اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية
مسرحنا

مسرحنا

رابط الموقع:

 

وتر حساس مشدود لم‮ ‬ينقطع طوال عقود نتيجة أن أحد الجانبين‮ ‬يرخي‮ ‬الطرف الثاني‮ ‬قليلا في‮ ‬الوقت المناسب‮ .. ‬ولكنهما هذه المرة‮ ‬يجذبان بقوة‮ .. ‬ولا‮ ‬يوجد سابقة تبين عواقب أن‮ ‬ينقطع الوتر‮ .. ‬فالأسيويون في‮ ‬العديد من البقاع الأوروبية وخاصة انجلترا‮ ‬يتمسكون بتراث بلادهم الأصلية مما‮ ‬يثير الأوروبيين فيردون بمعاملتهم كمواطنين من الدرجة الثانية‮ .. ‬وقد انتقل هذا إلي‮ ‬المسرح‮ .. ‬فورطت رؤوسه الكبري‮ ‬حكومتهم في‮ ‬قرارات عنصرية لم‮ ‬يستسلم لها الأسيويون‮ .. ‬ولم‮ ‬يخنعوا لقانون الأقليات وذهبوا‮ ‬يدافعون عن حقوقهم‮.‬
صدرت عدة قرارات ضربت العدالة والمساواة في‮ ‬مقتل من قبل الحكومة المركزية البريطانية تجاه الأقليات من المواطنين ذوي‮ ‬الأصول المختلفة وخاصة الأسيوية‮ .. ‬وكان للمسرح جزء رئيسي‮ ‬من هذا بعدما شعروا بتأثير ما‮ ‬يقدموه من ثقافتهم علي‮ ‬الجمهور الإنجليزي‮ .. ‬حيث فرضوا علي‮ ‬المسارح المختلفة ألا تشرك أكثر من ثلث أفراد مجموعة العمل من الآسيويين‮ .. ‬ومع عرض‮ " ‬يتيم من تشاو‮ " ‬انفجرت الأزمة‮.‬
استندت إدارة المسرح العامة بوزارة الثقافة والفنون إلي‮ ‬ما منحتها إياه القوانين الجديدة من صلاحيات في‮ ‬التدخل في‮ ‬نوعية العروض وما‮ ‬يذكر وما لا‮ ‬يذكر فيما‮ ‬يتعارض مع حرية الفن‮ .. ‬خاصة عندما اعترضوا في‮ ‬البداية علي‮ ‬وصف‮ " ‬يتيم من تشاو‮ " ‬علي‮ ‬أنها‮ " ‬هاملت الصينية‮ " .. ‬رغم أنها أكثر عراقة حيث‮ ‬يعود تاريخها للقرن الثالث عشر الميلادي‮ .. ‬إلي‮ ‬جانب أنه أول نص صيني‮ ‬ترجم إلي‮ ‬الإنجليزية عام‮ ‬1716‮ .‬
ولكن إدارة المسرح الآسيوي‮ ‬بلندن لم تهتم باعتراضهم‮ .. ‬وتلا ذلك العديد من القرارات التعسفية أخرها إقصاء ما‮ ‬يزيد علي‮ ‬25 ‮ ‬من العناصر الأسيوية وإجبار المسرح علي‮ ‬الاستعانة بغيرهم‮ .. ‬وهذا ما دفعهم إلي‮ ‬الاجتماع الطارئ حول مائدة المسرحيين الأسيويين في‮ ‬بريطانيا قبل خمسة أشهر من اجتماعهم السنوي‮ ‬المعتاد للتشاور من أجل اتخاذ الخطوات اللازمة ردا علي‮ ‬هذه التفرقة المتعمدة‮.‬
تحاوروا وتشاوروا‮ .. ‬وتحولت مائدتهم إلي‮ ‬طاولة مفاوضات عندما عرض عليهم البعض اقتراحات تقدمت بها إدارة المسرح لتهدئة الأجواء‮ .. ‬واختلفوا حول ما‮ ‬يجب أن‮ ‬ينتهجوه‮ .. ‬فالبعض أصر علي‮ ‬مقاومة الظلم والمطالبة بحقوقهم كمواطنين إنجليز‮ .. ‬بينما كان للبعض الآخر آراء مختلفة ومنها رئيس الرابطة‮ " ‬هان‮ ‬يونج‮ " ‬الذي‮ ‬أكد أنهم لا‮ ‬يتضرروا بقدر ما تعانيه المسارح الإنجليزية إن انسحبوا‮ .. ‬وأن هناك مساحات مسرحية شاغرة في‮ ‬دول ذات حضارات عريقة مثل مصر ورومانيا هجر فيها المسرحيون المسرح ولم‮ ‬يقدروه‮ .. ‬وأهلها في‮ ‬حاجة ماسة إليهم‮.‬
جمال المراغي

إقرأ المزيد...

 
نلتقي‮ ‬اليوم بعرضين‮  ‬يفجران‮  ‬قضايا‮  .‬وقد تبدو‮  ‬قضايا اليوم‮  ‬بسيطة في‮ ‬ظاهرها لجمهور المسر‮ ‬،‮ ‬لكن بعض المعنيين بالمسرح لا‮ ‬يرونها كذلك‮ .‬
أول العرضين مسرحية‮ "‬الشاب سعيد الحظ‮ "‬والتي‮ ‬بدأت تفجر القضايا حتي‮ ‬قبل أن تعرض‮. ‬يأتي‮ ‬ذلك بعد أن تم التعاقد علي‮ ‬بطولتها مع النجم الامريكي‮ ‬توم هانكس‮ (‬ 56سنة‮) ‬كي‮ ‬يبدأ عرضها في‮ ‬أبريل من العام القادم وهذه المسرحية‮ ‬يعود بها هانكس إلي‮ ‬المسرح بعد‮ ‬غياب‮ ‬ 33 سنة‮ .‬
والمسرحية من تأليف الكاتبة اليهودية الراحلة‮ ( ‬في‮ ‬يونيو الماضي‮) ‬نورا إفرون‮ . ‬وتدور حول الصحفي‮ ‬الأمريكي‮ ‬اللامع‮  ‬مايك ماكلاري‮ ‬الذي‮ ‬اشتهر بفضل‮  ‬كشفه للاساليب الوحشية التي‮ ‬دابت الشرطة علي‮ ‬اتباعها مع السود‮. ‬وسرعان ما انتهت رحلة حياته عام‮ ‬1998 ‮ ‬عن‮ ‬41 ‮ ‬عاما فقط متأثرا بمرض سرطان القولون‮ .‬
وامتلأت الصحف بتصريحات لهانكس‮ ‬يعرب‮  ‬فيها عن سعادته بالعودة إلي‮ ‬المسرح بعد‮ ‬غياب طويل‮. ‬وقال إنه‮ ‬يهدي‮ ‬تلك المشاركة إلي‮ ‬روح نورا إفرون التي‮ ‬اشتهرت أساسا بأعمالها الكوميدية والتي‮ ‬سبق أن قام بدور البطولة في‮ ‬عدد من الأفلام المأخوذة عن أعمالها الأدبية مثل فيلم‮ "‬بلا نوم في‮ ‬سياتل‮". ‬وقد تخلت عن الكوميديا هذه المرة تكريما لزميلها الراحل في‮ ‬المهنة حيث إنها صحفية أصلا قبل أن تكون كاتبة تشارك في‮ ‬إخراجراج أعمالها‮ .‬
المخرج
لكن أحدا لم‮ ‬يتحدث حتي‮ ‬الآن عمن سيتولي‮ ‬إخراج العرض المسرحي‮. ‬ولهذا السبب انطلقت التكهنات تتحدث حول مناورات‮ ‬يقوم بها هانكس من وراء الكواليس ليتم إسناد الإخراج إلي‮ ‬زوجته الثانية‮  ‬النجمة الأمريكية ريتا ويلسون‮ (‬56 ‮ ‬سنة أيضا‮ ). ‬وقالت التكهنات انه‮ ‬يسعي‮ ‬الي‮ ‬تسويق فكرة ان ويلسون ليست جديدة علي‮ ‬عالم المسرح تمثيلا وإخراج‮ . ‬وسبق لها أن شاركت في‮ ‬العديد من المسرحيات‮  ‬مثل‮  ‬شيكاغو عام‮ ‬2006 .‮ ‬وكانت تقوم بإخراج بعض العروض‮. ‬وحسب التقارير أيضا فإن المنتج‮ ‬غير متحمس لويلسون حيث‮ ‬يراها محدودة الخبرة ولا تدل العروض التي‮ ‬إخراجتها‮  ‬علي‮ ‬صلاحيتها للتعامل مع النص‮ ‬،كما‮ ‬يري‮ ‬هانكس أيضا محدود الخبرة في‮ ‬مجال ابتعد عنه كل هذه الفترة‮ .‬
ويبقي‮ ‬السؤال هنا‮. ‬هل من حق نجم مثل هانكس أن‮ ‬يسعي‮ ‬لفرض زوجته علي‮ ‬العمل‮. ‬ويرد علي‮ ‬ذلك بعض أصدقائه بأن التقارير تبالغ‮ ‬في‮ ‬الأمور كثيرا‮. ‬وربما لا‮ ‬يعدو الأمر أن‮ ‬يكون محاولة فقط‮. ‬وسواء نجح أو فشل فيها‮  ‬فسوف‮ ‬يقوم بطولة المسرحية حسب تعاقده‮ .‬
وريتا ويلسون اسمها أصلا مارجريتا حسن خليلوف إبراهيموفيتش‮. ‬وهي‮ ‬ابنة لأم‮ ‬يونانية وأب بلغاري‮ ‬مسلم وهاجرت أسرتها إلي‮ ‬الولايات المتحدة قبل مولدها‮. ‬وعندما كبرت اختارت عقيدة أمها الارثوذوكسية‮ . ‬ولها أخ‮ ‬غير‮  ‬شقيق مسلم‮ ‬يعيش في‮ ‬بلغاريا حتي‮ ‬الآن اسمه فرحات‮ .‬
نقد أم كوميديا
ونأتي‮ ‬إلي‮ ‬عرض آخر‮ ‬يفجر قضية أخري‮. ‬وهذا العرض هو العرض الكوميدي‮  "‬برودواي‮ ‬الممنوعة"الذي‮ ‬تقرر مد عرض نسخته‮  ‬الحالية‮  "‬حتي‮ ‬28 ‮ ‬أبريل من العام القادم بعد أن كان مقررا أن تتوقف بعد أيام‮ . ‬وبرودواي‮ ‬الممنوعة ليست مسرحية بالمعني‮ ‬المفهوم‮. ‬إنها عبارة عن عرض نقدي‮  ‬يقدم‮  ‬أبرز العروض والنجوم في‮ ‬برودواي‮ ‬بشكل ساخر‮ ‬يبعث علي‮ ‬الضحك حتي‮ ‬لو كان العرض جادا أو مأساويا‮. ‬وتم افتتاح هذه النسخة في‮ ‬السادس من سبتمبر الماضي‮ . ‬
نشأ هذا العرض المتميز‮  ‬عام‮ ‬1982 ‮ ‬كواحدة من بنات أفكار الكاتب والممثل والمخرج المسرحي‮ ‬جيرارد اليساندريني‮. ‬واختار لعرض المسرحية مسرحا صغيرا في‮ ‬نيويورك‮ . ‬وفاق الاقبال عليه وقتها ما هو متوقع كثيرا‮. ‬وأصبح العرض‮ ‬يقدم سنويا في‮ ‬برودواي‮ ‬وفي‮ ‬بوسطن مسقط رأس‮   ‬اليساندرنيني‮ ‬وفي‮ ‬لوس انجلوس وأحيانا‮  ‬خارج الولايات المتحدة‮  ‬حتي‮ ‬عام‮ ‬2009‮. ‬وبعدها أعلن اليساندرنيني‮ (‬59 سنة‮) ‬أنه‮ ‬يريد وقتا مستقطعا‮  ‬للراحة من هذا العرض المرهق‮. ‬فهو‮ ‬يأخذ فترة كبيرة في‮ ‬الكتابة‮. ‬وتحتاج كتابة النسخة الساخرة من العرض الواحد إلي‮ ‬مشاهدته خمس أو ست مرات‮. ‬ولا بد أن‮ ‬يشاهدها في‮ ‬المسرح لأنه‮ ‬يجب أن‮  ‬يعرض في‮ ‬وقت متزامن أو قريب من العرض المسرحي‮ ‬الذي‮ ‬يتناوله بالسخرية‮. ‬وإذا كان العرض‮ ‬يتناول في‮ ‬المتوسط ستة أو سبعة أعمال مسرحية ومثلها من النجوم،‮ ‬فلنا أن نتخيل حجم الجهد المطلوب لإنجازه‮.. ‬وقد فاز اليساندرنيني‮ ‬بعدة جوائز عن هذا العرض منها جائزة تقدير من لجنة مسابقة توني‮ ‬عن مجمل أعماله‮. ‬كما‮ ‬يشارك اليساندرنيني‮  ‬في‮ ‬الإخراج وأحيانا في‮ ‬التمثيل‮. ‬
ويحمل العرض هذه المرة اسم‮ "‬حيا واضرب‮ "‬ويتعرض بالسخرية لعدد من المسرحيات مثل اني‮ ‬الصغيرة وذات مرة‮  ‬وكهف الحمقي‮ ‬وايفيتا‮. ‬كما‮ ‬يتعرض بالسخرية لعدد من النجوم البارزين الذين شاركوا في‮ ‬هذه العروض مثل كاترين زيتا جونز وبرناديت بيترز‮. ‬ويقوم بأدوار البطولة فيها أربعة ممثلين فقط‮  ‬علي‮ ‬رأسهم ناتالي‮ ‬ايليس‮. ‬ويشارك اليساندريني‮ ‬في‮ ‬إخراجها مع فيليب جورج‮. ‬وتقدم حاليا علي‮ ‬مسرح شارع‮ ‬47 ‮ ‬في‮ ‬نيويورك والذي‮ ‬يبلغ‮ ‬عدد مقاعده‮ ‬194 ‮ ‬مقعدا‮ .‬
ويقول جون فريدسون منتج المسرحية إنه كان‮ ‬يشعر بالقلق من احتمال أن‮ ‬يكون الجمهور قد انصرف عن العرض بعد أن‮ ‬غاب العرض نفسه عامين‮. ‬لكنه وجد الجمهور في‮ ‬شوق إلي‮ ‬العرض حتي‮ ‬إن مقاعد المسرح‮  ‬مملوءة بالكامل منذ بداية العرض‮. ‬وأضاف أنه كان‮ ‬يود لو‮ ‬يمد العرض لولا ارتباطات أخري‮. ‬وأكد أنه لن‮ ‬يرفع سعر التذاكر رغم أنها لا تحقق ربحا كبيرا‮. ‬وبدلا من ذلك سوف‮ ‬يعتمد علي‮ ‬حقوق البث والأقراص المدمجة‮. ‬وكان فريدسون نفسه قد شارك كممثل في‮ ‬العرض في‮ ‬ثمانينيات القرن الماضي‮ .‬
ويبقي‮ ‬التساؤل أو القضية هل هو مجرد وسيلة لرسم الابتسامة علي‮ ‬الشفاه كما‮ ‬يقول كاتبه،‮ ‬أم أنه عرض نقدي‮ ‬يعتمد أسلوبا مبتكرا لتقديم النقد‮  ‬كما‮ ‬يؤكد الكثيرون‮. ‬الأمر في‮ ‬رأي‮ ‬البعض‮ ‬يحتاج أولا دراسة الارتباط بين تناول العمل المسرحي‮ ‬بهذا الأسلوب الساخر ونجاحه أو فشله قبلها أو بعدها‮ .‬

 

هشام عبد الرءوف‮ ‬

إقرأ المزيد...

 

كان هدفي‮ ‬من وراء الذهاب لميدان عابدين لمتابعة إحدي‮ ‬فعاليات مهرجان القاهرة الدولي‮ ‬للسيرك‮ (‬سيركايرو‮) ‬هو الاستمتاع بفن المهرج الذي‮ ‬ستقدمه الفرقة الهولندية‮ ( ‬ريبيل آكت‮ ) ‬Rebel act ‮ ‬ ثم محاولة الاقتراب من تجربتهم‮ ‬،‮ ‬وكم كانت هذه التجربة مختلفة‮ ! ‬فالفرقة لم تقدم فقرتها علي‮ ‬المنصة المجهزة لاستقبال الفقرات‮ ‬،‮ ‬وإنما اعتمدت علي‮ ‬أسلوب تفاعلي‮ ‬،‮ ‬بالتحرك خلال ساحة الميدان‮ ‬،‮ ‬وبالتواجد بين الجمهور والتفاعل معهم مباشرة بشخصياتهم التهريجية‮ ‬،‮ ‬بمصاحبة عزف اثنين من العازفين‮ ‬،‮ ‬للترومبيت والساكسفون‮ . ‬كان هذا ملفتا بالنسبة لي‮ . ‬اقتربت من الفرقة‮ ‬،‮ ‬وكان ذلك تمهيدا للحوار الذي‮ ‬استمر لثلاث جلسات‮ ‬،‮ ‬خلال أيام ورشة العمل بالجيزويت‮ ‬،‮ ‬مع المدربتين الرئيسيتين بالورشة‮ : ‬مِل فوجلن‮ ‬Mel Vogeln‮ ‬‮ ‬وكارينا ساركيسوفا‮ ‬Karina Sarkissova ‮ ‬ وهذا جانب منه‮ :‬
‮< ‬ما هو الفارق الذي‮ ‬ترينه بين المهرج والممثل التقليدي‮ ‬؟
‮ ‬Mel‮ : ‬المهرج لا‮ ‬يحاكي‮ ‬شخصية خارجه‮ ‬،‮ ‬إنه‮ ‬ينظر في‮ ‬داخله‮ ‬،‮ ‬وفي‮ ‬هذه النقطة‮ ‬يختلف عن الممثل التقليدي‮ ‬،‮ ‬فهو لا‮ ‬يري‮ ‬شخصا ما ويقول‮ : ‬أريد أن أكون مثل هذا الشخص‮ . ‬لا‮ ‬،‮ ‬إن طريقة المهرج مختلفة‮ ‬،‮ ‬إنه‮ ‬يبحث في‮ ‬شخصيته هو‮ ‬،‮ ‬يفتش عن أمنياته‮ ‬،‮ ‬إحباطاته‮ ‬،‮ ‬ومخاوفه‮ ‬،‮ ‬يبحث عن الطفل في‮ ‬داخله‮ ‬،‮ ‬ويستمع إليه‮ ‬،‮ ‬استمع إلي‮ ‬الطفل بداخلك‮ . ‬اتبعه‮ ‬،‮ ‬ولسوف‮ ‬يرشدك‮ .‬
‮< ‬هل تفكرون مسبقا في‮ ‬ردود الأفعال التي‮ ‬يمكن أن تواجهكم‮ ‬،‮ ‬أو تعملون علي‮ ‬توقعها‮ ‬،‮ ‬لتتعاملوا معها بطريقة منضبطة ؟
‮ ‬Mel‮ : ‬المهرج لا‮ ‬يفكر‮ ‬،‮ ‬المهرج‮ ‬يفعل‮ . ‬الفعل أولا‮ . ‬وهذا هو أحد الفوارق الجوهرية أيضا بين المهرج والممثل التقليدي‮ . ‬الممثل التقليدي‮ ‬لديه نص مسبق‮ ‬،‮ ‬يستمد منه معرفة كاملة بالشخصية‮ ‬،‮ ‬وبالظروف المحيطة‮ ‬،‮ ‬ويأخذ وقتا للتفكير والتدريب والتحضير‮ . ‬المهرج عكس ذلك‮ . ‬المهرج‮ ‬يتبع مشاعره لحظيا‮ .‬
‮< ‬كيف ترين المهرج الذي‮ ‬تقدمونه ؟
‮ ‬Mel‮ : ‬المهرج الذي‮ ‬نقدمه مهرج ناقد‮ ‬،‮ ‬سواء للسلطة أو المجتمع‮ ‬،‮ ‬لكنه مسالم‮ ‬،‮ ‬برئ‮ ‬،‮ ‬غير مؤذ‮ ‬،‮ ‬يبعث علي‮ ‬البهجة‮ .‬
‮< ‬هل لذلك علاقة بألوان الملابس ؟
Mel‮: ‬الملابس هامة جدا‮ . ‬نستخدم ألوانًا زاهية‮ ‬،‮ ‬ناعمة‮ ‬،‮ ‬طفولية أحيانا‮ . ‬عندما تراها من بعيد تشعر بالأمان والابتهاج‮ . ‬الألوان عامل مهم لجذب عيون الناس وطمأنتهم ولتنفتح قلوبهم لنا‮ ‬،‮ ‬فهي‮ ‬توحي‮ ‬بالصراحة والبراءة‮ ‬،‮ ‬فأنت لا تفكر في‮ ‬الشخص الذي‮ ‬يرتدي‮ ‬مثل هذه النوعية من الألوان بأنه شرير،‮ ‬بعكس الحال لو استخدمنا ألوانا داكنة‮ ‬،‮ ‬فهي‮ ‬غير مريحة وتثير القلق والريبة‮ ‬،‮ ‬لأنها‮ ‬غامضة‮ .‬
‮< ‬والأقنعة ؟
Karina‮ : ‬القناع أيضا هام‮ . ‬القناع‮ ‬يشعرني‮ ‬بالتحرر‮ . ‬وأنا وراء القناع‮ ‬يمكن أن أفعل أي‮ ‬شئ‮ .‬
Mel‮: ‬أنف المهرج الحمراء هي‮ ‬أصغر قناع في‮ ‬العالم‮ ‬،‮ ‬لكنها تصنع فارقا كبيرا‮ ‬،‮ ‬ضعها في‮ ‬وجهك وانظر في‮ ‬المرآة‮ ‬،‮ ‬حينئذ ستري‮ ‬شخصا مختلفا بإمكانه أن‮ ‬يفعل ما‮ ‬يريد‮ . ‬إنها تجربة‮ ‬يمكن لأي‮ ‬كان أن‮ ‬يجريها ليتأكد‮ . ‬ولكن علي‮ ‬قدر ما‮ ‬يساعد القناع علي‮ ‬التحرر‮ ‬،‮ ‬فإنه قد‮ ‬يعني‮ ‬أشياء أخري‮ ‬أيضا‮ .. ‬إنني‮ ‬أهرب من شئ ما‮ .. ‬أو إنني‮ ‬أخفي‮ ‬شيئا ما ولا أريد أن أظهره‮ . ‬كلنا‮ ‬يستخدم القناع‮ ‬،‮ ‬حتي‮ ‬الأبطال الخارقين في‮ ‬الأفلام‮ ‬يستخدمونه‮ ‬،‮ ‬مثل‮ ‬batman  ‮ ‬و‮ ‬spiderman  ‮ ‬كلاهما‮ ‬يظهر للمجتمع بشخصية‮ ‬،‮ ‬ولكن لديه حياة أخري‮ ‬مع القناع‮ .‬
‮< ‬بالحديث عن باتمان‮ ‬،‮ ‬هل‮ ‬يمكن أن نعتبر شخصية الجوكر المناوئة له نوعا من المهرج ؟
Mel‮: ‬لا‮ .‬
‮< ‬لماذا ؟ إنه‮ ‬يستخدم القناع‮ ‬،‮ ‬والزي‮ ‬الملون المبهرج‮ ‬،‮ ‬والأسلوب الساخر‮ .‬
Mel‮: ‬إن الجوكر شرير‮ ‬،‮ ‬مؤذ‮ ‬،‮ ‬عنيف ودموي‮ . ‬المهرج ليس كذلك‮ . ‬إنها فقط السينما تحاول الاستفادة من شكل المهرج‮ ‬،‮ ‬والمهرج لا‮ ‬يمكن أن‮ ‬يكون قاتلا‮ !‬
‮< ‬هل تعرضتم من قبل لاحتكاكات عنيفة من قبل الشرطة‮ ‬،‮ ‬أو من قبل بعض الأفراد ؟
Karina‮ : ‬نعم
‮< ‬هل تردون علي‮ ‬العنف بمثله ؟
Karina‮ : ‬لا‮ ! ‬إننا لا نحتك بالناس جسديا‮ . ‬ونعمل‮ ‬،‮ ‬بوسائلنا التهريجية‮ ‬،علي‮ ‬ألا تصل الأمور إلي‮ ‬هذا الحد‮ . ‬إننا حتي‮ ‬لا نستخدم ألفاظًا أو إشارات نابية‮ . ‬إن عملنا‮ ‬ينصب علي‮ ‬أن نلفت نظر الناس من حولنا نحو أمر ما‮ ‬،‮ ‬أو سلوك ما‮ ‬،‮ ‬أو سياسة ما‮ ‬،‮ ‬ونتعرض له بالنقد‮ ‬،‮ ‬ونحاول أن نكشف كم هو‮ ‬غبي‮ ‬،‮ ‬ليعيد الناس التفكير فيه مرة أخري‮ .‬
‮< ‬ولكن العمل المباشر في‮ ‬الشارع‮ ‬ينطوي‮ ‬علي‮ ‬مخاطرة‮ .‬
Mel‮: ‬نعم‮ ‬،‮ ‬ولكن ليست هناك متعة‮ ‬،‮ ‬ما لم تكن هناك مخاطرة كذلك‮ !‬
‮< ‬وكيف تختارون الموضوع الذي‮ ‬تعملون عليه ؟
Mel‮: ‬نلتقي‮ ‬مرة كل شهر‮ ‬،‮ ‬نتبادل المعلومات والآراء عما‮ ‬يحدث حولنا علي‮ ‬الساحة‮ ‬،‮ ‬وندرس إمكانية التحرك‮ ‬،‮ ‬ثم نختار حدثا ما‮ ‬،‮ ‬ونعيد النقاش‮ ‬،‮ ‬ثم نجري‮ ‬التحضيرات اللازمة‮ ( ‬ملابس‮ ‬،‮ ‬أقنعة‮ ‬،‮ ‬إكسسوارات‮ ‬،‮ ‬هتافات‮ ... ‬إلخ‮ ) ‬سننزل للشارع لنقيم حدثنا الخاص‮ .‬
‮< ‬ألا تقدمون عروضا داخل قاعات المسارح ؟
Karina‮ : ‬لا‮ . ‬ليس هذا بأسلوبنا‮ ‬،‮ ‬هدفنا هو إعادة المهرج للشارع مرة أخري‮ . ‬أن نجعله خطرا مرة أخري‮ .‬
‮< ‬إن نوعية المهرج هنا مختلفة سواء عن مهرج السيرك‮ ‬،‮ ‬أو داخل عمل درامي‮ ‬ما‮ .. ‬هل ما أفهمه صحيح ؟
Karina‮ : ‬نعم‮ . ‬نحن لا نريد فقط إثارة إعجاب الناس‮ .. ‬إننا نريد أن نحرك أفكارهم حول أمر ما‮ .‬
‮< ‬ولكن ألا تراودكم أحيانا أحلام الشهرة والأضواء ؟
Karina‮ : ‬إننا نهتم بالإعلام‮ ‬،‮ ‬ولكن ليس بشكل شخصي‮ ‬،‮ ‬ولكن بقصد أن نجذب وسائل الإعلام‮ ‬،‮ ‬لتهتم بدورها،‮ ‬ليس بنا ولكن بالموضوع الذي‮ ‬نتناوله بالنقد من خلال الفعاليات التي‮ ‬ننظمها‮ .‬
‮< ‬وكيف تقيسون نجاحكم ؟
Mel‮:  ‬هذا‮ ‬يتعلق بالآخرين أكثر منا‮ . ‬نحن نري‮ ‬أن دورنا هو أن ننتقد الأوضاع من حولنا‮.. ‬ما نراه خاطئا‮ . ‬وما دمنا مستمرين‮ ‬،‮ ‬في‮ ‬أداء هذا الدور‮ ‬،‮ ‬أظن أن هذا‮ ‬يسمي‮ ‬نجاحا‮ .‬
جدير بالذكر أن الفرقة تعود لمصر مرة أخري‮ ‬لتقدم ورشة بالإسكندرية في‮ ‬الفترة من‮ ‬10 : 17 نوفمبر‮ ‬،‮ ‬ثم في‮ ‬القاهرة من‮ ‬18 : 25 ‮ ‬نوفمبر عن مهارات التهريج بطريقة إبداعية مختلفة‮ .‬
أجري‮ ‬الحوار‮ : ‬عبد الحميد منصور

