اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

قبل‮ ‬يديّ

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

مسرحية من فصل واحد
الشخصيات‮:‬
المرأة‮.‬
صوت‮.‬
الإرهابي‮ ‬الأول‮.‬
الإرهابي‮ ‬الثاني
الإرهابي‮ ‬الثالث‮.‬
الزوج‮.‬
الطفل‮.‬
‮"‬طرق متكرر علي‮ ‬الباب ليلا‮ ‬،‮ ‬وامرأة في‮ ‬ثوبها الليلي‮ ‬تظهر من الغرفة‮"‬
المرأة‮ :‬‮ ‬نحن لا نفتح الباب أبدا ليلا‮.‬
صوت‮: ‬نحن ننصب كمينا‮ ‬،‮ ‬وقد أصيب صديقنا بطلق ناري‮.‬
المرأة‮ :‬‮ ‬لمن هذا الكمين؟
صوت‮:‬‮ ‬للإرهابيين‮.‬
المرأة‮ :‬‮ ‬أي‮ ‬إرهابيين؟
صوت‮:‬‮ ‬ألا تثقين بنا‮.‬
المرأة‮ :‬‮ ‬كيف أستطيع ذلك؟
صوت‮:‬‮ ‬لأنك إنسانة ولست من فصيلة الكلاب‮.‬
المرأة‮ : ‬أنا لست كذلك ربما أنت‮.‬
صوت‮:‬‮ ‬عندئذ‮..‬لابد أن نبحث عن منزل آخر وإلا فإن صديقنا سوف‮ ‬يموت
المرأة‮ :‬‮ ‬سوف أفتح الباب‮ ‬
صوت‮:‬‮ ‬فليبارك الله‮  ‬إنسانيتك‮!‬
المرأة‮ :‬‮ ‬أتمني‮ ‬ذلك‮.‬
‮(‬تفتح الباب‮ ‬،‮ ‬يهاجم الإرهابيون المنزل‮)‬
الإرهابي‮ ‬الأول‮:‬‮ ‬أين هو‮!‬
الإرهابي‮ ‬الثاني‮:‬‮ ‬في‮ ‬غرفة النوم‮!‬
الإرهابي‮ ‬الثالث‮:‬‮ ‬في‮ ‬المطبخ‮!‬
المرأة‮:‬‮ ‬آه لقد جعلني‮ ‬الله صماء‮ ‬،‮  ‬وأنت تقريبا أخرس‮ ‬،‮ ‬لقد قتلتم كل نبض فيّ‮ ‬،‮ ‬قتلتم اللغة كلها‮ ‬،‮ ‬إنكم إرهابيون‮ ‬
الإرهابي‮ ‬الأول‮:‬‮ ‬نحن ذلك‮ ‬،‮ ‬ومن الشفقة أن نعمل بهذه الطريقة‮ . ‬زوجك وأسرته لا بد أن نستبدلكم بجيران طيبين‮ ‬،‮ ‬ولكن أعدك أننا لن نقتلك
‮(‬الإرهابيون‮ ‬يقبضون علي‮ ‬زوجها شبه عار ويربطونه ثم‮ ‬يقيدونه‮ )‬
الزوج‮:‬‮ ‬أنت التي‮ ‬سمحت لهم بالدخول‮ ‬
المرأة‮: ‬اعذرني‮  ‬،‮ ‬أنا أردت أن‮............‬
الزوج‮: ‬لقد ساعدتي‮ ‬أعداءنا علي‮ ‬أن‮ ‬يقتلونني‮.‬
الزوجة‮ :‬‮ ‬أنا لم أفعل ذلك‮ - ‬ولكن‮ ‬–‮ ‬لم أستطع أن أتغلب علي‮ ‬هذا الجار‮ ‬–اعذرني‮ .‬
الزوج‮:‬‮ ‬الآن‮ ‬– ‮ ‬سوف أموت لأنك كنت ساذجة للغاية‮.‬
المرأة‮:‬‮ ‬اتركوه‮ ‬– ‮ ‬لقد خدعتموني
الإرهابي‮ ‬الثاني‮:‬‮ ‬يوم واحد فقط‮ ‬–وكل شيء سيصبح طبيعيا‮ ‬،‮ ‬وحين نطرق الباب‮ ‬،‮  ‬افتحي‮…….‬
المرأة‮:‬‮ ‬لن أفتح الباب ثانية أبدا‮.‬
الإرهابي‮ ‬الثالث‮:‬‮ ‬ولكن عندئذ فإن حبيبك المخلص سوف‮ ‬يعاني‮ ‬
