اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

‮ ‬مصارعة الثيران

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

الزمان‮ ‬غير الزمان‮ .. ‬لكن المكان هوه المكان‮.. ‬هوه الباب والأربع حيطان‮.. ‬

الحيطان عريانة‮.. ‬وأنا عريانة‮  ‬ولامتغطية‮.. ‬أنا جسمي‮ ‬فاير
دمي‮ ‬فاير‮ .. ‬كل شييء جوايا بيغلي‮ .. ‬اللحظات بتمر‮..‬
الدقيقة بقت ساعة‮.. ‬والساعة بقت ثانية‮.. ‬تفرق كثير‮.‬
الانتظار تحت محطة الاعتراف‮.. ‬دخل عليه‮.. ‬هجمت عليه‮.‬
في‮ ‬أيدي‮ ‬منديل أحمر‮.. ‬أيوه الأحمر‮..‬
كان لازم اغازله بيه‮.. ‬ألف بيه‮.. ‬أشاور له‮  ‬بيه‮.. ‬أدوخه‮ .. ‬وبعدين أصرعه‮ .‬
الناس كلها عينها بتتكلم‮ .. ‬أيديها بتتكلم‮ .. ‬العينين ليها لغة‮..‬
والايدين ليها لغة‮ .. ‬كل شييء حواليا بيصرخ‮ ..‬
الحيطان بتئن‮.. ‬الحيطان ليها لغة ارحم من لغة البني‮ ‬آدمين
الحيطان بتزف مرارة
كان لازم اتجوزه‮.. ‬؟؟
كل اللي‮ ‬حواليا كانوا مبهورين‮ .. ‬وجايز بيحسدوني‮ ..‬
انا وحدي‮ ‬كنت عارفه إني‮ ‬اتبعت خلاص‮ .‬
أمي‮ ‬قالتها وهيا كلها شفقة عليه‮ .. ‬أبويا قالها وهو
مكسور الخاطر‮ ..‬كان لازم اتجوزه‮.. ‬أيوه كان لازم‮ .. ‬
امي‮ ‬قالت كده‮ .. ‬وابويا كمان‮.. ‬سلالم طالعة‮.. ‬سلالم نازلة‮..‬
ناس رايحة‮.. ‬ناس جايه‮ .. ‬كل‮ ‬يوم‮ .. ‬أيوه كل‮ ‬يوم
الشغل‮..‬الشغل بيشغي‮..‬راسي‮ ‬بتشغي‮ .. ‬نافوخي‮..‬
قلبي‮ .. ‬الكل‮ .. ‬رئيسي‮ ‬في‮ ‬الشغل‮ .. ‬أصغر موظف‮.. ‬دايما مطلوبة‮ ..‬
الروتين‮ .. ‬الأرض‮ .. ‬رايحة‮  ‬جايه‮ .. ‬باصه لفوق‮ ..‬
مش ممكن ابص لتحت‮ ..‬تحت رجليه ناس كتير‮..‬
حفر‮.. ‬مطبات‮.. ‬خايفه‮.‬
لازم ابتسم
ابتسامة عريضة
ملء الشدقين‮ ..‬
لازم‮.. ‬ولازم‮..‬ولازم‮..‬
كان لازم احط أحمر‮.. ‬أيوه أحمر‮ .. ‬هوه الأحمر‮ ..‬
الوقفة دي‮ ‬تعجب‮ ..‬
وأنا في‮ ‬إيدي‮ ‬الخنجر‮ ..‬
لكن الخنجر ما مسكتوش‮ ..‬
إيدي‮ ‬مالمستهوش‮ ..‬
آه من طعن الخناجر‮ ..‬
أنا أقول لكم العناوين‮ .. ‬المانشتات‮ ..‬