إقرأ المزيد...

 

‮      ‬تتدخل الرقابة من وقت لآخر لتدس أنفها بالحذف أو المنع لما تراه مهددا للأخلاقيات العامة من وجهة نظرها‮ ‬،‮ ‬لكن معيار المنع ليس واحدا‮ ‬،‮ ‬فهي‮ ‬تارة تمنع عرضا لأحد المخرجين الهواة قبل أربع سنوات لأنه‮ ‬يجسد فيه شخصية الرئيس السابق مبارك‮ ‬،‮ ‬واليوم مع تغير النظام المباركي‮ ‬وحلول نظام الإخوان المسلمين تعود الرقابة لتمارس دورا جديدا ومعيارا أخلاقيا جديدا‮ ‬،‮ ‬لتمنع هذه المرة ظهور الملتحين داخل العروض المسرحية‮ ‬،‮ ‬لو كان هذا المعيار ساريا من قبل ما كان أحد من المسرحيين قد تحدث بشأنه اليوم‮ ‬،‮ ‬ولكن هذا معيار زئبقي‮ ‬يتغير لونه وقوامه ورائحته حسب سياسة من‮ ‬يحكم‮ ‬،‮ ‬وهذا ما من شأنه أن‮ ‬يسيء للفن ولأخلاقيات الرقابة نفسها‮ ‬،فلا‮ ‬يجوز أن تتغير قواعد النقد وقواعد الأخلاقيات العامة بين‮ ‬يوم وليلة‮ ‬،‮ ‬لهذا الشعب هوية محددة وغير متغيرة بهذه السهولة بتغير من‮ ‬يحكم‮ ‬،‮ ‬كما أن المعايير الإنسانية والأخلاقية لا‮ ‬يجب أن تمس أو‮ ‬يطاولها التبدل والتحول‮ .‬
هل إذا ما نجح في‮ ‬الانتخابات القادمة نظام مدني‮ ‬ستصرح الرقابه بظهور الملتحين علي‮ ‬المسرح مرة أخري‮ ‬،‮ ‬هذه مراوغات لا‮ ‬يحكمها قانون بعينه‮ ‬،‮ ‬فهل جودة العمل هي‮ ‬المعيار الحاكم أم القيم التي‮ ‬يبثها‮ ‬،‮ ‬أم مدي‮ ‬ولاء العمل لمن‮ ‬يحكم‮ ..‬أم ماذا ؟‮ ‬
لعل أهم من كل ذلك هذا السؤال‮: ‬ماهي‮ ‬أهمية الرقابة في‮ ‬عصر فائض المعرفة‮ ‬،‮ ‬في‮ ‬عصر المعلوماتية المرعبة‮ ‬،‮ ‬في‮ ‬عصر تكسير أطر الخوف فيما بعد ثورة‮ ‬25 يناير‮ ‬،‮ ‬هل مازلنا نحتاج إلي‮ ‬الوصاية التي‮ ‬تحد من شطط المبدعين‮ ‬،‮ ‬أم أننا في‮ ‬حقيقة الأمر نخشي‮ ‬من الإبداع نفسه‮ .‬
بداخل كل مبدع رقيب ذاتي‮ ‬يملي‮ ‬علية معيار الأخلاقيات ومنظومة القيم التي‮ ‬يتبناها وليس بحاجة إلي‮ ‬معيار رقابي‮ ‬متغير سياسيا‮ ‬،‮ ‬هناك دول كثيرة في‮ ‬العالم تحيا بدون رقابة‮ ‬،‮ ‬والشعب بمفرده هو من‮ ‬ينحاز للفن الجيد وينبذ الرديء حتي‮ ‬يتوقف هذا الرديء‮ ‬،‮ ‬نحن لا نريد رقابة متحفية من العهد البائد معرفيا‮ ‬،‮ ‬وإن كان لابد من وجودها‮ ‬،‮ ‬أو‮ ‬يري‮ ‬النظام الحاكم ذلك فيجب أن تعمل لصالح الفن والفنانين وخدمة مصالحهم لا أن تحد من حرياتهم وتقيد أفكارهم بسياجات من الكراهية‮ ‬،‮ ‬فلا‮ ‬يعقل أن‮ ‬يتم التصريح بأفلام أقل ما‮ ‬يقال عنها إنها متدنية القيمة الفنية ويمنع في‮ ‬الوقت نفسه عرضا مسرحيا بسبب ظهور بعض اللحي‮ ‬به‮ ....‬؟‮!‬

 

إبراهيم الحسيني

إقرأ المزيد...

 

