اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية
مسرحنا

مسرحنا

رابط الموقع:

 

مسرحية من فصل واحد
The Laby of The Larkspur Lotion
الشخصيات‮:‬
‮- ‬السيدة هاردويك مور
‮- ‬السيدة واير
‮- ‬الكاتب
المشهد‮: ‬حجرة مفروشة بشكل مزري‮ ‬في‮ ‬المربع الفرنسي‮ ‬في‮ ‬نيو أوليانز،‮ ‬لا توجد لها نوافذ،‮ ‬وهي‮ ‬مقسمة بحوائط صناعية‮.‬
ضوء السماء المنحدر‮ ‬ينذر بقدوم‮ ‬يوم‮ ‬غير مشجع،‮ ‬وهناك دولاب أسود طويل تحتوي‮ ‬أبوابه مرايا متكسرة،‮ ‬ومصباح كهربائي‮ ‬متأرجح،‮ ‬ومزينة رثة،‮ ‬وصورة بالية لقديس روماني،‮ ‬وفوق السرير بالطو معلق في‮ ‬إطار‮.‬
السيدة‮ »‬هاردويك مور‮« ‬وهي‮ ‬امرأة في‮ ‬الأربعين،‮ ‬ذات شعر مصبوغ‮ ‬باللون الذهبي‮.. ‬تجلس بشكل خامل علي‮ ‬حافة السرير،‮ ‬وكأنها لا تجد شيئاً‮ ‬أفضل من ذلك لتفعله‮.‬
السيدة هاردويك‮: (‬بنغمة حادة متأثرة‮) ‬من بالباب‮.. ‬لو سمحت؟
السيدة واير‮: (‬من الخارج بفظاظة‮) ‬أنا‮!‬
‮(‬يظهر في‮ ‬وجهها تعبير فزع مؤقت وتنهض منتصبة‮)‬
السيدة هاردويك‮: ‬أوه‮.. ‬السيدة واير‮... ‬ادخلي
‮(‬تدخل صاحبة المكان،‮ ‬وهي‮ ‬سيدة رثة الهيئة في‮ ‬الخمسين من عمرها‮)‬
كنت سأمر إلي‮ ‬غرفتك لكي‮ ‬أتحدث إليك عن شيء ما؟
السيدة واير‮: ‬أجل‮.. ‬عن ماذا؟
السيدة هاردويك‮: (‬بشكل فكاهي،‮ ‬ولكن بابتسامة مؤلمة‮) ‬سيدة واير‮.. ‬يؤسفني‮ ‬أن أقول إنني‮ ‬لا أري‮ ‬أن الصراصير هي‮ ‬أفضل رفاق الغرفة المرغوبين‮.. ‬أليس كذلك؟
السيدة واير‮: ‬الصراصير‮.. ‬هيه؟
السيدة هاردويك‮: ‬أجل بالتأكيد‮.. ‬كانت عندي‮ ‬خبرة بسيطة بالصراصير،‮ ‬ولكن العدد القليل الذي‮ ‬رأيته في‮ ‬حياتي‮ ‬كان من نوع المشاة النوع الذي‮ ‬يمشي،‮ ‬ويبدو‮ ‬يا سيدة واير أن هذه من النوع الطائر‮!‬
لقد صُدمت،‮ ‬ودهش،‮ ‬عندما طار أحدهم من الأرض وهو‮ ‬يطن في‮ ‬الهواء ويحلق في‮ ‬دائرة‮.. ‬وكان علي‮ ‬بعد بوصتين من وجهي‮. ‬سيدة‮ »‬واير‮« ‬لقد جلست علي‮ ‬حافة هذا السرير وبكيت‮.. ‬لقد صدمت واشمئزت‮.. ‬تخيلي‮..! ‬صراصير طائرة،‮ ‬شيء لم أحلم أن‮ ‬يكون في‮ ‬الوجود صراصير تطن وتلف في‮ ‬
‮< ‬ملحوظة‮: ‬غسول زهر العايق هو معالجة شائعة للجسم من الطفيليات‮.‬
دوائر أمام وجهي‮! ‬لماذا‮ ‬يا سيدة‮ »‬واير‮«‬،‮ ‬أريدك أن تعرفي‮....‬
السيدة واير‮: (‬تقاطع‮) ‬الصراصير الطائرة ليست بالشيء الذي‮ ‬يدهشك،‮ ‬إنها موجودة في‮ ‬كل مكان،‮ ‬موجودة في‮ ‬الحي‮ ‬الفخم في‮ ‬المدينة،‮ ‬ولكن ليس هذا ما أردت‮...‬
السيدة هاردويك‮: (‬مقاطعة‮) ‬ربما ذلك صحيحاً‮ ‬يا سيدة‮ »‬واير‮« ‬لكني‮ ‬ربما أخبرك أيضا أنني‮ ‬أصبت بالرعب من الصراصير،‮ ‬حتي‮ ‬من طراز المشاة القديم العادي،‮ ‬أما بالنسبة لهذا النوع الذي‮ ‬يطير‮.... ‬وإذا بقيت هنا فلابد من التخلص من هذه الصراصير‮... ‬في‮ ‬الحال‮!‬
السيدة واير‮: ‬الآن‮.. ‬كيف‮ ‬يمكنني‮ ‬أن أمنع هذه الصراصير الطائرة من الدخول عبر النوافذ؟ ولكن‮.. ‬مع ذلك‮.. ‬ليس هذا ما جئت من أجله‮.‬
السيدة هاردويك‮: (‬مقاطعة‮) ‬لا أعرف كيف‮ ‬يا سيدة‮ »‬واير‮« ‬لكن بالتأكيد لابد من طريقة،‮ ‬كل ما أعرفه هو أنه لابد من التخلص منهم قبل أن أنام هنا ليلة أخري‮ ‬يا سيدة‮ »‬واير‮«‬،‮ ‬لأنني‮ ‬إن استيقظت في‮ ‬الليل ووجدت صرصار علي‮ ‬سريري‮ ‬ربما أصاب بالإغماء وأقسم أني‮ ‬قد أموت من إغماءة‮!‬
السيدة واير‮: ‬اسمحي‮ ‬لي‮ ‬أن أقول إنك‮ ‬يا سيدة‮ »‬هاردشيل مور‮« ‬أكثر قابلية لأن تموتي‮ ‬من الشراب وليس الإغماء من الصراصير‮ (‬تمسك زجاجة من المزينة‮) ‬ما هذه‮.. ‬غسول زهر العايق‮.. ‬حسنا‮!‬
السيدة هاردويك‮: (‬يحمر وجهها‮) ‬إني‮ ‬استخدمه لإزالة طلاء الأظافر القديم‮.‬
السيدة واير‮: ‬شيء‮ ‬يصعب تصديقه‮.. ‬أجل‮!‬
السيدة هاردويك‮: ‬ماذا تقصدين؟
السيدة واير‮: ‬لا‮ ‬يوجد بيت قديم في‮ ‬المربع‮ ‬يخلو من الصراصير‮.‬
السيدة هاردويك‮: ‬ولكن ليس بهذه الكلمات الضخمة‮. ‬أليس كذلك؟ أؤكد لك أن هذا المكان‮ ‬يعج بهم‮.‬
السيدة واير‮: ‬الأمر ليس بهذا السوء‮.. ‬علي‮ ‬فكرة‮.. ‬أنت لم تدفعي‮ ‬لي‮ ‬باقي‮ ‬إيجار الأسبوع حتي‮ ‬الآن‮. ‬لا أريد أن أخرجك من موضوع الصراصير،‮ ‬ومع ذلك أريد أن أحصل علي‮ ‬نقودي‮.‬
السيدة هاردويك‮: ‬سوف أدفع لك باقي‮ ‬الإيجار بمجرد أن تقضي‮ ‬علي‮ ‬هذه الصراصير‮!‬
السيدة واير‮: ‬يجب أن تدفعي‮ ‬الآن أو ارحلي‮!‬
السيدة هاردويك‮: ‬أنوي‮ ‬أن أرحل إن لم ترحل هذه الصراصير‮!‬
السيدة واير‮: ‬ارحلي‮ ‬إذن وتوقفي‮ ‬عن هذا الكلام‮!‬
السيدة هاردويك‮: ‬لابد أنك جننت،‮ ‬لا‮ ‬يمكنني‮ ‬أن أرحل الآن‮!‬
السيدة واير‮: ‬إذن ماذا قصدت بالصراصير‮!‬
السيدة هاردويك‮: ‬قصدت ما قلت عن الصراصير،‮ ‬إنهم في‮ ‬رأيي‮ ‬ليسوا رفاق الغرفة المرغوبين‮!‬
السيدة واير‮: ‬لا بأس‮.. ‬لا تسكني‮ ‬معهم‮! ‬اجمعي‮ ‬حاجياتك وانتقلي‮ ‬إلي‮ ‬حيث لا‮ ‬يوجد صراصير‮!‬
السيدة هاردويك‮: ‬تعنين أنك تصرين علي‮ ‬وجود الصراصير؟
السيدة واير‮: ‬كلا‮.. ‬أعني‮ ‬أنني‮ ‬أصر علي‮ ‬الحصول علي‮ ‬الإيجار الذي‮ ‬تدينين لي‮ ‬به‮.‬
السيدة هاردويك‮: ‬هذا ليس في‮ ‬إمكاني‮ ‬الآن‮.‬
السيدة واير‮: ‬ليس في‮ ‬إمكانك‮.. ‬أليس كذلك؟
السيدة هاردويك‮: ‬أجل‮.. ‬وسأقول لك لماذا‮! ‬الدفعات الدورية التي‮ ‬أتلقاها من الرجل الذي‮ ‬يدير مزرعة المطاط لم‮ ‬يرسل لي‮ ‬أي‮ ‬دفعات حتي‮ ‬الآن،‮ ‬وأتوقع أن تأتي‮ ‬الدفعات خلال بضعة أسابيع،‮ ‬ولكن الخطاب الذي‮ ‬تسلمته هذا الصباح‮ ‬يبدو أنه‮ ‬يتضمن بعض سوء الفهم عن ضرائب العام الماضي‮ ‬و‮...‬
السيدة واير‮: ‬أوه‮.. ‬توقفي‮ ‬الآن‮. ‬لقد سمعت ما‮ ‬يكفي‮ ‬عن مزرعة المطاط الملعونة تلك‮! ‬هل تظنين أني‮ ‬أمضيت سبع عشرة سنة في‮ ‬هذه المهنة دون أن أعرف شيئاً‮ ‬عن أمثالك من النساء؟
السيدة هاردويك‮: (‬في‮ ‬حالة تجمد‮) ‬ما فحوي‮ ‬هذه الملحوظة؟
السيدة واير‮: ‬أظن أن الرجال الذين تدخلينهم بالليل‮ ‬يأتون لمناقشة أحوال مزرعة المطاط البرازيلية؟
السيدة هاردويك‮: ‬لابد أنك مجنونة حتي‮ ‬تقولي‮ ‬شيئا كهذا‮!‬
السيدة واير‮: ‬إنني‮ ‬أسمع ما أسمعه‮.. ‬وأعرف ما‮ ‬يحدث‮!‬
السيدة هاردويك‮: ‬أعرف أنك تتجسسين‮.. ‬أعرف أنك تتنصتين علي‮ ‬الأبواب‮!‬
السيدة واير‮: ‬أنا لا أتجسس ولا أتنصت علي‮ ‬الأبواب‮. ‬لأن أول شيء تتعلمه صاحبة البيت في‮ ‬المربع الفرنسي‮ ‬هو ألا تري‮ ‬ولا تسمع،‮ ‬بل تحصل علي‮ ‬نقودك‮! ‬وما دام الإيجار‮ ‬يصل في‮ ‬موعده،‮ ‬فأنا عمياء وطرشاء وخرساء‮. ‬لكن بمجرد أن تتوقفي‮ ‬عن السداد فإنني‮ ‬أستعيد سمعي‮ ‬وبصري‮ ‬وصوتي‮ ‬أيضا‮.. ‬وعند الضرورة أذهب إلي‮ ‬التليفون وأطلب رئيس الشرطة الذي‮ ‬تصادف أنه شقيق زوج أختي‮! ‬لقد سمعت ذلك النقاش حول النقود ليلة أمس‮.‬
السيدة هاردويك‮: ‬أي‮ ‬نقاش؟ وأية نقود؟
السيدة واير‮: ‬لقد صرخ بأعلي‮ ‬صوت،‮ ‬واضطررت أن أغلق النافذة الأمامية حتي‮ ‬أمنع خروج الضوضاء إلي‮ ‬الشوارع‮! ‬ولم أسمع أي‮ ‬ذكر لمزرعة برازيلية،‮ ‬ولكن أشياء أخري‮ ‬كثيرة ذكرت في‮ ‬حوار منتصف الليل القصير،‮ ‬غسول زهر العايق لإزالة طلاء الأظافر‮.. ‬هل أنا واهمة‮.. ‬أنا؟ هذا مساوي‮ ‬لمزرعة المطاط‮!. ‬‮(‬ينفتح الباب‮.. ‬يدخل الكاتب وهو‮ ‬يرتدي‮ ‬بالطو حمام بنفسجي‮ ‬اللون‮.. ‬يدخل‮)‬
الكاتب‮: ‬توقفي‮!‬
السيدة واير‮: ‬أوه‮! ‬إنه أنت‮!‬
الكاتب‮: ‬كفاك اضطهاد لهذه المرأة‮!‬
السيدة واير‮: ‬شكسبير الثاني‮ ‬يدخل المشهد‮!‬
الكاتب‮: ‬لقد سمعت صراخك الشيطاني‮ ‬في‮ ‬نومي‮!‬
السيدة واير‮: ‬نومك؟ أهوه‮.. ‬أظن أنك تقصد‮ ‬غيبوبة سكرك‮!‬
الكاتب‮: ‬استريح لأني‮ ‬مريض،‮ ‬أليس من حقي؟
السيدة واير‮: (‬تقاطعه‮) ‬المرض‮- ‬إدمان الخمر‮! ‬أرجوك لا تحاول أن تغمي‮ ‬عيني‮ ‬بعصابة الصوف الجميلة التي‮ ‬تضعها علي‮ ‬عيني‮. ‬وأنا سعيدة لأنك ذهلت الآن،‮ ‬وأكرر لك ما قلته توا لهذه المرأة،‮ ‬لقد ضقت بكم‮ ‬يا من تهربون من سداد ديونكم،‮ ‬والآن‮.. ‬هل هذا واضح لك؟ لقد ضقت بكم تماما‮ ‬يا فئران المربع،‮ ‬أيها السكاري‮ ‬المنحطين الذين‮ ‬يعيشون علي‮ ‬الوعود والأوهام والأكاذيب‮!‬
السيدة هاردويك‮: ‬‮(‬تغطي‮ ‬أذنيها‮)‬‮ ‬أوه‮.. ‬من فضلك‮.. ‬من فضلك،‮ ‬أرجوك‮.. ‬أوقفي‮ ‬هذا الصراخ‮.. ‬ليس ضروريا‮!‬
السيدة واير‮: (‬تلتفت إلي‮ ‬السيدة هاردويك‮) ‬أنت بمزرعة المطاط البرازيلي،‮ ‬وذلك البالطو المعلق علي‮ ‬الحائط الذي‮ ‬حصلت عليه من محل لبيع الملابس القديمة‮ - ‬لقد أخبرتني‮ ‬بذلك المرأة التي‮ ‬باعته‮! ‬وهي‮ ‬امرأة ذات لقب‮! ‬ولقبك أنت هو‮ »‬امرأة‮ ‬غسول زهر العايق‮«.. ‬هذا هو لقبك‮!‬
‮(‬السيدة هاردويك تصرخ بوحشية،‮ ‬وترمي‮ ‬نفسها بعنف وينزل وجهها علي‮ ‬السرير‮)‬
الكاتب‮: (‬في‮ ‬إيماءة إشفاق‮) ‬كفاك مضايقة لهذه المرأة التعيسة‮! ‬ألا توجد رحمة في‮ ‬العالم؟ ماذا حدث للتفاهم والتعاطف؟ أين ذهبا‮.. ‬أين رحمة الله؟‮ (‬يميل مرتعشا أمام الدولاب‮) ‬ماذا لو لم توجد مزرعة مطاط؟
السيدة هاردويك‮: (‬تجلس منتصبة بشكل انفعالي‮) ‬أقول لك توجد مزرعة‮.. ‬توجد مزرعة‮ (‬تتشنج رقبتها في‮ ‬إدانة،‮ ‬ورأسها ملق إلي‮ ‬الخلف‮) ‬
الكاتب‮: ‬ماذا لو لم‮ ‬يوجد ملك للمطاط في‮ ‬حياتها؟ لابد أن‮ ‬يكون هناك ملك للمطاط في‮ ‬حياتها‮! ‬وهل تلام لأنه من الضروري‮ ‬لها أن تعوض النقص القاسي‮ ‬في‮ ‬الواقع بتمرين صغير ماذا‮ ‬يمكنني‮ ‬أن أسميه؟ موهبة الخيال؟
السيدة هاردويك‮: (‬تلقي‮ ‬بوجهها مرة أخري‮ ‬علي‮ ‬السرير‮) ‬لا‮.. ‬لا‮.. ‬إنه ليس خيالاً‮!‬
السيدة واير‮: ‬أرجوك أن توقفي‮ ‬هذه الكلمات المحلقة في‮ ‬السماء التي‮ ‬تطلقيها من فمك إلي‮ ‬وجهي‮! ‬وأنت بتحفتك الرائعة ذات‮ ‬780‮ ‬صفحة التي‮ ‬تتناسب مع كلمات سيدة‮ ‬غسول زهر العايق،‮ ‬ما دام استخدام الخيال هو الموضوع‮!‬
الكاتب‮: (‬بصوت متعب‮) ‬آه‮.. ‬حسنًا إذن‮.. ‬ماذا لو كان ذلك صحيحًا؟ افرضي‮ ‬أنه لا توجد تحفة أدبية رائعة‮ ‬780‮ ‬صفحة‮ (‬يغلق عينيه ويلمس جبهته‮) ‬افرضي‮ ‬أنه لا توجد أي‮ ‬تحفة أدبية أبدًا‮! ‬ماذا في‮ ‬ذلك‮ ‬يا سيدة‮ »‬واير«؟ بل هي‮ ‬بضعة مسودات‮ - ‬غير صالحة للنشر في‮ ‬قاع حقيبتي‮.. ‬افرضي‮ ‬أنني‮ ‬أردت أن أكون فنانا كبيرا لكن‮ ‬ينقصني‮ ‬الفصل الأخير،‮ ‬حتي‮ ‬قصائدي‮.. ‬ركيكة وناقصة‮! ‬افرضي‮ ‬أن ستائر خيالي‮ ‬الرفيع انفتحت علي‮ ‬أعمال درامية ضخمة‮ - ‬لكن الأضواء انطفئت قبل إسدال الستارة‮! ‬افرضي‮ ‬أن كل هذه الأشياء التعيسة حقيقية‮! ‬وافرضي‮ ‬أنني‮ ‬اتنقل من بار إلي‮ ‬بار،‮ ‬ومن شراب إلي‮ ‬شراب،‮ ‬حتي‮ ‬ارتمي‮ ‬في‮ ‬النهاية علي‮ ‬مرتبة تعج بالقمل في‮ ‬هذا الماخور‮. ‬افرضي‮ ‬أنني‮ ‬اجعل هذا الكابوس محتملا لأنني‮ ‬يجب أن استمر في‮ ‬أداء دور البطل البائس‮. ‬افرضي‮ ‬أنني‮ ‬أزين‮.. ‬أضيء‮.. ‬أمجد هذا‮..! ‬الأحلام والخيالات والأوهام‮! ‬مثل التحفة الأدبية ذات‮ ‬780‮ ‬صفحة‮ - ‬التي‮ ‬اقترب موعد عرضها في‮ ‬برودواي‮ - ‬ودواوين الشعر الرائعة التي‮ ‬تنتظر التوقيع بالنشر‮! ‬افرضي‮ ‬أنني‮ ‬أعيش في‮ ‬عالم هذا الخيال البائس‮. ‬ما المتعة التي‮ ‬تحقيقينها أيتها المرأة الطيبة حين تمزقين هذا الخيال وتسحقينه‮ - ‬سمة كذبة؟ أقول لك هذا‮.. ‬والآن‮.. ‬اسمعي‮! ‬لاكذب في‮ ‬هذا‮.. ‬ولكن الأكاذيب تملأ الفم بسبب أصابع الحاجة‮. ‬قبضة الضرورة الحديدية الباردة‮ ‬يا سيدة‮ »‬واير‮«! ‬ولذلك أنا كاذب‮.. ‬أجل‮.. ‬ولكنك عالمك أيضا مليء بالأكاذيب‮.. ‬والآن أنا متعب،‮ ‬وقلت كلامي‮ ‬وليس معي‮ ‬نقود لأعطيها لك واتركي‮ ‬هذه المرأة في‮ ‬سلام‮! ‬اتركيها وحدها هيا‮.. ‬اخرجي‮.. ‬اخرجي‮..‬
‮(‬يدفعها بحزم خارج الباب‮)‬
السيدة واير‮: (‬تصرخ من الجانب الآخر‮) ‬غداً‮.. ‬صباحاً،‮ ‬أو سأطردكما أنتما الاثنين،‮ ‬التحفة الأدبية ذات‮ ‬780‮ ‬صفحة ومزرعة المطاط البرازيلي‮! ‬بالونات فارغة‮!‬
‮(‬يلتفت الكاتب والمرأة المهزومان،‮ ‬ويواجهان كل منهما الآخر‮. ‬يظهر ضوء النهار بلونه الرمادي‮ ‬خلال السماء،‮ ‬ويمد الكاتب ذراعه في‮ ‬إيماءه‮ ‬يائسة‮)‬
السيدة هاردويك‮: (‬تستدير لتتفادي‮ ‬نظرته‮) ‬الصراصير في‮ ‬كل مكان‮! ‬في‮ ‬الحوائط والسقف والأرضية‮! ‬المكان‮ ‬يعج بهم‮.‬
الكاتب‮: (‬في‮ ‬رقة‮) ‬أعرف‮.. ‬أظن أنه لم تكن توجد أية صراصير في‮ ‬مزرعة المطاط البرازيلية‮.‬
السيدة هاردويك‮: (‬بدفء‮) ‬بالطبع لا‮.. ‬كل شيء كان علي‮ ‬أكمل وجه‮! ‬الأرضيات لامعة ونظيفة لأنهم اعتادوا تلميعها مثل المرايا‮!‬
الكاتب‮: ‬أعرف‮.. ‬والنوافذ‮ - ‬أتصور أنها كانت تطل علي‮ ‬منظر جميل‮.‬
السيدة هاردويك‮: ‬جمال لا‮ ‬يوصف‮!‬
الكاتب‮: ‬كم كانت تبعد عن البحر المتوسط؟
السيدة هاردويك‮: (‬بشكل باهت‮) ‬البحر المتوسط؟
ربما ميلاً‮ ‬أو ميلين فقط‮!‬
الكاتب‮: ‬في‮ ‬صباح مشرق وجميل‮.. ‬استطيع أن أقول إنه كان‮ ‬يمكن ملاحظة الصخور الجيرية البيضاء في‮ »‬دوفر«؟‮... ‬عبر القناة؟
السيدة هاردويك‮: ‬أجل‮.. ‬وكان الجو صحواً‮.‬
‮(‬يمرر الكاتب قنينة الويسكي‮ ‬لها في‮ ‬صمت‮) ‬أشكرك‮ ‬يا سيد‮..‬
الكاتب‮: ‬تشيكوف‮! ‬أنطون بافلوفيتش تشيكوف
السيدة هاردويك‮: (‬تبتسم في‮ ‬بقية من التكلف‮) ‬شكرا‮ ‬يا سيد تشيكوف‮.‬
ستارة

 

ترجمة‮: ‬أحمد عبد الفتاح

إقرأ المزيد...