أكتب أنت‮ .. ‬لأ إنتي‮ .. ‬لأ أنت لأن صحيفتك مشهورة‮ ..‬
نكتة ـ فتاة تبحث عن الحب‮ !‬
واكتبي‮ ‬إنتي‮ .. ‬أيوه انتي‮ ‬يا شابة‮ .. ‬فتاة ترفض زوج‮ ‬
يمتلك فيلا وعربة‮ .. ‬و‮.. ‬و‮.. ‬و‮.. ‬وحاجات كتير إنتي‮ ‬عارفاها
وأكتب أنت‮ .. ‬الحبيب العاقل نهايته القتل‮ ..‬
واكتبي‮ ‬إنتي‮ .. ‬حاجات كتير العقل بيفرضها‮ ..‬
‮ ‬لكن العقل نفسه لازم‮ ‬يرفضها‮ .. ‬
الويل للضعيف‮ .. ‬الانتظار الطويل للفقراء‮ .. ‬
أنا ماشيه فوق‮ ..‬
فوق في‮ ‬السماء‮ .. ‬مافيش تحت مني‮ ‬أرض‮ ..‬
لازم أنزل‮ .. ‬أنزل‮ .. ‬لكن قبل مانزل أهربوا من قدامي‮ ‬
لحسن هانزل علي‮ ‬رقابيكم‮ .. ‬أكسرها‮ .. ‬اهربوا من قدامي‮ ..‬
امشوا‮ .. ‬غوروا‮ ..‬
‮( ‬تضربهم بالكاميرات‮ .. ‬والطوب‮ )‬
كلهم مشيوا‮ .. ‬ماعدا إنتي‮ .. ‬كلهم جبناء‮ .. ‬الجبن سمة العصر‮ ..‬
لايوجد قوي‮ ‬إلاجبان‮ .. ‬إنتي‮ ‬وقفتي‮ .. ‬ماخفتيش‮ ..‬
طب تعالي‮ .. ‬تعالي‮ ‬أقول لك‮ .. ‬ها خصك بحديث‮ .. ‬بتصريح‮ .‬
دا مش أول واحد أموته‮ .. ‬مش أول تور أصرعه‮ ..‬
‮ ‬أنا صرعت تيران كتير‮ .. ‬التور الأول ماخدش في‮ ‬أيدي‮ ‬غلوه‮ ..    ‬
مجرد مارفعت رايتي‮ ‬الحمراء‮ .. ‬طب ساكت‮ ..‬
انكشف كل شييء‮ .. ‬خلصت عليه‮ .. ‬ضربة شمال‮ .. ‬وضربة‮ ‬يمين‮ ..‬
خر صريعًا‮ .. ‬الأرض اتملت دم‮ .. ‬دم أحمر قاني‮ ‬في‮ ‬لون المنديل اللي‮ ‬في‮ ‬إيدي‮ ..‬
الجماهير بتصرخ‮ .. ‬الجماهير بتحب الإثارة‮ .. ‬جايين عشان‮ ‬يتفرجوا‮ ..‬
مالحقوش‮ ‬ياعيني‮ .. ‬صعبوا عليه‮ .. ‬
عشان كده ضربات سريعة‮ .. ‬ضربات محتدة‮ .. ‬ضربات مبالغ‮ ‬فيها‮ .. ‬سريعة و متلاحقة‮..‬
إشارة واحدة بالأحمر‮ .. ‬هوي‮ ‬الثور الأسود مابين حشرجة وما بين دموع‮ ..‬
كل النهايات بتنتهي‮ ‬بالتسقيف‮ .. ‬عارفه‮ ..‬
ماعدا النهاية دي‮ ‬أنتهت بالتأسيف‮ .. ‬آسفه‮ .. ‬الأسف‮ ...‬
التور التاني‮ ‬الأحمر‮ .. ‬كان ساذج سذاجة تدعو للأسف‮ ..‬
ماحدش واخد باله‮ .. ‬كنت ناوية ألاعبه‮ .. ‬أداديه‮ .. ‬أمشي‮ ‬معاه‮ ‬
