اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية
مسرحنا

مسرحنا

رابط الموقع:

 

‮ ‬يقوم الممثل والمخرج مازن الغرباوي‮ ‬ببروفات العرض المسرحي‮ "‬بيكيت أو شرف الله‮ " ‬من تأليف جان أنوي‮ ‬وإخراجه في‮ ‬إطار أطروحته لرسالة الماجستير‮  ‬علي‮ ‬أن تعرض خلال ديسمبر‮. ‬
يتناول العرض فترة في‮ ‬تاريخ إنجلترا تحت حكم الملك هنري‮ ‬الثاني‮ ‬وصداقته مع توماس بيكيت كان آخرها‮  ‬منصب كبير الأساقفة والذي‮ ‬اضطره للوقوف في‮ ‬وجه الملك ومن هنا‮ ‬يتناول مازن الصراع بين الملك ممثل الدولة السياسية وكبير الأساقفة ممثل الدولة الدينية‮.  ‬
مازن أكد علي‮ ‬أن اختيار النص كان متعمداً‮ ‬لأنه وأن اختلف الزمان والمكان فقد توحدت المشكلة وهي‮ "‬الدولة الدينية أم المدنية‮". ‬
وأضاف‮ "‬طبيعة العرض مختلفة فمسرحيات الكاتب الفرنسي‮ ‬جان أنوي‮ ‬تميل إلي‮ ‬القضايا الإنسانية وبشكل أكاديمي‮ ‬أنا أقدم عرضا واقعياً‮ ‬تعبيريا والكلمتان متناقضان ولكن في‮ ‬النهاية هذا المزج‮ ‬يتحقق من خلال الشكل المقدم به العرض،‮ ‬كما أن معظم العروض السابق تقديمها كانت ما بين عروض طقسية وملحمية وارتجالية وبيكيت عرض كلاسيكي‮ ‬معالج بشكل حديث‮. ‬
ويقوم الممثل محمد مهران بدور توماس بيكيت الذي‮ ‬كان حريصا علي‮ ‬أن‮ ‬يدرس الشخصية بشكل كبير من خلال بحث من جانبه عن أحداث هذه الفترة من حكم إنجلترا وأوضح أن هذا البحث ناتج عن أن الشخصية تمر بمراحل عمرية ونفسية مختلفة فقد تحول توماس بكيت من شخص‮ ‬يحب الخمر والنساء إلي‮ ‬رجل دين من الطراز الأول وأيضا مساعدة الملك له في‮ ‬تقلد منصب كبير الأساقفة حتي‮ ‬يكون سببا في‮ ‬إنهاء الصراع بين الملك والكنيسة ولكن رفض بيكيت لإعطاء الملك مميزات الكنيسة‮ ‬يحول هذه الصداقة إلي‮ ‬صراع دائم علي‮ ‬مدار أحداث المسرحية وأكد علي‮ ‬أنه حريص علي‮ ‬أن‮ ‬يوفق بين رؤية الكاتب في‮ ‬النص ورؤية المخرج‮.  ‬
وتقوم كينزي‮ ‬إبراهيم الطالبة بالفرقة الرابعة تمثيل وإخراج بدور الملكة الأم والتي‮ ‬دائماً‮ ‬غير راضية عن تصرفات ابنها ودائما تحاول تقويمه وتذكيره بحسن تصرف والده وتري‮ ‬كينزي‮ ‬أن الملكة الأم لقوتها وغطرستها قد تمثل صوت القانون من خلال العرض‮ .‬
بيكيت أو شرف الله تأليف جان أنوي،‮ ‬ترجمة سعد مكاوي،‮ ‬إعداد وإخراج مازن الغرباوي،‮ ‬ديكور وملابس دكتور أحمد عبد العزيز،‮ ‬تصميم إضاءة دكتور رامي‮ ‬بنيامين،‮ ‬أشعار دكتور مصطفي‮ ‬سليم‮ ‬،‮ ‬تأليف موسيقي‮ ‬أحمد‮ ‬يوسف‮ ‬،‮ ‬غناء آية عصام ونهي‮ ‬طه‮ ‬،‮ ‬تعبير حركي‮ ‬أيمن مصطفي‮ ‬،‮ ‬إعداد بدني‮ ‬أمنية العربي،‮ ‬تمثيل الفنان سيد الرومي‮ ‬،‮ ‬محمد عبد القادر‮ ‬،‮ ‬محمد مهران‮ ‬،‮ ‬هشام مجدي‮ ‬،‮ ‬دنيا أحمد‮ ‬،‮ ‬آية عصام‮ ‬،‮ ‬كانزي‮ ‬إبراهيم‮ ‬،‮ ‬معتز الأسمر‮ ‬،‮ ‬وليد نبيل‮ ‬،‮ ‬محمد إمام‮ ‬،‮ ‬محمد سلامة‮ ‬،‮ ‬محمد الدقاق‮ ‬،‮ ‬نهي‮ ‬طه‮ ‬،‮ ‬جورج فايز‮ ‬،‮ ‬سامر سعيد‮ ‬،‮ ‬أحمد الزقازيقي‮ ‬،‮ ‬محمد مليك‮ ‬،‮ ‬أحمد مطر وضيف شرف العرض سيد هنداوي‮.‬

إقرأ المزيد...

 

اجتمع المخرج هشام السنباطي‮ ‬مدير مهرجان آفاق مسرحية بمجموعة من ممثلي‮ ‬ومسئولي‮ ‬فرق مختلفة من القاهرة والمحافظات لطرح الخطوط العريضة للمرحلة الثالثة من المشروع‮ »‬المهرجان الختامي‮« ‬والتي‮ ‬تقدم علي‮ ‬مسرح الهناجر في‮ ‬الفترة من‮ ‬20‮ ‬ديسمبر إلي‮ ‬3‮ ‬يناير‮ ‬2012‮.‬
المرحلة الثالثة سيقدم فيها‮ ‬63‮ ‬عرضًا مسرحيا من‮ ‬14‮ ‬محافظة مختلفة،‮ ‬وتتضمن العروض الكبيرة،‮ ‬المايم،‮ ‬المونودراما،‮ ‬الديودراما،‮ ‬مسرح الطفل،‮ ‬مسرح متحدي‮ ‬الإعاقة،‮ ‬المسرح الاستعراضي،‮ ‬تم خلال الاجتماع إعلان تكوين اتحاد لفناني‮ ‬المسرح الحر الذي‮ ‬يعد أحد مراحل المشروع،‮ ‬ويضم أعضاء من الفرق المشاركة وآخرين من الدول العربية وكبار النقاد في‮ ‬مصر والعالم العربي،‮ ‬والمهتمين بالحركة المسرحية الحرة،‮ ‬كما تم خلال الاجتماع طرح أهداف ولوائح الاتحاد،‮ ‬وأهدافه التي‮ ‬تتضمن خلق حلقة اتصال بين جميع أعضاء الفرق الحرة وإيجاد الوسائل الرسمية للدفاع عن حقوق فناني‮ ‬المسرح وحماية،‮ ‬والعمل علي‮ ‬تنظيم مهرجانات وملتقيات مسرحية علي‮ ‬مدار العام‮.‬

 

رنا رأفت

إقرأ المزيد...

 

انتهت لجنه التحكيم التي‮ ‬ضمت محسن شهبور وكرم أيوب وأحمد الدلة من اختيار العروض الفائزة‮  ‬في‮ ‬مسابقه مراكز الشباب علي‮ ‬مستوي‮ ‬القاهرة‮.‬
اختارت اللجنة عرض الحالة94 ‮ ‬للمؤلف وليد‮ ‬يوسف إخراج وليد شحاتة،‮ ‬ليمثل المحافظة في‮ ‬مسابقة الاتحاد الإقليمي،‮ ‬وهو من إنتاج مركز شباب الزاوية،‮ ‬ومنحت‮  ‬شهادة تقدير للممثلين محمود صالح وأحمد سمير ونجلاء محسن‮. ‬
والعرض الثاني‮ ‬لمركز شباب15 ‮ ‬مايو بعنوان‮ "‬أحلام لا تري‮ ‬الشمس‮" ‬تأليف عبد الرحمن‮ ‬يوسف،‮ ‬إخراج مروان عبد الوهاب ومنح شهادة تقدير لكل من المؤلف والممثل محمود سعيد طه‮. ‬
وذهب المركز الثالث‮  ‬مناصفة إلي‮ ‬عرض‮ "‬الجنزير‮" ‬لمركز شباب عزبة النخل تأليف محمد السلاموني‮  ‬إخراج أمير زكريا‮.  ‬
وعرض‮ "‬العاصفة‮" ‬لمركز شباب عين الصيرة،‮ ‬إعداد وإخراج عصام رمضان بينما تم منح‮  ‬شهادات‮  ‬تقدير لكل من حسام حسن والممثل حسين عبد الفتاح والممثلة عفاف عصام رمضان ومن مركز شباب عزبة النخل الممثلان ولاء فتحي‮ ‬وأحمد بكر‮. ‬
ويتم حاليا الترتيب لاحتفالية توزيع الجوائز وشهادات التقدير وتقول سنيه ثابت الأخصائية بإدراة الفنون إنه سيتم أيضا توزيع جوائز مالية رمزية لكل المميزين في‮ ‬العروض،‮ ‬لأن أساس المسابقة هو‮  ‬تشجيع المواهب الجديدة‮.‬
في‮ ‬حين أشار كرم أيوب مدير إدراة الفنون إلي‮ ‬أن الاحتفالية تشهد أيضا توزيع الجوائز الخاصة بالفنون الأخري‮ ‬مثل مسابقة الغناء والفنون الشعبية‮.‬
منال عامر

إقرأ المزيد...

 

انتهي‮ ‬المخرج ماجد عبد الرازق من بروفات مونودراما‮ »‬الرقص مع الخنازير‮« ‬لفرقة الشروق المسرحية‮.‬
العرض بطولة‮: ‬عمرو عفيفي،‮ ‬مساعد مخرج محمد عيسي،‮ ‬سينوجرافيا محمد عبد العزيز‮.‬
تدور أحداث العرض الذي‮ ‬كتبه مخرجه حول شخص‮ ‬يعيش في‮ ‬القمامة،‮ ‬يحكي‮ ‬رياض عن حياته وكيف وصل من إنسان ذي‮ ‬مكانة إلي‮ ‬حياة تشبه حياة الخنازير‮.‬
يطرح النص قضية الخصخصة ومن المقرر تقديم العرض في‮ ‬ختام مهرجان آفاق مسرحية‮.

 

رنا رأفت

إقرأ المزيد...

