اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

مسرحية‮: ‬نزهة مسائية

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

الشخصيات‮:‬
السيد كرول‮              ‬السيدة كرول‮ "زوجته‮"‬
المنظر‮:‬
يدور المشهد القادم في‮ ‬أحد الشوارع‮.. ‬يتحرك الممثلان بخطوات منتظمة ولكن في‮ ‬نفس المكان‮ »‬محلك سر‮« ‬يتمايلان قليلاً‮ ‬ناحية اليمين عند رفع الأقدام اليسري،‮ ‬وإلي‮ ‬اليسار عند رفع الأقدام اليمني‮.. ‬وهذا سوف‮ ‬يكون مؤثرًا إذا تم الأداء بطريقة جيدة‮ .. ‬بديهيًا‮ ‬يتوقف الممثلان بعض الوقت ويتحدث كل منهما مع الآخر‮.‬
السيد كرول‮:‬‮ ‬هيه ترودي‮ ‬الصغيرة،‮ ‬أليس هذا رائعًا،‮ ‬مثل هذه النزهة المسائية القصيرة؟ تشممي‮ ‬هذا الهواء‮.. ‬جميل،‮ ‬أليس كذلك؟
السيدة كرول‮:‬‮ ‬نعم،‮ ‬رائع‮! (‬تنطق بجفاء‮.. ‬يشعر معه المرء أنها لا تجد الهواء بمثل هذه الروعة‮)‬
السيد كرول‮:‬‮ ‬والشوارع آمنة هكذا هذا المساء
السيدة كرول‮:‬‮ ‬نعم آمنة جدًا،‮ ‬ولكن إلي‮ ‬أين سنذهب لنتنزه الآن؟
السيد كرول‮:‬‮ ‬أي‮ ‬مكان‮ ‬يستوي‮ ‬عندي
السيدة كرول‮: ‬ولكن‮ ‬يجب أن‮ ‬يكون لدينا هدف‮ ‬يا إميل‮.. ‬هل تريد أن تسير معي‮ ‬علي‮ ‬هيئة مربع؟ إنني‮ ‬لست أرجوحة الخيل‮.‬
السيد كرول‮: ‬ولكن‮ ‬يا ترودي‮ ‬الصغيرة،‮ ‬ليس المهم هو إلي‮ ‬أين نذهب،‮ ‬ولكن المهم أن نمشي‮ ‬قليلاً‮!.. ‬كل شئ ساكن‮.. ‬لا‮ ‬يوجد هناك أية حافلات أو دراجات ولكن المرء‮ ‬يسمع أصواتًا علي‮ ‬البعد‮.. ‬أو اقتراب خطوات‮.. ‬ولا‮ ‬يري‮ ‬من القادم‮.. ‬لكنه‮ ‬يسمع وقع الخطي‮.‬
السيدة كرول‮:‬‮ ‬لقد صرت رومانسيًا‮ ‬يا إميل‮! ‬
السيد كرول‮:‬‮ ‬ولكن هل هذه معجزة في‮ ‬مثل هذا المساء الرائع،‮ ‬عليك أن تشهقي‮ ‬بعمق‮ ‬يا صغيرتي‮!‬
السيدة كرول‮:‬‮ ‬أعرف هذا ولكن‮.. ‬أنت لا تعرف شيئًا‮.. ‬أنا أكد من أجلك،‮ ‬وأنت تتجول وتنظر إلي‮ ‬القمر‮.. ‬لا‮ ‬يثير عجبي‮ ‬أنك قد أخذتني‮ ‬معك للنزهة‮. ‬
