اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

حمدي‮ ‬سالم‮ .. ‬رحيل الرجل الأصدق

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

بهذه الكلمات العفوية ودعت صديقي‮ ‬وأبي‮ ‬الروحي‮ ‬حمدي‮ ‬سالم‮......‬ذلك المتصوف الزاهد الفيلسوف الفطري‮…‬الذي‮ ‬أنكر ذاته فأنكر البعض جميله‮...‬وسأكمل بشكل عفوي‮ ‬وصادق ولكن ربما أكثر هدوءا…فلا استطيع أن أكتب عن حمدي‮ ‬سالم إلا بعفوية وصدق مثلما كان هو مع بداية الألفية الجديدة حين اغلقت ابواب الثقافة الجماهيرية وغيرها في‮ ‬وجه بروفات المسرح كان حمدي‮ ‬سالم مشرفا علي‮ ‬نشاط المسرح بالمركز الثقافي‮ ‬الروسي‮ (‬بشارع البطالسة‮)  ‬حيث احتوي‮ ‬الفنان الراحل هناك جيلا كاملا من المسرحيين وإذا بالمركز علي‮ ‬يديه‮ ‬يتحول الي‮ ‬خلية نحل‮ …‬بروفات دائمة…حالة حولتنا جميعا وقتها الي‮ ‬مجانين فن‮......‬كنا نذهب حوالي‮ ‬الثانية عشرة ظهرا ونغادر العاشرة مساء‮..‬بروفات هنا وهناك‮...‬عروض كثيرة جدااا‮...‬بروفات علي‮ ‬خشبة المسرح‮..‬بروفات في‮ ‬الحديقة والحديقة الخلفيه‮ ...‬بروفات في‮ ‬البالكونات‮...‬في‮ ‬الصالون الذهبي‮ ...‬في‮ ‬قاعة السينما‮...‬في‮ ‬كل متر بروفات‮...‬وما لايعلمه البعض من القائمين علي‮ ‬الثقافة الجماهيرية أن الكثير من عروضها التي‮ ‬حققت جوائز كثيرة‮ ..‬ولدت في‮ ‬المركز الثقافي‮ ‬الروسي‮ ‬برعاية حمدي‮ ‬سالم‮...‬بل أن جيلا كاملا من فنانيها الذين حصدوا كما كبيرا من الجوائز كان‮ ‬يقف في‮ ‬ظهرهم بقوة حمدي‮ ‬سالم أمن بهم قبل أن‮ ‬يؤمنوا بأنفسهم‮ ..‬استشعرهم وأدركهم قبل أن‮ ‬يدركوا شيئا عن إمكانياتهم الفنية‮ ..‬فمن روائع حمدي‮ ‬سالم أنه قادر علي‮ ‬تفجير طاقة في‮ ‬داخلك لاتدرك انت وجودها في‮ ‬نفسك‮...‬هو أول من فكر في‮ ‬وجود مهرجان للفرق المستقلة بالاسكندرية فكان مهرجان اسكندراما في‮ ‬دورته الاولي‮ ‬عام‮ ‬2002‭ (‬‮ ‬وكان لي‮ ‬شرف الفوز بأول جائزة في‮ ‬حياتي‮ ‬عن تأليف نص‮ ‬1+1‭= ‬1‮ ‬وتوالت الدورات ورغم الرحيل المؤلم لصديقه الشهيد مؤمن عبده في‮ ‬محرقة بني‮ ‬سويف وقد كان أحد الاعمدة الرئيسية في‮ ‬تنظيم المهرجان إلي‮ ‬جوار حمدي‮ ‬سالم إلا أن حمدي‮ ‬اصر علي‮ ‬استمرار المهرجان وواصل‮ …‬وعاما بعد عام استمر اسكندراما‮  ‬لأفاجأ بنفسي‮ - ‬بعد حوالي‮ ‬عشر سنوات من حصولي‮ ‬علي‮ ‬اولي‮ ‬جوائزي‮ ‬في‮ ‬مهرجان اسكندراما الأول‮ - ‬عضوا في‮ ‬لجنة تحكيم المهرجان في‮ ‬دورته الأخيرة وأدرك معني‮ ‬تواصل الأجيال وأشهد أن حمدي‮ ‬سالم وهو مدير المهرجان ومؤسسه لم‮ ‬يتدخل أبدا‮ ..‬بل لم‮ ‬يحضر حتي‮ ‬جلسات لجنة التحكيم بعكس ماقد‮ ‬يحدث في‮ ‬مهرجانات كثيرة‮.‬
حمدي‮ ‬سالم‮ ‬يا سادة في‮ ‬مهرجان اسكندراما الثاني‮ ‬وفي‮ ‬النشرة اليومية جعل لي‮ ‬مقالا ثابتا بجوار مقال رئيس التحرير‮ ..‬وكنت مازلت احبو في‮ ‬عالم كتابة المسرح بينما كان رئيس التحرير هو الشهيد مؤمن عبده وكان مؤمن هو من هو‮.‬
