اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

خرافة ستانسلافسكي

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

هذا الكتاب من الكتب التعليمية المهمة‮  ‬في‮ ‬فن التمثيل،‮ ‬يتحدث عن حياة وعادات الممثل الناجح،‮ ‬نري‮ ‬في‮ ‬هذا الكتاب خلاصات أفكار ديفيد ماميت،‮ ‬ويعطي‮ ‬نصائح وإرشادات للذين‮ ‬يزاولون حرفة التمثيل،‮  ‬ولديهم الطموح الكبير‮.‬
ديفيد ماميت‮ (‬30 نوفمبر‮ ‬،1947 ‮) ‬كاتب مسرحي‮ ‬أمريكي،‮ ‬وكاتب مقالات،‮ ‬وسيناريست،‮ ‬ومخرج أفلام‮. ‬حاز شهرته ككاتب مسرحي،‮ ‬فاز بجائزة بوليتزر في‮ ‬المسرح وكتب العديد من السيناريوهات التي‮ ‬ترشحت لجائزة الأوسكار الأمريكية‮. ‬
في‮ ‬هذا الكتاب‮ ‬يحط‮  ‬ماميت‮  ‬من شأن طريقة تعليم التمثيل علي‮ ‬طريقة ستانسلافسكي،‮ ‬وكذلك أسلوب لي‮ ‬سترانبيرج،‮ ‬ويري‮ ‬ماميت أن الوقت الذي‮ ‬يقضيه الممثل في‮ ‬بحثه عن الذاكرة الشعورية أو التفكير في‮ ‬سيرة ذاتية للشخصية هو وقت ضائع،‮ ‬ويعتقد بأن ذلك خدعة أكاديمية للإبقاء علي‮ ‬الممثل في‮ ‬حالة قلقة هي‮ ‬التي‮ ‬تعمل عملها في‮ ‬التمثيل،‮ ‬ويشكك ديفيد ماميت كثيرا في‮ " ‬طريقة‮ " ‬إنجاز العظماء من الممثلين الأمريكيين مثل براندو ودينييرو الذي‮ ‬ينسب نجاحهم إلي‮ ‬موهبة طبيعية فيهم،‮ ‬وإلي‮ ‬درجة عالية من التصميم،‮ ‬وليس لإنهم‮ ‬يتبعون منهجا معينا في‮ ‬التمثيل‮.‬
يوصي‮ ‬في‮ ‬كتابه بأسلوب أمين وبسيط في‮ ‬التمثيل ليكوّن الممثل الخطوط العريضة،‮ ‬ويجد ملامحه الخاصة التي‮ ‬ترشده ثم‮ ‬يظهرها أثناء تمثيله هكذا ببساطة،‮ ‬ويؤكد ماميت أن العمل علي‮ ‬الشخصية هي‮ ‬مهمة الكاتب وليس الممثل،‮  ‬يدافع ماميت عن التمثيل‮  ‬كعملية تفترض الإتقان والحرفية‮  ‬الناشئة من التطبيق المتكرر لبضع مباديء أساسية ومباشرة‮ .‬
مقتبسات من الكتاب‮ ‬
‮"‬إذا قررت أن تصبح ممثلا‮ ‬،‮ ‬تمسك بقرارك؛ فالناس الذين ستقابلهم وهم‮ ‬يتبوؤون مواقعهم المفترضة في‮ ‬السلطة‮ ‬– المؤسسة‮ - ‬سواءا كانوا نقادا،‮ ‬أساتذة،‮ ‬مخرجين سوف‮ ‬يشكلون ذكاءك وأخلاقياتك التابعة لتفكيرك،‮ ‬وسينقصهم خيالك،‮ ‬وهذا ماجعلهم بيروقراطيين بدلا من أن‮ ‬يكونوا فنانين،‮ ‬وسينقصهم كذلك ثباتك أي‮ ‬أن لك الاختيار الكامل إما أن تدعمك المؤسسة أو تعتمد علي‮ ‬التمويل الذاتي،‮ ‬وهذا الخيار لا‮ ‬يملكونه الآن،‮ ‬لقد قضوا حياتهم‮ ‬يتعلمون أشياء مختلفة ومتخلفة عما‮ ‬يتعلمه الممثلون الآن،‮ ‬وستجد العديد منهم بل معظمهم‮ ‬يحسدونك ويعبرون عن حسدهم هذا بفعل‮ "‬الاحتقار‮" ‬لك ولأمثالك؛ إنها حيلة قديمة ومستهلكة