعود مفتاح التشغيل لمسعود(1
مسعود1 ‮: ‬عذرا لانقطاع الطاقة‮.. ‬قصدا‮.. ‬
‮(‬يعاود السير في‮ ‬مسار شبه‮  ‬دائري‮) ‬
مسعود‮: ‬ده اكتشف إننا قطعنا الطاقه عمدا‮..‬؟‮!!‬
ماضي‮: ‬طبعا‮.. ‬
مسعود1 ‮: ‬أجهزت الرصد لدي‮ ‬بينت قصور في‮ ‬الطاقة‮.. ‬عطل الخلية المركزية‮.. ‬المركز العقلي‮ ‬بين أن الانقطاع لم‮ ‬يكن ناجما عن عطل فني‮.. !!‬
مسعود‮: ‬رائع‮.. ‬
‮ (‬يتجه مسعود1 إلي‮ ‬ماضي‮ ‬فيتراجع خائفا‮) ‬
مسعود1 ‮: ‬لا تخف أيها المستخدم‮ ‬681946 أنا لا اضمر لك شرا‮ ‬يا دكتور ماضي‮ ‬
ماضي‮: ‬دا عرفني‮.. ‬؟‮!!‬
مسعود1 ‮: ‬أنت في‮ ‬سجلاتي‮ ‬بالصوت والصورة والرائحة‮.. ‬
ماضي‮: ‬سيبك من الرائحة بلاش فضايح‮.. ‬
‮(‬صوت جرس الباب‮) ‬
مسعود1 ‮: ‬جرس الباب‮ ‬يدق‮.. ‬أنا في‮ ‬بيتي‮.. ‬سأفتح‮.. ‬
‮(‬يتجه إلي‮ ‬الباب‮  ‬وسط دهشةالإثنين‮) ‬
ماضي‮: ‬رائع‮.. ‬
مسعود‮ ‬‮: ‬استجابة طبيعية‮..!! ‬شئ مذهل‮ ‬يا دكتور ماضي‮.. ‬الله‮..‬هوه اتأخرليه؟‮ ‬يكون مش عارف‮ ‬يفتح الباب.؟
ماضي‮: ‬ما أظنش‮.. ‬
‮(‬مسعود‮ ‬1 عائدا‮) ‬الله‮.. ‬ما فتحتش ليه ؟‮ ‬
مسعود1: فتنةُ‮ ‬بالباب‮..‬
‮(‬ينفجر الدكتور ماضي‮ ‬في‮ ‬ضحك طفولي‮) ‬
انت بتضحك كدا ليه ؟
ماضي‮: ‬اشرح للدكتور مسعود قصدك إيه ؟
مسعود1 ‮: ‬مسعود‮.. ‬التعريف ناقص الرقم‮.. ‬لا‮ ‬يهم‮.. ‬نفترض مسعود صفر‮.. ‬
ماضي‮: (‬ينفجر ضاحكا‮) ‬مسعودصفر‮.. ‬
مسعود‮: ‬ما فتحتش الباب ليه ؟
مسعود1 ‮: ‬انثي‮ ‬بالباب‮.. ‬الأنثي‮ ‬فتنة‮..  (‬يضحكان‮) ‬
مسعود‮: ‬لازم الآنسة نور‮.. ‬اجري‮ ‬افتح لها‮.. ‬
مسعود1  ‮: ‬أنا لا أعمل عند أهلك‮..!!  ‬شتيمة
مسعود‮: ‬الله‮.. ‬ده قبيح‮.. ‬؟‮!!‬
مسعود1 ‮: ‬شتيمة أيضا‮.. ‬
ماضي‮: ‬من فضلك افتح لهاالباب‮ ‬
مسعود1 ‮: ‬أمرك‮ ‬يا مستخدم‮ ‬681946
‮(‬يسرع‮  ‬بفتح الباب ويعود مسرعا وخلفه نور‮ ‬يقف مسعود‮ ‬1 مديرا وجهه إلي‮ ‬الجانب الآخر‮.. ‬بينما عيون نور معلقة به‮) ‬
نور‮: ‬يخرب بيتك‮..!! ‬آ آ‮..  ‬قصدي‮ ‬مخبيه فين الشاب الوسيم ده‮ ‬يا دكتور مسعود ؟ ابنك والا أخوك‮..‬؟‮!! ‬ما تقولش‮.. ‬فيه ملامحك بس علي‮ ‬صغير‮.. ‬ياه‮ ..‬جميل‮ ‬
مسعود1 : شكرا‮ ‬
‮(‬يتحرك مسعود1 وتطارده نور‮) ‬
مسعود‮: ‬الملف‮ ‬يا آنسة‮.. ‬
نور‮: ‬ملف مين‮ ‬ياابا‮.. ‬؟
بتاع مين ده‮ ‬يا اخواتي‮ ‬؟ صوته حنين قوي‮..‬بتجيب الصوت ده منين‮.. ‬؟
مسعود1  ‮: ‬صوت الإنسان‮.. ‬يخرج من الحنجرة‮.. ‬معلومة‮.. ‬
نور‮: ‬يا حبيبي‮.. !! ‬متربي‮..!! ‬ابنك ده‮ ‬يا دكتور مسعود ؟‮ ‬
ماضي‮: ‬حاجه زي‮ ‬كده‮.. ‬
نور‮: ‬نهار اسود‮.. !! ‬دي‮ ‬ما فيهاش‮ ‬يعني‮ ‬زي‮ ‬كده‮..!! ‬ابنك والا مش ابنك ؟‮!!‬
مسعود1 ‮: ‬افتراء‮..!! ‬أنا لا أبنه ولا أعرفه‮.. ‬
‮(‬الدكتور مسعود‮ ‬يعترض نور‮) ‬
مسعود‮: ‬يا آنسة الملف‮..‬
نور‮: (‬تدفعه بعنف حتي‮ ‬يصل إلي‮ ‬اللوحة في‮ ‬الخلفية‮..)‬‮ ‬بلا ملف بلا نيلة‮.. ‬سيبني‮ ‬أشوف مستقبلي‮.. ‬وحياة النبي‮ ‬ماأعتقه‮.. (‬مسعود‮ ‬يقطع الكهرباء فيتجمد مسعود1 مصدرا صوت التوقف‮) ‬
‮(‬نور تدق صدرها صارخة‮) ‬يا لهوي‮.. ‬مالك‮ ‬يا حبة عين أمك‮.. ‬؟‮ ‬يا خراشي‮.. ‬الواد اتخشب كدا ليه‮..‬؟
ماضي‮: ‬الكهربا انقطعت عنه‮ ‬يا آنسة‮.. ‬
نور‮: ‬نعم‮.. ‬؟‮!!‬
مسعود‮: ‬دا مش انسان‮ ‬يا آنسة‮.. ‬دا روبوت‮.. ‬
نور‮: ‬دا مش وقت هزار‮ ‬يا دكاترة‮..‬
ماضي‮: ‬دا مش هزار‮ ‬يا آنسة نور‮.. ‬
‮(‬تتقدم نور بتردد وتجس جسم مسعود1 ثم تتراجع خطوات للخلف مذهولة تنظر ناحية ماضي‮ ‬ثم ناحية مسعود ثم تسقط علي‮ ‬الأرض‮) ‬
مسعود‮: ‬هيه مالها‮ ‬يا دكتور ؟‮ ‬
ماضي‮: ‬أكيد اتكهربت‮.. ‬
‮(‬يدق الجرس فيدخل شافعي‮ ‬مسرعا‮) ‬
شيل‮ ‬يا شافعي‮.. ‬
شافعي‮: (‬ينظر ناحية ماضي‮ ‬ثم ناحية مسعود معطيا حركة بيده ذات مغزي‮) ‬
ماضي‮: ‬ماحصلش‮..‬
مسعود‮: ‬يا آخي‮.. ‬خللي‮ ‬عند نظر‮.. ‬
ماضي‮: ‬شيل البت ع العيادة‮.. ‬
‮(‬ينحني‮ ‬شافعي‮ ‬ليحمل نور فتفتح عينيها صارخة‮) ‬
نور‮: ‬الحانوتي‮.. ‬؟‮!! ‬يا لهوتي‮.. ‬
‮(‬إظلام‮)‬
المشهد الثاني
‮(‬مدخل‮ (‬أكاديمية فنون الإيماء‮).. ‬ساحة فسيحة بها مجموعة من المقاعد،‮ ‬في‮ ‬خلفية المكان صورة بالحجم الطبيعي‮ ‬لراقصة في‮ ‬ملابس الرقص الشرقي،‮ ‬أمامها منصة أعدت للإحتفال،‮ ‬تجمع من الرجـال والنسـاء أمام الباب،‮ ‬لافتة ترحب بعمدة المدينة وتبايعه بفترة خامسة‮.. ‬الحضور موزع بين عدة مجموعـات كل مجموعة تجلس إلي‮ ‬مائدة و منشغلة في‮ ‬نقاش‮) ‬
ماضي‮: ‬هو العمدة اتأخر كدا ليه ؟ مش عوايده؟‮ ‬
نور‮: ‬ما‮ ‬يتأخر‮ ‬يا دكتور‮.. ‬احنا وراناإيه ؟ كل تأخيره فيها خيرة‮.. ‬مش بعيده ربنا‮ ‬يفتحها ف وشي‮.. ‬وألاقيه‮..‬
مسعود‮: ‬تلاقي‮ ‬مين‮ ‬يا آنسة‮.. ‬؟
نور‮: ‬إللي‮ ‬عليه العين بتدور‮ ‬يا دكتور‮... ‬الواد الحليوه إللي‮ ‬شبهك‮.. ‬
ماضي‮: ‬بس لو تصدقيني‮ ‬يا آنسة‮..‬
نور‮: ‬عايزني‮ ‬أصدق إيه ؟ كل السحر والحيوية والجاذبية كانوا ألومونيا ونحاس‮.. ‬
