اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية
مسرحنا

مسرحنا

رابط الموقع:

 

إذا كان المسرح عملا جماعيا‮ .. ‬فهل‮ ‬يمكن أن‮ ‬يتوقف نجاح العمل المسرحي‮ ‬أو فشله علي‮ ‬شخص بذاته مهما اجتمعت له عوامل النجاح،‮ ‬هذا هو بالضبط ما حدث في‮ ‬برودواي‮ ‬في‮ ‬العشرين من مايو‮  ‬عندما تم إسدال الستار في‮ ‬مسرح هيرشفيلد في‮ ‬نيويورك علي‮ ‬آخر عروض المسرحية الموسيقية‮  "‬كيف تنجح في‮ ‬الحياة بدون تجارب حقيقية"بعد تقديمها500 ‮ ‬ليلة بالتمام والكمال‮ . ‬وكان من المقرر أن‮ ‬يمتد عرض المسرحية إلي‮ ‬أول‮ ‬يوليو القادم لكن المنتج قرر أن تأتي‮ ‬النهاية مبكرا قبل‮ ‬42 ‮ ‬يوما من الموعد المحدد‮.‬
ولهذه المسرحية قصة تستحق القراءة والتأمل وأن تكون بالفعل من فئة العروض التي‮ ‬تفجر قضايا‮ .‬
تدور المسرحية أساسا حول جشع الشركات الأمريكية واستغلالها للمواطنين وما‮ ‬يدور داخلها من فساد‮ . ‬وهي‮  ‬مأخوذة عن قصة بنفس الاسم نشرها عام‮ ‬1952 ‮ ‬الكاتب المسرحي‮ ‬الأمريكي‮ ‬الساخر‮  ‬تشارلز ميد‮ (‬1914‮ ‬1994 - ‮) ‬وقد عرضت لأول مرة عام‮ ‬1961‮ ‬والعرض الحالي‮ ‬عبارة عن احتفال بمرور‮ ‬ 50 سنة علي‮ ‬العرض المسرحي‮ ‬الأول لتلك القصة والذي‮ ‬استمر لأكثر من‮ ‬ 1500 ليلة عرض‮.‬
وتدور المسرحية الكوميدية حول عامل لتنظيف النوافذ‮ ‬يقرأ كتابا بنفس العنوان ثم‮ ‬يتقدم للعمل في‮ ‬إحدي‮ ‬الشركات‮. ‬وتتوالي‮ ‬الأحداث الضاحكة من خلال الانتهازية والتسلق اللتين تصرف بهما العامل حتي‮ ‬ينتهي‮ ‬الامر بالعامل ليصبح رئيس الشركة ويعمل رئيسها في‮ ‬تنظيف النوافذ‮.‬
وفي‮ ‬العرض الأول للمسرحية قام‮  ‬روبرت مورس‮ (‬81 ‮ ‬سنة حاليا‮ ) ‬بدور العامل بيربونت فينش وقام رودي‮ ‬فالي‮ (‬ ( 1901- 1985بدور رئيس مجلس الإدارة‮.‬
موضوع مناسب
وجد المنتج أن هذا العرض‮ ‬يمكن أن‮ ‬يحقق نجاحا كبيرا لأنه‮ ‬يتناول موضوعا‮ ‬يفرض نفسه علي‮ ‬الساحة بين الحين والآخر وهو فساد الشركات الأمريكية الذي‮ ‬أدي‮ ‬إلي‮ ‬انهيار عدد منها‮ . ‬وبالفعل كان المنتج موفقا في‮ ‬اختيار النص وفي‮ ‬اختيار البطلين‮ . ‬اختار الممثل البريطاني‮ ‬دانييل رادكليف‮ (‬23 سنة‮ ) ‬بطل أفلام هاري‮ ‬بوتر‮  ‬في‮ ‬دور العامل‮. ‬واختار الممثل الأمريكي‮ ‬جون لاروكيت في‮ ‬دور رئيس مجلس الإدارة‮. ‬
ومع بداية عرض المسرحية حققت نجاحا كبيرا حتي‮ ‬أنها في‮  ‬شهور‮  ‬قليلة حققت أرباحا صافية بعد خصم الضرائب توازي‮ ‬تكلفتها الاستثمارية وهي‮ ‬تسعة ملايين دولار‮ . ‬واختلف النقاد‮ ‬،‮ ‬هل كان‮  ‬الفضل في‮ ‬ذلك لبطلها رادكليف الذي‮ ‬يتمتع بحضور قوي‮  ‬أو كان الفضل‮  ‬للموضوع الذي‮ ‬يتناول الممارسات الاحتكارية للشركات الأمريكية‮  ‬وفسادها‮.‬
وظلت المسرحية تحقق المزيد من الإقبال والأرباح حتي‮ ‬ديسمبر الماضي‮ ‬عندما اعتذر رادكليف عن عدم الاستمرار في‮ ‬دور البطولة اعتبارا من أول‮ ‬يناير الماضي‮. ‬ولم‮ ‬يجد كثيرون تفسيرا لهذا القرار سوي‮ ‬أن رادكليف لم‮ ‬يستطع مقاومة حزنه لعدم ترشيحه لجائزة توني‮ ‬المسرحية المرموقة العام الماضي‮ ‬رغم ان المسرحية نفسها رشحت لثمان من جوائز توني‮ ‬العام الماضي‮  ‬وفاز لاروكيت عنها بجائزة أحسن ممثل مساعد في‮ ‬أول ظهور له علي‮ ‬المسرح‮ . ‬ويبدو أنه قاوم كثيرا شعوره بالحزن والإحباط‮  ‬من جراء إهماله رغم إشادة العديد من النقاد به،‮ ‬لكنه انهار في‮ ‬النهاية‮. ‬حاول منتج المسرحية اقناعه بالتراجع حتي‮ ‬بزيادة الأجر دون جدوي‮ ‬بحجة ارتباطه بأعمال أخري‮ .‬
البديل
وهنا تم إسناد دور البطولة إلي‮ ‬نيكولاس جيري‮ ‬جوناس الشهير بنيك جوناس‮ . ‬وجوناس‮ ‬– الذي‮ ‬لم‮ ‬يكمل عامه العشرين بعد‮- ‬مغن ومؤلف أغان وعازف موسيقي‮ ‬ويدير فرقة مع شقيقيه‮ . ‬وهذه الفرقة لا تقل مبيعات أي‮ ‬من شرائطها عن مليوني‮ ‬شريط‮. ‬وهو قبل هذا وذاك ممثل‮ . ‬وأعتمد المخرج‮ ‬– وأيده المنتج‮ ‬– ‮ ‬علي‮ ‬عدة عوامل أخري‮  ‬في‮ ‬اختيار جوناس‮. ‬فهو‮ ‬يتميز بالشكل الأنيق الجذاب الذي‮ ‬يجب ان‮ ‬يتوافر في‮ ‬البطل حتي‮ ‬يستخدمه في‮ ‬خداع الآخرين‮. ‬وهو ممثل جيد وصاحب خبرة مسرحية حيث‮ ‬يمثل علي‮ ‬المسرح وفي‮ ‬برودواي‮ ‬بالذات منذ كان في‮ ‬السابعة من عمره‮ . ‬وقد شارك في‮ ‬عديد من كلاسيكيات المسرح العالمي‮ ‬مثل البؤساء لفيكتور هوجو‮ . ‬وبدأ في‮ ‬تأليف الأغاني‮ ‬وهو في‮ ‬العاشرة‮ .‬وهو أيضا شخصية رقيقة مهذبة عكس رادكليف الذي‮ ‬ينسي‮ ‬نفسه عندما‮ ‬يشرب الخمر ويأتي‮ ‬أفعالا وأقوالا‮ ‬غير مقبولة‮. ‬وهو من أصول إيطالية وإيرلندية وبريطانية وفرنسية وألمانية وكندية وهندية حمراء‮ .‬
وهناك جانب إنساني‮ ‬في‮ ‬حياة جوناس القادم من تكساس حيث إنه مصاب بالنوع الأول من مرض السكر منذ سبع سنوات‮ . ‬وتوجد‮  ‬مضخة أنسولين مزروعة في‮ ‬جسمه للتعامل مع حالته‮. ‬وهذا المرض جعله‮ ‬يتبرع بسخاء لأبحاث مرض السكر ويقدم حفلات ترفيهية عديدة مع شقيقيه للاطفال من مرضي‮ ‬السكر‮. ‬وهو الرئيس الشرفي‮ ‬لخمس جمعيات معنية بمرض السكر‮ . ‬ووصل به الأمر إلي‮ ‬المثول أمام‮  ‬مجلس الشيوخ للمطالبة باعتمادات إضافية في‮ ‬ميزانية الدولة لبحوث السكر ورعاية مرضاه الذين‮ ‬يتزايد عددهم في‮ ‬الولايات المتحدة‮ . ‬وشارك بدون مقابل في‮ ‬أفلام تعليمية للطفال مرضي‮ ‬السكر لتعليمهم كيفية التعامل مع حالتهم‮ . ‬
لكن الجمهور كان له رأي‮ ‬آخر‮. ‬فيبدو أن رادكليف كان‮ ‬يتمتع بحضور قوي‮ ‬وقبول جماهيري‮ ‬يفتقده جوناس فتراجعت معدلات الإقبال‮. ‬ومع ذلك قرر المنتج الاستمرار فيها حتي‮ ‬الأول من‮ ‬يوليو القادم طالما أنها كانت تفي‮ ‬بنفقاتها الأساسية وتحقق ربحا بسيطا‮  ‬علي‮ ‬أمل أن‮ ‬يعتاد الجمهور علي‮ ‬البطل الجديد وهو امر شائع في‮ ‬عالم المسرح،‮ ‬وهو ما لم‮ ‬يحدث للأسف‮ . ‬وظل الإقبال‮ ‬يتراجع‮  ‬رغم أن النقاد أنفسهم أشادوا بأداء جوناس وبالرؤية المتميزة التي‮ ‬قدم بها الشخصية‮ . ‬لكن التراجع استمر حتي‮ ‬بلغت قيمة التذاكر المباعة حوالي‮ ‬30 % ‮ ‬فقط من الرقم المستهدف في‮ ‬الأسبوع الأول من مايو‮ . ‬وهنا قرر المنتج تقديم موعد الاغلاق‮ ‬42 ‮ ‬يوما‮. ‬حتي‮ ‬لا تدخل المسرحية في‮ ‬مرحلة خسائر تلتهم‮  ‬باقي‮ ‬ما تحقق من أرباح‮ . ‬وأصدر بيانا وجه فيه الشكر الي‮ ‬الممثلين والاطقم الفنية علي‮ ‬ما بذلوه من مجهود‮ . ‬وقدم شكرا خاصا لجوناس الذي‮ ‬قبل المشاركة في‮ ‬العرض حتي‮ ‬لا‮ ‬يتوقف وظل حريصا علي‮ ‬الاندماج في‮ ‬دوره دون أن‮ ‬يتاثر بتراجع الإقبال علي‮ ‬العرض‮.‬

 

هشام عبد الرءوف‮ ‬

إقرأ المزيد...

 

