اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية
مشاوير
مشاوير

مشاوير (113)

 

بدأ أحمد سمير مشواره الفني‮ ‬عام‮ ‬2009‮ ‬وكانت بدايته الأولي‮ ‬في‮ ‬المسرح المدرسي‮ ‬في‮ ‬المرحلة الإعدادية حيث شارك في‮ ‬عرض‮ "‬مجلس العدل‮" ‬كان أصدقاؤه‮ ‬يشجعونه علي‮ ‬احتراف التمثيل المسرحي‮ ‬خصوصًا بعد أن شاهدوه في‮ ‬أوبريت‮ "‬العزف علي‮ ‬أوتار العبور‮" ‬المسرح بالنسبة له جزء مهم في‮ ‬حياته أو كما‮ ‬يقول‮ "‬يفرغ‮ ‬طاقته ويجعله‮ ‬يقوم بتجسيد شخصيات مختلفة عن شخصيته‮".‬
تعلم أحمد سمير الكثير من المسرح،‮ ‬ومما تعلمه التعاون والصبر والمحبة التي‮ ‬تجمع ما بين الفريق الواحد‮ "‬أهم أحلامه الالتحاق بالمعهد العالي‮ ‬للفنون المسرحية ومثله الأعلي‮ ‬كما‮ ‬يقول الفنان أحمد زكي‮ ‬أمّا أهم الأعمال التي‮ ‬قام بالمشاركة فيها‮ "‬المليم بأربعة‮" ‬تأليف محمد أبو العلا السلاموني‮ ‬إخراج محمد الخولي‮ »‬باب المدينة‮« ‬إخراج وليد شحاته‮.» ‬شجرة الغابة‮« ‬إخراج ناصر عبد التواب‮. »‬حكاوي‮ ‬العم بيكا‮« ‬إخراج عصام سعد‮. "‬الفرعون الصغير‮" ‬إخراج أسامة لطفي‮ "‬حانة الربيع‮" ‬تأليف ملحة عبد الله‮. "‬المواطن مهري‮" ‬تأليف وليد‮ ‬يوسف إخراج وليد شحاته‮ "‬بكالوريوس في‮ ‬حكم الشعوب‮" ‬تأليف علي‮ ‬سالم‮. "‬خطبة الإدانة الطويلة أمام سور المدينة‮" ‬تأليف تانكريت دورست،‮ "‬الليلة المحمدية‮" ‬تأليف كرم سليمان والعروض الأخيرة كلها من إخراج وليد شحاته‮. ‬وليد‮ ‬يتمني‮ ‬الاستمرار علي‮ ‬خشبة المسرح لأطول فترة ممكنة،‮ ‬كما‮ ‬يتمني‮ ‬تقديم المزيد من الأدوار الجيدة‮.‬

 

رنا رأفت

 


محمد عبد الله‮.. ‬ولد في‮ ‬الجيزة عام‮ ‬1985م‮.. ‬تخرج في‮ ‬كلية علوم حاسب آلي‮.. ‬بدأ أول تجربة مسرح عام‮ ‬1998 ‮ ‬علي‮ ‬مسرح الثقافة الجماهيرية بمسارح الهواة‮.. ‬وكانت أول تجربة إخراجية له عام‮ ‬2006 ‮ ‬في‮ ‬عرض‮ (‬الكلمات المتقاطعة‮) ‬في‮ (‬مهرجان المعاهد العليا‮) ‬وقد حصل هذا العرض علي‮ ‬أكثر من جائزة فكانت هذه البداية مفجرة لطاقة الإبداع لديه‮.. ‬وبدأ محمد عبد الله بعدها الاهتمام بفن المايم‮ (‬والايم‮) ‬واستغرق في‮ ‬ذلك‮ ‬4 ‮ ‬سنوات إلي‮ ‬أن حصل علي‮ ‬جائزة أفضل‮ "‬مايم‮" ‬2009 – 2010 .. وأخرج بعدها‮ (‬الأخوة كارامازوف‮) ‬التي‮ ‬حصلت علي‮ ‬عدة جوائز من مهرجان الساقية المسرحي‮.. ‬ثم توالت العروض والنجاحات،‮ ‬فقد قدم عروض كثيرة منها‮ (‬الجريمة والعقاب‮ ‬– هنكمل‮ ‬– المسخ‮).‬
وعروض أخري‮ ‬كثيرة ما بين تمثيل وإخراج حتي‮ ‬بلغت مشاركاته التمثيلية أكثر من‮ ‬70 ‮ ‬مشاركة،‮ ‬كما أخرج حوالي‮ ‬20 ‮ ‬عرضا‮. ‬محمد عضو بقسم المسرح في‮ ‬ساقية عبد المنعم الصاوي‮. ‬كما أسس فرقة‮ "‬إحساس‮" ‬المسرحية عام‮ ‬2006م وقدم من خلالها للمسرح‮ ‬25 ‮ ‬عرضًا علي‮ ‬مدي‮ ‬6 ‮ ‬سنوات،‮ ‬يحلم محمد عبد الله أن‮ ‬يستمر في‮ ‬ممارسة المسرح وأن‮ ‬يظل‮ ‬يبدع ويخرج مزيدًا من العروض وأن‮ ‬يكتشف المزيد من الموهوبين‮.‬
كما‮ ‬يحلم بأن‮ ‬يري‮ ‬اهتماما أكثر بالمسرح كما في‮ ‬الخارج بما‮ ‬يسمح للشباب بإبراز طاقاتهم الإبداعية‮.‬
وأن‮ ‬يري‮ ‬مسرح الشارع في‮ ‬مصر والوطن العربي‮ ‬مزدهرًا ويري‮ (‬محمد عبد الله‮) ‬أن أهم ما‮ ‬ينقص المسرح في‮ ‬مصر التنظيم والالتزام القوي‮.‬
آلاء مشمشة

 