ماضي‮: ‬دي‮ ‬الحقيقة‮.. ‬وشوية أكاسيد‮.. ‬تراب‮.. ‬
نور‮: ‬كلنا من تراب‮ ‬يا دكتور‮..!! ‬عن اذنك‮.. ‬
‮(‬تتحرك ناحية مجموعة أخري‮ ‬تحدث نفسها‮) ‬همه مش عايزيني‮ ‬أشوفه ليه ؟ هوه أنا هآكله‮..‬؟‮!! ‬قطيعة‮.. ‬أما اسأل المأمور‮ ‬يار ب‮ ‬يكون عنده خبر‮.. ‬مساء الخير‮ ‬يا حضرة المأمور‮ ‬
المأمور‮ ‬‮: ‬أهلا نور هانم‮.. ‬انتي‮ ‬هنا‮..‬؟‮!!‬
نور‮: ‬البلد صغيرة‮.. ‬وكلنا لازم نشارك في‮ ‬النشاط الثقافي‮..‬
المأمور‮ ‬‮: ‬قصدي‮ ‬لوحدك‮.. ‬؟
نور‮: ‬حضرة المأمور‮.. ‬متهيألي‮ ‬في‮ ‬السن ده‮.. ‬إللي‮ ‬مش باعترف بيه‮.. ‬ما عدتش صغيرة علي‮ ‬الخروج لوحدي‮..‬؟ والا الأمن مش مستتب للدرجة دي‮ ‬؟
المأمور‮: ‬لا وحياتك‮.. ‬أنا مش قدك‮.. ‬
نور‮: ‬ماداماعترفت بالهزيمة‮.. ‬أحبك تعرف إني‮ ‬جايه مع رئيسي‮ ‬في‮ ‬العمل‮.. ‬الدكتور مسعود‮.. ‬أظن تعرفه ؟
المأمور‮ ‬‮: ‬طبعا‮.. ‬وعايزه فعلا‮.. ‬
ماضي‮: ‬شايف المأمور‮ ‬
مسعود‮: ‬بقي‮ ‬له شهر ورايا‮.. ‬وأنا أتهرب منه‮.. ‬ما صدق عتر ف نور‮.. ‬دا جاي‮ ‬علي‮ ‬هنا ؟
ماضي‮: ‬المشكله إنه مش محتاج عزومة‮.. ‬هييجي‮.. ‬ويقعد‮.. ‬ويسأل بكل بساطة‮ ‬
مسعود‮: ‬يبقي‮ ‬أقوم أنا‮..‬
‮(‬المأمور‮ ‬يقاطع مسعود وقد هم بالوقوف‮) ‬
المأمور‮ ‬‮: ‬بالراحة‮ ‬يا دكتور‮.. ‬عالم في‮ ‬مكانتك انت والدكتور ماضي‮.. ‬كلنا نقوم له احتراما‮..!!‬
مسعود‮ : (‬يجلس مستسلما قلقا‮) ‬اتفضل‮..‬
ماضي‮: ‬شكرا علي‮ ‬مجاملتك‮..‬
المأمور‮ ‬‮: ‬علي‮ ‬فكرة‮.. ‬أنا جمعت شوية معلومات عن ضيوفك‮ ‬يا دكتور ماضي‮.. ‬
ماضي‮: ‬إنت‮ ‬لسه شاغل بالك بموضوع هايف زي‮ ‬ده ؟ وتلاقيها معلومات مش دقيقة كالعادة‮..!! ‬أنصحك تغير مصادر معلوماتك‮ ‬يا جناب المأمور‮.. ‬
المأمور‮: ‬نصيحة مقبولة‮.. ‬بس أنا رجل أمن‮ ‬يا دكتور‮.. ‬واقدر أعرف قيمة المعلومة‮ !!‬وإللي‮ ‬انت شايفه موضوع هايف‮.. ‬أنا بحسي‮ ‬الأمني‮  ‬شايف إنه موضوع مهم ومحتاج تفسير‮.. !!‬
ماضي‮: ‬لا‮.. ‬دا كتير‮ ‬يا حضرة المأمور‮.. ‬ناس زينامش فاضيين للكلام ده‮.. ‬إن كان عندك اتهام ليه أو للدكتور مسعود‮..‬؟‮!! ‬قدمه‮.. ‬
المأمور‮: ‬أستغفر الله‮..!! ‬أنامش بأتهم أنا عندي‮ ‬شهود إن التوائم التلاته أول ما نزلوا البلد‮.. ‬خرجوا من معملك‮ ‬يا دكتور‮..!! ‬وف نص الليل‮..!! ‬بالذمة‮.. ‬مش حاجه‮ ‬غريبة ؟‮!!‬
مسعود‮: ‬محتمل‮  ‬حد كان بيزور موظف والا‮..‬
المأمور‮: ‬في‮ ‬نص الليل‮ ‬يا دكتور‮...‬؟‮!!‬
مسعود‮: ‬أنا بأقول محتمل‮.. ‬والمعمل شغال‮ ‬24 ساعة‮.. ‬
المأمور‮ ‬‮: ‬الدكتور ماضي‮ ‬عارف‮.. ‬وأنا عارف‮.. ‬إن نور هانم‮.. ‬قالت إنها شافت واحد منهم في‮ ‬المعمل‮.. ‬وبتدور عليه عشان تتجوزه‮..!!  ‬وانت قلت لها‮ ‬يا دكتور ماضي‮.. ‬مش معقوله تتجوزي‮ ‬إنسان آلي‮.. !!‬
مسعود‮: ‬يا حضرة المأمور‮.. ‬نور دي‮ ‬بتشتغل معايا وأنا عارفها‮.. ‬دي‮ ‬فضلت تحب بالطوا في‮ ‬بلكونة الجيران طول الصيف إللي‮ ‬فات‮..!! ‬لحد صحاب البيت ما رجعوا من المصيف‮.. (‬ضحك من الجميع‮) ‬
ماضي‮: ‬حتي‮ ‬إن سلمنا‮ ‬يا حضرة المأمور‮.. ‬بوجود الضيوف دول‮.. ‬الدكتور ما ارتكبش جريمة عشان تطارده بالأسئلة والتحريات ؟‮!! ‬ولاحظ‮.. ‬أنا لما بأزهق‮.. ‬ما قداميش‮ ‬غير القانون‮.. ‬
المأمور‮ ‬‮: ‬أنا في‮ ‬خدمتك‮ ‬يادكتور‮.. ‬والقانون بيديني‮ ‬حق التحري‮.. ‬
ماضي‮: ‬لكن مش بالطريقة دي‮.. ‬
المأمور‮ ‬‮: ‬أعتذر‮ ‬يا دكتور إن كنت نجحت في‮ ‬استثارتك‮.. ‬وتأكد‮.. ‬إني‮ ‬مش هأبطل تحريات‮.. ‬لحد ما ألاقي‮ ‬إجابة‮.. (‬تقترب نور‮) ‬
نور‮: ‬أكيد بتقطعواف فروتي‮.. ‬
المأمور‮ ‬‮: (‬ضاحكا‮) ‬هوه انتي‮ ‬لسه فاضل لك فروة‮.. ‬؟‮!!‬
نور‮: ‬لقيته‮ ‬ياحضرة المأمور‮.. ‬؟
المأمور‮ ‬‮: ‬الشاب الوسيم ؟
نور‮: ‬أيوه هوه‮.. ‬لقيته ؟
المأمور‮ ‬‮: ‬هألاقيه‮ ‬يا هانم‮.. ‬تأكدي‮ ‬هألاقيه هوه واخواته‮.. ‬عن إذنكم‮.. ‬
‮(‬يتحرك المأمور لمائدة أخري‮ ‬بينما تجلس نور متنهدة‮)‬
نور‮: ‬يا تري‮ ‬انت فين‮ ‬يا محيرني‮..‬؟‮!!‬
‮(‬تعزف الموسيقي‮ ‬العسكرية فتتجه أنظار الحضور إلي‮ ‬الباب،‮ ‬وسرعان ما‮ ‬يدخل العمدة بصحبة الراقصة المعلقة صورتها بصدر الساحةوقد لفت جسدها بمعطف من الفرو الثمين‮ ) ‬
أصوات‮ ‬‮: ‬سمسم‮.. ‬سمسم‮..‬سمسم‮.. ‬
‮(‬تتمايل الراقصة ونشوة بين هتاف المعجبين توزع ابتساماتها وقبلاتها علي‮ ‬الحضور حتي‮ ‬تصل إلي‮ ‬المنصة وتجلس علي‮ ‬يمين العمدة‮) ‬
نور‮: ‬قطيعة تقطع الرجالة وعيونها الزايغة‮..!! ‬علي‮ ‬إيه ؟‮!!‬
مسعود‮: ‬مالك بالرجالة‮ ‬يا نور‮.. ‬؟
نور‮: ‬معقديني‮.. ‬
مسعود‮: ‬مش فاهم‮ ‬يا آنسة‮.. ‬؟
نور‮: ‬يا آنسة‮ ‬يا آنسة‮.. ‬هوه انت لازم تفكرني‮ ‬إني‮ ‬لسه آنسة‮..‬؟ حد قال لك نسيت
مسعود‮: (‬مشفقا‮)‬‮ ‬أنا آسف‮.. ‬ما تزعليش‮.. ‬
نور‮: ‬ما أزعلش إزاي‮ ‬؟ هيه الناس مالها‮.. ‬ما بتقدرش المشاعر الإنسانية‮.. ‬والا المواهب المدفونة ليه‮..‬؟‮!! ‬الناس ما عندهاش نظر‮.. ‬ويمكن ما عندهمش دم الرجاله دول‮.. ‬