 

‮(‬فرقة تمثيلية علي‮ ‬خشبة المسرح‮ ‬، يجلسون فرادي‮ ‬وجماعات‮ ‬.‮ ‬بعضهم‮ ‬يضع لمسات المكياج‮ ‬.‮ ‬البعض‮ ‬يستكمل ارتداء ملابسه‮ ‬، البعض‮ ‬يعد اكسسواراته‮ ‬، يتحدث بعضهم حديثاً‮ ‬غير واضح‮ ‬.‮ ‬البعض‮ ‬يتململ في‮ ‬جلسته‮ )‬
ممثل‮ ‬ :1هو إحنا ما ورناش‮ ‬غير المسرحية دي‮ ‬؟
ممثل‮ ‬:2 ‮ ‬وإنت خسران إيه ؟ فلوس‮ ‬.‮. ‬وبتاخد‮ ‬، ومكان لمك ومتاويك ؟‮!‬
ممثل‮ ‬:1 ‮ ‬بس المسرحية دي‮ ‬بقالنا أكتر من عشرين سنة‮  ‬بنعرضها‮! ‬
ممثلة‮ ‬:1 ‮ ‬ده دليل علي‮ ‬النجاح
ممثل‮ ‬:1 ‮ ‬نجاح إيه ؟ هو إحنا بنعرض‮ ‬غير‮ ‬يوم واحد في‮ ‬السنة ؟ واللي‮ ‬بيحضروا العرض‮ ‬يا إما هتيفة‮ ‬يا إما أصحاب مصلحة‮ !‬
ممثل عجوز‮:‬‮ ‬وإنت الصادق المسرحية دي‮ ‬بنقدمها من ستين‮  ‬سنة‮ ‬، وكل الحكاية بنشيل اسم أحمد ونحط اسم الحاج أحمد
ممثلة عجوز‮: ( ‬تزغد الممثل العجوز‮ )‬‮ ‬إتلم‮ ‬.‮.‬خليك في‮ ‬أكل عيشك
ممثل‮ ‬ :2 ما تيجوا‮ ‬يا جماعة نبوظ البروفة النهاردة‮ .‬
ممثل‮ ‬:1‮ ‬ إزاي‮ ‬؟
ممثل‮ ‬:2 ‮ ‬نرتجل‮ ‬..‮ ‬نقول اللي‮ ‬إحنا عارفينه وممنوع‮ ‬يتقال‮ ‬، وآهو ننضحك شوية ونكسر الملل والجمود اللي‮ ‬إحنا فيه‮ ‬
الممثلة العجوز‮ :‬‮ ‬والمخرج ؟؟
ممثل‮ ‬:2 ‮ ‬لما‮ ‬يكون موجود نمثل زي‮ ‬الورق ما بيقول
الممثل العجوز‮ :‬‮ ‬وأول ما‮ ‬يخرج‮ ‬، نرجع زي‮ ‬ما كنا
ممثلة‮ ‬:2 ‮ ‬شكلكم كده ح تودونا في‮ ‬داهية‮ ‬
ممثل‮ ‬:2 ‮ ‬يا ست جربي‮ ‬.ولو ما عجبكيش اللعبة ما تلعبيش‮ ‬‮( ‬يدخل شخص مسرعاً‮ ‬، يأخذ الممثلون أماكنهم بسرعة همهمات وهمسات‮ : "‬المخرج‮ ‬..‮ ‬المخرج‮" ‬، يقفون‮  ‬صامتين في‮ ‬حالة إنتباه‮ )‬
المخرج‮ : (‬منفعلاً‮)‬‮ ‬إيه‮ ‬يا أساتذة‮ ‬.‮ ‬ما بدأتوش البروفة ليه ؟
العجوز‮ : ‬منتظرين حضرتك‮ ‬يا أستاذ‮ ‬
المخرج‮ : (‬بعصبية شديدة‮)‬‮ ‬تبدأوا البروفة سواء أنا موجود أو مش موجودي، هو أنا فاضي‮ ‬لكم‮ ‬.فيه ضيف كبير جاي‮ ‬يشوف البروفة
العجوز‮ : (‬متطفلاً‮)‬‮ ‬مين ؟
المخرج‮ : (‬متحيراً‮)‬‮ ‬مش عارف‮ ‬.‮.‬هم قالوا لي‮ ‬كده‮ ‬، ياللا جاهزين‮ ( ‬تستعد المجموعة بسرعة‮ ‬، يضبطون الديكور‮ ‬، يستكملون ارتداء ملابسهم‮ ‬، يأخذون وضع الاستعداد لبداية البروفة‮ )‬
‮ ‬المخرج‮ :‬‮ ‬ياللا‮ ‬.‮. ‬اعملوا لوحة ميلاد الملك‮ ‬‮(‬يجلس ليتابع البروفة.‮.‬تستعد المجموعة للغناء‮)‬
المجموعة‮: (‬يغنون أغنية بهذا المعني‮ ‬وبهذه الخفة‮)‬
يوم ميلاده
الأرض زهزت
والسما أمطرت
وسطعت الشمس
وتجمل الأمس
وتغني‮ ‬الحس
لميلاد الملك
‮( ‬شخص‮ ‬يقوم بدور الوزير‮ ‬يروح ويجئ في‮ ‬قلق‮ ‬، وفتاة تحمل إناء ماء تمر مسرعة من‮ ‬يمين المسرح إلي‮ ‬يساره‮ ‬، الملك‮ ‬يجلس منهمكاً‮ ‬في‮ ‬أوراق وملفات أمامه‮ )‬
الوزير‮ :‬‮ ‬يا جارية‮ ‬.‮. ‬ما أخبار مولاتي‮ ‬الملكة ؟
الجارية‮ :‬‮ ‬‮(‬وهي‮ ‬تمر مسرعة، دون أن تلتفت ناحية الوزير‮) ‬طش القرن‮ ‬يا سيدي‮ ‬الوزير
الملك‮ : (‬في‮ ‬عالم آخر.‮ ‬ينادي‮)‬‮ ‬يا وزير.‮. ‬يا وزير
الوزير‮ : (‬مهرولاً‮)‬‮ ‬أمر مولاي‮ ‬
الملك‮ : ‬هناك أمر طارئ‮ ‬.
الوزير‮ :  ( ‬ينظر ناحية دخول الجارية‮)‬‮ ‬نعم‮ ‬يا مولاي‮ ‬.‮.‬أمر طارئ
الملك‮ : (‬ينظر إلي‮ ‬أوراق موجودة أمامه‮)‬‮ ‬هناك عجز في‮ ‬منسوب النيل‮ ‬، وعجز في‮ ‬التموين وجراد قادم بلا رحمة‮ ‬..
الوزير‮ : (‬مقاطعاً‮)‬‮ ‬عفواً‮ ‬لمقاطعتك‮ ‬يا مولاي‮ ‬
الملك‮ : ‬ما الأمر‮ ‬يا وزير ؟
الوزير‮ :‬‮ ‬الآن‮ ‬.‮. ‬في‮ ‬هذه اللحظة تعاني‮ ‬الملكة آلام الوضع‮ ‬، والمملكة كلها تنتظر الحدث السعيد‮ ‬، حدث قدوم ولي‮ ‬العهد‮ ‬، وجه الخير وجسده‮ ‬، وأنت تشغل نفسك في‮ ‬هذا الوقت بالتموين والنيل ؟
الملك‮ : (‬برهبة شديدة وصوفية واضحة‮) ‬أيها الوزير‮ ‬.كيف أهتم بابن واحد‮ ‬، وأنشغل به عن كل أبناء الوطن أبنائي‮ ‬؟
الوزير‮ :‬‮ ‬لكنه‮ ‬يا مولاي‮ ‬ولي‮ ‬العهد وقرة العين‮ ‬، أمل البلاد ومستقبلها‮ ‬
الملك‮ :‬‮ ‬الهم‮ ‬يا وزير هو مسؤوليتي‮ ‬وضميري‮ ‬
الوزير‮: ‬أنت لا تُسأل أمام الشعب‮ ‬.‮.‬
الملك‮: (‬مقاطعاً‮ ‬وصارخاً‮ ‬بفزع‮)‬‮ ‬الله‮ ‬.‮. ‬ولكني‮ ‬يا وزير مسئول أمام الله‮ ‬.‮ ‬ماذا أقول له‮ ‬يوم العرض عليه؟ ماذا أقول عن الجائع ؟ ماذا أقول عن المريض ؟ ماذا أقول عن العاري‮ ‬؟
الوزير‮ : ‬هذا هم العمر‮ ‬يا مولاي‮ ‬.‮. ‬لم أرَ‮ ‬مثيلاً‮ ‬لك في‮ ‬الحكام‮ ‬‮(‬تدخل الجارية مسرعة‮)‬
الوزير‮: (‬للجارية‮)‬‮ ‬ما الأخبار؟
الجارية‮ :‬‮ ‬قارب علي‮ ‬تشريف الدنيا بنوره‮ ‬.‮.‬سأذهب لإحضار رداء له‮ (‬نخرج‮)‬
الوزير‮ :‬‮ ‬لا تقلق‮ ‬يا سيدي‮ ‬
الملك‮ : ‬كيف لا أقلق وقد تأخر ؟
الوزير‮ :‬‮ ‬من ؟؟‮ ‬‮(‬يدخل رجل بثياب عسكرية‮)‬
الرجل‮ :‬‮ ‬مولاي‮ ‬.‮. ‬فاض النيل وأوفي‮ ‬.‮.‬ونبت الزرع وامتلأ الضرع‮ ‬.‮.‬وحمل النخيل والشجر ثماره‮ ‬.‮ ‬وسعد الناس بالحال والمال
الوزير‮ : (‬منفعلاً‮)‬‮ ‬الله أكبر‮ ‬.‮.‬توالت المعجزات بقدوم ابن سيدي‮ ‬، بشارة خير للمملكة‮ ‬‮(‬موسيقي‮ ‬الأغنية الشهيرة‮ : ‬الأرض اتزلزلت‮)‬
الوزير‮ :‬‮ ‬اعدوا الزينات والاحتفالات‮ ‬.‮ ‬اقيموا الأفراح والليالي‮ ‬الملاح
الملك‮ : (‬بقوة‮)‬‮ ‬لا‮ ‬.‮. ‬ابني‮ ‬مثل أي‮ ‬طفل من أبناء الشعب‮ ‬.‮. ‬لا احتفالات خاصة‮ ‬.‮. ‬لا بهرجة‮ ‬.لا إسراف
‮(‬أغنية الملك العادل‮ ‬.‮ ‬تؤدي‮ ‬بمبالغة لتعطي‮ ‬معني‮ ‬ما‮)‬
العدل في‮ ‬ركابك
والحق علي‮ ‬بابك
يا زاهد في‮ ‬زخرف الدنيا
ما نطيق فراقك ولا ثانية
يا عادل‮ ‬.‮.‬يا زاهد
‮(‬المجموعة تهتف‮ : ‬يا عادل‮ ‬يا زاهد‮)‬
المخرج‮ : (‬مقاطعاً‮) ‬برافو‮ ‬.‮. ‬برافو‮ ‬..كملوا البروفة عل ما اشوف الضيوف ح‮ ‬يوصلوا إمتي‮ ‬؟
‮( ‬بمجرد خروجه نضطرب الحركة علي‮ ‬المسرح‮ ‬، وتتعالي‮ ‬ضحكات الممثلين‮)‬
ممثل‮ ‬ :2ياللا نعمل لوحة ميلاد الملك حسب الواقع والحقيقة‮ ‬.‮.‬زي‮ ‬ما حصل
ممثل‮ ‬:1قلبي‮ ‬مش مستريح‮ ‬.شكلنا كده ح نروح في‮ ‬داهية
ممثلة‮ ‬:1 يا عمي‮ ‬سيبها لله‮ ‬،..خلينا نغير شوية‮ ‬
الممثل العجوز‮ :‬ما حدش‮ ‬يقول تغيير‮ ‬.‮.‬الكلمة دي‮ ‬بتعمل أرتكاريا‮ ‬.‮ ‬وبتجيب الهرش لحبايبنا
ممثل‮ ‬:3خلاص نقول كسر الملل.‮.‬ماشي‮ ‬؟
المجموعة‮ :‬‮ ‬ماشي‮ ‬‮( ‬يستعدون للمشهد التالي‮ ‬أثناء حديث الراوي‮ )‬
الراوي‮ :‬‮ ‬دستور البلاد بيقول‮ " ‬أول مولود ذكر في‮ ‬العيلة المالكة ليه الولاية‮" ‬الملك بعد سنوات وسنوات من العقم‮ ‬، ربنا كرم الملكة وأصبحت حبلي‮ ‬
الممثلة‮ : (‬معترضة‮)‬‮ ‬حامل‮ ‬يا مغفل‮ ‬.هنا في‮ ‬المسرح‮ ‬يقال‮ "‬حامل‮"‬
الراوي‮ ‬العجوز‮: ( ‬يترك مكانه.‮.‬ويواجه الممثلة معترضاً‮)‬‮ ‬علي‮ ‬فكرة‮ "‬حبلي‮" ‬كلمة عربية من اللغة الفصحي‮ ‬
الممثلة‮ : ‬قل لغة رسمية ولا تقل لغة فصحي‮ ‬
ممثل‮ ‬:1‮ (‬مستغيثاً‮) ‬يا مجمع اللغة العربية‮ ‬.‮. ‬خلصونا
الراوي‮ ‬العجوز‮:‬‮ ‬المهم‮ ‬.‮.‬أصبحت الملكة حُبلي‮ ‬.‮ (‬صوت ساخر من وسط المجموعة‮: (‬مقاطعاً‮)‬‮ ‬من أين لك هذا؟‮ ‬‮ (‬صوت ساخر من آلة نفخ نحاسية‮)‬
الراوي‮ ‬العجوز‮:‬‮ ‬وبعدين ؟ ما تخلونا في‮ ‬الرواية وبلاش الغمز واللمز‮ ‬.‮.‬الناس فاهمة كل حاجة‮ ‬‮(‬يأخذ هيئة الراوي‮)‬‮ ‬أصبحت الملكة حبلي‮ ‬‮(‬ينفعل‮)‬‮ ‬وديني‮ ‬اللي‮ ‬ح‮ ‬يقاطعني‮ ‬ما أنا لاعب‮ ‬
ممثل‮ ‬:1خلاص كمل‮ ‬
الراوي‮ ‬العجوز‮ :‬‮ ‬أصبحت الملكة حبلي‮ ‬، وكل الناس كانوا في‮ ‬الانتظار‮ ‬‮( ‬المشهد السابق‮ ‬.الملك‮ ‬يجلس مهموماً‮ ‬ومعه الوزير‮)‬
الوزير‮:‬‮ ‬مالك‮ ‬يا ملك الملوك‮ ‬.يا نور الوجود‮ ‬.‮.‬يا أصيل الجدود
الملك‮ : ‬الملكة في‮ ‬حالة وضع ولو ما جاش ولد‮ ‬.الكرسي‮ ‬ح‮ ‬يروح لغيري‮ ‬.‮ ‬واللي‮ ‬عملته في‮ ‬سنين ح‮ ‬يورثه‮ ‬غيري‮ ‬في‮ ‬ثواني‮ ‬
ممثل‮  (‬يدخل‮)‬‮ ‬مولاي‮ ‬الملك‮ ‬.تقارير السوق مفيش سلع‮ ‬، الأسعار في‮ ‬السما‮ ‬، السواد كاسي‮ ‬البلاد‮ ‬.‮.‬و.
الملك‮: (‬منفعلاً‮ ‬ومقاطعاً‮ )‬‮ ‬يتحرقوا ده وقته‮ ‬.‮. ‬.سيبني‮ ‬باللي‮ ‬أنا فيه‮ ‬
الوزير‮: (‬للممثل‮)‬‮ ‬يا أخي‮ ‬خلي‮ ‬عندك دم‮ ‬.‮. ‬جاي‮ ‬تعكر دم مولانا بمسائل تافهة زي‮ ‬دي‮ ‬دلوقتي‮ ‬؟؟
الممثل‮ : (‬للوزير‮)‬‮ ‬ده حال الناس‮ ‬.وبطلع عليه مولاي‮ ‬الملك‮ ‬.‮ ‬
الوزير‮: (‬مقاطعاً‮) ‬لكل مقام مقال‮ ‬.ياللا اخرج‮ ‬.لم ورقك‮ ‬ياللا‮ ‬.‮ ‬ياللا اخرج‮ (‬يخرج الممثل.‮. ‬الوزير موجهاً‮ ‬للملك‮)‬‮ ‬معلهش‮ ‬يا مولاي‮ ‬مغفل‮ ‬.ما‮ ‬يعرفش إنك مشغول بالأهم‮ ‬‮ (‬تخرج الجارية مسرعة‮)‬
الملك‮ :‬‮ ‬هيه‮ ‬يا جارية‮ ‬..‮ ‬إيه الأخبار ؟‮  ‬
الجارية‮ :‬‮ ‬لسه‮ ‬‮(‬تنفعل‮)‬‮ ‬دي‮ ‬ولادة جملي‮ ‬‮(‬تخرج‮)‬
الملك‮ : (‬متعجباً‮)‬‮ ‬ولادة جملي‮ ‬؟؟ وبعدين‮ ‬يا وزير ؟.لو ما جاش الولد ؟
الوزير‮ : (‬بحماس‮)‬‮ ‬ما تقلقش‮ ‬يا مولاي‮ ‬، الأرض عفية ولازم زرَّاع‮ ‬، وما بتقولش لأ‮ ‬
الملك‮ : (‬مستريباً‮) ‬إيش عرفك ؟؟
الوزير‮ : ( ‬مرتبكاً‮)‬‮ ‬يعني‮ ‬يا مولاي‮ ‬.‮.‬‮(‬مستدركاً‮)‬‮ ‬كلامي‮ ‬دفاعاً‮ ‬عن المؤسسة
الملك‮ :‬‮ ‬آه‮ ‬.فهمت
‮(‬صوا زغرودة من الداخل‮ ‬، الملك‮ ‬يحتفل بطريقة لاعبي‮ ‬كرة القدم‮ ‬، يحمله الوزير‮ ‬، مع أغنية‮ "‬مبروك مبروك‮ ‬.مبروك عليكم وعلينا‮" )‬
الجارية‮ :(‬تدخل مسرعة‮)‬‮ ‬مبروك‮ ‬يا مولاي‮ ‬، جالك بنت
‮(‬الوزير‮ ‬يفلت الملك فيقع علي‮ ‬الأرض‮ ‬.موسيقي‮ ‬حزينة‮)‬
الملك‮ : (‬محبطاً‮)‬‮ ‬بنت؟ بنت؟‮!  ‬راح المُلك‮ ‬.‮.‬راحت السلطنة
الوزير‮:( ‬مذهولاً‮)‬‮ ‬بنت ؟‮! ‬بالذمة ده كلام‮ ‬
الحاجب‮ : (‬يدخل فرحاً‮)‬‮ ‬مولاي‮ ‬الوزير‮ ‬.‮.‬مولاي‮ ‬الوزير‮ ‬.حرمكم المصون أنجبت ولد
الوزير‮ : (‬ما زال مذهولاً‮)‬‮ ‬طيب والعمل؟‮!‬
الحاجب‮:‬‮ ‬بتقول إيه‮ ‬يا مولاي‮ ‬؟‮  ‬
الوزير‮:‬‮ ‬بقول روح دلوقتي‮ ‬
الحاجب‮ : ‬والحلاوة‮ ‬يا مولاي‮ ‬.‮.‬حلاوة البشارة
الوزير‮ : (‬منفعلاً‮) ‬روح دلوقتي‮ ‬اتنيل‮ ‬.
الحاجب‮ : (‬ينصرف منفعلاً‮)‬‮ ‬عايز‮ ‬يبلعني‮ ‬زي‮ ‬العادة
الملك‮ : (‬في‮ ‬عالم آخر‮ ‬يندب حظه‮) ‬والعمل‮ ‬يا وزير الغم‮ ‬.‮.‬فضلت تقولي‮ ‬علاج الملكة علي‮ ‬إيديا‮ ‬.علاج الملكة مسؤوليتي‮ ‬الشخصية‮ ‬.وكل‮ ‬يوم والتاني‮ ‬تاخدها لطبيب شكل‮ ‬.و الآخر تجيب لي‮ ‬بنت ؟‮!‬
الوزير‮:(‬متلعثماً‮)‬‮ ‬بسيطة‮ ‬يا مولاي‮ ‬.‮.‬بسيطة جداً‮ ‬
الملك‮ :‬‮ ‬بسيطة إزاي‮ ‬يا فالح ؟ أخرج علي‮ ‬الشعب أقول لهم إيه؟ هنوني‮ ‬.جبت بنت ؟
الوزير‮ :‬‮ ‬مولاي‮ ‬.‮.‬عندي‮ ‬الحل
الملك‮ :‬‮ ‬قول‮ ‬ياللي‮ ‬يتحل وسطك
الوزير‮ :‬‮ ‬سجلات المواليد مش بتاعتنا؟
الملك‮ :‬‮ ‬آه‮ ‬..‮ ‬بتاعتنا
الوزير‮ :‬‮ ‬خلاص‮ ‬.نكتب المولود ذكر‮ ‬.‮.‬هو حد ح‮ ‬يفتش ورانا؟
الملك‮: (‬مستملحاً‮ ‬الحل‮)‬‮ ‬ويبقي‮ ‬الملك جاب ملك‮ (‬يدخل المخرج مسرعاً‮ ‬، يحاول الممثلون العودة إلي‮ ‬النص الأصلي‮ ‬، وبعد فترة تلعثم‮ ‬ينجحون في‮ ‬العودة إلي‮ ‬النص الأصلي‮)‬
الملك‮ : (‬بأداء مبالغ‮ ‬فيه‮) ‬وهل‮ ‬يصح‮ ‬يا وزير‮ ‬.ابني‮ ‬ولي‮ ‬العهد‮ ‬يشغل وقته وفكره بالزيارات الكثيرة والممتدة خارج السلطنة؟
الوزير‮ : ‬مولاي‮ ‬الملك لا تظلم الأمير الموهوب.الأمر عكس ما‮ ‬يتراءي‮ ‬لك‮ ‬.‮ ‬الدول الأجنبية تربطنا بها مصالح وعلاقات‮ ‬.ويحتاج الأمر إلي‮ ‬متابعة وكياسة‮ ‬.وأميرنا العظيم‮ ‬يتمتع بالقبول والحضور والجاذبية‮ ‬.‮.‬ما أن‮ ‬يطل بطلعته البهية علي‮ ‬أعدي‮ ‬الأعداء‮ ‬.حتي‮ ‬يصير أحب الأحباب‮ ‬
الملك‮ : ‬ولكن‮ ‬يا وزير‮ ‬يوم وتاليه‮ ‬.الأمير في‮ ‬زيارة لشرقستان‮ ‬.‮.‬الأمير في‮ ‬زيارة لغربستان‮ ‬.الشعب‮ ‬يتساءل؟
الوزير‮ : ‬الشعب‮ ‬يعرف أميره حق المعرفة‮ ‬.فكثيراً‮ ‬ما تواصل معهم‮ ‬.وشاركهم أفراحهم وأتراحهم والتحم بهم تماماً
الملك‮ : ‬بالمناسبة‮ ‬..‮ ‬ما هي‮ ‬حكاية زياراته الليلية السرية لحي‮ ‬الشقراء؟
الوزير‮ : (‬متلعثماً‮)‬‮ ‬حي‮ ‬الشقراء؟؟.‮.‬مولاي‮ ‬الأمير‮ ‬يعتبر نفسه صديق الشعب‮ ‬.كل الفئات كل الطوائف‮ ‬.‮ ‬والعُصاة أولي‮ ‬بالهداية وأولي‮ ‬بالجهد‮ . ‬مثلما‮ ‬يقول مولانا الأمير الحكيم‮ "‬العلاج للعليل وليس للسليم‮ "‬
الملك‮ : ‬كل ما أرغبه وأتمناه‮ ‬يا وزير هو أن‮ ‬يدرك الأمير المسئولية والأمانة‮ ‬.‮.‬فلو جاع طفل في‮ ‬أقصي‮ ‬الجنوب‮ ‬.من‮ ‬يسأل عنه سواي‮ ‬؟ لو تعرت امرأة في‮ ‬أقصي‮ ‬الشمال من‮ ‬يسأل عنها سواي‮ ‬؟؟ لو عطشت شجرة أو تعثرت بقرة أو احترقت نبتة‮ ‬.‮. ‬من‮ ‬يُسأل عنها سواي‮ ‬؟؟
الوزير‮ :‬‮ ‬مولاي‮ ‬الملك‮ ‬.حلمك‮ ‬.لا تقسو علي‮ ‬الأمير ولا تبخسه حقه.فهو المخطط للاقتصاد‮ ‬.ويقوم بما لا‮ ‬يطيقه بشر‮ ‬.فالرجل من شعبك والمرأة والطفل‮ ‬.‮ ‬الشاب والشيخ‮ ‬.السليم والمريض‮ ‬.‮ ‬لا صديق لهم ولا سند‮ ‬غير مولاي‮ ‬الأمير‮ ‬.بارك الله فيه وجعله كنزنا المصون
أصوات من الخارج‮:‬‮ ‬آمين
الوزير‮ :‬‮ ‬وحصننا المتين
أصوات من الخارج‮ :‬‮ ‬آمين
الوزير‮ : ‬وحاكمنا وولينا إلي‮ ‬يوم الدين
أصوات من الخارج‮ :‬‮ ‬آمين
الوزير‮ :‬‮ ‬اجعله مهجة القلب ونور العين
المخرج‮ : (‬بصوت عالٍ‮ ‬وجاد‮) ‬آمين‮ ‬.‮.‬برافو‮ ‬.‮.‬برافو.بس عايز أداء أكتر حرارة‮ ‬.‮.‬عايز صدق أكتر‮ ‬يا أساتذة‮ ‬.‮.(‬يرن جهاز الهاتف المحمول في‮ ‬يده‮ ‬.ينظر إلي‮ ‬الرقم الموجود علي‮ ‬شاشة المحمول فيرتبك‮ ‬.‮ ‬يخرج بسرعة وهو‮ ‬يعطي‮ ‬أوامره باستئناف البروفة‮ )‬‮ ‬المشهد اللي‮ ‬بعده‮ ‬‮(‬بعد مغادرة المخرج‮ ‬يعود الممثلون إلي‮ ‬لعبتهم التلقائية السابقة‮)‬
ممثل‮ ‬:2 ‮ (‬ساخراً‮)‬‮ ‬خوف علي‮ ‬البلاد والعباد
ممثلة‮ : (‬تقلد الملك بسخرية شديدة‮)‬‮ ‬لو جاع طفل في‮ ‬أقصي‮ ‬الجنوب‮ ‬..أو تعرت امرأة في‮ ‬أقصي‮ ‬الشمال
ممثل‮ ‬:3‮ ‬تعالوا‮ ‬‮(‬يتجمعون حوله‮ ‬.يضحك بخنوثة ويتراقص بجسده‮) ‬انظر إلي‮ ‬مولاي‮ ‬الأمير‮ ‬.‮ ‬الكنز المصون‮ ‬.‮ ‬والجوهر المكنون‮ ‬.واهتمامه بالبلاد والعباد‮ ‬
‮( ‬تقوم ممثلة بدور الأمير‮ ‬.‮ ‬ترتدي‮ ‬ملابس رجالية لكنها بلمسة أنثوية‮ ‬، لامعة وضيقة بعض الشئ‮ ) ‬
ولي‮ ‬العهد‮: ‬مساء الخير‮ ‬يا‮ ‬غباشي‮ (‬يشير لغباشي‮ ‬ناحية الحاجب الذي‮ ‬يقف منصتاً‮) ‬إيه أخبار ابوك الوزير ؟
غباشي‮ : (‬منتبهاً‮ ‬لوجود الحاجب‮) ‬الحال عال العال‮ ‬.‮ ‬بس بيسألني‮ ‬سؤال
ولي‮ ‬العهد‮:‬‮ ‬خير‮ ‬يا‮ ‬غباشي‮ ‬إيه السؤال؟
غباشي‮ : (‬مبرئاً‮ ‬تفسه‮)‬‮ ‬السؤال أساساً‮ ‬سؤال من الملك الأب‮ ‬.‮ ‬ليه ولي‮ ‬العهد بيسافر كل‮ ‬يوم والتاني‮ ‬بره البلاد ؟ والناس بتسأل‮ ‬يا مولاي‮ ‬ليه أغلب الشباب والمقربين منك من الشباب ؟ هو إنت ما بتعترفش بخبرة وحكمة الشيوخ ؟
ولي‮ ‬العهد‮ : (‬بشكل إعلاني‮ ‬مفتعل‮)‬‮ ‬المسألة مش كده‮ ‬يا‮ ‬غباشي‮ ‬.الموضوع ببساطة خلِّي‮ ‬الشباب‮ ‬ياخدوا فرصتهم في‮ ‬الحكم ورسم السياسات‮ ‬.الشباب هم المستقبل‮ ‬.يعني‮ ‬فكر جديد
الحاجب‮ : (‬متدخلاً‮ ‬برياء‮)‬‮ ‬ونعم الحكمة والتدبير‮ ‬يا أميرنا العظيم
ولي‮ ‬العهد‮: ‬البعض‮ ‬يا حاجبنا الأمين ما بيفكروش في‮ ‬المستقبل‮ ‬.وهمهم النهاردة أو إمبارح‮ ‬.‮. ‬طب بكرة‮ ‬يبقي‮ ‬لمين ؟
الحاجب‮:‬‮ ‬ونعم الرأي‮ ‬يا مولاي‮ ‬.‮.‬وعشان كده إيش عرفهم بالسياسة والكياسة والعبارة‮ ‬‮(‬منافقاً‮)‬‮ ‬يا تري‮ ‬يا مولاي‮ ‬إيه آخر جهودك الوطنية ؟
ولي‮ ‬العهد‮: ‬ح نعمل المسابقة الوطنية لتطيير البالونات عشان نشجع السياحة‮ ‬.ونحسن سمعة بلدنا وتاخد وضعها الصحيح وسط العالم المتمدن
غباشي‮ :‬‮ ‬فعلاً‮ ‬..‮ ‬المستقبل في‮ ‬إيد مولانا ولي‮ ‬العهد والفكر الجديد والخير العميم لوطنا الحبيب‮ ‬
ولي‮ ‬العهد‮: ‬يا حاجب روح لبيت المال‮ ‬.وتابع بنفسك توفير احتياجات المهرجان‮ ‬.‮.‬مش عايزين أي‮ ‬تقصير‮ ‬يحرجنا أمام دول الخارج
الحاجب‮:‬‮ ‬أحلام مولاي‮ ‬أوامر‮ ‬..أوامر