 

في مدينة زاكاتاكس المكسيكية انتهي‮ ‬منذ أيام مهرجانها الدولي‮ ‬السابع عشر للفنون الشعبية الذي‮ ‬يعد واحدا من أكبر وأشهر المهرجانات في‮ ‬أمريكا اللاتينية‮ .. ‬عاشت المدينة التي‮ ‬تقع في‮ ‬شمال المكسيك وعلي‮ ‬بعد‮ ‬700 ‮ ‬كيلو متر من العاصمة مكسيكو سيتي‮ ‬عشرة أيام من البهجة عكستها رقصات وأزياء‮  ‬شعبية متنوعة من‮ ‬25‮ ‬دولة منها البرازيل والأرجنتين وبيرو وفنزويلا وبنما وفرنسا وأمريكا وروسيا وبلجيكا وليتوانيا وتايوان وأرجواي‮ ‬وكانت مصر هي‮ ‬الدولة العربية والإفريقية الوحيدة في‮ ‬هذا المهرجان ممثلة في‮ ‬فرقة أسيوط للفنون الشعبية التي‮ ‬كانت بالفعل سفيرا‮ ‬فوق العادة للفن الشعبي
أجمل مافي‮ ‬هذا المهرجان هو التنظيم الدقيق والاهتمام المبالغ‮ ‬فيه بكل تفصيلة حتي‮ ‬أنك لا تكاد تمسك‮ ‬غلطة واحدة للقائمين عليه وأغلبهم من الشباب المتطوع‮ .. ‬أما الجمهور فهو لايترك موضعا لقدم في‮ ‬أي‮ ‬مسرح‮ ‬يقدم عروض المهرجان سواء كان مسرحا مفتوحا أو مغلقا وحدث عن كرنفالات الشوارع ولاحرج فقد قدر المسئولون عدد من شاهدوا الكرنفال الافتتاحي‮ ‬بحوالي‮ ‬750 ألف مواطن اصطفوا علي‮ ‬جانبي‮ ‬الشوارع التي‮ ‬مرت بها الفرق ورقص أغلبهم مع هذه الفرق حيث‮ ‬يعشق المواطنون المكسيكيون الرقص الذي‮ ‬يعد واحدا من مفردات حياتهم اليومية‮ .‬
‮ ‬ثلاثة أسباب جعلت فرقة أسيوط تتميز في‮ ‬هذا المهرجان‮ :‬الأول أنها المرة الأولي‮ ‬التي‮ ‬تشارك فيها فرقة مصرية في‮ ‬هذا المهرجان مما جعل هناك حالة من الشغف لمشاهدة هذه الفرقة التي‮ ‬جاءت من دولة تسيطيع أن تقول إنها ولع مكسيكي‮ ‬حيث‮ ‬يعشق الشعب المكسيكي‮ ‬كل ماهو مصري،‮ ‬أما السبب الثاني‮ ‬فهو أن الرقصات التي‮ ‬قدمتها الفرق الأخري‮ ‬ورغم جمالها وقوتها وأزيائها المبهجة فإن معظمها متشابهة سواء في‮ ‬الأزياء أو الموضوعات أو خطوط الحركة نظرا للمشتركات الثقافية بين هذه الدول الأمر الذي‮ ‬جعل ماتقدمه فرقة أسيوط مختلفا ومتميزا بالفعل‮ ‬،‮ ‬ولكن السبب الثالث كان العامل الأقوي‮ ‬في‮ ‬الشهرة التي‮ ‬حققتها هذه الفرقة في‮ ‬المكسيك وهو قوة عروضها وانضباطها وحرص أعضائها علي‮ ‬تقديم مايخصهم ومايعبر عن بيئتهم وليس عن أي‮ ‬بيئة أخري‮ ‬فضلا عن أن أعضاء الفرقة علي‮ ‬المستوي‮ ‬الشخصي‮ ‬ورغم أن أغلبهم‮ ‬يسافر لأول مرة في‮ ‬حياته أعطت سلوكياتهم انطباعا رائعا عن مصر والمصريين‮.‬
قدمت الفرقة التي‮ ‬يديرها مجدي‮ ‬حسين ويصمم رقصاتها مصطفي‮ ‬أمين مجموعة من الرقصات التي‮ ‬أبهرت مشاهدي‮ ‬المهرجان ومنظميه منها العصايا والتحميلة والغزل والموردة والحصان والتنورة وكانت مظاهر النجاح تبدو عقب كل عرض حيث‮ ‬يستغرق تصوير المواطنين مع أعضاء الفرقة أكثر من ساعتين وسط حالة من الانبهار بالفن الشعبي‮ ‬المصري‮ ‬عكسها الاهتمام الإعلامي‮ ‬هناك بالفرقة سواء من المحطات التليفزيونية أو الصحف اليومية التي‮ ‬جاء‮ ‬غلاف إحداها حاملا لصورة راقص التنورة محمود عبد الكريم وتحت عنوان أحفاد الفراعنة‮ ‬ينتزعون إعجاب الشعب المكسيكي‮.‬
الفرقة التي‮ ‬ضمت كلا من طه نصر الدين حسين‮ ‬،‮ ‬وأحمد بكري‮ ‬محمد مهران‮ ‬،‮ ‬وعلي‮ ‬أمين محمد‮ ‬،‮ ‬،‮ ‬وزناتي‮ ‬أبو حسيبة‮ ‬،‮ ‬وجلال محمد أحمد‮ ‬،‮ ‬وأميرة محمد،‮ ‬فضلا عن مصطفي‮ ‬أمين‮ ‬،‮ ‬وراقص التنورة محمود كامل،‮ ‬تركت أثرا طيبا في‮ ‬هذا المهرجان انعكس علي‮ ‬الدعوات التي‮ ‬تلقتها للمشاركة في‮ ‬مهرجانات دولية أخري‮ ‬خاصة في‮ ‬دول أمريكا اللاتينية وهو مايستوجب دعمها ماديا ومعنويا ومنحها الفرصة للمزيد من المشاركات الدولية‮ ‬،‮ ‬صحيح أن هيئة قصور الثقافة برئاسة الشاعر سعد عبدالرحمن وكذلك محافظ أسيوط السيد البرعي‮ ‬لا‮ ‬يبخلان بدعم الفرقة لكن مطلوب المزيد من الدعم والاهتمام خاصة بعد هذا النجاح الذي‮ ‬حققته الفرقة في‮ ‬مهرجان دولي‮ ‬كبير أظن أنه من أهم المهرجانات الدولية التي‮ ‬شاهدتها‮.. ‬وقد كانت لفته ذكية من حسام نصار رئيس قطاع العلاقات الثقافية الخارجية أن أصر علي‮ ‬سفر الفرقة وبذل هو ورجال القطاع جهودا جبارة‮  ‬لولاها ماتمكنت الفرقة من السفر وتقديم هذه الصورة المشرفة لمصر وفنونها الشعبية‮.‬

إقرأ المزيد...

 