ماضي‮: ‬مال الرجاله ؟ زعلانه منهم ليه المرة دي‮ ‬يا نور ؟
نور‮: ‬مش شايفهم عاملين إيه علي‮ ‬الوليه إللي‮ ‬زي‮ ‬شوال القطن دي‮ ‬؟‮ ‬
ماضي‮ ‬‮: ‬وليه ؟ وشوال قطن ؟ هيه فين الولية دي‮ ‬؟
‮(‬يخلع النظارة‮) ‬
نور‮: ‬آه منكم آه‮.. ‬قال‮ ‬يعني‮ ‬مش شايف‮..‬؟‮!! ‬
‮(‬اثنان علي‮ ‬مائدة مجاورة‮ ‬يتهامسان‮) ‬
رجل1 ‮: ‬شايف‮ ‬يا مرزوق ؟
مرزوق‮ ‬‮: ‬شايف إيه‮ ‬يا رضا ؟
رضا‮: ‬عنين العمدة فين‮ ‬يا مرزوق ؟
مرزوق‮: ‬تحت البالطو‮ ‬يا رضا‮.. ‬
صوت‮: ‬يعيش العمدة نصير الفنانين‮ ‬
أصوات‮: ‬يعيش العمدة نصير الفنانين‮ ‬
صوت‮: ‬يعيش العمدة نصير الفنانين
أصوات‮: ‬يعيش العمدة نصير الفنانين
صوت‮: ‬يعيش العمدة نصير الفنانين
أصوات‮: ‬يعيش العمدة نصير الفنانين
العمدة‮: (‬يقف محييا أمام الميكروفون،‮ ‬يخرج من جيبه منديلا‮ ‬يجفف به عرقه ويحاول أن‮ ‬يخفي‮ ‬به ورقة في‮ ‬يده‮ ‬يحاول الغش منها‮)‬
أيها الأخوة والأخوات‮.. ‬إن احتفالنا الليلة بافتتاح كلية الفنون الإيمائية‮.. ‬لدليل نهضة حقيقية‮.. ‬وسيظل هذا الحدث الثقافي‮ ‬الهام‮  ‬علامة بارزة في‮ ‬تاريخنا الثقافي‮..!! ‬وسوف تقدر الأذيال‮.. ‬الأجيال هذا العمل المبهج‮..!!  ‬فالرقص والرقص الشرقي‮ ‬بالذات لم‮ ‬يعد في‮ ‬بلدنا شبة ولا مسله‮.. (‬يتلجلج في‮ ‬القراءة فيميل علي‮ ‬أذنه أحد المرافقين‮) ‬قصدي‮ ‬سبة‮.. ‬ولا مذلة‮.. ‬بل أصبح فنارا‮.. ‬ئعا‮.. (‬يميل‮ ‬علي‮ ‬أذنه‮) (‬جانبا‮) ‬ما تبقي‮ ‬تحسن خطك فضحتنا‮.. !! ‬بل أصبح فنا‮ .. ‬رائعا‮..  ‬ما أبدع لغة الشعر الجسدي‮ .. ‬حين تكتمل للغة الجسد كل مقومات الاتقان‮.. ‬وعناصر المتعة والإحسان‮.. !!‬
أصوات‮ ‬‮: ‬سمسم‮.. ‬سمسم‮.. ‬سمسم‮.. ‬
صوت‮: ‬يعيش العمدة نصير الفنانين‮ ‬
أصوات‮: ‬يعيش العمدة نصير الفنانين‮ ‬
صوت‮: ‬يعيش العمدة نصير الفنانين
أصوات‮: ‬يعيش العمدة نصير الفنانين
صوت‮: ‬يعيش العمدة نصير الفنانين
أصوات‮: ‬يعيش العمدة نصير الفنانين
العمدة‮ : (‬مشيرا بيده ليتوقف الهتاف‮)‬‮ ‬إن إقامة أكاديمية الفنون الإيمائية لهوفي‮ ‬الواقع‮.. ‬انظلاقة نحو المستقبل المبهج للوطن‮.. ‬بل للمنطقة كلها‮.. ‬والسلام عليكم‮ ‬
صوت‮: ‬يعيش العمدة نصير الفنانين‮ ‬
أصوات‮: ‬يعيش العمدة نصير الفنانين‮ ‬
صوت‮: ‬يعيش العمدة نصير الفنانين
أصوات‮: ‬يعيش العمدة نصير الفنانين
صوت‮: ‬يعيش العمدة نصير الفنانين
أصوات‮: ‬يعيش العمدة نصير الفنانين
صوت‮: ‬للفترة الخامسه سير سير‮ ‬
يا عمده‮ ‬يا أبو قلب كبير‮ ‬
أصوات‮ ‬‮: ‬للفترة الخامسة سيرسير‮ ‬
ياعمده‮  ‬يابو قلب كبير‮ ‬
صوت‮: ‬للفترة الخامسه سير سير‮ ‬
يا عمدة‮ ‬يا أبو قلب كبير‮ ‬
أصوات‮ ‬‮: ‬للفترة الخامسة سيرسير‮ ‬
ياعمدة‮  ‬يابو قلب كبير‮ ‬
صوت‮: ‬للفترة الخامسه سير سير‮ ‬
يا عمدة‮  ‬يا أبو قلب كبير‮ ‬
أصوات‮ ‬‮: ‬للفترة الخامسة سيرسير‮ ‬
ياعمدة‮  ‬يابو قلب كبير‮ ‬
‮(‬تنهض الراقصة مصفقة للعمدة‮) ‬
مرزوق‮ ‬‮: ‬شايف‮ ‬ياد‮ ‬يارضا‮.. ‬؟ مش المسعودي‮ ‬عنده حق‮.. ‬
رضا‮: ‬المسعودي‮ ‬مين فيهم‮..‬؟‮!! ‬ما المساعيد كتير‮.. ‬
مرزوق‮ ‬‮: ‬جارنا‮ ‬يا أخي‮.. ‬إللي‮ ‬قطع جزم مراته عشان ما تخرجش الشارع‮..‬
رضا‮: ‬أنا أعرف اربعه عملوا كدامع نسوانهم‮.. ‬
مرزوق‮ ‬‮: ‬غريبة‮ ‬ياأخي‮.. ‬كل ماتمشي‮ ‬تلاثي‮ ‬مسعود‮.. ‬
رضا‮: ‬عايز الصراحة‮.. ‬المسخرة إللي‮ ‬شايفنها دي‮.. ‬تخللي‮ ‬الواحد‮ ‬يعذرهم‮.. ‬
مرزوق‮ ‬‮: ‬طب وطي‮ ‬صوتك‮.. ‬الأمن حاطط عنيه عليهم‮.. ‬والمأمور بيسمع من كل خرم ف جسمه‮.. !!‬
رضا‮: ‬ربنا‮ ‬يستر‮ ‬
‮ ‬العمدة‮: ‬لن تزعجنا أيها الأخوة والأخوات‮.. ‬تلك الأصوات التي‮ ‬تريد أن تردنا علي‮ ‬أعقابنا وتعيدنا إلي‮ ‬الخلف‮.. ‬إلي‮ ‬عصور في‮ ‬ذمة التاريخ‮..!! ‬فنحن قادرون بعون الله علي‮ ‬المضي‮ ‬إلي‮ ‬الأمام‮.. ‬مهما كانت المعوقات‮.. ‬
صوت‮: ‬للفترة الخامسه سير سير‮ ‬
يا عمدة‮ ‬يا أبو قلب كبير‮ ‬
أصوات‮ ‬‮: ‬للفترة الخامسة سيرسير‮ ‬
ياعمدة‮  ‬يابو قلب كبير        
العمدة‮: (‬يترك الورقة‮) ‬
حين‮ ‬يكلفني‮ ‬الشعب بالفترة الخامسة من ولايتي‮.. ‬فأنا علي‮ ‬ثقة من أن شعبنا مصمم علي‮ ‬تجاوز عنق الزجاجة‮.. ‬التي‮ ‬وعدتكم بتجاوزها منذ ولايتي‮ ‬الأولي‮ ‬فإلي‮ ‬المستقبل المبهج للأمة والشعب‮..‬
‮(‬تصفيق حاد‮ ‬يترك العمدة المنصة وينزل ليجلس مكان المأمور‮)‬
شاب1 ‮: ‬يا ابن النصابة‮ ‬
شاب2‮: ‬اربع ولايات وما طلعناش من عنق الزجاجة‮ ‬
شاب1  ‮:‬‮ ‬يمكن‮ ‬يطلعنها منها‮ ‬
شاب3  ‮:‬‮ ‬بيقدر‮ ‬يقول الكدب ده إزاي‮ ‬؟
شاب1 ‮: ‬مواهب‮.. ‬
شاب2 ‮: ‬ما فيش حل‮ ‬غير المساعيد‮ ‬
الشباب‮ ‬‮: ‬المساعيد ؟
شاب2 ‮:‬‮ ‬ناس عندهم دم‮.. ‬وعايزين‮ ‬يصلحوا البلد‮ ‬
شاب1 ‮:‬‮ ‬بس شكلهم‮.. ‬
شاب2 ‮:‬‮ ‬مال شكلهم‮..‬؟ هنتجوزهم‮..‬؟ أقله إن ضاعت الدنيا‮.. ‬ما تضيعش الآخرة كمان‮ ‬
‮(‬يقترب مسعود3 من العمدة مارا أمام الدكتور مسعود ويأخذ موقعه خلف العمدة حارس‮) ‬
مسعود‮: ‬مش دا نموذج‮ ‬3.. ?