في‮ ‬سكة نصها أبيض ونصها أسود‮ .. ‬لكن هوه‮ ..‬
أيوه هوه‮ .. ‬دخل عليه دوغري‮ .. ‬ماستناش‮ .... ‬
ما تفاهمش‮ .. ‬ماتكلمش خالص‮ ..   ‬
لأه‮ .. ‬لأه‮ .. ‬مافيش حاجة اسمها لأه‮ .. ‬
بتحبي‮ ‬اللون الأحمر‮ ... ‬أمك قالت لي‮ ‬كده‮ ..‬
دستة ملابس داخليه حمرا‮..‬
ابتداء من الأحمر الفاتح إلي‮ ‬الأحمر القرمزي‮ ‬الغامق‮ .. ‬
لكن ليه الأحمر‮ ..‬
ستات كتير بتحب الأسمر‮ ..‬
ليه الأحمر‮ .. ‬ليه الأحمر‮ .. ‬الأحمر بيزغلل عينه‮ ..‬
منديلك أحمر‮ ..‬
هجمت عليه‮ .. ‬صرعته في‮ ‬ثواني‮ ..‬
‮( ‬ثلاث دقات‮ )‬
الجولة الثالثة‮ ..‬
عارفه‮ .. ‬كلكم مستنينها‮ .. ‬كلكم
عايزين تشوفوا إزاي‮ ‬حصل‮ .. ‬عشان كده هانقول‮ ‬
ونشخص كمان‮ .. ‬الثور الثالث‮ .. ‬الأبيض‮ .‬
كان لازم‮ ‬يموت‮ ‬،‮ ‬ولو مامتش بإيدي‮ ‬كان هيموت بإيد
واحده تانيه‮ ‬،‮ ‬مش ممكن كان‮ ‬يقدر‮ ‬يعيش بعد كده‮ .. ‬أنا عارفه كده كويس‮ ..‬
وهو نفسه لو عاد للحياة وسألته‮ ‬ياحضرة القاضي‮ ..‬
هايقول لك كان لازم أموت‮ .. ‬أموت بإيد الفتاة دي‮ ‬بالذات‮ ..‬
كل واحد بيتمني‮ ‬يموت الموته اللي‮ ‬تريحه‮ .. ‬ممكن‮ ‬يطولها وممكن مايطولهاش‮ ‬
وأنا الحمد لله مت الموتة اللي‮ ‬استحقها‮ ..‬
أنا عارفه أنه مات الموته اللي‮ ‬تريحه‮ ..‬
المهم إنه كان فاكر إنه بيخدمني‮ .. ‬بيؤدي‮ ‬لي‮ ‬خدمه‮ ..‬
لو ما كانش‮ ‬يعرفني‮ ‬كويس‮ .. ‬لو مكانش دارسني‮ ..‬
واخد فيَّا ماجستير‮ .. ‬لأ دكتوراه‮ ..‬
دكتوراه في‮ ‬كيميا الحب‮ ..‬
كان سايح في‮ ‬مشاعري‮ ..‬
داخل جوه كل شعراية من راسي‮ .. ‬ومن جسمي‮ .. ‬لابد في‮ ‬حواسي‮ ..‬
أنا آسفه إني‮ ‬باقول كده‮ .. ‬عارفه أنه عيب إن بنت‮ .. ‬بنت زيي‮ ‬وف سني‮ ..‬
ولسه ماتجوزتش وتقول الكلام ده‮ .. ‬لكن أنا مضطرة أني‮ ‬أقوله‮ ..‬
مضطرة إني‮ ‬أبوح بيه‮ .. ‬أزعق بعلو صوتي‮ ‬وأقول‮ ..‬
مش عايزه محاميين‮ .. ‬المحاميين هايعملولي‮ ‬إيه‮ ..‬
