اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

هيَّه

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

‮(‬فرقة تمثيلية علي‮ ‬خشبة المسرح‮ ‬، يجلسون فرادي‮ ‬وجماعات‮ ‬.‮ ‬بعضهم‮ ‬يضع لمسات المكياج‮ ‬.‮ ‬البعض‮ ‬يستكمل ارتداء ملابسه‮ ‬، البعض‮ ‬يعد اكسسواراته‮ ‬، يتحدث بعضهم حديثاً‮ ‬غير واضح‮ ‬.‮ ‬البعض‮ ‬يتململ في‮ ‬جلسته‮ )‬
ممثل‮ ‬ :1هو إحنا ما ورناش‮ ‬غير المسرحية دي‮ ‬؟
ممثل‮ ‬:2 ‮ ‬وإنت خسران إيه ؟ فلوس‮ ‬.‮. ‬وبتاخد‮ ‬، ومكان لمك ومتاويك ؟‮!‬
ممثل‮ ‬:1 ‮ ‬بس المسرحية دي‮ ‬بقالنا أكتر من عشرين سنة‮  ‬بنعرضها‮! ‬
ممثلة‮ ‬:1 ‮ ‬ده دليل علي‮ ‬النجاح
ممثل‮ ‬:1 ‮ ‬نجاح إيه ؟ هو إحنا بنعرض‮ ‬غير‮ ‬يوم واحد في‮ ‬السنة ؟ واللي‮ ‬بيحضروا العرض‮ ‬يا إما هتيفة‮ ‬يا إما أصحاب مصلحة‮ !‬
ممثل عجوز‮:‬‮ ‬وإنت الصادق المسرحية دي‮ ‬بنقدمها من ستين‮  ‬سنة‮ ‬، وكل الحكاية بنشيل اسم أحمد ونحط اسم الحاج أحمد
ممثلة عجوز‮: ( ‬تزغد الممثل العجوز‮ )‬‮ ‬إتلم‮ ‬.‮.‬خليك في‮ ‬أكل عيشك
ممثل‮ ‬ :2 ما تيجوا‮ ‬يا جماعة نبوظ البروفة النهاردة‮ .‬
ممثل‮ ‬:1‮ ‬ إزاي‮ ‬؟
ممثل‮ ‬:2 ‮ ‬نرتجل‮ ‬..‮ ‬نقول اللي‮ ‬إحنا عارفينه وممنوع‮ ‬يتقال‮ ‬، وآهو ننضحك شوية ونكسر الملل والجمود اللي‮ ‬إحنا فيه‮ ‬
الممثلة العجوز‮ :‬‮ ‬والمخرج ؟؟
ممثل‮ ‬:2 ‮ ‬لما‮ ‬يكون موجود نمثل زي‮ ‬الورق ما بيقول
الممثل العجوز‮ :‬‮ ‬وأول ما‮ ‬يخرج‮ ‬، نرجع زي‮ ‬ما كنا
ممثلة‮ ‬:2 ‮ ‬شكلكم كده ح تودونا في‮ ‬داهية‮ ‬
ممثل‮ ‬:2 ‮ ‬يا ست جربي‮ ‬.ولو ما عجبكيش اللعبة ما تلعبيش‮ ‬‮( ‬يدخل شخص مسرعاً‮ ‬، يأخذ الممثلون أماكنهم بسرعة همهمات وهمسات‮ : "‬المخرج‮ ‬..‮ ‬المخرج‮" ‬، يقفون‮  ‬صامتين في‮ ‬حالة إنتباه‮ )‬
المخرج‮ : (‬منفعلاً‮)‬‮ ‬إيه‮ ‬يا أساتذة‮ ‬.‮ ‬ما بدأتوش البروفة ليه ؟
العجوز‮ : ‬منتظرين حضرتك‮ ‬يا أستاذ‮ ‬
المخرج‮ : (‬بعصبية شديدة‮)‬‮ ‬تبدأوا البروفة سواء أنا موجود أو مش موجودي، هو أنا فاضي‮ ‬لكم‮ ‬.فيه ضيف كبير جاي‮ ‬يشوف البروفة
العجوز‮ : (‬متطفلاً‮)‬‮ ‬مين ؟
المخرج‮ : (‬متحيراً‮)‬‮ ‬مش عارف‮ ‬.‮.‬هم قالوا لي‮ ‬كده‮ ‬، ياللا جاهزين‮ ( ‬تستعد المجموعة بسرعة‮ ‬، يضبطون الديكور‮ ‬، يستكملون ارتداء ملابسهم‮ ‬، يأخذون وضع الاستعداد لبداية البروفة‮ )‬
‮ ‬المخرج‮ :‬‮ ‬ياللا‮ ‬.‮. ‬اعملوا لوحة ميلاد الملك‮ ‬‮(‬يجلس ليتابع البروفة.‮.‬تستعد المجموعة للغناء‮)‬
المجموعة‮: (‬يغنون أغنية بهذا المعني‮ ‬وبهذه الخفة‮)‬
يوم ميلاده
الأرض زهزت
والسما أمطرت
وسطعت الشمس
وتجمل الأمس
وتغني‮ ‬الحس
لميلاد الملك
‮( ‬شخص‮ ‬يقوم بدور الوزير‮ ‬يروح ويجئ في‮ ‬قلق‮ ‬، وفتاة تحمل إناء ماء تمر مسرعة من‮ ‬يمين المسرح إلي‮ ‬يساره‮ ‬، الملك‮ ‬يجلس منهمكاً‮ ‬في‮ ‬أوراق وملفات أمامه‮ )‬
الوزير‮ :‬‮ ‬يا جارية‮ ‬.‮. ‬ما أخبار مولاتي‮ ‬الملكة ؟
الجارية‮ :‬‮ ‬‮(‬وهي‮ ‬تمر مسرعة، دون أن تلتفت ناحية الوزير‮) ‬طش القرن‮ ‬يا سيدي‮ ‬الوزير
الملك‮ : (‬في‮ ‬عالم آخر.‮ ‬ينادي‮)‬‮ ‬يا وزير.‮. ‬يا وزير
الوزير‮ : (‬مهرولاً‮)‬‮ ‬أمر مولاي‮ ‬
الملك‮ : ‬هناك أمر طارئ‮ ‬.
الوزير‮ :  ( ‬ينظر ناحية دخول الجارية‮)‬‮ ‬نعم‮ ‬يا مولاي‮ ‬.‮.‬أمر طارئ
الملك‮ : (‬ينظر إلي‮ ‬أوراق موجودة أمامه‮)‬‮ ‬هناك عجز في‮ ‬منسوب النيل‮ ‬، وعجز في‮ ‬التموين وجراد قادم بلا رحمة‮ ‬..
الوزير‮ : (‬مقاطعاً‮)‬‮ ‬عفواً‮ ‬لمقاطعتك‮ ‬يا مولاي‮ ‬
الملك‮ : ‬ما الأمر‮ ‬يا وزير ؟
الوزير‮ :‬‮ ‬الآن‮ ‬.‮. ‬في‮ ‬هذه اللحظة تعاني‮ ‬الملكة آلام الوضع‮ ‬، والمملكة كلها تنتظر الحدث السعيد‮ ‬، حدث قدوم ولي‮ ‬العهد‮ ‬، وجه الخير وجسده‮ ‬، وأنت تشغل نفسك في‮ ‬هذا الوقت بالتموين والنيل ؟
الملك‮ : (‬برهبة شديدة وصوفية واضحة‮) ‬أيها الوزير‮ ‬.كيف أهتم بابن واحد‮ ‬، وأنشغل به عن كل أبناء الوطن أبنائي‮ ‬؟
الوزير‮ :‬‮ ‬لكنه‮ ‬يا مولاي‮ ‬ولي‮ ‬العهد وقرة العين‮ ‬، أمل البلاد ومستقبلها‮ ‬
الملك‮ :‬‮ ‬الهم‮ ‬يا وزير هو مسؤوليتي‮ ‬وضميري‮ ‬
الوزير‮: ‬أنت لا تُسأل أمام الشعب‮ ‬.‮.‬
الملك‮: (‬مقاطعاً‮ ‬وصارخاً‮ ‬بفزع‮)‬‮ ‬الله‮ ‬.‮. ‬ولكني‮ ‬يا وزير مسئول أمام الله‮ ‬.‮ ‬ماذا أقول له‮ ‬يوم العرض عليه؟ ماذا أقول عن الجائع ؟ ماذا أقول عن المريض ؟ ماذا أقول عن العاري‮ ‬؟
الوزير‮ : ‬هذا هم العمر‮ ‬يا مولاي‮ ‬.‮. ‬لم أرَ‮ ‬مثيلاً‮ ‬لك في‮ ‬الحكام‮ ‬‮(‬تدخل الجارية مسرعة‮)‬
الوزير‮: (‬للجارية‮)‬‮ ‬ما الأخبار؟
الجارية‮ :‬‮ ‬قارب علي‮ ‬تشريف الدنيا بنوره‮ ‬.‮.‬سأذهب لإحضار رداء له‮ (‬نخرج‮)‬
الوزير‮ :‬‮ ‬لا تقلق‮ ‬يا سيدي‮ ‬
الملك‮ : ‬كيف لا أقلق وقد تأخر ؟
الوزير‮ :‬‮ ‬من ؟؟‮ ‬‮(‬يدخل رجل بثياب عسكرية‮)‬
الرجل‮ :‬‮ ‬مولاي‮ ‬.‮. ‬فاض النيل وأوفي‮ ‬.‮.‬ونبت الزرع وامتلأ الضرع‮ ‬.‮.‬وحمل النخيل والشجر ثماره‮ ‬.‮ ‬وسعد الناس بالحال والمال