ماضي‮: ‬حسك عينك المأمور بيبص لنا‮.. ‬
مسعود‮: ‬تفتكره اتعرف عليه ؟
ماضي‮: ‬مش ممكن‮.. ‬أنا وانت بس إللي‮ ‬معانا وصلة التعارف‮ ‬
مسعود‮: ‬ابسط‮ ‬يا عم‮.. ‬ده بقي‮ ‬من رجالة العمدة‮ ‬
ماضي‮: ‬ومش أي‮ ‬رجالة‮.. ‬ده مسئول الإعلام‮.. ‬يعني‮ ‬مصفي‮ ‬الأفكار في‮ ‬البلد‮.. ‬
مسعود3 ‮: ‬والآن سيداتي‮ ‬سادتي‮.. ‬مع المفاجأة الفنية‮.. ‬مع عمدة الفناننات وعميدة الأكاديمية‮.. ‬الفنانه سما سم‮.. ‬
أصوات‮ ‬‮: ‬سمسم‮.. ‬سمسم‮.. ‬
سمسم‮: (‬تقف خلف الميكرفون‮) ‬
ميرسيه‮.. ‬ثانكيو‮.. ‬أنا ما اعرفش أتكلم بلساني‮.. ‬لكن بأتكلم بحاجات تانيه تحبوا نتكلم‮.. ‬؟‮!!‬
الجميع‮ ‬‮: ‬أيوه‮ ‬
‮(‬تترك المعطف‮ ‬يسقط بين‮ ‬يدي‮ ‬مسعود3. تأخذ جست وتبدو كالصورة خلفها ومع بداية الإيقاع وتقدم سماسم للرقص‮ ‬يسمع صوت انفجار ويسود الظلام‮) ‬
‮(‬إظلام‮)‬
المشهد الثالث‮ ‬
‮(‬في‮ ‬المعمل،‮ ‬الدكتور مسعودثائرا‮ ‬يروح ويجيئ بينما الدكتور ماضي‮ ‬يجلس في‮ ‬هدوء‮)‬
مسعود‮: ‬كان لازم أفهم ده من البداية ؟‮!!‬
ماضي‮: ‬فيه إيه ؟‮ ‬
مسعود‮: ‬بعد كل إللي‮ ‬حصل بتسألني‮ ‬فيه إيه ؟
ماضي‮: ‬هوه إيه إللي‮ ‬حصل‮ ‬يعني‮ ‬؟
مسعود‮: ‬إللي‮ ‬حاصل في‮ ‬البلد مصدره المساعيد بتوعك‮ ‬
ماضي‮ ‬‮: ‬بتوعي‮ ‬لوحدي‮.. ‬؟‮!!‬
مسعود‮: ‬أنا مش شريكك في‮ ‬الجريمة‮.. ‬أنا شريك ابداع‮..‬
ماضي‮: ‬ما تفرطش في‮ ‬الانفعال‮ ‬يا دكتور‮.. ‬دا مضر‮.. ‬المساعيد‮ ‬يا صديقي‮.. ‬رسل‮  ‬محبة‮.. ‬رسل سلام‮.. ‬كتب متحركة‮..‬مسجلات لأفكار الصفوة‮ .. ‬في‮ ‬الفقه والاجتماع والسياسة والفنون والآداب‮.. ‬في‮ ‬الحياة كلها‮ !!‬
مسعود‮: ‬لمصلحة مين دا كله ؟
ماضي‮: ‬لمصلحة الناس‮ ‬
مسعود‮: ‬مصلحة الناس في‮ ‬الانفجارات والقتل‮.. ‬والدم‮.. ‬والخراب ؟‮!!‬
ماضي‮: ‬طبعا‮ ‬يا دكتور‮.. ‬ما فيش بناء من‮ ‬غيرهدم‮.. ‬بص لكل الثوارت الانسانية إللي‮ ‬غيرت وجه التاريخ البشري‮.. ‬مين فيهم ما قامتش علي‮ ‬الهدم‮  ‬والخراب زي‮ ‬ما بتسميه‮.. ‬؟ الاعتياد‮ ‬يا دكتور بداية الاستعباد‮.. !!  ‬عشان تخلص الناس من الاعتياد والاستعباد‮.. ‬وتعيدهم لطريق الله الصحيح‮.. ‬لازم تخــرجهم من المألوف إلي‮ ‬غير المألوف‮.. ‬
مسعود‮: ‬مين اللي‮ ‬وصاك علينا ؟‮!!‬
ماضي‮: ‬أستغفر الله‮.. ‬إللي‮ ‬بيعملوه المساعيد مش وصاية‮.. ‬همه عملوا إيه أكتر من دعوة الناس للتمسك بالخير والحق‮..‬؟‮!! ‬عملوا إيه أكتر من إحياء الأمل في‮ ‬النفوس‮..‬؟‮!! ‬الأمل في‮ ‬العودة إلي‮ ‬ما صلح به أمر الأمة في‮ ‬أولها‮.. ‬عودة عهد المساعيد الأول‮ .. ‬
مسعود‮: ‬ده تغرير بالناس‮.. ‬
ماضي‮: ‬ليه بتفترضوا في‮ ‬الناس الغباء‮.. ‬؟‮!!‬
مسعود‮: ‬أنا بأحذرك‮.. ‬المأمور بيتعامل مع الموضوع بهدوء وده مخوفني‮ ‬
ماضي‮: ‬قول إنك خايف ؟‮!!‬
مسعود‮: ‬وما أخافش ليه ؟‮ ‬
ماضي‮: ‬انا مش خايف‮.. ‬أنا ما ليش دخل باللي‮ ‬بيحصل‮.. ‬
مسعود‮: ‬دخلهم المعمل‮.. ‬وصلح البرامج‮.. ‬
ماضي‮: ‬مش ممكن‮.. ‬خلاص‮.. ‬ما ليش سيطرةعليهم‮.. ‬أنا لو أقدر كنت جبتهم وشونتهم في‮ ‬المخزن‮.. ‬
مسعود‮: ‬مش بإيدك إزاي‮ ‬يا شريكي‮ ‬؟‮!!‬
ماضي‮ ‬‮: ‬الحمد لله إنك لسه فاكر إننا شركاء‮.. ‬
مسعود‮: ‬المساعيد مفتاحهم ف إيدك‮.. ‬
ماضي‮: ‬بقي‮ ‬لو السيطرة ف إيدي‮.. ‬كان مسعود3.. بقي‮ ‬هتيف العمدة‮..‬؟
مسعود‮: ‬مش فاهم‮.. ‬؟
ماضي‮: ‬بعد المأمور ورجالته ما ابتوا‮ ‬يتحركوا بجد ورا المساعيد‮.. ‬الحقيقة خفت‮ ‬يحط إيده علي‮ ‬حد من النماذج‮... ‬يكشف صلتهم بالمعمل‮.. ‬
مسعود‮: ‬وبعدين‮..‬؟‮!!‬
ماضي‮: ‬عملت فصل بين ذاكرة المساعيد‮.. ‬والذاكرة المركزية هنا في‮ ‬المعمل‮.. ‬وإديت أمر أخفاء لكل المعلومات المتعلقة بالمعمل أوبيه‮.. ‬أو بيك‮..!!   ‬اطمئن‮.. ‬ما حدش هيكتشف علاقتنا بيهم‮.. ‬حتي‮ ‬الوصلة دمرتها‮..!!‬
مسعود‮: ‬إنت مجنون‮..‬؟‮!! ‬أنا سمعت كتير إنك مجنون‮.. ‬لكن ما صدقتش إلا دلوقت‮.. ‬إنت عارف إطلاق وحش‮ ‬غيرانساني‮ ‬في‮ ‬البلد من‮ ‬غير سيطرة عليه نتيجته إيه؟‮ ‬
ماضي‮: ‬كان لازم أحميك‮ ‬يا عاقل‮..!! ‬وأحمي‮ ‬مجهودنا العلمي‮..!!  ‬معملنا‮..!! ‬المعمل الوحيد القادر علي‮ ‬صياغة الكائنات الذكية‮..!! ‬أنا بأواصل الأبحاث عشان أطور المساعيد‮.. ‬الجيل التاني‮ ‬من المساعيد‮.. ‬جيل قادر‮...‬
مسعود‮: (‬مقاطعا‮) ‬إنت عايز إيه ؟‮.. ‬تبقي‮ ‬إله ؟ قادر علي‮ ‬كل شئ ؟‮.. ‬
ماضي‮: ‬لما الظلم‮ ‬يبقي‮ ‬قانون‮.. ‬والعدوان‮ ‬يبقي‮ ‬قاعدة‮.. ‬لازم الناس تدور علي‮ ‬القوي‮ ‬القادر‮.. ‬وتخصع له‮.. !!‬
مسعود‮: ‬وانت القادر ؟‮!!‬
ماضي‮: (‬بحدة وعفوية‮) ‬أنا المظلوم‮.. ‬أيوه أنا أكبر عالم‮.. ‬بس مش من حقي‮ ‬أشوف عيل من صلبي‮.. ‬ما تستغربس‮.. ‬فيه ناس مفكرة إني‮ ‬مش متجوز لأني‮ ‬راهب في‮ ‬المعمل‮.. ‬لا‮.. ‬الحقيقة إللي‮ ‬ما حدش‮ ‬يعرفها‮.. ‬إني‮ ‬ما أقدرش أتجوز‮.. !! ‬العمدة اكتشف وأنا شاب صغير إن البنت إللي‮ ‬حاطط عينه عليها بتحبني‮.. !!‬وهنتجوز‮.. ‬فاستضافني‮ ‬في‮ ‬المعتقل شهر‮..!! ‬خرجت منه وأنا‮.. ‬فاهمني‮ ‬يا مسعود؟
مسعود‮: ‬أناآسف‮ ‬يا دكتور ماضي‮..!! ‬يس‮  ‬البلد قنبلة موقوته‮ ‬
ماضي‮: ‬ما تفرقع‮..!!‬
مسعود‮: ‬عايز تهد البلد ؟
ماضي‮: ‬أمال أبنيها إزاي‮.. ‬؟
مسعود‮: ‬تهد حقيقة‮.. ‬عشان تبني‮ ‬وهم‮ ..‬؟‮!! ‬إنت فعلا مريض‮.. ‬مجنون‮ ‬
ماضي‮: ‬اثبت لو تقدر ؟‮!!‬
مسعود‮: ‬هأخللي‮ ‬المأمور بفحص مسعود3..
ماضي‮: ‬ومين قاللك إنه من النماذج الأصليه‮..‬؟ عارف لوقربت من واحد من المساعيد البلد هتفرمك‮.. ‬دول بقوا جزء من نسيج المجتمع‮..!!  ‬سنوات وسنوات وهمه بيتسللوا بهدوء ف شرايين البلد‮ .. ‬لما وصلوا همه وأتباعهم لكل مفصل ولكل خليه في‮ ‬قلب المجتمع‮..!!‬
مسعود‮: ‬هنرجع للسجلات القديمة‮..‬ونتأكد‮.. ‬
ماضي‮: ‬فاكرني‮ ‬غبي‮ ‬زيك‮.. ‬؟‮!! ‬المساعيد لهم سجلات وبصمات‮.. ‬وصوت انتخابي‮.. ‬
مسعود‮: ‬عملت كل ده في‮ ‬سنوات ؟
ماضي‮: ‬ربنا خلق الكون كله في‮ ‬ستة أيام‮.. ‬