علي‮ ‬مسرح الهوسابير تم عرض مسرحية‮ ( ‬وداعا هاملت‮ ) ‬من تأليف محمد فاروق وفكرة وإخراج أحمد راسم وهي‮ ‬نتاج لاستديو الهوسابير الدفعة الأولي‮ .. ‬والعرض حمل اسم وداعا هاملت وهو استغلال للاسم دون الاقتراب من النص الشكسبيري‮ ‬في‮ ‬كثير من النقاط ومن ثم فما شاهدناه هو تأليف ونتاج لصاحب الفكرة المخرج والمؤلف معا أما ما‮ ‬يتصل بهاملت فكان في‮ ‬البداية حيث شاهدنا مشهد هاملت الشهير مع حفار القبور ورؤية هاملت لجمجمة‮ ‬يورك مضحك الملك الذي‮ ‬أضحك هاملت وحمله علي‮ ‬كتفه وهو صغير وهو الآن جمجمة لا حول لها ولا قوة‮ .. ‬ما أضعف الإنسان‮ .. ‬وقبل انتهاء المشهد‮ ‬يتدخل المخرج المشخصاتي‮ ‬ومعه الريجيسير وتحدث بينهم وبين بطل الفرقة مشادة كلامية نتيجة خروج بعض الممثلين معه في‮ ‬المسرحية عن النص وينتهي‮ ‬الأمر بأن‮ ‬يقرر الممثل ترك المسرحية والرحيل تاركا الفرقة في‮ ‬حيرة من أمرها‮  ‬وباحثة فيما بينها عمن‮ ‬يمكنه أن‮ ‬يقوم بدور البطولة‮ .. ‬دور هاملت‮ .. ‬ويبدأ كل منهم في‮ ‬الرغبة في‮ ‬الحصول علي‮ ‬الدور‮ .. ‬بل ويلعبه كل منهم ولو لبعض دقائق ويتخلل تلك الفترات التي‮ ‬يجسدون فيها المشهد الشكسبيري‮ ‬بشكل ساخر بعض اللحظات الإنسانية التي‮ ‬يخرج كل منهم ما بداخله في‮ ‬محاولة منهم لإخراج مشكلاتهم خارجهم‮ ‬،‮ ‬وطريقة السيكودراما تلك بتنويعاتها المختلفة أصبحت هي‮ ‬الطريقة الأكثر شهرة في‮ ‬عالمنا المسرحي‮ ‬في‮ ‬مصر‮ .. ‬فكل العروض التي‮ ‬تعتمد وتقوم علي‮ ‬الارتجال أصبحت فكرة التفريغ‮ ‬النفسي‮ ‬عن مكنون الشخوص هو الأساس الذي‮ ‬تعتمده معظم الفرق الحرة وكأنه أصبح سمت الشاب والمواطن المصري‮ ‬عامة‮ .. ‬وهكذا الحال في‮ ‬وداعا هاملت حيث قامت كل شخصية بسرد حكايتها وطرح مشكلتها أمامنا مع جو من الموسيقي‮ ‬المناسبة والإضاءة واللتين ساعدتا في‮ ‬توصيل الحالات المختلفة ولا سيما أن أغلب الحالات إن لم‮ ‬يكن كلها قد حمل مأساة بداخله وغلف الحزن مشكلات الجميع‮ .. ‬أما فيما عدا تلك اللحظات فقد جاء العرض وكأنه حلقة ارتجال واسعة‮ ‬يسعي‮ ‬الجميع فيها للإضحاك ولا شيء سواه‮ ‬،‮ ‬وأصبح البحث عن الكوميديا سمة المؤلف والممثل معا وبمساعدة المخرج بالطبع‮ .. ‬وأصبحت كمتلق متوقعا للعديد من المشاهد والمواقف الدرامية التي‮ ‬لم تحدث بعد،‮ ‬فبعد رحيل الممثل البطل والصراع بين الجميع علي‮ ‬دور هاملت أصبحت متوقعا أن‮ ‬يدور الدور علي‮ ‬الجميع ويلعب كل منهم المشهد الشكسبيري‮ ‬بشيء من المبالغة للإضحاك والذي‮ ‬لم‮ ‬يزول حتي‮ ‬أثناء لعب الشخصية الجادة الوحيدة فيهم للدور وخاصة فيمن حوله من شخوص‮ .. ‬وبرع المخرج حين جعل الممثل البطل‮ ‬يُلقي‮ ‬بعباءته علي‮ ‬الأرض ويخرج لأنه حين‮ ‬يتنازع الجميع الدور تنازعوا علي‮ ‬العباءة‮ .. ‬عباءة هاملت‮ .. ‬ورغم الضعف الشديد الذي‮ ‬أصاب الدراما حيث لا‮ ‬يوجد رابط قوي‮ ‬يساعد علي‮ ‬ربط الأحداث بعضها ببعض سوي‮ ‬رابط‮  ‬واه وهو أنهم جميعا شخوص دفعتهم الحياة للهروب من مشكلاتهم فهربوا إلي‮ ‬المسرح‮ ‬،‮ ‬وأقول هو رابط ضعيف لكنه مكرر من ناحية فكثير من المسرحيات تناولت الطرح بهذا الشكل منذ مسرح الستينيات ولعل آخرها مسرحية المبدع الراحل مؤمن عبده‮ ( ‬الأوضة الضلمة‮ ) ‬ولكن ليس هذا التكرار وحده هو ما عاب البناء الدرامي‮ ‬ولكن التفكيك الذي‮ ‬أصاب هذا البناء فالشخوص لم تكن مترابطة بالشكل الكافي‮ ‬ولم تتضح أو تتعمق دائرة وشبكة العلاقات فيما بينهم وكذا لم تكن المبررات الحياتية والمشكلات التي‮ ‬صاغها المؤلف بدوافع حقيقية للهروب من الحياة إلي‮ ‬المسرح ولنأخذ الشخص المتشدد ذي‮ ‬اللحية نموذجا‮ .. ‬حيث أفرد المؤلف أحد شخوصه وجعله متشددا ذي‮ ‬لحية ومُمسكا في‮ ‬يده مسبحة وكلماته مليئة بالاستغفار وتعتمد علي‮ ‬التشدد في‮ ‬إظهار حرمانية الأشياء وكأن المسرح الذي‮ ‬هرب من شدة أبيه إليه لم‮ ‬يغيره في‮ ‬شيء ولم‮ ‬يؤثر فيه وكذا الحال مع بقية الشخوص والتي‮ ‬لم‮ ‬يتم نحتها بالشكل المطلوب لتحقيق رسالتها الدرامية ولعل الخبرات الدرامية المتتابعة هي‮ ‬ما تصنع كاتبا محترفا وربما المسرحية ذاتها والغرض منها هو ما دفعا بالمؤلف والمخرج معا لإظهار الأمر بما بدا عليه‮ .. ‬حيث إن المسرحية هي‮ ‬نتاج إستديو الهوسابير ونتاج ورشة فنية‮ ‬يجب أن تنتهي‮ ‬بعرض مسرحي‮ ‬يقوم ببطولته أعضاء الدفعة الأولي‮ ‬التي‮ ‬أنتجتها ورشة الاستديو ولهذا وكالعادة التي‮ ‬تآلفنا عليها في‮ ‬السنوات الأخيرة أن‮ ‬يكون نتاج مثل هذه الورش عرضا كوميديا في‮ ‬المقام الأول للقدرة علي‮ ‬جذب الجمهور من ناحية وتحقيق الدعاية اللازمة للورش القادمة والدفعات الجديدة‮ .. ‬وللأسف قد أصبحت العروض الكوميدية التي‮ ‬تقترب من الاسكتشات المتراصة بجوار بعضها أصبحت وكأنها ضرورة كنتيجة نهائية لمثل هذه الورش‮ ‬،‮ ‬والنماذج لذلك ليست بالبعيدة فهناك ورشة مركز الإبداع بدفعاتها الثلاثة السابقة وكذلك ورشة مسرح الشباب‮ .. ‬ولذا فمن الواجب ألا نري‮ ‬العمل بمعزل عن المراد منه والهدف المرجو تحقيقه من ورائه‮ .. ‬ورغم السلبيات التي‮ ‬قد تتجلي‮ ‬في‮ ‬عمل كهذا إلا أن هناك العديد من الإيجابيات التي‮ ‬لا‮ ‬ينبغي‮ ‬أن نغفل ذكرها كقدرة المخرج أحمد راسم علي‮ ‬قيادة فريق مسرحي‮ ‬وصنع حالة مسرحية ولا سيما في‮ ‬الأجزاء الأخيرة من المسرحية حيث جاءت الحركة علي‮ ‬المسرح أكثر تدفقا وأكثر حيوية وجاءت التداخلات الدرامية في‮ ‬تداخل المشكلات بين الشخوص أكثر تأثيرا من طرح كل ممثل لمشكلته علي‮ ‬حدة‮ ‬،‮ ‬وجاءت عناصر العرض المسرحي‮ ‬من إضاءة وموسيقي‮ ‬وإيقاع أكثر تلاحما عن باقي‮ ‬أجزاء المسرحية السابقة وكأننا أمام مخرج آخر ومؤلف آخر‮ .. ‬بل وممثلين آخرين‮ .. ‬ولم‮ ‬يعب هذا الجزء الأخير سوي‮ ‬شرح المؤلف والمخرج لفكرتهما عن المسرحية وتحولهما لشارحين ومجيبين عن التساؤل الذي‮ ‬ثار في‮ ‬عقول المتفرجين منذ البداية وهو لماذا وداعا هاملت وما سر اختيار تلك المسرحية بالذات ولماذا هاملت كشخصية درامية دون سواه‮ ‬،‮ ‬وأقول للأسف لأن الرد لم‮ ‬يأت في‮ ‬سياق الدراما وخلال الأحداث بل جاء في‮ ‬شكل تفسيري‮ ‬شارح وموضح فهم قد اختاروا هاملت لأننا جميعا هاملت‮ .. ‬نحمل تردده ونسعي‮ ‬للثأر مثله ولكننا لا ننجح بل ونحن من نموت في‮ ‬النهاية‮ .. ‬هدف جميل وغاية سامية وطرح جيد بشرط أن نفهمه نحن ونعيه بمفردنا لا أن‮ ‬يتلوه الممثلون علينا وكأننا في‮ ‬درس علمي‮ ‬وليس مسرحية درامية‮ .. ‬،‮ ‬ورغم كل ما قد‮ ‬يشوب التجربة من مثالب إلا أن التمثيل جاء إحدي‮ ‬الإيجابيات في‮ ‬العمل حيث برع العديد من المممثلين في‮ ‬أدوارهم ولا سيما من قام بدور الصعيدي‮ ‬،‮ ‬ومن قام بدور اللبناني‮ ‬والفتيات كلهن تقريبا ظهرن علي‮ ‬مستوي‮ ‬عال من الحرفية والبراعة‮ ‬،‮ ‬وكذا أحمد برعي‮ ‬الذي‮ ‬قام بدور هاملت في‮ ‬بداية المسرحية ونهايتها‮ ‬،‮ ‬والذي‮ ‬قام بدور المخرج وقدرته علي‮ ‬الإضحاك ببساطة وبتلقائية وساعده تكوينه الجسماني‮ ‬الضئيل علي‮ ‬ذلك‮ .. ‬والشاب الذي‮ ‬أدي‮ ‬دوره في‮ ‬جدية ولعب دور هاملت بشكل جيد داخل المسرحية ورغم تجمهه طوال المسرحية إلا أنه برع في‮ ‬دوره‮ ‬،‮ ‬وعموما فإن‮ ‬غالبية الممثلين في‮ ‬هذه الدفعة قد برعوا في‮ ‬تقديم شهادات ميلادهم الفنية علي‮ ‬المسرح رغم ما به من صعوبة وما زال أمامهم الكثير ليتعلموه قبل أن‮ ‬يقدموا لنا المزيد من الأعمال الفنية والنتاجات الأخري‮ .. ‬وعموما تجربة مسرح الهوسابير وهذا النوع من الورش تجربة ناجحة وتثبت نجاحها من مكان إلي‮ ‬آخر‮ ‬،‮ ‬وليتها تعمم في‮ ‬كل الأماكن التي‮ ‬من الممكن أن‮ ‬يكون بها أشخاص موهوبون في‮ ‬حاجة إلي‮ ‬من‮ ‬يرعاهم ويخرج بهم إلي‮ ‬النور ويُظهرهم في‮ ‬أعمال فنية تساعد علي‮ ‬اكتشافهم وتفجير طاقاتهم الإبداعية في‮ ‬مكانها الصحيح وشارك في‮ ‬بطولة العرض كل من‮ : " ‬محمد عامر،‮ ‬أحمد زرقا،‮ ‬شيماء عصمت،‮ ‬سامح عبد المنعم،‮ ‬فاطيما،‮ ‬وفاء رمضان،‮ ‬أحمد مصطفي،‮ ‬كريم منير،‮ ‬عماد عادل،‮ ‬يوسف عيد،‮ ‬زيزو،‮ ‬راضي،‮ ‬أحمد علي،‮ ‬عمرو عنتر،‮ ‬محمد ترك،‮ ‬رائف صبري،‮ ‬مخرج منفذ‮ ‬ياسر عطية‮ ‬، ساعد في‮ ‬الإخراج موسي،‮ ‬ترك،‮ ‬كريم،‮ ‬سمر،‮ ‬تجهيزات الإضاءة والصوت عز حلمي،‮ ‬حسن محمد،‮ ‬ديكور مصطفي‮ ‬التهامي‮ ‬،‮ ‬تنفيذ أحمد الزرقا‮ ‬،‮ ‬إدارة الإنتاج منتصر وأيمن وأحمد،‮ ‬ولذا فالجهد المبذول في‮ ‬الورشة من القائمين بها والقائمين عليها هو جهد مشكور للغاية وخاصة لمن قام بالتدريبات وهم مجموعة من المدربين المتميزين وهم الفنان أكرم مصطفي‮ ‬في‮ ‬التمثيل والأستاذ محمد عوض في‮ ‬الإلقاء ومصطفي‮ ‬الصاوي‮ ‬في‮ ‬الصولفيج‮ ..‬

 

خالد حسونه

إقرأ المزيد...

 