المسرحي‮ ‬النشط مهدي‮ ‬الحسيني‮ ‬ناقد بارز له إسهاماته العديدة في‮ ‬مجالات المسرح المختلفة من إعداد ودراماتورج وإخراج مسرحي‮. ‬من أهم أعماله‮: ‬كدراماتورج‮ "‬الكل في‮ ‬واحد‮" ‬عن أعمال الكاتب الكبير توفيق الحكيم و"مولد‮ ‬يا سيد‮" ‬عن نص لرشاد رشدي‮ ‬و"الليلة الكبيرة‮".‬
كما أخرج من إعداده‮: "‬منين اجيب ناس‮" ‬و"رحلة بهية‮" ‬لنجيب سرور،‮ ‬و"احكم‮ ‬يا جناب القاضي‮" ‬لرأفت الدويري‮ ‬و"ملاعيب أبو نضارة‮" ‬عن‮ ‬يعقوب صنوع و"وفاة مندوب مبيعات‮" ‬لآرثر ميللر‮. ‬هذا بالإضافة إلي‮ ‬نشاطه كناقد مسرحي‮ ‬متخصص في‮ ‬الدوريات‮: ‬المسرح،‮ ‬روزاليوسف،‮ ‬الأخبار،‮ ‬الثقافة الجديدة،‮ ‬السفير اللبنانية،‮ ‬وأهمها مقالاته المنتظمة في‮ ‬مجلة الهلال المصرية‮.‬
أُعتقل مهدي‮ ‬الحسيني‮ ‬وسجن في‮ ‬الفترة من‮ ‬1/1/59 إلي‮ ‬28/2/1964 ‮ ‬نتيجة نشاطه السياسي‮ ‬والعمل العام واهتمامه بقضايا وطنه‮. ‬وتنقل خلال هذه المدة بين معتقل القلعة وليمان أبوزعبل وسجن القناطر وسجن الحضرة بالإسكندرية ثم الواحات الخارجة‮. ‬
سألته في‮ ‬البداية عن تأثير هذه التجربة علي‮ ‬مسرحه وعلي‮ ‬حياته؟
فقال‮: ‬بالنسبة لي‮ ‬هذه التجربة كانت إنسانية‮. ‬بها مناطق صعبة ولكن في‮ ‬مجملها إنسانية عميقة وحقيقية‮.. ‬فبعد أن أدركت أنني‮ ‬وقعت في‮ ‬الفخ في‮ ‬قبضة دولة أنا لست موافقا عليها وهي‮ ‬تبادلني‮ ‬نفس الشعور القطيعة المتبادلة وأنني‮ ‬كان علي‮ ‬إذن أن أتأقلم‮. ‬أن أعيش الأيام المتلاحقة المتشابهة وأتواءم مع نفسي‮ ‬وأتواءم مع أصدقائي‮ ‬القدامي‮ ‬الذين أعرفهم قبل السجن ومع الذين لم أعرفهم قبل السجن وقد أحس بعضهم أنهم بحاجة إلي‮ ‬الاقتراب مني‮ ‬كما أحسست بأهمية الاقتراب منهم فعقدوا معي‮ ‬صداقات كثيرة متنوعة أثرت هذه الصداقات تجربتي‮.. ‬
وعن تجربة مسرح الواحات التي‮ ‬لم‮ ‬يلتفت إليها أحد سألته؟
فقال‮: ‬لحسن حظي‮ ‬كان معنا في‮ ‬الواحات عدد من الكتاب والفنانين القدامي‮ ‬منهم الفنان الكبير حسن فؤاد الذي‮ ‬كون فرقة مسرحية أنتجت عروضا‮. ‬أنا مختلف معه سياسيًا فهو من جماعة‮ "‬حدتو‮" ‬ولكني‮ ‬أخدمه في‮ ‬التعامل الإنساني‮ ‬والشخصي‮ ‬اليومي‮ ‬وخصوصا أن حسن فؤاد شخص دمث ولطيف وواسع الأفق‮. ‬بدأوا‮ ‬ينتجوا بعض العروض المسرحية كان هدفها أيضا هو أن تيارهم هو التيار المنفتح والذي‮ ‬يعمل،‮ ‬لكنهم لم‮ ‬يستطيعوا العمل وحدهم فاستعانوا بالكثيرين من التيارات الأخري‮ ‬منهم رءوف حلمي‮ ‬السيناريست المعروف الذي‮ ‬لعب دور‮ "‬ليدي‮ ‬ماكبث‮" ‬كما‮ ‬ينبغي‮. ‬فمازلت أتذكر صدي‮ ‬صوته وهو‮ ‬يقول‮: "‬يا أمير كودر‮" ‬إذ‮ ‬يزكي‮ ‬الطموح الدموي‮ ‬عند ماكبث‮. ‬وكان معنا شاب ضخم الجثة من أصول ريفية اسمه‮ "‬فتحي‮ ‬السجان‮" ‬يعمل الآن كممثل في‮ ‬المسلسلات التليفزيونية‮. ‬لا أستطيع أن أنكر الحس الفني‮ ‬الرفيع لحسن فؤاد ولا الكاتب الراحل صلاح حافظ الذي‮ ‬أسهم في‮ ‬هذا المسرح ونفذوا له مسرحية اسمها‮ "‬الخبر‮" ‬أخرجها حسن فؤاد ثم نفذوا عيلة الدوغري‮ ‬وحسن فؤاد قام بدور سيد الدوغري‮ ‬بشكل رائع‮. ‬إن سيد الدوغري‮ ‬به منطقة محلقة روحية نجح في‮ ‬تصويرها حسن فؤاد وأغفلها الفنان الكبير الذي‮ ‬لعب الدور نفسه في‮ ‬المسرح الاحترافي،‮ ‬طبعا إزاء الشخصيات النسائية كان هناك زملاء‮ ‬يقومون بهذه الأدوار وخاصة زينب الدوغري،‮ ‬الذاكرة لا تحضرني‮ ‬لكن مثلاً‮ ‬في‮ "‬حلاق بغداد‮" ‬لألفريد فرج لعب‮ "‬فخري‮ ‬مكاري‮" ‬القبطي‮ ‬الصعيدي‮ ‬الشيوعي‮ ‬دور أبو الفضول بشكل مازلت أتذكر كلمته الأثيرة‮ "‬حتي‮ ‬أعرف‮". ‬لن أنساها أبدًا‮. ‬كما قدموا ماكبث‮ .. ‬لكن كان إسهامي‮ ‬في‮ ‬أوبريت‮ "‬مجنون ليلي‮" ‬كان معنا محامي‮ ‬من المنصورة اسمه‮ "‬أحمد فرج‮" ‬أسمر وملامحه عربية وكان‮ ‬يرتدي‮ ‬جاكت السجن الأصفر فيبدو‮ ‬يدويا بنظراته الحادة‮.. ‬قام هذا الرجل بدور‮ "‬قيس‮" ‬وقام الفنان‮ "‬سعيد عارف‮" ‬بعمل الماكياج والملابس‮. ‬وكان معنا زميل كان في‮ ‬الأصل ضابط جيش ويبدو أنه من أصول شركسية اسمه‮ "‬محمود المانسترلي‮". ‬كان معه بطانية لونها فيروزي‮ ‬فأخذها‮ "‬سعيد عارف‮" ‬ورسم لي‮ ‬حواجبي‮ ‬وبالميكروكروم رسم شفايفي‮ ‬وحرق عيدان الكبريت لرسم شكل العين النسائية وقمت بدور‮ "‬ليلي‮" ‬وهذه المعلومة لأول مرة أفصح عنها‮. ‬قمت بدور ليلي‮ ‬وقام بغناء ليلي‮ ‬من الكواليس،‮ ‬حسني‮ ‬تمام كيلاني،‮ ‬المترجم المعروف‮. ‬كما قمنا بعمل لوحة فنون شعبية بلغة مبتذلة‮. ‬تعبر عن جموعنا ونحن نعمل في‮ ‬الجبل نحمل‮ ‬غلقانًا وفؤوس ونتعرض لقرص العقارب والثعابين وكان أحد حراسنا والمتعاطفين معنا نقيب‮ "‬نصر جرجس‮" ‬فشاهد هذه البروفات فأوقفها‮. ‬ليس مستغلاً‮ ‬سلطته لكن لعدم احتماله رؤيتها قال‮: ‬يا جماعة حرام عليكم‮" ‬نصر جرجس الإنسان هذا الضابط المكلف بتعذيبنا كان أكثر إنسانية من رئيس الجمهورية وحتي‮ ‬من رئيس الأمم المتحدة‮. ‬هو بني‮ ‬آدم محترم واستثنائي‮. ‬قال‮: ‬يا جماعة دي‮ ‬قاسية وكنا قد رتبنا مزيكا وكورال من الكواليس‮.. ‬إلخ‮. ‬قمت بدور ليلي‮ ‬وقام‮ "‬أحمد فرج‮" ‬بدور المجنون بعد أن تغطيت بالبطانية الفيروزي‮ ‬لأعطي‮ ‬إحساس ليلي‮ ‬التي‮ ‬لم تكن جميلة علي‮ ‬أية حال‮. ‬المهم ظهرت موجة مهمة جدًا هي‮ "‬يللا بينا نبني‮ ‬مسرح‮" ‬كتب عنها المهندس فوزي‮ ‬حبشي‮ ‬في‮ ‬مذكراته‮. ‬وبجوار هذا البناء بنوا جامع وأنا رأيي‮ ‬أن هذا نوع من المصالحة ليست عادلة لأننا مسجونون بواسطة دولة تدعي‮ ‬وتزعم الإسلام وتستخدمه في‮ ‬حبسك وفي‮ ‬إصدار قوانين ضدك‮. ‬والدليل أن الإخوان المسلمين كانوا معنا ولم‮ ‬يشتركوا في‮ ‬بناء الجامع علي‮ ‬العكس تفرجوا علينا ونحن نفني‮ ‬صحتنا في‮ ‬ضرب مئات الآلاف من قوالب الطوب من أجل بناء الجامع‮. ‬لماذا؟‮ ‬