مسعود‮: ‬عايزني‮ ‬أحس باليأس عشان أسكت‮.. ‬عشان الملعوب‮ ‬يمر ؟
ماضي‮: ‬احنا مش بنلعب‮ ‬يا شاطر‮.. ‬
مسعود‮: ‬ملعوب بجد‮.. ‬لكن لصالح مين‮..‬؟‮!! ‬أنا‮  ‬واثق إن فيه حد تاني‮ ‬غير الناس‮.. ‬غير المدينة وأهل المدينة مستفيد من لعبة المساعيد‮.. ‬ده تخطيط إجرامي‮..!!‬
ماضي‮: (‬ضاحكا بقسوة‮)‬‮ ‬أهو انت دلوقت بتتكلم زي‮ ‬أغبياء المباحث‮.. !!‬
مسعود‮: ‬فين المفتاح الماستر للجهاز‮.. ‬
ماضي‮ : (‬يعود إلي‮ ‬كرسيه‮)‬‮.. ‬الجهاز مفتوح‮.. ‬وأكواد الملفات قدامك‮..‬
مسعود‮ ‬‮: ‬إنت من مواليد كام‮ ‬يا دكتور‮.. ‬؟
ماضي‮: (‬قلقا‮)‬‮ ‬ودا‮ ‬يهمك ف إيه.؟
مسعود‮: (‬يعمل علي‮ ‬الجهاز‮) ‬
ما تجاوبش لو مش عايز‮ ‬,.. أهه علي‮ ‬الجهاز‮.. ‬سته تمانيه سته واربعين الحمد لله‮.. ‬الكود ما اتغيرش‮..!! ‬
ص معدني‮: ‬نأسف‮.. ‬الملف خارج الخدمة‮.. ‬راجع رقم الكود وكرر المحاولة‮ ‬
ماضي‮: (‬ينفجر بالضحك‮)‬‮ ‬صدقتني‮ ‬؟
مسعود‮: ‬شيطان‮.. ‬مجنون‮..‬
ماضي‮: ‬أنا فعلا مجنون إللي‮ ‬حميتك لحد دلوقت‮.. !!‬
مسعود‮: ‬انت مش هدفك حمايتي‮.. ‬إنت هدفك تستر جرايمك‮.. ‬أنا هأبلغ‮ ‬العمدة‮.. ‬
ماضي‮: ‬لمصلحتك‮.. ‬بلاش‮ ‬
مسعود‮ ‬‮: ‬ما تحاولش‮ (‬خارجا‮) ‬عن إذنك‮.. ‬
ماضي‮ : (‬يغلق الجهاز ويسود الظلام‮) ‬    انت حر‮.. ‬أنا حذرتك‮.. ‬وانت حر‮ ‬
‮(‬إظلام‮)‬
المشهد الرابع
‮(‬مكتب المأمور،‮ ‬يدخل أحد الضباط في‮ ‬ملابس المساعيد،‮ ‬يستعرض الضابط ملابسه أمام المأمور‮)‬
المأمور‮ ‬‮: ‬عظيم عظيم‮.. ‬أهو انت الظابط إللي‮ ‬أنا بأدور عليه‮.. ‬مش ممكن حد‮ ‬يشوفك ويتصور إنك واحد من ضباط أمن المدينة‮ ‬
الضابط‮: ‬ليه ؟
المأمور‮ ‬‮: ‬إحنا اتعودنا نتناقش بحرية‮.. ‬ووضوح بينا وبين بعض‮.. ‬لكن لما‮ ‬يبتدي‮ ‬الشغل‮  ‬إحنا ملتزمين بالرؤية الأمنية‮.. ‬دا أمن بلد‮.. ‬إنت كدا منهم‮ .. ‬لإنك عملت عملية تنكر هايلة‮.. ‬تدرس في‮ ‬أكاديمية العسس والله برافو‮..!! ‬كدا تقدر تدخل وسطهم‮.. ‬وأنا مطمئن‮.. ‬
الضابط‮: ‬وسط مين‮ ‬يا أفندم ؟
المأمور‮ ‬‮: ‬الأعداء‮  ‬طبعا‮..!!  ‬احنا لازم نلاقي‮ ‬حل‮..!! ‬البلد زي‮ ‬الرمل بتتسرسب من بين‮  ‬إيدينا‮.. ‬مش عارف الصبح ممكن‮ ‬يحصل إيه ؟
الضابط‮: ‬كل خير‮ ‬يا أفندم‮.. ‬
المأمور‮ ‬‮: ‬الناس بقت بتعمل حاجات‮ ‬غريبة‮.. ‬
الضابط‮: ‬بمزاجها‮ ‬
المأمور‮ ‬‮: ‬تفتكر كدا ؟‮ ‬
الضابط‮: ‬طبعا‮.. ‬
المأمور‮ ‬‮: ‬يعني‮ ‬الستات اللي‮ ‬سابو شغلهم في‮ ‬دواووين المدينة‮.. ‬وقعدوا في‮ ‬البيوت‮.. ‬كان عندهم حق‮..‬؟‮!! ‬لعيبةالكورة‮.. ‬الفنانات‮.. ‬
الضابط‮: ‬كل دا كان لازم‮ ‬يحصل من زمان‮..!! ‬لإن ده الصح‮.. ‬
المأمور‮ ‬‮: ‬الصح ؟ مين إللي‮ ‬قال إن دا الصح‮.. ‬؟
الضابط‮: ‬جمهور العلماء‮.. !!‬
المأمور‮ ‬‮: ‬جمهور العلماء ؟‮.‬
المأمور‮ ‬‮: (‬جانبا‮) ‬هيه حصلت ظباطي‮ ‬كمان‮..‬؟‮!! ‬لا‮.. ‬يعني‮ ‬إنت مش متنكر ؟‮!!‬
الضابط‮: ‬أتنكر ليه ؟ عن إذنك‮..‬
المأمور‮: ‬علي‮ ‬فين ؟‮ ‬
الضابط‮: ‬انا استأذنت حضرتك‮..‬
المأمور‮ ‬‮: (‬يشهر مسدسه‮) ‬ولا خطوة‮.. ‬مكانك‮.. ‬
الضابط‮: (‬يضحك‮) ‬إنت زعلت من الحرية والصراحه والوضوح‮..‬؟ إنت إللي‮ ‬طلبت مني‮..‬
المأمور‮ ‬‮: ‬مكانك‮..‬
الضابط‮ ‬‮: ‬إيه ؟ هتقبض عليه ؟‮ ‬
المأمور‮: ‬وأحاكمك كمان‮.. ‬
الضابط‮ : (‬يضحك ساخرا‮) ‬‮ ‬تحاكمني‮.. ‬؟‮!!‬
المأمور‮ ‬‮: ‬بتضحك ليه ؟‮ ‬
الضابط‮: ‬قبل الضحك ما‮ ‬يغلي‮.. (‬يتجه إلي‮ ‬الباب خارجا‮) ‬
المأمور‮: (‬مناديا‮) ‬يا عسكري‮.. ‬قلت لك مكانك‮..!! ‬يا عسكري‮ ‬يا نمره واحد‮ ‬
‮(‬يدخل العمدة ثائرا‮) ‬
العمدة‮: ‬مش فالح‮ ‬غير تزعق في‮ ‬العساكر‮.. ‬؟‮!!‬
المأمور‮ ‬‮: ‬لا مؤاخذه‮ ‬يا حضرة العمدة‮.. ‬اتفضل‮ ‬
‮(‬يتخلي‮ ‬له عن مقعده ويعيد مسدسه إلي‮ ‬جرابه‮) ‬
العمدة‮ ‬‮: ‬فيه إيه ؟‮ ‬
المأمور‮: ‬الظابط ده مقبوض عليه‮.. ‬
العمدة‮: ‬ليه ؟ ما هو حلو أهه ؟
المأمور‮ ‬‮: ‬مش ملاحظ حضرتك لابس إيه ؟‮ ‬
العمدة‮: ‬هيه تعليمات اللبس الجديدة ما وصلتش مكتبك‮..‬؟‮!! ‬والا انت مش فاضي‮ ‬تقرا تعليماتي‮.. ‬أنا اديت قرار باللبس دا لكل الشرطة‮.. ‬والعسس‮.. ‬
المأمور‮ ‬‮: ‬من‮ ‬غير ما أعرف‮.. ‬؟‮!!‬
العمدة‮: ‬حقي‮ ‬يا أخي‮.. ‬الله‮ !!‬؟ انتظر بره‮ ‬يا حضرة الظابط‮.. (‬يخرج الضابط‮) ‬والا انت لك رأي‮ ‬تاني‮.. ‬
المأمور‮ ‬‮: ‬حقك طبعا‮.. ‬بس أنا من حقي‮ ‬أفهم‮..‬
العمدة‮: ‬أنامش فاضي‮ ‬أفهم كل واحد في‮ ‬البلد‮  ‬وأشرح له كل ما أحب آخد قرار‮.. ‬انت لازم تكون نبيه وعارف‮.. ‬إن الانتخابات علي‮ ‬الأبواب‮.. ‬والناخب حساس خصوصا الأيام النيلة دي‮ .. !!‬
المأمور‮ ‬‮: ‬لكن‮ ‬يا حضرة‮.. ‬
العمدة‮: ‬عشان كدا أنا عايزك تطلع بيان‮  ‬تقول فيه‮.. ‬إن حادث الانفجارإللي‮ ‬حصل في‮ ‬افتتاح الأكاديمية‮.. ‬مجرد حادث عارض‮.. !!‬ماس كهربائي‮.. ‬غاز‮.. ‬أي‮ ‬حاجه مش هتغلب‮..!! ‬ماانت‮ ‬ياما قلت أسباب لحوادث مايصدقهاش عيال الحضانة‮..!!‬
المأمور‮ ‬‮: ‬بس الانفجاركان قدام الناس‮..‬
العمدة‮: ‬قدام الناس والا وراهم‮.. ‬أناهاتصرف إعلاميا‮.. ‬كل واحد‮.. ‬له حته بتوجعه أمسكه منها‮..!!‬
المأمور‮: ‬والنيابة ؟ والناس المقبوض عليها ؟
العمدة‮: ‬النيابة من‮ ‬غير محاضر التحقيق بتاعتك والأدلة‮.. ‬أعمي‮ ‬بيدور علي‮ ‬قطة سودا‮  ‬في‮ ‬أوضة ضلمه‮..!! ‬المحاضر رجعت من النيابة للإستيفاء‮.. ‬سويها بمعرفتك‮..‬
المأمور‮ ‬‮: ‬لكن القانون‮.. ‬؟‮!!‬
العمدة‮: ‬أنا القانون‮..!! ‬تعمل إللي‮ ‬بأقوللك عليه وبس‮.. ‬إنت مش هتفهم مصلحة البلد أكتر مني‮.. !! ‬يا حضرة المأمورأنا تحت‮ ‬يدي‮ ‬مستندات توديك ورا الشمس‮.. ‬بالقانون بتاعك‮.. !!!‬
المأمور‮ ‬‮: ‬أنا ماعملتش حاجه بدون أوامر منك‮..‬
العمدة‮: ‬بيني‮ ‬وبينك‮.. ‬آه‮..!! ‬لكن قدام الظابط إللي‮ ‬بره ده‮ .. ‬الأمر مختلف‮.. ‬
المأمور‮ ‬‮: ‬شكرايا حضرة العمدة علي‮ ‬صراحتك‮.. ‬انت نبهتني‮.. ‬