الوزير‮ : (‬منفعلاً‮)‬‮ ‬الله أكبر‮ ‬.‮.‬توالت المعجزات بقدوم ابن سيدي‮ ‬، بشارة خير للمملكة‮ ‬‮(‬موسيقي‮ ‬الأغنية الشهيرة‮ : ‬الأرض اتزلزلت‮)‬
الوزير‮ :‬‮ ‬اعدوا الزينات والاحتفالات‮ ‬.‮ ‬اقيموا الأفراح والليالي‮ ‬الملاح
الملك‮ : (‬بقوة‮)‬‮ ‬لا‮ ‬.‮. ‬ابني‮ ‬مثل أي‮ ‬طفل من أبناء الشعب‮ ‬.‮. ‬لا احتفالات خاصة‮ ‬.‮. ‬لا بهرجة‮ ‬.لا إسراف
‮(‬أغنية الملك العادل‮ ‬.‮ ‬تؤدي‮ ‬بمبالغة لتعطي‮ ‬معني‮ ‬ما‮)‬
العدل في‮ ‬ركابك
والحق علي‮ ‬بابك
يا زاهد في‮ ‬زخرف الدنيا
ما نطيق فراقك ولا ثانية
يا عادل‮ ‬.‮.‬يا زاهد
‮(‬المجموعة تهتف‮ : ‬يا عادل‮ ‬يا زاهد‮)‬
المخرج‮ : (‬مقاطعاً‮) ‬برافو‮ ‬.‮. ‬برافو‮ ‬..كملوا البروفة عل ما اشوف الضيوف ح‮ ‬يوصلوا إمتي‮ ‬؟
‮( ‬بمجرد خروجه نضطرب الحركة علي‮ ‬المسرح‮ ‬، وتتعالي‮ ‬ضحكات الممثلين‮)‬
ممثل‮ ‬ :2ياللا نعمل لوحة ميلاد الملك حسب الواقع والحقيقة‮ ‬.‮.‬زي‮ ‬ما حصل
ممثل‮ ‬:1قلبي‮ ‬مش مستريح‮ ‬.شكلنا كده ح نروح في‮ ‬داهية
ممثلة‮ ‬:1 يا عمي‮ ‬سيبها لله‮ ‬،..خلينا نغير شوية‮ ‬
الممثل العجوز‮ :‬ما حدش‮ ‬يقول تغيير‮ ‬.‮.‬الكلمة دي‮ ‬بتعمل أرتكاريا‮ ‬.‮ ‬وبتجيب الهرش لحبايبنا
ممثل‮ ‬:3خلاص نقول كسر الملل.‮.‬ماشي‮ ‬؟
المجموعة‮ :‬‮ ‬ماشي‮ ‬‮( ‬يستعدون للمشهد التالي‮ ‬أثناء حديث الراوي‮ )‬
الراوي‮ :‬‮ ‬دستور البلاد بيقول‮ " ‬أول مولود ذكر في‮ ‬العيلة المالكة ليه الولاية‮" ‬الملك بعد سنوات وسنوات من العقم‮ ‬، ربنا كرم الملكة وأصبحت حبلي‮ ‬
الممثلة‮ : (‬معترضة‮)‬‮ ‬حامل‮ ‬يا مغفل‮ ‬.هنا في‮ ‬المسرح‮ ‬يقال‮ "‬حامل‮"‬
الراوي‮ ‬العجوز‮: ( ‬يترك مكانه.‮.‬ويواجه الممثلة معترضاً‮)‬‮ ‬علي‮ ‬فكرة‮ "‬حبلي‮" ‬كلمة عربية من اللغة الفصحي‮ ‬
الممثلة‮ : ‬قل لغة رسمية ولا تقل لغة فصحي‮ ‬
ممثل‮ ‬:1‮ (‬مستغيثاً‮) ‬يا مجمع اللغة العربية‮ ‬.‮. ‬خلصونا
الراوي‮ ‬العجوز‮:‬‮ ‬المهم‮ ‬.‮.‬أصبحت الملكة حُبلي‮ ‬.‮ (‬صوت ساخر من وسط المجموعة‮: (‬مقاطعاً‮)‬‮ ‬من أين لك هذا؟‮ ‬‮ (‬صوت ساخر من آلة نفخ نحاسية‮)‬
الراوي‮ ‬العجوز‮:‬‮ ‬وبعدين ؟ ما تخلونا في‮ ‬الرواية وبلاش الغمز واللمز‮ ‬.‮.‬الناس فاهمة كل حاجة‮ ‬‮(‬يأخذ هيئة الراوي‮)‬‮ ‬أصبحت الملكة حبلي‮ ‬‮(‬ينفعل‮)‬‮ ‬وديني‮ ‬اللي‮ ‬ح‮ ‬يقاطعني‮ ‬ما أنا لاعب‮ ‬
ممثل‮ ‬:1خلاص كمل‮ ‬
الراوي‮ ‬العجوز‮ :‬‮ ‬أصبحت الملكة حبلي‮ ‬، وكل الناس كانوا في‮ ‬الانتظار‮ ‬‮( ‬المشهد السابق‮ ‬.الملك‮ ‬يجلس مهموماً‮ ‬ومعه الوزير‮)‬
الوزير‮:‬‮ ‬مالك‮ ‬يا ملك الملوك‮ ‬.يا نور الوجود‮ ‬.‮.‬يا أصيل الجدود
الملك‮ : ‬الملكة في‮ ‬حالة وضع ولو ما جاش ولد‮ ‬.الكرسي‮ ‬ح‮ ‬يروح لغيري‮ ‬.‮ ‬واللي‮ ‬عملته في‮ ‬سنين ح‮ ‬يورثه‮ ‬غيري‮ ‬في‮ ‬ثواني‮ ‬
ممثل‮  (‬يدخل‮)‬‮ ‬مولاي‮ ‬الملك‮ ‬.تقارير السوق مفيش سلع‮ ‬، الأسعار في‮ ‬السما‮ ‬، السواد كاسي‮ ‬البلاد‮ ‬.‮.‬و.
الملك‮: (‬منفعلاً‮ ‬ومقاطعاً‮ )‬‮ ‬يتحرقوا ده وقته‮ ‬.‮. ‬.سيبني‮ ‬باللي‮ ‬أنا فيه‮ ‬
الوزير‮: (‬للممثل‮)‬‮ ‬يا أخي‮ ‬خلي‮ ‬عندك دم‮ ‬.‮. ‬جاي‮ ‬تعكر دم مولانا بمسائل تافهة زي‮ ‬دي‮ ‬دلوقتي‮ ‬؟؟
الممثل‮ : (‬للوزير‮)‬‮ ‬ده حال الناس‮ ‬.وبطلع عليه مولاي‮ ‬الملك‮ ‬.‮ ‬
الوزير‮: (‬مقاطعاً‮) ‬لكل مقام مقال‮ ‬.ياللا اخرج‮ ‬.لم ورقك‮ ‬ياللا‮ ‬.‮ ‬ياللا اخرج‮ (‬يخرج الممثل.‮. ‬الوزير موجهاً‮ ‬للملك‮)‬‮ ‬معلهش‮ ‬يا مولاي‮ ‬مغفل‮ ‬.ما‮ ‬يعرفش إنك مشغول بالأهم‮ ‬‮ (‬تخرج الجارية مسرعة‮)‬
الملك‮ :‬‮ ‬هيه‮ ‬يا جارية‮ ‬..‮ ‬إيه الأخبار ؟‮  ‬
الجارية‮ :‬‮ ‬لسه‮ ‬‮(‬تنفعل‮)‬‮ ‬دي‮ ‬ولادة جملي‮ ‬‮(‬تخرج‮)‬
الملك‮ : (‬متعجباً‮)‬‮ ‬ولادة جملي‮ ‬؟؟ وبعدين‮ ‬يا وزير ؟.لو ما جاش الولد ؟
الوزير‮ : (‬بحماس‮)‬‮ ‬ما تقلقش‮ ‬يا مولاي‮ ‬، الأرض عفية ولازم زرَّاع‮ ‬، وما بتقولش لأ‮ ‬
الملك‮ : (‬مستريباً‮) ‬إيش عرفك ؟؟
الوزير‮ : ( ‬مرتبكاً‮)‬‮ ‬يعني‮ ‬يا مولاي‮ ‬.‮.‬‮(‬مستدركاً‮)‬‮ ‬كلامي‮ ‬دفاعاً‮ ‬عن المؤسسة
الملك‮ :‬‮ ‬آه‮ ‬.فهمت
‮(‬صوا زغرودة من الداخل‮ ‬، الملك‮ ‬يحتفل بطريقة لاعبي‮ ‬كرة القدم‮ ‬، يحمله الوزير‮ ‬، مع أغنية‮ "‬مبروك مبروك‮ ‬.مبروك عليكم وعلينا‮" )‬
الجارية‮ :(‬تدخل مسرعة‮)‬‮ ‬مبروك‮ ‬يا مولاي‮ ‬، جالك بنت
‮(‬الوزير‮ ‬يفلت الملك فيقع علي‮ ‬الأرض‮ ‬.موسيقي‮ ‬حزينة‮)‬
الملك‮ : (‬محبطاً‮)‬‮ ‬بنت؟ بنت؟‮!  ‬راح المُلك‮ ‬.‮.‬راحت السلطنة
الوزير‮:( ‬مذهولاً‮)‬‮ ‬بنت ؟‮! ‬بالذمة ده كلام‮ ‬
الحاجب‮ : (‬يدخل فرحاً‮)‬‮ ‬مولاي‮ ‬الوزير‮ ‬.‮.‬مولاي‮ ‬الوزير‮ ‬.حرمكم المصون أنجبت ولد
الوزير‮ : (‬ما زال مذهولاً‮)‬‮ ‬طيب والعمل؟‮!‬
الحاجب‮:‬‮ ‬بتقول إيه‮ ‬يا مولاي‮ ‬؟‮  ‬
الوزير‮:‬‮ ‬بقول روح دلوقتي‮ ‬
الحاجب‮ : ‬والحلاوة‮ ‬يا مولاي‮ ‬.‮.‬حلاوة البشارة
الوزير‮ : (‬منفعلاً‮) ‬روح دلوقتي‮ ‬اتنيل‮ ‬.