الإخوان كانوا‮ ‬يصلون علي‮ ‬البورش‮. ‬لماذا نبني‮ ‬جامعًا؟ ألا أننا متهمين بالإلحاد؟
هذا سخيف جدًا‮. ‬كذلك بنينا مسرحا من تصميم المهندس فوزي‮ ‬حبشي‮ ‬بمعاونة آخرين مستنيرين‮. ‬أيضا كان هناك عرض لاتنين من السوابق‮" ‬عرض‮ "‬مايم‮" ‬كان رائعا وكتبت عنه‮. ‬وكان هناك ليال‮ ‬غناء متكررة وكان الفنان المفضل لدينا سيد درويش وقد تعرفت علي‮ ‬ألحان كثيرة له.اكتشفت بعد ذلك أن المحترفين لا‮ ‬يعرفونها‮.‬
تحدث مهدي‮ ‬الحسيني‮ ‬عن ظواهر فنية عديدة بخلاف المسرح مارسوها سويا في‮ ‬الواحات ولكنني‮ ‬سألته‮: ‬
هل النشاط السياسي‮ ‬والمسرح مرتبطان عندكم إلي‮ ‬درجة لا‮ ‬يمكن الفصل بينهما؟‮ ‬
فأجاب‮: ‬نعم‮. ‬ثلاثون عاما من الصراع الذي‮ ‬خضته وأنا أقف كالصنم لم‮ ‬يستطيعوا إزاحتي‮ ‬للخلف فمررت أعمالاً‮ ‬مهمة‮ "‬كالكل في‮ ‬واحد‮" ‬و"مولد‮ ‬يا سيد‮" ‬ومنذ تخرجي‮ ‬عام‮ ‬68 ‮ ‬من المعهد العالي‮ ‬للفنون المسرحية لا‮ ‬يذكر أنني‮ ‬تقاعست عن المواجهة أو انعزلت‮. ‬إنني‮ ‬أسعي‮ ‬دائما للمواجهة وخلق أشكال جديدة من النضال‮.‬
سألته عما إذا كان واجه حصارًا علي‮ ‬بعض تجاربه المسرحية؟
فقال‮: ‬ظللت لثلاثين عاما شبه مصادر‮. ‬جهاز الثقافة الجماهيرية محكوم أمنيا وفي‮ ‬الفترة التي‮ ‬كنت أنشط فيها كانت نظرية الاستعانة بأهل الثقة لا أهل الخبرة مهيمنة وبالتالي‮ ‬لم‮ ‬يدعني‮ ‬أحد أمر‮.. ‬يعرفون قدراتي‮ ‬جيدًا ولا‮ ‬يستعين بي‮ ‬أحد‮. ‬لقد ترجمت نص ميللر‮ "‬وفاة مندوب مبيعات‮" ‬ترجمة جديدة تعتمد علي‮ ‬إيقاع الممثل وإيقاع الحدث وإيقاع السينوغرافيا أين أذهب بها لأنشرها؟ أنا الوحيد الذي‮ ‬يعرف كتابة‮ "‬ليبرتو‮" ‬للرقص وكتبت‮ "‬ليبرتو‮" ‬عن أبي‮ ‬الهول أين أذهب به ليخرج للنور؟ قالوا بعد ثورة‮ ‬25 ‮ ‬يناير كل المستبعدين سيعودون وكل المظالم انتهت‮. ‬أنا مازلت مستبعدًا‮. ‬استبعدتني‮ ‬عصابات حسني‮ ‬مبارك ورجاله في‮ ‬الثقافة ومازالت مستبعدا حتي‮ ‬الآن‮.. ‬كانت إجابة مهدي‮ ‬الحسيني‮ ‬مغلفة بالمرارة فحاولت الخروج منها‮.‬
بسؤال آخر عن الالتزام الحزبي‮ ‬وإذا ما كان‮ ‬يشكل قيدًا علي‮ ‬الفكر وكيف‮ ‬يتعامل مع هذه الحالة؟‮ ‬
فقال‮: ‬الماركسية ليست مصحفًا أو إنجيلاً‮ ‬ولا هي‮ ‬خطة عمل مغلقة وحديدية‮. ‬هناك سبعة آلاف ماركسية،‮ ‬لكل شخص ماركسيته فإذا كانت تعني‮ ‬العدالة عليك أن تنفذ العدالة وإذا كانت تعني‮ ‬الانفتاح علي‮ ‬الفكر الإنساني‮ ‬عليك أن تنفتح علي‮ ‬الفكر الإنساني‮. ‬أخذت الفن من الشارع ومن الحياة اليومية فلن تجعلني‮ ‬الماركسية أرتدي‮ ‬نظارة ماركسية أري‮ ‬بها الدنيا‮. ‬إن مدعي‮ ‬الماركسية لم‮ ‬ينجحوا حين تمسكوا بماركسيتهم‮. ‬الفنان كائن حر والواقع متغير وإذا لم‮ ‬يتفاعل مع الواقع ويتبني‮ ‬الدفاع عن رقي‮ ‬الذوق وعن الجمهور وعن حقوق الناس بالتمتع بالحياة فلن‮ ‬ينجح‮. ‬الموضوع هو الالتزام بالفن وليس الالتزام الحزبي‮. ‬إذا كنت تقدم فنا لأهل كريت قدم فنا‮ ‬يصلح لأهل كريت وإذا كنت تقدم فنًا لأهل الإباجية قدم فنا‮ ‬يصلح لأهل الإباجية‮. ‬الثقافة الإنسانية مليئة بمئات المصادر للجمال‮. ‬فتجد الراقص‮ "‬نيجينسكي‮" ‬مثلا عندما أراد أن‮ ‬يحتج علي‮ ‬الحرب العالمية الأولي‮ ‬صمم رقصة أزعجت المشاهدين إذ مشي‮ ‬علي‮ ‬الأرض بطريقة‮ ‬غريبة وفي‮ ‬نهايتها قال لهم‮ "‬أعتذر لقد كنت أسير فوق أكوام الجماجم الناجمة عما قمتم به في‮ ‬حربكم‮ ".‬
وأخيرا توجهت للرجل بسؤال ختامي‮ ‬حول اختياره لطريقة وعما إذا كان‮ ‬يشعر بالندم؟
‮ ‬فقال‮: ‬لا وقت للندم وأنا اخترت طريقي‮ ‬بوعي‮ ‬فعندما كنت في‮ ‬الحادية عشرة خرجت في‮ ‬مظاهرة من السعيدية الثانوية تهتف بحياة‮ "‬فرحات حشاد‮" ‬وفرحات حشاد هذا رئيس اتحاد الشغل في‮ ‬تونس حينذاك والذي‮ ‬اعتقله الفرنسيون‮. ‬فمشيت في‮ ‬المظاهرة وأنا أهتف لشخص لا أعرفه لمجرد أنه مسجون‮. ‬بعد ذلك في‮ ‬مارس‮ ‬54 ‮ ‬مشيت في‮ ‬مظاهرة مع المدرسة السعيدية وطلبة الجامعة عبرت كوبري‮ ‬الجلاء ووصلنا إلي‮ ‬كوبري‮ ‬قصر النيل وعند الأسدين وجدنا تشكيلات تحمل مدافع ووجدنا كمائن متربصة لمن؟ للطلبة؟‮ ‬5 مارس‮ ‬54 علامة في‮ ‬التاريخ بالنسبة لي‮ ‬لا تنسي‮ ‬وحد فاصل وطلاق بائن بيني‮ ‬وبين النظم العسكرية‮.‬
أضاف‮: ‬طوال حياتي‮ ‬أرفض المساومة فقد حاول البعض من أقاربي‮ ‬الذين‮ ‬يحتلون أهم المواقع مهمة في‮ ‬السلطة استمالتي‮ ‬لأ‮ ‬غير طريقي‮  ‬لكنني‮ ‬رفضت بل وقاطعتهم‮.