ارتبك وترك مكانه‮ .. ‬وأقسم ألا‮ ‬يعود إليه مجددا‮ .. ‬ولأنه قيمة لا‮ ‬يمكن تركها تذهب‮..‬التف حوله المهتمون والمقدرون‮.. ‬ووقفوا معه وقفة رجل واحد‮.. ‬ليعيدوا فتح مسرح ميرلاند الذي‮ ‬أغلقت أبوابه عنوة‮ .. ‬مما أغضبه واعتبره إهانة‮ .. ‬ليعود‮ "‬جاك لانج‮" ‬هذا السياسي‮ ‬الفرنسي‮ ‬وزيرا للثقافة خلال ثمانينيات القرن الماضي‮ ‬ثم وزيرا للتعليم خلال التسعينيات ومطلع الألفية الجديدة‮ .. ‬وأكثر ما‮ ‬يعتز به هو عدد المسارح والمدارس التي‮ ‬فتحها خلال حياته المهنية‮.‬
لم‮ ‬يكن هذا ببعيد‮ .. ‬ولكن الفجوة تزداد بمرور الزمن وبسرعة شديدة‮ .. ‬ولم‮ ‬يبق‮ ‬غير وعود وخطط‮  ‬لا تنفذ‮ .. ‬وأخبار من هنا ومن هناك لرسم صورة لدول ترغب في‮ ‬إقناع المجتمع العالمي‮ ‬أنها كبيرة وحضارية‮.. ‬وأنهم‮ ‬يهتمون بالثقافة والفن‮ .. ‬ضجة إعلامية تترك أثرًا كاذبًا‮ .. ‬لأن النتيجة الفعلية ترصدها الدراسات والإحصاءات السنوية‮.‬
والرصد‮ ‬يقول إن المسارح التي‮ ‬تعد بنية أساسية لاستمرار أبو الفنون وتطوره‮ .. ‬تتناقص عاًام بعد الآخر‮ .. ‬ولا جديد في‮ ‬الأفق‮ .. ‬في‮ ‬ظل اللهاث وراء تحقيق المكاسب والربح‮ .. ‬وتخلي‮ ‬الحكومات عن دعم روافد الثقافة والفن تباعا‮ .. ‬ولما لا‮ .. ‬فهل‮ ‬غلق مسرح أو إهمال في‮ ‬هذا الشأن‮ ‬يمكن أن‮ ‬يتسبب في‮ ‬خسارة مرشح أو سقوط رئيس في‮ ‬ظل خضم وقائع الانتخابات التي‮ ‬تجري‮ ‬في‮ ‬مختلف الأنحاء خلال هذه الفترة؟
إن ضيقنا النطاق‮ .. ‬واكتفينا بما أفرزته الدراسات لما‮ ‬يخص العام الحالي‮ ‬فقط‮ .. ‬فإن رصيد المسارح التي‮ ‬تم تأسيسها لم‮ ‬يتعد الصفر‮ .. ‬بما‮ ‬يعني‮ ‬أنه لم ولن‮ ‬يتم افتتاح أية مسارح‮ .. ‬وكأن هذا ليس كافيا فإن هناك ستين مسرحا علي‮ ‬الأقل تم إغلاقهم نهائيا‮ .. ‬وهو العدد الذي‮ ‬توصل إليه الباحثون وتم رصده‮ .. ‬وبعيدا عن الأسباب المعلنة‮ .. ‬فخلف كل باب أغلق أيد تعبث بغية كسب مادي‮ ‬أو سياسي‮ .. ‬ويبدو أن ما‮ ‬يحدث جاء علي‮ ‬هوي‮ ‬حكومات مغيبة أو جاهلة‮.‬
والغريب نسبيا أن هذه المسارح تنتمي‮ ‬لدول كبري‮ ‬تخدعنا ليل نهار برعايتها للثقافة والفن والمجتمع‮ .. ‬وخلف كل مسرح أغلق قصة تكشف بعض تلابيب مخطط رهيب للسيطرة علي‮ ‬العالم بنشر الجهل رغم سيل المعلومات التي‮ ‬لا حدود لها‮ .. ‬ولكنها وبالرغم من كثرتها‮ ‬يضيع وسطها ما هو ذو قيمة حقيقية‮ .. ‬بالإضافة لما‮ ‬يحجب منها عمدا‮.‬
منذ عدة سنوات‮ .. ‬أثار مسرح‮ "‬إيفريمان‮ " ‬الكائن بليفربول والذي‮ ‬تأسس عام‮ ‬1964 ‮ ‬أزمة شعبية كبري‮ .. ‬عندما ترددت أنباء عن‮ ‬غلق المسرح وهدمه نظرا لحاجة مالكه إلي‮ ‬دعم مالي‮ .. ‬وعندها تدخل أهل المنطقة وقاموا بشرائه بعد طرح أصوله كأسهم‮ .. ‬ليعود أكثر قوة‮ .. ‬وبات من المسارح الرئيسية في‮ ‬المدينة‮ ..‬بل والمملكة ككل‮.‬
بدت الأمور طبيعية ولكنها لم تكن كذلك‮.. ‬فخلال سنوات نجحت إحدي‮ ‬سلاسل المطاعم الأمريكية الشهيرة في‮ ‬الالتفاف حول حملة الأسهم‮ .. ‬وشراء نسبة كبيرة منها تعدت‮ ‬60 ‮ ‬%‮ ‬في‮ ‬مطلع العام الحالي‮ .. ‬ولهذا لم‮ ‬يكن صعبا أن تتخذ قرارا بغلقه من أجل تجديده بعد عرض‮ "‬ماكبث‮" ‬الكبير‮ .. ‬ولكنه كان‮ ‬غلقا نهائيا‮ .. ‬وتستعد الإدارة رغما عن بقية حملة الأسهم لتحويله لفرع جديد لمطاعمها‮.‬
أما مسرح‮ "‬جارينو الكندي‮" ‬فله قصة ورواية أخري‮ ‬مريبة‮ .. ‬ولكنها تصب في‮ ‬الاتجاه ذاته‮ .. ‬حيث تأسس عام‮ ‬1940 ‮ ‬وظل متزنا ومنضبطا في‮ ‬معطياته وعروضه الكلاسيكية‮ .. ‬وإن حاولت بعض المؤسسات الاستثمارية التدخل والاستيلاء عليه نظرا لموقعه المتميز‮ .. ‬ولكن إدارته الحازمة قفلت جميع الأبواب‮ .. ‬واستمرت في‮ ‬إرضاء جمهورها وجذبه‮.‬
في‮ ‬مطلع عام‮ ‬2009 ‮ ‬قدم المدير التنفيذي‮ ‬خطة مقنعة لتطوير المسرح‮ .. ‬وتقديم عروض مسرحية عالية التكلفة‮ .. ‬ولكن الخطة لم تتضمن استطلاع آراء الجماهير‮ .. ‬وهو أمر لم‮ ‬يبد متعمدا في‮ ‬البداية‮ .. ‬ولكن استقالة المدير التنفيذي‮ .. ‬ومسرح علي‮ ‬حافة الهاوية‮ .. ‬وانضمامه لمجموعة مترو السينمائية‮ .. ‬وضحت أن هناك شبهة تعمد‮ .. ‬حيث تقدمت المجموعة بعرض مدروس‮ .. ‬لتحول المسرح إلي‮ ‬دار سينما‮.‬
تكرر الأمر في‮ ‬سياتل بالولايات المتحدة أيضا‮ .. ‬حيث طمع أحد البنوك الكبري‮ ‬في‮ ‬موقع مسرح‮ " ‬انتيمان‮ " ‬المميز‮ .. ‬وظل خلفه‮ ‬يضع العراقيل للقائمين عليه حتي‮ ‬جاءت الأزمة الاقتصادية وأنهت الأمر‮ .. ‬وإن حاول المقاومة‮ .. ‬ولكنه ظل‮ ‬يحتضر لأكثر من عامين‮ .. ‬وفي‮ ‬النهاية استسلم للموت‮ .. ‬وسلم مقاليد مدفنه للبنك‮.‬
وبحركات‮ ‬غير متوقعة انفصل مسرح‮ " ‬لنكولن التاريخي‮ " ‬المتخصص في‮ ‬تقديم عروض لتوثيق الأحداث الهامة أولا بأول عن مركز لنكولن للفنون دون سبب واضح‮ ..‬ولف الغموض الأحداث المتعاقبة والمرتبطة به‮..‬وتوقع الكثيرون من القريبين منه أن‮ ‬يقضي‮ ‬عليه‮..‬لأنه استقبل أحد أفراد عصابة الاختبارات الأمريكية‮..‬والذي‮ ‬استيقظ ضميره‮..‬وقدم تفصيلات دقيقة عن الجرائم الأمريكية في‮ ‬دول العالم المختلفة وأطماعهم المقيتة‮.‬
فوثقها المسرح التاريخي‮ .. ‬وقدمها في‮ ‬عروض جريئة لم تعجب بالطبع جنرالات الحرب والبترول‮ .. ‬وتزامن ذلك مع الاضطرابات التي‮ ‬ضربت لنكولن التاريخي‮ .. ‬وانتهت بغلقه نهائيا‮ .. ‬وإن كانت المقاومة مستمرة لإعادة فتحه قبل هدمه‮ .. ‬ولم تضعف بصدور قرارات هدمه‮ .. ‬ولا أحد‮ ‬يعرف مصير هذا المكان‮.‬
وحالة أخري‮ ‬أكثر استفزازا مع مسرح‮ "‬مونت هولك‮" ‬الفرنسي‮ ‬الذي‮ ‬خصص جزءًا من عروضه لانتقاد أداء ساركوزي‮ ‬كرئيس للجمهورية الفرنسية‮ .. ‬من خلال نصوص تحليلية استعانوا بخبراء في‮ ‬مختلف المجالات لتحضيرها‮ .. ‬وخلال العامين الأخيرين سعي‮ ‬الصديق المقرب للرئيس الفرنسي‮ ‬وراء المسرح حتي‮ ‬تمكن من شرائه‮ .. ‬ثم أغلقه بعد ذلك‮ .. ‬فهل سقوط ساركوزي‮ ‬يمثل أملاً‮ ‬جديدًا في‮ ‬إعادة فتحه؟‮.‬
واستخدمت الحيلة للقضاء علي‮ ‬مسرح‮ "‬بيوريا‮ " ‬الهولندي‮ .. ‬غرس مجموعة من المنتفعين فكرة أن المسرح بات ضيقا‮ .. ‬وأنهم في‮ ‬حاجة لمسرح جديد‮ .. ‬ومن الطبيعي‮ ‬في‮ ‬ذلك أن‮ ‬يشرعوا في‮ ‬بناء الجديد قبل‮ ‬غلق القديم‮ .. ‬ولكن ما حدث خلاف ذلك تماما‮ .. ‬أغلق المسرح‮ .. ‬وبدأ هدمه‮ .. ‬وفشلت الإدارة في‮ ‬تأسيس آخر‮ .. ‬وانتهي‮ ‬الأمر‮.‬
ومثلما حدث مع الفرنسي‮ .. ‬تعرض مسرح فورد واشنطن لاضطهاد شديد من بعض الجهات الرسمية وغير الرسمية منذ شرع المسرح في‮ ‬تقديم عروض تهاجم بوش الابن شخصا ورئيسا‮ .. ‬ولم‮ ‬يتوقف الأمر بسقوطه‮ .. ‬فظلت المضايقات حتي‮ ‬أغلق المسرح‮.. ‬مما أثار ضجة كبري‮ ‬نظرا لقيمته كأحد أقدم المسارح الأمريكية‮ .. ‬ولكن‮ ‬يبقي‮ ‬الوضع علي‮ ‬ما هو عليه‮.‬
ولا‮ ‬يمكن أن نستعرض ما مرت به بعض المسارح التي‮ ‬أغلقت‮ .. ‬دون ذكر حالة أكثر فداحة‮ .. ‬كمسرح‮ "‬روزيندال‮" ‬النرويجي‮ ‬الذي‮ ‬هاجم بشدة التعدي‮ ‬السافر والتطاول علي‮ ‬العقائد والرموز الدينية‮ .. ‬والتي‮ ‬كثرت في‮ ‬الفترة الأخيرة‮ .. ‬وهو ما أزعج البعض‮ .. ‬وحاولوا‮ ‬غلقه بقرار رسمي‮ ‬بحجة المساس بحرية الصحافة‮ .. ‬ولكنهم فشلوا في‮ ‬ذلك‮ .. ‬فالتفوا حول الأمر حتي‮ ‬أغلقوه لأجل تنفيذ مشروع قومي‮ .. ‬بما‮ ‬يمثل فكرا جديدا وغير معتاد هناك‮.‬
تناولت العديد من الأقلام النقدية هذه الظاهرة‮ .. ‬وكان لكل منها فكرها‮ .. ‬ولكنها اتفقت جميعها علي‮ ‬خطورة الموقف‮ .. ‬فأكد‮ "‬ألفريد بيرتون‮" ‬أن المساس بالمسارح كأهم روافد الثقافة والفنون‮ ‬يعد تقصيرًا من الحكومات‮ .. ‬وضعفًا من جانبها وعدم قدرة علي‮ ‬حماية منشإتها الحيوية‮ .. ‬ويمثل أيضا تواطؤا منها من أجل تحقيق مكاسب لأفراد فاسدين‮.‬
بمنحي‮ ‬آخر طالب‮ " ‬خوان بيري‮ " ‬المؤسسات الأهلية والفنية الخاصة القيام بدورها لدعم المسارح الموجودة في‮ ‬بؤرة الخطر‮ .. ‬وأن عليهما أن تنتبه جيدا‮ .. ‬لأنها عرضة للخطر ذاته مستقبلا‮ .. ‬وعليها أن تتماسك وتترابط فيما بينهما‮ .. ‬فيصعب كسرها‮ .. ‬كما أشار إلي‮ ‬أن إغلاق مسرح‮ ‬يعني‮ ‬فقد جزء هام من الحضارة البشرية لا‮ ‬يمكن تعويضه‮.‬
بينما‮ "‬مارتن كورني‮" ‬أكثر ثقة في‮ ‬قدرات أهل المسرح علي‮ ‬اجتياز الموقف الصعب‮ .. ‬من خلال المسارح المفتوحة‮ .. ‬ومسارح الشارع‮ .. ‬والمسارح الميدانية‮ .. ‬وغيرها من الأفكار المبتكرة لتعويض نقص المناعة المسرحية بغلق عدد من بيوته‮ .. ‬كما اعتبر أن ما‮ ‬يحدث مجرد بداية‮ .. ‬وأن الموجات التالية أكثر إيلاما‮ .. ‬وأن ما أغلق عدد لا‮ ‬يذكر منها‮ .. ‬والبقية تأتي‮.‬
جمال المراغي
المصادر‮: ‬
 www.washingtonpost.com
www.thesunbreak.com
 www.yelp.com

إقرأ المزيد...

 

ثلاثون عامًا من الحوار‮ .. ‬وست سنوات علي‮ ‬وفاة كاتبه‮ .. ‬ولا‮ ‬يأس مع المسرح‮...‬
كل منهما‮ ‬يدعي‮ ‬الفهم‮ .. ‬وأنه علي‮ ‬حق‮ .. ‬وأنه الطرف الأقوي‮ ‬كونه‮ ‬يمثل الخير في‮ ‬هذه العلاقة القٌطرية‮ .. ‬ولا‮ ‬يدري‮ ‬أحدهم أو كلاهما أنه مصاب بعمي‮ ‬ألوان‮ .. ‬جعله لا‮ ‬يري‮ ‬سوي‮ ‬لون واحد‮ .. ‬هذه المعطيات التي‮ ‬جعلت رجل العبث الإنجليزي‮ "‬ديفيد كومباتون‮" ‬يكتب عن تصور للحوارات الممكنة بين طرفين أو أكثر‮ .. ‬فيقف بينهم أحيانا وكأنه‮ ‬يراقبهم من مكان ما‮ .. ‬أو‮ ‬يتقمص أحدهم في‮ ‬مواجهة الآخر‮.‬
واحدة من كتابات‮ "‬كومباتون‮" ‬التي‮ ‬كانت أكثر مباشرة ووضوح‮ "‬بيننا وبينهم‮" ‬والتي‮ ‬أخذ فيها جانب جماعة‮ ‬غير طيبة‮ .. ‬تظن أنها علي‮ ‬صواب‮ .. ‬وحاول طرح أشكال الموجهات الممكنة بناء علي‮ ‬الفعل ورد الفعل‮ .. ‬وعواقب تعامل الطرف الأقوي‮ ‬بعنف مع الآخر‮ .. ‬كما استعرض تحليل وجهات النظر الخادعة‮.‬
قدمت هذه المسرحية لأول مرة بتورنتو بكندا حيث كان‮ ‬يعيش ديفيد وقتها عام‮ ‬1972  ‮ ‬وعقب عليها كبار نقاد المسرح‮ .. ‬وظلوا‮ ‬يستشهدون بها كلما تجددت الاشتباكات المتكررة في‮ ‬كل بقاع العالم‮ .. ‬بل وألقي‮ ‬ديفيد العديد من المحاضرات التي‮ ‬دارت بأكملها حول المسرحية وما ترمي‮ ‬إليه وما تمثله مع‮ ‬غيرها في‮ ‬الدعوة المستمرة لنشر المحبة بين جميع سكان الأرض‮.‬
وبعيدا عن الأرقام القياسية الأمريكية التي‮ ‬دائما ما‮ ‬يذكرون العالم بها‮ .. ‬فإن‮ "‬بيننا وبينهم‮" ‬استمرت تقدم بكندا منذ انطلقت‮ .. ‬وحتي‮ ‬الموسم الحالي‮ ‬الخاص بفرانكوفر حيث الاحتفال بمرور ثلاثين عاما علي‮ ‬تقديمها‮..‬وهو رقم قياسي‮ ‬عالمي‮ ..‬والاحتفاء بكاتبه الذي‮ ‬رحل عن عالمنا عام‮ ‬1996 ‮ ‬أي‮ ‬قبل ستة أعوام‮ .. ‬ويحتاج لاهتمام وتحليل أكبر‮ .. ‬لا‮ ‬ينالهم شيء في‮ ‬نفس ابن‮ ‬يعقوب‮.‬
عظمت أهمية الأفكار التي‮ ‬طرحها كومباتون‮ .. ‬وزادت ثراء بالأحداث المتلاحقة هنا وهناك‮ .. ‬وبات سلاح الشك هاما‮ .. ‬لأنه رغم ما‮ ‬يسبب من إرهاق لمن‮ ‬يستخدمه‮ .. ‬وهو أهون من‮ ‬يقين مزيف‮ .. ‬إلا أن النظرة الخاطفة تؤكد أن هذه الإرهاصة بسنواتها الطويلة لم تؤت ثمارها‮ .. ‬ولكن التاريخ‮ ‬يثبت أيضا أنه لا‮ ‬يأس مع المسرح‮.  ‬

‮   ‬

إقرأ المزيد...

 

فجأة اقترب مني‮ ‬أحدهم‮ ‬،‮ ‬كان وجهه ملطخًا بالدماء وفي‮ ‬يده كان‮ ‬يحمل سكيناً‮ ‬ضخماً‮ ‬،‮ ‬تبدو من هيئته المزعجة أنه قتل شخصًا ما‮ ‬،‮ ‬ابتعدت عنه فإذا بي‮ ‬أقع في‮ ‬الشرك المنصوب لي‮ ‬،‮ ‬هاجمني‮ ‬شخص آخر‮ ‬يدفع أمامه تروسيكلاً‮ ‬صغيرًا تظهر منه دمية مخيفة‮ ‬،‮ ‬انتفضت واقفة بسرعة كبيرة أمام وجهي‮ ‬تمالكت‮  ‬نفسي‮ ‬في‮ ‬اللحظات الأخيرة عندما وجدت أن بعض العابرين في‮ ‬الشارع بجواري‮ ‬يضحكون من ذلك‮ ‬،‮ ‬لم‮ ‬يكن الرجل وزميله‮ ‬يقصدان إيذائي‮ - ‬بالطبع‮  - ‬إنها مجرد حيلة دعائية لعرض مسرحي‮ ‬يسمي‮ " ‬الشبح‮ " ‬يقدم في‮ ‬برودواي‮ ‬الآن‮!!‬،‮ ‬الرجل وزميله سواء صرخت أم لم تصرخ‮ ‬يتأسفان لك عن ذلك المقلب السخيف ويعطيانك إعلان العرض المسرحي‮ . ‬
الحيلة نفسها تتكرر عشرات المرات داخل شارع المسارح الأشهر في‮ ‬نيويورك وفي‮ ‬أمريكا كلها‮ ‬،‮ ‬يمكنك أن تجد ضخماً‮ ‬يستعرض جسده‮ ‬،‮ ‬وفتاة ترقص رقصة عادية‮ ‬،‮ ‬وأخري‮ ‬ترقص مع أخريات‮ ‬،‮ ‬أو تجد أحدهم‮ ‬يقدم مقطوعة موسيقية علي‮ ‬إحدي‮ ‬الآلات‮ ‬،‮ ‬وليس‮ ‬غريباً‮ ‬أن تجد شخصية تاريخية من شخصيات المسرح الشهيرة تتجول بملابسها المسرحية وسط الناس في‮ ‬الشارع‮ ‬،‮ ‬كل هؤلاء‮ ‬يتقدمون منك بابتسامة عريضة ويعطونك إعلان العرض المسرحي‮ ‬،‮ ‬وكل التفاصيل الأخري‮ ‬التي‮ ‬تحتاج إليها‮ ‬،‮ ‬والتي‮ ‬من أهمها أن‮ ‬يدلك هذا الرجل أو هذه الفتاة علي‮ ‬مكان بيع التذاكر المخفضة‮ ‬،‮ ‬وهو عبارة عن سلم حجري‮ ‬ضخم‮ ‬يرتفع صعوداً‮ ‬حوالي‮ ‬أربعة أمتار‮ ‬،‮ ‬تحته توجد مجموعة من النوافذ التي‮ ‬يقف داخلها بائعو التذاكر المخفضة وهذا السلم‮ ‬يعتبر استراحة للعابرين‮ ‬،‮ ‬يجلسون فوق درجاته أو حوله،‮ ‬يثرثرون‮ ‬،‮ ‬يأكلون،‮ ‬وحوله توجد مسافة متسعة وكافية لذلك‮ ‬،‮ ‬تباع مثلا تذكرة عرض‮ " ‬شبح الأوبرا‮ "  ‬المخفضة بــ‮ ‬80 ‮ ‬دولارا‮ ‬،‮ ‬في‮ ‬حين أن ثمنها الفعلي‮ ‬يقترب من المائتي‮ ‬دولار‮ ‬،‮ ‬الناس‮ ‬يذهبون لشراء هذه التذاكر المخفضة في‮ ‬نفس اليوم الذي‮ ‬يودون فيه مشاهدة العرض المسرحي‮ ‬،‮ ‬وقد‮ ‬يجدونها أو لا،‮ ‬ذلك‮ ‬يتوقف علي‮ ‬وجود التذاكر التي‮ ‬لم تبع قبلاً‮ ‬من دون تخفيض‮ ‬،‮ ‬وطوال شارع بردواي‮ ‬ستجد أن الصوت الأعلي‮ ‬هو صوت المسرح بأفيشاته الضوئية المخيفة‮ ‬،‮ ‬بمسارحه الكثيرة والمتنوعة‮ ‬،‮ ‬بدعاياته المتعددة‮ ‬،‮ ‬إنه نوع من الهوس بتسويق المسرح‮ ‬،‮ ‬إنهم‮ ‬يعتبرونه داخل هذا الشارع صناعة قبل أي‮ ‬شيء آخر‮ .