الحاجب‮ : (‬ينصرف منفعلاً‮)‬‮ ‬عايز‮ ‬يبلعني‮ ‬زي‮ ‬العادة
الملك‮ : (‬في‮ ‬عالم آخر‮ ‬يندب حظه‮) ‬والعمل‮ ‬يا وزير الغم‮ ‬.‮.‬فضلت تقولي‮ ‬علاج الملكة علي‮ ‬إيديا‮ ‬.علاج الملكة مسؤوليتي‮ ‬الشخصية‮ ‬.وكل‮ ‬يوم والتاني‮ ‬تاخدها لطبيب شكل‮ ‬.و الآخر تجيب لي‮ ‬بنت ؟‮!‬
الوزير‮:(‬متلعثماً‮)‬‮ ‬بسيطة‮ ‬يا مولاي‮ ‬.‮.‬بسيطة جداً‮ ‬
الملك‮ :‬‮ ‬بسيطة إزاي‮ ‬يا فالح ؟ أخرج علي‮ ‬الشعب أقول لهم إيه؟ هنوني‮ ‬.جبت بنت ؟
الوزير‮ :‬‮ ‬مولاي‮ ‬.‮.‬عندي‮ ‬الحل
الملك‮ :‬‮ ‬قول‮ ‬ياللي‮ ‬يتحل وسطك
الوزير‮ :‬‮ ‬سجلات المواليد مش بتاعتنا؟
الملك‮ :‬‮ ‬آه‮ ‬..‮ ‬بتاعتنا
الوزير‮ :‬‮ ‬خلاص‮ ‬.نكتب المولود ذكر‮ ‬.‮.‬هو حد ح‮ ‬يفتش ورانا؟
الملك‮: (‬مستملحاً‮ ‬الحل‮)‬‮ ‬ويبقي‮ ‬الملك جاب ملك‮ (‬يدخل المخرج مسرعاً‮ ‬، يحاول الممثلون العودة إلي‮ ‬النص الأصلي‮ ‬، وبعد فترة تلعثم‮ ‬ينجحون في‮ ‬العودة إلي‮ ‬النص الأصلي‮)‬
الملك‮ : (‬بأداء مبالغ‮ ‬فيه‮) ‬وهل‮ ‬يصح‮ ‬يا وزير‮ ‬.ابني‮ ‬ولي‮ ‬العهد‮ ‬يشغل وقته وفكره بالزيارات الكثيرة والممتدة خارج السلطنة؟
الوزير‮ : ‬مولاي‮ ‬الملك لا تظلم الأمير الموهوب.الأمر عكس ما‮ ‬يتراءي‮ ‬لك‮ ‬.‮ ‬الدول الأجنبية تربطنا بها مصالح وعلاقات‮ ‬.ويحتاج الأمر إلي‮ ‬متابعة وكياسة‮ ‬.وأميرنا العظيم‮ ‬يتمتع بالقبول والحضور والجاذبية‮ ‬.‮.‬ما أن‮ ‬يطل بطلعته البهية علي‮ ‬أعدي‮ ‬الأعداء‮ ‬.حتي‮ ‬يصير أحب الأحباب‮ ‬
الملك‮ : ‬ولكن‮ ‬يا وزير‮ ‬يوم وتاليه‮ ‬.الأمير في‮ ‬زيارة لشرقستان‮ ‬.‮.‬الأمير في‮ ‬زيارة لغربستان‮ ‬.الشعب‮ ‬يتساءل؟
الوزير‮ : ‬الشعب‮ ‬يعرف أميره حق المعرفة‮ ‬.فكثيراً‮ ‬ما تواصل معهم‮ ‬.وشاركهم أفراحهم وأتراحهم والتحم بهم تماماً
الملك‮ : ‬بالمناسبة‮ ‬..‮ ‬ما هي‮ ‬حكاية زياراته الليلية السرية لحي‮ ‬الشقراء؟
الوزير‮ : (‬متلعثماً‮)‬‮ ‬حي‮ ‬الشقراء؟؟.‮.‬مولاي‮ ‬الأمير‮ ‬يعتبر نفسه صديق الشعب‮ ‬.كل الفئات كل الطوائف‮ ‬.‮ ‬والعُصاة أولي‮ ‬بالهداية وأولي‮ ‬بالجهد‮ . ‬مثلما‮ ‬يقول مولانا الأمير الحكيم‮ "‬العلاج للعليل وليس للسليم‮ "‬
الملك‮ : ‬كل ما أرغبه وأتمناه‮ ‬يا وزير هو أن‮ ‬يدرك الأمير المسئولية والأمانة‮ ‬.‮.‬فلو جاع طفل في‮ ‬أقصي‮ ‬الجنوب‮ ‬.من‮ ‬يسأل عنه سواي‮ ‬؟ لو تعرت امرأة في‮ ‬أقصي‮ ‬الشمال من‮ ‬يسأل عنها سواي‮ ‬؟؟ لو عطشت شجرة أو تعثرت بقرة أو احترقت نبتة‮ ‬.‮. ‬من‮ ‬يُسأل عنها سواي‮ ‬؟؟
الوزير‮ :‬‮ ‬مولاي‮ ‬الملك‮ ‬.حلمك‮ ‬.لا تقسو علي‮ ‬الأمير ولا تبخسه حقه.فهو المخطط للاقتصاد‮ ‬.ويقوم بما لا‮ ‬يطيقه بشر‮ ‬.فالرجل من شعبك والمرأة والطفل‮ ‬.‮ ‬الشاب والشيخ‮ ‬.السليم والمريض‮ ‬.‮ ‬لا صديق لهم ولا سند‮ ‬غير مولاي‮ ‬الأمير‮ ‬.بارك الله فيه وجعله كنزنا المصون
أصوات من الخارج‮:‬‮ ‬آمين
الوزير‮ :‬‮ ‬وحصننا المتين
أصوات من الخارج‮ :‬‮ ‬آمين
الوزير‮ : ‬وحاكمنا وولينا إلي‮ ‬يوم الدين
أصوات من الخارج‮ :‬‮ ‬آمين
الوزير‮ :‬‮ ‬اجعله مهجة القلب ونور العين
المخرج‮ : (‬بصوت عالٍ‮ ‬وجاد‮) ‬آمين‮ ‬.‮.‬برافو‮ ‬.‮.‬برافو.بس عايز أداء أكتر حرارة‮ ‬.‮.‬عايز صدق أكتر‮ ‬يا أساتذة‮ ‬.‮.(‬يرن جهاز الهاتف المحمول في‮ ‬يده‮ ‬.ينظر إلي‮ ‬الرقم الموجود علي‮ ‬شاشة المحمول فيرتبك‮ ‬.‮ ‬يخرج بسرعة وهو‮ ‬يعطي‮ ‬أوامره باستئناف البروفة‮ )‬‮ ‬المشهد اللي‮ ‬بعده‮ ‬‮(‬بعد مغادرة المخرج‮ ‬يعود الممثلون إلي‮ ‬لعبتهم التلقائية السابقة‮)‬
ممثل‮ ‬:2 ‮ (‬ساخراً‮)‬‮ ‬خوف علي‮ ‬البلاد والعباد
ممثلة‮ : (‬تقلد الملك بسخرية شديدة‮)‬‮ ‬لو جاع طفل في‮ ‬أقصي‮ ‬الجنوب‮ ‬..أو تعرت امرأة في‮ ‬أقصي‮ ‬الشمال
ممثل‮ ‬:3‮ ‬تعالوا‮ ‬‮(‬يتجمعون حوله‮ ‬.يضحك بخنوثة ويتراقص بجسده‮) ‬انظر إلي‮ ‬مولاي‮ ‬الأمير‮ ‬.‮ ‬الكنز المصون‮ ‬.‮ ‬والجوهر المكنون‮ ‬.واهتمامه بالبلاد والعباد‮ ‬
‮( ‬تقوم ممثلة بدور الأمير‮ ‬.‮ ‬ترتدي‮ ‬ملابس رجالية لكنها بلمسة أنثوية‮ ‬، لامعة وضيقة بعض الشئ‮ ) ‬
ولي‮ ‬العهد‮: ‬مساء الخير‮ ‬يا‮ ‬غباشي‮ (‬يشير لغباشي‮ ‬ناحية الحاجب الذي‮ ‬يقف منصتاً‮) ‬إيه أخبار ابوك الوزير ؟
غباشي‮ : (‬منتبهاً‮ ‬لوجود الحاجب‮) ‬الحال عال العال‮ ‬.‮ ‬بس بيسألني‮ ‬سؤال
ولي‮ ‬العهد‮:‬‮ ‬خير‮ ‬يا‮ ‬غباشي‮ ‬إيه السؤال؟
غباشي‮ : (‬مبرئاً‮ ‬تفسه‮)‬‮ ‬السؤال أساساً‮ ‬سؤال من الملك الأب‮ ‬.‮ ‬ليه ولي‮ ‬العهد بيسافر كل‮ ‬يوم والتاني‮ ‬بره البلاد ؟ والناس بتسأل‮ ‬يا مولاي‮ ‬ليه أغلب الشباب والمقربين منك من الشباب ؟ هو إنت ما بتعترفش بخبرة وحكمة الشيوخ ؟
ولي‮ ‬العهد‮ : (‬بشكل إعلاني‮ ‬مفتعل‮)‬‮ ‬المسألة مش كده‮ ‬يا‮ ‬غباشي‮ ‬.الموضوع ببساطة خلِّي‮ ‬الشباب‮ ‬ياخدوا فرصتهم في‮ ‬الحكم ورسم السياسات‮ ‬.الشباب هم المستقبل‮ ‬.يعني‮ ‬فكر جديد
الحاجب‮ : (‬متدخلاً‮ ‬برياء‮)‬‮ ‬ونعم الحكمة والتدبير‮ ‬يا أميرنا العظيم
ولي‮ ‬العهد‮: ‬البعض‮ ‬يا حاجبنا الأمين ما بيفكروش في‮ ‬المستقبل‮ ‬.وهمهم النهاردة أو إمبارح‮ ‬.‮. ‬طب بكرة‮ ‬يبقي‮ ‬لمين ؟
الحاجب‮:‬‮ ‬ونعم الرأي‮ ‬يا مولاي‮ ‬.‮.‬وعشان كده إيش عرفهم بالسياسة والكياسة والعبارة‮ ‬‮(‬منافقاً‮)‬‮ ‬يا تري‮ ‬يا مولاي‮ ‬إيه آخر جهودك الوطنية ؟
ولي‮ ‬العهد‮: ‬ح نعمل المسابقة الوطنية لتطيير البالونات عشان نشجع السياحة‮ ‬.ونحسن سمعة بلدنا وتاخد وضعها الصحيح وسط العالم المتمدن
غباشي‮ :‬‮ ‬فعلاً‮ ‬..‮ ‬المستقبل في‮ ‬إيد مولانا ولي‮ ‬العهد والفكر الجديد والخير العميم لوطنا الحبيب‮ ‬
ولي‮ ‬العهد‮: ‬يا حاجب روح لبيت المال‮ ‬.وتابع بنفسك توفير احتياجات المهرجان‮ ‬.‮.‬مش عايزين أي‮ ‬تقصير‮ ‬يحرجنا أمام دول الخارج
الحاجب‮:‬‮ ‬أحلام مولاي‮ ‬أوامر‮ ‬..أوامر
‮( ‬ينصرف الحاجب بظهره منحنياً‮ ‬ومحيياً‮ ‬..بعد خروجه‮ ‬.‮.‬يخلع ولي‮ ‬العهد العمامة‮ ‬.يظهر شعرها الطويل‮ "‬الفتاة‮" ‬.يقترب منها ابن الوزير‮)‬
غباشي‮ :‬‮ ‬وحشتيني‮ ‬يا أجمل ولي‮ ‬عهد‮ ‬.يا أجمل أمير علي‮ ‬ضهر الأرض‮ (‬يحتضنها‮)‬
ولي‮ ‬العهد‮:‬‮ ‬كنت فين‮ ‬يا وحش اليومين اللي‮ ‬فاتوا دول؟
غباشي‮ :‬‮ ‬يعني‮ ‬ما نتيش عارفه؟
ولي‮ ‬العهد‮:‬‮ ‬مقموص ؟ مش كده؟
غباشي‮ : (‬بغضب طفولي‮)‬‮ ‬بصراحة آه‮ ‬.‮.‬أه
ولي‮ ‬العهد‮: ‬وأنا أعمل إيه ؟‮ ‬..ده كان اجتماع مهم مع بعض المستثمرين والمسئولين الأجانب‮ ‬..‮ ‬‮(‬تداعبه‮  ‬تعبث بشفتيه‮)‬‮ ‬مصالح‮ ‬يا‮ ‬غوغو‮ ‬..‮ ‬علي‮ ‬كل حال ح أعوضك الليلة‮ ‬..ح أعوضك‮ ‬يا‮ ‬غبوشتي‮ ‬‮( ‬تقترب منه‮ ‬.تراقصه علي‮ ‬موسيقي‮ ‬هادئة.‮.‬الحاجب‮ ‬يتلصص‮ ‬..‮ ‬ينسحب ولي‮ ‬العهد وغباشي‮ ‬إلي‮ ‬الكواليس‮ ‬.‮.‬يخرج الحاجب من مكمنه‮)‬
الحاجب‮ : (‬ساخراً‮)‬‮ ‬يا سلام علي‮ ‬مولانا ولي‮ ‬العهد‮ ‬.‮. ‬ربنا‮ ‬يقدره علي‮ ‬الشعب‮ ‬‮( ‬يدخل المخرج بسرعة ومعه بعض الكروت‮)‬
المخرج‮ : ‬هيه‮ ‬يا أساتذه‮ ‬.‮.‬إيه الأخبار ؟؟
ممثلة عجوز‮: (‬تحاول إيهامه‮)‬‮ ‬كله تمام‮ ‬يا أستاذ‮ ‬.‮.‬دي‮ ‬ح تبقي‮ ‬مسرحية الموسم‮ ‬
المخرج‮ :‬‮ ‬طيب خدوا الأرقام دي‮ ‬.‮.‬وحاولوا تطعموا بيها الحوار‮ ‬
ممثل:1 ‮ (‬يمسك بالكروت‮)‬‮ ‬إنتاج القمح في‮ ‬المملكة وصل‮ ‬3000 ‮ ‬مليون طن‮ ‬، وإنتاج الحديد‮ ‬2 مليار طن‮ ‬، القطن‮ ‬10 مليار قنطار‮ ‬، تسيير‮ ‬3000 ‮ ‬رحلة تجارية إلي‮ ‬الممالك المجاورة‮  ‬و..