‮( ‬ينصرف الحاجب بظهره منحنياً‮ ‬ومحيياً‮ ‬..بعد خروجه‮ ‬.‮.‬يخلع ولي‮ ‬العهد العمامة‮ ‬.يظهر شعرها الطويل‮ "‬الفتاة‮" ‬.يقترب منها ابن الوزير‮)‬
غباشي‮ :‬‮ ‬وحشتيني‮ ‬يا أجمل ولي‮ ‬عهد‮ ‬.يا أجمل أمير علي‮ ‬ضهر الأرض‮ (‬يحتضنها‮)‬
ولي‮ ‬العهد‮:‬‮ ‬كنت فين‮ ‬يا وحش اليومين اللي‮ ‬فاتوا دول؟
غباشي‮ :‬‮ ‬يعني‮ ‬ما نتيش عارفه؟
ولي‮ ‬العهد‮:‬‮ ‬مقموص ؟ مش كده؟
غباشي‮ : (‬بغضب طفولي‮)‬‮ ‬بصراحة آه‮ ‬.‮.‬أه
ولي‮ ‬العهد‮: ‬وأنا أعمل إيه ؟‮ ‬..ده كان اجتماع مهم مع بعض المستثمرين والمسئولين الأجانب‮ ‬..‮ ‬‮(‬تداعبه‮  ‬تعبث بشفتيه‮)‬‮ ‬مصالح‮ ‬يا‮ ‬غوغو‮ ‬..‮ ‬علي‮ ‬كل حال ح أعوضك الليلة‮ ‬..ح أعوضك‮ ‬يا‮ ‬غبوشتي‮ ‬‮( ‬تقترب منه‮ ‬.تراقصه علي‮ ‬موسيقي‮ ‬هادئة.‮.‬الحاجب‮ ‬يتلصص‮ ‬..‮ ‬ينسحب ولي‮ ‬العهد وغباشي‮ ‬إلي‮ ‬الكواليس‮ ‬.‮.‬يخرج الحاجب من مكمنه‮)‬
الحاجب‮ : (‬ساخراً‮)‬‮ ‬يا سلام علي‮ ‬مولانا ولي‮ ‬العهد‮ ‬.‮. ‬ربنا‮ ‬يقدره علي‮ ‬الشعب‮ ‬‮( ‬يدخل المخرج بسرعة ومعه بعض الكروت‮)‬
المخرج‮ : ‬هيه‮ ‬يا أساتذه‮ ‬.‮.‬إيه الأخبار ؟؟
ممثلة عجوز‮: (‬تحاول إيهامه‮)‬‮ ‬كله تمام‮ ‬يا أستاذ‮ ‬.‮.‬دي‮ ‬ح تبقي‮ ‬مسرحية الموسم‮ ‬
المخرج‮ :‬‮ ‬طيب خدوا الأرقام دي‮ ‬.‮.‬وحاولوا تطعموا بيها الحوار‮ ‬
ممثل:1 ‮ (‬يمسك بالكروت‮)‬‮ ‬إنتاج القمح في‮ ‬المملكة وصل‮ ‬3000 ‮ ‬مليون طن‮ ‬، وإنتاج الحديد‮ ‬2 مليار طن‮ ‬، القطن‮ ‬10 مليار قنطار‮ ‬، تسيير‮ ‬3000 ‮ ‬رحلة تجارية إلي‮ ‬الممالك المجاورة‮  ‬و..
ممثل‮ ‬:2 ‮ (‬مقاطعاً‮ ‬بتعجب‮)‬‮ ‬الأرقام دي‮ ‬جبتها منين ؟
المخرج‮: ‬مالكوش دعوة‮ ‬.‮ ‬ياللا‮ ‬.‮ ‬وصلتوا لأنهو مشهد ؟‮ ‬
ممثل‮ ‬:2 ‮ ‬مشهد تولية الملك‮ ‬
المخرج‮ :‬‮ ‬طب‮ ‬ياللا‮ ‬‮(‬يُحضِّرُون للمشهد‮ ‬.‮.‬يأخذ الممثلون أماكنهم‮ ‬..يتابع المخرج البروفة بلا تركيز‮)‬
الملك‮ : ( ‬يقرأ الملك في‮ ‬دفاتر أمامه ومعه الوزير‮ ‬، هناك بعض الممثلات اللاتي‮ ‬يرتدين ملابس رجال‮ ‬، ويقمن بأدوار الوزراء والمسئولين‮)‬‮ ‬وزير الأراضي‮ ‬ووزير الأنهار تقاريرهم مطمئنة‮ ‬.‮. ‬ولكني‮ ‬أريد مضاعفة الجهد لمزيد من الرخاء والرفاهية لشعبي‮ ‬‮(‬يمسك بتقرير آخر‮)‬‮ ‬تقرير وزير الطرق والمسالك‮ ‬غير مطمئن‮ ‬.كان من المفترض وصول طرق التجارة إلي‮ ‬أقصي‮ ‬الجنوب لكن‮ ‬.‮.‬
وزير الطرق‮ :‬‮ ‬مولاي‮ ‬الظروف الجوية.‮.‬
الملك‮ : (‬مقاطعاً‮) ‬الظروف الجوية‮ ‬.؟ الظروف الجوية‮ ‬.؟ما هي‮ ‬علاقة الظروف الجوية بتوقف العمل في‮ ‬إنشاء الطرق والمسالك؟
وزير الطرق‮: ‬فصل الصيف لا‮ ‬يصلح للعمل في‮ ‬الجنوب لذلك ننقل معظم نشاطاتنا للأقاليم الشمالية، هي‮ ‬خطة‮ ‬يا مولاي‮ ‬تراعي‮ ‬الزمان والمكان
الوزير الأكبر‮: ‬العلم‮ ‬يا مولاي‮ ‬كما علمتنا هو وسيلتنا للتخطيط والتنفيذ‮ ‬، فنحن لا نعمل إلا بخطة مدروسة‮ ‬، وذلك لتحقيق نتائج محسوسة بأسرع وقت ممكن
الملك‮ : ‬المهم‮ ‬يا وزيرنا الأول هو راحة شعبي‮ ‬.‮. ‬راحة الفقير قبل الغني‮ ‬
وزير ثالث‮ :‬‮ ‬وهل هناك تقصير في‮ ‬مملكتك‮ ‬يا مولاي‮ ‬؟؟‮!!‬
وزير رابع‮ : ‬دخل الفرد في‮ ‬مملكتك المباركة‮ ‬يا مولاي‮ ‬ثلاثون ألف دينار كحد أدني‮ ‬..‮. ‬حتي‮ ‬أنهم أحياناً‮ ‬لا‮ ‬يجدون منافذ‮ ‬ينفقون فيها الأموال الكثيرة التي‮ ‬يحصلون عليها‮ !!‬
الملك‮ :‬‮ ‬والأسعار؟؟
الوزير الأول‮ : ‬في‮ ‬متناول الجميع‮ ‬.‮. ‬لا مساس بالسلع والخدمات الأساسية‮ ‬.‮.‬هذا عهد قطعناه علي‮ ‬أنفسنا في‮ ‬بداية تكليفنا بشرف خدمة هذا الوطن‮ ‬‮(‬الحاجب‮ ‬يدخل مسرعاً‮)‬
الحاجب‮: (‬بفزع‮)‬‮ ‬مولاي‮ ‬الملك‮ ‬...مولاي‮ ‬الملك
الملك‮ :‬‮ ‬ماذا بك ؟‮  ‬
الحاجب‮ :‬‮ ‬إنهار سد الشمال.‮.‬وماتت مائة نفس‮ ‬يا مولاي
الملك‮ : (‬يقف مبهوتاً‮)‬‮ ‬مائة نفس ؟؟.‮.‬‮(‬بحزن شديد‮) ‬مائة نفس قد‮ ‬يكون فيهم العالم والأب والأخ‮ ‬..‮ ‬قد‮ ‬يكون فيهم شاب‮ ‬غض العمر‮ ‬، أمله الحياة الكريمة‮ ‬‮(‬يسقط علي‮ ‬الكرسي‮)‬‮ ‬مائة نفس ؟؟‮ ‬.‮. ‬ويلي‮ ‬من ربي‮ ‬‮(‬تسقط رأسه علي‮ ‬صدره.‮.‬يقترب منه الوزير الأول‮ ‬، يتفحص نبضه‮ ‬، ينظر بأسي‮ ‬إلي‮ ‬الموجودين‮) ‬
الوزير الأول‮: ‬إن لله وإن إليه راجعون‮ ‬، لم‮ ‬يتحمل قلبه النبيل خبر فقد بعض رعيته.‮.‬يرحمه الله‮ ‬.‮ ‬من لنا بعده؟؟
وزير الطرق‮:‬‮ ‬رجل الخير لا‮ ‬ينجب إلا ابن الخير‮ ‬.‮.‬مولانا ولي‮ ‬العهد هو خير خلف لخير سلف‮ ‬
المخرج‮: (‬مقاطعاً‮) ‬برافو‮ ‬.‮.‬أجمل ما فيكم الإقناع والاقتناع..عايز المشهد اللي‮ ‬بعده سخن‮ ‬.‮.‬ياللا‮ ‬‮(‬يخرج مسرعاً‮)‬
ممثل‮ : (‬ينظر إلي‮ ‬كرسي‮ ‬المخرج الخالي‮)‬‮ ‬هو الكرسي‮ ‬ده فيه مسامير ولا نار؟
ممثل‮ :‬‮ ‬أحسن‮ ‬يا أخي‮ ‬..‮ ‬ياللا نعمل المشهد الحقيقي‮ ‬‮( ‬تخلع الممثلات الملابس الرجالية‮ ‬..يقوم الملك من موته المزعوم‮ ‬.يتابع رقص وغناء الفتيات علي‮ ‬نغمات أغنية خليعة‮ ‬.وبين لحظة وأخري‮ ‬يتناول كأس خمر.‮. ‬ينتهز الوزير الأول سُكر الملك‮ ‬يأخذ شيئاً‮ ‬مبهماً‮ ‬من ابنه‮ ‬غباشي‮ ‬، يضعه في‮ ‬كأس الملك الذي‮ ‬يواصل الشراب والرقص، بعد تناول الملك للكأس بلحظات‮ ‬يقع علي‮ ‬الأرض.‮. ‬يتوقف الرقص‮ ‬.يدخل ولي‮ ‬العهد‮ ‬يتابع الموقف بلا مبالاة واضحة‮ ‬..يقوم الوزير الأول بفحص الملك‮ ‬.يعلن وفاته بحركة من‮ ‬يده‮ ‬.‮.‬الفتيات‮ ‬يقمن بحمل جثة الملك ويتحركن بشكل راقص علي‮ ‬نفس الأغنية الخليعة‮ ‬..يخرج الجميع‮ ‬، ولا‮ ‬يتبقي‮ ‬سوي‮ ‬ولي‮ ‬العهد والوزير الأول وغباشي‮ ‬ابن الوزير الأول‮ ‬.ومعهم الحاجب‮) ‬
الوزير الأول‮: (‬لولي‮ ‬العهد‮)‬‮ ‬مولاي‮ ‬الملك‮ ‬.البلد بقت ليك‮ ‬.‮.‬إنت شمسها ونورها‮ ‬..إنت فرحها وسرورها
الملك الجديد‮: ‬وإنت معانا السند والمعين‮ ‬.‮. ‬حافظ الأسرار والحامي‮ ‬من الأخطار‮ ‬
الحاجب‮ :‬‮ ‬ونعم الاختيار‮ ‬يا مولاي‮ ‬.‮. ‬نعم الرأي‮ ‬والمشورة
الوزير الأول‮ : ‬لا‮ ‬يا حاجب المملكة الأمين‮ ‬.أنا خلاص‮ ‬.كفاية عليَّ‮ ‬كده.‮.‬ياللا حسن الختام‮ ‬.البركة فيكم‮ ‬يا شباب‮ ‬..إنتم‮ ‬يا ولاد تكملوا المشوار‮ ‬‮(‬يضع‮ ‬يده اليمني‮ ‬علي‮ ‬الملك الجديد واليسري‮ ‬علي‮ ‬ابنه‮ ‬غباشي‮ ‬يقف خلفهم في‮ ‬مستوي‮ ‬أعلي‮ ‬الحاجب مبتسماً‮ ‬مباركاً‮) ‬
المجموعة‮: (‬يهتفون‮)‬‮ ‬بالطول والعرض‮ ‬...ح نكمل المشوار بالعقل والفكر‮.. ‬وزيرنا الهمام اختار
الملك الجديد‮ : (‬للوزير‮)‬‮ ‬عينَّا ابنك وزيرًا لمملكتنا‮ ‬.يكمل مشوارك في‮ ‬خدمة الوطن‮ ‬..‮ ‬وخدمة النظام
الحاجب‮ : (‬كالمطيباتي‮)‬‮ ‬ونعم الاختيار‮ ‬،، شعبنا ما‮ ‬يستحق إلا سموك ملك‮ ‬.‮. ‬وما‮ ‬يستحق‮ ‬غير ابن الوزير وزير جديد‮ ‬‮(‬يدخل المخرج ومعه شخص‮ ‬غريب الأطوار‮ ‬..تتوقف البروفة‮ ‬.‮. ‬يتسمعون الحوار الدائر بين المخرج والضيف‮)‬
المخرج‮ : (‬للضيف‮)‬‮ ‬زي‮ ‬ما قلت لحضرتك‮ ‬.‮. ‬المكان ليه تلات مخارج‮ ‬.‮. ‬بابين جانبيين وباب خلفي‮ ‬
الضيف‮ : (‬يشير إلي‮ ‬المسرح‮) ‬وده إيه ؟
المخرج‮ :‬‮ ‬ده المسرح‮ ‬
الضيف‮ : (‬بحدة‮)‬‮ ‬أيوه.عارف إنه مسرح.أمال‮ ‬يعني‮ ‬مرجيحة ؟‮! ‬قصدي‮ ‬بيبان الكواليس ممكن توصل لبره ؟
المخرج‮: ‬آه‮ (‬خائفاً‮)‬‮ ‬آه فعلاً‮ ‬
الضيف‮ : (‬يسجل في‮ ‬أوراق معه‮)‬‮ ‬طيب‮ ‬.‮.‬يضاف ده كمنذ‮ ‬يجب تأمينه‮ ‬‮(‬ينظر الممثلين‮ ‬.تصيبهم الرهبة.‮ ‬يوجه حديثه لهم‮)‬‮ ‬كملوا‮ ‬.‮.‬كملوا
‮(‬يتجه الضيف إلي‮ ‬كرسي‮ ‬المخرج‮ ‬، يجلس عليه‮ ‬.لا‮ ‬يجد المخرج مكاناً‮ ‬يجلس فيه فيجلس علي‮ ‬الأرض بجوار الضيف‮ ‬.ينظر الممثلون إلي‮ ‬بعضهم البعض‮ ‬.‮.‬تكسو ملامحهم الجدية‮ ‬.‮ ‬يبدأون في‮ ‬تمثيل مشهد المسرحية الأصلي‮)‬
الراوي‮ ‬العجوز‮:‬‮ ‬بدأ مولانا الملك الجديد في‮ ‬رحلته الميمونة في‮ ‬حكم بلادنا السعيدة‮ ‬..السعيدة طبعاً‮ ‬والموعودة من الله بآرائه السديدة
‮( ‬الملك الجديد‮ ‬يباشر مهام منصبه‮ ‬، يجتمع مع بعض الوزراء بحضور‮ ‬غباشي‮ ‬بوصفه الوزير الأول مرتدياً‮ ‬عباءة والده‮)‬
الملك‮ :‬‮ ‬هناك تقارير سرية مفصلة وردت إلينا‮ ‬..بها مظالم كثيرة‮ ‬
وزير‮ ‬:1 ‮ ‬مظالم في‮ ‬عهدك‮ ‬يا مولاي‮ ‬؟؟‮!! ‬حاشا لله
الملك‮ : ‬نعم مظالم‮ ‬..‮.(‬تنظر إلي‮ ‬الوزير‮) ‬أنت مثلاً‮ ‬أيها الوزير كيف تشتري‮ ‬بعض أملاك الدولة لصالحك؟؟
وزير‮ ‬:1‮ (‬مرتبكاً‮)‬‮ ‬لا لم‮ ‬يحدث‮ ‬يا مولاي‮ ‬.لم‮ ‬يحدث قط
الملك‮: (‬يخرج ورقة من جيبه‮)‬‮ ‬هذا مستند‮ ‬.عقد بيع باسم السيدة فكيهة سيد رحمي‮ ‬.‮. ‬زوجتك
وزير‮ ‬:1 ‮ ‬مولاي‮ ‬.ذمة زوجتي‮ ‬المالية‮ ‬غير ذمتي‮ ‬و..
الملك‮ : (‬مقاطعاً‮)‬‮ ‬أيها الوزير هذا تلفيق وتحايل لا‮ ‬يجوز.‮.‬فمن اشتري‮ ‬هو أنت‮ ‬..‮.‬ولا‮ ‬يهمني‮ ‬القناع الذي‮ ‬ترتديه
وزير:1‮ (‬متحيراً‮)‬‮ ‬مولاي‮ ‬..
الملك‮ : ‬لا أريد سماع أي‮ ‬تبرير‮ ‬.‮.‬عليك أيها الوزير إعادة الأملاك للدولة وطرحها لتملك المواطنين‮ ‬..‮ ‬بلا تلاعب جديد‮ ‬.وإن حدث فسيكون الثمن رقبتك..رقبتك لا بديل عنها‮ (‬الوزير‮ ‬يهز رأسه متفهماً‮)‬
الملك‮: ‬أما أنت‮ ‬يا وزير التشغيلات‮ ‬.‮ ‬كيف‮ ‬يحصل أقاربك‮ ‬.حتي‮ ‬الذين لا‮ ‬يجيدون القراءة والكتابة علي‮ ‬مناصب قيادية وبمرتبات مهولة؟؟
وزير التشغيلات‮: ‬مهاراتهم تكفل لهم هذا‮ ‬يا مولاي‮    ‬
الملك‮ : (‬ساخراً‮)‬‮ ‬هل لا‮ ‬يوجد أصحاب مهارات في‮ ‬مملكتي‮ ‬سوي‮ ‬أقاربك أيها الوزير؟.‮(‬يمسك بالعديد من الملفات‮) ‬كل هذه الملفات متخمة بالمخالفات‮ ‬.‮. ‬لن أتركها ولن أترك مرتكبيها
غباشي‮ :‬‮ ‬نعم الرأي‮ ‬يا مولاي‮ ‬.‮. ‬لا تستر علي‮ ‬فساد‮ ‬.لا تستر علي‮ ‬فساد
الجميع‮: (‬يهتفون‮)‬‮ ‬لا تستر علي‮ ‬فساد.لا تستر علي‮ ‬فساد
الضيف‮ : (‬يقطع التمثيل‮) ‬ده عرض هايل فعلاً‮ ‬.‮. ‬ومتوافق مع الأهداف الوطنية‮ ‬‮(‬ينهض‮)‬‮ ‬أستأذنكم عندي‮ ‬شغل مستعجل‮ ‬‮( ‬يخرج مسرعاً‮ ‬، يتبعه المخرج بسرعة‮)‬
الراوي‮ ‬العجوز‮: (‬يغني‮) ‬ولا تصدق‮ ‬.‮(‬يضحك الجميع‮) ‬ده مشهد لإرضاء من كان‮ ‬.والآن مع مشهد‮ ‬يرصد اهتمامات الملك الفعلية وجهوده الجبارة لخدمة ورخاء البلاد والعباد،‮ ‬‮(‬ساخراً‮)‬‮ ‬بس أنهي‮ ‬بلاد وأنهي‮ ‬عباد؟؟ الله أعلم‮ ‬‮(‬يبدأون في‮ ‬التشخيص‮)‬
الملك(الممثلة‮): ‬إيه‮ ‬يا أساتذة‮ ‬..كل ما اطلب ميزانية لمشروعات مهمة عايزاها البلد‮ ‬.ألاقي‮ ‬دايماً‮ ‬عسرات في‮ ‬الصرف‮ ‬.ودايماً‮ ‬كلمة الميزانية مستنفذة
الوزير الأول‮ (‬غباشي‮): (‬مستفزاً‮ ‬الملك‮)‬‮ ‬ودايماً‮ ‬يقعدوا‮ ‬يعطلوا ويسوفوا
وزير‮ ‬:1 ‮ ‬يا مولاي‮ ‬دخل المملكة من المزروعات لا‮ ‬يتخطي‮ ‬بضعة ملايين‮ ‬.‮.‬واحتياجاتنا بتزيد هن الرقم ده عشرات المرات‮ ‬
الوزير الأول‮:‬‮ ‬قصدك إيه‮ ‬يعني؟
وزير:2 ‮ ‬قصده إن مولانا لا‮ ‬يحسن التصرف في‮ ‬شؤون المال والاقتصاد
وزير:4 أو‮ ‬يمكن قصده إن مولانا لا تهمه مصالح المواطنين
وزير‮ ‬:1 أنا ما أقصدش إلا وضع الصورة الصحيحة أمام مولاي‮ ‬
الوزير الأول‮:‬‮ ‬حافظ علي‮ ‬كلامك‮ ‬يا سيادة الوزير‮ ‬.‮.‬قصدك‮ ‬يعني‮ ‬إن مولانا الملك لا‮ ‬يري‮ ‬الأمور بشكل صحيح ؟
وزير‮ ‬ :3أو إن مولانا الملك لا سمح الله‮ ‬يحتاج إلي‮ ‬تلقين وتوجيه
وزير :1 أنا ما أقصدش المعاني‮ ‬دي‮ ‬يا سادة‮ ‬
الملك‮: (‬بغضب‮) ‬بالطبع ما تقصدش ده‮ ‬.‮.‬وعمرك ما تقصده‮ (‬يقف الملك فيقفون جميعاً.‮.‬يقترب من الوزير1..يسأله بغيظ شديد‮)‬‮ ‬إنت تقصد أي‮ ‬معني‮ ‬من المعاني‮ ‬إللي‮ ‬هم قالوها؟؟
وزير :1مولاي.‮.‬
الملك‮: (‬مقاطعاً‮)‬‮ ‬طبعاً‮ ‬أنا عارف شعبي‮ ‬.ووزراء شعبي‮ ‬.‮.‬كل الحكاية إنك تعبان‮ ‬‮(‬يتفحص وجهه‮)‬‮ ‬حتي‮ ‬وشك أصفر زي‮ ‬الكركم‮ ‬.صح؟
الوزراء‮: (‬في‮ ‬صوت واحد‮)‬‮ ‬أينعم‮ ‬يا مولانا‮ ‬
الملك‮ :‬‮ ‬إيديه بتترعش؟
الوزراء‮:(‬بصوت قوي‮)‬‮ ‬أينعم‮ ‬يا مولانا
الملك‮ :‬‮ ‬وعينه مزغلله ؟
الوزراء‮: ‬أينعم‮ ‬يا مولانا
الملك‮: ‬وزيرنا ده ثروة ولازم نحافظ عليها
الوزراء‮:‬‮ ‬أينعم‮ ‬يا مولانا
الملك‮: (‬يصفق بيده‮)‬‮ ‬يا حراس‮ ‬‮(‬يأتيه بعض الحراس الأشداء.‮.‬يأمرهم‮)‬‮ ‬خذوا وزيرنا الأمين لمستشفانا الخاص‮ ‬‮(‬بإيماءة معينة‮)‬‮ ‬مستشفانا الخاص‮ ‬‮(‬يسير الوزير مع الحراس مهموماً‮) (‬يعود الملك إلي‮ ‬اجتماع الوزراء‮)‬
الملك‮ : ‬الوزير المخبول بيقول إن فيه مجاعة؟
الوزراء‮ :‬‮ ‬ما حصلش‮ ‬يا مولانا
الملك‮ : ‬المجنون بيقول إن فيه أزمة؟‮!‬
الوزراء‮:‬‮ ‬كذاب‮ ‬يا مولانا
الملك‮ :‬‮ ‬بيقول إن البلد محتاج صحوة وإعادة تنظيم؟‮!‬
الوزراء‮:‬‮ ‬أفاق‮ ‬يا مولانا
الملك‮ :‬‮ ‬بيقول إن أنا مش حاسس بالمواطنين ومعيشتهم ؟‮!‬
الوزراء‮: (‬بحماس متصاعد‮)‬‮ ‬خاين‮ ‬.‮.‬خاين‮ ‬.‮.‬خاين
الملك‮ : (‬يصدر قراراً‮) ‬يعزل الوزير المذكور ويحاكم بتهمة الخيانة وإثارة البلبلة والفتنة‮ ‬‮(‬بقوة وتهديد‮)‬‮ ‬موافقون؟
الوزراء‮: ‬موافقون‮ ‬.‮.‬موافقون‮ ‬.‮.‬موافقون‮ ‬‮(‬يصفقون‮)‬
‮(‬أحد الوزراء‮ ‬يمسك بطبلة ويبدا في‮ ‬الإيقاع عليها واحدة ونص‮ ‬،،يقوم أحد الوزراء المكروشين بالرقص بعد أن‮ ‬يلف وزير آخر وسطه وكرشه بشال ملون..الوزير الأول‮ ‬يتابع ما‮ ‬يحدث ويشير بيديه كالمايسترو‮)‬
‮(‬يغنون أغنية بهذا المعني‮):‬
موافقين‮ .‬موافقين
علي‮ ‬الدرب سائرين
كلنا حلفا‮ ‬.‮.‬كلنا إخوة
في‮ ‬سوق المصالح.‮. ‬خايبنا فالح
وكبيرنا موافق‮ ‬.‮ ‬وإحنا موافقين
موافقين‮ ‬.‮.‬موافقين
الراوي‮ ‬العجوز‮ : ‬بالطريقة دي‮ ‬بتدار البلد‮ ‬.‮.‬موالفقين موافقين‮ ‬.وشوية طبل وزمر‮ ‬..وقليل مما‮ ‬يصلح المعدة‮ ‬.‮.‬ومصالح‮ ( ‬يدخل الخرج بسرعة مختبراً‮ ‬لمبات الإضاءة‮ ‬.يغير الراوي‮ ‬بسرعة خطابه ولغته بتفهم كامل من زملائه‮)‬
الراوي‮ ‬العجوز‮: (‬بافتعال واضح‮) ‬ومصالح العباد عند مولانا الملك فوق كل شئ‮ ‬.‮.‬لم‮ ‬ينم الملك‮ ‬.ولم‮ ‬يركن للدعة‮ ‬.‮.‬ولم‮ ‬يغفل لحظة عن حياة الشعب ومطالبه‮ ‬.لدرجة أنه نسي‮ ‬حياته الشخصية ونسي‮ ‬نفسه‮ ‬
الملك‮: (‬أمامه الكثير من الأوراق‮ ‬.‮.‬يقلب فيها مبتسماً‮)‬‮ ‬يا له من أمر محير‮!!‬
الوزير الأول‮: ‬ما الأمر‮ ‬يا مولاي‮ ‬؟ ما كل هذه الأوراق؟
الملك‮ :‬‮ ‬إنها رسائل عاجلة من شعبي‮ ‬العزيز
الوزير الأول‮: ‬هل هناك ما‮ ‬يسوء‮ ‬يا مولاي؟
الملك‮ : (‬يناوله بعض الأوراق والرسائل‮ ‬، يطلع عليها الوزير‮) ‬أنت تعرف أن شعبي‮ ‬طيب وخيِّر
الوزير الأول‮: (‬بعد أن‮ ‬يقرأ بعض الرسائل‮)‬‮ ‬كل الحق معهم‮ ‬يا مولاي‮ ‬.‮.‬يجب بالفعل أن تتزوج
الملك‮ :‬‮ ‬و الهم الذي‮ ‬علي‮ ‬كتفي‮ ‬أيها الوزير؟
الوزير‮:‬‮ ‬كفي‮ ‬الله الشر‮ ‬يا مولاي..أبعد الله عنك الهم والغم
الملك‮ :‬‮ ‬يا وزير‮ ‬.خلفي‮ ‬شعب له في‮ ‬عنقي‮ ‬الأمن‮ ‬..له عندي‮ ‬احتياجاته‮ ‬..لهم عندي‮ ‬غد مشرق باسم‮ ‬.‮.‬يا وزيري‮ ‬لقد تزوجت الشعب‮ ‬.‮.‬الشعب كله
الوزير الأول‮: ‬‮ ‬ونعم الزوج والزوجة‮ ‬يا مولاي‮ ‬.‮. ‬ونعم الإحساس بالمسؤولية وعشق خدمة الناس وقضاء حوائجهم‮ ‬.‮.‬ولكن‮ ‬يلزمك‮ ‬يا مولاي‮ ‬من تقوم إلي‮ ‬جانبك ببعض المسؤوليات‮ ‬.وتشد من أزرك أمام ما تواجهه وتعانيه..‮ ‬يلزمك من‮ ‬يقوم إلي‮ ‬جوارك بمهام الجانب الاجتماعي‮ ‬.القريب من الناس القريب منك كذلك.‮. ‬وأنت تري‮ ‬يا مولاي‮ ‬أنه مطلب جماهيري‮ ‬‮(‬يبتسم مشجعاً‮)‬‮ ‬وأنت رجل ديموقراطي‮ ‬لم ترفض للشعب من قبل طلباً‮ ‬أو رغبة ولم تكسر إرادتهم مطلقاً‮ ‬
الملك‮: ‬ولكن‮ ‬يا وزيري‮ ‬ألن تشغلنا ذاتنا عن الشعب ورعايته؟
الوزير الأول‮:‬‮ ‬يا مولاي‮ ‬.‮ ‬من‮ ‬يعمر قلبه بالحب‮ ‬.‮ ‬يفيض علي‮ ‬الكون كله‮ ‬..‮ ‬بشره وجماده
المخرج‮ :‬‮ ‬يا جماعة شوية إحساس زيادة..أنا عايز المسرح‮ ‬يشعلل.‮.‬يولع..‮ ‬فيه ناس كتيره جايه تشوف العرض‮ ‬.دي‮ ‬آخر بروفة...شوية حرارة..ياللا عيدوا المشهد ده علي‮ ‬ما أشوف المدير‮ ‬‮(‬يخرج مسرعاً‮)‬