إبراهيم الحسيني‮ ‬ ‬

إقرأ المزيد...

 

عقيدة جوركي‮ ‬السياسية‮ :‬
كان إيمان جوركي‮ ‬بالإنسان أقوي‮ ‬من إيمانه بأي‮ ‬عقيدة سياسية،‮ ‬أحب الإنسان،‮ ‬ووهبه ثقة بلا حدود‮. ‬وكان جوركي‮ ‬يؤمن بالعقيدة المسيحية من تأثير جدته وإيمانه بالإنسان أكثر من إيمانه بالتعليمات الحزبية وكانت هاتان النقطتان هما موضع لومه الدائب من القيادة السياسية‮ . ‬فقد كان‮ ‬يمزج الاشتراكية بإيمانه بالله‮ . ‬يري‮ ‬أن الوعي‮ ‬هو الذي‮ ‬يحدد الوجود الاجتماعي‮ ‬،‮ ‬عكس النظرية الماركسية التي‮ ‬تقول‮ ( ‬ليس وعي‮ ‬الناس هو الذي‮ ‬يحدد وجودهم‮ ‬،‮ ‬بل إن وجودهم هو الذي‮ ‬يحدد وعيهم‮ ) . ‬كان جوركي‮ ‬ضد قبر الفنان في‮ ‬حدود تعاليم الحزب،‮ ‬فقد كان متمردا عليها أيضا كما كان متمردا علي‮ ‬النظام القيصري‮ ‬،‮ ‬ولا‮ ‬يؤمن بسيطرة طبقة علي‮ ‬طبقة أخري‮ ‬وإنما‮ ‬يؤمن بالتحالف بين القوي‮ ‬العادلة والقوي‮ ‬المفكرة،‮ ‬إنه‮ ‬يري‮ ‬الاشتراكية مذهبا إنسانيا لخير الإنسان ولحريته لا مذهبا لفرض قيود جديدة جافة‮ . ‬مذهبا‮ ‬ينعم في‮ ‬ظله الأديب والفنان بالتعبير عن شعبه من خلال ذاته هو لا من خلال أصنام الحزب‮ . ‬فهو لم‮ ‬يجعل من نفسه آلة في‮ ‬يد كهان الحزب وأرباب السلطة الجدد‮  ‬كما رفض جوركي‮ ‬الحجر الفكري‮ ‬وإرهابه الذي‮ ‬أدي‮ ‬إلي‮  ‬انتحار الشاعرين سرجي‮ ‬يسينين‮ ‬1925 ومايكوفسكي‮ ‬1930  ‮ ‬بل قيل إن جوركي‮ ‬قتل قتلا طبيا بطيئا‮ ‬،‮ ‬نتيجة لموقفه الإنساني‮ ‬لا المذهبي،‮ ‬لرفضه أن‮ ‬يذيب كيانه في‮ ‬الحزب‮ . ‬وظل‮ ‬يؤمن بأن الاشتراكية طريق الإنسانية لا قيدها في‮ ‬إطارات جامدة‮ . ‬وجاء ستالين فقبر حرية الأدب والأديب‮.‬
أبطال جوركي‮ ‬في‮ ‬الحضيض نموذج لأبطاله الجدد في‮ ‬الدراما‮ :‬
أظهر جوركي‮ ‬وجوها جديدة علي‮ ‬المسرح لم‮ ‬يكن‮ ‬يعهدها جمهور المسرح قبل جوركي،‮ ‬ولم تأخذ هذا القدر من الاهتمام من قبل‮ ‬،‮ ‬خاصة وجوه العمال والمثقفين الثوريين‮ .‬كما صور جوركي‮ ‬في‮ ‬أعماله أناسا لامنتمين،‮ ‬متشردين،‮ ‬رسم مشاعرهم وأمزجتهم وطموحاتهم وميلهم نحو الفوضوية والحرية المطلقة بدقة شديدة‮ . ‬بالإضافة إلي‮ ‬الأنانيين ومحبي‮ ‬السلطة،‮ ‬وهو في‮ ‬حقيقة الأمر لا‮ ‬يقدمهم كنماذج‮ ‬ُيحذي‮ ‬حذوها‮ ‬،‮ ‬بل كقرائن مادية‮  ‬ملموسة تدين جرائم العالم القديم الذي‮ ‬يشوه الطبائع البشرية والمواهب،‮ ‬وأفضل الطموحات‮ . ‬لقد تعاطف جوركي‮ ‬مع هؤلاء الناس الذين أدركوا قسوة ومأسوية الطابع العبودي‮ ‬للعمل القسري‮ . ‬ولكنه أبدا لم‮ ‬يتعاطف مع إهمالهم للمعرفة التي‮ ‬تؤهلهم للتمرد في‮ ‬الاتجاه الصحيح‮ ‬،‮ ‬لأن التمرد الفردي‮ ‬بالنسبة لهؤلاء الناس شئ عقيم‮ . ‬لقد ساعدهم علي‮ ‬الانسحاب من ذلك المجتمع الذي‮ ‬ظلمهم‮ ‬،‮ ‬ولكنه لم‮ ‬يجعلهم قادرين علي‮ ‬صنع‮  ‬آخر‮ . ‬
إن هذا النوع من التمرد لم‮ ‬يوفر لهم‮ ‬غير التوحد في‮ ‬حالة مأسوية‮ . ‬إنهم أناس‮ ‬يفتقرون إلي‮ ‬فكر منظم‮  ‬يجمعهم مع البشر في‮ ‬كل شيء وليس مجرد المظهر الخارجي‮ ‬فحسب‮ .  ‬
ويخرج علينا جوركي‮ ‬في‮ ‬مسرحية الحضيض بعدد من الشخصيات‮ ‬غير المألوفة في‮ ‬الدراما السابقة عليه وإن‮ ‬يكن قد ظهر البعض منها في‮ ‬أعمال متناثرة ولكن ليس بهذه الكثافة والكيفية وبالتالي‮ ‬ليس بهذه الوظيفة‮ . ‬صحيح أن الكاتب المسرحي‮ ‬الألماني‮ ‬جرهارت هاوبتمان‮  ‬1862 – 1946 )‮) ‬استخدم شخصيات معدمة في‮ ‬مسرحيته‮ " ‬النساجون‮ "‬،‮ ‬لكنها كانت في‮ ‬نهاية الأمر تندرج تحت شريحة اجتماعية معروفة،‮ ‬طبقة العمال الكادحين‮ ‬،‮ ‬وإن كانوا‮ ‬يجدون قوت‮ ‬يومهم بصعوبة لكنهم في‮ ‬نهاية الأمر‮ ‬يجدون المأوي‮ ‬والأسرة والكيان الاجتماعي‮ ‬ويعرفون مشكلتهم وماذا‮ ‬يريدون‮ . ‬أما أبطال جوركي‮ ‬فهم خليط‮ ‬غير متجانس‮ ‬،‮ ‬لا‮ ‬يجمع بينهم سوي‮ ‬التشرد والهرب من المجتمعات الظالمة لهم والانزواء في‮ ‬مكان قصي‮ ‬والاكتفاء بالأحلام‮ . ‬جمع جوركي‮ ‬في‮ ‬هذا الجحر المظلم الرطب ما‮ ‬يقرب من أربعة عشر شخصا‮ ‬،‮ ‬كلهم من المنبوذين أو المهمشين أو كما كانوا‮ ‬يوصفون بحثالة المجتمع‮ . ‬خليط‮ ‬غريب من أحط الطبقات التي‮ ‬كانت تكون الغالبية العظمي‮ ‬للشعب الروسي‮ ‬في‮ ‬ظل المجاعة التي‮ ‬اجتاحت البلاد إبان الحكم القيصري‮ . ‬
‮ ‬    لصوص‮ ‬،‮ ‬مساعدو لصوص‮ ‬،‮ ‬غشاشون في‮ ‬لعب الورق‮ ‬،‮ ‬قوادون‮ ‬،‮ ‬مرضي‮ ‬يحتضرون وعمال عاطلون‮ " ‬لا‮ ‬يعملون بشكل منتظم‮ " . ‬كل هؤلاء حشرهم جوركي‮ ‬في‮ ‬الملجأ الليلي‮ . ‬نصفهم اختار الملجأ طواعية والنصف الآخر أرغمتهم حالة البطالة‮ ‬،‮ ‬بنشوة سكرهم وشكوكهم‮ ‬،‮ ‬تهكمهم واستهزائهم‮ ‬،‮ ‬وميلهم الشديد نحو تبادل الشتائم والانخراط في‮ ‬الأمور الفلسفية،‮ ‬بطرح أسئلة عامة،‮ ‬وانفعالاتهم المتصاعدة‮ ‬،‮ ‬تتبدل أمزجتهم وتتقلب بين التبرم واعتلال المزاج من أثر السكر إلي‮ ‬قمة الانفعال لأتفه الأسباب‮ . ‬يتبادلون الإجابات‮ . ‬أحيانا‮ ‬يغريهم الانزلاق نحو الشر‮ . ‬لكنهم لا‮ ‬يعزمون علي‮ ‬تحقيق كل آرائهم‮ . ‬ولا تعبر آراؤهم المعلنة عن حقيقة دخائلهم وحالاتهم النفسية‮ . ‬ولا تعبر عن الموقف الاجتماعي‮ ‬الموضوعي‮ . ‬ولا‮ ‬يمكن التعرف علي‮ ‬الشخصيات بسهولة وبسرعة‮ ‬،‮ ‬لأنه لم‮  ‬يحدد مقدما أطر شخصياته داخليا‮ ‬،‮ ‬بل إنه ترك لنا فقط الحدود الخارجية للشخصيات،‮ ‬لأن طريقة سلوكياتها‮ ‬غير واضحة في‮ ‬أفعالها‮ ‬،‮ ‬إنها تميل نحو السلبية وتكتفي‮ ‬بمتابعة وتأمل ما‮ ‬يدور حولها‮ ‬،‮ ‬لا تتفاعل معه‮. ‬حب عنيف،‮ ‬دراما الغيرة والضرب حتي‮ ‬الموت‮ . ‬أشياء تحدث بينهم وتحت عيونهم‮ . ‬لم تصل بعد إلي‮ ‬قوة التغير،‮ ‬لكنها ملاحظات لا تتوقف أبدا بينهم‮ . ‬فهناك البارون الشاب‮ ( ‬33 عاما‮ ) ‬الذي‮ ‬يدعي‮ ‬إنه‮ ‬ينحدر من أسرة عريقة ذات أصول فرنسية أرستقراطية‮ ‬يعود تاريخها إلي‮ ‬عهد الإمبراطورة كاترين‮ ‬،‮ ‬وأنهم قدموا من فرنسا نبلاء محاربين خدموا القيصر في‮ ‬عهد القيصر نقولا الأول وأن جده كان‮ ‬يشغل منصبا رفيعا له ثروة طائلة وعدد لا‮ ‬يحصي‮ ‬من العبيد‮ ‬،‮ ‬لكنه أضاع كل ثروته و أملاكه في‮ ‬لعب القمار وانضم إلي‮ ‬قائمة المشردين‮ ‬،‮ ‬يعمل قوادا‮ ‬يعيش عالة علي‮ ‬العاهرة‮  " ‬ناستيا‮ " ( ‬24 عاما‮ ) ‬التي‮ ‬نراها رقيقة المشاعر‮ ‬،‮ ‬حالمة‮ ‬،‮ ‬رومانسية‮ ‬،‮ ‬عطوفة علي‮ ‬الآخرين‮ ‬،‮ ‬تحلم بالفارس القديم،‮  ‬تتأثر بالروايات التي‮ ‬تقرؤها‮ ‬،‮ ‬بل إنها تتعايش مع أبطالها مشاعرهم الحزينة لدرجة البكاء‮ ‬،‮ ‬أحيانا أخري‮ ‬تتماهي‮ ‬في‮ ‬الشخصية وتتمثلها و من ثم تنسب لنفسها أحيانا بعض أدوارهم،‮ ‬فهي‮ ‬تدعي‮ ‬أن شابا من أصل فرنسي‮ ‬أحبها و أحبته‮ ‬،‮ ‬ولكن أسرته رفضت ارتباطه بها فأقدم علي‮ ‬الانتحار‮ . ‬ويصدمها البارون بكشف الحقيقة‮ ‬،‮ ‬وبأنها اقتبست هذه القصة من رواية‮ " ‬الحب القاتل‮ " ‬التي‮ ‬كانت قد قرأتها‮ ‬،‮ ‬ولذلك فهي‮ ‬دائما ما تخطيء في‮ ‬اسم ذلك الحبيب كلما كررت رواية الحكاية،‮ ‬فمرة تذكر أنه راءول ومرة أخري‮ ‬جاستون وهكذا‮ . ‬لكننا نفتقد دائما البعد التاريخي‮ ‬لشخصياته‮ ‬،‮ ‬كيف كانت وكيف انحدرت إلي‮ ‬هذا المستوي‮ ‬،‮ ‬ولا نجد‮ ‬غير شذرات ضئيلة‮ ‬،‮ ‬فهناك الهارب من زوجته التي‮ ‬كانت تخونه‮ ‬،‮ ‬فهرب حتي‮ ‬لا‮ ‬يقتلها‮ . ‬ماعدا هذه الشذرات فإننا نجد شخصياته‮ ‬غامضة‮ ‬،‮ ‬لا تملك‮ ‬غير حالتها الحاضرة‮ ‬،‮ ‬وحتي‮ ‬الإشارات التي‮ ‬تروي‮ ‬عن أصولها وماضيها مشكوك فيها‮ ‬،‮ ‬مجرد كذب‮ ‬،‮ ‬ولا تنكر شخصياته استمراء هذا الكذب‮ ‬،‮ ‬فلا‮ ‬يوجد مبرر لعدم الكذب‮ ‬،‮ ‬بل إنهم‮ ‬يرونه حلا مناسبا‮ ‬يهدئ من توترهم ويتركنا جوركي‮ ‬مع شخصياته وجها لوجه نعاني‮ ‬صعوبة تخمين ماضيهم من الإشارات واللمحات‮  ‬التي‮ ‬ترد في‮ ‬حواراتهم‮ . ‬وإذا عدنا إلي‮ " ‬ناستيا‮ " ‬،‮ ‬فإن جوركي‮ ‬حقيقة لم‮ ‬يقدم لنا صورة العاهرة بشكل فج‮ ‬،‮ ‬فهي‮ ‬لا تشير إلي‮ ‬تجاربها مع زبائنها ولا حتي‮ ‬القواد‮" ‬البارون المزعوم‮"  ‬قد تعرض لهذه الزاوية‮ ‬،‮ ‬لكننا كثيرا ما نجد أنفسنا دائما أمام إنسانة رقيقة المشاعر‮ ‬،‮ ‬عطوفة‮ ‬،‮ ‬محبة لقراءة الروايات الرومانسية‮ ‬،‮ ‬إنها تريد شيئا آخر‮ ‬،‮ ‬إنها تؤمن بالارتباط بالحياة الأرضية‮ . ‬إنها تمارس الغش ولكنها تكذب أيضا علي‮ ‬نفسها،‮ ‬فإذا كانت آنا لم تعرف مرة واحدة طعم الراحة وتتوق إليها،‮  ‬فإن ناستيا لم تعرف مرة واحدة في‮ ‬حياتها الحب النقي‮ . ‬إنها تتوق إلي‮ ‬حب حقيقي‮ ‬نظيف‮ . ‬إنها تخترع قصة الطالب الذي‮ ‬وقع في‮ ‬غرامها جاستون‮  ‬Gaston ) ‮) ‬أو رأُول‮ (‬Raoul ‮) ‬الذي‮ ‬يقدم علي‮ ‬الانتحار بضرب نفسه بالرصاص بمسدس مخيف‮ ‬،‮ ‬لأن والديه لم‮ ‬يسمحا له بالزواج منها‮ . ‬إنها تخترع هذا كله‮ ‬،‮ ‬وتعتقد فيه وتبكي‮ ‬من المعاناة وعلي‮ ‬جاستون‮ . ‬جاءت قصة ناستيا هذه في‮ ‬أعمال مبكرة لجوركي‮ ‬من قبل‮ ‬،‮ ‬ليس فقط في‮ ‬عمل مثل‮ " ‬بوليس‮ " ( ‬Boles ‮) ‬ولكن أيضا في‮ ‬الأعمال التي‮ ‬نشرت بالصحافة مثل مقدمة وخاتمة‮ ( ‬من مجموعة جوركي‮ ‬القصصية‮ ) .  ‬