ممثل‮ ‬:2 ‮ (‬مقاطعاً‮ ‬بتعجب‮)‬‮ ‬الأرقام دي‮ ‬جبتها منين ؟
المخرج‮: ‬مالكوش دعوة‮ ‬.‮ ‬ياللا‮ ‬.‮ ‬وصلتوا لأنهو مشهد ؟‮ ‬
ممثل‮ ‬:2 ‮ ‬مشهد تولية الملك‮ ‬
المخرج‮ :‬‮ ‬طب‮ ‬ياللا‮ ‬‮(‬يُحضِّرُون للمشهد‮ ‬.‮.‬يأخذ الممثلون أماكنهم‮ ‬..يتابع المخرج البروفة بلا تركيز‮)‬
الملك‮ : ( ‬يقرأ الملك في‮ ‬دفاتر أمامه ومعه الوزير‮ ‬، هناك بعض الممثلات اللاتي‮ ‬يرتدين ملابس رجال‮ ‬، ويقمن بأدوار الوزراء والمسئولين‮)‬‮ ‬وزير الأراضي‮ ‬ووزير الأنهار تقاريرهم مطمئنة‮ ‬.‮. ‬ولكني‮ ‬أريد مضاعفة الجهد لمزيد من الرخاء والرفاهية لشعبي‮ ‬‮(‬يمسك بتقرير آخر‮)‬‮ ‬تقرير وزير الطرق والمسالك‮ ‬غير مطمئن‮ ‬.كان من المفترض وصول طرق التجارة إلي‮ ‬أقصي‮ ‬الجنوب لكن‮ ‬.‮.‬
وزير الطرق‮ :‬‮ ‬مولاي‮ ‬الظروف الجوية.‮.‬
الملك‮ : (‬مقاطعاً‮) ‬الظروف الجوية‮ ‬.؟ الظروف الجوية‮ ‬.؟ما هي‮ ‬علاقة الظروف الجوية بتوقف العمل في‮ ‬إنشاء الطرق والمسالك؟
وزير الطرق‮: ‬فصل الصيف لا‮ ‬يصلح للعمل في‮ ‬الجنوب لذلك ننقل معظم نشاطاتنا للأقاليم الشمالية، هي‮ ‬خطة‮ ‬يا مولاي‮ ‬تراعي‮ ‬الزمان والمكان
الوزير الأكبر‮: ‬العلم‮ ‬يا مولاي‮ ‬كما علمتنا هو وسيلتنا للتخطيط والتنفيذ‮ ‬، فنحن لا نعمل إلا بخطة مدروسة‮ ‬، وذلك لتحقيق نتائج محسوسة بأسرع وقت ممكن
الملك‮ : ‬المهم‮ ‬يا وزيرنا الأول هو راحة شعبي‮ ‬.‮. ‬راحة الفقير قبل الغني‮ ‬
وزير ثالث‮ :‬‮ ‬وهل هناك تقصير في‮ ‬مملكتك‮ ‬يا مولاي‮ ‬؟؟‮!!‬
وزير رابع‮ : ‬دخل الفرد في‮ ‬مملكتك المباركة‮ ‬يا مولاي‮ ‬ثلاثون ألف دينار كحد أدني‮ ‬..‮. ‬حتي‮ ‬أنهم أحياناً‮ ‬لا‮ ‬يجدون منافذ‮ ‬ينفقون فيها الأموال الكثيرة التي‮ ‬يحصلون عليها‮ !!‬
الملك‮ :‬‮ ‬والأسعار؟؟
الوزير الأول‮ : ‬في‮ ‬متناول الجميع‮ ‬.‮. ‬لا مساس بالسلع والخدمات الأساسية‮ ‬.‮.‬هذا عهد قطعناه علي‮ ‬أنفسنا في‮ ‬بداية تكليفنا بشرف خدمة هذا الوطن‮ ‬‮(‬الحاجب‮ ‬يدخل مسرعاً‮)‬
الحاجب‮: (‬بفزع‮)‬‮ ‬مولاي‮ ‬الملك‮ ‬...مولاي‮ ‬الملك
الملك‮ :‬‮ ‬ماذا بك ؟‮  ‬
الحاجب‮ :‬‮ ‬إنهار سد الشمال.‮.‬وماتت مائة نفس‮ ‬يا مولاي
الملك‮ : (‬يقف مبهوتاً‮)‬‮ ‬مائة نفس ؟؟.‮.‬‮(‬بحزن شديد‮) ‬مائة نفس قد‮ ‬يكون فيهم العالم والأب والأخ‮ ‬..‮ ‬قد‮ ‬يكون فيهم شاب‮ ‬غض العمر‮ ‬، أمله الحياة الكريمة‮ ‬‮(‬يسقط علي‮ ‬الكرسي‮)‬‮ ‬مائة نفس ؟؟‮ ‬.‮. ‬ويلي‮ ‬من ربي‮ ‬‮(‬تسقط رأسه علي‮ ‬صدره.‮.‬يقترب منه الوزير الأول‮ ‬، يتفحص نبضه‮ ‬، ينظر بأسي‮ ‬إلي‮ ‬الموجودين‮) ‬
الوزير الأول‮: ‬إن لله وإن إليه راجعون‮ ‬، لم‮ ‬يتحمل قلبه النبيل خبر فقد بعض رعيته.‮.‬يرحمه الله‮ ‬.‮ ‬من لنا بعده؟؟
وزير الطرق‮:‬‮ ‬رجل الخير لا‮ ‬ينجب إلا ابن الخير‮ ‬.‮.‬مولانا ولي‮ ‬العهد هو خير خلف لخير سلف‮ ‬
المخرج‮: (‬مقاطعاً‮) ‬برافو‮ ‬.‮.‬أجمل ما فيكم الإقناع والاقتناع..عايز المشهد اللي‮ ‬بعده سخن‮ ‬.‮.‬ياللا‮ ‬‮(‬يخرج مسرعاً‮)‬
ممثل‮ : (‬ينظر إلي‮ ‬كرسي‮ ‬المخرج الخالي‮)‬‮ ‬هو الكرسي‮ ‬ده فيه مسامير ولا نار؟
ممثل‮ :‬‮ ‬أحسن‮ ‬يا أخي‮ ‬..‮ ‬ياللا نعمل المشهد الحقيقي‮ ‬‮( ‬تخلع الممثلات الملابس الرجالية‮ ‬..يقوم الملك من موته المزعوم‮ ‬.يتابع رقص وغناء الفتيات علي‮ ‬نغمات أغنية خليعة‮ ‬.وبين لحظة وأخري‮ ‬يتناول كأس خمر.‮. ‬ينتهز الوزير الأول سُكر الملك‮ ‬يأخذ شيئاً‮ ‬مبهماً‮ ‬من ابنه‮ ‬غباشي‮ ‬، يضعه في‮ ‬كأس الملك الذي‮ ‬يواصل الشراب والرقص، بعد تناول الملك للكأس بلحظات‮ ‬يقع علي‮ ‬الأرض.‮. ‬يتوقف الرقص‮ ‬.يدخل ولي‮ ‬العهد‮ ‬يتابع الموقف بلا مبالاة واضحة‮ ‬..يقوم الوزير الأول بفحص الملك‮ ‬.يعلن وفاته بحركة من‮ ‬يده‮ ‬.‮.‬الفتيات‮ ‬يقمن بحمل جثة الملك ويتحركن بشكل راقص علي‮ ‬نفس الأغنية الخليعة‮ ‬..يخرج الجميع‮ ‬، ولا‮ ‬يتبقي‮ ‬سوي‮ ‬ولي‮ ‬العهد والوزير الأول وغباشي‮ ‬ابن الوزير الأول‮ ‬.ومعهم الحاجب‮) ‬
الوزير الأول‮: (‬لولي‮ ‬العهد‮)‬‮ ‬مولاي‮ ‬الملك‮ ‬.البلد بقت ليك‮ ‬.‮.‬إنت شمسها ونورها‮ ‬..إنت فرحها وسرورها
الملك الجديد‮: ‬وإنت معانا السند والمعين‮ ‬.‮. ‬حافظ الأسرار والحامي‮ ‬من الأخطار‮ ‬
الحاجب‮ :‬‮ ‬ونعم الاختيار‮ ‬يا مولاي‮ ‬.‮. ‬نعم الرأي‮ ‬والمشورة
الوزير الأول‮ : ‬لا‮ ‬يا حاجب المملكة الأمين‮ ‬.أنا خلاص‮ ‬.كفاية عليَّ‮ ‬كده.‮.‬ياللا حسن الختام‮ ‬.البركة فيكم‮ ‬يا شباب‮ ‬..إنتم‮ ‬يا ولاد تكملوا المشوار‮ ‬‮(‬يضع‮ ‬يده اليمني‮ ‬علي‮ ‬الملك الجديد واليسري‮ ‬علي‮ ‬ابنه‮ ‬غباشي‮ ‬يقف خلفهم في‮ ‬مستوي‮ ‬أعلي‮ ‬الحاجب مبتسماً‮ ‬مباركاً‮) ‬
المجموعة‮: (‬يهتفون‮)‬‮ ‬بالطول والعرض‮ ‬...ح نكمل المشوار بالعقل والفكر‮.. ‬وزيرنا الهمام اختار
الملك الجديد‮ : (‬للوزير‮)‬‮ ‬عينَّا ابنك وزيرًا لمملكتنا‮ ‬.يكمل مشوارك في‮ ‬خدمة الوطن‮ ‬..‮ ‬وخدمة النظام
الحاجب‮ : (‬كالمطيباتي‮)‬‮ ‬ونعم الاختيار‮ ‬،، شعبنا ما‮ ‬يستحق إلا سموك ملك‮ ‬.‮. ‬وما‮ ‬يستحق‮ ‬غير ابن الوزير وزير جديد‮ ‬‮(‬يدخل المخرج ومعه شخص‮ ‬غريب الأطوار‮ ‬..تتوقف البروفة‮ ‬.‮. ‬يتسمعون الحوار الدائر بين المخرج والضيف‮)‬
المخرج‮ : (‬للضيف‮)‬‮ ‬زي‮ ‬ما قلت لحضرتك‮ ‬.‮. ‬المكان ليه تلات مخارج‮ ‬.‮. ‬بابين جانبيين وباب خلفي‮ ‬
الضيف‮ : (‬يشير إلي‮ ‬المسرح‮) ‬وده إيه ؟
المخرج‮ :‬‮ ‬ده المسرح‮ ‬
الضيف‮ : (‬بحدة‮)‬‮ ‬أيوه.عارف إنه مسرح.أمال‮ ‬يعني‮ ‬مرجيحة ؟‮! ‬قصدي‮ ‬بيبان الكواليس ممكن توصل لبره ؟
المخرج‮: ‬آه‮ (‬خائفاً‮)‬‮ ‬آه فعلاً‮ ‬
الضيف‮ : (‬يسجل في‮ ‬أوراق معه‮)‬‮ ‬طيب‮ ‬.‮.‬يضاف ده كمنذ‮ ‬يجب تأمينه‮ ‬‮(‬ينظر الممثلين‮ ‬.تصيبهم الرهبة.‮ ‬يوجه حديثه لهم‮)‬‮ ‬كملوا‮ ‬.‮.‬كملوا
‮(‬يتجه الضيف إلي‮ ‬كرسي‮ ‬المخرج‮ ‬، يجلس عليه‮ ‬.لا‮ ‬يجد المخرج مكاناً‮ ‬يجلس فيه فيجلس علي‮ ‬الأرض بجوار الضيف‮ ‬.ينظر الممثلون إلي‮ ‬بعضهم البعض‮ ‬.‮.‬تكسو ملامحهم الجدية‮ ‬.‮ ‬يبدأون في‮ ‬تمثيل مشهد المسرحية الأصلي‮)‬
الراوي‮ ‬العجوز‮:‬‮ ‬بدأ مولانا الملك الجديد في‮ ‬رحلته الميمونة في‮ ‬حكم بلادنا السعيدة‮ ‬..السعيدة طبعاً‮ ‬والموعودة من الله بآرائه السديدة
‮( ‬الملك الجديد‮ ‬يباشر مهام منصبه‮ ‬، يجتمع مع بعض الوزراء بحضور‮ ‬غباشي‮ ‬بوصفه الوزير الأول مرتدياً‮ ‬عباءة والده‮)‬
الملك‮ :‬‮ ‬هناك تقارير سرية مفصلة وردت إلينا‮ ‬..بها مظالم كثيرة‮ ‬
وزير‮ ‬:1 ‮ ‬مظالم في‮ ‬عهدك‮ ‬يا مولاي‮ ‬؟؟‮!! ‬حاشا لله
الملك‮ : ‬نعم مظالم‮ ‬..‮.(‬تنظر إلي‮ ‬الوزير‮) ‬أنت مثلاً‮ ‬أيها الوزير كيف تشتري‮ ‬بعض أملاك الدولة لصالحك؟؟
وزير‮ ‬:1‮ (‬مرتبكاً‮)‬‮ ‬لا لم‮ ‬يحدث‮ ‬يا مولاي‮ ‬.لم‮ ‬يحدث قط
الملك‮: (‬يخرج ورقة من جيبه‮)‬‮ ‬هذا مستند‮ ‬.عقد بيع باسم السيدة فكيهة سيد رحمي‮ ‬.‮. ‬زوجتك
وزير‮ ‬:1 ‮ ‬مولاي‮ ‬.ذمة زوجتي‮ ‬المالية‮ ‬غير ذمتي‮ ‬و..