نجح كتاب المسرح المصري‮ ‬في‮ ‬كشف القناع عن الوجه الحقيقي‮ ‬لأمريكا وسياستها النفعية القائمة علي‮ ‬تغليب المصلحة الذاتية وذلك من خلال تفجير العديد من القضايا الحيوية فمنهم من استعرض دور الولايات المتحدة الأمريكية في‮ ‬مساندة إسرائيل،‮ ‬وتأييدها لاغتصاب اليهود حق الفلسطينيين،‮ ‬ومنهم من أوضح فشل أمريكا في‮ ‬إعلاء شأن الحرية وتدعيمها في‮ ‬المحيط العربي،‮ ‬بما‮ ‬يتناقض مع ادعاءاتها الزائفة التي‮ ‬تتشدق بها في‮ ‬المحافل الدولية،‮ ‬ومنهم من تناول انعكاسات السياسة الأمريكية بعد حادث انفجار البرجين في‮ ‬الحادي‮ ‬عشر من سبتمبر‮- ‬والذي‮ ‬كان له مردودات سلبية‮ - ‬علي‮ ‬العالمين العربي‮ ‬والإسلامي،‮ ‬واستطاع من خلال نصه فضح محاولات أمريكا لتشجيع الإرهاب وتربية كوادر تنظيم القاعدة،‮ ‬وتمويل التنظيم الدولي‮ ‬لجماعة الإخوان في‮ ‬أمريكا وأوروبا،‮ ‬وذلك لخدمة مصالحها الذاتية‮. ‬ومن هؤلاء الكتاب‮ ‬يبرز اسم‮ "‬يسري‮ ‬الجندي‮" ‬الذي‮ ‬يؤكد‮  ‬في‮ ‬نصه‮ "‬ماذا حدث لليهودي‮ ‬التائه‮" ‬علي‮ ‬الارتباط العضوي‮ ‬والوثيق بين الصهيونية والإمبريالية الأمريكية‮. ‬وقد استعان الكاتب في‮ ‬بناء هذا النص علي‮ ‬أسطورة‮ "‬اليهودي‮ ‬التائه‮" ‬التي‮ ‬شاعت،‮ ‬ولوقت طويل،‮ ‬في‮ ‬العالم الأوربي‮ ‬المسيحي،‮ ‬والتي‮ ‬تحكي‮ ‬عن‮ "‬إسكافي‮ ‬يهودي‮ ‬طلب منه المسيح ـ وهو في‮ ‬طريقه إلي‮ ‬صليبه ـ جرعة ماء ليشرب،‮ ‬فرفض وأهانه،‮ ‬فحلت عليه لعنة المسيح بأن‮ ‬يبقي‮ ‬إلي‮ ‬أن‮ ‬يعود المسيح إلي‮ ‬الأرض‮. ‬وينطلق النص من حيرة الطفل الفلسطيني‮ ‬المسيحي‮ "‬سرحان‮"‬،‮ ‬أمام مجازر اليهود ومزاعمهم‮ ‬،‮ ‬وينتظر في‮ ‬هول المأساة المسيح المخلص،‮ ‬ليقيم العدل في‮ ‬هذا العالم القميء‮.‬يقتحم إسحق‮ (‬اليهودي‮ ‬التائه‮) ‬المشهد ويدخل في‮ ‬جدلية طويلة مع‮ "‬سرحان‮" ‬يبدأها بنقطة الالتقاء بينهما،‮ ‬وهي‮ ‬أن كليهما‮ ‬ينتظر عودة‮ "‬يسوع‮" ‬برغم اختلاف الهدف لدي‮ ‬كل منهما،‮ ‬فبقدر اقتراب‮ "‬سرحان‮" ‬من المثالية،‮ ‬حيث‮ ‬يتبلور هدف الانتظار لديه في‮ ‬إقامة العدل،‮ ‬وتخليص العالم من شروره ومفاسده،‮ ‬بقدر اقتراب‮ "‬إسحق‮" ‬من فهم أصول اللعبة،‮ ‬فهو في‮ ‬انتظار مسيح آخر،‮ ‬يمكنه بقوته من إقامة دولة‮ ‬غاصبة له علي‮ ‬حساب السذج من أمثال‮ "‬سرحان‮" ‬الذين‮ ‬يقضون حياتهم في‮ ‬انتظار‮ ‬غير مجدٍ‮. ‬ويهبط المسيح في‮ ‬القسم الثاني‮ ‬من المسرحية ولكنه‮ ‬يسوع جديد في‮ ‬صورة‮ (‬المسيح الأمريكي‮) ‬لتبدأ لعبة جديدة،‮ ‬حيث‮ ‬يتضح لنا رفض المخلص المزعوم‮  ‬لمنطق‮ "‬إسحق‮" ‬في‮ ‬الإعلان السافر عن خططه التآمرية واستخدام القوة،‮ ‬ويصر علي‮ ‬بقائه في‮ ‬صورة جديدة،‮ ‬صورة الضحية المضطهد عبر التاريخ،‮ ‬ليقيم بينه وبين‮ "‬سرحان‮" ‬عدلا قائمًا علي‮ ‬الزيف والادعاءات،‮ ‬وينصب نفسه قاضيًا لمحكمة العدل بين إسحق اليهودي‮ ‬وسرحان الفلسطيني‮ ‬،‮ "‬ويبدأ‮ "‬إسحق‮" ‬في‮ ‬سرد قضية اضطهاد اليهود في‮ ‬الماضي‮ ‬والحاضر ويستغل ـ بالتعاون مع‮ "‬المسيح الأمريكي‮" ‬ـ حكاياته هذه في‮ ‬تأنيب ضمير البشرية وتعذيبها للاقتصاص منها بابتزازها،‮ ‬وإقناعها برفع الظلم عن اليهود البائسين،‮ ‬ومنحهم قسطًا من العدل والحرية.ومن ناحية أخري‮ ‬يحاول المسيح الأمريكي‮ ‬إقناع‮ "‬سرحان أن طريقه الوحيد للخلاص هو تحمل عذاباته‮. ‬وتزداد حيرة سرحان ويتساءل هل هذا هو مخلص العالم حقا ؟ وقبل أن‮ ‬يكفر بقيمة العدل تظهر"ذات الرداء الأحمر‮" ‬التي‮ ‬ترمز للثورة وروح المقاومة الفلسطينية ولا تلبث أن تكشف لعبة المسيح الجديد‮  ‬وتتدخل في‮ ‬سياق الأحداث،‮ ‬في‮ ‬محاولة لدفع رؤية جديدة إلي‮ ‬وعي‮ "‬سرحان‮" ‬مطالبة إياه بالمواجهة والكف عن انتظار سراب لا‮ ‬يأتي‮. ‬هنا‮ ‬يسفر المسيح الجديد عن وجهه الحقيقي،‮ ‬لاعنًا ذات الرداء الأحمر،‮ ‬ولاصقًا بها كل ما‮ ‬يحيق بإنسان العصر من عذاب وفوضي‮ ‬وعبودية‮. ‬ويحاول الكاتب دحض الادعاءات اليهودية المزيفة وما نسجوه حولهم من أوهام الاضطهاد والتعذيب،‮ ‬وذلك علي‮ ‬لسان‮ "‬ذات الرداء‮"‬،‮ ‬ومجموعتها،‮ ‬فتوضح أن حكايات الاضطهاد الذي‮ ‬عاناه اليهود زائفة في‮ ‬معظمها،‮ ‬وهم السبب في‮ ‬بعضها الآخر‮.‬
ولا‮ ‬يفلح المسيح المزيف في‮ ‬إقناع‮ "‬سرحان‮" ‬أو حمله علي‮ ‬خلع رداء الثورة،‮ ‬فلقد أيقن‮ "‬سرحان‮" ‬شيئا ثمينا،‮ ‬وهو أن‮ "‬الخلاص لن‮ ‬يتم إلا باتحاده في‮ ‬ثورة مع المظلومين من أمثاله في‮ ‬وجه قوي‮ ‬البغي‮ ‬والظلم التي‮ ‬تحكم هذا العالم،‮ ‬ومن هنا‮ ‬ينبعث الأمل في‮ ‬عودة الأرض السليبة لأصحابها الحقيقيين.فالحل في‮ ‬نظر‮ "‬سرحان‮"‬،‮ ‬لا‮ ‬يمكن أن‮ ‬يأتي‮ ‬من خلال المواجهة الفردية بل الثورة الجمعية‮. ‬وهنا‮ ‬يظلم المسرح إظلامًا كاملاً،‮ ‬ونسمع صوت طلقات متتابعة ذات صدي‮ ‬قوي‮ ‬أقرب إلي‮ ‬الدوي،‮ ‬وعندما‮ ‬يخفت الصوت‮ ‬يضاء حول سرحان وحده في‮ ‬أقصي‮ ‬المقدمة،‮ ‬وقد‮  ‬أطلق رصاصاته ضد قوي‮ ‬القهر والاستغلال في‮ ‬العالم‮. ‬فالحل المثالي‮ ‬من وجهة نظر الكاتب لمواجهة الممارسات الأمريكية الصهيونية‮ ‬يتمثل في‮ ‬لم الشمل والتثوير الجمعي‮ ‬وفضح المخططات الأمريكية لتأييد الاحتلال الصهيوني‮.‬
كما سجل الكاتب‮ "‬مهدي‮ ‬يوسف في‮ ‬نصه‮ "‬ماما أمريكا‮" ‬،‮ ‬احتجاجًا صارخًا علي‮ ‬معاناة وطننا العربي‮ ‬في‮ ‬ظل الواقع السياسي‮ ‬الراهن في‮ ‬إطار كوميدي‮ ‬ساخر وإسقاطات سياسية لاذعة علي‮ ‬السياسة الأمريكية وعلاقتها بالمنطقة العربية فالحدث الرئيسي‮ ‬في‮ ‬المسرحية،‮ ‬هو وفاة الأب‮ "‬شحاتة‮" ‬كبير عائلة‮ "‬منافع‮" ‬تاركًا وصية لأولاده الستة‮ (‬عايش،‮ ‬علام،‮ ‬عذاب،‮ ‬عاشور،‮ ‬عبود،‮ ‬عفاف‮)‬،‮ ‬وكان وقع المفاجأة قويًا علي‮ ‬الجميع،‮ ‬عندما علموا من المحامي‮ ‬الموكل بفتح الوصية،‮ ‬أن والدهم الفقير المعدم،‮ ‬قد ترك لهم ثروة ضخمة تقدر بثلاثمائة فدان‮.‬
وتعلو نغمة التطور الدرامي،‮ ‬لينتقل من المفاجأة إلي‮ ‬الصدمة التي‮ ‬وصلت ذروتها بإعلان المحامي‮ ‬أن هذه الأرض قد تم الاستيلاء عليها من قبل عائلة‮ "‬الشفاط‮"‬،‮ ‬وأن أخاهم‮ "‬عايش‮"‬،‮ ‬هو المنوط به استرداد حقه وحقوق إخوته من براثن المغتصب‮.‬
تجسد البنية الكلية للنص مفهوم التبعية المقترن باستلاب العقل والأرض،‮ ‬وتحذر من تجاوزاته وتنبئ بأخطاره،‮ ‬وتطالب بمواجهته‮. ‬وتكشف علاقة العرب بالولايات المتحدة الأمريكية،‮ ‬بوصفها علاقة قائمة علي‮ ‬التبعية،‮ ‬وفرض الهيمنة‮. ‬فالصراع بين عائلة‮ "‬عايش شحاتة منافع‮"‬،‮ ‬وعائلة‮ "‬أميرة كامل الشفاط‮" ‬ما هو إلا صراع بين الدول العربية،‮ ‬سواء الفقيرة المعدمة أو الغنية صاحبة المصالح،‮ ‬كتابع،‮ ‬وبين القوة العظمي‮ ‬الوحيدة في‮ ‬العالم‮ (‬أمريكا‮)‬،‮ ‬كمتبوع،‮ ‬ذلك الصراع الذي‮ ‬فرض نفسه علي‮ ‬الساحة السياسية منذ الحرب العالمية الثانية حتي‮ ‬وقتنا الراهن‮. ‬ومن هنا‮ ‬يمثل أفراد عائلة‮ "‬عايش‮" ‬تنويعات علي‮ ‬أنماط من الدول العربية المختلفة،‮ ‬فعايش‮ ‬يمثل مصر صاحبة الدور الريادي‮ ‬ولم شمل الأخوة العرب،‮ ‬ورعاية مصالحهم،‮ ‬وحمل همومهم‮. ‬بينما‮ ‬يمثل‮ "‬عبود‮" ‬الأخ الثري‮ ‬الأناني‮ ‬الذي‮ ‬ينفق أمواله ببذخ علي‮ ‬الراقصات،‮ ‬نموذجًا لبعض دول الخليج العربي‮ ‬الغنية بالبترول،‮ ‬والتي‮ ‬لا تري‮ ‬ضررًا من التعاون مع أمريكا،‮ ‬وتغليب مصلحتها الذاتية علي‮ ‬المصلحة القومية‮. ‬ويمثل‮ "‬عاشور‮" (‬البلطجي‮) ‬كما‮ ‬يتضح من الحوار السابق،‮ ‬دولة العراق كثاني‮ ‬أكبر قوة عسكرية في‮ ‬المنطقة العربية،‮ ‬والتي‮ ‬تلوح باستخدام القوة بين الحين والآخر لخدمة مصالحها،‮ ‬ولو علي‮ ‬حساب أشقائها‮ ‬– كما حدث في‮ ‬غزو الكويت‮ ‬– "أما‮ "‬عذاب‮" ‬فيمثل الدول الفقيرة التي‮ ‬عانت ويلات الحروب،‮ ‬كما‮ ‬يمثل‮ "‬علام‮" ‬مدرس التاريخ الباكي‮ ‬علي‮ ‬مجد العرب الضائع في‮ ‬الأندلس،‮ ‬بلاد المغرب العربي،‮ ‬وأخيرا تمثل‮ "‬عفاف‮ " ‬فلسطين‮. ‬فعفاف هي‮ ‬الشقيقة التي‮ ‬تود الخلاص من زوج فُرض عليها،‮ ‬ولا تحبه،‮ ‬ومازالت قضية طلاقها منه‮ - ‬ومنذ سنوات عديدة‮- ‬معلقة في‮ ‬ساحات المحاكم،‮ ‬للبت فيها،‮ ‬وتعيش‮ "‬عفاف‮" ‬حالة من الانتظار العقيم لحكم قد‮ ‬يمنحها حريتها،‮ ‬أو‮ ‬يفقدها إياها إلي‮ ‬الأبد،‮ ‬وتري‮ "‬رانيا فتح الله‮" ‬أن ظروف‮ "‬عفاف‮" ‬هي‮ ‬الظروف نفسها التي‮ ‬تعيشها فلسطين في‮ ‬ظل انتظارٍ‮ ‬غير مجدٍ‮ ‬لحل قضيتها،‮ ‬وتخليصها من عدو‮ ‬غاصب فُرض عليها وأفقدها حريتها واستقلالها‮. ‬ويمكن ملاحظة بداية أسماء الأشقاء الستة بحرف العين،‮ ‬وهو ما‮ ‬يحيلنا إلي‮ ‬تمثيلهم للعرب،‮ ‬وبناء علي‮ ‬ما تقدم‮ ‬يمكن اعتبار‮ "‬تدهور أحوال عائلة‮ "‬عايش‮"‬،‮ ‬ما هو إلا تماثل‮ - ‬ذو دلالة‮- ‬لتدهور أحوال الدول العربية بعد ضياع الخلافة العثمانية‮. ‬كما تمثل‮ "‬أميرة كامل‮" ‬في‮ ‬نص‮ "‬مهدي‮ ‬يوسف‮" ‬دولة أمريكا بقوة نفوذها وهيمنتها علي‮ ‬الجميع،‮ ‬وقد تجسد هذا التماثل في‮ ‬النص‮ "‬حين ركع‮ "‬عايش‮" - ‬قبل نهاية المسرحية‮ - ‬أمام‮ "‬أميرة كامل‮" ‬ليناديها‮ (‬ماما أميرة كامل‮) ‬ثم‮ ‬يتعثر نتيجة حقن الهلوسة التي‮ ‬يتعاطاها،‮ ‬فلا‮ ‬يستطيع إكمال الجملة،‮ ‬فتخرج‮ (‬ماما أميره كا‮) ‬لتعكس لب القضية المطروحة في‮ ‬العمل وهو الخضوع للاستعمار الجديد‮. ‬وقد حمل عنوان المسرحية‮ ‬– نفسه‮ ‬– دلالة تتضمن في‮ ‬طياتها المقولة الأساسية للمسرحية‮. ‬فأمريكا هي‮ ‬الأم التي‮ ‬قد تحنو تارة علي‮ ‬صغارها عندما‮ ‬يكونون أطفالا طائعين،‮ ‬ممتثلين لأوامرها،‮ ‬أو تلقي‮ ‬باللوم والتوبيخ تارة ثانية،‮ ‬عندما‮ ‬يشذ أحد أطفالها عن الطريق القويم الذي‮ ‬رسمته له،‮ ‬أو‮ ‬يخالف أحد تعاليمها التي‮ ‬لقنتها إياه،‮ ‬وقد تقسو تارة ثالثة،‮ ‬فتصفع طفلها إذا تجرأ عليها أو انتقدها،‮ ‬أو رفض وصايتها لإحساسه بذاته،‮ ‬وبأنه قد بلغ‮ ‬سن الرشد فتعاقبه بدافع حنان الأمومة،‮ ‬وباعتبارها أكثر الناس حرصًا علي‮ ‬مصلحته‮.‬
كما‮ ‬يمكن إيجاد تماثل بنيوي‮ ‬ذي‮ ‬دلالة علي‮ ‬مستوي‮ ‬الأحداث بين زواج‮ "‬أميرة كامل‮" ‬من‮ "‬عايش‮" ‬وبين الرغبة الأمريكية في‮ ‬إقامة شهر عسل دائم مع مصر،‮ ‬لدورها القيادي‮ ‬في‮ ‬المنطقة،‮ ‬بتوجيهات إسرائيلية‮ ‬يمثلها في‮ ‬نص‮ "‬ماما أمريكا‮"‬،‮ "‬شومان الشفاط‮".‬ويحذر النص من أشهر العسل العربي‮ ‬الأمريكي‮ ‬الذي‮ ‬استيقظ منه عايش ليجد أمامه‮ (‬ماما أمريكا‮) ‬أو‮ "‬أميرة كامل‮" ‬وقد ارتدت الزي‮ ‬العسكري‮ ‬وسط حراسها،‮ ‬وتمسك بالكرباج لتأمره بما‮ ‬يجب عمله‮.‬
وقد أبرز النص من خلال الحدث السابق،‮ ‬وما تلاه من أحداث الخطط الأمريكية لفرض الهيمنة والتبعية علي‮ ‬دول المنطقة العربية،‮ ‬واستخدام القوة بمظاهرها المختلفة منها التلويح بالعقاب‮. ‬كما‮ ‬يتعرض النص من خلال إغداق أميرة كامل بالأموال والهدايا علي‮ ‬عايش‮. ‬لمظهر آخر من مظاهر فرض الهيمنة متمثلا في‮ ‬المعونات الأمريكية المذلة المشروطة،‮ ‬التي‮ ‬تغدق بها أمريكا علي‮ ‬مصر،‮ ‬والتي‮ ‬تمثل في‮ ‬شكلها الخارجي‮ ‬مساندة محمودة،‮ ‬ولكنها في‮ ‬داخلها،‮ ‬تدخل سافر في‮ ‬شئون مصر،‮ ‬حيث تستغلها أمريكا كعقاب لمصر علي‮ ‬مواقفها العدائية سواء في‮ ‬سياستها الداخلية أو الخارجية،‮ ‬مما‮ ‬يولد الشعور بالذل والمهانة نتيجة الحط من كرامة المصري،‮ ‬ووضعه في‮ ‬مقام المتسول،‮ ‬كما تطرق النص إلي‮ ‬محاولات أمريكا فرض التبعية والهيمنة من خلال طمس الهوية،‮ ‬ومحاولات استلاب الأرض والعقل‮. ‬فأميرة كامل،‮ ‬ليست سوي‮ ‬صورة لممارسات القطب الأوحد بهويته ومرجعيته،‮ ‬محاولا فرض استراتيجيته التي‮ ‬تقوم علي‮ ‬محو الآخر وإلغائه،‮ ‬ومحاربة مقوماته الحضارية وطمسها،‮ ‬ليحيل العالم إلي‮ ‬دائرة مغلقة،‮ ‬ممكن من خلالها استلاب العقل الإنساني،‮ ‬أو تفكيك بنيته الثقافية،‮ ‬وأنظمته الفكرية لصالح حضارة واحدة هي‮ ‬حضارة الأقوي‮.‬