الراوي‮ ‬العجوز‮: (‬ساخراً‮)‬‮ ‬يا سلام‮ ‬غالي‮ ‬والطلب رخيص‮ ‬..نعيد له المشهد‮ ‬‮(‬يضحكون‮)‬
الملك‮ :(‬وقد تأنث صوته وعاد إلي‮ ‬شخصيته النسائية.‮.‬وعاد‮ ‬غباشي‮ ‬إلي‮ ‬طبيعته‮) ‬شايف قلة الأدب بتاعة الشعب قليل الأصل؟‮!‬
الوزير الأول‮: ‬خير‮ ‬يا مولاي‮ ‬..‮(‬مستدركاً‮ ‬ومزايداً‮) ‬أنا عارف الشعب ده طويل اللسان‮ ‬غمَّاز لمَّاز.‮(‬بحنو تدليل مريب‮)‬‮ ‬إيه إللي‮ ‬زعلك‮ ‬يا مولاي؟
الملك‮ : ‬تقارير البصاصين بتقول إن الشعب بيتكلم عني‮ ‬بالسوء وبيمس سمعتي‮ ‬.‮.‬وبيقول إني‮ ‬ما ليش في‮ ‬الجواز‮!!‬.وإن‮ ‬.‮.‬
الوزير الأول‮: (‬مكملاً‮)‬‮ ‬وغن قصرك الأبيض بقي‮ ‬أحمر بلون الطماطم
الملك‮ : (‬متعجباً‮)‬‮ ‬يعني‮ ‬إنت كان عندك علم بإللي‮ ‬ببيقوله الناس ؟‮!‬
الوزير الأول‮: ‬أكيد‮ ‬يا مولاي‮ ‬عندي‮ ‬علم بكل إللي‮ ‬بيتقال..وكل نفس في‮ ‬البلد عندي‮ ‬تقرير بيه‮ ‬.‮.‬وكلام الغرز وأغاني‮ ‬الحشاشين
الملك‮: ‬هم عملوا أغاني‮ ‬كمان‮ !‬؟ بتقول إيه الأغاني‮ ‬؟
الوزير الأول‮ :‬‮ ‬مفيش داعي‮ ‬
الملك‮ :‬‮ ‬لأ‮ ‬..‮ ‬لازم أعرفها
الوزير الأول‮ : ( ‬يفرد لفة ورقية توازي‮ ‬طوله.‮.‬يقرأ الأغنية وهو‮ ‬يتراقص بإبتذال‮)‬
دلعه‮ ‬يا دلعه
سلطاننا العايق دلعه
الصبح‮ ‬يلبس أصفر
الضهر‮ ‬يلبس أخضر
الليل‮ ‬يلبس أحمر
وبعديها حد خلعه
دلعه‮ ‬يا دلعه
سلطاننا العايق دلعه
هات‮ ‬يا واد الشفتشي
وإنت‮ ‬يا بت هات الإشي
سمعتي‮ ‬ولا ما سمعتشي
إقفلي‮ ‬الباب ولا تجيشي
بحب حبيبي‮ ‬ودلعه
دلعه‮ ‬يا دلعه
سلطاننا‮ ‬يا دلعه
الملك‮: (‬بضيق مقاطعاً‮)‬‮ ‬بس خلاص‮ ‬.‮.‬ده شعب قليل الأدب صحيح‮ ‬.‮.‬ما وراهوش‮ ‬غير التنكيت والخلفة
الوزير الأول‮:‬‮ ‬في‮ ‬إيدينا الحل‮ ‬يا مولاي‮ ‬
الملك‮ :‬‮ ‬إيه هو ؟
الوزير الأول‮ : (‬متردداً‮)‬‮ ‬تتجوز‮ ‬يا مولاي‮ ‬
الملك‮ : (‬ينظر له بتعجب‮)‬‮ ‬بتستعبط ؟‮! ‬إنت ناسي‮ ‬ولا سكران؟‮!‬
الوزير الأول‮: ‬لا ناسي‮ ‬ولا سكران‮ ‬يا مولاي‮ ‬.أنا ببص لبكره‮ ‬يا مولاي..كلام الناس ح‮ ‬يكتر ومش ح نلاحق عليهم واللي‮ ‬بتقال النهارده في‮ ‬الغرز بكره‮ ‬يتقال في‮ ‬الميادين
الملك‮ :‬‮ ‬طيب خليني‮ ‬أطاوعك‮ ‬.إزاي‮ ‬يا فالح؟
الوزير‮ : ‬يا مولاي‮ ‬إنت تتجوز واحدة من الشعب‮ ‬.تكون وطنية ويهمها مصلحة البلد‮ ‬.‮( ‬بسخرية مستترة‮)‬‮ ‬أكتر من أي‮ ‬مكاسب صغيرة مالهاش لازمه
الملك‮ :‬‮ ‬وبعدين؟
الوزير الأول‮: (‬يقترب من الملك مداعباً‮)‬‮ ‬وأنا أتجوزكم إنتم الاتنين‮ ‬..‮ ‬ويبقي‮ ‬زيتنا في‮ ‬دقيقنا‮ ‬
الملك‮ ‬‮: ‬وبعدين ؟
الوزيرالأول‮: ‬وزي‮ ‬ما احنا ماشيين‮ ‬.‮. ‬وعلي‮ ‬الأقل نجيب ولي‮ ‬العهد‮ ‬.وما نشمتش فينا الأعادي‮ ‬
الملك‮ :‬‮ ‬ومين اللي‮ ‬ح توافق إن شاء الله؟؟‮!!‬
الوزير الأول‮: ‬ما تقلقش‮ ‬.بدل الواحدة مليون واحدة.‮. ‬هي‮ ‬خسرانه إيه ؟‮ ‬.‮. ‬ح تعيش في‮ ‬عز ما تحلمش بيه‮ ‬.‮. ‬و ح تبقي‮ ‬أم ولي‮ ‬العهد‮  ‬
الملك‮ :‬‮ ‬تصدق فكرة..‮ ‬وبكده الشعب‮ ‬يتلهي‮ ‬في‮ ‬حاله‮ ‬..‮ ‬واحنا الأمور تفضل علي‮ ‬ما هي‮ ‬
الوزير الأول‮: ‬عليك نور‮ ‬يا أجمل ملك‮ ‬..وأنا اللي‮ ‬ح أختار لك العروسة بنفسي
الملك‮ :( ‬ضاحكاً‮)‬‮ ‬ابقي‮ ‬نقيها وحشة
الوزير‮: ‬ما‮ ‬ينفعش‮ ‬..‮ ‬لازم تكون حلوة‮ ‬.عشان الشعب ما‮ ‬يشكش في‮ ‬الأمر‮ ‬.‮. ‬وكل التخطيط‮ ‬يبوظ‮ ‬
الملك‮ : (‬يزغده بمداعبة‮)‬‮ ‬ما هي‮ ‬جايه لك ع الطبطاب‮ ‬.‮.‬ماشي‮ ‬خليها حلوه‮  ‬
الراوي‮ ‬العجوز‮: (‬يدخل راوياً‮) ‬وبكده صبح للبلاد وقدام العباد ملك وملكة‮ ‬..واتلمت الألسنة في‮ ‬البق‮ ‬، علي‮ ‬هزار وضحك‮ ‬..ويوم ورا‮ ‬يوم تابع الشعب حالة الملك والملكة
ممثل‮ ‬:1 إيه أخبار الملك ؟
ممثل‮ ‬:2 حامل
ممثل‮ ‬:1 بقولك الملك ؟
ممثل‮ ‬:2‮ (‬مستدركاً‮)‬‮ ‬آه‮ ‬.‮.‬حامل هموم الشعب‮ ‬.وحامل حلمه لبكره
ممثلة‮ ‬:1 ‮ ‬والملكة ؟
ممثلة‮ ‬:2‮  (‬تقلد الحامل‮)‬‮ ‬آه‮ ‬يا ضهري‮ ‬.الواد بيرفس جامد‮ ‬..آه نفسي‮ ‬في‮ ‬مليار‮ ‬
ممثل‮ ‬:2‮ (‬تضربه بدلال‮)‬‮ ‬بقول مليار
ممثل:1‮ ‬مليار حته واحدة
ممثلة‮ :‬‮ ‬إيه ؟ كتير عليّ؟ ده أنا أم ولي‮ ‬العهد‮ ‬.‮.‬أنا أم الملك القادم
الراوي‮ ‬العجوز‮: ‬طبعاً‮ ‬كان لازم ما‮ ‬يبقاش نفسها في‮ ‬حاجة‮ ‬.‮. ‬‮(‬ساخراً‮)‬‮ ‬إنتم عايزين الواد‮ ‬يطلع‮  ‬له مليار في‮ ‬خده ولا وركه
‮(‬يدخل المخرج‮ ‬.يطمئن علي‮ ‬بعض الأشياء علي‮ ‬المسرح بعجلة.يعود الممثلون إلي‮ ‬النص الأصلي‮)‬
الراوي‮ ‬العجوز‮: ‬وبعد زواج الملك‮ ‬.انتظر الشعب الحادث السعيد‮ ‬.ويوم بعد‮  ‬يوم اقترب الموعد‮ ‬.‮. ‬وكانت البشارة بعد مرور الشهور التسع
ممثلة‮ ‬:1أنجبت الملكة توأم‮ ‬..أنجبت ولدين‮ ‬.‮. ‬ذكرين لفحولة الملك‮ ‬.‮(‬ضحكة ساخرة رنانة من وسط المجموعة‮)‬‮ ‬وخصوبة الملكة
ممثل:1 ‮  (‬مستكملاً‮ ‬السخرية‮)‬‮ ‬المهم البركة
ممثلة:2‮ ‬وكان لمقدمهما وقع الإعجاز علي‮ ‬الكون كله
ممثل‮ ‬:1 ‮ ‬كأن الهواء تعطر
الراوي‮ ‬العجوز‮:‬‮ ‬وكأن الأرض بالسندس اكتست‮ ‬.‮ ‬حتي‮ ‬البراري‮ ‬والملاحات
ممثلة‮ ‬:2 ‮ ‬وشفي‮ ‬المريض‮ ‬
ممثل‮ ‬:1وصح المعافي‮ ‬‮(‬يغادر المخرج المسرح بعد الإطمئنان علي‮ ‬الخشبة‮)‬
الراوي‮ ‬العجوز‮ : (‬غامزاً‮)‬‮ ‬كلام في‮ ‬الكلاتشي‮ ‬
ممثلة‮ ‬:1‮ (‬تغني‮)‬‮ ‬ولا تصدق‮ ‬.‮. ‬يقولوا في‮ ‬الكلام ويقولوا
ممثل‮ ‬:2 ‮ ‬طبعاً‮ ‬قالوا إن الطفلين مولودين بيبتسموا والضحكة ماليه وشهم‮ ‬
ممثلة‮ ‬:2 ‮ ‬بيقولوا إن قدمهم كان أخضر‮ ‬.‮.‬وطريقهم منوَّر والحكم كان ماشي‮ ‬عال العال.ومنتهي‮ ‬التفاهم بين الملك والملكة ومنتهي‮ ‬التعاون مع الوزير‮ ‬
الملك‮: (‬يروح ويجيئ علي‮ ‬المسرح‮ ‬.‮ ‬والملكة تتابعه بعينها‮)‬
الملكة‮ :‬‮ ‬إيه مالك ؟؟
الملك‮ : ‬ما أنت شايفة‮ ‬..الحال مقلوب والوزير صبح كأنه الملك‮ ‬.وحاططنا في‮ ‬القصر زي‮ ‬الفراخ في‮ ‬العشة‮ ‬
الملك‮ :‬‮ ‬وبقي‮ ‬بيلغب بديله كمان‮ ‬.‮.‬ما هو ضمن واطمن
الملك‮ :‬‮ ‬لأ‮ ‬.يبقي‮ ‬مش فاهم‮ ‬.مش واعي‮ ‬
الملكة‮ :‬‮ ‬إمبارح عمل اجتماع للوزرا من‮ ‬غير ما‮ ‬يعيكي‮ ‬أو‮ ‬يدعيني‮ ‬
الملك‮ :‬‮ ‬أنا شامه ريحة‮ ‬غدر.‮. ‬حاسه إنه بيخطط لحاجة
الملكة‮ :‬‮ ‬طب إيه رايك؟؟
الملك‮ :‬‮ ‬في‮ ‬إيه؟
الملكة‮ :‬‮ ‬نتغدي‮ ‬بيه قبل مايتعشي‮ ‬بينا
الملك‮ : ‬بس‮ ‬.‮.‬
الملكة‮ :‬‮ ‬بس إيه ؟ راجلنا ؟؟.‮. ‬فيه مليون راجل.ونغير شوية
الملك‮ : ‬علي‮ ‬رأيك‮ ‬.‮.‬وكل‮ ‬يوم‮ ‬يبقي‮ ‬لنا راجل
الملكة‮:‬‮ ‬يومين تلاته‮ ‬.نزهق إللي‮ ‬نزهق منه نخلص منه‮ ‬.وما‮ ‬يبقاش حد متحكم فينا‮ ‬.‮.‬ونبقي‮ ‬شهريار بس‮ ‬حريمي‮ (‬يضحكان‮)‬
الملك‮ : (‬مفكرا‮)‬‮ ‬طب نخلص منه إزاي؟
الملكة‮ :‬‮ ‬بسيطة‮ ‬.‮.‬نفكر.نتعاون ننفذ‮ ‬
الملك‮ :‬‮ ‬إزاي‮ ‬؟؟
الملكة‮ : ‬نوعده بليلة معانا‮ ‬.‮. ‬جميلة وصباحي‮ ‬.‮. ‬وساعة‮ ‬غفوة منه أو‮ ‬غفلة خنجر‮ ‬يسكن قلبه‮ ‬.يطلع عليه الصبح‮ ‬.‮.‬نعلن للشعب إن الوزير الأمين توفي‮ ‬أثناء تفانيه في‮ ‬أداء واجبه الوطني‮ ‬..ونعمله جنازة ملوكي‮ ‬.‮.‬وخلاص
الملك‮ :‬‮ ‬والله فكرة‮ ‬.‮.‬أنا موافقة‮ ‬.ننفذ فوراً‮ ‬‮(‬تخرجان‮)  ‬
الراوي‮ ‬العجوز‮ :‬‮ ‬ولأن الأرض واحدة‮ ‬.والبذرة واحدة‮ ‬.‮ ‬كان الوزير في‮ ‬قلبه نفس المطامع والمطامح..‮ ‬قعد الوزير مع الحاجب‮ :‬
الوزير‮ :‬‮ ‬شايف‮ ‬يا حاجبنا الأمين‮ ‬..‮. ‬حال البلد إتحسن إزاي‮ ‬من ساعة ما بدأنا نمشيها بكيفنا ورؤيتنا
الحاجب‮ : (‬بنفاق واضح‮)‬‮ ‬الحق‮ ‬يقال‮ ‬يا صاحب الجلالة بقت‮ ‬
الوزير‮ : (‬يسرح بعض الشئ متأملاً‮)‬‮ ‬صاحب الجلالة‮ ‬..صاحب الجلالة‮ (‬موجهاً‮ ‬حديثه للحاجب‮)‬‮ ‬إيه رأيك أنفع ملك ؟
الحاجب‮ : (‬متلاعباً‮ ‬بطموح الوزير‮) ‬إنت إتولدت عشان تكون ملك‮ ‬.‮.‬اسمك وكسمك ورسمك بيقول إنك ملك‮ ‬
الوزير‮ :‬‮ ‬بس‮ ‬.‮. ‬‮(‬يصمت‮)‬
الحاجب‮ :‬‮ ‬بس إيه ؟‮  ‬الإتنين الرزايا إللي‮ ‬إنت حاميهم
الوزير‮: (‬بغضب مفتعل‮) ‬ما تقولش رزايا
الحاجب‮ : (‬يجاري‮ ‬الوزير في‮ ‬لعبة الإفتعال‮)‬‮ ‬عفوك‮ ‬يا مولاي‮ ‬.‮.‬ما صدرش اللفظ من لساني‮ ‬إلا لضيقي‮ ‬يا مولاي‮ ‬إنت شايف فعلهم؟
الوزير‮ :‬‮ ‬سايقين العوق‮ ‬، وحاسس إن فيه بينهم حاجة مش طبيعية
الحاجب‮ : (‬بسرعة‮)‬‮ ‬فعلاً
الوزير‮ : (‬مندهشاً‮)‬‮ ‬إيه إنت عارف حاجة ومخبي‮ ‬عنها ؟
الحاجب‮ : (‬بمكر‮) ‬حاشا لله‮ ‬يا مولاي‮ ‬.لكن أنا بثق في‮ ‬فطنتك وحدسك إللي‮ ‬ما‮ ‬يخيبش‮ ‬.مش بقولك مولود ملك‮ ‬.‮ ‬وما‮ ‬يليقشي‮ ‬عليك إلا إنك تكون ملك‮ ‬
الوزير‮ : (‬بنفاذ صبر‮ )‬‮ ‬يعني‮ ‬إيه رأيك ؟
الحاجب‮ :‬‮ ‬إنت بتحبهم‮ ‬يا مولاي‮ ‬؟
الوزير‮ :‬‮ ‬حب إيه ونيلة إيه‮ !‬.‮. ‬إنت أهبل ؟‮!‬
الحاجب‮ : ‬حلو‮ ‬.‮. ‬قصرت علي‮ ‬المشوار‮ ‬..‮ ‬طيب إنت باقي‮ ‬علي‮ ‬العيش والملح والكلام الفاضي‮ ‬ده؟
الوزير‮ :‬‮ ‬مش بقولك عبيط‮ ‬.‮.‬هو فيه في‮ ‬السياسة والحكم حاجة اسمها عيش وملح؟‮! ‬
الحاجب‮ : ‬خلاص‮ ‬يا مولاي‮ ‬إتحلت لوحدها
الوزير‮:‬‮ ‬إزاي‮ ‬؟‮ ‬‮( ‬يخرج الحاجب من جيبه قنينة جميلة الشكل زرقاء اللون‮ ‬، يستعرضها أمام الوزير بشكل إستعراضي‮ )‬
الحاجب‮ :‬‮ ‬هو ده الحل‮ ‬..‮.‬هو ده العلاج لمرضك ومرضنا
الوزير‮ : (‬يلتقط الزجاجة‮)‬‮ ‬قزازه شكلها جميل وخطير‮ ‬.‮.‬إيه الفن ده؟
الحاجب‮ :‬‮ ‬إللي‮ ‬جواها أجمل وأخطر
الوزير‮ : ‬فيها إيه ؟
الحاجب‮ :‬‮ ‬جواهر‮ ‬.‮.‬سمع منقوع ومتخمر..نقطة منه تقلب جمل‮ ‬.نقطتين‮ ‬يقلبوا فيل‮ ‬.تلاته‮ ‬يقلبوا دبتين.‮ ‬لا منهم ولا كفاية شرهم
الوزير‮ : (‬مندهشاً‮)‬‮ ‬سم‮ ‬.‮ ‬سم‮ !‬
الحاجب‮ : ‬أيوه‮ ‬يا مولاي‮ ‬..‮.‬سم‮ ‬يخلصك ويخلصنا‮ ‬.‮.‬موته نضيفه وفي‮ ‬أنصاص الليالي‮ ‬.‮ ‬لا دم ولا‮ ‬يحزنون‮ ‬.‮.‬ونقول أزمة قلبية أصابت الملك والملكة‮ ‬.‮.‬وزي‮ ‬الشهادات والأوراق ما كانت معانا في‮ ‬الأول هي‮ ‬معانا دلوقتي‮ ‬..وبعديها ما تبقاش الوزير‮ ‬.‮. ‬ح تبقي‮ ‬الملك وأبو الملك كمان‮ ‬.‮.‬ولا عايز تفضل في‮ ‬الضل طول العمر‮ ‬.‮(‬بلغة خاصة‮)‬‮ ‬ويا تري‮ ‬العمر ده ح‮ ‬يطول ولا مش ح‮ ‬يطول؟‮!‬
الوزير‮ : (‬منتبهاً‮)‬‮ ‬قصدك إيه؟
الحاجب‮ :‬‮ ‬قصدي‮ ‬قلته‮ ‬يا مولاي‮ ‬..‮ ‬سنين وأنا بتفرج وبشوف كتير‮ ‬يا مولاي‮ ‬.وعلي‮ ‬كل حال القرار قرارك‮ ‬.وفي‮ ‬الأول والآخر أنا عبدك وكاتم أسرارك
الوزير‮ : (‬يفكر برهة‮)‬‮ ‬هات القزازه‮ ‬‮(‬يمسك الزجاجة بقوة وهو‮ ‬يفكر‮)‬
‮          ‬ما نيل الأماني‮ ‬بالتمني
‮                                       ‬ولكن تؤخذ الدنيا‮ ‬غلابا
‮(‬يدخل الراوي‮ ‬العجوز مقاطعاً‮)‬
الراوي‮ : ‬وبالفعل‮ ‬.الملك والملكة دعوا الوزير لليلة حلوة‮ ‬.‮.‬من جمالها‮ ‬يتحكي‮ ‬بيها العمر كله‮ ‬.‮.‬والبخور والعطور فاحت في‮ ‬المكان‮ ‬.‮.‬والستاير بألوانها وزخرفتها أسدلت ع النوافذ‮ ‬.والهوا ملاغي‮ ‬مشاغب‮ ‬.ما هجرش القصر ليلتها‮ ‬.‮.‬الوزير قال لهم‮ :‬
الوزير‮ :‬‮ ‬أنا ح أحضر لكم أكلة بإيديا لجل تعرفوا إن طبخي‮ ‬ما له شبيه‮ ‬.‮.‬زي‮ ‬عزيمتي‮ ‬وعشقي‮ ‬
الملك والملكة‮: (‬معاً‮)‬‮ ‬تسلم لنا‮ ‬يا سبع‮ ‬
‮(‬يخرج الوزير حتي‮ ‬الكالوس‮  ‬يأخذ صينية من الحاجب الذي‮ ‬يتابع ما‮ ‬يحدث لاحقاً‮ ‬.‮. ‬في‮ ‬ذات الوقت‮ ‬يجهز الملك والملكة خنجرين لامعين بشده‮ ‬.‮. ‬يعود الوزير لهما حاملاً‮ ‬صينية الطعام‮ ‬.‮ ‬يتحرك متراقصاً‮ ‬.‮. ‬يضع الصينية تشاغله الملكة متراقصة معه‮ ‬.‮ ‬ينقض الملك علي‮ ‬الوزير بخنجر من وراء ظهره‮ ‬.يلتفت مفاجأً.‮. ‬في‮ ‬ذات اللحظة تغرس الملكة خنجرها في‮ ‬صدره‮ ‬.‮. ‬يسقط الوزير بلا حراك‮ )‬
الملك‮ : (‬يقف مع الملكة علي‮ ‬رأس جثة الوزير‮)‬‮ ‬أخيراً
الملكة‮ : ‬هَمْ‮ ‬وإنزاح‮ ‬..‮ ‬‮(‬تمسك صينية الطعام‮ ‬.‮. ‬تشم آنية الطعام بتلذذ‮)‬‮ ‬كان فعلاً‮ ‬بيطبخ كويس‮ ‬‮(‬تتناول قطعة من الطعام تأكل نصفها ونعطي‮ ‬النصف الآخر للملك‮)‬
الملك‮ : (‬يأكل بنهم شديد‮)‬‮ ‬تفتكري‮ ‬تقول للشعب إيه؟
الملكة‮ : (‬تواصل تناول الطعام‮)‬‮ ‬مات بأزمة‮ ‬‮(‬تنسي‮)‬‮ ‬بأزمة‮ ‬.‮.‬بأزمة
الحاجب‮ : (‬يذكرها من الخارج‮)‬‮ ‬بأزمة قلبية
الملكة‮ :‬‮ ‬أزمة قلبية‮ ‬.‮.‬والورق والشهادات في‮ ‬إيدينا‮ ‬.‮.‬حد ح‮ ‬يقول لنا بتعملوا إيه؟؟‮ ‬
الملك‮ : ‬علي‮ ‬رأيك‮ ‬‮(‬تمسك بطنها‮) ‬إيه ده ؟ إيه المغص ده؟
الملكة‮: (‬تمسك بطنها أيضاً‮) ‬فعلاً‮ ‬مغص فظيع
الملك‮ : (‬مترنحة‮)‬‮ ‬مغص بيقطع بطني‮ ‬.‮.‬‮(‬مستدركة بإندهاش شديد‮)‬‮ ‬معقولة‮ !!!‬
الملكة‮ : (‬متألمة‮)‬‮ ‬إيه فيه إيه ؟
الملك‮ :‬‮ ‬معقولة‮ ‬يكون‮ ‬.‮.‬‮(‬يقطع الألم كلامها‮)‬
الملكة‮: (‬متألمة‮)‬‮ ‬آه‮ ‬.‮.‬معقوله إيه ؟
الملك‮ : ‬معقولة‮ ‬يكون‮ ‬.‮.‬
الحاجب‮ : (‬يدخل المسرح‮ ‬.ويأخذ الحديث منهما ويتكلم بشكل ساخر‮)‬‮ ‬معقولة‮ ‬يكون سمِّنا
الملك‮ : (‬متألماً‮)‬‮ ‬معقولة‮ ‬يكون سمِّنا؟
الملكة‮ : ‬فعلاً‮ ‬.ابن اللئيمة عملها فينا
الملك‮ : ‬إلحقنا‮ ‬يا حاجبنا الأمين‮ ‬.والعمل؟‮ ‬‮(‬يسقط الملك بجوار جثة الوزير‮ ‬.‮.‬تليه الملكة‮ ‬.يتألمان‮ ‬.يقاومان الألم لحظات ثم تفيض روحيهما..يسحب الحاجب علي‮ ‬الجثث الثلاث فراش كبير‮)‬
الحاجب‮ : ‬والعمل؟‮ ‬.‮.‬أن تناموا في‮ ‬هدوء‮ ‬.ودعوا الأمر لي‮ ‬
‮(‬في‮ ‬الجملة الأخيرة‮ ‬يرتقي‮ ‬أعلي‮ ‬المسرح.‮.‬يدخل طفلان ويتجهان إليه.‮.‬أحدهما‮ ‬يقف علي‮ ‬ميمنته والثاني‮ ‬علي‮ ‬ميسرته‮ )‬
صوت من الخارج‮ :‬‮ ‬ويل لوطن‮ ‬يقع ما بين الخصيان والصبيان
‮(‬في‮ ‬الجزء الأخير من المشهد‮ ‬يدخل المخرج ومه بعض الغرباء من خلفية المسرح دون أن‮ ‬يشعر بهم أحد من الفرقة التمثيلية.‮.‬يتابعون الجزء السابق بغضب‮)‬
المخرج‮ : (‬مقاطعاً‮ ‬بغضب‮ )‬‮ ‬الله‮ ‬يخرب بيوتكم‮ ‬.‮.‬إيه إللي‮ ‬إنتم بتقولوه ده ؟؟
أحد الغرباء‮ : ‬هي‮ ‬دي‮ ‬المسرحية إللي‮ ‬عايزنا نتفرج عليها.‮.‬وبتقول إنها تمجد مولانا
المخرج‮ : (‬يتكلم وهو في‮ ‬حالة رعب شديد‮) ‬سيادة الوزير‮ ‬.‮.‬إللي‮ ‬حصل إني‮ ‬وأنا منتظركم بره‮ .‬زولاد الأرازل دول‮ ‬غيروا النص‮ ‬.‮.‬وغنت عارف‮ ‬يا مولاي‮ ‬دول طلعوا ولا نزلوا شوية مشخصاتيه ما‮ ‬يسووش تعريفه‮ (‬يتوجه بحديثه إلي‮ ‬ممثلة ترندي‮ ‬ملابس الرجال.وتضع علي‮ ‬رأسها تاج ورقي‮ ‬ملون‮) ‬مولاي‮ ‬الملك أنا طول عمري‮ ‬راجلك ومؤمن بتوجيهاتك
الملك‮ : (‬بصوت مفعم بالأنوثة وبهدوء شديد‮)‬‮ ‬أنا عارف‮ ‬.‮.‬هم إللي‮ ‬شوية مجانين‮ ‬
المخرج‮ : (‬بقوة‮) ‬احبسهم‮ ‬يا مولاي‮ ‬.‮.‬إسحلهم
الملك‮ : ‬لأ‮ ‬.‮.‬أكبر عقاب ليهم‮ ‬يعملوا المسرحية زي‮ ‬نصها الأصلي‮ ‬.‮.‬وبدل ما‮ ‬يعرضوها‮ ‬يوم واحد في‮ ‬السنة‮ ‬.يعرضوها طول السنة‮ ‬.وفي‮ ‬كل شبر في‮ ‬المملكة‮ ‬.بدون راحة‮ ‬يوم واحد‮ ‬
المخرج‮ :‬‮ ‬ونعم العقاب‮ ‬يا مولاي‮ ‬.‮. ‬ده شرف ليهم‮ ‬
الملك‮ : (‬يشير إلي‮ ‬المتفرجين‮) ‬والناس إللي‮ ‬حضروا البروفة دول‮ ‬يحضروا العرض طول السنة‮ ‬.وفي‮ ‬كل مكان‮ ‬يتعرض فيه‮ ‬.شرق المملكة أو‮ ‬غربها
المخرج‮ : ‬ونعم المكافأة والثواب‮ ‬يا مولاي
الملك‮ :‬‮ ‬يا وزير‮ ‬
الوزير‮ :‬‮ ‬أمر مولاي‮ ‬
الملك‮ : ‬إصرف مكافأة كبيرة للمخرج.‮. ‬للفرقة ضعف المكافأة إللي‮ ‬كانوا بياخدوها.وعن كل‮ ‬يوم عرض تلاتة أضعاف المكافأة‮ ‬‮(‬بعض أعضاء الفرقة‮ ‬يصيحون فرحاً‮)‬
الملك‮ : ‬ياللا بينا‮ (‬يخرج ومعه من أتي‮ ‬معه‮ ‬.يتبعهم المخرج‮)‬
الراوي‮ ‬العجوز‮: (‬بإحباط شديد‮)‬‮ ‬مفيش فايدة‮ ‬.‮ ‬نرجع للنص بتاعهم من بكرة‮ ‬‮(‬يوجه حديثه إلي‮ ‬المتفرجين‮)‬‮ ‬ياللا إتفضلوا وإبقوا تعالوا بكره‮ ‬.‮. ‬‮(‬ساخراً‮) ‬إذا كان فيه بكره‮                            ‬
إظلام تام
إمبابة‮ ‬29/9/2000