السيد كرول‮:‬‮ ‬يا طفلتي‮ ‬الحبيبة‮.. ‬إنني‮ ‬أذهب للتنزه بعد العشاء‮.. ‬وكل مرة أسألك‮.. ‬إن كنتِ‮ ‬تريدين المجيئ معي‮.. ‬وكل مرة تقولين لي‮ ‬إنك تفضلين البقاء فوق لترتقي‮ ‬الجوارب‮. ‬
السيدة كرول‮:‬‮ ‬لكل شئ سبب
السيد كرول‮:‬‮ ‬وما هو؟
السيد كرول‮:‬‮ ‬لأنني‮ ‬أعرف تماما أنك تفضل الذهاب بدوني‮. ‬
السيدة كرول‮:‬‮ ‬والآن اسمحي‮ ‬لي‮ ‬نعم؟ هل لديك أي‮ ‬دليل علي‮ ‬هذا؟
السيد كرول‮:‬‮ ‬بالطبع مزاجك العكر‮.. ‬عليّ‮ ‬أن أجلس هناك وأرتق جواربك وأنت أسفل تتجول وتسبب الجديد من الثقوب‮.. ‬هذا هو التوزيع الحقيقي‮ ‬بالنسبة لك‮.‬
السيدة كرول‮:‬‮ ‬هذا عناء‮.. ‬أنا لم أتمتع قط بمزاج عكر‮.. ‬لقد ظهرت هذه القصة لأنك اتهمتيني‮ ‬بأنني‮ ‬لم أرتد قميصي‮ ‬الشبكي‮. ‬
السيد كرول‮:‬‮ ‬أخ لم تعد لي‮ ‬أية رغبة في‮ ‬الشجار بسبب هذه القصة‮.. ‬إنني‮ ‬أعرف‮.. ‬ما أعرف‮! ‬انظر كم هو عال القمر‮.. ‬ومستدير‮!‬
السيدة كرول‮:‬‮ ‬‮(‬غاضبا‮)‬‮ ‬ليكن حتي‮ ‬مربعًا‮.. ‬أنا لا أريد رؤية أي‮ ‬قمر‮.. ‬عليك أن تقري‮ ‬أنك مذنبة‮.. ‬لقد قلتِ‮.. ‬عليّ‮ ‬أن أرتدي‮ ‬قميصًا شبكيًا‮ ‬
السيد كرول‮:‬‮ ‬لا أريد سماع أي‮ ‬شئ آخر‮ ‬‮(‬تبدأ‮  ‬في‮ ‬المسير‮.. ‬الآن‮ ‬يبقي‮ »‬السيد كرول‮« ‬متأخرًا بعض الشئ‮) ‬وهذا الهدوء وعبق الزيزفون‮! ‬هه‮.. ‬هناك كان‮ ‬يمكنك الحصول علي‮ ‬بطاطس مقلية‮.‬
السيدة كرول‮:‬‮ ‬‮(‬متنهدًا‮)‬‮ ‬بطاطس مقلية‮..‬أنا أفكر في‮ ‬شجر الزيزفون‮ ‬يا ترودي‮ ‬الصغيرة وعبقه‮.. ‬آه آه
السيد كرول‮:‬‮ ‬لقد تحشرج صوتك‮! ‬
السيدة كرول‮:‬‮ ‬تحشرج‮.. ‬لماذا؟
السيد كرول‮:‬‮ ‬لقد تحشرج صوتك وأنت تلتقط أنفاسك‮! ‬كان بالفعل صغيرًا‮. ‬
السيدة كرول‮:‬‮ ‬لقد كانت قاطرة من قطارات محطة البضائع‮. ‬
السيد كرول‮:‬‮ ‬‮(‬تقف‮)‬‮ ‬لا داع للهزار‮ ‬يا إميل‮ »‬سوف‮ ‬يعاودك الالتهاب الشعبي‮ ‬ثانية‮! ‬لماذا لم ترتد هذا القميص‮.. ‬لقد أخرجته لك صباح اليوم‮!‬
السيدة كرول‮:‬‮ ‬ولكن‮.. ‬يا ترودي‮ ‬الصغيرة‮! ‬‮(‬يبدأ ثانية في‮ ‬السير‮.. ‬بحيث تسير أيضًا السيدة كرول‮.. ‬ربما تتبعه عن بعد‮) ‬