سليم كتشنر

 

عرف عبد الرحمن محمد نجيب المسرح من خلال الكواليس بقصر ثقافة المنيا حيث كان‮ ‬يحضر بروفات عروض والده المخرج محمد نجيب مثل‮ (‬الأرشفجي،‮ ‬الأزبكية،‮ ‬الملعوب‮).‬
كما أتقن عمليات الإدارة المسرحية وعرف ميكانيزم القطع الديكورية وكيفية تشغيلها،‮ ‬كذلك شارك عبد الرحمن بالتمثيل في‮ ‬عدد من العروض منها‮: (‬فلاشات،‮ ‬عيون الزمن،‮ ‬حكاية شعب،‮ ‬سر الولد،‮ ‬قمر الأحلام‮). ‬للمخرجين عماد الندي،‮ ‬أحمد عبد الوارث،‮ ‬محمد حسن،‮ ‬كما شارك عبد الرحمن‮ »‬الشهير بالبرنس‮« ‬في‮ ‬عدد من تجارب نوادي‮ ‬المسرح ومسرح الشباب‮ (‬الأم‮) ‬إخراج مصطفي‮ ‬بخيت‮.‬
وعرض‮ (‬سلو بلدنا‮) ‬إخراج عبير رجب مما شجعه علي‮ ‬خوض تجربة مسرح الطفل حيث قدم دور‮ (‬عفريت المصباح‮) ‬في‮ ‬عرض قمر الأحلام إخراج محمد حسن ونال عنه جائزة‮ (‬ممثل ثان‮) ‬في‮ ‬مهرجان المسرح العائم بالقاهرة‮.‬
شارك عبد الرحمن في‮ ‬الورشة الفنية التي‮ ‬يشرف عليها حسن رشدي،‮ ‬وهو عضو في‮ ‬فرقة كاريزما تحت إشراف المخرج رائد أبو الشيخ ويحلم بدخول معهد الفنون المسرحية بعد الثانوية العامة واستكمال مشوار أبيه الذي‮ ‬يدين له بكثير من الفضل‮.‬
ويستعد البرنس الآن لتقديم دور‮ (‬ياسين‮) ‬في‮ ‬مسرحية عيون الزمن والتي‮ ‬ينتجها اتحاد كتاب شمال الصعيد للعرض بالقاهرة وجمعية الجيزويت‮.‬

 

أشرف عتريس

 