الإرهابي‮ ‬الأول‮:‬‮ ‬خذوه إلي‮ ‬الغابة ثم أطلقوا النار عليه هناك‮.‬
المرأة‮:‬‮ ‬لن أفتح الباب ثانية أبدا‮.‬
الزوج‮ :‬‮ ‬لقد كنتم السبب في‮ ‬أن أكره زوجتي‮. ‬في‮ ‬اللحظات الأخيرة‮ ‬،‮ ‬أشعر بغضب مفزع بسببها‮...‬
الإرهابي‮ ‬الأول‮:‬‮ ‬حين نرحل‮ ‬،‮ ‬أغلقي‮ ‬الباب‮ .‬
المرأة‮:‬‮ ‬اتركونا‮..‬امنحونا دقيقة واحدة نحياها
الإرهابي‮ ‬الأول‮:‬‮ ‬لو فعلنا‮ ‬،‮ ‬فسوف تخدعيننا
المرأة‮:‬‮ ‬أؤكد لك أن ذلك لن‮ ‬يحدث‮ ‬
الإرهابي‮ ‬الأول‮: ‬كيف أثق في‮ ‬قسمك ولأننا خدعناك بغباء فسوف تخدعيننا بالمثل‮ ‬،‮ ‬إن هذه المقاومة تفسد العلاقات القديمة‮ !‬
المرأة‮: ‬سامحني
الزوج‮: ‬أود‮..‬أود‮..‬لكن‮ ‬–‮ ‬هأنذا أموت بسبب‮ ‬غلطتك‮ !‬أملك أن أفعل الكثير من الذي‮ ‬سيحل بدلا مني‮ ‬في‮ ‬القرية؟ كنت أتمني‮ ‬أن أخدم كل الناس‮ ‬،‮ ‬والآن أهلك بسبب‮ ‬غلطتك‮.‬
الزوج‮:‬‮ ‬أحب هذا‮ ‬،‮ ‬لم أكن أظن مطلقا في‮ ‬هذا‮.‬
المرأة‮:‬‮ ‬حاول أن تسامحني‮ ‬،‮ ‬جاهد كي‮ ‬تغفر لي‮.‬
الزوج‮:‬‮ ‬أود أن‮!‬
المرأة‮:‬‮ ‬حاول‮ ‬،‮ ‬عندئذ‮....‬
الزوج‮:‬‮ ‬لا تحركوني‮ ‬‮»‬يحملقون فيه‮«. ‬
كي‮ ‬نبقي‮ ‬علي‮ ‬قيد الحياة لابد أن تتعلم كل شيء كنا قد نسيناه ولا نتعلم كل شيء قد درسناه‮ ‬،‮ ‬وتكون وحشيا حتي‮ ‬تغلب وتقهر الوحشية‮ ‬،‮ ‬الآن‮ ‬يا زوجتي‮ ‬،‮ ‬كل ما بيننا طيب‮ . ‬كل شيء طيب بيننا‮ ‬،‮ ‬عندئذ‮.‬‮.(‬يأخذونه إلي‮ ‬الخارج وهي‮ ‬لا تزال تقبل‮ ‬يديه‮ ‬،‮ ‬بعد ذلك تركع علي‮ ‬الأرض‮ ‬،‮ ‬تتكور‮- ‬صمت‮ ‬–‮ ‬صوت طفل‮)‬
صوت طفل:ماما‮.......‬‮(‬صمت‮ ‬،‮ ‬يدخل الطفل‮)‬
ما هذه الضوضاء ؟‮(‬تحملق المرأة في‮ ‬الطفل‮)‬
المرأة:ماما‮ ........‬لا‮.........‬لا‮.....‬
المرأة:احضر الوسادة من علي‮ ‬سريرك‮ ‬
‮(‬يخرج الطفل‮)‬‮ ‬يعود ومعه المخدة‮ ‬،‮ ‬أعطيني‮ ‬المخدة
‮(‬يعطيها المخدة تضعها فوق وجهه‮ . ‬يقاوم وفجأة تسقط المخدة وتأخذه بين ذراعيها‮)‬
سوف أفتح الباب‮ .... ‬سوف أفتح الباب‮..!‬

ترجمة‮ : ‬ربيع مفتاح

معلومات أضافية

  • النص المسرحي: قبل‮ ‬يديّ
  • تأليف: هوارد باركر
  • معلومات عن المؤلف:
  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٥٨

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here