اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية
مسرحنا

مسرحنا

رابط الموقع:

 

الكتاب المطبوع بعد الألماني‮ ‬وايتنبرج في‮ ‬مُستهل عصر النهضة‮ »‬في‮ ‬العلوم والآداب‮« ‬صدرت الكُتب بدءًا من عام‮ ‬1500‮ ‬ميلادية،‮ ‬ثم كُتب فنون الموسيقي‮ ‬بدءًا من عام‮ ‬1550‮ ‬ميلادية تقريبا‮. ‬من الطبيعي‮ ‬أن تؤثر مرحلة‮ »‬الثقافتان‮« ‬السابقة تأثيرا قويا في‮ ‬ازدياد المُقبلين علي‮ ‬قراءة الكتاب الثقافي،‮ ‬واقتنائه في‮ ‬مكتبات البيوت بعد أن تعّرض لها وخصّها بالتحليل والتفسير علماء وكُتاب لهم من الخبرة والدراية الكثير من المعرفة وتجارب الكتاب وتشكيله في‮ ‬شكل‮ ‬يختلف عن شكل الأطروحات العلمية‮ (‬وهو ما نأخذ به نحن الآن في‮ ‬مصر،‮ ‬لكن في‮ ‬زمن متأخر‮)‬،‮ ‬ولابُد له أن‮ ‬يكون متأخرا‮ - ‬أُنشئت جامعة القاهرة‮ - ‬الجامعة الأهلية سابقا عام‮ ‬1908‮ ‬ميلادية‮. ‬فأين كان لنا التفريق بين الرسالة العلمية وبين طْبع نفس الرسالة في‮ ‬صورة الكتاب؟ حمدا لله أن عرفنا الفرق الواسع والشاسع بين الرسالة والكتاب والذي‮ ‬ينتشر طبعا بآلاف النسخ،‮ ‬وبين القُراء ومُحبي‮ ‬القراءة من بين الجماهير بالملايين‮.‬
يُوجّه المؤلف والناشر جون بروكمان‮ ‬John Brockman‮ ‬أحد ناشري‮ ‬الكتاب في‮ ‬مدينة نيويورك النظر إلي‮ ‬تصنيف الكتاب‮ (‬المختلف تصنيفا عن الرسائل العلمية وخاصة الأدبية والفنية منها‮ - ‬إلي‮ ‬هذا النمو المُتصل والاستمرارية الملحوظة في‮ ‬ازدياد أعداد قُراء الكتاب في‮ ‬الولايات المتحدة وكذلك في‮ ‬أوروبا في‮ ‬كتابه المُعنون‮ (‬The Third Culture‮ - ‬الثقافة الثالثة‮ -) ‬New York and London: Simon And Schuster‮ ‬عام‮ ‬1995‮ ‬ميلادية ليعرض جوهريات وأساسيات،‮ ‬وتحوّلات ثقافية مهمة لإبراز دور الثقافة الثالثة التي‮ ‬تحمل الهموم العصرية للثقافة والفكر الحديث‮. ‬
إذن،‮ ‬يدور الحديث‮ - ‬وبالعلم،‮ ‬ومن أجل الحفاظ علي‮ ‬قُدسيته الآن في‮ ‬العقد الأخير من القرن العشرين‮ (‬1995‮) ‬عن جديد‮ ‬يتجاوز مهمات الثقافة الثانية،‮ ‬ويتخطاها عامدا مُتعمدا،‮ ‬في‮ ‬غَضَّ‮ ‬البصر عن الإنتلكتواليين وجماعات المفكرين والفلاسفة الأدبيين،‮ ‬إلي‮ ‬فريق ثقافي‮ (‬ثالث‮) ‬يتعهد الثقافة الثالثة وتوجيهها إلي‮ ‬ثقافة‮ ‬يومية‮ - ‬وتقليدية‮ - ‬ومعتادة مهمتها التثقيف والتنوير لجماهير عريضة الآن تُعد بالملايين،‮ ‬وليس ثقافة للنُخبة المتعلمة فقط‮ (‬نسبة الأمية في‮ ‬أمريكا وأغلب الدول الأوروبية لا تتجاوز الواحد في‮ ‬المائة تماما‮) ‬المصدر‮: ‬World Atlas‮.‬
‮- ‬العارفون بالقراءة والكتابة‮ ‬Literacy
أمريكا‮ ‬99.8٪،‮ ‬إيسلنده‮ ‬99.9٪،‮ ‬اتحاد الجمهوريات السوفيتية‮ ‬99٪،‮ ‬المجر‮ ‬99٪،‮ ‬أندورّا‮ ‬Les Valls D’andorra‮ ‬100٪‮ ‬اليابان‮ ‬99٪،‮ ‬الصين‮ ‬65٪،‮ ‬موريتانيا‮ ‬17‮ ‬٪،‮ ‬المغرب‮ ‬33‮ ‬٪،‮ ‬جمهورية مصر العربية‮ ‬44‮ ‬٪،‮ ‬باكستان‮ ‬26‮ ‬٪،‮ ‬السودان‮ ‬15‮ ‬٪‮ ‬،‮ ‬بوركينا فاسوّ‮ ‬9‮ ‬٪،‮ ‬الصومال‮ ‬12‮ ‬٪،‮ ‬النيجر‮ ‬10‮ ‬٪‮. ‬ومن‮ ‬يرغب في‮ ‬الاستضافة فليُعد إلي‮ ‬إحصاء الأمم المتحدة عام‮ ‬1994‮ ‬ليشاهد المزيد والمزيد‮. ‬هذه أمثلة فقط حتي‮ ‬نعي‮ ‬المركز الثقافي‮ ‬آنذاك،‮ ‬بين دول تنهض لتُجدد ثقافة عمومية وعامة لجماهيرها،‮ ‬وبين دول أخري‮ ‬تفتقر إلي‮ ‬مدارس ابتدائية أو معلمين أو أبنية تعليمية تحفظ لإنسانها الصغير بذور التعلم والمعرفة،‮ ‬ولا أقول نظرية المعرفة‮. ‬
إن أعظم ما أتت به الثقافة الثالثة‮ (‬في‮ ‬شكل الكتاب‮) ‬وهو ما نراه مُمتدا حتي‮ ‬اليوم‮ - ‬والحمد لله لأننا نتعلم منه الكثير والغريب علينا هو‮: ‬انضباطات الإنسانيات التي‮ ‬تقوم علي‮ ‬الدلالية،‮ ‬وتستند علي‮ ‬المرجعية الذاتية في‮ ‬التفسيرات والتأويلات،‮ ‬وفي‮ ‬تحصين‮ ‬يُشبه التأكيد واليقين علي‮ ‬إجابات عقلانية‮ - ‬وعقلية‮. ‬كل هذه الجهود في‮ ‬الثقافة الثالثة اتجهت‮ - ‬وبقوة إلي‮ - ‬العلم الشعبي‮ ‬المُيسَّر‮. ‬وفي‮ ‬إعلاء وترويج للأفكار الثقافية الثالثة الجديدة،‮ ‬وإلي‮ ‬تركيب الأفكار والإفادات الروائية والقصصية،‮ ‬والنُصوص المبتكرة حول العلم والعلوم،‮ ‬وكذا إلي‮ ‬المسرحيات والشعر‮. ‬كُتب ومؤلفات نابضة وغير عادية،‮ ‬وإحصائيات عن تيارات العلم الحديث في‮ ‬السيكولوجيا والتربية والعلوم الطبية والهندسية،‮ ‬والنتائج المعرفية حول الطبيعة،‮ ‬واختصار عبارات الأدب المُتكلَّف في‮ ‬غير طائل‮. ‬والنتيجة‮: ‬ثورات علمية أو قُل هي‮ ‬في‮ ‬الحقيقة سلسلة من الثورات في‮ ‬مختلف الفروع العلمية تحفظ لمؤلفيها مكانتهم،‮ ‬كان همُّهم الأول والأخير تسجيل الانتصارات العلمية في‮ ‬أكثر من‮ (‬60‮) ‬ستين مُجلدا راقيا‮ ‬ينضح بالعلم،‮ ‬وبالقرائن والحجج العلمية الرهينة،‮ ‬ودفعها عبر الكتاب إلي‮ ‬الملايين والملايين من الناس الفُراء في‮ ‬سوق الكتاب‮. ‬
هذه ثقافة ثالثة لم‮ ‬يشهدها العالم من قبل،‮ ‬خرجت من نيويورك لتجتاز كل دول القارة الأوروبية وبعض دول قارة آسيا‮ (‬اليابان‮  ‬مثلا‮).‬
ثم انظر الآن‮:‬
1‮ - ‬قرار وزير الثقافة ورئيس المجلس الأعلي‮ ‬للثقافة رقم‮ ‬189‮ ‬لسنة‮ ‬2003‮ ‬ميلادية لتشكيل لجان فحص الأعمال الفنية لجائزة الدولة للإبداع الفني‮. ‬في‮ ‬المادة الأولي‮ - ‬ثالثا‮ - ‬إدارة خشبة مسرح،‮ ‬من ثلاثة أشخاص‮. ‬الاسم الأول أحد طلابي‮ ‬الدكاترة‮..‬،‮ ‬والاسم الثاني‮ ‬أ‮..... ‬واسمي‮ ‬هو الثالث‮. ‬طبعا ليست القضية هنا قضية ترتيب الأسماء،‮ ‬فهذه تفاهات مقصودة بالفعل‮. ‬لكن الذي‮ ‬أرنو إليه هو الذوق،‮ ‬والثقافة،‮ ‬ثم معرفة أقدار الناس ثقافةً‮ ‬وعلما‮. ‬وكيف بقرار ممهور بتوقيع الوزير،‮  ‬وخاتم الدولة‮ - ‬النسر،‮ ‬ولا‮ ‬يُراعي‮ ‬فيه الذوق ولا التاريخ ولا الثقافة؟ كان بوسعي‮ ‬الاعتراض ساعتها،‮ ‬لكن لماّ‮ ‬كُنت لا أعبأ لهذه الصغائر فقد امتثلت للأمر‮.. ‬لأمر المعرفة الثقافية وليس لقرار السيد الوزير‮. ‬علّه‮ ‬يعرف مقادير الثقافة وموازينها‮.‬
2‮ - ‬يأتي‮ ‬شاب رقيق الحاشية،‮ ‬وغاية في‮ ‬الأدب واللياقة كما عرفته من مقابلتين طوال حياتي‮. ‬لكنه علي‮ ‬الوجه الآخر‮ (‬يجيد النكات الرفيعة‮) ‬ليقابل بها المسئول الثقافي‮ ‬الأول،‮ ‬شيء جميل ومُفرح لاشك،‮ ‬ولا ضرارة في‮ ‬ذلك‮. ‬يُخرج مسرحية ناجحة حقا من الشباب في‮ ‬مركز أنشيء خصيصا له ولا ضير في‮ ‬ذلك‮. ‬وتُجّر مصيبة مصر الأولي‮ ‬بدعوة كريمة لها من وزارة الثقافة،‮ ‬ليُمنح الشاب جائزة الدولة للتفوق بعدها‮! ‬لا تعليق علي‮ ‬السلوك الثقافي‮ ‬الجميل‮ - ‬الحقاّني‮!.‬
3‮ - ‬ثم زميلنا الناقد المحترم الذي‮ ‬توفي‮ - ‬رحمة الله عليه ألف رحمة‮ - ‬ليُفرض بمنحه جائزة الدولة التقديرية،‮ ‬وهو ما لا أعترض عليه‮. ‬لكنني‮ ‬أدين هذه اللجنة أو‮ ‬غالبيتها التي‮ ‬عملت لتسعة شهور في‮ ‬فحص أوراق المتقدمين،‮ ‬وفي‮ ‬لحظة واحدة تضيع كل تقييماتها وقراراتها‮. ‬وعندما أراجع الموقف الثقافي‮ ‬في‮ ‬بلد متخلف في‮ ‬عصر رئيس لا‮ ‬يقل تخلفا عن الوطن،‮ ‬أتقبل الصورة ذاتها‮. ‬ألم‮ ‬يكن‮ ‬يجدر بواحد،‮ ‬واحد فقط أن‮ ‬يعترض علي‮ ‬هذا الهدر في‮ ‬الزمن،‮ ‬وتقليب الرأي‮ ‬لاختيارٍ‮ ‬علمي‮ ‬وقانوني؟
4‮ - ‬ثم،‮ ‬حكاية طالب الدراسات العليا الفلسطيني‮ ‬نادر مصطفي‮ ‬محمد القنّه‮. ‬والتي‮ ‬تكشف عن ضعف الثقافة التعليمية في‮ ‬البحوث العلمية الفنية‮. ‬لا أُطيل حتي‮ ‬لا أُزعج القراء،‮ ‬لكنني‮ ‬أضرب مثالا واحدا لحادثة كنتُ‮ ‬شاهدا عليها أمام الله والتاريخ‮.‬
كان الطالب قد تقدّم بدراسة علمية لنيل شهادة الماجستير من معهد الفنون المسرحية في‮ ‬القاهرة،‮ ‬عندما كان‮ ‬يعمل صحفيا بدولة الكويت،‮ ‬ولا‮ ‬يزال‮. ‬تُوضع أمامه العراقيل لوأد المناقشة في‮ ‬آخر رحلته‮. ‬ويتوسط كُتاب مصر وعلماؤها‮ (‬محمد عودة،‮ ‬سعد الدين وهبه،‮ ‬محمد زكي‮ ‬العشماوي،‮ ‬حتي‮ ‬وصل الأمر إلي‮ ‬تدخل‮ ‬ياسر عرفات‮ - ‬لدي‮ ‬وزارة الثقافة التابع لها هذا المعهد‮. ‬لكن بلا جدوي‮) ‬يحمل الطالب الفلسطيني‮ ‬رسالته إلي‮ ‬إنجلترا،‮ ‬ويساعده الله فوق عالم البشر،‮ ‬وأتحمل مشاركتي‮ ‬في‮ ‬الإشراف الثاني‮ ‬علي‮ ‬رسالته مع د‮. ‬ر.ج.ل‮. ‬فون زوباخ‮ ‬R.G.L.Von Zugbach،‮ ‬وتُناقش الرسالة في‮ ‬المملكة المتحدة‮ - ‬جامعة‮ ‬Knightbridge University‮. ‬ثم‮ ‬يأتي‮ ‬المولي‮ ‬عز وجل بمعجزته‮. ‬قرار اللجنة أن الرسالة أعلي‮ ‬مستوي‮ ‬من الماجستير‮ - ‬التي‮ ‬عوّقوها في‮ ‬مصر‮ - ‬ليُمنح السيد نادر القنه درجة دكتوراه الفلسفة في‮ ‬الدراما‮ (‬وهو نظام معمول به في‮ ‬بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية‮).. ‬أي‮ ‬بلا درجة الماجستير السابقة علي‮ ‬الدكتوراه‮.‬
ليس لي‮ ‬هدف من كتابة هذه الوقائع إلا أن أقول‮:  ‬بأن في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬أُنشئت فيه جامعة كامبردج في‮ ‬القرن‮ (‬13‮) ‬الثالث عشر الميلادي،‮ ‬كُنا نحن‮ - ‬المصريون‮ - ‬أذكي‮ ‬منهم،‮ ‬وأقدر علي‮ ‬فحص الرسائل العلمية،‮ ‬والثقافية بصفة خاصة‮!!!‬
ولذلك فرغُت ثقافتنا،‮ ‬لأنها لا تنتبه إلي‮ ‬الحقيقة التي‮ ‬هي‮ ‬المصدر،‮ ‬والانطلاقة السليمة الصحيحة،‮ ‬وهي‮ ‬البوابة التي‮ ‬يتسلل إليها كل من أراد ثقافة‮ (‬علي‮ ‬مزاجه‮) ‬لا،‮ ‬وإلباسها القوانين الشرعية‮. ‬وما الحزب الوطني‮ ‬إلا صورة جليّة بسلوكياته الرائعة‮! ‬التي‮ ‬لاتزال مصر تعاني‮ ‬منها حتي‮ ‬بعد ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير المجيدة‮. ‬لكن الله موجود في‮ ‬الوجود الأعلي‮ ‬والأرضي‮. ‬حفظ الله مصر،‮ ‬وحفظ الله الوطن‮.‬
ملحوظة هامة
من الأمانة القول بأنّ‮ ‬عقد تسعينيات القرن الماضي‮ ‬قد حدث تطور لا‮ ‬يمكن إنكاره في‮ ‬قطاع ثقافة الفنون التشكيلية،‮ ‬وقطاع الآثار‮. ‬وكان الحدثان بفضل وزارة الثقافة في‮ ‬عهد السيد فاروق حسني،‮ ‬وفي‮ ‬نفس عهده أيضا أنشئت الإدارات المختلفة الإدارية العديدة،‮ ‬وتعيين ضُباط لا أعرف من الجيش أو الشرطة‮ (‬كما شهدتُ‮ ‬بعيني‮ ‬في‮ ‬مسرح العرائس‮) ‬في‮ ‬وظائف إدارية تافهة‮ (‬عيب‮!). ‬فالوزارة مليئة بالعاطلين الذين‮ ‬يُكلفون الثقافة المال الكثير‮. ‬وألم‮ ‬يكف هؤلاء معاشاتهم حتي‮ ‬يقفزوا علي‮ ‬وزارة الثقافة وميزانية إنتاج الفنون؟

 

د‮. ‬كمال الدين عيد

إقرأ المزيد...

 

بما أننا في‮ ‬زمن التكنوقراط،‮ ‬لدينا رئيس تكنوقراط‮ ‬يكلف رئيس وزراء تكنوقراط بتشكيل حكومة تكنوقراط فلا بأس من التفكير في‮ ‬الممثل التكنوقراط،‮ ‬ذلك الممثل الذي‮ ‬يمثل علينا أكثر مما‮ ‬يمثل لنا،‮ ‬وطبعا أكثر مما‮ ‬يمثلنا‮. ‬موقف الفنانين من الثورة كان موقفا تكنوقراطيا إلي‮ ‬حد بعيد،‮ ‬كثير منهم إلا من رحم ربي‮ ‬حتي‮ ‬رحيل مبارك،‮ ‬لم‮ ‬يكن‮ ‬يعرف ماذا‮ ‬يفعل وأي‮ ‬موقف‮ ‬يتخذ،‮ ‬بل إن نجما كبيرا من نجوم التليفزيون والسينما اتصل بي‮ ‬من بيروت قبل عودته لمصر أثناء الثورة ليسألني‮ ‬عما‮ ‬يفعل وإذا كان من الأفضل له أن‮ ‬يذهب لميدان التحرير أو إلي‮ ‬ميدان مصطفي‮ ‬محمود،‮ ‬صديقي‮ ‬فعلا لم‮ ‬يكن‮ ‬يفهم ماذا‮ ‬يحدث وحين أكدت له أنها الثورة‮ ‬يا صديقي‮ ‬فضّل البقاء في‮ ‬بيروت‮!‬
الممثل في‮ ‬بلدنا ممثل تكنوقراط،‮ ‬ممثل‮ "‬مكنة‮"‬،‮ ‬يعرف أين‮ ‬يضع قدمه في‮ ‬الاستديو لكنه‮ ‬يفشل في‮ ‬وضع قدمه في‮ ‬أي‮ ‬مكان آخر،‮ ‬وحين تسأله عن رأيه في‮ ‬أي‮ ‬شيء فإما أن‮ ‬يكتفي‮ ‬بالقول بأنه مجرد ممثل‮ (‬كما لو أن إجابته تلك تعني‮ ‬أنه مجرد حمار‮) ‬وإما أن‮ ‬يعيد ما سبق أن سمعه ممن حوله،‮ ‬فالاحتماء بالأقوال المشهورة أو المكرورة أكثر أمانا‮.‬
بعض الممثلين تكنوقراط أيضا بمعني‮ ‬أنهم‮ ‬يفصلون بين ما‮ ‬يمثلونه وبين مواقفهم في‮ ‬الحياة،‮ ‬الزعيم عادل إمام مثلا في‮ ‬مسلسله الجديد‮ ‬يسأل ابنه محمد إمام لماذا لم‮ ‬ينتظر التعيين في‮ ‬الجامعة فيقول له بتأثر لأنه في‮ ‬مصر ابن الضابط‮ ‬يصبح ضابطا وابن الطبيب‮ ‬يصبح طبيبا فيما‮ ‬يبادله الزعيم نظرة متأثرة جدا بحال البلد‮. ‬الأب والابن قدما مشهدا مؤثرا جدا من إخراج الابن الأكبر رامي‮ ‬إمام‮. ‬صحيح في‮ ‬بلدنا ابن الممثل‮ ‬يصبح ممثلا ومخرجا أيضا‮!‬
المناضلة الشريفة رغدة أيضا‮ ‬يمكن وصفها بأنها ممثلة تكنوقراط،‮ ‬فالمناضلة التي‮ ‬أثّرت في‮ ‬مشاهديها الذين حضروا عرض مسرحية حكاية لم تروها شهرزاد للكاتب الصديق علاء عبد العزيز سليمان،‮ ‬والتي‮ ‬حرضت مشاهديها علي‮ ‬الثورة ضد الحكام المستبدين الظالمين الفاسدين وقفت للدفاع عن صدام حسين،‮ ‬ثم للدفاع عن القذافي‮ ‬قبل أن‮ ‬يقتله الثوار،‮ ‬ثم للدفاع عن بشار الأسد‮. ‬المناضلة رغدة مناضلة في‮ ‬التمثيل فحسب،‮ ‬تعرف كيف تؤثر في‮ ‬مشاهديها كيف توصل رسالة الكاتب الثورجي‮ ‬الحقيقي‮ ‬لهم لكنها تحرص علي‮ ‬ألا تصل الرسالة نفسها إلي‮ ‬جوارحها أبدا،‮ ‬فهي‮ ‬مجرد ممثلة تكنوقراط‮. ‬اللهم عافنا واعف عنا وباعد بيننا وبين التكنوقراط في‮ ‬الحكومة وفي‮ ‬وزارة الثقافة وفي‮ ‬التمثيل أيضا اللهم أمين‮.‬

 

حاتم حافظ

إقرأ المزيد...

 

يعد جورج لوكاتش من أهم النقاد الماركسيين الذين تناولوا العمل الفني‮ ‬منظور سيسيولوجي‮ ‬،‮ ‬نظرا لوعيه بالدور الذي‮ ‬من الممكن أن‮ ‬يقوم به الفن في‮ ‬فض عملية الاغتراب الذي‮ ‬تتعرض له قوة العمل وبذلك‮ ‬يضع لوكاتش احتمالية تجاوز الأيديولوجيا في‮ ‬حالة الأعمال العظيمة‮ ‬،‮ ‬وإذا كانت الأعمال العظيمة عند باختين تتسم بالحوارية وتعدد الأصوات‮ ‬،‮ ‬فنجدها عند لوكاتش‮ ‬– متكئا علي‮ ‬تصور ماركس تجاه الفن الإغريقي‮ ‬ومن قبله هيجل‮ - ‬تتسم بالوحدة الإنسانية الشاملة‮ ‬،‮ ‬فالفنانون العظام هم أولئك الذين‮ ‬يلتقطون المتناغم والمنسجم في‮ ‬الحياة ليعيدوا إنتاجه في‮ ‬وحدة‮ ‬،‮ ‬فقد كان‮ ‬يدعو إلي‮ " ‬حذف انقسام الإنسان الناجم عن التقسيم الرأسمالي‮ ‬للعمل‮ ‬،‮ ‬لرفع راية الكفاح في‮ ‬سبيل الشخصية الإنسانية الكلية الخصبة والكاملة التطور‮ ". ‬قد استطاع لوكاتش أن‮ ‬يحقق ذلك المفهوم من خلال نظريته حول الانعكاس داخل بنية العمل الفني‮.‬
وتكمن أهمية لوكاتش داخل النقد الماركسي‮ ‬في‮ ‬التفاته إلي‮ ‬أهمية الشكل الفني‮ ‬والبنية وهو ما لم‮ ‬يكن معتادا في‮ ‬المجال الاجتماعي‮ ‬،‮ ‬والذي‮ ‬رأي‮ ‬فيه انعكاسا لنسق‮ ‬يتكشف تدريجيا‮ ‬،‮ ‬فقد استخدم لوكاتش‮ " ‬مصطلح الانعكاس استخداما مميزا‮ ‬يبين عن عمله كله‮ ‬،‮ ‬فقد رفض النزعة الطبيعية العملية والتي‮ ‬كانت جديدة آنذاك في‮ ‬الرواية الأوروبية‮ ‬،‮ ‬وعاد إلي‮ ‬النظرية الواقعية القديمة التي‮ ‬تري‮ ‬الرواية انعكاسا للواقع،‮ ‬لا بمعني‮ ‬أنها تقتصر علي‮ ‬وصف المظهر السطحي‮ ‬للواقع‮ ‬،‮ ‬بل بمعني‮ ‬أنها تقدم انعكاسا أكثر صدقا وحيوية وفعالية للواقع‮ ‬،‮ ‬فالانعكاس معناه تشكيل بنية ذهنية تصاغ‮ ‬في‮ ‬كلمات‮ (...) ‬ويقول لوكاتش إن الانعكاس‮ ‬يمكن أن‮ ‬يكون عينيا بدرجات متفاوتة‮ ‬،‮ ‬فالرواية ممكن أن تقود القارئ نحو استبصار أكثر عينية بالواقع‮ ‬،‮ ‬يتجاوز الإدراك العادي‮ ‬الشائع للأشياء‮ ‬،‮ ‬فالعمل الأدبي‮ ‬لا‮ ‬يعكس الظواهر الفردية المنعزلة بل‮ ‬يعكس العملية المتكاملة للحياة‮ ‬،‮ ‬ومع ذلك‮ ‬يظل القارئ دائما علي‮ ‬وعي‮ ‬بأن العمل الأدبي‮ ‬ليس الواقع نفسه‮ ‬،‮ ‬ولكن شكل خاص من أشكال انعكاسه"ومعني‮ ‬ذلك أن الانعكاس الصحيح للواقع‮ ‬يتضمن أكثر من مجرد وصف المظاهر الخارجية فيما‮ ‬يري‮ ‬لوكاتش‮ ‬،‮ ‬وهذا ما‮ ‬يشير إلي‮ ‬هدم أسس النزعة الطبيعية‮ " ‬ذلك لأنه إذا كان لدينا تعاقب من الصور المقدمة بطريقة عشوائية فمن الممكن تفسيره‮ ‬،‮ ‬إما بوصفه انعكاسا موضوعيا محايدًا للواقع‮ (‬كما أكد زولا‮ ) ‬أو بوصفه انطباعا ذاتيا خالصًا عن الواقع‮ (‬علي‮ ‬نحو ما‮ ‬يكشف جويس وفرجينيا وولف‮) ‬فمن الممكن النظر إلي‮ ‬العشوائية علي‮ ‬أنها صفة للواقع أو صفة لطريقتنا في‮ ‬إدراكه‮ ‬،‮ ‬وفي‮ ‬كلتا الحالتين‮ ‬يرفض لوكاتش التمثيل الفوتوغرافي‮ ‬البحت ويقدم‮ ‬–بدلا من ذلك‮- ‬وصفا للعمل الفني‮ ‬الصحيح الذي‮ ‬يمنحنا إحساسًا بالضرورة الفنية للصور التي‮ ‬يقدمها‮ ‬،‮ ‬فهذه الصور تتسم بوحدة شاملة مكثفة توازي‮ ‬الوحدة الشاملة الممتدة للعالم نفسه‮ ‬،‮ ‬فليس الواقع مجرد تدفق أو تصادمًا آليًا للجزيئات‮ ‬،‮ ‬بل إن له نظامًا‮ ‬ينقله الروائي‮ ‬في‮ ‬شكل مكثف‮ . ‬
وطبيعة الانعكاس عند لوكاتش لابد أن ترضخ لمقاييس الفن الجمالية‮ ‬،‮ ‬فالمجتمع وجدله التاريخي‮ ‬بحلوله داخل بنية العمل الفني‮ ‬يتحور ليلائم مقاييس جمال العمل الفني‮ ‬وهذا ما‮ ‬يؤكد عليه لوكاتش في‮ ‬حديثه عن الواقعية بالتحديد‮ ‬،‮ ‬فنجده‮ ‬يقول‮ : "‬الفهم الجمالي‮ ‬الصحيح للواقع الاجتماعي‮ ‬والتاريخي‮ ‬هو الشرط القبلي‮ ‬للواقعية‮ ‬،‮ ‬ولا‮ ‬يمكن للفهم النظري‮ ‬الصرف أن‮ ‬يؤثر في‮ ‬الأدب إلا إذا استوعب تماما ونُقل إلي‮ ‬مقولات جمالية ملائمة‮ ". ‬وبهذا‮ ‬يصبح الفن مستقل بذاته ونستطيع تفسيره من داخله من خلال البنية والتي‮ ‬تحمل عالم المعني‮ ‬الموجود في‮ ‬الواقع بكليته الاجتماعية والتاريخية أيضا‮ ‬،‮ ‬بمعني‮ ‬أن النظرة الكلية للحاضر تتضمن استيعاب كليته التاريخية التي‮ ‬تتطور عبر أزمانه المختلفة‮ ‬،‮ ‬لأن هذا البعد التاريخي‮ ‬في‮ ‬الكلية هو الذي‮ ‬يجعلنا نستشرف إمكانيات المستقبل في‮ ‬الواقع الاجتماعي‮ ‬،‮ ‬وهذا‮ ‬يعني‮ ‬أن كلية الحاضر والواقع تتضمن الصيرورة التي‮ ‬تؤول إليه‮.‬
وهنا‮ ‬يتضح تأثر لوكاتش الواضح بهيجل من خلال مقولة الكلية أو الجوهر الكلي‮ ‬،‮ ‬فالعمل الواقعي‮ ‬الحقيقي‮ ‬يستقل بذاته من خلال انعكاس الجوهر الكلي‮ ‬للواقع داخل بنية العمل الفني‮ ‬،‮ ‬ويصل الفن إلي‮ ‬تلك الكلية أو حقيقة الجوهر الكلي‮ ‬من خلال نظرية النمط‮ ‬– حسب لوكاتش‮ ‬،‮ ‬فالفنان‮ ‬يلتقط ما هو نمطي‮ ‬من الواقع وينتقل عبر العمل من حالته الفردية الجزئية الخاصة إلي‮ ‬حالة عامة أكثر شمولية‮ ‬،‮ ‬لكن دون أن‮ ‬يطغي‮ ‬العام علي‮ ‬الخاص لدرجة التجريد‮ ‬،‮ ‬ولا الخاص علي‮ ‬العام لدرجة التفاصيل الجزئية المنزوعة عن تاريخها‮ " ‬فالخاص باعتباره مقولة جمالية‮ ‬يشكل تركيبة بين الظاهرة المفردة والمبدأ النظري‮ ‬العام‮ ‬،‮ ‬حيث إن الشكل الفني‮ ‬القادر علي‮ ‬بناء الخاص في‮ ‬النمطي‮ ‬هو وحده الذي‮ ‬يجوز أن‮ ‬يسمي‮ ‬واقعيا‮ ".  ‬
ومما سبق نري‮ ‬لوكاتش‮ ‬يضع للفن دورًا اجتماعيًا مهمًا في‮ ‬إكساب الوعي‮ ‬للمتلقي‮ ‬من خلال إدراك حقيقة العالم الكلية التي‮ ‬يعيش فيها وبالتالي‮ ‬يصبح قادرا علي‮ ‬تجاوز التفاصيل اليومية والتي‮ ‬جعلت منه مغتربًا وذلك بتصوير النمطي‮ ‬القادر علي‮ ‬استيعاب الماضي‮ ‬والحاضر واستشراف المستقبل ومن هنا‮ ‬يعطي‮ ‬إمكانية للتغيير وبالتالي‮ ‬كشف زيف الأيديولوجيا‮ .