اسمه‮ ‬غريب نوعًا ما‮ (‬عبد الجيد‮) ‬لذلك أطلقوا عليه اسم‮ »‬فتحي‮ ‬ورشة‮«.. ‬وأيضًا لأنه كتب العديد من أشعار الورشة الفنية في‮ ‬بني‮ ‬مزار وعروض أخري‮ ‬مشتركة مع المخرج المنياوي‮ ‬حمدي‮ ‬طلبة الذي‮ ‬يقدم عروضه علي‮ ‬خشبة‮ »‬السرادق‮« ‬بقصر ثقافة المنيا وبني‮ ‬مزار منذ عام‮ ‬1995،‮ ‬منها عروض‮ (‬كفر التنهدات،‮ ‬كدب‮ ‬x‮ ‬كدب،‮ ‬النتاش‮) ‬شارك فتحي‮ ‬أيضًا مع جلال عابدين في‮ ‬صياغة عروض‮ (‬الوحشه والمليحة،‮ ‬زمن الحسومات،‮ ‬بحر التوهة‮) ‬إخراج حمدي‮ ‬طلبة أيضًا كما شارك في‮ ‬عروض نوادي‮ ‬المسرح مع محمود والشوكي،‮ ‬خلف سعيد،‮ ‬علي‮ ‬سيف،‮ ‬خلال المهرجانات الختامية لنوادي‮ ‬المسرح بالإسماعيلية،‮ ‬الزقازيق،‮ ‬شبين الكوم وذلك خلال الفترة من‮ ‬2003‮ - ‬ 2009‮.‬
يكتب فتحي‮ ‬عبد الجيد الأشعار والأزجال والأغنية وله العديد من الأوبريتات الغنائية التي‮ ‬أنتجتها القناة السابعة في‮ ‬برامج‮ (‬حلو الكلام،‮ ‬أصل الحكاية،‮ ‬موال الشعب،‮ ‬سلو بلدنا‮) ‬إخراج أحمد شكل‮.‬
وهو‮ ‬يشارك الآن في‮ ‬الورشة الفنية لمسرح الظواهر والتي‮ ‬تهتم بالأدب الشعبي‮ ‬وفن البيئة في‮ ‬عروض‮ (‬عباد الليل،‮ ‬حكاية من بلدنا،‮ ‬ليال البهنسا‮) ‬إخراج محمود الشوكي‮.‬
يري‮ ‬شاعر الورشة أن الورشة أفادته كثيرًا في‮ ‬حرفية الكتابة المسرحية وصناعة الأغنية حيث‮ ‬يشارك الآن المؤلف الشاب إسلام فرغل في‮ ‬كتابة مسرحية جديدة من نتاج الورشة أيضًا‮ ‬يشرف عليها باحث الفولكلور جلال عابدين إخراج حمدي‮ ‬طلبة‮.‬

 

أشرف عتريس

 

عبد الحميد خلف الشهير بعبده ديكور تخرج في‮ ‬كلية الفنون الجميلة قسم الجرافيك والرسوم المتحركة انضم إلي‮ ‬قصر ثقافة المنيا وقام بعمل معارض عديدة مع فناني‮ ‬المنيا وطلبة الجامعة منذ عام‮ (‬2007‮ - ‬ 2010‮).. ‬في‮ ‬مشروع تخرجه صمم ونفذ بوسترات‮ (‬المرأة والتفاحة‮) ‬وحفر علي‮ ‬الخشب وفي‮ ‬2005‮ ‬شارك عبد الحميد في‮ ‬مؤتمر التبادل الثقافي‮ ‬مع فناني‮ ‬العرب في‮ ‬اليمن،‮ ‬سوريا،‮ ‬فلسطين‮ ‬2006‮ ‬ثم شارك في‮ ‬معرض كلية الفنون الجميلة بالأقصر،‮ ‬كما صمم الديكور لعروض مسرحية قصيرة جدًا فعل‮ (‬بارانويا،‮ ‬حلب النجوم،‮ ‬ستوب‮) ‬إخراج أحمد‮ ‬يوسف الجمل،‮ ‬إبراهيم الحوفي،‮ ‬مصطفي‮ ‬المغربي،‮ ‬وكذلك عرض‮ »‬أبو زيد الهلالي‮« ‬عام‮ ‬2006‮.‬
شارك عبد الحميد خلف في‮ ‬عدد من تجارب نوادي‮ ‬المسرح مصممًا للديكور في‮ ‬السينوغرافيا مشاركًا في‮ ‬التمثيل أيضًا ومن هذه الأعمال‮: (‬موت سيف،‮ ‬هسيتريا،‮ ‬فلاشات‮) ‬إخراج محمد نجيب،‮ ‬أحمد صلاح،‮ ‬مصطفي‮ ‬أبو بكر،‮ ‬وقد انتهي‮ ‬عبد الحميد موخرًا من عمل الديكور للأوبريت الغنائي‮ (‬عيون الزمن‮) ‬إخراج محمد نجيب ضمن نشاط الاتحاد الإقليمي‮ ‬للجمعيات الأهلية كما‮ ‬يقوم بتنفيذ ديكور عرض‮ (‬فوبيا‮) ‬لرفيق مشواره وصديقه الحسيني‮ ‬عبد العال إخراج محمد حسن،‮ ‬عبده شارك أيضًا في‮ ‬عدد من أعمال الدراما التليفزيونية من إنتاج القناة السابعة منها اسكتشات‮ (‬مش قصدي،‮ ‬صدفه‮) ‬إخراج مني‮ ‬عمر،‮ ‬أحمد شكل‮.‬

 

أشرف عتريس

 