العمدة‮: ‬البلد مقدرة خدماتك‮ ‬ياحضرة المأمور‮.. ‬لأنه تاريخ‮.. ‬شوف‮ ‬يا ابني‮.. ‬إحنا ما بنعملش حاجه في‮ ‬الضلمه‮.. ‬
المأمور‮ ‬‮: ‬أوامر سعادتك‮..‬
العمدة‮: ‬الولاد دول‮.. ‬المساعيد‮.. ‬لهم أنصار كتير‮.. ‬وأصوات كتير‮..!! ‬وأنا طبعا‮.. ‬وأظن انت معايا‮.. ‬مانحبش أصواتهم تروح الناحية التانية‮.. ‬للمعارضة‮..!!‬
المأمور‮ ‬‮: ‬تمام‮.. ‬
العمدة‮: ‬انت تشد‮.. ‬وهمه‮ ‬يشدوا‮.. ‬البلدهتولع‮..‬
المأمور‮ ‬‮: ‬أنا بأنفذ القانون‮.. ‬
العمدة‮: ‬وأنا بالقانون بقول لك تسمعني‮ ..  ‬أناالعمدة‮.. ‬لأني‮  ‬أناإللي‮ ‬بأتحاسب حساب الملكين‮.. ‬قدام صناديق الانتخابات‮.. ‬عشان كدا لازم تسمعني‮.. ‬
المأمور‮ ‬‮: ‬اتفضل‮..‬
العمدة‮: ‬أنا محتاج لفترة هدنة‮ ‬ياحضرة المأمور‮..!! ‬لحد الانتخابات ما تعدي‮..‬
المأمور‮ ‬‮: ‬والمطلوب مني‮ ‬؟
العمدة‮: ‬مش منك للأسف‮.. !! ‬أنامحتاج حد‮ ‬يتكلم لغتهم‮ .. ‬يعرف‮ ‬يتعامل معاهم‮.. ‬ويقدر‮ ‬يحشدهم ورايا‮.. ‬
المأمور‮ ‬‮: ‬ايديك بتترعش ليه‮ ‬ياحضرة العمدة؟‮!!  ‬قول‮..‬
العمدة‮: ‬أنامش ضعيف‮..‬إنت راجل أمن وأنا سياسي‮ ...‬
المأمور‮ ‬‮: ‬القضية أخطر من إحالتها لجهةالاختصاص‮.. ‬
العمدة‮: ‬أنا عايز حد‮ ‬يفهمني‮ ‬بسرعة
المأمور‮ ‬‮: ‬يعني‮ ‬عايزني‮ ‬أقدم استقالتي‮..‬
العمدة‮: ‬لو دي‮ ‬رغبتك‮..‬أنا وظيفتي‮.. ‬أحقق رغبات المواطنين‮.. ‬أما التحقيق‮.. ‬فده شغل ناس تانية‮.. ‬إحنا دولة مؤسسات‮.. !!‬
المأمور‮ ‬‮: ‬انتدب حد‮ ‬يستلم مني‮.. ‬
العمدة‮: ‬أنا واثق من أمانتك‮.. ‬واحنا في‮ ‬فترة حرجة‮.. ‬لازم لها تصرف مؤقت‮.. (‬مناديا‮).. ‬ياحظابط‮..‬؟‮!! (‬يدخل الضابط مسرعا‮) ‬استلم عهدة سيادة المأمور‮.. ‬سيادته قائم باجازة‮  ‬مفتوحة‮..!!‬
الضابط‮ ‬‮: ‬أمرك‮ ‬يا افندم‮.. ‬انا بالفعل حطيت إيدي‮ ‬علي‮ ‬كل حاجة‮.. ‬مع السلامة‮ ‬يا حضرة المأمور‮.. ‬السابق‮.. (‬يؤدي‮ ‬التحية العسكرية‮) ‬
المأمور‮ ‬‮: ‬أنا في‮ ‬البيت‮.. ‬
الضابط‮: ‬إحنا لما نعوز حد‮.. ‬نعرف إزاي‮ ‬نجيبه‮.. !!‬
‮(‬ضحك من المأمور الجديد والعمدة‮) ‬
‮(‬إظلام‮)‬
المشهد‮ ‬الخامس
‮(‬هذا المشهد والمشهد التالي‮ ‬يمكن عرضهما علي‮ ‬المسرح معا حيث‮ ‬يضاء جانب من المسرح فيظهر السجن ويضاء الجانب الآخر فتظهر المحكمة‮) ‬
‮(‬سجن المدينة،‮ ‬المكان مظلم،‮ ‬صوت فتح باب الزنزانة الحديدي،‮  ‬صوت دخول أقدام‮)‬
السجان‮ : (‬بغلظة‮)‬‮ ‬أدخل‮ ‬يا مجرم‮.. ‬
ص مسعود‮: ‬بالراحة‮.. ‬بالراحة‮ ‬يا أخي‮.. ‬
‮(‬صوت أقدام خارجة،‮ ‬ثم صوت إغلاق الباب الحديدي،‮ ‬اضائة تدريجية تدل علي‮ ‬تعود عيون الداخل علي‮ ‬الرؤية‮) ‬ياه‮.. ‬الدنيا ضلمة‮.. ‬باين المكان واسع‮.. !!‬هيه‮.. ‬فيه حد هنا ؟‮!!‬
المأمور‮ ‬‮: ‬مرحبا بك في‮ ‬أفخر فنادقي‮ ‬يا دكتور مسعود‮.. !!‬
مسعود‮: (‬ضاحكا‮)  ‬أهلا‮ ..!!  ‬هوه انت وصلت‮ ‬يا حضرة المأمور ؟‮ ‬يا محاسن الصدف بالذمة مش نكته‮ ‬يا حضرة المأمور‮..‬؟‮!! ‬المأمور في‮ ‬السجن‮.. ‬دا عنوان فيلم مقاولات‮.. ‬أظن دي‮ ‬أول حادثة من نوعها في‮ ‬تاريخ المدينة‮..‬؟‮!!‬
المأمور‮: ‬قصدك إللي‮ ‬بني‮ ‬سجن‮ ‬يتسجن فيه‮.. ‬صح‮.. ‬المثقفين قارشين ملحة الأمن حتي‮ ‬وإحنا في‮ ‬الهوا سوا‮.. !!‬
مسعود‮: ‬إيه اللي‮ ‬عمل فيك كده ؟
المأمور‮: ‬المساعيد‮ ‬
مسعود‮: ‬همه مسكوا البلد‮.. ‬؟
المأمور‮ ‬‮: ‬لا‮.. ‬مسكوا العمدة‮.. ‬
مسعود‮: ‬الراجل اتجنن ؟
المأمور‮ ‬‮: ‬عرفت إزاي‮ ‬؟‮ ‬
مسعود‮:  ‬أنا لسه جاي‮ ‬من عنده‮.. ‬رايح أحذره من المساعيد‮.. ‬قبض علي‮ ‬بتهمة إثارة الفتنة الطائفية‮..!!‬
المأمور‮: ‬تحذره‮ .. ‬؟‮!!‬وانت تعرف إيه عن المساعيد ؟
مسعود‮: ‬الأول‮.. ‬فيه حد معانا‮.. ‬؟
المأمور‮ ‬‮: ‬معانا ربنا‮.. ‬
مسعود‮: ‬ونعم بالله‮.. ‬إلا أعرفهم‮.. ‬دا أنا شريك في‮ ‬صنع المصيبة دي‮.. ‬أنا المهندس إللي‮ ‬صمم الهيكل العبقري‮.. ‬كل سلك‮.. ‬كل أنبوبة‮.. ‬
المأمور‮ ‬‮: (‬يضحك‮)  ‬الظاهر مش بس العمدة إللي‮ ‬اتجنن‮.. !!‬
مسعود‮: ‬أنا مش بأخرف‮.. ‬أنا بأتكلم بدقة‮.. ‬بأقول الحقيقة اللي‮ ‬صعب تصديقها‮.. ‬كل عضو من أعضاء المساعيد كلفني‮ ‬ليالي‮.. ‬رسم وتصميم وتعديل‮.. ‬ونحت للعضم‮.. !!‬
المأمور‮ ‬‮: ‬إيه اللخبطة دي‮ ‬؟ عضم وأسلاك‮.. ‬وأنابيي‮.. ‬كأنك بتتكلم عن آلات‮..‬
مسعود‮: ‬وانت مفكرهم بني‮ ‬آدم‮..‬؟‮!!‬
المأمور‮: ‬نعم ؟‮!!‬
مسعود‮: ‬لا‮.. ‬دول مجرد روبوت‮.. ‬إنسان آلي‮.. ‬مخازن معلومات متطورة جدا‮..‬
المأمور‮ ‬‮: ‬أنا قلت البلد كلها اتجننت وعايزه تتجنني‮.. !!‬
مسعود‮: ‬لك حق ما تصدقنيش‮.. ‬
المأمور‮: ‬أصدق إيه‮ ‬يا دكتور‮..‬؟ قول كلام معقول وأنا مستعد أصدقه‮.. !!‬
مسعود‮: ‬أنا والدكتور ماضي‮.. ‬صنعنا تلات نماذج‮ ..  ‬مسعود1 ومسعود2 ومسعود3 صنعناها في‮ ‬حتت كتيره ومصانع كتيره علشان ما نلفتش النظر‮.. ‬وجمعناها في‮ ‬المعمل‮.. ‬الدكتور ماضي‮ ‬كان متفق علي‮ ‬المشروع مع ناس‮  ‬أنا ما أعرفهمش بيقول عليهم أهل الخير‮.. ‬
المأمور‮ ‬‮: ‬أنت أكيد بتتكلم عن حاجه تانية‮.. ‬المساعيد إللي‮ ‬أنا أعرفهم مش تلاته‮.. ‬ولا تلاتين ولا تلتميه‮.. ‬دول آلاف‮.. !!‬
مسعود‮: ‬ما هو ده الإعجاز في‮ ‬المشروع‮.. ‬الروبوت‮.. ‬المساعيد‮.. ‬قادر علي‮ ‬التفاهم مع البشر بالطريقة البشرية المعتادة‮.. ‬من خلال ذاكرة رقمية جبارة‮.. ‬مش هأقدر أشرح لك وحتي‮ ‬إن قدرت‮.. ‬مش هتفهم‮.. ‬
المأمور‮ ‬‮: ‬عايز تقول‮.. ‬إن الآلات التلات‮.. ‬همه المساعيد التلاته‮.. ‬همه السبب في‮..‬
مسعود‮: ‬مش بس همه‮.. ‬لا‮.. ‬انا وانت والعمدة‮.. ‬كلنا السبب‮.. ‬
المأمور‮: ‬مبروك‮ ‬يا دكتور‮.. ‬مشروعكم نجح‮.. ‬مبسوط ؟
مسعود‮: ‬لو في‮ ‬غير الظروف دي‮.. ‬كنت هأبقي‮ ‬أسعد انسان‮.. ‬الدكتور ماضي‮ ‬مجنون لكن عالم‮.. ‬عمل اختراع عبقري‮..‬
المأمور‮: ‬العمدة مجنون‮.. ‬والدكتور ماضي‮ ‬مجنون‮.. ‬الظاهر إنت العاقل الوحيد في‮ ‬البلد‮ ‬