الملك‮ : (‬مقاطعاً‮)‬‮ ‬أيها الوزير هذا تلفيق وتحايل لا‮ ‬يجوز.‮.‬فمن اشتري‮ ‬هو أنت‮ ‬..‮.‬ولا‮ ‬يهمني‮ ‬القناع الذي‮ ‬ترتديه
وزير:1‮ (‬متحيراً‮)‬‮ ‬مولاي‮ ‬..
الملك‮ : ‬لا أريد سماع أي‮ ‬تبرير‮ ‬.‮.‬عليك أيها الوزير إعادة الأملاك للدولة وطرحها لتملك المواطنين‮ ‬..‮ ‬بلا تلاعب جديد‮ ‬.وإن حدث فسيكون الثمن رقبتك..رقبتك لا بديل عنها‮ (‬الوزير‮ ‬يهز رأسه متفهماً‮)‬
الملك‮: ‬أما أنت‮ ‬يا وزير التشغيلات‮ ‬.‮ ‬كيف‮ ‬يحصل أقاربك‮ ‬.حتي‮ ‬الذين لا‮ ‬يجيدون القراءة والكتابة علي‮ ‬مناصب قيادية وبمرتبات مهولة؟؟
وزير التشغيلات‮: ‬مهاراتهم تكفل لهم هذا‮ ‬يا مولاي‮    ‬
الملك‮ : (‬ساخراً‮)‬‮ ‬هل لا‮ ‬يوجد أصحاب مهارات في‮ ‬مملكتي‮ ‬سوي‮ ‬أقاربك أيها الوزير؟.‮(‬يمسك بالعديد من الملفات‮) ‬كل هذه الملفات متخمة بالمخالفات‮ ‬.‮. ‬لن أتركها ولن أترك مرتكبيها
غباشي‮ :‬‮ ‬نعم الرأي‮ ‬يا مولاي‮ ‬.‮. ‬لا تستر علي‮ ‬فساد‮ ‬.لا تستر علي‮ ‬فساد
الجميع‮: (‬يهتفون‮)‬‮ ‬لا تستر علي‮ ‬فساد.لا تستر علي‮ ‬فساد
الضيف‮ : (‬يقطع التمثيل‮) ‬ده عرض هايل فعلاً‮ ‬.‮. ‬ومتوافق مع الأهداف الوطنية‮ ‬‮(‬ينهض‮)‬‮ ‬أستأذنكم عندي‮ ‬شغل مستعجل‮ ‬‮( ‬يخرج مسرعاً‮ ‬، يتبعه المخرج بسرعة‮)‬
الراوي‮ ‬العجوز‮: (‬يغني‮) ‬ولا تصدق‮ ‬.‮(‬يضحك الجميع‮) ‬ده مشهد لإرضاء من كان‮ ‬.والآن مع مشهد‮ ‬يرصد اهتمامات الملك الفعلية وجهوده الجبارة لخدمة ورخاء البلاد والعباد،‮ ‬‮(‬ساخراً‮)‬‮ ‬بس أنهي‮ ‬بلاد وأنهي‮ ‬عباد؟؟ الله أعلم‮ ‬‮(‬يبدأون في‮ ‬التشخيص‮)‬
الملك(الممثلة‮): ‬إيه‮ ‬يا أساتذة‮ ‬..كل ما اطلب ميزانية لمشروعات مهمة عايزاها البلد‮ ‬.ألاقي‮ ‬دايماً‮ ‬عسرات في‮ ‬الصرف‮ ‬.ودايماً‮ ‬كلمة الميزانية مستنفذة
الوزير الأول‮ (‬غباشي‮): (‬مستفزاً‮ ‬الملك‮)‬‮ ‬ودايماً‮ ‬يقعدوا‮ ‬يعطلوا ويسوفوا
وزير‮ ‬:1 ‮ ‬يا مولاي‮ ‬دخل المملكة من المزروعات لا‮ ‬يتخطي‮ ‬بضعة ملايين‮ ‬.‮.‬واحتياجاتنا بتزيد هن الرقم ده عشرات المرات‮ ‬
الوزير الأول‮:‬‮ ‬قصدك إيه‮ ‬يعني؟
وزير:2 ‮ ‬قصده إن مولانا لا‮ ‬يحسن التصرف في‮ ‬شؤون المال والاقتصاد
وزير:4 أو‮ ‬يمكن قصده إن مولانا لا تهمه مصالح المواطنين
وزير‮ ‬:1 أنا ما أقصدش إلا وضع الصورة الصحيحة أمام مولاي‮ ‬
الوزير الأول‮:‬‮ ‬حافظ علي‮ ‬كلامك‮ ‬يا سيادة الوزير‮ ‬.‮.‬قصدك‮ ‬يعني‮ ‬إن مولانا الملك لا‮ ‬يري‮ ‬الأمور بشكل صحيح ؟
وزير‮ ‬ :3أو إن مولانا الملك لا سمح الله‮ ‬يحتاج إلي‮ ‬تلقين وتوجيه
وزير :1 أنا ما أقصدش المعاني‮ ‬دي‮ ‬يا سادة‮ ‬
الملك‮: (‬بغضب‮) ‬بالطبع ما تقصدش ده‮ ‬.‮.‬وعمرك ما تقصده‮ (‬يقف الملك فيقفون جميعاً.‮.‬يقترب من الوزير1..يسأله بغيظ شديد‮)‬‮ ‬إنت تقصد أي‮ ‬معني‮ ‬من المعاني‮ ‬إللي‮ ‬هم قالوها؟؟
وزير :1مولاي.‮.‬
الملك‮: (‬مقاطعاً‮)‬‮ ‬طبعاً‮ ‬أنا عارف شعبي‮ ‬.ووزراء شعبي‮ ‬.‮.‬كل الحكاية إنك تعبان‮ ‬‮(‬يتفحص وجهه‮)‬‮ ‬حتي‮ ‬وشك أصفر زي‮ ‬الكركم‮ ‬.صح؟
الوزراء‮: (‬في‮ ‬صوت واحد‮)‬‮ ‬أينعم‮ ‬يا مولانا‮ ‬
الملك‮ :‬‮ ‬إيديه بتترعش؟
الوزراء‮:(‬بصوت قوي‮)‬‮ ‬أينعم‮ ‬يا مولانا
الملك‮ :‬‮ ‬وعينه مزغلله ؟
الوزراء‮: ‬أينعم‮ ‬يا مولانا
الملك‮: ‬وزيرنا ده ثروة ولازم نحافظ عليها
الوزراء‮:‬‮ ‬أينعم‮ ‬يا مولانا
الملك‮: (‬يصفق بيده‮)‬‮ ‬يا حراس‮ ‬‮(‬يأتيه بعض الحراس الأشداء.‮.‬يأمرهم‮)‬‮ ‬خذوا وزيرنا الأمين لمستشفانا الخاص‮ ‬‮(‬بإيماءة معينة‮)‬‮ ‬مستشفانا الخاص‮ ‬‮(‬يسير الوزير مع الحراس مهموماً‮) (‬يعود الملك إلي‮ ‬اجتماع الوزراء‮)‬
الملك‮ : ‬الوزير المخبول بيقول إن فيه مجاعة؟
الوزراء‮ :‬‮ ‬ما حصلش‮ ‬يا مولانا
الملك‮ : ‬المجنون بيقول إن فيه أزمة؟‮!‬
الوزراء‮:‬‮ ‬كذاب‮ ‬يا مولانا
الملك‮ :‬‮ ‬بيقول إن البلد محتاج صحوة وإعادة تنظيم؟‮!‬
الوزراء‮:‬‮ ‬أفاق‮ ‬يا مولانا
الملك‮ :‬‮ ‬بيقول إن أنا مش حاسس بالمواطنين ومعيشتهم ؟‮!‬
الوزراء‮: (‬بحماس متصاعد‮)‬‮ ‬خاين‮ ‬.‮.‬خاين‮ ‬.‮.‬خاين
الملك‮ : (‬يصدر قراراً‮) ‬يعزل الوزير المذكور ويحاكم بتهمة الخيانة وإثارة البلبلة والفتنة‮ ‬‮(‬بقوة وتهديد‮)‬‮ ‬موافقون؟
الوزراء‮: ‬موافقون‮ ‬.‮.‬موافقون‮ ‬.‮.‬موافقون‮ ‬‮(‬يصفقون‮)‬
‮(‬أحد الوزراء‮ ‬يمسك بطبلة ويبدا في‮ ‬الإيقاع عليها واحدة ونص‮ ‬،،يقوم أحد الوزراء المكروشين بالرقص بعد أن‮ ‬يلف وزير آخر وسطه وكرشه بشال ملون..الوزير الأول‮ ‬يتابع ما‮ ‬يحدث ويشير بيديه كالمايسترو‮)‬
‮(‬يغنون أغنية بهذا المعني‮):‬
موافقين‮ .‬موافقين
علي‮ ‬الدرب سائرين
كلنا حلفا‮ ‬.‮.‬كلنا إخوة
في‮ ‬سوق المصالح.‮. ‬خايبنا فالح
وكبيرنا موافق‮ ‬.‮ ‬وإحنا موافقين
موافقين‮ ‬.‮.‬موافقين
الراوي‮ ‬العجوز‮ : ‬بالطريقة دي‮ ‬بتدار البلد‮ ‬.‮.‬موالفقين موافقين‮ ‬.وشوية طبل وزمر‮ ‬..وقليل مما‮ ‬يصلح المعدة‮ ‬.‮.‬ومصالح‮ ( ‬يدخل الخرج بسرعة مختبراً‮ ‬لمبات الإضاءة‮ ‬.يغير الراوي‮ ‬بسرعة خطابه ولغته بتفهم كامل من زملائه‮)‬
الراوي‮ ‬العجوز‮: (‬بافتعال واضح‮) ‬ومصالح العباد عند مولانا الملك فوق كل شئ‮ ‬.‮.‬لم‮ ‬ينم الملك‮ ‬.ولم‮ ‬يركن للدعة‮ ‬.‮.‬ولم‮ ‬يغفل لحظة عن حياة الشعب ومطالبه‮ ‬.لدرجة أنه نسي‮ ‬حياته الشخصية ونسي‮ ‬نفسه‮ ‬
الملك‮: (‬أمامه الكثير من الأوراق‮ ‬.‮.‬يقلب فيها مبتسماً‮)‬‮ ‬يا له من أمر محير‮!!‬
الوزير الأول‮: ‬ما الأمر‮ ‬يا مولاي‮ ‬؟ ما كل هذه الأوراق؟
الملك‮ :‬‮ ‬إنها رسائل عاجلة من شعبي‮ ‬العزيز
الوزير الأول‮: ‬هل هناك ما‮ ‬يسوء‮ ‬يا مولاي؟
الملك‮ : (‬يناوله بعض الأوراق والرسائل‮ ‬، يطلع عليها الوزير‮) ‬أنت تعرف أن شعبي‮ ‬طيب وخيِّر