انضم محمد مصطفي‮ ‬إلي‮ ‬فرقة الموسيقي‮ ‬العربية بقصر ثقافة المنيا منذ عشر سنوات وأجاد حرفية العزف علي‮ ‬جميع الآلات الموسيقية مما شجعه علي‮ ‬قيادة الفرقة في‮ ‬عدم وجود المدرب حسن مازن وقد شارك الفرقة في‮ ‬جميع الحفلات التي‮ ‬قدمتها في‮ ‬مديرية الشباب والرياضة وجمعية الجيزويت والمسرح الروماني‮ ‬علي‮ ‬كورنيش النيل خلال الفترة من‮ (‬2000‮ - ‬2010‮) .‬
شارك محمد مصطفي‮ ‬أيضا في‮ ‬مهرجانات الموسيقي‮ ‬العربية والتي‮ ‬تقيمها الهيئة العامة لقصور الثقافة علي‮ ‬مسرح المحافظة وحصل علي‮ ‬المركز الأول في‮ ‬العزف الفردي‮ ‬علي‮ ‬الأورج والثالث علي‮ ‬آلة القانون بحضور لجنة التحكيم رتيبة الحفني،‮ ‬محمد قابيل‮.‬
شارك كعازف في‮ ‬عدد من عروض فرقة المنيا القومية منها‮ »‬سيي‮ ‬اليزل‮« ‬الإسكافي‮ ‬ملكًا،‮ ‬فوبيا‮« ‬إخراج حمدي‮ ‬حسين،‮ ‬سعيد حامد،‮ ‬محمد نجيب وذلك خلال الفترة من‮ (‬2009‮ - ‬2011‮).‬
كما‮ ‬يستعد محمد مصطفي‮ ‬حاليًا لتكوين فرقة التخت الشرقي‮ ‬بقصر ثقافة المنيا الجديدة بتكليف من المدير العام للمشاركة في‮ ‬حفلة الافتتاح الرسمي‮ ‬بحضور رئيس الهيئة،‮ ‬ووزير الثقافة‮.‬
مصطفي‮ ‬يشارك في‮ ‬وضع الموسيقي‮ ‬لعروض نوادي‮ ‬المسرح لهذا الموسم مع عدد من المخرجين الشباب،‮ ‬ومن العروض التي‮ ‬يشارك فيها‮: (‬شعوذة،‮ ‬بلطجة،‮ ‬ستوب،‮ ‬VIP‮« ‬إخراج محمد السمرة،‮ ‬ياسر فؤاد،‮ ‬رامي‮ ‬الزردقي‮.‬

‮أشرف عتريس ‬

 