هايطلعوني‮ ‬زي‮ ‬الشعره من العجين‮ ‬،‮ ‬وأطلع ليه‮ . ‬أطلع وغيري‮ ‬يندب في‮ ‬الطين‮ .. ‬لأه‮ ..‬
هو كان هادي‮ .. ‬وسيم‮ .. ‬رزين‮ .. ‬كان الحلم اللي‮ ‬تتمناه كل فتاه‮ ... ‬
كنت باحبه‮ .. ‬أيوه باحبه‮ .. ‬وهو أنا لما قتلته كنت مابحبوش‮ .. ‬كنت في‮ ‬قمة حبي‮ ..‬
وقمه نشوتي‮ .. ‬لدرجة إن الدم لما ساح حواليا مستغربتش‮ .. ‬وحسست علي‮ ‬نفسي‮ ..‬
عايزه أتأكد‮ .. ‬إزاي‮ ‬حصل‮ ..‬
الدم اتفجر مني‮ .. ‬فيه ناس كتير قالت منه‮ .. ‬دكاتره طبعا‮ .. ‬غلط‮ ..‬
ممكن نقول هجم عليكي‮ .. ‬ومعانا الدليل‮ .. ‬محاميين‮ .. ‬برضه‮ ‬غلط‮ ...‬
دليل إيه‮ .. ‬وهو كان عمره تهجم‮ .. ‬أظن أنا قلت في‮ ‬بداية كلامي‮ ‬أنه كان مؤدب‮ ..‬
وكان رزين‮ .. ‬وكان‮ .. ‬وكل اللي‮ ‬قلته مش مستعديه أعيده‮ ..‬
طابقوا الأقوال‮ .. ‬وعيدوا الأفعال‮ .. ‬لكن مش هامثل الدور ده تاني‮ .. ‬أنا مش ممثلة‮ .. ‬
أي‮ ‬واحدة ممكن تمثل الدور‮ ‬غيري‮ .. ‬أي‮ ‬بنت‮ .. ‬البنات كتير‮ .. ‬كتير‮ .. ‬كتير قوي‮ ‬
طبعا عارفة أنهم ضدي‮ .. ‬أيوه ضدي‮ .. ‬وليه ما‮ ‬يكونوش ضدي‮ .. ‬السهل بقي‮ ‬صعب‮ .. ‬
الصعب بقي‮ ‬سهل‮ ..‬
مصارعتوش‮ .. ‬هوه بالذات مصارعتوش‮ .. ‬مع إني‮ ‬صارعت ناس كتير‮ .. ‬
طب وأصارعه ليه‮ .. ‬هوه اللي‮ ‬صرع نفسه‮ ‬،‮ ‬يمكن عشان حوالين رقبتي‮ ‬المنديل الأحمر
ولا في‮ ‬إيدي‮ ..‬
ولا جايز في‮ ‬وسطي‮ ‬ماعلهش أنا مضطره أقول كل حاجة‮ .. ‬كان هادي‮ .. ‬وكان خجول‮..‬
عمره مالمس أيدي‮ .. ‬يبقي‮ ‬ازاي‮ ‬هاقول اعتدي‮ ‬عليه‮ ..‬
جرحني‮ ‬جرح كبير‮ .. ‬بكلمة بسيطة‮ .. ‬جايز طلعت منه عفوا‮ ..‬
جايز ماكانش مرتب ليها‮ .. ‬كان واجب أديله فرصة‮ .. ‬لكن أديله فرصة إزاي‮ .. ‬
وبعد إيه‮ .. ‬بعد ما باعني‮ .. ‬لكن باعني‮ ‬إزاي‮ .. ‬هو اشتري‮ ‬واحده تانية‮ .. ‬أبدا‮ ..‬
أنا واثقة من عاطفته كويس‮ .. ‬زي‮ ‬ما أنا واثقة منك كده‮ ‬يا حضرة القاضي‮ ..‬
إن أنت القاضي‮ .. ‬وذاك عضو أيمن‮ .. ‬وهذا عضو أيسر‮ .. ‬ودول الصحفيين‮ ‬،