آنا‮ ‬Anna ‮ ‬إحدي‮ ‬سكان الحضيض‮ ‬،‮ ‬تقبل علي‮ ‬الموت من أثر الجوع‮ . ‬كما‮ ‬يبدو لا‮ ‬يوجد‮  ‬أي‮ ‬شيء‮ ‬يربطها بالحياة التي‮ ‬لم تجلب لها‮ ‬غير العذاب والمعاناة فقط‮ . ‬آنا تحلم بأنها بعد الموت سوف تجد السكينة‮ ‬،‮ ‬لكنها تركت في‮ ‬ناتاشا أثرا مرعبا لفكرة الموت‮. ‬أفزعتها‮ ‬،‮ ‬وماتت آنا أيضا وهي‮ ‬في‮ ‬حالة من الهلع‮  .‬كانت تشعر آنا بأنها خسرت كل شيء ؛ شبابها ؛ الدنيا وربما الآخرة‮. ‬أرقدها المرض وضرب زوجها المبرح لها‮ . ‬إنسانة جاءت إلي‮ ‬الحياة وهاهي‮ ‬تخرج منها دون أن‮ ‬يشعر بها أحد‮ ‬،‮ ‬إنها جاءت لتعذب وترحل إلي‮ ‬مصير لا تعلمه‮ . ‬هي‮ ‬لا تذكر أبدا أنها أكلت مرة حتي‮ ‬شبعت أو أنها ارتدت ثوبا جديدا‮ . ‬فكل ما كان‮ ‬يستر جسمها لم‮ ‬يزد عن أسمال بالية‮ ‬،‮ ‬وحتي‮ ‬عندما ماتت عجز زوجها صانع الأقفال عن القيام بتكاليف دفنها لولا أن جمع له رفاقه في‮ ‬البدروم ما‮ ‬يملكونه من نقود‮ . ‬
هناك كليشتش‮  ( ‬Kleschtsch ‮ ) ‬صانع الأقفال زوج آنا الحرفي‮ ‬الوحيد بينهم الذي‮ ‬يظل‮ ‬يفاخر بأنه صاحب حرفة‮ ‬،‮ ‬لكنه ليس أقل منهم فقرا وعوزا واحتياجا‮ . ‬يعاني‮ ‬داخليا لأنه ارتبط بسكان هذا البدروم بالرغم من أنه‮ ‬يتميز عنهم‮ ‬،‮ ‬فكيف‮ ‬يعيش في‮ ‬هذا القبر أو الملجأ الليلي‮ ‬الذي‮ ‬لا‮ ‬يصلح للاستخدام الآدمي‮ ‬،‮ ‬كما‮ ‬يتحمل في‮ ‬صبر آهات وأنات زوجته المصدورة دائمة السعال والأنين والتي‮ ‬تشرف علي‮ ‬الموت‮ .  ‬كليشتش ظل طويلا ضد الكذب‮ ‬،‮ ‬أكثر من إيمانه بأي‮ ‬شيء‮  ‬،‮ ‬فهو كان‮ ‬يأمل في‮ ‬إيجاد حقيقته قبل أن تخبو طاقته علي‮ ‬المقاومة‮ .  ‬إنه لا‮ ‬يتفق مع ببنوف‮ ‬،‮ ‬ولكنه عدو الحقيقة أيضا‮ . . ‬إن كلماته المبطنة بأناته المكتومة تحدث دبيبا خافتا‮ ‬ينساب في‮ ‬خفوت ونعومة شديدة في‮ ‬الإيقاع العام‮ ‬،‮ ‬ولذلك كلماته هي‮ ‬التي‮ ‬تعطي‮ ‬المزاج العام للمسرحية بعد فتح الستار‮ .‬
الفنان‮  ‬الممثل‮  - ‬في‮ ‬نحو الأربعين من عمره‮ ‬– لا ندري‮ ‬حجم موهبته ربما لا‮ ‬يزيد عن كومبارس مسرحي‮ ‬،‮ ‬ذاكرته قد تآكلت أصبح‮ ‬ينسي‮ ‬أشهر الأدوار التي‮ ‬يدعي‮ ‬أنه‮ ‬يقوم بأدائها‮ ‬،‮ ‬دماؤه تشربت الكحول من شدة إدمانه للخمر‮ . ‬يحاول التخلص من هذا الإدمان دون جدوي‮ ‬فقد تمكن منه الخمر فأصبح أسيره وعبده المطيع حتي‮ ‬افترش أنسجته ولا أمل في‮ ‬شفائه‮ ‬،‮ ‬ينتظر الموت‮ . ‬هذا كل ما نعرفه عنه ويحيا حياة التشرد‮ . ‬لا نعرف شيئا عن طموحاته وكيف و لماذا أصبح مدمنا‮ ‬غير أنه بعد فشله‮  ‬في‮ ‬مقاومة الخمر تخلص من حياته بالانتحار‮.‬
هناك مكان مهم ضمن شخصيات الحضيض‮ ‬يحتله اللص ابن اللص‮ " ‬ببل‮ " ‬نكاد لا نلتقي‮ ‬في‮ ‬المسرحية بشخصية تقابل تنبؤات لوكا بعدم الثقة مثلما كان‮ ‬يفعل معه ببل‮ "  ‬قل أيها العجوز لماذا تكذب دائما ؟‮ " ‬،‮ " ‬فشار كبير‮ ...  ‬يحكي‮ ‬خرافات ظريفة‮  ! ‬دائما مايفشر‮" . ‬،‮ ‬أنا أبحث عن تعزيتي‮ ‬في‮ ‬سرقة الآخرين،‮ ‬أما حياة الشرف فماذا تفيدني‮ ‬؟ أنا لا أؤمن بأي‮ ‬ضمير‮ ‬،‮ ‬الأفضل أن‮ ‬يعيش الإنسان‮ ‬،‮ ‬لابد أن أعيش‮ ‬،‮ ‬أنا أستطيع أن أحترم نفسي‮ . ‬
قد لا‮ ‬يقصد جوركي‮ ‬بهذا أن‮ ‬يقول‮ : ‬إن ببل دائما ما‮ ‬يبعث علي‮ ‬الاحترام‮ ‬،‮ ‬ولكنه تحت أقل الأحوال تأثيرا‮ ‬يشعر باحتقار عمله بروحه المحترقة‮ . ‬إنه من الصعب أن‮ ‬يتغير داخليا‮ . ‬لقد سبق لجوركي‮ ‬أن وضع في‮ ‬رواية الأم شبيها ببل‮ ( ‬ابن اللص‮ ) ‬فيسووفستشيكوف‮ (‬Wessowstschikow  ‮) ‬ذلك الذي‮ ‬أصبح‮ ‬يحترم من خلال العمل أمام الآخرين وأمام نفسه‮ . ‬
و ببل من الشخصيات البارزة في‮ ‬هذه المسرحية‮ ‬،‮ ‬وهو من الشخصيات المحيرة‮ ‬،‮ ‬ربما لأنه تائه لا‮ ‬يدري‮ ‬السبيل إلي‮ ‬الخلاص مما هو فيه؟ مندفع‮ ‬يقوده تهوره أحيانا إلي‮ ‬حد القتل‮ ‬،‮ ‬يظهر أحيانا عنادا ومكرا في‮ ‬محاوراته مع لوكا و أحيانا أخري‮ ‬يهبط إلي‮ ‬السذاجة‮ ‬،ويتصرف مع ناتاشا تصرفات تنم عن صبيانية‮ ! .. ‬قدم ببل عرضه لناتاشا‮  ‬في‮ ‬الفصل الأول بطريقة تمثيلية ركيكة‮ ‬،‮ ‬بطريقة تقطيع الكلمات الهزلية‮ . ‬يحاول أن‮ ‬يظهر لها عدم خوفه من الموت‮ .‬
ببل‮ :" ‬حقيقة أنا لا أهاب الموت،‮ ‬أريد أن أموت في‮ ‬هذا الموضع،‮ ‬خذي‮ ‬هذه السكين وأطعنني‮ ‬بها في‮ ‬قلبي‮ ". ‬وفي‮ ‬الفصل الثالث‮ ‬يطالبها بأن تدعوه باسم آخر‮ ‬،‮ ‬غير اسم اللص‮ .‬
الواقع أن ببل كان‮ ‬يشتاق إلي‮ ‬هدف‮ . ‬يبحث عن أرض ذهبية‮ ‬،‮ ‬تحدث لوكا معه ومع ناتاشا ليذهبا معا إلي‮ ‬سيبيريا‮ ‬،‮ ‬حيث‮ ‬يجد هناك حريته ويبدأ حياة جديدة‮ ‬،‮ ‬ولكن ببل الذي‮ ‬كان في‮ ‬البداية‮ ‬يعارض‮  ‬لوكا نجده‮ ‬يستعذب الحديث معه‮.‬
لوكا‮ : ‬سيبيريا مكان جميل‮ ‬،‮ ‬أرض ذهبية‮ .‬
ببل‮ : ‬قل لي‮ ‬أيها العجوز‮ !  ‬لماذا تكذب دائما ؟
‮-   : ‬من رأيك أن هناك مكانا جميلا‮ ‬،‮ ‬هنا أيضا جميل‮ . ‬
ببل‮ ‬يفعل وفق ما‮ ‬يمليه عليه تفكيره المحدود في‮ ‬فوضوية لا تحمل في‮ ‬طياتها فقط القوة‮ ‬،‮ ‬ولكن أيضا علي‮ ‬نحو ما الصدق‮ ‬،‮ ‬مثل محاوراته الراديكالية الخالصة‮ . ‬الشرف والضمير ؟
ببل‮: ‬لمَّ‮ ‬تحتاجون الشرف والضمير،‮ ‬لا تستطيعون أن ترتدوه بدلا من الأحذية الشتوية‮ ‬،‮ ‬عندما تتجمدون من البرد في‮ ‬الشتاء‮  . ‬يحتاج إلي‮ ‬الشرف والضمير أصحاب السلطة والقوة‮ . ‬
ببل‮  : ‬اسمع أيها العجوز‮ .. ‬هل‮ ‬يوجد إله ؟‮ ‬
لوكا‮ : (‬بصوت خفيض‮) ‬إذا كنت تؤمن به فهو موجود‮ ‬،‮ ‬إذا لم تكن تؤمن به‮ . ‬إذن هو‮  ‬غير موجود إن ما تؤمن به هو الذي‮ ‬يوجد‮  ( ‬يحملق ببل في‮ ‬العجوز في‮ ‬عجب وصمت‮ ) . ‬
ببل‮  : ‬ساتين‮ ‬يقول‮ : ‬كل إنسان‮ ‬يريد من جاره أن‮ ‬يكون له ضمير ولكن بالنسبة لنفسه فهو شيء‮ ‬غير مريح‮ .  ‬
‮- : ‬ربما كنت لصا‮ ‬،لأنه لا‮ ‬يوجد أحد‮ ‬يريد أن‮ ‬يناديني‮ ‬باسم آخر‮ ‬غير اللص‮. ‬هل تسميني‮ ‬أنت بشيء‮  ‬آخر‮ ‬ياناتاشا الآن ؟‮   ‬
وببل أو‮ "‬اللص بن اللص‮ " ‬كما‮ ‬يحلو للناس أن‮ ‬ينادوه‮ . ‬ولد لصا‮ ‬،‮ ‬لكن بداخله نبل كبير،‮ ‬ربما لأنه‮ ‬يبحث عن الخلاص من ممارسة الشر‮ ‬،‮ ‬كما أنه واضح وصريح‮. ‬الشرطي‮ ( ‬إبرام ميدفيديف50 عاما‮ ) ‬يغمض عينه عنه مرغما لأنه‮ ‬يعلم بأن الذي‮ ‬يروج له بضاعته المسروقة هو صاحب الملك وكان صهره‮. ‬وهو علي‮ ‬علاقة‮ ‬غير شريفة بزوجة صاحب الملك البدين كوستليوف‮ ( ‬54 عاما‮ ) ‬،‮ ‬وأغلب الظن أن كوستليوف‮ ‬يعلم بهذه العلاقة ويغض الطرف عنها‮ ‬،‮ ‬ذلك لأسباب متعددة‮ : ‬أولا هو‮ ‬يكبر زوجته‮ (‬فاسيليسا‮) ‬بثمان وعشرين سنة‮ . ‬ثانيا وهو الأهم أنه رجل بلا قيم‮ ‬،‮ ‬كل ما‮ ‬يهمه هو جمع‮  ‬المال بأي‮ ‬طريقة‮ ‬،‮ ‬فهو برغم ثرائه علي‮ ‬استعداد لعمل أي‮ ‬شيء في‮ ‬سبيل الحصول علي‮ ‬المال،‮ ‬إنه جشع‮ ‬يشتري‮ ‬المسروقات من ببل‮ ‬،‮ ‬ولا‮ ‬يتورع عن استنـزاف ما بقي‮ ‬لسكان الحضيض من نقود حتي‮ ‬أنه‮ ‬يرفع قيمة الإيجار بلا مناسبة‮ . ‬كما أنه لا‮ ‬يتخير كثيرا عن زوجته الشابة‮ (‬فاسيليسا‮ ‬26  عاما‮)‬،‮ ‬فهي‮ ‬الأخري‮ ‬عنيفة وصولية تتمتع بقدر كبير من الميكافيلية لا ندري‮ ‬تحديدا الظروف التي‮ ‬جعلتها ترتبط بهذا الرجل‮ ‬غير الجشع‮. ‬إنها تستغل علاقتها باللص ببل وتحرضه علي‮ ‬قتل زوجها حتي‮ ‬تنعم هي‮ ‬بحريتها والثروة معا،‮ ‬لكنها تصاب بخيبة أمل عندما‮ ‬يعشق اللص شقيقتها‮ (‬ناتاشا‮ ‬20 عاما‮)‬،‮  ‬في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬يزهدها فيه ببل ولا‮ ‬يرغب في‮ ‬خداعها وأنه‮ ‬يصارحها بأن قلبه قد تحول عنها فيطيش صوابها ويجن جنونها وتوسع شقيقتها ضربا مبرحا‮.  ‬وتعقد معه صفقة أن تسمح له بأن‮ ‬يخطب شقيقتها علي‮ ‬أن‮ ‬يخلصها من زوجها،‮ ‬فلا‮ ‬يوافقها علي‮ ‬هذا الحل أيضا؛ فتشتاط‮ ‬غضبا وتحاول أن تنتقم من شقيقتها بالضرب ومن عجب أن‮ ‬يساعدها في‮ ‬تعذيب شقيقتها زوجها نصف المخدوع وفي‮ ‬محاولة ببل في‮ ‬تخليصها من أيديهم تضطره الظروف أن‮ ‬يصفع كوستليوف لكمة فيسقط علي‮ ‬الأرض ويفقد معها الوعي‮ ‬والحياة‮ . ‬ومن عجب أن ناتاشا التي‮ ‬ارتكبت الجريمة من أجلها‮ ‬،‮ ‬تصورت أن الجريمة مدبرة بين ببل وشقيقتها‮ . ‬في‮ ‬الفصل الثالث‮  (‬المشهد الثالث‮) ‬صرخت ناتاشا وقالت‮ : ‬إنهما قد اتفقا سويا،‮ ‬لقد حرضته لقتل زوجها‮ ‬،‮ ‬لقد كان‮ ‬يقف في‮ ‬طريقهما وأنا أيضا كنت أقف في‮ ‬طريقهما‮ . ‬

 

د‮. ‬عطية العقاد

إقرأ المزيد...