كما‮ ‬يحيلنا النص إلي‮ "‬الفكرة العالمية التي‮ ‬جري‮ ‬التبجح بها كثيرًا حول الحرية والعدالة والديمقراطية،‮ ‬والتي‮ ‬تمارسها أمريكا بطرائق مختلفة تبعدها عن مفهومها الحقيقي،‮ ‬لتصب في‮ ‬مصلحتها الذاتية،‮ ‬وقد تولدت عن التعريف الخاطئ لهذه القيم،‮ ‬بنية إبداعية في‮ ‬النص تمثلت في‮ ‬المشهد الأخير الذي‮ ‬يتحطم فيه تمثال الحرية،‮ ‬في‮ ‬دلالة تعبيرية علي‮ ‬انعدام الحرية في‮ ‬معاقلها،‮ ‬حيث‮ ‬يصبح تحطيم الجزء الأعلي‮ ‬من تمثال الحرية،‮ ‬معادلا تشكيليًا لفكرة الحرية المنقوصة المغلفة بالأفكار المضللة عن البراءة والصلاح والفضيلة والتي‮ ‬تولد نوعا من الإحباط واليأس،‮ ‬وشعورًا بالكره والعداء‮ ‬يقود في‮ ‬النهاية إلي‮ ‬الخاتمة المحتومة المتمثلة في‮ ‬استخدام العنف والإرهاب‮. ‬وهو ماحدث بالفعل‮ ‬يوم الحادي‮ ‬عشر من شهر سبتمبر عام ألفين وواحد الذي‮ ‬أصبح‮ ‬يومًا حاسمًا في‮ ‬تاريخ البشرية،‮ ‬حيث مثلت أحداث هذا اليوم بكل معطياتها نقطة تحول لا في‮ ‬تاريخ الولايات المتحدة فحسب،‮ ‬بل في‮ ‬تاريخ العالم بوجه عام ومن بين كتاب المسرح برز اسم‮ "‬محمد أبو العلا السلاموني‮"‬،‮ ‬الذي‮ ‬قدم أول دراما مسرحية تتعرض لهذا الحادث من خلال نصه‮ "‬الحادثة اللي‮ ‬جرت في‮ ‬شهر سبتمبر‮" ‬وفي‮ ‬هذا النص‮ "‬يعكس الكاتب مردودات ما حدث في‮ ‬الولايات المتحدة الأمريكية بعد هذا الحادث علي‮ ‬المجتمعين العربي‮ ‬والإسلامي‮" ‬وذلك من خلال سياق سياسي‮ ‬مغموس في‮ ‬دراما اجتماعية واقعية،‮ ‬وأحداث لا تزال الأمة العربية كلها تكتوي‮ ‬بنار معاركها التي‮ ‬لم تتوقف‮. ‬يتكون النص من فصلين ويطالعنا في‮ ‬مشهده الافتتاحي‮ ‬بشخص‮ ‬يدعي‮ ‬أنه‮ "‬أسامة بن لادن‮"‬،‮ ‬وقد أتي‮ ‬لزيارة الطبيب النفسي‮ ‬بغية العلاج ومن خلال جلسة العلاج النفسي‮ ‬نتبين حقيقة شخصيته،‮ ‬فهو الدكتور‮ "‬أبو الفرج الشرقاوي‮"‬،‮ ‬أحد الكوادر المصرية العلمية في‮ ‬تخصص الأدب العربي‮ ‬الذي‮ ‬يقوم بتدريسه في‮ ‬إحدي‮ ‬جامعات أمريكا،‮ ‬وهناك تزوج من‮ "‬ليزا‮" ‬وهي‮ ‬سيدة أمريكية أشهرت إسلامها برغبتها،‮ ‬للزواج منه،‮ ‬وقد أنجب منها ولدًا وبنتًا‮ (‬مروان ومروة‮)‬،‮ ‬هما الآن في‮ ‬مرحلة الشباب‮. ‬ويستلقي‮ "‬أبو الفرج‮" ‬علي‮ ‬الشيزلونج وهو‮ ‬يتنفس الصعداء،‮ ‬بينما‮ ‬يفتح الطبيب جهاز التسجيل،‮ ‬ويتناول دفترًا وقلمًا ويجلس بجواره،‮ ‬ليسجل أقواله التي‮ ‬بدأها من اليوم المشئوم‮ ‬يوم الثلاثاء الأسود،‮ ‬الحادي‮ ‬عشر من شهر سبتمبر،‮ ‬حيث فوجئ هو وأسرته الأمريكية بأغرب حادث في‮ ‬التاريخ البشري‮ ‬الحديث‮. ‬ويضع الكاتب علي‮ ‬لسان بطله‮ "‬أبو الفرج‮" ‬رؤية مستقبلية تتمثل في‮ ‬إيقاظ المارد الأمريكي‮ ‬من مكمنه،‮ ‬مؤكدًا علي‮ ‬أن العالم كله سيدفع فاتورة ما جري‮ ‬لأمريكا‮. ‬ويحاول الطبيب أن‮ ‬يتقصي‮ ‬عن مردودات الحادث علي‮ ‬الدكتور‮ "‬أبو الفرج‮" ‬وأسرته،‮ ‬في‮ ‬محاولة من الكاتب لمناقشة المشاكل التي‮ ‬تتعرض لها أسرة مصرية عاشت في‮ ‬أمريكا،‮ ‬خلال فترة وقوع حادثة سبتمبر،‮ ‬ويوظف الكاتب تقنية الفلاش باك فيظلم المكتب ليظهر‮ "‬أبو الفرج‮" ‬مع زوجته‮ "‬ليزا‮"‬،‮ ‬وما هي‮ ‬إلا لحظات ونسمع صوت استغاثة من الخارج،‮ ‬يدخل علي‮ ‬أثرها ابناهما،‮ "‬مروان‮" ‬و"مروة‮"‬،‮ ‬وهما في‮ ‬سن الدراسة الجامعية،‮ ‬وقد تعرضا إلي‮ ‬الإهانة والضرب من قبل زملائهم في‮ ‬الجامعة،‮ ‬لكونهما‮ ‬ينتسبان إلي‮ ‬أب مصري‮ ‬عربي‮. ‬وفي‮ ‬تلك الأثناء تظهر علي‮ ‬شاشة السينما في‮ ‬الخلفية صورة‮ "‬أسامة بن لادن‮"‬،‮ ‬وهو‮ ‬يلوح بإصبعه مهدداً‮.‬
لقد تطرق الكاتب إلي‮ ‬رد الفعل الأمريكي،‮ ‬عقب أحداث سبتمبر التي‮ ‬أصابت المجتمع الأمريكي،‮ ‬بكثير من الذعر والارتباك،‮ ‬حيث اتخذت الحكومة الأمريكية خطوات لتأكيد سيطرتها علي‮ ‬الموقف،‮ ‬ولإثبات قدرتها علي‮ ‬مواجهة هذا الحدث الجلل،‮ ‬فأعلنت اتهامها لأشهر أعدائها،‮ ‬وأعني‮ ‬منظمة القاعدة،‮ ‬وقائدها‮ "‬أسامة بن لادن‮" ‬والتي‮ ‬سبق واعتدت علي‮ ‬سفاراتها في‮ ‬أفريقيا‮. ‬كما‮ ‬يتعرض النص من خلال حوار الأسرة إلي‮ ‬التحقيقات والاستجوابات،‮ ‬والاستدعاءات التي‮ ‬أجرتها الحكومة الفيدرالية مع كل عربي‮ ‬أو مسلم‮. ‬ويقتحم المشهد الجد الأمريكي‮ "‬جونسون‮" (‬والد ليزا‮)‬،‮ ‬الذي‮ ‬يرفض أن‮ ‬يستمر زواج ابنته من هذا المصري،‮ ‬الذي‮ ‬ضرب أبناؤه داخل الحرم الجامعي‮ ‬في‮ ‬أمريكا تحت زعم أنهم عرب وإرهابيون،‮ ‬ويتهم الجد رب الأسرة بأنه إرهابي،‮ ‬ويهدده إن لم‮ ‬يطلق ابنته،‮ ‬باللجوء إلي‮ ‬أعلي‮ ‬المستويات السياسية والقضائية حتي‮ ‬يتم الطلاق‮. ‬وتتضامن‮ "‬ليزا‮" ‬مع زوجها بدافع الحب،‮ ‬وترفض إجبارها علي‮ ‬الطلاق منه.وتبدأ الأحداث في‮ ‬التصعيد والتعقيد،‮ ‬وتتفاقم أزمة أسرة الدكتور‮ "‬أبو الفرج الشرقاوي‮" ‬خاصة بعد أن‮ ‬يكتشف الجد تورط أخويه‮ "‬أبو الفتوح‮" ‬و"أبو الحسن‮" ‬– قطبي‮ ‬إحدي‮ ‬الجماعات الإسلامية في‮ ‬مصر‮ -‬،‮ ‬في‮ ‬حادث تفجير البرجين،‮ ‬حيث هاجرا إلي‮ ‬أمريكا فترة الستينيات،‮ ‬هربا من بطش حكومة الثورة وعبد الناصر،‮ ‬طالبين اللجوء السياسي،‮ ‬وبعد أن فتحت لهما أمريكا أبوابها،‮ ‬واستقبلتهما بالترحاب وأتاحت لهما مجالات العمل والاستثمار،‮ ‬تعويضًا لهما عن فترة الاضطهاد والاعتقال التي‮ ‬تعرضا لها في‮ ‬مصر،‮ ‬كان الجزاء لجوءهما إلي‮ ‬أفغانستان والعمل بها،‮ ‬وانضمامهما إلي‮ ‬تنظيم القاعدة،‮ ‬وتورطهما في‮ ‬حادث سبتمبر.ويستمر التحقيق مع الدكتور‮ "‬أبو الفرج‮"‬،‮ ‬مع ممارسة كافة وسائل الضغط عليه،‮ ‬لتطليق زوجته نزولا علي‮ ‬رغبة والدها،‮ ‬الذي‮ ‬يستغل هذا الحادث لصالحه،‮ ‬فهو علي‮ ‬أعتاب انتخابات مجلس الشيوخ الأمريكي،‮ ‬ومعاداته لزوج ابنته العربي‮ ‬المصري،‮ ‬صفقة رابحة تزيد من أسهمه،‮ ‬خاصة وأن الرأي‮ ‬العام الأمريكي‮ ‬كله محتشد ومشحون ضد الإرهاب وضد كل العرب والمسلمين.ويصر الدكتور‮ "‬أبو الفرج‮" ‬علي‮ ‬موقفه،‮ ‬ويزداد تمسكًا بزوجته،‮ ‬وأولاده،‮ ‬وينتهي‮ ‬الفصل الأول بإلقاء القبض عليه والزج به في‮ ‬غياهب السجن.ويعود بنا الكاتب في‮ ‬بداية الفصل الثاني‮ ‬إلي‮ ‬عيادة الطبيب النفسي‮ ‬ليسترجع الدكتور‮ "‬أبو الفرج‮" ‬ذكرياته الأليمة عن السبعة أيام التي‮ ‬قضاها في‮ ‬السجن،‮ ‬حيث تعرض لأسوأ أساليب القهر والتعذيب،‮ ‬وأثناء ذلك‮ ‬يظلم المسرح،‮ ‬وتظهر زنزانته‮ ‬غارقة في‮ ‬الظلام،‮ ‬المفتش الأمريكي‮ ‬يأتي‮ ‬من أعماق المسرح وسط الظلمة،‮ ‬ويدق علي‮ ‬باب الزنزانة،‮ ‬ويدور حوار طويل بينه وبين الدكتور‮ "‬أبو الفرج‮" ‬ينتهي‮ ‬بتكليف الأخير بمهمة وطنية‮ ‬يثبت فيها إخلاصه لأمريكا،‮ ‬وحسن نواياه تجاهها‮. ‬وهي‮ ‬معرفة إجابة السؤال المحوري‮ ‬الذي‮ ‬تدور حوله أحداث المسرحية‮ (‬ما سبب كراهية العالم لأمريكا؟‮)‬،‮ ‬وبالرغم من أن الإجابة‮ ‬– من وجهة نظر الدكتور أبو الفرج‮ ‬– سهلة بديهية،‮ ‬لا تحتاج إلي‮ ‬عناء البحث أو جهد التنقيب،‮ ‬إلا أن الحكومة الأمريكية،‮ ‬تريدها موضوعية صادقة من أفواه مرتكبي‮ ‬الحادث‮ ‬– أو من تعتقد أنهم مرتكبو الحادث‮ ‬– ويوافق الدكتور‮ "‬أبو الفرج‮"‬،‮ ‬علي‮ ‬السفر إلي‮ ‬مصر لإنجاز تلك المهمة،‮ ‬بعد موافقة الحكومة الفيدرالية علي‮ ‬طلبه باصطحاب أسرته معه‮. ‬وفي‮ ‬مصر‮ ‬يجد الدكتور‮ "‬أبو الفرج‮" ‬أن ثمة تغيرا ملحوظاً‮ ‬قد طرأ علي‮ ‬مظهر المجتمع المصري،‮ ‬ويصدم في‮ ‬البداية لسلوك زوجتي‮ ‬شقيقيه المنتقبتين‮ (‬رشيدة وحميدة‮) ‬اللتين لا ترضين عن سلوك زوجته الأمريكية باعتبارها‮ ‬غير محجبة وتريان أن النقاب هو زي‮ ‬المرأة الشرعي،‮ ‬وأن المرأة السافرة مارقة وخارجة عن الإسلام‮. ‬ويتطرق الكاتب للعديد من العادات والسلوكيات،‮ ‬التي‮ ‬اعترت المجتمع المصري‮ ‬وارتبطت‮ ‬– كرها‮ ‬– بالإسلام وأصبحت في‮ ‬عقيدة البعض حدًا فاصلاً‮ ‬بين الإيمان والكفر،‮ ‬مثل إطلاق اللحية والختان وتعدد الزوجات والزواج العرفي،‮ ‬وذلك من خلال مناقشة جدلية طويلة بين الدكتور أبو الفرج وزوجته ليزا من ناحية،‮ ‬وزوجتي‮ ‬شقيقيه من ناحية أخري،‮ ‬أملا في‮ ‬توسيع دائرة الاتفاق وتضييق مساحة الخلاف،‮ ‬ولكن دون جدوي،‮ ‬إذ لا‮ ‬يمكن توحيد المشارب والأهواء مادامت العقول منغلقة علي‮ ‬فكر متحجر‮. ‬وأخيرا‮ ‬يلتقي‮ ‬الدكتور‮ "‬أبو الفرج‮" ‬بأخويه‮ "‬أبو الفتوح‮" ‬و"أبو الحسن‮" ‬وبعد نقاش طويل حول رحلتهما إلي‮ ‬أمريكا طلبا للحماية،‮ ‬ثم الانقلاب عليها والانضمام إلي‮ ‬تنظيمات متطرفة في‮ ‬أفغانستان،‮ ‬يلقي‮ ‬عليهما بالسؤال الذي‮ ‬جاء من أجله،‮ ‬حول السبب الحقيقي‮ ‬وراء كراهيتهما‮ ‬– ومن هم علي‮ ‬شاكلتهما‮ ‬– لأمريكا،‮ ‬لدرجة التفكير في‮ ‬ترهيبها والتنكيل بها بهذا الشكل‮ ‬غير المسبوق.ويقدم الشقيقان إجابة وافية عن السؤال الذي‮ ‬جال بأذهان الكثيرين،‮ ‬ولم‮ ‬يصل أحد إلي‮ ‬فك لغزه المحير،‮ ‬حيث بدأ‮ "‬أبو الفتوح‮" ‬بشرح دور أمريكا الرئيسي‮ ‬في‮ ‬تكوين التنظيم الدولي‮ ‬للإخوان المسلمين،‮ ‬والذي‮ ‬انبثق عنه الجماعات الإسلامية والتنظيمات السرية التي‮ ‬يطلق عليها جماعات أصولية متطرفة،‮ ‬وذلك بهدف القضاء علي‮ ‬الشيوعية،‮ ‬والنظم الوطنية التي‮ ‬ترفع شعار الاشتراكية،‮ ‬وتعادي‮ ‬المصالح الأمريكية والإمبريالية،‮ ‬وكان المقابل،‮ ‬مساعدة أمريكا لتلك المنظمات للاستيلاء علي‮ ‬السلطة والحكم في‮ ‬الدول العربية والإسلامية،‮ ‬وعودة نظام الخلافة تحت راية هذه التنظيمات،‮ ‬وبعد تحقيق أمريكا لأهدافها وسقوط الاتحاد السوفيتي،‮ ‬تراجعت عن وعودها السابقة لتلك التنظيمات،‮ ‬ولم تمكنها من بلوغ‮ ‬الحكم ومن هنا حدث الانقلاب،‮ ‬وتحول الحب القائم علي‮ ‬تبادل المصالح،‮ ‬إلي‮ ‬كراهية وحقد وشعور دفين بالخديعة،‮ ‬تولد عنه رغبة في‮ ‬الانتقام،‮ ‬تمثلت في‮ ‬ضرب أمريكا في‮ ‬عقر دارها،‮ ‬ونسف رموز القوة الاقتصادية والقوة العسكرية الأمريكية‮. ‬ويضع الطبيب‮ ‬يده علي‮ ‬مكمن الخلل النفسي‮ ‬في‮ ‬شخصية الدكتور‮ "‬أبو الفرج‮"‬،‮ ‬وهو فشله في‮ ‬حل المعادلة الصعبة بين الحب والكراهية،‮ ‬بين حبه لأمريكا وكراهيته لها،‮ ‬وبين حبه لأخويه وكراهيته لهما،‮ ‬فبين الحب والكراهية تكمن المأساة‮. ‬وأثناء الجلسة العلاجية تدخل الممرضة لتخبر الطبيب بمقدم السيدة‮ "‬ليزا‮" ‬زوجة الدكتور"أبو الفرج‮"‬،‮ ‬ورغبتها في‮ ‬الدخول وتدخل‮ "‬ليزا‮" ‬مندفعة نحو زوجها في‮ ‬حالة انهيار نفسي،‮ ‬وقد انتابها هي‮ ‬الأخري،‮ ‬حالة من الكراهية والحقد علي‮ ‬أمريكا التي‮ ‬دمرت حياتها وحياة أسرتها‮. ‬ويتوصل الطبيب إلي‮ ‬حل العقدة النفسية للدكتور‮ "‬أبو الفرج‮" ‬وزوجته‮ "‬ليزا‮" ‬عن طريق اقناعهما بنظرية الشيطان،‮ ‬حيث شبه أمريكا بالشيطان الذي‮ ‬يصنع الشر،‮ ‬وشقيقيه ومن هم علي‮ ‬شاكلتهما بالزبانية التي‮ ‬تنفذ،‮ ‬حتي‮ ‬إذا ما تم للشيطان ما أراد تبرأ من عملائه ومن هذا المنطلق،‮ ‬فالمذنب الحقيقي‮ ‬وراء كل ما‮ ‬يحدث هو المحرض للشر والمنفذ له،‮ ‬ومن هنا وجب علي‮ ‬الدكتور‮ "‬أبو الفرج‮" ‬وزوجته التخلص من عقدة الشعور بالذنب ومن عقدة الحقد والكراهية ضد أمريكا،‮ ‬خاصة بعد أن انقلب السحر علي‮ ‬الساحر وانكوت بنار الإرهاب،‮ ‬بعد أن أشعلتها هي‮ ‬لتصفية المعسكرات المعادية لسياساتها،‮ ‬وبذلك‮ ‬يقف الزوجان في‮ ‬معسكر ضحايا الطرفين،‮ ‬فهما ضحية الشيطان،‮ ‬وضحية من باع نفسه للشيطان‮. ‬وهنا‮ "‬أبو الفرح‮" ‬يكتسب وعيًا جديدًا،‮ ‬خاصة بعد أن تخلص من مراجعاته الذاتية،‮ ‬وتأرجحه العاطفي،‮ ‬بإدراكه حقيقة السياسة الشيطانية الأمريكية،‮ ‬ودورها في‮ ‬دعم الإرهاب،‮ ‬ووصوله إلي‮ ‬قرار الإدانة والاتهام في‮ ‬النهاية‮. ‬وضرورة رفع دعاوي‮ ‬قضائية ضد المسئولين الأمريكان في‮ ‬السي‮ ‬إن إيه والبنتاجون،‮ ‬والمطالبة‮  ‬بتقديمهم للمحاكمة بتهمة تشجيع جماعات الإرهاب،‮ ‬وتربية كوادر تنظيم القاعدة‮.  ‬لقد حملت الرؤية الفكرية للنص الولايات المتحدة الأمريكية جانبا من مسئولية الحادث،‮ ‬حيث تعتبر الإرهاب الأفغاني‮ ‬– المسئول عن تدبير الحادث من وجهة نظرها‮ ‬– صناعة أمريكية وهي‮ ‬رؤية متوافقة مع بنية اجتماعية‮ "‬حيث التقت مصالح الطرفين الولايات المتحدة والحركات الإسلامية الأصولية المتطرفة،‮ ‬ودربت عناصر هذه التنظيمات الإسلامية الأفغانية وكانوا‮ ‬يسمونهم‮ (‬أفغان عرب‮) ‬علي‮ ‬أرض أفغانستان،‮ ‬كما مدت أمريكا وحلفاؤها من دول النفط هؤلاء المجاهدين بالدعم المالي‮ ‬وبالعتاد المتطور،‮ ‬ومنذ تلك المرحلة خلقت علاقات متشابكة ومتداخلة و معقدة بين الولايات المتحدة الأمريكية وهذه الحركة الإسلامية الأصولية‮" ‬وقد تناحرت المصالح بين حركة القاعدة من جهة والولايات المتحدة الأمريكية من جهة أخري،‮ ‬بعد أن شعر‮" ‬أسامة بن لادن‮" ‬أنه قد خدع،‮ "‬بعد أن وعدته أمريكا بوعود شخصية متعلقة بمناصب سياسية أو قيادية لم تنفذها،‮ ‬بعدها أراد أن‮ ‬يهدم المعبد علي‮ ‬رؤوس الجميع‮.‬