ودا الجمهور‮ .. ‬ودي‮ ‬مش قاعة محكمة‮ .. ‬المهم أنه كان مهذب جدا‮ .. ‬
مايقدرش‮ ‬يعمل كده أبدا‮ ...‬
عشان كده أنا رحمته‮ .. ‬بدل ما كان عمره ما‮ ‬يروح نقطة‮ .. ‬نقطة‮ .. ‬نهايته مرة واحدة‮ ‬
وريحته‮ .. ‬مرضه كان هيبقي‮ ‬فظيع‮ .. ‬كان ممكن‮ ‬يتجنن‮ .. ‬يتجنن مع إنه كان في‮ ‬منتهي‮ ‬العقل‮ .. ‬وجايز الكلمه دي‮ ‬لما قالها لي‮ ‬وزنها في‮ ‬دماغه كويس‮ ..‬
ودا طبعا اللي‮ ‬مش كويس‮ .. ‬في‮ ‬الحب العقل مايوزنش أكتر‮ .. ‬
فيه مجالات توزن أكتر‮ ..‬
ميزانها أدق‮ .. ‬ميزانها حساس‮ .. ‬العقل في‮ ‬ده‮ ‬يبقي‮ ‬آخر ميزان‮ ..‬
ماكانش لازم‮ ‬يوازن‮ ..‬
المهم إنه بكل براءة‮ .. ‬براءة الطهر والعفة‮ ‬يقول لي‮ .. ‬لازم توافقي‮ ‬عليه‮ ..‬
بيقولها من كل قلبه‮ .. ‬أنا باقول لك كده عشان باحبك‮ .. ‬وأحب مصلحتك‮ .‬
صرخت فيه مين اللي‮ ‬قال لك كده‮ .. ‬الكتب‮ .. ‬القانون‮ ..‬
آنهي‮ ‬كتب‮ .. ‬وآنهو قانون‮ .. ‬أي‮ ‬كتب مش هاعترف بيها‮ .. ‬قطعها مش هاقراها‮..‬
وإذا كان فيه قانون مش هاعترف بيه‮ .. ‬الغية‮ .. ‬نظر لي‮ ‬نظرة كلها شفقة وحب‮ ..‬
لأه‮ .. ‬جبن‮ ...‬
آي‮ ‬والله العظيم‮ .. ‬جبن‮ ..‬
بص لصدري‮ .. ‬كنت لابسه قميص أحمر‮ ..‬
آه‮ .. ‬رجعت تاني‮ ‬للأحمر‮ .. ‬الأحمر باخاف منه‮ ..‬
بيفزعني‮ .. ‬بيزغلل عينين اللي‮ ‬قصادي‮ .. ‬ودا بالذات‮ ‬
ماكنتش عايزه أزغلل عنيه‮ .. ‬وأزغلل عنيه ليه‮ .. ‬دا أنا كنت باحبه‮ ..‬
صدري‮ ‬عاري‮ .. ‬كل جسمي‮ ‬عريان‮ .. ‬وآه من الأبيض تحت الأحمر‮ ..‬
الستات اللي‮ ‬ليهم خبرة عارفين كده‮ .. ‬والرجاله كمان‮ ..‬
الجو رايق‮ .. ‬عمره ماكان رايق في‮ ‬يوم مثل هذا اليوم‮ ..‬
ماكنش حد في‮ ‬البيت‮ .. ‬كلهم بره‮ .. ‬البيت ضيق‮ ..‬
أضيق من حبه ليه‮ ..‬
عمدان السرير‮ .. ‬أيوه السرير‮ .. ‬هوه ده‮ .. ‬واقفة وشاهدة عليه‮ .. ‬
واقفة‮ .. ‬بتهتز‮ .. ‬عمدان السرير واقفة وشاهدة عليه‮ .. ‬واقفة وسامعة‮ .. ‬
أربع عمدان‮ .. ‬عايزين بعد كده شهود‮ .. ‬الشرع قال‮  ‬أربعه‮ ..‬