 

يحدث في‮ ‬لندن الآن‮: ‬نظم عدد من المسرحيين مشروعا تحت عنوان‮ "‬مسرح التآزر‮" ‬يتم تمويله ذاتيا من تبرعات الأعضاء فضلا عن تبرعات عدد من المؤسسات سواء تلك التي‮ ‬تعمل في‮ ‬مجال النشاط الخيري‮ ‬أو تلك التي‮ ‬يتم خصم تبرعاتها من الضرائب المستحقة عليها‮. ‬المشروع بدأ منذ عام‮ ‬1999 وما زال‮ ‬يمارس مهمته في‮ ‬تأهيل‮ "‬المسجونين‮" ‬عن طريق المسرح‮. ‬يقول مؤسسوه‮ "‬يقوم عملنا علي‮ ‬الاعتقاد بأن المسرح‮ ‬يمكن أن‮ ‬يكون مجالا لإحداث تحول في‮ ‬تصورات كل من السجناء والمجتمع إزاء بعضهم البعض،‮ ‬وبناء مستقبل أكثر إيجابية عن طريق المسرح‮".‬
قام المشروع حتي‮ ‬الآن بإنتاج‮ ‬13 ‮ ‬ورشة مسرحية وإذاعية وسينمائية بالمشاركة مع السجناء والسجناء السابقين،‮ ‬بين هذه الورش ست ورش لمنع الجريمة واثنان للكتابة الوطنية،‮ ‬وعرض مسرحي‮ ‬وفيلم‮. ‬حتي‮ ‬الآن حضر عروض هذا المشروع‮ ‬13 ‮ ‬ألفا من بينهم سجناء‮ ‬غير مشاركين في‮ ‬العروض وسجناء سابقين أتوا لزيارة زملائهم السابقين،‮ ‬فضلا عن أصدقاء السجناء وعائلاتهم والعاملين في‮ ‬السجون،‮ ‬والطلاب والعاملين في‮ ‬المسرح‮.‬
لاقي‮ ‬مشروع مسرح التآزر ردود فعل جيدة من العديد من السجناء تشير إلي‮ ‬أن المشاركة الفعالة في‮ ‬مثل هذه المشاريع‮ ‬يمكنها تطوير المهارات العملية والنفسية والاجتماعية الأساسية علي‮ ‬طريق إعادة التأهيل،‮ ‬وتوفير التدريب بأجر لبعض السجناء السابقين من أجل زيادة فرص العمل والمساعدة علي‮ ‬كسر حلقة الخوف المتبادل بين هؤلاء وبين المجتمع بعد الإفراج عنهم‮. ‬لأن المشروع‮ ‬يخلق فرصة للحوار بين السجناء والجمهور‮.‬
    يعكس هذا المشروع أولا‮ ‬يقين هؤلاء بضرورة المسرح،‮ ‬ويقين المجتمع نفسه،‮ ‬ثانيا بضرورة المسرح،‮ ‬كما‮ ‬يعكس الفضاءات العديدة التي‮ ‬يمكن للمسرح أن‮ ‬يساهم فيها والأدوار الاجتماعية التي‮ ‬يمكن أن‮ ‬يلعبها في‮ ‬المجتمع‮.‬
    حين تخيلت أن مشروعا كهذا‮ ‬يمكن أن‮ ‬يقام في‮ ‬مصر تخيلت قدر الإهمال الذي‮ ‬يعانيه المسرح سواء من الدولة أو من المسرحيين أنفسهم‮. ‬لكي‮ ‬يقام مشروع كهذا في‮ ‬مصر‮ ‬يجب تهيئة الأرض أولا وتهيئة الناس لقبول المسرح كفن حيوي‮ ‬وضروري‮ ‬في‮ ‬أي‮ ‬مجتمع منفتح ويسعي‮ ‬للتغيير،‮ ‬وتهيئة الجميع لقبول فكرة أن المسرح أكثر الفنون السمع بصرية أهمية وأكثرها قدرة علي‮ ‬التغيير،‮ ‬تغيير الواقع وتغيير الناس،‮ ‬وأكثرها قدرة علي‮ ‬خلق وعي‮ ‬جديد،‮ ‬وعي‮ ‬لا‮ ‬يستسلم بسهولة للأصولية ولا للاستبداد السياسي،‮ ‬وعي‮ ‬لا‮ ‬ينبطح كما فعل الوعي‮ ‬الجمعي‮ ‬للنخبة المصرية فور إعلان نتائج انتخابات البرلمان فارتمت في‮ ‬أحضان مرشح إسلامي‮ ‬كأبي‮ ‬الفتوح تحت وهم أنه إسلامي‮ ‬ليبرالي‮ ‬يساري‮ ‬ناصري‮ ‬شيوعي‮ ‬مدني‮ ‬ديمقراطي‮!‬

 

حاتم حافظ

إقرأ المزيد...