للناس التعساء،‮ ‬وإذا فهمت كلامي‮ ‬هذا حق الفهم فلا تيأس أو تحزن لوجهة نظرهم فيك،‮ ‬ولا تتبناها عن نفسك بالطبع،‮ ‬إنها وجهة نظر الناس الذين‮ ‬يقفون علي‮ ‬الشرفة ويتحدثون إلي‮ ‬عبيدهم الكسالي‮.. ‬تأكد أن اختيارك للحياة‮ ‬غير المستقرة‮ ‬،‮ ‬أن تكرس نفسك لحرفتك كممثل‮  ‬بدلا من أن تسخرها للوظيفة،‮ ‬تكرسها للفكرة بدلا من تسخيرها للمؤسسة،‮ ‬تأكد أن اختيارك هذا ليس طائشا أو سفيها،‮ ‬إن فعلك هذا لمن الشجاعة بمكان ويتطلب في‮ ‬الجهة المقابلة شجاعة النظام المؤسسي‮ ‬المستند علي‮ ‬طريقة إدراك مرضية‮. ‬إنهم‮ ‬غير مؤهلين لإدراك ذلك إنهم فقط‮ ‬يمكنهم أن‮ ‬يصفوا ذلك بالطائش‮ ‬،‮ ‬من هنا‮ ‬يلتمسون المبرر لأنفسهم في‮ ‬استغلالك‮ .‬
‮"‬أي‮ ‬نظام مبني‮ ‬علي‮ ‬الاعتقادات التي‮ ‬تؤدي‮ ‬وظيفتها عن طريق الإحساس بالذنب والنفاق بأي‮ ‬طريقة كانت،‮ ‬تدريب الممثل‮ ‬،‮ ‬التأمل‮ ‬،‮ ‬التطوير الذاتي‮ ‬،‮ ‬الخ‮ .. ‬وظيفتها تشبه أختها في‮ ‬الدين الكاذب والتي‮ ‬تعتمد علي‮ ‬المعرفة الفردية لصاحبها التي‮ ‬تفتقد للقيمة‮ . ‬والنظام‮ ‬يحافظ علي‮ ‬نفسه خارجه كنوع من المسكن أو المطهر أو‮  ‬المخفف لآلام الفردية الشاعرة بالذنب‮ . "‬
‮" ..." ‬نظام‮ " ‬استانسلافسكي‮" ‬وكل التقنيات والمدارس التي‮ ‬نبعت منه هراء لا معني‮ ‬لها إنها ليست تقنية نابعة من التدريب الذي‮ ‬يطور المهارة ويصقلها‮ ... ‬تقنياته أشبه بطقوس طائفية نابعة من معتقدات خرافية،‮ ‬وليست أفكار صادرة عن تأملات متعلقة بالتدريبات والخبرات التمثيلية‮ .‬
‮" ‬التركيز لا‮ ‬يمكن إجباره‮ ‬،‮ ‬إنه آلية حياة وآلية تكيف‮ ‬،‮ ‬وهذه الآلية لن تتنازل وتقف لتصنع ارتباطاتها الخاصة وذلك ببساطة لأننا نريد أن نفعل ذلك‮ . ‬أخيرا أقول أن التمثيل ليس في‮ ‬يديه شيء‮ ‬يعمله للقدرة علي‮ ‬التركيز‮ ‬،‮ ‬فالقدرة علي‮ ‬التركيز تتدفق بشكل سلس من القدرة علي‮ ‬فعل شيء مثير للاهتمام‮ ‬،‮ ‬كل ما عليك فعله أن تختار شيئا مثيرا للاهتمام ولا‮ ‬يخرج عن القانون لتمثله وحينها لن‮ ‬يكون التركيز مشكلة،‮ ‬واختر شيئا ما أقل إثارة للاهتمام وركز،‮ ‬لن تستطيع بل من المستحيل أن‮ ‬يأتي‮ ‬التركيز‮. "‬

 

ترجمة و إعداد أحمد شهاب الدين

معلومات أضافية

  • اسم الكتاب: الحقيقة والوهم‮: ‬الابتداع والحس المشترك‮ ‬الخاص بالممثل
  • المؤلف: ‬ديفيد ماميت
  • الناشر: الناشر‮ : ‬Faber and Faber تاريخ النشر‮ : ‬18 مايو‮ ‬1998
  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٢٢

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here