الناموسية بتلف وتدور‮ .. ‬لفوق‮ .. ‬اتكعبل فيها‮ .. ‬نزلت لوحديها علينا‮ ..‬
ساعتها سلمت له نفسي‮ .. ‬لقيته بيسلمني‮ ‬لواحد تاني‮ .. ‬كل دا عشان بيحبني‮ ..‬
بيقول لي‮ ‬عشان باحبك‮ !!‬
بعد ماشفته خلاص قربت من شفتي‮ .. ‬رجع خطوة لوره‮ ..‬
خطوة واحدة‮ .. ‬بعدته عني‮ ‬ألف كيلو‮ .. ‬لأ ألفين‮ ..‬
لأ‮ .. ‬مسيرة ألف عام‮ .. ‬لأ‮ .. ‬العمر كله‮ ..‬
عمره مالمس إيدي‮ ..‬
أنا قلت رجع إيه‮ .. ‬رجع العمر كله لوره‮ .. ‬وقال لي‮ ‬لازم تتجوزيه‮ .. ‬
هو معاه فلوس وعنده شقه‮ .. ‬وإيه تاني‮ ‬مش فاكره‮ .. ‬
آه افتكرت‮ .. ‬وزفته عربية‮ .. ‬
ومين قالك إني‮ ‬مش ممكن انتظر‮ ..‬
عشان شافني‮ ‬لابسه‮ ‬
‮( ‬صمت‮ )‬
خاطر خطر في‮ ‬بالي‮ ‬حالا‮ ‬
جايز الأحمر‮ .. ‬الأحمر‮ ‬
آه منه الزفت الأحمر‮ .. ‬دا اللي‮ ‬صحيح‮ ‬غلطت فيه‮ ..‬
ماكانش لازم ألبسه‮ .. ‬لأنه عمل عنده رد فعل‮ .. ‬وجايز‮ ‬يكون عكسي‮ ..‬
وأنا‮ .. ‬أنا والله العظيم‮ ‬يا حضرة القاضي‮ ‬ماكانش قصدي‮ .. ‬أنا لاكنت عايزه أثيره‮ .. ‬ولا
كنت عايزه أضايقه‮ .. ‬المهم أنه بيقولها بكل بساطة‮ .. ‬
طالعة من بقه بكل سهولة‮ .. ‬باحبك وعشان كده لازم أسيبك‮ ...!‬؟
لازم تقبليه‮ ..‬
أوعي‮ ‬تنطق أي‮ ‬كلمة‮ ..‬
أحلام‮ ..‬
الحلم بكام النهارده‮ ..‬
سرقوا مني‮ ‬الحلم‮ .. ‬وأمتي‮ ‬في‮ ‬عز الضهر‮ ..‬
الشرف النهارده بكام‮ ..‬
طابور طويل‮ .. ‬وصفوف أطول‮ ..‬
ناس بتقصر‮ .. ‬وناس بتطول‮ ..‬
لو كنت طلبت منه أي‮ ‬حاجة‮ .. ‬لو كنت ضايقته‮ .. ‬لو كنت حتي‮ ‬استعجلته‮ ..‬
هوه اللي‮ ‬خد الإشارة‮ ‬غلط‮ ..‬
كان لازم‮ ‬يلقط بالشفرة‮ ..‬
ليه بيعمل كده‮ .. ‬كان لازم‮ ‬يتحدي‮ ..‬
يتحدي‮ ‬الزمن‮ ..‬
أيوه ليه لأه‮ ..‬
وأنا معاه‮ ..‬
أمي‮ ‬اللي‮ ‬قالت كده‮ .. ‬مش ممكن‮ ..‬
حاول‮ ‬يابني‮ ‬تقنعها‮ .. ‬الجوازة دي‮ ‬فايدة ليكم إنتم الاتنين‮ ..‬
يعني‮ ‬إيه‮ .. ‬يعني‮ ‬رشوك‮ .. ‬وأنت قبلت الرشوة‮ ..‬
وعشان كده لازم تقبل الطعن‮ ..‬
‮(‬صمت‮ )‬