الوزير الأول‮: (‬بعد أن‮ ‬يقرأ بعض الرسائل‮)‬‮ ‬كل الحق معهم‮ ‬يا مولاي‮ ‬.‮.‬يجب بالفعل أن تتزوج
الملك‮ :‬‮ ‬و الهم الذي‮ ‬علي‮ ‬كتفي‮ ‬أيها الوزير؟
الوزير‮:‬‮ ‬كفي‮ ‬الله الشر‮ ‬يا مولاي..أبعد الله عنك الهم والغم
الملك‮ :‬‮ ‬يا وزير‮ ‬.خلفي‮ ‬شعب له في‮ ‬عنقي‮ ‬الأمن‮ ‬..له عندي‮ ‬احتياجاته‮ ‬..لهم عندي‮ ‬غد مشرق باسم‮ ‬.‮.‬يا وزيري‮ ‬لقد تزوجت الشعب‮ ‬.‮.‬الشعب كله
الوزير الأول‮: ‬‮ ‬ونعم الزوج والزوجة‮ ‬يا مولاي‮ ‬.‮. ‬ونعم الإحساس بالمسؤولية وعشق خدمة الناس وقضاء حوائجهم‮ ‬.‮.‬ولكن‮ ‬يلزمك‮ ‬يا مولاي‮ ‬من تقوم إلي‮ ‬جانبك ببعض المسؤوليات‮ ‬.وتشد من أزرك أمام ما تواجهه وتعانيه..‮ ‬يلزمك من‮ ‬يقوم إلي‮ ‬جوارك بمهام الجانب الاجتماعي‮ ‬.القريب من الناس القريب منك كذلك.‮. ‬وأنت تري‮ ‬يا مولاي‮ ‬أنه مطلب جماهيري‮ ‬‮(‬يبتسم مشجعاً‮)‬‮ ‬وأنت رجل ديموقراطي‮ ‬لم ترفض للشعب من قبل طلباً‮ ‬أو رغبة ولم تكسر إرادتهم مطلقاً‮ ‬
الملك‮: ‬ولكن‮ ‬يا وزيري‮ ‬ألن تشغلنا ذاتنا عن الشعب ورعايته؟
الوزير الأول‮:‬‮ ‬يا مولاي‮ ‬.‮ ‬من‮ ‬يعمر قلبه بالحب‮ ‬.‮ ‬يفيض علي‮ ‬الكون كله‮ ‬..‮ ‬بشره وجماده
المخرج‮ :‬‮ ‬يا جماعة شوية إحساس زيادة..أنا عايز المسرح‮ ‬يشعلل.‮.‬يولع..‮ ‬فيه ناس كتيره جايه تشوف العرض‮ ‬.دي‮ ‬آخر بروفة...شوية حرارة..ياللا عيدوا المشهد ده علي‮ ‬ما أشوف المدير‮ ‬‮(‬يخرج مسرعاً‮)‬
الراوي‮ ‬العجوز‮: (‬ساخراً‮)‬‮ ‬يا سلام‮ ‬غالي‮ ‬والطلب رخيص‮ ‬..نعيد له المشهد‮ ‬‮(‬يضحكون‮)‬
الملك‮ :(‬وقد تأنث صوته وعاد إلي‮ ‬شخصيته النسائية.‮.‬وعاد‮ ‬غباشي‮ ‬إلي‮ ‬طبيعته‮) ‬شايف قلة الأدب بتاعة الشعب قليل الأصل؟‮!‬
الوزير الأول‮: ‬خير‮ ‬يا مولاي‮ ‬..‮(‬مستدركاً‮ ‬ومزايداً‮) ‬أنا عارف الشعب ده طويل اللسان‮ ‬غمَّاز لمَّاز.‮(‬بحنو تدليل مريب‮)‬‮ ‬إيه إللي‮ ‬زعلك‮ ‬يا مولاي؟
الملك‮ : ‬تقارير البصاصين بتقول إن الشعب بيتكلم عني‮ ‬بالسوء وبيمس سمعتي‮ ‬.‮.‬وبيقول إني‮ ‬ما ليش في‮ ‬الجواز‮!!‬.وإن‮ ‬.‮.‬
الوزير الأول‮: (‬مكملاً‮)‬‮ ‬وغن قصرك الأبيض بقي‮ ‬أحمر بلون الطماطم
الملك‮ : (‬متعجباً‮)‬‮ ‬يعني‮ ‬إنت كان عندك علم بإللي‮ ‬ببيقوله الناس ؟‮!‬
الوزير الأول‮: ‬أكيد‮ ‬يا مولاي‮ ‬عندي‮ ‬علم بكل إللي‮ ‬بيتقال..وكل نفس في‮ ‬البلد عندي‮ ‬تقرير بيه‮ ‬.‮.‬وكلام الغرز وأغاني‮ ‬الحشاشين
الملك‮: ‬هم عملوا أغاني‮ ‬كمان‮ !‬؟ بتقول إيه الأغاني‮ ‬؟
الوزير الأول‮ :‬‮ ‬مفيش داعي‮ ‬
الملك‮ :‬‮ ‬لأ‮ ‬..‮ ‬لازم أعرفها
الوزير الأول‮ : ( ‬يفرد لفة ورقية توازي‮ ‬طوله.‮.‬يقرأ الأغنية وهو‮ ‬يتراقص بإبتذال‮)‬
دلعه‮ ‬يا دلعه
سلطاننا العايق دلعه
الصبح‮ ‬يلبس أصفر
الضهر‮ ‬يلبس أخضر
الليل‮ ‬يلبس أحمر
وبعديها حد خلعه
دلعه‮ ‬يا دلعه
سلطاننا العايق دلعه
هات‮ ‬يا واد الشفتشي
وإنت‮ ‬يا بت هات الإشي
سمعتي‮ ‬ولا ما سمعتشي
إقفلي‮ ‬الباب ولا تجيشي
بحب حبيبي‮ ‬ودلعه
دلعه‮ ‬يا دلعه
سلطاننا‮ ‬يا دلعه
الملك‮: (‬بضيق مقاطعاً‮)‬‮ ‬بس خلاص‮ ‬.‮.‬ده شعب قليل الأدب صحيح‮ ‬.‮.‬ما وراهوش‮ ‬غير التنكيت والخلفة
الوزير الأول‮:‬‮ ‬في‮ ‬إيدينا الحل‮ ‬يا مولاي‮ ‬
الملك‮ :‬‮ ‬إيه هو ؟
الوزير الأول‮ : (‬متردداً‮)‬‮ ‬تتجوز‮ ‬يا مولاي‮ ‬
الملك‮ : (‬ينظر له بتعجب‮)‬‮ ‬بتستعبط ؟‮! ‬إنت ناسي‮ ‬ولا سكران؟‮!‬
الوزير الأول‮: ‬لا ناسي‮ ‬ولا سكران‮ ‬يا مولاي‮ ‬.أنا ببص لبكره‮ ‬يا مولاي..كلام الناس ح‮ ‬يكتر ومش ح نلاحق عليهم واللي‮ ‬بتقال النهارده في‮ ‬الغرز بكره‮ ‬يتقال في‮ ‬الميادين
الملك‮ :‬‮ ‬طيب خليني‮ ‬أطاوعك‮ ‬.إزاي‮ ‬يا فالح؟
الوزير‮ : ‬يا مولاي‮ ‬إنت تتجوز واحدة من الشعب‮ ‬.تكون وطنية ويهمها مصلحة البلد‮ ‬.‮( ‬بسخرية مستترة‮)‬‮ ‬أكتر من أي‮ ‬مكاسب صغيرة مالهاش لازمه
الملك‮ :‬‮ ‬وبعدين؟
الوزير الأول‮: (‬يقترب من الملك مداعباً‮)‬‮ ‬وأنا أتجوزكم إنتم الاتنين‮ ‬..‮ ‬ويبقي‮ ‬زيتنا في‮ ‬دقيقنا‮ ‬
الملك‮ ‬‮: ‬وبعدين ؟
الوزيرالأول‮: ‬وزي‮ ‬ما احنا ماشيين‮ ‬.‮. ‬وعلي‮ ‬الأقل نجيب ولي‮ ‬العهد‮ ‬.وما نشمتش فينا الأعادي‮ ‬
الملك‮ :‬‮ ‬ومين اللي‮ ‬ح توافق إن شاء الله؟؟‮!!‬
الوزير الأول‮: ‬ما تقلقش‮ ‬.بدل الواحدة مليون واحدة.‮. ‬هي‮ ‬خسرانه إيه ؟‮ ‬.‮. ‬ح تعيش في‮ ‬عز ما تحلمش بيه‮ ‬.‮. ‬و ح تبقي‮ ‬أم ولي‮ ‬العهد‮  ‬
الملك‮ :‬‮ ‬تصدق فكرة..‮ ‬وبكده الشعب‮ ‬يتلهي‮ ‬في‮ ‬حاله‮ ‬..‮ ‬واحنا الأمور تفضل علي‮ ‬ما هي‮ ‬
الوزير الأول‮: ‬عليك نور‮ ‬يا أجمل ملك‮ ‬..وأنا اللي‮ ‬ح أختار لك العروسة بنفسي
الملك‮ :( ‬ضاحكاً‮)‬‮ ‬ابقي‮ ‬نقيها وحشة
الوزير‮: ‬ما‮ ‬ينفعش‮ ‬..‮ ‬لازم تكون حلوة‮ ‬.عشان الشعب ما‮ ‬يشكش في‮ ‬الأمر‮ ‬.‮. ‬وكل التخطيط‮ ‬يبوظ‮ ‬
الملك‮ : (‬يزغده بمداعبة‮)‬‮ ‬ما هي‮ ‬جايه لك ع الطبطاب‮ ‬.‮.‬ماشي‮ ‬خليها حلوه‮  ‬
الراوي‮ ‬العجوز‮: (‬يدخل راوياً‮) ‬وبكده صبح للبلاد وقدام العباد ملك وملكة‮ ‬..واتلمت الألسنة في‮ ‬البق‮ ‬، علي‮ ‬هزار وضحك‮ ‬..ويوم ورا‮ ‬يوم تابع الشعب حالة الملك والملكة
ممثل‮ ‬:1 إيه أخبار الملك ؟
ممثل‮ ‬:2 حامل
ممثل‮ ‬:1 بقولك الملك ؟
ممثل‮ ‬:2‮ (‬مستدركاً‮)‬‮ ‬آه‮ ‬.‮.‬حامل هموم الشعب‮ ‬.وحامل حلمه لبكره
ممثلة‮ ‬:1 ‮ ‬والملكة ؟
ممثلة‮ ‬:2‮  (‬تقلد الحامل‮)‬‮ ‬آه‮ ‬يا ضهري‮ ‬.الواد بيرفس جامد‮ ‬..آه نفسي‮ ‬في‮ ‬مليار‮ ‬
ممثل‮ ‬:2‮ (‬تضربه بدلال‮)‬‮ ‬بقول مليار
ممثل:1‮ ‬مليار حته واحدة
ممثلة‮ :‬‮ ‬إيه ؟ كتير عليّ؟ ده أنا أم ولي‮ ‬العهد‮ ‬.‮.‬أنا أم الملك القادم
الراوي‮ ‬العجوز‮: ‬طبعاً‮ ‬كان لازم ما‮ ‬يبقاش نفسها في‮ ‬حاجة‮ ‬.‮. ‬‮(‬ساخراً‮)‬‮ ‬إنتم عايزين الواد‮ ‬يطلع‮  ‬له مليار في‮ ‬خده ولا وركه