 

د:إبراهيم حجاج



إقرأ المزيد...

 

في‮ ‬أواخر السبعينيات افتتح في‮ ‬دمشق المعهد العالي‮ ‬للفنون المسرحية الذي‮ ‬خرّج دفعته الأولي‮ ‬عام‮ ‬1981 ‮ ‬ولو أن افتتاحه تأخر إلي‮ ‬ما بعد بداية الثمانينيات أي‮ ‬إلي‮ ‬ما بعد فترة الأحداث السياسية لما حظي‮  ‬باسمه المحايد والعلمي‮ ‬حيث كان من المؤكد أنه‮  ‬سيسمي‮ ‬معهد‮ "‬الأسد‮" ‬العالي‮ ‬للفنون المسرحية تيمّناً‮ ‬بمعظم المرافق الثقافية والعلمية وحتي‮ ‬الصحية بعد انتصار الأسد الأب علي‮ ‬حركة الإخوان المسلمين والتي‮ ‬كانت تكتب باسم الأسد في‮ ‬صك ملكية‮ ‬غير مبرم قانونياً‮ ‬ولكنه كان معمولاً‮ ‬به في‮ ‬صيغة أقوي‮ ‬من أي‮ ‬قانون‮ (‬مكتبة الأسد،‮ ‬جسر الأسد،‮ ‬مستشفي‮ ‬الأسد،‮ ‬دار الأسد للثقافة والفنون‮ (‬الأوبرا‮) ..‬الخ‮) ‬وكان‮ ‬يمكن أن‮ ‬يسمي‮ ‬معهد‮ "‬الباسل‮" ‬للفنون المسرحية لو تأخر افتتاحه إلي‮ ‬ما بعد مقتل‮ "‬الباسل‮"‬،‮- ‬الرئيس المفترض لسورية بعد حافظ الأسد‮- ‬فسمّيت الكثير من المدارس والمستشفيات والجامعات والمعاهد والأحياء والمدن والملاعب‮..‬الخ،‮ ‬باسم القتيل الذي‮ ‬راح ضحية حادث سيارة وكاد موته أن‮ ‬يزعزع أركان سورية بالكامل‮. ‬
غير أن المَرافق التي‮ ‬نجت من المسميات الأسدية لم تنجُ‮ ‬فعلياً‮ ‬من ملكية الأسد وربما اختصر حافظ الاسد المسألة برمتها وتجاوز كل التفاصيل ليطلق ملكيته التامة علي‮ ‬سورية بأكملها وقام بتسميتها‮ (‬سورية الأسد‮) ‬وتم تبني‮ ‬هذه التسمية من قبل وسائل الإعلام والجهات العامة والمؤسسات في‮ ‬رسالة واضحة المعالم للداخل السوري،‮ ‬فيما ظل مسمي‮ (‬الجمهورية العربية السورية‮) ‬اسماً‮ ‬للاستهلاك الخارجي‮ ‬الرسمي،‮ ‬وكما خضعت كل المؤسسات خضع المعهد العالي‮ ‬للفنون المسرحية لتلك السلطة ولكن بصيغة أقل كونه مؤسسة ثقافية بحتة تأتي‮ ‬في‮ ‬آخر اهتمامات دولة الأسد باستثناء الرقابة الصارمة علي‮ ‬حركته كغيره من المؤسسات الأخري‮..‬
بدايات حرّة باستثناء الذات الرئاسية‮..‬
في‮ ‬بداية التأسيس وحتي‮ ‬سنوات عديدة في‮ ‬فترة مابعد التأسيس تعاقب علي‮ ‬المعهد المسرحي‮ ‬مثقفون كبار ومسرحيون حققيون‮ ‬غير مرتبطين بأجهزة الأمن والمخابرات منهم ليبراليون ويساريون ولم تستطع أجهزة الأمن وضع رجالاتها بين إدارة ذلك المعهد وأساتذته بشكل مباشر في‮ ‬بداية الأمر بسبب افتقار تلك الأجهزة للمتثقفين والمتخصصين المبدعين ولكنها زرعت جواسيسها تحسّباً‮ ‬لأي‮ ‬طارئ ولإطلاع الجهات المختصة علي‮ ‬أي‮ ‬تحركات مشبوهة لا تتساوق مع التوجهات الأساسية للعائلة المالكة‮  ..‬
في‮ ‬السنوات العشر الأوائل لحكم الأسد الأب كان ثمة هامش مسرحي‮ ‬يمكن تفعيله في‮ ‬إطار عمل المعهد حتي‮ ‬وإن لم‮ ‬يكن موالياً‮ ‬شريطة ألا‮ ‬يختلط بأية شبهة معادية أو معارضة،‮ ‬أو‮ ‬يمكن أن‮ ‬يشتمّ‮ ‬منها‮  ‬ذلك،‮ ‬فقد حرص الأسد الأب علي‮ ‬استقطاب المثقف‮ ‬غير المعادي‮ ‬ليجعله واجهة وقت الضرورة وعند اللزوم‮.. ‬كما أنه‮ ‬يستطيع تصديرها إلي‮ ‬الخارج ليس من أجل بناء حالة ثقافية حقيقية وإنما من أجل الاستهلاك،‮ ‬ومن أجل ضم المثقف تحت عباءة الأسد ليخرجه منها وقت الضرورة،‮ ‬وكانت ثمة هوامش تعطي‮ ‬للمسرحيين تجعلهم‮ ‬يحسون أنهم أحرار في‮ ‬الفعل الثقافي‮ ‬بخلاف أن‮ ‬يتجرّأوا علي‮ "‬الذات الرئاسية‮" ‬أو من حولها من الحاشية،‮ ‬ومن لم‮ ‬يفهم تلك اللعبة شديدة التعقيد‮ ‬غيّب تماماً‮ ‬إما بالسجن أو الإقصاء أو بأساليب كثيرة‮ ‬غيرهما وما أكثرها لدي‮ ‬نظام الأسد‮..‬
كان المعهد العالي‮ ‬للفنون المسرحية في‮ ‬سنواته العشر الأوليات لولادته أقرب إلي‮ ‬الانفلات من قبضة الأجهزة الأمنية والقصر الجمهوري‮ ‬بالشروط سالفة الذكر واستطاع أن‮ ‬يوفر مناخاً‮ ‬مسرحياً‮ ‬ثقافياً‮ ‬عالي‮ ‬المستوي‮ ‬وإثبات تميزه وقدراته من خلال مجموعة من الكفاءات التي‮ ‬تعاقبت علي‮ ‬إدارته وطلبته مع بعض الاستثناءات التي‮ ‬شذّت عن القاعدة لأسباب تكشّفت مع الزمن‮.. ‬فظل إلي‮ ‬ما‮ ‬يقارب منتصف التسعينيات مؤسسة شبه خارجة علي‮ ‬هيمنة الأجهزة الأمنية،‮ ‬لأنها كانت خارج نطاق اهتمامها،‮ ‬فالمسرح لا‮ ‬يعني‮ ‬لتلك الأجهزة شيئاً،‮ ‬بل إن الفنان عامة‮ - ‬من وجهة نظر النظام‮ - ‬كان مجرد‮ "‬أراجوز‮" ‬ليس أكثر لا‮ ‬يقدم للمجتمع إلاّ‮ ‬شيئاً‮ ‬من التسلية وهذه لا تضرّ‮ ‬النظام في‮ ‬شيء بل ربما تفيده كثيراً‮ ‬في‮ ‬تثبيت النظرة إليه علي‮ ‬أنه نظام منفتح وعلماني،‮ ‬وقد عملت المؤسسة الثقافية الرسمية،‮ ‬بتوجيه مباشر أو‮ ‬غير مباشر من النظام وأجهزته،‮ ‬علي‮ ‬إفقار الفنان المسرحي‮ ‬إلي‮ ‬ما دون الكفاف واستطاعت أن تضعه أمام معادلة البحث عن لقمة العيش والحياة شبه الكريمة خاصة أولئك الذين تورطوا في‮ ‬الدراسة في‮ ‬المعهد ثم وجدوا أنفسهم بلا أي‮ ‬أفق سوي‮ ‬ذلك الفتات الذي‮ ‬لا‮ ‬يكاد‮ ‬يسدد فواتير الحياة الأساسية‮.‬
المخابرات تحتل المعهد
غير أن النقلة الواسعة حدثت حينما أصدر الأسد الأب في‮ ‬العام‮ ‬ 1991 قانون الاستثمار رقم‮ ‬10 وسمح بموجبه للقطاع الخاص بالعمل ومنحت التراخيص اللازمة لذلك،‮ ‬هنا ابتدأ خريجو المعهد بلملمة شتات الفقر إثر نشوء مجموعة من شركات الإنتاج التلفزيوني‮ ‬الخاصة مترافقة مع ظهور البث الفضائي‮ ‬وانتشاره في‮ ‬البلدان العربية وحاجة تلك السوق الفضائية إلي‮ ‬الأعمال التلفزيونية الدرامية لملء ساعات البث وجذب المشاهد إليها عبر أكثر المواد الجاذبة وهي‮ "‬المسلسلات‮"‬،‮ ‬ههنا أصبح المعهد المسرحي‮ ‬محط اهتمام كبير لفئات كانت فيما سبق تنظر إليه باستخفاف وازدراء حيث رصدت تلك الفئات نجوم التلفزيون الجدد الذين تخرجوا في‮ ‬المعهد والمستوي‮ ‬المادي‮ ‬العالي‮ ‬الذي‮ ‬بدأ‮ ‬يتلامح بين جميع العاملين في‮ ‬الوسط الفني،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬دفع إلي‮ ‬إعادة النظر بمفهوم المعهد من قبل ضباط الأمن والجيش والقصر الجمهوري‮ ‬حيث اتضح لهؤلاء أن المعهد هو البوابة الأساسية للشهرة والنجومية والثراء السريع والسهل مما جعلهم‮ ‬يفكرون في‮ ‬اختياره كدراسة جامعية لأولادهم بدل أولاد الطبقة الفقيرة التي‮ ‬كانت تقبل علي‮ ‬هذا النوع من الدراسة بهوس شديد وحب لفن المسرح وليس لمكاسب معينة توفرها تلك الدراسة‮.‬
وبما أن المعهد لايقبل إلاّ‮ ‬عدداً‮ ‬محدوداً‮ ‬لا‮ ‬يتجاوز الـ‮ ‬15 طالباً‮ ‬في‮ ‬كل قسم فقد ابتدأ الصراع العنيف‮ ‬– ‮ ‬خاصة بالنسبة لقسم التمثيل‮ ‬– ‮ ‬للفوز بمقاعده حسب قوة طالب الانتماء،‮ ‬ولكن الأكثر‮ "‬دعماً‮" ‬هو من‮ ‬يستطيع ضمان الدخول‮.. ‬بالطبع ترك هامش ضيق للموهوبين ولكن صراع المحاصصة بين كبار‮ "‬المدعومين‮" ‬بات علي‮ ‬أشده وخصوصاً‮ ‬أولئك المرتبطين بأجهزة التحكم في‮ ‬الدولة سواء أبناء المخابرات والقصر الجمهوري‮ ‬أو أبناء الفنانين الذين ارتبطوا عضوياً‮  ‬بتلك الأجهزة والذين أخذوا‮ ‬يتقدمون إلي‮ ‬المعهد ليس لهاجس فني‮ ‬بل لأنه الطريق الأسهل والأمثل لوراثة السيد الوالد والسير علي‮ ‬طريقه المفروش بالسهولة والبذخ المضمون وكل ذلك عبر بوابة المعهد الذي‮ ‬يمنح شهادة جامعية وكارنيه نقابة الفنانين‮.‬
وأثناء سنوات الدراسة‮ ‬يتعلم الطالب كل أساليب التعامل مع الوسط الفني‮ ‬وليس مهماً‮ ‬أن‮ ‬يتعلم شيئاً‮ ‬في‮ ‬التخصص الذي‮ ‬يدرسه‮.. ‬والحقيقة أن الكثير من أولاد ضباط المخابرات والفنانين لم‮ ‬يكونوا‮ ‬يبذلون جهوداً‮ ‬كبيرة في‮ ‬الشهادة الثانوية حيث‮ ‬يكفيهم النجاح‮  ‬فقط‮  ‬للعبور إلي‮ ‬جامعة تعتبر حلماً‮ ‬للكثير من السوريين بعد أن احتلت الدراما التلفزيونية السورية مكانة مرموقة في‮ ‬سوق العمل‮.. ‬وفي‮ ‬هذه الأثناء تحوّل المعهد بشكل تلقائي‮ ‬إلي‮ ‬مجرد وسيلة،‮ ‬جسر(كوبري‮)‬،‮ ‬محطة عبور إلي‮ ‬التلفزيون وشركات الإنتاج الخاصة ومعظم‮  ‬من تخرّجوا في‮ ‬المعهد في‮ ‬السنوات الأخيرة لا‮ ‬يمتلكون من التخصص سوي‮ ‬التعمق في‮ ‬إقامة العلاقات وتشبيكها مع المخرجين ومساعدي‮ ‬الإخراج والمنتجين ومديري‮ ‬الإنتاج وعمال الإنتاج وكل من له ثقل ما أثناء الترشيحات للعمل الدرامي‮ ‬باستثناء قلة من الطلبة الذين ظلوا مؤمنين بالفن واعتمدوا علي‮ ‬جهودهم الخاصة في‮ ‬ترميم معلوماتهم عن المسرح والفن بعد أن تواطأت إدارة المعهد مع لغة السوق ونسيت مهماتها التعليمية والإبداعية وسمحت للجهات الأمنية أن تتحكم بها كما‮ ‬يحلو لها وبما‮ ‬يتوافق كلياً‮ ‬مع النظرة الجديدة لمهمة المعهد بالتزامن مع سيطرتها علي‮ ‬شركات الإنتاج التي‮ ‬حققت حضوراً‮ ‬قوياً‮ ‬لدي‮ ‬إقلاعها فنياً‮ ‬وعلي‮ ‬مستوي‮ ‬البزنس،‮ ‬وبدأنا نكتشف بالتدريج القائمين علي‮ ‬تلك الشركات فشركة الشام الدولية مثلاً‮ ‬–‮ ‬أضخم الشركات طرّا‮- ‬تكشف لاحقاً‮ ‬أنها تعود في‮ ‬ملكيتها إلي‮ ‬أولاد‮ "‬عبد الحليم خدام‮" ‬الذي‮ ‬كان حينها وزيراً‮ ‬للخارجية ثم نائباً‮ ‬للرئيس،‮ ‬والمتهم مع أبنائه بدفن النفايات النووية في‮ ‬صحراء مدينة حمص وسط البلاد،‮ ‬وتبعتها شركة أخري‮ ‬أقل مستو بقليل سرعان ما اكتشفنا أن صاحبها هو ابن محمود الزعبي‮ ‬رئيس الوزراء حينها والمشهود له بالفساد والتبعية المطلقة لحافظ الأسد‮.. ‬وتتالت شركات الإنتاج وتتالي‮ ‬تكشّف ملاكها إلي‮ ‬أن وصلنا إلي‮ ‬ماهر الأسد الذي‮ ‬افتتح شركتين كانتا واجهة لمشاريع أكبر بكثير من فكرة الفن وقد تجلي‮ ‬ذلك بصورة واضحة في‮ ‬شركة‮ "‬سورية الدولية‮" ‬وشركة أخري‮ ‬متفرعة عنها‮ "‬الشرق‮" ‬وهما شركتان مملوكتان لشخص واحد‮ ‬يدعي‮ "‬محمد حمشو‮" ‬اعتقدنا أنه مجرد عضو في‮ ‬مجلس الشعب ورجل أعمال ثم تبين لاحقاً‮ ‬أنه واجهة فقط لـ‮ "‬ماهر الأسد‮" ‬وأن أموال الشركة الضخمة ليست أكثر من جزء‮ ‬يسير من أموال طائلة‮ ‬يحركها رجل الأعمال‮ "‬حمشو‮" ‬في‮ ‬كل الاتجاهات‮ ( ‬تجارة خارجية مشبوهة‮ ‬،‮ ‬تهريب أسلحة‮ ‬،‮ ‬مخدرات وكل ما‮ ‬يخطر وما لايخطر علي‮ ‬البال‮) ‬
مافيات السوق الثقافية والقصر الجمهوري
أصبح المعهد المسرحي‮ ‬جزءاً‮ ‬من ماكينة أساسية ضخمة لمافيا الإنتاج الفني‮ ‬بل تابعاً‮ ‬للمتنفذين الكبار‮ ‬،‮ ‬وإذا كان الانتاج الدرامي‮ ‬التلفزيوني‮ ‬السوري‮ ‬قد حقق وجوداً‮ ‬لافتاً‮ ‬فذلك بفضل القاعدة الأساسية التي‮ ‬أطلقت هذا الفن كفنّ‮ ‬عالي‮ ‬الجودة،‮ ‬ثم انطلقت به إلي‮ ‬مسارات أخري‮ ‬أهمها‮ " ‬البزنس‮" ‬وذلك مجال‮  ‬بحث طويل ليس مكانه في‮ ‬سياق حديثنا عن المعهد المسرحي‮.‬
غير أن الهام الذي‮ ‬يمكن الحديث عنه هو كيف استطاعت أجهزة النظام بالتناوب مع طبقة المثقفين الجدد أن تفرغ‮ ‬المعهد‮  ‬تماما من محتواه الثقافي‮ ‬والعلمي‮ ‬وأن تحوله الي‮ ‬مجرد واجهة هيكل مؤسسة تعليمية‮  ‬وهمية‮.. ‬جسد بلا روح وغرست داخل الطلبة ذاتهم قيم السوق المتهالكة وقيم البزنس البحتة وكأنها استكملت العدة والمخطط المنهجي‮ ‬لتدمير البنية الثقافية العامة أو ما تبقي‮ ‬منها وكان من المفترض أن‮ ‬يكون المعهد المسرحي‮ ‬واحدا من أهم ركائزها‮.‬
كان أديب اللجمي‮ ‬أول عميد للمعهد وهو شخصية ثقافية وإدارية مرموقة ومشهود لها بقدراتها الاستثنائية،‮ ‬وفي‮ ‬فترة توليه عمادة المعهد تحققت علي‮ ‬يديه أفضل النتائج ثم آلت العمادة من بعده إلي‮ ‬غسان المالح وهو أكاديمي‮ ‬له وزنه واستطاع أن‮ ‬يقدم للمعهد فترة أخري‮ ‬من الإنجاز الحقيقي‮ ‬والفاعلية،‮ ‬وفي‮ ‬العام‮ ‬1991‮) ‬وهو نفس العام الذي‮ ‬صدر فيه قانون الاستثمار رقم‮ (‬10 ‮) ‬بدأ المعهد المسرحي‮ ‬يوضع تحت مجهر القصر الجمهوري‮ ‬من خلال قطع العلاقة مع الإداريين المسرحيين وتسليم عمادته إلي‮ ‬الموسيقار العراقي‮ ‬صلحي‮ ‬الوادي‮ ‬الذي‮ ‬كان‮ ‬يمسك أيضاً‮ ‬بعمادة المعهد العالي‮ ‬للموسيقا وقيادة الاوركسترا السيمفوني‮ ‬الوحيدة في‮ ‬القطر وإدارة المعهد العربي‮ ‬للموسيقي‮ (‬أطفال‮)‬،‮ ‬ورغم أن‮ "‬الوادي‮" ‬كان ذا باع طويلة في‮ ‬مجال الموسيقي‮ ‬الغربية،‮ ‬إلا أنه لم‮ ‬يكن تربطه بالمسرح سوي‮ ‬علاقته الشخصية بحافظ الأسد ما‮ ‬يؤكّد ذلك التوجّه من القصر الجمهوري‮ ‬للاستيلاء علي‮ ‬المعهد بشكل‮ ‬غير مباشر،‮ ‬ورغم تلك العلاقة مع الأسد إلاّ‮ ‬أن الوادي‮ ‬حافظ علي‮ ‬توازن بين البعد الثقافي‮ ‬للمعهد وتبعيته‮ ‬غير المباشرة للقصر،‮ ‬ولم‮ ‬يستثمر علاقته بالرئيس خاصة أنه شخصية مرموقة ومن ذوي‮ ‬الوزن الثقيل في‮ ‬إطار اختصاصه،‮ ‬واستطاع الوادي‮ ‬أن‮ ‬يقدم خدمات للمعهد موازية للمستوي‮ ‬الأدني‮ ‬الذي‮ ‬يفرضه واقع العلاقة مع القصر الجمهوري،‮ ‬إلاّ‮ ‬أنه وبدءاً‮ ‬من عام‮ ‬2000 ‮ ‬وبالتزامن مع وراثة بشار الأسد لأبيه دخل المعهد المسرحي‮ ‬في‮ ‬منطق المزارع والمحاصصة‮  ‬بشكل علني‮ ‬وسافر،‮ ‬وفي‮ ‬توازنات توزيع المناصب،‮ ‬فتم إسناد عمادته إلي‮ ‬الدكتور رياض عصمت ربيب المخابرات السورية وهو أول من طلب من قوي‮ ‬الأمن التدخّل لاعتقال طلبة من داخل حرم المعهد أثر حركة احتجاج قام بها بعض الطلبة علي‮ ‬استحياء،‮ ‬ولكن عصمت اتصل بشكل مباشر وسريع وبلا أدني‮ ‬تردّد بالأجهزة الأمنية ليثبت لهم مدي‮ ‬وفائه لاختيارهم له،‮ ‬وربما استطاعت تلك الحادثة أن تجذّر‮ "‬عصمت‮" ‬كرجل دولة موثوق به،‮ ‬فكافأته بعد عمادة المعهد بتسليمه الإدارة العامة للإذاعة والتلفزيون،‮ ‬ومن ثم أصبح معاوناً‮ ‬لوزير الثقافة وبعدها أرسلته سفيراً‮ ‬إلي‮ ‬الباكستان واستردته منها وزيراً‮ ‬للثقافة وبقي‮ ‬في‮ ‬ذلك المنصب حتي‮ ‬أشهر قليلة خلت ثم أخلي‮ ‬منه في‮ ‬التغيير الوزاري‮ ‬الأخير الذي‮ ‬أراده الرئيس‮ "‬وزارة حرب‮" ‬فيما نعومة عصمت علي‮ ‬ما‮ ‬يبدو لا تسمح له بدخول تلك المعركة‮.‬
خلف رياض عصمت في‮ ‬عمادة المعهد الدكتور سامر عمران ولأول مرة‮ ‬يستلم هذا الموقع أحد خريجي‮ ‬المعهد الحائز علي‮ ‬شهادة دكتوراه من بولندا،‮ ‬ورغم أن عمران اجتهد ما بوسعه إلاّ‮ ‬أنه لم‮ ‬يكن‮ ‬يتمتع بالخبرة الكافية وبالتكوين الإداري‮ ‬الاستثنائي‮ ‬لإدارة مكان كهذا،‮ ‬ورغم أنه‮ ‬– ‮ ‬من زاوية أخري‮ ‬– من المتخصصين في‮ ‬مجال المسرح،‮ ‬إلا أن اختياره لم‮ ‬يكن بسبب كفاءته أو دراسته فحسب،‮ ‬بل لأن والده كان‮ ‬يعمل مدير مكتب‮ " ‬بهجت سليمان‮ " ‬رجل المخابرات من الطبقة الأولي‮ ‬في‮ ‬سورية،‮ ‬ومع ذلك كانت الفترة التي‮ ‬أمسك بها عمران عمادة المعهد الأقل ضرراً‮ ‬بين من قبله ومن بعده‮ . ‬
وحينما تم اختيار الدكتورة‮ "‬حنان قصاب حسن‮" ‬عميدة للمعهد بعد‮ "‬عمران‮" ‬اعتقدنا أن اختيارها جاء لكفاءتها وقدراتها العلمية ثم اكتشفنا أنها تعمل مع‮ "‬السيدة الأولي‮" ‬وأنه تم استقطابها كواجهة شامية ثقافية تحقق حالة التوزان التي‮ ‬كان النظام‮ ‬يسعي‮ ‬إليها باستمرار،‮  ‬وتم إسناد الأمانة العامة لاحتفالية دمشق عاصمة الثقافة‮ ‬2008 ‮ ‬إلي‮ ‬قصاب حسن أيضاً‮ ‬مما أدي‮ ‬إلي‮ ‬فضائح لا‮ ‬يمكن التستر عليها،‮ ‬ثم كانت فضيحة قصاب حسن حينما قررت افتتاح قسم للسينما في‮ ‬معهد التمثيل ؟؟؟‮! ‬ولولا عداؤها مع وزير الثقافة حينها‮ (‬رياض نعسان آغا‮) ‬لما استطاع أحد زحزتها عن المعهد المسرحي‮ ‬الذي‮ ‬شهد أشدّ‮ ‬أنواع التدهور والتراجع في‮ ‬الفترة التي‮ ‬أمسكت فيها بالمعهد،‮ ‬بدليل أن وزير الثقافة المذكور أسند عمادة المعهد إلي‮ "‬عجاج الحفيري‮" ‬المعفي‮ ‬من مهمته كمدير عام للمسارح والموسيقي‮ ‬بفضائح مالية وأخلاقية‮ ‬يعرف تفاصيلها كل من له علاقة بالمسرح في‮ ‬سورية،‮ ‬كما أنه كان مطروداً‮ ‬من قبل عدة سنوات لأسباب مالية وأخلاقية أيضاً‮ ‬من المعهد المسرحي‮ ‬ذاته حينما كان أستاذاً‮ ‬فيه‮.. ‬عاث الحفيري‮ ‬فساداً‮ ‬غير مسبوق في‮ ‬المعهد،‮ ‬وقد وثقت الكثير من مخالفاته ونشرت في‮ ‬الصحافة مع المستندات والأدلة ومع ذلك لم‮ ‬يطرد من العمادة إلا بخلاف شخصي‮ ‬أيضاً‮ ‬مع وزير الثقافة الجديد رياض عصمت وكان‮ ‬–فيما‮ ‬يبدو‮- ‬خلافاً‮ ‬علي‮ ‬كيفية توزيع‮" ‬الغنائم‮ " ‬واقتسامها خاصة في‮ ‬ظل الأزمة،‮ ‬حيث تمت إقالة الحفيري‮ ‬بعد اندلاع الأحداث في‮ ‬سورية وامتدادها إلي‮ ‬كافة محافظاتها،‮ ‬وكان الحفيري‮ ‬يدعو طلبة المعهد باستمرار إلي‮ ‬مسيرات مؤيدة لـ‮ "‬سيد الوطن‮" ‬ويجبرهم علي‮ ‬حضور تلك المسيرات تحت طائلة كتابة تقارير أمنية بحقهم إن لم‮ ‬يفعلوا‮.. ‬ولنا أن نتخيل حينها ما الذي‮ ‬أوصل الحفيري‮ ‬إلي‮ ‬هذا الموقع،‮ ‬ومن الذي‮ ‬حماه من المساءلة القانونية عن تاريخ حافل باللصوصية والمخالفات الأخلاقية‮. ‬
وفي‮ ‬هذه الفترة كان المعهد المسرحي‮ ‬علي‮ ‬مدار اثني‮ ‬عشر عاماً‮ ( ‬عمر الرئيس بشار في‮ ‬السلطة‮ ) ‬قد استنفد كل الفاسدين ولم‮ ‬يكن أمام وزير الثقافة‮ ‬–خصوصاً‮  ‬مع اشتداد الأزمة‮ ‬– إلاّ‮ ‬البحث عن شخصية مقنعة لإسناد العمادة إليها فقام باختيار الدكتور جمال قبش الحاصل علي‮ ‬دكتوراه من فرنسا مشروطاً‮ ‬بتجريده من الصلاحيات الأساسية في‮ ‬اختيار الكوادر والإدارايين ولكنه وبعد ثلاثة أشهر قام بإقالته بالتزامن مع تقنية اللعب علي‮ ‬المكشوف التي‮ ‬اتبعها بشار الأسد بعد أن فشلت جهوده في‮ ‬إقناع الشارع بأنه‮ ‬يجري‮ "‬إصلاحات‮"  ‬كان الشارع السوري‮ ‬يسخر منها ويدرك أنها مجرد محاولات بائسة لتبييض وجه النظام‮.. ‬وكما بدأ النظام،‮ ‬يلعب علي‮ ‬المكشوف طُبق المبدأ ذاته في‮ ‬كل المؤسسات ومنها المعهد المسرحي،وتم تعيين هزار الجندي‮ ‬عميدة لذلك المعهد البائس‮.‬
من هي‮ ‬هزار الجندي؟؟
في‮ ‬بداية التسعينيات دخلت الدكتورة الشابة هزار الجندي‮ ‬كمدرسة في‮ ‬المعهد العالي‮ ‬للفنون المسرحية لمادتي‮  ‬علم النفس والاجتماع وكان‮ ‬يكفي‮ ‬لأي‮ ‬طالب أن‮ ‬يتابع محاضرة واحدة لها ليكتشف أنها لا تمت لعلم النفس والاجتماع بأية صلة،‮ ‬ولا تربطها أية علاقة بعلم التدريس الجامعي،‮ ‬كانت هزار الجندي‮ ‬تمضي‮ ‬الوقت المخصص للمحاضرة بمناقشة مواضيع شخصية نسوية أسرية،‮ ‬ذات هواجس ذاتية،‮ ‬وقد‮ ‬يحتل المطبخ جزءاً‮ ‬أساسياً‮ ‬من محاضراتها،‮ ‬وكانت ناعمة،‮ ‬مجاملة،‮ ‬ودودة مع الطلبة،‮ ‬ورغم انكشاف أمرها بشكل فاضح،‮ ‬إلاّ‮ ‬أنها استمرت لسنوات طويلة في‮ ‬المعهد المسرحي،‮ ‬وها قد كبر ابنها عروة وحاز علي‮ ‬الشهادة الثانوية فأتت به طالباً‮ ‬في‮ ‬معهد التمثيل،‮ ‬وعلي‮ ‬يديه انتشرت ظاهرة‮ "‬الحشيش‮" ‬لأول مرة في‮  ‬المعهد المسرحي‮ ‬،تحشيش في‮ ‬القاعات وأثناء المحاضرات ونشر الحشيش بين زملاء الدراسة،‮ ‬وفي‮ ‬هذه الفترة اختار الدكتور رياض عصمت الدكتورة هزار الجندي‮ ‬وكيلة للمعهد دون أن‮ ‬يعرف أحد سرّ‮ ‬ذلك الاختيار سوي‮ ‬الدائرة الضيقة فقط‮  ‬والتي‮ ‬كانت تعرف سرّ‮ ‬وجودها مدرسة في‮ ‬المعهد‮ ‬،‮ ‬فالجندي‮ "‬هزار‮" ‬لم تحصل علي‮ ‬شهادة الدكتوراه من فرنسا كما تدّعي،‮ ‬ولكن زوجها‮ "‬فيصل كلثوم‮" ‬أطلق عليها لقب دكتورة‮ .. ‬ومن‮ ‬يستطيع مخالفة فيصل كلثوم أمين فرع الحزب والرجل الموثوق جداً‮ ‬لدي‮ ‬المخابرات السورية،‮  ‬ذلك هو السّر الذي‮ ‬أوصل هزار الجندي‮ ‬التي‮ ‬لم تعادل لها جامعة دمشق الدورات التي‮ ‬درستها في‮ ‬فرنسا بشهادة الدكتوراه كونها لم تدرس ولم تحضر للدكتوراه أصلاً‮ ‬ورُفضت ككادر للتدريس في‮ ‬الجامعة،‮ ‬فأهداها زوجها‮  ‬عملاً‮ ‬هادئاً‮ ‬هو التدريس في‮ ‬المعهد المسرحي‮ ‬باعتباره مكاناً‮ ‬خفيفاً‮ ‬نظيفاً‮.. ‬وعندما اندلعت الأحداث في‮" ‬درعا‮ "  ‬كان فيصل كلثوم محافظاً‮ ‬لتلك المحافظة الوادعة الجميلة وقد استطاع مع عاطف نجيب،‮ ‬أمين فرع الأمن السياسي‮ ‬في‮ ‬المحافظة المذكورة،‮ ‬وابن خالة الرئيس الأسد أن‮ ‬يحضر الطائرات والدبابات إلي‮ ‬درعا في‮ ‬محاولة‮  ‬للقضاء علي‮ ‬شرارة الثورة‮ .. ‬فيصل كلثوم إذن هو شريك عاطف نجيب وكانا السبب الرئيسي‮ ‬والمباشر لكل ما‮ ‬يحدث الآن في‮ ‬سورية نتيجة تعاطيهما الأمني‮ ‬والقمعي‮ ‬مع أطفال درعا‮ .. ‬وبدلاً‮ ‬من أن‮ ‬يقوم الأسد بمعاقبتهما ومحاكمتهما‮ ‬– ‮ ‬وكان ذلك من شأنه أن‮ ‬يعيد الناس إلي‮ ‬بيوتهم وينتهي‮ ‬كل شيئ‮ ‬– ‮ ‬قام بإقالتهما شكلياً‮ ‬وضمهما إلي‮ ‬الشخصيات المحمية والخارجة عن إطار المحاسبة كلياً‮ ‬وكوفئت الزوجة هزار بمنصب عميد المعهد العالي‮ ‬للفنون المسرحية ولا تزال فيه حتي‮ ‬ساعة إعداد هذه المقالة‮ .. ‬أما ابنها الحشاش وناشر الحشيش في‮ ‬المعهد المسرحي‮ ‬كظاهرة لم تحدث من قبل فعندما تخرج من المعهد كان الكثير من المخرجين التلفزيونيين في‮ ‬انتظاره لإبداء رغبتهم في‮ ‬اكتشافه كواحد من النجوم الكبار إمعاناً‮ ‬في‮ ‬التقرب من المسئولين الكبار كما كان الكثير من الفنانين‮ ‬يفعلون،‮ ‬ويبدو أن الثورة السورية التي‮ ‬عطلت الكثير من المشاريع التلفزيونية حرمتنا من نجم كان بإمكانه نشر الحشيش علي‮ ‬كامل تراب الوطن الحبيب بدعم من والده الشخصية الأمنية الرفيعة ووالدته الناعمة عميدة المعهد المسرحي‮.. ‬
هاهو المعهد العالي‮ ‬للفنون المسرحية اليوم المجاور لرئاسة الأركان‮ ‬يتلقي‮ ‬نصيبه من شظايا التفجيرات الأخيرة وكأنه‮ ‬يسدد جزءاً‮ ‬من فاتورة تواطئه مع الأجهزة الأمنية‮.. ‬فهل نستطيع اليوم‮ ‬ً‮ ‬أن نتحدث عن ظاهرة مسرحية أكاديمية في‮ ‬سورية‮. ‬
يا لهول ما جري‮.‬

 

د‮. ‬عبد القادر المنلا

إقرأ المزيد...

 