لقيت نفسي‮ ‬باطعن فيه بخنجر‮ .. ‬عمري‮ ‬مادبحت فرخة‮ ..‬
لقيت نفسي‮ ‬مش طايقه‮ .. ‬تحولت الملهاة إلي‮ ‬مأساة‮ ..‬
صرخت وقلت هاتولي‮ ‬امي‮ .. ‬امي‮ ‬طلعت جري‮ .. ‬وابويا استخبي‮ ..‬
كانوا حاسيين بالذنب‮ ..‬
لما هما بيحسوا كده‮ .. ‬ليه عايزين‮ ‬يفقدوني‮ ‬إحساسي‮ ..‬
أتكلم أنت‮ ..‬
أتكلموا أنتم‮ ..‬
وبعد كل ده لقيت ناس مستعديه تدافع عني‮ ..‬
كانوا فين الناس دول من الأول‮ ..‬
الدفاع بعد الهزيمة‮ ..‬
الوسام بعد الموت‮ ..‬
الضحية‮ ..‬
ويدافعوا عني‮ ‬ليه‮ ..‬
هوه أنا قلت ماقتلتوش‮ .. ‬أنا قتلته‮ ..‬
أيوه قتلته‮ .. ‬وكان لازم أقتله‮ ..‬
ولو مامتش بإيدي‮ ‬كان هيموت بإيد واحدة تانية‮ ..‬
لومامتش بخنجر‮ .. ‬كان هيموت بشبشب‮.. ‬بمقشة‮ .. ‬بأي‮ ‬حاجة‮ .......‬
لأنه في‮ ‬لحظة معينة‮ .. ‬في‮ ‬لحظة قوته القصوي‮ ..‬
حس إنه مالوش حق إنه‮ ‬يعيش‮ ..                     ‬
تصوروا‮ .. ‬وأنا في‮ ‬لحظة ضعفي‮ ‬القصوي‮ ‬حسيت أن من حقي‮ ‬أعيش‮..‬
أنا كبرت وهو صغر‮ .. ‬أنا قويت وهوه ضعف‮ ..‬
هويت عليع ببلطة‮ .. ‬بسكينة‮ .. ‬بضوافري‮ ..‬
‮... ‬لأه‮ ......‬
بشعرة واحدة من شعراتي‮ ‬قتلته‮ ..‬
يعني‮ ‬لاهوه بمطوة‮ .. ‬ولا ببلطة‮ .. ‬ولا بسكينة‮ ..‬
بشعرة واحدة من شعرات رأسي‮ .. ‬يا حضرة القاضي‮ ..‬
تقرير الطبيب الشرعي‮ ‬قال كده‮ ..‬
وأنا كمان باقول أيوه حصل‮ ..‬
وأنتم ماتستغربوش‮ ..‬
لازم تفهموا‮ ..‬
بشعرة واحدة‮ ..‬
يعني‮ ‬لابمطوة‮ .. ‬ولا ببلطة‮ .. ‬ولا بسكينة‮ .. ‬ولا بساطور‮ ‬
بشعره واحدة‮ ..‬
ودا اللي‮ ‬لازم تفكروا فيه‮ ..‬
لازم تفكروا فيه‮ ‬
لازم تفكروا فيه‮ ..‬

 

‬أبو العلا عمارة

معلومات أضافية

  • النص المسرحي: ‮ ‬مصارعة الثيران
  • تأليف: ‬أبو العلا عمارة
  • معلومات عن المؤلف:
  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٥١
المزيد من مواضيع هذا القسم: « القطة العميا المتشائل »

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here