خالد رسلان‬

إقرأ المزيد...

 

لم تكن ريادة توفيق الحكيم للمسرح العربي،‮ ‬بسبب وجوده المبكر في‮ ‬الحركة المسرحية،‮ ‬فقد سبقه جيل كامل حمل لواء المسرح بداية من التعريب والتمصير حتي‮ ‬التأليف‮. ‬إلا أن ريادة توفيق الحكيم تأتي‮ ‬بسبب كتاباته وأهميتها فهو من أوائل من كتبوا المسرح من أجل خشبة المسرح،‮ ‬حتي‮ ‬مسرحيته الشهيرة أهل الكهف التي‮ ‬فشلت عندما عرضت علي‮ ‬المسرح القومي‮ ‬في‮ ‬افتتاحه‮. ‬هي‮ ‬من المسرحيات الهامة‮. ‬رغم أن فشلها كان سببًا في‮ ‬ادعائه بأن كتاباته للقراءة ولذلك ظهرت مصطلحات المسرح الذهني‮ ‬ومسرح الأفكار‮. ‬لكن أهم ما‮ ‬يميز توفيق الحكيم هو ثراء أعماله وليس أدل علي‮ ‬ذلك من صلاحية أعماله للتقديم في‮ ‬أزمات وأماكن مختلفة‮. ‬ومن هذه الأعمال علي‮ ‬سبيل المثال وليس الحصر إيزيس،‮ ‬والصفقة،‮ ‬وأهل الكهف،‮ ‬السلطان الحائر‮.‬
والأخيرة علي‮ ‬وجه الخصوص طرأت إلي‮ ‬ذهني‮ ‬في‮ ‬خضم الأحداث الجارية التي‮ ‬تشهدها مصر‮. ‬أحداث ثورة قامت لأهداف محددة وبسيطة‮ : ‬عيش،‮ ‬حرية،‮ ‬عدالة اجتماعية‮. ‬وبالطبع فالسعي‮ ‬نحو تحقيق تلك الأهداف رغم بساطتها‮ ‬يحتاج في‮ ‬المقام الأول إلي‮ ‬الديمقراطية‮.. ‬التي‮ ‬هي‮ ‬حكم الشعب بالشعب وهو ما‮ ‬يعني‮ ‬اختيار الحاكم من أبناء الشعب ليسعي‮ ‬لتحقيق أحلامه التي‮ ‬هي‮ ‬في‮ ‬الأساس أحلام مشروعة كفلها له ليس القانون فحسب ولكن المواطنة وهي‮ ‬التي‮ ‬تعطي‮ ‬الحق للمواطن للتطلع إلي‮ ‬الرقي‮ ‬في‮ ‬وطنه والحصول علي‮ ‬أحلامه وتحويلها إلي‮ ‬واقع ملموس‮. ‬ذلك ما‮ ‬يتطلب أيضًا سلطات مستقلة وحقيقية‮ ‬يقوم عليها الوطن وهي‮ ‬السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية والسلطة القضائية فإذا ما فسدت إحدي‮ ‬السلطات فسد الوطن كله وضاعت أحلامه‮. ‬إلا أن رأس السلطة هو أهم أركانها فبيده أن تنضبط كافة السلطات وبيده أيضًا فسادها‮.‬
ذلك ما طرحه توفيق الحكيم في‮ ‬مسرحيته السلطان الحائر التي‮ ‬اتخذ من زمن المماليك زمنا لأحداثها والتقط الحكيم خيطًا هامًا انطلق منه في‮ ‬مسرحيته حيث توفي‮ ‬السلطان وأصبح هناك سلطان جديد ارتضي‮ ‬به الشعب إلا أن المفاجأة تكمن في‮ ‬أن السلطان الجديد‮ ‬يفتقد لأحد أركان الشرعية تمامًا كما حدث مع حازم أبو إسماعيل وغيره إبان التقدم للترشح لرئاسة الجمهورية بعد ثورة‮ ‬يناير‮. ‬إلا أن الاختلاف الأهم في‮ ‬موقف السلطان وموقف أبو إسماعيل هو أن أمر السلطان اكتشف بعد أن صعد إلي‮ ‬الحكم وهو ما‮ ‬يستدعي‮ ‬أيضًا الشبهات علي‮ ‬الرئيس مرسي‮ ‬حول احتمالية حمله للجنسية الأمريكية هو وغيره من نواب مجلس الشعب المنحل أمثال عمرو حمزاوي‮ ‬الذين أثير حولها الكثير من الأقاويل‮. ‬فماذا لو ثبتت‮. ‬تلك هي‮ ‬القضية التي‮ ‬يناقشها توفيق الحكيم‮. ‬من خلال بطله السلطان الذي‮ ‬علم بفقدانه لأحد أهم أركان السلطة،‮ ‬وهو أنه مازال عبدًا رقيقًا،‮ ‬لم‮ ‬يحصل بعد علي‮ ‬حريته‮. ‬وتلك النقطة بالذات تحمل العديد من التفريعات حيث تشير إلي‮ ‬ضرورة أن‮ ‬يكون الحاكم مكتمل لشروط‮. ‬ومن ناحية أخري‮ ‬فإن فاقد الشئ لا‮ ‬يعطيه فكيف لمن لا‮ ‬يملك حريته أن‮ ‬يحقق لشعبه الحرية؟
والأهم من ذلك ما هو موقف السلطان‮/ ‬رأس السلطة الحاكمة عندما‮ ‬يعلم بفقدانه لأحد أركان الشرعية؟
يبهرنا الحكيم بموقف السلطان بعد أن‮ ‬يكشف الأقنعة عن كافة السلطات المعاونة للسلطان وهي‮ ‬السلطات التي‮ ‬ترتكز عليها السلطنة‮/ ‬الوطن‮. ‬لذلك‮ ‬يطرح الوزير،‮ ‬كسلطة مساعدة وحاشية للسلطان والذي‮ ‬يعد المحرك للأحداث حيث‮ ‬يسعي‮ ‬إلي‮ ‬تستيف الأوراق،‮ ‬فالمسألة في‮ ‬يده بسيطة وهو عدم الإعلان عن الموضوع من الأصل وقتل الرجل الذي‮ ‬يعلم بالموضوع‮. ‬تلك هي‮ ‬تصرفات مستشار السلطان‮ / ‬الحاكم وهي‮ ‬تصرفات‮ ‬ينبع فسادها من الرغبة في‮ ‬الولاء للسلطان واستقرار الحكم،‮ ‬فهل‮ ‬يمكن إسكات كافة الألسنة بالسيف؟
ولأن القاضي‮/ ‬السلطة القضائية‮ ‬يرفض ذلك بل ويطالب بأن‮ ‬يتحقق القانون‮. ‬فإن الأمر‮ ‬يتطلب أن‮ ‬يعرض السلطان للبيع لأنه من حق بيت المال‮. ‬إلا أن الفساد سرعان ما‮ ‬يستشري‮ ‬من أجل مشاعر السلطان وقد‮ ‬يكون من أجل الاستمرار في‮ ‬السلطة‮. ‬ذلك ما‮ ‬يسعي‮ ‬إليه الآن في‮ ‬مصر بعض المقربين من الرئيس خاصة حاشية الجماعة‮. ‬ففي‮ ‬سلطان الحكيم تسعي‮ ‬الحاشية السلطوية إلي‮ ‬وضع حلول توافقية بما لا‮ ‬يضر بالسلطان لذلك‮ ‬يسعون لعرض السلطان للبيع مع وضع شرط عتقه وبالتالي‮ ‬يكتسب السلطان الشرعية‮. ‬وبالفعل‮ ‬يتم عرض السلطان لتشتريه الراقصة أو المثقفة التي‮ ‬تشترط هي‮ ‬أيضًا أن تمتلك السلطان لليلة واحدة‮. ‬وهو ما‮ ‬يوافق عليه السلطان فعلاً‮. ‬لكن السلطة الفاسدة التي‮ ‬تعيش علي‮ ‬طريقة عاش الملك عاش الملك‮.. ‬تسعي‮ ‬إلي‮ ‬الإسراع بتحقيق العتق فيأمر المؤذن بأن‮ ‬يؤذن للفجر في‮ ‬منتصف الليل لتخليص السلطان وتحقيق العتق‮. ‬إنه التلاعب بالقانون‮. ‬ذلك ما‮ ‬يسعي‮ ‬البعض إلي‮ ‬استخدامه في‮ ‬عهد الرئيس مرسي‮. ‬ليبقي‮ ‬السؤال إذا كان سلطان الحكيم قد رفض التلاعب وتمسك بالقانون ووافق علي‮ ‬عرض نفسه للبيع ووافق علي‮ ‬شروط المشتري‮ ‬وأصر علي‮ ‬احترامها‮. ‬ليصبح قدوة‮. ‬فهل‮ ‬يفعل الرئيس مرسي‮ ‬ما فعله السلطان؟ ويتخلص من بعض الفاسدين؟ هل‮ ‬ينحاز مرسي‮ ‬إلي‮ ‬القانون؟ ليحقق أحلام الشعب في‮ ‬ديمقراطية وعيش،‮ ‬حرية،‮ ‬عدالة اجتماعية؟ الأيام ستكشف ماذا سيفعل الرئيس وهل‮ ‬يصبح السلطان الحائر؟

 

د‮. ‬محمد‮  ‬زعيمه

إقرأ المزيد...

 

كثير من المصادر تقول إن اسمها الحقيقي‮ ‬هو نجمة إبراهيم،‮ ‬بينما تذهب مصادر أخري‮ ‬منها جريدة الفجر إلي‮ ‬أن نجمة إبراهيم هو الاسم الذي‮ ‬اختارته لنفسها بعد أن أشهرت إسلامها وهو نفسه اسمها الفني،‮ ‬وقد نشرت صحيفة الفجر في‮ ‬أحد أعدادها ما اعتبرتها انفرادًا لها وهو نص وثيقة إسلام الفنانة اليهودية بوليني‮ ‬أوديون الصادرة من الأزهر الشريف عام‮ ‬1932‮ ‬وكان نص الوثيقة كالتالي‮:‬
طلب إشهار إسلام
إنه في‮ ‬يوم‮ ‬4‮ / ‬ 7 ‮ / ‬ 1932،‮ ‬وفي‮ ‬حضوري‮ ‬أنا وكيل شياخة الأزهر والواضح ختمي‮ ‬وتوقيعي‮ ‬أدناه وبحضور الشهود الواضعين أختامهم وتوقيعاتهم أدناه قامت السيدة بوليني‮ ‬أوديون بنطق الشهادتين وإشهار إسلامها واختيار اسم جديد لها وهو نجمة داود إبراهيم وطلب توثيقه ويحق لها التوقيع به‮. ‬وقد قدمنا الطلب إلي‮ ‬السيد شيخ الأزهر،‮ ‬وقد حدد لها أربعين‮ ‬يومًا للمراجعة والتأكد قبل أن توثق لها الشهادة ويصدر لها التوقيع وصحته من قبل المحكمة وإخطار الحاخامية بذلك‮.‬
قيل إنها اعتنقت الإسلام عندما كانت علي‮ ‬وشك الزواج من أحد العاملين في‮ ‬إدارة صحيفة‮ »‬اللطائف‮« ‬وقت أن كانت تعمل بها،‮ ‬غير أن تلك الزيجة لم تتم،‮ ‬فتزوجت من عبد الحميد حمدي‮ ‬الذي‮ ‬كان‮ ‬يعمل ملقنًا بالفرقة الموسيقية،‮ ‬واستمر زواجها منه تسع سنوات ثم كان زواجها الثاني‮ ‬الذي‮ ‬استمر حتي‮ ‬وفاتها من الفنان عباس‮ ‬يونس الذي‮ ‬كان له دور مهم في‮ ‬حياتها خاصة بعد أن فقدت بصرها،‮ ‬فكان‮ ‬يقرأ لها كلمات الأدوار التي‮ ‬تسند إليها وتستند إلي‮ ‬ذراعه في‮ ‬الطريق إلي‮ ‬المسرح وغيره‮..‬
كانت بدايات نجمة إبراهيم تبشر بشخصيته فنية مختلفة وكان من الممكن لو انسجمت النهايات مع البدايات أن نقدمها بوصفها الفنانة الرقيقة،‮ ‬ملكة الرومانسية أو حتي‮ ‬ممثلة الإغراء‮!.. ‬لم لا وقد لعبت علي‮ ‬المسرح في‮ ‬أول عهدها بالتمثيل دور‮ »‬غادة الكاميليا‮« ‬أمام حسن البارودي‮ ‬الذي‮ ‬لعب أمامها دور‮ »‬أرمان دوفال‮« ‬كذلك كان من الممكن أن نقدمها باعتبارها نجمة الاستعراض التي‮ ‬ترقص وتمثل وتغني‮.‬
وبالنسبة لمسألة الغناء هذه فقد ذهب بعض مورخي‮ ‬سيرتها إلي‮ ‬القول بإنها لو لم تكن تحولت إلي‮ ‬التمثيل لنافست أم كلثوم علي‮ ‬عرش الطرب أو منيرة المهدية علي‮ ‬عرش المسرح الغنائي‮. ‬وقد كان حلمها أن تكون مطربة كبيرة خاصة بعد بدايتها الغنائية القوية في‮ ‬مسرحيتي‮ »‬شهرزاد‮« ‬و»العشرة الطيبة‮« ‬لخالد الذكر سيد درويش‮. ‬تلك البداية التي‮ ‬رشحتها للسفر في‮ ‬بعثة لدراسة الغناء المسرحي‮ ‬في‮ ‬إيطاليا،‮ ‬غير أن تحولها إلي‮ ‬التمثيل الدرامي‮ ‬حال دون ذلك،‮ ‬بل وأسهم في‮ ‬ميلاد شخصية فنية أخري‮ ‬من طراز فريد،‮ ‬وقد استطاعت هذه الشخصية الفنية الجديدة أن تعرض نفسها بقوة علي‮ ‬مملكة الشر والظلام والقسوة في‮ ‬السينما المصرية فكانت هي‮ »‬ريا‮« ‬بامتياز السفاحة الشهيرة في‮ ‬فيلم‮ »‬ريا وسكينة‮« ‬وكانت‮ »‬المعلمة دواهي‮« ‬زعيمة العصابة في‮ ‬جعلوني‮ ‬مجرمًا،‮ ‬وهي‮ ‬أيضًا المتسولة العجوز الشريرة في‮ »‬اليتيمتين‮«‬،‮ ‬والمرابية في‮ »‬الجريمة والعقاب‮« ‬ومديرة السجن في‮ »‬أربع بنات وظابط،‮ ‬ومديرة الملجأ قاسية القلب في‮ »‬ليلة‮ ‬غرام‮«.‬
وشقيقة حامد‮ »‬زكي‮ ‬رستم‮« ‬التي‮ ‬شاركته في‮ ‬تعذيب فاتن حمامة الرقيقة،‮ ‬المظلومة في‮ ‬فيلم‮ »‬أنا الماضي‮« .. ‬أدوار كثرية لا‮ ‬ينساها المشاهد لنجمة إبراهيم بسبب تلك النظرات المرعبة والشريرة التي‮ ‬تطلقها هذه المرأة التي‮ ‬لا‮ ‬يلين قلبها أبدًا حتي‮ ‬لابنها المعوَّق،‮ ‬أليست هي‮ ‬التي‮ ‬قالت له وكان‮ ‬يلعب دوره فاخر فاخر في‮ ‬فيلم‮ »‬اليتميتين‮« : »‬حتي‮ ‬أنت‮ ‬يا أعرج بتعرف تحب‮«. ‬ومع ذلك لم تكن هذه هي‮ ‬نجمة إبراهيم كلها،‮ ‬بل لم تكن نجمة إبراهيم علي‮ ‬الإطلاق نجمة إبراهيم الإنسانة شخصية مختلفة تمامًا‮.. ‬هي‮ ‬كما تذكر الكثير من المصادر أقرب إلي‮ ‬المتصوفة،‮ ‬رقيقة القلب،‮ ‬متدينة،‮ ‬تؤدي‮ ‬الفرائض والنوافل وتكثر من الصيام وقراءة القرآن الكريم،‮ ‬الذي‮ ‬كانت تحفظ منه أجزاء كثيرة،‮ ‬كذلك كان بيتها في‮ ‬حلوان قبلة لرجال الدين وأهل الذكر،‮ ‬حيث كانت تقيم فيه ندوة دينية أسبوعية،‮ ‬كما كان مدرسة لتحفيظ القرآن وشرح أحكامه هذا إلي‮ ‬جانب أدوارها الوطنية المشهورة،‮ ‬منها وقوفها إلي‮ ‬جانب ثورة‮ ‬يوليو وتبرعها بإيرادات حفل افتتاح مسرحيتها‮ »‬سر السفاهة ريا‮« ‬لتسليح الجيش المصري‮ ‬بعد إعلان الرئيس جمال عبد الناصر كسر احتكار السلاح واستيراده من دول الكتلة الشرقية بعد أن رفض الغرب إمداد مصر بالسلاح‮. ‬
لذلك لم تبخل عليها الدولة بالتكريم اللائق ومنحتها وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولي‮ ‬عام‮ ‬1964‮ ‬كما أرسلتها إلي‮ ‬إسبانيا بعد أن كف بصرها تماما وشملها الظلام لتعالج علي‮ ‬نفقة الدولة في‮ ‬1965‮. ‬وتشفي‮ ‬نجنة إبراهيم وتعود إلي‮ ‬مصر‮ ‬يملأها العرفان لمصر ورئيسها وتتأكد أن ما بذلته من حب ومن فن لم‮ ‬يذهب هباء‮.‬
المدهش أن نجمة إبراهيم لم تتوقف عن ممارسة التمثيل أثناء ضعف بصرها وهي‮ ‬هنا تعترف في‮ ‬أحد حواراتها الصحفية بفضل كرم مطاوع المخرج الشاب وقتها الذي‮ ‬استعان بها في‮ ‬مسرحيتين له علي‮ ‬مسرح الجيب وهما‮ »‬يا طالع الشجرة‮« ‬و‮»‬ياسين وبهية‮« ‬فكان‮ ‬يرسم لها بعض الخطوات تخطوها علي‮ ‬المسرح دون أن تدري‮ ‬شيئًا عن الصورة الكلية للمشهد‮. ‬وكانت تتدرب علي‮ ‬هذه الخطوات كما تحفظ كلمات الدور في‮ ‬المنزل بمساعدة زوجها الفنان عباس‮ ‬يونس‮ - ‬تنقلت نجمة إبراهيم بين عدد من الفرق المسرحية منها فرقة فاطمة رشدي،‮ ‬التي‮ ‬شهدت بدايتها،‮ ‬فرقة الريحاني،‮ ‬بديعة مصابني،‮ ‬حسن البارودي،‮ ‬كذلك انضمت للفرقة القومية التي‮ ‬أسسها خليل مطران وقدمت من خلالها عددًا كبيرًا من المسرحيات منها‮: ‬الملك لير،‮ ‬سافو،‮ ‬الأستاذ كلينوف،‮ ‬الجريمة والعقاب،‮ ‬الأب ليونارد،‮ ‬كلنا كده،‮ ‬الست هدي،‮ ‬الجزاء الحق،‮ ‬سر الحاكم بأمر الله،‮ ‬كما شاركت أيضًا في‮ ‬قيس ولبني‮ ‬ومجنون ليلي‮.‬
كما كونت نجمة إبراهيم مع زوجها عباس‮ ‬يونس فرقة مسرحية‮. ‬وكانت آخر المسرحيات التي‮ ‬مثلتها نجمة إبراهيم في‮ ‬مسيرتها المسرحية التي‮ ‬بلغت حوالي‮ ‬مائة مسرحية‮ »‬يا طالع الشجرة،‮ ‬وياسين وبهية‮« ‬مع كرم مطاوع في‮ ‬الستينيات‮.‬
وفي‮ ‬السينما مثلت نجمة إبراهيم حوالي‮ ‬60‮ ‬فيلمًا كما شاركت في‮ ‬عدد من المسلسلات التليفزيونية أبرزها‮ »‬الساقية،‮ ‬الضحية،‮ ‬الرحيل‮«.‬
ولدت نجمة إبراهيم بالقاهرة في‮ ‬25‮ ‬فبراير‮ ‬1914،‮ ‬وتوفيت بها في‮ ‬4‮ ‬يونيو‮ ‬1976،‮ ‬ويذهب بعض مؤرخي‮ ‬سيرتها إلي‮ ‬أنها صعدة علي‮ ‬خشبة المسرح وعمرها لم‮ ‬يتجاوز التسع سنوات،‮ ‬وكانت تشجعها علي‮ ‬ممارسة الفن أختها الكبري‮ »‬سرينا إبراهيم‮« ‬التي‮ ‬كانت تعمل بمجال المسرح أيضًا‮.‬
‮   ‬محمود الحلواني

إقرأ المزيد...

 