‮(‬يدخل المخرج‮ ‬.يطمئن علي‮ ‬بعض الأشياء علي‮ ‬المسرح بعجلة.يعود الممثلون إلي‮ ‬النص الأصلي‮)‬
الراوي‮ ‬العجوز‮: ‬وبعد زواج الملك‮ ‬.انتظر الشعب الحادث السعيد‮ ‬.ويوم بعد‮  ‬يوم اقترب الموعد‮ ‬.‮. ‬وكانت البشارة بعد مرور الشهور التسع
ممثلة‮ ‬:1أنجبت الملكة توأم‮ ‬..أنجبت ولدين‮ ‬.‮. ‬ذكرين لفحولة الملك‮ ‬.‮(‬ضحكة ساخرة رنانة من وسط المجموعة‮)‬‮ ‬وخصوبة الملكة
ممثل:1 ‮  (‬مستكملاً‮ ‬السخرية‮)‬‮ ‬المهم البركة
ممثلة:2‮ ‬وكان لمقدمهما وقع الإعجاز علي‮ ‬الكون كله
ممثل‮ ‬:1 ‮ ‬كأن الهواء تعطر
الراوي‮ ‬العجوز‮:‬‮ ‬وكأن الأرض بالسندس اكتست‮ ‬.‮ ‬حتي‮ ‬البراري‮ ‬والملاحات
ممثلة‮ ‬:2 ‮ ‬وشفي‮ ‬المريض‮ ‬
ممثل‮ ‬:1وصح المعافي‮ ‬‮(‬يغادر المخرج المسرح بعد الإطمئنان علي‮ ‬الخشبة‮)‬
الراوي‮ ‬العجوز‮ : (‬غامزاً‮)‬‮ ‬كلام في‮ ‬الكلاتشي‮ ‬
ممثلة‮ ‬:1‮ (‬تغني‮)‬‮ ‬ولا تصدق‮ ‬.‮. ‬يقولوا في‮ ‬الكلام ويقولوا
ممثل‮ ‬:2 ‮ ‬طبعاً‮ ‬قالوا إن الطفلين مولودين بيبتسموا والضحكة ماليه وشهم‮ ‬
ممثلة‮ ‬:2 ‮ ‬بيقولوا إن قدمهم كان أخضر‮ ‬.‮.‬وطريقهم منوَّر والحكم كان ماشي‮ ‬عال العال.ومنتهي‮ ‬التفاهم بين الملك والملكة ومنتهي‮ ‬التعاون مع الوزير‮ ‬
الملك‮: (‬يروح ويجيئ علي‮ ‬المسرح‮ ‬.‮ ‬والملكة تتابعه بعينها‮)‬
الملكة‮ :‬‮ ‬إيه مالك ؟؟
الملك‮ : ‬ما أنت شايفة‮ ‬..الحال مقلوب والوزير صبح كأنه الملك‮ ‬.وحاططنا في‮ ‬القصر زي‮ ‬الفراخ في‮ ‬العشة‮ ‬
الملك‮ :‬‮ ‬وبقي‮ ‬بيلغب بديله كمان‮ ‬.‮.‬ما هو ضمن واطمن
الملك‮ :‬‮ ‬لأ‮ ‬.يبقي‮ ‬مش فاهم‮ ‬.مش واعي‮ ‬
الملكة‮ :‬‮ ‬إمبارح عمل اجتماع للوزرا من‮ ‬غير ما‮ ‬يعيكي‮ ‬أو‮ ‬يدعيني‮ ‬
الملك‮ :‬‮ ‬أنا شامه ريحة‮ ‬غدر.‮. ‬حاسه إنه بيخطط لحاجة
الملكة‮ :‬‮ ‬طب إيه رايك؟؟
الملك‮ :‬‮ ‬في‮ ‬إيه؟
الملكة‮ :‬‮ ‬نتغدي‮ ‬بيه قبل مايتعشي‮ ‬بينا
الملك‮ : ‬بس‮ ‬.‮.‬
الملكة‮ :‬‮ ‬بس إيه ؟ راجلنا ؟؟.‮. ‬فيه مليون راجل.ونغير شوية
الملك‮ : ‬علي‮ ‬رأيك‮ ‬.‮.‬وكل‮ ‬يوم‮ ‬يبقي‮ ‬لنا راجل
الملكة‮:‬‮ ‬يومين تلاته‮ ‬.نزهق إللي‮ ‬نزهق منه نخلص منه‮ ‬.وما‮ ‬يبقاش حد متحكم فينا‮ ‬.‮.‬ونبقي‮ ‬شهريار بس‮ ‬حريمي‮ (‬يضحكان‮)‬
الملك‮ : (‬مفكرا‮)‬‮ ‬طب نخلص منه إزاي؟
الملكة‮ :‬‮ ‬بسيطة‮ ‬.‮.‬نفكر.نتعاون ننفذ‮ ‬
الملك‮ :‬‮ ‬إزاي‮ ‬؟؟
الملكة‮ : ‬نوعده بليلة معانا‮ ‬.‮. ‬جميلة وصباحي‮ ‬.‮. ‬وساعة‮ ‬غفوة منه أو‮ ‬غفلة خنجر‮ ‬يسكن قلبه‮ ‬.يطلع عليه الصبح‮ ‬.‮.‬نعلن للشعب إن الوزير الأمين توفي‮ ‬أثناء تفانيه في‮ ‬أداء واجبه الوطني‮ ‬..ونعمله جنازة ملوكي‮ ‬.‮.‬وخلاص
الملك‮ :‬‮ ‬والله فكرة‮ ‬.‮.‬أنا موافقة‮ ‬.ننفذ فوراً‮ ‬‮(‬تخرجان‮)  ‬
الراوي‮ ‬العجوز‮ :‬‮ ‬ولأن الأرض واحدة‮ ‬.والبذرة واحدة‮ ‬.‮ ‬كان الوزير في‮ ‬قلبه نفس المطامع والمطامح..‮ ‬قعد الوزير مع الحاجب‮ :‬
الوزير‮ :‬‮ ‬شايف‮ ‬يا حاجبنا الأمين‮ ‬..‮. ‬حال البلد إتحسن إزاي‮ ‬من ساعة ما بدأنا نمشيها بكيفنا ورؤيتنا
الحاجب‮ : (‬بنفاق واضح‮)‬‮ ‬الحق‮ ‬يقال‮ ‬يا صاحب الجلالة بقت‮ ‬
الوزير‮ : (‬يسرح بعض الشئ متأملاً‮)‬‮ ‬صاحب الجلالة‮ ‬..صاحب الجلالة‮ (‬موجهاً‮ ‬حديثه للحاجب‮)‬‮ ‬إيه رأيك أنفع ملك ؟
الحاجب‮ : (‬متلاعباً‮ ‬بطموح الوزير‮) ‬إنت إتولدت عشان تكون ملك‮ ‬.‮.‬اسمك وكسمك ورسمك بيقول إنك ملك‮ ‬
الوزير‮ :‬‮ ‬بس‮ ‬.‮. ‬‮(‬يصمت‮)‬
الحاجب‮ :‬‮ ‬بس إيه ؟‮  ‬الإتنين الرزايا إللي‮ ‬إنت حاميهم
الوزير‮: (‬بغضب مفتعل‮) ‬ما تقولش رزايا
الحاجب‮ : (‬يجاري‮ ‬الوزير في‮ ‬لعبة الإفتعال‮)‬‮ ‬عفوك‮ ‬يا مولاي‮ ‬.‮.‬ما صدرش اللفظ من لساني‮ ‬إلا لضيقي‮ ‬يا مولاي‮ ‬إنت شايف فعلهم؟
الوزير‮ :‬‮ ‬سايقين العوق‮ ‬، وحاسس إن فيه بينهم حاجة مش طبيعية
الحاجب‮ : (‬بسرعة‮)‬‮ ‬فعلاً
الوزير‮ : (‬مندهشاً‮)‬‮ ‬إيه إنت عارف حاجة ومخبي‮ ‬عنها ؟
الحاجب‮ : (‬بمكر‮) ‬حاشا لله‮ ‬يا مولاي‮ ‬.لكن أنا بثق في‮ ‬فطنتك وحدسك إللي‮ ‬ما‮ ‬يخيبش‮ ‬.مش بقولك مولود ملك‮ ‬.‮ ‬وما‮ ‬يليقشي‮ ‬عليك إلا إنك تكون ملك‮ ‬
الوزير‮ : (‬بنفاذ صبر‮ )‬‮ ‬يعني‮ ‬إيه رأيك ؟
الحاجب‮ :‬‮ ‬إنت بتحبهم‮ ‬يا مولاي‮ ‬؟
الوزير‮ :‬‮ ‬حب إيه ونيلة إيه‮ !‬.‮. ‬إنت أهبل ؟‮!‬
الحاجب‮ : ‬حلو‮ ‬.‮. ‬قصرت علي‮ ‬المشوار‮ ‬..‮ ‬طيب إنت باقي‮ ‬علي‮ ‬العيش والملح والكلام الفاضي‮ ‬ده؟
الوزير‮ :‬‮ ‬مش بقولك عبيط‮ ‬.‮.‬هو فيه في‮ ‬السياسة والحكم حاجة اسمها عيش وملح؟‮! ‬
الحاجب‮ : ‬خلاص‮ ‬يا مولاي‮ ‬إتحلت لوحدها
الوزير‮:‬‮ ‬إزاي‮ ‬؟‮ ‬‮( ‬يخرج الحاجب من جيبه قنينة جميلة الشكل زرقاء اللون‮ ‬، يستعرضها أمام الوزير بشكل إستعراضي‮ )‬
الحاجب‮ :‬‮ ‬هو ده الحل‮ ‬..‮.‬هو ده العلاج لمرضك ومرضنا
الوزير‮ : (‬يلتقط الزجاجة‮)‬‮ ‬قزازه شكلها جميل وخطير‮ ‬.‮.‬إيه الفن ده؟
الحاجب‮ :‬‮ ‬إللي‮ ‬جواها أجمل وأخطر
الوزير‮ : ‬فيها إيه ؟
الحاجب‮ :‬‮ ‬جواهر‮ ‬.‮.‬سمع منقوع ومتخمر..نقطة منه تقلب جمل‮ ‬.نقطتين‮ ‬يقلبوا فيل‮ ‬.تلاته‮ ‬يقلبوا دبتين.‮ ‬لا منهم ولا كفاية شرهم
الوزير‮ : (‬مندهشاً‮)‬‮ ‬سم‮ ‬.‮ ‬سم‮ !‬
الحاجب‮ : ‬أيوه‮ ‬يا مولاي‮ ‬..‮.‬سم‮ ‬يخلصك ويخلصنا‮ ‬.‮.‬موته نضيفه وفي‮ ‬أنصاص الليالي‮ ‬.‮ ‬لا دم ولا‮ ‬يحزنون‮ ‬.‮.‬ونقول أزمة قلبية أصابت الملك والملكة‮ ‬.‮.‬وزي‮ ‬الشهادات والأوراق ما كانت معانا في‮ ‬الأول هي‮ ‬معانا دلوقتي‮ ‬..وبعديها ما تبقاش الوزير‮ ‬.‮. ‬ح تبقي‮ ‬الملك وأبو الملك كمان‮ ‬.‮.‬ولا عايز تفضل في‮ ‬الضل طول العمر‮ ‬.‮(‬بلغة خاصة‮)‬‮ ‬ويا تري‮ ‬العمر ده ح‮ ‬يطول ولا مش ح‮ ‬يطول؟‮!‬
الوزير‮ : (‬منتبهاً‮)‬‮ ‬قصدك إيه؟