مسعود‮ ‬‮: ‬أبحاث زي‮ ‬دي‮.. ‬محتاجه لمال‮.. ‬وزمن‮..!! ‬انت كنت فين ؟
المأمور‮: ‬ما فيش شرطة معامل‮ ‬يا صاحبي‮.. ‬كان لازم‮ ‬يبقي‮ ‬فيه رقابه علي‮ ‬كل شئ‮.. ‬
مسعود‮: ‬يا ريت الرقابة هيه الحل‮.. ‬
المأمور‮: ‬انت قلت الكلام ده للعمدة‮.. ‬
مسعود‮: ‬وللأسف ما صدقنيش‮..‬
المأمور‮: ‬العمده له حق ما‮ ‬يصدقش‮.. ‬
مسعود‮: ‬بس مش من حقه‮ ‬يقبض عليه ؟
المأمور‮ : ‬العمدة جات له حمي‮ ‬العرش‮.. ‬ده من الأمراض السياسية إللي‮ ‬ما‮ ‬يعرفش عنها الطب حاجه‮.. ‬العمده عينه علي‮ ‬الكرسي‮.. ‬هوه كفء وطموح‮...‬
مسعود‮: ‬كان لازم‮ ‬يرتاح‮.. ‬
المأمور‮: ‬السلطة والمال‮.. ‬زي‮ ‬مية البحر المالح‮.. ‬كل ما تشرب‮.. ‬تعطش‮ ‬
‮(‬تسمع أصوات أقدام مقتربة‮) ‬
مسعود‮: ‬ضيوف جداد‮.. ‬؟‮!!‬
المأمور‮: ‬دي‮ ‬سلطة التحقيق‮.. ‬جايه ترحب بقدومك الكريم‮.. ‬
مسعود‮: ‬والله كويس‮.. ‬أنا كنت مفكر إنهم نسيوا القانون‮.. ‬
المأمور‮ ‬‮: ‬بلاش تفاؤل‮.. ‬
مسعود‮: ‬قصدك إيه ؟
المأمور‮: ‬مهمة الناس إللي‮ ‬جايه‮.. ‬إنها ترسي‮ ‬لك علي‮ ‬تهمة‮.. ‬طبقا للشرع والقانون‮.. ‬
‮(‬إظلام‮) ‬
صوت‮ : (‬مناديا‮) ‬الدكتور مسعود مسعود‮ ‬
المشهد السادس
‮(‬يضاء الجانب‮  ‬الآخر من المسرح فتظهرمنصةالقضاءحيث‮ ‬يجلس القاضي‮ ‬في‮ ‬ملابس سوداء ونظارة سوداء وقرب المنصة مكتب لكاتب الجلسة،‮ ‬بينماالسجان‮ ‬يقف إلي‮ ‬جوار قفص معدني‮ ‬حيث‮ ‬يقف الدكتور مسعود‮) ‬
السجان‮ ‬‮: ‬الدكتور مسعود مسعود‮ ‬
مسعود‮: ‬موجود‮.. ‬
القاضي‮: ‬إنت الدكتورمسعود المجنون‮..‬
السجان‮ ‬‮: ‬رد
مسعود‮: ‬أنا الدكتورمسعود‮.. ‬بس مش المجنون‮.. ‬
القاضي‮: ‬هوه فيه حد عاقل‮ ‬يا دكتور‮ ‬يخرب مشروع‮.. ‬سهر فيه الليالي‮ ‬؟‮!!‬
مسعود‮: ‬كنت أتمني‮ ‬لوضيعت الليالي‮ ‬علي‮ ‬قهوة زي‮ ‬ناس كتير‮..!! ‬علي‮ ‬الأقل ما كنتش أحس بالذنب‮..‬
القاضي‮: ‬الذنب إللي‮ ‬لازم تحس بيه‮..‬هو تجاه محاولتك تحريض السلطات ضد شريحة من المواطنيين الشرفاء‮.. !!‬
مسعود‮: ‬شريحة ؟ تلات آلات بقوا شريحة‮..‬؟ ومواطنين‮.. ‬؟‮!!‬
القاضي‮: ‬المساعيد ما عادوش تلاته‮ ‬يا دكتور‮.. ‬المساعيد أصبحت حركة تاريخية‮.. ‬مهمتها إنها تستعيد المجد القديم لهذه البلد‮.. ‬ووضع بلادنا العريقة علي‮ ‬قمة العالم‮.. !!‬
مسعود‮: ‬المساعيد تلاته بس‮.. ‬
القاضي‮: ‬قصدك النماذج‮.. ‬فعلا كانوا تلاته‮.. ‬
مسعود‮: ‬استني‮..!!  ‬صوتك مش‮ ‬غريب علي‮ ‬وداني‮..!!‬؟ ممكن سيادتك تقلع النضاره‮.. ‬أقله أعرف أنا بأتكلم مع مين‮.. ‬؟‮!!‬
القاضي‮ ‬‮: ‬كنت متوقع إنك هتعرفني‮ ‬بسرعة أكبر من كدا‮.. ‬
مسعود‮: ‬لك حق‮.. ‬لأني‮ ‬شاركت ف صنعك‮.. ‬
القاضي‮: ‬أنا أقدر أوصي‮ ‬بإعدامك‮.. ‬
مسعود‮: ‬مش‮ ‬غريبة‮.. ‬هتجيب المشاعر من فين ؟‮!! ‬
القاضي‮: ‬المشاعر ضعف‮.. ‬معلوماتي‮ ‬بتقول كدا‮..‬
مسعود‮: ‬فيه إيه‮ ‬يمنعك من إعدامي‮.. ‬؟
القاضي‮ ‬‮: ‬حسابات عقلية‮.. ‬ما لهاش علاقة بالعواطف والمشاعر‮..!! ‬انت متهم بإثارة الفتنة الطائفية بين فئات المجتمع‮.. ‬وحرمان قطاع من المواطنين من حقه في‮ ‬التعبير‮.. ‬وده مخالف للشرع والقانون وحقوق الإنسان‮..!! ‬
مسعود‮: (‬يضحك‮) ‬طب حد‮ ‬غيرك‮ ‬يتكلم عن حقوق الإنسان ؟‮.. ‬بتعتبر نفسك مواطن ؟
القاضي‮: ‬تحب تشوف أوراقي‮ ‬؟
مسعود‮: ‬وإيه الفايدة‮.. ‬ما دمت هنا‮.. ‬؟‮!!‬
القاضي‮: ‬قدامك حلين‮..!!  ‬ممكن تطلع من هنا‮.. ‬ودلوقت فورا‮.. ‬
مسعود‮: ‬صحيح ؟
القاضي‮: ‬بشرط واحد‮.. ‬أنا مجهز لك الباسبور‮.. ‬وعقد عمل والمبلغ‮ ‬علي‮ ‬بياض‮ ‬
مسعود‮: ‬كمان ؟ والمطلوب؟‮!! ‬
القاضي‮: ‬تسيب البلد‮.. ‬
مسعود‮: ‬وإذا رفضت‮.. ‬؟
القاضي‮ ‬‮: ‬تبقي‮ ‬اخترت الحل التاني‮.. ‬تدينا عقلك‮..‬
مسعود‮: ‬عقلي‮ ‬؟‮ ‬
القاضي‮: ‬مش بالظبط‮.. ‬نسخة من عقلك‮.. ‬نسخة رقمية‮.. ‬
مسعود‮: ‬إنت فعلا ذكي‮..!! ‬وإيه ضمان الخروج‮..‬؟‮!!‬
القاضي‮: ‬ما فيش ضمان‮.. ‬انت حر‮..‬
السجان‮: ‬بس لازم تعرف إننا ممكن نجيبك ولو رجعت بطن أمك‮.. ‬
مسعود‮: ‬مجرم وسجان ؟‮!!‬
السجان‮: ‬أنا ما أحبش الفلسفة‮.. ‬
مسعود‮: ‬تبقي‮ ‬مسعود3.. هتيف العمدة‮.. ‬صح ؟‮!!‬
السجان‮: ‬شاطر‮.. ‬
مسعود‮: ‬أنا موافق علي‮ ‬المغادرة‮ ‬
القاضي‮: ‬وصله لحد الباب‮.. ‬من مصلحتك‮ ‬يا دكتور تطلع من هنا علي‮ ‬المطار عدل‮ ‬
مسعود‮: ‬وشنطي‮ ‬؟
السجان‮: ‬شنطتك في‮ ‬المطار مع الآنسة نور‮.. ‬بالنيابة عنك‮.. ‬أنا طلبت منها تجهز شنطك لإنك مسافر مؤتمر‮.. ‬وهيه معاك‮.. ‬
مسعود‮: ‬والدكتور ماضي‮.. ‬؟‮!!‬
السجان‮: ‬خليك في‮ ‬نفسك‮.. ‬
‮(‬يفتح له باب القفص فيخرج مسرعا‮) ‬
القاضي‮: ‬إنسان‮ ‬غبي‮ .. ‬إنت مفكرنا بالهيافة دي‮ ‬يا دكتور مسعود‮..‬؟‮!! ‬أنا عارف إنه هيطلع من هنا علي‮ ‬المعمل‮..!! ‬وأنا عايز ده‮.. ‬عشان كل البيض‮ ‬يبقي‮ ‬ف سلة واحدة في‮ ‬المعمل‮..!!(‬للسجان‮)   ‬إدي‮ ‬إشارة للمساعيد بالهجوم علي‮ ‬المعمل بمجرد دخول مسعود صفر‮..!! ‬بس مش عايزهم‮ ‬يموتوهم‮.. ‬قبل استنساخ عقل مسعود صفر وماضي‮..!! ‬عقولهم الجبارة وسيلتنا للإستمرار في‮ ‬مهمتنا مهمتنا المقدسة‮.. !!‬
‮(‬ينحني‮ ‬السجان خارجا‮) ‬
‮(‬إظلام‮)‬
المشهد السابع والأخير
‮(‬المعمل‮  ‬ـ صورة الدكتور مسعود تملأ شاشة الجهاز في‮ ‬الخلفية،‮ ‬يدخل الدكتور ماضي،‮ ‬ويري‮ ‬صورة الدكتور مسعود‮) ‬
ماضي‮: ‬كويس إنك هنا‮ ‬يا دكتور‮.. ‬أيوه أيوه‮.. ‬هوه الواد شافعي‮ ‬راح فين ؟‮.. (‬يدق الجرس بعنف‮).. ‬حاضر‮.. ‬هأفتح أنا‮.. ‬انت متصربع علي‮ ‬إيه ؟‮ (‬يفتح الباب بنفسه‮ ‬يدخل مسعود مسرعا متوترا وتختفي‮ ‬صورته من علي‮ ‬الشاشة‮) ‬
مسعود‮: ‬بسرعة‮ ‬يا دكتور ماضي‮.. ‬
ماضي‮: ‬خد نفسك‮ ‬يا ابني‮.. ‬انت كنت بتجري‮ ‬؟‮!!‬
مسعود‮: ‬لم أوراقك الهامة‮.. ‬إحنا لازم نخرج من هنا حالا‮.. ‬
ماضي‮ ‬‮: ‬نروح فين ؟‮ ‬
مسعود‮ ‬‮: ‬مش مهم‮.. ‬أي‮ ‬حتة‮.. ‬أي‮ ‬بلد‮..‬
ماضي‮: ‬عجيبة‮.. ‬إنت مش رحت تشتكيني‮ ‬للعمدة‮..‬؟‮!! ‬إيه إللي‮ ‬رجعك تدور عليه ؟