 

محمد أمين عبد الصمد

إقرأ المزيد...

 

عندما تطرح جماعة ما مبادرة فأننا بالضرورة سوف نسأل عن الدوافع وبالتالي‮ ‬نتحرك صوب المخرجات والنتائج المتوقعة لتلك المبادرة،‮ ‬أما أن‮ ‬يتم طرح المبادرة في‮ ‬إطار الحتمية فعلينا أن نطرح السؤال عن حقيقة تلك الحتمية،‮ ‬وهذا بالضبط ما‮ ‬يقودنا إليه عنوان أحدث مبادرات المسرح العربي‮ (‬لازم مسرح‮ ) ‬فصناع المبادرة‮ ‬يطرحونها في‮ ‬توقيت تفور فيه الشوارع العربية بالاحتجاج،‮ ‬بينما‮ ‬يتزامن بدء فعالياتها مع الاحتفال بيوم المسرح العالمي‮ ‬في‮ ‬السابع والعشرين من مارس‮.‬
ولنبدأ في‮ ‬صياغة السؤال،‮ ‬هل حقا لازم مسرح؟
سنحاول أن نتلمس الإجابة من الحدث نفسه،‮ ‬وعلي‮ ‬لسان السورية‮ ( ‬حلا عمران‮ ) ‬في‮ ‬طرحها البحثي‮ ‬للمائدة المستديرة لملتقي‮ ‬المسرح العربي‮ ‬المستقل‮ ( ‬لازم مسرح‮ ) ‬والمقام بمدينة الإسكندرية في‮ ‬الفترة من‮ ‬27  مارس وحتي‮ ‬4  أبريل‮ ‬2012 حيث تبدأ هي‮ ‬الأخري‮ ‬من طرح الأسئلة‮ " ‬هل من الممكن للمسرح أن لا‮ ‬يكون ثوريا؟ فكيف إذا في‮ ‬زمن الثورة؟
لا نستطيع من خلال التفكير في‮ ‬تلك التساؤلات الحرجة الا ان نفكر في‮ ‬دور المسرح ووظيفته باعتباره قائدا للتغيير الاجتماعي‮ ‬ورائدا للنهضة،‮ ‬ولنذكر الادوار التي‮ ‬قام بها المسرح عبر تاريخه من قيادة الثقافة الانسانية بدءا من محاكاة الانسان الاول لمغامرات الصيد’ والتي‮ ‬شكلت تفاعلا مع واقعه المعاش ونقل الخبرة عبر التواصل الحي‮ ‬لاخرين لم‮ ‬يشاركوا فيها‮.‬
ونستمر في‮ ‬طرح الاسئلة علي‮ ‬لسان صناع الملتقي‮ ‬فه‮ ‬يعرفون الملتقي‮ ‬في‮ ‬دعوتهم قائلين أنه‮:‬
‮"‬فاعلية‮  ‬عربية تقوم علي‮ ‬تأكيد دور المسرح كضرورة حياتية في‮ ‬حياة الحضارات و كائن فاعل‮ ‬يتفاعل مع كل الأحداث السياسية وإلإجتماعية وليس فنا هامشيا‮ ‬يزدهر في‮ ‬أوقات الرخاء أو الرفاه فقط‮  ‬وهذا التصور نبع من‮  ‬رصد ممارسات حقيقية للمشهد المسرحي‮ ‬العربي‮ ‬في‮ ‬خلال عام‮ ‬2011 و2012 عامي‮ ‬الثورات العربية والذي‮ ‬شهد عدة تجارب مسرحية تتحدي‮ ‬الفن الآمن‮  ‬وتتفاعل مع الحراك الجماهيري‮ ‬من فنانين مسرحين عرب من الشباب وواكب حراكهم الفني‮ ‬الحراك السياسي‮ ‬والإجتماعي‮ ‬العربي‮ ‬وتجاوز أحيانا وسائل تعبير أخري‮ ‬في‮ ‬تنبأ واستقراء تطور الصراع في‮ ‬المشهد السياسي‮ ‬والاجتماعي،معظم هذه التجارب قامت علي‮ ‬جهود فنانين شباب مستقلون رافضون للتوجهات الفنية الموجهة من أنظمة الدول التي‮ ‬يعيشون بها قبل أن تقوم الثورات العربية وتخلخل قواعد القهر والقمع ومن هنا جائت فكرة ملتقي‮ "‬لازم مسرح‮ " ‬الذي‮ ‬يتعدي‮ ‬كونه ملتقي‮ ‬مسرحي‮ ‬للتلاقي‮ ‬مابين أشكال مسرحية مختلفة إلي‮ ‬أن‮ ‬يكون تصعيدا لتلك الممارسات الفنية علي‮ ‬مستوي‮ ‬المكان والزمان حيث‮ ‬يتم تجميع بعض من هذه العروض المسرحية في‮ ‬تظاهرة واحدة بهدف إعلان موقف في‮ ‬اليوم العالمي‮ ‬للمسرح‮ ‬27 مارس‮ ‬2012 أن هناك مجموعة من الفنانين العرب‮ ‬يؤمنون بضرورة وحتمية المسرح لأنه أقدم وسائل التعبير علي‮ ‬الإطلاق‮  ‬التي‮ ‬بقيت وستبقي‮ ‬قادرة علي‮ ‬التطور والحياة طالما أن البشر قادرون علي‮ ‬الحياة وفي‮ ‬حاجة للتعبير وأن هؤلاء الفنانين دوما سيكونون منحازين للمسرح وللحياة والحرية وهي‮ ‬خطوة ستجد دوما من‮ ‬يركض بها بعيدا من الأجيال اللاحقة‮."‬
وتتلاحق الافكار العظيمة لكن‮ ‬يبقي‮ ‬الفعل المسرحي‮ ‬والاثر الذي‮ ‬يتركه في‮ ‬جمهوره أعظم وابقي‮ ‬من أي‮ ‬أفكار وهو ما سنحاول تلمسه عبر متابعتنا لهذه الفاعلية‮.‬

أحمد شوقي عبد الرءوف

إقرأ المزيد...

 

من بعيد تسمع أصوات طبولهم وغنائهم الساحر في‮ ‬أحد شوارع وسط البلد في‮ ‬القاهرة‮.. ‬فتحاول جاهدا الوصول للصوت‮.. ‬لتجد العديد من الناس مثلك أيضا‮ ‬يحاولون معرفة ماذا هناك؟ تدخل في‮ ‬شارع ثم حارة ثم حارة أخري‮.. ‬لتجد مجموعة كبيرة من المارة وقد توقفوا ليشاهدوا‮  ‬مجموعة من الشباب‮ ‬يرتدون ملابس ملونة مبهجة ويغنون ويضربون طبولهم في‮ ‬إيقاع متناغم‮.. ‬يسعدك المشهد‮.. ‬فتجد نفسك تلف وراءهم في‮ ‬الحواري‮ ‬الصغيرة إلي‮ ‬أن‮ ‬يستقروا في‮ ‬أحد الأماكن الفسيحة ويضعوا مجموعة من الحبال ليحددوا المكان الذي‮ ‬سيمثلوا فيه عرضهم‮.. ‬ويبدأوا‮  ‬بأغنية جديدة لتعريف أنفسهم علي‮ ‬أنهم مجموعة من الألوان‮.‬
بالطبع‮ ‬يمكنك أن تخمن عندما تقرأ عنوان العرض‮ "‬ثورة الألوان‮" ‬إنه عرض‮ ‬يتحدث عن الثورة المصرية‮. ‬والحقيقة أنه فعلا كذلك‮.. ‬فالعرض‮ ‬يدور حول مجموعة من الألوان‮ (‬الأصفر والأحمر والبرتقالي‮ ‬والأخضر والأبيض والأزرق‮) ‬يحاولون تلوين أحلامهم والتفكير في‮ ‬حياة أفضل‮.. ‬ولكنهم‮ ‬يخافون اللون الأسود وهو الديكتاتور الذي‮ ‬يحرمهم من الألوان ويحذرهم بأنهم إذا أصروا علي‮ ‬تلوين أحلامهم فلن‮ ‬يكون أمامهم‮ ‬غير اللون الأسود‮.. ‬وهنا تقوم الألوان الستة بثورة ضد هذا الديكتاتور لتضعه في‮ ‬النهاية في‮ ‬السجن وتحاكمه‮.‬
العرض‮ ‬يتنمي‮ ‬لعروض مسرح الشارع وهونتاج ورشة عمل مع فريق‮ "‬الخيال الشعبي‮ ‬لمسرح الشارع‮"  ‬تحت إشراف المخرجة الأسبانية بيبا دياز‮.. ‬وقدم كأحد عروض مهرجان كومبو مستقل الذي‮ ‬ينظمة مسرح روابط بوسط القاهرة‮.‬
وبرغم أن موضوع الثورة قد قدم علي‮ ‬مدار العام الماضي‮ ‬في‮ ‬العديد من العروض التي‮ ‬لم‮ ‬يكن أغلبها جيد‮.. ‬إلا أن‮ "‬ثورة الألوان‮" ‬هو حالة مختلفة شديدة البهجة و"الشقاوة‮" ‬إن صح التعبير‮.. ‬فالعرض به مزج لطيف‮ ‬يجعله محبب للأطفال وللكبار علي‮ ‬حد سواء‮.. ‬فالعديد من المارة وقفوا مع أطفالهم مشدودين ومتفاعلين مع العرض علي‮ ‬مدار ساعة كاملة وهي‮ ‬مدته‮.‬
بإيقاع شديد النشاط جسد السبعة ممثلين أدوارهم ودخلوا من حلم إلي‮ ‬آخر‮.. ‬فقد كانوا‮ ‬يحلمون بتلوين مدينتهم وتزيين مدرستهم وتنظيف مستشفاهم وتطهير قسم البوليس من الفساد‮.. ‬كل هذا تم تجسيده بخفة ظل وغناء وحركة سريعة نشاطة أبهرت الكبار قبل الأطفال‮.. ‬وفجأة تحولت الحارة البسيطة إلي‮ ‬كرنفال من الألوان والضحكات والحيوية والفن وجمال التصميم الذي‮ ‬ذكرني‮ ‬بعروض الشارع في‮ ‬مهرجان أفينيون بفرنسا‮.‬
ومن المفارقات أن المشهد الأخير في‮ ‬العرض كان هو محاكمة اللون الأسود علي‮ ‬كل ما اقترفه من جرائم في‮ ‬حق الألوان‮.. ‬وبما إنها مسرحية كوميدية موجهة للأطفال قبل الكبار‮ ‬،‮ ‬ظهرت الممثلة التي‮ ‬ترتدي‮ ‬اللون الأبيض وقالت‮ "‬أنا القلب الأبيض‮.. ‬إيه رأيكم نعفوا عنه ويكون معانا‮".. ‬هنا ثار الحضور البسطاء وقالوا لا‮.. ‬يجب أن‮ ‬يعدم‮.. ‬بل واقتحم واحد من المتفرجين المسرح وهو‮ ‬يردد‮ "‬لازم‮ ‬يعدم‮".. ‬ولكن ماذا فعل فريق العمل من أجل الخروج من هذا‮ "‬المطب‮".. ‬كان استكمالهم للأحداث به شيء من الذكاء فاستأذنوا الرجل في‮ ‬أن تتشاور الألوان وبعد المشاورة خرجوا بأنهم سيعفون عن اللون الأسود/الديكتاتور بعد مرور خمس سنين حتي‮ ‬يتمكنوا من تنظيف بلادهم‮.. ‬ثم مرور عشر سنين أخري‮ ‬ليتمكنوا من تعليم أولادهم‮.. ‬ثم خمسة عشر سنة أخر حتي‮ ‬يتمكنوا من بناء بلدهم‮.. ‬واستمروا في‮ ‬عد السنوات‮.. ‬لتنتهي‮ ‬المسرحية بالعفو عن اللون الأسود والا عفو في‮ ‬نفس الوقت‮.‬
أما بالنسبة للملابس فقد كانت بسيطة جدا وكل ممثل‮ ‬يرتدي‮ ‬لونه‮.. ‬واكتفي‮ ‬الممثلون بالقليل من الاكسسوار فرش تلوين كبيرة الحجم وقطع من القماش الملون الذي‮ ‬إستخدموه خلال تجسيدهم‮.‬
ومما‮ ‬يثير الإعجاب أن هناك ممثلتين في‮ ‬العرض من أسبانيا ولكنهما شديدتا الإحساس بالجمهور فهما تفهمان وتتحدثان العربية وتحاولان التفاعل مع الجمهور المصري‮ ‬الذي‮ ‬كان أغلبه من السكان أو العاملين بوسط البلد‮.. ‬واحدة من هاتين الممثلتين هي‮ ‬روث خرادو وهي‮ ‬ممثلة إسبانية عملت في‮ ‬العديد من المسارح الإسبانية لكنها جاءت إلي‮ ‬القاهرة منذ سبع سنوات وتزوجت مصري‮ ‬وتعلمت اللغة العربية وبدأت تبحث عن فرقة مسرحية لتشارك بها‮.. ‬ووجدت فكرة مسرح الشارع مختلفة عن ما كانت تقدم فقررت الاشتراك معهم‮.. ‬وتلعب روث دور اللون الأحمر رمز الحب والثور في‮ ‬نفس الوقت‮.. ‬وكانت روث‮ ‬،‮ ‬برغم ملامحها الأسبانية‮ ‬،‮ ‬شديدة المصرية‮.. ‬فقد ساعدها إتقانها للمصرية علي‮ ‬جذب الجمهور والتحدث له ومحاولت تشجيعه علي‮ ‬المشاركة والتفاعل‮. ‬
أما شاكر سعيد‮ ‬،‮ ‬وهو الممثل الذي‮ ‬جسد اللون الأسود أو الديكتاتور‮ ‬،‮ ‬فيتمتع بصوت قوي‮ ‬وأداء جيد وخفة ظل‮.. ‬فقد جسد الديكتاتور بشكل‮ ‬يجعل المتلقي‮ ‬يحبه ولا‮ ‬ينفر منه‮.. ‬وكان هذا متفقا تماما مع سياق المسرحية ككل باعتبارها ساخرة‮.. ‬أما باقي‮ ‬الممثلين مصطفي‮ ‬وافي‮ ‬ـ نعمة محسن ـ بالوما ـ كاني‮ ‬ـ بوده فلم‮ ‬يقلوا جودة ولا حرفية عن شاكر وروث‮.. ‬ولعل أجمل ما في‮ ‬العرض هو روح الممثلين الذين استقطبوا عددًا كبيرًا من المتفرجين وأمتعوهم علي‮ ‬مدار ساعة‮.‬
والجدير بالذكر أن فرقة الخيال الشعبي‮ ‬قد تأسست منذ عشر سنوات وأقامت بعض عروض الشارع التي‮ ‬كانت جميعها تهدف إلي‮ ‬تنمية المجتمع من خلال الفن‮.. ‬فكانوا‮ ‬يجوبون المحافظات والمناطق الفقيرة ليبهجوا تلك الأسر والأطفال الفقراء‮ ‬غير القادرين علي‮ ‬الذهاب للمسرح‮.. ‬فكانوا‮ ‬يقدموا عروضا شيقة تفتح الباب أمام المشاهدين للتفكير بطريقة مختلفة تهدف إلي‮ ‬توسيع مداركهم‮.. ‬ومن الأماكن التي‮ ‬قدموا عروضهم بها هي‮ ‬اسطابل عنتر وعزبة خيرالله وحي‮ ‬الزباليين وغيرها‮.. ‬ويعتبر عرض‮ "‬ثورة الألوان‮" ‬هو العرض الخامس للفرقة بعد أربع عروض ناجحة جالت المحافطات‮.‬

 

يسرا الشرقاوي

إقرأ المزيد...

 

في‮ ‬التجربة الإخراجية الثالثة له،‮ ‬نجح المخرج الشاب أحمد سمير في‮ ‬أن‮ ‬يقدم عرضًا متميزًا،‮ ‬استحق أن‮ ‬يحصد به معظم جوائز مهرجان التذوق‮ (‬مسرح بلا إنتاج‮) ‬في‮ ‬نسخته الرابعة والتي‮ ‬انتهت فعالياتها مؤخرًا في‮ ‬الإسكندرية برئاسة المخرج جمال‮ ‬ياقوت،‮ ‬العرض هو‮ »‬قنابل مسيلة للحرية‮« ‬وقد أعده المخرج أحمد سمير عن نص‮ »‬حرية المدنية‮« ‬للكاتب الأيرلندي‮ »‬براين فرايل‮«‬،‮ ‬وقد توافرت للعرض عدة مقومات وإمكانيات رجحت كفته بين العروض الأخري‮ ‬المشاركة في‮ ‬المهرجان،‮ ‬ولم‮ ‬يكن‮ ‬ينافسه في‮ ‬ذلك سوي‮ ‬عرض واحد هو‮ »‬حكاية كل‮ ‬يوم‮« ‬الذي‮ ‬أخرجه‮ »‬إبراهيم حسن‮« ‬وكتبته نيرفانا عثمان عن نص‮ »‬الفيل‮ ‬يا ملك الزمان‮« ‬لسعد الله ونوس‮.‬
توافر للعرض مجموعة من المقومات التي‮ ‬أهلته لأن‮ ‬يكون أفضل عروض المهرجان منها وعي‮ ‬مخرجة أحمد سمير بلحظته الراهنة وهو ما جعله‮ ‬يختار نص‮ »‬فرايل‮« ‬الذي‮ ‬يصلح لأن‮ ‬يعاد إنتاجه في‮ ‬زمننا ومكاننا‮ (‬هناد الآن‮)‬،‮ ‬كذلك حسن تصرفه المخرج‮/ ‬المعد في‮ ‬النص،‮ ‬وحسن تأويله له‮ »‬مرئيًا‮« ‬علي‮ ‬مستوي‮ ‬العرض،‮ ‬ذلك التأويل أو التقديم الذكي‮ ‬للرؤية التي‮ ‬أتاحت له العمل علي‮ ‬أكثر من مستوي‮ ‬واستخدام أكثر من منهج أو أداء علي‮ ‬خشبة المسرح،‮ ‬كذلك التعامل الجيد للمخرج مع الزمن المسرحي،‮ ‬وتوظيفه داخل العرض،‮ ‬هذا بالتأكيد مع توافر عنصر التمثيل،‮ ‬وقد توافر للعرض ثلاثة من الممثلين الرائعين،‮ ‬الذين‮ ‬يمكن اعتبارهم العنصر الأبرز في‮ ‬العرض وتنتظر منهم الكثير في‮ ‬المستقبل القريب وهم‮: ‬عبير علي‮ ‬وعصام عمر ومحمد بريقع‮.‬
‮< ‬أفكار ناضجة
نجح المخرج في‮ ‬تقديم عدد من الأفكار الناضجة،‮ ‬استطاع من خلالها أن‮ ‬ينقل نص‮ »‬فرايل‮« ‬إلي‮ ‬هذا والآن،‮ ‬علي‮ ‬مستوي‮ ‬الزمان كما علي‮ ‬مستوي‮ ‬المكان أيضًا،‮ ‬دون إخلال كبير بالنص الأصلي،‮ ‬وقد أحسن أحمد سمير بداية،‮ ‬إذ اختار هذا النص الذي‮ ‬تصلح أحداثه تمامًا للتعبير عن علاقة السلطة الحاكمة،‮ ‬المعارضة السلمية في‮ ‬مجتمعنا،‮ ‬فضلاً‮ ‬عن المجتمعات التي‮ ‬تنتظمها نفس العلاقات السلطوية وتسودها الأنظمة الديكتاتورية المستبدة‮. ‬وقد نجح المخرج في‮ ‬التصرف بالنص بما‮ ‬يقيم نوعًا من التوازي‮ ‬بين زمن النص الأصلي‮ ‬ومكانه‮ (‬أيرلندا تحت الحكم البريطاني‮) ‬وزمن العرض هنا والآن،‮ ‬حيث أقام علاقات تواز وتقاطع بينهما وأدار حواره وأحداثه أيضًا في‮ ‬تلك المساحة الزمنية والمكانية الدالة علي‮ ‬ما بين الزمنية من تشابه،‮ ‬وهو ما من شأنه أن‮ ‬يوجد أيضًا مساحة من الجدل بينهما،‮ ‬بحيث‮ ‬يحسب أحدهما علي‮ ‬الآخر طوال زمن العرض،‮ ‬خاصة وقد قصد المخرج إلي‮ ‬إقامة الصلة بين المستويين عن طريق تعاقب المشاهد وعن طريق الفعل أيضاً‮.‬
‮< ‬مستويان للعرض والتأويل
احتفظ المخرج لزمن النص بخلفية خشبة المسرح،‮ ‬كما اختار من هذا الزمن ممثلي‮ ‬السلطة الحاكمة لتحقيق‮ (‬القضاء‮) ‬الإعلام الرسمي،‮ ‬ممثلي‮ ‬المؤسسة الدينية،‮ ‬الجيش‮)‬،‮ ‬وقد عمل علي‮ ‬السخرية من هذه السلطة بخطاباتها المختلفة بأن صمم لها ما‮ ‬يشبه‮ »‬صندوق الأراجوز‮« ‬واستعار لها أداء كاريكاتوريا من شأنه أن‮ ‬يعكس زيف دعاواها ويسخر منها مستخدمًا في‮ ‬ذلك العرائس والدمي‮ ‬والأصوات الكاريكاتورية المستعارة،‮ ‬هذا بينما جعل زمن العرض‮ ‬يدور في‮ ‬مقدمة خشبة المسرح مستعينًا في‮ ‬ذلك بالأداء الواقعي،‮ ‬الإيهامي،‮ ‬مجسدًا مشكلة شخصيات النص الثلاث،‮ ‬ولكن بأسماء مصرية معبرة عن انتماءاتها الطبقية،‮ ‬التي‮ ‬تتدرج من الطبقة الوسطي‮ ‬إلي‮ ‬الطبقات الدنيا‮.‬
وقد لجأت هذه الشخصيات إلي‮ ‬مبني‮ ‬مجلس الوزراء،‮ ‬دون قصد،‮ ‬للاحتماء به،‮ ‬بينما‮ ‬يتم‮ - ‬في‮ ‬الخارج‮ - ‬تفريق المتظاهرين بالقنابل المسيلة للدموع‮. ‬هذا التقسيم من شأنه أن‮ ‬يجعلنا نتلقي‮ ‬الأداء الساخر من خطابات السلطة‮ (‬في‮ ‬الخلفية‮) ‬كجزء لا‮ ‬ينفصل عن زمن الشخصيات‮ (‬هنا والآن‮) ‬ومن ثم فهو‮ ‬يكشف عن المشترك بين السلطتين‮ (‬الحاضرة في‮ ‬العرض من خلال النص‮) ‬والغائبة عنه،‮ ‬المستحضرة بقوة شهادة الحاضر عن الغائب‮. ‬هكذا تدفعنا دعاوي‮ ‬السلطة في‮ ‬الخلفية،‮ ‬والمجسدة كاريكاتوريا للهزء منها،‮ ‬نستعيد دعاوي‮ ‬مماثلة رددتها السلطة‮ (‬المسكوت عنها‮) ‬في‮ ‬العرض والتي‮ ‬طالما رددت أيضا نفس هذه الدعاوي‮ ‬من مثل‮: ‬عدم مسئوليتها عن قتل المتظاهرين،‮ ‬بل وعدم إطلاقها النار عليهم،‮ ‬كذلك الادعاء بعدالة موقفها واعتبار المتظاهرين السلميين إرهابيين وأصحاب أجندات خارجية،‮ ‬كما أعادت دعاوي‮ ‬الدمي‮ ‬والعرائس في‮ ‬الخلفية إلي‮ ‬الأذهان موقف الإعلام الرسمي‮ ‬والمؤسسة الدينية من المظاهرات أثناء الثورة،‮ ‬وكما ذكرنا نجح العرض في‮ ‬الربط بين هذين المستويين عن طريق تجاورهما،‮ ‬وتعاقب الحوار فيما بينهما‮ »‬تسليم وتسلم‮« ‬وكذلك بإقامة علاقة مباشرة فيما بين المستويين،‮ ‬وهو ما حرص علي‮ ‬تحقيقه المخرج أيضا باستخدام تقنية‮ »‬الفيديو‮« ‬ونقله صورة المتظاهرين‮ - ‬في‮ ‬اللحظة ذاتها‮ - ‬إلي‮ ‬الخلفية،‮ ‬في‮ ‬عملية توحيد،‮ ‬وتماه بين الزمنين،‮ ‬كما عمل العرض علي‮ ‬التأكيد علي‮ ‬هذه العلاقة المتماهية بين المستويين من خلال اشتباك أحد الشخصيات مع المنصة الخلفية في‮ ‬عدة مواقف‮.‬
وقد نجح العرض علي‮ ‬مستوي‮ ‬الإعداد في‮ ‬إنتاج بيئة مصرية بشخصيات مصرية معبرة عن شرائح متوسطة ودنيا من مجتمعها كما نجح في‮ ‬إدارة العلاقة بينها وتنميتها مع تنامي‮ ‬زمن العرض،‮ ‬كاشفًا عن اختلاف هذه الشخصيات من حيث الثقافة والوعي‮ ‬والانتماء الطبقي،‮ ‬واتفاقها أيضا في‮ ‬كونها ضحية نظام ديكتاتوري،‮ ‬كاذب وقاتل‮.‬
لم‮ ‬يكتف العرض بالتوازي‮ ‬الزمني،‮ ‬وإنما تعامل مع العرض‮ - ‬علي‮ ‬مستوي‮ ‬الزمن‮ - ‬باعتباره‮ »‬إعادة عرض‮« ‬وكأن الممثلين‮ ‬يقومون بإعادة تمثيل حكاية طالما مثلت من قبل،‮ ‬للتأكيد علي‮ ‬منطق التكرار والتشابه بين زمن النص وزمن العرض،‮ ‬فيما‮ ‬يخص علاقة السلطة بمعارضيها،‮ ‬والتي‮ ‬يعاد إنتاجها في‮ ‬أماكن وأزمنة مختلفة‮ - ‬حسب تأويل‮ - ‬هذه التقنية،‮ ‬كأنها الدائرة الجهنمية التي‮ ‬لا تنتهي،‮ ‬وقد رأينا البداية بمشهد قتل المتظاهرين،‮ ‬ثم إعادة الحكاية من الأول،‮ ‬كما كان الممثلون وكأنهم‮ ‬يكتبون كلمات ويأتون بتصرفات موجودة بالفعل ضمن إطار الصورة السينوغرافية والحركية في‮ ‬العرض،‮ ‬ربما كانت هذه الفكرة هي‮ ‬ما أوحت للمخرج باللجوء إلي‮ ‬لغة الإيماءات في‮ ‬التعامل مع الأشياء،‮ ‬ارتداء الملابس الوهمية،‮ ‬تبادل الأكواب الوهمية إلخ‮.. ‬وإن كنت لم أسترح لهذه الفكرة تمامًا،‮ ‬حتي‮ ‬ولو امتلكت منطقها الداخلي‮.‬
سينوغرافيا إبراهيم الفرن اتسمت بالبساطة وعدم التزيد،‮ ‬كما اتسمت بالوعي‮ ‬وظيفياً‮ ‬وهو ما تجلي‮ ‬في‮ ‬تقسيم خشبة المسرح بين المستويين،‮ ‬كما كانت الإضاءة حاضرة ببساطة تلامس اللحظات المختلفة‮.‬
عرض جاد ومبشر استحق جائزة المهرجان كما استحقت عناصره‮ (‬المخرج‮ - ‬الممثلون‮) ‬تقدير الحضور‮.‬