لا‮ ‬يمكن القول بان الاهمية الاستثنائية لهذا الكتاب تنبع من موضوعه‮ ‬،الذي‮ ‬يدور كما‮ ‬يبدو جليا من عنوانه في‮ ‬إطار‮ "‬دراسات الجندر‮" ‬التي‮ ‬اصطلح علي‮ ‬ترجمتها بـ"النسوانية‮" ‬،‮ ‬فمجال الدراسات الغربية مليء وفي‮ ‬كل المجالات‮ ‬،‮ ‬السياسية والاقتصادية والاجتماعية والفنية‮ ‬،‮ ‬بتلك الأبحاث التي‮ ‬تنطلق من فرضية‮ " ‬مظلومية المرأة‮ " ‬إن جاز التعبير‮ ‬،‮ ‬لتصل إلي‮ ‬نتائج بعضها شديد الأهمية‮  ‬والدلالة،‮ ‬والآخر‮ ‬يدعو للرثاء،‮ ‬رغم الكثير من المنطقية‮ ‬،‮ ‬والتفاصيل الموجعة التي‮ ‬ترد في‮ ‬البحث‮ ‬،‮ ‬إلا أن الفرضية الاساسية عادة ما تضعف النتيجة‮ .‬
لذا‮ ‬يمكن التأكيد علي‮ ‬أن مكمن الأهمية الذي‮ ‬يجعل الكتاب‮ ‬ينتمي‮ ‬للفئة الأولي‮ ‬من هذه الدراسات هو مؤلفة الكتاب جانيت سوزمان‮ ‬،‮ ‬التي‮ ‬حرصت داخل متنه علي‮ ‬التأكيد أن هذا الكتاب ليس‮ "‬دراسة نسوانية‮ ".‬
وسوزمان‮ .. ‬ممثلة ومخرجة مسرحية بريطانية معروفة‮ ‬،‮ ‬ولدت في‮ ‬جنوب أفريقيا‮ ‬،‮ ‬وربما‮ ‬يكون هذا السبب الرئيس في‮ ‬مناهضتها للعنصرية بكافة أشكالها‮ ‬،‮ ‬بما‮ ‬يتضمن العنصرية الذكورية الغربية‮ ‬،‮ ‬الممارسة ضد المرأة‮ .‬
درست سوزمان الموسيقي‮ ‬والفنون المسرحية في‮ ‬لندن‮ ‬،‮ ‬وهي‮ ‬عضو بفرقة شكسبير الملكية منذ العام‮ ‬1963‮ ‬ولعبت خلال تلك السنوات أدوار الكثير من بطلات شكسبير‮ ‬،‮ ‬روزالين‮ ‬،‮ ‬أوفيليا‮ ‬،بياترس‮ ‬،‮ ‬كليوباترا‮ ‬،‮ ‬مما‮ ‬يجعلها في‮ ‬هذه الدراسة أقرب ما تكون إلي‮ " ‬شاهد عيان‮ " ‬،‮ ‬منها إلي‮ ‬كاتبة نظرية ترص بنيانا من الكلمات المعقدة‮ .‬
والجدير بالذكر أن جانيت سوزمان رشحت لجوائز البافتا‮ ‬،‮ ‬والجولدن جلوب‮ ‬،‮ ‬عن دورها في‮ " ‬الأميرة ألكسندرا‮ " ‬،‮ ‬ولأن الكاتبة تجيد‮  ‬الفرنسية‮ ‬،‮ ‬إلي‮ ‬جانب لغتها الأم الإنجليزية،‮ ‬يمكن اعتبار الكتاب محل العرض دراسة في‮ ‬متن الثقافة الذكورية الغربية ككل في‮ ‬مجال المسرح‮ ‬،‮ ‬وليست في‮ ‬متن الثقافة المسرحية الإنجليزية فقط‮ .‬
  تستعير سوزمان كلمات دانتي‮ ‬في‮ ‬الكوميديا الإلهية قائلة‮ : ‬أنا كما‮ ‬يقول دانتي‮ ‬تخطيت منتصف طريق عمري‮ ‬الذي‮ ‬هو صدي‮ ‬في‮ ‬هذا الكتاب‮ ..‬وبناء علي‮ ‬ذلك فإن لدي‮ ‬القليل من الوقت كي‮ ‬ألقي‮ ‬الضوء علي‮ ‬مهنتي‮ ‬الغريبة‮ ‬،‮ ‬وتخصصي‮ ‬الذي‮ ‬سخرته في‮ ‬غالب الأحايين لتصوير حيوات النساء اللاتي‮ ‬كن الولع والشغف الأكبر لكتاب ومخرجي‮ ‬الدرما‮ .‬
وسط كل صانعي‮ ‬الدراما‮ ‬يبقي‮ ‬شكسبير هو سيدهم‮ ..‬تعترف المؤلفة قبل أن تضيف أن هذا السيد لم‮ ‬يكن أبدًا عادلا‮ ‬،‮ ‬ولم‮ ‬يحقق التوازن والتنوع المطلوب في‮ ‬شخصياته‮ ‬،‮ ‬
وبالاقتراب من أعمال شكسبير تبقي‮ ‬الملكة كليوباتر هي‮ " ‬ست‮ " ‬الشخصيات النسائية الدرامية‮ ‬،‮ ‬الاكثر إبداعا والأكثر تعقيدا‮ ‬،‮ ‬عشقها قيصر وأنطونيو‮ ‬،‮ ‬وحكمت مصر كملكة‮ ‬– ‮ ‬إلهة،‮ ‬في‮ ‬واحدة من اكثر الفترات التاريخية إثارة للجدل‮ ‬،‮ ‬عندما كانت الإسكندرية هي‮ ‬المدينة الوحيدة خارج الإمبراطورية الرومانية التي‮ ‬تتمتع بكل هذا الرقي‮ ‬والبهاء‮ . ‬في‮ ‬ذلك الوقت أطعمت مصر روما القمح المروي‮ ‬بماء النيل‮ ‬،‮ ‬وشهدت كليو باترا معركة عصيبة‮ ‬،‮ ‬وماتت وهي‮ ‬في‮ ‬الثامنة والثلاثين من عمرها هربا من‮  ‬ذل الهزيمة والأسر‮. ‬
مما لا شك فيه ان مجرد اختيار هذه الملكة عنوانا لمسرحية‮  ‬هو من دلائل عبقرية شكسبير‮ ‬،‮ ‬حيث حياته الحقيقية ظلت محاطة بتفاصيل كثيفة تحجب ما وراءها‮ ‬،‮ ‬ويجب التنبيه علي‮ ‬أن كليوباترا لديها الكثير من المشتركات مع الملكة إليزابيث الأولي‮ ‬تحديدا‮ ‬،‮ ‬ولكنها‮ "‬أجنبية‮ " ‬مما‮ ‬يعني‮ ‬مزيدا من الجرأة في‮ ‬المعالجة دونما خوف من تصوير حياتها وشخصيتها‮ ‬،‮ ‬
كل ملكات شكسبير الأخريات كن بلا زهوة‮ ‬،‮ ‬ملكات مخلوعات بلا حول ولا قوة‮ ‬،‮ ‬كلهن ما عدا كليوباترا والملكة فليومانيا أم كوريو لانوس‮ ‬،‮ ‬التي‮ ‬كانت شخصيتها علي‮ ‬قدر‮  ‬من القوة والمنطق والاتزان لم‮ ‬يتوافر حتي‮ ‬لشخصيات شكسبير الذكورية‮ .‬
ولكن كانت هناك الليدي‮ ‬ماكبث وأوفيليا ممن‮ ‬يشكلن نوعا من الإخفاق بعد أن‮ ‬يصبحن مجنونات جزئيا‮ ‬،‮ ( ‬رغم أن الملكة مارجريت في‮ ‬مسرحية هنري‮ ‬السادس كانت مثيرة للاهتمام في‮ ‬صغرها كما كانت مليئة بالطموح‮ ) .‬
إيميلدا وديزدمونة ماتتا كلتاهما كونهما أصبحتا محطا لعدم اليقين‮ ‬،‮ ‬كما هي‮ ‬كورديليا في‮ ‬الملك لير‮ ‬،‮ ‬وهيرميون في‮ ‬حكايات شتوية‮ ‬،‮ ‬كلهن تقررت مصائرهن بشكل نهائي‮ ‬خارج إرادتهن وتم التصديق علي‮ ‬الحكم‮ .‬
بنات لير الأخريات كذلك مختلات نفسيا وشهوانيات،‮ ‬لذا‮ ‬ينالن القصاص المستحق من وجهة نظر شكسبير طبعا‮ ‬،‮ ‬أما إيزابيلا في‮ " ‬ميجور فور ميجور‮ " ‬فظلت ضحية رغم أنها كانت مثيرة وتدعو للاهتمام‮ .‬
علي‮ ‬الضفة الأخري‮ ‬وفيما‮ ‬يخص النساء الفقيرات‮ ‬،‮ ‬فقد كان لديهن دائما نفوذ‮ ‬،‮ ‬كن لا‮ ‬يخفن‮ ‬،‮ ‬محبات وحنونات‮ ‬،‮ ‬عاشقات لدرجة توقف القلب‮ ‬،‮ ‬بغايا وخادمات‮ ‬،‮ ‬زوجات‮ ‬يظلمهن أن نصفهن بكلمة واحدة‮ .‬
من كليوباترا إلي‮ ‬ديزدمونا كتب شكسبير شخصيات نسائية مبهرة‮ ‬،‮ ‬ما زالت تقدمها الدراما المعاصرة،‮ ‬ولكننا نستطيع التأكيد أيضا أنه كتب خطوطا درامية بديعة وعلي‮ ‬نفس القدر من الإبهار للمجاميع‮ .‬
أكثر ما شد انتباهي‮ ‬أثناء كتابة‮ " ‬لسن هاملت‮ " ‬ــ تقول المؤلفة ــ هو ذلك الوضع الهش للنساء في‮ ‬الدراما حيث كل هؤلاء النساء الشكسبيريات لم تكافيء أي‮ ‬منهن داخليا‮ ‬،‮ ‬بنفس الطريقة التي‮ ‬جرت مع الشخصيات المذكرة‮ ‬،‮ ‬فلا‮ ‬يوجد هنا مناجاة لنفوسهن ولم تحظ أي‮ ‬منهن بذلك التحليل العلمائي‮ ‬والنفسي‮ ‬اللذين حظي‮ ‬بهما‮  ‬نظراؤهم من الشخصيات الذكورية‮ ‬،‮ ‬طبقا للقواعد والمباديءالمتبعة في‮ ‬مجال النقد الأدبي‮ ‬،‮ ‬انظر علي‮ ‬سبيل المثال ما حظيت به شخصية الملك لير مقابل ما حظيت به شخصية الملكة كليوباترا‮ ‬،‮ ‬والتي‮ ‬كانت الشخصية الأقرب لـ"لير‮ " ‬في‮ ‬البناء النفسي‮ ‬والدرامي‮ ‬،‮ ‬
نستطيع أن نؤكد وبكل بساطة أنه ليست هناك مساواة بين لير وكليو باترا‮ ‬،‮ ‬لا علي‮ ‬المستوي‮ ‬الروحي‮ ‬،‮ ‬ولا علي‮ ‬مستوي‮ ‬البناء العقلي‮ ‬والفكري‮ ‬،‮ ‬لكل من الشخصيتين‮ ‬،‮ ‬بل وحتي‮ ‬علي‮ ‬المستوي‮ ‬الميتافيزيقي‮ .‬
لم تبلغ‮ ‬واحدة من نساء شكسبير تلك القمة التي‮ ‬وصل إليها‮ " ‬هاملت‮"  ‬تلك الشخصية التي‮ ‬تم التعامل معها في‮ ‬كل الكرة الأرضية باعتبارها شخصية حقيقية عاشت علي‮ ‬هذا الكوكب‮ ‬،‮ ‬وارتبطت بعقل كل واحد منا رغم أن هاملت لم‮ ‬ينتم إلا لشخصه‮ !‬
اذن‮ ..‬ماذا بعد ؟ تري‮ ‬هل‮ ‬يوجد في‮ ‬أي‮ ‬مكان في‮ ‬هذا العالم مجال تديره النساء أكثر مما‮ ‬يفعل الرجال ؟ أعتقد أن الإجابة هي‮ "‬لا‮ " ‬قطعية‮ ...‬تقول سوزمان‮ .‬
تضيف جانيت‮ : ‬أن الإعدام الذي‮ ‬تم تنفيذه مؤخرا بحق سيدة أفغانية‮ ‬،‮ ‬وهي‮ ‬محاطة برجال‮ ‬يهللون‮ ‬،‮ ‬هو الصورة الحقيقية للعالم‮ .. ‬إن ذلك ليس انتحابا ولكنه مجرد ملاحظة‮ .‬
ترصد سوزمان تزايد أعداد الكاتبات في‮ ‬مجال المسرح‮ ‬،‮ ‬إلا أنها تؤكد أن الوقت لازال مبكرا للحكم عليهن‮ ‬،‮ ‬وهل سيكن جزءا من هذا التراث التاريخي‮ ‬أم لا ؟‮.‬
كذلك فإن هناك مخرجات علي‮ ‬درجة عالية جدا من الحرفية مثل المخرجة الفرنسية العظيمة أريان منوتشكين وعلي‮ ‬رأسهن جميعا سيدة فازت بالأوسكار هي‮ ‬كاترين بيجليون ولكن علينا أن نذكر أنفسنا دائما بأن هوليود لا تثق بالنساء‮.‬
كذلك هناك وفرة‮  ‬في‮ ‬الروائيات الجيدات لكن لا‮ ‬يستطيع أحد أن‮ ‬يجادل في‮ ‬أن هذا النوع من العمليات الإبداعية تمارس داخل البيت حيث توافر الأمان الكامل‮ ‬،‮ ‬لكن المسرح والسينما علي‮ ‬العكس تماما‮ ‬،‮ ‬إنهما عالم ضخم هادر لا‮ ‬يزال صعبا للغاية بالنسبة للنساء كي‮ ‬يدخلن مفاوضات بشأنه‮ .‬
في‮ ‬النهاية تعترف سوزمان أنه لا‮ ‬يمكن معالجة الأمر بحسابات‮ " ‬النسوانية‮ " ‬لأنها تخص حسابات العبقرية وحدها‮ ‬،‮ ‬وعلينا أن نعترف أن جل الأدوار الجيدة للنساء علي‮ ‬خشبة المسرح كتبها‮  ‬مؤلفون ذكور‮ ‬،‮ ‬ربما استخدمت النساء مسارح الرهبانيات السود ليراوغن السياسات البيورتانية المتزمتة‮ ‬،‮ ‬إلا أن ذلك لا‮ ‬ينفي‮ ‬أن كاريزما كليو باترا أسرت شكسبير ليخرج شخصية نسائية من أبدع ما‮ ‬يكون علي‮ ‬مر التاريخ‮ .‬
النساء لم‮ ‬يكن مستقلات في‮ ‬أي‮ ‬وقت من التاريخ‮ ‬،‮ ‬وربما لن‮ ‬يكن‮ ‬،‮ ‬إنه القدر المحتوم‮ ‬،‮ ‬أن‮ ‬يكن مواطنات من الدرجة الثانية في‮ ‬الدراما كما هن في‮ ‬الحياة نفسها‮. ‬
لا تماري‮ ‬جانيت سوزمان في‮ ‬ذلك‮.‬
   ولاء فتحي‮ ‬

إقرأ المزيد...

 