مسعود‮: ‬مش وقته‮.. ‬المسألة أكبر مني‮ ‬ومنك‮.. ‬ما تضيعش وقت‮.. ‬
ماضي‮: ‬إهدا‮ ‬يا مسعود‮.. ‬
مسعود‮: ‬أهدا إزاي‮ ‬وعفاريت الكون بتطاردنا‮.. ‬؟‮!!‬
ماضي‮: (‬ضاحكا‮) ‬عفاريت‮..‬؟ ما كنتش أعرف عنك الإيمان بالخرافات قبل كدا ؟
مسعود‮: ‬يا دكتور‮.. ‬المساعيد بيطاردونا‮.. ‬أنا واثق إنهم دفعوني‮ ‬لهنا لتسهيل مهمتهم المساعيد ناويين علي‮ ‬شر‮..‬
مسعود‮: ‬اهدا‮ ‬يا دكتور‮.. ‬المساعيد نماذج للخير‮.. ‬
مسعود‮: ‬دا كان زمان‮.. ‬أيام ما كنت انت بتختار المعلومات اللي‮ ‬بتملي‮ ‬بيها الذاكرة‮.. ‬الأمر دلوقت مختلف‮.. ‬المساعيد أصبحت لهم تغذية ذاتية‮..!! ‬بعد ما قطعت وصلة الاتصال معاهم‮.. ‬
ماضي‮: ‬علميا ده صحيح‮..!! ‬لكن من الناحية العملية‮.. ‬مستبعد‮.. ‬
مسعود‮: ‬صدقني‮.. ‬المساعيد ما عادوش النموذج النقي‮.. ‬إللي‮ ‬كنا بنحلم بيه‮.. ‬وإللي‮ ‬خططنا‮  ‬له‮.. ‬ونفذناه‮.. ‬مسعود واحد‮.. ‬كان القاضي‮ ‬إللي‮ ‬حقق معايا‮.. ‬كانت الرغبة ف قتلي‮ ‬واضحة ف عنيه‮.. ‬حتي‮ ‬من‮ ‬غير ما‮ ‬يقلع النضارة‮.. ‬مسعود3 كان السجان‮.. !!‬
ماضي‮: ‬غريبة ؟‮!!‬
‮(‬تبدو علي‮ ‬وجهه الساعادة والدهشة معا‮) ‬
مسعود‮: ‬إنت مبسوط‮.. ‬؟
ماضي‮: ‬أنا فعلا فرحان بيهم‮.. ‬زي‮ ‬أي‮ ‬أب ما بيفرح بأولاده‮.. ‬
مسعود‮: ‬هتفرح أكتر لما تلاقيهم داخلين علينا عشان‮ ‬يدبحونا‮.. !!‬
ماضي‮: ‬دلوقت ؟
مسعود‮: ‬أيوه‮ ‬
ماضي‮: ‬شوقتني‮ ‬أشوفهم‮.. ‬
‮(‬يفرغ‮ ‬صبر الدكتور مسعود‮) ‬
ما تنزعجش‮ ‬يا مسعود‮.. ‬المساعيد أعقل من إنهم‮ ‬يعملوا معايا أنا وانت بالذات حاجة تضرنا جسديا أو عقليا‮.. ‬لإنهم عارفين إننا أنا وانت بس‮.. ‬إللي‮ ‬نقدر نجدد لهم ملفات الطاقة‮.. ‬إللي‮ ‬من‮ ‬غيرها‮ ‬يبقوا رابش‮.. ‬مجرد خردة‮..!!‬
مسعود‮: ‬ما فيش فايدة‮.. ‬هل ممكن نقل ذاكرة الميت ؟‮ ‬
ماضي‮: ‬إيه السؤال الغريب ده ؟
مسعود‮: ‬ممكن والا لأ‮.. ‬؟
ماضي‮:  ‬من الناحية النظرية ممكن‮..  ‬بسماعة بسيطة‮ (‬دلتا‮) ‬وجهاز من أجهزة التسجيل الطيفي‮.. ‬وخلاص‮.. ‬لعبة عيال‮.... ‬بس قبل الموت الإكلنيكي‮..!!!  ‬لكن بعد ما‮ ‬يموت الإنسان‮  ‬مستحيل‮..  !!‬
مسعود‮: ‬والمساعيد فاهمين ده‮.. ‬؟
ماضي‮ ‬‮: ‬طبعا‮.. ‬
مسعود‮: ‬يبقي‮ ‬انا فهمت‮..‬
ماضي‮: ‬جميل‮.. ‬فهمني‮ ‬بقي‮.. ‬
مسعود‮: ‬المساعيد عايزين‮ ‬يقتلونا هنا‮.. ‬عشان تبقي‮ ‬مهمة نقل نسخة الذاكرة سهلة‮.. ‬
‮(‬صوت جرس شديد صورة شافعي‮ ‬علي‮ ‬الشاشة في‮ ‬ملابس المساعيد‮) ‬
ماضي‮: ‬مسعود1
مسعود‮: ‬لا‮.. ‬دا شافعي‮.. ‬
ماضي‮ ‬‮: ‬ضموه ؟‮ !! ‬إزاي‮ ‬؟‮ !!‬
مسعود‮: ‬الدعوة للخير مقنعة‮.. ‬مين‮ ‬يكره إن الجنة تتحقق علي‮ ‬الأرض‮.. ‬حد‮ ‬يكره الخلود‮.. !!‬
ماضي‮: ‬هيه حصلت شافعي‮.. ‬؟
مسعود‮: ‬المساعيد عفريتك إنت إللي‮ ‬حضرته‮.. ‬وعليك تصرفه‮.. ‬
‮(‬تظهر علي‮ ‬الشاشة تجمعات للمساعيد تتزايد‮) ‬
ماضي‮: ‬بينا نهرب‮.. ‬
مسعود‮: ‬ضاعت فرصة الهرب‮ ‬يا دكتور في‮ ‬الفلسفة الفاضية‮.. ‬فكر في‮ ‬سكة تانية ما توقعش ذاكرتنا في‮ ‬إيديهم‮.. ‬
ماضي‮: ‬ما فيش حل‮.. ‬غير اننا نمسح ذاكرتنا‮.. ‬
مسعود‮: ‬نعم‮.. ‬؟
ماضي‮: ‬ده الحل الوحيد‮.. ‬أنا مدرك معني‮ ‬الكلام ده‮.. !!‬ممكن ننسي‮ ‬كل الخبرات‮.. ‬ممكن نرجع للطور الجنيني‮.... ‬ويمكن ألعن‮.. ‬
مسعود‮: ‬ممكن المسح‮ ‬يردنا لحيوانية الحيوان الأول بغرائزه‮.. ‬معقوله نعمل ف نفسنا كدا‮ ‬يا دكتور ؟ لا‮.. ‬أنا مش ممكن أسلم عقلي‮ ‬للمساعيد‮.. ‬
ماضي‮: ‬في‮ ‬حالتنا‮ ‬يا مسعود‮ ‬يا ابني‮.. ‬المقاومة نوع من العبث‮.. ‬هيموتونا‮.. ‬
مسعود‮: ‬ساعتها مش هيقدروا‮ ‬يستولوا علي‮ ‬عقولنا‮.. ‬
‮(‬يبدأ الدق المنتظم علي‮ ‬جدران المعمل من الخارج،‮ ‬ويختلط الدق بأصوات عربات الشرطة والمطافئ والإسعاف،‮ ‬يدور العالمان في‮ ‬المعمل خائفين‮) ‬
ص مسعود1‮: ‬أنا عارف إنكم موجودين جوه المعمل‮.. ‬أنا بأنذركم إنذار نهائي‮.. ‬آخر فرصة لكم‮.. ‬سلمونا نسخة من الذاكرة‮.. ‬وأعدكم بتوفير رحلة للخارج‮..‬
مسعود‮: ‬دا القاضي‮.. ‬مسعود‮ ‬1
ماضي‮: ‬لازم أشوش عليهم‮.. ‬أعطلهم شويه‮ ‬
‮(‬يتجه إلي‮ ‬جهاز ويبدأ في‮ ‬تشغيله‮) ‬
ما قدمناش‮ ‬غير كدا‮.. ‬
‮(‬تصدر عن الجهاز فرقعة شديد ويسقط ماضي‮ ‬علي‮ ‬الأرض فيحتضنه مسعود ويجره بعيدا عن الأجهزة‮)‬
مسعود‮: ‬عكسوا مسار الإشعاع‮.. ‬ولاد الــ‮...‬
ماضي‮: ‬الصدمة الإشعاعية شديدة‮.. ‬لكن ولا‮ ‬يهمك‮.. ‬المشروع نجح‮ ‬يا مسعود‮.. ‬بكره والا بعده النماذج إللي‮ ‬إحنا خلقناها‮.. ‬تبقي‮ ‬خردة‮.. ‬والمشكلة تنتهي‮.. ‬
مسعود‮: ‬ياريت‮.. ‬أهل المدينة كلهم بقوا مساعيد‮.. ‬اقتنعوا بالأفكار إللي‮ ‬حملتها للنماذج لأنهم رأوا فيها الطريق للخلاص من اللي‮ ‬همه فيه من قهر وفقر‮.. ‬
ماضي‮: ‬يعني‮ ‬إيه ؟
مسعود‮: ‬يعني‮ ‬قدامنا أجيال‮.. ‬علي‮ ‬بال ما نتخلص من لعنة الغلطة دي‮.. ‬
ماضي‮: ‬أنا كنت حسن النيه‮.. ‬
مسعود‮ ‬‮: ‬الطريق لجهنم مفروش بالنوايا الحسنة‮.. ‬عموما اطمئن‮.. ‬بلدنا طول عمرها معدتها تهضم الزلط‮..!! ‬كام وكام عفاريت وطواغيت وأجانب‮.. ‬قلبوا حياتها جحيم‮.. ‬لكن في‮ ‬النهاية راحوا فين‮..‬؟‮!! ‬هضمتهم‮.. ‬المهم‮.. ‬يا دكتور‮.. (‬تسمع صفارة مستمرة علي‮ ‬أحد الأجهزة دلالة توقف القلب‮..) ‬مات‮.. ‬غريبة‮.. ‬أول مرة أكتشف إن الموت‮.. ‬حل عبقري‮ ‬لمشاكل الحياة‮ ‬
ص نحاسي‮ ‬‮: ‬ندعوكم إلي‮ ‬النجاة سلموا نسخة من الذاكرة‮..!! ‬ندعوكم إلي‮ ‬النجاة‮..  ‬سلموا عقولكم‮..!! ‬ما تحاولوش‮.. ‬سلموا عقولكم‮.. ‬سلموا عقولكم تنجوا‮.. ‬
‮(‬أصوات مختلطة مع التكرار‮ ‬يبدأ الإظلام التدريجي‮) ‬
تمت بعون الله

 

تأليف‮ : ‬درويش الأسيوطي

 

معلومات أضافية

  • النص المسرحي: المســــــاعيد‮
  • تأليف: درويش الأسيوطي
  • معلومات عن المؤلف:
  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : 262

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here