 الصديق المخرج شاذلي فرح نظرا لهذه الظروف ؛ وبعدما اختار نص‮ ( ‬حيضان الدم‮ ) ‬لمحمد موسي‮ . ‬قرر أن‮ ‬يكون الإخراج مواكبا للحالة‮ . ‬فكانت هناك مقدمة طويلة للعرض حاول فيها أن تكون مثل مقدمات الأفلام السينمائية‮ ‬،‮ ‬حيث أتي‮ ‬بلقطات تحاول أن تعبر عما قبل العرض ؛ مع اللقطات الأشد حرفية من وجهة نظره ؛ مع ترجمة باللغة الإنجليزية ليتمكن السائحون من فهم الأمر‮ . ‬وحاول بكل استماتة أن‮ ‬يطرح المسرح أرضا ؛ وتكون السينما هي‮ ‬المسيطرة بأسلوب تنفيذها للقطات ؛ واللافتات التي‮ ‬تدخل حاملة أسماء الفنانين‮ ... ‬الخ‮. ‬والحقيقة أن الأمر كان أشبه باللوحات أو الصور المتواجدة في‮ ‬المجلات المصورة ؛ ولكن كانت هناك قفزات في‮ ‬السيناريو من حيث الصورة ؛ كما أن بالون الحوار كان مشوشا في‮ ‬أغلب الأحيان‮.‬
ولكن كما‮ ‬يعرف الجميع أن الإمكانيات في‮ ‬مسرج الثقافة الجماهيرية قليلة ؛ فيبدو أن المخصص للترجمة الإنجليزية استنفذ بعد هذه المقدمة‮ ‬، التي‮ ‬لم نفهم منها شيئا ؛ وحبذا لو ادخرها المخرج للعروض التي‮ ‬يتأكد فيها من الحركة السياحية‮.‬
وكان‮  ‬هذا من حسن حظنا وحظ المخرج والعرض ذاته ؛ وأيضا الجمهور المتواجد في‮ ‬الصالة ؛ لأن التقارير أثبتت أنه لم‮ ‬يكن هناك‮ ‬غرباء عن كفر الشيخ في‮ ‬هذه الليلة‮ ‬يشاهدون العرض سواي‮ ‬أنا وبعض الأصدقاء من المحلة الكبري‮ ‬والمخرج الجنوبي‮. ‬
نص العرض الذي‮ ‬كتبه محمد موسي‮  ‬وبالطبع تدخل فيه المخرج ؛‮ ‬يسير في‮ ‬فلك السنة التي‮ ‬استنها الكاتب رأفت الدويري‮ ‬في‮ ‬وضع الموروث والتراث الشعبي‮ ‬العربي‮ ‬الذي‮ ‬تناقلته الكتب خاصة فيما قبل الإسلام بالجزيرة العربية وبلاد الشام والرافدين ؛ووضع هذا الموروث في‮ ‬بيئة الجنوب المصري‮ / ‬الصعيد ؛ حيث تتفق العادات والتقاليد التي‮ ‬كانت متأصلة من عهود الجاهلية مع بعض العادات الحاكمة للجنوب المصري‮ ‬إلي‮ ‬الآن؛ وتحديدا في‮ ‬هذا النص استلهم قصة الزباء مع عمرو بن عدي‮ ‬وقتلها لخاله وهو ذاهب لخطبتها،‮ ‬والخلاف بين مملكتي‮ ‬الحيرة وتدمر‮. ‬ثم‮ ‬يضيف للحكاية الأصلية بعض الموروثات الخاصة بلجوء المرأة التي‮ ‬تتوق للحمل والولادة لجبل ما أو المقابر ؛ حيث‮ ‬يقوم الرجال ساكنو تلك المناطق بتلك المهمة‮ ‬،‮ ‬ويرجع البسطاء الأمر لقوي‮ ‬ميتافيزيقية في‮ ‬تلك الأماكن ؛ مع أن كلهم‮ ‬يدركون حقيقة ما‮ ‬يحدث ولكنهم‮ ‬يخشون المصارحة به‮ . ‬ومخرجنا مولع‮   ‬بالنصوص التي‮ ‬تتناول تلك العادة تحديدا ؛ ويحاول أن‮ ‬يبدع في‮ ‬المشاهد التي‮  ‬تصور الفعل الواقع علي‮ ‬الأنثي‮ ‬بتلك الأماكن‮. ‬ويسير النص لتلقي‮ ‬جميلة ؛ تلك الشخصية المعادلة للزباء حتفها علي‮ ‬يد الرجال الطامعين بها أو في‮ ‬الزعامة‮ ‬،‮ ‬حيث اجتمع الكل عليها في‮ ‬نهاية الأمر ؛ ولم‮ ‬ينفعها ذلك الحقد الذي‮ ‬ادخرته علي‮ ‬مر السنين ؛ والولد الذي‮ ‬جعلت أختها تأتي‮ ‬به عن طريق المقابر إياها،‮ ‬وهي‮ ‬تعلم حقيقة الأمر‮ ‬،‮ ‬وعند هذا الأمر تتسق النهاية مع طبيعة الشخصية التي‮ ‬أعماها حقدها ورغبتها في‮ ‬الثأر عن كل ما هو جميل‮.‬
المهم أنه بعدما نفذت اعتمادات الترجمة وتخلص المخرج من أعراض الكونية‮ . ‬بدا العرض‮ ‬يقول إن هناك نصا وحبكة درامية له‮ . ‬ومحاولات الإتيان بالسينما قد تلاشت وحل محلها استخدام أسلوب القطع السينمائي‮ ‬وتوظيفه مسرحيا‮ ‬،‮ ‬وهناك فرق كبير بين أن تستخدم تكنيك السينما في‮ ‬المسرح وأن تحاول جعل خشبة المسرح تقوم بوظيفة شاشة السينما‮. ‬
واستخدام تكنيك السينما هو أسلوب شاذلي‮ ‬فرح المفضل‮  ‬في‮ ‬تعامله مع المسرح ؛ وللحقيقة هو قطع شوطا طيبا به‮ .‬
ولكن تعامله مع شخصية جليلة ربما‮ ‬يحتاج لإعادة نظر،‮ ‬فهو قد قسم الشخصية إلي‮ ‬ثلاث مراحل عمرية هي‮ ‬البنت الصغيرة والفتاة والعجوز ؛ وهذا التقسيم كان من الممكن أن‮ ‬يمر لو كانت الحالة الدرامية التي‮ ‬أمامنا تدور في‮ ‬منطقة الاسترجاع‮ ‬،‮ ‬وحتي‮ ‬في‮ ‬منطقة الاسترجاع هذه ؛‮ ‬يكون لكل مرحلة عمرية تعامل مع الشخصيات الداخلة في‮ ‬الحدث المسترجع ؛ طبقا لعمرها آنذاك‮ . ‬ولكن ان تتداخل المراحل في‮ ‬الحدث الواحد فهو شيء لا‮ ‬يمكن تحت أي‮ ‬منطق ؛ فليس من المعقول أبدا أن تكون العجوز هي‮ ‬من قامت بالقتل للخاطب ؛ علي‮ ‬مستوي‮ ‬الفعل المادي‮ ‬لا المسترجع‮ ‬،‮ ‬والكثير من هذه المواقف‮ ‬غير المبررة‮ ‬،‮ ‬كما أن النص ليس مكتويا بطريقة تسمح أن‮ ‬يكون هذا التقسيم طبقا للحالات الشعورية التي‮ ‬تمر بها الشخصية أو دوافعها المتصارعة مع بعضها البعض،‮ ‬كأن تدخل البنت التي‮ ‬تريد الحياة في‮ ‬صراع مع الفتاة التي‮ ‬تمكنت منها رغبة الانتقام‮ .. ‬الخ‮  ‬؛ كما أنه في‮ ‬النهاية وعندما‮ ‬يكون هناك تصارع بين المراحل العمرية الثلاث‮ ‬يدخل القتلة ليقتلوا كل هذه المراحل ؛ وأظن أن هذه سقطة درامية‮  ‬؛ فطبقا لهذا المشهد الذي‮ ‬ربما تدخل فيه المخرج كتابة كان المفترض أن تموت العجوز فقط وتترك المرحلتان الأخريان ؛ فطبيعي‮ ‬أن هذه الجميلة دائما ما ستكون حية في‮ ‬وجدان من كان‮ ‬يطمع بها أو‮ ‬يحبها وهي‮ ‬شابة أيضا ستكون البنت الصغيرة المقبلة علي‮ ‬الحياة حية في‮ ‬وجدان الأهل‮  . ‬نقول هذا مع افتراض أن الدراما تسير في‮ ‬إطار الاسترجاع أو الفلاش باك ؛ ولكن للأسف الدراما كانت تسير في‮ ‬الخط التصاعدي‮ ‬للزمن بطريقة عادية جدا حيث واحد‮ ‬يسلم إلي‮ ‬اثنان وهكذا‮. ‬وربما ما دفع المخرج لهذا التعامل من وجهة نظري‮ ‬انه تعامل مع نص لا‮ ‬يستوجب إلا شخصيتين نسائيتين فقط ولكنه وجد أربعة عناصر نسائية فقرر أن‮ ‬يستعين بكلهن،‮ ‬كي‮ ‬يصنع صورا مبهرة‮  ‬؛ خاصة في‮ ‬المقدمة التي‮ ‬أشرنا لها؛ بالنسبة لتكوين المشهد من الشخصيات والإضاءة وحتي‮ ‬الديكور الذي‮ ‬حاول أن‮ ‬يكون شبه جدارية تحمل كل النقوش التي‮ ‬ترمز للعهود التي‮ ‬مرت علي‮ ‬الجنوب‮.‬
وواضح جدا أن ناصر عبد الحافظ الذي‮ ‬قام بتصميم الديكور ؛ قد حاول أن‮ ‬يقدم ما طلبه منه المخرج بالنسبة للشكل المقترح للعرض ؛ ولم‮ ‬يكن هو البادئ بطرح وجهة نظر‮ ‬يتم من حلالها المناقشة ؛ ولكن مع ضعف الإمكانيات لم تتحقق الرؤية المطلوبة وأعتقد أنه لو كان تمتع بشيء من‮  ‬الحرية ربما كان المردود أفضل خاصة أنك ستعلم علي‮ ‬الفور أن القطع الثقيلة التي‮ ‬بدأت في‮ ‬الدخول من منتصف العرض لم‮ ‬يكن لها أي‮ ‬داع مع اعتماد المخرج علي‮ ‬الديكور الحي‮ ‬من أجساد الممثلين من قبل ويا حبذا لو كان استمر علي‮ ‬نفس النهج ؛كما أننا في‮ ‬أول العرض الحقيقي‮ ‬قد أوهمنا المخرج أننا بداخل منزل جميلة‮ ‬،‮ ‬فما الدافع إذن لكي‮ ‬يحول هذا الإيهام لواقع ملموس بعد هذا ؛ خاصة أن التعامل الأولي‮ ‬جاء بأثره؟
كما أن حازم الكفراوي‮ ‬الذي‮ ‬وضع الموسيقي‮ ‬والألحان‮ ‬،‮ ‬وضع نفسه في‮ ‬مأزق ومقارنة لن‮ ‬يخرج منها رابحا‮. ‬فالمخرج كعادته مولع بالموروث الشعبي‮ ‬الغنائي‮ ‬الجنوبي‮ ‬؛ ويضعه دائما في‮ ‬عروضه متجاورا مع بعض الأغنيات التي‮ ‬تؤلف خصيصا للعرض ؛ ومع أن الملحن هو من قام بالتنفيذ لكلا الشكلين الموسيقيين إلا أنك تلاحظ الانفصال التام تقريبا بين ما هو حديث وبين الموروث ؛ خاصة عندما‮ ‬يخرج هذا الحديث عن البيئة التي‮ ‬يعبر عنها الحدث،
ولسنا بصدد تقييم العرض فقد‮  ‬تم تقييمه من قبل بأكثر من الجيد علي‮ ‬يد المتخصصين‮ ‬،‮ ‬ونحن لا نختلف معهم كثيرا وإن كان الاختلاف موجود بعض الشيء،‮ ‬وأعتقد أن السبب الرئيس لتلك النتيجة هو التجاوب التام من أعضاء فرقة كفر الشيخ القومية المسرحية مع المخرج‮  ‬؛ وهذا التمازج بين مخضرمي‮ ‬وشيوخ الفرقة مع شبابها ؛ ولم لا‮ . ‬ففرقة كفر الشيخ من الفرق المؤسسة لمسرح الثقافة الجماهيرية في‮ ‬مصر؟‮  ‬وقدم مخضرمي‮ ‬الفرقة درسا في‮ ‬الامتثال لتعليمات المخرج والبحث عن صالح العرض لا مساحة الدور وهم هدي‮ ‬محمود‮ / ‬جميلة‮ ‬1‮ ‬أحمد جاويش‮ / ‬جابر‮ ‬،‮ ‬مصطفي‮ ‬كمال‮ / ‬واقي‮ ‬،‮ ‬مها هلال‮ / ‬فوز‮ ‬،‮ ‬محمد العافي‮ / ‬صالح‮ . ‬كما‮  ‬أن الشباب قد حاولوا ألا‮ ‬يكونوا بأقل من كبار الفرقة في‮ ‬الأداء وهم نجحوا في‮ ‬هذا ومنهم من تفوق علي‮ ‬نفسه خاصة صفية جابر‮ / ‬جميلة‮ ‬2 ‮ ‬فقد كانت ممثلة جيدة وهي‮ ‬واعدة كما أنها تمتلك صوتا جميلا معبرا ونجحت في‮ ‬الاختبار الأول لها كممثلة ومطربة في‮ ‬نفس الوقت،‮ ‬ومعها أحمد السكري‮ / ‬حسان ؛ هو ممثل‮ ‬يثبت أنه قادم بقوة،‮ ‬كما أن نورهان فتحي‮ / ‬جميلة‮ ‬2‮ ‬عمار حسن‮/ ‬مهران،‮ ‬ابتسام فوزي‮/ ‬نور قد أدوا أدوارهم بتمكن لم تلاحظ معه فارقًا في‮ ‬الأدوار بين من هم أكثر منهم خبرة وبينهم‮ . ‬
وأخيرًا ليت المخرج شاذلي‮ ‬فرح في‮ ‬المرات القادمة‮ ‬يقرأ جيدا اسم المدينة التي‮ ‬هو ذاهب إليها‮ ‬،‮ ‬أو‮ ‬يصر علي‮ ‬الاعتمادات المالية اللازمة للكونية أو‮ ‬يقنع مسئولي‮ ‬الهيئة بالتعاقد مع أنيس عبيد‮ . ‬وهي‮ ‬خطوة إن تمت ستحمل الخير للكثير من المبدعين المصريين الطامعين لهذا الشرف ؛ وربما‮ ‬يجعل الهيئة تنشئ فروعا ثقافية في‮ ‬البلاد الأجنبية تتحدث بلغتها
مجدي‮ ‬الحمزاوي

إقرأ المزيد...