المشهد الأول‮ ‬
‮( ‬رجل1 ‮ - ‬رجل(2
)يفتح الستار علي‮ ‬رجلين‮ ‬يقفان وحدهما في‮ ‬الصحراء‮ )‬
الراعي‮ : ‬أحضر قطيع الخراف إلي‮ ‬هنا وأدخلهم في‮ ‬الكوخ ولا تشعل النار فالسماء ستمطر وأحضر وعاء الماء الكبير كي‮ ‬نملأه من المطر.أين السماء؟؟؟؟؟؟‮  ‬أين الشمس؟
تابع الراعي‮:‬‮ ‬خلف هذه السحب‮.‬
الراعي‮ :‬‮ ‬السماء‮ ‬غريبة هل تستطيع أن تفسر رسم السحاب؟
تابع الراعي‮:‬‮ ‬السحب متراكمة ستمطر بشدة،‮ ‬السحب سوداء‮.. ‬انظر السحب تختفي‮ ‬وتتلاشي‮.‬
الراعي‮ :‬‮ ‬ادخل الخراف وأحضر لهم الطعام‮.‬
تابع الراعي‮:‬‮ ‬السماء بها كلمات‮.‬
الراعي‮: (‬ينظر إلي‮ ‬السماء‮)‬‮ ‬أية كلمات؟
تابع الراعي‮ : ‬كلمات تظهر وتختفي‮.‬
الراعي‮: ‬‮ ‬إنها السحب التي‮ ‬تختفي‮.‬
تابع الراعي‮:‬‮ ‬كلا إنها كلمات إنها رسالة مكتوبة‮..‬يا للجحيم‮..‬إنها النهاية‮ ..‬إنها النهاية‮...‬
‮(‬إظلام‮)‬
المشهد الثاني
‮(‬سالمينا‮ ‬– أريوس‮ )‬
‮(‬أريوس‮ ‬يقف شاردا‮ ‬ينظر إلي‮ ‬السماء‮ )‬
سالمينا‮:‬‮ ‬تنظر إلي‮ ‬السماء كثيرا اليوم‮ (‬لا‮ ‬يجيب‮)‬‮... ‬أريوس‮.‬
أريوس‮: ‬ماذا؟
سالمينا‮:‬‮ ‬تنظر إلي‮ ‬السماء كثيرا اليوم‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬انظري‮ ‬هناك‮..‬انظري‮.‬القمر‮ ‬يظهر واضحا والشمس مازالت في‮ ‬وسط النهار‮.‬
سالمينا‮:‬‮ ‬أين؟
أريوس‮:‬‮ ‬هناك دققي‮ ‬النظر‮.‬
سالمينا‮:‬‮ ‬لا أراه‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬ها هو هناك انظري‮ ‬جيدا‮.‬
سالمينا‮:‬‮ ‬دعك من السماء وانظر إلي‮ ‬الأرض‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬معك حق‮. ‬كيف انظر إلي‮ ‬القمر في‮ ‬السماء وهو‮ ‬يجلس معي‮ ‬علي‮ ‬الأرض‮.‬
سالمينا‮:‬‮ ‬يجلس معك علي‮ ‬الأرض ماذا تقصد؟
أريوس‮: ‬ماذا أقصد؟‮  ‬ألا تفهمين‮.‬
سالمينا‮:‬‮ ‬أريوس‮.‬
أريوس‮: (‬ساخرا‮) ‬أريوس.ابتسمي‮ ‬ابتسمي‮ ‬وتصنعي‮ ‬أنك لا تدركين ماذا‮ ‬يقصد ذلك العاشق المجنون وأنت ترقصين فرحا من داخلك؟‮ ‬‮(‬يتقدم ناحيتها‮)‬
سالمينا‮:‬‮ ‬أريوس ابتعد‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬ابتعد‮.!‬
سالمينا‮:‬‮ ‬أقول لك ابتعد‮.‬
أريوس‮: ‬لماذا‮ ‬يحمر وجهك هكذا أين الشجاعة التي‮ ‬كنت تتحدثين بها منذ قليل‮.. ‬وأين عدم الفهم الذي‮ ‬كنت تتصنعينه؟
سالمينا‮: (‬تأتي‮ ‬بعصا من الأرض‮)‬‮ ‬ابتعد وإلا؟ أريوس ابنتنا سوف تأتي‮ ‬الآن.أريوس‮ ‬‮(‬يتقدم فتضربه‮).‬
أريوس‮: ‬آه دم‮ ‬يا‮........‬سيولا من الدم بحارا من الدم‮.‬
سالمينا‮: (‬وهي‮ ‬تحاول الابتعاد‮)‬‮ ‬ماذا حدث.أنت تكذب‮.‬
أريوس‮: ‬أكذب الدم‮ ‬يتفجر من رأسي‮ ‬وتقولين أنني‮ ‬أكذب.انظري‮ ‬‮(‬تقترب ويمسك بها‮)‬‮ ‬آه أمسكتك لماذا كان كل هذا؟
سالمينا‮:‬‮ ‬أنت مخادع‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬مخادع ولكني‮ ‬أحبك‮..‬‮(‬يقترب منها ليقبلها‮ ).‬
اسمين‮: (‬تدخل اسمين ممسكة عصا بيديها‮..‬فيبتعد أريوس عن سالمينا‮)‬‮ ‬أبي‮.. ‬أمي‮. ‬
أريوس‮:‬‮ ‬اسمين‮.. ‬كنت أنتظرك بفارغ‮ ‬الصبر‮.‬
اسمين‮:‬‮ ‬وها أنا قد أتيت‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬وأنا سعيد،‮ ‬انظري‮ ‬للسعادة التي‮ ‬علي‮ ‬وجهي‮ ‬سعيد جدا‮. ‬‮(‬لسالمينا‮)‬‮ ‬سعيدة أنتي‮ ‬الآن‮.‬
سالمينا‮:‬‮ ‬هيا‮ ‬يا أريوس دعك من هذا‮ .‬
اسمين‮:‬‮ ‬أبي‮ ‬انظر ماذا وجدت‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬ماذا؟
اسمين‮:‬‮ ‬هذه العصا‮. ‬قالوا لي‮ ‬إنها‮  ‬تخرج صوتا ولكن كلما نفخت فيها لا أسمع‮  ‬شيئا‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬سأعيد إليها صوتها‮.‬
سالمينا‮:‬‮ ‬دعك منها الآن وهيا فالخبز الذي‮ ‬لدينا أوشك علي‮ ‬الانتهاء أخشي‮ ‬يا أريوس أن تأتي‮ ‬المجاعة مثلما‮ ‬يقولون فمياه البحيرة قلت ولم تعد قادرة علي‮ ‬سقي‮ ‬الأرض كلها والقمح الذي‮ ‬في‮ ‬المخبيء قد‮ ‬يكفينا سنتان أو ثلاث وإذا‮....‬‮(‬تلاحظ أن أريوس عاد شاردا مرة أخري‮)‬‮.‬أريوس عدت للنظر إلي‮ ‬السماء مرة أخري‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬كيف‮ ‬يظهر القمر في‮ ‬النهار‮  ‬وكيف‮ ‬يظهر بهذا الوضوح؟
سالمينا‮:‬‮ ‬أنت اليوم مهموما‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬كانت الأرض في‮ ‬يوما ما أكبر منها الآن‮. ‬منذ متي‮ ‬كانت البداية؟ ومتي‮ ‬ستكون النهاية؟
دوربان‮:(‬يدخل دوربان وزوجته‮)‬‮ ‬صباح الخير‮ ‬يا أريوس‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬صباح الخير‮ ‬يا دوربان‮.‬
سولفيج‮:‬‮ ‬كيف حالك‮ ‬يا سلمينا؟
سالمينا‮:‬‮ ‬بأحسن حال‮.‬
دوربان‮:‬‮ ‬أحسن حال؟
أريوس‮:‬‮ ‬ما بك‮ ‬يا دوربان؟
دوربان‮: ‬آه‮ ‬يا أريوس تبتسم كالعادة‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬لأني‮ ‬سعيد‮.‬
دوربان‮:‬‮ ‬أنا‮ ‬لا أعرف كيف‮ ‬يمكن أن تكونوا سعداء هكذا،‮ ‬إن هذه السنوات التي‮ ‬نعيشها هي‮ ‬سنوات الجوع والفقر الذي‮ ‬لا‮ ‬يتحمله إنسان علي‮ ‬وجه الأرض‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬إذن اهرب منها‮ ‬يا دوربان‮.‬
سولفيج‮:‬‮ ‬وكيف‮ ‬يستطيع الإنسان أن‮ ‬يهرب منها إذا كانت آلام الجوع تقرص في‮ ‬معدته كل‮ ‬يوم‮.‬
دوربان‮:‬‮ ‬اتركيه وتعالي‮ ‬أنه‮ ‬يعيش في‮ ‬الأحلام‮ .‬
أريوس‮:‬‮ ‬الأحلام‮...‬‮(‬يعود للنظر إلي‮ ‬السماء‮)‬‮ ‬قد تكون الأحلام أسوأ من الحقيقة‮.‬
سالمينا‮:‬‮ ‬أريوس ماذا بك اليوم؟
أريوس‮:‬‮ ‬لقد رأيت حلما بالأمس‮.‬
سالمينا‮: ‬حلم؟
أريوس‮:‬‮ ‬أجل حلم‮.‬
سالمينا‮:‬‮ ‬وماذا رأيت؟
أريوس‮:‬‮ ‬لا أدري‮.‬
سالمينا‮:‬‮ ‬لا تدري؟
أريوس‮: ‬لم‮ ‬أر شيئا محددا.رؤي‮ ‬وصور‮ ‬غير مرتبة تظهر وتختفي‮ ‬أشباه بشر تجري‮ ‬وكائنات تلهث ونساء تبكي‮ ‬وتصرخ‮. ‬ورجل‮.. ‬رجل مكتوف اليدين معصوب العينين‮ ‬ينظر إلي‮ ‬السماء ويقول القمر‮ ‬يبكي‮....‬النهاية تقترب‮. ‬ثم‮ ‬ينتهي‮ ‬الحلم،‮ ‬من‮ ‬يكون؟ ولماذا‮ ‬يبكي‮ ‬القمر؟
سالمينا‮:‬‮ ‬في‮ ‬النهاية هو حلم‮.‬
أريوس‮: ‬انظري‮ ‬لقد أوسخت ثيابك.قلت لكي‮ ‬لا تلعبي‮ ‬عند البركة التي‮ ‬أمام الجبل وحافظي‮ ‬علي‮ ‬الثياب التي‮ ‬تلبسينها فقد لا نستطيع أن نصنع لك‮ ‬غيرها في‮ ‬هذا الوقت‮.‬
اسمين‮:‬‮ ‬كل الأطفال‮ ‬يلعبون معي‮ ‬هناك‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬قولي‮ ‬لهم أن‮ ‬يلعبوا معك هنا‮.‬
اسمين‮:‬‮ ‬لن‮ ‬يوافقوا‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬إذن سألعب أنا معك ألا تحبين أن‮ ‬يلعب معك والدك؟
اسمين‮:‬‮ ‬أنت كبير‮.‬
أريوس‮: ‬أنا ؟ أنا كبير؟ أنا أصغر منك‮ ‬‮(‬يبدأ في‮ ‬ملاعبتها وهي‮ ‬تضحك‮) ‬هيا اذهبي‮ ‬إلي‮ ‬أمك وقولي‮ ‬لها أن تمشط لك شعرك‮.‬
دوربان‮:‬‮ ‬هل لديك قطعتان خشب؟
أريوس‮:‬‮ ‬أجل‮.‬
دوربان‮:‬‮ ‬أئتني‮ ‬بهما سأشعل النار لاسن هذه البلطة قد صدأت‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬البلطة مرة أخري؟
دوربان‮: ‬إنهم قادمون‮ ‬يا أريوس قادمون لا محالة رجال أقوياء لا قلب لهم‮ ‬يشبهون الحيوانات لهم مخالب كبيرة وأنياب تلتهم كل شيء إنهم‮  ‬يدورون الأرض كلها ويأخذون الخبز والقمح من الناس جميعا لا‮ ‬يتركون أحدا.المجاعة سوف تلتهم الأرض كلها‮. ‬والأنهار جميعا قد جفت وإذا استمر الأمر علي‮ ‬هذه الحال من دون أن تمطر السماء أو تنفجر الآبار سوف نموت جميعا‮.. ‬نصيحتي‮  ‬لك‮ ‬يا أخي‮ ‬اصنع لنفسك بلطة لكي‮ ‬تدافع عن زوجتك وابنتك فهم قادمون لا محالة‮ ‬‮(‬يضحك أريوس‮)‬‮ ‬اضحك‮.. ‬اضحك‮.. ‬قل رجل مخرف وقريبا سنصبح جميعا أموات‮.‬
اسمين‮:‬‮ ‬أبي‮ ‬هل القمر هذا مثلنا؟
أريوس‮: ‬ماذا تقصدين؟
اسمين‮:‬‮ ‬هل القمر‮ ‬يبكي؟
أريوس‮:‬‮ ‬يبكي‮.‬
اسمين‮:‬‮ ‬أجل‮ ‬يا أبي‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬لماذا تسألين هذا السؤال؟
اسمين‮:‬‮ ‬إنني‮ ‬رأيت في‮ ‬الحلم‮ ‬يقول هذا‮.‬يقول القمر‮ ‬يبكي‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬القمر‮ ‬يببكي‮...........‬النهاية تقترب‮. ‬
‮(‬يظهر جزءا بسيط من حلم‮ ‬غير محدد المعالم ونسمع صوت الطفلة اسمين وهي‮ ‬تقول القمر‮ ‬يبكي‮ ‬النهاية تقترب‮)‬
‮(‬إظلام‮)‬
المشهدالثالث
‮( ‬دوربان وأيريوس‮)‬
‮(‬صوت من الداخل‮: ‬إنهم قادمون إنهم قادمون‮)‬
دوربان‮:‬‮ ‬أيها الفتي‮ ‬اذهب وأحضر الأطفال الذين‮ ‬يلعبون عند الجبل‮ .. ‬ثم الحق بنا عند البحيرة واحمل معك سلاحا تحارب به‮.‬
سولفيج‮:‬‮ ‬لا تذهب‮.‬
دوربان‮:‬‮ ‬اذهبي‮ ‬الآن واحتمي‮ ‬مع النساء خذيهن واختبئن في‮ ‬مخبأ القمح‮  ‬وإذا أتوا لا تصدرن صوتا حتي‮ ‬يأخذوا ما‮ ‬يأخذوه ويرحلوا‮...‬احرصي‮ ‬علي‮ ‬نفسك وعلي‮ ‬الأطفال فربما لا أراكي‮ ‬مرة أخري‮ ‬إن مت قولي‮ ‬لأطفالنا أنني‮ ‬مت من أجلهم ومن أجلك ومن أجل أرضنا.علميهم أن‮ ‬يكونوا مثل أبيهم
سولفيج‮:‬‮ ‬لا تذهب‮.‬
دوربان‮:‬‮ ‬اسمعي‮ ‬ما قلته لكي‮ ‬ولا تناقشيني‮ ‬ليس أمامنا وقت لنضيعه‮.‬
سولفيج‮:‬‮ ‬دوربان‮.‬
دوربان‮:‬‮ ‬هيا أذهبي‮ .. ‬أقول لكي‮ ‬اذهبي‮.‬
سولفيج‮:‬‮ ‬سأذهب.لكن عدني‮ ‬أن تعود إلي‮ ‬مرة أخري‮.‬
دوربان‮:‬‮ ‬لا‮ ‬يمكنني‮ ‬أن أعدك‮ ‬يا سولفيج.اذهبي‮ ‬الآن.هيا‮ ‬يا أريوس‮.‬
أريوس‮: (‬يخرج أريوس‮ ‬غير مبالي‮ ‬بشئ‮)‬‮ ‬إلي‮ ‬أين؟
دوربان‮:‬‮ ‬هيا‮ ‬يا أريوس ليس لدينا الكثير من الوقت لنضيعه‮. ‬احمل سلاحك وتعال معنا‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬آتي‮ ‬معكم إلي‮ ‬أين؟
دوربان‮:‬‮ ‬إنهم قادمون‮ ‬يا أريوس‮. ‬سنذهب إليهم لنحاربهم‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬نحارب من؟
دوربان‮: ‬من‮ ‬يريدون أن‮ ‬يأخذوا أرضنا و قوت‮ ‬يومنا‮ ‬‮(‬أريوس لا‮ ‬يجيب‮) ‬هيا‮ ‬يا أريوس احمل سلاحك وتعال معنا‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬لن آتي‮ ‬معكم سأبقي‮ ‬هنا أنا وزوجتي‮.‬
دوربان‮:‬‮ ‬أريوس‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬لن آتي‮ ‬معكم أنا لا أريد أن أموت الآن.أنا عندي‮ ‬طفلة صغيرة وزوجة‮.‬
دوربان‮: ‬تعال معي‮ ‬لنحميهما‮. ‬أنا أيضا عندي‮ ‬أطفال مثلك ولهذا سأدافع عنهم.لن‮ ‬يفيدك بقاؤك هنا شيئا‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬ولن‮ ‬يفيدك مجيئي‮ ‬معكم‮.‬
دوربان‮:‬‮ ‬إننا نحتاج إليك‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬لا‮ ‬يمكنني‮ ‬أن أفعل لكم شيئا‮. ‬أنا لم أتعلم القتال ولم أحمل سلاحا ذات‮ ‬يوم‮. ‬إن كنتم الأقوي‮ ‬فلن أفيدكم أو أزيد من قوتكم شيئا اذهبوا واقتلوهم‮. ‬وان قتلتم أنتم فما الفائدة أن أموت معكم‮.‬
دوربان‮:‬‮ ‬لم أكن أعرف أنك جبان هكذا‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬وها أنت قد عرفت الآن‮. ‬هيا نرحل‮ ‬يا أخي‮.‬
دوربان‮: ‬إنها أرضنا التي‮ ‬لا نعرف‮ ‬غيرها‮. ‬لا‮ ‬يمكن أن نرحل منها ونتركها لهم ونبحث عن أرض جديدة ليست ملكنا‮.‬
أريوس‮: ‬اذهبوا إذن فلن تجدوا فائدة مني‮ ‬فأنا لن أذهب معكم‮.‬
دوربان‮: ‬إن بقيت هنا سيأتون إليك ويقتلونك‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬سأختبيء أنا وزوجتي‮ ‬وابنتي‮.‬لن‮ ‬يجدونا‮.‬
دوربان‮: ‬حسنا‮ ‬يا أريوس‮. ‬ولكن إن لم أرك مرة أخري‮ ‬فحاول أن‮...‬‮ (‬صوت من الداخل‮: ‬هيا‮ ‬يا دوربان‮)‬
أريوس‮:‬‮ ‬أحاول ماذا؟ماذا كنت ستقول‮ ‬يا دوربان؟؟‮ ‬‮(‬ينادي‮)‬‮ ‬سالمينا هيا‮ ‬‮(‬تدخل سالمينا‮)‬‮ ‬لابد أن نرحل من هنا‮.‬
سالمينا‮:‬‮ ‬إلي‮ ‬أين؟‮ ‬يمكننا أن نختبيء في‮ ‬المخبأ‮.‬
أريوس‮: ‬لا أنهم سيبحثون في‮ ‬كل مكان‮ .‬يجب أن نرحل هيا.هذه الأرض لم تعد أرضنا احضري‮ ‬اسمين وهيا بنا‮.‬
سالمينا‮:‬‮ ‬اسمين‮.. ‬اسمين ليست بالداخل‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬أين هي‮ ‬اذا؟
سالمينا‮:‬‮ ‬لا أعرف ربما كانت تلعب عند الجبل مع الأطفال هناك‮.‬
أريوس‮: ‬مستحيل ماذا تقولين؟ كيف تركتيها تذهب إلي‮ ‬هناك‮. ‬إنهم قادمون‮. ‬سيقتلونها.سيدوسون عليها بأقدامهم‮.‬
سالمينا‮: ‬مستحيل.اذهب إليها وأنقذها‮ (‬أريوس‮ ‬لا‮ ‬يتحرك‮) ‬انقذها‮ ‬يا أريوس.اذهب إليها وانقذها‮ ‬‮(‬أريوس‮ ‬يركع علي‮ ‬الأرض باكيا‮)    ‬
أريوس‮:‬‮ ‬ستموت‮ ‬يا سلمينا‮...... ‬ستموت‮.‬
سالمينا‮:‬‮ ‬اذهب إليها‮ ‬ياأريوس‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬لن أستطيع‮ ‬يا سلمينا.لن أستطيع‮... ‬‮(‬يبكي‮ ‬ويصرخ‮)‬‮ ‬لن أستطيع‮.‬
سالمينا‮:‬‮ ‬سأذهب إليها أنا إذن‮ ‬‮(‬تتجه للخروج فيمسكها‮)‬
أريوس‮: ‬سيقتلونك‮ (‬تترك‮ ‬يده بقوة وتخرج ويجلس أريوس في‮ ‬عجز ثم‮  ‬يظهر رجل عجوز من‮       ‬العمق‮  ‬ملامحه حادة وقوية وعلي‮ ‬وجهه ابتسامة باردة‮)  ‬
الشخص‮:‬‮ ‬أنت تبكي‮ ‬والقمر‮ ‬يبكي‮.‬ما أكثر البكاء هذه الأيام‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬ابنتي‮ ‬ستموت‮.‬
الشخص‮: ‬لقد ماتت بالفعل.ألم تري‮ ‬ذلك في‮ ‬حلمك؟‮ ‬يبدو أنك نسيت‮. ‬لا تنزعج وأعد مياه عينك السائلة إلي‮ ‬عينك مرة أخري‮. ‬فالرحلة ستكون شاقة‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬أي‮ ‬رحلة؟
الشخص‮:‬‮ ‬الرحلة التي‮ ‬في‮ ‬انتظارك‮.. ‬هل البحر قريب من هنا؟ هاهو صاحب المركب‮ ‬ينتظرك هناك‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬أي‮ ‬مركب‮.‬
الشخص‮: ‬المركب الخشبي‮.. ‬واحذر وأنت تجدف بالمجدافين فالمجداف الأيمن به شرخ عميق‮. ‬الرحلة‮.. ‬ما أجمل الرحلة‮.. ‬ما أقبح الرحلة‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬من أنت؟
الشخص‮:‬‮ ‬ما أكبر الرحلة وما أوسعها.ما أصغرها وما أضيقها‮. ‬ممدوحة ملعونة‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬من أنت؟
الشخص‮:‬‮ ‬هل كل ما‮ ‬ينطق به لسانك أسئلة فقط؟سألتمس لك العذر فالرحلة لم تبدأ بعد.هيا‮ ‬يا أريوس‮.. ‬هيا‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬إلي‮ ‬أين؟
الشخص‮:‬‮ ‬إلي‮ ‬أرض‮!!‬
أريوس‮: ‬أية أرض؟
الشخص‮:‬‮ ‬القمر‮ ‬يبكي‮ ‬يا أريوس ألا تري؟ ألا تسمع صوت بكائه.أنصت‮.‬
أريوس‮: ‬القمر‮....‬‮(‬يقع أريوس علي‮ ‬ركبتيه لتذكره شيئا‮)‬‮....‬الحلم‮.‬
الشخص‮:‬‮ ‬حقيقتك التي‮ ‬لن تستطيع الهرب منها‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬النهاية‮.‬
الشخص‮:‬‮ ‬المركب‮ ‬ينتظرك‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬البداية‮.‬
الشخص‮:‬‮ ‬في‮ ‬يوم من الأيام كانت الناس تخترق السحاب وهي‮ ‬تركب طائراً‮ ‬حديدياً‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬من أنت؟
الشخص‮: ‬رجل عجوز‮ ‬يقترب من الموت.هاهو صاحب المركب‮ ‬يلوح لك‮. ‬هل ستبدأ الرحلة أم اجعله‮ ‬ينصرف‮ (‬تدخل سالمينا وهي‮ ‬تحمل اسمين مقتولة بين‮ ‬يديها فيختفي‮ ‬الرجل العجوز‮)‬‮ ‬يا أريوس؟ إلي‮ ‬أين؟‮ ‬‮(‬تنظر إلي‮ ‬اسمين‮)‬‮ ‬ستغوصين في‮ ‬التراب الآن وماذا بعد ذلك‮. ‬هل سأراك ثانية؟ لعل وجهك‮ ‬يظل محفور في‮ ‬رأسي‮.‬انظر إليها‮ ‬يا أريوس لكي‮ ‬لا تنسي‮ ‬ملامحها.شعر أصفر طويل وعيون زرقاء وأنف صغير وفم مبتسم دائما تذكر معي‮ ‬لكي‮ ‬لا تنسي‮ ‬شعر أصفر طويل وعيون زرقاء وأنف صغير وفم مبتسم دائما ووجه‮ ‬‮(‬لا تستطيع أن تكمل‮)‬‮ ‬وجه‮.. (‬صمت‮) ‬وجه‮ ‬يضيء ظلام الكون إذا‮ ‬غابت الشمس‮. ‬ويحيل الليل إلي‮ ‬نهار اذا اختفي‮ ‬القمر‮. ‬ملعون هذا السواد الذي‮ ‬سيصبغ‮ ‬لون الدنيا وملعونة هذه الحياة وملعون أنت‮ ‬يا أريوس‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬سالمينا أنا‮....‬
سالمينا‮: ‬ابتعد عني‮ ‬أيها الجبان لا تقترب مني‮.‬وقفت تلطم خديك وابنتك ترقد في‮ ‬المعركة وتداس من الجميع،‮ ‬‮(‬يقترب منها‮) ‬ابتعد عني،‮ ‬ماذا تركت لي‮ ‬يا أريوس؟‮ ‬‮(‬تذهب إليه‮)‬‮ ‬كيف‮ ‬يمكنني‮ ‬أن أنظر في‮ ‬وجهك‮ . ‬كيف ستحميني؟
أريوس‮:(‬في‮ ‬يأس‮)‬‮ ‬لن أحميك‮.‬‮(‬تنظر في‮ ‬عينه بحزن‮)‬
سالمينا‮:‬‮ ‬لا تبكي‮ ‬‮(‬بقوة‮)‬
أريوس‮:‬‮ ‬لن أحميك.ابتعدي‮ ‬أنت عني‮ ‬واهربي‮ ‬من جبان لن‮ ‬يستطيع أن‮ ‬يفعل من أجلك أي‮ ‬شيء‮.‬
سالمينا‮:‬‮ ‬لا تبكي‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬لن أكف عن البكاء‮.. ‬هذه هي‮ ‬البداية‮ ‬يا سلمينا‮.. ‬بداية البكاء الذي‮ ‬لا نهاية له‮. ‬أين أذهب؟ أين أختبيء؟ سالمينا الحلم‮ ‬يتحقق‮. ‬لقد رأيت هذا في‮ ‬الحلم.من أين لي‮ ‬أن أهرب من نومي‮.  ‬لقد ماتت اسمين في‮ ‬الحلم.كان الحلم‮ ‬يدرك ما سيحدث‮.. ‬إلي‮ ‬أين الآن أيها الحلم ؟إلي‮ ‬أين؟
سالمينا‮:‬‮ ‬أريوس‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬سالمينا ابتعدي‮ ‬عني‮ ‬أنا رجل مريض.أصابني‮ ‬حلم خرب لم أر فيه سوي‮ ‬الدمار.ومن‮ ‬يقترب مني‮ ‬سوف‮ ‬يصيبه هذا الهلاك‮.‬
سالمينا‮:‬‮ ‬هل رأيتني‮ ‬في‮ ‬حلمك؟
أريوس‮:‬‮ ‬رأيت ابنتي‮ ‬والآن أنا في‮ ‬انتظار الجحيم ابتعدي‮ ‬عني‮.‬
سالمينا‮: ‬سأبقي‮ ‬هنا بجوار ابنتي‮ ‬سأحفر لي‮ ‬حفرة في‮ ‬الأرض أعيش فيها لأبقي‮ ‬بجوارها.انظر ماذا كانت ممسكة بيديها عندما ماتت‮ ‬‮(‬معها الناي‮)‬‮ ‬لم‮ ‬يكن‮ ‬يخرج صوتا‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬وعدتها أن أعيد إليها صوته هلا أعطيتيني‮ ‬إياه؟
سالمينا‮:‬‮ ‬خذه أما أنا فسأحتفظ بضفيرتيها‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬الآن سأرحل‮.‬
سالمينا‮:‬‮ ‬ترحل وتتركني‮.‬
أريوس‮: ‬ومن أنا لأتركك أو أبقي‮ ‬معك انني‮ ‬لست موجودا كيف ترينني‮ ‬كيف تسمعين صوتي‮ ‬وأنا مجرد شيء لا وجود له‮. ‬أنا اختفيت‮ ‬يا‮  ‬سالمينا أنا أصبحت مثل الرياح.آه حتي‮ ‬الرياح تستطيع أن تحرك الرمال و أوراق الشجر‮ .. ‬أين الرجل؟ أين المركب والبحر؟ أين طريق الهرب ويإليتني‮ ‬أستطيع الهرب من نفسي‮ ‬ومن جسدي‮ ‬الذي‮ ‬قيدت فيه،‮ ‬أين أنت؟ من أين أبدأ الطريق؟
سالمينا‮: (‬تحدث الطفلة في‮ ‬جنون حزين‮)‬‮ ‬نامي‮ ‬هنا لن‮ ‬يقلقق أحد بعد الآن‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬لا تعذبينني‮.‬
سالمينا‮:‬‮ ‬سأنام بجوارك كل‮ ‬يوم‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬سوف أرحل‮.‬
سالمينا‮:‬‮ ‬سأنتظرك أنا وتقول لأريوس حاول أن تعيد الصوت إلي‮ ‬هذا الذي‮ ‬في‮ ‬يدك وأنا هنا سأنتظرك‮.‬
الشخص‮:‬‮ ‬ما أصعب لحظات الفراق الذي‮ ‬نودع فيه بعضنا البعض أقسم لكأنني‮ ‬أبكي‮ ‬الآن بصدق‮. ‬طال انتظار الرجل وجن جنونه‮.. ‬وسيضربني‮ ‬إن تأخرت أكثر من ذلك‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬قل له أن‮ ‬ينتظرسأذهب معه‮.‬
الشخص‮:‬‮ ‬فكر قليلا لا تتعجل وتتهمني‮ ‬بعد ذلك‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬لن أفكر‮.‬
الشخص‮:‬‮ ‬إذن ستجد شيئا مفقودا‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬أي‮ ‬شيء وأين سأجده؟
الشخص‮:‬‮ ‬انصت‮......‬
أريوس‮: ‬ماذا؟
الشخص‮: ‬القمر‮ ‬يبكي‮ ‬ارحل الآن قبل أن تهبط علينا دموع القمر هيا‮ ‬يا أريوس هيا.الآن أيها القمر تستطيع دموعك أن تهبط إلي‮ ‬هنا‮.‬
‮(‬إظلام‮)‬
‮(‬المشهد الرابع‮)‬
‮(‬أريوس وقد بدا الرحلة‮ )‬
‮(‬يجلس أريوس وصاحب المركب في‮ ‬مركب في‮ ‬وسط البحر‮ )‬
البحار‮:‬‮ ‬إلي‮ ‬أين؟
أريوس‮:‬‮ ‬إلي‮ ‬أرض‮.‬
البحار‮:‬‮ ‬أية أرض؟
أريوس‮:‬‮ ‬أرض‮ ‬يعيش عليها الناس‮.‬
البحار‮: ‬الناس تعيش في‮ ‬كل مكان‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬إذن خذني‮ ‬إلي‮ ‬كل مكان‮.‬
البحار‮:‬‮ ‬لا‮ ‬يوجد مكان هو كل مكان‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬اترك الرياح تذهب بنا إلي‮ ‬حيث تريد‮.‬
البحار‮:‬‮ ‬الرياح ستعود بك إلي‮ ‬أرضك‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬خذني‮ ‬إذن إلي‮ ‬الأرض التي‮ ‬تعيش فيها‮.‬
البحار‮: ‬أنا أسكن في‮ ‬البحر‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬وهل في‮ ‬البحر سكن؟
البحار‮: ‬وهل هناك سكن إلا في‮ ‬البحر؟
أريوس‮:‬‮ ‬لا‮ ‬يسكن البحر إلا الأسماك‮.‬
البحار‮:‬‮ ‬يسكن في‮ ‬البحر ممالك‮.‬
أريوس‮: ‬ممالك اقتلعها البحر‮.‬
البحار‮:‬‮ ‬البحر مثلنا عندما‮ ‬يجوع لابد أن‮ ‬يجد لنفسه طعاما ولهذا لا‮ ‬يموت ولا‮ ‬يجف‮.‬
أريوس‮: ‬ولكن الأنهار جفت‮.‬
البحار‮:‬‮ ‬لأنها عذبة مستسلمة.أما البحر فمياهه مالحة لا‮ ‬يستطيع أحد أن‮ ‬يمتصها‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬الأسماك تشرب من مائه‮.‬
البحار‮:‬‮ ‬منه وإليه‮. ‬هي‮ ‬لا تستطيع الهرب من البحر‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬ألا تخشاه‮.‬
البحار‮:‬‮ ‬أنا خادم مطيع له‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬ولكنك أحيانا تسير عكس اتجاه أمواجه‮.‬
البحار‮:‬‮ ‬لأنني‮ ‬إن سيرت مع أمواجه سأصل إلي‮ ‬بر أعيش فيه طوال حياتي‮ ‬وأموت فدائما الأمواج تتجه إلي‮ ‬البر‮. ‬إلي‮ ‬أين؟
أريوس‮:‬‮ ‬لا أعلم‮.‬
البحار‮:‬‮ ‬تريد الهرب من شيء ما؟
أريوس‮:‬‮ ‬بل أبحث عما أريد الهرب منه‮.‬
البحار‮:‬‮ ‬لا تخبرني‮ ‬أنه حلم رأيته‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬وكيف عرفت‮.‬
البحار‮: (‬يضحك‮)‬‮ ‬أخبرني‮ ‬الحوت‮ ‬‮( ‬يضحك‮)‬‮ ‬هل هو حقا حلم رأيته؟
أريوس‮:‬‮ ‬أجل‮.‬
البحار‮:‬‮ ‬آه لم‮ ‬يكذب أبدا هذا الحوت الملعون‮. ‬ولكن عسي‮ ‬ألا تكون مثل الآخرين‮.‬
أريوس‮: ‬مثل الآخرين؟ تقصد من؟ وعن أي‮ ‬حوت تتحدث؟
البحار‮:‬‮ ‬لا شيء انه تخمين لا أكثر.ثلاثة أيام كل‮ ‬يوم‮ ‬يركب معي‮ ‬رجل رأي‮ ‬حلما ويقص علي‮ ‬حلمه ثم‮ ‬يبكي‮ ‬ويقفز من هذا المركب ليموت‮ ‬‮(‬يضحك‮)‬
أريوس‮:‬‮ ‬وهل الموت‮ ‬يضحك؟
البحار‮:(‬ينقلب وجهه فجاءة‮)‬‮ ‬الموت حقيقة‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬وما هو الحلم الذي‮ ‬رأوه هؤلاء الرجال؟