 

محمود الحلواني

إقرأ المزيد...

 

قدمت فرقة جامعة المستقبل بقيادة المخرج أحمد عبد الجليل بالمسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية العرض المسرحي‮ "‬حلم ليلة صيف‮ "‬للكاتب الإنجليزي‮ ‬وليم شكسبير حيث‮ ‬يمزج بين عالم واقعي‮ ‬متمثل في‮ ‬سادة أثينا ومهرجيها‮ ‬،‮ ‬وبين عالم خيالي‮ ‬متمثل في‮ ‬مملكة الجان ولكن أسامة نور الدين أعد النص إعدادا لم‮ ‬يخل بسير الأحداث وترتيبها في‮ ‬النص الأصلي‮ ‬وأضاف‮ ‬يسري‮ ‬حسان أشعارا عامية أعطت للعرض سمة عصرية‮ .‬
يبدأ العرض بتقليد قديم من تقاليد المسرح باعتباره محاولة جادة لإحياء تراث المسرح‮  ‬بثلاث دقات علي‮ ‬آلة التمباني‮ ‬،‮ ‬فتنفرج الستار علي‮  ‬بانوراما لونية لبحيرة تحفها الأشجار فهي‮ ‬أشبه بحديقة‮ ‬غناء بفضل الإضاءة المسلطة عليها بغزارة‮ ‬،وبمنتصف تلك البانوراما بؤرة‮ ‬يخرج منها الراقصون ويمثلون الجنيات‮ ‬،‮ ‬بها إضاءة خضراء وهي‮ ‬تمثل الموت أو العالم الآخر‮ ‬،‮ ‬يقدمون استعراض‮ " ‬عفاريت أشقية‮ " ‬بعبارات عامية تتوافق مع العصر وتكسر الشعور بالعظمة التي‮ ‬انتابت الجمهور‮ ‬،‮ ‬بخفة الراقصين واستغلال المصمم للمساحة الفارغة بشكل موفق بقيادة ضياء محسن‮.‬
ننتقل إلي‮ ‬المشهد الأول فنجد أنه كان هناك قانون جائر‮ ‬يعطي‮ ‬الحق للأب أن‮ ‬يقتل ابنته إذا رفضت الزواج من الشخص الذي‮ ‬اختاره لها أبوها فقررت هرميا الهروب مع ليساندر حبيبها فتواعدا أن‮ ‬يتقابلا علي‮ ‬مشارف الغابة ليلا‮  ‬للذهاب إلي‮ ‬عمته التي‮ ‬تقطن مدينة بعيدة لا تطبق ذلك القانون الجائر‮ .‬
لم تخبر هرميا سوي‮ ‬صديقتها هلينا التي‮ ‬كانت تحب ديمتريوس الذي‮ ‬أراد الأب أن‮ ‬يزوجه هرميا،‮ ‬لكنها تعلم أن هلينا تحب ديمتريوس فلم تحفظ هلينا السر وأخبرت ديمتريوس فقرر أن‮ ‬يتتبع الحبيبين الهاربين‮ .‬
كل تلك العلاقات المتشابكة والمتأزمة‮  ‬التي‮ ‬خلقها شكسبير تخللتها مشاهد كوميدية بالعامية كسرت ذلك الملل فقد اتبع الكاتب مبدأ التمثيل داخل التمثيل في‮ ‬العديد من أعماله مثل هملت‮ ....... ‬في‮ ‬محاولة من هؤلاء الصعاليك الذين‮ ‬يتجولون في‮ ‬الغابة أن‮ ‬يقوموا بتمثيل مسرحية هي‮ ‬بالفعل مرآه عاكسة لما‮ ‬يتم بالأحداث الرئيسية لكن بشكل عبثي‮ ‬،‮ ‬وقد قام الممثلون بأداء هذه المشاهد بخفة ظل مما أثار ضحك الجميع فهم‮ ‬يريدون توزيع أدوارقصة‮ "‬بيراموس وسيثبي‮ " ‬وهي‮ ‬مستمدة من كتاب‮ "‬أوفيد‮" "‬التحول‮ " ‬فيظهر كل ممثل قدرته علي‮ ‬أداء دوره بحس كوميدي‮ .‬
لننتقل إلي‮ ‬مشهد الغابة الذي‮ ‬يتقدمه استعراض‮ ‬غنائي‮ ‬حزين‮ "‬يا‮ ‬غربتي‮ ‬روحي‮ " ‬ثم‮ ‬يدخل اوبرون ملك الجان الذي‮ ‬سيحرك الأحداث بسحره وألاعيبه علي‮ ‬وحدة صعود‮ ‬يجرها مجموعة من الخدم من‮ ‬يسار المسرح فيستدعي‮ ‬اوبرون ملك الجن وزيره ومستشاره الخاص ويطلب منه أن‮ ‬يحضر له‮  ‬الزهرة الارجوانية التي‮ ‬تسميها العذاري‮ ‬الحب بجنون‮ .. ‬ان رحيق تلك الزهرة له قوة سحرية إذا وضعت قطرات منه في‮ ‬عيني‮ ‬شخص نائم فإن هذا الشخص سيحب بجنون أول شخص او مخلوق تقع عليه عيناه عندما‮ ‬يستيقظ‮  .. ‬وهذه هي‮ ‬الطريقة التي‮ ‬سيرغم بها الملكة تيتانيا علي‮ ‬اعطائه الولد الذي‮ ‬يطلبه منها‮ .‬وفي‮ ‬تلك الأثناء رأي‮ ‬هلينا وهي‮ ‬تحاول اللحاق بدمتريوس وتتوسل اليه ان‮ ‬يعود إليها لأنها تحبه بجنون ولأن اوبرون كان شديد العطف علي‮ ‬المحبين المخلصين‮ .. ‬فقد تعاطف مع هيلينا‮ ..‬وقرر ان‮ ‬يحل مشكلتها ويرغم ديمتريوس علي‮ ‬حبها‮ ..‬وعندما عاد وزيره‮  ‬ومعه رحيق الزهرة الأرجوانية طلب منه اوبرون ان‮ ‬يحتفظ ببعض هذا الرحيق ليضعه في‮ ‬عينيي‮ ‬شاب‮ ‬يلبس الملابس الاثينية أثناء نومه في‮ ‬الغابة وسيجد بجوار هذا الشاب فتاة جميلة نائمة‮ .. ‬هي‮ ‬الأخري‮ ‬وبهذا سيفعل الرحيق سحره ويحب الشاب فتاته بجنون بمجرد أن‮ ‬يستيقظ ويراها‮. ‬ولكن الجني‮ ‬ارتكب خطأ جسيماً‮ ‬فقد رأي‮ ‬كلا من ليساندر وهرميا نائمين في‮ ‬أحد أركان الغابة فنفذ أمر الملك‮ ‬،‮ ‬وبعدها كانت هيلينا قد تاهت في‮ ‬أرجاء الغابة وهي‮ ‬تبحث عن حبيبها ديمتريوس ولكن بدلا من ان تعثر عليه عثرت علي‮ ‬ليساندر الذي‮ ‬كان نائما في‮ ‬مكان قريب من المكان الذي‮ ‬تنام فيه هرميا‮ .‬اندهشت هيلينا وظنت أن ليساندر قد مات أو أصابه سوء فتقدمت اليه ومدت‮ ‬يدها الي‮ ‬كتفه واخذت تهزه حتي‮ ‬يستيقظ وعندما فتح ليساندر عينه كانت هيلينا هي‮ ‬أول من وقع عليها نظره فوقع في‮ ‬حبها بجنون علي‮ ‬الفور بفعل الرحيق السحري‮ ‬الذي‮ ‬وضعه الجني‮  ‬في‮ ‬عينه وفي‮ ‬لمح البصر ابتسم ليساندر لهلينا‮  ‬‘ يكرر هذا الإجراء مع تيتانيا فتحب أحد أعضاء الفرقة المتجوله الذي‮ ‬تحول الي‮ ‬حمار وتغني‮ ‬له وتبادله الشوق والهيام ويتابع اوبرون كل هذه الأحداث فيقوم بإعطائهم رحيقا‮ ‬يبطل مفعول الأول فيعود كل محبوب إلي‮ ‬محبوبته‮ .‬
من خلال استخدام الموسيقي‮ ‬والإضاءة والحركة الجمالية استطاع المخرج أن‮ ‬يحقق وحدة العمل المسرحي‮ ‬عن طريق تداخل كل تلك العناصر فخلق بالموسيقي‮ ‬إيقاعات تناسبت مع الأحداث،‮ ‬واستخدم الإضاءه كمعادل بصري‮ ‬للأحداث فقد استخدم إضاءة مووف في‮ ‬مشاهد هلينا وليساندر وهيرميا وديمتريوس ليعبر عن الشطط الفكري‮ ‬الذي‮ ‬تعيشه الشخصيات‮ ‬،‮ ‬وقد أدي‮ ‬تجريد الديكور الذي‮ ‬قام بتصميمه عمرو عبد الله‮  ‬إلي‮ ‬حرية تحريك الممثلين واستغلال الفراغ‮ ‬بشكل جيد‮ ‬،‮ ‬فقد خلق مستويين علي‮ ‬المسرح‮ ‬،‮ ‬وكأنه جعل المستوي‮ ‬العلوي‮ ‬لتيتانيا ملكة الجن فقد وضع أريكة استلقت عليها لفترة طويلة والأحداث تمر من حولها فقد راعي‮ ‬الأماكن المناسبة لقدر كل شخصية‮ ‬،‮ ‬وجعل البانوراما الخلفية لمشهد القصر في‮ ‬تحرك مستمر لعدم استقرار الأمور داخليا‮. ‬وكانت الملابس من تصميم محمود سامي‮ ‬كلاسيكية إلي‮ ‬حد بعيد ولكنها حملت شكلا جماليا وألوانا زاهية حملت مضمونا دراميا‮  ‬فقد حرص أن ترتدي‮ ‬كل شخصية لونا‮ ‬يلائم ما تكنه وما تخفيه كي‮ ‬يتسني‮ ‬لنا قراءة الشخصية من باطنها علي‮ ‬سبيل المثال ارتدت هلينا فستاناً‮ ‬باللون الطوبي‮ ‬ليعبر عن الفكرة الراسخة في‮ ‬عقلها وهي‮ ‬تمسكها بليساندر وإصرارها علي‮ ‬النفور من القيم السائدة في‮ ‬ذلك الوقت‮ ‬،‮ ‬ونري‮ ‬أوبرون ملك الجان وقد ارتدي‮ ‬عباءة خضراء وقد وضع علي‮ ‬كتفيه وشاحا أشبه بوشاح الملك ليجعل كتفيه أعرض من الواقع فيبدو علي‮ ‬هيئة مثلث مقلوب لينم عن عدم استقرار الشخصية وعدم رسوخها‮   .‬
استطاع الممثلون ولكن علي‮ ‬إستحياء التأقلم مع الظروف المحيطة كأسلوب الديكور والإكسسوار والإضاءة والمؤثرات الصوتية فكانت طبقة الإنس مختلفة في‮ ‬أدائها عن طبقة الجن عن العامة الفقراء لكن كان كل التوفيق لطبقة العامة حيث أستطاعوا خلق جو منعزل عن باقي‮ ‬الممثلين وخصوصا في‮ ‬المشاهد الأخيرة حيث وصلوا الي‮ ‬ذروة الاندماج وهم أحمد ممتاز‮ "‬كوينز‮" ‬،‮ ‬وزياد عنتر‮ "‬ثيسبي‮"‬،‮ ‬كريم منير‮ "‬بوتوم‮"‬،‮ ‬نيفين عبد الله‮ "‬يبوليتا‮"‬،‮ ‬زياد عاطف في‮ ‬دور‮ "‬فلوب‮"‬،‮ ‬مصطفي‮ ‬رفعت‮ "‬سناج‮"‬،‮ ‬نهي‮ ‬خليل‮ "‬الجنية‮"‬،‮ ‬عمرو عاطف‮ " ‬سناوت‮ "‬،‮ ‬كريم علي‮ " ‬ستار فلنج‮ "‬،محمد علي‮ ‬حسن‮  "‬ستلورات‮"‬
‮ ‬بينما دور كل من أحمد صلاح‮" ‬ليساندر"و أحمد محمد عمرو"ديمتريوس‮"‬
‮ ‬و سهر مجدي‮ "‬هيلينا‮"  ‬وسالي‮ ‬أنيس‮ "‬هرميا‮"  ‬كان نمطا مشابها‮ ‬يجعل المشاهد قد تتداخل عنده الأدوار بالإضافة الي‮ ‬نورهان خضر‮ " ‬تيتانيا‮"  ‬،‮ ‬بينما سارة مجدي‮ "‬اوبرون‮"  ‬ووزيره هيثم سامي‮ "‬بك‮"  ‬كان الوضع مختلفا الي‮ ‬حد كبير حيث ساعد الوزير بك ملك الجان أوبرون علي‮ ‬التفاعل والإندماج داخل الشخصية وأخرجها من النمط المتعارف عليه لفئة الجان فقد تمتعا بخفة ظل وفكاهه في‮ ‬بعض الأحيان‮ .‬
لقد اتحدت كل تلك العناصر في‮ ‬محاولة جادة لتحقيق هدف أسمي‮ ‬وهو إحياء شكل من أشكال المسرح افتقدناه لفترات‮ .‬

مروة حسن

‮ ‬

إقرأ المزيد...

 