 

عندما تدخل قاعة عرض استديو مركز الإبداع الفني‮ ‬في‮ ‬دار الأوبرا المصرية لحضور عرض‮ "‬أين أشباحي؟‮".. ‬تقابلك رسمة عملاقة لجمجمة‮ ‬يوحي‮ ‬منظرها أنها لامرأة‮.. ‬هناك إضاءة خافته سرعان ما تبدأ في‮ ‬الانتشار فيظهر ثلاثة شباب في‮ ‬ملابس أفراد أمن‮.. ‬يتساءلون عن سبب اختيارهم لحراسة هذا المنزل الذي‮ ‬يقال عنه إنه مسكون منذ سنين‮.. ‬يزداد تخوفهم مما سيحدث لهم في‮ ‬هذه الليله الغريبة‮.. ‬فيحاولون‮ "‬النفاد بجلدهم‮" ‬في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬يظهر لهم فيه رجل‮ ‬يتشح بالسواد‮.. ‬يبدو كالشخصيات الأسطورية لمصاصين الدماء‮.. ‬هذا الرجل‮ ‬يأمرهم بمتابعة حراسة المنزل‮.. ‬ويطمئنهم أنه لن‮ ‬يحدث لهم مكروه طالما هم بعيدون عن المشاكل‮. ‬
ثم‮ ‬يحكي‮ ‬لهم هذا الرجل قصة اللوحة المرسومة في‮ ‬عمق المسرح‮.. ‬فهي‮ ‬لوحة جدته التي‮ ‬– ‮ ‬منذ سنين طويلة‮ ‬– ‮ ‬كانت قد دعت مجموعة كبيرة من أصدقائها لحفلة في‮ ‬هذا البيت‮ ‬– ‮ ‬بيتها‮ - ‬وما أن بدأ الموسيقيون في‮ ‬العزف وبدأ الضيوف في‮ ‬الرقص‮.. ‬سقطت شمعة من مكان ما وحرقت فستانها ومن ثم شبت النار في‮ ‬جميع أنحاء المنزل وحرقت جميع الضيوف‮.. ‬ليموت الكل وتبقي‮ ‬الأشباح‮.‬
يخرج الرجل المتشح بالسواد ويبدأ المرح‮.. ‬فتخرج الأشباح‮ ‬– ‮ ‬ما بين‮ ‬40 ‮ ‬راقصًا وراقصة‮ ‬– ‮ ‬يدبون علي‮ ‬الأرض بحماس وبكثير من السعادة‮.. ‬فتتحول قاعة العرض إلي‮ ‬كرنفال من الألوان المبهجة التي‮ ‬شكلتها ملابسهم البسيطة الجميلة‮.. ‬تتوالي‮ ‬الرقصات ويتباري‮ ‬كل راقص في‮ ‬المجموعة ليظهر أحسن ما عنده فلا تعرف أيا منهم تتابع‮.. ‬فالحركات سريعة ومتتالية والعدد كبير ولكن الرقص متقن‮.. ‬دربهم عليه الراقصان المحترفان ومشرفا ورشة الرقص والتعبير الحركي‮ ‬ضياء شفيق ومحمد مصطفي‮.. ‬فقد أجريا بروفات لطلاب الورشة في‮ ‬مدة لا تقل عن‮ ‬5 ‮ ‬أشهر‮ ‬يوميا ليقدما هذا العرض‮.. ‬فكرة بسيطة تلك التي‮ ‬بني‮ ‬علي‮ ‬أساسها عرض‮ "‬أين أشباحي؟‮" ‬وهو عرض مادة الرقص لورشة مركز الإبداع الفني‮ ‬التي‮ ‬يشرف عليها المخرج خالد جلال والتي‮ ‬هدفها تخريج فنان شامل‮ ‬يعرف كيف‮ ‬يؤدي‮ ‬ويلقي‮ ‬الشعر ويغني‮ ‬ويرقص أيضا‮ -‬ ‮ ‬والعرض في‮ ‬حد ذاته هو سهل ممتنع‮.. ‬فالفكرة البسيطة هي‮ ‬مجرد‮ "‬فاترينا‮" ‬شيك‮.. ‬لمجموعة من الرقصات المتتالية التي‮ ‬تتنوع ما بين الرقص الحديث والكلاسيكي‮ ‬بل والشعبي‮ ‬أيضا‮.. ‬والتي‮ ‬قدمت علي‮ ‬مقطوعات موسيقية عالمية‮.. ‬وتتخلل هذه الرقصات مشاهد قصيرة كوميدية لأفراد الأمن الثلاثة أفراد الأمن‮.. ‬ولعل ذلك الموضوع البسيط الذي‮ ‬دارت حوله المسرحية كان مادة خامًا خصبة جعل من التنوع في‮ ‬الأداءات الحركية مبررا داخل ذلك العالم الخيالي‮ ‬الذي‮ ‬يتسم بالجنون وعدم المنطقية‮ ‬،‮ ‬كما أنه ساهم في‮ ‬جعل التنقل بين المشاهد الكوميدية والمشاهد الراقصة خالقا لإيقاع خاص‮ .. ‬خاصة وأن مشاهد التمثيل كانت كرد فعل لعالم الأشباح الراقص‮ .. ‬لهذا جاءت الدراما عاملا مساعدا في‮ ‬حيوية العرض‮.‬
تميز الراقصون برشاقتهم وحماستهم‮.. ‬فلم تكن أجسادهم فقط هي‮ ‬ما تتمايل مع الموسيقي‮ ‬وتؤدي‮ ‬الرقصات‮.. ‬بل كانت وجوههم كذلك شديدة التعبير بما‮ ‬يؤدون‮.. ‬وساهم في‮ ‬ذلك بالطبع المكياج الجميل ذو الألوان القاتمة‮.. ‬الذي‮ ‬ظلل عيونهم وجزءًا من الوجه فجعلهم‮ ‬يبدون كأشباح مخيفة‮..‬
جاءت الملابس شديدة البساطة ولكنها في‮ ‬نفس الوقت شديدة التألق‮.. ‬فقد صممتها مروة عودة كملابس القرون الوسطي‮ ‬ولكن بشكل عملي‮ ‬يساعد الراقصين علي‮ ‬أداء الرقصات بسهولة‮.. ‬فاستعاضت عن‮ "‬الجيبات المنفوشة‮" ‬بالبنطلونات الضيقة المريحة وأضافت بعض قطع القماش كي‮ ‬لا تخل بشكل الفستان‮. ‬
أما الديكور فقد كان عبارة عن‮ "‬أساتك‮" (‬أستك مطاط‮) ‬سوداء تخفي‮ ‬ما خلفها ولكنها تتيح للراقصين سهولة وسرعة العدو منها وإليها كأنهم‮ ‬يختفون داخل الحوائط‮.. ‬فكرة أيضا بسيطة لكنها مبتكرة وعملية‮.. ‬قامت بتصميمها مروة أيضا‮..‬
لم تكن هناك رقصات فردية وإنما قدمت المجموعة الرقصات كما لو كانوا جميعهم شخصًا واحدًا‮.. ‬فبدت الرقصات كلوحات متناسقة بلا نشاذ‮.. ‬ونجح المدربان ضياء ومحمد في‮ ‬تجاوز نقاط الضعف في‮ ‬بعض الراقصين بتوظيفهم بشكل جمالي‮ ‬في‮ ‬أجزاء من الرقصات‮.. ‬فبدلا من رفضهم استغل عيوبهم وشكلها فيما‮ ‬يخدم العرض‮.. ‬وهو ما‮ ‬يجب أن نشيد به نظرا لاحترام الغاية المنشودة من العرض وهو التدريب علي‮ ‬فنون الأداء المختلفة وإكساب الممثلين الحرفة اللازمة التي‮ ‬تساعدهم علي‮ ‬استكمال حياتهم المهنية لهذا قام المدربان باستيعاب كل طاقات الورشة وتوظيفها وذلك لتنمية مهارات المؤدين وتطويرها‮.‬
ومن الجدير بالذكر أن عرض‮ "‬أين أشباحي؟‮" ‬هو العرض الرابع للدفعة الثالثة‮  ‬من ورشة مركز الإبداع‮.. ‬فقد قدموا ثلاثة عروض أخري‮ ‬وهي‮ ‬عرض‮ "‬غنا للوطن‮" ‬وهو عرض مادة الغناء‮.. ‬وعرض‮ "‬حلو الكلام‮" ‬وهو عرض مادة الإلقاء‮.. ‬و"عرض الخاص1" وهو عرض قسم الإخراج‮.. ‬كما قدموا ليالي‮ ‬رمضانية بعنوان البردة‮.. ‬وفي‮ ‬كل عرض من هذه العروض‮.. ‬تتطور وتتوهج موهبة هؤلاء الشباب الذين‮ ‬يبحثون عن ثقل موهبتهم بالدراسة في‮ ‬الورشة‮.. ‬ومن المنتظر أن نري‮ ‬هؤلاء الشباب في‮ ‬المستقبل في‮ ‬أعمال أخري‮ ‬ليس فقط في‮ ‬المسرح بل في‮ ‬التليفزيون والسينما‮.‬
يسرا الشرقاوي

إقرأ المزيد...

 