البحار‮:‬‮ ‬الأول رأي‮ ‬رجلا رأي‮ ‬حلما‮..‬والثاني‮ ‬رأي‮ ‬رجلا ابنته تموت‮. ‬والثالث قال لي‮ ‬اجعله‮ ‬يبحث فحلمه حقيقة والثلاثة قالوا هذا ونحن هناك عند‮......‬لا لا ونحن هنا في‮ ‬هذا المكان تحديدا قالوا هذه الكلمات والقوا بأنفسهم في‮ ‬البحر وماتوا.الغريب في‮ ‬الأمر أن الثلاثة رغم أنهم لا‮ ‬يشبهون بعضهم البعض الأ أنهم كانوا وكأنهم رجل واحد ورغم أنني‮ ‬شاهدت الكثير والبحر علمني‮ ‬أشياء كثيرة إلا أن رعدة ما أصابتني‮ ‬وتملكني‮ ‬رعبا لم أشعر به طوال حياتي‮ ‬ولكنه كان رعبا عجيبا‮ ‬يجعلني‮.. ‬أضحك‮. ‬‮(‬يضحك‮) ‬والآن وداعا‮.. ‬سأودعك من الآن لأنني‮ ‬في‮ ‬المرات السابقة لم‮ ‬‮(‬يضحك‮) ‬يمهلني‮ ‬أصدقاؤك أن أودعهم‮. ‬هيا مد إلي‮ ‬يدك لتودعني‮. ‬ألن تحكي‮ ‬لي‮ ‬حلمك ثم تقفز؟
أريوس‮:‬‮ ‬كلا لن أقفز‮.‬
البحار‮:‬‮ ‬ولماذا؟
أريوس‮:‬‮ ‬لأنني‮ ‬رأيت حلما‮.‬
البحار‮:‬‮ ‬عظيم سأشتاق إليك إذن‮.‬
أريوس‮: ‬وابنتي‮ ‬ماتت بالأمس‮.. ‬وجائني‮ ‬رجل وقال لي‮ ‬ابحث وستجد أنك الرجل الذي‮ ‬رآو الثلاثة في‮ ‬أحلامهم‮.. ‬ماذا‮ ‬يعني‮ ‬هذا؟
البحار‮: (‬يصمت الرجل‮  ‬ويظهر علي‮ ‬وجهه خوف وتثبت عيناه‮) ‬ما هذا السكون‮ .. ‬ما هذا الصمت‮.. ‬أين أمواج البحر‮.. ‬أين الرياح؟ لقد توقف البحر ما هذا الخوف ما هذا الصمت؟ أين الرياح؟ لا تنظر إلي‮ ‬هكذا إنني‮ ‬أخاف منك‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬ماذا‮ ‬يعني‮ ‬هذا؟ ماذا‮ ‬يعني‮ ‬أن‮ ‬يراني‮ ‬ثلاثة في‮ ‬أحلامهم‮.‬
البحار‮:‬‮ ‬خذ‮ (‬يعطيه المجدافين‮)‬‮ ‬اذهب إلي‮ ‬حيث تريد‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬لا أستطيع‮.‬
البحار‮: ‬وأنا أيضا لن أستطيع‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬لن تستطيع ماذا؟
البحار‮:‬‮ ‬لن أصل بك إلي‮ ‬أي‮ ‬مكان اختر أنت طريقك بنفسك‮. ‬‮(‬يصرخ‮)‬‮ ‬يا للرعب‮ ‬يداي‮ ‬لا أستطيع أن أحركهما وجسدي‮ ‬يعجز عن فعل أي‮ ‬شيءخذ المجدافين واذهب إلي‮ ‬حيث تريد امسك المجدافين‮  ‬وإلا ألقيت بنفسي‮ ‬في‮ ‬البحر‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬لا أستطيع‮.‬
البحار‮: ‬ما هذا الرعب‮. ‬ما هذه الصور التي‮ ‬أراها أمامي‮.‬رجل معذب والناس تجري‮ ‬وبراكين والبحر‮ ‬يثور‮.‬
أريوس‮: ‬ماذا تري؟
البحار‮:‬‮ ‬أري‮ ‬طفلة‮.‬
أريوس‮: ‬أية طفلة‮.‬
البحار‮: ‬شعر أصفر طويل وعين زرقاء وأنف صغير وفم مبتسم دائما‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬هذه هي‮ ‬ابنتي‮.‬
البحار‮: ‬هو الموت إذن هو الموت إذن‮.‬
‮(‬إظلام‮)‬
‮(‬المشهد الخامس‮)‬
‮( ‬يدخل أريوس والمسرح خال تماما ويبدو عليه التعب ويمسك بيديه التي‮ ‬أنهكها كثرة التجديف ويمسك عصا‮ ‬يحدد بها خط سيره وملابسه مبتلة تماما دلالة سباحته مسافة ما في‮ ‬البحر ويبدو من مشيته أنه‮ ‬يمشي‮ ‬منذ فترة طويلة‮ )‬
أريوس‮ :‬‮ ‬ثم ماذا بعد ذلك‮ . . ‬انتظر قليلا‮ ‬يا جسدي‮ ‬ولا تسقط كن قويا شجاعا‮ ‬‮(‬يسقط علي‮ ‬الأرض‮)‬‮ ‬ألا‮ ‬يوجد أحد هنا ألا‮ ‬يوجد أحد‮ ‬يسكن هذه الأرض؟‮ (‬فجأة‮ ‬ينظر للقمر‮ ‬‮) ‬أنت لماذا تسير معي‮ ‬لماذا تتسحب خلفي؟ كل خطوة اخطوهاتتبعني‮ ‬فيها لسنا اصدقاء فلا‮  ‬تتبعني‮ ‬أين عينيك التي‮ ‬تراقبني‮ ‬بها أين دموعك‮.. ‬هل تسمعني،‮ ‬ما‮  ‬الذي‮ ‬جاء بي‮ ‬إلي‮ ‬هنا‮ .. ‬الرحلة‮ ‬‮(‬وكأنه تذكر‮ )‬‮ ‬سالمينا‮ .. ‬اسمين‮ ‬‮(‬يضع‮ ‬يده في‮ ‬جيبه‮ )‬‮ ‬العصا‮ ..‬الحلم‮ .‬‮(‬يظهر العجوز‮)‬
الشخص‮ :‬‮ ‬أنت تهذي‮ ‬والقمر‮ ‬يبكي‮ ‬ما أغرب الحياة ومتعتها‮.‬
أريوس‮ :‬‮ ‬أريد أن أشرب‮.‬
الشخص‮ :‬‮ ‬الآن وقد بدأت الرحلة فاعلم أنك ستكملها واعلم أنك لن تعود إلي‮ ‬أرض مشيت إليها‮ ‬
أريوس‮ :‬‮ ‬مشيت كثيرا من البحر إلي‮ ‬هن‮... ‬أريد أن أشرب‮.‬
الشخص‮ :‬‮ ‬ليس معي‮ ‬ماء لأسقيك‮.‬
أريوس‮ :‬‮ ‬سأموت‮.‬
الشخص‮ : ‬‮ ‬بل ستفقد وعيك‮.‬
أريوس‮ : ‬لا أقدر‮ .. ‬‮(‬يفقد وعيه‮)‬
الشخص‮ : (‬ينادي‮ )‬‮ ‬أنتم‮ ‬يا من هناك‮ .. ‬أسرعوا‮.‬
‮( ‬يدخل الرجال مسرعين وينسحب الشخص دون أن‮ ‬يشعر به أحد‮ )‬
رجل‮ .. :‬‮ ‬هل مات
رجل‮ .. :‬‮ ‬يا هذا‮ .. ‬أنت‮ ‬يا رجل
رجل‮ ..  :‬‮ ‬احملوه وتعالوا به
رجل‮ .. : ‬سنحمله كل هذا الطريق الطويل‮ .. ‬صاحبه أولي‮ ‬به
رجل‮ .. :‬‮ ‬أين صاحبه؟
رجل‮ ..  :‬‮ ‬أين الرجل الذي‮ ‬كان معه؟
رجل‮ ..  :‬‮ ‬اتركوه إذن وهيا بنا لقد تبرأ منه صاحبه
الصبي‮ :‬‮ ‬ساحمله أنا وأذهب به
رجل‮ ..  :‬‮ ‬اتبعنا إذن
الصبي‮ :‬‮ ‬حسنا سأتبعكم خذ هذه العصا وارسم بها في‮ ‬الرمال خط سيرك لأتبعك أنا وهو
رجل‮ ..  :‬‮ ‬إن لم تستطع حمله فاتركه واتبعنا
الصبي‮ : ‬سافعل‮ .. ‬ياه ما هذا الوجه ألم ترسم الدنيا علي‮ ‬وجهه هموم أيامها الأخيرة!؟ آه هنا كسرة جديدة تحت عينه إليسري‮ ‬لقد بدأ‮  ‬مبارزة الحياة منذ وقت قريب‮ .. ‬أنت أيها الشاب‮  ‬هيا أفق‮ ..  ‬حاول أن تتحرك معي‮ ‬وإلا التهمتنا الرمال‮ .. ‬خذ هل تريد أن تشرب خذ آخر شربة مياه معي‮ ‬‮(‬يفيق أريوس تدريجيا ثم‮ ‬ينتفض‮  ‬خوفا‮ )‬‮ .‬ضع‮ ‬يدك علي‮ ‬كتفي‮ ‬وسأتحرك بك‮ ..‬ساعدني‮ ‬لأساعدك‮ .‬
أريوس‮ :‬‮ ‬من أنت ؟
الصبي‮ :‬‮ ‬هل أنت خائف مني‮ ‬؟
أريوس‮ :‬‮ ‬من أنت ؟
الصبي‮ :‬‮ ‬أنا الذي‮ ‬بقيت معك وتركت جماعتي‮ ‬من أجلك هيا اسند علي‮ ‬كتفي‮ ‬وهيا نلحق بهم‮.‬
أريوس‮ :‬‮ ‬أستطيع القيام والسير وحدي‮ .‬
الصبي‮ :‬‮ ‬حسنا هيا بنا‮ .‬
أريوس‮ :‬‮ ‬في‮ ‬أي‮ ‬اتجاه سوف نسير‮  .. ‬أين طريقنا ؟
الصبي‮ :‬‮ ‬سنسير مع الخط الذي‮ ‬رسمته عصا من سبقونا
أريوس‮ : (‬ينظر أريوس فيري‮ ‬خطوطا كثيرة‮)‬‮ ‬الخطوط كثيرة‮ .‬
الصبي‮ :‬‮ ‬مستحيل ما كل هذه الخطوط‮. ‬‮( ‬يضحك‮ )‬
أريوس‮ :‬‮ ‬عما تضحك؟
الصبي‮ :‬‮ ‬لقد ضللنا طريقنا‮ .. ‬ربما الآن تسوقنا أقدامنا إلي‮ ‬الهلاك؟
أريوس‮ :‬‮ ‬إذن نبقي‮ ‬هنا‮ . . ‬لماذا نذهب إلي‮ ‬الهلاك؟
الصبي‮ :‬‮ ‬لأنه ربما ذهبنا إلي‮ ‬خير‮.‬
أريوس‮ : ‬سأعود أنا من حيث أتيت‮ .‬
الصبي‮ :‬‮ ‬وتتركني‮ ‬وحدي‮ .. ‬لقد ضللت طريقي‮ ‬بسببك‮ .‬
أريوس‮ :‬‮ ‬لم أقل لك افعل ذلك‮.‬
الصبي‮ : (‬يضحك‮)‬‮ ‬يا آخر أيام الدنيا‮.‬
أريوس‮ : ‬ماذا تقول؟
الصبي‮ : ‬لا شيء‮  ‬اذهب إلي‮ ‬حيث تريد‮ .. ‬هل تعلم الطريق الذي‮ ‬أتيت منه؟
أريوس‮ :‬‮ ‬أجل خطته بعصاي‮ ‬ها هـ‮.... ‬‮(‬ينظر أريوس إلي‮ ‬الأرض فيري‮ ‬خطوطا كثيرة‮) ‬ما كل هذه الخطوط من أين أتت؟ تضحك‮.‬
الصبي‮ :‬‮ ‬أجل‮ ..... ‬الصحراء تداعبنا وتمزح معنا‮ .. ‬إنه مقلب من مقالب‮  ‬الرمال‮.‬
أريوس‮ :‬‮ ‬وهذا‮ ‬يضحكك ؟
الصبي‮ : ‬تعلمت‮  ‬أن مداعبات الدنيا ومزاحها ليس سوي‮ ‬حالة من المرح‮  ‬تقصد به إسعادنا‮ .‬
أريوس‮ :‬‮ ‬بل قل هلاكنا‮.‬
الصبي‮ :‬‮ ‬ولكنه مزاح جميل‮ .. ‬هيا تعالي‮ ‬معي‮ ‬نؤنس بعضنا‮ .‬
أريوس‮ : ‬كيف نسير ونحن لا ندرك طريقنا؟
الصبي‮ :‬‮ ‬لن نبقي‮ ‬هنا علي‮ ‬أية حال‮ .. ‬انظر هذا هو الخط الذي‮ ‬سار فيه الرجال الذين كانو معي‮.‬
أريوس‮ : ‬‮ ‬وكيف عرفت؟
الصبي‮ : ‬كان هذا الخط مرسوم بسمك عصاي‮ ‬الذي‮ ‬أعرفه من بين ألف خط‮ .. ‬أما نحن فسنسير علي‮ ‬هذا الخط ومن هذا الطريق
أريوس‮:‬‮ ‬أليس هذا هو الطريق الصحيح الذي‮ ‬سار فيه أهلك‮ .. ‬إذن دعنا نسير فيه‮.‬
الصبي‮ :‬‮ ‬الصحراء مزحت معنا‮ .. ‬إذن هي‮ ‬لا تريدنا أن نسير في‮ ‬هذا الطريق‮.‬
أريوس‮ : ‬أي‮ ‬صحراء هذه التي‮ ‬تريد أو التي‮ ‬لا تريد؟ هذا هو الطريق الذي‮ ‬سار‮  ‬فيه جماعتك‮ .‬إذن سنلحق بهم‮.‬
الصبي‮ :‬‮ ‬ألحق بهم أنت‮ .‬
أريوس‮ :‬‮ ‬وستأتي‮ ‬معي‮ ‬لن أذهب وحدي‮ ‬إلي‮ ‬مكان‮. ‬
الصبي‮ :‬‮ ‬اذن تعالي‮ ‬معي‮.‬
أريوس‮ :‬‮ ‬ستقودني‮ ‬إلي‮ ‬موت لا أريده‮.‬
الصبي‮ :‬‮ ‬أننا لا نمشي‮ ‬إلي‮ ‬الموت فالموت في‮ ‬كل مكان‮ .. ‬
‮( ‬فجأة‮ ‬يسمع صوت الرياح ويدخل‮ ‬غطاء رأس قذفت به الرياح من بعيد‮ )  ‬يا للأيام الأخيرة‮ .‬
أريوس‮ :‬‮ ‬ما هذا ؟
الصبي‮ :‬‮ ‬إنه‮ ‬غطاء رأس أخي‮ .. ‬لقد قتلوا‮.. ‬انظر للدم الذي‮ ‬عليه‮.‬
أريوس‮ :‬‮ ‬وكيف وصل إلي‮ ‬هنا ؟
الصبي‮ :‬‮ ‬الرياح تريد أن تخبرنا بما حدث لهم‮ .. ‬والآن من أي‮ ‬طريق تريد‮  ‬أن نسير؟
أريوس‮ :‬‮ ‬قدني‮ ‬أنت‮.‬
‮(‬إظلام‮)‬
المشهد السادس
‮(‬الرجال المشوهون‮ - ‬أريوس‮ - ‬الصبي‮)‬
‮(‬ستة من الرجال المشوهين‮ .. ‬وجوههم مشوهه ممتلئة بالتعاريج والتشوهات والعلامات والحرائق‮)‬
الأول‮.....:‬‮ ‬انظر من القادم‮ .         ‬
الثاني‮....:‬‮ ‬من ؟
الأول‮.....:‬‮ ‬انهما الرجلان‮ .                  ‬
الثاني‮....:‬‮ ‬اي‮ ‬رجلان ؟
الأول‮.....:  ‬اللذان‮ ‬تنبأ بهما العجوز‮. ‬يا أهل هذه الأرض تعالوا لقد أتي‮ ‬الرجلان اللذان ننتظرهما‮. ‬ابشروا‮ ‬يا أهل هذه الأرض ابشروا لقد اتي‮ ‬الرجلان اللذان ننتظرهما‮.‬
الثالث‮:‬‮ ‬أين هما‮  ‬؟‮      ‬
الأول‮:‬‮ ‬قادمان‮ .       ‬
الرابع‮:‬‮ ‬أين ؟‮        ‬
الأول‮: ‬خلف هذا الجبل الذي‮ ‬هناك‮ .‬
الخامس‮: ‬وكيف عرفت وهل تري‮ ‬ما خلف الجبل ؟
الأول‮: ‬انظروا هناك إن هذا الطائر‮ ‬يحلق فوقهما و‮ ‬يرشدهما إلي‮ ‬هنا‮ .‬
السادس‮:‬‮ ‬اذن هيا ليس لدينا وقت كاف لنستعد لابد أن‮ ‬يكون الاحتفال‮  ‬عظيما‮ ‬
الأول‮: (‬بخوف‮)‬‮ ‬انتظر قليلا أري‮ ‬أن نقف لحظه مع أنفسنا أولا‮ .‬
السادس‮:‬‮ ‬سيمهلانا الوقت الكافي‮ ‬لنفعل ذلك ؟‮ ‬
الرابع‮: ‬لقد ظهرا ها هما صعدا الجبل هناك‮  ‬
الثاني‮:‬‮ ‬هذه هي‮ ‬اللحظة المنتظرة‮.‬
السادس‮:‬‮ ‬إنهما‮ ‬ينزلان‮ .‬
الأول‮:  ‬لنقف لحظة مع أنفسنا أولا و لنقل لبعضنا ما نريد أن نقوله‮ .‬
السادس‮: ‬سيمهلانا الوقت الكافي‮ ‬لنفعل ذلك ؟
الأول‮:  ‬اخشي‮ ‬ألا‮ ‬يكون الوقت كافيا‮ .‬
السادس‮: ‬دائما الحزن‮ ‬يملأ قلبك‮ ‬يا كرديس حتي‮ ‬في‮ ‬اللحظة التي‮ ‬يجب أن‮  ‬تسعد فيها‮ .‬
الثاني‮: ‬لقد انزلقت أقدامهما‮ .‬
الثالث‮  : ‬ما هذا ؟
الخامس‮:‬‮ ‬إنهما‮ ‬يتدحرجان علي‮ ‬انحدار الجبل بسرعة كبيرة‮.‬
الرابع‮  :‬‮ ‬ياااااه‮ ‬
الثاني‮  :‬‮ ‬لقد اقتربا‮ .‬
السادس‮:‬‮ ‬ها هما قادمان بأسرع مما تتخيل‮ ‬يا كرديس‮ . ‬كن سعيدا‮ ‬يا رجل‮ .‬
‮(‬يدخلان الصبي‮ ‬و أريوس‮ ‬يتدحرجان وحاول المشوهون أن‮ ‬يداروا دمامتهم عن الضيفين‮)‬
السادس‮: (‬مداريا وجهه‮)‬‮ ‬هل حدث لأحدكما مكروه ؟ هل جرح أحد منكما ؟
الصبي‮ : ‬‮ ‬إننا بخير لا شيء‮ .‬‮ (‬يضحك أريوس‮)‬
السادس‮:‬‮ ‬وأنت‮ ‬يا هذا ؟
أريوس‮ :  ‬‮ ‬لا شيء إننا بخير‮ .. ‬أنت الذي‮ ‬دفعتني‮ ‬أليس كذلك ؟ دفعتني‮ ‬عن قصد‮ .‬
الصبي‮: ‬‮ ‬إذا أردت الصدق‮ ‬،‮ ‬أجل‮ ‬،‮ ‬تعمدت‮ . ‬أردت أن أفعل ذلك وإذا سألتك أن تفعل لم تكن لتوافق‮ ‬‮(‬أريوس‮ ‬يضحك‮)‬‮ ‬فدفعتك بقوة‮....... ‬لما‮  ‬تضحك؟
أريوس‮:  ‬كانت لحظل ممتعل‮ . ‬‮(‬يمسك ذراعه‮) ‬اااااااااااه ذراعي‮ ‬يؤلمني‮ ‬لكن‮   ‬كانت لحظل ممتعة‮...... ‬هيا نفعلها مرة أخري‮ .‬
الثاني‮( ‬للرابع‮) :‬‮ ‬انظر لقد ضحكا‮ .‬
الرابع‮:  ‬إذن تحققت نبؤة العجوز‮ . ‬لقد ضحك الرجلان عند وصولهما‮ .‬
الثالث‮: ‬‮ ‬تحققت النبؤة‮ ‬يا صديقي‮ .‬
الخامس‮: (‬تدب الفرحة بين المشوهين‮)‬‮ ‬هما إذن الرجلان‮ .‬
أريوس‮: ‬عن أي‮ ‬نبؤه تتحدثون ؟
الخامس‮:(‬وقد أزاح‮ ‬يديه عن وجهه‮)‬‮ ‬نبؤة العجوز‮ .‬
أريوس‮:‬‮ ‬ما هذا ؟‮ ‬‮(‬يصابان بالرعب‮)‬
الثالث‮:‬‮ ‬لا تخافا لسنا أشرارا‮.‬
السادس‮: ‬إذا أردتما ألا نلتفت إليكما لفعلنا‮ .‬
الصبي‮  : ‬لا شيء‮ .‬
الأول‮: ‬نعلم أن وجوهنا تسبب لكما اشمئزازاو لكن سامحانا‮.‬
الثاني‮:‬‮ ‬هيا لنحضر للضيفين طعاما‮ ‬يناسب قدرهما‮ ‬،‮ ‬لا بد أنهما‮  ‬مشيا كثيرا ليصلا إلي‮ ‬هنا‮ .‬
الأول‮:‬‮ ‬بل ضعوا الطعام في‮ ‬جعبة كبيرة فلا بد أنهما‮  ‬في‮ ‬عجلة من أمرهما‮ ‬،‮ ‬ضعوا لهما كل الطعام الذي‮ ‬لدينا فلن نحتاج إليه بعد الآن‮ .‬
السادس‮: ‬سنفعل‮ ... ‬ولكن اهدا ولا تشعرنا بالرعب كل شيء سيكون بأحسن حال‮ .. ‬يجب أن تكون سعيداالان‮ ‬يا‮  ‬كرديس انتظرنا كل هذا والآن حسم الأمر وسينتهي‮ ‬كل شيء‮ ‬،‮ ‬وسنغمض أعيننا لأول مرة منذ سنوات و نحن مطمئنون‮ .. ‬رسالتنا سوف تصل إلي‮ ‬حيث نريد‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬عن أية رسالة تتحدثون ؟
الأول‮: ‬‮ ‬الرسالة التي‮ ‬كتبناها بدمائنا السائلة التي‮ ‬عسي‮ ‬أن نتخلص من‮  ‬قيود العذاب التي‮ ‬التفت حول رقابنا‮ .‬
السادس‮:‬‮  ‬امهلنا قليلا من الوقت فرغم سعادتنا ألا أن الرعب‮ ‬يسيطر علي‮ ‬كل حواسنا دعنا نودع بعضنا قبل أن نفترق إلي‮ ‬الأبد‮ .‬
الخامس‮:‬‮  ‬سأطلب منهما ذلك بعد أن تخرج ذنوبنا و نطهر أنفسنا‮ .‬
الصبي‮: ‬‮  ‬قل ما عندك‮ ‬يا هذا و سنحمل رسالتك إلي‮ ‬حيث تريد‮ .‬
أريوس‮: ‬‮  ‬تحدث عن نفسك‮ ‬يا هذا لسنا أصدقاء‮  .‬
الصبي‮ :  ‬‮  ‬تستطيع أن تقول سأستمع إليك‮ .‬
السادس‮:‬‮  ‬كنا في‮ ‬ذلك الحين شبابا‮ ‬،لا تقوي‮ ‬علينا صلابة الحياة و قوتها لأننا كنا الأقوي‮ . ‬لم ندخل في‮ ‬عراك مع الحياة إلا وهزمناها بقوة‮ ‬،‮ ‬وكانت ملامحنا الجميلة تزرع في‮ ‬دواخلنا عظمة وغرورا وتكبر‮ . ‬كنا سبعة نهز الأرض إذا أردنا‮ ‬،‮ ‬و نجفف مياه البحر إذا اتفقنا علي‮ ‬ذلك‮  ‬ثم‮  ‬جاءت تجري‮ ‬إلينا لتحتمي‮ ‬فينا و عاشت معنا هنا‮ .‬
الأول‮: ‬كانت النور الذي‮ ‬يضيء الليل عندما‮ ‬يفرض علينا لونه الأسود فيبعد عن أعيننا قبح الحياة ودمامة وجهها‮  ‬المحروق‮ ‬،‮ ‬كانت الضحكة التي‮ ‬تخفف قسوة الأرض عندما تجف أنهارها،‮ ‬و الأم التي‮ ‬لا تعرف‮  ‬جمود الجبال عندما تصب علينا نيرانها الثائرة‮ ‬،‮ ‬و كانت‮ ‬يدها هي‮ ‬الأمان الذي‮ ‬يسد عنا جحود الرياح‮  ‬عندما تنطلق لتأخذ معها ذكرياتنا المظلمة‮.. ‬و تعلمنا الحب و تعلمنا منها كيف‮ ‬يموت الإنسان دفاعا عن طرقها‮ ‬يطرق القلب فيهتز لها الجسد و‮ ‬يركع أمامها‮.. ‬وأحببناها جميعا‮.‬
الثاني‮: ‬وهي‮ ‬أحبته هو‮ ‬‮( ‬يبداأن في‮ ‬تجسيد الماضي‮)   ‬‮                                                       ‬الأول‮:‬‮ ‬كيف نحبك جميعا‮  ‬وأنت تحبين واحدا فقط منا‮   ‬؟
الثاني‮:‬‮ ‬إما أن تحبينا جميعا أو لا تحبين أحدا‮ .                                    ‬
الثالث‮:   ‬‮ ‬ليس لك خياران تحبي‮ ‬واحدا منا و تتركي‮ ‬الآخرين‮ .‬
الخامس‮: (‬وكانه‮ ‬يخاطب صاحبهم‮ (‬سابعهم‮)‬‮ ‬لا تنطق و لا تدافع‮ ..‬أنت خنتنا‮ .‬
الثاني‮: ‬‮ ‬وأنت من الآن ملك لنا جميعا‮ .‬
السادس‮: ‬اصمتي‮ ‬ولا تنطقي‮ ‬إننا رجل واحد‮ .. ‬ستعاشرينا جميعا‮ !!!!!‬
الرابع‮:‬‮  ‬قلت لك لا تدافع أنت خنتنا لست منا من الآن‮ .‬
الثالث‮:‬‮ ‬هيا الآن اخلعي‮ ‬عنك ملابسك في‮ ‬صمت‮  .‬
الخامس‮:‬‮ ‬لا تدفعينا إلي‮ ‬قسوه لا نريدها‮ .‬
السادس‮:‬‮ ‬هيا اخلعي‮ ‬ملابسك و قفي‮ ‬أمامنا عاريه‮ .‬
الثالث‮:‬‮  ‬هيا‮ .‬
الأول‮: ‬‮ ‬انتظر‮. ‬هي‮ ‬ستفعل ذلك دون تدخل منا‮.. ‬هيا‮.. ‬حسنا‮ .‬إذن
‮(‬يلتفون حولها في‮ ‬حركه دائرية و قام أحدبدفعهم بعيدا عنها‮)‬
الأول‮:‬‮ ‬إذن اخترت أن تموت‮ (‬لسابعهم الوهمي‮)‬‮ .‬
السادس‮: ‬ليس لدينا خيار آخر‮ ‬‮( ‬اللحظة التي‮ ‬يقتلونه فيها جميعا ثم‮ ‬يعودون إليها‮) ‬‮ ‬والآن جاء دورك‮ ‬
الأول‮:  ‬صرخت‮.. ‬صرخت بكل قوتها‮ . ‬ظلت تصرخ و تصرخ ونحن نتصارع من‮ ‬يبدأ أولا‮. ‬الأول ثم الثاني‮ ‬فالسادس ثم الأول‮  ‬فالثاني‮ ‬فالسادس و انتهينا ثم أخذنا بأظافرنا ننحت في‮ ‬جسدها ونحفر في‮ ‬وجهها ثم أشعلنا النار وحرقنا‮ ‬يديها ورجليها ووجهها ثم أخذنا نشرب من دمائها السائلة علي‮ ‬الأرض ثم أخذنا‮ ......‬
أريوس‮ :  (‬يصرخ‮)‬‮ ‬كفي
السادس‮:‬‮  ‬كانت تصرخ هي‮ ‬أيضا وتقول كفي‮ . ‬لكن لم نسمع صوت صراخها ألا بعد أن رحلت‮ . ‬وظل هذا الصراخ‮ ‬يطارد آذاننا إلي‮ ‬أن اختلط بكل ما نسمعه‮. ‬و منذ ذلك الوقت إلي‮ ‬الآن نستيقظ كل صباح من اللانوم‮  ‬الذي‮ ‬أصابنا و نشوه جزءاً‮ ‬منا و نعذب أنفسنا و نحرق مكانا في‮ ‬جسدنا و نضرب رؤوسنا في‮ ‬الأرض و نمزق أعيننا‮..‬عسي‮ ‬أن نستريح و نمسح خطايانا‮.. ‬لكن الصوت ما زال‮ ‬يطاردنا ودمها ما زال‮ ‬يلطخ أجسادنا و سابعنا ما زال‮ ‬يشاركنا في‮ ‬كل شيء‮.‬
الصبي‮ : ‬‮ ‬رحلت إلي‮ ‬أين ؟
الرابع‮: ‬‮  ‬لا أحد‮ ‬يعلم‮ . ‬أبقينا عليها حتي‮ ‬أنجبت طفلا‮  .!!!‬
الأول‮: ‬‮ ‬ثم القيناها في‮ ‬سواد الليل و قبح الحياة و قسوة الأرض و جمود‮  ‬الجبال و جحود الرياح‮ .‬
الثاني‮: ‬والرسالة هي‮ ‬عندما‮ ‬يقابلها من سيحمل الرسالة أن‮ ‬يقول لها إننا نتوسل إليها بقوة الحب التي‮ ‬أحبت به سابعنا بقوة ما تمسكت بعفتها وطهارتها قبل أن‮ ....... ‬نتوسل إليها أن تسامحنا‮ .‬
الصبي‮:‬‮  ‬هل هذه هي‮ ‬الرسالة فقط ؟
الأول‮:   ‬وهناك رجاء لاأكثر‮ ‬،‮ ‬من‮ ‬يقابلها منكما فليخبرها أنه هو ابنها‮. ‬فالطفل الذي‮ ‬انجبته مات بعد رحيلها‮.  ‬ليقل لها إنه ابنها و‮ ‬يرحل إذا شاء‮ ..‬ربما‮ ‬يسعدها هذا‮........‬‮(‬ثم في‮ ‬سعادة عظيمة‮)‬‮.‬هيا بنا
أريوس‮ :‬‮  ‬إلي‮ ‬أين ؟
الثاني‮: ‬‮ ‬سنصعد فوق الجبل‮.‬
أريوس‮ : ‬‮ ‬لماذا ؟
الثالث‮: ‬‮ ‬البركان سينفجر في‮ ‬قمته سننتظره بالأعلي‮ . ‬
أريوس‮  :  ‬ستموتون هكذا‮  .‬
الثاني‮: ‬‮ ‬كنا نتمني‮ ‬ان نموت منذ سنوات مضت و لكننا كنا ننتظر من سيحمل الرسالة‮.‬
أريوس‮  : ‬‮ ‬تموتون هكذا ؟
الأول‮:  ‬وما قيمة الحياة مادمنا نعيشها نعذب أنفسنا‮ ‬،‮ ‬يكفينا ما لقيناه من عذاب‮. ‬هيا بنا سعادتنا هناك انتظرناها طويلا‮ ‬يا أصدقاء و ها هي‮ ‬الساعة قد جاءت تعالوا نتماسك و نعيد ذكرياتنا الماضية‮.‬
الثالث‮: (‬وهو‮ ‬يبتسم‮) ‬‮ ‬كنا نملك جمالا عظيما‮ ‬يا كرديس‮ .‬
السادس‮:‬‮ ‬وقوة شديدة‮ .‬
الجميع‮:‬‮ ‬كنا سبعه اقوياء نهز الجبال إذا أردنا‮....‬ها هو سابعنا هناك‮ ‬،‮ ‬إننا قادمون إليك‮ ‬يا صديقنا الجميل‮  ‬‮( ‬يخرجون‮) ‬
أريوس‮ ‬‮:  ‬كيف‮ ‬يسوق الإنسان أقدامه إلي‮ ‬الموت ؟
الصبي‮  : ‬‮ ‬عندما‮ ‬يبهت طعم حياته‮ .‬
أريوس‮ :  ‬‮ ‬وكيف‮ ‬يبهت طعم الحياة؟
الصبي‮  :  ‬عندما لا‮ ‬يجد الإنسان شيئا‮ ‬يسعي‮ ‬من أجله ؛ و هم كانوا‮ ‬يسعون‮   ‬لأجلنا‮  ‬و قد جئنا‮ .‬
أريوس‮ : ‬‮ ‬هيا نواصل رحلتنا‮ .‬
الصبي‮  : ‬‮ ‬هذا هو مفترق الطرق‮  ‬اختر طريقك لأسير في‮ ‬طريق آخر‮ .‬
أريوس‮ : ‬‮ ‬ألسنا اصدقاء ؟
الصبي‮  : ‬‮  ‬سيكون من الأفضل أن نلتقي‮ ‬بعد فراق‮ ‬،‮ ‬سيكون لديك ما‮  ‬تحكيه لي‮ ‬ولدي‮ ‬ما أقصه عليك‮.‬
أريوس‮ :  ‬ربما لا نلتقي‮ ‬ثانيه‮ .‬
الصبي‮ :   ‬الحياة كل‮ ‬يوم تصغر عن الذي‮ ‬قبله دعنا نتقابل في‮ ‬نهاية الرحلة‮.. ‬ما أجمل الرحلة‮  ‬وما أقبح الرحله ما أكبرها و ما أوسعها وماأضيقها وأصغرها ممدوحة ملعونة‮!!!!!!!‬
أريوس‮ : ‬‮ ‬ما اسمك ؟
الصبي‮  :  ‬لا داعي‮ ‬أن تعرف اسمي‮. ‬تذكر صورتي‮ ‬فحسب‮.. ‬اذكرني‮ ‬بالشاب‮  ‬بالفتي‮ ‬أو بالصبي‮ ‬وأنا سأذكرك بأريوس‮.. ‬أليس هذا هو اسمك؟
أريوس‮ : ‬‮ ‬كيف عرفت ؟؟‮!!!‬
الصبي‮  :  (‬يبتسم‮) ‬سأسير أنا من هذا الطريق‮ ‬‮( ‬يخرج الصبي‮ ‬ويبقي‮ ‬أريوس و هو‮ ‬ينظر إلي‮ ‬الطريق الذي‮  ‬سار فيه الصبي‮..  ‬ثم‮ ‬يدخل من خلفه أمارديوس في‮ ‬لهفة‮ )‬
أمارديوس‮:‬‮ ‬هيا‮ ‬يا هذا لماذا تقف هنا‮ ..‬الجبل سيثور الآن هيا‮ .‬
أريوس‮...:‬‮ ‬إلي‮ ‬أين
أمارديوس‮: ‬نهرب من نيران البركان التي‮ ‬سيبصقها الجبل علينا.هيا‮ ‬يا هذا‮  ‬هيا نهرب من هذا الهلاك‮ ......‬
‮(‬إظلام‮)‬
المشهد السابع
‮(‬رجل1 –‮ ‬رجل2 – ‮ ‬أريوس‮- ‬أمارديوس‮)‬
‮(‬مجموعة من‮  ‬المشاهد القصيرة‮  ‬عبارة عن جري‮ ‬متواصل‮ ‬يدور أثنائها الكلام ولكن مع الجري‮ ‬المتواصل الذي‮ ‬يجري‮ ‬فيه مجموعة كبيرة من الشخصيات في‮ ‬اتجاه واحد ثم بعد ذلك تتم إعادة المشهد الأول‮)‬
الراعي‮ :‬‮ ‬احضر قطيع الخراف إلي‮ ‬هنا وادخلهم في‮ ‬الكوخ ولا تشعل النار فالسماء ستمطر وأحضر وعاء الماء الكبير كي‮ ‬نملأه من المطر.أين السماء؟؟؟؟؟؟ أين الشمس؟
تابع الراعي‮:‬‮ ‬خلف هذه السحب‮.‬
الراعي‮ :‬‮ ‬السماء‮ ‬غريبة هل تستطيع أن تفسر رسم السحاب‮.‬
تابع الراعي‮: ‬السحب متراكمة ستمطر بشدة السحب سوداء‮.. ‬انظر السحب تختفي‮ ‬وتتلاشي‮.‬
الراعي‮ :‬‮ ‬ادخل الخراف وأحضر لهم الطعام‮.‬
تابع الراعي‮:‬‮ ‬السماء بها كلمات‮.‬
الراعي‮: (‬ينظر إلي‮ ‬السماء‮)‬‮ ‬أية كلمات؟
تابع الراعي‮ :‬‮ ‬كلمات تظهر وتختفي‮.‬
الراعي‮: ‬إنها السحب التي‮ ‬تختفي‮.‬
تابع الراعي‮:‬‮ ‬كلا إنها كلمات إنها رسالة مكتوبة‮.. ‬يا للجحيم‮.. ‬أنها النهاية‮ .. ‬أنها النهاية‮.‬
الراعي‮: (‬بقوة وغضب‮)‬‮ ‬ادخل الخراف واحضر‮ ........‬
تابع الراعي‮:‬‮ ‬لقد ماتت الخراف من الرعب‮. ‬‮(‬يدخل أول الذين‮ ‬يجرون‮) ‬
رجل‮:‬‮ ‬لماذا تقفون هنا؟ اجروا معنا.واهربوا من المطر‮. ‬‮(‬يندفع خلفهم مجموعة كبيرة من الناس تجري‮ ‬ويظل الجري‮ ‬متواصلا بدون توقف ومعهم ايريوس وأمارديوس‮)‬
رجل‮: ‬واصلوا الجري‮ ‬لا تتوقفوا اشربوا من المطر وكلوا أوراق الشجر‮.‬
رجل‮: ‬من‮ ‬يقع منا علي‮ ‬الأرض ستدوسه الأقدام‮.‬
رجل‮: ‬الموت‮ ‬يقترب منا،‮ ‬أقدامنا هي‮ ‬التي‮ ‬بيدها موتنا أو حياتنا‮.‬
سيدة‮: (‬تترك ابنتها بالخلف‮)‬‮ ‬ابنتي‮ ‬ابنتي‮.‬
رجل‮: ‬واصلي‮ ‬جريك ولا تنظري‮ ‬إلي‮ ‬ما وراء ظهرك‮. (‬تتجه السيدة للعودة ولكن‮ ‬يدوس عليها الرجال الذين‮ ‬يجرون‮)‬
أريوس‮:(‬تقع منه عصا ابنته وهويجري‮) ‬العصا‮ ..‬عصا اسمين‮ (‬يدفعه أمارديوس‮)‬
‮(‬إظلام‮)‬
أمارديوس‮:‬‮ ‬سنتان حتي‮ ‬الآن و لم‮ ‬يتوقف المطر‮ ‬يا أريوس‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬ويبدو أنه لن‮ ‬يتوقف سنموت‮ ‬يا صديقي‮.‬
أمارديوس‮:‬‮ ‬فلننتظر قليلا فالشمس مازالت تحاول الظهور‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬الليل أقوي‮ ‬وأشد رعبا والشمس لا تقوي‮ ‬عليه‮.‬
أمارديوس‮: ‬القمر معنا ويخطو بجوارنا كل خطوة نخطوها ويمد‮ ‬يده إلينا‮.‬
أريوس‮:(‬أريوس‮ ‬ينظر إلي‮ ‬القمر بعداء‮) ‬ونحن لا نحتاج إليه في‮ ‬شيء،‮ ‬ابعد‮  ‬وجهك عنه ولا تنظر إليه‮. ‬‮(‬يظهر العجوز وهو‮ ‬يجري‮ ‬وراءهما‮)‬
الشخص‮:‬‮ ‬القمر‮ ‬يبكي‮ ‬يا أريوس ألا تسمع صوت بكائه‮.‬
أريوس‮:(‬يلتفت إليه أريوس في‮ ‬خوف‮)‬‮ ‬فلنسرع‮ ‬يا صديقي‮ ‬فلنسرع بكل قوة‮  ‬تبقت لدينا‮.‬
‮(‬إظلام‮)‬
‮(‬أريوس وأمارديوس مازالا‮ ‬يواصلان الجري‮ )                    ‬
أريوس‮: ‬تعبت‮ ‬يا أمارديوس‮ (‬بتواصل الجري‮)‬
