اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

فكرة تقليدية وشكل تجريبي‮ ‬في‮ ‬ليلة الدخلة

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

من الأعمال الأدبية والفنية ما‮ ‬يشعر معها القارئ أو المشاهد بأن وقتها قد فات،‮ ‬وأنها جاءت لتحذر من شيء،‮ ‬أو تدعو إلي‮ ‬فكرة تجاوزها الزمن بالفعل‮.. ‬ولم‮ ‬يكن‮ ‬يستطيع إلا أن‮ ‬يتجاوزها،‮ ‬بعد فوات الآوان وتغير الظروف والأحوال وبعد أن‮ ‬يكون‮ »‬التغير‮« ‬قد قال كلمته تأتي‮ ‬بعض الأعمال لتعيدنا إلي‮ ‬المربع الأول وقت أن كان النقاش أو الصراع مازال محتدما،‮ ‬وعجينة الزمن لم تتشكل بعد،‮ ‬والمسارات ما زالت عمياء تنتظر المنتصر في‮ ‬الصراع ليأخذ بيدها إما إلي‮ ‬هنا وإما إلي‮ ‬هناك‮.. ‬من الأعمال الأدبية والفنية ما‮ ‬يركن إلي‮ ‬الجاهز وما استقر في‮ ‬الزمن والتاريخ الأدبي‮ ‬من أفكار حصلت علي‮ ‬رضا المجتمع متلقي‮ ‬الأدب والفن أو مصدره،‮ ‬فتحولت بذلك‮ - ‬إلي‮ ‬بقرة مقدسة،‮ ‬لا‮ ‬يسأل أحد عن مدي‮ ‬جدارتها بهذا التقديس وإن استحقته‮. ‬فكرة جاهزة تغري‮ ‬دائماً‮ ‬بعض الكتاب بإعادة تدويرها بتصرف‮ - ‬في‮ ‬ظني‮ - ‬لا تضيف الكثير إلي‮ ‬التاريخ الأدبي‮ ‬الفني‮ ‬وإن أجاد كاتبها سبكها وتفنن في‮ ‬عرضها‮. ‬هذا ما وجدتني‮ ‬أفكر فيه بعد قراءة‮ »‬كوابيس ليلة دخلة‮« ‬للكاتب والمخرج المسرحي‮ ‬الكبير رأفت الدويري،‮ ‬والتي‮ ‬صدرت مؤخراً‮ ‬ضمن إصدارات الهيئة العامة لقصور الثقافة،‮ ‬سلسلة نصوص مسرحية،‮ ‬فالمسرحية تعيد إنتاج مفارقة الريف‮ / ‬المدينة،‮ ‬وما تثيره من مفارقات أخري،‮ ‬كمفارقة المقدس‮ / ‬المدنس،‮ ‬الأصيل‮ / ‬الزائف وعلي‮ ‬مستوي‮ ‬القيم الأعلي‮ / ‬الأدني،‮ ‬تنقلنا المسرحية،‮ ‬في‮ ‬مستوي‮ ‬ما إلي‮ ‬نداهة‮ ‬يوسف إدريس وغيرها من النصوص والأعمال التي‮ ‬عالجت‮ ‬غواية المدينة اللعوب لأهل القرية،‮ ‬وقدرتها الطاغية علي‮ ‬استلابهم وسحقهم،‮ ‬بما‮ ‬يمثلونه من قيم هي‮ ‬دائماً‮ »‬أصيلة‮« ‬تتناقض‮ - ‬في‮ ‬الجوهر‮ - ‬مع قيم المدينة الزائفة والتسلطية،‮ ‬والمغوية مع ذلك‮.. ‬وتختار المسرحية زمن الانفتاح لتعرض من خلاله لصورة المدينة المصرية التي‮ ‬استطاعت عبر‮ »‬نماذجها الانفتاحية‮« ‬دهس القيم المصرية الأصيلة تحت عجلاتها،‮ ‬وفرمها بمعرفتها وهو ما تمثل في‮ ‬النص في‮ ‬علاقة‮ »‬زيزي‮« ‬ابنة الانفتاحي‮ »‬الحاج زين الزيان‮« ‬بـ»توحيد‮« ‬أو‮ »‬وحيد الأصيل‮« ‬ابن الصعيد الفقير،‮ ‬وقد استطاعت بألاعيبها وأموال أبيها وسطوته وانتمائه إلي‮ »‬كلوب الخنزيرة‮« ‬أن تستولي‮ ‬علي‮ »‬الأصيل‮« ‬وتجعله‮ ‬يترك حبيبته الأصيلة أيضا‮ »‬توحيدة‮« ‬التي‮ ‬لم تزل متمسكة بالبقاء في‮ ‬بيت الجد الكبير‮ (‬أصل الأصيل‮) ‬في‮ ‬كفر الأصيل‮. ‬لم تحاول المسرحية تغطية أصابعها وهي‮ ‬تعمل علي‮ ‬تأكيد هذه المفارقة فجسدتها بمباشرة وحدَّة علي‮ ‬مستويات عدة أولها أسماء الشخصيات،‮ ‬فهو‮ »‬توحيد الأصيل‮« ‬أمه أصيلة وخالته أصالة والجد هو‮ »‬أصل الأصيل‮« ‬والمكان الذي‮ ‬يسكنونه في‮ ‬الصعيد هو‮ »‬كفر الأصيل‮« ‬بينما في‮ ‬المدينة نجد‮ »‬زيزي‮« ‬و»زين الزيان‮« ‬و»زوبة الأم‮« ‬وعلي‮ ‬مستوي‮ ‬الأماكن تضع المسرحية عمارة الانفتاحي‮ ‬بألوانها الشائهة الفجة،‮ ‬و»كلوب الخنزيرة‮« ‬الذي‮ ‬يشبه في‮ ‬جهامته ثكنة عسكرية مدججة بالحرس والكلاب في‮ ‬مقابل بيت الأب محمد الجمال في‮ ‬كفر الأصيل بملامحه ومحتوياته الأليفة،‮ ‬والبيت الأثري‮ ‬العتيق الذي‮ ‬يسكنه الجد والذي‮ ‬يشبه الهرم بألوانه المتناسقة و»أكلمته الشعبية‮« ‬والذي‮ ‬يتصاعد منه بخور ذكي‮ ‬الرائحة ويملؤه الخشوع والجلال‮. ‬مع‮ ‬غلبة الضوء الأخضر الشفيف،‮ ‬الخنزيرة هي‮ ‬الأيقونة التي‮ ‬تمثل المدينة الانفتاحية في‮ ‬هذا النص،‮ ‬بينما‮ ‬يحيط بالبيت الأثري‮ ‬للجد الكبير في‮ ‬الكفر مساجد للمسلمين وكنائس للنصاري‮ ‬وجيش من النخل الطويل‮ »‬محضن عليهم‮«.. ‬مثلنة كاملة لصورة الريف،‮ ‬تضعها المسرحية مقابل ابتذال كامل لصورة المدينة الانفتاحية،‮ ‬بما‮ ‬يؤكد سعي‮ ‬النص لتأكيد مفارقة المقدس والمدنس،‮ ‬والتي‮ ‬يغلب فيها المدنس المقدس،‮ ‬علي‮ ‬مستوي‮ ‬الفكرة فهي‮ ‬ليست جديدة،‮ ‬ولكن الجديد في‮ ‬المسرحية هو الكيفية التي‮ ‬صاغ‮ ‬بها الدويري‮ ‬نصه،‮ ‬وقد استفاد فيها الدويري‮ ‬الكاتب من الدويري‮ ‬المخرج فاستطاع أن‮ ‬يقدم لوحات تشكيلية بصرية،‮ ‬معتمداً‮ ‬علي‮ ‬لغة السينما وتقنية المونتاج في‮ ‬القطع والانتقال بين المناظر والمشاهد بحيوية،‮ ‬وأظنه كان‮ ‬يحاول اقتراح شكل جديد للمسرح‮ ‬يجمع ما بين المشاهد المسرحية التي‮ ‬تؤدي‮ ‬علي‮ ‬الخشبة،‮ ‬والمناظر السينمائية التي‮ ‬تقدم‮ »‬مصورة‮« ‬علي‮ ‬البانوراما الخلفية،‮ ‬ومع أن هذا التكنيك ليس جديدا تماماً،‮ ‬إلا أن استخدامه في‮ ‬هذا النص المسرحي‮ ‬كان جديداً‮ ‬حيث تعامل المؤلف مع صوره السينمائية بحسبانها جزءاً‮ ‬أصيلا من بنيته الدرامية،‮ ‬وليست مجرد حلية‮ ‬يقصد بها تنويع الصورة‮.‬
محمود الحلواني
‮ ‬

معلومات أضافية

  • اسم الكتاب: كوابيس ليلة دخلة
  • المؤلف: رأفت الدويري
  • الناشر: الهيئة العامة لقصور الثقافة
  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٣٧

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here