في‮ ‬السبعينيات قدم المخرج إبراهيم الإبياري‮ ‬أمسية شعرية عن قصيدة البردة للإمام البوصيري‮ ‬قام بادائها مجموعة من كبار الفنانين في‮ ‬ذلك الوقت علي‮ ‬رأسهم عبد الوارث عسر وحمدي‮ ‬غيث وعبد الرحيم الزرقاني‮ ‬ومحمد السبع بالإضافة إلي‮ ‬الصوت الإذاعي‮ ‬الفخيم محمد الطوخي‮ ‬واضطلع بالإنشاد وقتها الفنان‮ (‬الشاب‮) ‬علي‮ ‬الحجار والصوت النسائي‮"‬زينب‮ ‬يونس"بمصاحبة كورال الموسيقي‮ ‬العربية وفرق المراكز الثقافية والمسرح الغنائي‮ ‬بالأوبرا وتعتبر هذه هي‮ ‬أشهر الأمسيات الشعرية التي‮ ‬قدمت فيها القصيدة الأهم في‮ ‬تاريخ شعر المدح النبوي‮ ‬،‮ ‬وتقع قصيدة البردة في‮ ‬عشرة فصول هي‮ ‬بالترتيب الفصل الأول‮ : ‬في‮ ‬الغزل وشكوي‮ ‬الغرام‮ ‬،‮ ‬الثاني‮ : ‬في‮ ‬التحذير من هوي‮ ‬النفس‮ ‬،‮ ‬ الثالث‮ : ‬في‮ ‬مدح سيد المرسلين‮ ‬،‮ ‬الرابع‮: ‬في‮ ‬مولــده‮ ‬،‮ ‬الخامس‮: ‬في‮ ‬المعجزات‮ ‬،‮ ‬السادس‮ : ‬في‮ ‬شـرف القرآن ومدحه‮ ‬،‮ ‬السابع‮ : ‬في‮ ‬إسرائه ومعراجه‮ ‬،‮ ‬الثامن‮ : ‬في‮ ‬جهاد النبي‮ ‬،‮ ‬التاسع‮ : ‬في‮ ‬التوسل بالنبي‮ ‬،‮ ‬وأخيرا العاشر‮ : ‬في‮ ‬المناجاة وعرض الحاجات‮.‬
وقد نظم الإمام شرف الدين أبو عبد الله محمد بن سعيد البوصيري‮  ‬هذه القصيدة في‮ ‬القرن السابع الهجري‮ ‬وكان قد أصيب بشلل نصفي‮ ‬أقعده فقرر نظم هذه القصيدة توسلا بها إلي‮ ‬الله واستشفاعا بالنبي‮ ‬ويقال إنه حين نام رأي‮ ‬الرسول عليه الصلاة والسلام في‮ ‬الحلم فألقي‮ ‬عليه القصيدة فمسح النبي‮ ‬علي‮ ‬وجهه وألقي‮ ‬عليه بردته‮ ‬،‮ ‬والبردة هي‮ ‬شال مخطط‮ ‬يلتحف به وقد ورد ذكرها في‮ ‬السيرة النبوية في‮ ‬حادثة نوم علي‮ ‬بن أبي‮ ‬طالب محل الرسول ليلة الهجرة هربا من تآمر الكفار علي‮ ‬قتله حيث التحف"علي‮"‬ببردة النبي‮ ‬ونام في‮ ‬فراشه ولولا أن رفع الكفار البردة حين دخلوا بيت الرسول لقتلوا عليًا ظنا منه أنه الرسول‮.‬
وهناك قصيدة أخري‮ ‬هي‮"‬لامية‮" ‬كعب بن زهير الشاعر الجاهلي‮ ‬الذي‮ ‬أهُدر دمه إبان فتح مكة ولكنه ذهب إلي‮ ‬الرسول تائبا وأنشده لاميته الشهيرة"بانت سعاد"التي‮ ‬مدح فيها النبي‮ ‬فقام الرسول وألقي‮ ‬عليه بردته‮ ‬،‮ ‬وهنا نجد التشابه بين رواية إلقاء البردة علي‮ ‬البوصيري‮ ‬في‮ ‬المنام بعد إنشاده القصيدة التي‮ ‬مطلعها(محمد سيد الكونين والثقلين‮.. ‬والفريقين من عرب ومن عجمِ‮) ‬وبين واقعة إلقاء النبي‮ ‬بردته علي‮ ‬كعب بن زهير عندما أنشده(بانت سعاد فقلبي‮ ‬اليوم متبول‮..‬متيم اثرها لم‮ ‬يفد مكبول‮).‬
وقد استخدم المخرج خالد جلال فكرة البردة من خلال ملابس فرقة مركز الإبداع التي‮ ‬قدمت معالجة حركية للقصيدة من خلال شالات‮ ‬يضعها أعضاء الفرقة والتي‮ ‬منحتهم شكلا روحانيا بسيطا بلا تكلف‮.‬
يتجاوز العرض فكرة الأمسية الشعرية التقليدية التي‮ ‬تتلي‮ ‬من خلالها القصيدة إلي‮ ‬فكرة العرض المسرحي‮ ‬دون أن تكون ثمة صياغة درامية تقليدية للنص الشعري‮ ‬،‮ ‬اعتمد جلال أولا علي‮ ‬الصياغة الحركية للنص عبر حركة أشبه"بالمد والجزر"حيث‮ ‬يبدأ إلقاء الفصول من خلال موجات ثنائية أو فردية من الممثلين قدوما من عمق الفراغ‮ ‬المسرحي‮ ‬وصولا إلي‮"‬شاطئ"الصالة حيث‮ ‬يجلس الجمهور وذلك في‮ ‬مد شعري‮ ‬متتال وفي‮ ‬الخلفية تكن بقية المجموعة محيطة بثنائيات الإلقاء فيما‮ ‬يشبه الجوقة التي‮ ‬تردد أو تصنع الصدي‮ ‬الدرامي‮ ‬التفخيمي‮ ‬للأبيات ثم تتوقف الثنائيات بعد حركة المد لتبدأ عملية الإنشاد التي‮ ‬صاغ‮ ‬الحانها المايسترو عماد الرشيدي‮ ‬والتي‮ ‬تعتمد علي‮ ‬تلحين أبيات من كل فصل تمثل ذورة أو جوهر كل فصل من فصول البردة عبر عدد من المقامات الشرقية ويتم تأدية كل بيت في‮ ‬مقام معين عبر أحد أصوات أعضاء الفرقة علي‮ ‬اختلاف طبقة الصوت بشكل أشبه بالرجع الصوتي‮ ‬متعدد المستويات والدلالات وكأننا أمام جوقة سماوية تردد في‮ ‬الفراغ‮ ‬الكوني‮ ‬هذه الأبيات بحس صوفي‮ ‬راق‮.‬
ويخلط المخرج خالد جلال عن وعي‮ ‬ودقة ما بين فكرة الجوقة في‮ ‬المسرح اليوناني‮ ‬والروماني‮ ‬القديم وبين الجوقة الإنشاديه التي‮ ‬تمثل بطانة المنشد الفرد في‮ ‬الشكل التراثي‮ ‬والتقليدي‮ ‬للإنشاد الديني‮.‬
ففي‮ ‬حركات المد الشعري‮ ‬عند بداية كل فصل تتوزع الاصوات ما بين ذكورية ونسائية حيث‮ ‬يلقي‮ ‬الممثلون الذكور البيت ثم تعيده الممثلات الإناث كأنهم صدي‮ ‬رقيق ولكن في‮ ‬مواضع أخري‮ ‬حين الحديث عن جهاد النفس علي‮ ‬سبيل المثال أو جهاد النبي‮ ‬أي‮ ‬في‮ ‬الأبيات فإن المخرج‮ ‬يحافظ فقط علي‮ ‬الصوت الذكوري‮ ‬ومن خلفه الجوقة وفي‮ ‬أبيات التوسل نجده‮ ‬يقصي‮ ‬الصوت الذكوري‮ ‬لصالح الصوت الأنثوي‮ ‬الرقيق وتمثل الجوقة في‮ ‬الخلفية هذا البوق الشعوري‮ ‬الذي‮ ‬يضخم وجدانيات الأبيات ويزيذ من فخامتها الروحانية كما أنه‮ ‬يؤكد علي‮ ‬الكثير من المعاني‮ ‬التي‮ ‬تقال عبر تكرارها خلف الصوت الثنائي‮ ‬أو الفردي‮ ‬،‮ ‬وهو هنا أقرب لدور الجوقة في‮ ‬المسرح اليوناني‮ ‬القديم أما فيما‮ ‬يخص الأنشاد الديني‮ ‬فنجده في‮ ‬تلك الحالة التي‮ ‬تكسب فيه الموسيقي‮ ‬الأبيات الشعرية رونقها السماوي‮ ‬خاصة مع تجويد المؤديين وإطالتهم في‮ ‬مواضع الآهات والتوسلات وكأنهم في‮ ‬مراق صوفية داخلية‮.‬
وقد عمد جلال في‮ ‬صياغته الحركية للنص أن تكون ثمة وحدة عضوية للممثلين في‮ ‬الميزانسين الخاص بهم لا تتمثل فقط في‮ ‬حركتهم المدية والجذرية المحسوبة ولكن في‮ ‬توجه الجوقة للفرد أو الثنائي‮ ‬المنشد حتي‮ ‬ولو ولوا الجمهور ظهورهم‮ ‬،‮ ‬فالثقل الشعوري‮ ‬والحركي‮ ‬والضوئي‮ ‬يتركز حول ملقي‮ ‬البيت‮ ‬،‮ ‬أي‮ ‬حول البيت الشعري‮ ‬ذاته وليس حول الجمهور‮ ‬،‮ ‬إن الجوقة تتوجه بكليتها إلي‮ ‬موضع الإنشاد كي‮ ‬تجبر الجمهور ذاته علي‮ ‬التوجه الشعوري‮ ‬ناحية منبع الشعر‮ ‬،‮ ‬وليس الاسترسال مع حركة الجوقة‮ ‬،‮ ‬فالتركيز هنا حول بيت الشعر المسموع المكرر من أجل الاستيعاب وليس مع الحركة‮ ‬،‮ ‬فالحركة الجسدية أو الفيزيقية هنا هي‮ ‬استكمال للحركة الوجدانية الداخلية للشعر وليست حركة لذاتها أو لمجرد مسرحة للقصيدة‮.‬
ولا شك أن قوة المعني‮ ‬في‮ ‬الأبيات الشعرية كانت تستلزم هذا التكرار الذي‮ ‬قدمه المخرج بشكل مستوحي‮ ‬من قصة الخلق‮ ‬،‮ ‬فالثنائيات المنشدة تتكون من ذكر وأنثي‮(‬آدم وحواء)وكأن كل ثنائية هي‮ ‬خلية تحتوي‮ ‬علي‮ ‬جوهر الحياة وأصلها‮ ‬،‮ ‬ويبدأ الممثل الذكر في‮ ‬تلاوة البيت تتبعه الأنثي‮ ‬،‮ ‬فصوت آدم أسبق علي‮ ‬صوت حواء‮ ‬،‮ ‬لأنه أسبق في‮ ‬الوجود منها‮.‬
والمستمع عادة لا‮ ‬يملك سوي‮ ‬ذاكرة قصيرة المدي‮ ‬وليس لديه كالقارئ رفاهية استعادة البيت المنطوق ولذلك فإن تكرار الأبيات عبر صوتين‮ ‬يمنح استغراقا واستمتاعا وشعورا بالمعني‮ ‬وإعادة ترديد الجوقة له‮ ‬يؤكده ويبطنه في‮ ‬داخل المتفرج/المستمع‮.‬
تبقي‮ ‬ملاحظة أخيرة وهي‮ ‬أن مشاهدة هذا العرض في‮ ‬شهر رمضان لا شك له تأثير مختلف نتيجة حالة الصوفية والصفاء اللتين‮ ‬يبثهما النص الشعري‮ ‬في‮ ‬نفوس المتلقين في‮ ‬شهر‮ ‬يمثل ذروة المواسم الدينية التي‮ ‬تصاحبها العديد من الأنشطة التعبدية والروحانية الخالصة‮.

رامي‮ ‬عبد الرازق‬‮ ‬

إقرأ المزيد...

 