أمارديوس‮: ‬السنوات تمر بنا ونحن نجري‮ ‬يا أريوس أربع سنوات و نحن نجري‮ ‬تحت الأمطار خوفا من الغرق ومن ملاحقة النيران لنا والناس تموت من حولنا والموت لم‮ ‬يرد أن‮ ‬يصيبنا ويبدو أنه لا‮ ‬يريد ذلك واصل الجري‮ ‬يا صديقي‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬ألا‮ ‬يكفي‮ ‬كل هذه السنوات من الجري؟
أمارديوس‮:‬‮ ‬فلنكمل الرحلة‮ ‬يا صديقي‮.‬
أريوس‮: ‬الأرض تسقط من تحت أقدامي‮ ‬وقدماي‮ ‬لم تعد تقويان علي‮ ‬الجري‮ ‬يا صديقي‮.‬
أمارديوس‮:‬‮ ‬إذن دعني‮ ‬أحملك علي‮ ‬ظهري‮ ‬‮(‬يحمله‮)‬‮ ‬ولنسرع بأقصي‮ ‬ما لدينا‮.‬
أريوس‮ :‬‮ ‬تحملني‮ ‬علي‮ ‬ظهرك لماذا أنت لا تعرفني‮ ‬ولم نتوقف لحظة لنعرف بعضنا البعض‮ ‬
أمارديوس‮ :‬‮ ‬يكفيني‮ ‬أنني‮ ‬كنت امسك‮ ‬يدك وانت تجري‮ ‬لأعرف من أنت وأجعلك صديقي
أريوس‮ : ‬ربما لو وقعت أنت لما توقفت أنا عن الجري‮ ‬من أجلك لماذا تفعل ذلك؟
أمارديوس‮ :‬‮ ‬هيا لنسرع فالأرض تنصهر من تحتنا
‮(‬الناس تجري‮ ‬ومازال الخوف علي‮ ‬وجوههم‮)‬
‮(‬إظلام‮)‬
المشهد الثامن
‮( ‬أمارديوس‮ ‬– أريوس‮ ‬– الفتاة‮)‬
‮(‬نفتح علي‮ ‬أريوس وأمارديوس وقد توقفا عن الجري‮ ‬لتوهما‮)‬
أمارديوس‮:‬‮ ‬أريوس.لقد توقف المطر هاهي‮ ‬الشمس قد ظهرت هناك‮.‬
أريوس‮: (‬ينظران إليها وتتعب أعينهما ثم‮ ‬يسقط أريوس علي‮ ‬الأرض ثم‮  ‬تظهر الفتاة‮)‬
الفتاة‮: ‬يبدو أنكما مشيتما كثيرا لتصلا إلي‮ ‬هنا‮.‬
أمارديوس‮:‬‮ ‬كنا نجري‮.‬
الفتاة‮: ‬هل كان هناك من‮ ‬يطاردكما؟
أمارديوس‮: ‬كانت تطاردنا الطبيعة‮.‬
الفتاة‮:‬‮ ‬كيف؟
أمارديوس‮: ‬كانت تطاردنا الأمطار كانت تحاول شقوق الأرض أن تصل إلينا ونيران الجبال كانت تسد علينا كل سبيل‮.‬
الفتاة‮:‬‮ ‬كل هذه الأشياء مسالمة‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬كان الموت‮ ‬يطاردنا‮.‬
الفتاة‮:‬‮ ‬ثم ماذا؟
أريوس‮:‬‮ ‬توقفت الطبيعة عن ملاحقتنا فوقفنا‮.‬
الفتاة‮: (‬تضحك‮) ‬بل توقفتم فتوقفت الطبيعة عن ملاحقتكما‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬ماذا تقصدين؟
الفتاة‮:‬‮ ‬لو واصلتما الهرب ستظل الأمطار تهبط عليكما‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬مستحيل‮.‬
الفتاة‮:‬‮ ‬إذن حاول أن تجري‮ ‬ثانية وستري‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬أية كلمات ملعونة تنطقين بها‮. ‬رأسي‮ ‬لم تعد قادرة علي‮ ‬تحمل كل هذا.هيا بنا‮ ‬يا صديقي‮ ‬نهرب من هذه الكلمات الملعونة‮. ‬‮(‬يهم بالجري‮ ‬فتمطر السماء بعض قطراتها علي‮ ‬يديه‮) (‬يركع أريوس علي‮ ‬الأرض وهو‮ ‬يبكي‮ ‬ويضحك‮)‬‮ ‬لا مستحيل مستحيل‮  ‬أي‮ ‬مزاح هذا؟‮ ‬‮(‬يصرخ‮)‬‮ ‬أي‮ ‬جنون هذا ما الذي‮ ‬يحدث لي؟ رأسي‮ ‬تصغر هل‮ ‬يري‮ ‬أحد فيكما رأسي؟‮ ‬‮(‬يضع‮ ‬يده‮)‬‮ ‬ولكنها باقية بجسدي‮ ‬رغم كل شيء‮  ‬فعيني‮ ‬تري‮ ‬ولساني‮ ‬ينطق وهاهي‮ ‬أتلمسها بيدي‮ ‬ولكن هذا جنون.جنون‮ ‬يصيب كل أطرافي‮ ‬عقلي‮ ‬يعجز عن الأدراك وقلبي‮ ‬تتوقف نبضاته عن الطرق بأركان جسدي‮..‬أربع سنوات قضيتها أجري‮ ‬و‮......... ‬آه ما هذا الألم‮ ‬‮( ‬يمسك بطنه‮ ‬‮) ‬ما هذا أحشائي‮ ‬تتمزق
أمارديوس‮ :‬‮ ‬أنت أيضا أصابك هذا
أريوس‮ :‬‮ ‬ماذا تقصد؟
أمارديوس‮ : ‬إنه الطاعون
أريوس‮ : ( ‬يصرخ‮ ) ‬مستحيل لماذا الآن؟‮.. ‬إن كنت سأموت فلماذا لم أمت طوال السنوات الماضية لماذا إذن كل هذا الجري‮ ‬و الزحف والهروب؟‮ ‬‮( ‬يصرخ‮) ‬آه‮.. ‬الألم شديد‮  (‬ينظر إلي‮ ‬القمر‮) ‬أنت هنا ماذا تريد مني؟ ارفق بي‮ ‬كن طيبا معي‮ ‬فان كنت تبكي‮ ‬فما الفائدة أن أبكي‮ ‬معك‮. ‬وإن كنت تئن فهل تخفف آلامك صراخي‮. ‬إن كنت حلما رأيته فاعتذر لك أنني‮ ‬كنت لازلت أعرف النوم‮.. ‬النوم أربع سنوات لم‮ ‬يزرني‮ ‬النوم فلأنم الآن‮.. ‬أجل لابد أن أنام بل أنا الآن مستغرق في‮ ‬النوم لا‮ ‬يوقظني‮ ‬أحد.لا‮ ‬يوقظني‮ ‬أحد‮ ‬‮(‬يسقط أريوس لينام نوما عميقا‮).‬
‮( ‬إظلام‮ ) ‬
‮( ‬المشهد التاسع‮ )‬
ماردين‮: ‬هيا هيا استيقظ‮  ‬لقد نمت كثيرا هيا
أريوس‮:‬‮ ‬سالمينا‮.‬
ماردين‮:‬‮ ‬سالمينا من سالمينا هذه التي‮ ‬كنت تنطق باسمها وأنت نائم‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬أين أنا؟
ماردين‮:‬‮ ‬أنت هنا‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬هههه‮.‬
ماردين‮:‬‮ ‬لماذا تضحك؟
أريوس‮:‬‮ ‬لأنكي‮ ‬لا تجيبيني‮.‬
ماردين‮:‬‮ ‬لماذا؟ماذا سألت؟
أريوس‮:‬‮ ‬سألتك أين أنا؟
ماردين‮:‬‮ ‬وماذا كانت الإجابة؟
أريوس‮:‬‮ ‬قلتي‮ ‬لي‮ ‬أنت هنا‮.‬
ماردين‮:‬‮ ‬وأنت هنا بالفعل أم أنك في‮ ‬مكان آخر‮.‬
أريوس‮:  ‬من‮  ‬أنت؟ انتظري‮ ‬ستقولين لي‮ ‬أنكي‮ ‬فتاة أليس كذلك؟
ماردين‮:‬‮ ‬كلا لن أقول ذلك‮.. ‬أنا ماردين‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬مارديم؟
ماردين‮:‬‮ ‬ماردين‮ ‬
أريوس‮:‬‮ ‬اسم جميل.أين نحن الآن‮ ‬يا ماردين؟أجل ستقولين لي‮ ‬أننا هنا أين هو هذا الهنا الذي‮ ‬نحن فيه؟
ماردين‮: ‬نحن هنا في‮ ‬هذا المكان‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬حسنا لا فائدة من السؤال.أين أمارديوس؟
ماردين‮:‬‮ ‬من؟
أريوس‮:‬‮ ‬صديقي‮ ‬الذي‮ ‬أتي‮ ‬معي‮.‬أين هو؟
ماردين‮:‬‮ ‬لقد مات.قتله الطاعون‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬الطاعون و لماذا لم‮ ‬يقتلني‮ ‬أنا أيضا‮.‬
ماردين‮:‬‮ ‬رحلتك أبقت علي‮ ‬حياتك.هكذا قال أبي‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬هههههه
ماردين‮:‬‮ ‬لماذا تضحك؟
أريوس‮: ‬لأنين لا أستطيع البكاء‮. ‬غريب كيف لا أستطيع البكاء وهو الذي‮ ‬حملني‮ ‬ليبقي‮ ‬علي‮ ‬حياتي‮ ‬كم‮ ‬يوما ظللت نائما؟
ماردين‮:‬‮ ‬أحد عشر‮ ‬يوما‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬ولماذا لم‮ ‬يوقظني‮ ‬؟ لماذا لم‮ ‬يودعني‮ ‬قبل أن‮ ‬يموت؟
ماردين‮:‬‮ ‬لا أحد‮ ‬يعلم‮. ‬ولكنه ترك لك رسالة‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬ماهي؟
ماردين‮: ‬كانت وصيته ألا‮ ‬يعرف أحد مافيها‮ ‬غيرك فخذها واقرئها بنفسك لقد‮                    ‬كتبهاعلي‮ ‬ورقة الشجر هذه
أريوس‮:‬‮ ‬ولكنني‮ ‬لا أعرف القراءة‮.‬
ماردين‮: ‬تعلم إذن.قبل أن تموت هذه الورقة وتصبح فتاتا في‮ ‬يدي‮ ‬فهذه الورقة من شجرة ليست مثل باقي‮ ‬الشجر تعيش كثيرا وتموت علي‮ ‬غفلة وربما تموت الآن‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬ومن‮ ‬يعلمني؟
ماردين‮:‬‮ ‬أبي‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬إذن سأبقي‮ ‬هنا بعض الوقت‮.‬
ماردين‮: ‬يمكنك أن تتزوجني‮ ‬إذا أردت ذلك‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬ماذا؟
الأب‮:‬‮ ‬يمكنك أن تتزوجها فأنا أبوها‮.‬
الأخ‮:‬‮ ‬وأنا أخوها‮.‬
الأب‮:‬‮ ‬تزوجها و ستصبح واحدا من عائلتنا‮  ‬المتواضعة البسيطة‮.‬
الاخ‮ :‬‮ ‬إننا نزرع القمح و الأرز و لدينا شجرة برتقال
ماردين‮ : ‬والمطر‮ ‬يمطر هنا بطريقه منتظمه
الأب‮ :‬‮ ‬و نعيش في‮ ‬سلام
أريوس‮ :‬‮ ‬ولكنكم لا تعرفون من أنا‮ ‬
ماردين‮ :‬‮ ‬عرفنا قصتك من هذيان نومك
أريوس‮:‬‮ ‬والطاعون الذي‮ ‬أصابني‮.‬
الأخ‮:‬‮ ‬جسدك‮ ‬يتقبل العلاج‮.‬
أريوس‮: ‬وما هو العلاج؟
الاب‮: ‬أنت المرض والعلاج‮.‬
أريوس‮: ‬يمكنك أن تقرأ لي‮ ‬الرسالة وينتهي‮ ‬الأمر‮.‬
سالمينا‮: ‬علي‮ ‬كل لن‮ ‬يقرأها‮ ‬غيرك‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬لماذا؟
سالمينا‮:‬‮ ‬لأننا لا نري‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬ماذا؟
سالمينا‮:‬‮ ‬إننا لا نري‮ ‬إننا عميان‮.‬
أريوس‮: ( ‬يكتشف أريوس لأول مرة أنهم كانوا عميانا‮ )‬‮ ‬بل أنا الذي‮ ‬لا أري‮.‬
‮(‬إظلام‮)‬
‮(‬المشهد العاشر‮)‬
‮( ‬يدخل الأب ومعه مجموعة كبيرة من الأوراق‮ )‬
أريوس‮:‬‮ ‬ما هذه الأوراق‮.‬
الأب‮:‬‮ ‬إنها بقايا حبر مخطوط كان‮ ‬يضيء العقول وينير القلوب كان سبيلا للتائه بئرا عذباً‮ ‬يعيد سريان المياه في‮ ‬الحلوق.ورقة من كل كتاب وكلمة من كل علم بهت الخط فيها وتشابكت الأحرف أصبحت لغزا‮ ‬يقبح منظره في‮ ‬عين الجهلاء والذي‮ ‬يدرك جمال صورته أعمي‮ ‬لا‮ ‬يري‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬ما المكتوب في‮ ‬هذه الأوراق؟
الأب‮:‬‮ ‬مكتوب فيها حكمة الأيام تحليل للطبيعة بها نقوش الأقدمين وقراءة للألحان‮  ‬ووصف للألوان بها‮  ‬تاريخ من سبقونا‮.. ‬هنا قصة الإنسان كيف بني‮ ‬وأنشأ‮  ‬وعمر وانتشر وكيف قتل وهدم وحارب وتفرق وانقسم‮.. ‬بها حكايات تبكي‮ ‬وحكايات تضحك‮.. ‬بها حكايات‮ ‬غريبة عن أناس كانوا‮ ‬يخترقون السحاب وهم‮ ‬يركبون طائرا حديديا‮.. ‬بها خرافة أن حجرا صغيرا نزل من أعلي‮  ‬فأباد أرضا كاملة‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬من كتبها؟
الأب‮:‬‮ ‬تراب الأرض‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬وهل تراب الأرض‮ ‬يكتب سطورا‮.‬
الأب‮:‬‮ ‬نحن تراب الأرض‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬كن رحيما بعقلي‮.‬
الأب‮: ( ‬يمسك الأب بتراب من الأرض ويعطيه لأريوس‮ )‬‮ ‬هل تعرف ماذا بيدك الآن؟
أريوس‮:‬‮ ‬إنه تراب‮.‬
الأب‮:‬‮ ‬أو ربما كانت بقايا إنسان سطر سطرا من هذه السطور‮.‬
أريوس‮: ‬غريب؟هل‮ ‬يموت الإنسان وسطوره تبقي؟
الأب‮: ‬بل وتطوف كلماته وتلف الأرض نقرأها أحيانا مكتوبة بالسحاب ونسمعها أحيانا آتية مع الرياح‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬علمني‮ ‬إذن كيف اقرأها وأسمعها؟
الأب‮:‬‮ ‬إذن أنصت لي‮ ‬جيدا ها‮.‬
الأب‮: ( ‬يجسد الأب الرياح وهي‮ ‬قادمة‮) ‬اغمض عينيك‮ .‬ها أنا ذا الرياح قادمة من بعيد‮ ‬‮( ‬يصطدم الأب بأريوس فيقع أريوس‮ )‬‮ ‬قف أاعطني‮ ‬ظهرك هاأانا ذا الرياح قادمة من بعيد‮ (‬‮ ‬يصطدم الأب بأريوس مرة أخري‮ ‬فيدفعه للأمام‮)‬‮ ‬هل تعلمت شيئا؟
أريوس‮: ‬الرياح تقول لي‮ ‬لا تسير في‮ ‬مواجهتي‮ ‬وإلا وقعت‮.. ‬وإن توقفت الرياح ولم تدلني‮ ‬بأي‮ ‬طريق أسير‮.‬
الأب‮: ‬أغمض عينك‮.. ‬در حول نفسك‮.. ( ‬أريوس‮ ‬يفعل‮ ) ‬الآن قف هذا هو طريقك‮. ‬انظرالآن إلي‮ ‬السماء ماذا تري؟
أريوس‮: ‬السحب تتحرك مع الرياح‮.‬
الأب‮:‬‮ ‬ماذا تري؟
أريوس‮:‬‮ ‬هناك سحابة تلحق بسحابة أخري‮.‬
الأب‮:‬‮ ‬لابد أن هناك شيئا‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬أجل هناك سحابة تختلط بسحابة أخري‮.‬
الأب‮:‬‮ ‬لابد أن هناك شيئا‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬هناك سحابة تذوب وتختفي‮.‬
الأب‮: ‬لابد أن هناك شيئا‮. ‬ألا تري‮ ‬عندك سحابة مرسومة هكذا؟‮ ‬‮( ‬يشير الأب لأريوس علي‮ ‬وجهه وهو مبتسم‮ )‬
أريوس‮:‬‮ ‬أجل ها هي‮ ‬هناك‮.‬
الأب‮: ‬هذه هي‮ ‬أنا تلك هي‮ ‬ابتسامتي‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬وتلك الحائرة هناك التي‮ ‬لا تجد سبيلا تسير فيه هي‮ ‬أنا‮.‬
الأب‮:‬‮ ‬لعلها تصل إلي‮ ‬طريق‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬ما أعجبك أيها الأعمي‮ ‬وأنت تري‮ ‬كل شيء.وما أعجبني‮ ‬أنا الذي‮ ‬أري‮ ‬وأتخبط في‮ ‬أقدامي‮.‬
الأب‮:‬‮ ‬يا لمتعة الحياة ويا لشقائها أنا أري‮ ‬ألوان الحياة كلها لونا واحدا أسود ولكن رغم ذلك‮ ‬يختلف الأسود في‮ ‬رأسي‮ ‬مع كل لون‮ ‬يتردد في‮ ‬أذني‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬كيف؟
الأب‮:‬‮ ‬لأنني‮ ‬يوما ما ضاقت بي‮ ‬الحياة صرخت فلانت معي‮ ‬أخذني‮ ‬البرد وراح‮ ‬يخبط في‮ ‬أسناني‮ ‬صرخت فانتفضت الشمس من صرختي‮ ‬راحت تدفئني‮ ‬اشتد الحر علي‮ ‬جسدي‮ ‬ونزل العرق‮ ‬يبللني‮ ‬صرخت ناد الهواء علي‮ ‬أنسمتي‮ ‬وأخذ‮ ‬يطوف حولي‮.. ‬اكتشفت مرونة الحياة ودلالها الذي‮ ‬تداريه خلف صلابة وجهها إن صرخة مدوية نصرخها بصدق أو حتي‮ ‬بتصنع مدروس بكاء حقيقي‮ ‬يخرج منك بصوت أو حتي‮ ‬إن بللت خديك بريق فمك دون أن تراك الدنيا‮ ‬يجعل الحياة تخر أمامك راكعة لتسامحها واعلم أن للحياة وجها ثالثا لا هو بالجامد ولا هو بالوجه المدلل وجه متضارب ومتعاكس مرسوم بكل ألوان التناقض والعبث الحزن فيه له جماله وبريقه وللسعادة قبحها،‮ ‬الألم فيه متعة والمتعة لص محترف ستعيش معنا هنا سنوات سعيدة‮ ‬يكمن قبحها في‮ ‬سرعتها الجنونية التي‮ ‬تمر بك،‮  ‬الآن عبر كلماتي‮ ‬القصيرة هذه ها هي‮ ‬قد مرت سنة وها هي‮ ‬السنة الثانية تمر بك خلال هذه الجملة التي‮ ‬أنطقها الآن،‮ ‬الأيام السعيدة تجري‮ ‬بقوة انطلاق ضوء البرق إلينا‮. ‬ها هي‮ ‬السنوات تتراكم خلف ظهرك ولص المتعة والسعادة‮ ‬يسرق منك الساعات والأيام والسنوات هاهي‮ ‬سعادتك تغني‮ ‬عينك عن خصلات شعر بيضاء بدأت في‮ ‬احتلال رأسك،‮ ‬وعن قوة تتراجع في‮ ‬قدميك ويديك،‮ ‬هذا هو جمال الحزن أن‮ ‬يجعل من الأيام سنوات،‮ ‬وهذا هو الوجه الآخر من السعادة أن‮ ‬يجعل السنوات تمر بأسرع من طرفة عين والأخري،‮ ‬واعلم أنك شفيت من طاعونك وأنه انتقل إلينا والموت سيصيبنا واحدا تلوالآخر ولكن هذا لا‮ ‬يحزنني‮.. ‬لا‮ ‬يحزنني‮ ‬‮( ‬يظهر الأخ وهو‮ ‬يحتضر ويموت‮ )‬‮ .. ‬آه‮ .. ‬نسيت أن أقول لك إن الموت لا تفيده الصرخات الكاذبة‮  ‬أو الصادقة وإذا أتي‮ ‬لابد وأن‮ ‬يصطحب أحدا في‮ ‬طريق عودته‮.‬
‮(‬أاثناء كلام الأب لأريوس تتجسد لنا السنوات وهي‮ ‬تمر فعليا علي‮ ‬أريوس بسعادة شديدة‮ ‬يعيشها هو وماردين‮  ‬ويبدو من خلال هذا التجسيد أنه ظهرت عليه علامات الكبر‮....‬لينتهي‮ ‬كلام الأب فيصبح أريوس رجلا في‮ ‬منتصف العمر وفي‮ ‬رأسه خصلات شعر بيضاء‮)‬
ماردين‮: ( ‬ماردين راقدة تحتضر‮ )‬‮ ‬هيا‮ ‬يا أريوس هيا رحلتك لم تكتمل‮.‬
أريوس‮: ‬أنا الذي‮ ‬قتلتك‮.‬
ماردين‮: ‬ستكمل الرحلة‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬أي‮ ‬رحلة هذه التي‮ ‬يموت فيها كل من‮ ‬يقترب مني‮ ‬ملعونة هذه الرحلة التي‮ ‬لا تعرف سوي‮ ‬الفراق والموت‮.‬
ماردين‮:‬‮ ‬إن الإنسان‮ ‬يفارق إنسانا ليعرف إنسانا آخر‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬مللت اختلاف الوجوه والملامح‮.‬
ماردين‮:‬‮ ‬سوف تصل إلي‮ ‬النهاية‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬أصل إلي‮ ‬أين؟‮ ‬
ماردين‮:‬‮ ‬إلي‮ ‬أرض‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬أية أرض؟
ماردين‮:‬‮ ‬أرض تجد فيها شيئا مفـ‮....‬
أريوس‮:‬‮ ‬أي‮ ‬شيء‮..‬ماردين‮ ‬يا أيتها الرحلة التائهة‮ ‬يا أيها الشيء المفقود هل أخبرتني‮ ‬ماذا تكون؟
الأب‮: ‬كتب تراب الأرض في‮ ‬هذه الأوراق خرافة عجيبة إنهم وصلوا إلي‮ ‬القمر وباتوا ليال عليه‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬القمر؟
الأب‮:‬‮ ‬أجل هذا العجوز الأبيض الضاحك فيما مضي‮ ‬والذي‮ ‬يبكي‮ ‬الآن طوال الوقت‮.‬
أريوس‮: ‬كيف‮ ‬يبكي‮ ‬؟ولماذا‮ ‬يبكي؟أين هي‮ ‬عيناه ودموعه؟
الأب‮:‬‮ ‬هل زارك الحلم منذ أول مرة رأيته فيها؟
أريوس‮: ‬عن أي‮ ‬حلم تتحدث؟
الأب‮: ‬الحلم الذي‮ ‬رأيت فيه ابنتك تموت‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬كيف عرفت؟ أنت تراني‮.‬
الأب‮:‬‮ ‬أنا لا أبصر‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬عيناك تنظر في‮ ‬عيني‮.‬
الأب‮:‬‮ ‬كيف وعيناك تريد الهروب مني‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬أنت تراني‮ ‬جيدا‮.‬
الأب‮: ‬أراك من نبرات صوتك الخائفة من طرقات أقدامك المتراجعة خذ‮ ‬يا أريوس خذ ورقة صديقك أمارديوس‮.‬
أريوس‮: ( ‬يأخذ أريوس ورقه الشجر فيفتحها ليجدها فارغه‮ )‬‮ ‬إنها فارغة‮.‬
الأب‮: ‬هو فقط أراد أن تتعلم الآن انظر إلي‮ ‬السماء وأخبرني‮ ‬هل السحابة المرسوم عليها هذا‮ ‬‮( ‬يشير الأب لأريوس علي‮ ‬وجهه و هو مبتسم‮ )‬‮ ‬مازالت في‮ ‬السماء؟ السحابة المبتسمة‮.‬
أريوس‮: ‬أجل مازالت مبتسمة هناك ما هذا إنها تتلاشي‮.. ‬إنها تذوب‮.. ‬إنها تختفي‮.. ‬لقد اختفت‮ ‬‮(‬يسقط الأب ليموت و‮ ‬يقف أريوس ولا‮ ‬يعلم في‮ ‬أي‮ ‬طريق‮ ‬يسير فيدور حول نفسه وهو مغمض العينين ليقف ويفتح عينيه ليجد طريقه‮ )‬
‮(‬إظلام‮)‬
‮(‬المشهد الحادي‮ ‬عشر‮)‬
أريوس‮: (‬أريوس فوق جبل عال ويصرخ‮)‬
والآن ماذا عندك‮  ‬أيتها الحياة؟ أين مزاحك أيتها الصحراء؟ صدري‮ ‬مفتوح لملاقاة أي‮ ‬شيء.أين‮ .. ‬أيتها الرياح ها أنا ذا أصرخ في‮ ‬قوتك هلا جئتي‮ ‬إلي‮ ‬غاضبة لتبارزيني‮ ‬هيا أيتها السحب انزلي‮ ‬علي‮ ‬رأسي‮ ‬لعنات‮ ‬غضبك قطرات مياه تغرقني‮ ‬لماذا الصمت الآن؟ الآن أنا الذي‮ ‬أملك كل شيء‮ ‬‮(‬فجاءة‮ ‬يجد أريوس نفسه محبوسا‮ )‬‮ ‬ما هذا؟ من ألقي‮  ‬بي‮ ‬هنا،‮ ‬من الذي‮ ‬قيدني‮ ‬ما هذا؟
مسجون1‮:‬‮ ‬مرحبا بك أيها الضيف الجديد‮.‬
أريوس‮: ‬من الذي‮ ‬يتحدث؟
مسجون‮ ‬1‮: ‬أنا هنا مسجون بجوارك انظر ناحية إليمين وستراني‮ ‬فأنا مسجون هنا منذ فترة طويلة وانتظر الخلاص من هذه القيود
أريوس‮: ‬من أنت؟
مسجون‮ ‬ :1مسجون هنا منذ مدة طويلة وأنتظر الخلاص من هذه القيود‮.‬
مسجون‮ ‬ : 2مسجون هنا منذ فترة طويلة وأنتظر الخلاص من هذه القيود‮.‬
مسجون‮ ‬: 3‮ ‬مسجون هنا منذ فترة طويلة وأنتظر الخلاص من هذه القيود‮.‬
مسجون‮ ‬: 4‮ ‬مسجون هنا منذ فترة طويلة وأتمني‮ ‬لو انتهت حياتي‮ ‬وسط هذه القيود‮.‬
مسجون : 1 من أنت؟
أريوس‮: ‬رجل ضل طريقه‮.‬
مسجون‮ ‬: 2‮ ‬كنت تريد الذهاب إلي‮ ‬أين؟
مسجون‮ ‬ : 3كنت تريد الذهاب إلي‮ ‬من؟
أريوس‮:‬‮ ‬لا أعرف‮.‬
مسجون :4 اذن فهناك حكاية عظيمة سنسمعها احكي‮ ‬يا هذا‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬لن أحكي‮ ‬أين أنا؟ فليجبني‮ ‬أحدكم‮.‬
مسجون‮ ‬1 ‮:‬‮ ‬من كثرة ما نادينا فيما مضي‮ ‬سمعنا رجلاً‮ ‬في‮ ‬آخر الدنيا وجاء لينقذنا‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬وأين ذهب؟
مسجون‮ ‬ :4أنا هو مسجون هنا منذ فترة طويلة وأتمني‮ ‬لو انتهت حياتي‮ ‬وسط هذه القيود‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬مستحيل أن‮ ‬يتمني‮ ‬الأنسان الشقاء لنفسه‮ .‬
مسجون‮ ‬4‮  :‬‮ ‬لا‮ ‬يوجد شقاء هنا‮.. ‬هنا‮ ‬يرقد الإنسان في‮ ‬حقيقته،‮ ‬كنت أسكن أرضا بعيدة تبعد عن هنا آلاف السنوات وكانت لي‮ ‬زوجة‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬سالمينا‮.‬
مسجون‮ ‬4‮:‬‮ ‬وكانت طفلتي‮ ‬الصغيرة تملأ الكون أمام عيني‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬اسمين‮..‬
مسجون‮ ‬4‮ :‬‮ ‬ثم جاءوا إلينا زاحفين‮ ‬يحملون الموت بين أيديهم وخرج الجميع ليحارب خرج الجميع ليدافع ووقفت أنا أبكي‮. ‬هيا تعإلي‮ ‬لنحارب كلا لن أذهب معكم إنهم قادمون ليأخذوا منا أرضنا هيا تعإلي‮ ‬معنا كلا لن آتي‮ ‬معكم اذهبوا أنتم وموتوا وأنا سأنتظركم‮. ‬ذهبوا وماتوا وماتت هي‮ ‬أيضا‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬اسمين‮.‬
مسجون‮ ‬4‮ : ‬بل زوجتي‮.‬ولهذا أنا هنا الآن سل نفسك‮ ‬يا هذا ماذا‮ ‬يستحق الرجل اذا فقد القدرة علي‮ ‬أن‮ ‬يواجه،‮ ‬ماذا‮ ‬يفعل الإنسان اذا امتلكه العجز؟ وذهبت أبحث في‮ ‬كل مكان‮.‬
أريوس‮: ‬تبحث عن ماذا؟
مسجون‮ ‬4‮: ‬كان هذا هو السؤال الذي‮ ‬يتردد في‮ ‬رأسي‮ ‬دائما طوال الوقت ولم أجد له اجابة.ولهذا‮ ‬يجب أن أبقي‮ ‬هنا وأموت‮.‬يجب أن أبقي‮ ‬هنا وأموت ‮ ‬مسجون هنا منذ فترة طويلة وأتمني‮ ‬لو انتهت حياتي‮ ‬وسط هذه القيود‮.‬
أريوس‮ : ‬إذن‮ ‬يجب أن أبقي‮ ‬أنا أيضا هنا وأموت‮. (‬هنا‮ ‬يظهر من بعيد رجل قوي‮ ‬حاد الملامح ونظراته قوية‮)‬
الجلاد‮:‬‮ ‬وما هو الموت‮ ‬يا هذا؟هل تعلم ما هو الموت ؟هل تعلم ما هي‮ ‬حكمة الموت ؟ هل تعلم لماذا أنت هنا الآن؟
أريوس‮:‬‮ ‬أنا الذي‮ ‬انتظر الجواب‮.‬
الجلاد‮:‬‮ ‬بل أنت الذي‮ ‬يجب أن تجيب أيها الأحمق ما أجهلك أيها الإنسان وأنت لا تدرك لماذا تري‮ ‬وتضحك وتبكي‮.‬ما أجهلك وأنت لا تدرك لماذا الرحلة وإلي‮ ‬أين؟
أريوس‮:‬‮ ‬إلي‮ ‬أين؟
الجلاد‮:‬‮ ‬مازلت تسأل أيها الأحمق‮.‬
أريوس‮: ‬أجبني‮ ‬إذن إن كنت تدرك الأجابة‮.‬
الجلاد‮:‬‮ ‬أنت السؤال والإجابة‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬بل أنا التائه بين الكلمات والوجوه‮.‬
الجلاد‮:‬‮ ‬لماذا أنت هنا الآن؟
أريوس‮:‬‮ ‬كيف تسألني‮ ‬وأنت صاحب قيودي؟
الجلاد‮:‬‮ ‬ولماذا الجري‮ ‬والزحف؟
أريوس‮:‬‮ ‬سل الأرض لماذاانشقت من تحت أقدامي؟
الجلاد‮:‬‮ ‬أين هؤلاء الذين قابلتهم؟
أريوس‮:‬‮ ‬سل الموت لماذا رحل بهم؟
الجلاد‮:‬‮ ‬ولماذا أنت مازلت تعيش؟
أريوس‮:‬‮ ‬لو كنت أدرك الأجابة لأجبت‮.‬
الجلاد‮:‬‮ ‬ألا تدرك أي‮ ‬شيء؟
أريوس‮:‬‮ ‬أدركت.أدركت مرة أنني‮ ‬سحابة تائهة‮.‬
الجلاد‮:‬‮ ‬مستحيل سحابة تائهة‮. ‬ألا تدرك أي‮ ‬شيء؟ستدفعني‮ ‬إذن إلي‮ ‬رحلة من العذاب والشقاء.ألا تملك جوابا لأي‮ ‬شيء.آه‮ ‬يا رحلة العذاب الملعونة سامحيني‮ ‬وقللي‮ ‬من عذابي‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬ستعذب نفسك‮.‬
الجلاد‮:‬‮ ‬بل سيعذبني‮ ‬صوت صراخك‮.‬
أريوس‮: ‬ماذا ستفعل؟
الجلاد‮:‬‮ ‬سأريك وجها من أوجه الحياة والموت‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬لماذا؟
الجلاد‮:‬‮ ‬لأنك لا تجيب‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬لا أملك الأجابة‮.‬
الجلاد‮:‬‮ ‬وأنا لا أملك إلا أن أفعل‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬لا تفعل‮.‬
الجلاد‮:‬‮ ‬لابد أن تشعر وتقاسي‮.‬‮(‬يمسك سياط في‮ ‬يد وفي‮ ‬الأخري‮ ‬بلطة‮)‬
أريوس‮:‬‮ ‬يكفيني‮ ‬ما قاسيت‮.‬
الجلاد‮:‬‮ ‬ماذا قاسيت أيها التائه أمام رحلة الأرض التي‮ ‬تقف حياتك فيها كقطرة مياه في‮ ‬بحر كبير‮. ‬الآن تذوق الألم والعذاب‮. ‬‮(‬ويبداأالجلاد في‮ ‬تعذيب أريوس بقوة‮ )‬‮ ‬واعلم أنها ليست رحلة هرب واجه إذن هاهي‮ ‬طعناتي‮ ‬ستزحف إليك في‮  ‬كل مكان‮...‬صد إذن عن نفسك هذه الطعنات‮.‬‮(‬مع كل جملة‮ ‬ينطقها‮ ‬ينهال علي‮ ‬أريوس بالضرب‮)‬
أريوس‮:‬‮ ‬آه‮..........‬
الجلاد‮: ‬اصرخ ما أجمل أن‮ ‬يصرخ الإنسان صرخات العجز والضعف وعدم القدرة‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬آآآه‮.‬
الجلاد‮ :‬‮ ‬واجه ضعفك وحطم هذه القضبان الحديدية التي‮ ‬تحاصرك‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬آآآآآآه‮.‬