حمدي‮ ‬سالم في‮ ‬عام‮ ‬2003‭ ‬‮ ‬شاركته في‮ ‬تكوين فرقة‮ ‬غنائيه كانت تسمي‮ (‬النوارس‮) ‬ورجوته ان‮ ‬يشارك بأي‮ ‬من كلماته‮ ‬ذ‭ ‬وهو شاعر رائع بمعني‮ ‬الكلمة‮ - ‬فرفض بشكل قاطع وقال لي‮  : ‬انت اللي‮ ‬هاتكتب الأغاني‮ ‬كلها‮ ‬،‮  ‬واكتفي‮ ‬هو بدور مدير الفرقة
وعندما نجحت الفرقة نجاحا منقطع النظير وانهالت عليها العروض كان هناك عرض بتسعين ليلة في‮ ‬الساحل الشمالي‮ ‬بتسعين الف جنيه عام‮ ‬2003‭ ‬‮ ‬ولكن كان هناك شرط بدس بعض اغاني‮ ‬السوق وسط بروجرام الفريق وافق الكثيرون من أعضاء الفريق بالطبع بينما رفض حمدي‮....‬عرضوا عليه كل المغريات‮ ‬ذ‭ ‬‮ ‬أقسم علي‮ ‬هذا‮ ‬ذ‭ ‬‮ ‬أموالا ونساء‮ ‬ذ‭ ‬‮ ‬ولكن حمدي‮ ‬أصر علي‮ ‬رفضه القاطع حتي‮ ‬انه طرد نقيب الموسيقيين‮ (‬النقيب الفرعي‮ ‬للإسكندريه في‮ ‬ذلك الوقت‮) ‬من المركز الثقافي‮ ‬الروسي‮ ‬وقال له‮ ‬ذ‭ ‬بعد ان جاء ومعه كارنيهات النقابة لأعضاء الفرقه كاملة دون ان‮ ‬يختبروا‮- ‬قال له‮ : - ‬انت جي‮ ‬بترشينا‮ ..‬؟‮!....‬اطلع بره‮.‬
كان حمدي‮ ‬رجلا مبدأيا بمعني‮ ‬الكلمة نذر عمره لتنمية الفن فلم‮ ‬يتزوج مثلنا ولم‮ ‬يتوازن مثلنا ولم‮ ‬يسع‮ ‬يوما لمصلحة شخصية وقف مع الشعراء‮ ‬يدفعهم وهو الشاعر المرهف الذي‮ ‬لم‮ ‬ينافسهم‮...‬وقف مع الكتاب‮ ‬يدفعهم وهو صاحب القلم النبيل ففضل خطوطهم‮ ...‬وقف مع المخرجين‮ ‬يشد من أزرهم وهو المخرج الواعي‮ ‬جدا الذي‮ ‬لم‮ ‬يدخل امامهم في‮ ‬المنافسة في‮ ‬اي‮ ‬مهرجان‮..‬فضل الجميع علي‮ ‬نفسه‮ ...‬كان حلمه جماعيا دائما‮...‬شيوعية الحلم بقدر ما أثرت سلبا علي‮ ‬في‮ ‬مكاسب حمدي‮ ‬الخاصة بقدر ما أثرت ايجابيا في‮ ‬جيل كامل‮ ...‬انكر نفسه من اجلنا ورحل في‮ ‬صمت‮ (‬وهو في‮ ‬منتصف الأربعينات من العمر‮).‬
واقسم لكم ان صفحات الجريده كلها لن تكفي‮ ‬لأكتب عن تعلمي‮ ‬من حمدي‮ ‬سالم في‮ ‬جلساتنا الخاصة وفي‮ ‬احاديث المقهي‮ ‬في‮ ‬وسط البلد‮ ‬ذ‭ ‬التي‮ ‬لم انزلها منذ موته فقد كنت اقابله بلا تليفون او اتصال كنت فقط اشعر انه سيدخل من باب المقهي‮ ‬فأراه‮ ‬يدخل بالفعل‮.‬
اليوم نشعر جميعا بفقد حمدي‮ ‬سالم‮ ..‬ولكن رغم كل الإنكسارت ورغم فجيعتي‮ ‬في‮ ‬موته إلا انه رحل في‮ ‬الوقت المناسب‮..‬فمثل هذا الرجل لم‮ ‬يعد له وجود في‮ ‬الزمن الآتي‮ ..‬فالآتي‮ ‬قاس لا‮ ‬يحتمل وجود الطيبين‮ ...‬الآتي‮ ‬جاهل ومتعصب لا‮ ‬يحتمل وجود المتسامحين…الآتي‮ ‬كاذب لا‮ ‬يحتمل وجود الصادقين‮….‬وقد رحل الرجل الأصدق بيننا رحل مرفوع القامة متحديا كعادته حيث‮  ‬قال في‮ ‬آخر قصائده‮ ‬
‮(‬آسف‮ ............‬
بعتذر اذا كان صدقي‮ ‬جرح زيفك
شاطرة هي‮ ‬في‮ ‬الحساب
انا‮ ...........‬لأ
في‮ ‬الحذف احذفي‮ ‬زي‮ ‬ما‮ ‬يجيلك كيفك
في‮ ‬الاضافة ممنوع حتي‮ ‬لوجود طيفك
اسف ممنوع دخولك‮ ........... ‬انا حر في‮ ‬خيالي‮)‬
وقد حذفته الحياة الكاذبة بالفعل ولكنه ظل حرا في‮ ‬خياله وظل صادقا كعهده
وداعا أبي‮ ‬الروحي‮ ...‬وداعا أيها الرجل الأصدق

سامح عثمان

معلومات أضافية

  • الاسم:
  • الفن: تمثيل
  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٦٧
أخر تعديل في الخميس, 13 كانون1/ديسمبر 2012 11:40

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here