‮»‬المرء علي‮ ‬دين خليله؛ فلينظر أيكم من‮ ‬يخال‮«  ( ‬حديث‮)‬
من الحق أن نقول‮ : ‬إن مرآة الحاكم حاشيته ؛ أينما ولي‮ ‬وجهه شطر ناحية فثمة وجهه معكوسا علي‮ ‬تلك المرآة‮ !!‬
‮ ‬والحاكم الحق سريعا ما‮ ‬يولي‮ ‬وجهه شطر شعبه،‮ ‬فهو‮ ( ‬مرآته المصقولة‮ ) ‬الناصعة صفحتها التي‮ ‬ينعكس عليها وجهه ووجهته الحقيقية التي‮ ‬لا‮ ‬يكف شعبه عن اتخاذها قبلة‮ ‬يتوجه إليها متأملا إشراقات صباح مستقبله المأمول نحو مزيد من الحرية ومزيد من العدالة الاجتماعية ومزيد من الكرامة الوطنية والإنسانية‮. ‬
‮ ‬أما مرآة حكم السوء فتتمثل في‮ ‬حاشيته التي‮ ‬تعكس أقنعة البراءة والنزاهة والعدالة والتحضر والسماحة والخبرة وحقوق المواطنة دون أن تتيح لوجهه الحقيقي‮ ‬منفذا‮ ‬يناظره الشعب ؛ فيكتشف زيف ملامحه وكلاحة وجهه وخبث نظرته وعمي‮ ‬بصيرته ويتحقق من سحنته فيتبين تجاعيدغضب القرون الوسطي‮ ‬علي‮ ‬آلية نطقه ؛ بعد أن أعادت حاشية السوء تشكيله في‮ ‬مسخ‮ ‬غير آدمي‮ ‬يتكلم وحده طوال الوقت بما لا‮ ‬يفهمه هو نفسه بعد أن أدخلت إليه الحاشية فيما‮ ‬يجوز أن‮ ‬يطلق عليه عقلا أن شعبه خلق علي‮ ‬هيئة أذن صاغية لكل ما‮ ‬يخرج منه حتي‮ ‬رجع صوته وعندها‮ ‬يتوج بلقب الدكتاتور الأوحد الذي‮ ‬يأمر وعلينا السمع والطاعة فملكيته للحقيقة المطلقة لا‮ ‬ينازعه فيها أحد‮. ‬ولأن للطبيعة قوانينها الصارمة ويتصدرها قانون التدرج الذي‮ ‬تتجلي‮ ‬مظاهره في‮ ‬أن الجديد‮ ‬يجب القديم ويوبخه أو‮ ‬ينفيه ؛ والذي‮ ‬يكشف عن أن الضغط‮ ‬يولد الانفجار ؛ لذا فإن أول من‮ ‬ينقلب عليه أقرب الخلصاء في‮ ‬حاشيته عند أول علامة تلتقطها قرون الاستشعار عند بعض من حاشيته لدخان ثورة‮ ‬غضب شعبي‮ ‬تلوح سحابتها في‮ ‬الأجواء‮ .. ‬وهذا ما حدث مع‮ ( ‬يوليوس قيصر‮ ) ‬الذي‮ ‬تضخم وتضخم علي‮ ‬طريق الحاكم الفرد الأوحد والصوت الذي‮ ‬لا سمع ولا طاعة إلا لنبر زفراته ؛ بما شكل ضغطا مكثفا علي‮ ‬أقرب خلصائه فأنقلبوا عليه وفكروا في‮ ‬تمزيق جسده علي‮ ‬درج مجلس النواب ومزجوا كل طاقات كبتهم بدعوات سيوفهم التي‮ ‬ملئت جسده المحشو بكبرياء التفاهة التي‮ ‬شحنته بصواعق الغرور والتسلط لينفذ منها دماء الطاغوت ويصبح عبرة لمن‮ ‬يجيء من بعده‮.‬
تلك هي‮ ‬القصة التي‮ ‬تدور حولها مسرحية وليم شكسبير‮ ( ‬يوليوس قيصر‮ ) ‬التي‮ ‬قدمها في‮ ‬مصر لأول مرة جورج أبيض عام‮ ‬1910‮ ‬بإخراج رائد الإخراج المسرحي‮ ‬في‮ ‬مصر وبلاد العرب القدير عزيز عيد ؛ الذي‮ ‬جعل مسار حملة جثة‮ ‬يوليوس قيصر من وسط الصالة مخترقا الجمهور صعودا إلي‮ ‬خشبة المسرح تقليدا مسرحيا ذا ملمح تعريبي‮ - ‬غالبا دون علاقة له بنظرية التغريب الملحمي‮ - ‬باعتبار أسلوب عزيز عيد هو نفسه أسلوب أندريه أنطوان‮  - ‬رائد المدرسة الطبيعية في‮ ‬فن الإخراج المسرحي‮ -  ‬وهو مشهد تكريم لذلك الديكتاتور‮ -  ‬ولا أدري‮ ‬إن كان عزيز عيد قاصدا ذلك أم أن هذه الحفاوة مجرد استعراض لمهارة أسلوب‮  ‬الإخراج إمعانا في‮ ‬الميل نحو الطبيعية‮ -.‬
ولأن شكسبير قد أراد بمسرحيته تلك نقد صورة الحاكم الفرد المتسلط الذي‮ ‬يزعم بأنه الأمر الناهي‮ ‬في‮ ‬شعبه ؛ فقد كتب لمسرحيته تلك الخلود لأن إنتاجها علي‮ ‬المسرح مازال‮ ‬يتكرر من عصر إلي‮ ‬عصر تال له في‮ ‬كل بلاد الدنيا وبخاصة تلك البلاد المتخلفة شرقا وجنوبا التي‮ ‬تحكم بالعسكرتارية البيروقراطية وبالنظم الشمولية والنظم الدينية أو التي‮ ‬تخلط الدين بالسياسة‮. ‬
‮ ‬ولأني‮ ‬شاهدت‮  ‬منذ أيام في‮ ‬القاهرة أحدث عرض مصري‮ ‬ليوليوس قيصر لفرقة قصر ثقافة طنطا المسرحية بإخراج المخرج الشاب‮. (‬رامي‮ ‬الطنباري‮) ‬علي‮ ‬مسرح‮  ‬الصوان بأرض السامر الناطور من زلزال أوائل التسعينيات فأعجبني‮ ‬اختيار المخرج والفرقة لهذه المسرحية التي‮ ‬تتعرض لعلاقة الحاكم الديكتاتور بحاشيته وعلاقته بشعبه الذي‮ ‬يتكرر اللعب بمصيره والضحك عليه بالخطب الرنانة المعسولة والشعارات البراقة الزائفة والوعود الكاذبة أو بشعارات تستخدم الدين استخداما سياسيا لتحقيق أغراض انتهازية لا علاقة اها بالدين‮ . ‬فلا شك أن اختيار رامي‮ ‬الطنباري‮ ‬لنص‮ ‬يوليوس قيصر لعرضه في‮ ‬هذه الأيام بالتحديد له دلالته وأهميته حيث نشهد مرحلة تشكل شكلا جديدا لم نعتده بين الحاكم والمحكوم في‮ ‬ظل نظام تشتبك فيه التفاسير المحسوب علي‮ ‬تيار ديني‮  ‬من هنا وتيار ديني‮  ‬آخر علي‮ ‬يمينه وكلها تيارات دينية متباينة في‮ ‬الآراء المتداخلة علي‮ ‬طريق التسييس الديني‮ ‬مرة علي‮ ‬الصعيد المذهبي‮ ‬الجماعي‮ ‬ومرات علي‮ ‬الصعيد الانفرادي‮ ‬المنفلت في‮ ‬تصريحات تتضح بوسام الفتوي‮ - ‬مع أنه لا فتوي‮ ‬بدون سؤال‮- .‬
لذلك‮ ‬يحسب لفرقة طنطا المسرحية ولمخرجها والذين قاموا علي‮ ‬إنتاجها ذلك الإختيار الموفق الذي‮ ‬يعبر عن جوهر ما‮ ‬يتخوف منه شعبنا بعد معاناة تقترب من العامين بعد انتفاضته العظيمة في‮ ‬25‮ ‬يناير‮ ‬2011‮ ‬علي‮ ‬ديكتاتورية بشعة ؛‮  ‬أملا في‮ ‬ألا‮ ‬يتكرر النهج الديكتاتوري‮ ‬مرة أخري‮ ‬متوارثا خلف قناع التدين تحت شعار التقوي‮ ‬بعد أن نزع عنه قناع عسكرتارية بغيضة آخفي‮ ‬وجه مصر الحقيقي‮ ‬قرابة‮ ‬50‮ ‬عاما منذ هزيمة‮ ‬67‮ . ‬هذا عن موضوع العرض وعن روعة الاختيار‮ . ‬
النص الشكسبيرية بين النبوءة والمعرفة‮ : ‬
أما التناول فلنا معه وقفة نقد له فيها ماله وعليه ما عليه ؛ بخاصة وأننا أمام نص شكسبيري‮ ‬منتقص من حيث عناصره الفكرية التي‮ ‬أراد شكسبير‮ ( ‬أسطي‮ ‬الإبداع المسرحي‮ ‬الشعري‮ ‬عبر العصور‮) ‬وهذا‮ ‬يجرنا إلي‮ ‬قضية الإعداد المسرحي‮ ‬من حيث ضروراته وأثارة الإيجابية والسلبية‮.‬
وحول الضرورة التي‮ ‬رآها مخرج العرض للتلاعب في‮ ‬بنية النص الشكسبيري‮ ‬طوال زمن العرض‮  - ‬وهي‮ ‬مشكلة خاصة باختلاف الإيقاع المعاصر عن إيقاع عصر شكسبير الإليزابيثي‮ (‬1616‮ - ‬1654‮) ‬فضلا عن كثرة المشاهد وتعدد الأماكن وما‮ ‬يلزم ذلك من تغييرات في‮ ‬المناظر ؛ التي‮ ‬أثقل بها إنتاج أعمال شكسبير نفسه لمئات السنين في‮ ‬مسرح العلبة الإيطالي‮ ‬؛‮ - ‬وهو لزوم ما لم‮ ‬يكن لازما في‮ ‬عصر شكسبير نفسه حيث لا ديكورات ولا ستار ولا تبديل مشاهد عن طريق إظلام منصة العرض وإعادة إضاءتها ما بين منظر وآخر‮ - ‬لذا لجأ مخرجو المسرح الحديث والمعاصر إلي‮ ‬حذف بعض المشاهد من المسرحيات الشكسبيرية عند التصدي‮ ‬لعرضها ليناسب زمن عرضها إيقاع عصر إنتاجها ؛ ومن ناحية ثانية لجأ‮ ‬غالبية المخرجين كل تبع أسلوب الإخراج إلي‮ ‬التخلص من عبء الديكورات أو تجريدها إذا كان منهج المخرج تعبيريا أو ترميزيا أو كان العرض عرضا جامعيا‮. ‬
علي‮ ‬أن مخرجي‮ ‬الحداثة وما بعدها قد كانت لهم مآرب أخري‮ ‬تتجه نحو خلق دلالات متعددة للنص الشكسبيري‮ ‬الواحد أو تفكيك أنساقه ونقض خطابه‮ - ‬عن طريق ما‮ ‬يعرفه بقراءة الإساءة‮-.‬
فما الذي‮ ‬فعله مخرج عرض‮ ‬يوليوس قيصر بالنص الشكسبيرية ؟ هل كان عبثه بالنص الشكسبيري‮ ‬متقصداخلق دلالات متعددة لخطابه ؟‮. ‬أبدا‮ . ‬هل سعي‮ ‬إلي‮ ‬تفكيكه ونقض خطابه ؟ لم‮ ‬يحدث‮. ‬فماذا فعل ؟ أراد الخروج من مأخذ الملل الناتج عن المنولوجات أو الديالوجات الطويلة بين قيصر وزوجته‮ (‬كالبورنيا‮) ‬والثنائيات الحوارية بين‮ ( ‬بروتس وزوجته‮ ) ‬فقطَّع الثنائيات الحوارية إلي‮ ‬أوصال متداخلة تداخلا زمنيا‮ - ‬لا لأن زمن حدوثهما معا متزامن قياسا علي‮ ‬الزمن الحقيقي‮ ‬وإنما اعتمادا علي‮ ‬الزمن الخيالي‮ ‬المسرحي‮ ‬الافتراضي‮) ‬مع أن كلا الحدثين‮ ( ‬حوارية قيصر وزوجته وحوارية بروتس وزوجته‮ ) ‬في‮ ‬النص الشكسبيري‮ ‬غير متزامنين‮ . ‬كذلك عبث المخرج في‮ ‬بنية مشهد أنطونيوس وخطبته التأريخية المظهر والسياسية المخبر فمزق الخطبة الشهيرة التي‮ ‬وضع فيها شكسبير المغزي‮ ‬الحقيقي‮ ‬الذي‮ ‬يلجأ إليه الحكام والسياسيون المحنكون في‮ ‬الضحك علي‮ ‬لبون شعوبهم بمعسول الوعود والأكاذيب المغلفة بآمال زائفة نحو المزيد من الحرية والعدالة والرفاهية وانخداع‮ ‬غالبية الشعب الفقير الأمي‮ ‬بالشعارات دينية كانت أم سياسية أم اقتصادية‮. ‬لقد مزق رامي‮ ‬الطنباري‮ ‬خطبة أنطونيوس معلم الخطبة التاريخية السياسية في‮ ‬خداع الحكام لشعوبهم ومعلم الخطبة الدرامية في‮ ‬تاريخ النص المسرحي‮.. ‬تلك الخطبة التي‮ ‬لا تجاريها في‮ ‬تاريخ النص المسرحي‮ ‬سوي‮ ‬خطبة دفاع بوذيين عن أنطونيوس في‮ ‬تاجر البندقية ؛ كما مزق خطاب بروتس في‮ ‬مواجهته لكاشياس قبيل التمهيد لمؤامرتهما علي‮ ‬قتل قيصر أو في‮ ‬أثناء سير معاركهما مع أنطونيوس وإكتافيوس قيصر؛‮. ‬وبذلك أراقت رغبة المخرج رحيق حواريات شكسبير المراوغة بهدف الاستمالة وكسب التعاطف والتأييد أوالمواجهة طلبا لكشف مناط التناقض بين الرفقاء أو الفرقاء‮. ‬
ولعل ثالثة الأثافي‮ ‬في‮ ‬عبث المخرج بهذا النص الشكسبيري‮ ‬تمثلت في‮ ‬حذفه لمشهد أراه مشهد ضرورة درامية‮ - ‬تماماً‮ ‬كمشهد البواب في‮ ‬مسرحية ماكبث الذي‮ ‬كان بمثابة مشهد ضرورة حياتية لتمكين ناكري‮ ‬وليدي‮ ‬ناكري‮ ‬من الاغتسال من دماء الملك دنكن بعد قتلهما له ولتمكينهما من استبدال الملابس الملوثة بدم الملك حتي‮ ‬يستقبلان ماكدف وولدا الملك في‮ ‬الصباح‮  -. ‬
حذف المخرج رامي‮ ‬الطنباري‮ ‬مشهد معلم زوجة بروتس الذي‮ ‬حملته برسالة تحذير ليوليوس قيصر وهو في‮ ‬طريقه إلي‮ ‬مجلس الشيوخ صبيحة الرابع عشر من مارس وفيها تحذره من مؤامرة لاغتياله‮ . ‬حذف المخرج هذا المشهد لأنه لم‮ ‬يقرأ نص شكسبير قراءته التي‮ ‬يستحقها‮ !! .‬
شكسبير أسدي‮ ‬البناء المسرحي‮ ‬المراوغ‮ ‬الذي‮ ‬تأسس علي‮ ‬خبرة ومعلمة في‮ ‬فن الكتابة الدرامية‮   ‬
استخدم وسيلتين لنقل المعلومة‮ : ‬الوسيلة الأولي‮ ‬عن طريق التنبؤ بالغيب وقد رسم لها شخصية العراف الذي‮ ‬يقطع الطريق علي‮ ‬موكب قيصر متصايحا‮ ‬يصبحان التحذيرية إعلانا لما تنبأ به حول مصير قيصر‮. ‬ولم‮ ‬يكتف شكسبير بذلك لعلمه بأن هناك معرفتين ولازمته حياتنا الإنسانية عبر العصور وعبر البلدان وهما‮ (‬المعرفة االظنية الغيبية والمعرفة اليقينية‮) ‬ومنة البراعة التي‮ ‬تحسب لفن شكسبير توظيفه لكلتا المعرفتين في‮ ‬نص‮ ‬يوليوس قيصر ؛ إذ وظف شخصية العراف توظيفا دراميا ناقلا لنبوءة الغيب بمقتل قيصر علي‮ ‬أيدي‮ ‬رفقائه وأركان حكمه نشفعها برؤيا منتمية استشفافية لزوجته كالبورنيا ودعمها بمعلومة‮ ‬يقينية عبر رسالة بوذيين زوجة بروتس التي‮ ‬شكت في‮ ‬استقبال زوجها لكاشياس وكاسكا وسنا وديمتريوس في‮ ‬بيتها ليلا دون سابق إنذار‮ .. ‬ولما ألحت علي‮ ‬زوجها أن‮ ‬يصارحها بما‮ ‬يجري‮ ‬لم تتلق منه جوابا لذا استدعت معلمها السابق تميدريوس وحملته برسالة تحذير لقيصر قبيل دخوله إلي‮ ‬مبني‮ ‬البرلمان‮. ‬
إن حذف مخرج عرض‮ ‬يوليوس قيصر لذلك المشهد دليل علي‮ ‬أنه لم‮ ‬يقرأ النص قراءة تحليلية تقارب بين مشهد وآخر وصولا إلي‮ ‬جوهر فلسفة التفكير الدرامي‮ ‬الشكسبيري‮ ‬الذي‮ ‬يبطن أكثر مما‮ ‬يظهر تتويجا للتعبير الدرامي‮ ‬بوساطة الاستعارة والتورية والمسكوت عنه‮.‬
العرض بين الروعة والتشويه‮:‬
لا‮ ‬يوجد إنتاج إبداعي‮ ‬دون روعة مع تشويه في‮ ‬التعبير أو التصوير ؛‮ ‬غير أن العبرة في‮ ‬الصورة المسرحية هو أثرها الممتع والمقنع في‮ ‬آن واحد‮. ‬ولعلا الإيقاع أهم ركيزة في‮ ‬خلق حالة تواصل حميمية بين العرض المسرحي‮ ‬وجمهوره‮. ‬ولا شك أن مخرج عرض‮ ‬يوليوس قيصر قد قصد لتدخله في‮ ‬النص الشكسبيري‮ ‬حذفا وتقطيعا لمشاهد ثنائية متداخلة متعارضة أو متقاربة هو اللعب في‮ ‬الميزان الإيقاعي‮ ‬للصورة المسرحية تخوفا من الحوارية الطويلة بين شخصية وأخري‮ ‬مما أدي‮ ‬به إلي‮ ‬تقنية المونتاج وهي‮ ‬تقنية خاصة بفنون الشاشة في‮ ‬الأصل ؛‮ ‬غير أن جهده ذاك قد أدي‮ ‬إلي‮ ‬عكس مقصده‮  ‬فأصاب الميزان الإيقاعي‮ (‬تمبو‮) ‬الأداء بالبطء و(الجابات‮) ‬التي‮ ‬أعطبت التدفق الإيقاعي‮ ‬للمشاهد علي‮ ‬المستوي‮ ‬الأحادي‮ ‬أو منظومة التدفق الإيقاعي‮ ‬العامة للعرض فطالت مساحة التشوية روعة الأداء الفردي‮ ‬المتميز عند بعض الممثلين‮. ‬علي‮ ‬أن عوامل إبطال روعة الصورة المسرحية في‮ ‬ذلك العرض لم تتوقف علي‮ ‬دور المخرج رامي‮ ‬الطنباري‮ ‬معدا للنص الشكسبيري‮ ‬فحسب وإنما تعداه إلي‮ ‬الميزانسين‮ ‬mise -in scene‮.‬
فحركة الممثل‮ ‬غير متجانسة مع حواره الصوتي‮. ‬وكنا نعرف طوال الوقت أن الحركة تنبع من الحوار‮- ‬هكذا تعلمنا‮ - ‬ولأن مسرحية‮ ‬يوليوس قيصر مسرحية ليست عبثية ولا هي‮ ‬مسرحية سيرياليية حتي‮ ‬يكون لدي‮ ‬المخرج مسوغا منطقيا لفصل حركة الممثل عن تعبيره الصوتي‮.‬
ومن الصور اللافتة للنظر أيضاً‮ ‬حركة المجاميع التي‮ ‬كانت أقرب إلي‮ ‬الحشو الزخرفي‮ ‬غير المبرر والذي‮ ‬كان سببا في‮ ‬الصويرة علي‮ ‬منولوجات بعض الشخصيات من ناحية التعبير الصوتي‮ ‬وحجب رئوية جمهور زوايا جمهور صالة الجمهور عن رؤية الشخصية المتحدثة‮. ‬إلي‮ ‬جانب ذلك خلقت حركة تبديل المكعبات‮ ( ‬البوقان‮) ‬ضوضاء مرئية دونمبرر لحركتها وربما لوجودها علي‮ ‬المسرح في‮ ‬مجمل المشاهد‮ . ‬كذلك كان أثرًا المبارزات‮ ‬غير المتقنة بسيوف خشبية أثرًا قلل من قيمة استعمالها عما لو كانت سيوفا حقيقية لها صليل السيوف في‮ ‬المبارزات وفي‮ ‬الحروب‮ .‬
وعلي‮ ‬الرغم من هذه الملاحظات تظل جرأة الإقدام علي‮ ‬إخراج هذا النص الكلاسيكي‮ ‬المنسرح لحدث تاريخي‮ ‬كبير هو أهم عنصر‮ ‬يحسب للمخرج والفرقة ؛ بخاصة ونحن نعيش حالة مناظرة لحالة التسلط الفردي‮ ‬الذي‮ ‬ترتب عليه نزع روحه عن جسده بأيدي‮ ‬حاشيته التي‮ ‬عاشت تنافقه‮. ‬وإذا كان رجال قيصر هم السبب في‮ ‬تطويع قابليته للتسلط وتضخيم ذاته وتأليهه فإن خنوع الشعب كان السبب الرئيسي‮ ‬في‮ ‬تكريس ذلك التسلط والاستحواذ علي‮ ‬كل السلطات وتكميم الأفواه‮ .‬
هناك خيط رفيع بين الحاكم المطلق علي‮ ‬دولة والحاكم المطلق في‮ ‬البيت
وإذا كان قيصر قد تضخم وتسلط بنفاق رجاله وخنوع شعبه فإنه كان سببا في‮  ‬تحول رجاله إلي‮ ‬قنبلة انفجرت فيه فمزقته شر ممزق‮  ‬؛ فإن ما حدث لفتحية شلقم لا‮ ‬يختلف من حيث النتيجة بفعل حريم النار‮ .. ‬أو بناتها العوانس‮  ‬المكبوتات بفعل تسلطها وسطوتها عليهن إلي‮ ‬حد منعهن من مجرد النظر إلي‮ ‬الشارع من خلف نوافذ بيتها المحصن بجبروتها حيث الصرامة في‮ ‬التقيد بالملابس السوداء وإظهار كل علامات القتامة في‮ ‬ذلك الحصن المنيع المسيج بأسلاك صرامة تلك الأم الغليظة القلب التي‮ ‬مات عنها زوجها‮. ‬لكم كان أداء الانساوات اللواتي‮ ‬قمن بتمثيل مسرحية‮. (‬حريم النار‮) ‬المقتبسة عن مسرحية لوركا الشهيرة‮ ( ‬بيت برنارا ألبا‮) ‬لقد كانت نسوة هذا العرض صارمات مرحات كنساء وندسور المرحات أما صرامة مظهرهن فقد اقتصرت علي‮ ‬اصطفافهن صفا في‮ ‬عرض أقرب إلي‮ ‬طابور أمناء الشرطة في‮ ‬حضرة ضابط القسم الذي‮ ‬تمثله الأم في‮ ‬ذلك العرض البديع القيم الذي‮ ‬اقتبسه نصا محمولا علي‮ ‬تعبير حواري‮ ‬صعيدي‮ ‬صارم في‮ ‬نبر كلماته مموسق بوقع حروف كلماته في‮ ‬الشدة والليونة الجنوبية العذب وقع جرسها علي‮ ‬الأذن البجراوية‮ .‬
المنظر‮ : ‬بيت‮  ‬ريفي‮ ‬طرازه عربي‮ ‬له باب عمومي‮ ‬ذكرني‮ ‬بباب بيتنا الكبير بحري‮ ‬البلد بجوار وابور المياه القديم في‮ ‬مدينة طما السوهاجية باب ذو شخصية كباب دوار بيت أبودومه له هيبة وعندما انفرج الباب من ذات نفسه وانبلج من فرجته شحيح ضوء اقتحمت ساحته الداخلية خيم سوداء عبئت بصرخات حادة تردد أصواتا أتحدي‮ ‬من‮ ‬يتبين معناها،‮ ‬إلا أنها ولولت حريم‮ ‬غيب القبر سبع إحداهن فتسابقن في‮ ‬سباق عويل مجامل لصاحبة الدار فاقدة الرجل الذي‮ ‬يصفوه خلف قائدة مظاهرة العويل بكلمات وقعت علي‮ ‬سمعي‮ ‬كما لو كانت أسماء و لحيوانات مختلطة ما بين ما كان منها أليفا مثل‮ ‬يا جملي‮ ‬وما كان منها متوحشا مثل‮ ‬يا سبعي‮ ‬أوصاف جمعت بين نقيضين جملها وأسدها هكذا‮ !! ‬في‮ ‬الحقيقة عاد بي‮ ‬منظر تلك الخيام السوداء المعيشة بنشوة صغيرات السن‮ ‬يتكشف بياض وجوههن من داخل تلك الأكياس السوداء عاد بي‮ ‬إلي‮ ‬يوم وفاة جدتي‮ ‬خضرة التي‮ ‬لم أرها طوال حياتي‮  ‬؛ ليس لأنها كانت مختبئة كتلك الفتيات الصغيرات في‮ ‬الأكولة السوداء التزاما جبريا منهن للعادة‮  - ‬ولأوامر ريهام مخرجة هذا‮  ‬العرض البديع الوقور علي‮ ‬الرغم من رفاعة بنات فتحية شلقم التي‮ ‬كانت والحق أقول رفاعة شرعية‮. - ‬أقصد مشروعة‮ - ‬لأن‮ ‬غريزة التنفس بين حوا وآدم هي‮ ‬الشريعة الوحيدة لإعمار الأرض التي‮ ‬استحالوا الله عليها مكرمين‮  ‬حيث‮ ‬يقول‮. " ‬وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون‮" ( ‬الذاريات‮ ‬19‮) ‬ولأن العبادة شيء مقدس فلا شك أن مؤدييها مقدسين أيضاً‮ ‬ولأننا لم نأتي‮ ‬إلا عن طريق اختلاط الماء الثنائي‮ ‬المقدس في‮ ‬حصن منيع إلي‮ ‬حين ؛ فإن ذلك حتمي‮ ‬التحقق بوسائل حبذا لو كانت مشروعة وهي‮ ‬متحققا علي‮ ‬كل الأحوال ؛‮. ‬لذلك لا‮ ‬يفلح حوام العفة الحديدي‮ ‬الذي‮ ‬وضعته الأم فتحية شلقم ولا أدري‮ ‬لما اسمها فتحية وهي‮ ‬المنغلقة علي‮ ‬نفسها والمغلقة كل نوافذ التواصل بين عوانسها وطموحاتهن في‮ ‬نيل العرسان؟‮ ‬
لقد بهرت أيما إبهار بعودة الكورس المسرحي‮ ‬الإغريقي‮ ‬المظهر في‮ ‬جمع تلك‮ (‬النسوة المكبوتة باباوات السواد كاربات اجتمعت علي‮ ‬رمة‮ .. ‬جوقة إغريقية بحق في‮ ‬تتوحد نبذها الصوتي‮) ‬الصارخ في‮ ‬البرية مجاملة لإمرأة لم تظهر بعد بينهن ؛ ربما لتكفكف دمعها في‮ ‬حجرة الذكريات في‮ ‬خلوة ذاتية مشروعة أو ربما كان‮ ‬غيابها لقضاء ضرورة‮.. ‬ومن عجب أن شيئا من تخميناتي‮ ‬تلك لم‮ ‬يكن صحيحا ذلك أنها بعد ولولاتها الحريم المنهيات شرعا عن الولولة واللطم قد اقترفت تلك الخطيئة الأمر الذي‮ ‬جداً‮ ‬بالجنوبي‮ ‬شاذلي‮ ‬فرح أن‮ ‬يطلق عليهن مريم النار تمشيا مع الهياج السائد منذ عام مضي‮ ‬بتصليح في‮ ‬الطرقات العامة بضرورة تكييس الحريم تكييسا شرعيا حسب فتاوي‮ ‬مجهولة الهوية لم‮ ‬يكن تخميني‮ ‬في‮ ‬محله هذه المرة أيضاً‮ ..  ‬إذن لم‮ ‬يكن هناك بد من تمحيها جديدة حول‮ ‬غياب صاحبة المأتم عن مركز الصدارة في‮ ‬جلسة العديد تلك‮ .. ‬وهنا‮ .. ‬هنا تذكرت خاصية مسرحية لا‮ ‬يتقنها‮ ‬غير مخرج عقر‮.  ‬وتتمثل في‮ ‬إدخار لحظة دخول بطل العرض المسرحي‮ ‬لفترة تمهيد سابق علي‮ ‬دخوله كعنصر توكيد لتفرده في‮ ‬فنه‮ .. ‬فقد أخرت المخرجة ريهام دخول فتحية شلقم بطلة المندية تكريما لأدائها‮ .. ‬لكن التكريم‮ ‬يدخر لصاحب تاريخ عريض في‮ ‬عطائه وفي‮ ‬فنه‮ ..  ‬فهل لممثلة فتحية شلقم كرامة فنية تقدرها مخرجة العرض فتضفي‮ ‬علي‮ ‬دخولها إلي‮ ‬المسرح للمرة الأولي‮ ‬تمهيدا‮ ‬يسبقها ويمهد الجمهور لدخلتها ؟ علم ذلك عند ريهام‮ . ‬وربما عند الشاذلي‮ ‬بن فرج وعلي‮ ‬كل حال كان لدخلتها علي‮ ‬ذلك النحو من التمهيد والتنفير ما أكد سطوتها وصرامة تعاملها مع بنويتاتها الخمس اللواتي‮ ‬انفرط عقد صيانتها بالردع والحزم والفتاوي‮ ‬والتسلط لأن الضغط‮ ‬يولد الإنفجار تبعا للقانون الطبيعي‮ ‬للحياة‮ .. ‬فهكذا تفجرت شهوة بنتها‮ (‬قوت‮) ‬فصارت تتسلل ليلا مرة وراء مرة لتمارس حبا محرما مع خطيب أختها‮ ( ‬أحمد علي‮) - ‬ولا أدري‮ ‬لماذا هو أحمد علي‮ .. ‬هل تأثرا بأحمد علي‮ ‬الذي‮ ‬عشقته شريهان في‮ ‬فيلم‮ ( ‬عرق البلح‮) ‬وظلت تغني‮ ‬له‮. ‬
ولا أدري‮ ‬لما قاربت بين نتيجة تسلط قيصر وجبروته في‮ ‬عرض رامي‮ ‬الطنباري‮ ‬لفرقة طنطا المسرحية نتيجة جبروت فتحية شلقم وتسلطها علي‮ ‬بناتها اللاتي‮ ‬صهرتهن نيران العنوسة في‮ ‬آتون الكبت الجنسي؛ حيث الضغط الذي‮ ‬يصل إلي‮ ‬مداه‮ ‬يفجر كل الثوابت‮ . ‬ولقد رأيت أن الأثر الدرامي‮ ‬البليغ‮ ‬المستفاد من كلا الغرضين هو تنبيه كل منة ولي‮ ‬أمر الغير حاكما علي‮ ‬شعب أو رب أسرة وراعي‮ ‬بنات أن‮ ‬يتجنب التسلط والإنفراد بالرأي‮ ‬متشددا في‮ ‬أحكامه وقراراته في‮ ‬مواجهة رعيته شعبا أتي‮ ‬به منتخبا فتسلط عليهم وترك لرجاله السوء حرية العبث بينهم بالتسلط والتجبر قولا وتهديدا دنيويا وأخرويا أو أما استشعرت النقص بعد رحيل بعلها فأقمصة دور الذكورة فتسلمت علي‮ ‬حريم الدوار طلبا لطاعة عمياء لكل ما‮ ‬يصدر عن أم جاحدة منقادة لخادم حيزبون تنقل لها أخبار بناويتاتها وتنم عن أسرارهن الصغيرة القاتلة وظنت أن تشددها وصرامتها وتقييدها لحرية بناتها سوف‮ ‬يصون شرفهن ويحول بينهن والمعصية فإذا بها تستيقظ علي‮ ‬بركان‮ ‬ينفث لهب جهنم الذي‮ ‬فجر حوائط حرصها المتزمت‮  ‬الذي‮ ‬انتهي‮ ‬بفضح الحريم وشيوع صيت‮  ‬أهل البيت بحريم النار‮- .‬