بدأت علاقة الكاتب المبدع والمفكر د.عبد الغفار مكاوي‮ (‬من مواليد1930‮ )‬ بالمسرح منذ وقت مبكر‮ ‬_ ففي‮ ‬مجموعته القصصية الثانية‮ (‬الست الطاهرة‮ ‬1961‮)‬ نشر بعض مسرحيات الفصل الواحد‮ (‬علما بأنه قد نشر أولي‮ ‬قصصه القصيرة عام‮ ‬1952‮ ‬وكان من بين مسرحيات تلك الفترة‮ (‬المرآة‮) ‬و فكرتها‮ (‬مستوحاة‮) ‬من حكاية ذكرها الشاعر الألماني‮ (‬جيته‮) ‬في‮ ‬تعليقاته علي‮ (‬ديوانه الشرقي‮) - ‬فقد رأي‮ ‬القائد المغولي‮ ‬المرعب وجهه لأول مرة في‮ ‬المرآة‮ ‬_ فأستبشعه،وأنخرط في‮ ‬البكاء‮ - ‬عندئذ قال له بعض المحيطين به‮: ‬إذا كنت قد بكيت بعد رؤية وجهك مرة واحدة فماذا تفعل ونحن نراه كل‮ ‬يوم‮ !‬؟،‮ ‬كذلك استلهم هذا النص من حكايات ونوادر جحا وبعض كتب التاريخ عن لقاء جحا‮ (‬بتيمورلنك‮) ‬فتبدأالأحداث بإصرار‮ - ‬تيمورلنك‮ (‬الأعرج‮) ‬علي‮ ‬أن‮ ‬يسير حافيا بقدمه الواحدة‮ - ‬لأنه لا فرق بين الملك والحارس في‮ ‬المشاعر الإنسانية كالحزن والفرح والبكاء‮ ‬،‮ ‬ويعبر‮ (‬الملك‮) ‬عن رغبته في‮ ‬الضحك فيدله‮ (‬الحارس‮) ‬علي‮ ‬جحا وحماره لأنه الوحيد الذي‮ ‬يستطيع أن‮ ‬يجعل الإنسان‮ ‬يضحك من القلب‮  ‬،‮ ‬ويلتقيان فلا‮ ‬يتعرف‮ (‬جحا)علي‮ ‬شخصية الملك فهو مشغول بفقدان حماره،‮ ‬ويسخر(جحا‮) ‬من الملك وجنوده‮ -‬ الذين‮ ‬يتهمهم بسرقة الحمار لدرجة أنه‮ ‬يبحث عنه عند تيمور لنك‮ ‬_ ‮ ‬إلي‮ ‬أن‮ ‬يخبره الحارس بشخصية‮ (‬تيمور‮) ‬فيناوله جحا مرأته التي‮ ‬يحتفظ بها ليري‮ ‬فيها الملك نفسه،‮ ‬ويكشف له جحا عن أعماقه‮ ‬،‮ ‬ورحلته في‮ ‬الحياة‮ ‬،وكيف تحول من فتي‮ ‬حالم بسعادة البشرية إلي‮ ‬سفاك دماء وقاتل للشعوب‮ ‬،‮ ‬فيتعرف‮ (‬تيمورلنك‮) ‬علي‮ ‬نفسه كسفاح‮ ‬،‮ ‬وهناك‮ ‬يكسر جحا المرآة‮ ‬،‮ ‬ويعرض تيمور علي‮ ‬جحا أن‮ ‬يصبح نديمه مدي‮ ‬الحياة‮ . ‬فيبكي‮ ‬جحا حزنا ويرفض‮ ‬،‮ ‬ويجعل رجال جيش‮ (‬تيمور‮) ‬يرون أنفسهم في‮ ‬قطع المرأة المكسور كي‮ ‬يتعلموا الضحك وينصرفوا عن الحرب كما انصرف‮ (‬تيمور لنك‮) ‬عنها‮ .. ‬والنص كما نري‮ ‬_‮ ‬قطعة حوارية جذابة ولقطة ذكية تخاطب المثالية عند البشر‮ . ‬ومن كتاب‮ (‬روايات وقصص مصرية‮ ‬،‮ ‬ترجمة‮ : ‬دعاء حافظ‮ ‬يستلهم مسرحية‮ (‬الموت والمدينة‮) ‬1968 وهي‮ ‬قصة‮ (‬الشبح‮)‬،‮ ‬وتروي‮ ‬قصة ملك عجوز‮ ‬يطارده ويؤرق نومه‮ (‬شبح‮) ‬هو روح ميت‮ ‬يهدم قبره،‮ ‬ولا تهدأ هذة الروح حتي‮ ‬يأمر الملك ببناء قبر جديد له‮ ‬،‮ ‬وقد عاد الكاتب في‮ ‬صياغة نصه الي‮ ‬قصة ملك الهكسوس المتبجح الذي‮ ‬إدعي‮ ‬أن أصوات أفراس البحر في‮ ‬طيبة تزعجه بينما هو‮ ‬يقيم في‮ ‬الدلتا‮ ‬– ‮ ‬أما الأشعار المنبثة في‮ ‬النص فقد استوعب بعضها من نصي‮ (‬نذر أيب أور‮) ‬وبعضها الأخر من‮ (‬حديث متعب من الحياة مع نفسه‮) ‬وهما من نصوص الأدب المصري‮ ‬القديم‮ ‬،‮ ‬ويعد هذا النص إعادة نظر وتعليق علي‮ ‬أسباب هزيمة‮ ‬يونيو‮ ‬1967 ‮ ‬مُستعيراً‮ ‬أزمة التاريخ القديم ليقدم لنا استعارة درامية علي‮ ‬ما‮ ‬يحدث في‮ ‬الحاضر‮ ‬،‮ ‬ومستفيداً– ‮ ‬أيضا من نص‮ (‬شكاوي‮ ‬الفلاح الفصيح‮) ‬،‮ ‬ويستشهد بفقرات منه‮ ‬،‮ ‬ويشير فيه أن لا سلام مع العدو الغاصب كما تقول الروح أو الشبح بقولها‮ (‬لكنهم ان‮ ‬يتركوكم في‮ ‬سلام‮) ‬،‮ ‬وأن الهلاك قد جاء بسبب موت الضمير والموت في‮ ‬النفوس والصدور‮ ‬،‮ ‬ولن‮ ‬يأتي‮ ‬الخلاص ألاعلي‮ ‬أيدي‮ ‬من‮ ‬ينصف المغبون ومن‮ ‬يهزم الظلام في‮ ‬الصدور والعيون‮ ‬،ومن‮ ‬يحقق العدل‮ ‬–‮ ‬ليموت الملك المتهالك‮ ‬– الذي‮ ‬عاش ومات في‮ ‬قصره كاليتيم كما‮ ‬يشير‮ (‬الراوية‮) ‬الذي‮ ‬يتجه للمشاهدين ويطالبهم بأن‮ ‬يتذكروا العدو الذي‮ ‬يذبح الرجال و الاطفال والنساء‮ ‬،‮ ‬ونتوقف هنا عند توظيف‮ (‬الراوية‮) ‬في‮ ‬هذا النص والذي‮ ‬سيتكرر في‮ ‬النصوص الاخري‮ ‬كواحد من ملامح‮ (‬المسرح الملحمي‮) ‬ففي‮ ‬مسرحية‮ (‬الكنز‮) ‬يستلهم‮ (‬كالعادة‮) ‬قصة من الأدب الصيني‮ ‬هذة المرة و التي‮ ‬تدور حول الفلاح‮ ‬،‮ ‬المسجون ظلما‮ ‬،‮ ‬الذي‮ ‬يصر علي‮ ‬لقاء القيصر كي‮ ‬يملأ خزائنه بالذهب وقلبه بالسرور‮ ‬،‮ ‬وهو كنز‮ ‬يخفيه لا‮ ‬يصح أن‮ ‬يلمسه إلا أطهر إنسان‮ ‬،‮ ‬ولأنه لم‮ ‬يجد هذا الإنسان في‮ ‬بلدته جاء ليعطيه للقيصر‮ ‬،‮ ‬ويطلب من الحارس،‮ ‬ومن مدير السجن ومن القائد‮ ‬،‮ ‬ومن الوزير أن‮ ‬يساعده فيرفضون‮ .. ‬إلي‮ ‬أن‮ ‬يظهر القيصر ويستمع للفلاح الذي‮ ‬يعطيه لفافة من قماش متسخ ليجد فيه نواة كمثري‮ ‬والتي‮ ‬لو‮ ‬غُرست في‮ ‬الأرض تصبح شجرة تطرح كمثري‮ ‬ذهبية فيطمع فيها الجميع‮ ‬–‮ ‬لكن الفلاح اشترط أن تغرسها‮ ‬يد إنسان طاهر لا‮ ‬يسرق ولا‮ ‬يرتشي‮ ‬،‮ ‬ويعطيها القيصر لرجاله ليزرعوها‮ ‬– ‮ ‬فيرفضون‮ ‬،‮ ‬ويقترح‮ (‬الحارس‮) ‬أن‮ ‬يزرعها الفلاح نفسه‮ .. ‬لكن الفلاح‮ ‬يقسم البذوة بينه وبين الحارس‮ .. ‬ثم‮ ‬يتجه إلي‮ ‬الجمهور ضاحكا‮ ‬–‮ ‬بعد أن كشف فساد وظلم وقساوة الجميع البعيدين تماما عن الطهارة والشفافية‮ .. ‬فالنص موقف درامي‮ ‬ينتمي‮ ‬للكوميديا الراقية التي‮ ‬تفتقدها في‮ ‬مسرحنا‮!‬
‎ولربما كان نص‮ (‬ثوب الامبراطور‮) (‬ 1971 مجلة الأدب‮) ‬هوالنص الوحيد من نصوصه الذي‮ ‬ينتمي‮ ‬إلي‮ ‬المسرح الطبيعي‮ ‬أو المسرح الارسطي‮ ‬التقليدي‮ ‬،وهو من ثلاثة مشاهد‮ . ‬ومُستلهم‮ - ‬أيضا‮ - ‬من قصة للدنماركي‮ (‬هانز كريستيان أندرسون‮) .. ‬حيث تصرف في‮ ‬بعض تفاصيلها عند كتابتها تحت تأثير هزيمة‮ ‬يونيو‮ ‬ 1967 لتخرج كوميديا خفيفة ذات أسلوب ذكي‮ ‬،‮ ‬ورغم ذالك نلمح‮ (‬المهرج‮) ‬في‮ ‬هذا النص وكانه‮ ‬يقوم بدور‮ (‬الراوية‮) - ‬بما‮ ‬يشير الي‮ ‬مدي‮ ‬التأثير القوي‮ ‬لملامح‮ ‬– الدراما الملحمية عليمسرح الكاتب‮ ‬،‮ ‬وكذالك ميله‮ (‬للأستلهام‮) ‬من الإبداعات الاخري‮ ‬،‮ ‬وإقامة جدل وحوار‮ ‬–‮ ‬وليس‮ (‬تناص‮) ‬معها‮.‬
‎يقول الكاتب‮: »‬كانت أعوام أنتدابه ما بين أعوام‮ (‬1978 -1982 ‮) ‬للتدريس‮. ‬بجامعة صنعاء باليمن‮ (‬أطيب سنوات عمري‮ ‬– ‮ ‬وأغناها بالرضي‮ ‬والطمأنينة والإنتاج الأدبي‮) ‬حيث كتب بعض‮ (‬المسرحيات اليمنية‮) ‬والتي‮ ‬أكملها بعد رجوعه للقاهرة سنة‮ ‬1982- ‮ ‬وهي‮ ‬أربع مسرحيات هامة‮ (‬مستوحاة‮) ‬من القصصالشعبية اليمنية‮ ‬،‮ ‬وأولها مسرحية‮ (‬البطل‮) ‬والتي‮ ‬قسمها الكاتب الي‮ (‬بداية،‮ ‬ولعبة‮ ‬،‮ ‬وخاتمة‮) ‬وبطلها‮ (‬حسن سيف‮) ‬الرجل القصير القامة والذي‮ ‬يترنح وفي‮ ‬يده سيف أطول من قامته‮ ‬،‮ ‬والذي‮ ‬يقال أنه قهر‮ (‬الطاهش‮) ‬–‮ ‬أي‮ ‬الوحش الذي‮ ‬يقف علي‮ ‬الاسوار‮ ‬يفتك بالراكب والسائر‮ ‬–‮ ‬فيصبح‮ (‬حسن سيف‮) ‬محرر الشعب‮ ‬–‮ ‬لكنه لا‮ ‬يلبث أن‮ ‬يتحول إلي‮ ‬طاغية ليصرخ الناس‮ : ‬من‮ ‬ينقذنا من منقذنا‮ ‬–‮ ‬وتتحول الخاتمة إلي‮ ‬محاكمة‮ ‬– ‮ ‬لحسن سيف‮ ‬،‮ ‬ويتوجه‮ (‬الراوي‮) ‬للجمهور قائلا‮ : (‬انتهت اللعبة‮ ‬،‮ ‬وعليكم أن تنتبهوا كي‮ ‬لا تتكرر كذبة‮ ‬–تتولد عنها كذبة‮)‬،‮ ‬وفي‮ ‬هذا النص‮ ‬يوفق الكاتب في‮ ‬نقل بعض عادات وتقاليد اليمن ومفردات حياتهم‮ ‬،‮ ‬ونكتشف ان القيم الفكرية قد وصلتنا كاملة‮ ‬،‮ ‬وأننا لسنا أمام شخصيات خرجت من بطون الكتب الصفراء بل أمام شخصيات في‮ ‬الحاضر المعاش‮ .. ‬ورغم رصانة القضية التي‮ ‬يتناولها النص‮ -‬_إلا أننا نلمح عناصر الفرجة والكوميديا‮ ‬،‮ ‬وكذالك‮ ‬يبرز الجانب التعليمي‮ ‬البريختي‮ ‬والمباشر في‮ (‬الخاتمة‮) ‬،‮ ‬وهو الجانب الذي‮ ‬لم‮ ‬يقلل من شاعرية النص والإيقاع الحي‮ ‬لتتابع المشاهد‮ ‬،‮ ‬ولكن قد‮ ‬يري‮ ‬البعض أن هذه الدراما الملحمية منزلقا بالنسبة للعرض الجماهيري‮ ‬أي‮ ‬أنه لا‮ ‬يصلح لتقديمه علي‮ ‬مسرح الكتل الجماهيرية‮ ‬،‮ ‬ولقد أثبتت التجربة فساد هذا التصور‮ ‬– ‮ ‬إذا رغم أن الدراما الملحمية تتكون من لقطات قصصية ممسرحة‮ ‬،‮ ‬وأنها ذات طابع سردي‮ ‬،‮ ‬وقد تكون ضعيفة الترابط‮ - ‬لكن مادتها مستمدة من الواقع أو التاريخ أو الأساطير‮ - ‬وهو الأمر الذي‮ ‬يجعل هذه النصوص بها ملامح‮ (‬التغريب‮) ‬أو التبعيدأو الاغراب‮ - ‬أو من الممكن أن نضع الشئ المألوف في‮ ‬وضع جديد قد نقبله أو نرفضه،‮ ‬فهذاالمسرح‮ ‬يصر علي‮ ‬هدفيته وتعليميته،‮ ‬وأن‮ ‬يجعل المتفرجين في‮ ‬حالة‮ ‬يقظة عقلية واعية مستعدة للجدل والنقاش‮ ‬،ومواجهة القضايا الإنسانية الجادة التي‮ ‬تتطلب التقييم والحكم والسعي‮ ‬الي‮ ‬تغييرها‮ ‬،‮ ‬ومن هنا جاء التفسير الخاطئ لفكرة إزالة ما‮ ‬يسمي‮ ‬بالحائط الرابع‮ ‬،‮ ‬وتحطيم كل ما‮ ‬يوحي‮ ‬بالايهام الواقعي‮ ‬حتي‮ ‬يكون المتفرج في‮ ‬حالة‮ ‬يقظة ويشارك بعقله في‮ ‬القضية المطروحة‮..‬كما‮ ‬يشير‮ (‬بريخت‮) ‬في‮ ‬بحثه عن‮ (‬تقنية جديدة في‮ ‬التمثيل‮) - ‬فهو في‮ ‬الواقع‮ ‬يشير إلي‮ ‬أن فكرة أزالة ما‮ ‬يسمي‮ ‬بالحائط الرابع فكرة وهمية‮ : ‬إذ تظل الموضوعات المطروحة في‮ ‬الدراما الملحمية تحمل إستعارات في‮ ‬الواقع حيث‮ ‬يظل المتلقي‮ ‬في‮ ‬حالة إستدعاء لهذا الواقع بما‮ ‬يحمله من إستعارات تتطلب إيهاما وتصورا وتخيلاً‮ - ‬فالمسرح الملحمي‮ ‬صورة للعالم الذي‮ ‬يصوره‮ ‬،‮ ‬ويضع‮ ‬– المتفرج في‮ ‬مواجهة شئ‮ - ‬مُعتمداً‮ ‬علي‮ ‬الحجة العقلية التي‮ ‬يدفع بها إلي‮ ‬مرتبة المعارف‮ ‬،‮ ‬ويجعل‮ ‬،‮ ‬المتفرج‮ ‬يسعي‮ ‬في‮ ‬مواجهتها‮ ‬،‮ ‬فالإنسان‮ ‬يتغير ويغير الأشياء‮ ‬،‮ ‬والتوتر‮ - ‬هنا‮ - ‬متعلق بمجري‮ ‬الأحداث‮ ‬،‮ ‬وقد‮ ‬يكون توترا سريع الايقاع أو‮ ‬ينبض ببطئ‮ ‬– ‮ ‬بل‮ ‬يكاد‮ ‬يختفي‮ ‬في‮ ‬قليل من نصوص مبدعنا عبد الغفار مكاوي‮ ‬،‮ ‬ويرجع ذالك الي‮ ‬أن كل مشهد مستقل بذاته‮ ‬،ويعتمد علي‮ ‬التتابع وعلي‮ ‬المونتاج‮ ‬– ‮ ‬لا علي‮ ‬النمو في‮ ‬الأحداث‮ - ‬بحيث قد تجري‮ ‬الأحداث في‮ ‬خطوط منحنية‮ ‬،‮ ‬ولكنه‮ ‬يظل لايمكن استيعابه إلا بالاعتماد علي‮ ‬فكرة‮ - ‬الإيهام‮ - ‬أي‮ ‬فكرة الاستعارة‮ (‬بمعني‮ ‬تشبيه الشئ بالشئ‮)‬،‮ ‬ولا‮ ‬يختلف فيه عن شكل المسرح الدرامي‮ ‬أو المسرح الطبيعي‮. ‬
‎ونـحن عندما نستعرض بقية‮ (‬المسرحيات اليمنية‮)-‬كما‮ ‬يسميها‮ ‬– الكاتب‮ ‬– ‮ ‬نجده‮ ‬يوظف‮ (‬الراوية‮) ‬كشخصية رئيسية تستطيع أن تكون نائبا عن أشخاص أخرين ويستطيع أن‮ ‬يجسد ويصور أحداثا وقعت لهم‮ ‬،‮ ‬أو‮ ‬ينقل إلي‮ ‬شخص ثالث‮ ‬،‮ ‬وكذا الممثل هنا من الممكن أن‮ (‬يقتبس‮) ‬أو‮ ‬ينقل عن شخص‮ ‬غائب‮ ‬،‮ ‬وإعطاء الشعور‮ (‬بماضوية‮) ‬الأحداث‮ ‬،‮ ‬لا‮ ‬–‮ ‬بأنها تجري‮ ‬الأن‮ - ‬ففي‮ ‬مسرحية‮ (‬الحلم‮) ‬المكونة من عشر لوحات‮ ‬يوظف‮ (‬الجوقة‮) ‬وهي‮ ‬مجموعة المؤدين‮ ‬،‮ ‬والمغنين والراقصين أو الصامتين أو المعلقين‮ ‬،‮ ‬تودي‮ ‬وظيفتها مجتمعة أو متفرقة‮ ‬،‮ ‬وتشترك في‮ ‬التمثيل بتعليقها علي‮ ‬الأحداث،‮ ‬أو بتحاورها مع الممثلين‮ ‬،‮ ‬أو بصمتها المعبر‮ ‬،‮ ‬وقد قسم النص الي‮ ‬عشرة مشاهدة بعناوين مختلفة وكل مشهد قائم بذاته وهي‮ : ‬
‎الرؤية والعودة‮ ‬،البداية‮ ‬،الساحرة‮ ‬،عند النبع‮ ‬،‮ ‬قصر السلطان‮ ‬،‮ ‬علي‮ ‬الطريق‮ ‬،‮ ‬أمام القصر في‮ ‬مخدع الأميرة‮ ‬،‮ ‬نهاية البداية‮ ‬،‮ ‬تربط‮ (‬الجوقة‮) ‬بين اللوحات وأثارة التساؤلات‮ ‬،‮ ‬وحيث تدور الأحداث حول مرض الأميرة‮ (‬بدر‮) ‬التي‮ ‬ذهب عقلها وعز شفاءوها وحيرة أبيها السلطان وذهابه إلي‮ ‬الساحر ة‮ ‬يسألها عن تفسير لمرض ابنته‮ - ‬لكن الساحرة تمارس ألاعيبها‮ ‬،‮ ‬ويعشقها الفتي‮ (‬قمر‮) ‬إذا قالو إن من‮ ‬يشفيها‮ ‬يتزوجها ويرث العرش‮ ‬،‮ ‬ويخلصنا من من أسر الوحش‮ ‬–‮ ‬فيطلب‮ (‬قمر‮) ‬مساعدة الجميع ليبدأوا معه من الصفر‮ ‬،‮ ‬ويبنوا معه سفينة نوح‮ ‬– ‮ ‬لكن‮ (‬قمر‮) ‬ما‮ ‬يزال بطلا حالما فينادية صوت الأميرة‮ (‬بدر‮) ‬قائلة‮: ‬يا قمر لازلت أسيرة‮ ‬–‮ ‬في‮ ‬القلعة وحدي‮ ‬مهجورة‮.. ‬فالنص‮ ‬يحمل‮ - ‬بشكل رمزي‮ - ‬إسقاطا سياسيا‮ ‬يشير الي‮ ‬أن المخلص الفرد لا‮ ‬يستطيع أن‮ ‬يخلص الأميرة من الأسر ولا من المرض‮ ‬،‮ ‬وأن الخلاص لابد أن‮ ‬يأتي‮ ‬علي‮ ‬تكاتف الجميع‮ .‬وعن قصة حكم الفراسة من كتاب‮ (‬الحكايات والأساطير اليمنية‮) ‬لعلي‮ ‬محمد عبده‮ ‬–‮ ‬يستلهم كاتبنا مسرحيته‮ (‬من قتل الطفل‮) (‬والتي‮ ‬نلمس فيها رؤية المفكر ونحس بقلب قلم الاديب‮ ‬،‮ ‬وقصته المسرحية شبيهة بقصة الملك سليمان مع المرأتين المتنازعتين حول أمومة الطفل‮ ‬،‮ ‬وكذا تشبه قصة مسرحية دائرة الطباشير القوقازية‮ (‬لبريخت‮)‬،‮ ‬وقد حافظ كاتبنا علي‮ ‬شكل القصة الأصلي‮ ‬،‮ ‬وأحداثها‮ ‬،‮ ‬وشخصياتها‮ - ‬ولكنة أضاف لها‮ - ‬كالعادة‮ ‬–الراوية‮) ‬حيث تأتي‮ ‬الحكمة من شيخ قبيلة‮ ‬يمني‮ ‬لإكتشاف القاتل الحقيقي‮ ‬،‮(‬ولعل الحكاية والمسرحية‮ ‬يكونا محاولة للإشارة إلي‮ ‬أن العلم والتجديد لا‮ ‬يتعارضان مع الحفاظ علي‮ ‬الأصالة والتقليد‮) ‬كما‮ ‬يشير الكاتب في‮ ‬تقديمه النص‮ ‬،‮ ‬وتبدأ الأحداث بمتابعة‮ (‬الراوية‮) ‬لها والتعليق عليها من بعيد حيث‮ ‬يتقمص دور‮ (‬الأب‮) ‬الذي‮ ‬يستدعي‮ ‬أحداث قصته المعلم الذي‮ ‬يهجر قريته‮ ‬،‮ ‬وقصة الحببين الرجل والمرأة‮ ‬،‮ ‬وأن المرأة التي‮ ‬تقبل أن‮ ‬يشطر ابنها نصفين لا تصلح أن تكون أم الطفل‮ ‬،والمراة التي‮ ‬تقبل أن تظهر عارية أمام الناس لا تتورع عن قتل إبنها‮ ‬– لهذاحكما شيخ القبيلة لزوجة الأب الراحل بأمومة الطفل لأنها تحملت عناء رعايته ومنحته حبها وحنانها‮ ‬،‮ ‬كما‮ ‬يجسد النص في‮ ‬العلاقة بين الشابوالابالشيخ فكرة المصالحة بين القديم والحديث للتوفيق ما بين العلم وبين الخبرة‮ .‬أما أخر مسرحياتالمجموعة ورابعها فهي‮ (‬الليل والجبل‮) ‬،‮ ‬وتدور أحداثها في‮ ‬مقهاية أي‮(‬فندق شعبي‮)‬ومقهي‮ ‬بوادي‮ (‬الحوبان‮) ‬وسط جبال اليمن‮ ‬،‮ ‬وهذا النص‮ ‬يختلف عن النصوص الثلاثة السابقه فهو أقرب الي‮ ‬المسرح‮ (‬الطقسي‮). ‬مُتستلهماً‮ ‬الطقوس والتقاليد اليمنية‮ ‬،‮ ‬ومصاغ‮ ‬في‮ ‬أطار أغنيات المكان الشعبية–حيث بدأ بصراخ‮ (‬الطاهش‮) ‬أي‮ ‬الوحش الذي‮ ‬هو مزيج من السبع أو الذئب وأنثي‮ ‬الضبع أو الاتان‮ ‬،‮ ‬ويرمز به في‮ ‬كل القري‮ ‬الجبلية في‮ ‬اليمن لقوي‮ ‬البطش التي‮ ‬تهدد حياةالإنسان وتتربص بحاضره ومستقبله‮ ‬،‮ ‬ويري‮ ‬صاحب المقهي‮ ‬وزوجته أن هذا‮ (‬الوحش‮) ‬هو الذي‮ ‬فتك بأينهما الوحيد مما‮ ‬يجعل جو المكان كابي‮ ‬أورواده في‮ ‬إكتئاب‮ ‬–‮ ‬إلي‮ ‬أن‮ ‬يدخل‮ (‬المغني‮) ‬الشاعر وأبوه الكفيف الذي‮ ‬يدق علي‮ (‬الدف‮) ‬ويحولان المكان الي‮ ‬غناء وموسيقي‮ ‬وفرح‮ - ‬لذا لاتفلح صرخات‮ (‬الطاهش‮) ‬في‮ ‬الخارج في‮ ‬إفساد هذا الجو المبهج‮ ‬،‮ ‬ويحكي‮ (‬المقهوي‮) ‬قصة الفتي‮ ‬الذي‮ ‬جاء مسافرا في‮ ‬الليل وأصر علي‮ ‬الخروج وموأصلة طريقه‮..‬لكنه‮ ‬يعشق إبنه المقهوي‮ ‬ويخطبها من أبيها وأمها وتعجب به الابنة‮ ‬،‮ ‬وتواعدا علي‮ ‬أن‮ ‬يعود بعد أيام ومعه أبوه ليتزوجا‮ ..‬لكن الفتي‮ ‬يخرج ليتصارع مع‮ (‬الطاهش‮) ‬فيصرعه الوحش في‮ ‬الصباح فيخرج‮ (‬المقهوي‮) ‬ليجمع جلبابة وسيفه وخنجره وحزامه ولبسه الجلدي‮ ‬ويجمعهم في‮ ‬صرة‮ ‬يعلقها بالجدار‮ ‬،‮ ‬ويوأصل‮ (‬المقهوي‮) ‬سرده بين ثنايا الغناء والموسيقي‮ - ‬حين جاء والدالفتي‮ ‬العاشق فيقدمون له ماتبقي‮ ‬من ولده الذي‮ ‬فتك به الوحش فتشارك‮ (‬الابنة‮) ‬في‮ ‬السرد حيث تقدمت من والد العاشق علي‮ ‬أساس انها عروسةالابن‮ ‬،‮ ‬وتصر علي‮ ‬ان تحصل علي‮ ‬سيف العاشق وتخرج لتأخذ بثأره من الطاهش‮ ‬،‮ ‬ولا تستجيب لرجاء الأب والأم ألا تفعل‮ ‬– ‮ ‬لكنها تخرج ويفتك بها الوحش أيضا‮ ‬،‮ ‬ونكتشف أن‮ (‬المقهوي‮) ‬يظل دائما‮ ‬يروي‮ ‬ويعرض ما بداخل الصرة علي‮ ‬الجدار كلما إجتمع الناس‮ .. ‬مُنذراً‮ ‬ومُطالباً‮ ‬بمحاربة الطاغية‮ (‬الطاهش‮) - ‬الي‮ ‬أن‮ ‬ينصرف الجميع‮ / ‬لكن‮ (‬الطفلة‮) ‬التي‮ ‬كانت بصحبة أبيها تتمسك بسيف الفتي‮ ‬العاشق لتحارب الوحش‮ .. ‬يصاحبها لحن أخير من ألحان هذة الحكايات‮ .. ‬هي‮ ‬مسرحية طقسية مليئة بالشجن‮ ‬،وهي‮ ‬نسيج بارع‮ ‬غير مسبوق في‮ ‬شكل الكتابة المسرحية وبلغة حية‮ ‬يشارك فيها الجميع في‮ ‬السرد والحكي‮ ‬والغناء والعزف لتتوأصل خيوط الحكايات‮ ‬،‮ ‬وهي‮ ‬دعوة للمشاركة في‮ ‬هذا الطقس‮ ‬،‮ ‬ومساهمة ملموسة في‮ ‬تأصيل وتجذير شكل مسرحنا العربي‮ ‬الباحث عن أصوله وجذوره‮.‬

 

‎عبد الغني‮ ‬داود

إقرأ المزيد...