السيد كرول‮:‬‮ ‬أنت تريد ألا تسمع الكلام ثانية‮! ‬سوف تسعل بعد ذلك،‮ ‬ولكن عليك أن تسير الآن طوال المساء بدون قميصك الشبيكة‮.. ‬وتستنشق عبير الزيزفون‮! ‬
السيدة كرول‮:‬‮ ‬‮(‬مازال ناعمًا،‮ ‬ومسيطرًا علي‮ ‬نفسه‮)‬‮ ‬آخ اتركي‮ ‬هذا القميص الأحمق في‮ ‬حاله‮! ‬وانظري‮ ‬إلي‮ ‬القمر هناك‮.. ‬كأنه‮ ‬يتسلق فرن كميرلنج ببطء‮! ‬
السيد كرول‮:‬‮ ‬لن‮ ‬ينفعك القمر أيضًا بشيء عندما‮ ‬يصيبك الالتهاب الشعبي‮.. ‬كان من الأفضل لك ارتداء قميصك الشبكي‮! ‬
السيدة كرول‮:‬‮  ‬لماذا تصرخ فيّ‮ ‬هكذا؟‮ ‬‮(‬تقف‮)‬‮ ‬إنما أريد مصلحتك‮! ‬
السيد كرول‮:‬‮  ‬لقد فاح عبير الزيزفون،‮ ‬ولكنك أتيت ومعك البطاطس المقلية وقلت عليّ‮ ‬أن أرتدي‮ ‬قميصًا‮.. ‬هل هذا صحيح‮.. ‬أم ماذا؟
السيدة كرول‮:‬‮ ‬‮(‬تتنفس بعمق‮)‬‮ ‬رائع‮!! ‬يا لها من رائحة عطرة‮! ‬لابد أن تثمر عسلاً‮ ‬هذا العام‮!‬
السيد كرول‮:‬‮  ‬‮(‬يقف أمام زوجته كي‮ ‬يجعلها تقف‮)‬‮ ‬لابد أن تقري‮ ‬أن الشجار قد بدأ حين قلتِ‮ ‬إنه‮ ‬يجب عليّ‮ ‬أن أرتدي‮ ‬القميص الشبكي‮!‬
السيدة كرول‮:‬‮  ‬لا تجعل من نفسك أضحوكة‮!‬
السيد كرول‮:‬‮  ‬ألا تريدين الإقرار بذلك؟‮.. ‬نعم أم لا؟
السيدة كرول‮:‬‮  ‬الآن‮.. ‬فاض بي‮ ‬الكيل‮ ‬يا إميل‮ !! ‬لا‮.. ‬هؤلاء الرجال‮!! ‬ألا‮ ‬يمكنك الاستمتاع بهذا المساء الرائع في‮ ‬هدوء؟؟ أيجب أن تبدأ ثانية في‮ ‬الحديث عن قميصك الشبكي‮ ‬المزعج؟‮!‬
السيد كرول‮:‬‮  ‬‮(‬ثائرًا‮)‬‮ ‬أنا لم أبدأ‮! ‬أنت التي‮ ‬بدأتِ‮!! ‬بهذا القميص الشبكي‮ ‬الملعون‮.. ‬آخ‮.. ‬أنا كنت أستطيع‮ .. ‬أنا‮ .. ‬لا‮ .. ‬أنا
السيدة كرول‮:‬‮  ‬ماذا دهاك؟ تحدث؟
السيد كرول‮:‬‮  ‬إنني‮ ‬أرتديه بالفعل‮!‬
‮»‬ستار‮«‬

 

ترجمة د‮. ‬محمود محمد قاسم

معلومات أضافية

  • النص المسرحي: ‬نزهة مسائية
  • تأليف: ‮‬هيرمان كروزة‮‬
  • معلومات عن المؤلف: ترجمة د‮. ‬محمود محمد قاسم
  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٤٢

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here