الجلاد‮: ‬استدعي‮ ‬القدرة التي‮ ‬بداخلك لتتحرر وتكمل رحلتك التائهة‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬آآآآآآه‮.‬
الجلاد‮: ‬ماذا‮ ‬رأيت في‮ ‬حياتك أيها المعذب المسكين ماذا رأيت في‮ ‬رحلة الإنسان منذ البداية إلي‮ ‬الآن،‮ ‬آلاف السنوات خلفنا طبعت وجهها علي‮ ‬هذه الأرض‮. ‬فأخذت‮  ‬تبكي‮ ‬سيولا وتصرخ براكينا وتتشقق‮  ‬ألما فلتذق قليلا منها.لأنني‮ ‬سألقي‮ ‬علي‮ ‬جسدك بكل عذابات وآلام الدنيا
أريوس‮ : (‬يصرخ بأقصي‮ ‬ما لديه‮ ) ‬كفي‮ ‬لا أستطيع‮. (‬يتوقف الجلادفجاءة وقد أصابتة الجملة بخيبة امل‮)‬
الجلاد‮ :‬‮ ‬مازلت أيها الأحمق لا تستطيع لازلت لا تدرك لماذا كان الزحف والجري‮. ‬لازلت لا تدرك أين نهاية رحلتك.مازلت لا تعرف لماذا أنت تعيش والموت‮ ‬يحل علي‮ ‬كل من حولك.مازلت لا تسمع صراخ القمر وأنين الدنيا وعذاب الأرض.مازلت لا تشعر بالنهاية؟ولا تدرك البداية‮.‬
أريوس‮ :‬‮ ‬لا‮ ‬أعرف شيئا ولن أعرف شيئا‮ ‬يا أيها الموت هلا أتيت واصطحبتني‮ ‬معك‮.. ‬إذا كنت لن أستطيع أن أسوق أقدامي‮ ‬إليك فتعال واشفق بجثة متحركة تحتضر منذ سنوات‮.‬
الجلاد‮: ‬تنادي‮ ‬علي‮ ‬الموت أيها الأحمق.وأنت لا تدرك أن الموت لا‮ ‬يسمع إلا الصوت الذي‮ ‬بداخله ورغم ذلك هاهو آت هناك ألا تراه‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬مستحيل‮.‬
الجلاد‮: ‬الآن‮ ‬يدب الخوف بداخلك.الآن ترتعد وتصغر‮ ‬يختفي‮ ‬صوتك وتثبت عيناك‮  ‬وينتهي‮ ‬صراخك ولا تشعر بدمائك التي‮ ‬تخرج من جسدك تنسي‮ ‬كل الوجوه وتلملم جسدك وتحاول أن تختفي‮ ‬منه‮  ‬تمسكه بيديك‮. ‬لماذا الآن أنت خائف؟ لقد ناديت عليه منذ لحظة مضت.تشجع وواجهه بقوة‮.‬
أريوس‮:(‬في‮ ‬خوف‮)‬‮ ‬هل تري‮ ‬الموت؟هل هو أت حقا؟
الجلاد‮: ‬قادم هناك بجماله وقوته،‮ ‬قف علي‮ ‬قدميك لماذا تخر ركبتيك بك علي‮ ‬الأرض؟ لقد ناديت عليه ها هو قادم إليك‮ ‬يلبي‮ ‬النداء‮.‬
أريوس‮:(‬في‮ ‬أشد حالات الرعب‮)‬‮ ‬أين هو‮ .. ‬مستحيل؟
الجلاد‮: ‬إنه‮ ‬يقترب منك‮. ‬إنه‮ ‬يقف الآن أمامك‮ ‬ينظر إليك‮ ‬يمد‮ ‬يده إليك‮ ‬يبتسم في‮ ‬وجهك الآن‮ ‬يتركك لأنه قادم‮  ‬من‮....... ‬أجلـي‮  ‬أنا‮.‬
‮(‬يسقط الجلاد ويموت‮ ‬ينظر إليه اأوس وقد أهلكه التعب ثم‮ ‬يظهر له العجوز‮)‬‮ ‬
الشخص‮: ‬أنت مقيد هنا والقمر هناك تسجنه قيودك‮ ‬يا للأيام الأخيرة‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬أين أنت؟
الشخص‮:‬‮ ‬أنا هنا‮.‬
أريوس‮: ‬طال انتظارك‮ ‬غبت عني‮ ‬طويلا‮. ‬تتركني‮ ‬وحدي‮ ‬طيلة هذه السنوات
الشخص‮:‬‮ ‬كيف وأنا مسجون بجوارك وأخطو معك كل خطوة تخطوها‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬هل القمر مازال‮ ‬يبكي؟
الشخص‮:‬‮ ‬بل زاد بكاؤه‮.. ‬لأن‮ ‬يراك تتألم‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬مستحيل‮.‬
الشخص‮:‬‮ ‬لماذا؟
أريوس‮:‬‮ ‬لأن هذا‮ ‬يعني‮ ‬أنه‮ ‬يحبني‮.‬
الشخص‮: ‬ياه لم تدرك ذلك حتي‮ ‬الآن‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬هو صديقي‮ ‬إذن‮.‬
الشخص‮:‬‮ ‬وماذا كنت تعتقد ؟
أريوس‮:‬‮ ‬اخرجني‮ ‬من هنا
الشخص‮:‬‮ ‬انني‮ ‬مقيد مثلك
أريوس‮:‬‮ ‬اجبني‮ ‬إذن‮ ‬
الشخص‮: ‬لازلت تسال كثيرا لكنني‮ ‬سأقول لك هذه المرة إن نهاية الرحلة تقترب
‮(‬ يختفي‮ ‬العجوز وينظر أريوس إلي‮ ‬القمر‮ )   ‬
أريوس‮: ‬إذن انت صديقي‮ ‬دعني‮ ‬أراك إذن فإنا إعلم أنني‮ ‬إن رأيت دموعك ستنتهي‮ ‬أسئلتي‮ ‬وسأجد الجواب‮ .‬علي‮ ‬كل أنا معك أنا وأنت أصدقاء من الآن لنبقي‮ ‬سويا علمني‮ ‬واحكي‮ ‬لي‮ ‬سبب بكاؤك وسأقص عليك حلمي‮ ‬من الآن نحن اصدقاء نحن اصدقاء من الآن‮ ‬
‮(‬إظلام‮)‬
‮(‬المشهد الثاني‮ ‬عشر‮)‬
‮(‬وقد مرت سنوات طويلة وأصبح المساجين طاعنين في‮ ‬العمر‮) ‬
مسجون4‮ :‬‮ ‬يا للموت ويا للضعف ويا للخوف
مسجون1‮ :‬‮ ‬ما أمر الخوف‮ ‬
مسجون2‮ : ‬وما أشد الموت
مسجون3‮ : ‬وما أهون الضعف
مسجون1‮ :‬‮ ‬كم بقي‮ ‬وحده
مسجون2‮ :‬‮ ‬سنوات طويلة
مسجون3‮:‬‮ ‬لم‮ ‬يره أحد طوال هذه السنوات لم نعد نسمع له صوت
مسجون: 2‮ ‬أخشي‮ ‬أن‮ ‬يكون قد أصابه الجنون‮ ‬يبدو أنه قاس كثيرا
مسجون‮ ‬ : 1لعله‮ ‬يكون قد تعلم شيئا أريوس وقد مرت عليه سنوات طويلة وأصبح رجلا عجوزا ويبدو أنه قد‮ ‬‮(‬أصبح أكثر هدوءا وحكمة‮)‬
أريوس‮:‬‮ ‬اشتد صراخك أيها القمر.اشتد بكاؤك وأنينك،‮ ‬خفف صراخك خفف صراخك أيها القمر‮.‬
مسجون3‮ :‬‮ ‬انظروا هناك
مسجون2‮ :‬‮ ‬ماذا؟
مسجون3‮ : ‬هؤلاء القادمون من بعيد
مسجون1‮ :‬‮ ‬إنهم‮ ‬يهربون من شئ ما‮..‬ياه ما كل هؤلاء
مسجون2‮ :‬‮ ‬لابد أن هناك أحداً‮ ‬يطاردهم
مسجون1‮:‬‮ ‬يا للجحيم أن الرياح هي‮ ‬التي‮ ‬تطاردهم
مسجون :2مستحيل ما هذه الرياح السوداء إنها رياح قاتلة ستبيد كل شئ
مسجون :3النلس تطير في‮ ‬الهواء‮.. ‬إنها الأيام الأخيرة إنه الموت هيا نحطم هذه الأسوار
مسجون :4دعوا الباب مغلقاً‮ ‬دعوا الخلاص‮ ‬يأتينا ونحن هنا سيكون الموت أكثر هوادة بنا دعونا نودع حياتنا في‮ ‬هذا السجن
مسجون :1فلتغلق أنت فمك
مسجون) :4يحاول أن‮ ‬يمنعهم بالقوة فتدور معركة بين الثلاثة وبين المسجون الرابع إلي‮ ‬أن‮ ‬يسقطوه قتيلا‮)‬
مسجون ): 2ينزل إليه في‮ ‬ندم‮ ) ‬لا تمت‮  ‬ولكن أنت الذي‮ ‬اخترت ذلك هيا نحطم هذه الأسوار قبل أن تاتي‮ ‬الرياح
‮(‬يندفعون ويحطمون الأسوارويتدافع الناس حولهم‮ ‬يجرون ويهربون وأريوس‮ ‬يظل ساكنا في‮ ‬قفصه مقيضا حتي‮ ‬يخرج الجميع ولا‮ ‬يبقي‮ ‬سوي‮ ‬أريوس فيدخل عليه الشاب‮ )‬
الشاب‮ : ‬لماذا لم تهرب مع الذين هربوا؟
أريوس‮:‬‮ ‬لأنني‮ ‬إن توقفت‮..‬توقفت الطبيعة عن ملاحقتي‮..‬هكذا قالت لي‮.‬
الشاب‮:‬‮ ‬من؟
أريوس‮:‬‮ ‬ماردين‮.‬
الشاب‮ :‬‮ ‬ألا تخشي‮ ‬أن تموت‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬لن أموت إلا بعد أن أجد شيئا مفقودا هكذا قال لي‮.‬
الشاب‮ :‬‮ ‬من؟
أريوس‮:‬‮ ‬رجل عجوز‮ ‬يقترب من الموت‮.‬
الشاب‮  :‬‮ ‬ألا تريد الخروج؟
أريوس‮: ‬انتظر من‮ ‬يحمل مفتاح برائتي‮ ‬وخروجي‮.‬
الشاب‮ :‬‮ ‬أنا الذي‮ ‬أحمل المفتاح أنا هو الذي‮ ‬تنتظره‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬يااااه‮ ‬يبدو أن سنوات طويلة مرت وأنا هنا‮.‬
الشاب‮ :‬‮ ‬كيف مرت؟
أريوس‮:‬‮ ‬مرت بسرعة وأنا أحاول الوصول إليك،‮ ‬وأنا أجري‮ ‬هنا وسط هذه القيود‮.‬
الشاب‮ :‬‮ ‬وتعلمت الحكمة أيضا‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬بل دعني‮ ‬أخبرك شيئا أخر‮.‬
الشاب‮ :‬‮ ‬أئتني‮ ‬ما عندك‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬باب سجني‮ ‬مفتوح‮.‬
الشاب‮:‬‮ ‬متي‮ ‬اكتشفت هذا؟
أريوس‮:‬‮ ‬منذ أن اكتشفت أن القمر صديقي‮.‬
الشاب‮ :‬‮ ‬ولماذا لم ترحل؟
أريوس‮:‬‮ ‬لأنه لابد أن هناك شيئا‮. ‬هكذا قال لي‮.‬
الشاب‮  : ‬من؟
أريوس‮: ‬الرجل المرسوم بسحابة مرسومة هكذا‮ ‬‮(‬يقصد الأب‮).‬
الشاب‮:‬‮ ‬من أنت؟
أريوس‮: (‬يضحك‮)‬
الشاب‮ :‬‮ ‬لماذا تضحك؟
أريوس‮: ‬لأنني‮ ‬منذ سنوات طويلة مضت كنت أسأل‮.. ‬الآن أنا الذي‮ ‬أجيب‮.‬
الشاب‮ :‬‮ ‬هل تريد الخروج؟
أريوس‮: ‬بيدك كل شيء‮.‬
الشاب‮  :‬‮ ‬باب سجنك مفتوح‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬أعطني‮ ‬المفتاح إذن‮.‬
الشاب‮ :‬‮ ‬هذا هو المفتاح‮. ‬‮(‬يعطيه العصا التي‮ ‬فقدها‮)‬‮ ‬ولا تنسي‮ ‬أن تعيد إليها صوتها‮.‬
أريوس‮: ‬عصا اسمين‮ ‬يا لمرونة الحياة ويا لدلالها الذي‮ ‬تخفيه خلف صلابة كاذبة‮ ‬يا للرحلة الملعونة‮.. ‬يا رحلتي‮ ‬السعيدة الحزينة‮  ‬يا رحلتي‮ ‬الغاضبة المازحة‮..‬يا حياتي‮ ‬القاسية الحنونة القاتلة ها‮  ‬أنذا أترك نفسي‮ ‬إليك هأنذا استسلم لطريقك خف جسدي‮ ‬ولانت قوتي‮ ‬خذيني‮ ‬إلي‮ ‬حيث تريدين احمليني‮ ‬علي‮ ‬ظهرك وأنا معك مغمض العينين أتخفف من كل قيودي‮ ‬لا أحمل سوي‮ ‬عصاي‮ ‬الصامتة ولا أملك إلا أيام قادمة صفحاتها بيضاء فاكتبي‮ ‬فيها ما تشائين‮. ‬
الشاب‮ :‬‮ ‬خذني‮ ‬معك‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬تري‮ ‬من أي‮ ‬طريق سنسير؟
الشاب‮ :‬‮ ‬سنسير خلف من سبقونا‮.‬
‮(‬ترميهم الرياح‮ ‬يملابس كان‮ ‬يرتديها أحد المساجين وملطخة بالدماء‮)‬
الشاب‮ :‬‮ ‬ما هذا
أريوس‮ :‬‮ ‬إنه‮ ‬غطاء رأس سجين كان معنا هنا‮ ..‬الرياح تريد أن تخبرنا إنهم ماتوا تري‮ ‬من أي‮ ‬طريق تريد أن نسير
الشاب‮:  (‬ينظر إليه ويبتسم ويمد له‮ ‬يده‮)‬‮ ‬قدني‮ ‬أنت‮.‬
‮(‬إظلام‮)‬
‮(‬المشهد الثالث عشر‮)‬
‮(‬أناس كثيرون‮ ‬يجرون بسرعة شديدة ويتقدمهم أريوس والشاب‮)‬
‮(‬أريوس‮ ‬يري‮ ‬كوخا صغيرا فيتوقف عن الجري‮)‬
الشاب‮:‬‮ ‬لماذا وقفت أيها العجوز؟
أريوس‮: ‬هل‮ ‬يسكن أحد في‮ ‬هذا الكوخ‮.. ‬أخبرهم إن الأمطار تغرق الأرض
الشاب‮:(‬ينادي‮) ‬هلأحد هنا‮.. ‬أنتم‮ ‬يا من تسكنون هذا الكوخ‮ (‬تخرج منه امرأة عجوز تداري‮ ‬وجهها‮)‬
المراه‮: ‬ماذا تريد؟
الشاب‮: ‬الأرض ستغرق أخبري‮ ‬من‮ ‬يسكنون معك أن‮ ‬يجروا معنا وإلا سيصيبكم الموت والهلاك
السيدة‮: ‬أنا سيدة عجوز لن أستطيع الجري
أريوس‮:‬‮ ‬سأحملك علي‮ ‬ظهري‮..‬مثلما حملت فيما مضي
السيدة‮: ‬أنا عجوز ثقيلة‮.. ‬لكنني‮ ‬كنت أجمل امرأة في‮ ‬الدنيا‮ . ‬وكنت النور الذي‮ ‬يضيء الظلام في‮ ‬الليل عندما‮ ‬يفرض علي‮ ‬الناس لونه الأسود‮.‬
أريوس‮:‬‮  ‬يخيل لي‮ ‬أنني‮ ‬سمعت هذه الكلمات من قبل‮.‬
المرأة‮: ‬أنا أعرفك‮. ‬أنت أريوس‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬وكيف عرفتي‮ ‬اسمي؟
المرأة‮: ‬سمعت الكثير عنك وأنتظرك منذ وقت طويل‮.‬
أريوس‮: ‬أعطني‮ ‬وجهك‮ ‬يا أمي‮. (‬ينظر في‮ ‬وجهها ويري‮ ‬أنها مشوهه بطريقه مفزعة‮) ‬ما أغرب الرحلة‮. ‬يا للسنوات البعيدة السبعة‮  ‬الأقوياء.أنت هي‮ ‬إذن‮.‬
المرأة‮:‬‮ ‬اجل أنا‮  ‬تلك المرأة التي‮ ‬تحمل لها الرسالة‮. ‬لا تنظر إلي‮ ‬الآن.كنت أجمل امرأة في‮ ‬الدنيا‮. ‬
أريوس‮:‬‮ ‬وهل تعرفين مافي‮ ‬الرسالة‮ ‬يا أمي‮.‬
المرأة‮:‬‮ ‬لقد سامحتهم بكل قوة الحب التي‮ ‬أحببت به سابعهم ويإليتهم‮ ‬يسامحونني‮ ‬لأنني‮ ‬أحببت واحداً‮  ‬منهم فقط‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬رغم كل ما فعلوه بك؟
المرأة‮: ‬لا‮ ‬يدرك الإنسان من المخطيء ومن الذي‮ ‬علي‮ ‬صواب في‮ ‬نهاية الأمر كلنا أصابنا العذاب نفسه‮ ‬يكفيني‮ ‬أنهم ربوه وعطفوا عليه وأرسلوه إليّ‮ ‬لأستند عليه‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬من؟
الصبي‮ : (‬يدخل الصبي‮ ‬وقد أصبح رجلا‮)‬‮ ‬أنا‮ ‬يا أريوس.ها نحن نلتقي‮ ‬مرة أخري
أريوس‮:‬‮ ‬ما أصغرها وأضيقها
الشاب‮: ‬هيا بنا الأرض ستغرق
السيدة‮ : ‬اذهب معهم‮ ‬يا بني
الصبي‮ : ‬سأبقي‮ ‬معك‮.‬
المرأة‮: ‬أنا عشت كثيرا‮. ‬ولن أقوي‮ ‬علي‮ ‬الجري‮. ‬أما أنت فمازالت الحياة تنتظرك‮.‬
الصبي‮ : ‬وهل كنت أبحث عنك لأموت وحيدا؟
المرأة‮:‬‮ ‬وهل أنتظرتك إلا لأموت وأنا ممسكة بيديك
الشاب‮: ‬هيا بنا أيها العجوز
الصبي‮:‬‮ ‬اذهب أنت أما أنا فهذه نهاية رحلتي‮.. ‬فلتكمل رحلتك‮ ‬يا أريوس
أريوس‮:‬‮ ‬كيف تسوقك أقدامك إلي‮ ‬الموت؟
الصبي‮ :‬‮ ‬لأنني‮ ‬وجدت طعم حياتي‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬وكيف‮  ‬يجد الإنسان طعم حياته؟
الصبي‮ :‬‮ ‬عندما‮ ‬يجد شيئا‮ ‬يموت من أجله‮.‬
الشاب‮ :( ‬ممسكا بيد أريوس‮) ‬هيا نواصل جرينا أيها العجوز ولنلحق بالسفينة‮ ‬‮(‬يخرج أريوس والشاب ويقف الصبي‮ ‬والسيدة ممسكان بيد بعضهما‮ ‬ينتظران الموت‮)  ‬
‮(‬إظلام‮)‬
‮(‬المشهد الرابع عشر‮)‬
‮( ‬أريوس والشاب ورجال السفينة‮) ‬
رجل‮ ‬ :1  اطمئن فقد هدأت الأمطار‮.. ‬لم تركب معنا السفينة من قبل؟
أريوس‮:‬‮ ‬هذه هي‮ ‬أول مرة‮. ‬رجل نادرا ما‮ ‬يركب معنا أحد فهذه السفينة للصيد وليست للسفر‮. ‬لقد نجوتما بأعجوبة‮.. ‬أشعر أنني‮ ‬رأيتك من قبل‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬كثيرا ما‮ ‬يشعر الإنسان أنه رأي‮ ‬إنساناً‮ ‬آخر من قبل.هذا‮ ‬يحدث‮  ‬عادة عندما‮ ‬يميل هذا الأنسان للآخر وربما عندما تراه في‮ ‬حلم‮.‬
رجل : 1 وربما عندما‮ ‬يكرهه،‮ ‬لنا شهر الآن في‮ ‬قلب البحر ولم تنطق بكلمة واحدة‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬لأنني‮ ‬لا أملك ما أقوله‮.‬
رجل :1  إلي‮ ‬أي‮ ‬بر تريد أن ترسو بك السفينة؟
أريوس‮:‬‮ ‬تعلمت منذ‮  ‬سنوات طويلة مضت أن أترك البحر‮ ‬يرسم لي‮ ‬الطريق الذي‮ ‬سأذهب إليه.إلي‮ ‬أين الرحلة هذه المرة‮ ‬يا صديقي‮ ‬القديم؟ إلي‮ ‬أي‮ ‬دار ستسوقني‮ ‬أمواجك؟
رجل2  ‮ :‬‮ ‬دع الرجل واصعد لأعلي‮ ‬لتدلنا علي‮ ‬اتجاه الرياح فهي‮ ‬ليست قوية اليوم ولم تحرك ريش النسر لأي‮ ‬اتجاه،‮ ‬من أين أتيت‮ ‬يا هذا؟
أريوس‮: ‬من أرض بعيدة بعيدة بقدر ما تبعد سفينة عن شاطيء في‮ ‬عدم وجود رياح‮.‬
رجل:2  ‮ ‬وإلي‮ ‬أين ستذهب؟
أريوس‮: ‬إلي‮ ‬أرض بعيدة بعيدة بقدر سنوات قضيتها أبحث فيها عما فقدته ولم أجده حتي‮ ‬الآن‮.‬
رجل :2  ابحث عنه في‮ ‬المكان الذي‮ ‬فقدته فيه‮.‬
أريوس‮: ‬لو كنت أعلم أين فقدته لأبقيت علي‮ ‬دموعي‮ ‬لتكون بحرا كبيراً‮ ‬ولصنعت سفينة بيدي‮ ‬وجعلت أنفاسي‮ ‬رياحا وعرفت إلي‮ ‬أي‮ ‬مكان ترسو جوارحي‮ ‬وأشيائي‮.‬
رجل2‮ :‬ ماذا فقدت إذن؟
أريوس‮:‬‮ ‬خمن‮.. ‬ما الذي‮ ‬يمكن أن‮ ‬يفقده رجل ويبحث عنه طيلة سنوات عمره؟
رجل2‮ ‬ ‮: ‬كنز‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬وما فائدته والناس تحارب من أجل أن تأكل والنهاية تطارد الناس في‮ ‬كل مكان‮.‬
رجل2‮ :‬ زوجة؟
أريوس‮:‬‮ ‬تركتها من أجل هذه الرحلة‮.‬
رجل‮ ‬2‮:‬ طفل‮.....‬طفلة‮.‬
أريوس‮: ‬اسمين‮..‬ربما لو تعيش الآن لكانت أصبحت أما لأطفال في‮ ‬مثل سنها عندما ماتت‮.‬
رجل2‮ ‬: عمن تبحث‮ ‬يا هذا؟عقلي‮ ‬توقف.لقد وصلت إلي‮ ‬نهايتي‮ ‬معك‮. ‬ماذا فقدت وعمن تبحث؟
أريوس‮:‬‮ ‬لا‮ ‬أعرف‮..‬تخيل أنني‮ ‬لا أعرف ماذا تخبيء لي‮ ‬بين أمواجك أيها‮  ‬السر الرهيب،‮ ‬أي‮ ‬رسالة مجهولة تحملها لي‮ ‬أسماكك،‮ ‬كم بقي‮ ‬من‮  ‬الرحلة؟ أيامي‮ ‬تسرق مني‮ ‬قوتي‮ ‬وسنوات الرحلة أخذت معها وضوح الصورة واختلطت ألوان الرسمة في‮ ‬عيني‮.‬وأزاحت ألوان شعر رأسي‮ ‬وأصبح لا لون لها.الرحلة شاقة أيها البحر لم‮ ‬يرهقني‮ ‬فيها كل تلك الجبال التي‮ ‬تسلقتها ولا هذه الأنفاق التي‮ ‬زحفت فيها‮  ‬ولا الأرض التي‮ ‬تمزقت من تحت أقدامي‮.‬ولا الطاعون الذي‮ ‬التهم كل من‮  ‬حولي‮ ‬ووقف أمامي‮ ‬ليطعنني‮ ‬ولم‮ ‬يطعن ورحل‮. ‬ولكن أرهقني‮ ‬فيها أنني‮ ‬لم أجد ما أبحث عنه بدأت أدرك أنني‮ ‬لن أموت إلا بعد أن أجد شيئا ويؤلمني‮ ‬أنني‮ ‬مازلت أخاف الموت‮.‬
رجل1‮: ‬سيثور البحر‮.. ‬ارفعوا الشباك‮. ‬سنعو،د‮ ‬غير الاتجاه إلي‮ ‬الشاطئ
رجل3‮ :‬‮ ‬شئ عجيب
رجل4‮ :‬‮ ‬ماذا
رجل3‮ :‬ عجيب لم أر ذلك في‮ ‬حياتي‮ ‬الأسماك تقفز من البحر‮.. ‬الأسماك تنتحر والسفينة لا تتحرك
رجل1‮ :‬‮ ‬السفينة لم تتحرك منذ أن وصلنا إلي‮ ‬هنا
رجل2‮ :‬‮ ‬ارفعوا ثقل السفينة
رجل3‮  :‬‮ ‬انظروا عاصفة شديدة قادمة من هناك
الشاب‮: ‬هيا بنا نقفز أيها العجوز.فالموت‮ ‬يقترب منا‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬الموت هنا وهناك الموت في‮ ‬كل مكان‮.‬
الشاب‮: ‬سأحملك علي‮ ‬ظهري‮ ‬وأسبح بك وسأصل بك إلي‮ ‬بر‮. ‬‮(‬يقفز الشاب بأريوس من السفينة وتأتي‮ ‬رياح شديدة تأخذ السفينة ومن عليها‮)‬
‮(‬إظلام‮)‬
‮(‬المشهد الأخير‮)‬‮ ‬
‮(‬أريوس والشاب في‮ ‬مكان المشهد الثاني‮) ‬
الشاب‮:‬‮ ‬الآن وصلت‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬أين أنا الآن؟
الشاب‮:‬‮ ‬هنا آخر الأرض.هنا نهاية الرحلة وهذا هو اليوم الأخير‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬أين هو ذلك الشيء المفقود؟
الشاب‮: ‬ربما‮ ‬يكون معك.فتش عنه في‮ ‬جعبتك‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬لا أملك سوي‮ ‬عصاتي‮ ‬هذا‮ .‬
الشاب‮:‬‮ ‬ربما تكون هي،‮ ‬انفخ فيها‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬لا تخرج صوتا‮.‬
الشاب‮: ‬حاول أن تعيد إليها صوتها‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬اين أذهب الآن؟
الشاب‮: ‬لا‮ ‬يوجد مكان آخر‮ ‬يمكنك أن تذهب إليه.هنا آخر الأرض وهذا هو اليوم الأخير‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬اليوم الأخير؟
الشاب‮: ‬اليوم الذي‮ ‬ينتهي‮ ‬فيه كل شيء‮.‬يجد التائه سبيله وترسو كل‮  ‬السفن.ويستريح البحر وتموت أمواجه وتستعيد الأنهار ذكريات سقيها الجميل.والشمس تضحك وتطفأ نيرانها والقمر‮ ‬يبكي‮ ‬ولكنه الآن‮ ‬يبكي‮ ‬بكاء سعيدا‮.. ‬الآن سأرحل‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬أنت أيضا ستموت‮.‬
الشاب‮:‬‮ ‬سأعود إليك‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬وتتركني‮ .. ‬فلتبق معي‮.‬
الشاب‮:‬‮ ‬هذه هي‮ ‬رسالتي‮ ‬أن أصل بك إلي‮ ‬هنا‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬أنت الذي‮ ‬قودتني‮ ‬إذن‮.‬
الشاب‮: ‬بل ساقتك الرحلة إلي‮ ‬هنا وأسعد لأنك نجحت وخضت رحلة عظيمة بصدق.الآن فقط تستحق أن‮  ‬تجد الشيء الذي‮ ‬كنت تبحث عنه‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬أين سأجده؟
الشاب‮: ‬در حول نفسك وأنت مغمض العينين وستجد شيئا بل وكلما درت حول نفسك أكثر ستجد كل شيء‮.‬
أريوس‮: ‬تري‮ ‬عن أي‮ ‬شيء كنت أبحث؟هاأنذا أغمض عيني‮ ‬والآن قبل أن أدور حول نفسي‮ ‬أريد أن أقول لك أيها الشيء الذي‮ ‬سأجده إنني‮ ‬أشتقت إليك كثيرا حتي‮ ‬دون أن أعرفك.الآن أطير فوق الأرض الآن أسبح فوق بحوري‮. ‬الآن أقف لأراك‮ ‬‮(‬ينظر أمامه فلا‮ ‬يجد سوي‮ ‬كوبا من الماء‮)‬‮. ‬ما هذا كوب من الماء هل كانت الرحلة كلها من‮  ‬أجل هذا‮.. ‬غريب أنني‮ ‬أشعر بالعطش هل كانت الرحلة كلها من أجل أن أجد شربة من الماء تروي‮ ‬ظمأي‮ ‬وأنا أشعر بالعطش‮.. ‬إذن لابد أن هناك شيئا.إذن كان هناك من‮      ‬ينقذني‮ ‬ويحميني‮ ‬من الموت إذن كنت أبحث عن قوة تدلني‮ ‬إلي‮ ‬شربة ماء ليست هي‮ ‬من نهر ولا من بئر ولا بقوة المطر‮  ‬ليست هي‮ ‬الرياح ولا الجبال ولا الأمطار كنت أبحث عن قوة أكبر من هذا.قوة تسوق أقدامي‮ ‬وتعرف بداية الرحلة ونهايتها.آه‮ ‬يا أجمل شربة ماء سأرتويها ما أجملك وما أعظمك‮.‬
سالمينا‮: ‬‮(‬تظهر سالمينا وقد اصيحت امرأة عجوز‮) ‬انتظر قليلا‮ ‬يا‮...‬
أريوس‮:‬‮ ‬من‮........ ‬أنا؟
سالمينا‮:‬‮ ‬أجل أنت‮ ..‬من أين أنت قادم؟
أريوس‮:‬‮ ‬من أول الرحلة وآخرها
سالمينا‮:‬‮ ‬يبدو عليك التعب
أريوس‮:‬‮ ‬كنت أجري‮ ‬طوال الوقت‮.‬
سالمينا‮:‬‮ ‬لعلها تكون رحلة طيبة‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬اعتقد أنها كانت كذلك‮.‬
سالمينا‮:‬‮ ‬ابتعد قليلا عن هذا المكان ودعنا نتحدث ونحن ندور حوله‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬لماذا؟
سالمينا‮: ‬لأن ابنتي‮ ‬ترقد هنا‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬ما اسمها.انتظري‮ ‬اسمها اسمين.اسمين أليس كذلك.أنت سالمينا‮.‬
سالمينا‮:‬‮ ‬أجل‮. ‬كانت تستيقظ كل‮ ‬يوم لتسأل عن صوت العصا‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬أعتقد أنه قد عاد إليها.هل لي‮ ‬أن أشرب‮.‬
الشخص‮: (‬يظهر الرجل العجوز وقد أصبح شابا‮)‬‮ ‬انتظر قليلا‮.‬
أريوس‮: ‬مستحيل‮.‬
الشخص‮:‬‮ ‬من أنت؟
أريوس‮:‬‮ ‬رجل عجوز‮ ‬يقترب من الموت‮.. ‬يا أول الرحلة وآخرها‮.‬
الشخص‮:‬‮ ‬من أين أنت قادم؟
أريوس‮:‬‮ ‬قادم من رحلة بعيدة‮.‬
الشخص‮:‬‮ ‬أية رحلة؟
أريوس‮: ‬الرحلة التي‮ ‬كانت في‮ ‬انتظاري‮.‬المركب والبحر المجداف الأيمن كان به شرخ عميق‮.‬
الشخص‮:‬‮ ‬الحلم‮.‬
أريوس‮: ‬حقيقتي‮ ‬التي‮ ‬لم أستطع الهرب منها‮. (‬تبدأ شخصيات الرحلة جميعها في‮ ‬الدخول مذكرين أنفسهم لأريوس‮)‬
البحار‮: ‬إلي‮ ‬أين؟
أريوس‮:‬‮ ‬إلي‮ ‬أرض‮.‬
الصبي‮ :‬‮ ‬تعال معي‮.‬
أريوس‮: ‬لكل منا رحلته‮.‬
ماردين‮:‬‮ ‬بل توقفتما فتوقفت الطبيعة عن ملاحقتكما‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬ما أجمل اختلاف الوجوه والملامح‮.‬
أمارديوس‮:‬‮ ‬دعني‮ ‬أحملك علي‮ ‬ظهري‮ ‬ولنكمل الرحلة‮.‬
أريوس‮: ‬لماذا؟
الشاب‮:‬‮ ‬هذا هو المفتاح‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬طال انتظارك‮.‬
دوربان‮:‬‮ ‬هيا‮ ‬ياأخي‮ ‬ليس أمامنا وقتاً‮ ‬لنضيعه‮.‬
رجل2‮ :‬‮ ‬السحب تختفي‮ ‬وتتلاشي‮.‬
الأب‮:‬‮ ‬انا أري‮ ‬ألوان الحياة كلها لونا واحدا أسود‮.‬
أريوس‮: ‬ورغم ذلك‮ ‬يختلف الأسود في‮ ‬رأسي‮.‬
المرأة‮: ‬لا‮ ‬يعرف الإنسان من المخطيء ومن الذي‮ ‬علي‮ ‬صواب‮.‬
المشوهون‮:‬‮ ‬سعادتنا هناك‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬كيف‮ ‬يسوق الإنسان أقدامه إلي‮ ‬الموت؟
المشوهون‮:‬‮ ‬كنا سبعة أقوياء نهز الجبل إذا أردنا‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬جفف بكاءك أيها القمر‮.‬
البحار‮:‬‮ ‬أنا أسكن في‮ ‬البحر‮.‬
الأب‮: ‬لأنني‮ ‬يوما ما ضاقت بي‮ ‬الحياة صرخت خرت أمامي‮ ‬راكعة لأسامحها‮.‬
أريوس‮:‬‮ ‬ما أعجبك أيها الأعمي‮ ‬وأنت تري‮ ‬كل شيء‮.‬
رجل2‮:‬‮ ‬لم تركب معنا السفينة من قبل؟
رجل4 ‮ : ‬مسجون هنا منذ فترة طويلة وأتمني‮ ‬لو انتهت حياتي‮ ‬وسط هذه القيود‮.‬
الجلاد‮: ‬الآن‮ ‬يجب أن تعرف أنها ليست رحلة هرب‮.‬
أريوس‮:( ‬يصرخ في‮ ‬ابتسامة وسعادة‮)‬‮ ‬يااااااااااااه.ماأجمل الرحلة ما أقبح الرحلة ما أكبرها وما أوسعها ما أضيقها وما أصغرها‮  ‬ممدوحة ملعونة‮.‬
الشخص‮:‬‮ ‬الآن تستطيع أن تشرب ولكن اغمض عينك در حول نفسك لتجد شيئا‮                   ‬مفقودا الآن قف.هل وجدت الشيء الذي‮ ‬كنت تبحث عنه‮.‬
أريوس‮: (‬أريوس‮ ‬ينظر في‮ ‬الكوب ليشرب‮)‬‮ ‬إنني‮ ‬لا أري‮ ‬سوي‮ ‬وجهي‮ ‬في‮ ‬الماء هل كنت أبحث عن نفسي؟
الشخص‮:‬‮ ‬اشرب‮ ‬يا أريوس.ماذا تري‮ ‬يا أريوس؟
أريوس‮: ‬ما هذا؟
الشخص‮:‬‮ ‬ماذا تري؟
أريوس‮: ‬أري‮.. ‬أنه الرجل الذي‮ ‬رأيته في‮ ‬الحلم الرجل المكتوف اليدين إنه أنت.إنه أنا من أنت؟
الشخص‮:‬‮ ‬أنا آخر الرحلة وأولها وأنت أول الرحلة وآخرها اسمي‮ ‬أريوس أريوس‮ ‬
والشخص‮: ‬القمر‮ ‬يبكي‮ ‬النهاية قد جاءت‮.‬
‮(‬ستار‮)‬