 

ضمن مشاركتي‮ ‬ومجموعة من المسرحيين في‮ ‬ملتقي‮ (‬الشباب والمسرح‮) ‬الذي‮ ‬أقامته الهيئة العربية للمسرح في‮ ‬الشارقة‮ ‬،‮ ‬اقتنص المخرج المسرحي‮ ‬غنام‮ ‬غنام‮ ‬،‮ ‬مسئول الإعلام والنشر في‮ ‬الهيئة فرصة تواجدنا‮ ‬،‮ ‬وهيأ لنا متابعة مجموعة من البروفات المسرحية لعدد من العروض المشاركة في‮ ‬مهرجان أيام الشارقة للمسرح‮ ‬،‮ ‬ضمن برنامج سياحي‮ ‬– ‮ ‬مختلف‮ - ‬يعرفنا علي‮ ‬مدينة تولي‮ ‬المسرح اهتماما كبيرًا‮ .‬
طاقات تمثيلية آسرة
بدأنا أولي‮ ‬المفاجآت ببروفة‮ (‬زهرة ومهرة‮) . ‬العرض‮ ‬يتناول معاناة الإنسان الذي‮ ‬يلجأ للحيلة لخدمة مصلحة ما‮ ‬،‮ ‬وإن كانت لا تتسق وكينونته‮ ‬،‮ ‬عبر شخصيتين تقرران‮ ‬– دون اتفاق‮- ‬تغيير هيئتهما الرجالية إلي‮ ‬أخري‮ ‬نسائية‮ ‬،‮ ‬للحصول علي‮ ‬منزل حكومي‮ ‬مخصص للسيدات الأرامل فقط‮ . ‬
لا‮ ‬يحتاج المتلقي‮ ‬لأن‮ ‬يعرف اسم مؤلف النص حتي‮ ‬يستطيع تخمينه‮ ‬،‮ ‬فما أن نصل للمشهد الذي‮ ‬تسرد فيه شخصية الرجل الذي‮ ‬لعب دور‮ (‬مهرة‮) ‬معاناته حين تعرضت طفلته الصغيرة للاعتداء‮ ‬،‮ ‬حتي‮ ‬أيقنت أن النص لإسماعيل عبدالله‮ ‬،‮ ‬للغة الشعرية العالية‮ . ‬العرض أخرجه أحمد الأنصاري‮ ‬،‮ ‬وأدهشنا في‮ ‬أداء شخصياته كل من إبراهيم سالم‮ ‬،‮ ‬جمال السميطي‮ ‬،‮ ‬مروان عبدالله صالح‮ . ‬فكنت مستمتعة بالعرض بجميع تفاصيله الصغيرة‮ ‬،‮ ‬خاصة علي‮ ‬مستوي‮ ‬الأداء وسرعة الإيقاع‮.  ‬
أما البروفة الثانية فكانت لعرض‮ (‬من هب ودب‮) ‬لأحمد الماجد‮ ‬،‮ ‬وإخراج حسن رجب‮ ‬،‮ ‬الفكرة مستوحاة من رائعة بيرانديللو ست شخصيات تبحث عن مؤلف‮ ‬،‮ ‬حيث تقوم مجموعة من المبتدئين‮ ‬،‮ ‬يقودهم في‮ ‬ذلك مدير فرقة مسرحية‮ ‬،‮ ‬بالاستعداد للمشاركة في‮ ‬مسابقة للحصول علي‮ ‬جائزة أسوأ عرض‮ ‬،‮ ‬بسبب القيمة المادية العالية للجائزة‮ ‬،‮ ‬الفكرة جيدة‮ ‬،‮ ‬وكان بالإمكان الاشتغال عليها بصورة تتجاوز أسلوب‮ (‬الإفيهات‮) ‬الذي‮ ‬انتهجه الممثلون بفجاجة كبيرة‮ ‬،‮ ‬عبر رسائل مباشرة‮ ‬،‮ ‬بدت مرتجلة‮ ‬،‮ ‬تغازل مجموعة من الأسماء المعروفة في‮ ‬الساحة الإماراتية‮ . ‬الأمر الذي‮ ‬تسبب بهبوط إيقاع العمل‮ ‬،‮ ‬ومن ثم الرتابة الشديدة‮ . ‬
أما العرض الثالث فقد تم تأجيله لليوم التالي‮ ‬،‮ ‬لننتقل بعدها إلي‮ ‬بروفة العرض الرابع بعنوان‮ (‬إخوان شما‮) ‬،‮ ‬لمرعي‮ ‬الحليان‮ ‬،‮ ‬وإخراج إبراهيم سالم‮ ‬،‮ ‬وقد أمتعني‮ ‬النص بانسيابيته‮ ‬،‮ ‬كما تفاعلت وشخصيات العمل التي‮ ‬أدهشني‮ ‬أداؤها خاصة حسن رجب‮ ‬،‮ ‬مرعي‮ ‬الحليان‮ ‬،‮ ‬وأكثرهم طاقة وحيوية إبراهيم استاذي‮. ‬
العرض‮ ‬يتناول فكرة أزلية سكنت الحكم والأمثال‮ ‬،‮ ‬تحمل بعدا اجتماعيا عميقا‮ ‬،‮ ‬عبر عائلة متماسكة‮ ‬،‮ ‬تزعزعها قضية رغم هامشيتها‮ ‬،‮ ‬إلا أنها تعري‮ ‬هشاشة العلاقة بين أفراد العائلة حين‮ ‬يختلف الجميع بسبب رغبة بعضهم إضافة حبل آخر لذلك الذي‮ ‬يتوسط حوش المنزل‮.‬
قدمت البروفة في‮ ‬قاعة صغيرة‮ ‬،‮ ‬أضفت أجواء حميمية للعرض قبل بدايته‮ ‬،‮ ‬وكم فوجئت حين علمت أن المكان الذي‮ ‬سيقدم فيه العرض لن‮ ‬يخرج عن نطاق خشبة المسرح التقليدية‮ ‬،‮ ‬فتمنيت علي‮ ‬المخرج أن‮ ‬يأخذ من المكان‮ (‬الطارئ‮) ‬مكانا للعرض‮ ‬،‮ ‬بدلا عن خشبة المسرح التي‮ ‬ستقتل الجانب الحميمي‮ ‬في‮ ‬عرض‮ ‬يدور في‮ ‬منزل صغير‮ ‬،‮ ‬تلعب فيه المساحة دورا هاما في‮ ‬سير الأحداث‮ ‬،‮ ‬بل أن المخرج‮ ‬غنام‮ ‬غنام نصح مخرج العرض‮ ‬،‮ ‬أن‮ ‬يقدمه في‮ ‬الساحة المجاورة لجمعية المسرحيين‮ ‬،‮ ‬في‮ ‬تصور مكاني‮ ‬فريد ومميز‮ .‬
في‮ ‬اليوم الثاني‮ ‬،‮ ‬تحمس بقية ضيوف المهرجان‮ ‬،‮ ‬وحضروا معنا البروفة‮  ‬الأخيرة‮ ‬،‮ ‬حيث كنا موعودون مع‮ (‬ألف ليلة وديك‮) ‬تأليف طلال محمود‮ ‬،‮ ‬وإخراج مروان عبدالله صالح‮ . ‬العرض‮ ‬يتناول الحكاية المعروفة لألف ليلة وليلة ولكن بمعالجة استقت خيوطها من الثورات التي‮ ‬اجتاحت الوطن العربي‮ ‬،‮ ‬وإن جاءت قيادة‮ (‬شهرزاد‮) ‬للثورة دراماتيكية بعض الشيء‮ ‬،‮ ‬وأما الثوار فكانوا مجموعة من اللصوص تحولوا بلا تمهيد إلي‮ ‬مجموعة من الثوار‮ ‬،‮ ‬في‮ ‬معطيات صادمة لمن‮ ‬يعيش زمن الثورات العربية‮ ! ‬
كان العرض مكدسا بالمجاميع الذين اجتهدوا في‮ ‬تقديم صور‮ (‬جمالية‮) ‬جيدة وإن كانت تحتاج إلي‮ ‬وعي‮ ‬كبير في‮ ‬فاعليتها الدرامية‮ . ‬الأمر الذي‮ ‬تسبب بالكثير من الملل رغم المجهود الحركي‮ ‬الكبير‮ . ‬مع انتهاء العرض أبدي‮ ‬الجميع وجهة نظره لفريق العمل الذي‮ ‬تلقي‮ ‬الملاحظات باهتمام كبير‮ ‬،‮ ‬كما فعلت الفرق الأخري‮ ‬أيضا‮ . ‬التي‮ ‬كان بعضها‮ ‬يحث الضيوف علي‮ ‬مصارحتهم بأي‮ ‬ملاحظات تتعلق بمنجزهم‮.‬
أجواء عائلية‮  ‬
بالإضافة إلي‮ ‬تقبل وجهة النظر الأخري‮ ‬،‮ ‬فإن الجميل في‮ ‬جميع تلك العروض‮ ‬،‮ ‬الألفة التي‮ ‬تغلف الوجوه‮ ‬،‮ ‬فمعظم المشاركين فيها إما صادفته أو ستصادفه في‮ ‬عرض آخر‮ ‬،‮ ‬علي‮ ‬سبيل المثال‮ ‬،‮ ‬نجد الممثل الرئيسي‮ ‬في‮ ‬عرض زهرة ومهرة‮ (‬إبراهيم سالم‮ ) ‬هو ذاته مخرج عرض‮ (‬إخوان شما‮) ‬،‮ ‬الذي‮ ‬تكرر بعض ممثليه في‮ ‬عروض أخري‮ ‬،‮ ‬حيث نجد الممثل حسن رجب مخرجا لعرض‮ (‬من هب ودب‮) ‬،‮ ‬والممثل إبراهيم أستاذي‮ ‬بدور محمد الساعي‮ ‬اللذاين‮ ‬يؤديان أدوارا رائعة في‮ (‬إخوان شما‮) ‬يؤديان دورين آخرين في‮ ‬عرض‮ (‬ألف ليلة وديك‮) ‬الذي‮ ‬يخرجه مروان عبدالله صالح الذي‮ ‬قدم دورا مميزا في‮ ‬مسرحية‮ (‬زهرة ومهرة‮) .‬
وهكذا امتد التشابك الجميل لدهاليز الهيئة العربية للمسرح‮  ‬،‮ ‬حيث إن أحمد الماجد مؤلف نص‮ (‬من هب ودب‮) ‬،‮ ‬أحد أبناء الهيئة أيضا‮ ‬،‮ ‬وسكرتير مجلة كواليس المسرحية‮ ‬،‮ ‬حتي‮ ‬أنني‮ ‬فوجئت بمصور الهيئة حسن‮ ‬يوسف،‮ ‬يؤدي‮ ‬دورا في‮ ‬مسرحية‮ (‬ألف ليلة وديك‮) .‬
ذلك التداخل الجميل‮ ‬،‮ ‬أسبغ‮ ‬علي‮ ‬المشهد المسرحي‮ ‬الإماراتي‮ ‬روح العائلة الواحدة‮ ‬،‮ ‬تلك الروح ذاتها التي‮ ‬تجلت أمامي‮ ‬بين جميع أعضاء الهيئة العربية للمسرح‮.‬
متعة أن تكون متفرجًا‮ ‬
رغم الإنهاك الذي‮ ‬نال من أجسادنا‮ ‬،‮ ‬إلا أنني‮ ‬شخصيا استمتعت بزيارة البروفات برفقة‮ (‬قلب الهيئة‮) ‬الأخوات ريما وأمل‮ ‬غصين‮ ‬،‮ ‬وبعض الضيوف الذين كانت ملاحظاتهم دليلا أتلمس به مناطق جديدة في‮ ‬العرض المسرحي‮ ‬،‮ ‬ففي‮ ‬بروفة‮ (‬إخوان شما‮) ‬،‮ ‬أعدت قراءة أحد المشاهد بعد ملاحظة ذكية للفنان‮ ‬غنام‮ ‬غنام‮ . ‬فبعد أن استحوذ المشهد علي‮ ‬إعجابي‮ ‬الشديد‮ ‬،‮ ‬توقفت عند ملاحظة‮ ‬غنام‮ ‬،‮ ‬وأخذت أتساءل عن التأثير الدرامي‮ ‬لذلك المشهد الممتع ؟‮!‬
وهكذا أثناء بروفة اليوم الثاني‮ (‬ألف ليلة وديك‮) ‬حيث فرصة الاستماع للعديد من الملاحظات القيمة للزملاء المشاركين في‮ ‬الملتقي‮ ‬،‮ ‬خاصة الحبيب الغزال‮ ‬،‮ ‬غسان عبد الخالق‮ ‬،‮ ‬ومايا زبيب‮ . ‬تلك الحالة المعرفية التي‮ ‬وفرتها لنا البروفات‮ ‬،‮ ‬والقبول الرائع من قبل جميع المشاركين في‮ ‬العروض لملاحظاتنا‮ ‬،‮ ‬جعلني‮ ‬أسعد بالدور النقدي‮ ‬الذي‮ ‬أقوم به في‮ ‬الحياة‮ ‬،‮ ‬مهما صغر حجمه‮ ‬،‮ ‬فبإمكانه أن‮ ‬يضيف لي‮ ‬،‮ ‬بقدر ما‮ ‬يضيف للآخر‮ ‬،‮ ‬فيدلني‮ ‬علي‮ ‬أدوات جديدة أتلمس بها طريقي‮ ‬النقدي‮ ‬،‮ ‬وينير له منطقة كانت في‮ ‬يوم ما مظلمة‮.‬
لن أتوقف طويلا عند الانطباع الأول لتلك البروفات‮ ‬،‮ ‬باعتبارها جزءا من سياق عام لمهرجان‮ ‬يحتوي‮ ‬علي‮ ‬مجموعة من العروض التي‮ ‬لم نشاهد بعضها الآخر‮ ‬،‮ ‬كما أن ما شاهدناه‮ ‬،‮ ‬عروضا‮ ‬غير مكتملة ولا‮ ‬يحق لي‮ ‬أن أناقشها‮ ‬،‮ ‬في‮ ‬ظل إمكانية التغيير والإضافة‮ ‬،‮ ‬حيث كان لا‮ ‬يزال هناك العديد من الأيام التي‮ ‬بإمكانها أن تقلب الموازين‮ ‬،‮ ‬وتعيد صياغة بعض المشاهد‮ . ‬بدليل أن أكثر بروفة حظيت بملاحظات‮ ‬،‮ ‬وشعر الحضور بملل فيها‮ ‬،‮ ‬بروفة‮ (‬ألف ليلة وديك‮) ‬،‮ ‬قرأت أنها فازت بجائزة أفضل إخراج‮ . ‬ربما هناك تطور ما حدث للعمل‮ ‬،‮ ‬أو أنها خيارات لجنة التحكيم ليس إلا‮ . ‬وهذا ما قد‮ ‬يفسر عدم حصول مسرحية‮ (‬إخوان شما‮) ‬علي‮ ‬نصيب في‮ ‬المهرجان‮ ‬،‮ ‬فربما لتراجع‮  ‬مستوي‮ ‬العرض وإيقاعه‮ ‬،‮ ‬خاصة وأنني‮ ‬قرأت أنها قدمت علي‮ ‬خشبة مسرح‮ ‬،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬لابد أفقدها الكثير من بريقها والألفة التي‮ ‬تعتمد عليها خطوط المسرحية‮ . ‬علي‮ ‬عكس ما جاء في‮ ‬البروفة التي‮ ‬أظهرته كأكثر العروض تماسكا بجانب‮ (‬زهرة ومهرة‮) ‬علي‮ ‬جميع المستويات‮ . ‬وحققت‮ ‬– لي‮ ‬تحديدا‮- ‬متعة كبيرة‮ !‬
متعة أن تكون ناقدًا
بعيدا عن كل ذلك‮ ‬،‮ ‬حرصت أثناء الملاحظات ألا‮  ‬أناقش أساسيات مسلم بها بالنسبة للعروض‮ ‬،‮ ‬ومناقشتها‮ ‬يعني‮ ‬هدم العرض دون منفذ للإنقاذ‮ . ‬فالملاحظات لابد أن تنير للآخر دون أن تدخله في‮ ‬متاهات جديدة‮ ‬،‮ ‬أو تضعه أمام تساؤلات جوهرية تعبث بأرضية العمل وركائزه الأساسية‮ ‬،‮ ‬ولم‮ ‬يبق علي‮ ‬المهرجان عدا أيام قليلة‮ !‬
    وهذا ما جعلني‮ ‬أتشبث بالورقة بسعادة أدون الملاحظات‮ ‬،‮ ‬كمن تنصح طفلها بما‮ ‬يفترض أن‮ ‬يكتبه‮ ‬يوم الامتحان‮ ‬– من وجهة نظرها‮- ‬بعيدا عن ضغوط الامتحان وجدواه‮ . ‬فوجدت التفاعل والتساؤلات تصدر من صناع العمل المسرحي‮ ‬،‮ ‬سعيا للأفضل‮ . ‬هذا لا‮ ‬يعني‮ ‬أنني‮ ‬لم ألمس بعض بوادر‮ ‬غرور تغزو تصرفات أحد المخرجين الشباب‮ ‬،‮ ‬إلا أني‮ ‬تمنيت وأنا أضع رأسي‮ ‬علي‮ ‬الوسادة لأرتاح من إجهاد‮ ‬يوم بأكمله‮ .. ‬ألا‮ ‬يصاب ذلك الشاب المجتهد بما أصاب بعض مخرجينا‮ .... ‬وألا‮ ‬ينسي‮ ‬أن للتواضع والرغبة في‮ ‬التعلم من الجميع بغض النظر عن الانتماء‮  .. ‬الفضل الكبير في‮ ‬تطور الحركة المسرحية في‮ ‬الإمارات التي‮ ‬باتت تقفز بخطوات واثقة ومميزة‮ .‬

 

‬سعداء الدعاس

إقرأ المزيد...