لم تستطع روح نابليون أن تقاوم‮ .. ‬بعدما استشعرت أن معارك أوروبية وعالمية اندلعت‮ .. ‬وأخري‮ ‬ستندلع في‮ ‬القريب العاجل‮ .. ‬فهبطت به مسرعا‮ ‬يترقب ويتأهب‮ .. ‬ربما تواتيه الفرصة ويلعب دورا فيها إن أدرك منهجها وأدواتها التي‮ ‬اختلفت بكل تأكيد عن سابقتها‮ .. ‬وكان قد سبق له أن أدخل المدفع علي‮ ‬السيوف والرماح والأسلحة التقليدية في‮ ‬عصره‮ .. ‬وصل إليه أن هناك دبابات وطائرات وقنابل عنقودية وذكية وأخري‮ ‬إليكترونية باتت تستخدم بشكل أو بآخر من بعده‮ .. ‬ثم إنه فوجئ بقلم وكاميرا ومقرعة‮.‬
هي‮ ‬أدوات معارك العصر الحديث وليست تلك التي‮ ‬تدور في‮ ‬دول العالم الثالث والتي‮ ‬هي‮ ‬بمثابة بقايا لآليات متخلفة لا مكان لها إلا بين قبائل تتنازع علي‮ ‬السلطة‮ .. ‬أو مأجورين باعوا أنفسهم،‮ ‬يخربون بلادهم من أجل أطماع شخصية‮ .. ‬أما الأحدث والمستقبلي‮ ‬فهي‮ ‬المعارك الثقافية والفنية المسرحية والسينمائية التي‮ ‬أخذت الدول تتوسع فيها‮ .. ‬بل وتعمل عليها بشكل منهجي‮ ‬وعلمي‮ ‬يجعلها تتخذ اتجاهات ربما‮ ‬يعتبرها من لا‮ ‬يعرف درباً‮ ‬من الجنون‮.‬
هذا ما حسبت له المؤسسات الفرنسية الرسمية وغير الرسمية جيدا‮ .. ‬فحقق لها المسرح‮ - ‬كما وكيفا‮ - ‬خلال عشر سنوات ما‮ ‬يفوق ما حققته اقتصاديا ومجتمعيا في‮ ‬أفريقيا خلال ستين عاماً‮ ‬وأكثر‮ .. ‬وذلك باستخدامها جميع أنواع المسارح شكلا وفكرا ونهجا وطرق تطبيق إلي‮ ‬جانب الأشكال المختلفة للتفاعل مع حضارات راسخة بما‮ ‬يناسب كل منها‮.‬
بدأت فرنسا رحلتها في‮ ‬غزو دول القارة العجوز من خلال فكرة ولدت خلال تجمع مسرحي‮ ‬أقيم علي‮ ‬هامش الاحتفال بالألفية الجديدة في‮ ‬نهاية عام‮ ‬1999 وجمعت الفكرة عددا كبيرا جدا من المسرحيين ومسئولي‮ ‬جهات رسمية وغير رسمية‮ .. ‬حيث اتفقوا علي‮ ‬خلق تأثير ووجود ثقافي‮ ‬ومسرحي‮ ‬قوي‮ ‬في‮ ‬قلب أوروبا في‮ ‬تحد‮ ‬يفوق أياً‮ ‬مما سبق أن خاضته فرنسا‮.‬
بداية التحرك الفعلي‮ ‬كان في‮ ‬عام‮ ‬2003 ‮ ‬وخلال ما‮ ‬يقرب من عشر سنوات اجتاحت فرنسا أوروبا علي‮ ‬نحو خطير‮ .. ‬وصوبت نظرها نحو عواصمها والمدن الكبري‮ ‬فيها ثم توسعت أفقيا إلي‮ ‬الربوع والمناطق الريفية وذات الكثافة الجماهيرية الكبيرة والتأثير الكبير‮.‬
المؤسسات والروابط والأفراد الذين أخذوا علي‮ ‬عاتقهم المساهمة بجهودهم في‮ ‬سبيل تحقيق أرضية لفرنسا‮ ‬،‮ ‬وضعوا استراتيجية خاصة لكل دولة‮ .. ‬بل وكل مدينة‮ .. ‬بفكر وطريقة تتناسب مع كل منها‮ .. ‬فوجدنا نوعيات المسرح المختلفة من درامي‮ ‬وكوميدي‮ ‬وشعبي‮ ‬ومسرح الشارع والمسرح الفقير ومسرح الدمي‮ ‬الذي‮ ‬انبثقت منه أشكال مختلفة كخيال الظل‮ .. ‬ومسميات لنوعيات جديدة كالتراثي‮ ‬والأثري‮ ‬وغير ذلك‮.‬
اجتاحت العناصر الفرنسية مدن وعواصم أوروبا في‮ ‬مطلع الألفية الجديدة فنجحت في‮ ‬تأسيس ما‮ ‬يزيد عن مئة مسرح في‮ ‬19 ‮ ‬دولة مختلفة حسب إحصائية المسرح العالمي‮ ‬في‮ ‬يونيو من عام‮ ‬2012 .. وكانت البداية بدول الجوار في‮ ‬الاتجاهات المختلفة ثم بتوسيع الدائرة أفقيا ورأسيا‮.‬
من باريس إلي‮ ‬لندن الإنجليزية والتي‮ ‬حظيت علي‮ ‬نصيب الأسد بعدد‮ ‬14 ‮ ‬مسرحا‮ .. ‬واعتمد الفرنسيون في‮ ‬بداية تعاملهم علي‮ ‬ورش العمل المشتركة لخلق روح تعاون بعيدا عن الصراع الأزلي‮ ‬بين الحضارتين واللغتين‮ .. ‬وكانت نقطة الارتكاز الأولي‮ ‬مسرح أركولا بمنطقة دالستون‮ .. ‬وهو أحد أشكال التعاون الحكومي‮ ‬والذي‮ ‬استهدف تقديم نوعية عالية الجودة من المسرح‮ .. ‬وكل ما‮ ‬يهم المجتمع المحلي‮ ‬سياسيا واجتماعيا‮ .. ‬وخلق منطقة متعددة الثقافات‮ .. ‬حيث بدأ هذا المسرح بتأسيس ورشتين صغيرتين إلي‮ ‬جانب خطة توسع واضحة من البداية ومحددة الهدف بمدي‮ ‬زمني‮ ‬مفتوح‮ .. ‬واستطاع منذ تأسيسه أن‮ ‬يحصل علي‮ ‬جائزة بيتر بروك للإنجاز مرتين عامي‮ ‬2004 و2006‮.‬
وما زلنا في‮ ‬لندن ومسرح رابوسي‮ ‬الذي‮ ‬تأسس أيضا عام‮ ‬2003 .. ‮ ‬ولكنه جاء علي‮ ‬خلفية نشاط فردي‮ ‬بدأ بالاحتفال بالكاتب‮ " ‬لوران جاودي‮ " ‬تشابكت فيه اللغتان الإنجليزية والفرنسية‮ .. ‬وعلي‮ ‬أثر ذلك تم تأسيس مسرح دائما‮ ‬يهتم بالقضايا الإنسانية ويشارك في‮ ‬إنتاج عروضه عدد من المؤسسات المسرحية الفرنسية علي‮ ‬رأسها رابطة الكاتب‮ .. ‬ومن أهم إنجازاتها إنتاج أعمال مشتركة مثل تعاون الكاتبين‮ " ‬أدريان بنكث‮ " ‬و‮" ‬دومينيك شوفاليه‮ ".‬
انطلقت المؤسسات الأهلية تقوم بدورها‮ .. ‬فأسست مركز الدراما بساوثهامبتون عام‮ ‬2004 ‮ ‬والذي‮ ‬خصص لتقديم الكلاسيكية الفرنسية‮ .. ‬وتلاه في‮ ‬العام التالي‮ ‬مسرح إتيلي‮ ‬المستقل الذي‮ ‬أشرف علي‮ ‬تأسيسه‮ " ‬إيلين نازير‮ " .. ‬والذي‮ ‬بدأ في‮ ‬صورة ورشة مستقلة أسست بغرض رفع كفاءة عناصر العملية المسرحية‮ .. ‬وكذلك‮  "‬إيمنز دي‮ ‬تياترو‮ " .. ‬وهو ثمرة شراكة بين مؤسستي‮ " ‬كولت‮ " ‬الفرنسية و‮" ‬كوكارين‮ " ‬الإنجليزية‮ .. ‬بهدف إحياء مبادئ الثورة الفرنسية والثورة الصناعية في‮ ‬إنجلترا‮.‬
وبهواء فرنسي‮ ‬وروح منتعشة وضع المركز الثقافي‮ ‬الفرنسي‮ ‬بلندن خطته وأنشأ مسرح التبادل الدرامي‮ ‬بهدف تقديم عروض كوميدية راقية باللغتين الإنجليزية والفرنسية‮ .. ‬كما أسهم في‮ ‬تأسيس مسرح دي‮ ‬كارو عام‮ ‬2007 ‮ ‬الذي‮ ‬تبني‮ ‬فكر المدرسة الرومانسية التي‮ ‬نشأت في‮ ‬فرنسا خلال القرن السابع عشر‮ .. ‬ويستمر ويتواصل العمل والجهد حتي‮ ‬افتتاح مسرح الدائرة الدرامية من خلال تعاون آخر بين مؤسسة فيلا الثقافية الإنجليزية ومؤسسة لابير الفرنسية‮ .. ‬وهو عمل ريادي‮ ‬بغرض تقديم عروض‮ ‬غير هادفة للربح‮ .. ‬ومن لندن إلي‮ ‬مدن إنجليزية أخري‮ ‬كمانشستر،‮ ‬ليستر،‮ ‬ليفربول،‮ ‬كارديف وغيرها‮.‬
ومن أهم وأصعب المحطات التي‮ ‬واجهت المد الفرنسي‮ ‬في‮ ‬أوروبا‮ " ‬ألمانيا‮ " .. ‬ومدينة برلين والتي‮ ‬تمثلت الصعوبة فيها‮ .. ‬في‮ ‬اعتزاز أبنائها بثقافتهم ولغتهم‮ .. ‬مما‮ ‬يتطلب عمل دراسة دقيقة للمجتمع الألماني‮ ‬وكيفية التعامل والتفاعل معه‮ .. ‬وربما أخذت هذه الدراسة بعض الوقت مما تسبب في‮ ‬تأخير انطلاقة الفرنسيين حتي‮ ‬عام‮ ‬2008 .. ‮ ‬وتركزت خطتهم علي‮ ‬النصوص وارتكز فكرها علي‮ ‬محورين‮ .. ‬الأول معالجة النصوص الألمانية وخلق جو درامي‮ ‬مختلف بهوي‮ ‬فرنسي‮ ‬مع الاحتفاظ بعناوينها الألمانية‮ .. ‬والمحور الثاني‮ ‬المتمثل في‮ ‬ترجمة النصوص الفرنسية للغة الألمانية‮ .. ‬وهي‮ ‬خطوة ليست سهلة علي‮ ‬الفرنسيين ولم‮ ‬يسبق أن اتخذوها من قبل‮ .. ‬ولكن كل شيء‮ ‬يهون من أجل الهدف الأسمي‮.‬
ومن ثمرة هذا الغزو الفرنسي‮ ‬للأراضي‮ ‬الألمانية مسرحان من أهم المسارح الألمانية خارج الديار‮ .. ‬أولها‮ " ‬إيلينا رودين‮ " ‬عام‮ ‬2008 .. ‮ ‬واسمه نسبة لفنانة ألمانية شهيرة وهو بمثابة مجمع مسرحي‮ ‬ثقافي‮ ‬حظي‮ ‬علي‮ ‬اهتمام كبير من الفرنسيين جعل الجانب الألماني‮ ‬يقابله باهتمام أيضا‮ .. ‬واعتبروه نقطة انطلاق إلي‮ ‬أنحاء أوروبية مختلفة‮ .. ‬حيث ذهبت عروضه إلي‮ ‬دبلن الأيرلندية وبروكسل البلجيكية‮ .. ‬واهتم المسرح ورواده بالدراسات المعمارية وتأثيرها في‮ ‬بناء نص مسرحي‮ ‬بطابع فرنسي‮ ‬مميز‮ .. ‬ومن أهم عروضه‮ " ‬مرآة واحدة‮ "‬،‮ "‬مصر القديمة‮ " ‬و"البخيل‮".‬