عندما تتلاقي‮ ‬المفاهيم البناءة في‮ ‬عقول واعية وقلوب نابضة تشرق‮  ‬شمس دافئة فترسل أشعة تضئ جنبات وزوايا وكهوف ظلت تحت سيطرة الظلام الحالك سنوات وسنوات‮  .. ‬
في‮ ‬مسرح هو الأوحد من نوعه بجمهورية مصر العربية وهو القومي‮ ‬للطفل تعرض مسرحية‮ "‬شمس المحروسة‮" ‬للمخرج محمد عبد المعطي‮ ‬والمؤلف بيومي‮ ‬قنديل الذي‮ ‬فارق الحياة قبل أن تنبض شخوصه‮  ‬علي‮ ‬خشبة المسرح بعد ثورة‮ ‬25 يناير من رحم فكر مخرج مبدع ثائر‮ ‬،‮ ‬تمرد علي‮ ‬ما اعتاد عليه مسرح الطفل منذ سنوات ليخرج هذا العرض في‮ ‬صورة تتفجر دفئا ونبضا وحيوية وألوانا وحركة وعلاقات حميمية تربط المتلقي‮ ‬بكل عناصر اللعبة التي‮ ‬مارسها المخرج بمتعة انعكست علي‮ ‬جمهور العرض باختلاف أعماره وثقافته‮ . ‬
وبالرغم من أن أحداث المسرحية تدور في‮ ‬عصر الفراعنة أي‮  ‬منذ ثلاثة آلاف وسبعمائة عام‮  ‬إلا أنها انعكاس مطابق لما نعيشه الآن‮ .‬
‮ ‬فملك مصر المحروسة‮  (‬منكاو قمر‮) ‬كان‮  ‬محبا للقمر وضوئه ولياليه الشاعرية ويكره الشمس فهو لا‮ ‬يري‮ ‬فيها‮ ‬غير حرارة قاسية و‮ (‬مناهدة الحكم‮) ‬بتفاصيله المملة والمزعجة لجلالته‮ .. ‬وكان دائما‮ ‬يغلق شبابيك القصر ويخلد إلي‮ ‬النوم أثناء النهار‮ .. ‬حتي‮ ‬أنه أصدر‮ (‬فرمان‮) ‬بإلغاء كل تحية تذكر كلمة الشمس أو الصباح أو النهار‮ . ‬بل وبلغ‮ ‬به الأمر أن‮ ‬يغير اسم ابنته الوحيدة من شمس الشموسة إلي‮ ‬قمر الأمورة‮ .. ‬ومع ذلك ظل‮ ‬يعاني‮ ‬من نور الشمس الذي‮ ‬لم‮ ‬ينجح في‮ ‬إخفائه إلا بتنفيذ مشروع وزيره الأول‮ (‬آي‮)  ‬الذي‮ ‬اقترح بناء حائط عال وضخم‮ ‬يمنع أشعة الشمس من الوصول إلي‮ ‬أرض مصر المحروسة‮ .. ‬ونعم الملك بظلمة طويلة ونوم هادئ وكسل مبالغ‮ ‬فيه‮ . ‬لكن الأميرة ابنته الوحيدة أصابها مرض احتار في‮ ‬تشخيصه الأطباء في‮ ‬كل أنحاء العالم‮ .. ‬إلا أن الحكيم المصري‮ (‬إيبو وير‮) ‬أخذ‮ ‬يقرأ في‮ ‬كتاب جده الطبيب سنوحي‮ ‬رع‮  ‬أهم أطباء المحروسة‮  ‬فوجد العلاج في‮ ‬صينية مسحورة لفلاح مصري‮ ‬قديم قد ندرها لعلاج أبناء مصر المحبين للشمس‮ .. ‬لكن أعداء الخير أرسلوا هذه الصينية إلي‮ ‬مكان بعيد‮ ‬يفصل بينها وبين مصر بحار مليئة بالتماسيح وسماء تملؤها الطيور الجارحة‮. ‬ولن‮ ‬يحصل عليها إلا متطوع محب للخير وأهله‮.. ‬وهنا كان دور البطل‮ (‬نور‮) ‬ابن البستاني‮ ‬الذي‮ ‬كان‮ ‬يربطه بالأميرة علاقة ود ومحبة للجمال والطبيعة والخير والسلام لما للأميرة من سمات التواضع والتواصل مع أقرانها من أطفال العامة‮ .. ‬فأخذ هذا البطل علي‮ ‬عاتقه مهمة إحضار الصينية‮ . ‬فغاص في‮ ‬البحار وقاتل التماسيح وعبر الجبال وصارع الطيور الجارحة حتي‮ ‬حصل علي‮ ‬صينية الفلاح المصري‮ ‬وقدمها إلي‮ ‬الملك الذي‮ ‬لم‮ ‬يقتنع لحظة بقدرة نور علي‮ ‬هذه المهمة الشاقة إلا لحظة عودته ورؤيته للصينية التي‮ ‬تحوي‮ ‬فاكهة من أرض مصر الطيبة‮  ‬شافية ومعافية بإذن الله‮ .. ‬لأنها‮  ‬من حصاد الفلاح المصري‮ ‬المخلص لوطنه وأهله‮ . ‬فأكلت منها الأميرة وشفيت من مرضها‮ .. ‬وكان علي‮ ‬نور أن‮ ‬يطلب ما‮ ‬يحلم به من الملك نظير هذا العمل البطولي‮ .. ‬وعادة ما‮ ‬يطلب البطل‮ ‬يد الأميرة‮ . ‬لكن نور بطلنا طلب شيئاً‮ ‬آخر‮..  ‬أن‮ ‬يأمر الملك أن بإزالة الحائط الذي‮ ‬يمنع وصول نور الشمس إلي‮ ‬إنحاء مصر المحروسة‮ .. ‬ومع إصرار العامة من الأطفال ومساندة الملكة وبيس لهم وافق الملك متأثرا بثورة البراءة علي‮ ‬الظلام والخوف والجهل‮ .. ‬فاستعادت الأميرة عافيتها واسمها الجميل شمس رمز الوضوح والحرية والضوء الساطع الكاشف لكل الأمور‮. ‬
لقد استغل المخرج كل زوايا المسرح وأبوابه وكواليسه وصالة الجمهور لصياغة العرض الذي‮ ‬اعتمدت صورته علي‮ ‬عنصر هام وضروري‮ ‬هو الإيقاع النابض الذي‮ ‬يشارك فيه الجمهور بتلقائية‮ ‬يتوقعها المخرج‮  .  ‬لذا سلط إضاءته في‮ ‬زوايا المكان ليجعل الصالة والخشبة في‮ ‬امتزاج دائم ومستمر من بداية العرض حتي‮ ‬نهايته‮ . ‬كما اختار الفانتازيا كصيغة فنية لطرح رؤيته البصرية‮ .. ‬وهو اختيار مناسب‮ ‬يتواءم مع‮  ‬خيال الطفل وقدرته علي‮ ‬طرح عوالم افتراضية‮ ‬يدور فيها الحدث‮. ‬
فتجد المؤدين سواء من الممثلين أو القائمين بالاستعراضات‮ ‬يتجولون بين الجمهور بملابس‮ ‬غاية في‮ ‬الفخامة وأقنعة وقطع ديكورية‮ ‬يتشكل بها الفراغ‮ ‬المسرحي‮ ‬فتتغير الصورة في‮ ‬انسيابية تحقق فكرة مهمة جدا في‮ ‬عالم المسرح وهي‮ ‬السحر‮  .. ‬سحر تأثير تفاصيل الصورة بعناصرها المتعددة والمختلفة التي‮ ‬يدخل في‮ ‬تشكيلها البعد والقرب والتداخل مع المتلقي‮ ‬واللعب بالماسكات وتشخيص الحيوانات‮ .. ‬وتصوير الأجواء المختلفة كمغامرة البطل نور في‮ ‬البحار الذي‮  ‬يقاتل التماسيح وفي‮ ‬الهواء حين‮ ‬يصارع الطيور الجارحة حتي‮ ‬يصل إلي‮ ‬الصينية المسحورة‮ .. ‬كان دخول البطل من الصالة علي‮ ‬متن سفينة تخترق الجمهور لها تأثير السحر علي‮ ‬المتفرج الذي‮ ‬وجد نفسه مع البطل في‮ ‬رحلته الشاقة بل شريكا له في‮ ‬البذل والتضحية‮ .. ‬وبالتالي‮ ‬شريكا في‮ ‬سعادة الانتصار‮ .. ‬هذا التوحد بين المتلقي‮ ‬والبطل أثري‮ ‬المتعة البصرية والسمعية‮ .. ‬وولد لديه‮  ‬شعور بالمسئولية تجاه الحدث وقيمته‮ . ‬وهو ما‮ ‬يهدف إليه النص والرؤية التي‮ ‬تسعي‮ ‬إلي‮ ‬إعمال عقل الطفل دون أن تباشر عليه سلطة التعليمات المدرسية والأوامر الصارمة‮ .. ‬تلك الوسائل الرخيصة التي‮ ‬يرفضها طفل اليوم الذي‮ ‬يعتمد علي‮ ‬إحدث وسائل التكنولوجيا للتعرف علي‮ ‬الحياة‮ .. ‬وتعددت مصادر بناء شخصيته‮.‬
المخرج‮  ‬محمد عبد المعطي‮ ‬قصد دخول الملكة شمس النهار والأميرة وبيس والأطفال الذين‮ ‬يمثلون الشعب الطيب المحب للخير والجمال والسلام من الصالة ليؤكد حميمية العلاقة بين القصر والشعب مؤكدا في‮ ‬نفس الوقت انعزال الملك عن شعبه بوجوده المستمر علي‮ ‬خشبة المسرح التي‮ ‬لم‮ ‬يبرحها أبدا حتي‮ ‬عندما تراجع عن موقفه وفرمانه الذي‮ ‬سد به نور الشمس عن المحروسة وحرم الشعب من نورها ودفئها مما جعل مصر المحروسة مرتعا للبلطجية وقطاع الطريق‮ ..  ‬وهنا تكمن رسالة أخري‮ ‬غاية في‮ ‬الأهمية وهي‮ ‬أن الحوار المتبادل بين الملك ورعيته هو أحد ضروريات العلاقة والمسئولية المتبادلة بين الحاكم والمحكوم‮.  ‬
أما بناء مشهد الطبيب المصري‮ ‬فقد جاء مختلفا عن سياق البناء العام للعرض أداء وموسيقي‮ ‬وحركة‮ . ‬يغلب عليه الترديد وكأنه في‮ ‬مناخ أو عالم مختلف‮ .‬فأبطأ في‮ ‬إيقاعه ونبضه مما‮ ‬يشعر المتلقي‮ ‬بزمن طويل في‮ ‬أدائه‮ .. ‬رغم أنه المشهد الوحيد الواقعي‮ ‬دراميا لأنه خرج من السياق الفانتازي‮ ‬للعرض‮.‬
بينما‮  ‬مشهد الأطباء جاء بناؤه في‮ ‬إطار فانتازيا‮  ‬الكوميديا الصارخة‮  ‬ـ‮  ‬إن جاز التعبير ـ‮  ‬صورة وأداء‮.. ‬فقد بني‮ ‬علي‮ ‬الارتجال واستخدم مفردات الأصوات‮ ‬غير المفهومة لكنها معبرة‮ .. ‬وكذلك الشخصيات الثلاث للمؤدين لهذا النوع من الارتجال‮ ‬يتمتعون بتلقائية ويسر في‮ ‬استحضار الجملة وتطوير الحدث وصناعة الموقف الكوميدي‮ ‬الذي‮ ‬يولد ضحكات متلاحقة لدي‮ ‬الحضور‮ .. ‬أبطال هذا المشهد مواهب واعدة في‮ ‬الكوميديا هم‮ : ‬يوسف ممدوح‮ ‬،‮ ‬أحمد سمير عامر‮ ‬،‮ ‬عاصم عاطف‮ .‬
لهذه المسرحية خصوصية اعتمدت علي‮ ‬لغة شاعرية بسيطة تناسب كل الأعمار ولهجتها العامية منتقاة ألفاظها بعناية‮.‬
فلو أنك شاهدت العرض‮  ‬من منظور المتلقي‮ ‬البسيط لوجدت حدوته راقية تخاطب وجدانك برقة وشاعرية وفرجة ثرية بعناصر سمعية وبصرية مبهرة‮ .‬
ولو كنت مشاهدا متمرسا علي‮ ‬فنون المسرح لوجدت في‮ ‬هذا العرض صورة متفردة‮ ‬غنية بالتفاصيل الدالة والموحية‮.‬
أما لو كنت ممن‮ ‬يتعاملون مع الفن والمسرح بتخصص فستلمس جهدا شاقا قد تم بذله لإخراج هذا العمل المتميز‮. ‬
فرسالة هذا العرض موجهة للأسرة‮  ‬كلها كبارا وصغارا‮.. ‬وهنا تكمن براعة المخرج الذي‮ ‬أخضع كل ما وقع تحت‮ ‬يديه من أدوات وعناصر لتوصيل هذه الرسالة عبر صورة‮ ‬غنية بعناصر ارتقت كثيرا إلي‮ ‬فكره الذي‮ ‬فسر نص بيومي‮ ‬قنديل تفسيرا دقيقا وواعيا‮.‬
ولأن عنصر التمثيل هو الذي‮ ‬يحمل الرسالة ويقوم بتوصيلها إلي‮ ‬من‮ ‬يهمه الأمر‮ ‬،‮  ‬فإنه‮ ‬يحسب للمخرج المبدع ذكاؤه في‮ ‬اختيار فريق عمل متآلف‮ ‬،‮ ‬جميعهم أبطال فاعلون مؤثرون ببراءتهم وجديتهم واستغراقهم واستمتاعهم بما‮ ‬يفعلون فتوحد الكل مع اللعبة‮.‬
وأجمل ما في‮ ‬اللعبة أن جميع اللاعبين تغلب عليهم براءة وصدق وطفولة نقية‮. ‬
فقد لعب دور الملك الفنان سامي‮ ‬عبد الحليم في‮ ‬أداء لم‮ ‬يسبق له أن أداه علي‮ ‬هذا النحو من الرشاقة والصدق‮ .. ‬وهي‮ ‬مفاجأة حيث تخلص من هيبة الأدوار الجادة والمركبة ليدخل في‮ ‬إيهاب شخصية الملك الكسول المحب للنوم والليل والقمر ولا‮ ‬يتفاعل مع ضوء النهار وشمسه أبدا‮ .. ‬كان الأداء بريئا بسيطا تلقائيا وغير متكلف‮.‬
و لعبت الفنانة نهال عنبر دور الملكة الطيبة المحبة للسلام والخير والنور والعلم‮ .. ‬وقد وضعت بصمة مميزة لها في‮ ‬مسرح الطفل وأضافت جمهورا إلي‮ ‬جمهورها سيكون رصيدا قويا في‮ ‬مشوارها الفني‮ ‬المتميز‮ . ‬هذا الدور صبغته نهال بالأمومة الطاغية وهو تصرف ذكي‮ ‬منها أخرجها من قالب الملكة المعتادة في‮ ‬مثل هذه الأعمال التي‮ ‬تغلب عليها الصبغة التاريخية التي‮ ‬تظهر الملوك‮  ‬في‮ ‬صورة‮  ‬وأداء كلاسيكي‮ .‬
وأطل علينا عمرو عبد العزيز في‮ ‬دور بيس تلك الشخصية الهامة التي‮ ‬تربط بين القصر والشعب وقد سيطر بأدائه اللطيف وكوميديا الموقف علي‮ ‬جمهوره وخلق معه علاقة ود وتواصل إيجابي‮ ‬أخذ‮ ‬ينمو علي‮ ‬مدار العرض‮ .. ‬وهذه النوعية من الأدوار صعبة لأنها تكسر الحاجز بين الممثل والحضور ويعتمد علي‮ ‬الارتجال والتصدي‮ ‬لطرح أي‮ ‬فكرة أو موضوع من الحضور ومعالجتها بشكل إيجابي‮ ‬في‮ ‬سياق العرض وهو ما قام به عمرو باقتدار‮ .‬
أما عادل الكومي‮ ‬نجم المسرح القومي‮ ‬للطفل والذي‮ ‬شارك في‮ ‬بطولات سينمائية وتليفزيونية منذ تخرجه من معهد الفنون المسرحية والذي‮ ‬اعتدنا عليه‮ ‬يحتل أدوار الشاب الخير الطموح وفتي‮ ‬الأحلام فقد لعب دور الوزير أي‮ ‬الشرير بأسلوب‮ ‬يبدو بسيطا‮  ‬لكنه صعب‮.. ‬نتج عنه أن أحبه الأطفال الحضور بدلا من أن‮ ‬يرفضوه‮ .. ‬هم بالفعل رفضوا رسالته لكنه فرض قبوله الشخصي‮ ‬عليهم‮.‬
وجاء هادي‮ ‬خفاجة في‮ ‬دور نور البطل الشعبي‮ ‬مقبولا إلي‮ ‬حد كبير‮.. ‬غير أنه لو بذل بعض الجهد في‮ ‬الاستغراق والجدية في‮ ‬الأداء‮.. ‬وتخلص من البسمة الدائمة التي‮ ‬أحيانا لا تكون موظفة في‮ ‬الموقف سيؤثر كثيرا علي‮ ‬تطوره واقترابه من السمة الغالبة علي‮ ‬الأداء المتميز للجميع في‮ ‬العرض‮ .‬
أما الوجه الجديد البشوش لقاء الصيرفي‮ ‬قد لعبت دور الأميرة بطفولة ورقة وخفة أثبتت موهبتها التي‮ ‬تثقلها بالدراسة في‮ ‬معهد الكونسيرفتوار مؤكدة بذلك أنها تعرف خطواتها القادمة إلي‮ ‬أين‮ .. ‬إلي‮ ‬مستقبل فنانة متميزة مسيطرة علي‮ ‬أدواتها ومكانتها في‮ ‬المجال‮ .‬
ويأتي‮ ‬محمد الشربيني‮ ‬ليلعب دور الوزير الثاني‮ ‬للملك والذي‮ ‬يسعي‮ ‬لإرضاء الملك بكل الطرق مرددا ومؤكدا اقتراحات الوزير الأول اّي‮ .. ‬فقد كان أداؤه معبرا وبسيطا‮.  ‬
‮ ‬صفوت صبحي‮ ‬الذي‮ ‬جسد دور الطبيب الزاهد الذي‮ ‬يعالج الفقراء كان أداؤه متناسبا مع بناء المشهد الذي‮ ‬قصد المخرج أن‮ ‬يكون مختلفا إلي‮ ‬حد كبير عن سياق العرض‮ ‬
و كذلك محمد بسيوني‮  ‬رغم أن مساحة شغله والشخصية التي‮ ‬يلعبها لا تسمح بتجويد أو ابتكار إلا أن حضوره له بريق وطعم‮ ‬غير متكلف‮ .‬
‮ ‬وأجمل مافي‮ ‬العرض بل مفاجأته هو فريق الأطفال الذي‮ ‬أضاء العرض وأثري‮ ‬عنصر التمثيل بمجموعة مواهب حقيقية واعدة‮.. ‬ستة عشر طفلا‮ ‬يملأون المسرح بهجة وحيوية ويصعدون بالحدث ويحتلون قلوب الحضور جميعا‮.. ‬هذا الفريق هو خلاصة ورشة استمرت تسعة أشهر‮.. ‬وما زال جهد المخرج المدرب واضح ومحفور بأداء هؤلاء الأبطال الذين‮ ‬يستحقون أن‮ ‬يتضمن المقال أسماءهم وصورهم‮  ‬جميعا وهم‮ : ‬
هاله أحمد‮ ‬،نورهان صلاح‮ ‬،‮ ‬نغم عيد‮ ‬،‮ ‬مريم صلاح‮ ‬،‮ ‬عنان عصام‮ ‬،‮ ‬أحمد طارق‮ ‬،‮ ‬هادي‮ ‬جمال‮ ‬،‮ ‬عاصم عصام‮ ‬،‮ ‬مغرد سيد‮ ‬،‮ ‬عمر أحمد‮ ‬،‮ ‬عبد الوهاب محمد‮ ‬،محمد عصام‮ ‬،‮ ‬مصطفي‮ ‬إبراهيم‮ ‬،‮ ‬محمد إبراهيم‮ ‬،‮ ‬عبد الرحمن محمد‮ ‬،‮ ‬سلمي‮ ‬حسام‮ ‬،‮ ‬يوسف حسام‮ .‬
وأكثر ما‮ ‬يؤخذ علي‮  ‬البيت الفني‮ ‬للمسرح بخصوص هذا العمل المتميز والذي‮ ‬نراه بصمة فارقة في‮ ‬عمل الطفل بمصر علي‮ ‬تاريخه،‮ ‬هو الدعاية‮ ‬غير اللائقة بقدره والتي‮ ‬تنم عن ذوق متواضع لا‮ ‬يرقي‮ ‬للشكل المدرسي‮ ‬أو حتي‮  ‬الهواة‮ . ‬فالأفيش المعلق علي‮ ‬المسرح‮  ‬يبعث علي‮ ‬التأفف من أن‮ ‬يكون هذا مستوي‮ ‬مسرح الدولة للإعلان عن إبداع راق‮ ‬يقدم لأهم فئة في‮ ‬المجتمع‮ .. ‬للطفل المصري‮ ‬الذي‮ ‬يعيش مرحلة تأسيسية لأدواته ومفاهيمه عن الفن في‮ ‬بلده‮ .. ‬يجب أن‮ ‬يهتم مسرح الدولة بعنصر الدعاية المصورة لأعماله وأن‮ ‬يختص بها سينوجرافي‮ ‬ومخرج العرض فوحدهما فقط من‮ ‬يستطيع أن‮ ‬يبدع لافتة مثيرة جذابة تخطف الأبصار وتكون معبرة عن العرض‮  ‬فتترك ذكري‮ ‬سعيدة في‮ ‬وجدان المتلقي‮  .. ‬بل وتجعل منه مندوبا للدعاية له‮.‬
أما صناع العرض الذين شاركوا المخرج في‮ ‬نسج‮  ‬عناصرهم في‮ ‬الإطار‮  ‬المكمل للدراما فهم الشاعر محمد كشيك بأغانيه المصبوغة بصبغة الأمل والعمل والتحدي‮..‬
الموسيقار هيثم الخميسي‮ ‬صاحب أنغام تغني‮ ‬بها كل أبطال العرض وكأنهم جميعا محترفون للغناء‮ . ‬ذلك ما راعاه الخميسي‮ ‬بذكائه وخبرته في‮ ‬اختيار المقامات المناسبة‮  ‬لتلبية نوعيات الأصوات المختلفة للمؤدين‮  . ‬فيما عدا صوت نهال عنبر الذي‮ ‬لم‮ ‬يكيف صوتها بما‮ ‬يتلاءم من مقام‮ ..‬
مهندس الديكور شكري‮ ‬الأنصاري‮ ‬الذي‮ ‬أثري‮ ‬الصورة المسرحية بعناصر ديكورية تنقلنا من مكان إلي‮ ‬آخر ببساطة ويسر فجعل إيقاع الصورة‮ ‬ينبض بألوان وكتل تتناسب والحدث وزمنه وشخوصه‮.‬
أما مصمم الملابس والماسكات محمد سعد فقد تضافر جهده وعلمه ليتواصل مع مهندس الديكور ومخرج العرض ليرسم المؤدين في‮ ‬أحسن صورة تلائم طبيعة وظروف ومستوي‮ ‬كل شخصية‮ .‬
هذا النص‮ ‬يعد بصمة قوية للكاتب بيومي‮ ‬قنديل الذي‮ ‬تنبأ فيه بحوار ومناظرة بين الحاكم والشعب‮ .. ‬صاغه عبد المعطي‮ ‬في‮ ‬وقت ثارت فيه مصر علي‮ ‬حاكمها وخلعته بل وتحاكمه في‮ ‬سابقة فريدة من نوعها في‮ ‬التاريخ‮ .. ‬خاصة أن مصر اعتادت تأليه حكامها علي‮ ‬الدوام‮ ..‬

 

مني‮ ‬أبوسديرة

إقرأ المزيد...

 

ظروف المسرح‮ ‬
علي‮ ‬خشبة المسرح العائم الصغير رفع الستار عن عرض إحنا وظروفنا والذي‮ ‬يعتبر أحد العروض المسرحية التي‮ ‬انضمت مؤخرا إلي‮ ‬قائمة العروض التي‮ ‬تجاوز فيها الانفعال بالثورة القدرة علي‮ ‬تقديم أي‮ ‬قراءة جديدة ومختلفة للحدث السياسي،‮ ‬بل استمر‮ ‬يدور داخل الدائرة المغلقة لنفس التيمات التي‮ ‬أفرزها ما‮ ‬يمكن أن نطلق عليه"مسرح ما بعد الثورة"والتي‮ ‬يمكن أن نلخصها في‮ : ‬
أولا‮: ‬استحضار شخصيات اعتبارية مثل الزمن،‮ ‬التاريخ،‮ ‬الفلاح المصري،‮ ‬المواطن المطحون،‮ ‬السياسي‮ ‬الفاسد وغيرها واتخاذها موقف الراوي‮ ‬أو الشاهد علي‮ ‬الأحداث كالزمن والتاريخ أو النموذج المثالي‮ ‬للخير والشر كالفلاح الأصيل والسياسي‮ ‬الفاسد،‮ ‬مما‮ ‬يستجلب حالة من الخطابية في‮ ‬التعامل معها أثناء العرض سواء بالتمجيد أو الذم وبالتالي‮ ‬ضياع الفرصة أمام وجود صراع درامي‮ ‬أو حبكة شيقة أو توظيف تشخيصي‮ ‬وإنما مجرد عملية تلقين سطحية للمتفرج أشبه بالمسرح التعليمي‮ ‬الخائب‮.‬
ثانيا‮: ‬استحضار نفس الشخصيات والمواقف التاريخية والحديث عنها بأسلوب الكتب المدرسية وعلي‮ ‬رأسها ثورة‮ ‬19 ‮ ‬وشعار‮ ‬يحيا الهلال مع الصليب،‮ ‬يليها ثورة القاهرة الأولي‮ ‬والثانية في‮ ‬زمن الحملة الفرنسية واقتحام الخيول للأزهر الشريف،‮ ‬يليها أحداث ثورة القاهرة علي‮ ‬الوالي‮ ‬العثماني‮ ‬وتولية محمد علي،‮ ‬أما الشخصيات فغالبا ما تنحسر في‮ ‬سعد زغلول ومصطفي‮ ‬كامل وعمر مكرم مع تجنب الحديث عن ثورة‮ ‬يوليو أو حرب أكتوبر علي‮ ‬اعتبار أنهم‮ ‬ينتمون بشكل أو بآخر إلي‮"‬العهد البائد‮".‬
ثالثا‮: ‬الإفراط المباشر في‮ ‬السخرية من رموز النظام السابق خاصة‮ "‬الرئيس المخلوع‮" ‬وزوجته وأبنائه‮ ‬يليهم رموز الحزب الوطني‮ ‬مثل أحمد عز وزكريا عزمي‮ ‬بشكل أقرب للتجريح والسب منه للنقد السياسي‮ ‬أو الفني‮ ‬مع تجنب الحديث عن الأزمة مع المجلس العسكري‮ ‬إلا من بعيد والتركيز علي‮ ‬شعار الجيش والشعب أيد واحدة دون الخوض في‮ ‬المناطق الحساسة التي‮ ‬يمكن أن تؤدي‮ ‬إلي‮ ‬الغاء العرض رقابيا وهذا معناه أن ضمير الفنان ووعيه ليسوا هم وسائل الرقابة الحقيقية علي‮ ‬فنه ولكن لا‮ ‬يزال الخوف المرضي‮ ‬من الرقابة هو المسيطر فالحديث‮ ‬يجب أن‮ ‬يكون عما فات وليس عن"الآن‮".‬
رابعا‮: ‬عدم القدرة علي‮ ‬صياغة معادل درامي‮ ‬للنماذج والتيارات الفكرية والسياسية والاجتماعية في‮ ‬المجتمع المصري‮ ‬والاكتفاء بالنماذج النمطية والتي‮ ‬أشهرها المثقف الشعاراتي‮ ‬الذي‮ ‬يتحدث بلغة‮ ‬غير مفهومة ومصطلحات‮ ‬غامضة ومبهمة عن الأيديولوجيات المختلفة،‮ ‬يليه نموذج الإخواني‮ ‬الذي‮ ‬غالبا ما‮ ‬يكون نموذجاً‮ ‬منافقاً‮ ‬وخبيثًا،‮ ‬ويليهم نموذج السلفي‮ ‬بشكله التقليدي‮ ‬أي‮ ‬الذقن والجلباب الأبيض واللغة الفصحي‮ ‬المتقعرة وغالبا ما‮ ‬يكون مثار سخرية وانتقاد،‮ ‬يليهم نموذج شباب الفيس بوك بلغتهم العربية الركيكة وحديثهم عن تويتر وأخيرا نموذج الشاب المغيب بالمخدرات والحشيش،‮ ‬وكلها نماذج نمطية في‮ ‬أسلوب حديثها وطريقة حركتها داخل العرض وتعكس انفصال تام عن طبيعة هذه النماذج في‮ ‬الواقع وإنما هي‮ ‬جزء من حالة الطنطة العامة داخل أغلب العروض‮.‬
خامسا‮: ‬التركيز علي‮ ‬قضايا سياسية واجتماعية بعينها دون محاولة طرح مشكلات أو قضايا جديدة وجادة حيث‮ ‬يتم عادة الاكتفاء بالحديث عن الفرق الطبقي‮ ‬من خلال أولاد الأغنياء الفاسدين وأبناء الفقراء الطيبين وهو ما‮ ‬يعمق من الأزمة الطبقية ويولد مشاعر سلبية‮  ‬ويعكس سطحية في‮ ‬تشريح المجتمع بشكل ناضج،‮ ‬كذلك قضية صعود التيار الديني‮ ‬وقضايا تحريم الفن والحجاب وهي‮ ‬أيضا من القضايا النمطية التي‮ ‬استهلكت والتي‮ ‬غالبا ما‮ ‬يأتي‮ ‬تناولها أجوف ساذج‮.‬
سادسا‮: ‬اللجوء إلي‮ ‬أسلوب الكولاج المسرحي‮ ‬حيث لا توجد حبكة بالمفهوم الكلاسيكي‮ ‬أو شخصيات بالمفهوم الدرامي‮ ‬التقليدي‮ ‬وأنما‮ ‬غالبا ما توجد شخصية اعتبارية تقوم بدور الراوي‮ ‬ثم تبدأ عملية الانتقال من زمن لزمن ومن موقف لموقف ومن اسكتش لاستكش بشكل أقرب للتجميع الكولاجي‮ ‬منه لوجود وحدة عضوية أساسية تغلف العرض وتؤطر أفكاره ويظل الرابط هو الشخصية الاعتبارية أو مجموعة الشخصيات الاعتبارية التي‮ ‬تروي‮ ‬وتعلق قبل الموقف‮- ‬ولا نقول الحدث الدرامي‮ - ‬وبعده‮.‬
إحنا وظروفنا
نستطيع تطبيق كل ما سبق ببساطة علي‮ ‬عرض"إحنا وظروفنا"حيث‮ ‬يتخذ عنوان العرض دلالة أكبر من فكرة الظروف الاجتماعية والسياسية التي‮ ‬تمر بها البلد إلي‮"‬إحنا وظروفنا مع المسرح‮" ‬وفي‮ ‬الحقيقة فإن تعبير"إحنا وظروفنا‮" ‬أحد التعبيرات العامية المصرية الشائعة ذات الدلالات الكثيرة والتي‮ ‬كان من الممكن أن تولد منها أفكار‮ ‬غير تقليدية داخل العرض ولكن صناع التجربة اكتفوا بالإطار الخارجي‮ ‬ولم‮ ‬يعمقوا من تواجده داخل البناء الفكري‮ ‬للمسرحية‮.‬
‮"‬إحنا وظروفنا"هو مصطلح‮ ‬يفيد الشك وغياب اليقين،‮ ‬أي‮ ‬أن هذا الأمر‮ ‬يمكن أن‮ ‬يحدث أو لا في‮ ‬حالة أن"ظروفنا‮" ‬أي‮ ‬ملابسات الأمر وتفاصيله صارت بشكل صحيح،‮ ‬وأحيانا ما‮ ‬يستخدم المصطلح بغرض التسويف والمماطلة في‮ ‬الرد دون إعطاء جواب نهائي،‮ ‬وفي‮ ‬العرض تم استخدام المصطلح بشكل لغوي‮ ‬أكثر منه بشكل دلالي‮ ‬أو معنوي‮ ‬كما‮ ‬يستخدم في‮ ‬اللغة اليومية حيث تم تجسيد الظروف في‮ ‬شكل شخصيات اعتبارية هما ظرف الزمان وظرف المكان إلي‮ ‬جانب الظرف السياسي‮ ‬والظرف الاقتصادي‮ ‬وظرف‮ "‬كمان‮" ‬أي‮ ‬الظروف التي‮ ‬تستجد علي‮ ‬المجتمع،‮ ‬وبالتالي‮ ‬صار"إحنا‮" ‬أي‮ ‬الجمهور/الناس و"ظروفنا‮" ‬الاجتماعية والاقتصادية والسياسية وهكذا،‮ ‬ولكنه توظيف ابتعد بالمصطلح عن دلالاته العبثية التي‮ ‬تفيد‮ ‬غياب القيادة وانتشار الفوضوية والهوائية وضياع البوصلة والتوجيه فنحن نسير بلا هدي‮ "‬إحنا وظروفنا بقي‮" ‬أي‮ ‬كيفما‮ ‬يتفق دون تخطيط وربما لو كان العرض اتصل بهذه الدلالة العبثية لصار أكثر عمقا ونضجا من مجرد اتخاذ المصطلح إطاراً‮ ‬له ثم تعبئته بمشاهد مكررة عن ثورة‮ ‬19 ‮ ‬وثورة القاهرة وموقف عمر مكرم من محمد علي‮ ‬وطنطنات المثقفين علي‮ ‬المقاهي‮ ‬وتفسخ الأسرة المصرية وصعود القيم المادية والصراع الطبقي‮ ‬وهي‮ ‬نفس العناصر التي‮ ‬تحدثنا عنها والتي‮ ‬صارت تجسد شكل المسرح ما بعد ثورة‮ ‬يناير‮.‬
الخطابة والاستعراض
‮ ‬لم‮ ‬يقم مخرج العرض بتوظيف الاستعراض بشكل مختلف ولكنه أثر أن تظل اللوحات الراقصة مجرد فواصل تعبيرية لا علاقة لها بصلب العرض ويمكن الاستغناء عنها دون أن‮ ‬يشعر المتفرج أن ثمة جانبًا هامًا من السرد والبناء قد تأثر،‮ ‬وكأن الاستعراض مفروض وليس عضوي‮.‬
كما أنه أفرد مساحة زمنية لوقفات الخطابة الانفعالية للممثلين اعتمادا علي‮ ‬وجود قامة كبيرة مثل"أحمد ماهر"وهو ممثل تتجاوز قدراته مجرد الوقوف علي‮ ‬الخشبة في‮"‬دائرة الضوء"مرتديا ملابس فلاح أو مواطن بسيط لإلقاء مونولوج خطابي‮ ‬ساخن علي‮ ‬قافية موزونة،‮ ‬وهي‮ ‬وقفات تبطئ الإيقاع العام للعرض خاصة عندما توازيها وقفات خطابية مماثلة"لمجدي‮ ‬فكري‮"‬في‮ ‬دور المواطن البسيط المحني‮ ‬تحت وطأة الظروف والقهر‮.‬
ولم تجد نفعا علي‮ ‬المستوي‮ ‬الكوميدي‮ ‬وجود شخصيات مثل"مواطن حزب الكنبة وزوجته"حيث بديا مجرد محاولة لدغدغة الجمهور باستخدام أقدم وسائل الإضحاك المسرحية وهي‮ ‬أي‮ ‬تضحك الشخصية بشكل وصوت طريف وعال من أجل أن تدفع الجمهور ليضحك،‮ ‬علي‮ ‬اعتبار أن الضحك معدي‮.‬
‮ ‬كما أن ارتداء المواطن للكلسون الفلاحي‮ ‬والفانلة القطنية وطاقية الرأس وارتداء زوجته الجلباب البلدي‮ ‬جعلهم‮ ‬ينتمون لطبقة اجتماعية‮ ‬غامضة فلا ندري‮ ‬هل هم فلاحين أم مواطنون من المدن أم هم خليط من هذا وذاك مما عكس أنهم مجردأيقونة نمطية للسخرية والإضحاك وليس لهم وظيفة أو زاوية حقيقية داخل بناء العرض‮.

رامي‮ ‬عبد الرازق‬‮  ‬
‮       ‬

إقرأ المزيد...