الحاجب‮ :‬‮ ‬قصدي‮ ‬قلته‮ ‬يا مولاي‮ ‬..‮ ‬سنين وأنا بتفرج وبشوف كتير‮ ‬يا مولاي‮ ‬.وعلي‮ ‬كل حال القرار قرارك‮ ‬.وفي‮ ‬الأول والآخر أنا عبدك وكاتم أسرارك
الوزير‮ : (‬يفكر برهة‮)‬‮ ‬هات القزازه‮ ‬‮(‬يمسك الزجاجة بقوة وهو‮ ‬يفكر‮)‬
‮          ‬ما نيل الأماني‮ ‬بالتمني
‮                                       ‬ولكن تؤخذ الدنيا‮ ‬غلابا
‮(‬يدخل الراوي‮ ‬العجوز مقاطعاً‮)‬
الراوي‮ : ‬وبالفعل‮ ‬.الملك والملكة دعوا الوزير لليلة حلوة‮ ‬.‮.‬من جمالها‮ ‬يتحكي‮ ‬بيها العمر كله‮ ‬.‮.‬والبخور والعطور فاحت في‮ ‬المكان‮ ‬.‮.‬والستاير بألوانها وزخرفتها أسدلت ع النوافذ‮ ‬.والهوا ملاغي‮ ‬مشاغب‮ ‬.ما هجرش القصر ليلتها‮ ‬.‮.‬الوزير قال لهم‮ :‬
الوزير‮ :‬‮ ‬أنا ح أحضر لكم أكلة بإيديا لجل تعرفوا إن طبخي‮ ‬ما له شبيه‮ ‬.‮.‬زي‮ ‬عزيمتي‮ ‬وعشقي‮ ‬
الملك والملكة‮: (‬معاً‮)‬‮ ‬تسلم لنا‮ ‬يا سبع‮ ‬
‮(‬يخرج الوزير حتي‮ ‬الكالوس‮  ‬يأخذ صينية من الحاجب الذي‮ ‬يتابع ما‮ ‬يحدث لاحقاً‮ ‬.‮. ‬في‮ ‬ذات الوقت‮ ‬يجهز الملك والملكة خنجرين لامعين بشده‮ ‬.‮. ‬يعود الوزير لهما حاملاً‮ ‬صينية الطعام‮ ‬.‮ ‬يتحرك متراقصاً‮ ‬.‮. ‬يضع الصينية تشاغله الملكة متراقصة معه‮ ‬.‮ ‬ينقض الملك علي‮ ‬الوزير بخنجر من وراء ظهره‮ ‬.يلتفت مفاجأً.‮. ‬في‮ ‬ذات اللحظة تغرس الملكة خنجرها في‮ ‬صدره‮ ‬.‮. ‬يسقط الوزير بلا حراك‮ )‬
الملك‮ : (‬يقف مع الملكة علي‮ ‬رأس جثة الوزير‮)‬‮ ‬أخيراً
الملكة‮ : ‬هَمْ‮ ‬وإنزاح‮ ‬..‮ ‬‮(‬تمسك صينية الطعام‮ ‬.‮. ‬تشم آنية الطعام بتلذذ‮)‬‮ ‬كان فعلاً‮ ‬بيطبخ كويس‮ ‬‮(‬تتناول قطعة من الطعام تأكل نصفها ونعطي‮ ‬النصف الآخر للملك‮)‬
الملك‮ : (‬يأكل بنهم شديد‮)‬‮ ‬تفتكري‮ ‬تقول للشعب إيه؟
الملكة‮ : (‬تواصل تناول الطعام‮)‬‮ ‬مات بأزمة‮ ‬‮(‬تنسي‮)‬‮ ‬بأزمة‮ ‬.‮.‬بأزمة
الحاجب‮ : (‬يذكرها من الخارج‮)‬‮ ‬بأزمة قلبية
الملكة‮ :‬‮ ‬أزمة قلبية‮ ‬.‮.‬والورق والشهادات في‮ ‬إيدينا‮ ‬.‮.‬حد ح‮ ‬يقول لنا بتعملوا إيه؟؟‮ ‬
الملك‮ : ‬علي‮ ‬رأيك‮ ‬‮(‬تمسك بطنها‮) ‬إيه ده ؟ إيه المغص ده؟
الملكة‮: (‬تمسك بطنها أيضاً‮) ‬فعلاً‮ ‬مغص فظيع
الملك‮ : (‬مترنحة‮)‬‮ ‬مغص بيقطع بطني‮ ‬.‮.‬‮(‬مستدركة بإندهاش شديد‮)‬‮ ‬معقولة‮ !!!‬
الملكة‮ : (‬متألمة‮)‬‮ ‬إيه فيه إيه ؟
الملك‮ :‬‮ ‬معقولة‮ ‬يكون‮ ‬.‮.‬‮(‬يقطع الألم كلامها‮)‬
الملكة‮: (‬متألمة‮)‬‮ ‬آه‮ ‬.‮.‬معقوله إيه ؟
الملك‮ : ‬معقولة‮ ‬يكون‮ ‬.‮.‬
الحاجب‮ : (‬يدخل المسرح‮ ‬.ويأخذ الحديث منهما ويتكلم بشكل ساخر‮)‬‮ ‬معقولة‮ ‬يكون سمِّنا
الملك‮ : (‬متألماً‮)‬‮ ‬معقولة‮ ‬يكون سمِّنا؟
الملكة‮ : ‬فعلاً‮ ‬.ابن اللئيمة عملها فينا
الملك‮ : ‬إلحقنا‮ ‬يا حاجبنا الأمين‮ ‬.والعمل؟‮ ‬‮(‬يسقط الملك بجوار جثة الوزير‮ ‬.‮.‬تليه الملكة‮ ‬.يتألمان‮ ‬.يقاومان الألم لحظات ثم تفيض روحيهما..يسحب الحاجب علي‮ ‬الجثث الثلاث فراش كبير‮)‬
الحاجب‮ : ‬والعمل؟‮ ‬.‮.‬أن تناموا في‮ ‬هدوء‮ ‬.ودعوا الأمر لي‮ ‬
‮(‬في‮ ‬الجملة الأخيرة‮ ‬يرتقي‮ ‬أعلي‮ ‬المسرح.‮.‬يدخل طفلان ويتجهان إليه.‮.‬أحدهما‮ ‬يقف علي‮ ‬ميمنته والثاني‮ ‬علي‮ ‬ميسرته‮ )‬
صوت من الخارج‮ :‬‮ ‬ويل لوطن‮ ‬يقع ما بين الخصيان والصبيان
‮(‬في‮ ‬الجزء الأخير من المشهد‮ ‬يدخل المخرج ومه بعض الغرباء من خلفية المسرح دون أن‮ ‬يشعر بهم أحد من الفرقة التمثيلية.‮.‬يتابعون الجزء السابق بغضب‮)‬
المخرج‮ : (‬مقاطعاً‮ ‬بغضب‮ )‬‮ ‬الله‮ ‬يخرب بيوتكم‮ ‬.‮.‬إيه إللي‮ ‬إنتم بتقولوه ده ؟؟
أحد الغرباء‮ : ‬هي‮ ‬دي‮ ‬المسرحية إللي‮ ‬عايزنا نتفرج عليها.‮.‬وبتقول إنها تمجد مولانا
المخرج‮ : (‬يتكلم وهو في‮ ‬حالة رعب شديد‮) ‬سيادة الوزير‮ ‬.‮.‬إللي‮ ‬حصل إني‮ ‬وأنا منتظركم بره‮ .‬زولاد الأرازل دول‮ ‬غيروا النص‮ ‬.‮.‬وغنت عارف‮ ‬يا مولاي‮ ‬دول طلعوا ولا نزلوا شوية مشخصاتيه ما‮ ‬يسووش تعريفه‮ (‬يتوجه بحديثه إلي‮ ‬ممثلة ترندي‮ ‬ملابس الرجال.وتضع علي‮ ‬رأسها تاج ورقي‮ ‬ملون‮) ‬مولاي‮ ‬الملك أنا طول عمري‮ ‬راجلك ومؤمن بتوجيهاتك
الملك‮ : (‬بصوت مفعم بالأنوثة وبهدوء شديد‮)‬‮ ‬أنا عارف‮ ‬.‮.‬هم إللي‮ ‬شوية مجانين‮ ‬
المخرج‮ : (‬بقوة‮) ‬احبسهم‮ ‬يا مولاي‮ ‬.‮.‬إسحلهم
الملك‮ : ‬لأ‮ ‬.‮.‬أكبر عقاب ليهم‮ ‬يعملوا المسرحية زي‮ ‬نصها الأصلي‮ ‬.‮.‬وبدل ما‮ ‬يعرضوها‮ ‬يوم واحد في‮ ‬السنة‮ ‬.يعرضوها طول السنة‮ ‬.وفي‮ ‬كل شبر في‮ ‬المملكة‮ ‬.بدون راحة‮ ‬يوم واحد‮ ‬
المخرج‮ :‬‮ ‬ونعم العقاب‮ ‬يا مولاي‮ ‬.‮. ‬ده شرف ليهم‮ ‬
الملك‮ : (‬يشير إلي‮ ‬المتفرجين‮) ‬والناس إللي‮ ‬حضروا البروفة دول‮ ‬يحضروا العرض طول السنة‮ ‬.وفي‮ ‬كل مكان‮ ‬يتعرض فيه‮ ‬.شرق المملكة أو‮ ‬غربها
المخرج‮ : ‬ونعم المكافأة والثواب‮ ‬يا مولاي
الملك‮ :‬‮ ‬يا وزير‮ ‬
الوزير‮ :‬‮ ‬أمر مولاي‮ ‬
الملك‮ : ‬إصرف مكافأة كبيرة للمخرج.‮. ‬للفرقة ضعف المكافأة إللي‮ ‬كانوا بياخدوها.وعن كل‮ ‬يوم عرض تلاتة أضعاف المكافأة‮ ‬‮(‬بعض أعضاء الفرقة‮ ‬يصيحون فرحاً‮)‬
الملك‮ : ‬ياللا بينا‮ (‬يخرج ومعه من أتي‮ ‬معه‮ ‬.يتبعهم المخرج‮)‬
الراوي‮ ‬العجوز‮: (‬بإحباط شديد‮)‬‮ ‬مفيش فايدة‮ ‬.‮ ‬نرجع للنص بتاعهم من بكرة‮ ‬‮(‬يوجه حديثه إلي‮ ‬المتفرجين‮)‬‮ ‬ياللا إتفضلوا وإبقوا تعالوا بكره‮ ‬.‮. ‬‮(‬ساخراً‮) ‬إذا كان فيه بكره‮                            ‬
إظلام تام
إمبابة‮ ‬29/9/2000

 

محمد أمين عبد الصمد

معلومات أضافية

  • النص المسرحي: هيَّه
  • تأليف: محمد أمين عبد الصمد
  • معلومات عن المؤلف:
  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٤٨

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here