 

‬محمود جمال

إقرأ المزيد...

 

أغلب من شاهدوا عروض نوادي‮ ‬المسرح في‮ ‬المهرجانات الإقليمية‮ »‬واخدين علي‮ ‬خاطرهم من العروض‮«.. ‬أحدهم قال لي‮ ‬إن جميع العروض التي‮ ‬شاهدها في‮ ‬إقليمه لا تصلح للتصعيد إلي‮ ‬المهرجان الختامي‮.. ‬وأقسم الرجل أنه سيفضح لجنة التحكيم وسينشر أسماءها علي‮ »‬فيس بوك‮« ‬إذا صعدت هذه العروض التي‮ - ‬حسب رأيه‮ - ‬لا علاقة لها بالمسرح‮.‬
وأخبرني‮ ‬آخر،‮ ‬قال إنه عليم ببواطن الأمور،‮ ‬بأن اللجان الداخلية التي‮ ‬ناقشت هذه العروض وقررت تصعيدها إلي‮ ‬المهرجان الإقليمي‮ ‬لم تكن منصفة ولا محايدة‮.. ‬كما أن مناقشاتها التي‮ ‬حضر بعضها لم تكن علي‮ ‬المستوي‮ ‬الذي‮ ‬يتيح لصناع العروض الالتفات إلي‮ ‬المشاكل التي‮ ‬تنتظم عروضهم،‮ ‬وبالتالي‮ ‬تجنبها‮.‬
وحسب معلوماتي‮ ‬فإن اللجان الداخلية كانت مطلبًا من المسرحيين وليست بقرار من إدارة المسرح‮.. ‬وبغض النظر عن أي‮ ‬شيء فـإن هناك شبه إجماع علي‮ ‬سوء مستوي‮ ‬عروض هذا العام التي‮ ‬غابت عنها‮ - ‬كما أكد كثيرون‮ - ‬فلسفة‮ »‬مشروع النوادي‮«.‬
وبعيدًا عن رأيي‮ ‬الشخصي‮ ‬فيما شاهدته من عروض في‮ ‬مهرجان شرق الدلتا فإن وجهة نظري‮ ‬التي‮ ‬طالما ناديت بها هي‮ ‬أن المشروع برمته‮ ‬يحتاج إلي‮ ‬إعادة نظر‮.‬
رأيي‮ ‬أن‮ »‬نادي‮ ‬المسرح‮« ‬ليس‮ ‬غايته تقديم عرض مسرحي‮ ‬وتصعيده إلي‮ ‬المهرجان الختامي‮ ‬واعتماد مخرجه الذي‮ ‬يودع بعدها النوادي‮ ‬ويتولي‮ ‬الإخراج في‮ ‬الشرائح ويحصل علي‮ ‬أجر بعد أن كان‮ ‬يدفع من جيبه أحيانا حتي‮ ‬يقدم عرضًا في‮ ‬النوادي‮. ‬
نادي‮ ‬المسرح‮ - ‬كما أتصور‮ - ‬يجب أن‮ ‬يكون ملتقي‮ ‬أسبوعيًا‮ ‬يتجمع فيه الشباب‮ ‬يقرأون ويتناقشون ويتدربون‮.. ‬وإذا أسفر ذلك في‮ ‬نهاية العام عن فكرة عرض مسرحي‮ ‬فأهلاً‮ ‬وسهلاً‮.. ‬وإذا لم‮ ‬يسفر لا بأس،‮ ‬نستمر في‮ ‬القراءة والمناقشة والتدريب وحتمًا ستأتي‮ ‬فكرة العرض‮.‬
لا‮ ‬يجب أن‮ ‬يكون‮ »‬العرض المسرحي‮« ‬هو‮ ‬غاية المراد من رب العباد‮.. ‬شباب النوادي‮ ‬في‮ ‬حاجة إلي‮ ‬التدريب والتثقيف‮.. ‬سوف‮ ‬يغضب مني‮ ‬الكثيرون وهم أحرار‮.. ‬من‮ ‬يريد أن‮ ‬يغضب فليغضب لست موظفًا في‮ ‬إدارة المسرح حتي‮ »‬يشتموني‮« ‬علي‮ ‬فيس بوك‮.. ‬ثم إنني‮ ‬لا أقرب صفحة‮ »‬متابعات‮« ‬التي‮ ‬بدلاً‮ ‬من أن تناقش‮ »‬كيف نصنع عرضًا مسرحيًا جيدًا‮« ‬تحولت إلي‮ ‬صفحة لتبادل الشتائم والاتهامات‮.‬
تطوير‮.. ‬بل إنقاذ تجربة النوادي‮ ‬يحتاج إلي‮ ‬قرارات جريئة دون خوف أو خجل‮.. ‬هناك محافظات تقدم عروضًا جيدة‮.. ‬هذه تستمر مع وضع خطط لتحويل النوادي‮ ‬إلي‮ ‬ورش عمل مستمرة‮.. ‬وهناك محافظات مستواها في‮ ‬الحضيض‮.. ‬هذه المحافظات‮ ‬يلغي‮ ‬فيها الإنتاج لمدة عام أو عامين أو حتي‮ ‬ثلاثة أعوام‮.. ‬ومن‮ ‬يريد أن‮ ‬يستفيد ويطور من أدواته‮ ‬ينتظم في‮ ‬ورش تقيمها إدارة المسرح وتستعين فيها بمدربين أصحاب خبرة في‮ ‬التمثيل والإخراج وكل عناصر العرض المسرحي‮.‬
هناك مخرجون لم‮ ‬يقرأوا كتابًا واحدًا في‮ ‬حياتهم عن الإخراج أو التمثيل أو أي‮ ‬عنصر من عناصر العرض المسرحي‮.. ‬ولم‮ ‬ينتظموا في‮ ‬أي‮ ‬ورشة‮.. ‬يخرجون هكذا لمجرد أنهم شاهدوا عرضًا أو اثنين‮.. ‬وهناك بعض من‮ »‬ينصبون‮« ‬باسم التجريب ويقدمون عروضًا‮ "‬ملغزة‮« ‬ومشوشة ورغم ذلك تصاب بعض لجان التحكيم بالرعب وتقوم بتصعيد عروضهم‮.. ‬فيظن الآخرون أن ذلك ما تريده اللجان فيسيرون في‮ ‬نفس الطريق الذي‮ ‬لا‮ ‬يضرب سوي‮ ‬في‮ ‬الفراغ‮.‬
شاركت من قبل في‮ ‬ندوات مهرجانات النوادي‮.. ‬كان بعض الشباب‮ ‬يتأففون من المناقشة‮.. ‬وبعضهم‮ ‬ينصرف من القاعة‮.. ‬والبعض الآخر‮ »‬يروون‮« ‬لأصدقائهم الموجودين معهم بالقاعة علي‮ ‬الموبايلات للشوشرة علي‮ ‬المتحدثين‮.. ‬مهازل كثيرة تحدث تؤكد أن بعض شباب النوادي‮ ‬يتصورون أنفسهم فوق النقد‮.. ‬وأنهم جاءوا بما لم‮ ‬يأت به الأولون‮.. ‬أقدر حماس الشباب واعتزازهم بأنفسهم‮.. ‬لكن الاعتزاز‮ ‬يجب أن‮ ‬يكون مبنيًا علي‮ ‬أسس قوية وليس علي‮ ‬مجرد أصوات عالية وجعجعة بلا طحن‮.. ‬الرجولة أدب‮ ‬يا ناس‮!!‬

إقرأ المزيد...

 

قام د‮ . ‬محمد صابر عرب وزير الثقافة‮ ‬،‮ ‬يرافقه المهندس محمدأبو سعدة رئيس قطاع مكتب وزير الثقافة ومدير صندوق التنمية الثقافية بتدشين المشروع القومي‮ ‬لشخصية مصر التراثية‮ " ‬حوار الأمكنة‮ " ‬من خلال حوار موسيقي‮ ‬وغنائي‮ ‬يجمع بين فرق الطبول النوبية والآلات الشعبية وفرقة ملوي‮ ‬والعريش للفنون الشعبية وذلك بقبة الغوري‮ ‬التابعة لصندوق التنمية الثقافية‮  ‬وبالتعاون مع الهيئة العامة لقصور الثقافة‮. ‬
والمفاجأة في‮ ‬هذا الحفل أن الفنان نور أخياري‮ ‬من أندونيسيا طلب أن‮ ‬يشترك في‮ ‬تدشين احتفالية شخصية مصر التراثية بأغنية في‮ ‬حب مصر باللغة الأندونيسية‮ ‬،‮ ‬كما شارك في‮ ‬الغناء باللهجة الصعيدية والنوبية‮. ‬
يهدف المشروع وهو رؤية فنية وإخراج الفنان انتصار عبد الفتاح إلي‮ ‬التنويع بالثقافات المصرية الشعبية وإتاحة فرصة الحوار والالتقاء والالتحام بين الفنانين والمبدعين الشعبيين لربط ملامح الشخصية المصرية‮. ‬
حضر الاحتفال سفير لبنان وأسرته وأبدي‮ ‬إعجابه بهذه الاحتفالية بالإضافة لعدد كبير من المثقفين والإعلاميين والصحفيين‮ ‬،‮ ‬وتضمن الاحتفال الوقوف دقيقة حدادا علي‮ ‬شهداء حادث قطار أسيوط وشهداء‮ ‬غزة‮. ‬
وأكد عرب سعادته بتدشين البدايات الأولي‮ ‬لرؤية الفنان انتصار عبد الفتاح التي‮ ‬تشترك فيها كل المناطق والمدن والمحافظات المصرية من خلال جمع فلكلور كل المحافظات والبيئات الصحراوية والزراعية والساحلية في‮ ‬شكل دراما‮ ‬غنائية فلكلورية رائعة‮ ‬،‮ ‬فكثير من الأعمال التي‮ ‬يبدعها انتصار مستوحاة من الثقافة والفلكلور والعادات والتقاليد‮ " ‬غناء ـ ورقصا ـ وفنا‮… ‬الخ‮ " ‬مؤكدا‮  ‬أننا أحوج ما نكون للاهتمام بهذا التراث من الفلكلور الغنائي‮ ‬المستوحي‮ ‬من التاريخ المصري‮ ‬،‮ ‬وأشار صابر إلي‮ ‬أن الفنان انتصار‮ ‬يعتبر امتدادا للراحل زكريا الحجاوي‮.‬
وأشار الفنان انتصار عبد الفتاح إلي‮ ‬أن المشروع القومي‮ ‬لشخصية مصر التراثية بدأ علي‮ ‬ثلاث مراحل الأولي‮ ‬من عام‮ ‬ 1990 و‮ ‬ 1991 من خلال تأسيسه لفرقة الطبول النوبية والآلات الشعبية التي‮ ‬شملت رموز الآلات المصرية لأقاليم مصر المختلفة وكذلك الغناء الشعبي‮ ‬مع دفوف النوبة‮ ‬،‮ ‬والمرحلة الثانية بدأت عام‮ ‬ 2007 منذ أن تولي‮ ‬إبداع قبة الغوري‮ ‬وتقدم باستكمال مشروع شخصية مصر التراثية للمهندس محمد أبو سعدة مدير صندوق التنمية الثقافية الذي‮ ‬تحمس للفكرة ووافق عليها وبدأ انتصار بعمل هذا الحوار الفريد الذي‮ ‬يجمع فرق أقاليم مصر المختلفة مثل بورسعيد،‮ ‬توشكي‮ ‬،‮ ‬العريش‮ ‬،‮ ‬الشرقية‮ ‬،‮ ‬ملوي‮ ‬،‮ ‬أما المرحلة الثالثة فكانت‮  ‬هذا العام‮  ‬عندما جاء وزير الثقافة ليدشن هذا المشروع القومي‮ ‬والذي‮ ‬تحمس له قائلا‮ :‬لابد أن نكتشف الأشكال التراثية لشخصية مصر في‮ ‬كل بقاع مصر‮ ‬،‮ ‬وسوف نبدأ في‮ ‬الانطلاق من خلال خريطة فلكلورية للأقاليم المختلفة لاكتشاف فنون مصرنا التراثية لتقدم هذه الفرق والتي‮ ‬تتجاوز‮ ‬ 20 فرقة في‮ ‬النهاية احتفالية كبري‮ ‬تحت سفح الأهرامات للتأكيد علي‮ ‬ثراء وإبداعات الشعب المصري‮ ‬بالتعاون مع وزارة السياحة والأثار بحضور جميع سفراء الدول العربية والأجنبية وبعض الفرق المستضافة من دول العالم‮ ‬،‮ ‬أعقب ذلك قيام وزير الثقافة وم‮ . ‬أبو سعدة بجولة تفقدية لمعرض الآلات الموسيقية و الشعبية حول العالم والتي‮ ‬جمعها الفنان انتصار عبد الفتاح علي‮ ‬مدار‮ ‬ 20 عاما‮ .‬

إقرأ المزيد...

 

حمام فرعون‮" ‬مسرحية للكاتب عمر صوفي،‮ ‬صدرت عن الهيئة العامة لقصور الثقافة ـ إقليم القاهرة الكبري‮ ‬وشمال الصعيد‮ ‬2012‮ ‬م‮ ‬،‮ ‬وهي‮ ‬نص‮ ‬يتخذ من العصر الفرعوني‮ ‬إطاراً‮ ‬له‮ ‬يسقط من خلاله علي‮ ‬قضايا معاصرة تشغل الرأي‮ ‬العام خاصة في‮ ‬الآونة الأخيرة التي‮ ‬تشهد فيها البلاد تغييراً‮ ‬جذرياً‮ ‬في‮ ‬الحياة الاجتماعية والسياسية‮. ‬حاول عمر صوفي‮ ‬أن‮ ‬يشير إلي‮ ‬ذلك من خلال مسميات بعض الأشخاص مثل‮ "‬مواطن‮ ‬،‮ ‬ومسئول‮"‬،‮ ‬وأيضاً‮ ‬من خلال بعض المواجهات علي‮ ‬مستوي‮ ‬التطور الدرامي،‮ ‬ويبدو هذا واضحاً‮ ‬في‮ ‬حوارات الفرعون مع المواطنين،‮ ‬وظهوره ضعيفاً‮ ‬مغلوباً‮ ‬علي‮ ‬أمره في‮ ‬بعضها‮.‬
يبدأ النص بمشهد أول‮ ‬يصور مرض الفرعون الأب وهو‮ ‬يعاني‮ ‬من سكرات الموت ولا‮ ‬يشغله‮ ‬غير تهيؤ البلاد لتولي‮ ‬الفرعون الصغير شئون الحكم من بعده،‮ ‬ويتأسف لأن ولده‮ ‬يقدر الشعب بأكثر مما‮ ‬يستحق،‮ ‬ويعزو ذلك للكتب التي‮ ‬يقرأها والتي‮ ‬جعلته لا‮ ‬يفرق بين الواقع والخيال،‮ ‬لكن الوزير‮ ‬يطمئن الفرعون بأن الممارسة واكتساب الخبرة ستساعد في‮ ‬نضوجه‮ "‬يا مولاي‮ ‬سيتعلم أن الحاكم إذا لم‮ ‬يكن بيده سوط تشرد الرعية في‮ ‬طريق الضلال‮"‬،‮ ‬وهنا‮ ‬يدور حوار مطول بين الفرعون الأب وولده فحواه أن الفرعون‮ ‬يحاول أن‮ ‬يؤكد علي‮ ‬ولده أن الحزم أساس الحكم بينما‮ ‬يري‮ ‬الابن أن العدل أساس الحكم‮.‬
في‮ ‬هذا المشهد‮ ‬يحاول عمر الصوفي‮ ‬أن‮ ‬يمهد لنا الدخول إلي‮ ‬القضايا الكبري‮ ‬التي‮ ‬سوف‮ ‬يناقشها طوال الفعل الدرامي‮ ‬عبر أحداث هي‮ ‬غريبة بطبيعتها علي‮ ‬العصر الذي‮ ‬اختاره كنافذة‮ ‬يطل من خلالها علي‮ ‬وقتنا الراهن،‮ ‬ربما اتسق ذلك مع الرسالة التي‮ ‬يطمح إلي‮ ‬تبليغها للقارئ،‮ ‬لذا فإنه لم‮ ‬يحدد إطاراً‮ ‬تاريخياً‮ ‬بعينه ولا شخصيات واقعية بعينها،‮ ‬مما قد‮ ‬يعكس صورة‮ ‬غير حقيقية عن طبيعة وروح العصور الفرعونية القديمة،‮ ‬وهي‮ ‬حقب مهمة في‮ ‬تاريخ الشعب المصري،‮ ‬وإذا كان الحال هكذا فإنني‮ ‬لا أري‮ ‬مبرراً‮ ‬فنياً‮ ‬للتستر والتخفي‮ ‬وراء التاريخ،‮ ‬خاصة وأن هناك فترات منه تحقق الهدف الدرامي‮ ‬مع الصدق التاريخي‮ ‬في‮ ‬آن واحد‮.. ‬فقد‮ ‬يكون هذا منزلقاً‮ ‬تاريخياً‮ ‬علي‮ ‬الرغم من تمكن الصوفي‮ ‬من الفعل الدرامي‮ ‬وتطور الأحداث،‮ ‬في‮ ‬لغة محكمة تعبر عن صدق الشخصيات في‮ ‬انفعالاتها ومكانتها الاجتماعية،‮ ‬خاصة حين‮ ‬يتصل الأمر بروح الفكاهة لدي‮ ‬الشعب المصري‮ ‬الذي‮ ‬يستمد سخريته من الموقف اللحظي،‮ ‬ومن عمق المأساة التي‮ ‬يعانيها،‮ ‬تكرر ذلك في‮ ‬أكثر من مشهد‮.‬
إن الصوفي‮ ‬يرمي‮ ‬إلي‮ ‬واقع نعيشه من خلال واقع لا نعيشه وبالكاد نتخيله،‮ ‬وفي‮ ‬رسالة مختزلة‮ ‬يقدم لنا علاقة الحاكم بالمحكوم،‮ ‬وكيف كانت تلك العلاقة قائمة علي‮ ‬علو قدر الحاكم إلي‮ ‬مصافي‮ ‬الآلهة وفي‮ ‬المقابل تسخير الشعب للعبودية وخدمة الحاكم الذي‮ ‬هو مصدر الحياة في‮ ‬جميع مجالاتها بالنسبة للشعب،‮ ‬ويتجلي‮ ‬ذلك واضحاً‮ ‬علي‮ ‬المدي‮ ‬الزمني‮ ‬للنص بوجه عام وفي‮ ‬المشهد الثاني‮ ‬بوجه خاص من خلال الحوار القائم بين المواطنين‮ (‬1 ‮ :‬ 2 ‮: ‬ 3 ‮) ‬حيث‮ ‬يمثل المواطن1 الصوت الثوري‮ ‬في‮ ‬النص ومشعل الشرارة الأولي‮ ‬في‮ ‬انقلاب الأحداث وتطورها،‮ ‬بينما‮ ‬يمثل المواطن‮ ‬2‮ ‬ والمواطن3 ‮ ‬عامة الشعب المغيَّب والمسلوب الإرادة،‮ ‬الذي‮ ‬يُصدم في‮ ‬الفرعون الإله حين‮ ‬يكشف المواطن1 للشعب أنه‮ "‬يفعل مثل الناس‮" ‬أي‮ ‬يدخل الحمام ويتغوط،‮ ‬ويأكل ويشرب مثله مثل بقية البشر،‮ ‬وفي‮ ‬اللحظة التي‮ ‬يكتشف الشعب فيها خداع الفرعون تتطور الأحداث سريعاً‮ ‬للدرجة التي‮ ‬تشكل فيها لجنة انتخابية ليختار الشعب حاكمه،‮ ‬وللدرجة التي‮ ‬تناقش معها مشروعية ترشيح الفرعون نفسه أم لا،‮ ‬كل ذلك‮ ‬يطل برأسه علي‮ ‬الواقع وما‮ ‬يعيشه الشعب إبَّان وبعد ثورة‮ ‬25 ‮ ‬يناير‮.‬
لكن‮ ‬يرسم لنا الصوفي‮ ‬الفرعون الابن في‮ ‬صورة‮ ‬غير نمطية علي‮ ‬المستوي‮ ‬التاريخي،‮ ‬فهو شخصية مثقفة تميل إلي‮ ‬العدل والصدق والحب للشعب،‮ ‬لكن تلك الصفات تجعله‮ ‬يبدو ضعيفاً‮ ‬أمام حاشيته خاصة الوزير،‮ ‬والذي‮ ‬يجمع بين‮ ‬يديه معظم مقاليد الحكم ولديه القدرة علي‮ ‬السيطرة علي‮ ‬من حوله من بقية كبار رجال الدولة،‮ ‬تلك الصفات لا تتسق تاريخياً‮ ‬مع الصورة النمطية لشخصية الفرعون،‮ ‬ربما هي‮ ‬تتسق مع الواقع المعاصر في‮ ‬شخصية الحاكم من وجهة نظر المؤلف،‮ ‬فالقارئ‮ ‬يجد نفسه متعاطفاً‮ ‬مع الفرعون،‮ ‬الابن،‮ ‬المثقف،‮ ‬الحالم،‮ ‬المحب للشعب‮.. ‬كل هذه الصفات تدفع القارئ للتعاطف مع الحاكم القريب من الواقع المعاصر،‮ ‬والبعيد عن الصورة النمطية التاريخية‮.. ‬إن البطل الحقيقي‮ ‬في‮ ‬النص هو الفرعون الذي‮ ‬تنازل بمحض إرادته عن الحكم ورفض أن‮ ‬يرشح نفسه مرة أخري‮ ‬علي‮ ‬الرغم من أن ذلك من حقوقه الدستورية‮.  ‬
عادل العدوي

إقرأ المزيد...

الصفحة 145 من 302
You are here