أما الثاني‮ ‬فهو مسرح‮ " ‬الأرض‮ " ‬الذي‮ ‬خرج من رحم مشروع الأرض العالمي‮ ‬ولكن بنظرة فرنسية‮ .. ‬والتي‮ ‬خلاصتها أن الأرض والبشر لهما نفس القدر من الاهتمام‮ .. ‬والذي‮ ‬تميز بعروضه الراقصة المبهرة التي‮ ‬تعبر عن الحضارات الأوربية القديمة‮ .. ‬وتلقي‮ ‬الضوء علي‮ ‬دور الفرنسيين التاريخي‮ ‬في‮ ‬ذلك‮ .. ‬ومن أهم عروضه‮ " ‬الدرس‮ "‬،‮ " ‬الملفات‮ " ‬و‮" ‬العائلة الكبيرة‮ " .. ‬وساعدتهم‮ ‬غزوة برلين في‮ ‬الانطلاق إلي‮ ‬مدن أخري‮ ‬كشتوتجارت وهامبورج ومدن أخري‮. ‬ثم إلي‮ ‬روما الإيطالية والتي‮ ‬كانت أهون‮ .. ‬وكان المدخل إليها عبر الاهتمام بالفنون التشكيلية والنحت وما‮ ‬يمكن أن‮ ‬يسهم به العمل المسرحي‮ ‬في‮ ‬هذا المجال‮ .. ‬إلي‮ ‬جانب تبني‮ ‬مشكلة الهجرة‮ ‬غير الشرعية التي‮ ‬تعاني‮ ‬منها إيطاليا بشكل خاص‮ .. ‬وتأسست في‮ ‬روما خمسة مسارح فرنسية‮ .. ‬خلال الفترة من عام‮ ‬2006 ‮ ‬إلي‮ ‬عام‮ ‬2009‮.‬
ومن أهم هذه المسارح‮ " ‬الشروق‮ " ‬عام‮ ‬2006 ‮ ‬والذي‮ ‬يحرص علي‮ ‬تقديم‮ ‬16 عرضا مسرحيا سنويا إلي‮ ‬جانب جولات متنوعة عبر المدن الإيطالية المختلفة‮ .. ‬وهناك كذلك مسرح‮ " ‬سباتكولي‮ " ‬الذي‮ ‬تأسس عام‮ ‬2007 .. ‮ ‬والذي‮ ‬يتميز بتقديم معارض فن تشكيلي‮ ‬تسبق العروض أو تليها‮ .. ‬يشارك فيها الفرنسيون والإيطاليون علي‮ ‬حد سواء‮ .. ‬وقد فتحت المشاركة للأوروبيين كافة بداية من عام‮ ‬2012 ‮.‬
وشهد عام‮ ‬2007 ‮ ‬افتتاح مسرح إتيلي‮ ‬الذي‮ ‬هدف إلي‮ ‬تبسيط النصوص ذات اللغة الصعبة بما لا‮ ‬يخل بمضمونها أو‮ ‬يقلل من قيمتها‮ .. ‬والذي‮ ‬اهتم بعمل حلقات نقاشية ومحاضرات دراسية وندوات‮ .. ‬وفي‮ ‬العام التالي‮ ‬وعلي‮ ‬نهجه تأسس المسرح الأكاديمي‮ ‬كتعاون مشترك بين حكومتي‮ ‬البلدين والذي‮ ‬استهدف أيضا تبسيط اللغة المسرحية للنصوص ولكن بمنهجية علمية من خلال خطة أكاديمية ودورات تعليمية خاصة لهواة المسرح من الإيطاليين‮ .. ‬ومساعدتهم علي‮ ‬خلق هويتهم الخاصة وكذلك بناء شخصياتهم‮ .. ‬وأخيرا مسرح تورني‮ ‬الذي‮ ‬تأسس عام‮ ‬2009 ‮ ‬بغرض نقل المسرح الفرنسي‮ ‬بسماته وخصاله إلي‮ ‬روما‮ .. ‬فلا‮ ‬يحتاج الإيطاليون للسفر إلي‮ ‬فرنسا للاستمتاع بمسرحها‮ .. ‬والعروض تركز علي‮ ‬أهم صفات الفرنسيين وما‮ ‬يميز فرنسا حضاريا وتاريخيا‮.‬
ثم كانت وثبة الفرنسيين علي‮ ‬أمستردام الهولندية والتي‮ ‬بدأت بنهج مختلف من خلال مجموعات شبابية من ناحية ونوادي‮ ‬ترفيهية صغيرة من ناحية أخري‮ ‬انصهرت وسط الشباب الهولندي‮ ‬شجعتهم علي‮ ‬تعلم اللغة الفرنسية‮ .. ‬ثم حضور عروض مسرحية‮ ‬يقدمها هواة المسرح الفرنسي‮ .. ‬حيث الاستمتاع بها وإدراكها بشكل أفضل بلغتها الأصلية‮ .. ‬وأدي‮ ‬هذا إلي‮ ‬تأسيس عدد من المسارح منها مسرح إيمنستي‮ ‬الذي‮ ‬اهتم بمفهوم التنمية البشرية‮ .. ‬وتبني‮ ‬مشروع ترجمة أهم المؤلفات الهولندية وجعلها فرنسية الهوي‮ .. ‬كما اهتموا أيضا بمسرح الدمي‮ ‬الصغير وعروض العرائس وخيال الظل بشخصيات هولندية أحبها الجمهور وتعلق بها ولكن بفكر وروح فرنسيين‮.‬
وكأن كل ما أنجز في‮ ‬أمستردام خلال عدة سنوات كان استعدادا لانطلاق مؤسسة التآخي‮ ‬ومسارحها حيث اعتمدت في‮ ‬سياستها علي‮ ‬الجمع مجددا بين المجموعات الشبابية والتي‮ ‬تضم فرنسيين وهولنديين وتشجيعهم علي‮ ‬ممارسة وهواية ثم احتراف العناصر المسرحية المختلفة بنفس الدرجة من الأهمية‮.‬
ومن أقصي‮ ‬الغرب إلي‮ ‬أقصي‮ ‬الشرق وفي‮ ‬غزوة لواحدة من البلدان الوعرة نجح الفرنسيون في‮ ‬التسلل إلي‮ ‬موسكو بروسيا من خلال شراكة واضحة المعالم بين باليه فرنسا ومسرح البولشوي‮ .. ‬واعترفوا بالصعوبة التي‮ ‬واجهوها لجذب الجمهور الروسي‮ ‬المعتز بلغته أيضا‮ .. ‬وعمل مهرجانات مشتركة‮ .. ‬والاستفادة من الحركة التي‮ ‬أحدثتها عروض أوبرا باريس التي‮ ‬قدمت باللغة الفرنسية وصاحبتها ترجمة روسية فورية أحيانا‮.‬
ومن أهم إنجازات هذا الفتح الفرنسي‮ ‬في‮ ‬روسيا تأسيس المسرح الوطني‮ ‬عام‮ ‬2012 ‮ ‬بهدف نقل المسرح التجريبي‮ ‬الفرنسي‮ ‬وعروضه إلي‮ ‬روسيا‮ .. ‬وتبني‮ ‬أفكار‮ ‬غير تقليدية استطاعت أن تجذب الروس بشدة‮ .. ‬ووضعوا استراتيجية خاصة ومتكررة‮ .‬
وكانت للمدن الأوكرانية وعلي‮ ‬رأسها العاصمة كييف نصيبها أيضا‮ .. ‬والتي‮ ‬بدأت بعمل مهرجانات سمحت بحدوث لقاءات متبادلة بين المسرحيين من الجانبين ونتج عنها تأسيس مسرح الماريونت عام‮ ‬2006 للأطفال والذي‮ ‬اختص بتقديم القصص الفرنسي‮ ‬عبر عروض العرائس‮ .. ‬مثل قصة‮ " ‬الديك الذهبي‮ " ‬الشهيرة التي‮ ‬باتت من أكثر العروض المفضلة لدي‮ ‬الطفل الأوكراني‮.‬
وأيضا مسرح الأمس الذي‮ ‬تأسس عام‮ ‬2008 ‮ ‬الذي‮ ‬اهتم برصد مراحل الكفاح لبناء الحضارة الفرنسية القديمة والحديثة‮ .. ‬بناء علي‮ ‬طلب الأوكرانيين أنفسهم‮ .. ‬وقد اعتمد هذا النهج علي‮ ‬تجنيد مسرحين أوكرانيين مثل ديمتري‮ ‬أوجانزوف ليكونا لسانا لهم‮ .. ‬وتبنوا الاهتمام بشخصيات سياسية وفنية لها بصمتها من الجانبين‮ .. ‬وركزوا علي‮ ‬تقديم لغة وصورة جديدة ومبتكرة‮ .. ‬واعتمدوا في‮ ‬أحيان كثيرة علي‮ ‬السلاسل المسرحية‮ .. ‬بمعني‮ ‬تقديم مسرحيات علي‮ ‬أجزاء‮.‬
ومن الدول التي‮ ‬مثلت لغزا للفرنسيين لم‮ ‬يصعب عليهم حله‮ " ‬إسبانيا‮ " .. ‬وكانت الحيرة في‮ ‬أنهم ربما‮ ‬يخسرون أحد شقيها‮ " ‬مدريد‮ " ‬أو‮ " ‬برشلونة‮ " .. ‬ولكنهم وضعوا خطة باستراتيجية واحدة لغزو الاثنين في‮ ‬وقت واحد من خلال الاهتمام بالجماليات المسرحية والنوعيات التي‮ ‬أخذ الشباب الإسباني‮ ‬يصبو إليها كمسرح الشارع وغيره‮ .. ‬في‮ ‬مدريد أسست مسارح موفليك من خلال مؤسسة كبري‮ ‬تحمل الاسم ذاته وسايجون وهو مسرح شارع باللغتين الفرنسية والإسبانية‮ .. ‬والمسرح الأثري‮ ‬وهو نوعية جديدة ومختلفة تركز علي‮ ‬الآثار القديمة وقصصها‮.‬
وحظيت أيضا برشلونة بمسرح شارع أطلق عليه كامشاتكا‮ .. ‬وكذلك مسرح أبولو والذي‮ ‬تبني‮ ‬نهجاً‮ ‬مفاده استخدام كل جزء من الفراغ‮ ‬المسرحي‮ ‬علي‮ ‬طريقة البلكون المسرحي‮ ‬الفرنسي‮ ‬القديم من خلال بناء نظام مسرحي‮ ‬مختلف طبقا لنظريات أريماج لخلق وجود مسرحي‮ ‬من العدم‮ .. ‬و‮" ‬ألبير أريماج‮ " ‬أكاديمي‮ ‬وفيلسوف فرنسي‮ ‬خصص هذه الفترة من حياته لدراسة نظريات المسرح القديمة وتحديثها‮.‬
كثير من الدول الأوروبية لم‮ ‬يغفلها الغزو أيضا بعواصمها ومدنها مثل الدانمرك واسكتلندا والتشيك واليونان وبلجيكا وبولندا وكرواتيا وبلغاريا‮ .. ‬والبرتغال التي‮ ‬حظيت فيها مدينة لشبونة باهتمام بالغ‮ .. ‬خاصة وأن الفرنسيين اعتمدوا علي‮ ‬مجموعة من الفنانين البرتغاليين الذين عاشوا لفترات طويلة بفرنسا وتشبعوا بها مثل‮ " ‬كيث هارل‮ " ‬مؤسس مسرح أفالون‮ .. ‬و‮" ‬فابيو رودريجز‮ " ‬مؤسس مسرح المدينة‮ .. ‬واللذين تعاونا لإنشاء مدارس خاصة للأداء والأزياء‮.‬
ويلاحظ وجود مجموعتين من المسارح انتشرتا في‮ ‬أوروبا‮ .. ‬ونشأتا من خلال مؤسستين عملاقتين هما‮ " ‬إيتلي‮ " ‬و‮" ‬مومفليك‮ " ..‬وحملت اسميهما‮..  ‬مما‮ ‬يوضح أن الغزو والمد الفرنسي‮ ‬في‮ ‬أوروبا هو جهد مؤسسي‮ ‬رسمي‮ ‬وأهلي‮ .. ‬وفردي‮ ‬مشترك‮ .. ‬وأن فرنسا استطاعت أن تخلق لشبابها هدفا وطنيا وقوميا متعدد الفوائد‮.. ‬وتخيلوا كم العاملين في‮ ‬هذه المسارح وغيرها‮ .. ‬فمن أين ستأتي‮ ‬البطالة‮ ..‬؟‮.. ‬وهذا وحده‮ ‬يكفي‮.‬
المصادر‮:  ‬        
      www.franceinlondon.co.uk
       www.theatrefrancais.it
www.azart.org

 

جمال المراغي

إقرأ المزيد...

الصفحة 145 من 306
You are here