كاتب مسرحي‮ ‬له باع طويل في‮ ‬التصدي‮ ‬للتطرف الفكري،‮ ‬إذ تترصد نصوصه‮ - ‬في‮ ‬معظمها‮ - ‬التيارات التي‮ ‬تتاجر باسم الدين‮. ‬حاصل علي‮ ‬جائزة الدولة التشجيعية عام‮ ‬1984‮ ‬وجائزة أحسن كتاب عام‮ ‬1992‮ ‬وجائزة أحسن نص مسرحي‮ ‬من مهرجان قرطاج الدولي‮ ‬1995‮. ‬هو الكاتب المسرحي‮ ‬الكبير أبو العلا السلاموني‮. ‬من أهم أعماله المسرحية الحادثة التي‮ ‬جرت في‮ ‬سبتمبر،‮ ‬المليم بأربعة،‮ ‬ديون البقر،‮ ‬مآذن المحروسة،‮ ‬الثأر ورحلة العذاب ورجل في‮ ‬القلعة‮. ‬هذا إلي‮ ‬جانب أعماله التليفزيونية‮. ‬هو واحد من المسرحيين الذين ذاقوا مرارة الاعتقال والسجن ودفع ثمنا لاهتمامه بشئون الوطن وقضاياه‮. ‬اعتقل أبو العلا السلاموني‮ ‬ليلة افتتاح عرضه‮ »‬رواية النديم عن هوجة الزعيم‮« ‬في‮ ‬بورسعيد في‮ ‬ديسمبر‮ ‬1974‮ ‬ورحّل دون محاكمة إلي‮ ‬سجن الزقازيق عقابا علي‮ ‬نشاطه السياسي‮ ‬السابق وأفرج عنه في‮ ‬مارس‮ ‬1975‮. ‬سألت الرجل عن تأثير هذه التجربة علي‮ ‬إنتاجه الفني‮ ‬وعلي‮ ‬حياته بشكل عام فقال‮: ‬هذه التجربة كانت مهمة جدًا في‮ ‬حياتي،‮ ‬خاصة وأنني‮ ‬كنت ذاهبا لمشاهدة عرضي‮ ‬لنص‮ »‬النديم‮« ‬وفيه‮ ‬يتحدث عبد الله النديم،‮ ‬وهو هارب،‮ ‬عن الثورة العرابية،‮ ‬فشعرت أنني‮ ‬داخل نفس التجربة‮.. ‬داخل العمل الذي‮ ‬كتبته،‮ ‬وأعطاني‮ ‬هذا شيئًا من الراحة النفسية‮. ‬لأنني‮ ‬أتناول قضايا حقيقية وتبادر إلي‮ ‬ذهني‮ ‬نص أرثر ميللر‮ »‬ساحرات سالم‮« ‬وقررت أن أمصره لأنني‮ ‬شعرت أن ما فعله السادات مع المثقفين المصريين هو نفسه ما فعلته أمريكا مع مثقفيها في‮ ‬فترة المكارثية‮.‬
لأن السادات كان ضد كل اليسار المصري‮ ‬وكان‮ ‬يتهم أي‮ ‬مثقف‮ ‬يختلف معه بأنه شيوعي‮ ‬وأنه‮ ‬يساري‮ ‬وأنه ملحد وأنه كافر‮. ‬هذا ما تمثله أرثر ميللر في‮ ‬نصه‮ »‬ساحرات سالم‮«. ‬إلقاء التهم جزافا ومن ثم الاعتقال والسجن وبالفعل مصرت النص بمجرد أن خرجت من السجن وحاولت بقدر الإمكان أن أكون أمينًا علي‮ ‬النص وكان هدفي‮ ‬أن أقول إن هذا النص كتب خصيصا للبيئة المصرية وللتجربة المصرية‮.‬
سألته عن علاقة مسرحه بالثورة‮.. ‬وإلي‮ ‬أي‮ ‬مدي‮ ‬يرتبطا به؟‮ ‬
فأجاب‮: ‬أعتقد أن المسرح هو أكثر الأشكال الفنية اقترابا من الثورة لأن المسرح نشأ في‮ ‬حضن المدرج الإغريقي‮ ‬والمدرج الإغريقي‮ ‬رمز للديمقراطية‮. ‬لأن هذا المدرج الذي‮ ‬كان الإغريق‮ ‬يجلسون فيه ليشاهدوا المسرح كان هو نفسه المكان الذي‮ ‬يجتمعون فيه ليقرروا مصائر الدولة‮. ‬فالمسرح نشأ في‮ ‬حضن الديمقراطية وعالج الكثير من القضايا السياسية والاجتماعية والفكرية‮. ‬في‮ ‬كل مراحل التاريخ كان المسرح سياسة‮. ‬من أيام الإغريق حتي‮ ‬الآن ومن‮ ‬يدعي‮ ‬أن المسرح بعيد عن السياسة لا‮ ‬يفقه شيئًا في‮ ‬المسرح‮.. ‬المسرح هو السياسة‮. ‬لقد تتبعت كل الثورات في‮ ‬تاريخ مصر المعاصر وكتبت عنها‮. ‬عن ثورة القاهرة الأولي‮ ‬أيام الحملة الفرنسية وعن الثورة العرابية وعن ثورة‮ ‬1805‮ ‬التي‮ ‬قادها عمر مكرم ضد خورشيد باشا وكتبت أيضًا عن ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير‮..‬‮ (‬قلت له‮: ‬هناك ما أطلق عليه‮ »‬المسرح المحاصر‮« ‬ربما لا تخرج التجربة للنور بسبب تعنت أجهزة إنتاج الدولة تجاه التجربة‮. ‬وربما تخرج التجربة للنور ويحاصرها تيار التنوير أو قوي‮ ‬أخري‮. ‬هل لديك تجربة بهذا الشكل؟‮)‬‮ ‬قال‮: ‬بل تجارب منها مسرحية‮ »‬الأرض والمغول‮« ‬التي‮ ‬كتبتها في‮ ‬أعقاب نكسة‮ ‬1967‮ ‬وكانت كل المسرحيات في‮ ‬ذلك الحين مشحونة بالندب والبكاء واليأس والقنوط والإحباط وأنا مؤمن بأن دور المثقف أن‮ ‬يفتح الطريق للمستقبل،‮ ‬يفتح آفاقًا جديدة فعالجت في‮ ‬مسرحيتي‮ ‬السلطة الفاشية وفساد الثروة والرأسمالية وكنت في‮ ‬ذلك الوقت في‮ ‬دمياط وقدمتها لمدير عام الثقافة الجماهيرية فرفض إنتاجها واتهمني‮ ‬بالماركسية والشيوعية ولم تخرج هذه المسرحية للنور‮.. ‬للأسف الرقابة كانت موافقة ولكن كل معاناتي‮ ‬كانت مع الإدارات،‮ ‬الإدارات أكثر تخلفًا من الرقابة،‮ ‬كذلك نص‮ »‬سيف الله‮« ‬وكنت أتناول فيه العلاقة الدرامية بين خالد بن الوليد وعمر بن الخطاب‮.. ‬القانون والسيف ليس بالمعني‮ ‬المطروح في‮ ‬السلطان الحائر لكن بالمفاهيم الإسلامية المستنيرة‮. ‬وقام بإخراجها حافظ أحمد حافظ لمسرح الطليعة عام‮ ‬1979‮ ‬وليلة الافتتاح أول‮ ‬يناير‮ ‬1980‮ ‬أوقف سمير العصفوري‮ ‬مدير المسرح حينذاك العرض بحجة أن الجماعات المحيطة بالمسرح هددته شخصيًا فكيف‮ ‬يظهر خالد بن الوليد علي‮ ‬المسرح‮. ‬لم تعترض أي‮ ‬جهة رسمية‮. ‬لكنه أوقف العرض بعد إنتاجه‮. ‬وفي‮ ‬نص‮ »‬أمير الحشاشين‮« ‬تناولت جامعة الحشاشين التي‮ ‬أسسها حسن الصباح في‮ ‬فترة الحكم الفاطمي‮ ‬والتي‮ ‬كانت قائمة علي‮ ‬الاغتيال السياسي‮ ‬وهو تقريبا نفس أسلوب الجهاز السري‮ ‬للإخوان المسلمين في‮ ‬البدايات‮. ‬اغتيال الخصوم،‮ ‬فقد اغتالوا النقراشي‮ ‬والخزندار وحاولوا اغتيال عبد الناصر واغتالوا السادات‮. ‬شرح سعد أردش في‮ ‬إخراج هذه المسرحية لفرقة المسرح الحديث علي‮ ‬مسرح السلام وفجأة حضر مدير المسرح الأستاذ الصديق العزيز فهمي‮ ‬الخولي‮ ‬وقال‮: ‬أنا مش مستعد حد‮ ‬يفجرلي‮ ‬المسرح‮. ‬أرجوكم أنا مش حاعمل المسرحية‮. ‬وأوقف البروفات وكان هذا عام‮ ‬93‮  ‬أو‮ ‬1994 ‮ ‬علي‮ ‬ما أتذكر‮. ‬وهناك أيضًا مسرحية‮ »‬مولد‮ ‬يا سيد‮« ‬وقد شهدت أحداثًا شهيرة حيث أوقف المحافظ الدكتور الجويلي‮ ‬وقتها،‮ ‬مولد‮ »‬أبو المعاطي‮« ‬في‮ ‬دمياط أرضاء للجماعات الدينية المتطرفة التي‮ ‬رأت في‮ ‬المولد بؤرة للفساد الأخلاقي‮. ‬وطلب مني‮ ‬سعد أردش وقتها أن أكتب مسرحية تعالج هذا الموضوع الذي‮ ‬يهمه ويهم بلدته دمياط حيث كان‮ ‬يري‮ ‬أن الموالد متنفس فني‮ ‬هام للجماهير العريضة‮. ‬وقدمت المسرحية لقصر ثقافة دمياط فما كان من مدير القصر والفرقة إلا رفضها بحجة عدم قدتهم علي‮ ‬مواجهة المحافظ وحرروًا بيانًا للاعتذار لي‮ ‬ولسعد أردش‮. ‬وأخيرًا هناك موضوع‮ »‬مليم بأربعة‮« ‬حيث وردت تهديدات لجلال الشرقاوي‮ ‬فأوقف العرض بعد شهرين بدلاً‮ ‬من استمراره،‮ ‬لموسم كامل‮..‬‮ (‬سألت السلاموني‮: ‬هل الالتزام الحزبي‮ ‬يشكل قيدًا علي‮ ‬الفكر‮.. ‬ماذا لو عنت لك أفكار فنية وأردت أن تصوغها في‮ ‬عمل فني‮ ‬ورأيت أن هذه الأفكار تتعارض مع الالتزام الحزبي؟‮)‬‮ ‬قال‮: ‬لم‮ ‬يتبادر إلي‮ ‬ذهني‮ ‬الدخول في‮ ‬أحزاب لأنها تشكل فعلا قيدًا‮. ‬الحزب سيجعلك داخل إطار تتحرك من خلاله والفن حرية في‮ ‬الأساس‮. ‬المثقفون هم الذين‮ ‬يدعون إلي‮ ‬حرية التعبير وحرية الفكر وهذا ضد الدخول في‮ ‬الأحزاب‮.‬
وأنا أنضممت لمنظمة الشباب بعد نكسة‮ ‬1967‮ ‬بعد إلحاح من الأصدقاء وقد كنت في‮ ‬حاجة إلي‮ ‬أن أشارك الوطن في‮ ‬هذه المحنة فانضممت للمنظمة وكنت في‮ ‬أمانة بندر دمياط وكنت أحس بالدفء وسط أصدقائي‮ ‬واشتغلت حتي‮ ‬انتهاء حرب الاستنزاف بموجب مبادرة‮ »‬روجزر‮« ‬وكان دور هذه المنظمة الاستعداد للحرب للمعركة وعندما أحسست أن هناك نوعًا من الاستسلام أبلغتهم أنني‮ ‬لا أستطيع الاستمرار وانسحبت من المنظمة وتسلمت عملي‮ ‬كمدرس فلسفة في‮ ‬دمياط واعتبرت أنني‮ ‬أديت ما علّي‮ ‬للوطن في‮ ‬هذه المرحلة،‮ ‬خاصة وأنني‮ ‬لم أجند في‮ ‬القوات المسلحة‮. ‬لكن قناعاتي‮ ‬الأساسية ألا أنضم لأحزاب‮ - (‬قلت له‮: ‬ما رأيك فيمن‮ ‬يتاجرون بفترات اعتقالهم والذين تناولهم نجيب سرور في‮ ‬قصيدته الطويلة الشهيرة‮ »‬بروتوكلات ريش«؟‮) ‬قال‮: ‬المتاجرة بفترات الاعتقال تعد شعورًا بالنقص وأعتقد أن أكثر الناس متاجرة بها هم الأخوان المسلمون فهم الذين‮ ‬يستغلون هذا الموضوع بطريقة جيدة ويسوقون أنفسهم من خلال هذه العملية وبأنهم عانوا وما إلي‮ ‬ذلك‮.