 

اعتبره النقاد هوجو‮ .. ‬وشكسبير وتشيكوف وتولستوي‮ ‬وفولتير وموليير وجورج أليوت وغيرهم من كبار الشعراء وكتاب المسرح مجتمعين وهو كذلك للبلد الأكبر قليلا والتي‮ ‬اعتبرها مركزا للإشعاع‮.. ‬كما دلل موقف الغزاة القدامي‮ ‬والجدد علي‮ ‬قيمة هذا الرائد الفني‮ ‬والمسرحي‮ ‬عندما دارت معركة مؤخرا بين الطرفين أحدهما استعبد أهله فيما مضي‮ ‬والأخري‮ ‬نبذه أهلها المتعصبون وحاولوا تشويه سمعته‮..‬بينما لم‮ ‬ينتبه لهما ديريك كونه اتخذ موقفه تجاههم وتجاه‮ ‬غيرهم قبلما‮ ‬يزيد عن ثلاثين عاماً‮.‬
‮"‬ديريك والكوت‮" ‬الذي‮ ‬ولد عام‮ ‬1930 بمدينة‮ " ‬كاستاريس‮ " ‬عاصمة جزيرة ودولة‮ "‬سانت لويسا‮" ‬شرق البحر الكاريبي‮ ‬عند نقطة التقائه بالمحيط الأطلسي‮ .. ‬والتي‮ ‬لا تزيد مساحتها عن620 ‮ ‬كيلو مترا مربعا‮.. ‬ولم‮ ‬يصل عدد سكانها بعد إلي‮ ‬200 ألف نسمة بعد‮.. ‬وتاريخ هذه المنطقة‮ ‬يعج بالصور الاستعمارية وأسوأ أشكالها من الإسباني‮ ‬إلي‮ ‬الإنجليزي‮ ‬ثم الفرنسي‮ ‬ولفترات طويلة‮.‬
ووالكوت من نسل عائلة من عبيد هذه المنطقة لدي‮ ‬الفرنسيين‮ .. ‬وقد حمل تراث العبودية علي‮ ‬كاهله‮ .. ‬وظل ما رواه له آباؤه وأجداده نبراسا‮ ‬يوجهه طيلة حياته الشخصية والأدبية‮ .. ‬إلي‮ ‬جانب الذكريات المؤثرة عن أحداث العنف التي‮ ‬مرت بها البلاد أيام الاحتلال وما بعدها‮.‬
لعبت والدته دورا كبيرا ومؤثرا في‮ ‬حياته ورعايته هو وأخيه التوأم‮ .. ‬واستوعبت موهبتهما ودأبت تعضدهما‮ .. ‬فأخوه أيضا كاتب مسرحي‮ ‬مثله‮ .. ‬حيث كانت تعمل الأم مدرسة بالمدرسة الوحيدة بالمدينة‮ .. ‬وشجعته منذ نعومة أظافره علي‮ ‬القراءة والفنون بمختلف روافدها وخاصة الرسم‮.‬
بعد انتهائه من دراسته الأساسية‮ .. ‬التحق بكلية‮ " ‬سانت ماري‮ " ‬بوطنه ثم جامعة جزر الهند الغربية بجامايكا‮ .. ‬وبدأ كتابة الشعر وهو في‮ ‬الثامنة عشر بشكل جدي‮.. ‬وأكمل ديوانه الأول بعدها بعام‮ .. ‬ولكنه وقف عاجزا أمام إمكانياته المادية الضعيفة‮ .. ‬وعدم اهتمام الناشرين بطباعة ديوانه‮.‬
لجأ لوالدته مهموما وصارحها برغبته في‮ ‬نشر ديوانه الشعري‮ ‬والذي‮ ‬تكلفته‮ ‬200 دولار أمريكي‮ .. ‬فتململت نظرا لصعوبة الموقف وقلة وضعف مرتبه‮ .. ‬ولكنها في‮ ‬النهاية تدبرت الأمر‮ .. ‬وأخذت سلفة من جهة عملها لمساعدته‮ .. ‬وهو ما أثر فيه كثيرا‮ .. ‬وأمل ألا تضيع تضحيات والدته هباء‮.‬
ولكن ديوانه بطبيعة الحال لم‮ ‬يحقق مبيعات كبيرة ولم‮ ‬يكن هم ديريك أن‮ ‬يربح ثروة من وراء هذا الديوان ولكنه أراد ألا تضيع ما جادت به والدته‮ .. ‬فدار بنسخه في‮ ‬الشوارع لبيعها من أجل إعادة المال لها في‮ ‬المقام الأول‮ .. ‬وكاد أن‮ ‬يتوقف عن كتابة الشعر‮ .. ‬ولكن والدته عادت من جديد تدعمه وتصر أن‮ ‬يستكمل ما بدأ‮ .. ‬مما جعله‮ ‬يكتب دواوين أخري‮ ‬حققت قدرا من النجاح أهداها جميعا لوالدته‮.‬
ومن مركز قوة كشاعر اعتبرته المنطقة من أبنائها الواعدين‮ .. ‬اتجه للكتابة المسرحية كونها‮ ‬يمكن أن تبرز بصورة أكثر تأثيرا ملامح الثقافة المتميزة بمنطقة الكاريبي‮ .. ‬وكان ذلك هو همه الأول والمتمثل في‮ ‬رصد المزيج المنصهر في‮ ‬هذا المجتمع بين أفراده الأفارقة والآسيويين والأوروبيين خلال سنوات طويلة‮ .. ‬تلك المنطقة التي‮ ‬مرت بتفاعلات وتطور بصورة طبيعية دون مؤثرات لتوجيه مجالها في‮ ‬اتجاه ما قصرا‮.‬
قصد والكوت آفاقاً‮ ‬أخري‮ ‬أكبر‮ .. ‬فانتقل إلي‮ ‬ترينداد أكبر دول المنطقة والتي‮ ‬اعتبرها قلب الكاريبي‮ ‬النابض بروافدها الثقافية والفنية التي‮ ‬عمل بها مدرسا وصحفيا وناقدا ثقافيا ومسرحيا‮ .. ‬ومن أجل استكمال رحلته مع تاريخ الكاريبي‮ ‬قام بالبحث عن أهم مراحله ونشرها تباعا في‮ ‬عموده الخاص بالصحيفة الرسمية بترينداد‮ .. ‬ولأجل ذلك أيضا أسس ورشة مسرحية عام‮ ‬1959 بالجهود الذاتية‮ .. ‬تحولت رويدا إلي‮ ‬مسرح رئيسي‮ ‬لها‮.‬
علي‮ ‬الجانب الآخر برز ولع ديريك باللغة الإنجليزية منذ صغره مما جعله‮ ‬يتعمق فيها‮ .. ‬حتي‮ ‬تفوق في‮ ‬استخدامه لمفرداتها علي‮ ‬كل معاصريه‮ .. ‬وأراد أن‮ ‬يسجل وقام بعمل موسوعة كاريبية بها‮ .. ‬وكرس الكثير من جهده ووقته للسفر هنا وهناك بحثا عن تراث هذه المنطقة وتاريخها‮ .. ‬وانتقل من كتابة ما رصد في‮ ‬مقالات صحفية إلي‮ ‬مرحلة جديدة لمناقشته هذا التاريخ المليء بالأحداث المرتبطة بالاستعمار خلال سنوات طويلة‮ ..‬ولكن في‮ ‬نصوص مسرحية من زوايا مختلفة‮.‬
تميزه في‮ ‬اللغة الإنجليزية والأدب والمسرح جعله‮ ‬يعمل أستاذا متفرغا بجامعة بوسطن بداية من عام‮ ‬1981 والتي‮ ‬أسس بها هي‮ ‬أيضا مسرح كتاب بوسطن‮ .. ‬ثم أول رابطة مسرحية بها عام‮ ‬2007 .. واستمر تفوقه في‮ ‬كتابة نصوص كاريبية الهوي‮ .. ‬تقدم مزيجا بين مناقشة القضايا الجادة والقصص الخيالية والملاحم المأخوذة من تراث الكاريبي‮..‬وتوجها بنيل جائزة نوبل عام‮ ‬1992.
إلي‮ ‬جانب محاضراته الفلسفية المثمرة مما جعله زميلا لعدد من الجامعات آخرها ألبيرتا عام‮ ‬2009 وإيسكس عام‮ ‬2010 .. ثم نال جائزة إليوت عام‮ ‬2011 .. ويستمر نجم والكوت ويزداد بريقا جامعيا ومسرحيا‮ .. ‬فينتقل من بوسطن إلي‮ ‬جامعة هارفورد التي‮ ‬واجه فيها عنصرية شديدة إلي‮ ‬درجة أن بعض الأساتذة المتعصبين بها دبروا له فضيحة جنسية مع صبي‮ ‬صغير‮ .. ‬ولكن أبناءه وزملاءه المخلصين الذين‮ ‬يعرفونه عن قرب‮ .. ‬وأدركوا أخلاقياته التي‮ ‬تمثل قيم المنطقة التي‮ ‬جاء منها‮ .. ‬وقفوا جميعا بقوة أمام هذا الافتراء‮ .. ‬حتي‮ ‬أثبتوا براءته وأن ما تعرض له ليس أكثر من مجرد مكيدة‮.‬
أعيد فتح هذا الموضوع من قبل متعصبين آخرين عندما انضم لأوكسفورد عام‮ ‬2009 وذلك عند ترشيحه رئيسا لقسم الأدب هناك‮ .. ‬فناء بنفسه بعيدا وتنازل عن الترشيح الذي‮ ‬قاده له زملاؤه وتلاميذه‮ .. ‬بل وترك الجامعة بأسرها‮ .. ‬وتطور الأمر عند استقالت زميلته من رئاسة القسم بعد نجاحها في‮ ‬الانتخابات لتضع المتعنتين والمتعصبين في‮ ‬ورطة ومأزق كبيرين‮.‬
كتب والكوت ما‮ ‬يزيد عن‮ ‬30 مسرحية باللغة الإنجليزية ذات اللهجة الكاريبية‮ .. ‬وحاول فيها إبراز هويتهم وقيمة الشرف والكرامة عنده‮ .. ‬والتقاليد التي‮ ‬تحترم الأصول والجذور ولا تعتبرها عائقا للترابط بل هي‮ ‬السبيل الأمثل للتوحد والقوة‮ .. ‬تلك القوة التي‮ ‬منحته تميزا جعل الفرنسيين والأمريكان‮ ‬يتعاركون علي‮ ‬انتمائه لكل منهما‮ .. ‬فالفرنسيين اعتبروه فرنسيا بحكم أن سانت لويسا كانت فرنسية وقت ميلاده وتناسوا أنهم استعبدوا أهله لسنوات طويلة‮ .. ‬والأمريكان اعتبروه أمريكيا بحكم قضاءه لفترات طويلة بجامعاتهم‮ .. ‬وكأنهم لم‮ ‬يلتفتوا لازدراء أهلها له عندما اقترب بتفوقه من رئاسة أحد الأقسام بإحدي‮ ‬جامعاتهم العريقة‮.. ‬بينما والكوت فخر بكونه عملاق العالم السفلي‮ ‬وهو اللقب الذي‮ ‬منحته إياه صحافة الكاريبي‮.‬
حرص مسرح الجامعة بترينداد إلي‮ ‬جانب مسارح الجامعات الأمريكية المختلفة علي‮ ‬تقديم مسرحياته بالنهج الذي‮ ‬يتراءي‮ ‬له‮ .. ‬وتقدم الجامعة التريندادية والجامعات الأمريكية خلال هذه الفترة ثلاثة عروض متميزة تبين بوضوح نهج والكوت الكاريبي‮ ‬أولها عرض‮ " ‬تي‮ ‬جين وأخوته‮ " .. ‬عن ثلاثة أشقاء القوي‮ ‬والمفكر والمتدين‮ .. ‬والذين وجدوا في‮ ‬اتحادهم قوة‮ ‬يقاومون بها الشيطان‮ .. ‬وهو‮ ‬يمثل الأمل في‮ ‬اتحاد سكان الكاريبي‮ ‬ضد الغزو الخارجي‮.‬
ويستعرض فيه ذكريات الزمن الغابر‮ .. ‬وكيف كان‮ ‬يعيش الغزاة في‮ ‬ترف بينما أهل البلد في‮ ‬فقر وقمع‮ .. ‬وأن هذه الآلام‮ ‬يجب أن تتجدد بما تحمله من فكر‮..‬حتي‮ ‬يكون أبناء وشباب المنطقة وأجيالها القادمة مدركين‮ ..‬وأن‮ ‬يتخذوا من الحرص والحيطة حتي‮ ‬لا‮ ‬ينزلقون في‮ ‬أفخاخ المستعمرين بأشكاله الجديدة‮.‬
وعرض‮ " ‬بانتومايم‮ " ‬والذي‮ ‬يتبني‮ ‬فيه فكرة أن الصمت أبلغ‮ ‬من الكلام‮ .. ‬وأن التعبير أهم باللغة القومية الكاريبية الثقافية‮ .. ‬وكان حريصا علي‮ ‬انتهاج لغة حوار خاصة بصيغة نحن وهم‮ .. ‬مبينا كيف زرع الغزاة بذور الفتنة حتي‮ ‬يضمنوا السيطرة بعد خروجهم من هذه البلدان‮ .. ‬كما ناقش كيفية مواجهة هذه النبتات الشيطانية انتقالا إلي‮ ‬مرحلة ما بعد الاستعمار والصراعات الناتجة عن الجهل والحاجة‮ .. ‬ومتطلباتها التي‮ ‬تتوقف علي‮ ‬أمرين‮ .. ‬إزالة آثار هذا الاستعمار والتواصل بين مواطني‮ ‬المنطقة باختلافاتهم وخلافاتهم‮.‬
أما ثالث هذه العروض فهو‮ " ‬لحوم‮ .. ‬لا دجاج‮ " ‬الذي‮ ‬يقدمه المسرح الكاريبي‮ ‬بجامايكا عن أحداث واقعية‮ ‬يعود تاريخها لعام‮ ‬1980 عندما حاول مستثمرون أمريكيون شراء مطعم ذي‮ ‬قيمة تاريخية من صاحبه لعمل مشروع خاص بهم نظرا لموقعه المتميز‮ ..‬ووقفته ضدهم‮ .. ‬ومراحل تطورها بداية من الحوار الذي‮ ‬تحول لتهديد ثم اعتداء جسدي‮ ‬مؤلم ونفسي‮ ‬أكثر إيلاما‮.‬
ويواصل في‮ ‬هذا العرض ازدراءه للدعوة الكاذبة للحياة الجديدة‮ .. ‬ومداعبة أحلام سكان المنطقة بمسميات مطاطة كالحرية والتجارة الحرة والثقافة الحرة‮ " ‬اللا ثقافة‮ " .. ‬والتي‮ ‬تؤدي‮ ‬إلي‮ ‬جعل الجميع‮ ‬يبدون في‮ ‬شكل وإطار واحد تحت مظلة العولمة التي‮ ‬تضيع معها المعالم والملامح والتقاليد والقيم الأخلاقية‮.‬
المصادر‮:  ‬        
                                         www.thedailypage.com
www.nobelprize.org
www.kirjasto.sci.fi

 

جمال المراغي

إقرأ المزيد...

 

درب من الجنون‮ .. ‬أن‮ ‬يفكر اثنان في‮ ‬إنقاذ العالم‮ .. ‬بعد أن أدركا أن التخلي‮ ‬عن الحقوق عامل أساسي‮ ‬في‮ ‬طغيان الشرور‮ .. ‬مما جعل حفنة طامعة تسيطر علي‮ ‬مقدرات الملايين من البشر‮ .. ‬وزاد الأمر سوءا‮ .. ‬نتيجة الفجوة الكبيرة بين ما توصل إليه العلم‮ .. ‬والجهل الذي‮ ‬ما زال قابعا في‮ ‬الكثير من البقاع وممسكا بتلابيب سكانها‮ .. ‬وهم لا‮ ‬يدركون حقوقهم وأن عليهم المطالبة بها‮ .. ‬وهذا المدخل هو ما جمع بين ممثل هندي‮ ‬كبير ومفكر إسباني‮ ‬مهموم‮.‬
كانت المرة الأولي‮ ‬والوحيدة التي‮ ‬التقي‮ ‬فيها الكاتب والمخرج الإسباني‮ "‬خوان بنيتز‮" ‬بالممثل الهندي‮ ‬الكبير‮ "‬أجاي‮ ‬ديفجان‮" .. ‬ومنذ اللحظة الأولي‮ ‬والتي‮ ‬تحدث فيها بنيتز عن الأدوار المؤثرة في‮ ‬حياة البشر مؤكدا علي‮ ‬أن للمجتمع عند الكاتب حقوق وماًثلها عند المخرج‮ .. ‬فالكاتب بدوره‮ ‬يناقش مشاكلهم في‮ ‬عقله ثم‮ ‬يخطها بقلمه‮ .. ‬ويقوم المخرج بإضافة ما‮ ‬يلزم تمهيدا لمناقشتها مع أصحابها علنيا‮ .. ‬فما هو الدور الممثل‮ ‬يا تري‮..‬؟؟‮.‬
تداخل ديفجان مع بنيتز عندما تطرق الحديث إلي‮ ‬دور الممثل‮ .. ‬حيث تساءل خوان عن إمكانية أن‮ ‬يؤدي‮ ‬البطل المغوار المقاتل في‮ ‬أعماله الدرامية‮ .. ‬الأدوار ذاتها في‮ ‬الحياة‮ .. ‬وألا‮ ‬يختبئ في‮ ‬المواقف الصعبة‮ .. ‬ويتواري‮ ‬وراء فكرة مغلوطة أن الممثل‮ ‬يلعب أدواره في‮ ‬رافده الدرامي‮ ‬فقط‮ .. ‬وليس عليه أن‮ ‬يلعبه اجتماعيا أو سياسيا‮ .. ‬وهو الأمر الذي‮ ‬استنكره أجاي‮ .. ‬واعتبر أن الممثل كأي‮ ‬شخصية عامة لديها الفرصة للتأثير إيجابيا في‮ ‬المجتمع أكثر من‮ ‬غيرها‮.‬
وامتد الحوار بينهما ليلة بعد الأخري‮ .. ‬وافترقا وبينهما شبه اتفاق علي‮ ‬تبني‮ ‬فكرة أن العالم‮ ‬يحتاج إلي‮ ‬إنقاذ‮ .. ‬وأن المنوط بهما وبغيرهما من أقرانهما محاولة إنقاذ العالم خلال هذه المرحلة الدقيقة والصعبة‮ .. ‬وتوقفوا عند فكرة أن‮ ‬ينال أصحاب الحقوق حقوقهم بشتي‮ ‬الطرق بالرضا أو حتي‮ ‬عنوة‮ .. ‬وأن عليهم في‮ ‬مقابل ذلك أن‮ ‬يرفعوا أصواتهم مطالبين بها وألا‮ ‬يصمتون ويتملكهم الخوف رغم أغلبيتهم التي‮ ‬تمثل قوتهم الطبيعية والفطرية‮.‬
من جانبه‮ .. ‬كانت ردة فعل ديفجان الأسرع‮ .. ‬فعند عودته التقي‮ ‬بالكاتب‮ " ‬راجكومار سانتوتسي‮ " .. ‬وتناقش في‮ ‬هذه الفكرة التي‮ ‬أثارت إعجاب راج كثيرا‮ .. ‬وأوحت له بخطوط عريضة لحبكة تعود لمسرحية قديمة بعنوان‮ " ‬هالا بول‮ " ‬أو‮ " ‬ارفع صوتك‮ " .. ‬التي‮ ‬كتبها الممثل والمخرج وأحد رواد مسرح الشارع الهندي‮ " ‬سافادار هاشمي‮ " .. ‬ليصيغها في‮ ‬هيئة فيلم علي‮ ‬الطريقة البوليودية لممثل وضعته أحد المواقف أمام حقيقة أن البطولة أمام الكاميرات وعلي‮ ‬الشاشات تختلف تماما عن البطولة الحقيقية في‮ ‬الواقع‮ .. ‬واختبرت فيه مدي‮ ‬قدرته علي‮ ‬التحمل والدفاع عن حقوق الآخرين‮ .. ‬ووجد أن عالم الجريمة في‮ ‬الواقع أكثر فتكا وقذارة مما تصوره الروافد الدرامية سينمائية كانت أو تليفزيونية‮.‬
وأثار هذا العمل السينمائي‮ ‬ضجة كبري‮ ‬عند تقديمه في‮ ‬الهند وحول العالم بعد ترجمته لعدة لغات ودبلجته أيضا‮.. ‬وقد شاركت فيه نجمة العالم‮ "‬فيديا بالا‮ " ‬التي‮ ‬لم تكن أقل قوة من زوجها‮.. ‬وعبرت عن شدة بأس المرأة الهندية التي‮ ‬وقفت خلف زوجها وهتفت معه مثلما هتف‮ "‬ارفع صوتك‮".. ‬وعندما بحث هذا البطل عن وسيلة للوصول للناس والتأثير فيهم اختار مسرح الشارع‮.. ‬وقدم مسرحية داخل الفيلم بعنوان‮ "‬ارفع صوتك‮".. ‬والتي‮ ‬هزت بشدة الأعداء وجعلتهم‮ ‬يحاولون التخلص من هذا الممثل الذي‮ ‬حاول لأول مرة في‮ ‬حياته أن‮ ‬يلعب دور البطل في‮ ‬الواقع‮.‬
أما بنيتز فكانت وجهته مسرحية‮ .. ‬والأكثر من هذا أنه استعان بفرقة مغمورة وهي‮ ‬فرقة مسرح‮ " ‬جران فيا‮ " ‬التي‮ ‬مقرها مدريد بإسبانيا‮ .. ‬بعدما أثار إعجابه فكرهم المختلف والمبتكر‮ .. ‬فهم‮ ‬يقدمون عروضهم وفقراتهم التمثيلية والموسيقية بدون آلات‮ .. ‬واتفق معهم علي‮ ‬تقديم عروض‮ ‬يجولون بها العالم تحت اسم‮ " ‬لا فوكا‮ " ‬أو‮ " ‬ارفع صوتك‮ " .. ‬ووضعوا إطارا دراميا عاما‮ ‬يتلخص في‮ ‬أنهم مجموعة مجهولة الهوية والوطن قادمة من كوكب آخر في‮ ‬الفضاء‮ .. ‬بقصد مساعدة المجتمع وإسعاده‮ .. ‬وأن سفينتهم التي‮ ‬سافرت عبر الفضاءات لما‮ ‬يقرب من ألف عام‮ .. ‬والتي‮ ‬وصلوا بها إلي‮ ‬مكان العرض تحتاج إلي‮ ‬طاقة لن تأتي‮ ‬إلا من خلال صيحات الناس مما‮ ‬يعني‮ ‬إدراكهم لما‮ ‬يجب عليهم فعله‮ .. ‬وضحكاتهم الناتجة عن إحساسهم بالمتعة‮.‬
وعروضهم تمثيلية ارتجالية‮ .. ‬موسيقية بدون أي‮ ‬آلات سواء كانت طبولاً‮ ‬أو أبواقًا أو قيثارات أو‮ ‬غيرهم‮ .. ‬ولكنهم‮ ‬يعتمدون علي‮ ‬إنتاج أصوات باستخدام أجزاء من أجسامهم كأيديهم وأرجلهم وأفواههم وأسنانهم‮ .. ‬أو بمساعدة جميع الأشياء من حولهم‮ .. ‬وقليل منها‮ ‬يقدمونها داخل المسارح المغلقة‮ .. ‬أما أكثرها‮  ‬والتي‮ ‬أكسبتهم شهرة كبيرة فيقدمونها خارجية وخاصة بالميادين‮.‬
وفرقة‮ " ‬جران فيا‮ " ‬مكونة من‮ ‬8 أفراد‮ .. ‬خمسة فتيان وثلاثة فتيات‮ .. ‬ثلاث مطربات وثلاث مطربين واثنين من العازفين بأجسامهم أو من خلال أي‮ ‬جسد في‮ ‬المسرح أو الشارع‮..‬وما‮ ‬يميزهم بشدة هو التفاعل‮ ‬غير العادي‮ ‬مع الجمهور‮ ..‬واكتسابهم محبتهم بكافة أجناسهم وميولهم بسرعة شديدة‮.‬
واختارت الفرقة زيا من البدل البيضاء كما صبغوا وجوههم وأجسامهم باللون الأبيض‮ .. ‬واختاروا هذا اللون لترك تأثيرات مضاعفة ومختلفة عند جماهيرهم‮ .. ‬فالأبيض‮ ‬يعني‮ ‬السلام وليس الاستسلام‮ .. ‬ويعبر أيضا عن أنه‮ ‬يمكن ترك ما مر وولي‮ ‬كأنه من الماضي‮ ‬وفتح صفحات جديدة‮ .. ‬كما‮ ‬يشعر هذا اللون الجماهير بالراحة لما‮ ‬يتعلق به من سمات النقاء والنية الخالصة‮ .. ‬ودراميا فإنه‮ ‬يناسب فكرة الكائنات القادمة من الفضاء‮.‬
وإلي‮ ‬جانب الهدف والمرام السامي‮ ‬الرئيسي‮ ‬الذي‮ ‬بدأت هذه العروض تجول العالم من أجله فإنهم حرصوا كل الحرص علي‮ ‬تقديم الفكاهة بطرق مبتكرة تخرج الضحكات الصادقة من القلوب‮ .. ‬راجين جمهورهم أن‮ ‬يدعمهم ويدعموا أنفسهم في‮ ‬الوقت نفسه‮ .. ‬واستعانوا بالتراث والموسيقي‮ ‬الكلاسيكية لكل المناطق والدول حول العالم‮ .. ‬لكن بطرق حديثة‮ .. ‬كما لجئوا إلي‮ ‬مزجها ببعضها البعض أحيانا‮ .. ‬وتميز ارتجالهم بالتناغم والتفاهم الواضح‮ .. ‬الذي‮ ‬دعم إحساس الجمهور من حولهم بالراحة وضاعف من المتعة في‮ ‬سبيل إدراك المعاني‮ ‬التي‮ ‬تحملها حواراتهم‮.‬
وتميزت المجموعة بشكل عام بالخيال الخصب وقدرتهم علي‮ ‬السيطرة‮ .. ‬وقيادة الجمهور نحو أهدافهم الرئيسية التي‮ ‬لا تغيب عنهم قط‮ .. ‬وكثرت أغاني‮ ‬الحب التي‮ ‬دعمت‮ ‬غالبيتها فكر الاعتزاز بالوطن الأم الأرض‮ .. ‬والإخلاص لكل الأخوة والأقارب أهل الكرة الأرضية‮.‬
ما حققته الفرقة من نجاحات كبيرة بعروض‮ " ‬ارفع صوتك‮ " ‬في‮ ‬جولاتهم حول العالم جعل بعض الدوائر الصهيونية والموالين لها تدعي‮ ‬أن هذه المجموعة التي‮ ‬تعمدت أن تخفي‮ ‬المعلومات الخاصة بجنسية كل منهم ليفيدهم فيما‮ ‬يرمون إليه وهو مخاطبة العالم كأنهم زائرون للأرض قادمون من خارجها ؛ بأن هذه المجموعة من المواطنين الإسرائيليين للاستفادة من نجاحاتهم‮ .. ‬ولكنهم صعقوا عندما هاجمت الفرقة إسرائيل في‮ ‬عقر دارها‮ .. ‬وأخذت تشجع الفلسطينيين علي‮ ‬المطالبة بحقوقهم‮ .. ‬مما خيب ظنهم وكشف حقيقة الادعاءات الكاذبة‮.‬
بدأت الفرقة بعروض رئيسية بمدريد وبرشلونة بمسرحهم تارة وبالميادين تارات أخري‮ ‬وخاصة أمام القصر القديم بالعاصمة‮ .. ‬إلي‮ ‬جانب عروضهم في‮ ‬فرنسا بالحدائق الباريسية وأسفل برج إيفل ومومبيليه ومارسيليا ونيس‮ .. ‬وعروض ألمانيا‮ ‬غربها وشرقها بعد عدة أشهر برعاية اليونسكو لأول مرة ومنها إلي‮ ‬المناطق الأثرية القديمة بإيطاليا خلف وأمام المعابد ليلا ونهارا‮.‬

 

جمال المراغي

إقرأ المزيد...

الصفحة 145 من 261
You are here