 

عن الفرقة‮: ‬
فــرقـــة سفينة نوح هي‮ ‬مجموعة من الفنانين السكندريين تعمل في‮ ‬إطار المسرح المستقل‮.. ‬تبنت الفــرقـــة‮ - ‬منذ تأسيسها في‮ ‬بداية عام‮ ‬2002‮ -‬ فن الحكي‮ ‬،‮ ‬وعملت علي‮ ‬تطويره وإيجاد طرق جديدة تساعد علي‮ ‬إحياء هذا الفن مستعينة بالفولكلوري‮ ‬في‮ ‬منطقة البحر المتوسط‮  ‬وذلك من خلال أبحاثها وترجماتها والعمل التنمـــــوي‮ ‬الاجتماعي‮ ‬داخل مدينة الإسكندرية والتي‮ ‬هي‮ ‬نطاق عملها الأساسي،‮ ‬في‮ ‬محاولة منها للتواصل مع رجل الشارع ونبض الحياة المصرية‮. ‬تقوم الفــرقـــة بأعمالها مع المراكز الثقافية الأجنبية أو المؤسسات التنموية المهتمة بالثقافة والفنون وتنمية المجتمع‮ .‬
تسعي‮ ‬الفــرقـــة نحو التواصل مع الجمهور بشكل عام وهو هدف استراتيجي‮ ‬لها ولذلك تعمل علي‮ ‬الوصول إلي‮ ‬التجمعات الجماهيرية في‮ ‬الساحات الشعبية وجمهور الجامعة وذلك من خلال عروضها وتوجهاتها الاجتماعية كما أن للفــرقـــة برامج توجه خصيصا لبعض فئات المجتمع المهمشة ثقافيا في‮  ‬المناطق الشعبية والعشوائية‮. ‬
يرتكز إنتاج الفــرقـــة علي‮ ‬ثـــلاثـــة مــحـــاور هي‮: ‬عروض مسرحية تعتمد علي‮ ‬فن الحــــكــــي‮. ‬ورش تدريبية تقدمها الفــرقـــة لبعض فئات المجتمع مثل ذوي‮ ‬الاحتياجات الخاصة‮ ‬،أطفال المدارس‮ ‬،‮ ‬أولاد الشــــوارع‮  ...... ‬إلـــخ‮. ‬أبحاث خاصة بالمسرح،‮ ‬مقالات ثقافية متنوعة،‮ ‬تـــراجـــم‮.‬
سبب التسمية‮: ‬
باعتبار أن حكاية نوح وسفينته هي‮ ‬من أقدم الحكايات علي‮ ‬وجه الأرض فقد قررنا تسميتها‮ "‬سفينة نوح‮" ‬نسبة إلي‮ ‬هذه الحكاية‮.‬
أعضاء ومؤسسي‮ ‬الفرقة‮: ‬
أسامة الشهاوي‮.. ‬مخرج وممثل‮ - ‬أحمد عبد الكريم‮ .. ‬كاتب‮ - ‬أحمد عبد الرازق‮.. ‬تامر محمود‮.. ‬مخرج الفرقة تتكون من مجلس إدارة هو‮:‬
تامر محمود‮ .. ‬المدير الفني‮ - ‬أرساني‮ ‬عبيد‮ .. ‬ممثل ومخرج‮ - ‬ياسر محمد‮.. ‬المدير التنفيذي‮.‬
المشاكل و التحديات التي‮ ‬تقابل الفرقة
عدم وجود مقر ثابت لاجتماعات وبروفات الفرقة كذلك تمويل العروض والورش الخاصة بالفرقة‮ .‬
طموح الفرقة‮ ‬
نجحت الفرقة في‮ ‬بناء قاعدة جماهيرية كبيرة في‮ ‬الإسكندرية‮.....‬وكان لها بعض المحاولات خارجها‮ .. ‬كما نجحت في‮ ‬أن تكون واحدة من أهم الفرق المسرحية في‮ ‬الإسكندرية‮ .. ‬ترجو الفرقة تنمية هذه الشعبية خارج الإسكندرية وخصوصا في‮ ‬القاهرة وخارج مصر لكي‮ ‬تبقي‮ ‬واحدة من أهم الفرق المصرية‮.‬
المشاريع التي‮ ‬تعد لها الفرقة‮ ‬
الفرقة الآن بصدد مشروع الحكي‮ ‬الرقمي‮ .. ‬وهو عبارة عن دمج الحكي‮ ‬مع استخدام التكنولوجيا الحديثة والميديا من الصوت والصورة والفيديو‮ .. ‬بحيث توجد تفاعلاً‮ ‬مباشرًا بين الحكاء والميديا المعروضة خلفه وبقليل من التطوير في‮ ‬هذا الاتجاه سيتحكم الحكاء نفسه في‮ ‬عرض الميديا وتوقيتها‮  ‬وسيتمكن الجمهور العادي‮ ‬من التفاعل مع الحكاء والميديا بشكل مباشر بحيث‮ ‬يكون طرفًا مشاركًا في‮ ‬العرض المسرحي‮.‬
يتم التحضير للعرض المسرحي‮ "‬ياسين و بهية‮" - ‬تأليف نجيب سرور وتجري‮ ‬بروفاته في‮ ‬مركز الإبداع بالإسكندرية‮..‬وسيتم عرضه في‮ ‬نفس المكان‮ ‬
الخبرات السابقة‮:‬
الــــعــرُوض‮ :‬
العرض المسرحي‮ ‬عم كوستا‮ ‬–سبتمبر‮  ‬2002 –
العرض المسرحي‮ ‬دردشة‮ ‬– ‮ ‬أبريل‮ ‬2003 – ‮  ‬
العرض المسرحي‮ ‬شارع آدم‮ ‬– ‮ ‬سبتمبر‮ ‬2003 –
العرض المسرحي‮ ‬شادية‮ ‬– ‮ ‬أكتوبر‮ ‬2004 - ‮ ‬
العرض المسرحي‮ ‬علي‮ ‬الشباك‮ ‬– مايو‮ ‬2007 –‮ ‬
العرض المسرحي‮ ‬خارج المدينة‮ ‬– مارس‮ ‬2008 – ‮ ‬
العرض المسرحي‮ ‬أنا مش هنا‮ ‬– مارس‮ ‬2009 – ‮ ‬وفيلم‮  ‬نــــــظـــــرة‮ ‬– 2010 - ‮ ‬رقمي‮ ‬وثائقي‮ ‬مستقل من إنتاج الفرقة‮ .‬
العرض المسرحي‮ ‬أنا هنا‮ ‬– فبراير‮ ‬2011– ‮ ‬
العرض المسرحي‮ ‬سبعاوي‮ ‬أون ذا ران‮ ‬–يونيو‮ ‬2011– ‮ ‬
‮ ‬عرض شباب السيس‮ ‬–مركز الجزويت الثقافي
‮ ‬عرض ميس الجريف-الكابينة‮ ‬–مؤسسة جدران‮.‬
الــــــوِرَش‮ :‬أقامت الفرقة عددًا من الورش المتنوعة منها ورشـــة في‮ ‬فـــــن الحــــكـــي‮ -  ‬أبريل‮ ‬2003 - المركز الروسي‮  ‬للعلوم والثقافة بالإسكندرية‮.  ‬كان نتاج الورشة‮ : ‬عرض دردشــــة وقدم بالمؤسسة الثقافية اليونانية‮. ‬وورشــــــــــة فــن الحــكــي‮ ‬و إعداد الممثل‮ ‬2003 - ‮ ‬المركز الثقافي‮ ‬الإسباني‮ (‬ثـــــيــربـــانـــتـــس‮) ‬–‮ ‬إعداد لعرض شارع آدم ورشـــة إعــداد مــمــثــل مهارات مسرحية لأولاد الشــــــوارع‮ ‬– 2004 - المركز الروسي‮  ‬للعلوم والثقافة بالإسكندرية وورشة أولاد الشـــوارع بالتعاون مع جمعية‮ "‬كـــــاريــــتـــاس‮" ‬وبالتعاون مع مؤسسة‮ " ‬مـحـــمـد رشــــيــد‮ " ‬للتنمية الثقافية والاجتماعية‮ - ‬قدمت الفــرقـــة‮ ‬3 ‮ ‬ورش تحت عنوان‮" ‬اســتــــكــــشــاف العـــقـــل من خـلال‮   ‬الـفـــــــــــــــــــن‮ " ‬ووصل عدد المتدربين فيها إلي‮ ‬100‮ ‬فرد وورشة لياقة بدنية وورشة تمثيل وحكي‮ ‬وأداء صوتي‮ ‬ بالتعاون مع حزب الغــد بالإسكندرية‮ - ‬كذلك ورشة تمثيل‮.. ‬حـكـي‮.. ‬مـايـم‮.. ‬أداء صوتي‮ ‬وورشـــة درامــــــــــــــــــا وورشة إعداد ممثل بالتعاون مع مركزحـــالــة لدعم الثقافة و الفنون بالإسكندرية‮ - ‬المدرب‮ : ‬أ‮. ‬يوسف عبد الحميد‮ .‬
وورشة حــــــــكــــــــي‮ ‬ضمن فعاليات مشروع‮ "‬وعي‮.. ‬مشاركة‮..‬إبداع‮" ‬التابع لبرنامج‮ "‬نــســــيـــج‮". ‬وورشــة قـــراءات في‮ ‬الأدب النسائي‮ ‬وورشة التـعــبير الجــســدي‮ ‬والأداء الحـــركـــي‮ ‬وورشة إعداد مـمــثـــل وورشة حــكــي‮ ‬و قــراءات لأدب أمريكا اللاتينية وورشة في‮ ‬الارتـــــجـــــــال وورشة إعداد ممثل‮ .. ‬حــكــي‮.. ‬إرتــجــال‮ .. ‬فـولـكــلـور ســكــنـدري‮.. ‬عــرائـــس‮.. ‬خـــيـال ظــــل وورشة قــــــــراءات حـــــرة وإعـــــداد مــمــــثـــل‮  ‬وورشة الحـــكـــي‮ ‬الارتــــجـــــال‮   ‬وكل هذه الورش كانت بالتعاون مع مركز حالة لدعم الثقافة والفنون بالإسكندرية‮ ‬،‮ ‬هذا بالإضافة إلي‮ ‬مشروع‮" ‬اسـتـكـشاف العــقــل من خــلال الفـن‮ " * ‬النسخة الثانية‮ * - ‬سبتمبر‮ ‬2009:‮ ‬يوليو‮  ‬2010 - ‮ ‬ورشة مهارات المسرح الأساسية للشـبـاب و النـــشء من ذوي‮ ‬الاحتياجات الخاصة‮ - ‬بالتعاون مع مؤسسة‮" ‬مـحـــمــد رشــــيــد‮" ‬للتنمية الثقافية وورشة ارتجال ومسرح المقهورين‮ ‬–أبريل‮: ‬مايو‮ ‬2011- ‮ ‬بالتعاون مع جمعية صفصافة والمركز الثقافي‮ ‬الفرنسي‮ ‬والكابينة بالإسكندرية‮ - ‬فـــــعـــــالـــــيـــــَّــــات و مــــهـــــرجـــــــانـــــــات‮ : ‬نظمت الفرقة عددًا من الفعاليات منها مهرجان المــســرح المستقل‮ - ‬أغسطس‮ ‬2005 - ‮ ‬المركزالثقافي‮ ‬الفرنسي‮ ‬بالإسكندرية‮ - ‬بالتعاون مع مركز‮" ‬الهـــــنـــــاجــــــر المـهـرجـان الأول لأفــلام المـوبـايـل‮ - ‬مــــارس‮ ‬2007-‮  ‬بالتعاون مع مؤسسة قافلة حــــالـــة‮ . ‬ يــوم الشــبــاب الــعـــالــــمـــي‮- ‬أغسطس‮ ‬2007 - ‮ ‬ضمن فعاليات المشروع بالتعاون مع برنامج‮  "‬نــســيــج‮" ‬و‮ "‬مؤسسة قافــلــة حـــالـــة‮" . ‬ملتقي‮ ‬المـسـرح الـحــــــــُـر‮- ‬مارس‮ ‬2009 - ‮  ‬في‮ ‬احـتــفــالـيـة‮ ‬يــوم المــســرح العـــالـــمــي‮.‬
المشاركة في‮ ‬تنظيم المهرجان الترويحي‮ ‬الثاني‮ ‬– مايو‮ ‬2010 – ‮ ‬بالتعاون مع جمعية كاريتاس بالإسكندرية‮.‬
حـفـل افتتاح مـركز‮ "  ‬حـــــالـــــة‮  " ‬لدعـم الثــقــافة و الفـنـون‮ - ‬المـهـرجـان الثـاني‮ ‬لأفـــلام المـوبـايــل‮- ‬فيلم‮   ‬نــــــظـــــرة‮ -  ‬تمارس الفرقة أيضًا ترجمة النصوص المسرحية ومن ترجماتها‮:‬
ترجــمــة النـص الألـــمــانــي‮ " ‬خـــمـــســة مـــســافــــرون فــــقــــراء‮ "  ‬تــألــيــف‮ : ‬هـــانــــز زاخــــــس‮  ‬ترجــمــة‮ : ‬تـــامـــر مــحــمـــود وتم اقتباس نص عرض‮ " ‬خـــــارج المـــــديــــنــــة‮ " ‬من الترجمة السابقة‮ .‬
ياسمين إمام‮   ‬

إقرأ المزيد...

 

مالك مجدي،‮ ‬طفل شقي‮ ‬وموهوب،‮ ‬لم‮ ‬يتعد عمره العشر سنوات ومع ذلك فهو لا‮ ‬يقبل أقل من أن‮ ‬يقال له‮ "‬يا نجم‮".. ‬هو فعلاً‮ ‬نجم‮.. ‬نجم صغير تعلم أن‮ ‬يحلم مبكرًا،‮ ‬كما تمني‮ ‬أن‮ ‬يصبح مثل النجوم التي‮ ‬يراها تتألق علي‮ ‬الشاشة الصغيرة وشجعته شقيقته علي‮ ‬ممارسة فن التمثيل فشارك في‮ ‬الحفلات المدرسية والكثير من العروض التي‮ ‬قدمها فريق المسرح بمدرسته الابتدائية‮.. ‬كذلك شارك مالك مجدي‮ ‬في‮ ‬عدد من عروض فرقة‮ "‬يمكن‮" ‬المسرحية المستقلة منها‮: ‬
‮"‬أوديب ملكًا‮" ‬أيضا كلنا عايزين صورة،‮ ‬علامة صحيحة‮ ‬،‮ ‬وكلها من إخراج شقيقته سارة مجدي‮ ‬وشارك في‮ ‬عرض‮ "‬أمي‮ ‬الحبيبة‮" ‬مع أصدقائه أعضاء الفريق المدرسي‮ ‬احتفالاً‮ ‬بعيد الأم،‮ ‬وحصل عن دوره في‮ ‬العرض علي‮ ‬شهادة تقدير مالك‮ ‬يتمني‮ ‬العمل مع الفنان أحمد حلمي‮ ‬ومحمد هندي،‮ ‬كما‮ ‬يحلم بالوصول للنجومية سريعًا جدًا،‮ ‬وأن‮ ‬يكون من الأطفال النجوم‮.‬
دعاء حسين

إقرأ المزيد...

الصفحة 145 من 277
You are here