 

د‮ . ‬أبو الحسن سلام‮ ‬



إقرأ المزيد...

 

أثار قرار لجنة تحكيم الفرق القومية بحجب الجائزة الثانية حفيظة كثير من المخرجين المخضرمين الذين‮ ‬يعملون مع فرق الثقافة الجماهيرية منذ فترة طويلة إذ اعتبروا القرار بداية مخططة من قبل الإدارة لحجب النشاط المسرحي‮ ‬في‮ ‬المستقبل ولما كان القرار بلا تفسير مقنع من اللجنة الموقرة التي‮ ‬لا نشك في‮ ‬نزاهتها أو قيمتها العلمية بأي‮ ‬حال من الأحوال فإن الحقيقة باتت ضائعة إذ أن السؤال المحير الذي‮ ‬ظهر في‮ ‬الأفق هو كيف حصلت تلك الفرق علي‮ ‬درجات عالية من قبل لجنة التصعيد التي‮ ‬أهلتها للمشاركة في‮ ‬المهرجان الختامي‮ ‬لقد جاءت معظم تلك الفرق وهي‮ ‬محملة بالأماني‮ ‬لحصد الجوائز الأولي‮ ‬في‮ ‬المهرجان الختامي‮ ‬فأصطدمت بالنتيجه المخيبة للآمال وحدثت بين المشاركين فوضي‮ ‬عظيمة وكانت الأسئلة الأولي‮ ‬تدور حول المعايير التي‮ ‬تتعامل بها لجنة التحكيم وهل هناك معايير تعطي‮ ‬بسخاء وأخري‮ ‬تحسب بصرامة ؟‮ ‬
الحقيقة التي‮ ‬يعرفها الجميع أن تقييم العمل الإبداعي‮ ‬يعود بداهة للمحكم نفسه حيث ثقافته وفهمه لطبيعة العمل المسرحي‮ ‬وإدراكه للفروق النوعية والجمالية بين عرض وعرض آخر وتفاوت النتائج هو أمر طبيعي‮ ‬فما تراه أنت عرضا رائعا أراه أنا عرضا عاديا أو ضعيفا،‮ ‬ثم إن العروض قدمت في‮ ‬مكان ظالم للإبداع حيد كثيرا من جماليات الصورة والأداء وأصاب معظم المشاركين بالوهن،‮ ‬فكيف‮ ‬يقدمون إبداعاتهم علي‮ ‬خشبة خشنة أعدت علي‮ ‬عجل بل وتفتقد للحد الأدني؟ كما أن الوعود والاتفاقيات الكثيرة التي‮ ‬سبقت المهرجان بتقديمه علي‮ ‬خشبات البيت الفني‮ ‬للمسرح زاد من سخط المخرجين وجعل الفرق تستشعر المهانة وبات الكل‮ ‬غير راض عن أداء الإدارة في‮ ‬الأزمة التي‮ ‬انتهت نهاية محبطة ففي‮ ‬السنوات السابقة كثيرا ما اشتكوا من المكان نفسه ومع اشتداد الأزمة قبل المهرجان اعتذر المخرج عمرو قابيل وفرقته عن المشاركة للسبب نفسه وما كان من بقية الفرق إلا المشاركة علي‮ ‬مضض فجاءت النتائج لتزيد الجراح جراحًا جديدة ويعلن أكثر من مخرج عن أسفه علي‮ ‬المشاركة أصلا في‮ ‬المهرجان‮. ‬
إذن الأجواء جاءت معاكسة وغير محفزة علي‮ ‬التنافس وهو أمر انسحب بالتدريج ليصيب العروض بالوهن واللامبالاة ولم تتح لي‮ ‬الفرصة لمتابعة معظم العروض لإحساسي‮ ‬السابق بأنها عروض مهزومة قبل بداية الاحتفال‮. ‬
من هذه العروض قدم إقليم القاهرة الكبري‮ ‬وشمال الصعيد عرض‮ (‬حتشبسوت‮ ) ‬للفرقة القومية بالجيزة وهو من تأليف عبدالمنعم عبد القادر سينوجرافيا إبراهيم الفوي‮ ‬ألحان أحمد خلف وتصميم حركي‮ ‬سيد البنهاوي‮ ‬وإخراج حسن الوزير‮ .‬
والعرض‮ ‬يتناول حياه الملكة حتشبسوت  1490- 1580 ق.م والتي‮ ‬كانت تدعي‮ ‬ماعت‮ ‬– ‮ ‬كا‮ ‬– ‮ ‬رع ومعناها العدل هو روح رع‮  ‬كما كان اسمها‮ ‬يعني‮ ‬أميز النساء بفضل آمون أو خليلة آمون المفضلة علي‮ ‬النساء وهي‮ ‬ابنة الملك تحتمس الأول وزوجة تحتمس الثاني‮ ‬وهي‮ ‬خامس فراعنة الأسرة الثامنة عشر وقد تميز عهدها بقوة الجيش والبناء وإقامة العلاقات الاقتصادية حيث اهتمت بالأسطول التجاري‮ ‬وأنشأت السفن الكبيرة وأحضرت عن طريقه البخور والعطور والتوابل والنباتات والأشجار الاستوائية والحيوانات المفترسة والجلود وأشهر البعثات التي‮ ‬أرسلتها للتجارة كانت لبلاد بونت‮. ‬
أحبت المهندس سنموت الذي‮ ‬بنا لها معبدها الشهير في‮ ‬الدير البحري‮ ‬والذي‮ ‬كافأته بالكثير إذ جعلته مشرفا علي‮ ‬رعاية ابنتها الوحيدة وقربته من موقع إصدار القرار ومنحته‮ ‬80 ‮ ‬لقبا الأمر الدي‮ ‬جعله‮ ‬يتفاني‮ ‬في‮ ‬حبها وخدمتها وكان قد حفر نفقا بين مقبرته ومقبرتها،‮ ‬فقد شاركا في‮ ‬حياة أسطورية وانتهيا نهاية‮ ‬غامضة حيث قتل سنموت بينما قيل إنها ماتت مسمومة وفي‮ ‬مراجع أخري‮ ‬توقع العلماء أن تكون ماتت بالسرطان أو السكر وقد اشتهرت في‮ ‬فترة حكمها بالصرامة والشدة وقد لبست ملابس الرجال وأشاعت بين الرعية أنها ابنة آمون وقد أشيع أيضا أنها قتلت زوجها وأخيها تحتمس الثاني‮ ‬كي‮ ‬تنفرد بالحكم وحدها‮. ‬
وقد التقط المؤلف عبد المنعم عبد القادر طرف علاقتها بسنموت وحيَّد إلي‮ ‬حد كبير قصة الحب التي‮ ‬كانت بينهما واهتم أكثر بأعداء الوطن فلم‮ ‬يحددهم بالاسم فقط فقد أشار إلي‮ ‬أنهم مجموعة من الخونة الذين تآمروا علي‮ ‬الوطن الذي‮ ‬لا‮ ‬ينتمون إليه فقد كانوا أحفاد الهكسوس الذين‮ ‬يكرهون الخير لمصر وأهلها وبني‮ ‬المؤلف موضوعه علي‮ ‬تلك الثنائية التي‮ ‬تصنع أفاضل وأشرار فبدت الشخصيات ملونة بالأبيض والأسود إما شخصيات خيرة كسنموت وحتشبسوت وتحتمس الثالث وما أشرار مثل مدير القصر ورئيس العيون ومجموعة المتلصصين وأدار الصراع علي‮ ‬هذا النحو الذي‮ ‬لا‮ ‬يعطي‮ ‬فرصة حقيقية لبناء شخصيات من لحم ودم‮ ‬،‮ ‬وكان علي‮ ‬الممثلون الذين‮ ‬يلعبون الأدوار الصغيرة أن‮ ‬يفتشوا في‮ ‬التكوين الصارم علي‮ ‬أي‮ ‬ملمح إنساني‮ ‬يتيحوا به للشخصية الدرامية وجودها الحي‮ ‬داخل كيان الدراما المقدمة فقد لعبت مثلا الممثلة‮ (‬دعاء الخولي‮ ) ‬دورها بفهم جيد لطبيعة الدور الصغير وقد ساعدها في‮ ‬بناء مشهد متماسك فهم المخرج لطبيعة المشهد في‮ ‬البناء العام للعرض المسرحي‮ ‬فقد كان المشهد علامة فارقة تبين هؤلاء الأشرار المتأمرين حتي‮ ‬علي‮ ‬الأشخاص المخلصين لهم فبدت زوجة رئيس العيون وكأنها قربان‮ ‬يقدمه زوجها ليبدي‮ ‬تفهمه وتفانيه في‮ ‬خدمة تلك المجموعة الشريرة التي‮ ‬ميزها السينوجراف ومصمم الأزياء بزي‮ ‬يخلط بين الأحمر والأسود فبدوا كخفافيش الظلام الذين‮ ‬يجتمعون في‮ ‬الأماكن المتطرفة ويتجمعون في‮ ‬أشكال عنكبوتيه وتبدو حواراتهم وخططهم واضحة ولا تخلو من خبث لا‮ ‬يعنيهم شيئًا سوي‮ ‬تشويه صورة سنموت وحتشبسوت وبث السموم في‮ ‬جموع الشعب عن علاقة مشينة تجمع الملكة وكاتم أسرارها وهو أمر أراه محيرا إلي‮ ‬حد ما،‮ ‬فمن المؤكد أن المؤلف قد اطلع علي‮ ‬المراجع التي‮ ‬تفيد العلاقة بين الملكة وسنموت ولكنه آثر أن‮ ‬يبدي‮ ‬تلك العلاقة وكأنها مبتدعة من قبل أحفاد الهكسوس المستعمرين ؟ هو هنا‮ ‬يلوي‮ ‬عنق التاريخ المثبت كي‮ ‬يؤسس لفكرته عن طبيعة الصراع من وجهة نظره وقد أهمل بذلك خطا دراميا كان سيعطي‮ ‬عمله وجاهة‮ ‬غير مسبوقة فالمعلومات المتوفرة حول ذلك الملمح كانت كفيلة بتعضيد تيمات النص وعلي‮ ‬جانب آخر بدأ المؤلف بكلمات حتشبسوت التي‮ ‬تعرف بها نفسها للمتلقي‮ ‬وكأنها راوي‮ ‬الحدث الدرامي‮ ‬والمتحكم في‮ ‬تطور حدثه وجعل معظم تصرفاتها صارمة تخرج من أفكارها هي‮ ‬وحدها فهي‮ ‬المكتشف للتدابير القذرة من قبل أحفاد الهكسوس وهي‮ ‬وحدها التي‮ ‬تشير للقاضي‮ ‬كي‮ ‬يتتبع تصرفاتهم ويكشفهم وكذا هي‮ ‬وحدها التي‮ ‬تستدعي‮ ‬ابنتها من العالم الآخر وتعطيها الإشارة كي‮ ‬تخرج من التابوت الملكي‮ ‬وتعيد الأحداث علي‮ ‬المتلقي‮ .‬
وقد جاءت كلمات الأعاني‮ ‬معضدة لذلك الفهم الذي‮ ‬يبعد عن الجو الأسطوري‮ ‬ويقترب من المعاني‮ ‬العامة فكلمات الأغنية الرئيسية بالحدث الدرامي‮ ‬تنفع لكل العصور وتحذر من مطلقي‮ ‬السموم فتراه‮ ‬يقول‮ (‬يا مبحرا في‮ ‬النيل حاذر‮.. ‬فموسم الفقس دائر‮ .. ‬يدور بالدوائر‮.. ‬وينفث الريح العظيم‮) ‬وفي‮ ‬نهاية الحدث الدرامي‮ ‬بشرنا بكلماته ها نحن نفتح العين ونرفع الرقاب‮.. ‬بكلمة الحق رفع رب السماء‮.. ‬ووضع الميزان‮ .. ‬يا مبصرا رفع الكتاب‮.. ‬هذي‮ ‬مواعيد الحساب‮. ‬
كلمات تصلح لكل العصور ولا تنتمي‮ ‬لعصر بعينه أو حدث بعينه هي‮ ‬فقط تشير لفهم الكاتب لأحفاد الهكسوس وكأنهم‮ ‬يفقسون السم في‮ ‬النيل العظيم فيلوثون مياهه بسمومهم الفتاكة التي‮ ‬تأخد في‮ ‬طريقها أكل مسعي‮ ‬للإصلاح‮.‬
وقد تعامل حسن الوزير مع النص بطريقة اهتمت تماما بتقسيم الأبيض والأسود من حيث الحركة أو تفسير الأحداث والشخصيات كي‮ ‬يسهل علي‮ ‬متلقيه ذلك الفهم لطبيعة الصراع بين حتشبسوت‮ (‬مصر‮ ) ‬وبين أحفاد الهكسوس الذين‮ ‬يبدوا أنهم مازالوا‮ ‬يبثون السم في‮ ‬النيل العظيم كي‮ ‬يعيدوا الكرَّة مرات ومرات فهم في‮ ‬رأيه مازالوا‮ ‬يعيشون بيننا‮ ‬يكرهون الخير ويرصدون الحدث الدائر ويتبعون منهجا واحدا لا‮ ‬يحيدون عنه ومن ثم بدت الحركة وتفسير الشخصيات منحازة لهذا التقسيم الصارم‮.. ‬تبدو الأشكال فيه والملابس واضحة ولا تعطي‮ ‬فرصة لأي‮ ‬فهم مختلف كما أنه آثر أن تتصدر المشهد دائما حتشبسوت‮ (‬آمال رمضان‮) ‬المشهد الدائر في‮ ‬صدر المسرح وحتي‮ ‬المشاهد التي‮ ‬كانت تجلس فيها علي‮ ‬العرش الكائن علي‮ ‬يمين المتلقي‮ ‬كان‮ ‬يعطيها دائما صدارة الصورة وجعل كل الشخصيات تدور في‮ ‬ذلك الفلك‮. ‬
ويبدو أن الإنتاج لم‮ ‬يساعد مهندس الديكور اللامع إبراهيم الفوي‮ ‬كي‮ ‬يقدم تصورا‮ ‬يليق بالملكة العظيمة فقد بدا التابوت وكرسي‮ ‬العرش لا‮ ‬يليقون بملكة في‮ ‬حجم حتشبسوت ولكنه اهتم في‮ ‬نهاية الحدث بالمركب الدي‮ ‬يدخل المسرح مع أغنية الفينال وأعطاه حياة بدت لامعة علي‮ ‬خلاف بقية المشاهد‮. ‬
وجاء الأداء التمثيلي‮ ‬طيبا من مجموعه الممثلين أيمن سعودي‮ »‬سنموت‮« ‬وعبدالله أبو المجد‮ »‬تحتمس‮« ‬وأحمدإبراهيم‮ »‬كبير القضاة‮« ‬وريهام حسن‮ »‬الأميره‮« ‬وعادل جمعه‮ »‬مدير القصر‮« ‬وأحمد البوشي‮ »‬رئيس العيون‮« .‬

أحمد خميس

إقرأ المزيد...