سليم كتشنر‮ ‬

 

أحمد أشرف عبد الظاهر علي،‮ ‬مواليد المنصورة في‮ ‬1983،‮ ‬أحب المسرح منذ صغره ومارسه في‮ ‬المسرح المدرسي‮ ‬ولفت إلي‮ ‬موهبته أنظار مشرفي‮ ‬الأنشطة فشجعوه علي‮ ‬الاستمرار في‮ ‬التمثيل وأشركوه في‮ ‬الكثير من الفعاليات الفنية المدرسية‮. ‬أحمد‮ ‬يهوي‮ ‬إلي‮ ‬جانب التمثيل الرقص الغربي‮ ‬وسماع الموسيقي‮. ‬ومن العروض التي‮ ‬شارك فيها أحمد أشرف‮: »‬سهراية في‮ ‬حب مصر‮« ‬مع المخرج عادل بركات،‮ »‬رحلة فرغلي‮« ‬مع المخرج السيد أبو العينين،‮ »‬المملكة‮« ‬إخراج مصطفي‮ ‬الخضري‮ ‬وأخيرًا شارك أحمد في‮ ‬عرض‮ »‬رومولوس العظيم‮« ‬الذي‮ ‬قدمه المخرج والأكاديمي‮ ‬د‮. ‬رضا‮ ‬غالب وعرضته فرقة الدقهلية هذا الموسم‮.‬
أحمد أشرف‮ ‬يتمني‮ ‬تقديم المزيد من الأدوار المتميزة والاستمرار علي‮ ‬خشبة المسرح وتحقيق الشهرة‮.‬
وتقديم الفن الهادف الذي‮ ‬يعالج قضايا ومشكلات الجماهير‮.. ‬كما‮ ‬يتمني‮ ‬تقديم المسرح الراقص إشباعًا لهوايته‮.‬
‮ ‬

 

الممثلة الشابة ناريمان عامر مسئولة النشاط الثقافي‮ ‬في‮ ‬جامعة المستقبل تخرجت العام الماضي،‮ ‬شاركت بالتمثيل في‮ ‬مجموعة من عروض المسرح الجامعي‮ ‬منها‮ »‬حلم ليلة صيف‮« ‬و»أنت حر‮« ‬تأليف لينين الرملي‮ ‬وإخراج هشام عطوة ولعبت عدة أدوار نسائية في‮ ‬هذا العرض كذلك شاركت في‮ »‬بغبغان سليط اللسان‮« ‬تأليف بهيج إسماعيل وإخراج عبد الرحيم حسن،‮ »‬البلياتشو‮« ‬إخراج أحمد رجب،‮ ‬وعلي‮ ‬الرغم من انشغال ناريمان حاليًا بإدارة النشاط الثقافي‮ ‬والفني‮ ‬بجامعة المستقبل فإنها تحلم بمواصلة مشوارها الفني‮ ‬والمسرحي‮ ‬وتتمني‮ ‬المشاركة في‮ ‬عروض أخري‮ ‬خلال الفترة القادمة‮. ‬هذا بالإضافة إلي‮ ‬قيامها بالعديد من المحاولات لدخول‮ »‬كاستينج‮« ‬اختيارات الممثلين الجدد في‮ ‬الأعمال الدرامية والسينمائية خلال الفترة القادمة وهو الحلم الذي‮ ‬تتمني‮ ‬ناريمان تحقيقه في‮ ‬الفترة المقبلة لهذا فهي‮ ‬تشارك في‮ ‬ورش الأداء المسرحي‮ ‬والتمثيلي‮ ‬بوجه عام حتي‮ ‬تصقل موهبتها وتكون علي‮ ‬قدر المسئولية في‮ ‬الأعمال الفنية التي‮ ‬تشارك بها وتري‮ ‬ناريمان أن الممثل‮ ‬يجب أن‮ ‬يمارس لعبة التمثيل بشكل مستمر حتي‮ ‬يرتقي‮ ‬بمستوي‮ ‬موهبته ويحافظ عليها‮.‬
وبعيدًا عن الأداء التمثيلي‮ ‬تتمني‮ ‬ناريمان أن تعمل في‮ ‬الإذاعة مقدمة للبرامج الحوارية إيمانًا منها بأهمية هذا الدور ولشعورها بأنها قادرة علي‮ ‬ذلك بشكل جيد،‮ ‬هذا بالإضافة إلي‮ ‬عمل‮ »‬الدوبلاج‮« ‬التي‮ ‬تتمني‮ ‬أن تقوم بالمشاركة في‮ ‬بعض الأعمال الأجنبية التي‮ ‬يتم عمل دوبلاج صوتي‮ ‬لها فهي‮ ‬تري‮ ‬في‮ ‬ذلك متعة،‮ ‬خاصة أنه‮ ‬يعتمد علي‮ ‬فكرة الأداء الصوتي‮ ‬للممثل وهو ما تعتبره من أهم أدوات الممثل بشكل عام ومن مميزاتها بشكل خاص‮.

حازم الصواف‬

الصفحة 5 من 9
You are here