 

 قدمت فرقة الإسكندرية القومية المسرحية عرضا باسم المحروسة‮ ‬2015 وذلك ضمن فعاليات المهرجان الختامي‮ ‬لفرق الأقاليم الأخير والذي‮ ‬أقيم علي‮ ‬أرض مسرح السامر بالقاهرة
وإذا كان مخرجه عبد المقصود‮ ‬غنيم‮ ‬يقول في‮ ‬كلمته علي‮ ‬بامفلت العرض إن الراحل سعد الدين وهبة قد كتب هذا النص عام‮ ‬1995? ولكنه لم‮ ‬يقدم من‮ ‬يومها لأن الرقابة منعته‮ ! ‬فلأول وآخر مرة في‮ ‬حياتي‮ ‬أجدني‮ ‬ممتنا لهذه الرقابة‮ ‬،‮ ‬فأنا لم اقرأ نصا لوهبة بهذا الاسم من قبل ؛ وعذرا لجهلي‮ ‬الذي‮ ‬أحمد الله عليه في‮ ‬هذه الحالة ؛ ولكن إن كان فعلا النص المكتوب بهذا السوء وهذه الضحالة‮ ‬،‮ ‬فكل الشكر لمن منعه وحافظ علي‮ ‬اسم الراحل الكبير‮ ‬،‮ ‬وإن كان هذا ليس هو النص الأساسي‮ ‬ولكن تدخلت فيه‮ ‬يد بالخسارة ؛ فيجب محاسبة من حاول أن‮ ‬يلطخ اسم وهبة‮.‬
فنص العرض بكل سذاجة افترض أن هناك خبيرا إسرائيليا في‮ ‬الزراعة آتيا لهذه المحروسة ؛ وطبيعي‮ ‬أنه بدلا من أن‮ ‬يعمر سيخرب ويزرع المخدرات ويقتلع الانتماء‮ .. ‬الخ‮ . ‬وعلاوة علي‮ ‬ذلك فإن الكل‮ ‬يسير بأمره بدءا من المأمور وحتي‮ ‬المستويات العليا ؛ ويدخل معه معظم أهل القرية في‮ ‬منافع وتبادلها إلا النزر اليسير المتمثل في‮ ‬أرملة ما ورجل أيضا‮ ‬يحاولان فضح هذا الخبير وينضم لهما ضابط شرطة ولكن الرؤساء‮ ‬ينقلونه جزاء علي‮ ‬ما اكتشفه من فساد هذا الإسرائيلي‮ . ‬وطبعا الأمر ليس مكتوبا بهذه الصورة البسيطة ولكن بصورة أشد ركاكة وسذاجة سواء كان النص لوهبة أو‮ ‬غيره، وحتي‮ ‬لو سلمنا جدلا بأن هذه الفكرة الخيالية‮  -  ‬التي‮ ‬دحضها الواقع المتمثل في‮ ‬رفض الشعب المصري‮ ‬بكل طوائفه لما كانوا‮ ‬يسمونه بالتطبيع وقتما قالوا إنه زمن كتابة النص‮ ‬– كان من الممكن أن‮ ‬يكون لها خاطرة تواجد فيما قبل الثورة فكيف‮ ‬يستقيم الأمر بعد هذه الثورة؟ أعتقد أن مجرد التفكير في‮ ‬هذا هو نوع من خيانة الثورة نفسها ؛ لا الشكر فيها والقول انه بمقدمها استطاع المخرج أن‮ ‬يقدم هذا النص الذي‮ ‬رفضته الرقابة من قبل‮.‬
وطبيعي‮ ‬أن اللوم لا‮ ‬يقع علي‮ ‬المخرج وحده حينما اختار هذا النص ؛ ولكن كل من شارك في‮ ‬هذا الشيء عليه‮ ‬يقع اللوم خاصة بعدما فًٌََعل‮  ‬النص في‮ ‬بروفات بأي‮ ‬مكان ؛؛ وواضح أن الاقتناع لم‮ ‬يكن موجودا بأي‮ ‬شكل فجاء أداء ممثلي‮ ‬الإسكندرية أداء متحفيا‮ ‬يعود بك لأوائل بدايات التمثيل في‮ ‬مصر حيث التضخيم والتفخيم ومحاولة جذب الانتباه ؛ هؤلاء الممثلون ربما فعلوا هذا ليقينهم بأن ما‮ ‬يقدمونه ليس علي‮ ‬المستوي‮ ‬المطلوب فحاول كل منهم جذب الانتباه بطريقته ؛ هؤلاء الممثلون هم ذاتهم الذين كنا نصفق لهم علي‮ ‬مسرحياتهم السابقة‮!! ‬ولكني‮ ‬مازلت أؤكد أن اللوم‮ ‬يقع علي‮ ‬كل من شارك في‮ ‬هذا العمل‮ ‬،‮ ‬وليس علي‮ ‬المخرج إن الأمر هو تحذير مما‮ ‬يمكن أن‮ ‬يحدث فكما قلت سابقا إنه بعد‮ ‬يناير لا مجال هناك للتفكير في‮ ‬هذا الأمر من بعيد أو أبعد‮.‬
حتي‮ ‬هذه الفكرة والطرح المرفوض كان‮ ‬يمكن لنا أن نتجاوز عنه بدعوي‮ ‬أنه اختلاف في‮ ‬وجهات النظر؛ وأن علينا فقط البحث في‮ ‬كيفية التقديم ؛ فالكل حر في‮ ‬أن‮ ‬يقول ما‮ ‬يشاء حتي‮ ‬لو قال إن الشمس ستلد بيضا وأرانب سنة‮ ‬2015‮.‬
ولكن علاوة علي‮ ‬ركاكة نص العرض كما قلنا سابقا والذي‮ ‬انعكس بدوره علي‮ ‬الأداء التمثيلي‮ ‬،‮ ‬كان التفعيل علي‮ ‬خشبة المسرح أشد سوءا بل ويشير إلي‮ ‬أن ثمة فساد فني‮ ‬وأخلاقي‮ . ‬فالسيد‮/ ‬إبراهيم رمضان الذي‮ ‬كتب عنه أنه صمم السينوجرافيا‮.. ‬كيف هذا؟؟ فلا وجود لرائحة السيد سينو ولا السيدة جرافيا في‮ ‬العرض أساسا ؛ واقتصر الأمر علي‮ ‬مستوي‮ ‬عال وراءه دائرتين ملونتين ربما كان‮ ‬يقصد منهما أن تكونا ساقيتين في‮ ‬عام‮ ‬2015  ‮ ‬علي‮ ‬عكس التطور الزمني‮ ‬الذي‮ ‬يريده ؛ وربما كانت الألوان الموجودة عليهما وتحمل كل ألوان قوس القزح تقريبا ما هي‮ ‬إلا عبارة عن تبرير لميزانية شراء الأوان والمستلزمات ؛ وإذا قلنا إن الخشب المقام منه المستوي‮ ‬غالي‮ ‬الثمن واستنفذ كل ماهو مخصص لهذه السينوجرافيا‮ . ‬فإن السؤال الأساسي‮ ‬هو كيف قبل السيد إبراهيم رمضان أن‮ ‬يوضع اسمه كمصمم لشيء لو جئنا بطفل في‮ ‬الحضانة لرسم أفضل منه؟ وكيف قبل أن‮ ‬يتعاقد علي‮ ‬مالا وجود له إذا كان هناك تعاقد؟ وكيف لم تحاسب إدارة المسرح وإدارة الديكور الخاصة بها هذا السيد علي‮ ‬ما فعله وخاصة أنها بحكم اللوائح‮ ‬يجب أن تقر الرسومات الهندسية لما‮ ‬يطلق عليه سينوجرافيا ؛ وإذا كان الرسم المقدم شيئا والماثل أمامنا شيئا آخر؟ فما هو اسم الذي‮ ‬حدث؟ وماهي‮ ‬الخطوات التي‮ ‬يجب أن تتخذ حيال ذلك؟
وإذا كان هذا هو الإطار الأساسي‮ ‬للصورة المسرحية فأنت تقريبا عرفت كيف كانت هذه الصورة وكيف كانت تتغير ؛ فالمستوي‮ ‬يقف من فوقه البعض ويصلح لأن‮ ‬يكون كل شيء المنزل والمكتب والأرض الفضاء حيث التآمر‮ .. ‬الخ مع أن الدائرتين لم تتحركا قيد أنملة واحدة؛ فبالطبع أنت ستسال نفسك كيف تغيرت الأماكن إذن في‮ ‬ظل هذا الثبات ؟ والإجابة طبعا متمثلة في‮ ‬أن الله علي‮ ‬كل شيء قدير‮  ‬فهل تكفر أم تذعن صاغرا؟
وبالطبع لا تسال عن الإضاءة واستخداماتها فهي‮ ‬كانت كيفما اتفق مع التنبيه للشخص‮  ‬الجالس علي‮  ‬منبع الإضاءة المتحرك بالتصرف عندما‮ ‬يجد أن من‮ ‬يتحدث لا‮ ‬يوجد في‮ ‬بقعة الضوء ؛ فلم تكن هناك إضاءة أساسا بمفهومها المسرحي‮ ‬واقتصر الأمر علي‮ ‬محاولة الإنارة فقط ؛ وحتي‮ ‬هذه لم تتحقق بالشكل الملائم ؛ مع أن عروضا مسرحية سابقة حققت بنفس الإمكانيات الموجودة‮  ‬أداء متميزا ؛ تلك الإمكانيات ذاتها والتي‮ ‬ربما‮ ‬يرتكن عليها المخرج بأنها لم تكن كافية أو مناسبة‮.‬
وعبثا تحاول البحث عن شيء جيد ؛ حتي‮ ‬الغناء الذي‮ ‬أتي‮ ‬من أنغام شوقي‮ ‬ومحمد شمس الذي‮ ‬قام بالتلحين والتوزيع ربما‮ ‬يكون جيدا لو خرج عن الإطار العام‮.‬
والخلاصة أن ما‮ ‬يقرب من خمسين ممثلا وراقصا ذهبت جهودهم أدراج الرياح وإذا كنا سنجد بعض العذر للراقصين وشباب الممثلين لقبولهم العمل في‮ ‬هذا العرض فكيف سنجد عذرا للمخضرمين من فناني‮ ‬الإسكندرية‮ . ‬الذين اعتقد أن أفضل شيء حتي‮ ‬لا‮ ‬يكرروا ما فعلوه أن تقوم إدارة المسرح بطبع اسطوانات للعرض الذي‮ ‬قدموه وإجبارهم علي‮ ‬مشاهدته وسط أولادهم وأحفادهم مرة كل شهر‮ . ‬وأعتقد أن الأولاد والأحفاد سيأخذون حقنا بالكامل مهما كانوا متصفين بالأدب والأخلاق الحميدة التي‮ ‬توقر الكبير‮.‬
الكل في‮ ‬هذا العرض مذنب حتي‮ ‬الجمهور الذي‮ ‬صبر علي‮ ‬مشاهدته بما فيهم أنا ؛ صحيح أن البيض والطماطم أصبح سعرهما‮ ‬غاليا هذه الأيام حتي‮ ‬لو كانا فاسدين ؛ ولكن كان‮ ‬يمكن الصياح بقوة‮ (‬عرض أونطة رجعوا فلوسنا)وفلوسنا هذه اقصد بها ما صرف علي‮ ‬هذا العرض حتي‮ ‬يكون ؛ أو حتي‮ ‬علي‮ ‬أضعف الإيمان أن ننصرف عن متابعة العرض‮ ‬،‮ ‬ولكن بعض العذر‮ ‬يتمثل‮  ‬بان الملمات الشديدة قد تدفع في‮ ‬بعض الحيات بالشلل‮ ‬يصيب المرء ولا تقو‮  ‬أقدامه علي‮ ‬الحركة‮.‬

مجدي الحمزاوي

إقرأ المزيد...

 

علي‮ ‬مسرح الهناجر وإيمانا من وزراة الثقافة بقيمة ودور الفن في‮ ‬التصدي‮ ‬للمشكلات المختلفة وردا علي‮ ‬ما أثير في‮ ‬الآونة الآخيرة من لغط شديد وجدل حول ما‮ ‬يجب اتخاذه في‮ ‬سبيل الهجمة الشرسة التي‮ ‬يتعرض لها الإسلام والمسلمون في‮ ‬كافة دول العالم فكان أن قامت الوزارة بدعم وإنتاج بعض الأعمال الفنية التي‮ ‬ترد علي‮ ‬هذه الهجمة وما تبعتها من إساءات لرسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام والتي‮ ‬كان آخرها هذا الفيلم المسيء والذي‮ ‬قدمه مجموعة من الجهلة والمتشددين‮ ‬،‮ ‬وكان من هذه الأعمال التي‮ ‬قدمت الأمسية الدينية‮ " ‬إلا رسول الله‮ " ‬العرض المسرحي‮ " ‬محمد رسول الحق‮ " ‬بطولة الفنان أشرف عبد الغفور،‮ ‬الفنانة مديحة حمدي،‮ ‬ناصر سيف،‮ ‬هشام عبد الله،‮ ‬محمد إبراهيم،‮ ‬أحمد أبو عميرة،‮ ‬ديكور وملابس مايسة محمد وعلا علي،‮ ‬موسيقي‮ ‬وألحان أحمد حجازي،‮ ‬المخرج المنفذ توفيق إبراهيم،‮ ‬غناء محمد فارس ومحمد الدبيكي،‮ ‬تأليف وإخراج‮ / ‬حمدي‮ ‬أبو العلا‮ .. ‬والأمسية تدور في‮ ‬إطار من البساطة الشديدة وعدم التكلف بدءا من الديكور الذي‮ ‬يكونه أربعة بانوهات عليها النجوم العربية الإسلامية‮ ..‬النجمة الثمانية‮ .. ‬وهي‮ ‬مفرغة ومن خلفها الإضاءات الخضراء كما في‮ ‬القناديل الأربعة المدلاة من أعلي‮ ‬خشبة المسرح‮ .. ‬وفي‮ ‬الخلفية عُلقت كلمة لا إله إلا الله محمد رسول الله أعلي‮ ‬المستويات الموجودة في‮ ‬الخلفية والمخصصة لفريق الكورال أو فرقة الإنشاد‮ .. ‬ولأنها أمسية فجاءت الحركة فيها لتتلاءم مع هذا الشكل الذي‮ ‬اعتدنا عليه‮ .. ‬يدخل الممثلون تباعا كل منهم‮ ‬يُلقي‮ ‬جملة وغالبا ما تكررت الجمل بدون داع درامي‮ ‬أو فني‮ ‬أو جمالي‮ ‬وغالبا ما كان التكرار للتأكيد والاستزادة‮ ‬،‮ ‬وتُلقي‮ ‬الجمل في‮ ‬وصف النبي‮ ‬أو مدحه ويليها المطرب أو المداح وهو‮ ‬يكررها بالغناء أو الإنشاد وهكذا‮ ‬يستمر الشكل الفني‮ ‬علي‮ ‬هذا المنوال حتي‮ ‬نهاية الإمسية‮ .. ‬وعبر الأمسية تنوعت حالات وصف صفات وأخلاق النبي‮ ‬عليه الصلاة والسلام فعند ذكر أن النبي‮ ‬كان علي‮ ‬خلق عظيم‮ " ‬إنك لعلي‮ ‬خلق عظيم‮ " ‬يلي‮ ‬ذلك شرح بعض مواقف لخلق النبي‮ ‬مثل موقفه من اليهودي‮ ‬الذي‮ ‬كان‮ ‬يُلقي‮ ‬بالأذي‮ ‬أمام بابه وغيرها من المواقف الأخري‮.. ‬ويليها أغنية رائعة من أغاني‮ ‬مدح الرسول الكريم وكم كانت كلمات المدح النبوي‮ ‬رائعة وبسيطة‮ ..( ‬يا حبيبي‮ ‬يا محمد‮ ..‬أنا روحي‮ ‬دايبة في‮ ‬هواك‮ .. ‬نفسي‮ ‬يبقي‮ ‬من نصيبي‮ ‬إن قلبي‮ ‬يكون معاك‮ .. ‬إنت نوره‮ ‬يا محمد‮ ‬يا حبيب الله‮ ‬يا أحمد‮ .. ‬كل خلق الله بتتملا بنورك وبضياك‮ .. ‬أنا مهما أقولك أو أعيد المحبة راح تزيد‮ ..‬شوقي‮ ‬لك ماله حدود نظرة منك تبقي‮ ‬عيد‮ .. ‬يا حبيبي‮ ‬يا محمد‮ ) . ‬وكم كانت هذه الكلمات بألحانها البسيطة قادرة علي‮ ‬صنع حالة من الوجد داخل ومع الجمهور الذي‮ ‬تجاوب معها بذكر الله والآهات والصلاة علي‮ ‬النبي‮ ‬،‮ ‬وعقب ذلك جاءت أهم جمل الآمسية علي‮ ‬الإطلاق والتي‮ ‬مفادها أن سيدنا النبي‮ ‬مش محتاج نصرتك إنه منصور بالله عز وجل‮ .. ‬فهو الذي‮ ‬قال له‮ "‬اذهب فإنك منصور‮" .. ‬فالنبي‮ ‬منصور من الله ومن ثم فهو ليس بحاجة لأمة تنهض لنصرته ولكن ما نحتاجه بالفعل هو أن تنهض الأمة لنصرة نفسها وهنا فقط ستكون قد انتصرت للرسول الكريم‮ .. ‬وتتردد النداءات للأمة‮ .. ‬يا أمتنا عيدي‮ ‬الحساب وقفة مع النفس التقية،‮ ‬وافتحي‮ ‬تاني‮ ‬الكتاب عودي‮ ‬للذات العلية‮ .. ‬هننصر نبينا لما نكون أمة واحدة،‮ ‬ولما القلوب تصحي‮ ‬والعدل‮ ‬يبقي‮ ‬أساس ساعتها هننصر نبينا‮ .. ‬سيدنا النبي‮ ‬مش محتاج نصرتك إن سيدنا النبي‮ ‬منصور وربنا ناصره‮ .. ‬سيدنا النبي‮ ‬محفوظ وحافظه ربنا‮ .. ‬وتتكرر هذه المقولة عشرات المرات علي‮ ‬لسان الممثلين جميعا كل علي‮ ‬حدة علي‮ ‬لسان المطربين والمنشدين ولم‮ ‬يعد الأمر لمجرد التأكيد وإنما‮ ‬يغدو الحال إلي‮ ‬أن نشعر وكأننا في‮ ‬إحدي‮ ‬حلقات الذكر أوتلك الجلسات التي‮ ‬تمتدح الرسول ولا أصدق في‮ ‬الدلالة علي‮ ‬ذلك من ذكر بعض العارفين بالله بالاسم مثل قول أحد الممثلين سيدي‮ ‬ماضي‮ ‬أبو العزايم ويقصد به بالطبع الإمام الرباني‮ ‬عالم وصاحب الحقيقة محمد ماضي‮ ‬أبو العزائم بن عبد الله محجوب بن أحمد بن مصطفي‮ ‬بن إبراهيم بن ماضي‮ - ‬نسبة إلي‮ ‬عين ماضي‮ ‬ببلاد المغرب الأقصي‮ ‬– والذي‮ ‬ينتهي‮ ‬نسبه إلي‮ ‬إدريس الأكبر‮ ‬ُثم إلي‮ ‬الإمام الحسن بن الإمام علي‮ ‬بن أبي‮ ‬طالب رضي‮ ‬الله عنه‮ .. ‬والإمام ماضي‮ ‬له موقف واضح إبان إلغاء الخلافة الإسلامية علي‮ ‬يد أتاتورك في‮ ‬القرن العشرين حيث كان أحد المعارضين لإلغائها وحشد الحشود وقام بالعديد من المواقف في‮ ‬سبيل ذلك‮ ..‬،‮ ‬وتعددت أشكال الصلوات علي‮ ‬النبي‮ ‬طوال فترة الأمسية وكان منها ذكر بعض الصلوات الشهيرة علي‮ ‬النبي‮ ‬مثل صلاة النور لسيدي‮ ‬الإمام سلامة الراضي‮ ‬والتي‮ ‬يبدأها بالبسملة‮ .. ‬بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صلي‮ ‬علي‮ ‬سيدنا محمد صاحب الطلعة الجميلة مفرَد الحسن في‮ ‬ذاته وصفاته‮. ‬قمري‮ ‬الوجه ذي‮ ‬الرائحة المسكية الذي‮ ‬يخطر عندما‮ ‬يُذكَر فيراه من صفا وتحلي‮ ‬بالمحبة والوفا فتشعشع نوره فسطع فسري‮ ‬فلمع فتموج فاخترق الكائنات كلها علوا وسفلا‮. ‬ذاتٌ‮ ‬كلها جمال, ذاتٌ‮ ‬كلها جلال, ذاتٌ‮ ‬كلها كمال،‮ ‬تمتعي‮ ‬يا عين واشهدي‮ ‬جمال النور المحمدي‮. ‬هذا نوره ظاهر, هذا حسنه باهر إلي‮ ‬متي‮ ‬لا تهيمين في‮ ‬حبه وأنت في‮ ‬نوره وقربه،‮ ‬بل أنت‮ ‬غارقة في‮ ‬أنوار جماله‮. ‬يا رسول الله صلي‮ ‬الله عليك وعلي‮ ‬آلك وصحبك نجوم الهدي‮. ‬أنت قرة عيني‮ ‬يا رسول الله, أنت نور سري‮ ‬يا رسول الله, أنت مني‮ ‬قلبي‮ ‬وروحي‮ ‬يا رسول الله‮ ‬،‮ ‬وقد ذكر الممثلون هذه الكلمات قبل أن‮ ‬ينشدها المطربون‮ .. ‬وهذا الشكل من الأمسيات‮ ‬يدفعنا إلي‮ ‬معرفة المزيد عن فكرة المديح النبوي‮ ‬ومن أين بدأت وما المقصود به فالمديح النبوي‮ ‬هو ذلك الشعر الذي‮ ‬ينصب علي‮ ‬مدح النبي‮ ‬صلي‮ ‬الله عليه وسلم بتعداد صفاته الخلقية والخلقية وإظهار الشوق لرؤيته وزيارة قبره والأماكن المقدسة التي‮ ‬ترتبط بحياة الرسول صلي‮ ‬الله عليه وسلم،‮ ‬مع ذكر معجزاته المادية والمعنوية ونظم سيرته شعرا والإشادة بغزواته وصفاته المثلي‮ ‬والصلاة عليه تقديرا وتعظيما‮. ‬و‭?‬يظهر الشاعر المادح في‮ ‬هذا النوع من الشعر الديني‮ ‬تقصيره في‮ ‬أداء واجباته الدينية والدنيوية،‮ ‬ويذكر عيوبه وزلاته المشينة وكثرة ذنوبه في‮ ‬الدنيا،‮ ‬مناجيا الله بصدق وخوف مستعطفا إياه طالبا منه التوبة والمغفرة‮. ‬وينتقل بعد ذلك إلي‮ ‬الرسول صلي‮ ‬الله عليه وسلم طامعا في‮ ‬وساطته وشفاعته‮ ‬يوم القيامة‮. ‬وغالبا ما‮ ‬يتداخل المديح النبوي‮ ‬مع قصائد التصوف وقصائد المولد النبوي‮ ‬التي‮ ‬تسمي‮ ‬بالمولديات.وتعرف المدائح النبوية كما‮ ‬يقول الدكتور زكي‮ ‬مبارك بأنها فن‮:"‬من فنون الشعر التي‮ ‬أذاعها التصوف،‮ ‬فهي‮ ‬لون من التعبير عن العواطف الدينية،‮ ‬وباب من الأدب الرفيع؛ لأنها لا تصدر إلا عن قلوب مفعمة بالصدق والإخلاص‮". ‬ومن المعهود أن هذا المدح النبوي‮ ‬الخالص لا‮ ‬يشبه ذلك المدح الذي‮ ‬كان‮ ‬يسمي‮ ‬بالمدح التكسبي‮ ‬أو مدح التملق الموجه إلي‮ ‬السلاطين والأمراء والوزراء،‮ ‬وإنما هذا المدح خاص بأفضل خلق ألا وهو محمد صلي‮ ‬الله عليه وسلم ويتسم بالصدق والمحبة والوفاء والإخلاص والتضحية والانغماس في‮ ‬التجربة العرفانية والعشق الروحاني‮ ‬اللدني‮ ‬وقد ظهر المديح النبوي‮ ‬في‮ ‬المشرق العربي‮ ‬مبكرا مع مولد الرسول صلي‮ ‬الله عليه وسلم،وأذيع بعد ذلك مع انطلاق الدعوة الإسلامية وشعر الفتوحات الإسلامية إلي‮ ‬أن ارتبط بالشعر الصوفي‮ ‬مع ابن الفارض والشريف الرضي‮. ‬ولكن هذا المديح النبوي‮ ‬لم‮ ‬ينتعش ويزدهر ويترك بصماته إلا مع الشعراء المتأخرين وخاصة مع الشاعر البوصيري‮ ‬في‮ ‬القرن السابع الهجري‮ ‬الذي‮ ‬عارضه كثير من الشعراء الذين جاؤا بعده‮. ‬ولاننسي‮ ‬في‮ ‬هذا المضمار الشعراء المغاربة والأندلسيين الذين كان لهم باع كبير في‮ ‬المديح النبوي‮ ‬منذ الدولة المرينية‮ ‬،ومن أهم مميزات المديح النبوي‮ ‬أنه شعر ديني‮ ‬ينطلق من رؤية إسلامية،‮ ‬ويهدف إلي‮ ‬تغيير العالم المعاش وتجاوز الوعي‮ ‬السائد نحو وعي‮ ‬ممكن‮ ‬يقوم علي‮ ‬المرجعية السلفية بالمفهوم الإيجابي‮. ‬كما أن هذا الشعر تطبعه الروحانية الصوفية من خلال التركيز علي‮ ‬الحقيقة المحمدية التي‮ ‬تتجلي‮ ‬في‮ ‬السيادة والأفضلية والنورانية‮. ‬ويعني‮ ‬هذا أن المديح النبوي‮ ‬يشيد بالرسول صلي‮ ‬الله عليه وسلم باعتباره سيد الكون والمخلوقات،‮ ‬وأنه أفضل البشر خلقة وخلقا‮.‬

 

خالد حسونه

إقرأ المزيد...

الصفحة 145 من 343
You are here